Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'المقاطعة'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 3 results

  1. قال وزير خارجية قطر، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن بلاده لا تستبعد تحرك دول المقاطعة عسكريا ضدها. وردا على سؤال حول احتمال قيام دول المقاطعة بقيادة السعودية باتخاذ إجراء عسكري، قال الوزير القطري، "إنه على الرغم من أن قطر تأمل في ألا يحدث ذلك، فإن بلاده "مستعدة جيدا" ويمكنها الاعتماد على شركائها في الدفاع عنها ومنهم فرنسا وتركيا وبريطانيا والولايات المتحدة، (التي لها قاعدة في قطر)"، وفقا لتصريحاته التي نقلتها وكالة بلومبرغ الأمريكية. وأضاف الدبلوماسي القطري "لدينا ما يكفي من الأصدقاء من أجل منعهم من اتخاذ هذه الخطوات". وأفاد الشيخ محمد بن عبد الرحمن بأنه إذا كان هناك أي عدوان على قطر، ستتأثر القوات الأمريكية به. وبين الوزير القطري أن المقاطعة تؤثر بالفعل على التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد "داعش" في العراق وسوريا، مشيرا إلى أن طائرات النقل من "طراز سي – 17" القطرية تعتبر الطائرات الرئيسية التي تقدم الدعم اللوجستي لشركاء التحالف، مثل الأردن وتركيا، مبينا في السياق أن حظر الطيران القطري فوق السعودية والبحرين والإمارات، لم يبق لقطر سوى خيار واحد لمواصلة الدعم اللوجستي لشركاء التحالف وهو التحليق فوق الأجواء الإيرانية. جدير بالذكر أن الولايات المتحدة تمتلك قاعدة في قطر (قاعدة العديد العسكرية)، على بعد 20 ميلا جنوب غرب العاصمة القطرية الدوحة، وتضم حوالي 11 ألف جندي أمريكي، وتعتبر أهم قاعدة عسكرية أمريكية في المنطقة، إذ إنها تضم المقر الرئيسي للقيادة المركزية للقوات الجوية الأمريكية ومركز العمليات الجوية والفضائية المشترك وجناح الطيران رقم 379. من المهم الإشارة إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تعهد بمواصلة الدعم العسكري الذي تقدمه بلاده إلى قطر خلال زيارة إلى الدوحة، علما أن تركيا لديها قاعدة في قطر (قاعدة الريان العسكرية)، وتستوعب قرابة 3000 جندي. المصدر: وكالة بلومبرغ الأمريكية + وكالات https://ar.rt.com/jiqw
  2. أعلنت كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين إضافة كيانين اثنين و11 فردا إلى قوائمها المحظورة في إطار الجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب، بحسب ما أفادت وكالة "واس" للأنباء. وقالت الوكالة في بيان إنه قد تم تصنيف كل من المجلس الإسلامي العالمي "مساع"، والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، ضمن القائمة. وقالت إن الكيانين المدرجين هما مؤسستان إرهابيتان تعملان على ترويج الإرهاب عبر استغلال الخطاب الإسلامي واستخدامه غطاء لتسهيل النشاطات الإرهابية المختلفة، كما أن الأفراد نفذوا عمليات إرهابية مختلفة، نالوا خلالها، وينالون دعما قطريا مباشرا على مستويات مختلفة. وأفادت الدول الأربع بأن الدوحة زودتهم بجوازات سفر وعينتهم في مؤسسات قطرية ذات مظهر خيري لتسهيل حركتهم. كما أكدت الدول المقاطعة للدوحة استمرار السلطات في قطر بدعم واحتضان وتمويل الإرهاب وتشجيع التطرف ونشر خطاب الكراهية، مبينة أن السلطات في الدوحة لم تتخذ إجراءات فعلية بالتوقف عن النشاط الإرهابي. أما بالنسبة لقائمة الأشخاص الذين أدرجتهم الرياض والقاهرة وأبو ظبي والمنامة على قائمة الإرهاب، فهم كالآتي: 1 - خالد ناظم دياب 2 - سالم جابر عمر علي سلطان فتح الله جابر 3 - ميسر علي موسى عبدالله الجبوري 4 - محمد علي سعيد أتم 5 - حسن علي محمد جمعة سلطان 6 - محمد سليمان حيدر محمد الحيدر 7 - محمد جمال أحمد حشمت عبدالحميد 8 - السيد محمود عزت إبراهيم عيسى 9 - يحيى السيد إبراهيم محمد موسى 10 - قدري محمد فهمي محمود الشيخ 11 - علاء علي علي محمد السماحي وقالت الدول الأربع إن الخطوات والقرارت المتخذة جاءت على ضوء التزامها بمحاربة الإرهاب، وتجفيف مصادر تمويله، ومحاربة الفكر المتطرف وأدوات نشره وترويجه، والعمل المشترك للقضاء عليه وتحصين المجتمعات منه. كما بينت أنها ستواصل مكافحة الأنشطة الإرهابية واستهداف تمويل الإرهاب أيا كان مصدره، كما ستستمر في العمل مع الشركاء في جميع أنحاء العالم بشكل فعّال للحد من أنشطة المنظمات والتنظيمات الإرهابية والمتطرفة التي لا ينبغي السكوت من أي دولة عن أنشطتها.
  3. تفاقمت خسائر إمارة قطر من تداعيات المقاطعة السياسية والاقتصادية التي قررتها أربعة دول عربية هي السعودية ومصر والإمارات والبحرين في الخامس من يونيو الماضي، والتي دعتها للتخلي عن دعم الإرهاب. وخفضت وكالتا “فيتش” و”ستاندرد آند بورز” للتصنيف الائتماني، تصنيف قطر من (AA) إلى (-AA)، مع نظرة مستقبلية سلبية، جراء قطع بعض الدول للعلاقات الدبلوماسية مع الدوحة. وتوقعت “فيتش”تباطؤ نمو الناتج المحلي الإجمالي من 2.2% في 2016، إلى 2% في 2017، و1.3% في العامين 2018-2019، فضلًا عن تراجع صافي الأصول الأجنبية السيادية من الناتج المحلي الإجمالي، من 185% خلال العام الماضي، إلى 146% في 2017. وذكرت وكالة “موديز” الدولية للتصنيف الائتماني، أن قطر أنفقت نحو 38.5 مليار دولار، ما يعادل 23 % من إجمالي الناتج المحلي، لدعم اقتصادها خلال أول شهرين من اندلاع أزمة قطع العلاقات. وبحسب تقرير حديث صادر عن صندوق النقد الدولي، فإن نمو الاقتصاد القطري سوف يتباطأ إلى 2.8% خلال 2018. وهوى المؤشر العام لبورصة قطر، إلى 8409 نقطة بداية الأسبوع الماضي، مقابل 9924 نقطة نهاية تعاملات الربع الثاني من العام الجاري، بخسارة 1514 نقطة، بنسبة تراجع 15.3 %. كما هبط مؤشر العائد الإجمالي إلى 14102 نقطة مقابل 16641 نقطة، بخسارة قدرها 2539 نقطة بنسبة خسارة 15%. ويتجه جهاز قطر للاستثمار إلى بيع أصوله الخارجية لمواجهة أزمة المقاطعة، حيث يعتزم بيع مبنى إداري في منطقة كاناري وارف المالية في لندن، بنحو 610 ملايين دولار، بحسب “بلومبرج”. ومن أبرز الصفقات التي باعت من خلالها قطر حصصاً مؤثرة من أصولها بالعالم، بيع جزء من حصة الجهاز في مصرف كريديه سويس لتتقلص ملكيته إلى 4.94%، فضلًا عن بيع 4.4 مليون سهم من أسهمه في شركة تيفاني للمجوهرات مقابل 417 مليون دولار. كما قامت شركة Precision Capital المملوكة لبعض أفراد العائلة الحاكمة القطرية، ببيع حصتها البالغة 90% في مصرف لوكسمبورج الدولي، مقابل 1.8 مليار دولار، بالإضافة إلى بيع نحو 14% من الحصة المشتركة لجهاز قطر للاستثمار مع “جلينكور” في شركة النقط الروسية روسنفت مقابل 9 مليارات دولار. وشهدت المصارف القطرية، فرار نحو 30 مليار دولار، من الودائع الأجنبية في المصارف القطرية في شهري حزيران يونيو ويوليو الماضيين. كما قام جهاز قطر للاستثمار بضخ قرابة 40 مليار دولار من إجمالي احتياطيات 340 مليار دولار، لدعم الاقتصاد والنظام المالي في الشهرين الأولين من بدء المقاطعة.
×