Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'المقاتلات'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 38 results

  1. فيديو لإقلاع الدفعة الثانية من المقاتلات الأردنية من طراز F-16 Block-40 MLU-6.5 من قاعدة Volkel Air Base في هولندا بتاريخ 29/11/2017 و عددها 6 مقاتلات و بهذا يرتفع العدد الذي تم تسليمه إلى 12 مقاتلة من أصل 15 مقاتلة تم التعاقد عليها عام 2014
  2. كان أول طيران تجريبي لذلك الإصدار نسخة 9.51 المعدومة الرادار في 29 ابريل 1981 . من ناحية التصميم تتميز مقدمة الطائرة بأنفها الصغير حيث يرجع ذلك إلى خلوها من نظام الرادار والتجهيزات الإلكترونية الأخرى مثل نظام إدارة النيران. سبب الأنف الصغير أيضا يرجع إلى التعديل الذي حدث لقمرة الطيران وذلك من أجل استيعاب المقعد الخلفي (يمكن للطيار التحكم بالطائرة من المقعد الأمامي أو الخلفي) . وعلى الرغم من خلو الطائرة من الرادار والتجهيزات الإلكترونية إلا أنها احتفظت بنظام IRST ونظام راديو للإتصال واحتفظت أيضا بقدرة على حمل صواريخ حرارية وقنابل بالإضافة إلى امتلاكها مدفع رشاش . اشترت السودان من أوكرانيا هذه الطائرة الموجودة بالصورة في نوفمبر 2011 بمقابل 2.7 مليون دولار. هذه الطائرة دخلت الخدمة في أوكرانيا سنة 1986 وكانت تحمل الرقم التسلسلي 80 . الصورة الثانية لنفس الطائرة في أوكرانيا سنة 2008 قبل تصديرها للسودان . معلومة إضافية : السودان كان قد تعاقد على 12 مقاتلة ميج 29 سنة 2002 (10 طائرات 9.13 و طائرتين 9.51 ) بمقابل 150 مليون دولار . الموضوع للاستاذ Amr Mohammed Ricketti
  3. تركّز معظم الدول العربية في الآونة الأخيرة على تعزيز قدراتها الجوية وتحديث ترسانتها من خلال اقتناء طائرات مقاتلة متطوّرة، في ظلّ استنفاز القوات الجوية العربية كل طاقاتها لمحاربة التنظيمات الإرهابية في حملات عسكرية كالتي تقودها المملكة العربية السعودية تحت مسمّى “قوات التحالف العربي”. ولطالما شكّلت الطائرات المقاتلة العمود الفقري لكافة أسلحة الجو العالمية والعربية، حيث يتم الاعتماد عليها بشكل رئيس في مختلف أنواع الصراعات والحروب. وشهد العام الحالي نقلة نوعية في صفوف القوات الجوية العربية والخليجية بالتحديد، من خلال إتمام بعض أهم الصفقات العسكرية، في حين تنتظر بعض الصفقات الجوية الأخرى مصيرها. المملكة العربية السعودية باتت المملكة العربية السعودية تمتلك مقاتلات “أف-15 أس إيه” (F-15SA) المتطوّرة، التي تعتبر النموذج المشتق الأحدث من مقاتلات أف-15 المبرهنة قتالياً في معارك عدة. تمتلك الطائرة الجديدة محطتين جديدتين لتعليق الأسلحة، غير موجودتين في النماذج السابقة، وذلك بهدف تعزيز حمولتها التسليحية وقدراتها الفتاكة والتي تشمل رادارات بالغة التطور، تمكنها من القيام بكافة المهام. هذا وستضيف السعودية 84 طائرة من هذا النوع إلى صفوف قواتها الجوية، بموجب صفقة تم عقدها مع الولايات المتحدة الأميركية في عام 2012. يُشار إلى أنه في إطار زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأخيرة إلى السعودية، تم التوقيع على صفقة أسلحة ضخمة بقيمة 110 مليار دولار شملت عقد صيانة ودعم مقاتلات أف-15 السعودية لمدة 8 سنوات بقيمة 6.25 مليار دولار بالإضافة إلى إعادة برنامج تأهيل طائرات F-15C/D بقيمة 20 مليون دولار. الإمارات العربية المتحدة ستتعاون كل من الإمارات العربية المتحدة وروسيا على تطوير طائرة مقاتلة خفيفة من الجيل الخامس مبنية على أساس مقاتلة ميغ-29 (Mig-29) ذات المحركين، على أن تنطلق العملية في عام 2018 لتمتدّ على 7 أو 8 سنوات. لم يتم الإنتهاء بعد من تفاصيل كيفية إتمام هيكلة الشراكة، في حين تم التداول أن تكون على شكل مشروع مشترك بين شركة روستيك ودولة الإمارات والموردّين المحليين في الدولة الخليجية. هذا وإن الإمارات في مفاوضات جدية مع الجانب الروسي لشراء عدد لم يُكشف عنه من مقاتلات “سو-35” (Su-35)، حيث توصّل الطرفان إلى التوقيع على اتفاق حكومي بين البلدين. تعتبر “سو-35″، النسخة المعدلة من مقاتلات “سو-27” وهي من تصميم مكتب “سوخوي” وينتجها مصنع “إركوتسك” لصناعة الطائرات، حيث حصل سلاح الجو الروسي سنة 2014 على أول دفعة منها. مصر أما مصر، فتسلّمت في تموز/يوليو الماضي الدفعة الرابعة من مقاتلات “رافال” (Rafale) الفرنسية، ليصل عددها التي استلمتها إعتباراً من النصف الثاني من 2015 حتى الآن 11 طائرة؛ وذلك من إجمالي 24 طائرة من المقرر أن تتسلمها مصر وفقاً للبرنامج الزمني المحدد في إطار إتفاق الشراكة الإستراتيجية مع فرنسا والذي يشمل العديد من أوجه التعاون في مجالات التسليح والصناعات العسكرية المختلفة. من ناحية ثانية، ووفقاً لمسؤولين روس، استلمت مصر الدفعة الأولى من مقاتلات “ميغ-29 أم/أم2” (Mig-29M/M2) – “ميغ-35” – متعددة المهام. يُشار إلى أن القوات الجوية المصرية تعاقدت عام 2015 على 46 مقاتلة من هذا النوع مُعدلة تعديلاً ثقيلاً يشمل أحدث أنظمة الرصد والحرب الإلكترونية ومحركات الدفع غير المُصدرة للعادم وحزمة تسليحية متطورة، حيث من المتوقع أن ينتهي تسليمها عام 2020. الكويت هذا ولا تزال الكويت تنتظر استلام أولى مقاتلات “يوروفايتر تايفون” (Eurofighter Typhoon) من أصل 28 والتي تم التعاقد عليها في عام 2016. كما وافقت وزارة الخارجية الأميركية مؤخراً على عملية بيع الكويت ما يصل إلى 40 مقاتلة سوبر هورنيت (32 مقاتلة F/A-18E و8 طائرات F/A-18F) بقيمة تصل إلى 10.1 مليار دولار، بالإضافة إلى كافة المعدات ذات الصلة. قطر بدورها، وقّعت قطر في حزيران/يونيو الماضي على اتفاق تبيع بموجبه الولايات المتحدة الدولة الخليجية مقاتلات “أف-15” (F-15) مقابل 12 مليار دولار. ويأتي توقيع هذه الاتفاقية في خضم أزمة دبلوماسية غير مسبوقة حيث تتهم السعودية والإمارات والبحرين جارتها قطر بدعم الإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة. ولم يتضمن بيان البنتاغون أي تفاصيل أخرى بشأن هذه الصفقة الضخمة، لكن من المتوقع أن تشمل 36 مقاتلة، مع العلم أن الكونغرس الأميركي كان وافق على بيع قطر 72 مقاتلة F-15QA. هذا وأبرمت قطر في أيلول/سبتمبر الماضي اتفاقاً مع المملكة المتحدة لشراء 24 طائرة مقاتلة من طراز “يوروفايتر تايفون” (Eurofighter Typhoon)، في اتفاق دفاعي هو الثاني الذي تعقده الدوحة منذ اندلاع الأزمة الدبلوماسية بينها وبين عدد من جيرانها. البحرين وفي ما يخصّ البحرين، فأعلنت بشكل رسمي في تشرين الأول/أكتوبر عن اقتنائها لـ16 مقاتلة “أف-16 فايبر بلوك 70” (F-16 Viper Block 70) من شركة “لوكهيد مارتن” (Lockheed Martin) الأميركية. وبموجب العقد، تم تخفيض عدد المقاتلات – المتعاقد عليها سابقاً – من 19 إلى 16 طائرة، وذلك بسبب سياسة خفض التكاليف، على أن يتم تسليمها في عام 2021. تبلغ القيمة الإجمالية للصفقة 3.8 مليار دولار أميركي وهي تشمل تزويد الطائرات الجديدة بأنظمة تكنولوجية متقدمة وبأجهزة الاستشعار الخاصة بعمليات الاستهداف (Targeting Sensors) بالإضافة إلى عمليات التدريب اللازمة. سلطنة عمان وأخيراً، تسلّمت سلطنة عُمان أولى مقاتلات “يوروفايتر تايفون” من أصل 12 طائرة كانت تعاقدت عليها في عام 2012. كما كانت عُمان طلبت 12 طائرة جديدة من نوع F-16 Block 50.
  4. تسعى شركة الإلكترونيات المتقدمة للوصول إلى إنتاج 60% من إلكترونيات المقاتلات السعودية وإسنادها الفني وفق ما صرح النائب الأعلى لرئيس الشركة والمدير العام وحدة أنظمة الدفاع والفضاء محمد بن عبدالله الخليفة. وتعرض شركة الإلكترونيات المتقدمة أحدث أنظمتها الدفاعية في منصة عرض كبيرة ضمن فعاليات معرض دبي للطيران. حيث تم تسليط الضوء على مساهمة الشركة السعودية في تحقيق رؤية السعودية 2030 وتوطين الصناعات العسكرية في المملكة من جهة، والتكامل الخليجي في المجالات الدفاعية. وقال الخليفة، ” تعرض شركة الإلكترونيات خلال معرض دبي للطيران المتقدمة 4 حلول معاصرة تنتجها بأياد سعودية . أولها تقديم المساندة الفنية والإصلاح لمختلف أنواع الطائرات والأنظمة العسكرية. فتقوم الشركة بإصلاح مقاتلات سلاح الجو السعودي من مقاتلات F-15 ، و Eurofighter Typhoon و Tornado. ونحن نعمل للوصول إلى مرحلة إنتاج 60% من إلكترونيات الطائرات السعودية وإسنادها الفني لشركتنا.” وتعمل شركة الإلكترونيات المتقدمة على تقديم المساندة الفنية لرفع جاهزية القوات المسلحة السعودية. وأكد الخليفة، “نعمل على التوسع بالقدرات. هدفنا الثاني هو أنظمة القيادة والسيطرة والإتصالات والكومبيتر والمعلومات وأمن المعلومات . فالإلكترونيات المتقدمة تقدم حلولا مبتكرة في مجال ال C4I صممته الأدمغة السعودية بالكامل. وهذه الأنظمة تقدّم الحلول للأمن السيبراني.” هذا وتنتج الشركة السعودية الطائرات بدون طيار التي تستخدم لأغراض مختلفة. وقد تم تصميمها وإنتاج البرنامج الحاسوبي وأنظمة القيادة من قبل شركة الإلكترونيات المتقدمة. كما عرضت خلال معرض دبي للطيران أنظمة الحرب الإلكترونية. وردا على سؤال حول التكامل الدفاعي الخليجي، أجاب الخليفة ” هناك نقاشات بين دول الخليج وتحديدا السعودية والإمارات والكويت للتكامل الصناعي من ناحية الصيانة والمساندة الفنية. وهذا النقاش الجدي وصل مراحل متقدمة من الزيارات المتبادلة . وقال “لكننا نطمح إلى تكامل أكبر بكثير. وعند مناقشة أي إتفاقية مع الشركات الأجنبية نضمّنها بندا يشمل دول الخليج.” وضعت الإلكترونيات المتقدمة أهدافا استراتيجية قبل إطلاق رؤية السعودية 2030. فأتت الرؤية لتدعم وتعزز هذه الأهداف الاستراتيجية وخاصة التوسّع في نقل وتوطين التقنية. وردا على سؤال الأمن والدفاع العربي حول مساهمة شركة الإلكترونيات المتقدمة في رؤية 2030، أشار الخليفة، ” نساهم بالرؤية عبر خلق مقدرات فنية وخاصة في المجالات الحساسة التي تعتمد عليها المملكة. فهناك إمكانيات وطاقات بشرية سعودية كبيرة. ” وتعليقا على التعاون الدفاعي مع شركة رايثيون، أكد النائب الأعلى لرئيس الشركة أن الإلكترونيات المتقدمة لديها شراكة استراتيجية عن شركة رايثيون في عدة منتجات. وقال “نحن وقّعنا معهم إتفاقية شاملة، ونحاول توطين هذه المنتوجات والقدرات لتحقيق إحدى الأهداف الإستراتيجية.” وتجدر الإشارة أن شركة الإلكترونيات المتقدمة، وقّعت مذكرة تعاون مع شركة فيستل ( VESTEL ) التركية، لتصنيع وإصلاح الأنظمة الالكترونية الخاصة بمنظومات الطائرة بدون طيار داخل المملكة، على هامش معرض دبي للطيران.
  5. في خطوة قد تحدث ثورة في المعارك الجوية، طلب البنتاغون من شركة Lockheed Martin تصميم وتصنيع سلاح ليزري عالي السرعة وفائق القدرة لاختباره على طائرات مقاتلة مزودة به في 2021، بحسب ما نقل بيان للشركة وتحقيقا لهذا الغرض، أبرم مختبر الأبحاث التابع لسلاح الجو الأميركي صفقة مع Lockheed Martin قيمتها 26.3 مليون دولار من أجل تطوير الأسلحة الليزرية الجديدة في إطار مشروع “النموذج الإيضاحي لأسلحة اليزر العالي الطاقة للحماية الذاتية” (SHIELD) الذي يهدف إلى تطوير أنظمة ليزر محمولة جوا للدفاع الجوي. وقالت Lockheed Martin، في بيان صدر في 8 تشرين الثاني/ نوفمبر ، إنها اكتسبت خبرة كافية في العمل مع أنظمة الليزر تمكنها من تطوير الأنظمة الليزرية للطائرات الحربية. وأضافت أن “تكنولوجيات السلاح الليزري ستزود بها الطائرات ووسائل النقل البرية والسفن”. وأكدت الشركة أنها سلمت أنظمة الليزر بقدرة 60 كيلو واط للجيش لتثبيتها على وسائل نقله البرية. ومن المخطط أن تتكون هذه الأنظمة الليزرية من ثلاثة عناصر أساسية، وهي نظام التسديد ونظام الطاقة والتبريد وأجهزة ليزر الحالة الصلبة أو المعدنية. ومن المتوقع أن يتم إدماج الأنظمة الليزرية الحربية المطورة في إطارة برنامج SHiELD في المقاتلات من الجيل الرابع، بالتحديد، الطائرات الحربية من نوعي McDonnell Douglas F-15 Eagle وLockheed Martin 16 Fighting Falcon. ويذكر أن الولايات المتحدة أجرت اختبارا لنظام أسلحة الليزر “LaWS” في الخليج، في 18 تموز/ يوليو الماضي، عبر إطلاقه على هدف متمثل بطائرة مسيرة من على متن سفينة النقل البرمائية “USS Ponce”. وقال قبطان السفينة، كريستوفر ويلز، حينذاك، إن النظام الليزري المختبر “أكثر دقة من الرصاصة” وتتفوق سرعته في إصابة الأهداف سرعة الصواريخ الباليستية العابرة للقارات بـ50 ألف مرة، إضافة إلى إمكانية استخدامه ضد أهداف متنوعة. كما أن الرياح لا تؤثر على توجيه شعاع الليزر، خلافا عن مقذوف عادي صلب. https://www.defensenews.com/air/2017/11/07/coming-in-2021-a-laser-weapon-for-fighter-jets/
  6. رفض بعض الطيارين بالقوات الجوية في بلغاريا العضو بالناتو القيام بطلعات تدريبية احتجاجاً على قدم الطائرات. وأصر نائب وزير الدفاع البلغاري أتاناس سبريانوف اليوم الثلاثاء على أن الطائرات الروسية الصنع من طراز “ميغ-29” آمنة تماماً للطيران، وقال إنه يتم تنفيذ المهام التي تقوم بها هذه الطائرة في إطار الدوريات الجوية للناتو. ودخلت حكومة المحافظين برئاسة رئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف في صراع مع الرئيس رومن راديف، وهو طيار مقاتل سابق وكذلك مع الحزب الاشتراكي المعارض منذ مايو(أيار) الماضي حول قضية شراء طائرات جديدة. وقررت حكومة مؤقتة عينها الرئيس راديف أن تقوم بلغاريا بشراء طائرات نفاثة سويدية الصنع من طراز”غريبن”، غير أن لجنة برلمانية عرقلت هذه الخطوة في يونيو(حزيران) الماضي، وطلبت بدلاً من ذلك عروضاً لشراء الطائرات الأمريكية المستخدمة في البرتغال من طراز “إف-16″، والطائرات المقاتلة الأوروبية من طراز “تايفون”. وانضمت بلغاريا إلى عضوية الناتو عام 2004، غير أن كثيراً من معداتها العسكرية لا تزال روسية الصنع، واتهم وزير الدفاع البلغاري كراسيمير كاراكادجانوف الطيارين المقاطعين بأنهم بدأوا حملة ذات دوافع سياسية، وقال إن “شخصاً ما حرض بشكل مصطنع على هذا الوضع”.
  7. اكتمل وصول طائرات القوات الجوية الملكية السعودية بجميع أطقمها الجوية و الفنية المشاركة في تمرين مركز التفوق الجوي لعام 2017م، التي ستقام في جمهورية باكستان الإسلامية . و كان في استقبال القوة المشاركة في المناورة قائد التمرين العقيد الطيار الركن عبدالعزيز بن عمر الحصيني، حيث انطلقت صباح اليوم من قاعدة الملك عبدالعزيز الجوية بالظهران متجهة إلى قاعدة مصحف . وأكد العقيد الحصيني أن جميع المقاتلات بأطقمها الجوية و الفنية و المساندة جاهزة لبدء تنفيذ المناورات حسب ما خطط لها مسبقاً . http://www.spa.gov.sa/viewstory.php?lang=ar&newsid=1677075
  8. يمتلك سلاح الجو لامريكي العديد من الطائرات التي تشبه في تمويهها الطائرات الروسية و هذه الطائرات تنتمي الى السرب 64th Aggressor Squadron صور لبعض الطائرات المستخدمة في السرب نقلا عن الاخ @فـادي الـشـام
  9. تستخدم المقاتلات الروسية لأول مرة المجال الجوي التركي لضرب المسلحين استخدمت المقاتلات الروسية لأول مرة المجال الجوي التركي: تم تنفيذ 70 غارة ضد إرهابيي النصرة في محافظتي إدلب وحلب على الحدود السورية التركية. المصدر: http://rusnext.ru/news/1506793390
  10. طياري MiG-29K التابعة لسلاح البحرية الهندية ينتهون من تدريبهم علي المقاتلات India’s Shore-based Test Facility (SBTF) at Goa’s INS Hansa air station is a bustling facility now. After launching and trapping Russian-built MiG-29Ks for months now, it launched an LCA Navy in January, and is getting all set for a lot of activity starting March when the second LCA Navy prototype (NP2) heads to Goa to join carrier compatibility tests. There’s a good chance foreign aircraft could use the facility soon too. The SBTF won’t have any shortage of work in the foreseeable future — apart from the Vikramaditya, the country’s first Vikrant-class indigenous aircraft carrier is also a STOBAR boat. The Indian Navy’s vision on moving away from STOBAR into the realm of catapult operations won’t yield anything anytime soon, though the groundwork was recently laid when India and the U.S. decided to work together and talk about EMALS technology, sparking speculation over whether the second or third ship in the Vikrant-class would be reconfigured for CATOBAR operations.
  11. تعتبر “رامون” (Ramon) إحدى أهم وأكبر قواعد سلاح الجو الصهيوني، وهي تقع في الجهة الجنوبية الغربية لمدينة بئر السبع المحتلة، كما أنها قريبة من الحدود المصرية الإسرائيلية حيث تبعد عن شبه جزيرة سيناء المصرية ما يقارب 30 كلم. يطلق على قاعدة رامون بالعبرية “كناف 25” أي جناح 25، وهو الجناح الذي يحتوي على أقوى الأسراب المقاتلة في صفوف سلاح الجو، ومنها تنطلق الطائرات لاستهداف قطاع غزة. تم تشييد القاعدة بتمويل أميركي في العام 1982، كجزء من إعادة انتشار سلاح الجو الصهيوني خارج سيناء المصرية، وذلك بعد أن تسلمتها مصر بعد توقيف اتفاق كامب ديفيد عام 1979. تتنوع الطائرات التي تحتويها قاعدة رامون بين طائرات حربية مقاتلة وطائرات مروحية، وهي تتكون من عدة أسراب على النحو التالي: سرب 119 “الخفاش” يحتوي على مقاتلات أف- 16 آي (F-16I) 2- سرب 201 “المنفرد” ويحتوي على طائرات أف- 16 آي 3- سرب النقب رقم 253 “The Negev” ويحتوي على مقاتلات أف- 16 آي 4- سرب اللمسة السحرية “Magic Touch” ويحتوي على مروحيات أباتشي AH-64A Apache. 5- سرب الدبور رقم 113 “The Hornet” ويحتوي على مروحيات أباتشي لونج بوAh-64D Apache Longbow. وتعتبر هذه الأنواع من الطائرات الحربية والمروحية التي توجد في القاعدة، من أقوى وأجود ما يمتلكه سلاح الجو الإسرائيلي من الطائرات.
  12. واضح فى الصورة حجم وسماكة الدشم الخرسانية فى هذه الصورة والتى قبلها لم تصمد هذه التحصينات أمام هذه النوعية من الذخائر فما هى ؟
  13. نشرت وزارة الدفاع الروسية فيديو حول عمل الطائرات الحربية الروسية من على متن حاملة الطائرات الروسية الضخمة “الأدميرال كوزنيتسوف” التي تتواجد بالقرب من سواحل سوريا، وفق ما نقلت وكالة أنباء موسكو في 4 كانون الثاني/يناير الجاري. تعتبر “الأميرال كوزنيتسوف” حاملة الطائرات الوحيدة ضمن القوام القتالي للأسطول البحري الحربي الروسي، وهي قادرة على حمل أكثر من خمسين طائرة، ومزودة بصواريخ مجنحة مضادة للسفن من نوع “غرانيت”، وصواريخ “كلينوك” المضادة للأهداف الجوية، وأنظمة “كاشتان” الصاروخية المدفعية، إضافة إلى منظومات دفاعية متكاملة مضادة للغواصات. يذكر، أن حاملة الطائرات “الأميرال كوزنيتسوف”، كالعادة، تحمل على متنها عدد من طائرات “سوخوي-33″ و”سوخوي-25” ، التي تهبط على سطح حاملة الطائرات، بالإضافة إلى المروحيات الثقيلة من نوع “كا-27” و “كا-20”. وفي هذه المرة، يجري على متن السفينة اختبار مجموعة جوية جديدة ، تتكون من طائرات مقاتلة “ميغ-29 كا” و مروحيات حربية “كا-52 كا”. وفي ما يلي الفيديو المنشور من قبل وزارة الدفاع: المصدر
  14. #هام_جداً | شركة جينرال إلكتريك تبدأ العمل في توفير الدفعة الثانية من مكونات دعم محركات المقاتلات المصرية من طراز F-16 ____________________________________________________________________________ أصدرت وزارة الدفاع الأمريكية إخطاراً ، بتاريخ أمس 15 نوفمبر 2016 ، يفيد بقيام مصنع محركات جينرال إلكتريك General Electric بتوفير 5 مجموعات جديدة من مكونات محركات F110-GE-100 ، لصالح دعم محركات المقاتلات المصرية من طراز F-16 وفقاً لبرنامج إطالة عمر الخدمة لتلك المقاتلات Service Life Extension Program SLEP ، و قد بلغت قيمة العقد ما يقرب من 8 مليون دولار ضمن برنامج المعونة العسكرية السنوية ، تنتهي الشركة من تنفيذه بحلول شهر فبراير 2017 . يعد هذا العقد الدفعة الثانية من الطلب الصادر من قبل وكالة التعاون الأمني الدفاعي Defense Security Cooperation Agency التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية في ديسمبر 2009 ، و الذي توقف بسبب تجمد العلاقات الدبلوماسية بين الجانبين عقب ثورة 30 يونيو 2013 ، حيث طلبت مصر مكونات لتطوير 156 محرك جنرال إلكتريك F-110-GE-100 بمعدل 24 محرك كل عام لمدة 6 - 7 أعوام بقيمة 750 مليون دولار . تضمنت الدفعة الأولي من الطلب ، و التي بدأت في شهر يونيو من العام الجاري ، توفير 12 مجموعة مكوّنة من 18 عُدّة منفردة لدعم المحركات المصرية ، في عقد بلغت قيمته 26.9 مليون دولار و تم الانتهاء منه بحلول شهر أكتوبر الماضي . _____________________ [ATTACH]29304.IPB[/ATTACH] نقلا عن صفحة القوات المسلحة المصرية
  15. #هام | لقاء قائد القوات الجوية اليونانية مع الطيارين المصريين بمدرسة الأسلحة التكتيكية ،، بدء طلعات المقاتلات المصرية مع نظيرتها اليونانية فوق بحر إيجة ___________________________________________________________________________ جانب من زيارة قائد القوات الجوية اليونانية الفريق طيار خريستوتس فايتسيس Christos Vaitsis ، الأسبوع الماضي ، إلى مركز التكتيكات الجوية Air Tactics Center ATC بقاعدة أندرافيدا الجوية Andravida Air Base جنوب اليونان ، و التي قام خلالها بتفقد كافة الأنشطة الجارية بمدرسة الأسلحة التكتيكية Tactical Weapons Schools TWS ، المسؤولة عن التدريب الأكاديمي على أنظمة التسليح و الحرب الإلكترونية و العمليات الجوية التكتيكية ، و التقى الفريق طيار فايتسيس خلال الزيارة بوفد القوات الجوية المصرية المتواجد في اليونان حالياً و قام بالحديث معهم . يشارك الطيارون المصريون حتى نهاية العام في الأنشطة التدريبية على التكتيكات الجوية " SOT 2016 " مع القوات الجوية اليونانية ، و قد ذكرت المصادر اليونانية بدء المقاتلات المصرية طراز F-16C/D Block 40 في مرافقة المقاتلات اليونانية أثناء مهام الدورية الجوية المشتركة فوق بحر إيجة ، كما نوهت عن وقوع حادثة انتهاك تركي للمجال الجوي اليوناني في اليوم ذاته ، و قامت على الفور عدة مقاتلات من قاعدة أندرافيدا الجوية باعتراضها دون الإشارة إلى نوع المقاتلات الإعتراضية . ____________________ [ATTACH]28815.IPB[/ATTACH] نقلا عن صفحة القوات المسلحة المصرية
  16. قدرة المقاتلة على المناورة [ATTACH]26683.IPB[/ATTACH] إهتم صانعو المقاتلات منذ البداية برفع قدرات طائراتهم علي المناورة فبديهيا المقاتلة التي تتمتع بقدرة أكبر علي المناورة علي الأرجح ستفوز في القتال القريب .... طبعا لأسباب كثيرة لا تخفي علي حضراتكم تضاءلت أهمية القدرة علي المناورة مع تطور القتال خلف مدي الرؤيا.. و لكن قبل الدخول في التفاصيل علينا أن نوضح مفهوما معينا .... و هو مفهوم الـ aerodynamic stall أظن أن الترجمة الصحيحة لها تكون الإنهيار الإيرودينامكي .... بمعني يعني مثلا نقول أن المقاتلة (أ) قدراتها علي المناورة 8جي و معدل التسلق لها 200م/ث و أقصي إرتفاع لها 50 ألف قدم ..... و السؤال الان؟؟؟ ما الذي يمنع المقاتلة (أ) من الوصول لإرتفاع 60ألف قدم و معدل تسلق 250م/ث رغم أن المقاتلة (ب) و التي تستعمل نفس المحرك تقريبا تستطيع الوصول لتلك الأرقام الإجابة هي الaerodynamic stall فالمقاتلة (ا) إذا تجاوزت إرتفاع ال50ألف قدم ستقوم القوة المعاكسة لها (وهي الجاذبية الأرضية في هذه الحالة) علي التغلب عليها مما سيؤدي إلي إهتزازت عنيفة في بدن الطائرة و ستبدأ في الإنهيار حرفيا لو صمم الطيار علي تجاوز هذا الإرتفاع. أذكر أن اللواء طيار (أحمد عاطف) رحمه الله (لمن لا يعرف سيادة اللواء فهو اول طيار مصري و عربي حسب ما أظن يسقط مقاتلة فانتوم بواسطة ميج-21) حكي لي أثناء قيامه بأول مطاردة له لطائرة فانتوم أن الطيار الإسرائيلي هبط إلي ما دون ال1000 قدم و فتح الحارق اللاحق متجاوزا سرعة الصوت لأنه يعلم أن الميج-21 لا تستطيع تجاوز سرعة الصوت علي هذا الإرتفاع فتبعه سيادة اللواء رحمه الله و تجاوز سرعة الصوت فعلا علي هذا الإرتفاع و لكنه لم يستطع إكمال المطاردة و إضطر للعودة إلي مطار الغردقة وقتها و بعد هبوطه وجد أن أجزاء من الهيكل الخارجي للميج-21 قد فقدت و تحكمت و خرجت تلك الطائرة من الخدمة لإجراء بعض الإصلاحات.. مفهوم أخر نريد أن نوضحه للaerodynamic stall .... مثلا قامت الطائرة (أ) بمناورة أدخلتها في حالة aerodynamic stall ما المشكلة؟؟؟ المشكلة الأولي ان الطيار يفقد السيطرة علي الطائرة حيث لا تستطيع اسطح التحكم عادة إعادتها للوضع الطبيعي مما يعني أنه سيكون فريسة سهلة جدا وقتها للطيار المنافس و يعني شيئا أخر .... أن الطيار لو دخل في لحظة aerodynamic stall علي إرتفاع منخفض فالطائرة سترتطم بالأرض و قد يفقد حياته .... تجدون هذه المواقف بكثرة في العروض الجوية و مثال جيد لها عرض (ستوكهولم) عام 1993م حينما حاول الطيار القيام بمناورة ثم قفز من الطائرة بواسطة الكرسي القاذف ... طبعا معظم المشاهدين إستغربوا لما قفز الطيار من الطائرة بسرعة و لكن الموقف كان واضحا ... الطيار حاول القيام بمناورة علي إرتفاع منخفض (أظن انها كانت الكوبرا و لا أدري لأنه لم يكملها) و لكنه وجد أنه فقد السيطرة علي الطائرة بسبب الaerodynamic stall
  17. بالصور روسيا ترسل اقوى حاملة طائرة واشرس المقاتلات للسواحل المصرية تجري روسيا ومصر مفاوضات لإجراء مناورات عسكرية مشتركة في ربيع عام 2017، حيث ستشارك حاملة الطائرات الروسية العملاقة "الأدميرال كوزنيتسوف" على متنها مجموعة كبيرة من المقاتلات الروسية المتطورة.ووفقا لصحيفة "إزفيستيا" الروسية بعد المناورات الروسية المصرية "جسر الصداقة" التي تجرى حاليا لأول مرة في مصر، فإن موسكو والقاهرة تعملان على مواصلة التعاون في هذا المجال، حيث تم التخطيط لإجراء مناورات مشتركة في ربيع عام 2017. [ATTACH]25688.IPB[/ATTACH] وسيعمل الجيشان المصري والروسي في هذه المناورات على مقاومة الإرهابيين والقضاء على هجوم العدو للاستيلاء على السفينة، وكما هو متوقع، فإن حاملة المروحيات المصرية "ميسترال" ستشارك في هذه العملية، فضلا عن حاملة الطائرات الروسية "الأدميرال كوزنيتسوف".[ATTACH]25689.IPB[/ATTACH] انضمت حاملة الطائرات الروسية للقوات البحرية الروسية في البحر الأبيض المتوسط، وفي طريقها لسواحل سوريا وعلى متنها مقاتلات "سو 33" و"سو 25" و"كا-27" و"كا 29".
  18. تتواجد مقاتلات عائلة "سوخوي" الروسية في سوريا، ولكن من أبرز هذه المقاتلات هي المقاتلة الفتاكة "سو-35" التي تتمتع بالعديد من الخصائص الجبارة التي تجعلها كابوسا مرعبا في سماء سوريا. http://arabic.sputniknews.com/military/20160904/1020062857.html
  19. "إيه-100" بريميير طائرة استطلاع روسية ستحل محل طائرات "أ-50"، وستكون قادرة على الكشف عن قاذفات قنابل العدو من على بعد 900 كم والمقاتلات من على بعد 600 كم. كما تتمكن الطائرة الجديدة من كشف الأهداف الأرضية، مثل قوافل المدرعات، من على بعد مسافة 450-500 كم. الرادار الطائر blogs.plymouth الرادار الطائر ويستعد هذا الرادار الطائر للاختبار في شهر مارس/آذارالمقبل، حيث تستخدم هذه الطائرة أنظمة الإنذار المبكر (أواكس)، فمثلا طائرات الجيل الخامس F-22 رابتور لا تستطيع أن تعمل دون دعم أواكس، للبقاء غير مرئية، ولكن الطائرة الروسية تستطيع أن تكشفها على بعد 400 كيلومتر من منطقة القتال، مما يجعلها فريسة سهلة لأسلحة الدفاع الجوي وصواريخ الدفاع الجوي البعيدة المدي إس — 400. الرادار الطائر blogs.plymouth الرادار الطائر ومن المقرر أن تطير إيه — 100 في شهر مارس من العام القادم في أولى الاختبارات لجميع أنظمتها، وسيبدأ الرادار الطائر العمل في عام 2018، وحتى الآن هذه الطائرة مشروع سري. http://arabic.sputniknews.com/military/20160828/1020002187.html
  20. الترجمة : كشفت مصدار روسية ساهمت في إتمام صفقة مقاتلات الميج المصرية لصحيفة " Izvestia " الروسية ، أن النسخة المصرية من مقاتلات MiG-29M( Mig-35) ستحصل على أحدث منظومات الكشف و التعقب الكهروبصري و الحرب الالكترونية ، حيث ستزود بنظام الكشف و التحديد الحراري التيليفزيوني الليزري من طراز OLS-EU المقدم من شركة " الأجهزة والأنظمة الدقيقة Precision Systems and Instruments " الروسية ( مُخصص للـMig-35 )، و الذي يستطيع التعرف على كل الأجسام الجوية و البحرية و الأرضية حيث يقوم برصد الهدف حرارياً بالأشعة تحت الحمراء ثم تصويره تيليفزيونياً و تحديد المدى بالليزر ، و ذلك دون اصدار أي انبعاثات رادارية مما يوفر التخفي التام للمقاتلة و الدخول في نمط صامت بقدرة رصد سلبي ، و هو ما يعد من أهم الأشياء المطلوبة خلال المواجهات الجوية القادمة حول العالم . و ستحصل النسخة المصرية على حواضن تهديف جديدة من طراز T220/E معلقة أسفل مداخل الهواء للمحرك ، و هو ما أعلنت عنه شركة " الأجهزة والأنظمة الدقيقة " الروسية في شهر نوفمبر الماضي ، و قد تم تصميم هذة الحواضن خصيصاً لمقاتلات السو-35 والميج-35 ، و هي مسؤولة عن رصد و اختيار الهدف بأنظمة عاملة بالأشعة تحت الحمراء أو أنظمة كهروبصرية فائقة الدقة ، و تحديد المسافة وإضاءة الهدف بالليزر لتوجيه مختلف القنابل و الصواريخ بنسبة خطأ تقدر بعشرات السنتيمترات . و من التجهيزات الجديدة التي ستزود بها النسخة المصرية منظومة الحرب الإلكترونية النشطة من طراز MSP-418K المعلقة أسفل المقاتلة على احدى نقاط التعليق ، و العاملة في النطاق الترددي G-J band كما تحتوي على تقنية DRFM Digital Radio Frequency Memory للتشويش على البواحث الرادارية للصواريخ الموجهة ، عن طريق خلق بصمات زائفة للمقاتلة لتضليل مختلف الصواريخ مثل AIM-120 AMRAAM الأمريكية و صواريخ Mica-EM الرادارية الفرنسية . و قد أكدت الصحيفة أن التعديلات المكثفة التي ستحصل عليها مصر ستزيد من القدرات القتالية للمقاتلة MiG-29M/35 لدرجة غير مسبوقة ، خاصة في مهام الرصد و التتبع و القصف الأرضي من خلال حواضن التهديف الجديدة و التي ستجعل المقاتلات المصرية تتفوق على نظيرتها العاملة في ترسانة سلاح الجو الروسي ، كما ستجعل منها منافساً شرساً لمقاتلات F-16 الأمريكية و Saab Gripen السويدية ، كما أوضحت المصادر الروسية المتعلقة بالصفقة للصحيفة أن أنظمة الكشف الكهروبصري العاملة على المقاتلات الميج-29 الروسية الحالية ممتازة ،و لكن ما ستحصل عليه النسخة المصرية هو بالتأكيد أفضل في مهام القتال الجوي و ستحصل عليها روسيا لاحقاً مع تطويرات اضافية . و وفقاً للسيد " أندريه فرولوف Andrei Frolov " رئيس تحرير جريدة " صادرات السلاح Arms Export " الروسية الشهيرة ، فإن الصفقة المصرية مع روسيا مماثلة تماماً لصفقة الهند لشراء مقاتلات MiG-29K/KUB و Su-30MKI ، و التي قررت فيها الهند تمويل أغمال البحث و التطوير للمنصات الروسية التي حصلت عليها و المساهمة بأموالها في دمج أحدث التجهيزات على مقاتلاتها ، و هو ما تفعله القاهرة لرغبتها في الحصول على أفضل التجهيزات الممكنة . عقد الميج المصرية يتضمن تسليم مالا يقل عن 50 مقاتلة للقوات الجوية المصرية والتي تُقدّر تكلفتها بأكثر من 2 مليار دولار . وسيبدأ التسليم نهاية العام الجاري وينتهي بنهاية عام 2020 . Самолеты МиГ-29М, контракт на поставку которых был заключен между Россией и Египтом, будут оснащены новейшими оптическими и радиоэлектронными системами. Как рассказали «Известиям» представители авиастроительной отрасли, участвующие в выполнении контракта, египетские «двадцать девятые» будут оснащены новейшими оптико-локационными станциями ОЛС-УЭ, способными не только обнаруживать в воздушном бою вражеские самолеты по теплу, выделенному их двигателями, но и находить наземные и надводные цели, определять их координаты и выводить картинку на дисплей в кабине пилота. Помимо ОЛС, заказанные Египтом Миг-29М получат подвесные прицельные контейнеры (ППК), на борту которых установлены теплотелевизионные системы и лазерные дальномеры, позволяющие применять не только высокоточные авиационные средства поражения — бомбы и ракеты с телевизионными и лазерными головками самонаведения, но и обычные боеприпасы с отклонением от цели, измеряемой десятками сантиметров. ОЛС-УЭ и ППК разработаны и выпускаются одним предприятием — научно-производственной корпорацией «Системы прецизионного приборостроения», входящей в состав госкорпорации «Роскосмос». — В настоящее время Миг-29, стоящие на вооружении ВКС России, также оснащены оптико-локационными станциями. Но это скорее средства воздушного боя, — рассказал «Известиям» представитель Воздушно-космических сил России, знакомый с ситуацией. По словам собеседника издания, ОЛС-УЭ, установленная на «египетских» Миг-29М, не только передает телевизионное и инфракрасное изображение на дисплей в кабине пилота, но и в случае необходимости с помощью установленного в системе лазерного дальномера «подсвечивает» цель, создавая невидимое для невооруженного глаза пятно, на которое наводятся высокоточные боеприпасы. Еще одной новинкой, поставляемой Египту, станет малогабаритная станция постановки радиоэлектронных помех МСП, разработанная Центральным научно-исследовательским институтом им. Акселя Берга. Она способна создавать ложные цели головкам самонаведения ракет противника, таким, как американские AIM-120 AMRAAM, AIM-7 Sparrow, или французская MICA-EM. — Работы по МСП ведутся уже достаточно давно, даже на московском авиационном космическом салоне МАКС «двадцать девятые» в экспозиции РСК «МиГ» экспонировались со станциями, установленными на узлах подвески, — рассказал «Известиям» представитель Минобороны России, знакомый с ситуацией. — Но пока Воздушно-космические силы МСП не закупают. По словам военного эксперта Антона Лаврова, «египетская» модификация МиГ-29М превращает старый советский истребитель в полностью современный многоцелевой самолет, способный на равных конкурировать с американскими F-16 и шведскими «Гриппен». — Самым радикальным станет рост возможностей по обнаружению и поражению наземных целей. С прицельным контейнером Миг-29М будет превосходить в этом отношении даже подавляющее большинство самолетов, стоящих в настоящее время на вооружении ВКС России, — пояснил «Известиям» Лавров. В то же время, по словам главного редактора журнала «Экспорт вооружений» Андрея Фролова, «египетский» контракт на поставку Миг-29 напоминает аналогичный договор, ранее заключенный с Индией на поставку истребителей Су-30МКИ и Миг-29К/КУБ. Тогда индийская сторона согласилась профинансировать большое количество опытно-конструкторских и научно-исследовательских работ по совершенствованию российской машины, которую Дели планировал закупать. — Тогда индийские деньги помогли значительно усовершенствовать Су-30 и внедрить новейшие разработки. После работ по палубным Миг-29К/КУБ для ВМС Индии доработанный вариант этих истребителей закупается Минобороны России, — отметил Фролов. — Каир, как и Дели, заинтересован получить истребители с максимальными возможностями, пусть даже часть систем и комплексов пока еще не готова. По словам Фролова, в дальнейшем внедренные на «египетских» Миг-29М оптико-электронные системы и комплексы РЭБ, возможно, будут установлены и на истребителях ВКС России. Контракт на поставку Миг-29М Египту предусматривает поставку не менее 50 новейших истребителей, что обойдется заказчику в сумму более $2 млрд. 6 февраля нынешнего года заместитель гендиректора корпорации РСК «МиГ» Алексей Бескибалов заявил, что до конца 2016 года промышленное объединение передаст североафриканской стране два Миг-29М, а полностью выполнить контракт РСК «Миг» планирует до конца 2020 года. http://izvestia.ru/news/622301#ixzz4ESibpnyB الخبر يتحدث عن انه سيتم تجهيز الميج 29 ام (ميغ 35) باحدث الانظمه البصريه والالكترونيه كما تم اخبار الصحيفه من ممثلى صناعه الطائرات المشاركين فى صناعه العقد ...تم التصريح بانه سيتم تزويد المقاتلات باحدث انظمه التسديد البصريه ols -eu والقادره ليس فقط على كشف المقاتلات فى قتال الدوج فايت من خلال الحراره الصادره عن محركاتهم ..ولكن ايضا اكتشاف الاهداف الارضيه والبحريه وتحديد الاحداثيات واخراج الصوره للشاشه فى قمره القياده
  21. شركة إيرباص المنتجة لطائرة النقل C-295 تعمل على تطوير نظام نموذجي يمكن الطائرة من تزويد الطائرات بالوقود في الجو . وصرحت مصادر بالشركة أن النظام مخصص بالأساس لتزويد طائرات الهل بالوقود جواً ولكنه - أي النظام - تزويد المقاتلات أيضاً بالوقود في الجو بطريقة الإرضاع . النظام يمكن تركيبه وفكه بسهولة على الــ C-295 ، حيث يتم تحميله في حاوية الطائرة مكان حمولتها الإعتيادية ، ويزن النظام بمحتواه من الوقود ٧ أطنان ، ولقد بدأت الشركة في تجارب تزويد الهل بالوقود في الجو فعلياً بإستخدام طائرة هل من طراز H-225M بدون عملية الضخ الفعلية للوقود (تجارب جافة) . وصرحت مصادر بالشركة أن هناك العديد من زبائن الطائرة C-295 مهتمين بالحصول على هذا التعديل من ضمنهم أستراليا . C295 : Bientôt des contacts secs pour le système de ravitaillement en vol http://www.air-cosmos.com/c295-bientot-des-contacts-secs-pour-le-systeme-de-ravitaillement-en-vol-76523
  22. قيمة هذه المبيعات، يمكن أن تقدر بمبلغ 12 مليار دولار - و20 مليار دولار في حالة احتساب قيمة قطع الغيار والدعم اللوجستي والذخائر. ذكرت شبكة “بلومبيرغ” الأمريكية، أنه في الوقت الذي وعدت فيه إدارة أوباما بمبيعات أسلحة جديدة لدعم حلفائها السنة في الخليج ضد خصمها الشيعي إيران، لايزال البيت الأبيض يسعى للحصول على موافقة الكونغرس، بشأن مبيعات طائرات مقاتلة طلبتها كل من قطر والكويت والبحرين منذ العام 2013. وقالت الصحيفة، إنه يمكن أن تقدر قيمة هذه المبيعات بمبلغ 12 مليار دولار – و20 مليار دولار، في حالة احتساب قيمة قطع الغيار والدعم اللوجستي والذخائر، وفقاً لما ذكره ريتشارد أبولافيا، محلل الفضاء بشركة تيل جروب في فيرفاكس بولاية فرجينيا. وقال النائب الجمهوري كاي جرانجر، في رسالة عبر البريد الإلكتروني: “نطلب من شركائنا لعب دور أكبر في المعركة ضد تنظيم الدولة/ داعش، ثم نجلس على طلبهم لأسلحة أمريكية أحياناً لسنوات”. ووفقاً لمسؤول في الإدارة الأمريكية، طلب عدم الكشف عن هويته، يعتبر هذا الأمر غير عادي في ظل متطلبات قانون مراقبة تصدير السلاح وسياسة الولايات المتحدة، بشأن نقل الأسلحة التقليدية للبيع، التي تتطلب دراسة شاملة بين الوكالات. تفوق إسرائيل وأضاف المسؤول أن الإدارة الأمريكية، ملزمة بموجب القانون بتحديد أن المبيعات لدول الشرق الأوسط، لن تؤثر سلباً على التفوق العسكري النوعي لإسرائيل، وهو هدف أساسي في السياسة الأمريكية، وقال إن وزارتي الخارجية والدفاع هما المسؤولتان عن اتخاذ هذا القرار. وكانت قدمت قطر خطاباً لطلب في يوليو 2013 لشراء 36 مقاتلة F-15 صناعة شركة بوينج. وقدمت الكويت خطاباً في أبريل 2015 لشراء 28 مقاتلة طراز F/A-18 من نفس الشركة، بينما قدمت البحرين طلباً لشراء 17 مقاتلة F-16 صناعة شركة لوكهيد مارتن. وقد وعد الرئيس باراك أوباما ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري ووزير الدفاع أشتون كارتر، بتعزيز دفاعات حلفائها في الخليج الغاضبين من الاتفاق النووي، الذي خفف العقوبات المفروضة على إيران، ولكن هناك أيضا خلافات لدى الإدارة مع هذه الدول السُنية. وقال كين كاتزمان، محلل شؤون الشرق الأوسط في مركز أبحاث الكونغرس، إن تأخير تسليم الطائرات لقطر، قد ينبع من انتقاداتها اللاذعة لإسرائيل ودعمها لحركة حماس، وكذلك من القلق بأن قطر لا تقوم بما يكفي للحد من أنشطة غسيل الأموال والتمويل الخاص للجماعات الإسلامية المتشددة. وأضاف أن المسؤولين الأمريكيين، غاضبين أيضًا لوقف قطر غاراتها الجوية ضد تنظيم الدولة، بعد قيامها بعدد قليل من الضربات في العام 2014. وقال أبولافيا، إن طلب قطر شراء عدد كبير من الطائرات الأكثر حساسية وقدرة من الولايات المتحدة هو “وصفة مثيرة للقلق لكل من الولايات المتحدة وإسرائيل”. وتابع، “لكن تأخير طلب الكويت هو الأمر المُحير فعلاً”، وقال إنها من العملاء منخفضة المخاطر، وتطلب مُنتجًا منخفض المخاطر نسبياً. تعليق قطر ومن جانبها، قالت السفارة القطرية في واشنطن في بيان لها، إن الأمة “تقدر بشدة” دعم الكونغرس القوي لبيع طائرات F-15 ، و”نحن نعتقد أنه سيتم الانتهاء منها هذا العام، هذه الطائرات سوف تحسن وتوسع قدراتنا لدعم الجهود التي تقودها الولايات المتحدة لهزيمة الإرهاب والتطرف”. وأثار التأخير في الموافقة على هذه المبيعات، غضب النواب الأمريكيين، الذي يرون فيه رمزاً لضعف نظام المبيعات العسكرية الخارجية، الذي يفشل في الاستجابة لاحتياجات حلفاء مقربين مثل قطر، وتستضيف قطر ليس فقط مركز القيادة العليا الأمريكية لتخطيط وتنفيذ ضربات جوية ضد تنظيم داعش، ولكنها توفر أيضاً قاعدة لطائرات حربية أمريكية مثل قاذفة القنابل B-52. وقال المسؤول في الادارة، إنه منذ مؤتمر قمة مجلس التعاون الخليجي مع الولايات المتحدة في كامب ديفيد بولاية ماريلاند في مايو 2015، أخطرت إدارة أوباما الكونغرس بطلبات بأكثر من 20 مليار دولار في شكل مبيعات دفاعية لدول الخليج. إحباط الكويت وقال الجنرال جوزيف دانفورد، رئيس هيئة الأركان المشتركة، في جلسة استماع الاعتمادات بالكونغرس في فبراير الماضي، إن المسؤولين الكويتيين كانوا “محبطين للغاية” بسبب تأخير طلبهم. وأضاف، “وجودنا في الكويت كان حاسما لمواصلة المعركة الحالية ضد تنظيم الدولة، ولذلك علينا أن نبحث عن سبل لتسريع تسليم المعدات، لأنهم سيذهبون إلى أماكن أخرى”. واختتم دانفورد، بأنه إذا قامت دول الشرق الأوسط بشراء طائرات بدون طيار من الصين، أو طائرات أو صواريخ صينية أو أي من تلك الأشياء، فلن يكون شكل التحالف بيننا مثلما هو عليه الآن”. تاريخ النشر : 2016-06-24 11:53:01مصدر
  23. قائد القوات الجوية: نسعى لامتلاك أحدث الأسلحة لتأمين مشروعاتنا التنموية لا من أجل الاعتداء على أحد شهد الفريق أول صدقى صبحى، القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والإنتاج الحربى، افتتاح متحف القوات الجوية، الذى يضم نماذج من الطائرات الحربية منذ تأسيس القوات الجوية فى مطلع ثلاثينيات القرن الماضى، وحتى اليوم، بالإضافة إلى منطقة عرض للطائرات وقاعة تحتوى على صور قادة القوات الجوية السابقين مزودة بشاشة سينمائية ثلاثية الأبعاد. ويضم متحف القوات الجوية مكتبة تاريخية لتوثيق الكتب والمراجع المصرية والعربية والأجنبية والمجلات التى تحدثت عن القوات الجوية المصرية والحروب التى خاضتها إلى جانب مجموعة من اللوحات والجدران الفنية، التى تحكى المراحل الزمنية، التى مرت بها القوات الجوية، وبعض النماذج والمعروضات، إلى جانب غرفة التلقين الخاصة بالطيارين قبل وبعد تنفيذ المهام المكلفين بتنفيذها، وكذلك قاعة الطائرة المصممة على شكل قاذفة من طراز " تى يو 16" ويعرض بها رحلة للمعالم السياحية لجمهورية مصر العربية. ويشتمل متحف القوات الجوية على نموذج لغرفة عمليات حرب أكتوبر المجيدة، وقاعة للشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل تراب الوطن الغالى، وكذلك محاكى للطائرة اف 16، إلى جانب قاعة سينما متطورة يعرض فيها أفلام ثلاثية الأبعاد. وقال الفريق أول صدقى صبحى إن الكثير من الشباب المصرى يغيب عنه ما قدمه رجال أكتوبر من تضحيات وبطولات لتحرير الأرض واستعادة سيناء، مؤكدا أن التخطيط لحرب أكتوبر المجيدة كان من دلائل الخبرة العسكرية غير العادية للجيش المصرى، ولم يكن أحد يتخيل أبدا مستوى التخطيط الاستراتيجى الذى تم لهذه الحرب الخالدة، التى كان للقوات الجوية ووحدات المدفعية فيها دور رائد. وأضاف الوزير على هامش افتتاح متحف القوات الجوية: "اقتحمنا خط بارليف وتم الاستيلاء على جميع المواقع الخاصة به، الذى كان يقال عنه أنه يحتاج إلى قنبلة ذرية، وفعلا كانت قنبلتنا الذرية هى العزيمة والإدارة والتخطيط، التى كانت موجودة لدى المقاتل المصرى". واستطرد الوزير: "كل دول العالم تدرس حرب أكتوبر عام 1973، وكيف أن المقاتل المصرى استطاع أن يصنع المعجزة، على كافة المستويات سواء المهندسين العسكريين أو مجموعات العبور الأولى وعناصر المشاة والمدفعية والوحدات الخاصة والدفاع الجوى والبحرية وكل الأسلحة التى شاركت فى هذه الحرب الخالدة. وأضاف الوزير: "فيه شباب لم يقرأ عن حرب أكتوبر 1973، معلوماته عنها قاصرة على بعض الأفلام السنيمائية المحدودة، ولابد أن تكون هذه الحرب الخالدة وما تم فيها من تضحيات نموذجا وقدوة لهؤلاء الشباب، وهنا أوجه الشكر والتقدير والاحترام لكل أبطال اكتوبر الذين أعادوا الكرامة للشعب المصرى وأصبح الجيش بفضلهم درع وسيف يحمى الدولة ويؤمنها. من جانبه قال الفريق يونس المصرى، قائد القوات الجوية، إن القناعة الراسخة لدى رجال القوات الجوية إنه على قدر أهل العزم تأتى العزائم، وهو ما يدفعنا دائما إلى مواصلة التضحية والفداء فى سبيل عزة ومجد وطننا العزيز، مؤكدا أن تاريخ القوات الجوية وحاضرها زاخر بكل ما يدعو للفخر، وهو ما دفعنا إلى إنشاء متحف للقوات الجوية يرسخ ويسجل تاريخ البطولات التى قادها رجالها على مر العصور، وخلال الحروب التى خاضتها مصر دفاعا عن تراب الوطن الغالى. وكشف الفريق يونس المصرى على هامش افتتاح متحف القوات الجوية أن سلاح الجو المصرى كان الأول فى المنطقة، منذ عام 1932، واليوم باتت تناظر القوات الجوية فى الدول الكبرى، وقد تم تسجيل المعارك والبطولات النادرة التى قدمها رجال القوات الجوية لتبقى خالدة على ما قدمه هؤلاء الأبطال. وأوضح قائد القوات الجوية أن سعى الجيش لامتلاك أحدث الأسلحة والمعدات من أجل تأمين ما بدأته الدولة من مشروعات تنموية عملاقة، وليس من أجل الاعتداء على أحد فمصر هى أيقونة السلام فى المنطقة وكل دول العالم. وأضاف قائد القوات الجوية: "لقد جاءت فكرة إنشاء متحف القوات الجوية، على مدار أكثر من 25 عاما ليخرج بهذا الشكل المبهر، ويكون تجسيدا لأمجاد وبطولات نقدمها لشباب مصر، حتى يستلهموا منها الهمة والوطنية، التى نحن فى أحوج الأوقات إليها اليوم أكثر من أى وقت مضى". وأكد الفريق يونس المصرى أن القوات الجوية تبحث دائما وتتطلع إلى المستقبل الأفضل، وتسعى دائما إلى تطوير قدراتها خاصة فى هذه المرحلة الراهنة من تاريخنا المعاصر لمجابهة التحديات الراهنة، التى من المنتظر أن تشتد خلال الفترة المقبلة فى إطار محاولات قوى الشر إجهاض ما يتم من إنجازات على الأرض، وما تم تحقيقه من تنمية على يد القيادة السياسية، خاصة وأن جهود القيادة السياسية تحولت إلى إنجازات حقيقة فاقت كل المعدلات. http://www.youm7.com/story/2016/5/31/وزير-الدفاع-يفتتح-متحفا-للقوات-الجوية-يضم-نماذج-من-المقاتلات/2741758#
  24. هذا الموضوع مهم جدا ومقتبس من عدة مصادر لوضع معلومات مهمة وقوية عن أهم مواضيع الطيران الحربي الذي يشغل أذهان خبراء الطيران في العالم بأكمله انه الطائرات الخفية وكيفية مواجهة هذا التخفي الذي يكون قاتلا أن لم يكشف . أولا : نظرة تاريخية حول أول طائرة شبح : الواضح لدي معظم الناس أن الأمريكيين بطائرتهم "ستثلث" (الشبح) هي أول طائرة شبح عرفها العالم ولكن هناك وجهة نظر اخري تتحدث حول أن ألمانيا كانت الأولي في صنع طائرة من هذه النوع ولهذا حكاية . الطائرة الأمريكية وبدأ العمل في تصنيع الطائرة الشبح الألمانية في عام 1943 بعدما تعاقبت هزائم ألمانيا أمام قوات التحالف المعادي لالمانيا . وأصدر الزعيم الألماني أدولف هتلر حينذاك أوامره بإيجاد قاذفة قنابل منقطعة النظير تساعد الجيوش الألمانية على استعادة تفوقها. وقامت هذه الطائرة التي أطلق عليها اسم "هورتن هو-229" (نسبة إلى الأخوين هورتن مصممي الطائرة) برحلتها التجريبية الأولى في عام 1944. ولكن ألمانيا لم تتمكن من إطلاق الإنتاج الصناعي لطائراتها الخفية. وبعد غزو برلين حصل الأمريكيون على الرسوم البيانية لهذه الطائرة وغيرها من المستندات التي مكنتهم من صنع طائرتهم الشبح /ف-117/ في الثمانينات من القرن الماضي. واعترف الأمريكيون بأنهم استفادوا مما اخترعه العلماء الألمان حينما قرروا بعد مرور 64 سنة أن يصنعوا نسخة طبق الأصل للطائرة الخفية الألمانية التي رأت النور قبل انتهاء الحرب العالمية الثانية. وقد أتت هذه الفكرة من أن الطائرة تطير في ارتفاع عالي كي لا تظهر ولا يسمع صوتها وترمي بالقنابل لتبث الهلع في صفوف قوات التحالف لكن لم يتم إثمامها وهي تطوير للطائرة التي أنتج عدد لا يتعدى أصابع اليد لتجربتها Ho-IX . ولما أثبت نجاحا كبيرا أمر القادة بالبدء في إنتاجها لكن بنسخة عسكرية (إضافة مواقع حمل القنابل( كما شهدت النسخة العسكرية إضافات مثل القدرة على المناورة وإضافة المدى الأقصى للارتفاع وقرر تسمية النسخة العسكرية Ho-229 وللأسف لم يتم إنتاجها وذالك بسبب وصول المعارك لألمانيا وهاهي صورة تقريبية للنسخة العسكرية Ho-229 وطائرة Ho-229 قد صممت خصيصا لضرب نيويورك بقنبلة نووية لكن المشروع لم يكتمل بسبب الخسائر الفادحة التي منيت بها ألمانيا في أوربا و روسيا و إفريقيا و تعرض المانيا نفسها للاحتلال و تم سرقة التصميم على يد الأمريكان و صمموا قاذفة القنابل الإستراتيجية الشهيرة بي-2 الشبح B-2 Spirit محاولات اخري للتخفي : على الرغم من أن الأبحاث جرت في معهد "روكي مانور" الواقع في قرية إنجليزية معزولة، فإنه معهد تابع لشركة "سيمنز" الألمانية العملاقة، وهي شركة كما نعلم تُعنى بالعديد من المجالات الكهربائية والإلكترونية، ومنها الهواتف الخلوية. وقد أعلن المعهد في وقت مبكر من العام 2001م أن "أداء أنظمة الطائرات الخفية أو الشبحية لم يَعُد موثوقًا كما كان من قبل". وقد برَّر قوله بأن "تحليل إشارات الهواتف الخلوية المرتدة عن أجسام طائرات الشبح يمكن للمدقق معرفة مكان الطائرة بالضبط، فضلاً عن اكتشاف وجودها". وتقوم فكرة الرادار في الأصل على تسليط شعاع قوي من الإشارات اللاسلكية نحو الفضاء، ثم تحليل الإشارات المنعكسة عن الأجسام المتحركة في الفضاء. ولكننا اليوم نعيش في بحر من الإشارات اللاسلكية المنبعثة بشكل مستمر من أبراج الهواتف الخلوية، والمحطات الفضائية، وغيرها من المصادر، ولعل تلك الثورة الهائلة في الاتصالات والمعلومات قد تسببت في إنتاج أداة تجسس وتنصت جديدة لم تكن تخطر لأحد من قبل، إنه رادار جديد يستثمر الإشارات اللاسلكية الموجودة فعلاً في الفضاء بدلاً من إنتاج إشارات جديدة. لقد كانت فكرة معهد روكي بسيطة وطريفة، وتعتمد على الهاتف الخلوي في الأساس، وذلك عبر إجراء مجموعة من المكالمات الهاتفية ومن مناطق متعددة تغطي المنطقة المقصودة بالمراقبة، ويتم تحديد نقطة مركزية لمعالجة الإشارات الصادرة والواردة من المكالمات المتعددة، وبالتالي تحليل تلك الإشارات ومعالجتها ومقارنتها بما يسبقها وما يليها، وتسجيل أي اختلالات أو تشوهات حدثت للإشارات (بسبب مرور طائرة عبرها)، ومن خلال دراسة طبيعة التغيرات، وطبيعة حركتها، وتقاطعها مع خطوط المكالمات بحسب مصادرها، يمكن تحديد مسار حركة الطائرة، وموضعها بالضبط في كل لحظة ضمن مدى الرادار (الخلوي) إن جاز لنا التعبير. إن هذه الفكرة تبدو منطقية وممكنة إلى حد كبير، إلا أنها لم تخرج إلى النور على شكل جهاز فعلي حتى الآن، وما زالت تحتاج إلى المزيد من العناية والتحليل الواقعي، وخصوصًا من الجانب العسكري والأمني. ولكن العلماء لدى معهد روكي يُصِرّون على أن الفكرة سترى النور قريبًا، بالرغم من إدراكهم صعوبة رصد صدى التغيرات التي تجري على المكالمات الخلوية بدقة. استرشاد بالتاريخ من المسائل التي تجعل فكرة معهد روكي أقرب إلى كونها مزحة من أن تكون فكرة قابلة للتطبيق عسكريًّا، ذلك التاريخ المعَّقد لتطور الطائرات الخفية، فقبل اختراع الرادار الذي يكتشف وجود الطائرات على بُعد عشرات الكيلومترات كانت عملية مراقبة الطائرات تتم بالعين المجردة، وبقي الأمر كذلك إلى الثلاثينيات من القرن الماضي، حين بدأ العلماء البريطانيون أول أبحاثهم في هذا السياق. واستفاد البريطانيون كثيرًا من تجربة الحرب العالمية الثانية، حيث تم الكشف عن الطائرات القادمة لضرب لندن عام 1940م قبل وصولها بمدة، وبالتالي أخذ الاحتياطات اللازمة للمواجهة. واستمرت لعبة القط والفأر بين الطائرات والرادارات بعد تلك الحقبة عدة عقود، واستخدم العلماء أنواعًا مختلفة من الدهانات والطلاء لتمويه الطائرات، إلا أن ذلك لم يفلح بعد تطور الرادارات وتحسن إمكاناتها. ومن القصص المشهورة في هذا المجال إرسال وكالة المخابرات المركزية الأمريكية CIA لطائرة "يو-2" داخل الأراضي السوفيتية بعد تمويهها بكل الوسائل المتاحة آنذاك لأغراض تجسسية، ولكن الرادارات السوفيتية اكتشفتها وحددت مسارها بالضبط، وأدت هذه المسألة إلى احتجاجات سوفييتية وكشف العملية على الملأ. وجرت بعد ذلك عدة محاولات من جانب السوفييت لتمويه طائراتهم، إلا أن المسألة لم تفلح، ومن هنا بدأت الأبحاث تتجه في نهاية الستينيات من القرن الماضي نحو إعادة تصميم الطائرات بطريقة تضمن عدم عكسها للإشعاعات المرسلة من قبل الرادار نحو الأرض. وكانت الفكرة كما يشرحها المهندس "آلان براون" من شركة لوكهيد التي تولت عمليات التطوير هي: "إنتاج أسوأ هوائي لاسلكي، ثم جعله يطير في الفضاء". وأسفرت الأبحاث المضنية عن إنتاج أول طائرة خفية لدى شركة لوكهيد، لقد كانت بالنسبة لمهندسي التصميم أشبه ما تكون بالمسخ المشوه، فجسمها لم يكن أملس بل مليئًا بالأخاديد، وأجنحتها ذات زوايا حادة مائلة للخلف، وبالكاد استطاعت الطيران فوق الأرض. ولكن من حيث المعايير الأخرى فإن الرادار لم يستطع أن يراها إلا بحجم طائر صغير بالرغم من أن وزنها كان يتجاوز الستة آلاف كيلو جرام. الفكرة الأساسية التي كانت وراء ذلك النجاح المبدئي هي قدرة جسم الطائرة المشوه على تشتيت الأشعة المنبعثة من الرادار في كافة الاتجاهات، وبالتالي عدم قدرة الرادار على التقاط انعكاسات بحجم تلك الأشعة الصادرة. وتمثل طائراتا "F-117 " و "B-2 " أول طائرتين خفيتين تم إنتاجهما فعليًّا عام 1980م، وتعتمدان المبدأ نفسه؛ حيث يقوم سطحهما العلوي والسفلي المائل بتشتيت أشعة الرادار إلى اتجاهات مختلفة، وتساهم الحواف الحادة في زيادة تشتيت الأشعة القادمة من الرادار، وبالتالي ضمان عدم عودة تلك الأشعة إليه. ولكن لأن التكنولوجيا تأكل بعضها، فإن أبحاث معهد روكي تأتي في سياق لعبة القط والفأر بين الرادارات والطائرات الشبحية، ومن الممكن أن تكون الفكرة قابلة للتطبيق خلال السنوات القادمة، وعندئذ علينا انتظار الفكرة الجديدة التي سترد بها الطائرات على الرادارات. وتجدر الإشارة إلى أن الرادارات قد سجَّلت نجاحًا عبر فكرة متطورة أخرى سبقت فكرة معهد روكي، وتسمَّى بالرادار متعدِّد المواقع. ففي حين يكون جهاز إرسال الإشارات وجهاز استقبالها في الموقع نفسه في الرادار التقليدي، فإن جهاز الإرسال يكون منفصلاً تمامًا عن جهاز الاستقبال، وهنا يمكن لهذا الرادار التقاط أشعة منعكسة أكبر من الطائرة الشبح التي تحلق في الأجواء، وبالتالي تحقيق رؤية أكبر بالنسبة لتلك الطائرة. إنه صراع مستمر بين التكنولوجيا والتكنولوجيا المضادة، وهدفنا من إيراد هذا الموضوع، بالإضافة إلى الاطلاع على الأفكار المتطورة في هذا المجال، إدراك أن التقنية برغم تعقيداتها وتكلفة أبحاثها فإنه بالإمكان مواجهتها بتقنية بسيطة عبر استخدام الموارد المتاحة . تكنولوجيا التخفي : Stealth technology تعتبر أعمال و كتابات عالم الفزياء و الرياضيات الروسي Pyotr Ufimtse. هي حجر اساس هذة الفكرة ولعل من أهم كتاباته أو لنقل المؤلف الرئيسي في هذا المجال هو بحثه المعنون ب: Method of edge waves in the physical theory of diffraction. الحقيقة لم تلقى أبحاث أوفيمتساف اهتماما كبيرا في حقبة النظام السوفياتي السابق و لم يكن حتى هو نفسه يعلم أن بحوثه كانت حجرة الاساس في تصميم الطائرات الخفية . تقنية التخفي ؟ هي التصاميم والمواد التي يتم تصنيعها وتصميمها لهدف عسكري على درجة عالية من الأهمية، ألا وهو تجنب إكتشاف الهدف بالرادارات أو أي نظام إلكتروني آخر. يتم تطبيق تقنية التخفي على المركبات ( مثل: الدبابات) والقذائف الصاروخية والسفن والطائرات بهدف جعل كل تلك الأهداف أكثر صعوبة واستعصاءاً على الكشف الراداري على المدى القريب ، حيث أن الرادارات هي أصعب وسائل الكشف تجنباً ، ويتم تجنب الكشف على شاشات الرادارات بشكل عام بتقليل المقطع العرضي الراداري radar cross section-RCS للهدف ليكون في مستوى الخلفية المحيطة بالهدف . على سبيل المثال ، إن الهدف المعلن للمصممين العسكريين الأمريكيين هو جعل المقطع العرضي الراداري أو ما يسمى بالتوقيع الراداري (radar signature) لطائرة مقاتلة، بحجم طائر صغير على شاشة الرادار وهو ما توصلوا له فعلا العوامل التي تؤثر في المقطع العرضي الراداري المقطع العرضي الراداري لأي هدف يختلف تبعاً للتالي : · للزوايا المختلفة للهدف المتطلب إخفاؤه · ترددات الرادارات المختلفة إن الكثير من المعلومات عن تقنية التخفي لازالت معلومات سرية في طي الكتمان ولكن من بين أساليب منع الاكتشاف الراداري المستخدمة في الطائرات المقاتلة بالقوات الجوية الأمريكية أف 117 التي تعمل بتقنية التخفي والتي من المحتمل أن يكون مقطعها الراداري متر مربع أو أقل ، فهي: · صغيرة الحجم · وبدون أسطح مسطحة تعكس الموجات الرادارية مباشرة. · إضافة إلى الإحلال المكثف في التصنيع بالمواد الغير عاكسة للموجات الرادارية بدلاً من لمعادن التقليدية · والطلاء الكلي للطائرة بالمواد ذات القدرة على الامتصاص العالي للموجات الرادارية. يتطلب تطبيق تقنية التخفي عدة اجراءات مثل: * تقليل سعة الحمولة * وعدم الثبات الديناميكي الهوائي للطائرة * والتصميم والانتاج المتقدم * ونفقات الصيانة المرتفعة الطرق النظرية لاحباط تقنية التخفي * تقنية التخفي ضد الاشعة الكهرطيسية مصممة أصلا ضد الردارات التي تجمع في بنيتها بين المشع و المستقبل لذلك يمكن نظريا لو فرقنا المشع عن المستقبل من رصد الطائرة * هناك بعض العسكريين يؤكدون أنه يمكن رصد الطائرة بالرادارات القديمة التي تستعمل طول موجة كبير يكون طولها قريبا من حجم الطائرة أو أن ذلك على الاقل يزيد من احتمال رصدها * معضم الرادارات تستعمل قي معالجة البيانات القادمة من المستشعر مرشحات لفلترة الضجيج (الطيور و الاجسام الصغيرة) من اللاشارة الرئيسية. المشكلة هو أن التوقيع الراداري للطائرات الشبح من نفس حجم الضجيج تقريبا فلا يمكن رؤيتها. و هنا نظريا يمكن ايجاد حل عن طريق طرق رياضية و مرشحات حديثة للتعرف على التوقيع الراداي. و ايجاد خوارزميات و مرشحات أفضل أمر وارد اليوم خاصة مع تطور الحاسب الالكتروني *أحب أن أذكر لكم بعض الطائرات التي تستخدم تقنية التخفي : F-117 Stealth وهذه الطائرة لم يبقى منها إلا أعداد قليلة بالخدمة وستنتهي خدمتها في منتصف عام 2008 F-22 هذه الطائرة هي بديلة الطائرة الشبح F-117 وطائرة ال F-22 هي الأقوى حاليا وذلك لامتلاكها تقنية التخفي هناك مزايا بالغة الأهمية في تصميم طائرة عسكرية يصعب كشفها، خصوصاً إذا ما كانت معدة لاختراق الأجواء المعادية ذات الدفاعات الجوية الكثيفة، لتنفيذ مهام الاستكشاف الراداري. ولكن في بداية عصر الطيران العسكري جرت، عادة، محاولات لإخفاء رؤية الطائرة وهي على بعد بضع مئات من الأمتار عن المراقب، وذلك بتغطية هيكلها بمادة شفافة، ولكن من المفيد أن نتذكر أن هذه الاختبارات، التي بدت ناجحة في ظروف مثالية، أظهرت من الناحية العملية، عيوباً حدت من استعمال هذه النظرية على نطاق واسع. وهناك في هذا السياق بعض أوجه الشبه بين الطائرة غير المنظورة في الماضي والطائرة الخفية الحديثة. ويعتقد أن أول طيران اختباري لطائرة مغطاة بمادة شفافة، جرى قرب "فاينر ـ نويشتات" WIENER NEUSTADT "النمسا حالياً" في منتصف 1912، وقد غطى هيكل طائرة ذات جناح واحد من نوع "توب" TAUBE بمادة شفافة فرنسية الصنع تعرف باسم "ايمايليت" EMAILLIT وقد ثبت استحالة اكتشافها من الأرض إذا ما حلقت على ارتفاع يزيد عن 300 متر. وقد عرضت في صالون باريس للطيران في 1913 طائرة ذات جناح واحد من نوع "مورو" MOREAU مغطاة بالمادة نفسها. وفي العام نفسه، أجرت ألمانيا عدة تجارب لطائرة مغطاة بمادتي "أيرويد" AEROID، و"سيلون" CELLON، وقد تبين أن هذه الأخيرة هي الأفضل. أشارت التقارير أن عدداً محدوداً من الطلعات العملياتية نفذتها طائرات سلاح الجو الألماني المغطاة بمادة CELLON في 1916. ولكن اتضح، فيما بعد، أن المادة المذكورة تتمدد وتصبح رخوة إذا ما تعرضت للرطوبة، فكان يخشى، في هذه الحالة، أن تنفلت شرائح بكاملها من فوق الهيكل إذا ما لحق عطب بالطائرة إبّان القتال. وفي الطقس الغائم تبدو الطائرة المغطاة بمادةCELLON للعين البشرية داكنة تماماً، كالطائرة المغطاة بالقماش التقليدي، كما أنه، في الطقس المشمس، كانت الانعكاسات الشديدة من على المادة الجديدة قوية لدرجة تسبب تعمية الطاقم. وتوالى المزيد من الاختبارات في هذا الإطار في بريطانيا 1917، وفي الاتحاد السوفيتي في 1935، ومع ذلك أهمل مشروع الطائرة الخفية. وتكنولوجيا الإخفاء ليست فرعاً منفصلاً من فروع العلم أو المعرفة، ولكنها مجموعة من الإجراءات تسخر آخر ما توصل إليه العلم، في مختلف فروعه، في مجالات المعادن، والإلكترونيات، والبصريات، واللدائن، والأشكال الانسيابية، وحتى الوقود... إلخ، لوضع تصميمات متفرقة. وهي عملية أشبه ما تكون بالتوزيع الموسيقى، وتُعَدّ فناً راقياً بحد ذاتها، أو تكنولوجيا متفوقة. الهدف من هذه التكنولوجيا هو إنتاج وسائل وأسلحة تعجز النظم، والوسائل الإلكترونية الحديثة المعادية؛ سواء المستخدمة في أعمال الكشف، أو في أعمال الاستطلاع الإلكتروني؛ كالرادارات، والمستشعرات العاملة بالأشعة تحت الحمراء، والمستشعرات البصرية، ومختلف أنواع المستشعرات الإلكترونية عن اكتشافها أو اكتشاف آثارها. على الرغم من أنه أصبح من المعروف أن أكثر تطبيقات تكنولوجيا التخفي واستخداماتها شيوعاً هي في أجيال طائرات القتال والقاذفات الحديثة، بصورة عامة، إلا أن تطبيقاتها واستخدامها يشمل بالفعل وسائل القتال المختلفة جميعها، مثل الغواصات، والقطع البحرية، وحتى الدبابات. إن تقنية التخفي التي طوّرتها، أساساً، الولايات المتحدة الأمريكية هي عنصر حديث، نسبياً، في إعداد العتاد العسكري. وقد اشتهرت خلال حرب الخليج الثانية من خلال القاذفات F-117 التي تمكنت، بلا أي اعتراض، من مهاجمة الأهداف الواقعة داخل حزام الدفاع الجوي العراقي، وعُزي هذا النجاح إلى مجموعة من التطورات التكنولوجية أدت إلى مفهوم جديد في صنع الطائرة، واختصت هذه التحديثات، بشكل أساسي، بالأشكال الانسيابية للطائرة، التي نتجت عن دراسات حول انعكاس موجات الرادار، وهدفها منع ارتدادها نحو مصدر بثها بتغيير اتجاهها، إضافة إلى استخدام مواد ماصة. وتحتل عوامل أخرى مكانتها في الأهمية، مثل تقليل البصمات الحرارية والكهرومغناطيسية للطائرة، وفرض الصمت الراداري واللاسلكي الذي هو عامل مهم في الاكتشاف من قِبَل الوسائل المعادية. إن محور التقدم التكنولوجي في الحرب الجوية هو التوصل إلى أقصى ما يمكن من تقنية التخفي في تصميم الطائرات المقاتلة المتعددة المهام، لا سيما الأجيال الجديدة منها، إلاّ أن هذه الظاهرة القديمة العهد، نسبياً، أصبحت تشكل، الآن، نقطة حساسة في منعطف تصنيع الطائرات الحربية، كما أن التطوّر الهائل الذي شهدته المنظومات الرادارية، وإمكان الاستكشاف والمراقبة والاعتراض جعلت من التخفي تقنية قائمة بذاتها أكثر فأكثر، ولو أن عدداً من الخبراء والمختصين بدأ، في الآونة الأخيرة، يطرح تساؤلات حول فاعلية التخفي العملياتية والمستقبلية، ليس في ضوء التقدم الراهن في الوسائل المضادة فحسب، وإنما كذلك حسب اتجاهات التقدم المتوقع. وتُعرف بصمات الطائرة بأنها الآثار التي تتركها الطائرات، أو رد فعلها على مختلف أجزاء الطيف الكهرومغناطيسي، ومن خلال تتبع هذه البصمات أو آثارها، تستطيع وسائل استطلاع الحرب الإلكترونية، من كافة أنواع المستشعرات، اكتشاف هذه الطائرات وتتبعها، ومن ثم يتم توجيه الأسلحة المضادة إليها، وأهم البصمات التي يشكل وضوحها خطراً على الطائرات هي: "البصمة الرادارية، والحرارية، والبصرية، والصوتية". تسعى تطبيقات تكنولوجيا التخفي إلى خفض هذه البصمات إلى أقصى حد، بهدف تأمين اختراق الطائرات المقاتلة داخل عمق الدفاعات المعادية، وإن كان هناك بصمات أقل أهمية أو وضوحاً؛ كالبصمة المغناطيسية، وآثار أخرى تحدثها الطائرات، والمركبات في الوسط الذي تتحرك فيه يمكن، بتتبعها، الكشف عن وجودها، مثل التأثيرات على الأشعة الكونية والمغناطيسية الأرضية. 1. تكنولوجيا إخفاء البصمة الرادارية للطائرات حتى نهاية الثلاثينيات، كانت الدفاعات الجوية تعتمد على الصوت والرؤية لكشف الطائرات، ولكن تطوير الرادارات زاد كثيراً من المدى الذي تكتشف عنده الطائرات، وذلك ليلاً ونهاراً. وبغض النظر عن الأحوال الجوية، وكانت الأجيال الأولى من الرادارات الأرضية تعمل بأطوال موجية ما بين 7 و15 متراً، بذبذبات ترددية ما بين 20 و45 ميجا سيكل. ولكن بتطوير هذه الرادارات أصبحت تعمل بموجات لا يزيد طولها على سنتيمترات قليلة، الأمر الذي جعل من الممكن تثبيتها على المقاتلات الليلية، وزوارق المرور السريعة للبحرية. بدأ التفكير بخفض استجابة الطائرة للرادار بإضافة بعض المواد الخاصة التي قد تمتص نبضات الطاقة الرادارية، على سطحها الخارجي إلا أنه في الأربعينات، كان وزن مواد التغطية هذه أكبر من المفروض لاستخدامها في الطائرات. كان من المعلوم كذلك إبّان الحرب العالمية الثانية أنه يمكن تخفيض الاستجابة الرادارية للطائرة بشكل انسيابي، ولكن كان هناك شعور سائد بأن تناول الموضوع بهذه الكيفية غير عملي؛ إذ كان من الأسهل بكثير تعطيل الرادارات المعادية، إما باستخدام الرقائق المعدنية "شرائط صغيرة من ورق الألومنيوم"، أو ببث نبضات عشوائية من الطاقة الكهرومغناطيسية ضد تردد رادار الخصم. ومع ذلك، فقد صممت الطائرة الألمانية HORTON IX من دون ذيل لتتميز باستجابة رادارية منخفضة. وفي نهاية الأربعينيات، وجد أن الطائرة الأمريكية YB-49 القاذفة النفاثة من صنع شركة "نورثروب" ذات بصمة رادارية منخفضة نسبياً كذلك. علماً بأن شكل جناحها المتحرك من دون جذع خلفي ومحركاتها المطمورة، أملت إلى ضرورة الوصول إلى ايروديناميكية Aerodynamic خاصة؛ لتكون أكثر فعالية. لم يظهر أي تقدم رئيسي لسنوات ضمن إطار تكنولوجيا الإخفاء الراداري. علماً أن مواد امتصاص الطاقة الرادارية استخدمت على نطاق محدود في بناء طائرة التجسس الأمريكية من ارتفاعات شاهقة U-2 من صنع شركة "لوكهيد" ـ انطلقت هذه الطائرة للمرة الأولى في 1955 ـ واتضح فيما بعد، أن بصمتها الرادارية لم تنخفض بشكل ملموس. وبتحسن أداء المقاتلات والصواريخ أرض/ جو السوفيتية للدفاع الجوي، وبعد أن أسقطت إحدى هذه الطائرات U-2 بقيادة الطيار "جاري باورز"، بفعل الصاروخ الروسي أرض/ جو سام - 2 في 1960، أوقفت إثر ذلك طلعات التجسس الأمريكية في الأجواء السوفيتية، انتظاراً لتفوق آخر. كانت أول طائرة عملياتية حديثة تصمم، تحديداً، ببصمة رادارية منخفضة، هي طائرة A-12 من إنتاج شركة "لوكهيد"، التي بلغت سرعتها 3 ماخ، والتي طوِّرت منها الطائرة SR-71 A، وقد انطلقت للمرة الأولى في 1962، ودخلت الخدمة العملياتية مع وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية في 1965. ويعتقد أن تصميم أجنحة صغيرة بشكل مائل يعود إلى اعتبارات عائدة لتخفيض البصمة الرادارية، إضافة إلى كيفية دمج الجناح في الهيكل، وتثبيت المحركات داخل أماكن خاصة في جسم الطائرة. كما أدت، كذلك، الاستجابة الرادارية دوراً مهماً في تصميم الطائرة من دون طيار التي توجه لاسلكياً D-21 المخصصة لعمليات الاستطلاع، والتي كان مقرراً، أصلاً، أن تنطلق من الطائرة الأم SR-71A، ولكنها استخدمت، فعلاً، في مهام التجسس بإطلاقها من القاذفة الثقيلة B-52. تُعَدّ البصمة الرادارية من أهم البصمات التي تستخدم لكشف الطائرات، وتشكل خطراً حقيقياً على أداء الطائرات المقاتلة لمهامها، فهي التي تكشف الطائرات من مسافة بعيدة بوساطة الرادار، وتتبعها وتوجه الأسلحة ضدها؛ لذلك يراعى في الطائرات الحديثة العمل على خفض هذه البصمة أو إخفائها، وتأخذ تطبيقات تكنولوجيا التخفي أهمية في التعامل مع هذه البصمة من خلال التحكم في المقطع الراداري Radar Cross Section RCS للطائرة إلى أقصى حد ممكن، والذي تؤدي زيادته إلى وضوح صورة الطائرة على شاشات الرادار المعادي، وتتحكم في مساحة هذا المقطع ثلاثة عوامل رئيسية هي: أ. المساحة الهندسية للمقطع وهي تلك المساحة من الطائرة، أو الهدف الذي يواجه البث الراداري المسلط عليها، ويمكن التحكم في المقطع الراداري من خلال تصغير حجم الطائرة أو الهدف؛ إذ يتحقق ذلك من خلال التصميمات الأساسية، والعمل على خفض المساحة السطحية إلى أقصى حد ممكن، وحساب زوايا الجسم؛ بحيث تعكس الأشعة بعيداً عن الجهاز المعادي لاستقبال النبضات الرادارية المرتدة من الهدف، فضلاً عن الابتعاد ـ ما أمكن ـ عن الزوايا القائمة، وكذلك خفض طول الخطوط المستقيمة المتصلة ما أمكن. وقد استنبطت شركة "لوكهيد" الأمريكية، في الستينيات من القرن العشرين الميلادي، المفهوم المعروف باسم "أسنان المنشار"، أو "أسنان الكلب"؛ لمعالجة الخطوط المستقيمة، وإطارات الفتحات المختلفة في الطائرة من خلال جعل خطوطها هرمية متعددة. ب. قدرة السطح على عكس الإشعاعات الرادارية يُعَدّ تغيير فيزيائية "تركيبات" السطح الخارجي للهدف؛ ليصبح قادراً على امتصاص جزء من الأشعة الساقطة عليه من أهم إجراءات تصغير المقطع الراداري، وذلك بطلاء الهدف من الخارج بمواد معينة، أو بتغطيته بعدة طبقات من المواد يمكنها القيام بهذا العمل. وقد بدأت الاختبارات الأولى لمنع رؤية الطائرة أو حجبها في 1912 عبر طلاء الجناح الواحد، آنذاك، بمادة "إيماييت" من صنع فرنسي. وما لبثت ألمانيا ـ في العام التالي ـ أن طورت التقنية عبر استعمال مادة "سيلون"، الأمر الذي أدى إلى زيادة الفاعلية العملياتية لطائرات سلاح الجو الألماني. وعرفت هذه المواد بالرمز "رام" Radiation Absorbing Material: RAM، وهي اختصار لعبارة "مواد ماصة للأشعة الرادارية"، وظهرت تحت أشكال مواد دهان كثيرة مثل؛ الدهان "هارب" HARB، المكون من مادة مطاطية تحوي حبيبات معدنية، وكذلك المادة MX-410، التي احتوت على شرائح معدنية صغيرة جداً من مادة الألومنيوم، بدلاً من جزيئات الحديد. وتبين أن استخدامها بشكل فعّال يتطلب أن تكون سماكتها في حدود ربع الطول الموجي للأشعة الرادارية المتوقع سقوطها عليها، على أن تكون على هيئة طبقات تسمح بنفاذ الأشعة، ولا تسمح بإعادة انعكاسها. وأصبحت هذه المواد الماصة للأشعة الرادارية من الأسرار المهمة التي تحتفظ بها الدول والشركات. أما المواد الجديدة، فتصنع على شكل شرائط تلصق في طبقات على السطح الخارجي للطائرات، ويدخل في تركيب هذه الشرائط السليكون، أو السيراميك، وحبيبات الجرانيت، والأملاح، والراتنجات الصناعية، وأصبح بالإمكان طلاؤها بطبقات متعددة. ج. زاوية المقطع في جسم الطائرة أو الهدف المحلق يختلف كثيراً باختلاف الزاوية التي ينظر إليها، ويمكن اعتباره مكوناً من كمية هائلة من عناصر المساحة قد تعمل على تشتيت الإشعاع الراداري أو توجيهه في اتجاهات شتى. وبذلك يكون مقدار الطاقة الرادارية المنعكسة من جسم الهدف/ الطائرة متوقفاً على شكل هذا الهدف واتجاه زاويته، ومواده، ووضعه بالنسبة إلى الأشعة الرادارية الساقطة عليه. 2. تكنولوجيا إخفاء البصمة الحرارية للطائرات تعرف كذلك بالبصمة الكهروبصرية، أو بصمة الأشعة تحت الحمراء. وهي ناجمة عن الإشعاع الحراري الناتج من محركات الطائرة، والحرارة المتولدة من احتكاك جسم الطائرة بالوسط الهوائي المحيط؛ نتيجة لحركة جسم الطائرة في هذا الوسط، والحرارة المشعة من جسم الطائرة نفسه، ويتراوح مدى الموجات الحرارية في مجال الطيف الكهرومغناطيسي، بين مليون وخمسمائة مليون ميجا/سيكل. لا شك أن التعامل مع البصمة الحرارية لإخفائها يُعَدّ أكثر صعوبة من البصمة الرادارية، بسبب القوانين الفيزيائية التي تتعامل معها هذه البصمة، والتي تجعل من تخفيض مصادر بثها، تخفيضاً لأداء الطائرة نفسها، فإذا كانت المحركات والهواء الساخن الخارج منها من أهم مصادر الأشعة تحت الحمراء، فإن تصميمات الطائرات الخفية تجنح إلى استخدام عدة محركات في الطائرة بقوة دفع صغيرة، نسبياً، بدلاً من استخدام عدد أقل من المحركات القوية، وذلك من أجل توزيع دخان العادم الساخن المنبعث من هذه المحركات على أكبر مساحة ممكنة من سطح الهواء، مما يتيح اختلاطه بالهواء الجوي البارد في أسرع وقت. أمّا تخفيض درجة حرارة العادم نفسه، فيتطلب استخدام محركات مروحية توربينية تسمح بحرق جزء من الهواء الداخل إلى المحرك، بينما تمر نسبة كبيرة من خارج غرفة الاحتراق من دون احتراقها، ويشكل ذلك مصدر تبريد للعادم، ومن جهة أخرى فإن الطائرات الخفية تزود بفتحات تسمح باندفاع الهواء الجوي البارد في التجويف ما بين المحرك نفسه وجسم الطائرة الخارجي، ولا تستخدم فيها المحركات ذات الاحتراق الخلفي "After Burner"؛ لأن ذلك يرفع البصمة الحرارية ارتفاعاً كبيراً، فضلاً عن أنه يزيد البصمة البصرية. 3. تكنولوجيا إخفاء البصمة الصوتية للطائرات يصدر الصوت عن طائرات القتال؛ نتيجة احتكاك جسم الطائرة الخارجي بالهواء الجوي والحركات الميكانيكية، ومن عملية سحب الهواء للمحرك، والحركة السريعة لغاز العادم المندفع داخل أنبوب العادم، ومن اصطدام دخان العادم بالهواء الجوي، ومن عملية التسخين الفجائي لهذا الهواء بدخان العادم الساخن، وكذلك من الدوامات العنيفة التي يحدثها اندفاع دخان العادم، وتلك التي تسببها حركة جسم الطائرة في الوسط الهوائي في أثناء الطيران. إن أفضل الطرق لخفض البصمة الصوتية في الطائرات الخفية، هي جعل الطائرة أصغر حجماً، وأخف وزناً قدر الإمكان؛ إذ لا تحتاج إلى محركات قوية تصدر عنها بصمات واضحة، ويُعَدّ تحاشي اختراق حاجز الصوت من الأمور المهمة لخفض البصمة الصوتية، على الأقل عند الاقتراب من الأراضي المعادية أو عند الطيران فوقها. 4. عصر الطائرات الخفية كان البنتاجون راغباً، بشدة، في الوصول إلى طريقة تمكن طائراته من اختراق الأجواء المعادية من دون خسائر جسيمة، لذلك، واستناداً إلى التقدم في مجال الحاسبات الآلية، دعا مصنِّعي الطائرات إلى تقديم اقتراحات لطائرات تستطيع عرض تكنولوجيا الإخفاء، وينبغي أن يكون أمر اكتشافها في غاية الصعوبة، ليس بوساطة الرادار والمستشعرات العاملة بالأشعة تحت الحمراء فحسب، بل كذلك، بالنسبة إلى بصمتها الصوتية أو المرئية، وباختصار مطلوب أن تشمل تكنولوجيا الإخفاء كل نواحي تصميم الطائرة، بغض النظر عن تأثير ذلك على مواصفات الأداء أو القيادة أو حتى النفقات. اخر الطائرات الخفية ( الشبح الروسية( والروس سيخاطرون هذا العام بعرضها في معرض انجليزي عسكري امام عيون حلف الناتو وهو مايعني انهم لايخشئون شيئا وان طائراتهم لاتقل عن الاف 22 في شئ . وأصبحت روسيا الدولة الثانية بعد الولايات المتحدة التي تطور طائرة شبح مقاتلة لا يستطيع الرادار رؤيتها. والمقاتلة الجديدة هي أول طائرة حربية روسية جديدة تماما منذ أن دفع انهيار الاتحاد السوفياتي الصناعات العسكرية إلى السقوط في هوة الفقر والفوضى. حقيقة لم يقتصر الامر في الجو علي المقاتلات بل شمل المروحيات ايضا
×