Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'المزيد:'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 3 results

  1. غواصة صنف أكولا (بالإنجليزية: Akula-class submarine) باللغة الروسية Shchuka-B, 'Shchuka بمعنى سمك الكراكي وهي غواصة روسية حاملة للرؤوس النووية، من مشروع 941، أو الإعصار (تايفون) بحسب تصنيف الناتو). أُنشئت في سنة 1986 في زمن الإتحاد السوفييتي وتمتلك الهند هذه الغواصة أيضاً. يصل طولها إلى 124 متراً، وعرضها 23 متراً، ويبلغ وزنها نحو 800 طن.[3] الغواصة مصممة لحمل 20 صاروخا باليستيا نوويا من طراز ر-39 ذات 3 مراحل تعمل على الوقود الصلب، بمدى يبلغ 8300 كم، وتحمل ما يقرب من 200 رأس نووي. صنع هيكلها الخارجي من الفولاذ الخفيف وأقسام الطوربيد من التيتانيوم، تصميمها يسهل لها الإبحار تحت الثلوج والبقاء في البحر لمدة 180 يوما متواصلة. يتألف الجزء الحربي للغواصة من 10 رؤوس ذاتية التوجيه، وستة منظومات طربيد عيار 533 ملم، و8 منظومات دفاع جوي إيغلا.[4] الكل يعرف أن أكبر الغواصات بنيت ليس في الولايات المتحدة وإنما على أراضي الاتحاد السوفييتي. و"أكولا" واحدة من أكثر الأسلحة الرهيبة التي صنعت في العالم في أي وقت مضى. وقرر الكاتب في صحيفة The National Interest، كايل ميزوكامي أن يعدد قدرات الغواصة السوفيتية والآن الروسية. غواصة "أكولا" كانت قادرة على تدمير 200 هدف باستخدام الرؤوس النووية، وهي أقوى بست مرات من تلك القنابل التي فجرت فوق هيروشيما. وأشار الكاتب إلى أن الغواصات السوفيتية لديها القدرة اللازمة لتدمير ليس فقط الولايات المتحدة، بل والقارات أيضا. وقد تم إنشاء غواصة "أكولا" من مشروع 941 للردع النووي، وتتصدى لغواصات البحرية الأمريكية غواصات "أوهايو". وتم إنشاؤها في بداية الثمانينيات، صممت للقيام بدوريات في المنطقة القطبية الشمالية، بالقرب من الدائرة القطبية الشمالية، لحماية القوات الجوية والبحرية في البلاد. ولذلك فقد تم تصميم الغواصة لتتغلب بسهولة على الحواجز الجليدية. وهي مزودة بصاروخ باليستي R-39 (أوستر) القادر على ضرب أي هدف في الولايات المتحدة من بعد أكثر من 4 آلاف ميل بحري. أكولا" كانت تتسع لـ20 صاروخا باليستيا، أما "أوهايو" 24 فقط، صاروخ" R-39 قادر على حمل 10 رؤوس نووية بمقدورها ضرب 10 أهداف مختلفة في آن واحد جسمها أطول من ملعب لكرة القدم ، وتسمى في الأسطول الروسي بـ "أكولا"، إنها الغواصة الروسية التي تعد الأكبر على مستوى العالم. وهي مصممة لحمل 20 صاروخا باليستيا نوويا من طراز "ر-39 " (فاريانت) ذات 3 مراحل تعمل على الوقود الصلب، بعيدة المدى (يبلغ مداها 8300 كم)، وتحمل ما يقرب من 200 رأس نووي. صنع هيكلها الخارجي من الفولاذ الخفيف وأقسام الطوربيد من التيتانيوم، تصميمها يسهل لها الإبحار تحت الثلوج والبقاء في البحر لمدة 180 يوما متواصلة. يتألف الجزء الحربي للغواصة من 10 رؤوس ذاتية التوجيه، وستة منظومات طربيد عيار 533ملم، و8 منظومات دفاع جوي "إيغلا". يوجد في تشكيلة الأسطول الروسي الحربي، في الوقت الحاضر، 3 غواصات ذرية من هذا الصنف: "دميتري دونسكوي" التي تجري تجارب نظام "بولافا" الصاروخي على متنها، واثنتان أخرتان ـ "أرخانغلسك" و"سيفيرستال". وإجمالا صُنعت ست غواصات من هذا النوع في روسيا السوفيتية في الفترة من 1977 إلى 1989. ولكن وفق نص إحدى اتفاقيات نزع السلاح التي وقعتها روسيا والولايات المتحدة الأمريكية في بداية تسعينات القرن الماضي، في عهد غورباتشوف، كان على روسيا القيام بسحب ثلاث غواصات من نوع "تايفون" أو "أكولا" من الخدمة. وفعلا تم نزع المفاعلات النووية من هذه الغواصات التي تعمل بالطاقة النووية وبقيت راسية منذ عقود في موانئها. الغواصة مزودة بالنظام الصوتي الهيدروليكي Slope الذي يتكون من أربع محطات موزعة على الغواصة. وهو يوفر إمكانية تتبع 12 سفينة معادية مختلفة في وقت واحد. كما تستخدم مجموعتَين من الهوائيات الطائفة، لاستقبال الرسائل اللاسلكية، وبيانات تخصيص الأهداف، وبيانات الملاحة بواسطة منظومة الأقمار الصناعية لتحديد الموقع. ويمكنها تنفيذ كلّ ذلك وهي غائصة على أعماق كبيرة، ولو في مياه مغطاة بالجليد كما أن لها زعنفة قابلة للإنسحاب إلى الهيكل، ولها بعض الأجزاء الأخرى التي يمكن أن تنسحب إلى داخل الهيكل ذا التصميم المزدوج. فهي تتكون من هيكلَين يتحملان الضغوط العالية، قطر كل منهما 7.2متر، وتقع مقصورة الصواريخ أعلى مقدمة الغواصة ويفصل بين المقاطع المختلفة للغواصة ممرات للانتقال، يمكن إحكام إغلاقها لعزل أيّ مقطع من الغواصة عن باقي الغواصة تماماً، في حال تعرضه للضرر أو الخطر. ووضعت حماية خاصة، للمقصورة التي تحتوي على مركز القيادة والتحكم والمعدات الإلكترونية. وما يؤكد كفاءة هذا النظام أسوأ حادث للبحرية الروسية وهي غرق الغواصة النووية "كورسك" فى بحر بارنتس عام 2000، ومقتل كل البحارة الذين كانوا على متنها وعددهم 118 بحاراً، وحادثة أخرى وقعت أثناء تدريبات بحرية في عام 2008 جراء عطل طرأ على نظام مكافحة الحرائق فى غواصة نووية، تابعة للأسطول الروسي فى المحيط الهادئ أدت إلى مقتل 20 فردا، وإصابة 21 آخرون، وفي كلا الحادثين بقي المفاعل النووي سليم ومستويات الإشعاع عادية. و على الرغم من الحملات الدعائية التي تتعرض لها روسيا في الآونة الأخيرة بهدف التقليل من شأن قواتها البحرية، إلا أنها ما زالت لديها القدرة على اعتلاء القمة كواحدة من أعظم القوات العسكرية في العالم، فيكفي تصدر غواصة "أكولا" قائمة غواصات العالم، تليها غواصة "بوريه" الروسية أيضاً، ليأتي بعدهن الكــــابوس الأمريكي الأوهايوالأمريكية ثالث أضخم غواصة في العالم. يقول خبير عسكري أمريكي واصفا السلاح الروسي "السلاح الروسي بدائي لكنه قاتل"… إنه الإعصار…بدائي ولكنه كاسح. [ATTACH]29073.IPB[/ATTACH] [ATTACH]29074.IPB[/ATTACH] [ATTACH]29076.IPB[/ATTACH] [ATTACH]29077.IPB[/ATTACH]
  2. وثائق جديدة تكشف أن الأمريكيين قصفوا أهدافا باليورانيوم المخصب خلال غزو العراق كشفت "شبكة المعلومات الإقليمية المتكاملة" عن وجود وثائق حصرية تؤكد استخدام الطائرات الأمريكية سلاح اليورانيوم المخصب ضد ما يوصف بـ "أهداف سهلة" خلال غزو العراق في العام 2003.ونقلت صحيفة "السفير" اللبنانية عن الشبكة التي تتخذ من العاصمة الكينية نيروبي مقرا لها قولها.. إن "تاريخ الوثائق يعود إلى العام 2003 وهي عبارة عن تقرير حول نتائج تحليل عينات أعطيت لجامعة جورج واشنطن في عام الغزو الأمريكي للعراق إلا أنه لم يتم نشرها حتى الآن" موضحة أن تلك المعلومات الحصرية التي حصلت عليها سيتم عرضها الأسبوع المقبل. ورغم عدم وجود دراسات دقيقة لتبيان الآثار البعيدة لليورانيوم المخصب إلا أن الحقائق العلمية تشير إلى أنه يحوي تأثيرا إشعاعيا أقل من اليورانيوم العادي ولكنه يتضمن مواد كيميائية سامة تمس بصحة الإنسان عند الاحتكاك المباشر بجسده. وبحسب الوثائق فإن "طائرات أمريكية من طراز "ايه 10" شنت ألفا و116 غارة استهدفت من خلالها "أهدافا سهلة" كالسيارات والشاحنات ومواقع عسكرية بأسلحة تحوي اليورانيوم المخصب ما بين شهري آذار/مارس ونيسان/أبريل من العام 2003 " موضحة أن" اليورانيوم المخصب استخدم أكثر من 300 ألف مرة في العام 2003 في العراق". وأشارت الوثائق إلى أن توصيف "أهداف سهلة" جاء بعد أن أوصت القوة الجوية الأمريكية في العام 1975 باستخدام أسلحة اليورانيوم المخصب فقط "ضد الدبابات وناقلات الجنود المدرعة أو الأهداف الصعبة الأخرى" وتم حظر استخدام اليورانيوم ضد الأشخاص إلا في حالة عدم توافر أسلحة أخرى، غير أن الوقائع تثبت أن أغلب أهداف طائرات "ايه 10" غير مدرعة ولا تحمل أسلحة، مبينة أن نسبة المباني المستهدفة بلغت 16.5 بالمئة من مجموع الأهداف والدبابات 33.2 بالمئة والأهداف السهلة كالسيارات 35.7 بالمئة والقوات 4.2 بالمئة وأسلحة المدفعية 10.4 بالمئة. ويلف الغموض القانوني مسألة شرعية استخدام اليورانيوم المخصب في النزاعات حيث لا توجد معاهدة مخصصة لتنظيم إنتاج أو استخدام أسلحة تحويه. وأعربت الحكومة العراقية في تقرير للأمم المتحدة صدر عام 2014 عن "قلقها العميق إزاء الآثار الضارة لليورانيوم المخصب المنتشر على أراضيها" ودعت إلى توقيع معاهدة حظر استخدامه ونقله كما دعت البلدان التي استخدمت هذه الأسلحة في الحرب لتزويد السلطات المحلية "بمعلومات مفصلة عن مكان وجود مجالات استخدامها والكميات المستخدمة" من أجل تقييم واحتواء التلوث المحتمل وخصوصا في ظل ما شهدته العديد من المناطق العراقية من تشوهات خلقية في الولادات رجح المختصون سببها إلى اليورانيوم أو مواد ممنوعة أخرى. وفي سياق متصل حذرت الشبكة من أن طائرات "ايه 10" الأمريكية نفسها تحلق اليوم في سماء العراق وسوريا حيث "تضرب مواقع لتنظيم "داعش" بحسب ما تدعي واشنطن بما يعني أنه لا توجد موانع من قبل البنتاغون تعيق استخدام اليورانيوم المخصب مجددا. ونقلت الشبكة عن متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية تأكيده أن "سياسات استخدام اليورانيوم المخصب ليست مقيدة في العمليات ضد "داعش" في العراق وسوريا"، مضيفة أنه بينما ينفي سلاح الجو الأمريكي استخدام اليورانيوم المخصب من قبل عمليات طائرات "ايه 10" يدلي مسؤولون في سلاح الجو بتصريحات مختلفة فى هذا الخصوص. سبوتنيك
  3. الطيران الروسي والسوري يدمر صهاريج نفط تابعة لـ "داعش" أفاد مصدر ميداني لمراسل "سبوتنيك"، بأن الطيران الحربي الروسي والسوري المشترك شن غارات على طريق دوار الـ 7كم شمال شرق مدينة دير الزور دمر خلالها عدداً من صهاريج النفط تابعة لتنظيم "داعش" واوقع من فيها من مسلحي التنظيم بين قتيل وجريح.دمشق — سبوتنيك. وقال المصدر: "بين القتلى والجرحى تجار نفط تم نقلهم الى مدينة الميادين بريف دير الزور الجنوبي الشرقي لمعالجتهم الغارات الروسية السورية المشتركة شملت ايضا بحسب المصدر تجمعات وتحركات للمسلحين في جبل ثرده ومحيط اللواء 137 ومحيط البانوراما جنوب غرب مدينة دير الزور ومواقع للتنظيم في احياء "الكنامات" و"خسارات" و "الحويقة" في مدينة دير الزور، ودمرت خلالها مستودعي ذخيرة في حي الحميدية في المدينة ومستودعاً آخر في "حويجة المريعية" جنوب شرق المدينة. ووفقا له، اغار الطيران الحربي الروسي السوري المشترك على مواقع وتجمعات مسلحي "داعش" في قرى البغيلية، الحسينية، حويجة كاطع، والجنينة على الطرف الشمالي الغربي لمدينة دير الزور اضافة الى شن غارات على حطلة في الريف الشرقي. مبينا ان سلسلة الغارات تسببت بمقتل واصابة عدد من مسلحي "داعش". مصدر
×