Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الملكية'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 11 results

  1. 11 فبراير 2018 م واس انطلقت اليوم, مناورات التمرين البحري المشترك (نسيم البحر -11) و (درع الساحل -4) بين القوات البحرية الملكية السعودية, والقوات البحرية الباكستانية في الخليج العربي بقاعدة الملك عبدالعزيز البحرية بالأسطول الشرقي. وأوضح قائد التمرين اللواء البحري الركن لافي بن حسين الحربي, أن هذه المناورات تهدف إلى تبادل الخبرات ورفع الجاهزية القتالية وتعزيز التعاون بين البلدين بمشاركة عدد من السفن والزوارق والطيران العمودي من الجانبين السعودي والباكستاني وأيضاً بمشاركة القوات الجوية الملكية السعودية. من جهته أوضح مدير التمرين العميد البحري الركن ساجر بن رفيد العنزي, أن هذه الفرضيات التي تشترك فيها مشاة البحرية والقوات الخاصة البحرية تحاكي الواقع في مسرح العمليات وفي مجال الحروب التقليدية وفي مجال مكافحة الألغام ويتخللها الرماية بالذخيرة الحية وعمليات الاعتراض والتفتيش ومكافحة القرصنة. يذكر أنه قد وصلت في وقت سابق السفن التابعة للقوات البحرية الباكستانية للمشاركة مع القوات البحرية الملكية السعودية في مناورات التمرين المشترك (نسيم بحر -11).
  2. نبذة عن القوات الجوية الملكية السعودية: تعتبر القوات الجوية الملكية السعودية إحدى القوات الرئيسة التي تشكل القوات المسلحة للمملكة العربية السعودية. وتقوم تلك القوات بعمليات الإسناد بالإمدادات للقوات البرية، عمليات البحث والإنقاذ في السلم والحرب، إخلاء الجرحى عن طريق الجو، نقل القوات المحمولة جواً وتمويناتها إلى منطقة الهدف، القيام بعمليات استخباراتية، والمحافظة على المكتسبات الوطنية بحماية أجواء السعودية من أي اعتداء. بالإضافة إلى ذلك، تساهم القوات الجوية بشكل كبير، مع مختلف قطاعات الدولة بفاعلية، أثناء الكوارث الطبيعية، حيث يسند لها العديد من الأعمال، كما تلعب دور إنساني مهم في مجال إخلاء المرضى والمصابين، عند تعذر وسائل النقل الأخرى من الوصول إليهم. تقوم طائرات القوات أيضاً بنقل المعونات التي تساهم بها السعودية للدول عند حدوث الأزمات، كما تساهم بدور مهم في نقل كبار الشخصيات من مدنيين وعسكريين على طائراتها المجهزة لهذا الغرض، علاوة على رحلات البريد اليومية لطائرات النقل التي يستفيد منها جميع منسوبي القوات العسكرية وعائلاتهم، في التنقل داخل السعودية مجاناً. مرّت القوات الجوية الملكية السعودية بمراحل عدّة في تاريخها لتصل إلى الشكل الحالي التي هي عليه اليوم. في بدايتها كانت تعرف بقوة الطيران الحجازية النجدية التابعة لمملكة الحجاز ونجد وملحقاتها التي تشكلت في منتصف العشرينيات من القرن العشرين بأمر ملكي من الملك عبد العزيز آل سعود. وبعد توحيد المملكة العربية السعودية في عام 1932، تم ضم قوة الطيران الحجازية النجدية للمملكة العربية السعودية وتغيّر اسم القوات الجوية إلى سلاح الطيران الملكي السعودي؛ وكان سلاح الطيران الملكي السعودي متواضع جداً من ناحية العدد والعتاد. وفي عام 1950 تم إعادة هيكلة سلاح الطيران الملكي السعودي وضمها لوزارة الدفاع بعدما كانت قوة مستقلة. في عام 1952، بدأت القوات الجوية باستلام الطائرات الحديثة من المملكة المتحدة، والولايات المتحدة. وفي 1974، تحول مسمى هذه القوة إلى القوات الجوية الملكية السعودية، ومن ذلك الحين بدأت القوات الجوية السعودية بالتطور والنمو والمشاركة في أبرز النزاعات في منطقة الشرق الأوسط. المرحلة الأولى لتكوين القوات الجوية السعودية وحتى عام 1959: النشأة: بعد ضم الحجاز وقبل توحيد المملكة العربية السعودية صدر أمر ملكي في عام 1925، بتأسيس قوة طيران باسم “قوة الطيران الحجازية النجدية” وكان قوام هذه القوة 6 طائرات من نوع DH-9 البريطانية الصنع و4 طائرات Westland Wapiti Mk IIA وعدد 2 قاذفة من طراز Armstrong Whitworth F.K.8. وانطلاقاً من اهتمام الملك عبدالعزيز بامتلاك قوة جوية تحمي سماء المملكة العربية السعودية قرر شراء أربع طائرات بريطانية إضافية من نوع Westland Wapiti Mk IIA (ليصبح مجموع ماتمتلكه المملكه من هذا الطراز 8 طائرات). وفي عام 1935، بدأ الاهتمام بإرسال البعثات إلى الخارج إذ أرسلت البعثة الأولى إلى إيطاليا لدراسة فن الطيران وعند عودتهم منحو رتبة ملازم أول طيار وقد كانوا نواة (سلاح الطيران الملكي السعودي). بعد عودة هذه البعثة لجدة، تواصلت المباحثات السعودية مع إيطاليا للحصول على طائرات إيطالية حديثة للإستخدام في المهام العامة والاستمرار في تدريب الطيارين المتخرجين من إيطاليا، وتم الاتفاق على الحصول على 10 طائرات إيطالية منها 5 قاذفات قنابل و3 طائرات تدريبية وطائرتي نقل. لقد قدّمت إيطاليا بعض من الطائرات كهدية للحكومة السعودية وكبادرة صداقة وعرفاناً للمملكة بموقفها السياسي المحايد تجاه الحرب الإثيوبية ورفضها لتأييد العقوبات الإقتصادية ضد إيطاليا. وبالفعل تم شحن الدفعة الأولى من تلك الطائرات عام 1936 وهي 3 طائرات تدريب من طراز Caproni Ca.100 على السفينة (فولبي). بعدها بعام وصلت باقي الطائرات وهي 5 قاذفات قنابل من طراز Caudron وطائرتي نقل. في عام 1945، طلب الملك عبدالعزيز رسمياً من الحكومة البريطانية عرضاً لتطوير وتدريب أطقم الطيران، وأجابت الحكومة البريطانية بتلبية الطلب وقامت بريطانيا بإمداد السعودية بطائرتي نقل من طراز Avro Anson وطائرتي تدريب من طراز Tiger Moth. يُشار إلى أنه في عام 1930، أنشئت أول مدرسة للطيران، أشرف على إدارتها عدد من المدربين والطيارين البريطانيين تحت إمرة ناظر الطيران الشيخ فؤاد حمزة، وإستقبلت المدرسة حينها عدداً من الطلبة اختير منهم 6 لدراسة الطيران و12 للميكانيكا و12 لدراسة ميكانيكا محرك الطائرات وذلك في 1930 إذ كانت مدة الدراسة للفنيين 6 أشهر وللطيارين فترة تتجاوز السنة. أما في سنة 1952، فحصلت المملكة على عدد 6 طائرات تدريب بريطانية أخرى من نوع Aiglet، ليصل بذلك مجموع طائرات التدريب التي حصلت عليها المملكة العربية السعودية من بريطانيا إلى 8 طائرات بالإجمال. في العام نفسه، بدأت الولايات المتحدة الأميركية بتوريد الطائرات للمملكة العربية السعودية، حيث حصلت على 10 طائرات تدريب أميركية كاملة من نوع T-35 Buckaroo بالإضافة إلى 3 طائرات نقل من نوع DC-3 / C-47 Skytrain. في العام التالي، أي 1953، حصلت المملكة العربية السعودية على 10 طائرات تدريب أميركية كاملة من نوع T-6 Texan. وخلال العامين القادمين 1954 و1955 قامت أميركا بإمداد القوات الجوية السعودية بالطائرات القاذفة من نوع B-26 Invader وانضمت هذه الطائرات إلى سرب القاذفات. وفي عام 1956 قامت بريطانيا بإمداد المملكة العربية السعودية بـ 12 طائرة تدريب DHC-1 Chipmunk. واستكمالاً للجهود المبذولة لبناء سلاح طيران وجعله قوة عصرية، بدأ التفكير الجدي في اقتناء مقاتلات حديثة. ففي عام 1956، وقع الإختيار على مقاتلات Vampire FB-5 البريطانية والتي يتم إنتاجها بترخيص في إيطاليا حيث كانت تلك المقاتلة حديثة وذات تسليح جيد، وتعاقدت المملكة على شراء سرب منها مكون من 20 طائرة وانضمت إلى السرب الخامس بجدة والذي عرف بإسم “سرب المقاتلات”. وفي العام نفسه، تم تسليم 8 مقاتلات “فامبير” وتم إرسالها إلى لمصر لإستكمال التدريبات عليها، ولكن توقف التدريب بعد العدوان الثلاثي على مصر وتعرضت بعض طائرات السرب القتالي السعودي للتدمير. فوضعت كل طائرات هذا السرب القتالي تحت تصرف الحكومة المصرية، ثم قرر استئناف التدريبات في جدة وأصبح السرب القتالي مكون من 14 مقاتلة فقط. في السنة نفسها، قدمت الولايات المتحدة 6 طائرات نقل من نوع C-123B Provider بالإضافة إلى 10 طائرات تدريب من نوع T-34 Mentor، ليصل إجمالي الطائرات الأميركية الخاصة بالتدريب إلى 30 طائرة في سلاح الجو السعودي. هذا وقامت أميركا أيضاً بأمداد سلاح الجو السعودي بـ 10 طائرات قتال من نوع T-86F Sabre و10 طائرات تدريب من نوع T-33A T-Bird. وشهد هذا العام أيضاً دخول أول طائرة مروحية هليوكوبتر لسلاح الجو السعودي وكانت من نوع S-55 H-19 Chickasaw تم تقديمها للمملكة من بريطانيا وكان عددها 10 مروحيات بالكامل. وفي عام 1959 تسلمت المملكة طائرة واحدة من نوع Varsity مخصصة لنقل كبار الشخصيات وهي من صناعة بريطانية. هذا واستمر الدعم العسكري الأميركي لسلاح الجو السعودى بتقديم 10 طائرات تدريب من نوع T-28A Trojan ليصل إجمالي طائرات التدريب إلى حوالى 50 طائرة. كما قدّمت أميركا أيضاً طائرتين خفيفتين من نوع Cessna-180 Skywagen. في نهاية هذه الفترة، وصل إجمالي الطائرات المقدمة لسلاح الجو السعودي إلى أكثر من 120 طائرة.
  3. هذا هوالشكل الجديد الذي سيتم اعتماده لطائرات النقل من نوع C130H بعد التطوير للقوات الجوية الملكية السعودية، في 29 تشرين الثاني/ نوفمبر. وتجدر الإشارة إلى السعودية وطّنت صيانة محركات هذه الطائرات. وحصلت شركة الشرق الأوسط لمحركات الطائرات المحدودة على شهادة التأهيل الفنية لصيانة وعمرة محركات طائرات النقل “سي-130” (C-130) وذلك من قبل الشركة المصنعة “رولز رويس” (Rolls Royce) كمصدر وحيد بالمملكة والأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقد تم تسليم الشهادة لشركة الشرق الأوسط لمحركات الطائرات المحدودة بمقرها في مطار الملك خالد الدولي وهذا في إطار سعي الشركة الدؤوب لتطوير قدراتها. تسلم الشهادة رئيس الشركة المهندس عبدالله العُمري من المدير الاقليمي لشركة رولز رويس السيد بول روسن وقد شرف حفل تسليم الشهادة عدد من ضباط القوات الجوية الملكية السعودية. فيما يلي الصور الجديدة للطائرات السعودية: [ATTACH]30649.IPB[/ATTACH][ATTACH]30650.IPB[/ATTACH][ATTACH]30651.IPB[/ATTACH][ATTACH]30648.IPB[/ATTACH]
  4. التايب 23 او duke class هي فرقاطات من تصميم بريطاني تم تطويرها في ثمانينات القرن الماضي كبديل مستقبلي لفرقاطة type 22 المتقادمة ، الهدف عند بداية المشروع كان تطوير فرقاطة متخصصة في مواجهة الغواصات و ذالك لصد الغواصات السفياتية المتطورة الا ان حرب المالفيناس غيرت مجريات المشروع حيث اضيفت للسفينة قدرات سطح سطح و دفاع جوي متطورة ما جعل منها فرقاطة متعددة المهام . ما بين عامين 1989 و 2002 تم صناعة و تسليم ما لا يقل عن 16 فرقاطة من هذا النوع للبحرية الملكية و بقيت كلها في الخدمة لحد الان بعدد 13 لدى بريطانيا و 3 لدى بحرية تشيلي . General features الازاحة : 4900 طن ( fully loaded) الطول : 133 متر العرض : 16.1 متر السرعة القصوى : 28 عقدة المدى : 7800 ميل بحري / السرعة 15 عقدة الطاقم : 185 فرد propulsion التايب 23 تعتمد على نظام دفع تم تطويره استنادا لتقنية CODLAG او Combined diesel-electric and gas الذي يرتكز على استخدام محركات كهربائية يتم تغذيتها بواسطة محركات ديزل لدفع السفينة اثناء السرعة الاقتصادية في حين تعتمد في السرعات العالية على توربينات غازية . SENSORS type 996 radar يعتبر الردار الرئيسي للسفينة و يتكفل بمهام رصد الاهداف الجوية بما فيها التي تطير على علو منخفظ و كذا السفن و القيام بتحديد احداثياتها و تمريرها بعد ذالك لنظام ادارة المعارك ، يمكن للردار العمل ظمن انماط مختلفة : - normal mode حيث يقوم بتوفير المعلومات اللازمة لمنظومة الدفاع الجوي و كذا التكفل بمهام الرصد بعيد المدى لمختلف الاهداف الجوية و يمكن للردار في هذا النمط ان يرصد مقاتلة من على بعد 115 كم . - missile mode حين يقوم بمهام رصد الصواريخ المضادة للسفن التي تطير بملاصقة سطح البحر مع الاحتفاظ بالمسح الجوي ( لرصد اهداف تحلق على ارتفاع متوسط او عالي) ، عند العمل بهذا النمط يمكن للردار رصد صاروخ مضاد للسفن يطير بمحاذات سطح البحر فور تخطيهم radio horizon كما سيقوم بتمرير احداثيات الهدف لمنظومة الدفاع الجوي . - long range detection mode حين يقوم الردار باستخدام long-duration pulses لزيادة مدى الكشف مقارنة بنمط البحث العادي حيث يصل مدى الرصد لطائرة دورية بحرية يفوق 150 كم . anti-jam mode حيث يعتمد في هذا النمط على 3 هوائيات استقبال مخصصة لرصد الاشارات الخاصة بمنظومات التشويش ، اثنن تم تنصيبها في الجانب و الاخيرة في الوسط و ذالك بغرض تحديد الاتجاه الذي تنبع منه الاشارات استنادا لدوران الهوائي . Type 997 artisan radar ( after upgrade) ردار حديث للغاية من تطوير شركة BEA systems العملاقة بغرض خلافة ردار Type 996 الاقدم ، يصل مدى الرصد لى 200 كم مع القدرة على رصد و تعقب حتى 900 هدف جوي و سطحي في آن واحد. type 911 tracking radar هذا الردار هو المسؤول عن توجيه صواريخ sea wolf ، الردارا قوم بتعقب الصاروخ بواسطة جهاز radio beacon لتحديد المسار الذي يسلكه الصاروخ و مقارنته بالمسار الخاص بالهدف و استنادا الى ذالك يقوم بتصحيح مسار sea wolf للارتطام بالهدف . الاختلاف مع الجيل السابق type 911 تكن في اظافة هوائي ثاني يبث ظمن الحيز الملمتري و ذالك للزيادة من قدرات الردار في اظائة الاهداف حتى التي تستند لسقف تحليق منخفظ مثل الصواريخ المضادة للسفن . sonars تعتمد الفرقاطة على صوناري type 2050 المدمج بالبدن و type 2087 المقطور لرصد الغواصات ، تحديد احداثياتها و تمرير تلك المعلومات لنظام ادارة المعارك ، الصونار type 2087 المقطور يعد اكثر الصونارات البريطانية تطورا و تصفه شركة thales UK ( الفرع البريطاني لتاليس) على انه قادر على رصد الغواصات الحديثة من مديات امنة اي خارج نطاق الاستهداف . التايب 2050 صونار مركب في هيكل السفينة ( bow mounted) يمتلك قانتي رصد active/passive مع القدرة على رصد الطوربيدات عند العمل فى passive mode ، مدى الرصد يفوق 29 كم . weapons naval gun مدفع من نوع Mark 8 ذات عيار 113 ملم و الذي يمكن استخدامه ضد مختلف التهديدات من مقاتلات و سفن اظافة لتوفير الدعم الناري اثناء عمليات الانزال ، يصل مداه لى 22 كم و معدل الرمي يصل لى 25 طلقة بالدقيقة ، عند تطوير الفرقاطة تم تغير هذا المدفع بالنسخة المحسنة mod 1 التي تمتاز بتصميم شبحي و مدى اكبر يصل لى 27.5 كم. surface to surface صواريخ هاربون الامريكية المضادة للسفن بعدد 8 صواريخ تم تنصيبها في مقدمة السفينة ، الصاروخ مماثل لى MM39 exocet الفرنسي حيث يعتمد علـى نمط هجوم sea skimming حيث يقوم باللطيران على علو بضعة امتار من سطح البحر و باحث رداري نشط لتوجيه السفينة في المرحلة الاخيرة . اصاروخ يطير بسرعة دون صوتية كافة المسار و يصل مداه لى 124 كم للنسخ الاحدث . surface to air منظومة دفاع جوي طراز GWS26/Seawolf قصيرة المدى لتوفير الحماية ضد مختلف التهديدات الجوية و خاصة الصواريخ المضادة للسفن ، التايب 23 مجهزة بمنظومة اطلاق عمودية تحتوي على 32 خلية , هذه المنظومة نسخة محسنة من منظومة GWS25 ذات نظام اطلاق مائل ، الاطلاق العمودي يمكن التايب 23 باستهداف التهديدات و اعتراضها على 360° . الصواريخ يم توجيهها عبر نمط radio guidance ، تزن 82 كغ و يمكنها الوصول لسرعة 3 ماخ في حين يقدر المدى بى 10 كم و اقصى ارتفاع تحليق بالنسبة للصاروخ لى 3 كم . anti submarine استهداف الغواصات يتم بواسطة طوربيدات خفيفة من نوع sting ray ذات عيار 324 مم ، الطوبيد دخل الخدمة في ثمانينات القرن الماضي و يعتمد على نظام توجيه اوباحث acoustic acitve/passive) ويمكن للطوربيد الوصول لمدى 8-11 كم و الغوص حتى عمق 800 متر . communication system تعتمد الفرقاطة على منظومة اتصالات متطورة يتم التحكم بها بواسطة منظومة ICS-6 communications management system التي تمدمج و توفر القدرة على مراقبة و التحكم في 400 قناة اتصال ( radio chanels) ، السفن مجهزة ايضا بوصلة البيانات الخاصة بالنيتو مثل link11/16 ما يوفر لها القدرة للتواصل مع مختلف اعظاء التشكيلة القتالية و كذا مختلف فروع القوات المسلحة البريطانية و حلفائها . السفن مجهزة ايضا بنظام اتصالات بالاقمار الصناعية تعتمدعلى جهاز hipborne COmmunications Terminal المعروف اقتصارا بى SCOT لارسال و استقبال مختلف المعلومات بسرعة تدفق عالية عبر استخدام اقمار skynet. Electronic warfare منظومة التشويش و الحرب الالكترونية تتكون من : - Cutlass و التي هي منظومة لتدابير الدعم الالكتروني ( ESM) تقوم برصد النبظات و الاشارات الكهرومغنطيسية النابعة من ردارات و بواحث الصواريخ التي تقع تردداتها ما بين 1 و 18 Ghz ، القيام بتحليلها و التعرف عليها عبر مقارنتها تلقائيا بالبصمات الردارية المخزنة في ذاكرة التهديدات و التي تتسع لى 1000 بصمة و يمكن للمنظومة تحليل 150 اشارة او اكثر . - Scorpion 2 و الذي هو جهاز تشويش تكمن مهمته في التشويش على الردارات و البواحث الردارية التي تشكل تهديد للسفينة ، المنظومة تغطي من 7.5 حتى 18 ghz مع الاعتماد على drfm في التشويش عبر تقنيات مثل range gate pull off و انشاء اهداف وهمية ، المنظومة تعتمد على Steerable transmitter unit لانتاج شعاع نحيف يستخدم لستهداف الردارات بدقة و wide beam horn لتوفير area defense ، اخيرا يمكنها التعامل مع هدفين في نفس الوقت . - Type 182 decoy و الذي هو عبارة عن نظام تشويش مقطور و مظاد للطوربيدات ، تكمن امهمة الاساسية لهذه المنظومة في خداع الطوربيد للتوجه نحوه بدل السفينة . - منظومة لاطلاق الاشراك الخداعية من نوع Seagnat . combat management system Command System DNA(2 من انتاج شركة BAE Systems و يتكفل بمهام استقبال المعلومات الواردة من جل منظومات الرصد مثل الردارات و الصونار دون نسيان منظومة الحرب الالكترونية هذا اظافة للمعلومات التي تتدفق من نظام الموصلات ، القيام بمعالجتها و توفير صورة واضحة عن ما يحدث حول السفينة و التشكيلة القتالية عبر عملية صهر البيانات ، علاوة على ذالك تقوم ايضا بتوفير ارشادات للبحارة لتخفيف الظط عليهم كما تتيح الفرصة و كذا القدرة لتشكيل شبكة رصد و استهداف مشتركة تقوم فيه السفن باستخدام المعلومات الواردة من جل التشكيلة القتالية لتوفير firing solution . المصادر British Destroyers & Frigates: The Second World War & After - Norman Friedman - Google Livres http://www.space-airbusds.com/en/programmes/tactical-terminals.html https://www.forecastinternational.com/archive/disp_old_pdf.cfm?ARC_ID=1678 https://www.forecastinternational.com/archive/disp_pdf.cfm?DACH_RECNO=765 https://www.forecastinternational.com/archive/disp_pdf.cfm?DACH_RECNO=650 https://www.thalesgroup.com/sites/default/files/asset/document/Scorpion2.pdf https://www.forecastinternational.com/archive/disp_pdf.cfm?DACH_RECNO=793 HMS Collingwood takes delivery of gate guard | Royal Navy https://www.gov.uk/government/uploads/system/uploads/attachment_data/file/33822 /desider_42_Nov2011v2_0.pdf
  5. تم الإنتهاء من تجميع 7 كتل من أصل 18 للفرقاطة [ATTACH]29413.IPB[/ATTACH] [ATTACH]29411.IPB[/ATTACH] [ATTACH]29415.IPB[/ATTACH] [ATTACH]29419.IPB[/ATTACH]
  6. كشف مسؤولون كبار في الصناعة العسكرية في بريطانيا، خلال عملية استجواب برلماني، عن مشكلات تواجه أنظمة الدفع الكهربائي المتكاملة، المركبة على المدمرات الجديدة لسلاح البحرية الملكية البريطاني من طراز «تايب 45»، في الأجواء الحارة، تجعل هذه السفن غير قادرة على تشغيل أنظمة الدفع والاستشعار ومنظومات الأسلحة. وقال توماس ليهي من شركة رولز رويس إن وزارة الدفاع البريطانية أخفقت في تحديد المواصفات المطلوبة، وفي تحديد أن المدمرة «تايب 45» ستعمل في أجواء شديدة الحرارة. ومما قاله في شهادته: «لبى المحرك المواصفات المطلوبة، لكن هل الظروف في المناطق الحارة تتماشى مع هذه المواصفات؟ لا تتماشى، بالتالي كان على هذه المعدات العمل في ظروف أكثر قسوة بكثير». أما المدير المسؤول عن العمليات البحرية في شركة «بي إيه إي سيستمز» جون هدسون فقال إن أنظمة الدفع الكهربائي المتكاملة: «لم تكن مصممة حصرياً أو خصيصاً لإجراء عمليات في المناطق الحارة»، مضيفاً إن مولد توربين الغاز كان يتراجع إلى وضع غير مثالي في المناطق الحارة، وإن نظام التبريد كان ينتج عنه تكثف الغازات، مما سبب عيوباً وفشلاً كهربائياً أيضاً. وهذه الأعطال الكهربائية تجعل المدمرات غير قادرة على تشغيل أنظمة الدفع والاستشعار ومنظومات الأسلحة. واستناداً إلى ليهي فإن: «مثل هذه الأعطال كانت ستصيب كل أنظمة الدفع الكهربائي المتكاملة، وليس فقط محركات (دبليو أر-21) التي تنتجها رولز رويس في مثل تلك الظروف». وعندما سئل لماذا لم تخبر شركة «رولز رويس» وزارة الدفاع البريطانية عن هذه العيوب، قال ليهي: «كان توربين الغاز يقوم بالمطلوب منه، لكن تصميم النظام ربما لم يأخذ هذه الأوضاع بالحسبان». فرد هدسون إن تصميم النظام كان قائما على افتراض أن «دبليو أر-21» سيكون «محركا رئيسيا جديرا بالثقة»، مضيفاً إن «قرار استخدام هذا المحرك لتوليد معظم طاقة السفينة، إلى جانب مولدين صغيرين على الديزل لتلبية الاحتياجات المتزايدة كان خطأ ».
  7. البحرية الملكية المغربية تحصل على سفينة BHO2M لعلوم المحيطات مصدر
  8. فاز حوض بناء السفن الفرنسي PIRIOU البحرية الملكية المغربية بسفينة علوم محيطات متعددة المهمام BHO2M بطول 72 متر. سيتم بناءها في فرنسا ويتوقع أن تسلم في منتصف العام 2018 ويعتبر هذا العقد هو الثالث للبحرية المغربية مع حوض PIRIOU بعد طلب سفينة انزال LCT بطول 50 متر العام الماضي سوف تسلم للمغرب في لوليو القادم (بعد بضعة أيام) وعقد الصيانة الشاملة للزورق OPV 64 الجاري حاليا في الحوض في Concarneau تعد BHO2M سفينة أبحاث من الجيل الجديد مجهزة بأنظمة مصممة خصيصا لتلبية المعايير التي أثيرت في المنظمة الهيدروغرافية الدولية (IHO) وقد صممت على أساس (B2M) التي بنيت لفائدة البحرية الفرنسية هذا العقد أو الاتفاق هو نتاج عمل مشترك ومتكامل لفريق يتكون من: - PIRIOU الذي يضمن التصميم العام والدراسات وبناء السفن - SHOM (خدمة الهيدروغرافية وعلوم المحيطات التابعة للبحرية) بالنسبة للجزء العلمي للسفينة وتدريب الفنيين في الشعبة الهيدروغرافية، علوم البحار ورسم الخرائط (DHOC) التابعة للبحرية الملكية المغربية - KERSHIP لخبرة النظم العسكرية وإدارة مشاريع العقد ولدى سفينة BHO2M القدرة على القيام بمهام متعددة في البحار لاسيما الهيدروغرافيا ودراسات العلوم المحيطية مثل عمليات المسح وجمع البيانات والعينات العلمية والتحليلات المرتبطة بها، وهي مجهزة بجندول التي تضع القواعد الصوتية للمعدات العلمية، ومجهزة كذلك بمسبارين متعددي الحزم وباعتبارها السفينة الأكثر تقدما في فئتها لدى BHO2M القدرة على تنفيذ المهام بسرعة عالية أثناء التنقل في البحار الهائجة كما يمكنها أيضا القيام بمهام المراقبة البحرية والمساعدة الإنسانية ونشر قوات خاصة وغواصين وكذلك عمليات الإنقاذ وحماية البيئة * مميزات السفينة BHO2M - مبنية بمعايير دولية - دمج أحدث المعدات العلمية والوفاء بمعايير المنظمة الهيدروغرافية الدولية - قدرة متفوقة على التحمل seakeeping والأداء العالي للبعثات في مهمات بعيدة المدى - توفير القدرة للقيام بالعديد من المهام من خلال سطح السفينة الخلفي الكبير الذي يمكن أن يستوعب الحاويات والكثير من المعدات.... طول السفينة: 72 متر عرضها: 15 متر السرعة: 14 عقدة الاستقلالية: 5000 ميل بحري بسرعة 1 عقدة بحرية / 30 يوما الطاقم: 50 دفع كهربائي (AFE) بواسطة 4 محركات GE 1200kW http://www.navyrecognition.com/index.php?option=com_content&task=view&id=4108
  9. تاريخ النشر : 2016-06-08 9:59:20 المدمرات البريطانية التي تتراوح كلفة الواحدة منها مليار دولار تواجه خطر العطب في حال دخولها المياه الدافئة للخليج العربي، لعدم قدرة المحركات على التكيف مع هذه المياه، وفقًا لإفادات قدمها قادة الدفاع في البحرية الملكية، للجنة الدفاع في مجلس العموم البريطاني. حيث أبلغ قادة الدفاع في البحرية الملكية، لجنة مجلس العموم البريطاني أنه من المحتمل أن تواجه البوارج التي تتراوح كلفة الواحدة منها مليار جنيه إسترليني عطبًا في المحركات، إن دخلت المياه الدافئة للخليج العربي، وفقًا لصحيفة “الغارديان”. وأفادت الصحيفة البريطانية في تقرير لها، بأن المدمرة البحرية الضخمة “إتش إم أس دراجون”، تواجه خطر العطب حال إبحارها في مياه أدفأ من مياه ميناء بورتسموث، مشيرة إلى أن قادة الدفاع أقروا بأن أسطول المدمرات البحرية الملكية سيتعرض للخلل وذلك لعدم قدرة المحركات على التكيف مع المياه الدافئة للخليج العربي. وبحسب الصحيفة، فإن إفادة القادة العسكريين للجنة الدفاع في مجلس العموم الثلاثاء، أوضحت أن المدمرات “رولز-رويس دبليو آر 21 نوع 45 التي تعمل على توربينات الغاز غير قادرة على العمل في مناخات مرتفعة الحرارة جدًا، لذلك سيتم استبدال التوربينات بمولدات تعمل على السولار”. وقال المديرون التنفيذيون لشركة “رولز- رويس” إن المحركات التي تم تركيبها في المدمرات نوع 45 تم تصنيعها ضمن مواصفات محددة ولكن الظروف المناخية في الخليج العربي “لا تتماشى مع تلك المواصفات”. وفي وقت سابق، صرح مصدر من داخل قصر وايت هول، لمجلة “سكوتلند ديلي ريكورد” أنه “لا يمكننا امتلاك سفن حربية تتعرض للعطب إن كانت المياه أدفأ مما هي عليه في ميناء بورتسموث”. وأوضحت “الغارديان” أن مشكلة المحركات التي كان وزير الدفاع قلّل من شأنها ووصفها بأنها “مشاكل المرحلة الأولية”، تجلّت عندما فقدت المدمرة “إتش إم أس دايرنج” الطاقة بشكل كامل وسط المحيط الأطلسي عام 2010 واضطرت البحرية الملكية لإصلاحها في كندا. وأضافت أنه في عام 2012 ، خضعت المدمرة، المصممة حسب أنظمة شركة الدفاع المتعددة الجنسيات البريطانية “بي آيه إي” للإصلاح مرة أخرى في دولة البحرين، وذلك عقب فشل آخر لمحركاتها. وكانت أولى الإشارات التحذيرية ظهرت عام 2009 عندما حذرت لجنة الدفاع في مجلس العموم بأن “الاستمرار في التفاؤل المفرط والتقليل من شأن التحديات التقنية المصحوبة باتفاقات تجارية غير ملائمة سيؤدي إلى ارتفاع الكلف التشغيلية”. كما أشارت إلى أن البحرية الملكية أرادت الحصول على 12 مدمرة حربية، لكن انتهى بها المطاف بست مدمرات فقط، مبينة أن المدمرات من نوع 45 نظام دفع كهربائي مدمج يزود الطاقة للمدمرة بأكملها، وعليه فالمدمرات عرضة “لانهيار الطاقة الكهربائية بشكل كامل” ما سيؤدي إلى فقدان قدرة الدفع أو خسارة أنظمة تشغيل الأسلحة وذلك حسب ما تضمنته الرسالة الإلكترونية التي أرسلها أحد المسؤولين في البحرية الملكية. وتنقل الصحيفة عن الجنرال ديفيد ريتشارد القائد الأسبق لهيئة الدفاع، تساؤله عن كلفة البارجة المرتفعة التي اقتنتها الحكومات المتعاقبة حيث قال: “لدينا مدمرات بقيمة مليار دولار للتصدي لبضعة قراصنة يستخدمون قوارب شراعية مزودة بأسلحة (آر بي جيه) بـ 50 دولارا، ومحرك صغير معلق على طرف القارب قيمته 100 دولار”. وأبلغ القائد الأول لسلاح البحرية الملكية لجنة الدفاع أن التأخير في برنامج بناء السفن الحربية من نوع 26 سيعني أن أسطول السفن البريطاني “غير كاف” للمهام القادمة. كما أخبر أحد مسؤولي الأسطول اللجنة أنه يتوقع أن يتأخر البناء حتى 2018 حيث ستبقى السفن متراكمة في نهر كلايد لما لا يقل عن سنتين. وقال المدير الإداري لشركة أنظمة “بي آيه إي” جون هودسون ” نجري مفاوضات تفصيلية مع وزارة الدفاع حول برنامج بناء السفن الحربية نوع 26 “، مضيفاً “إلى أنْ تنتهي هذه النقاشات فإني لست في موقف يسمح لي بالإخبار عن الموعد الذي سيتم به مباشرة العمل في برنامج السفن الحربية تلك”. بدوره، قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع “تم تصميم المدمرات 45 لتخوض عمليات في العالم أجمع، ابتداءً من المناخات شبه القطبية إلى الأجواء المدارية الشديدة ومن المفترض أن تستمر في تنفيذ المهام بكفاءة في الخليج العربي وجنوب الأطلسي على مدار العام”، “وفقًا للغارديان”. مصدر
  10. وصلت صباح اليوم إلى قاعدة الملك فيصل الجوية في تبوك طائرة هوك T-165 جديدة برقم تسلسلي (2104) التابع للقوات الجوية الملكية السعودية من ضمن باتش يصنع للمملكة حاليا Royal Saudi Air Force Hawk T-165 (2104) arrived this morning to King Faisal Air Base, Tabuk 3 وهيا طائرات تدريب متقدم لطيارين التايفون السعوديين مبروك للمملكة
  11. علن الأمير «محمد بن سلمان بن عبدالعزيز» ولي ولي عهد المملكة العربية السعودية النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع انضمام دفعة جديدة من الطيارين السعوديين للقوات الجوية الملكية السعودية، بعد إتمامهم التأهيل العلمي والعملي وفق مناهج دراسية مكثفة وتدريب مستمر متطور على أحدث المقاتلات . وأكد «بن سلمان» حرص العاهل السعودي الملك «سلمان بن عبدالعزيز» القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية على مواصلة دعم وتعزيز خطط تحديث وتنمية قدرات القوات المسلحة في مختلف قطاعاتها للوصول بها إلى جاهزية قتالية عالية لتتمكن من أداء واجبها الوطني بكل كفاءة واقتدار. جاء ذلك خلال رعايته صباح اليوم الثلاثاء حفل تخريج الدفعة التاسعة والثمانين من طلبة كلية الملك فيصل الجوية، بمقر الكلية بالرياض. وكان في استقباله رئيس هيئة الأركان العامة الفريق أول ركن «عبدالرحمن البنيان» وقائد القوات الجوية المكلف اللواء طيار ركن «محمد العتيبي» وقائد كلية الملك فيصل الجوية اللواء طيار ركن «عبدالله القرني» . من جانبه، بين قائد الكلية أن الطلبة تم تدريبهم على طائرات بيلاتوس (T21) التي انضمت لطائرات التدريب الأخرى في الكلية، مشيرا إلى أن من بين الطلبة الخريجين طالبين من دولة قطر. المصدر | الخليج الجديد + وكالة الأنباء السعودية (واس)
×