Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الموصل'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 63 results

  1. قام السيد المهندس إبراهيم محلب مساعد السيد الرئيس للمشروعات القومية والاستراتيجية بزيارة إلى مدينة الموصل لنقل تهنئة السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى للشعب العراقى بتحرير المدينة من ايدى داعش، والتعرف على أرض الواقع على احتياجات المدينة من إعادة الإعمار والبنية الأساسية. وفى هذا الإطار، قام المهندس ابراهيم محلب بزيارة المدينة القديمة للموصل والتى تم تدميرها بشكل شبه كامل، كما زار مسجد النبى يونس وهو أحد المواقع التاريخية التى تم تدميرها فى المدينة يرافقة اللواء أ.ح / أمير سيد أحمد مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمرانى. كما قام بزيارة جامعة الموصل والتى قد اتخذها تنظيم داعش كقاعدة عمليات لها وتم تدمير جزء كبير منها، حيث التقى مع عميد الجامعة والذى أشاد بالتعاون والدعم الذى تتلقاه الجامعة من مكتبة الاسكندرية وتطلعه لتعزيز التواصل مع الجامعات المصرية. وكان فى استقبال المهندس ابراهيم محلب والوفد المرافق له لدى وصوله المدينة كل من السيد نوفل العاكوب محافظ نينوى والسيد قائد عمليات نينوى. هذا، وتعد زيارة المهندس ابراهيم محلب إلى الموصل أول زيارة من نوعها لمسئول عربى وأجنبي للموصل بعد تحريرها من قبضة داعش، وتمثل الزيارة رسالة مصرية واضحة للعراق الشقيق للتهنئة بالانتصار الذى تحقق وباستمرار وقوف مصر بجانب العراق - حكومة وشعبا- فى معركته من أجل التنمية خاصة وأن الموصل هى أكبر مدينة عراقية تضررت بشكل شبه كامل من العمليات العسكرية ضد داعش. تأتى زيارة المهندس ابراهيم محلب للموصل ضمن الزيارة التى يقوم بها إلى العراق بتكليف من السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى للتأكيد على الدعم المصرى للشعب العراقى الشقيق فى اعادة الإعمار والتنمية.
  2. القوات العراقية تسقط خلافة وقيادة "داعش" أعلن قائد عمليات "قادمون يا نينوى"، الفريق الركن قوات خاصة عبد الأمير رشيد يار الله، السيطرة على جامع النوري ومئذنة الحدباء التاريخية، ومنطقة استراتيجية تعتبر مركزا لقيادة "داعش" الإرهابي في أيمن الموصل، شمالي العراق. وأوضح يار الله، في بيان حصلت مراسلة "سبوتنيك" في العراق، على نسخة منه، اليوم الخميس 29 حزيران/يونيو، أن قوات جهاز مكافحة الإرهاب تسيطر على جامع النوري، والمئذنة الحدباء، ومنطقة السرجخانة، في المدينة القديمة المعقل الأخير لـ"داعش" في الساحل الأيمن للموصل، مركز محافظة نينوى. © REUTERS/ ERIK DE CASTRO بيان هام للقوات العراقية خاص بمعركة تحرير الموصل القديمة وأكد يارالله أن القطعات الأمنية مستمرة في التقدم لتحرير المدينة القديمة من قبضة "داعش" الإرهابي. الجدير بالذكر، أن منطقة السرجخانة كانت المركز الرئيسي لقيادة تنظيم "داعش" الإرهابي الذي أعلن خلافته من جامع النوري التاريخي. وأعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية، في بيان صحفي لها، تلقت مراسلة "سبوتنيك" في العراق، نسخة منه، الثلاثاء الماضي 27 حزيران، أنه "من أجل إحاطة الرأي العام بالحقائق ودقة مواقف الانتصارات الكبيرة التي تحققها قواتنا المشتركة في عمليات "قادمون يا نينوى"، وخصوصا معركة تحرير الموصل القديمة، نبين الآتي: تخوض قواتكم من جهاز مكافحة الإرهاب والفرقة 16 من الجيش، وقوات الشرطة الاتحادية، عمليات تحرير المدينة القديمة، في الساحل الأيمن للموصل، من سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي، وحققت لغاية مساء هذا اليوم تحرير 50%من مساحة المدينة". وعددت القيادة المناطق المتبقية من الأحياء غير المحررة حتى الآن ضمن المدينة القديمة، وهي: الفاروق 2، ومنطقة حضرة السادة والأحمدية، ورأس الكور وبضمنها الخاتونية، وعبد خوب، والشهوان، والميدان بضمنها النبي جرجيس، وجامع النوري والحدباء والقليعات والإمام إبراهيم، وباب الجديد وبضمنه منطقة الساعة، وباب الطوب وبضمنها سوق النجفي، والسوق الصغير، والجسر القديم الحديدي، والسرجخانة. وكشفت القيادة في بيانها، عن إجمال المساحة المتبقية تحت سطوة "داعش" الإرهابي في المدينة القديمة، أي مجموع المناطق المعددة أعلاه، وتبلغ (850م × 1700م). وأكدت القيادة أن القوات مستمرة بعملياتها العسكرية بكل ثبات وإرادة لتحرير المناطق المتبقية لإعلان النصر الكامل، داعية وسائل الإعلان توخي الدقة وأخذ المواقف من مصدرها الرسمي. وتواصل القوات العراقية العملية لتحرير الموصل، حيث أعلن القائد العام للقوات المسلحة، رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي في 19 شباط/ فبراير الماضي، "انطلاق عملية تحرير الساحل الأيمن من مدينة الموصل "الجزء الغربي"، بعد أن تمكنت، مع نهاية كانون الثاني/ يناير الماضي، من تحرير الجانب الأيسر من قبضة مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي. مبرووووووووووك اخي ✩̣̣̣̣̣ͯⓘⓢⓞⓕ✩̣̣̣̣̣ͯ الاهم من تحرير الارض المحافظة عليها والتوحد تحت راية العراق الشقيق
  3. سقوط طائرة عسكرية في الموصل واستشهاد طاقمها اعلنت قيادة العمليات المشتركة، الخميس، عن سقوط طائرة عسكرية في الجانب الايسر لمدينة الموصل، فيما اكدت استشهاد طاقم الطائرة. وقالت القيادة في بيان، تلقت وكالة نون الخبرية، نسخة منه، انه "تنعى قيادة العمليات المشتركة اثنين من فرسان طيران الجيش الذين استشهدوا بعد ان سطروا ملحمة خلال إسنادهم لرجال الشرطة الاتحادية في الساحل الايمن، لقنوا خلالها عصابات داعش الارهابية درسا في الشجاعة وقتلوا منهم مايثلج الصدور". واضاف البيان، انه "قد تعرضت طائرتهم الهليكوبتر الى نيران معادية وكبت في ارض المعركة في الجانب الأيسر لمدينة الموصل". وتخوض القوات العراقية المشتركة عمليات عسكرية واسعة النطاق لاستعادة مدينة الموصل من تنظيم "داعش"، فيما أعلن القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، في (19 شباط 2017)، عن انطلاق صفحة جديدة من عمليات "قادمون يا نينوى" لتحرير الجانب الأيمن للمدينة. المصدر : سقوط طائرة عسكرية في الموصل واستشهاد طاقمها | وكالة نون الخبرية
  4. بسم الله الرحمن الرحيم أخوتي احببت ان افتح هذا الموضوع ليكون موضوع خاص في فيديوهات متجدده معركة الموصل من ( معارك و ستقبال الاهالي ومعانات النازحين ) وان شاء الله سوف استمر في نشر المعارك مصوره بعد تحرير كل مدينة او حي من احياء الموصل لمشاهده ابطال الجيش العراقي وهم يصولون ويدعسون على رؤوس الدواعش الانذال وادعو جميع الاعضاء لنشر ما يشاهدونه من مرئيات تخص معركة الموصل هنا ليستفيد منها الجميع والله والي التوفيق .
  5. صور لقوات الخاصة الايطالية مشاركة في حماية سد الموصل ويظهر في الصور مروحيات NH90 ومروحية Mangusta A129 [ATTACH]36380.IPB[/ATTACH] [ATTACH]36387.IPB[/ATTACH][ATTACH]36385.IPB[/ATTACH][ATTACH]36386.IPB[/ATTACH] فيديو [ATTACH]36376.IPB[/ATTACH] [ATTACH]36378.IPB[/ATTACH] [ATTACH]36379.IPB[/ATTACH] [ATTACH]36381.IPB[/ATTACH] [ATTACH]36382.IPB[/ATTACH] [ATTACH]36383.IPB[/ATTACH] [ATTACH]36384.IPB[/ATTACH]
  6. الجيش العراقي يقطع آخر الطرق المؤدية إلى الموصل ويُحكم قبضته على مقاتلي داعش أعلن الموفد الأميركي الخاص لدى التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش"، بريت ماكغورك، الأحد 12 مارس/آذار 2017، أن القوات العراقية قطعت آخر المنافذ المؤدية إلى غربي مدينة الموصل، ما أدى إلى محاصرة الجهاديين داخلها، فيما أصبحت القوات العراقية مسيطرة على 30 في المئة من الجهة الغربية للمدينة. وقال ماكغورك للصحفيين في بغداد، إن "تنظيم الدولة الإسلامية محاصر، فالليلة الماضية قطعت الفرقة التاسعة المدرعة في الجيش العراقي، ومقرها قرب بادوش شمال غربي الموصل، آخر الطرق المؤدية إلى المدينة". وأضاف أن "جميع المقاتلين الموجودين في الموصل سيقضون فيها". وأكد أن التحالف "منخرط بقوة ليس فقط لأجل دحر (الجهاديين) في الموصل، بل أيضاً لضمان ألا يفروا منها". وقدر مسؤولون في التحالف عدد المسلحين من التنظيم في غربي الموصل وفي مدينة تلعفر غرباً بـ2500. وأوضح ماكغورك، أن مقاتلي التنظيم خسروا 60 بالمئة من الأراضي التي كانوا احتلوها في 2014 في العراق. والحملة لاستعادة غربي الموصل هي المرحلة الكبيرة الثانية في العملية التي شنتها القوات العراقية، في 17 أكتوبر/تشرين الأول 2016. وأعلنت القوات العراقية المدعومة من التحالف الدولي بقيادة أميركية، في نهاية يناير/كانون الثاني، تحرير شرقي الموصل. التنظيم يفقد السيطرة وفي وقت سابق، اليوم الأحد، قال أحد قادة جهاز مكافحة الإرهاب العراقي إن القوات العراقية استردت نحو 30 بالمئة من غرب الموصل من مقاتلي "داعش"، مشيراً أن الجنود يواصلون تقدمهم في مزيد من الأحياء. وقالت الشرطة الاتحادية ووحدات الرد السريع إنها دخلت منطقة باب الطوب بالمدينة القديمة حيث يتوقع أن يكون القتال فيها هو الأشرس بسبب حاراتها الضيقة التي لا يمكن للمدرعات المرور فيها. والقوات العراقية المدعومة من تحالف تقوده الولايات المتحدة أكثر عدداً وتسليحاً بكثير من متشددي التنظيم الذين يدافعون عن آخر معقل رئيسي لهم في العراق باستخدام السيارات الملغومة والقناصة وقذائف المورتر. وهناك ما يصل إلى 600 ألف مدني محاصرون داخل المدينة التي عزلتها القوات العراقية فعليا عن بقية الأراضي التي يسيطر عليها "داعش" في سوريا والعراق. وقال اللواء الركن معن السعدي للصحفيين في الموصل إن "قوات جهاز مكافحة الإرهاب داهمت حي الجديدة وحي الأغوات اليوم الأحد وإن المتشددين يبدون مظاهر ضعف رغم مقاومتهم العنيفة في بادئ الأمر". وأضاف: "العدو فقد قدرته القتالية وعزيمته وهنت. بدأ يفقد القيادة والسيطرة." وأضاف أنه "تمت استعادة نحو 17 من 40 حياً في غرب الموصل". وقال السعدي إنه يتوقع أن تستغرق استعادة النصف الغربي من المدينة وقتا أقل من استعادة الشرق الذي تمت السيطرة عليه في يناير/ كانون الثاني بعد قتال استمر مئة يوم. ونزح أكثر من 65 ألف شخص بسبب القتال في الأسبوعين الماضيين فقط ليبلغ العدد الإجمالي للنازحين أكثر من 200 ألف منذ بدء الحملة لاستعادة الموصل وفقا للمنظمة الدولية للهجرة. ويشار إلى أن الحملة لاستعادة غرب الموصل الذي يفصله نهر دجلة عن شرقها بدأت قبل ثلاثة أسابيع. "جميعهم سيُقتلون فيها".. التحالف الدولي: قطع آخر المنافذ المؤدية لغربي الموصل ومقاتلو داعش محاصرون فيها
  7. بحث زعيم التيار الصدري العراقي مقتدى الصدر، في النجف جنوبي العراق اليوم "الجمعة"، مع سفير مصر لدى العراق علاء موسى، مرحلة ما بعد تحرير مدينة الموصل مركز محافظة نينوي شمالي العراق من قبضة تنظيم (داعش) الإرهابي. وذكر المكتب الإعلامي لمقتدى الصدر أنه استقبل بمكتبه في النجف السفير موسى وبحثا مرحلة ما بعد تحرير الموصل وهزيمة (داعش)، وعرض الصدر للمبادرة الوطنية التي طرحها مؤخرا والتي ترتكز على الجوانب الإنسانية والخدمية بعيداً عن الاختلافات السياسية والفئوية في مرحلة ما بعد (داعش). ومن جانبه، أكد السفير المصري علاء موسى - في تصريح لمراسل (أ ش أ) ببغداد - على وحدة العراق أرضاً وشعباً وأهمية مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، وضرورة توافق كل المكونات العراقية بشأن التسوية الوطنية ومرحلة ما بعد (داعش). https://nabdapp.com/t/39763603
  8. [ATTACH]36232.IPB[/ATTACH] قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الجمعة، إن موسكو تشعر بالقلق حيال أى معلومات تشير إلى استخدام المسلحين للأسلحة الكيميائية فى مدينة الموصل بالعراق . ونقلت وكالة "سبوتنك" الروسية، عن زاخاروفا، قولها، "إن روسيا تتشاطر مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، قلقها العميق من حالات استخدام الأسلحة الكيميائية فى الموصل ". وأشارت إلى أن وزير الخارجية، سيرجى لافروف، سيزور العاصمة اليابانية "طوكيو" يوم 20 مارس، وسيشارك فى المشاورات (الروسية – اليابانية)، بمشاركة وزيرى الخارجية والدفاع . وقالت "يوم 20 مارس، فى طوكيو تعقد الجولة الثانية بمشاورات (روسية – يابانية) بصيغة 2+2 بمشاركة وزيرى الخارجية والدفاع ". موسكو قلقة من معلومات تشير لاستخدام مسلحين للأسلحة الكيميائية فى الموصل - اليوم السابع
  9. أنباء عن هروب البغدادي من معركة الموصل .. ومسئول أمريكي : «الرقة» قد لا تكون المعركة الأخيرة ضد «داعش» الخميس 09/مارس/2017 - 05:00 م هروب البغدادي مع تقدم القوات العراقية في الموصل أنباء عن هروبه إلى الأراضي السورية القادة المحليون يتولون المعارك أعلن مسئولون أمريكيون وعراقيون الأيام الماضية عن اعتقادهم أن زعيم تنظيم "داش" أبو بكر البغدادي ترك معركة الموصل لقادة العمليات المحليين، وأنه يختبئ الآن في الصحراء. وقال مسئول أمريكي إلى وكالة الأنباء الفرنسية، إن البغدادي كان في الموصل قبل الهجوم، لكنه غادر قبل أن نصل إلى هناك. وأضاف أنه تجري مطاردة البغدادي من قبل جماعات، من بينها قوات العمليات الأمريكية الخاصة، والـ CIA، وتستعين في مطاردته بأقمار تجسس، مشيرا إلى أن تنظيم "داعش" خسر معظم الأراضي التي كان يسيطر عليها في العراق وسوريا، ويسعى جاهدا للاحتفاظ بما تبقى له من أراضي "الخلافة" التي أعلنها. وقال مصدر مسئول لـ"السومرية نيوز"، إن "البغدادي أصدر توجيهات إلى ما يسمى ولاة وقادة التنظيم المحليين في المناطق التي ما زال عناصره ينتشرون بها في الساحل الأيمن وتلعفر والبعاج والمناطق الأخرى في العراق وسوريا، تتضمن تنازله عن صلاحياته لهم". وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "البغدادي خير عناصر تنظيم داعش بين أنفسهم ليدخلوا الجنة أو الفرار من المواجهة". وفيما يخص معركة الرقة، صرح المسئول الأمريكي بأن الرقة قد لا تكون المعركة الأخيرة ضد التنظيم، إذ لا يزال للتنظيم وجود في باقي أنحاء وادي نهر الفرات. وأكد المسئول أنه لا يزال في العراق وسوريا نحو 15 ألفا من مقاتلي تنظيم داعش، من بينهم نحو 2500 في الموصل وبلدة تلعفر المجاورة، ونحو أربعة آلاف في الرقة. من جهتها، قالت مصادر مخابرات أمريكية وعراقية إن غياب أي بيانات رسمية من قيادة التنظيم وفقدان السيطرة على مناطق بمدينة الموصل يوحي بأنه هجر المدينة، وفق ما نقلته وكالة رويترز. وأضافت المصادر أنها تعتقد من خلال الجهود المبذولة لاقتفاء أثره أن البغدادي يختبئ في الغالب بين مدنيين من المتعاطفين معه في قرى صحراوية مألوفة له لا بين المقاتلين في ثكناتهم في المناطق الحضرية التي يدور فيها القتال. ولم تصدر للبغدادي أي رسالة مسجلة منذ أكثر من أربعة أشهر، كما تراجع نشاط تنظيم داعش الإرهابي في مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن كانت منصته لبث الخطب والبيانات، بالإضافة إلى ذلك، أفادت مصادر أمنية في الموصل، بقيام عناصر داعش بحرق أبراج اتصالات الهاتف النقال في عدة أحياء هناك، ويهدف التنظيم من وراء ذلك إلى التأثير على تعاون السكان المحليين مع القوات الأمنية. وتشير مصادر المخابرات الأمريكية إلى انخفاض حاد فيما ينشره تنظيم "داعش" على وسائل التواصل الاجتماعي، باعتباره دليلا على أن البغدادي وحاشيته يزدادون عزلة. يذكر أن القوات العراقية كانت تعتمد بشكل كبير على المعلومات التي يقدمها السكان المحليون إلى القوات الأمنية عبر الهواتف النقالة. وذكر التليفزيون الرسمي العراقي في نبأ عاجل، أن الفرقة المدرعة التاسعة ومقاتلين من فصيلين شيعيين سيطروا على طريق الموصل-الكسك، ليعزلوا الجانب الغربي من الموصل عن تلعفر. فيما قال اللواء علي كاظم اللامي، من الفرقة الخامسة بالشرطة الاتحادية، لمراسل رويترز، إن القوات العراقية صدت هجوما مضادا شنه تنظيم "داعش"، قرب المبنى الحكومي الرئيسي في الموصل، بعد ساعات من انتزاع السيطرة عليه، في إطار سعي القوات لدفع المتشددين لمزيد من التقهقر. وقال إن مقاتلي تنظيم "داعش" استخدموا عدة سيارات ملغومة في الهجوم، وأضاف: «حاليا نقوم بتطهير المنطقة التي تم تحريرها في الدواسة الخارج والدواسة الداخل ومنطقة نبي شيت». وقال مسئولون عسكريون إن مقاتلي التنظيم يواصلون التراجع باتجاه غربي المدينة، لكنهم يبدون مقاومة عنيفة، ويختفون وسط المدنيين، ويلغمون السيارات وينشرون القناصة. من جانبه، قال رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، إن العراق سيواصل ضرب أهداف لتنظيم "داعش" في سوريا وفي الدول المجاورة بعد موافقتها. وأضاف العبادي، في مؤتمر في مدينة السليمانية الكردية العراقية: «أحترم سيادة الدول، وحصلت على موافقة سوريا لقصف مواقع الإرهابيين التي كانت ترسل لنا سيارات مفخخة». وتابع: «لن أتردد في ضرب مواقع الإرهابيين في دول الجوار، وسنستمر بمحاربتهم». فيما أشارت بعض الأنباء إلى هروب زعيم تنظيم "داعش" الإرهابي أبو بكر البغدادي إلى سوريا، وذلك من أجل الاختباء من تقدم القوات العراقية مدعومة بقوات التحالف الدولي داخل المدن العراقية. البغدادي الذي أعلن "الخلافة" في ظهوره العلني الوحيد في يوليو 2014. https://nabdapp.com/t/39734001
  10. رجحت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" أن يكون زعيم تنظيم داعش، أبو بكر البغدادي قد غادر الموصل. وذكرت وكالة "رويترز الأربعاء 8 مارس/آذار نقلا عن الاستخبارات الأمريكية أن البغدادي يختفي في الصحراء ويمتنع عن الظهور في معاقل المسلحين، متنقلا من مكان إلى مكان عدة مرات كل يوم. وذكرت أن زعيم داعش يأوي إلى القرى التي يسيطر عليها التنظيم، ولا يستخدم وسائل الاتصال خوفا من تتبعه. وكان عسكريون عراقيون قالوا في منتصف فبراير/شباط الماضي إن البغدادي نقل من الرقة السورية إلى الأراضي العراقية. وسبق أن نفى البنتاغون الإشاعات المتكررة عن مقتل أو جرح البغدادي. البنتاغون: البغدادي ليس في الموصل - RT Arabic
  11. [ATTACH]35718.IPB[/ATTACH] ذكر مصدر مطلع في محافظة نينوى العراقية أن "مجموعة من الطائرات الحربية شنت فجر اليوم غارات عنيفة على محيط مطار الموصل، وأبادت رتلا لـ"داعش" مكون من عشر عربات. وأشار المصدر الأربعاء 22 فبراير/شباط إلى أن سيارات "داعش" كانت محملة بالمسلحين والعتاد في طريقها إلى مطار الموصل لتعزيز دفاعات التنظيم هناك". وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن "العربات المدمرة تعود لما يسمى بـ"كتيبة المرابطين" والتي تضم عناصر النخبة بين عصابات "داعش" ومعظمهم من العرب والأجانب" لا العراقيين، لافتا إلى أن "جثث عناصر التنظيم وبقايا مركباتهم المحروقة منثورة في المنطقة". ضربة إبادة الرتل الموجعة لـ"داعش"، ليست الأولى التي يتلقاها التنظيم في الأيام الماضية، حيث أفيد مساء أمس الثلاثاء، بمقتل من سماه التنظيم "مسؤول أمن مطار الموصل" واثنين من أعوانه خلال قصف جوي استهدف محيط المطار المذكور. الفريق الركن عبد الأمير يار الله، قائد عمليات "قادمون يا نينوى"، ذكر في تعليق صحفي أمس الثلاثاء أن طلائع القوات الأمنية العراقية صارت على مشارف مطار الموصل. وتناقلت وسائل الإعلام أنباء تفيد بانهيار نقاط المرابطة الخلفية لتنظيم "داعش" في معسكر الغزلاني غرب الموصل، وسط أنباء عن إعدام التنظيم تسعة من عناصره عقابا على "فرارهم". وأشارت هذه الوسائل إلى أن "نقاط التنظيم انهارت مع ساعات الفجر الأولى بعد تعرضها لقصف عنيف من القوات الأمنية العراقية"، لافتة إلى أن "العشرات من مسلحي التنظيم تركوا مواقعهم وهربوا إلى الأحياء المجاورة". ميدانيا، حققت القوات العراقية في الأيام القليلة الماضية تقدما كبيرا على مختلف جبهات القتال في الموصل، ومستمرة في تحرير غرب المدينة من عناصر "داعش". ويتزامن تقدم القوات العراقية واندحار التنظيم مع تعرض المدنيين للقتل والإصابات في المناطق التي يصول فيها، حيث يزرع عناصره العبوات الناسفة على الطرقات ويمنعون الأهالي من الفرار ويرتهنونهم دروعا بشرية. ففي محافظة صلاح الدين، أعلن الأربعاء عن وقوع تسعة مدنيين بين قتيل وجريح جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت فارين من "داعش" شمال المحافظة. وذكرت مصادر محلية أن التفجير وقع في منطقة جبال حمرين شمال صلاح الدين واستهدف مدنيين من قضاء الحويجة جنوب غرب كركوك، ما أدى الى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة ستة آخرين. المصدر: "السومرية" ووكالات إبادة رتل كامل من عربات "داعش" قرب مطار الموصل - RT Arabic
  12. [ATTACH]35639.IPB[/ATTACH] قتل وجرح أكثر من 70 مدنيا غالبيتهم من الأطفال والنساء، أمس الاثنين، إثر قصف للتحالف الدولي استهدف مجمعا سكنيا في الساحل الأيمن لمركز نينوى شمال العراق. وعلمت مراسلة "سبوتنيك"، من مصدر محلي في الموصل مركز نينوى، بأن الطيران الأمريكي التابع للتحالف الدولي ضد الإرهاب، قصف مجمعا سكنيا كاملا، في حي الشفاء غربي الموصل ضمن الساحل الأيمن، وأسفر عن مقتل نحو 24 مدنيا. وأضاف المصدر الذي تحفظ الكشف عن اسمه، أنه بحدود 50 مدنيا أصيبوا بجروح متفاوتة، إثر القصف، مشيرا إلى أن غالبية القتلى والجرحى هم من الأطفال والنساء. يذكر أن تنظيم "داعش" الإرهابي يرتهن مئات الآلاف من المدنيين في الساحل الأيمن للموصل آخر معاقله شمال العراق، كدروع بشرية لعرقلة تقدم القوات الأمنية ولصد ضربات طيران التحالف الذي تتزعمه الولايات المتحدة الأمريكية. وانطلقت عمليات تحرير الساحل الأيمن من سيطرة "داعش"، الأحد الماضي 19 فبراير/شباط الجاري، بقيادة قوات الفرقة التاسعة من الجيش العراقي، والشرطة الاتحادية والحشود العشائرية. المصدر
  13. جهاز مكافحة الارهاب يستعرض قطعاته ويرفع اكبر راية للعلم العراقي في الموصل الجمعة, كانون الثاني 27, 2017 [ATTACH]34195.IPB[/ATTACH] نينوى: استعرض قوات جهاز مكافحة الارهاب، اليوم الجمعة، قطعاتها في الجانب الايسر للموصل،فيما رفعت اكبر راية للعمل العراقي وسط المدينة وسط احتفال وابتهاج لاهالي المدينة. وكانت قوات جهاز مكافحة الارهاب قد انهت مهمتها في الجانب الايسر لمدينة الموصل واعلنت عن تحريره بالكامل. المصدر : http://aliraqtimes.com/ar/page/27/01/2017/79168/جهاز-مكافحة-الارهاب-يستعرض-قطعاته-ويرفع-اكبر-راية-للعلم-العراقي-في-الموصل.html
  14. على بركة الله انطلاق المرحلة الثانية لتحرير ما تبقى من احياء الساحل الايسر لمدينة الموصل مراسل الميادين يفيد بأنّ القوات العراقية بدأت المرحلة الثانية من عمليات تحرير أحياء شرق الموصل، القوات العراقية تبدأ المرحلة الثانية من تحرير أحياء الموصل الشرقية أفاد مراسل الميادين بأنّ القوات العراقية بدأت المرحلة الثانية من عمليات تحرير أحياء شرق الموصل. وقال مراسلنا إنّ قصفاً صاروخياً طال مقار لمسلحي داعش في حي القدس بالجانب الأيسر وباب الطوب في الجانب الأيمن للموصل. وأفاد مراسلنا بأن ما حررّته القوات العراقية حوالى 60% من مساحة الساحل الأيسر في الجهة الشرقية، ولديها اشتباك في 30% من هذه المساحة أما الـ 10 % فلا تزال تحت سيطرة مسلحي داعش عند أطراف الفيصلية والجزائر والمالية.
  15. ?عاجل : ⭕️ رئيس جهاز مكافحة الارهاب في العراق يزف بشرى تحرير الساحل الايسر في الموصل بلكامل #الساحل_الايسر_للموصل #الفرقة_الذهبية_اسطوره_بابلية [ATTACH]33656.IPB[/ATTACH] المصدر : جهاز مكافحة الاٍرهاب يزف بشرى تحرير الساحل الأيسر للموصل بالكامل
  16. تعود حكاية تشييد السد إلى عام 1950 عندما قرر مجلس الإعمار العراقي تأسيسه على نهر دجلة في موقع يبعد نحو أربعين كيلومترا شمالي الموصل. ولكن التقلبات السياسية التي عاشها العراق، وكثرة الدراسات الفنية التي أجريت على الأماكن المقترحة لبناء السد أخرت إنشاءه إلى عام 1984. والسد مهدد حاليا بالانهيار لما لحقه من اهمال منذ عام 2003، والذي ازداد وتفاقم ووصل حافة الخطر منذ ايلول 2014 اذ سيطر تنظيم داعش عليه، والذي حررته قوات البيشمركة وباسناد قوات التحالف، غير ان داعش سرق معدات السد مما ادى الى توقف عمليات حقن الشقوق وزاد الامر سوءا. وسد الموصل هو أكبر سد عراقي ورابع أكبر سد بمنطقة الشرق الأوسط، حيث يبلغ طوله 3,4 كلم، وارتفاعه 113 مترا، ويبلغ حجم كمية المياه المخزنة فيه نحو 12 مليار متر مكعب، تخصص للشرب وري الأراضي الفلاحية. ويؤمن السد نحو 1500 ميغا واط من الطاقة الكهربائية، ولكنه وفق مصادر أميركية ، فإن معدل قدرة السد على توليد الكهرباء انخفضت حاليا لتصل إلى 750 ميغاوات تكفي لسد حاجات حوالي 675 ألف منزل. ويعاني السد عدة مشاكل تعود جذورها إلى أخطاء في تأسيسه، إذ انه بالرغم من أن عدة شركات استشارية اكدت عدم صلاحية موقعه، فإنه بني في النهاية عليها وهي أرضية غير صالحة، مما جعله في خطر مستمر إن لم يتعهد بالمعالجة بانتظام. فالأرض في تلك البقعة تتكون من صخور كلسية تتعرض للذوبان بفعل الضغط وتخزين المياه مما يؤدي إلى ظهور التصدعات والرشح، وتشكيل فراغات على شكل حجرات أسفل جسم السد تؤدي إلى هبوط الطبقات التي تعلوها. وبحسب دراسة أعدتها جامعة “لولي” التكنلوجية السويدية، فان أساسات السد ضعيفة أصلا، نظرا لمكوناتها الملحية التي تتآكل جراء التقائها بالمياه، التي تسمح لها بالنفوذ، متسببة بتداعي السد والتهديد بانهياره، الذي يسرع به الإهمال والمعارك المستمرة حوله منذ عام 2003. اوضح الخبير 28/1/2016 بهندسة الموارد المائية في جامعة لوليا السويدية نظير الأنصاري ان السد أنشئ في 1984 وعند ملئه بالماء عام 1986 بدأت المشاكل تظهر بسبب أخطاء تصميمية باستخدام النماذج في حركة المياه الجوفية ، وتم ابلاغ مجلس السدود العالمي بهذا الخطر. والخريطة ادناه تبين المناطق المتوقع غرقها واكد ان المخاطر من الناحية الفنية والعلمية مازالت قائمة لوجود تشققات بالسد رغم عمليات الحقن بالإسمنت، إذ تم حقن 95 الف طن اسمنت في الشقوق . وبين الانصاري ان الحلول المتعامل بها لحماية السد منذ 1986 -2014 ومنها عمليات الحقن ، تشبه عملية ترميم الستار، مشيرا الى ان الستار نفسه بدا بالانهيار، ومازال النضح مستمرا، مما يعني ان الحقن اصبح بلا جدوى. وقال ان مجلس الخبراء العالمي الذي عقد 34 اجتماعا بخصوص السد من سنة 1968 ولحد2016 ، اكد ان جميع الحلول المعمول بها هي حلول غير جذرية ، وهناك حلول تقنية وضعها المجلس يمكن تنفيذها اذا توفرت لها التخصيصات المالية، التي لم توفرها الحكومة بسبب انخفاض أسعار النفط والمشاكل السياسية مع وكردستان العراق، مما ينعكس سلبا على معالجة مشكلة السد . وكشفت دراسة اجراها خبراء عراقيون عن وجود بالوعات(تشققات كبيرة) عمقها 15 مترا، وأن مياه السد تضغط على الشقوق وتسرع إذابة الصخور الكلسية، وهناك فتحات كبيرة على جانبي السد الايمن والايسر، ويوجد تشقق كبير امام السد طولها 500 متر، ودعوا إلى حقن تجاويف السد بحوالي مئتي طن سنويا من مادة الإسمنت والبنتونايت لضمان استمرار مقاومته لضغط المياه. وجاء التحذير من انهيار السد من الجانب الأمريكي ايضا وبالأخص من الرئيس باراك اوباما من الخطر حيث وضعوا مجسات على جسم السد ونشروا تقارير كثيرة حول انهياره، معتبرينه الاخطر في تاريخ العراق الحديث . وحذر رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ايضا من ان انهيار سد الموصل عادا ذلك كارثة على الموصل وعلى عموم العراق. وعرضت تركيا في فبراير/شباط 2016 على العراق المساهمة بإصلاح الأضرار في سد الموصل، حيث ذكر بيان لسفير أنقرة لدى بغداد فاروق قيماقجي أن بلاده عرضت على الحكومة العراقية تقديم المساعدة والدعم عبر الشركات التركية المتخصصة لمعالجة وضع السد، بالتنسيق مع الجهات المعنية بذلك. واكد رئيس المركز العراقي للتنمية الإعلامية عدنان السراج ان الحكومة العراقية لديها خطة طوارئ لمواجهة انهيار السد، متوقعا عواقب كارثية للانهيار حسبما نقل عن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي. وقال ان دراسة روسية معمقة أجريت قبيل بناء السد أقرت بشكل قطعي عدم صلاحية المكان لبناء سد عملاق بالحجم المطلوب بسبب نوعية الأرض التي جرى تحليلها، وأثبتت أنها تتعرض للذوبان نتيجة الضغط العالي من المياه، غير أن شركتين فرنسية وسويسرية قدمتا دراسات للحكومة آنذاك اعتبرتا فيها المنطقة صالحة لبناء السد بعد إجراء تعديلات بسيطة على أرضيتها وعلاجها بمواد خاصة، واضعة نسبة فشل تقارب 15%، على خلاف التقرير الروسي الذي تجاوزت نسبة الفشل 93%. واثبتت التقارير الروسية صحتها بعد أشهر قليلة من بداية الشروع في تشغيل السد بعدما حدثت تشققات وانجرافات في التربة أسفل قاعدته، مما اضطر الشركتان المنفذتان لعلاج ذلك عبر عملية الحقن الإسمنتي التي تجري تقريبا منذ عام 1986. وقال السراج إن الحكومة واصلت عملية التحشية، لكن “احتلال داعش للسد عطّل هذه العملية، مشيرا إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية نهب معه كل المعدات الخاصة بالسد. واضاف السراج ان سد الموصل الذي بني على تربة ذات مكونات هشة تتميز بضعف مقاومتها للماء، مهدد بالانهيار إن لم يعزز بالمواد الرئيسة التي تقوي هيكله، مؤكدا ان الحكومة العراقية وضعت خططا احترازية لمواجهة انهياره، وتقوم بعمليات الحقن والوضع مسيطر عليه ، باشراف خبراء سويديين على عمليات المعالجة. وقال ان الحكومة تعمل على انقاذ السد بتوفير الحلول السريعة، والمبالغ المالية لتنفيذ تلك الحلول، فقد رصدت 50 مليون دولار اميركي للاجراءات الطارئة، وحصلت على قرض من صندوق النقد الدولي، وباشرت بالتعاقد مع شركات فرنسة وايطالية لذلك، ووعدت اميركا ايضا بالمساعدة، لافتا الى ان خطة الطوارئ مهيأة تنتظر مؤشرات الخطورة التي يعطيها الامريكان، وقيام لجنة الدفاع المدني/ لجنة مخاطر الفيضانات بالتأهب، لا خلاء السكان من المناطق المنخفضة باتجاه المرتفعة. وطمأن السراج السكان، بانه تم تركيب أجهزة إنذار عالية ومتابعة دقيقة للسد، تسجل مؤشراته يوميا وتقدمها لمجلس خبراء متابع لهذا الشأن، كما أن مهندسين من الجيش الأميركي يتابعون المستجدات أولا بأول. وأضاف السراج ان الحل العلاجي الذي اتخذ منذ تشييد السد هو التحشية بالمواد الإسمنتية، وهذا ليس حلا جذريا، لان الدراسات الحديثة تثبت وجود كبريتات بنسبة عالية ستؤثر على مقاومة السد. ويقول سياسيون عراقيون ان الأميركيين يهولون موضوع انهيار السد للتغطية على عملية كبرى ستجري في الموصل، مؤكدين أن الواقع الفني للسد حقيقة وأن الحكومات العراقية لم توقف تعاملها مع هذه المشكلة منذ نشوئها. واشاروا الى ان السفارة الأميركية في العراق طالبت 2016، الحكومة العراقية بتفريغ السد من المياه، مؤكدة حدوث تشققات في جدرانه. غير أن المستشار بوزارة الموارد المائية العراقية مهدي رشيد علق على بيان السفارة الأميركية بنفي إمكانية انهيار سد الموصل، مؤكدا أنه يعمل بشكل طبيعي. ويحجز السد خلفه أكثر من 12 مليار متر مكعب من الماء، أي أكثر من ثلث حجم المياه في بحيرة “ميد”، أكبر خزان للمياه في الولايات المتحدة، وتشير تقارير إعلامية إلى أن كميات المياه المتدفقة من السد في حال انهياره تقدر بنحو ستمئة ألف متر مكعب في الثانية، في حين أن مجرى نهر دجلة لا يتحمل تصريف أكثر من 3500 متر مكعب في الثانية. وفي حال انهيار السد يتوقع الخبراء أن يستغرق وصول الموجة الأولى من الفيضان إلى مدينة الموصل في ساعات قليلة جدا، وأن تغرق مياه الفيضان مدن تكريت وسامراء جنوب الموصل وأرياف العاصمة بغداد مما سيهدد ملايين العراقيين، ويخلف خسائر على طول ثلاثمئة كيلومتر في اتجاه مجرى النهر، عدا الأضرار التي سيخلفها على مدى أعوام للمستقبل الاقتصادي الزراعي والصناعي والبيئي والصحي والاجتماعي للمنطقة. كما يتوقعون تتدفق المياه بحجم 600 الف متر مكعب المياه في الثانية ، طوفان بارتفاع يتراوح بين 20-40 متراً، واغراق الجزء الاكبر من الموصل خلال ساعتين حالة حدوث انهيار، يمكن أن تكتسح كل شيء في طريقها، الناس والسيارات والذخائر التي لم تنفجر والنفايات والمواد الخطرة الأخرى، بل يمكن أن تعرض مراكز سكنية ضخمة للانهيار، كما أن البنى التحتية الأساسية ستتأثر بشكل كبير، مما يعيق الخدمات الأساسية ومنها الخدمات الكهربائية، كما ستتأثر الأراضي الزراعية بشكل واسع، مما يتطلب العمل على انقاذ معدات ومكائن المشاريع المختلفة قدر المستطاع، وستعرض مناطق وسط وجنوب العراق لدمار كبير واغراق المناطق المنخفضة منها. ويتوقع ان يتسبب الفيضان بإغراق 5 ملايين وتشريدهم خلال يومين من الانهيار، ويقدر حجم الدمار ب 200 مليار اميركي ، بالإضافة الى تلف الاراضي الصالحة للزراعة، وتغيير في الخارطة السياسية والاقتصادية للبلد . وأخيراً، يبقى لدى العراقيين أمل بأن يلتفت المسؤولون في الحكومة إلى المخاطر الحقيقية التي يتعرض لها هذا السد العملاق والكارثة المحتملة جراء انهياره المتوقع في أي وقت والتعامل مع هذا التهديد أولوية قصوى حتى قبل عملية تحرير نينوى من أيدي العصابات الإرهابية للدولة الإسلامية باعتباره تهديداً كبيراً للأمن الوطني لا يحتمل التأجيل أو المساومة. المصادر: الجزيرة الجزيرة سكايب الحرة CNN / BBC/RT www.annahar.com الحزب الشيوعي العراقي
  17. أسباب عدة تقف وراء انتشار ظاهرة الانتحار بين فئة الشباب لنازحي الموصل داخل المخيمات والتي تبعث رسالة غير مطمئنة لذويهم بعد أن فسروا دوافع تلك الظاهرة تأتي من خلال تفشي الجهل وعدم قدرتهم لمواصلة مشوارهم الدراسي . الحياة كما توصف هنا داخل المخيمات بأنها "اشبه بالسجن" لذا يرى هذا الأب لاربعة أولاد بأن فكرة الانتتحار تراوده بشكل دائم . وبحسب احصائيات رسمية فأن مخيم جدعة شهد ثلاث حالات انتحار، وواحدة بمخيم حسن شام، وواحدة بمخيم ديبكة، واخرى بمخيم دارة شكران . ويرى مدير مخيم حسن شام بأن الحل الوحيد لكبح تفشي ظاهرة الانتحار بين النازحين يتطلب جهدا حكوميا فضلا عن دور المنظمات الدولية باقامة ورش توعية وارشاد الشباب خلال الفترة الراهنة . وتشهد مخيمات النازحين حالات انتحار بين الحين والاخر وكان آخرها الاسبوع الماضي عقب انتحار نازح موصلي يبلغ من العمر 17 سنة في مخيم حسن شام قرب أربيل.
  18. نشر الجيش الفرنسي مدفعين من طراز كايزر على مقربة من مدينة الموصل التي تحاول القوات العراقية استعادتها من تنظيم الدولة الاسلامية، بحسب ما افادت وزارة الدفاع في 5 كانون الثاني/ يناير. وقال المصدر “تم نقلهما نهاية العام (من قاعدة القيارة) الى نقطة تبعد عشرين كلم شمال الموصل”. وبحسب فرانس برس، حتى الان، كانت اربعة مدافع فرنسية ارسلت الى العراق نهاية الصيف قد نشرت في قاعدة القيارة على بعد 60 كلم جنوب الموصل. ودعمت هذه المدافع القوات العراقية في تقدمها نحو الموصل منذ بدء الهجوم في تشرين الاول/اكتوبر. وعليه، ابقي مدفعان في القيارة لحماية الخطوط الخلفية للقوات العراقية والقاعدة نفسها التي تشكل مقرا عاما للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة وللقوات العراقية التي تنفذ عملية الموصل. واوضحت وزارة الدفاع ان المدفعين الاخرين سيشكلان دعما على مسافة اقرب من مدينة الموصل، لافتة الى ان باريس لا تعتزم نشر مدافع اخرى في العراق. المصدر المصدر2
  19. أعدم تنظيم "داعش" الإرهابي، اليوم الأربعاء، عائلة كاملة مكونة من 5 أفراد أثناء محاولتهم الهرب من سطوته في الموصل مركز نينوى شمال العراق.واطلعت مراسلة "سبوتنيك" في العراق، على صورة للعائلة المغدورة، تجمع الزوج وزوجته وهي تحمل أصغر أطفالها وقربهما ابنهما الأكبر وابنتهم، تناقلها ناشطون في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" عصر اليوم الأربعاء. وانتهت حياة الأم والأب وأطفالهم الثلاثة، عند محاولتها الهرب من أرض المعركة بمدينة الحدباء في الساحل الأيمن من الموصل، برصاص عناصر تنظيم "داعش". ويقتل تنظيم "داعش"، كل مدني يحاول الهرب من خلافته المزعومة القائمة على قتل البشر وتدمير حياتهم، في الموصل منذ أن وقعت تحت سيطرته في منتصف عام 2014. وما تبقى لوجود تنظيم "داعش" في الموصل، مناطق قليلة في الساحل الأيسر، والأيمن، بعدما خسر مساحات واسعة من نينوى بتقدم كبير ومتوالي الانتصارات للقوات العراقية المدعومة من أبناء العشائر والبيشمركة والأقليات والتحالف الدولي ضد الإرهاب في معركة انطلقت يوم 17 تشرين الأول/ أكتوبر 2016.
  20. . معركة الموصل: البداية والنتائج 4 19 نوفمبر,2016 في اصدارات المركز التعليقات على معركة الموصل: البداية والنتائج 4 مغلقة [ATTACH]29662.IPB[/ATTACH] تدخل عمليات نينوى العسكرية أسبوعها الخامس وتعلن عن بداية الشهر الثاني الذي توقعه الكثير بعيدا عن الوصول الزمني لامتداد الفعاليات العسكرية وكان التوقع والتحسب أن لا تستمر هذه المعركة أكثر من 4-6أسابيع ولكن المفاجأت والاحداث والاستعدادات والأساليب التي تميزت بها هذه المعركة أدت الى أحداث ووقائع انعكست بشكل واضح على سير العمليات العسكرية ويمكن أن نوجزه بالآتي: 1.استمرت طلائع وقوات المحور الشرقي بمحاولة التقدم باتجاه السيطرة وتحرير العديد من الاحياء السكنية التي تلي منطقة (الكوكجلي) ولكنها لم تتمكن من السيطرة الكاملة الا على أحياء (السماح-الزهراء-الملايين الثالثة –يونس السبعاوي )مع استمرار الاشتباكات المتبادلة في أحياء (القدس-البكر-عدن-التحرير-القادسية )بسبب الاستحكامات والخطوط النارية التي أقامها مقاتلي داعش أمام القطعات الأمنية والعسكرية المتقدمة وبالتالي أصبح السكان المحليون يعانون من المواجهات التي تستخدم فيها المدافع والقاصفات والهاونات بل وصلت الى حد المواجهة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة . المحور الشمالي لا يزال يناور في منطقة (سادة وبعويزه) ويحاول الوصول باتجاه الدخول الى أحياء (الحدباء-العربي) وبمشاركة مقاتلي (حرس نينوى) وبفعل ميداني من فبل الفرقة16 ولا تزال هذه التشكيلات تحيط بقضاء تكليف ولا زالت عناصر داعش تحكم السيطرة والتصرف في هذا القضاء الذي يعتبر أخر معقل لداعش في منطقة سهل نينوى . المناطق التي تحاول الفرقة التاسعة التقدم فيها بعد مفرق الحمدانية لم تحقق الا هدفا واحدا هو السيطرة التامة على حي الانتصار الذي يعتبر أول الاحياء السكنية في هذا المحور والمؤدي الى أحياء (السلام – سومر – دوميز-فلسطين-الوحدة )وهذه تحتاج الى جهد عسكري ميداني كبير بسبب اتساع الرقعة الجغرافية والكثافة السكانية لهذه الاحياء وصعوبة الحركة وتراص الدور السكنية واستخدام داعش لجميع الاحتياطات والمعوقات والخطوط النارية من عجلات ودراجات نارية مفخخة والتي تعيق تقدم القطعات العسكرية . استمر المحور الجنوبي بامرة الفرقة15 ومقاتلي الشرطة الاتحادية من التقدم باتجاه أهدافها بعد احكام السيطرة على ناحية العليل والقرى المحيطة بها فهي تسعى الى هدف استراتيجي مهم يطل على مركز مدينة الموصل وهو (قرية ألبو سيف) وهي تشكل هضبة عالية مشرفة على جميع الأهداف المهمة التي تتواجد بالقرب من الحافة الأولى لمركز المدينة وهي (مطار الموصل -معسكر الغزلاني – الدندان ) وان عملية الانتشار سيؤدي الى تعزيز التواجد الميداني لهذه التشكيلات وتسهيل مهمة وصولها الى أهدافها الميدانية داخل المدينة. يبقى المحور الغربي من المحاور التي قد تثير الكثير من المشاكل التي تعيق عملية التقدم باتجاه قضاء تلعفر والقرى المحيطة به لأهميته وكونه هدفا تعبويا واستراتيجيا يسعى اليه مقاتلي الحشد الشعبي وقياداته ولذلك نراها تسرع الخطى للوصول الى مطار تلعفر والتي تمكنت من السيطرة عليه والذي يبعد مسافة 8كم عن مركز القضاء. ان مطار تلعفر يعتبر من المناطق المهمة أن تم تأهليه فسيكون للمعركة والمواجهة في هذا المحور أمرا ميدانيا مهما يؤدي الى مواجهات كبيرة مع مقاتلي داعش خاصة وأن هناك محاولات من قبل مقاتلي الحشد للاستمرار بتطويق مركز قضاء تلعفر بعد أن تم تطويق ناحية تل عبطة وقبلها قضاء الحضر ومحاولة اضعاف المقاومة والاستعدادات التي يبديها مقاتلي داعش في هذه المنطقة الحيوية واعاقة تقدم الحشد الشعبي باتجاه تلعفر عبر منطقة تل عبطة. 6.يبقى الهاجس الكبير والموقف المؤثر الذي يشكل عبئا واضحا على سير العمليات العسكرية هي استمرار تدفق العوائل النازحة من الاحياء السكنية التي تشهد مواجهات واشتباكات عسكرية بين الطرفين ولانعدام عملية الحفاظ على حياة المدنيين والسكان المحليين وعدم وجود خطة محكمة من قبل القطعات المتقدمة بإيجاد ممرات أمنة ولكثافة الدفاعات النارية التي يستخدمها داعش ممثلة بالسيارات والعجلات المفخخة والمدافع ومقاومة الطائرات التي ينشرها داخل الاحياء السكنية ،أدت كل هذه الاحداث الى زيادة واستمرار عملية النزوح بحيث بلغ عدد النازحين 59 ألف شخص منهم 26 ألف طفل والباقي من الرجال والنساء وكبار السن وعند وصولها الى المعسكرات الخاصة بالنازحين والموجودة في منطقتي الخازر وحسن شام لا يرى النازحون أي إمكانيات لاستيعابهم وتوفير الملاذ الامن لهم وتزويدهم بما يحتاجونه من مستلزمات غذائية ودوائية بسبب عدم قيام وزارة الهجرة والمهجرين بواجبها الإنساني والاغاثي في توفير أكثر من معسكر لاستيعاب عدد النازحين من محافظة نينوى واكتفت بمعسكر الخازر الذي لا يشكل أهمية أمام الاعداد الكبيرة النازحة ويبقى الأهالي من أبناء المحافظة أمام كارثة إنسانية وبيئة اذا لم تسارع الجهات المعنية والمنظمات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة بإيجاد الحلول الجذرية لإسعاف حاجة النازحين خاصة ونحن مقبلين على موسم الشتاء . وحدة الدراسات العراقية مركز الروابط للبحوث والدراسات الاستراتيجية
  21. عمليات غرب الموصل .. موقف إنتهاء المرحلة التكميلية للصفحة الخامسة ليوم 13 / 12 / 2016 في أمن, العاجل, اهم الاخبار 2 ساعتين مضت 0 اعلنت قيادة قوات الحشد الشعبي / قاطع عمليات غرب الموصل انتهاء المرحلة التكميلية للصفحة الخامسة و التي استمرت ثلاثة ايام ، بتحرير مدينة (اشواه)، و التقاء القطعات من المحورين الشمالي و الجنوبي بالطريق الرابط بين ناحية تل عبطة قضاء تلعفر. ميدانيا تم اليوم : – تحرير ٣ قرى اهمها قرية (اشواه) التي تبعد ٢٠كم عن ناحية تل عبطة غربا و تقدر مساحتها قرابة (٣)كم٢ ، و قرية (حسين جمعة) و قرية (خويتلة) غرب تلعفر . – قطع اخر خطوط امداد داعش مع قضاء تلعفر من الجهة الجنوبية . – السيطرة على الطريق الرابط بين قضاء تلعفر – ناحية تل عبطة بعد اكمال عمليات تنظيفه من العبوات. – تطهير الطريق الرابط بين مدينة (اشــــــــــواه) و ناحية تل عبطة من العبوات . – التقت قوات الحشد الشعبي القادمة من المحور الجنوبي بالقادمة من المحور الشمالي في الشارع الرابط بين ناحية تل عبطة و مطار (الشهيد سيد جاسم آل شبر) / تلعفر سابقاً و بذا تمت السيطرة عليه وبدأت القوات باستخدامه. خسائر العدو اليوم :- – تفجير سيارة مفخخة في قرية ابو سنام الجنوبي – تفجير سيارتين مفخختين حاولتا استهداف القوات المتقدمة لمركز قرية ( اشواه ) غرب تلعفر – قتل انتحاري داعشي يرتدي حزام ناسف حاول استهداف قطعاتنا المتقدمة داخل مدينة (اشــــــــواه) غرب تلعفر – قتل و اصابة عدد من عناصر داعش بعد الاشتباك معهم اثناء تقدم قواتنا اليوم الوضع الانساني :- قامت مديرية آمن الحشد الشعبي ، باجلاء عشرات العوائل بعد تأمين ممرات آمنة وضعت من قبل قوات الحشد لخروجهم من مناطق غرب تل عبطة ، و تم تأمين مستلزماتهم غذائيا و طبيا مع توفير الحماية لهم إعلام الحشد الشعبي عمليات غرب الموصل ١٣/١٢/٢٠١٦ ١٣/ربيع الاول/ ١٤٣٨ المصدر : عمليات غرب الموصل .. موقف إنتهاء المرحلة التكميلية للصفحة الخامسة ليوم 13 / 12 / 2016 – مديرية الاعلام
  22. أكدت قيادة القوات المشتركة العراقية إنها نجحت في الشهر الأول من معركة قادمون يا نينوى في تحقيق انتصاراتٍ عسكرية مهمّة من أبرزها تحرير مدن الشورة وحمام العليل والحمدانية وبرطلة ومطار تلعفر وبعشيقة، وإفشال محاولات التسلل على الرطبة وكركوك وحديثة والشرقاط. وقالت المشتركة في بيان لها إن " نتيجة لتأكّل قدرة داعش على القيام بعمليات انتحارية بسيارات مفخخة مدرعة، ساد تفاؤل عامّ بإمكانية اختلال توازن وحدات داعش المعرقلة في الجانب الأيسر عسكريًّا مؤكدة أن القوات الأمنية رجحت لمصلحة قوات النخبة العراقية". وبينت أن " القيادة المشتركة العراقية اعادة النظر في تفعيل الجبهات المجمدة وبتعزيز قوات الفرقة ٩ بقوات خاصة من الشرطة الإتحادية، مؤكدة إنها ركّزت على أهمّية الاختراقات الأخيرة لوحدات داعش الأنغماسية في احياء التأميم والنور والوحدة ". وأضافت المشتركة أن " القيادة المشتركة العراقية تدرك صعوبة حسم معارك المدن المغلقة؛ لذلك سعى العبادي إلى "إعادة النظر في خطط المعركة" لتحقيق أهدافٍ مرحلية تتمثّل في إبعاد خطر مدفعية وهاونات داعش عن الاحياء المحررة، وتخفيف الضغط عن مخيمات النازحين. الوصول سريعا الى منطقة الآثار ومنشأة الكندي ومستشفى السلام والسيطرة على الضفة الشرقية من نهر دجلة، فهي ذات أهمّية إستراتيجية بالنسبة إلى القوات المشتركة والدواعش في آنٍ معًا، وسيترتّب عليها نتائج وتداعيات مؤثّرة في تسريع المعركة . وأشارت إلى أن " جهاز مكافحة الإرهاب استثمر اقتحام حيّ التأميم تكتيكيا ولوجستيا؛ فقد عدّ "تحرير" حي التأميم نهاية المرحلة الأولى من عملية قادمون يا نينوى ". لافتة إلى أن " تتحرك القوات المحررة بعمليات اقتحام وفي كل حي رفع العلم العراقي علية مؤكدة أن " يعدّ الدواعش المعركةَ في الموصل معركةً فاصلة، وذات أهمية إستراتيجية؛ لأنّها ستعيد خلط الأوراق في مسار المعركة داخل جبهة العراق، وعلى الصعيدين الامني والعسكري ". وبينت المشتركة أن " القوات الأمنية تخطط لعزل داعش في مدينة القائم غرب الانبار، ويجعل منهم خلايا ومفارز في أطرافٍ بعيدة عن مراكز القيادة والسيطرة التي يعتقد انها قد تكون في بادية البعاج جنوب غرب الموصل ". وتابعت أن " نتائج معركة الموصل وتلعفر، فيما لو نجحت القوات المشتركة تحريرها قبل الربيع القادم ، تداعياتٌ كبيرة على هيكلية تنظيم داعش في كافة مفاصلها معنويًّا، وعسكريًّا؛ ولكن يبق هذا النوع من المعارك لا يقاس بحساب موازين مسرح عمليات القوة العسكرية التقليدية، ولا بالتقدّم أو التقهقر في جغرافية معيّنة. كما أنّ الافلام والمقاطع الفديوية التي ينشرها داعش من عمليات انتحارية وانغماسية ومذابح واعدامات بحق الاسرى والمخطوفين والاهالي، لا تعني انتصاره وتقدمه".
  23. بسم الله الرحمن الرحيم [ATTACH]31733.IPB[/ATTACH] اقتربت القوات الأمنية من تحرير كامل محافظة نينوى بعد أن ألحقت خسائر كبيرة بعناصر تنظيم داعش، وأصبحت تسيطر على مساحة 60 % من المساحة الكلية للمحافظة، وتدور العمليات العسكرية حاليا داخل مدينة الموصل وتحديدا في الساحل الأيسر الذي حرر جهاز مكافحة الإرهاب والفرقتين التاسعة والسادسة عشر 31 حياً منه الذي تبلغ عدد أحياءه 56 حياً، ويظهر المخطط الاحياء التي سيطرت عليها القوات الامنية في مدينة الموصل باستثناء مناطق اخرى حررتها فصائل الحشد الشعبي سيتم تناولها لاحقا.وسينطلق خلال الأيام المقبلة المحور الجنوبي الذي تقوده الشرطة الاتحادية لتحرير مطار الموصل الذي يبعد مساحة 2 كم عن مبنى محافظة نينوى، وتؤكد الحكومة العراقية عبر رئيسها أن قبل نهاية العام الحالي سيعلن تحرير المحافظة من تنظيم "داعش". المصدر : اخبار العراق الان من السومرية نيوز | موبيل
  24. خلال الأيام الأولى للهجوم على تنظيم الدولة في الموصل، نجحت إيران في الضغط على العراق لتغيير خطة المعركة وحصار المدينة بالكامل، وهو التدخل الذي شكّل مسار الصراع، كما قالت مصادر مطلعة على خطة المعركة. كانت الخطة القديمة تقضي بحصار القوات العراقية لمدينة الموصل من 3 جهات فقط وترك الجهة الرابعة مفتوحة، من ناحية الغرب التي تؤدي إلى معقل تنظيم الدولة في سوريا. كان هذا النموذج، الذي استخدم في عدة مدن عراقية عند تحريرها من أيدي المسلحين المتطرفين، خلال العامين الماضيين، كان سيترك طريقا للمسلحين والمدنيين للخروج، وكان سيجعل معركة الموصل أسهل وأبسط. لكن طهران، التي كانت قلقة من أن ينسحب المسلحون إلى سوريا حيث تدعم إيران حليفها بشار الأسد هناك في الحرب الأهلية المستمرة منذ 5 سنوات، أرادت أن تسحق تنظيم الدولة وتقضي عليه في الموصل. وتقول المصادر، إن إيران ضغطت لإرسال قوات الحشد الشعبي المدعومة من إيران إلى الجبهة الغربية لإغلاق الطريق الواصل بين الموصل والرقة، وهما المدينتان الأساسيتان في الخلافة التي أعلنها تنظيم الدولة. وقطع هذا الطريق الآن، وللمرة الأولى خلال الحملة التي يدعمها الغرب ضد تنظيم الدولة والمستمرة منذ عامين ونصف، لم يكن لدى بضع آلاف من المقاتلين خيارا سوى البقاء والقتال حتى الموت، كما أن هناك نحو مليون مدني لا يجدون مفرا من خطوط المواجهة التي تقترب من وسط المدينة. وقال أحد المسؤولين الأكراد المشاركين في التخطيط لعملية الموصل، “إذا حاصرت عدوك ولم تترك له مخرجا، فإنه سيقاتل حتى النهاية”. وأكد المسؤول الكردي، أن الفكرة الأولى كانت تقول بترك مخرج من ناحية الغرب.. لكن الحشد الشعبي أصر على إغلاق هذه الثغرة لمنعهم من الذهاب إلى سوريا. وتعد معركة الموصل هي أكبر معركة في العراق منذ الغزو الأمريكي في العام 2003، فهناك نحو 100 ألف مقاتل في صفوف النظام العراقي، من بينهم جنود عراقيون وأفراد من الشرطة العراقية وقوات البيشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق ومقاتلون من وحدات الحشد الشيعي، كما يقدم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة دعمًا جويًا وبريًا. وقال قادة الجيش العراقي، عدة مرات، إن وجود المدنيين في أرض المعركة أدى إلى تعقيد وإبطاء العملية المستمرة منذ 7 أسابيع، كما أدى إلى تقييد الغارات الجوية واستخدام الأسلحة الثقيلة في المناطق السكنية. وفكروا في تغيير الخطة لكي يسمحوا للمدنيين بالخروج، لكنهم استبعدوا الفكرة لأنهم كانوا يخشون من تعرض هؤلاء المدنيين للقتل على يد المسلحين، الذين أعدموا المدنيين لمنعهم من الفرار من أرض المعركة في معارك أخرى، كما أن السلطات والمنظمات الإغاثية أيضا كانوا سيجدون صعوبة في التعامل مع الهجرة الجماعية. منطقة للقتل وتظهر وثائق التخطيط التي أعدتها المنظمات الإنسانية قبل الحملة، أنهم جهزوا مخيمات في المناطق التي يسيطر عليها الأكراد في سوريا لنحو 90 ألف لاجئ يتوقع أن يتوجهوا غربًا خارج الموصل. ويقول أحد العمال الإغاثيين، “لم توافق إيران وأصرت على عدم ترك ممرات آمنة إلى سوريا، لقد أرادوا أن تتحول منطقة غرب الموصل إلى منطقة للقتل”. كما قال هشام الهاشمي، وهو محلل عراقي متخصص في شؤون تنظيم الدولة، واطلع على خطة المعركة مسبقا، أن الخطة كانت تتضمن ترك إحدى الجهات مفتوحة. وقال: “كانت الخطة الأولى على شكل حدوة فرس، حيث كانت تسمح للمدنين والمقاتلين بالانسحاب جهة الغرب، حيث كان الهجوم آتيا من ناحية الشرق”. وقبل أسبوع من انطلاق الحملة، اتهم حسن نصر الله، زعيم حزب الله الشيعي اللبناني، وهو حليف مقرب من إيران، الولايات المتحدة بالتخطيط لإزاحة تنظيم الدولة إلى سوريا. وقال: “يجب على الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي هزيمته في الموصل، وإلا فسيكون عليهم الانتقال إلى سوريا لمحاربة التنظيم الإرهابي”. وأنكر المتحدث باسم الحشد الشيعي، كريم النوري، أن طهران كانت وراء قرار نشر المقاتلين الشيعة غرب الموصل. وقال: “ليس لإيران مصلحة هنا.. وأغلب هذه التصريحات ليست إلا تحليلات، وهي ببساطة ليست حقيقية”. ويصب تأمين منطقة غرب الموصل من قبل الميليشيات المدعومة من إيران في مصلحة حلفاء إيران، حيث سيمنح المقاتلين الشيعة نقطة انطلاق إلى داخل سوريا لدعم الأسد.. وإذا تمت هزيمة تنظيم الدولة في سوريا والعراق، فإن حلفاء طهران قد يتمكنون من السيطرة على المنطقة الممتدة من إيران نفسها عبر الشرق الأوسط إلى لبنان وشاطئ البحر المتوسط. الضغط الروسي لم تكن إيران الدولة الوحيدة التي قامت بالضغط من أجل إغلاق منطقة غرب الموصل، فقد أرادت روسيا، وهي حليفة أخرى للأسد، الحيلولة دون أي تحرك للمقاتلين إلى داخل سوريا، كما قال الهاشمي. وكانت فرنسا، وهي أحد أكبر أعداء الأسد، تشعر بالقلق من فرار مئات المقاتلين الذين قد تكون لهم علاقة بهجمات بروكسل وباريس، وشاركت القوات الجوية والبرية الفرنسية في معركة الموصل. وبعد أسبوع من انطلاق الحملة، قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند أنه قد يكون من بين المدنيين الهاربين من الموصل “إرهابيون قد يحاولون الذهاب إلى أماكن أخرى، وبخاصة الرقة”. ولكن خطة المعركة لم تشمل إغلاق الطريق إلى غرب الموصل حتى وافق رئيس الوزراء حيدر العبادي في أواخر أكتوبر على إرسال ميليشيات الحشد الشعبي. وأوضح الهاشمي: “وافقت الحكومة على طلب إيران، معتقدة أن وصول الحشد الشعبي إلى الطريق لسوريا قد يستغرق وقتا طويلا، وخلال ذلك الوقت سيكون طريق الهروب مفتوحًا وتستمر المعركة كما كان مخطط لها”. وأعلن عن تحرك الحشد الشعبي لقطع الممر الغربي في 28 أكتوبر، أي بعد 11 يوما من بدء حملة الموصل. فقد تقدم المقاتلون سريعا منطلقين من قاعدة جنوب الموصل لإغلاق الطريق المؤدي إلى سوريا. وأشار الهاشمي إلى أن العبادي كان متفاجئا لرؤيتهم يصلون إلى الطريق خلال أيام قليلة، فاتخذت المعركة شكلا مختلفا منذ ذلك الحين، فلم يعد هناك طعام ولا وقود يصل إلى الموصل، واضطر مقاتلو “داعش” للقتال حتى النهاية.وما إن بدأ تقدم الميليشيات الشيعية العراقية إلى غرب الموصل، حتى أمر زعيم تنظيم الدولة، أبو بكر البغدادي، أتباعه بعدم الانسحاب من المدينة التي أعلن فيها قيام خلافته في العام 2014. وعلى من يريدون الانسحاب أن “يعملوا أن قيمة البقاء على أرضكم بشرف أفضل ألف مرة من ثمن الانسحاب مصحوبين بالعار”، وقال البغدادي في أحد التسجيلات الصوتية بعد 5 أيام من إعلان تقدم الميليشيات الشيعية نحو الموصل لقطع الطريق الأخير. ومنذ ذلك الوقت، شن مقاتلو التنظيم مئات من العمليات تشمل عمليات انتحارية وهجمات بالسيارات الملغومة وقذائف الهاون وهجمات القناصة ضد القوات المتقدمة، باستخدام شبكة من الأنفاق تحت المناطق السكنية، مستخدمين المدنيين كدروع بشرية، كما يقول أحد الجنود العراقيين. وقال مسؤول أمريكي كبير في التحالف الدولي، الذي يدعم الحملة أن شن حرب في ظل وجود المدنيين سيكون صعبًا دائما، لكن حكومة بغداد كانت الأقدر على اتخاذ قرار بشأن الاستراتيجية. وأكد العميد سكون إيفلاندت، نائب القائد العام في التحالف، قائلا: “إنهم يمتلكون خبرة بالحرب تصل إلى 15 عامًا.. ولا أجد أحدًا أكثر ملائمة لاتخاذ القرار، ونتيجة لهذا فقد دعمنا في التحالف قرار الحكومة العراقية”. “إن فتح وإغلاق هذا الممر، نظريا وواقعيا، لم يغير خطط المعركة بشكل جوهري.. لقد غير فقط طريقة تنفيذ القتال، لكن هذا لا يجعلها بالضرورة أسهل أو أصعب”. لكن المسؤول الكردي كان له رأي آخر، حيث قال إن معركة تحرير الموصل أصبحت الآن “أكثر صعوبة” وقد تتحول إلى حصار طويل مشابه لما رأيناه في سوريا. وأضاف: “قد يحول الموصل إلى حلب”. رويترز – التقرير
  25. قال مدنيون عراقيون فروا من سيطرة تنظيم داعش من مدينة الموصل شمالي العراق، إن مسلحين مرتبطين بالتنظيم أجبروهم على دفع أموال من أجل تأمين خروج آمن لهم من المدينة، التي تشهد عملية عسكرية للقوات العراقية منذ منتصف أكتوبر الماضي. ويشكل هذا التصرف من مسلحي داعش أحدث طريقة للحصول على المال من أجل تمويل عملياتهم العسكرية ضد الجيش العراقي. كما يعد مؤشرًا على مدى الإفلاس الذي وصل إليه التنظيم مع تضييق الخناق عليه في معقله. ونقلت مجلة “فورين بوليسي” عن أحد الفارين من الموصل، أن المهرب الذي أخرجهم إلى أطراف المدينة، طلب منهم مبلغ 200 دولار أمريكي عن كل شخص يزيد عمره على 12 عاما. وقال غازي أحمد حسين للمجلة، إنه كان ضمن مجموعة من النازحين مكونة من 40 شخصًا، من بينهم نساء وأطفال، وقد أخذهم المهرب في جنح الظلام، ومشوا 11 ساعة إلى أن بلغوا واديا وجدوا فيه نحو 300 نازح. وأضاف حسين أن المهرب سلمهم إلى رجلين ملثمين آخرين قرب الوادي، إذ بدءا بالتنسيق مع مجموعة أخرى من مسلحي التنظيم لإجلائهم من المكان إلى خارج المدينة. وقال بعض النازحين من الموصل إن التنظيم يطلب أموالا من الناس الراغبين في الخروج من المدينة تتراوح بين 200 وألف دولار أمريكي للشخص الواحد، في بلد يبلغ فيه متوسط الراتب الشهري حوالي 600 دولار. وتسبب الهجوم العسكري للجيش العراقي على معاقل تنظيم داعش في مدينة الموصل في نزوح أكثر 73 ألف شخص، في وقت تتوقع المنظمات الإنسانية نزوح مئات آخرين مع استمرار المعارك هناك. مجلة فورين بوليسي الاميركية المصدر : الوفد
×