Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'المدفعية'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 16 results

  1. الفريق أول / صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى يشهد المشروع التكتيكى بجنود مع الرماية بالذخيرة الحية " مجد 27 " الذى تنفذه عناصر من وحدات المدفعية بالجيش الثانى الميدانى ... ____________________________________________________ شهد الفريق أول / صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى المشروع التكتيكى بجنود مع الرماية بالذخيرة الحية " مجد 27 " الذى تنفذه عناصر من وحدات المدفعية بالجيش الثانى الميدانى ، والذى يأتى فى إطار الخطة السنوية للتدريب القتالى لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة. شملت المرحلة الرئيسية للمشروع تنفيذ إجراءات التحضير والتنظيم للمعركة ومعاونة أعمال قتال القوات لصد الهجمات المضادة للعدو وتدميره وعرقلة تقدمه والإشتراك فى تأمين دفع الأنساق التالية لتحقيق باقى مهام ودفع المفارز المتقدمة لتأمين خط حيوى بالتعاون مع عناصر الإبرار الجوى الصديقة. شارك فى تنفيذ المشروع عناصر من مدفعية الرمى المباشر وغير المباشر ، بإعتبارها قوة النيران الرئيسية فى معركة الأسلحة المشتركة الحديثة ، وإستخدام أحدث وسائل إستطلاع المدفعية ونظم تحضيرات إدارة النيران ضد الأهداف المعادية وسرعة تحديد أماكنها وتدميرها بإستخدام المدفعية الصاروخية والمدفعية ذاتية الحركة ذات القوة النيرانية والتدميرية العالية والقدرة على التعامل مع الأهداف المعادية فى العمق. وقد أظهر المشروع المستوى الراقى الذى وصلت إليه العناصر المشاركة من مهارات ميدانية وقتالية عالية وإستخدام أحدث نظم التحكم والتوجيه لمختلف الأسلحة والمعدات ، والسرعة فى إكتشاف وتحديد الأهداف الميدانية والتعامل معها ، مع إدارة وتقيم وتحليل نتائج الرمى بإستخدام أحدث وسائل القيادة والسيطرة الآلية لعناصر المدفعية. وناقش القائد العام عدداً من القادة والضباط المشاركين بالمشروع فى إسلوب تنفيذهم للمهام والواجبات المكلفين بها ، وإستمع لأسئلة وإستفسارت دارسى الكليات والمعاهد العسكرية والإجابة عليها من مخططى ومنفذى المناورة لصقل مهارة الدارسين ونقل خبرات التدريب وتعميق الدروس المستفادة منه. وفى نهاية المشروع أكد القائد العام أن القوات المسلحة لن تسمح بالمساس بأمن مصر وإستقرارها ووحدة شعبها مشيداً بالأداء المتميز الذى وصلت إليه القوات المنفذة للمشروع وما حققته من مستوى راقى فى إعداد وتدريب الفرد المقاتل والحفاظ على أعلى معدلات الكفاءة القتالية لكافة الأسلحة والمعدات. حضر المرحلة عدد من قادة القوات المسلحة وعدد من دارسى الكليات والمعاهد العسكرية.
  2. [ATTACH]36917.IPB[/ATTACH] نظام المدفعية الساحلية المتنقلة الروسية A-222 Bereg و الفريدة من نوعها قد نفذت إطلاق النار ضد أهداف تحاكي سفن العدو . حيث قد وصلت في وقت سابق أطقم بالقرب رأس زهيليزنيي في شبه جزيرة تامان لممارسة نشر المنظومة . A-222 Bereg هي منظومة مدفعية ساحلية ذاتية 130مم ، والتي ظهرت في الثمانينات وعرضت لأول مرة للجمهور في عام 1993 في معرض في أبو ظبي. [ATTACH]36915.IPB[/ATTACH][ATTACH]36914.IPB[/ATTACH] [ATTACH]36918.IPB[/ATTACH] تم تجربة المنظومة بشكل فعال على الأهداف السريعة في البحر و البر . A-222 Bereg تتكون من وحدة تحكم مركزية مع نظام تحكم في إطلاق النار وستة مدافع ذاتية، ومركبات دعم مهام قتالية واحدة أو اثنتن. [ATTACH]36916.IPB[/ATTACH] ويستخدم نظام المدفعية الساحلية المتنقلة A-222 Bereg مدفع البحرية التلقائي من عيار 130 ملم AK-130 المحمل على سيارة MAZ-543 8×8 ويهدف إلى الاشتباك مع السفن السطحية وزوارق الهجوم السريع، فضلا عن الأهداف الأرضية. والقدرة على الاشتباك مع الأهداف في خلال دقيقتين حد أقصى و يمكنه أطلاق حتى 12 طلقة في الدقيقة . بدايه من 2003، كان المشغل الوحيد لهذه المنظومة الوحدة ال40 براب "40th BRAP " في القاعدة البحرية في نوفوروسيسك على البحر الأسود. Unique Russian mobile coastal defense systems held exercise with combat firing | Defence Blog
  3. بتاريخ: 2017/02/06 - 11:53 ص تصوير : صورة أرشيفيةالفريق حجازي تفقد الفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة مراحل الإعداد والتدريب القتالي للفرد المقاتل لعناصر المدفعية، وذلك في إطار حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على متابعة خطط التدريب القتالي لكافة التشكيلات والوحدات والتأكد من قدرتها على تنفيذ مختلف المهام بدقة وكفاءة عالية. وناقش رئيس الأركان مع عدد من الأطقم التخصصية والفنية أسلوب تنفيذ المهام والواجبات المكلفين بها ضمن المنظومة المتكاملة للقوات المسلحة، وأشاد بالأداء المتميز الذي وصلت إليه عناصر المدفعية من مهارات ميدانية عالية، ومستوى راق في الإعداد والتدريب للفرد المقاتل والحفاظ على أعلى معدلات الكفاءة القتالية واستخدام أحدث النظم فى الأسلحة والمعدات. وأكد على حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على الاهتمام بتطوير وتحديث سلاح المدفعية وصولاً لأحدث النظم العالمية باعتبارها أحد العناصر الرئيسية لمعركة الأسلحة المشتركة الحديثة، إضافة إلى أحدث نظم المقلدات والمساعدات التي تحقق الواقعية في التدريب. وطالب القادة والضباط على كافة المستويات بتوفير كافة الإمكانات للارتقاء بمستوى الفرد المقاتل وصولاً لأعلى درجات الكفاءة والاستعداد القتالى في إطار منظومة الكفاءة القتالية للقوات المسلحة.
  4. نشرت وزارة الدفاع الروسية بمناسبة عيد سلاح المدفعية والصواريخ شريط فيديو يظهر لقطات مدهشة لعمليات تدريب أجرتها قطعات من الجيش الروسي على أحدث أنواع المدافع والصواريخ. وبحسب روسيا اليوم، يحتفل سلاح المدفعية والصواريخ في القوات المسلحة الروسية في 19 تشرين الثاني/ نوفمبر من كل عام بعيده المهني السنوي. ففي مثل هذا اليوم من عام 1942 بدأ الجيش الروسي هجوما مضادا ضد قوات ألمانيا الفاشية بالقرب من مدينة ستالينغراد (فولغوغراد حاليا)، الأمر الذي لعب دورا كبيرا في تغيير سير الحرب الوطنية العظمى بشكل جذري، ونتيجة لذلك تم اتخاذ قرار بالاحتفال بيوم سلاح المدفعية والصواريخ في الـ19 من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر سنويا.
  5. بعد الحرب العالمية الثانية وانتصار الحلفاء فيها أتضح مدى أهمية المدفعية الصاروخية لمـــا لها من أثر في رفع الروح المعنوية للقوات المتحاربة ، وأن النصر في الحروب القادمة سوف تعتمـــــد اعتماداً كثيراً على الروح المعنوية فالشعب الذي يمتاز بروح معنوية أقوى وقوة احتمال أشد سوف ينتصر في الحرب . أن استخدام القنابل الذرية والصواريخ سوف يطيل أمد الحرب ولا يقصر مداها ولقد أصبحت الصواريخ الآن هي السلاح الذي تعتمد عليه القوات المسلحة بجميع فروعها البحريـة والجوية والبرية والدفاع الجوي في تأمين حددو الدولة من أي اعتداء من دولة أخرى ويتجه العالم اليـوم وأيضاً في السنوات المقبلة إلى جعل الصواريخ هي السلاح الرئيسي في أي حرب مستقبلية ولقد أدى هـذا التطور الخطير إلى تغيير شامل في الأساليب الاستراتيجية والتعبوية التي أصبحت تهدف أساساً إلـــــى تدمير مناطق العدو الحيوية في بداية العمليات العسكرية ومستقبلاً سوف تكون الحرب بالأسلحة النووية والذرية والكيميائية التي تحملها المقذوفات الصاروخية الموجهة والمسيرة عبر القارات ولأهمية هـذه الصواريخ أصبحت دول عديدة تصر على الحصول على الصواريخ العابرة للقارات أي التي تعبر حدودها إلى حدود الخصم وهي تعتبر أشد الصواريخ خطراً على البشرية وعلى العالم بصفة عامة وأصبح هناك تنافساً شديداً بين دول عديدة لها القدرة العلمية والمادية لإمكانية الحصول على مثـل هـذه الصواريخ وبذلك أصبحت الحرب القادمة في حالة حدوثها حرب صاروخية ومما يزيد من أهميــة الصواريخ قلة تكاليفها وعدم تطلب تقنية عالية لتصنيعها بحيث أصبحت دول عديدة في العالم تمتلك مخزون صاروخي هائل منها والمشكلة التي تواجه هذه الدول خاصة الدول المقلدة هي مشكلة توجيه الصاروخ إلى الهدف المصوب عليه وبناء على ذلك أصبح الصاروخ يشكل أهمية قصوى لتدمير الهدف حيث يمتلك انتشاراً بيضاوي هائل و يغطئ مساحة كبيرة من الأرض مما يؤدي إلى إصابـــــــة الهدف ولو نسبياً ، ولأهمية الصواريخ بصفة عامة أصبحت هناك صواريـخ أرض - أرض و أرض جو و جو - أرض وصاروخ سطح - سطح وصاروخ أرض - بحر وصاروخ بحـر - أرض وهنـاك الصواريخ التي تحمل وتقذف بواسطة الطائرات المقاتلة وتعتمد في توجيهها رادارياً وهناك صواريــخ تستخدم الأشعة تحت الحمراء لتساعدها على إصابة الأهداف بواسطة الحرارة المنبعثة من الطائـــرات المعادية التي تسدد لها هذه الصواريخ ومما تقدم نرى أن الأسلحة الصاروخية قد أصبحت كل شئ فـــي حياة الجيوش وأصبحت تستخدم على نظام واسع كما أن الحاجة زادت إليها لكي تواجه التقدم الذي طرأ على الطائرات المقاتلة والقاذفة والعمودية حتى يمكن لهذه الصواريخ اللحاق بهذه الطائرات حيث تمتلك سرعة عالية ومناورة وطيرانها على ارتفاعات عالية جداً لا تستطيع المقاومات الأرضية اللحاق بهـــــا وأصابتها ولقد أصبحت الصواريخ والتوسع في أبحاثها و إنتاجها مصدر قلق للدول الكبرى والتــــــــي أصبحت تخصص مجموعات من أن العقيدة الروسية في مجال الحروب تقول أن هناك حرب عالمية ثالثة سوف تحدث وأن هــــذه الحرب تعتمد على استخدام الأسلحة الذرية الميكروبات والغازات المتلفة للمخ والأعصاب وفي ذلـــك . يقول العلماء والخبراء أن التفكير العسكري الآن والسائد هو أن الحرب القادمة سوف تكون حــــــرب مدمرة لدول عديدة في العالم خاصة الدول التي يوجد بها مصالح لدول أخرى مثل النفط والمواد الخـــام والتي تحتاجها أحد الدول التي تقوم بالحرب أو تشارك فيها كما أنهم يعتقدون أن الحرب الذرية لــــــــن تكون قصيرة بل طويلة وسوف تأكل الأخضر واليابس لما توجد بها من أسلحة مدمرة خاصـــــــــــــة الصاروخية منها وتوجد الآن أفكار بخصوص تنمية المقذوفات والصواريخ الموجهة بدلاً من الطائرات للقضاء على الخصم في أرضه وهذا ناتج إلى التطورات التي جرت وتجرى لصالح الصواريــــــــــــخ الميدانية والمقذوفات وقد توصل العلماء العسكريين إلى زيادة سرعة الصواريخ والمقذوفات والتـــــــي تصل إلى 1500 ميل / ساعة ومداها 30 ميل وتستطيع الارتفاع إلى 14 ميل ويتم استخدامها بدلاً مــن المدافع المضادة للطائرات وقد أعطت هذه الصواريخ نتائج إيجابية في اصطياد الطائرات المعاديـــــــة والقضاء عليها . ويتم الاعتماد على الأفراد للوصول إلى النتائج المطلوبة للقضاء على الخصم وأصبـح الجندي المدرب هو المعضلة وبذلك يتم التفكير في صناعة معدات لها القدرة على إطلاق الصواريــــخ والمقذوفات بدلاً من الأفراد أو الإقلال من الأفراد وتوجيههم لى الصناعة أو سد الثغرات في المواقـــع التي يتم تدميرها من قبل العدو لإنتاج ما يحتاجه البلاد من مواد للبقاء ، ولكن المعضلة الكبيرة والتــــي تواجه السكريين والخبراء والعلماء هي عند استخدام الأسلحة الذرية وخوفاً على حياة جنودهــــــــــــم وقواتهــم وبالتالي سوف لا يلجئ أحد إلى استخدام القنابل الذرية إلا في الوقت الأخير أي على وشــــك نهاية الحرب أو تدمير أحد الدول التي تملك هذه الأسلحة المدمرة ومن هنا سوف تبدأ الحرب القادمـــــة باستخدام الأسلحة التقليدية ولذلك تظهر أهمية الصواريخ الميدانية والمقذوفات الصاروخية للقضاء على العدو قبل الاحتياج لاستخدام الأسلحة الذرية . وبجوار هذه المعدات العسكرية الصاروخية ترى أقماراً صناعية انطلقت إلى الفضاء تحملها صواريـخ . كما أن هناك محطات أبحاث توجد على سطح القمر وهناك محاولات لوجود محطات أبحــــــاث أيضاً على المريخ هذا بخلاف سفن الفضاء التي أطلقت في المدة السابقة فاليوم دخلت أيضاً إلى حــرب النجوم دول عديدة وأصبحت تتباهى كل دولة بما تحققه من انتصارات علمية في مجال اكتشاف الفضاء والسيطرة على ما يوجد به من خدمات قد تقدم إلى محطات الاستقبال الأرضية والتي بدورها تحولـــــــ هذه المعلومات إلى قواعد الاستقبال الأرضية ومنها يتم معرفة ما يوجد على الأرض من معدات وأسلحـة تدمير شامل وأماكن تواجدها ونوعها وعددها وبالإمكان السيطرة عليها مستقبلاً ألا يحق لنا أن نسمي بعد كل هذا العصر ( بعصر الصواريخ ) والتي تولاها ما تم وصول الإنسان إلى القمــــــــــر أو الفضاء أو إرسال محطات الأبحاث إلى الفضاء الخارجي ليتم السيطرة على الأرض عن طريق هـــــذه المحطات لقد استطاع الإنسان وبعد ملايين من السنين أن ينفذ من الجاذبية الأرضية وبدور حولـــــــــــ الأرض في الفضاء الخارجي ويهبط على القمر ، وبذلك ضرب الإنسان الأرقام القياسية في الارتفــــاع وسرعة إجراء تجارب علمية رائعة ولاشك في ذلك وتعتبر انتصارات هائلة للإنسانية جمعاء تلك التـي حققها العلماء ومشاركة الخبراء لهما ومن الدول التي قامت بهذه الأعمال البطولية لما لها من فضل فـي المحاولات لاكتشاف الفضاء ولقد بدأت الإنسانية عصراً جديداً في تاريخ كشف المجهول وكذلـــــــــــك الكون ويعتبر العلماء أن هذه الأحداث هي أعظم ما أنجزه الإنسان في حياته حتى الآن ولكن في حالـــة قياسها بالكون فمنها تجارب بدائية أي مجرد خطوة أوصلت الإنسان إلى أعتاب هذا الكون العظـــــــــيم وقدرة الخالق الله سبحانـه تعالى الذي خلقه في ستة أيام ثم استوى على العرش - ومن هذه المقدمة نريد أن نقدم المعدات والأسلحة والصواريخ والمقذوفات والتي كان لها الدور العظيم في ما وصلت إليــــــــه الإنسانية من تقـدم علمي في مجال الكون ونود أن نعطي فكرة بسيطة عن هذه الأسلحة تكوينها تركيبها بياناتها الفنية والتصميمية ، وكذلك التطورات التي تمت في هذا المجال لتصل إلى ما وصلت إليه مــــن قدرة عالية جداً استطاعت أن تخترق الجاذبية الأرضية وكذلك للالتحاق بالكون وسوف تتطرف فــــــي الأبحاث التي جدت في ذلك ، في صورة مبسطة نرجو أن تجد قبولاً لدى القارئ الكريم . مراحل تطور الصواريخ عبر التاريخ لقد كان للصينيين السبق في استخدام الصواريخ قبل الميلاد بسنين عدة حيث استخدمت لإعطاء إشارات توضح أراضيهم الشاسعة ، وأيضاً تم استخدامها في الحرب دفاعاً عن أحد المدن وأثنـــــــــاء حصـار المغوليين لها سنة 1232م وأطلق عليها في ذلك الوقت ( سهام النيران الطائرة ) وكانت عبارة عـن سهام عادية تربط في مقدمتها أسطوانات معدنية مملؤة بمواد قابلة للاشتعال تشتعل بفتيل وتطلــــق كالعادة في أقواس وفي ذات يوم حدث أن أتطلق السهم بمجرد إشعال الفتيل فكان هذا أول مقذوفـــــــــــ صاروخي عرفه العالم وسارع العرب سنة 1258 ف إلى استغلال هذا الاكتشاف فاخترع العالـــــــــــم العربـي حسن عبد الرحيم نجم الدين طوربيداً مستخدماً نفس نظرية السهام الصينية وكان هـذا الطوربيد يسير بقوة اندفاع الغازات للخلف وفي خلال القرنين الثالث عشر والرابع عشر استخدمت الصواريــــخ في أوربا في أشكال مختلفة كالسمك العائم أو الحمام الطائر لتمويهها وكان ذلك بغرض طلاقها فجــــأة لإشعال النار في دفاعات العدو وفي سنة 1405 ف قام المهندس الألماني كونراد كابزر بصنع اول قنبلة طائرة تطلق من قواعد أرضية وتشبه إلى حد كبير طوربيد حسن عبد الرحمن وفي سنـــــــــــــــة 1420 ف أدخل الإيطالي جوانس فونتانا تعديلاً على المقذوفات بإضافة زعانف لها بقصد الثبات فــــي الجو أثناء طيرانهــا ولزيادة المدى والغريب في الأمر أنه حتى القرن السابع عشر لم يستطيعوا هــؤلاء الخبراء والعلمـاء والفلاسفة والمخترعين أن يبرروا حركــــــــة المقذوفات حتى أتى السيد أسحق نيوتن وفسر النظرية وبناها على قانونه الذي يقول ( أن لكل فعل رد فعل مساوله في المقدار ومضاد له فــــي الاتجاه وهذا يسبب رجوع المدافع للخلف عند الرمي كما قامت على هذه النظرية صناعة المحركاتــــــ النافثة والمقذوفـات المسيرة وتاريخياً لم ندخل الصواريخ في تسليح الجيوش إلا في أوائل القرن التاسـع عشر حيث أول ما سلحت بهـا السفن الحربية البريطانية وقامت برمي ميناء بولوني وهو ميناء فرنسـي في 8 أكتوبر سنة 1806ف وعن طريق هذه الرماية تم معرفة الغلالات النارية في نظـــــــام رمي المدفعية الصاروخية حيث دمرت الميناء ، وكذلك المدينة بالكامل وفي نهايــــة القرن الثامن عشر استخدم ( حيدر على ) الهندي الصواريـخ بنجاح في حربه ضد القوات البريطانية التي ذهبت إلـى غزو الهند وقد أخذ الخبراء الإنجليز في دراســة الصاروخ الهندي ويفكرون في أحسن الوسائل لتحسين الصاروخ وقد كان للسير وليم كونجريف عـام 1805 ف دور في تصميم قاذف صاروخي صغير يزن 42 رطلاً يمكن إطلاقه من الكتف ويصل مداه إلى 3000 ياردة وقد أشار إلى الجيش البريطانـــــــــــي لاستخدامه وفي سنة 1813 ف شكـل الإنجليز فيلق الصواريخ ضمن جيشهم وسلحوه بهذا القاذف وقــد أبلى هذا الفيلق بلاء حسناً في معركة واترلو ببلجيكا وحصار ليبزج بألمانيا فــــــــي أكتوبر 1813 ف وللمزايا التي أظهرها هذا المقذوف في ذلك الوقت أخذت بعض الدول وضمنها أمريكـــــــــا بإنشاء كتائب الصواريخ ضمن مدفعيتها سنة 1846 ف وتم استخدامها في حربها ضد المكسيك وفــــي سنة 1886 ف ونشرت مجلة المهندسين البريطانية بحثاً لأحد المهندسين يعلن فيه عن اختراعه لســلاح جديد يمكن به مهاجمة العدو ورميه من مسافات بعيدة وهو عبارة عن مقذوف له أجنحة طائرة محمــل به جهاز للتوجيه ويحمل في مقدمته طناً من المفرقعات التي تنفجر أما بفعل صمام زمني أو مــــــــام طرقي وهذه أول مرة يتم فيها استخدام أداة تفجير للصـاروخ وهي الصمامات الزمنية أو الطرقيــــة أي التي تنفجر بفعل الزمن أو بفعل الطرق ولكن هذا الاختراع لم يتطور إلى نموذج عملي بل كان مجـــرد تصميم ، وفي غضون عامي 1850 ، 1920 ف استخدم الصاروخ بنجاح في المفرقعات وفي عمليـات إنقاذ الأرواح في البحار وذلك بربط حبل رفيع إلى الصاروخ وإطلاقه لمن هم في البحار أثر حوادث السفن ، وعندما تقدمت صناعة المدافع في النصف الثاني من القرن التاسع عشر حيث تم عمل لها خزن وكتلة مغلاق ومواسير ذات حلازن ثم زودت بجهازي رجوع وإعادة وفقاً لنظرية أسحق نيوتن اختفت صناعة الصواريخ الحربية حيث كانت نيران المدفعية أدق وأقدر على إصابة الهدف . وفي سنة 1910 ف تقدم أحد ضباط المدفعية الفرنسية إلى قيادة الجيش الفرنسي بتصميم لأول مقــذوف موجه باللاسلكي أسماه الطوربيد الجوي ولكن قوبل اختراعه هذا بالرفض على أساس أنه سلاح خيالـي بالرغم من ذلك لم ييأس رينيه لورين مقدم التصميم فما أن نشبت الحرب العالمية الأولى سنة 1914 ف حتى عاد وقدم اختراعه لوزارة الحرب الفرنسية ولكن الوزارة رفضت العرض بحجة أنه خيالي جـــداً وأثناء الحرب العالمية الأولى بدأ روبرت هنشنج جودارد وهو عالم أمريكي شاب ركز أبحاثه علــــــى الفوائد التي يمكنه الحصول عليها من أرتياد الصاروخ لطبقات الجو العليا ووضع كتيباً أسمه ( طريقــة الوصول إلى الارتفاعات القصوى ) ونشر هذا الكتيب معهد سميت عام 1919 ف وكان هـــــذا الكتيب بمثابة افتتاح العصر الحديث لأبحاث الصواريخ إذا أو ضح فيه هذا العالم قدرة الصاروخ على حمـــــل الأجهزة العلمية إلى ارتفاعات لم تخطر على بال أحد من قبل لتعود مسجلة أحوال الجو في مناطق لــــم يصل إليها الإنسان بعد وختم بحثه بقوله أنه من الممكن إطلاق كمية ثابتة من مسحوق المغنيسيوم إلـــى القمر ورصد ضوئه بمناظير المراصد والمراكز ، ولم تستخدم الصواريخ في الحرب العالمية الأولــــى بل كانت المدفعية هي السائدة في ذلك الوقت حيث كانت لها مكانتها وقدرتها على تدمير الأهداف بالرغم من ظهور الطائرة والدبابة كسلاحين جديدين من أسلحة الحرب وانتهت هذه الحرب ولــــــــــــم تستعمل فيها الصواريخ ولا المقذوفات المسيرة رغم أن الدول المتنازعة كانت تعرف الكثير عنها . لقد كانت لأبحاث جودارد الأمريكي والتي نشرت في كتيب صغير عن غزو الفضاء بالصواريخ مرشـــــداً لعلماء أوربا اللذين بدءوا يحولون اهتمامهم نحو الكواكب ، وأعظم هاؤلاء العلماء هـــو هيرمان أوبرت أحد علماء الرياضة الألمان الذي نشر بحثاً علمياً عام 1923 ف عنوانه الصاروخ في فضـــاء الكواكب وفي عام 1927 ف وما بعده كانت المشروعات العلمية لهندسة الصاروخ التي أجريت بألمانية مستوحا مما كتبه أوبرت ولكن التحفظات السياسية عام 1930 ف جعلت رصد هذه الأبحاث للأغراض الحربية أمراً لا مفر منه وفي خلال الفترة ما بين الحربين العالميتين الأولى والثانية كانت هناك بعض الدول تجري في اختبارات وأبحاثاً على الصواريخ خاصة المسير منها مثل بريطانيا وأمريكا والنمسا وإيطاليا ولكن تلك الأبحاث كانت سرية جداً و لا يعرف عنها شئ حتى عام 1933 ف حيث نشرت الصحف الأمريكية صورة أول مقذوف صاروخي أمريكي يوجه باللاسلكي وكان عبارة عن جسم طائــر ويسير في الجو بفعل الصاروخ وكان يحمل في مقدمته 1000 رطل من المتفجرات ومداه 400 ميل وكــــــان يسمى ( spiritof night ) وأستمر الحال على هذا إلى أن جاءت الحرب العالمية الثانية فأعادت الصاروخ إلى الحياة من جديد بعد فترة ركود طويلة ويرجع السبب في بعث الحياة لمشروع الصواريخ من جديد إلى الآتي : - 1. شدة الحاجة إلى غمر منطقة كبيرة يحتلها العدو بكثافة نارية بتجمعات نيرانية هائلة تغطـــــــــي مساحة من الأرض في وقت قصير وهذا يتعذر على المدافع تحقيقه والتي كانت السائدة في ذلـك الوقت 2.الاستهلاك الكبير في ذخيرة المدفعية وما نتج عنه من وجود نقص شديد فيها وعلـــــــى الأخص الأنواع التي تحتاج إلى صلب من نوع الجيد والذي له القدرة على التأثير على الأهداف وكذلـــك الاستهلاك غير العادي في سبطانات المدافع نتيجة للرمي بمعدلات النيران العالية وعلــــــــــــى الأخص في المدافع المضادة للدبابات والطائرات ذات العيار الكبير وفي هذه الحالة لم تجـــــــــد الدول غير الرجوع إلى استخدام الصواريخ بسهولة صنعها وعلى الأخص وسيلة قذفها وهـــــي القواذف مع عدم احتياج الصاروخ إلى دقة في الصناعة كالتي تحتاجها المدافع . وقد كان للألمان السبق في ذلك حيث أن الإنجليز والأمريكان لم يقوموا باستخدام الصواريخ إلا في سنة 1943 ف علماً بأن الألمان استخدموا صواريخهم في واجبات المساعدة القريبة بالنيران بدلاً من مدافـع الميدان التي كان لديهم نقص شديد فيها وقد حذو الروس حذو الألمان في الاهتمام بهذا الســـــــــلاح ذو المستقبل فأصبحوا في طليعة الدول التي تبحث وتهتم بإدخال الصواريخ كعنصر أساسي في مدفعيــــــة الميدان ، ولم يكتف الألمان باستخدام الصواريخ في المساعدة القريبة بالنيران بل فاجئوا العالم فـــــــــي أواخر الحرب العالمية الثانية بمقذوفاتهم المسيرة التي بلغت سرعتها أكثر من 2500 ميل / ساعــــة أي أكثر من أربعة أمثال سرعة الصوت وزاد ارتفاعها عن 60 ميل وبلغ وزن بعضها حوالي 100 طــــن وأطلقوا عليها أسم أسلحة الانتقام وكان أولها القنبلة الطائرة 1 - V وهي أقرب ما تكون إلى طائــــــرة تسير بدون طيار وضربوا بها الجزر البريطانية ثم ظهر الصاروخ 2- V ثم 3 -V وهي أكثر دقة مــن الصاروخ 1- V للأسلحة المضادة للطائرات وأعلنت الهدنة قبل أن يستخدموا صاروخاً أخر يزن أكـثر من 100 طن كان مصمما لضرب مدينة نيويورك بأمريكا وفي أو خر الحرب العالمية الثانية ظهـــــــر للألمان أن الاشتباك المؤثر مع الطائرات المغيرة خرج عن قدرة المدافع المضادة للطائرات مهما بلغت قوته فاستخدموا الصواريخ والمقذوفات المسيرة التي كانوا يهتمون بها من حيث الأبحاث منذ سنـــــــــة 1938 ف فاخترعوا صواريخ مضادة للطائرات توجه باللاسلكي بعد إطلاقها في الجو وقد تعددتـــــــــ أنواعها كما أطلقوا عليها أسماء شادة لتميزها منها wecssev fal الفراشة schmetter - linb ) و الزهور( engian ) وينت الراين ( rhsintochter ) ولقد أعتقد الألمـــان أنهم باستخدامهم مثل هذه المقذوفات الصاروخية وبتركيب صمامات الكترونية لها يمكنهم أن يتوصــلوا إلى القدرة على الدفاع المطلق ضد الطائرات المغيرة بأفواج كبيرة كما بدأت المصانع فعلاً بتنفيذ هـــذه السياسة الجديدة أبتدأ من سنة 1945 ف إلا أن قساوة الحرب وشدتها لم تمهلهم حتى يتم تنفيذها فانتهـت الحرب ولم ينتجوا منها إلا كميات ضئيلة استفاد منها الحلفاء كثيراً بعد احتلالهم ألمانيا .أما الإنجليز فقد استخدموا فعلاً بطاريات صاروخية مضادة للطائرات في الدفاع عن لندن لصد الغارات الألمانية المتوالية والعنيفة وذلك بضرب غلالات كثيفة من النيران كما استخدموا أنواعاً مــــن المقذوفات المسيرة لصد هجوم القنابل الألمانية الطائرة مثل 1- V . واخترع الأمريكان كذلك أواخر الحرب العالمية الثانية صواريخ مضادة للطائرات استخدمتها البحريــة الأمريكية في المحيط الهادي وأنزلت بها خسائر كبيرة في الطائرات اليابانية المنقضة على الأهداف الأمريكية .وكذلك استخدمت جيوش الحلفاء المقذوفات الصاروخية بكثرة أثناء عمليات غزو أوروبــــا عام 1944 ف وجميع المقذوفات والصواريخ التي تم استخدامها أثناء الحرب العالمية الثانية لم تكــــــن مسيرة بالمعنى العلمي المفهوم إلا من الصعب التحكم فيها بعد إطلاقها ولهذا السبب تعتبر غير دقيقـــــة وذات انتشار كبير بالإضافة إلى ارتفاع تكاليفها من ناحية ساعات العمل اللازمة لصناعتها و إنتاجهــــا وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية أخذ الحلفاء على عاتقهم صناعة الصواريخ وتقدموا بها تقدماً كـــبيراً حتى وصلت إلى درجة كبيرة من الدقة بفضل التقدم العظيم في صناعة الآلات الإلكترونية والرادار كما قامت معظم الدول الأوربية وخاصة سويسرا وبلجيكا وفرنسا بأبحاث ذات شأن في هذا الموضوع الخطير الذي الآن هو الشغل الشاغل لمعظم الدولة الصناعية ولقد تم إنتاج أنواع جديدة من الاسلحة الصاروخية التكتيكية لاستخدامها لمدفعية ميدان وأيضاً صواريخ مضادة للدبابات ومدفعية مضادة للطائرات وهما السلاحان المهمان لتحقيق النصر في أي معركة أما روسيا فقد سارت جنباً إلى جنب مع الدول الغربية في أبحاث الصواريخ وتقدمت عليها في بعض الأحيان في إنتاج أنواع جبارة مـــــــن الصواريخ عابرة القارات ومن الصواريخ التكتيكية وبفضل هذا الصراع بين الدول أصبحت الصواريخ هي السلاح الرئيسي الذي تعتمد عليه جميع وحدات الجيوش في استعدادها لتأمين حدودها ضد أي هجمات مفاجئة فاليوم تطورت الأسلحة النووية وطرق إطلاقها ومحتوياتها من الداخل بحيث تشكــــــل خطراً على العالم بالكامل وكذلك حدث تطور في الطائرات المقاتلة والقاذفة وأصبحت لها القدرة علـــى نقل مختلف أنواع الصواريخ والقنابل والتي تقوم برميها على العدو لتدميره امتازت بسرعة فائقــــــــــة وحرية المناورة ومدى طويل حيث تم تزويد الطائرة برادار ذو مدى طويل مما يمكنها من رمي العدو مع مدايات أبعد من قبل وكذلك القدرة على الارتفاعات المنخفضة والارتفاعات العالية وأصبحت هـــذه الطائرات تشكل خطراً على بقية الأسلحة مما أضطر العلماء والمخترعين لاختراع أسلحة لها القــــدرة على مقاومة مثل هذه الطائرات ومنها الصواريخ جو - جو وصواريخ جو - أرض وأرض - جـــــــو وتعمل هذه الصواريخ بالرادار أو بالحرارة المنبعثة من الطائرات المعادية لما لها من قدرة علــــــــــى مقاومة مثل هذه الطائرات حيث زودت الصواريخ بمحركات ذات قدرة هائلة وسرعات عالية حيـث أن الطائرات أصبحت ذات سرعة عالية جداً لا تستطيع الأسلحة المضادة للطائرات التعامل معها وكذلـــك أدوات التسديد الخاصة بهذه الأسلحة لا تستطيع التسديد والتصويب على الطائرات ذات السرعاتــــــــــ العالية كما أن الأهداف الحيوية والموجودة في العمق الاستراتيجي للعدو والتي تبعد آلاف الأميال عـــن القواعد الجوية وينتج عن ذلك تطلب رحلات جوية قد تستغرق ساعات طويلة تكون فيها الطائراتــــــــ المغيرة معرضة للإصابة بالأسلحة الصاروخية المضادة للطائرات جعل من الضروري اخـــــــــتراع صواريخ عابرة للقارات يمكنها حمل رؤوس ذرية أو هيدروجينية أو نووية أو كيميائية والوصول بهـــا إلى الأهداف المقصودة في أقل وقت ممكن واليوم أصبحت الجيوش في دول عديدة من العالم تمـــــــلك أنواع جبارة من المقذوفات الصاروخية التكتيكية والاستراتيجية كما أصبحت الصواريخ السلاح الرئيسي المضاد للطائرات والصواريخ العابرة للقارات وتم ذلك بصناعة صواريخ مضادة للصواريــخ أي تقاتل الصواريخ بعضها بعضاً والبقاء للصواريخ ذات القدرة القتالية العالية فالقوات البرية يوجــــــد لديها الكثير من الأسلحة الصاروخية المضادة للدبابات والمضادة للطائرات وأسلحة مدفعية الميدان أمــا القوات الجوية فطائراتها مسلحة الآن بالصواريخ المتعددة الأنواع والأغراض والتي يمكن تسييرهــــــا بالرادار أو الأشعة تحت الحمراء أو بالليزر وبهذه الميزة أصبحت الطائرة لها القدرة على إصابـــــــة الأهداف بكل دقة أما القوات البحرية فهي الأخرى قد تم تزويدها بالمقذوفات الصاروخيــــــــة المسيرة والمضادة للطائرات والمضادة للغواصات والمقذوفات عابرة القارات التي يمكن إطلاقها من وســـــــط المحيطات لإصابة الأهداف الحيوية البعيدة في أي بقعة في العالم ولم يقتصر استخدام الصواريخ فـــــي الحرب فقط بل تستخدم في المجالات السلمية والعلمية فقد تم إطلاق الأقمار الصناعية والتي تجــــــوب الفضاء حاملة أجهزة دقيقة مسجلة أدق المعلومات العلمية بواسطة أنواع ضخمة من الصواريخ بل لقــد وصلت هذه الصواريخ إلى سطح القمر محملة بمحطة علمية تذيع أسرار الكون وأخيراً نجح العلماء في إطلاق سفن لغزو الفضاء حاملة الإنسان ليمشي فوق القمر وبعد ذلك المريخ لدراسته ومعرفة أســـراره كل هذه الأقمار وسفن الفضاء إذا أمكن التحكم في سيرها ستصبح أكبر خطر يهدد البشرية لأنه في هـذه الحالة سوف يمكن تحميلها بالقنابل الذرية والهيدروجينية والنووية وهذه القنابل قد ترمى على أي بقعــة في العالم بمجرد الضغط على زرار وبذلك نستغني عن الطائرات والسفن الحربية وغيرها ويصبـــــح العالم بأثره مهدداً بالفناء في ساعات محدودة
  6. تعاونت كل من Land Mobility Technologies، إحدى الشركات التابعة لشركة “دينيل للأنظمة البرية” (Denel Land Systems) ووحدة هندسة الميكاترونيات التابعة لشركة “دينيل لأنظمة المركبات” (Denel Vehicle Systems)، على إنتاج محطة أسلحة قابلة للسحب للمدافع الرشاشة والأسلحة المماثلة، أطلق عليها اسم “ميركات” (Meerkat). هذا وقد تم عرض نظام “ميركات”،وهو مزوّد على مركبة “أل أم-13” (LM-13) القتالية من إنتاج شركة LMT ويحمل على متنه مدفع “إينكونزي” (iNkunzi) عيار 20×42 ملم من إنتاج شركة دينيل، خلال معرض “أفريقيا للدفاع والفضاء 2016” (AAD 2016) الذي أقيم من 14 إلى 18 أيلول/سبتمبر الماضي. تم تطوير محطة الأسلحة الجديدة للتصدي لبعض التحديات التي تواجه مستخدمي الأنظمة الأخرى: فبشكل أساسي، يسمح نظام “ميركات” للأسلحة بأن يتم إعادة شحنها وللأعطال بأن يتم مسحها تحت حماية دروع المركبات. كان ذلك من الممكن أن يساعد المظليين الألمان وبشكل كبير خلال يوم “الجمعة العظيمة” في أفغانستان عام 2010، حيث أن عملية الإطلاق الكثيف جعلت من المستحيل إعادة شحن الأسلحة المتمركزة على متن عربات “دينغو” (Dingo) وناقلات الجند المدرعة “فوشس” (Fuchs). يُشار إلى أن القدرة على سحب محطة أسلحة محددة تؤدي إلى تفادي الأضرار في الأدغال، وهو أمر مهم تعلّمه الجيش الجنوب أفريقي على مدى سنوات من الحرب في الأدغال، كما ستحمي السلاح من الأضرار المتعددة بما في ذلك تلك التي تسبّبت بها الصخور والأسلاك القوية الموضوعة عبر الطرقات كجزء من كمين، والقنابل الحارقة. هذا وستسمح تلك القدرة للمركبات بأن تبقى غير مكشوفة وغير عدوانية حتى يتم استخدام السلاح الموجود على متنها. تقوم قدرة السحب تلك أيضاً على إزالة الحاجة إلى فك أو إعادة تركيب وإعادة تنظيم السلاح في كل مرة تكون فيها المركبة غير مراقبة في الموقف الخاص بها أو في أي مكان آخر. يجمع نظام Meerkat بين محطة أسلحة الدفاع الذاتي التي يتم تشغيلهاعنبعد من إنتاج شركة دينيل لأنظمة المركبات (DVS SD-ROW)، ونظام سحب كهربائي متقدم من إنتاج شركة LMT وغطاء مدرّعة محاري مستوى بي7 (B7). إن عمليتي السحب أو الرفع تأخد 25 ثانية، من هنا تتمكن أسلحة الدفاعالذاتيالتي يتم تشغيلهاعنبعد أن تجتاز مسار 80 درجة/ثانية، وأن ترتفع 60درجة/ثانية، مع عملية اجتياز تصل إلى 360 درجة وارتفاع يتراوح بين -20 درجة إلى +70 درجة. هذا وتشمل أسلحة SD-ROW، أنظمة تحديدالمسافةعاملة بالليزر، كما يمكن تزويدها بنظام مدمجلكشف عمليات إطلاق النار لاستجابة أسرع في المناطق المدنية، وكذلك وحدة تحكم وأشرطة فيديو على شاشة الجندي المدفعي (شاشة الكريستال السائل 1024X768). يُشار إلى أن الجندي المدفعي يمكنه أن يسلّم وحدة التحكم إلى أفراد طاقم آخرين عند الضرورة. تحمل محطة الأسلحة الجديدة على متنها مدفع iNkunzi الذي يعطي المركبات الخفيفة – بالإضافة إلى الثقيلة منها – قدرة هجومية كبيرة. يطلق المدفع 350 إلى 400 طلقة/دقيقة مع مدى فعال يصل إلى 600 متراً، في حين يتراوح مدى إطلاق النيران في حده الأعلىإلى 800 متراً أو 1000 متراً ضد الأهداف الموجودة في منطقة القتال. في الوقت نفسه، يعتبر هذا المدفع أكثر استخداماً من القنابل اليدوية في المناطق المدنية خاصة وأنه يطلق قذائف تبتعد مسافتها عن الهدف المنشود حوالى مترين فقط. هذا ويمكن تزويد المدفع بذخائر صغيرة الحجم وخفيفة الوزن، مما يسمح بتخزين عدد أكبر منها –ثلاثة أضعاف الحجم وضعف الوزن- على متن المركبة وخارجها، الأمر الذي يمكن أن يحدث فرقاً حاسماً في التعامل مع كمين خطير. يبلغ وزن نظام Meerkat حوالى 350 كلغ، وهو مركّب على لوحة سقف المركبة. يتميز بأنه سهل الإندماج، خفيف جداً ومتواضع بما فيه الكفاية في قوته، ليتناسب مع العربات المدرعة الخفيفة وسيارات الدفع الرباعي التي تستخدمها القوات الخاصة وفرق حماية الشخصيات الهامة. أما في ما يخصّ أسلحة الدفاع الذاتي التي يتم تشغيلهاعن بعد، فيبلغ وزنها 110 كلغ، عرضها 50 سنتيمتراً، ارتفاعها 65 سنتيمتراً مع قطر اختراق يبلغ 55 سنتيمتراً. في حين يبلغ وزن وحدة التحكم 6 كلغ.
  7. يعد سلاح المدفعية واحدا من اهم الاسلحة الميدانية فى المعركة حيث يعتبر احد اهم اسلحة الدعم النيرانى للمشاة والمدرعات وغيرها من الاسلحة وينقسم سلاح المدفعية الى قسمين أ - المدفعية الميدانية (Field Artillery) ب - المدفعية الصاروخية (Rocket Artillery) تكلم اخى العقرب الاسود فى موضوع مفصل عن المدفعية الميدانية وسوف اكمل الموضوع واتحدث عن المدفعية الصاروخية بالتفصيل سوف اذكر اولا انظمة توجيه المدفعية والقذائف المستخدمة بشكل عام ثم نتحدث عن المدفعية الصاروخية (1) تستخدم المدفعية القذائف الاتية : أ - شديد الانفجار الخارقة للدروع ومنها على سبيل المثال قـذائـف الـمـدفـعـيـة الـمـوجـهـه إيـب الامريكية القذيفة Ib يمكن استخدمها على عدة أنواع من المدافع ومنها الهاوتزر 109 إضغط لإختيار الملفات ... [ATTACH]27039.IPB[/ATTACH] ب - شديدة الانفجار متشظية .. تستخدم القذائف الشديدة الانفجار من اجل تخريب الخنادق ومناطق الاستحكام او النقاط النارية المستورة هي تخرب الهدف اساسا بتاثير غازات الحشوة المتفجرة . ج - إنشطارية متشظية مضادة للتحصينات الكيماوية والبيولوجية والنووية د - شديدة الانفجار مدعومة بمحركات صاروخية لزيادة المدى [ATTACH]27048.IPB[/ATTACH] 2 - تعتمد المدفعية على عمليات التوجيه الاتية 1 - التوجيه بواسطة الرادارات المصاحبة للمدفعية والمسماة (Firefinder Radar او Counter-Battery Radar) [ATTACH]27047.IPB[/ATTACH] ويعمل لدى المدفعية المصرية تعتبر أنظمة تحديد مصادر إطلاق نيران المدفعية من أكثر الأنظمة الميدانية أهمية في المعارك البرية، لأنها تتيح القدرة على التحديد الدقيق لهذه المصادر، ويمكن بالتالي إسكاتها بأسرع ما يمكن تتصف أنظمة رصد مصادر نيران المدفعية بآليات معقدة على المستوى التقني، تعوض عنها سهولة الاستخدام، وترجع الحاجة إلى هذه الأنظمة نتيجة لزيادة الفعالية القتالية للمدفعية التقليدية، والتي لا تستند الآن فقط إلى أنظمة توجيه فائقة الدقة، وإلى مقذوفات "ذكية"، بل تضم أنظمة إطلاق أشبه ما تكون بالأنظمة الصاروخية، وفي مجال التحديث الذي شهده السلاح المدفعي بصورة مكثفة في السنوات الأخيرة، عملت الشركات الصناعية الكبرى على تطوير مفاهيم جديدة، بالغة المرونة من جهة، وعلى إنتاج مدفعية خفيفة الوزن، وذاتية الحركة من جهة ثانية، ولذلك فإنه ينبغي لأنظمة تحديد مصادر نيران هذه المدافع أن تتمتع- قدر الإمكان- بالدقة والمدى والأمان والحركية، تفاعلاً مع أحداث ساحة المعركة السريعة التغير، ولعل هذه الأنظمة هي العنصر المثالي لمراقبة تنفيذ اتفاقيات وقف إطلاق النار، وكذلك مهام حفظ السلام. ب - أنظمة تحديد المسافات بالليزر واجهزة الرؤية الليلية .. ان عميلة التوجية بالليزر النصف ايجابي Laser Guided Semi-Active من الطرق ألأكثر انتشاراً لتوجية قذائف المدفعية ألأن وتسمى هذة الطريقة ايضاً Laser Homing وهذة الطريقة تعتبر من الطرق الشائعة بتوجية ألأسلحة المختلفة مثل الأسلحة المضادة للدبابات وايضاً بعض انواع الصواريخ وغيرها من الأسلحة مثل قذائف المدفعية وطريقة عمل هذا النظام بصورة بسيطة هو بتسليط شعاع ليزري على ألألية او الموقع المراد تدميرة من قبل جهاز اضاءة ليزري Laser Target designator حيث يسلط الشعاع الصادر من الجهاز على ألألية وتقوم المستشعرات Sensors الموجودة برأس القذيفة الحربي بتعقب مكان انعكاس الشعاع (سطح الألية) وتتوجة الى المنطقة المعينة وتوجد نوعيات عديدة لجهاز الأضاءة الليزري LTD منها D20 و D22 الروسية وغيرها من الأجهزة . 1 - القذيفة الروسية Krasnopol [ATTACH]27046.IPB[/ATTACH] ابرز سلبيات هذه الانظمه انها تعطي وقت تحذير كافي جدا للاليات المستهدفه لاجراء المناورات التظليليه من سواتر دخان و اطلاق النار نحو ال disgnater لتشتيت شعاع الليزر . كما انها تتاثر بالاحوال الجويه من غيوم وضباب وغبار فقد يفقد السيكر قدرته على التقاط شعاع اليزر المرتد عن الهدف . بالاضافه طبعا لتكلفتها العاليه مقارنه بقذيفه المدفعيه العاليه وعدم امتلاكها لقدره تفجيره كبيره لتحمل تلك التكلفه .. ج - أنظمة تحديد الموقع بالقمر الصناعي (GPS) .. وبشكل عام ان انظمة التوجية GPS ذات دقة كبيرة ويصل هامش الخطا CEP فيها الى اقل من 20 امتار ويتم زيادة دقة هذة الأنظمة وذلك بدمجها مع انظمة اخرى مثل التوجية باليزر GPS\SAL او بالأشعة تحت الحمراء GPS\IIR حيث بعد دمج هذة الأنظمة يصل هامش الخطا الى اقل من 10 امتار ويتم دمج هذة الأنظمة عادة في القذائف المضادة للأليات. وهناك الكثير من انظمة التوجيه - مركبات المراقبة وتوجيه نيران المدفعية المتقدمة .. - المروحيات والطائرات بدون طيار المسؤولة عن توجيه ومراقبة نيران المدفعية وضبطها . - تحركة مزودة برادارات مراقبة ومجسات ارضية متقدمة في الخطوط الامامية .. - التقارير والاشارات اللاسلكية والالكترونية الواردة من افراد الاستخبارات والاشارة على الخطوط الامامية والتي تحتوي على الاحداثيات المطلوبة لضرب الاهداف .. المدفعية الصاروخية (بالإنجليزية: Rocket artillery) هي نوع من المدفعية تجهز بالصواريخ بدل القذائف التقليدية سواء بالمدفعة أو الهاونات ، أول من أستخدم راجمات الصواريخ هم السوفييت في الحرب العالمية الثانية تتميز راجمات الصواريخ بسرعة التنقل مقارنة مع المدفعية التقليدية كما ان مداها الصاروخي أبعد وقوتها التدميرية أكبر وراجمات الصواريخ تهدف إلى اشعال الحرب النفسية لدى العدو تتكون البطارية في الجيوش الحديثة من: 1 - مركز قياةد نيران (آلي أو يدوي أو الإثنين معاً). المدفع او قواذف الصواريخ (يختلف العدد حسب تصميم السلاح أو النظام الصاروخي المستخدم لكنه يتراوح عادة ما بين 4-10 قطع). 3 - رادار أو عدة رادارات لكشف وتحديد الأهداف وتوجيه الصواريخ في الأنظمة الصاروخية (قد لا يوجد في المدفعية). قد يجتمع الرادار والقواذف في معدة واحدة كبعض أنظمة الصواريخ. كما قد يجتمع المدافع وقواذف الصواريخ في بطارية واحدة أو في معدة واحدة أحياناً. ومن امثلة المدفعية الصاروخية 1 - جمة الصواريخ طراز M270 MLRS وهى راجمة صواريخ متعددة تعتبر نوع من انواع المدفعية الصاروخية تطلق صواريخ ارض ارض ذخيرة إطلاق نارِ حديثة مثل نظام قذيفة الجيش الأمريكي التكتيكي - Atacms .. حيث يمكنها اطلاق 12 صاروخ MLRS فى خلال 60 ثانية فقط وبعد ذلك يقوم بالانطلاق بعيدا لتفادى نيران المدفعية المضادة يستطيع هذا النظام إطلاق القذائف الموجهة وغير الموجهة إلى مسافة تصل إلى (32) كيلومترا و ميزة هذا النظام هي كونه وحدة مدفعية صاروخية متحركة تصلح لتطبيق تكتيك الإغراق الناري والتحرك بسرعة من مسرح العمليات لتجنب القصف المضاد من بطاريات مدفعية العدو .. [ATTACH]27056.IPB[/ATTACH] المواصفات العامة : 1 - العيار : (227) ملم .. 2 - الوزن الكامل بالصواريخ : (24,756) كلغ .. 3 - المدى العملي : (480) كيلومتر .. 4 - السرعة القصوى : (64) كيلومتر .. 5 - طول الصاروخ : (3,94) متر .. 6 - مدة إعادة التلقيم : ما بين (4 و 5) دقائق .. 7 - وزن القذيفة : (308) كلغ .. 8 - بلد المنشأ : ( الولايات المتحدة ) راجمة الصواريخ " سميرتش" راجمة الصواريخ " سميرتش" هي منظومة صاروخية بعيدة المدى تستخدم لتدمير أية اهداف جماعية، بما فيها القوة البشرية المكشوفة والمخبأة والمعدات الحربية المدرعة وغير المدرعة لوحدات المشاة والمدفعية والدبابات والصواريخ التكتيكية والمجاميع الصاروخية م/ط ومراكز القيادة وعقد الاتصال اهداف البنية التحتية العسكرية. وتعد راجمة الصواريخ سميرتش واحدة من افضل انواع المدفعية الصاروخية حيث تحتوى على جهاز لتصحيح مسار تحليق القذيفة، مما يجعلها قادرة على تدمير كافة الاهداف الارضية عمليا بأقل قدر من القذائف في أقصر وقت وبدقة عالية ولمسافة بعيدة. المواصفات العامة : [ATTACH]27062.IPB[/ATTACH] 1 - وزن الراجمة ( 43.7 طن ) 2 - الطاقم ( 3 افراد ) 3 - العيار ( 300 مم ) 4 - عدد المواسير ( 12 ) 5 - زمن اطلاق الرشوة ( 30 ثانية ) 6 - زمن التعمير ( 20 دقيقة ) 7 - وزن الصاروخ ( 800 كغ ) وهي نسخة مطورة عن الاصدار القياسي مدها 200 كلمدبليو اس-2 سي ... وهي نسخة شديدة التطور مع نظام تحديد الموقع الولي لتوجيه الصاروخ ومدى 350 كلم كاملةدبليو اس-2 دي وهي اشد النسخ تطورا من نظام تحديد المواقع الدولي ومدى 400 كلم كاملة ... بالاضافة الى القدرة على اطلاق الطائرات من دون الطيار الفتاكة .... وهذه انسخة اكثرها تطورا خاصة في قدرتها على اطلاق الطائرات بدون طيار وتطلق القاذفة الواحدة 3 طائرات دون طيار مرة واحدة ويتم الافراج عن الطائرات بعض انطلاق الصاروخ واعى البعض ان اسرائيل بنت هذه القطعة على تكنلوجيا اسرائيلية من طائرات هارفي الاسرائيلية دون طيار المضادة للطائرات ... [ATTACH]27068.IPB[/ATTACH] المواصفات العامة : 1 - بلد المنشأ : الصين 2 - الطاقم ... 3 رجال 3 - التسلح .. صواريخ 400 ملم 4 - وزن الصاروخ الواحد ... 1285 كلغ او 2880 رطل 5 - وزن الراس الحربي للصاروخ ... 200 كلغ 6 - المدى ... الادنى 70 كلم .. 200 كلم ... 350 كلم ... 400 كلم 7 - السرعة . 5.6 ماخ او 1910 متر بالثانية الواحدة راجمة الصواريخ أستروس 2 قاذفة صواريخ متعددة الفوهات ذاتية الحركة تعد من افضل راجمات الصواريخ قادرة على إطلاق قادرة على إطلاق صواريخ من عيار 127 ملم حتى 300 ملم تتالف البطارية من 6 عربات اطلاق و6 عربات لحمل الصواريخ وعربة لحمل الرادار للتحكم فى اطلاق النيران وتوجيه الصواريخ المواصفات العامة 1- الدولة الصانعة : البرازيل 2 - صواريخ من عيار 127 ملم حتى 300 3 - وزن المركبة القاذفة : 10 طن 4 - طول المركبة : 7 م 5 - عدد أفراد الطاقم : 3 ملاحظة / تم اخذ بعض من هذا الموضوع من احد الاخوة ارجو ان ينال اعجاب سيادتكم / [ATTACH]27070.IPB[/ATTACH]
  8. المدفعية السعودية تعترض صاروخا باليستيا أطلق من اليمن تمكنت المدفعية السعودية من اعتراض صاروخ باليستي أطلق من الأراضي اليمنية على جنوبي المملكة، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس" اليوم الإثنين. وأعلنت قيادة قوات التحالف العربي في اليمن أن الصاروخ تم اعتراضه في سماء مدينة خميس مشيط في منطقة عسير. ونقلت الوكالة عن القيادة قولها في بيان، إن الصاروخ دمر في الجو من دون أي أضرار. وأكد البيان أن التحالف رد على موقع إطلاق الصاروخ، من دون الإشارة إلى نتائجه. يذكر أنه قبل أسبوع اعترضت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي صاروخا باليستيا أطلقه الحوثيون باتجاه مدينة خميس مشيط، واستهدفت قوات التحالف الموقع الذي أطلق منه الصاروخ. مصدر
  9. قصفت المدفعية السعودية، الجمعة، مواقع محتملة لعناصر يمنية مسلحة من جماعة أنصار الله "الحوثيين" قبالة الشريط الحدودي في نجران بجنوب شرق السعودية. وبحسب صحيفة "هام" الإلكترونية السعودية، جاء الرد السعودي، بعد تسجيل سقوط مقذوف عسكري أطلق من الأراضي اليمنية على نجران، صباح اليوم، دون الإبلاغ عن إصابات أو خسائر مادية في الجانب السعودي. وفي موضوع ذي صلة، قالت مواقع إعلامية سعودية، إن الدفاعات الجوية السعودية أسقطت، الجمعة، صاروخاً بالستياً في سماء جازان، دون الإبلاغ عن وقوع خسائر في منطقة إسقاط الصاروخ، الذي يعتقد أن مصدره الأراضي اليمنية. وتحمل السلطات السعودية المسلحين الحوثيين وحلفائهم، المسؤولية عن إطلاق القذائف والصواريخ على منطقة الشريط الحدودي مع اليمن، والتي أدت، خلال الأسابيع الماضية، إلى مقتل وإصابة العديد من الأشخاص، ومن ضمنهم سعوديون ومقيمون أجانب. http://arabic.sputniknews.com/arab_world/20160826/1019992079.html
  10. اظهر المتحدث الرسمي للقوات المسلحة المصرية صور للمناورة بالذخيرة الحية “مجد 14” صورتين لمدفعين جديدين مدولبين. و انتشرت التساؤلات حول هاتين الصورتين فهذه هي المرة الاولي التي يتم نشر هذه الصور لذلك سنوضح لقرائنا و متابعينا المواصفات الخاصة بهاتين المنظومتين المدفع الاول وهو المدفع الصيني TYPE-59 المشتق من الروسي M-46 و تقوم مصر بانتاج هذا المدفع محليا و الذي تم تحميلة علي الشاحنة 6X6 مواصفات المدفع الوزن 7.7 طن الطول 11.73 متر العرض 2.45 متر الارتفاع 2.55 متر الطاقم 8 الحماية separate-loading charge and projectile العيار 130 مم مدخل التلقيم Horizontal sliding wedge الارتداد هيدروليكي زاتي الحركة مقطور – محمل علي مجنزرة – محمل علي شاحنة الحركة الراسية حتي 45 درجة للنسخة المقطوره ” لم تتوافر معلومات عن النسخة الجديده بعد” Traverse 50° معدل الاطلاق المعدل المعتاد 6 دانات في الدقيقة الاطلاق المكثف 8 دانات في الدقيقة معدل اطلاق متتابع 5 دانات في الدقيقة سرعة القذيفة 930 متر / ثانية مدي الاصابة 27.5 الي 38 كم طبقا لنوع الذخيرة المستخدمة هذا ويعتبر هذا المدفع من الطرازات التي يجيد المصريين استخدامها و يمتاز بقدرة العالية علي التحمل و العمل في مختلف الظروف. الشاحنة نظرا لتصميم المدفع للاطلاق من فوف كابينة القيادة فقد تم تعديل شكل الكابينة و تعتبر الشاحنة طراز Urał-4320WW هي الاقرب في الشكل فالشكل الحالي لكابينه الشاحنة استثنائي. وهي واحدة من احدث ما انتجتة روسيا في مجال العربات المضادة للالغام و تتمتع بمدي يصل الي 1800 كم وقوة محركة جبارة و من الممكن ايضا ان تكون تعديل علي الكابينة المستخدمة في الشاحنة Ural 4320-1151-41 التي تم استخدامها في المدفع الثاني. المدفع الثاني و هو مدفع طراز D-30 المستخدم بنسختية المقطورة و المجنزرة في مصر و كذلك يتم انتاجة في مصر. مواصفات المدفع الوزن 3.2 طن الطول 5.4 متر طول الماسورة Bore: 38 calibres العرض 1.9 متر الارتفاع 1.6 متر الطاقم 1+7 العيار 122 مم الارتداد هيدروليكي Carriage tripod الحركة الرائسية حتي 70 درجة للنسخة المقطورة زاوية الدوران 360° معدل الاطلاق 10 ~ 12 دانة بحد اقصي في الدقيقة اطلاق متتابع 5 ~ 6 دانة في الدقيقة مدي الاصابة يتراوح ما بين 15.4 كم وحتي 21.9 كجم بالقذائف الصاروخية الشاحنة تم دمج المدفع مع الشاحنة Ural 4320-1151-41 فبالرغم من انه انتشر حديث عن ان الشاحنة المستخدمة هي KrAZ-6322 الا اننا نؤكد بان هذا الحديث خاطئ تماما كما يتبين من الصور التالية و تتميز الاورال بقدرات كبيرة في اجتياز الموانع و السير عبر الطرق الممهدة و غير الممهدة كما تمتاز بانها دفع سداسي “6X6”. يوجد عدد متنوع من المحركات لهذه الشاحنة تختلف تبداء من 180 حصان و حتي 320 حصان و 6 او 8 سلندر و تعطي سرعة علي الطرق الممهدة تصل الي 80 كم ساعه للمحرك 240 حصان وهي شاحنة مجربة في مصر منذ زمن طويل. هذا و تعتبر هذه الخطوة اضافة هامة جدا للمدفعية المصرية في طريق تحويل المدفعية المصرية بالكامل الي النسخ ذاتية الحركة كما تم تحديث قوات المشاة من قبل و تحويلها الي مشاة ميكانيكي. 3 مايو، 2016 https://nasser-ss.com/archives/23041/المدفعية-الجديدة
  11. استقبل الفريق عبد العزيز سيف الدين رئيس مجلس إدارة الهيئة العربية للتصنيع، العميد جونة موانجى مدير سلاح المدفعية لدولة كينيا والوفد المرافق له، لبحث التعاون المشترك، فى العديد من المجالات فى ظل التعاون الكبير بين الهيئة ودول القارة السمراء خلال الفترة الراهنة . من جانبه، رحب رئيس الهيئة العربية للتصنيع بزيارة مدير سلاح المدفعية الكينى، مؤكدا أنها فرصة للتعرف على إمكانيات ومنتجات الهيئة وإمكانية التعاون مستقبلا ولتبادل الخبرات. وأوضح سيف الدين أن الزيارة، ثمرة لجهود الهيئة العربية للتصنيع وتحركاتها المستمرة والحثيثة لدعم التعاون مع الأشقاء من دول القارة الأفارقة وتعزيزا لأنشطتها المتنوعة بدول حوض النيل سواء فى مجالات الصناعة العسكرية والمدنية. وأشار سيف الدين إلى حرص مصر على الارتباط بأوثق علاقات الصداقة والعمل المشترك لدعم ركائز الأمن والاستقرار لكافة شعوب ودول إفريقيا، وذلك انطلاقا من ثوابت السياسة الخارجية المصرية التى تحرص على أهمية مد جسور التقارب والتعاون بين دول القارة الإفريقية فى العديد من المجالات على نحو يلبى التطلعات. كما أكد سيف الدين على أهمية التعاون والعمل المشترك مع كينيا إحدى دول حوض النيل التى ترتبط بعلاقات تاريخية مع مصر وشعبها منذ أيام الزعيم جومو كينياتا أول رئيس لكينيا وصداقته مع الزعيم جمال عبد الناصر، فالنيل قاسم مشترك بين الشعبين على نحو يلبى المصالح المشتركة لأمال وطموحات الجانبين خاصة أن كينيا لها دور كبير فى مواجهة الإرهاب بالصومال . وشدد الفريق عبد العزيز سيف الدين على أن الهيئة العربية للتصنيع تعمل جاهدة على تعزيز التعاون مع كافة دول القارة فى كافة المجالات الإنتاجية وتلبية كافة الاحتياجات لشعوب القارة الإفريقية، وأضاف أن كينيا تمتلك الموارد الطبيعية ومصر تمتلك العقول البشرية المُبدعة والإمكانيات التصنيعية المتطورة بالهيئة العربية للتصنيع ولابد من استثمار تلك المزايا لدعم التعاون بين الجانبين. من جانبه، أعرب العميد جونه موانجى عن فخره وسعادته بزيارته لتلك المؤسسة الصناعية العملاقة، ذات المجهودات الصناعية المتميزة فى كافة المجالات العسكرية والمدنية، ولفت أنها امتداد لزيارة لرئيس أركان الجيش الكينى للهيئة العربية للتصنيع فى شهر مايو الماضى. وأكد المسئول الكينى على أهمية التعاون مع مصر تلك الدولة المحورية الكبيرة بالقارة الإفريقية والعالم العربى وأشاد بالهيئة العربية للتصنيع وإمكانيتها المتقدمة فى كافة المجالات العسكرية والمدنية. #
  12. أبوظبي - سكاي نيوز عربية شن الجيش الإيراني، الخميس، قصفا مدفعيّا على قرى حدودية في منطقة "سيدكان" بمحافظة أربيل شمالي العراق، بذريعة ملاحقة مسلحي الحزب الديمقراطي الكردي الإيراني المعارض لطهران. وأوضحت مصادر "سكاي نيوز عربية"، أن القصف الإيراني بدأ منذ العاشرة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي على قرى حدودية عدة في منطقة سيدكان. وأضافت أن القصف الإيراني تسبب بنشوب حرائق في الأراضي الزراعية والبساتين، دون الكشف عن أي ضحايا بشرية. ودفع القصف الإيراني سكان القرى الحدودية في ناحية سيدكان إلى إخلاء مناطقهم.
  13. في نوفمبر الماضي، وبينما كنت في زيارة لمقار قيادة الجيش الأميركي في أوروبا (الحديث للكاتب)، تلقيت رسالة عن أداء الجيش الروسي في أوكرانيا، وكانت لهجة الرسالة الروتينية التي كتبتها الاستخبارات تورد تفاصيل معركة زيلينوبيليا في 14 يوليو الماضي في أوكرانيا، حيث قام مدفع روسي واحد بتدمير وحدتين ميكانيكيتين من الجيش الأوكراني خلال بضع دقائق. ولم أتمكن من منع نفسي من تخيل كتيبة أميركية مصفحة تتعرض لمثل هذه الضربات النارية الروسية. وأدركت عندها أن أوكرانيا كانت وسيلة روسيا لاستعراض قوتها، ولتظهر لنا ما يمكن أن يحدث إذا فكرنا في شن معركة ضد الروس. وقلت لنفسي في تلك اللحظة «تعلمون يا شباب.. إنها المرة الأولى منذ بداية الحرب الباردة سلاح أميركي يتفوق عليه سلاح أجنبي». وكان هذا الاكتشاف الذي توصلت إليه مقلقاً، لأن سلاح المدفعية الأميركية لطالما كان محور الحرب البرية لنحو قرن من الزمن. وفي إنزال نورماندي، الذي تم في نهاية الحرب العالمية الثانية، لم يقل الألمان شيئاً جيداً عن نوعية المصفحات والمدافع الأميركية. لكنهم كانوا يخشون المدفعية الأميركية. ولم يكن الألمان قادرين على ضرب الوحدات خارج الحدود المحددة لها. ولكن الاختراع الأميركي المعروف «بالقصف المركز على الهدف»، يمكن أن يجعل مئات من المدافع تضرب هدفاً واحداً، وذلك عن طريق إطلاق آلاف القذائف في وقت واحد. وكان تأثير ذلك في الألمان مدمراً. وخلال حرب الخليج كان أكثر ما يخيف العراقيين هو ما كانوا يسمونه «المطر الفولاذي»، وهو عبارة من قنابل صغيرة محشوة داخل قذيفة المدفع. وعملت الرادارات المضادة للقصف المدفعي، مرفقة براجمات الصواريخ على خنق المدفعية العراقية المشهود لها، وذلك عن طريق إطلاق رشقات متواصلة عليها طيلة النهار، الأمر الذي أدى إلى تحييد المدفعية العراقية، وإبعاد خطرها عن الجنود الأميركيين. وكانت التجربة الأوكرانية بمثابة تشابه قوي لما يمكن أن يحدث للمدفعية الأميركية لو أننا تورطنا في قتال مع الروس أو أحد أتباعهم. ومن الواضح أن أنظمة الإطلاق الناري الروسية الحالية تتفوق على أنظمتنا بنسبة الثلث أو ربما أكثر، فقد قاموا بتطوير تقنية المطر الفولاذي الأميركية عن طريق تطوير جيل من القنابل الصغيرة التي يمكن أن تملأ بمتفجرات تعتمد على الاحتراق. وتقوم هذه الذخائر بإطلاق موجة من الانفجارات لغازات متفجرة تكون أكثر فتكاً من المتفجرات التقليدية. ويمكن لأي قنبلة روسية تعمل بهذه الطريقة، أن تبيد أي شيء حي في منطقة مساحتها 350 فداناً. والمأساة أن جميع الذخائر التي تستخدمها المدافع الأميركية، والتي تعادل ملايين القذائف والرؤوس الحربية انتهت، فقد قامت الإدارتان السابقتان بتدميرها، بعد اتفاقية مع عدد من الدول لحظر هذه الأسلحة، لأن الكثير منها يبقى دون انفجار في ساحة المعركة ويشكل خطراً على المدنيين. لكن روسيا والصين وإسرائيل تعتقد انها تواجه حروباً حقيقية، وتجاهلت هذه المعاهدة. ولذلك فإن كتيبة روسية لإطلاق الصواريخ الثقيلة يمكن أن تستعمل المطر الفولاذي وتولد منطقة قاتلة، أكبر مما يمكن أن تشكله الكتيبة الأميركية التي تستخدم المتفجرات التقليدية بخمس مرات على الأقل. روبرت سكيل - عسكري أميركي سابق ويعمل الآن صحافياً وكاتباً. ترجمة: حسن عبده حسن عن «واشنطن بوست» http://www.emaratalyoum.com/politics/reports-and-translation/2016-08-10-1.920075
  14. أعلنت جريدة " التريبيون La Tribune " الفرنسية اليوم في تقريرها حول مبيعات الانظمة الدفاعية الارضية للشركات الفرنسية ، ان هناك عقود جاري التفاوض عليها وفرص عديدة لهذه الشركات في اكثر من دولة . ففي منطقة الشرق الاوسط، ذكرت الجريدة ان " مجموعة نكستر NEXTER Group " تضع اعينها على تصدير دبابات " ليكلير Leclerc " ومركبات المشاة التكتيكية المدرعة " تيتوس TITUS " لصالح المملكة العربية السعودية . وفيما يخص مصر فإن هناك امكانيات لأن تحقق الشركة مبيعات في مجالي المدفعية ( مدفعية " القيصر Caesar " ذاتية الحركة عيار 155 مم ) ومركبات المشاة المدرعة والقتالية ( مركبات المشاة المقاتلة VBCI ومركبات نقل المشاة التكتيكية Titus ) . اما شركة " رينو للمركبات العسكرية Renault Trucks Defense " فقد انتهت من تسليم 1500 مركبة عسكرية للجيش المصري خلال عام 2015، كما اعلنت الجريدة ان الشركة تتفاوض مع الجانب المصري لتوريد مركبات مدرعة خفيفة وثقيلة وشاحنات عسكرية، حيث يهتم الجانب المصري بشكل خاص بمركبات Sherpa القتالية الخفيفة ومدرعات VAB Mk.III المتوسطة / الثقيلة بحسب تجهيزاتها القتالية، واضافت ان هناك فرصا عديدة للشركات الفرنسية لتحقيق مبيعات لأنظمتها الدفاعية في مصر . http://www.latribune.fr/entreprises-finance/industrie/aeronautique-defense/armement-terrestre-et-pourquoi-pas-un-pactole-a-l-exportation-3-3-586632.html
  15. مواصفات وتسليح الزوارق الصاروخية مشروع "بويان- إم". ستستمر الزوارق الصاروخية الحديثة، مشروع "بويان- إم"، من أسطول البحر الأسود، المزودة بصواريخ "كاليبر"، في المناوبة ضمن المجموعة البحرية الروسية في البحر الأبيض المتوسط. تتمتع هذه الزوارق بمواصفات فنية عديدة، تمكنها من تنفيذ المهام الملقاة على عاتقها، إذ تصل سرعتها إلى 25 عقدة، وتستطيع أن تبحر إبحارا مستقلا لمسافة تصل إلى 2500 ميل بحري. ومزودة بأسلحة حديثة مثل البطارية المدفعية А-190 عيار 100 مم، ومنظومة صواريخ "كاليبر"، بالإضافة إلى منظومة الدفاع الجوي الصاروخية "غيبكا". http://arabic.sputniknews.coml
  16. دانا (اسم مستمد من كلمة سولفاكية بمعني المدمر "nabíjené أوتوماتيكي samohybné dělo" (ذاتية التحميل التلقائي )) مدفعية ذاتية دفع ذات عجلات. بمحرك Kanónová Húfnica 77 vz. 77) الهاوتزر ذاتي الدفع والتلقيم )؛ وكان صممه ترنتشين Konštrukta وتم بناها من خلال شركة دوبنيتسا ZTS nad Váhom في تشيكوسلوفاكيا السابقة (الآن) سلوفاكيا). وعرض اول نسخة منه في السبعينات كمدفعية ذاتية الدفع مجنزرا عيار 152 مم ويستند على هيكل 813 تاترا وتم تعديله بشاسيه 8 × 8 مع الحركة ممتازة. حاليا في الخدمة مع الجمهورية التشيكية، وليبيا، وبولندا وجورجيا وسلوفاكيا.
×