Jump to content

إن المنتدى العربي للعلوم العسكرية و مؤسسيه و مدراءه لا يتحملون أي مسئولية قانونية أو غير ذلك تجاه ما ينشره أعضاء و زوار الموقع و كل مشاركة يتحمل مسئوليتها كاتبها.

جميع الحقوق محفوظة © المنتدى العربي للعلوم العسكرية 2018
 

Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الميسترال'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 32 results

  1. بحسب تصريحات لمساعد الرئيس الروسي للتعاون العسكري التقني، فلاديمير كوجين ، فإن صفقة مروحيات Кa-52К في مرحلة ما قبل توقيع العقود ، والآن يجري وضع اللمسات الأخيرة على التفاصيل وعدد المروحيات و المعدات اللازمة لتشغيلها فيما بعد . وفي ذات الوقت ، فإن مسألة تجهيز حاملتي المروحيات طراز ميسترال بالمعدات اللازمة لا تزال قيد التفاوض الفعال بين الجانبين (أنظمة تحكم وأنظمة تسليح). وقال فلاديمير كوجين أن روسيا لها أفضلية بالمقارنة مع باقي المتنافسين الذين يأملون بالفوز بتلك العقود (يبدو أن هناك مناقصة لتزويد الميسترال بأنظمة التسليح والتحكم) ، ونأمل أن يقدر ذلك زملائنا المصريين . و في حين أن المفاوضات لم تنتهي بعد ، فإن العام الحالي ستكون الأمور واضحة . https://www.kommersant.ru/doc/3541181
  2. الموضوع منقول من أحدى الصفحات انا من عشاق الاسلحة الالمانية ووجدت موضوع عن هذة الفرقاطة فارجو من خبرائنا الافاضل شرح مدى ملائمة هذة الفرقاطة لاحتياجات البحرية المصريه وهل من الممكن الحصول عليها من المانيا ولو حتى بقدرات منقوصة Hamburg - F 220 فرقاطة ألمانية من الدرجة ساكسونيا من أحدث فرقاطات الدفاع الجوي على المستوى العالمي مصممة لخداع الرادار و أنظمة الاستشعار متخصصة في ضرب الطائرات و إسقاط الصواريخ تستخدم الرادار الذكي بعيد المدى لكشف طائرات الشبح و الصواريخ الشبح APAR and SMART-L الازاحة 5800 طن الطول 143 م العرض 20 م السرعة 54 كم / سا المدى 7000 كم أنظمة القيادة و الاستشعار: رادار تاليس الذكي Nederland SMART-L - D band بعيد المدى رادار تاليس للملاحقة و التوجيه Nederland APAR - I band نظام مراقبة و ملاحقة بالأشعة تحت الحمراء Thales Nederland Sirius IRST بعيد المدى رادار عدد 2 متعدد المهام STN Atlas 9600-M - ARPA نظام مراقبة النار STN Atlas MSP 500 ليزري سونار DSQS-24B جناح الحرب الالكترونية FL 1800 S II ECM suite مدفع مزدوج OTO-Melara عيار 76 ملم مدفع ألي Mauser MLG عيار 27 ملم 32 منصة صورايخ SM-2 Block IIIA 32 منصة صواريخ RIM-162 ESSM كل منصة رباعية الفوهات نظام دفاع جوي CIWS عدد 2 منصة صورايخ هاربون عدد 2 رباعية الفوهات 6 قاذفات طوربيد MU90 مروحية قتالية عدد2 Sea Lynx Mk.88A أو NH90 helicopters هامبورغ تصول و تجول في الشرق الأوسط تساهم في حماية حاملة الطائرات الأميركية أيزنهاور في الخليج العربي و المتوسط البحرية الألمانية تمتلك 3 فرقاطات من هذة الفئة: ساكسن F219 - الخدمة 2003 هامبورغ F220 - الخدمة 2004 هيسن F221 - الخدمة 2006 هامبورغ شاركت في برنامج تدمير الأسلحة الكيميائية السورية 2014
  3. بسم الله فى اطار الخطه الخمسيه 2015:2020 لتطوير القوات المسلحه المصريه واحلال القطع المتقادمه فى هذا الموضوع الحصرى سنذكر بأهم الصفقات التى وقعت عليها مصر رسميا وسيحدث الموضوع عند عقد اى صفقات جديده الصفقات مع المانيا .................... 2011 تعاقدت مصر على غواصتين من طراز Type 209/1400 الالمانيه 2014 تعاقدت مصر على غواصتين اضافيتين من طراز Type 209/1400 الالمانيه ليرتفع عدد الغواصات التى طلبتها مصر من هذا الطراز الى 4
  4. بعد عبور الفرقاطة الفرنسية Surcouf طراز La Fayette قناة السويس في الطريق إلى المحيط الهندي , أجرت الفرقاطة الفرنسية تدريببات بحرية مع عدد من القطع البحرية المصرية التابعة للأسطول الجنوبي الواقع في البحر الأحمر والذي تم تدشينه منذ أشهر معدودة بهدف حماية مصالح مصر في البحر الأحمر وبشكل خاص الحفاظ على سلامة حركة الملاحة البحرية في مضيق باب المندب . خلال التدريبات المشتركة شاركت القطع البحرية المصرية مع نظيرتها الفرنسية في عمليات تكتيكية مشتركة وتبادل زيارات إلى القطع البحرية . شاركت مصر بــ فرقاطة و زورق صواريخ شبحي ثقيل طراز سليمان عزت بالإضافة إلى حاملة المروحيات المصرية ENS.Gamal Abdel Nasser 1010 (القطع البحرية المصرية قامت بمهام مرافقة وحماية حاملة المروحيات) . تلا تلك التدريبات البحرية المشتركة مناورات جوية قامت خلالها مروحية فرنسية من طراز 36F Panther بالهبوط والإقلاع على سطح حاملة الطائرات المروحية المصرية , وقد أظهر أطقم التوجيه الجوي على متن حاملة المروحيات المهارة والدراية اللازمة في كيفية التعامل مع المروحية الفرنسية أثناء الهبوط والإقلاع وكذلك اثناء إنزال و إدخال المروحية إلى حجرة الطائرات عبر المصعد الخاص . [ATTACH]38019.IPB[/ATTACH] أثناء التدريبات ظهرت وحدتين أو أكثر لنظام دفاع جوي قصير المدى من طراز Avenger على سطح حاملة المروحيات جمال عبد الناصر للقيام بمهام الدفاع الجوي كحل مؤقت إلى حين التعاقد على نظام مخصص لذلك يتم دمجه لاحقا على حاملتي المروحيات . [ATTACH]38020.IPB[/ATTACH] Coopération entre le Surcouf et la marine égyptienne | colsbleus.fr : le magazine de la Marine Nationale
  5. قامت قناة " CCTV " الإخبارية الصينية بعرض فيديو قصير لتغطية أهم وقائع معرض و مؤتمر " IDEX 2017 " ، المقام حالياً في مركز أبو ظبي بالإمارات ، و قد ظهرت عدة لقطات لوفد القوات البحرية المصرية برئاسة قائد القوات البحرية اللواء بحري أ. ح. / أحمد خالد حسن سعيد ، خلال تفقده لجناح شركة " China Precision Machinery Import-Export Corporation " الصينية المتخصصة في مظومات الدفاع الجوي . و خلال الفيديو ، استفسر قائد القوات البحرية عن إمكانية تزويد حاملات المروحيات " ميسترال Mistral " المصرية بمنظومة الدفاع الجوي قصيرة المدى الأحدث " HHQ-10 / FL-3000N " ، و أجابه المسئول : " نعم , نستطيع تقديم النظام من أجل سفينتكم " ، كما تطرق اللواء أحمد خالد إلى السؤال عن آلية تنصيب المنظومة على متن الميسترال ، ما إذا كانت ستعمل منفردة من خلال نظام إدارة نيران مستقل أم أنها ستحتاج إلى الدمج مع أنظمة الميسترال . رابط للفيديو - اللقطات من الدقيقة 0:50 حتى 1:10 https://www.youtube.com/watch?v=9hf6UtSJZcc منظومة " Flying Leopard 3000 Naval " أو " FL-3000N " الصينية مخصصة في المقام الأول للدفاع الجوي المركزي " Point-Defense " عن القطع البحرية من الصواريخ الجوالة الموجهة المضادة للسفن ، بجانب التصدي للمروحيات و الطائرات المقتربة ، و هي مماثلة بشكل كبير لمنظومة الصواريخ ذات الهيكل الدوار " RIM-116 Rolling Airframe Missile " الأمريكية ، التي تخدم على متن لنشات الصواريخ الهجومية المصرية طراز " Ambassador MK III " . دخلت المنظومة الخدمة لأول مرة لدى البحرية الصينية عام 2013 ، حيث زودت بها أحدث سفنها الحربية مثل مدمرات " Type 052D " و فرقاطات " Type 054B " و كورفيتات " Type 056 " بأنواعها ، بخلاف تنصيبها على متن حاملة الطائرات الصينية " Liaoning " ، و من المقرر أن تزود بها الصين حاملات الطائرات المستقبلية طراز " Type 001A " و مدمرات " Type 055 " . تحتوي المنظومة في الأساس على 24 خلية إطلاق للصواريخ الموجهة " HHQ-10 " الصينية ، المشتقة من صواريخ " TY-90 " جو-جو ، و يمكن لها أن تحمل صواريخ إضافية بنظام تلقيم آلي " Automated Loading System " ، في حالة إستخدامها على متن سفن ذات إزاحات ضخمة ، كما تتوفر من المنظومة نسخ بعدد 8 أو 4 خلايا مخصصة للقطع البحرية الصغيرة ، تزود المنظومة بنظام إدارة نيران " Fire Control System " مستقل كما يمكن دمجها مع أنظمة القطع البحرية المختلفة . يصل المدي الأقصى لصواريخ " HHQ-10 " الصينية إلى 9 كم ضد الأهداف دون سرعة الصوت " Subsonic Targets " ، و 6 كم ضد الأهداف الأسرع من الصوت " Supersonic Targets " ، و تبلغ السرعة القصوى للصاروخ 2.5 ماخ و يستطيع إعتراض الصواريخ التي تعتمد على نمط الطيران بالملاصقة لسطح البحر " Sea Skimmer Missile " على ارتفاع 1.5 – 10 متر ، و يتمتع الصاروخ بتوجيه ثنائي من خلال باحث راداري سلبي " Passive RF " و اخر حراري " ImIR " أو بباحث حراري فقط . صورة لمنظومة " FL-3000N " على متن حاملة الطائرات الصينية " Liaoning " ، تحمل الحاملة 3 منظومات بعدد 18 خلية إطلاق للمنظومة الواحدة [ATTACH]35817.IPB[/ATTACH] - تعقيب : اعتماد البحرية الصينية على تلك المنظومة على أهم قطعها البحرية يدل على ثقتهم بها عملياتياً و هي ملائمة لطبيعة تسليح حاملات المروحيات حول العالم ، المنظومة ستمثل خط الدفاع الأخير للميسترال من مختلف التهديادت الجوية ، حيث أنها تعمل بالإشتراك مع منظومات المدافع الرشاشة المضادة للصواريخ المقتربة " CIWS " و أنظمة الحرب الإلكترونية ، بخلاف التأمين الشامل متوسط و بعيد المدى الذي توفره لها القطع البحرية المرافقة . الخبر يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن حاملات الميسترال المصرية لن تترك بدون أنظمة دفاعية توفر لها الحماية المستقلة خلال العمليات التي ستنفذها مستقبلاً بعكس ما يزعم البعض ، مع العلم أن استفسار وفد القوات البحرية عن المنظومة لا يجزم بشكل مطلق أنه سيتم التعاقد عليها ، فالجانب الروسي أيضاً قد أعلن استعداده لتزويد الحاملات المصرية بالمنظومات الإلكترونية و الدفاعية إذا طلبت مصر ذلك ، بخلاف العروض المقدمة من فرنسا و أمريكا ، أي أن القوات المسلحة تدرس جميع العروض المتاحة و تختار ما هو أفضل وفقاً للأهداف المطلوبة . خالص الشكر ،،
  6. [ATTACH]35620.IPB[/ATTACH] خلال فعاليات المعرض الدفاعي الدولي " IDEX 2017 " في أبوظبي أعلن نائب مدير الخدمة الإتحادية الروسية للتعاون العسكري التقني Federal Service for Military-Technical Cooperation السيد / أليكسي فرولكين Alexey Frolkin، أن القاهرة تواصل النظر في العرض الروسي المُقدم لها لتزويد حاملتي الميسترال العاملتين لدى بحريتها بمروحيات " كاتران Ka-52K Katran " الهجومية البحرية. واضاف فرولكين في تصريحاته، ان شركة " روس اوبورون إكسبورت Rosoboronexport " المسؤولة عن صادرات السلاح الروسي، تشارك حاليا في مناقصة دولية لتزويد حاملتي المروحيات المصريتين بمروحيات Ka-52K، وان الشركاء المصريين يأخذون العرض الروسي بعين الاعتبار. * تعقيب | هذا افضل خبر على الإطلاق، لأن المناقصة تضمن لمصر الحصول على افضل العروض من كافة الشركات المشاركة، وتساعد على امتلاك اوراق ضغط على الطرف المنشود للالتزام بكافة المواصفات او التعديلات المطلوبة من قبل الجانب المصري. هذا يٌفسّر سبب عدم التعاقد على مروحيات الكاتران حتى هذه اللحظة، فدائما مايُفاجئنا الجيش المصري بما لا نتوقعه، وهذا عهدنا به. ___________________________ منقول عن Thunderbolt
  7. قال السفير الروسي في القاهرة، سيرجي كيربيتشينكو، في تصريحات لوكالة "تاس" الروسية نشرتها اليوم، إن التعاون العسكري التقني بين روسيا ومصر يتطور بنجاح.وأضاف أن روسيا توفر العديد من الأسلحة للجانب المصري في إطار العقود المبرمة بين الطرفين، لافتا إلى أن هناك مباحثات حول مجموعة من الأسلحة التي تحتاجها مصر.وأشار السفير الروسي إلى أن المؤسسات المصرية والروسية فضلت الصمت تجاه أنواع محددة من الأسلحة على جدول الأعمال، لأنه ليست هناك حاجة لها.وأكد كيربيتشينكو أن روسيا تجري محادثات مع مصر بشأن توريد أسلحة لحاملات الطائرات "ميسترال"، مشيرا إلى أن هذا الأمر يحتاج أيضا إلى دراسة مستفيضة، لافتا إلى أن القاهرة تجري محادثات مع روسيا وغيرها من أجل تسليح الميسترال بالأنظمة التقنية والعسكرية اللازمة. صدى البلد: السفير الروسي بالقاهرة : مباحثات بين القاهرة وموسكو لتسليح "الميسترال"
  8. فرنسا تدرس امكانية تزويد الميسترال بنظام MLRS LRU بصواريخ M31 GMLRS من لوكهيد مارتن بمدى 70 كم تثبيت هذا النظام فى مقدمة الحامله يوفر دعم نيرانى كبير لقوات الابرار البحرى https://translate.google.com/translate?hl=en&sl=ru&tl=en&u=http%3A%2F%2Fvpk.name%2Fnews%2F148310_vms_francii_rassmatrivayut_vozmozhnost_primeneniya_rszo_s_korablei_tipa_mistral.html http://vpk.name/news/148310_vms_francii_rassmatrivayut_vozmozhnost_primeneniya_rszo_s_korablei_tipa_mistral.html
  9. الرئيس يفتتح اليوم مينائى سفاجا وأرقين ويرفع علم مصر على الميسترال يفتتح الرئيس عبد الفتاح السيسى، اليوم الخميس، أعمال تطوير ميناء سفاجا بعد تأجيله فى أعقاب موجة السيول الأخيرة التى اجتاحت مناطق البحر الأحمر، حيث يفتتح الرئيس أعمال تطوير الميناء بتكلفة 510 ملايين جنيه، بجانب افتتاح عدد من المشروعات المجمعة عبر الفيديو كونفرانس. كما يفتتح الرئيس من داخل ميناء سفاجا عبر الفيديو كونفرانس ميناء أرقين البرى بين مصر والسودان، معلنًا بدء تشغيله فعليًا لتشجيع حركة التجارة بين البلدين، وذلك بعد أن تم التشغيل التجريبى له منذ أسابيع. ويرفع الرئيس علم مصر على حاملة الطائرات ميسترال "أنور السادات"، بعدما تسلمتها القاهرة من باريس منذ أسابيع لتنضم لأسطول القوات البحرية. http://www.youm7.com/3040820
  10. http://www.dailymotion.com/embed/video/x4tcw83 يعد حقل ظهر من أهم مشروعات تنمية حقول الغاز الطبيعى الجارى تنفيذها، حيث صنفت الشركات العاملة فى مجال النفط والغاز الحقل بأنه أكبر كشف غاز بالبحر المتوسط ومن أكبر الاكتشافات على المستوى العالمى ووصف المحللون حقل غاز «ظهر» بـ«العملاق» والذى تم اكتشافه قبالة السواحل المصرية والذى يحتوى على 30 تريليون قدم مكعبة من الغاز ليكون أكبر مشروع بترول وغاز فى عام 2016، وأكبر حقل غاز تم اكتشافه فى البحر المتوسط.، وفيما يلى نرصد أهم 10معلومات عن الحقل: 1- تم توقيع الاتفاقية البترولية الخاصة بالكشف فى يناير 2014 بعد فوز إينى بالمنطقة فى المزايدة العالمية التى طرحتها إيجاس. 2- أعلنت شركة إينى الشريك الأجنبى لـ"بتروبل"عن تحقيق الكشف فى 30 أغسطس 2015 بمنطقة امتياز شروق فى البحر المتوسط. 3 - بعد مرور شهرين على بدء أعمال الحفر أعلنت إينى نجاح الاختبارات الأولى للإنتاج من بئر "ظهر 2" التقيمى. 4 - 30 تريليون قدم مكعب من الغاز احتياطيات الكشف تعادل 5.5 مليار برميل مكافئ من النفط. 5 - تم حفر البئر فى عمق مياه 1450 متر ووصل إلى عمق 4131 مترا 6-الكشف يغطى مساحة تصل إلى 100 كيلو متر مربع. 7- 28 شهراً من تحقيــق الاكتشــاف إلى بدء الإنتاج. 8 - حفر 6 آبار فى المرحلة الأولى باستثمارات 4 مليارات دولار. 9 - 12 مليار دولار استثمارات تنمية الحقل ترتفع لـ16 مليارا طوال فترة المشروع. 10 - بدء الإنتاج المبكر فى ديسمبر 2017 بمتوسط إنتاج مليار قدم مكعب يتزايد تدريجياً ليصل إلى 2.7 مليار قدم مكعب يومياً فى عام 2019 يتم توجيه كل الكميات المنتجة للسوق المحلى قيل عنه : 1- حقل الغاز المصري “ظهر” يغيّر قواعد اللعبة . 2- مصر نحو الاكتفاء الذاتي من الغاز بحلول 2021 3- وزير البترول: ارتفاع إنتاج حقل "ظهر" لــ2.7 مليون قدم مكعب فى 2019 4- هل دخلت مصر «حرب الغاز المقدّسة»؟ 5- خبير بترولي: نمتلك 1% من احتياطي الغاز عالميًّا 6- البترول المصرية: تنازل ايني عن جزء من حصتها بحقل ظهر يصب في مصلحة كل الاطراف 7 - وكيل "الطاقة" بالبرلمان: اكتشاف حقل غاز بالبحر المتوسط سيجلب العملة الصعبة للدولة 8- “فاينانشيال تايمز”: “حقل ظهر” سيؤدي لاستقرار إمدادات الطاقة في مصر 9- ”إيني” تبيع 10% في حقل “ظهر” لـ “بي بي”..و375 مليون دولار مدفوعات
  11. عاجل : الأطقم المصرية بعدد 180 تستعد للمبيت على حاملاتي المروحيات الميسترال تستعد القوات البحرية المصرية لإرسال 180 بحارا للتدرب على أحد حاملتي الطائرات خلال شهر من المقرر أن يصل الطاقم المصرى إلى ميناء سان نازير منتصف يناير المقبل من المقرر إرسال الطاقم الثانى المكون أيضاً من 180 فرد بعد ثلاثة أشهر للتدريب على الحاملة الثانية سيقوم الأطقم المصرية بالمبيت داخل الحاملات خلال فترة التدريب . سيستغرق عدة أشهر لتعلم المناورة بها و التكتيكات العسكرية البحتة ستتسلم البحرية المصرية الحاملتين في مارس وستصل الإسكندرية في يونيو الـــمـــصـــدر
  12. أعرب وزير الدفاع الفرنسي جون إيف لودريان، عن استيائه من تصريح نظيره البولندي أنتوني ماتشيريفيتش، الذي زعم أن مصر سلمت روسيا حاملتي مروحيات من طراز "ميسترال" مقابل سعر رمزي قدره دولار واحد، ووصف هذه المزاعم بأنها "غير مقبولة". جاء ذلك خلال مناقشة مشروع ميزانية فرنسا لعام 2017 ليلة أمس /الأربعاء/ أمام الجمعية الوطنية الفرنسية (مجلس النواب). وأكد وزير الدفاع الفرنسي أن مصر لا تزال تمتلك حاملتي المروحيات من طراز "ميسترال"، وقال إنه كان على متن إحداهما بمرافقة الفريق أول صدقى صبحى ، وزير الدفاع والإنتاج الحربي في أثناء مناورات بحرية جرت مؤخرا في الإسكندرية. كما أعرب الوزير الفرنسي عن استياء باريس من رفض وارسو إتمام صفقة شراء مروحيات فرنسية، مؤكدا وجود بعض التوتر في الوضع في هذا الشأن. وكانت موسكو قد رفضت بشدة ما ادعاه وزير الدفاع البولندي أنتوني ماتشيريفيتش، ووصفته بأنه نوع من "الهراء". ########
  13. الميسترال المصرية تجهز بأشرس الاسلحة الروسية [ATTACH]26170.IPB[/ATTACH]بالصور سفن تستعد مصر لامتلاك أشرس المروحيات الروسية، من طراز "كا-52" (التمساح) للتمركز على متن حاملتي المروحيات "ميسترال" اللتين تسميان حاليا بـ"جمال عبد الناصر"، و"أنور السادات"، حيث أكد نائب مدير الهيئة الفدرالية الروسية للتعاون العسكري التقني، أناتولي بونتشوك، أن روسيا تنفذ عقد تزويد مصر بمروحيات عسكرية من طراز "كا 52-التمساح". [ATTACH]26171.IPB[/ATTACH] واختارت مصر هذا النوع من المروحيات، لأنها في الأساس كانت مصممة لحاملة الطائرات الفرنسية "ميسترال" التي كانت روسيا تنوي امتلاكها، حيث تعد مروحيات كا- 52 مناسبة لجميع الأحوال الجوية ولا تقل "كا-52" في مواصفاتها الفنية والقتالية عن مروحية "AH-64" (أباتشي) الأمريكية، وإن كانت تتفوق عليها في كم التسليح الضخم وتنوعه والتفوق في إمكانيات الاشتباك مع الأهداف الجوية والانفراد بالقدرة على قيادة القوات، أو توجيه مجموعة من المروحيات، وفي السرعة ومدى الطيران والتحليق وأيضاً حماية الطاقم، بسبب المقاعد القابلة للقذف، مما لا يتوافر للأباتشي، ومن المعروف أن بدن الطائرة مصمم بحيث يتحمل اشتباك الأسلحة الخفيفة.[ATTACH]26172.IPB[/ATTACH] كما أن النسخة المعدلة للعمل مع حاملة الطائرات "ميسترال" تحمل مواصفات متطورة لم يعلن عنها بعد. وكانت روسيا قد طورت هذا الطراز لاستخدامه على متن حاملتي الطائرات "ميسترال" اللتين كانتا قد صنعتا بناء على طلب موسكو لاستخدامهما في تدعيم الأسطول البحري الروسي، إلا أن الصفقة أُلغيت نتيجة عقوبات الغرب على روسيا بعد أحداث أوكرانيا، أي أن حاملتي الطائرات "ميسترال" اللتين اشترتهما مصر من فرنسا صنعتا خصيصاً لمروحيات "كا-52" المسماة "أليغاتور"، وبهذا تكون مصر قد فازت بصفقة نادرة التكرار، شارك في تصنيعها بلدان كبيران في عالم السلاح بحرياً وجوياً، وتضافرت فيها خبرات عسكرية وتكنولوجية متطورة عالية متعددة الأطراف.[ATTACH]26169.IPB[/ATTACH] وتحمل المروحية شحنة كبيرة من صواريخ كروز ذاتية الدفع وقنابل ليزرية أربعة نقاط تعليق خارجية تحت أطراف الأجنحة بالإضافة إلى نقطتي تعليق على الأجنحة، أي بمجموع حوالي 2000 كيلوغرام اعتمادا على المزيج.
  14. صرح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن مصر تخطط لاستخدام حاملاتي الطائرات "ميسترال" لحماية حقول الغاز البحرية البعيدة.وقال السيسي في مقابلة مع وسائل إعلام مصرية: "اسمحوا لي أن أذكركم أن حاملتي الطائرات من طراز "ميسترال" اللتين اشتريناهما من فرنسا دخلتا إلى خدمة قواتنا البحرية العسكرية". وأضاف: "لدينا حقول غاز تبعد أكثر من 200 كيلومتر عن الساحل، مثل "الظهر" وغيرها. لذلك يجب أن يكون لدينا وسائل لحماية هذه الحقول". وأشار السيسي إلى أن سعر الحاملة الواحدة يعادل العوائد الشهرية لحقل غاز مثل حقل "الظهر". وكانت شركة إيني الإيطالية قد أعلنت، في أغسطس/آب 2015، عن اكتشاف أكبر حقل للغاز الطبيعي في البحر المتوسط — حقل " الظهر" القريب من الساحل المصري الذي تبلغ مساحته 100 كلم مربع والاحتياطي فيه يصل إلى 850 مليار متر مكعب، وتأمل السلطات المصرية بأن ذلك سيسمح بتغطية الاستهلاك الداخلي وتصدير الغاز إلى الخارج.
  15. أسامة ربيع: «الميسترال» قادرة على تنفيذ جميع المهام القتالية داخل وخارج حدودنا.. صور أكد الفريق أسامة ربيع، قائد القوات البحرية، أن الأوضاع غير المستقرة التى تمر بها المنطقة وتداعياتها على الأمن القومى المصرى، بالإضافة إلى حجم التهديدات والعدائيات على جميع الاتجاهات الاستراتيجية، تتطلب امتلاك قوات بحرية قوية وحديثة لها القدرة على تنفيذ جميع المهام داخل وخارج حدود الدولة. وقال ربيع، فى تصريحات صحفية على هامش الاحتفال بوصول حاملة الطائرات "أنور السادات إلى رصيف ميناء الإسكندرية، إنه وبالنظر إلى منطقة الشرق الأوسط نجد أن مصر هى الدولة الوحيدة التى تمتلك هذا الطراز من الحاملات، وتساهم هذه الحاملات فى رفع تصنيف الجيش المصرى والقوات البحرية بقدراتها القتالية العالية وكبر مدة بقائها بالبحر والقدرة على تحميل قوات أسلحة مشتركة وإدارة أعمالها القتالية. وأضاف قائد القوات البحرية أن الصفقات التى تم تسليح القوات البحرية بها على مدار العامين الماضيين ساهمت بشكل مباشر فى رفع القدرات القتالية للقوات البحرية والقدرة على العمل فى المياه العميقة والاستعداد لتنفيذ المهام بقدرة قتالية عالية فى أقل وقت، ما يساهم فى دعم الأمن القومى المصرى فى ظل التهديدات والعدائيات المحيطة بالدولة المصرية حاليًا. ووصف العلاقات التى تجمع مصر وفرنسا، بأنها علاقات تاريخية ليست فقط على المستوى السياسى، ولكن تمتد لتربط أواصر الصلة بين الشعبين بموروثها الثقافى والحضارى أيضًا، وقد أدت لتقارب الرؤى الاستراتيجية فيما بين القيادة السياسية لبلدينا، ونتيجة للتوافق السياسى للدولتين اتجاه قضايا مكافحة الإرهاب واستعادة الأمن والاستقرار فى المنطقة وقعت مصر وفرنسا العديد من الاتفاقيات فى مجال التسليح، وحصلت مصر بموجبها على حاملات المروحيات طراز ميسترال، بالإضافة للفرقاطة متعددة المهام طراز فريم والقرويطات طراز جويند. وحول الأهمية الاستراتيجية التى يمكن لحاملة المروحيات طراز ميسترال أن تقدمها لمصر فى مجال مكافحة الإرهاب بسيناء وكيفية الاستفادة منها فى تأمين حقول الغاز المكتشفه فى البحر المتوسط، أوضح الفريق ربيع أن حاملات المروحيات طراز ميسترال لها القدرة على تجميع عناصر الأسلحة المشتركة، على متنها قوات برية عناصر القوات الخاصة بالإضافة للمدرعات والمركبات وكذا طائرات الهليكوبتر،مما يمكن حاملة المروحيات من تنفيذ جميع المهام القتالية الموكلة إليها داخل وخارج حدود جمهورية مصر العربية وتأمين جميع مصادر الثروات القومية بأعالى البحار وعددها 99 منصة بترول وغاز . وحول صفقة المروحيات المنتظر أن تعمل على الميسترال وما يتردد بين الحين والآخر عن صفقة مروحيات "كا 52" الروسية لتعمل على حاملتى المروحيات، قال إن "القوات البحرية بالتنسيق مع القوات الجوية من خلال لجان فنية متخصصة تقوم بدراسة العديد من العروض المقدمة من الدول الصديقة ونحن الآن بصدد اختيار العرض المناسب والذى يتميز بالكفاءة القتالية العالية، ويتماشى مع طبيعة مسرح العمليات والمهام العملياتية المكلفة بها حاملة المروحيات". وحول الدور الذى يمكن لحاملتى المروحيات "جمال عبد الناصر" و"أنور السادات" أن تقوم به فى المنطقة العربية خلال الفترة المقبلة، قال قائد القوات البحرية إنه فى ظل الأحداث التى تشهدها منطقة الشرق الأوسط بصفة عامة والمنطقة العربية بصفة خاصة، والتى أدت إلى حالة من عدم الإستقرار لبعض الدول وما ترتب عليه من انتشار الأعمال الإرهابية التى امتدت آثارها لتشمل العديد من دول العالم ومصر بتاريخها ومكانتها هى قلب الوطن العربى، ومصالحنا القومية والاستراتيجية ترتبط ارتباطًا وثيقًا بأشقائنا فى الخليج العربى. وأضاف أن "الأمن القومى الخليجى هو جزء من الأمن القومى المصرى، وعندما يتطلب الموقف اشتراك الميسترال فى تنفيذ مهام بالمنطقة العربية فإن مصر لن تتوانى فى مساندة أشقائنا فى الخليج العربى". وأكد ربيع أن حاملات المروحيات طراز ميسترال (جمال عبد الناصر - أنور السادات) هى وحدات من ضمن وحدات القوات البحرية يتم تكليفها بتنفيذ المهام العملياتية المختلفة داخل وخارج حدود الدولة طبقًا لطبيعة المهمة والعدائيات المنتظرة دون تحديد مسبق لمناطق عمل الوحدات. وحول تسمية حاملتى المروحيات "ناصر" و"السادات"، قال إنه "عادة ما تطلق أسماء القادة والزعماء أو المعارك الحربية، وأسماء المدن على وحدات القوات البحرية هنا فى مصر أو فى البحريات العالمية، وعرفانًا منا بالجميل لزعمائنا السابقين (الزعيم جمال عبد الناصر - الزعيم أنور السادات)، وتقديرًا لدورهم الجليل فى إضاءة التاريخ المصرى والعربى بأحرف من نور جاءت فكرة تسمية حاملتى المروحيات ناصر والسادات". وأضاف الفريق ربيع أن "القوات البحرية منذ نشأتها وحتى وقتنا المعاصر تنتقل رايتها من جيل إلى جيل وتبقى دائمًا رايتها عالية خفاقة، فطلبة الكلية البحرية يتم تدريبهم وتسليحهم بأحدث ما وصل إليه العلم والتكنولوجيا خلال 4 سنوات بما يمكنهم من العمل على الوحدات البحرية الحديثة (حاملات المروحيات طراز ميسترال - الفرقاطة متعددة المهام طراز فريم - لانشات الصواريخ طراز سليمان عزت)، كما حرصنا على بناء الأسس العلمية لطلبة الكلية البحرية، فإن الحلقة التعليمية لا تنتهى عند هذا الحد، وإنما يتم ثقل خبراتهم وتنمية مهاراتهم من خلال التدريب العملى على جميع وحدات القوات البحرية والتى تشمل الوحدات البحرية المنضمة حديثًا". وحول دور القوات البحرية فى مكافحة ظاهرة الهجرة غير الشرعية وغرق بعض الأفراد أثناء هذه المحاولات، قال إن الهجرة غير الشرعية تعتبر ظاهرة عالمية موجودة فى كثير من دول العالم والتقديرات الصادرة عن منطقة العمل الدولية تشير إلى أن حجم الهجرة غير الشرعية يتراوح بين 10 و15% من عدد المهاجرين فى العالم، ولمجابهة هذه الظاهرة يجب تكاتف وتعاون جميع دول العالم للقضاء على هذه الظاهرة والعمل على معالجة أسباب حدوثها. وأضاف أنه من هذا المنطلق حرصت القوات البحرية بالتعاون مع الأجهزة المختلفة فى القوات المسلحة على درء المخاطر التى يتعرض لها الكثير من أبناء هذا الوطن الغالى الذين يتم التغرير بهم لتهديرهم إلى دول أخرى وتعرضهم لمخاطر الغرق. وقد قامت القوات البحرية بإحباط العديد من عمليات الهجرة غير الشرعية تمكنت فيها من إنقاذ آلاف الأرواح، وعلى سبيل المثال وليس الحصر قامت القوات البحرية اعتبارًا من يناير 2016 وحتى الآن بالقبض على 2310 مهاجرين غير شرعيين، وخلال شهرى أغسطس وسبتمبر 2016، فقط تم القبض على 9 بلنص يقوم بأعمال الهجرة غير الشرعية على متنها 1517 مهاجرا غير شرعى، كما تقوم القوات البحرية بتكليف وحدات المرور والنشاط القتالى بتنفيذ حق الزيارة والتفتيش للسفن المشتبه فيها والقبض على المخالفين وتسليمهم لجهات الاختصاص لاتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم.
  16. #هام_جدا | روسيا ستبيع لمصر معدات الحرب الإلكتنرونية والاتصالات والتحكم لصالح حاملتي الميسترال ،، والطلب المصري يتضمن ضرورة التنفيذ في اسرع وقت ممكن ________________________________________________________________ أعلنت جريدة " إزفيستيا Izvestia " الروسية، أنه طبقا لمصادر مُطّلعة في الدوائر العسكرية والدبلوماسية، فإن مصر قدّمت طلبا رسميا لروسيا أول سبتمبر 2016 الجاري، للحصول على أنظمة الحرب الإلكترونية وانظمة الاتصالات والتحكم لصالح حاملتي الميسترال لديها، وأن هذا الطلب يتضمن ضرورة التنفيذ في اسرع وقت ممكن لتصبح الحاملتين ذات جاهزية قتالية كاملة. ويأتي ذلك بعد الاتفاق الذي تم بين القاهرة وموسكو لتدريب الطيارين المصريين على مروحيات " كاتران Ka-52K Katran " الهجومية البحرية خلال الفترة القادمة. أنظمة الحرب الإلكترونية التي طلبتها مصر ستوفر قدرات التشويش والدفاع الإلكتروني عن الحاملة وترفع من قدرة بقائيتها ضد مختلف التهديدات. اما ان انظمة الاتصالات والتحكم فهي تخص مهام الربط انظمة الملاحة للمروحيات الروسية وباقي انظمة الميسترال، وكذلك التبادل المشترك للمعلومات والبيانات لمهام التعهديف والقتال للمروحيات، والتي سيتم دمجها بنظام إدارة المعارك والقتال الخاص بالحاملة. هذا بالاضافة الى استخدام هذه الأنظمة لتوجيه المروحيات ملاحيا اثناء اخبارات وعمليات الاقلاع والهبوط على متن الحاملة. وطبقا لنفس المصدر، فإن اعمال مطابقة المواصفات للأنظمة الإلكترونية المطلوبة تطلب مايقرب من عام كامل بين مصر وروسيا. لا سيّما وان مصر قد وجدت ان بعض الانظمة الإلكترونية الروسية التي كانت مخصصة ومُنصّبة على الحاملتين في الاساس في فترة العقد الروسي-الفرنسي، غير ضرورية ولا تتناسب مع التحديات الجديدة التي تواجهها قواتها البحرية . الخبير الروسي بمركز تحليلات الاستراتيجيات والتقنيات الروسي السيد / ميخائيل بارابانوف Mikhail Barabanov صرح للجريدة بأن عملية تنصيب هذه الانظمة يُمكن تنفيذها بالسرعة الكافية لأنها كانت مُعدّة في الاساس لصالح الحاملتين عندما كانتا مُخصصتين لروسيا قبل فسخ العقد مع فرنسا وتعاقد مصر عليهما. في وقت مبكر اعلنت كلا من شركة الانظمة " تقنيات الالكترونيات والرادار KRET " وشركة " Morinformsystem-Agat " لأنظمة السفن والغواصات ، عن استعدادهما تزويد حاملتي الميسترال المصريتين بأنظمة ادارة المعارك والقتال وانظمة الحرب الإلكنرونية. وعلى وجه التحديد نظام الحماية والتشويش الإلكتروني " 5P28 Pobeditel " المُخصص للعمل بشكل حصري على متن حاملات الطائرات وحاملات المروحيات وطرّادات الصواريخ . مسؤولوا شركة " روس أوبورون إكسبورت Rosoboronexport " المسؤولة عن صادرات السلاح الروسي رفضوا التعليق بشأن الصفقة المصرية ، وكذلك لم تستطع الجريدة ان تحصل على تعليق فوري من شركة " KRET " المُختصة بأنظمة الرادار والحرب الإلكترونية والملاحة واتصالات الراديو . _______________________________ منقول عن طريق الاخ العزيز Thunderbolt
  17. مع وصول الميسترال الاولى لمصر بدأت تظهر صور مميزه من على متن الحامله هذا الموضوع سيكون البوم صور من على متن الميسترال المصريه صوره رائعه من علي متن الميسترال المصريه جمال عبد الناصر تظهر فيها المروحيه ﺍﻟﻤﻀﺎﺩﺓ ﻟﻠﻐﻮﺍﺻﺎﺕ SH-2G Super Seasprite تهبط علي متن الحاملة وطيار مصري يظهر في الكادر
  18. طائرة العمليات البحرية متعددة المهام كاموڤ-٢٧/٢٩/٣١ إهديها لزميلنا الفاضل @Hani4d هي طائرة هل عسكرية في الأساس ولكن يوجد منها نسخ مدنية ، وهي كمعظم طائرات شركة كاموڤ تستغني عن مراوح الذيل بوجود مروحتين أساسيتين تدوران عكس بعضهما ، وهو تصميم مبتكر يضمن للطائرة عدة ميزات في غاية الخطورة أهمها القدرة على المناورة في المساحات والمناطق الضيقة وعدم حصر طول المروحة الرئيسية بناءاً على طول مروحة الذيل ، إضافة لصغر الحجم والإمكانيات غير العادية للتحكم في حركة الطائرة . هذه الميزات سببت تفوق وإنتشار الطائرة ليس في دول الكتلة الشرقية سابقاً فقط ولكن حتى في دول الناتو وليس في المهام العسكرية فقط بل أيضاً العمليات المدنية مثل الإنقاذ وإطفاء الحرائق . الطائرة في الأساس مطورة من الطائرة الهل كاموڤ٢٥ وتمتلك تقريباً نفس الحجم والهدف من ذلك أن تتواءم بسهولة مع السفن الحربية التي كانت تستخدم الكاموڤ٢٥ . هناك عدة نسخ متفرعة منها ، فالنسخة الأساسية هي الكاموڤ٢٧ المخصصة للعمليات البحرية مثل الإنذار المبكر ومكافحة وإكتشاف الغواصات والتجسس الإليكتروني . ومن النسخ المتفرعة منها نسخة الإبرار والعمليات الخاصة المعروفة بإسم كاموڤ٢٩ ، كذلك هناك نسخة متخصصة فقط في عمليات الإنذار المبكر والقيادة والسيطرة البحرية وهي النسخة كاموڤ٣١ وهي النسخة المعروفة أيضاً بإسم كاموڤ٢٥٢ آر إل دي . هناك نسخة التصدير من نسخة العمليات المضادة للغواصات وتلقب بالكاموڤ٢٨ ، كذلك هناك نسخة التصدير الكاموڤ٣٢ ومنها نسخ إضافية فرعية مثل نسخة إطفاء الحرائق ونسخة النقل المدني ونسخة الإقتحام وعمليات الإبرار . سأركز في هذا التقرير على نسختي مكافحة الغواصات ونسخة الإنذار المبكر واللتان تعرفان على الترتيب بإسم كاموڤ٢٧ وكاموڤ٣١ وسأمر مروراً سريعاً على نسخة الإبرار والإقتحام الجوي الكاموڤ٢٩ . جدير بالذكر أن النسخ المعروضة على مصر لتزويد الميسترال هما النسختين كاموڤ٢٩ وكاموڤ٣١ . النسخة الأساسية هي الكاموڤ٢٧ وهي النسخة المخصصة للمهمات البحرية المتنوعة مثل مكافحة الغواصات ، البحث والإنقاذ ، الإنذار المبكر . وبسب أنها متعددة المهام فلقد تم تصميمها بشكل متميز فهي قابلة للطفو فوق سطح الماء بل ويمكن زيادة هذه القدرة بتزويدها بخزانات هوائية إضافية تحت البدن يتم ملأها عند الضرورة . ولمهام الإنقاذ فهي مزودة بونش يستطيع رفع مازنته ٣٠٠ كلج . الطائرة تتميز أيضاً بصفات وقدرات خاصة منها الثبات الأتوماتيكي للإرتفاع والقدرة على الـHovering بشكل أتوماتيكي كامل بدون تدخل الطيار في جميع الظروف الجوية وبالطبع يمكن للطيار بالضغط على أزرار قليلة العودة للتحكم في الطائرة بشكل يدوي . واحدة من مميزات الطيران الرائعة المخصصة لنسخة الإنذار المبكر الكاموڤ٣١ هي برمجة مسار الطائرة كاملاً فتقوم الطائرة بالتحليق في خط السير المبرمج مسبقاً مع تشغيل نظام رادار الرصد بشكل أتوماتيكي وماعلى الطيار ومساعده سوى متابعة العملية بالكامل مع تبادل المعلومات ونقلها للسفينة الأم . النسخة القديمة من الكاموڤ٢٧ مزودة برادار إنذار مبكر وبحث وإنقاذ من نوع Osminog (octopus) search radar والمعروف في أوساط حلف الناتو بإسم سپلاش دروپ Splash Drop والذي يبلغ مدى الكشف الاقصى له ١٨٠ كم . لكن في عام ٢٠١٣م تم إختبار نسخة أحدث هي الكاموڤ٢٧ إم مزودة برادار جديد ونظام عمليات متكامل يشمل نظام تجسس على الإشارات signal intelligence ورادار AESA في بود ضخم أسفل مقدمة الطائرة وأجهزة كشف التغيرات المغناطيسية تحت الماء لكشف الغواصات وأجهزة إكتشاف صوتية للغواصات وكل تلك البيانات يمكن عرضها على شاشات الطيار ومساعده في الكابينة وإرسالها وتبادلها مع السفينة الأم . وهذا الطراز المطور بدأ دخول الخدمة مع أسطول الشمال الروسي منذ عام ٢٠١٤م تحت إسم كاموڤ٢٧ بي إل . وهذا الرادار الجديد هو تطوير شامل لرادار أرابليت المستخدم على المي٢٨ الهجومية وتم تطويره خصيصاً للنسخة البحرية من الكاموڤ والمعروفة بإسم Ka-27M أو Ka-27PL والعاملة في أسطول الشمال الروسي وإسم الرادار هو ألبا-إف Alba-F وهو من إنتاج شركة فازوترون ويمكن من خلاله دمج صواريخ الهجوم البحري المضادة للسفن من طراز Kh-35 على الكاموڤ٢٧ . الرادار يتميز بالقدرة على العمل وكشف الأهداف ليلاً ونهاراً وفي جميع الأحوال الجوية والبحرية ، وهو يستطيع العمل والكشف بشكل دائري أي أن نطاق كشفه يبلغ ٣٦٠ درجة . مدى الكشف الأقصى هو ٢٥٠ كم ويمكنه كشف حتى الأهداف الصغيرة جداً مثل قوارب الإنقاذ وهو ما يجعله قادراً على القيام بمهام SAR إضافة لرسم خرائط الشواطئ والسواحل وتمييز الأهداف على البر وكشف الظواهر الجوية والملاحية determining the positions of meteorological phenomena; - detecting dangerous turbulent zones - conducting search and rescue operation in adverse weather . الرادار متعدد الوظائف Multi-mode يعمل في حيز ترددات إكس X-band وتبلغ دقته ٢٠ متراً في الظروف البحرية والجوية بالغة السوء والظروف الإليكترونية شديدة التزاحم overcrowded ويستطيع في نفس الظروف وبدقة عالية تتبع ١٠ أهداف في نفس الوقت بدقة عالية . مدى الرصد ضد الأهداف البحرية كبيرة الحجم ذات مساحة ٣٠٠٠ م٢ تبلغ ٢٥٠ كلم في حالة البحر رقم ٥ . ويبلغ مدى الرصد للأهداف متوسطة الحجم ذات مساحة ٥٥٠م٢ ، ٥٠ كم . أما بالنسبة للأهداف صغيرة الحجم من فئة ١ م٢ فمدى الكشف لها يبلغ ٣٠ كم . وتبلغ دقة الخرائط للسواحل والشواطئ ١٠ متر . هذه النسخة الكاموڤ٢٧ مجهزة بحوامل لحمل وإطلاق عدد طوربيد واحد مضاد للغواصات أو ٣٦ طافية/مجسات لكشف الغواصات Sonobuoys . http://www.rusarmy.com/photo/avia0/vertoleti/ka-27/ka-27ps 001.jpg أما طراز الإبرار والإقتحام الجوي فمجهز بمدفع جاتلينج رباعي المواسير عيار ٧.٦٢ مم مع مخزون مكون من ١٨٠٠ طلقة أو مدفع عيار ٣٠ ملم مع ٢٥٠ طلقة ، إضافة للقدرة على إستخدام صواريخ شتورم الموجهة لاسلكياً المضادة للدبابات و راجمات الصواريخ جو/ارض الروسية المختلفة العيارات والقنابل الحرة حتى زنة ١٠٠ كج على أربعة حوامل خارجية . تستطيع هذه النسخة المعروفة بإسم كاموڤ٢٩ حمل ١٦ مقاتلاً بكامل تسليحهم وهي مزودة بأجهزة رؤية ليلية متقدمة للعمليات الليلية وفي الظروف الجوية المناوئة . أما نسخة القيادة والسيطرة والإنذار المبكر كاموڤ٣١ فمزودة بقبة رادارية كبيرة يتم طيها تحت البدن ثم نشرها عند الحاجة لبدء عمل الرادار وهي تشبه في ذلك نظام القيادة والسيطرة الفرنسي المركب على الهل الثقيل والمسمى بنظام هورايزون والذي كان مخصصاً للقيام بمهام رصد الأهداف البرية وتنسيق الهجوم البري المشابه لنظام چوينت ستارز الأمريكي من حيث نوعية المهام الموكلة إليه ، ولكن الرادار الروسي مخصص فقط لمهام الإنذار المبكر البحري والجوي والقيادة والسيطرة . هذا الرادار يعرف بإسم Oko أي العين وله طرازان طراز E-801 المخصص لروسيا والطراز E-801M المخصص للتصدير وقبته يبلغ طولها ٦ أمتار بعرض متر واحد وزنة ٢٠٠ كلج ويبلغ مداه الأقصى ٢٥٠ كلم ويستطيع تتبع ٣٠ - ٤٠ هدفاً على مدى ١٥٠ - ٢٠٠ كلم وهو من إنتاج شركة ڤيجا الروسية . http://media.defenceindustrydaily.com/images/AIR_KA-31_AEW_GFD1-2_lg.jpg تستطيع الطائرة القيام بمعظم عمليات التحليل أثناء التحليق ولكن يتم عمل عملية تحليل البيانات والمعطيات بإستفاضة على متن السفينة المقاتلة التي ترتبط بالطائرة بنظام نقل بيانات بعيد المدى . الطائرة مجهزة خصيصاً لهذه المهمة بمولدات إضافية للطاقة لتزويد الرادار وأنظمة القيادة والسيطرة من مستوى C4ISR وشاشات عرض كبيرة ملونة إضافية مع جهاز إستقبال متعدد القنوات ١٢ قناة لإستقبال إشارات GPS وهي مزودة بأجهزة رسم الخرائط الأرضية بدقة بالغة إضافة لوصلة بيانات مع القاعدة سواءاً كانت مطاراً أو سفينة وهذه الوصلة متعددة القناوات ١٦ قناة تعمل لمدى ٢٥٠ ميلاً (٤٠٠كم) إضافة لمحركين أكثر قوة من النسخة التقليدية من هذه الطائرة . مواصفات الطائرة نفسها تختلف طبقاً للطراز والمهمة الموكلة لكل نوع منها ولكن سأقوم بإختصارها لكم وهي كالتالي : بالنسبة للطراز كا-٢٧ الأساسي مدى الطيران يبلغ ٩٨٠ كلم وسقف التحليق الأقصى هو ٥٠٠٠ متر بمحركين من طراز Isotov TV3-117V turboshaft engines, 1,660 kW (2,230 hp) each وبسرعة قصوى مقدارها ٢٧٠ كلم/ساعة وحمولة قصوى وزنها ٤٠٠٠ كلج . أما بالنسبة للنسخة كا-٣١ فمدى الطيران يبلغ ٦٠٠ كلم وسقف تحليق أقصى مقداره ٣٦٠٠ متر بمحركين من طراز Isotov TV3-117VMAR turboshaft, 1633 kW (2217.7 hp) each مع سرعة قصوى مقدراها ٢٥٠ كلم/ساعة ولا تحمل سوى الطيار ومساعده/ضابط أجهزة الرادار .
  19. الأربعاء 20/يوليه/2016 - 01:42 الترتيبات العسكرية للجيوش التي تنشر غير دقيقة والجيش المصري يمتلك امكانات هائلة نقيس قدرتنا بحجم المخاطر والتهديدات والتحديات التي تواجهنا والقدرة علي مجابهتها القوات الجوية المصرية قادرة علي تأمين سماء مصر وتنفيذ جميع المهام في أي وقت نقوم بالتمرين على استخدام الميسترال منذ قدومها لمصر القوات الجوية تحارب علي 3 اتجاهات إستراتيجية ونقوم بتدريبات مشتركة هنأ الفريق يونس المصري، قائد القوات الجوية، أهالي وطلاب الخريجين من الدفعة الجديدة من طلبة الكلية الجوية، معتبرا حفل تخرج الطلبة «يوم طيب» للشعب المصري وللقيادة السياسية والقوات المسلحة. وقال قائد القوات الجوية،على هامش تخريج دفعة جديدة من طلبة الكلية الجوية دفعة 83 طيران ودفعة 83 علوم طيران،إن تاريخ القوات الجوية المصرية تاريخ مشرف، كجزء من تاريخ القوات المسلحة المصرية، مشيرا إلي أن ترتيب مصر وفق التصنيفات العالمية التي يتم الاعلان عنها لا يمثل شيئا داخل القوات المسلحة وداخل الجوية المصرية، مكملا: «دائما نقيس قدرتنا بحجم المخاطر والتهديدات والتحديات التي تواجهنا، والقدرة علي مجابهتها، فالبتالي هذ هو الحساب داخل القوات المسلحة بشكل عام وللقوات الجوية بشكل خاص». وأضاف: «طالما نتعرض لتهديد لأمن مصر القومي، فلابد أن تتمتع القوات المسلحة المصرية بقدرات على مجابهتها، وهذا يقودنا إلى التطوير والتحديث طبقا للمهام التي تكلف بها كل سلاح منها القوات الجوية، وهذا يجعلنا حريصين علي التطوير والتحديث». وأكد علي أن الجيش المصري جيش قوي والقوات لجوية المصرية قادرة علي تأمين سماء مصر وتنفيذ جميع المهام في أي وقت. وأشار الفريق يونس المصرى إلى أن القوات الجوية توفر التأمين الفنى لجميع الطرازات الموجودة ، من أجل تأمين تنفيذ كافة المهام المطلوب تنفيذها على أعلى مستوى ، مؤكدا أن الأطقم الفنية فى القوات الجوية قامت بجهد أكثر من رائع خلال الفترة الماضية ، فى توفير التأمين الفنى اللازم لكافة الطرازات داخل سلاح الجو المصرى. وردا علي حول حرص القيادة العامة للقوات المسلحة علي التطوير والتحديث التي شهدته القوات الجوية خلال الفترة الأخيرة، قال: «إن ما تم من تطوير وتحديث داخل القوات المسلحة بصفة عامة، والقوات الجوية بصفة خاصة، خلال الـ 3 سنوات الماضية، هو أشبه بالحلم والمعجزة، لأنه تم في فترة قصيرة، ضاربا المثل بوصول الطائرة المقاتلة الفرنسية «الرافال» لمصر بعد 6 شهور من التعاقد عليها. وأشار إلي أن القوات الجوية تستمر في معاونة القطاع المدني، وتقوم بنقل امتحانات المراحل المختلفة للمحافظات. وردا علي سؤال حول دور القوات الجوية بعد قدوم حاملة المروحيات المصرية من طراز ميسترال «جمال عبد الناصر»، قال: «إن حاملة المروحيات المصرية الميسيترال بمجرد وصولها لمصر، تم تدريب طرازات القوات الجوية المختلفة علي استخدمها، ونحن جاهزين لتنفيذ أي مهمة في أي وقت بها». وأكد أن القوات الجوية تحارب علي 3 اتجاهات إستراتيجية، وهي الحدود الجنوبية الغربية ومكافحة النشاط الإرهابي بشمال سيناء، والمشاركة ضمن قوات التحالف العربي في عملية «إعادة الأمل» باليمن،، كما أننا حريصين علي المشاركة في جميع التدريبات المشتركة مع الجانب الامريكي والفرنسي والبحريني والكويتي والسعودي والإماراتي، لاكتساب ونقل الخبرات المشتركة. وشدد علي إعداد الفرد المقاتل هو أساس عمل ونجاح القوات الجوية ، قائلا: «المعدة أسهل شئ يمكن الحصول عليه، لكن وجود فرد مقاتل لاستخدام تلك المعدة بما يتناسب مع التحديث الذي يتم للأنظمة والمعدة أمرا لابد منه وهو أمر يتم يشكل دوري، كما أننا حريصون لإرسال بعثات خارجية للطلبة وللضباط والفنين، لتطوير الفرد داخل القوات الجوية وايضا دعم بصفقات جديدة قريبا للقوات الجوية». وأشار إلي أهمية المناورة التي يقوم بها رجال القوات الجوية خلال حفل التخرج والتي شارك فيها القوات الجوية المصرية جنبا إلي جنب مع طلاب الكلية الجوية لإظهار جزء من مهام القوات الجوية المصرية وهي مهمة ننفذها يوميا في تأمين الحدود علي كافة الإتجاهات ومكافحة البؤر وأسلوب وكيفية تنفيذها. وأكد أن مصر عادت لقواتها وريادتها للمنطقة علي المستوى السياسي والعسكرى والتواصل مع الجميع في الدول الصديقة والشقيقة كما أن كفاءة القوات المسلحة المصرية وقدرتها في تأمين حدودها ودورها في مكافحة الإرهاب جعلت الدول حريصة علي علي وجود تدريبات مشتركة مع القوات المسلحة المصرية فضلا عن إيفاد بعثات تعليمية لطلابها داخل الكليات العسكرية المصرية. وأوضح قائد القوات الجوية، إن الكلية الجوية تشهد تطورا كبيرا، على كافة المستويات المتعلقة بإعداد الخريجين، ومراكز تدريب المقاتلات ومروحيات الهليكوبتر، ومراكز التوجيه الملاحى، موضحا أن الطالب فى الوقت الراهن ينتقل من الكلية الجوية إلى التشكيل القتالى مباشرة دون الحاجة إلى الحصول على فرق تأهيلية أو تدريبات إضافية، وذلك بفضل منظومة التدريب والتطوير داخل الكلية، التى شهدت تجهيزات كبيرة خلال الفترة الماضية. وشدد علي أن القوات الجوية المصرية عمرها يصل إلى أكثر من 80 عاما، وهذه فترة كبيرة جدا بالنسبة لأى سلاح طيران موجود فى العالم، وهذا جعل القوات الجوية المصرية قادرة على التعامل مع كافة الطرازات من الطائرات، ولديها منظومات تأمين فنى لكل المقاتلات سواء الغربية او الشرقية والهيل وطائرات النقل الموجودة لديها، الأمر الذى يجعل القوات الجوية المصرية قادرة على تنويع مصادر السلاح داخلها دون وجود أية معوقات فنية، خاصة فى ظل وجود أطقم طائرة على أعلى مستويات الكفاءة.
  20. نعتمد علي تنويع مصادر السلاح والتصنيع المحلي الفريق عبد المنعم ألتراس قائد «الدفاع الجوي»: «الميسترال» إضافة كبيرة للقوات المسلحة وللشعب المصري جاهزون مع القوات الجوية لحماية سماء مصر نعي جيدا حجم التحديات في العالم وانتهاء قيود الحصول على المعلومات جاهزون لتحويل السماء إلى كتلة لهب في دقائق إذا تم التفكير في الاعتداء علينا التحديات حولنا عصفت بالمنطقة العربية ودمرت كيانات كاملة بفعل الإرهاب حاملة الطائرات الجديدة قادرة على صد أي اعتداء عن مصر والأشقاء العرب الدفاع الجوي يمتلك منظومة أسلحة ومعدات تعتبر ثروة قومية مضافة لمصر شبكة الدفاع الجوي من أعقد شبكات الدفاع في العالم ويشهد بذلك الكل معركة الدفاع الجوي صعبة ومعقدة وتعمل وفق منظومة متكاملة نمتلك القدرة الرادعة لنكون دائمًا على أهبة الاستعداد للحفاظ على أمن وسلامة مصر قال الفريق عبد المنعم ألتراس قائد قوات الدفاع الجوي، إن أصعب المعارك التي تواجهها أي قوات مسلحة في العالم هي معركة الطيارة والصاروخ والتي تعتبر من أعقد المعارك على الإطلاق. وأضاف ألتراس أننا حريصون على متابعة ومراقبة كل ما هو جديد في مجال التسليح، سواء كان من صواريخ أو حرب إلكترونية أو مقذوفات أو معدات، موضحا أن التطوير الذي يتم داخل قوات الدفاع الجوي يأتي في إطار ممنهج ومنظم في إطار رفع الكفاءة القتالية والفنية والإدارية التي تشهدها أسلحة وإدارات وأفرع القوات المسلحة المختلفة. وأكد ألتراس في حوار خاص لـ "فيتو" بمناسبة الاحتفال بالعيد السادس والاربعين لقوات الدفاع الجوي، والذي يوافق ذكرى بناء حائط الصواريخ عام 1970 أن منظومة الدفاع تمتلك أخطر سلاح موجود وهو الجندي المصري خير أجناد الأرض. *بمناسبة العيد السادس والثلاثين لقوات الدفاع الجوي والذي يوافق استلام مصر لأحدث القطع البحرية الميسترال بالإضافة التي تشكلها الميستيرال للدفاع الجوي؟ حاملة الطائرات الجديدة جمال عبد الناصر طراز الميسترال إضافة كبيرة ليست للقوات المسلحة ولكنها للشعب المصري كله وللمنطقة العربية طبقا للتحديات الموجودة حولنا والتي عصفت بالمنطقة العربية والشرق الأوسط ودمرت كيانات كاملة بفعل الإرهاب والميسترال قادرة على صد أي اعتداء عن مصر والاشقاء العرب، وهي إضافة جديدة لمنظومة الدفاع الجوي لأنها تمتلك منظومة ردارات ذات تكنولوجيا عالية ولدينا طاقم من قوات الدفاع الجوي يعمل عليها جنبا إلى جنب مع باقي أفرع القوات المسلحة. **كيف يتم مواكبة التحديث والتطوير في الأسلحة والمعدات بقوات الدفاع الجوى بما يتناسب مع حجم المتغيرات في العالم؟ نحن في القوات المسلحة بالكامل نولي التطوير العلمي اهتماما كبيرا، أما في قوات الدفاع الجوي نحن نهتم بجميع مجالات البحث العلمي التي يمكن الاستفادة منها في تطوير ما لدينا من أسلحة ومعدات، ويتواجد بقوات الدفاع الجوى مركزا للبحوث الفنية والتطوير وهو المسئول عن التحديث والتطوير وإضافة التعديلات المطلوبة على معدات الدفاع الجوى بالاستفادة من خبرات الضباط المهندسين والفنيين والمستخدمين للمعدات، حيث يقوم المركز بإقرار عينات البحوث وتنفيذها عمليا بدءًا بإجراء الاختبارات المعملية، ثم الاختبارات الميدانية للوقوف على مدى صلاحيتها للاستخدام الفعلى الميدانى بواسطة مقاتلى الدفاع الجوى، ويقوم مركز البحوث الفنية بتطوير معدات الدفاع الجوى من خلال مراحل متكاملة بهدف استخدام التكنولوجيا الحديثة والاستفادة من أحدث التقنيات العلمية بما يحقق الارتقاء بمستوى الأداء لمعدات الدفاع الجوى، بالإضافة إلى وجود تعاون وثيق مع مراكز البحوث الفنية المختلفة بالقوات المسلحة لدراسة مشكلات الاستخدام للأسلحة والمعدات وتقديم أفضل الحلول لها، أما عن وسائل تدعيم مجالات البحث العلمى لضباط الدفاع الجوى، فهى كثيرة منها قيام كلية الدفاع الجوى بعقد الكثير من الندوات والمحاضرات التي يشارك فيها الأساتذة المدنيون من الجامعات المصرية من مختلف التخصصات، كذلك الاشتراك في الندوات التي تقيمها هيئة البحوث العسكرية وأكاديمية ناصر العسكرية العليا والكلية الفنية العسكرية، ولتدعيم البحث العلمى يتم إيفاد ضباط الدفاع الجوي إلى الخارج لتبادل العلم والمعرفة بيننا وبين الدول الأخرى والحصول على الدرجات العلمية المتقدمة (الماجستير، الدكتوراه) لمواكبة أحدث ما وصل إليه العلم في دول العالم *في عصر انتشار الاقمار الصناعية التي تكشف ما في باطن الأرض، ما الإجراءات التي تتخذها قوات الدفاع الجوي للحفاظ على سرية أنظمة التسليح بقوات الدفاع الجوى؟ نحن نعي جيدا حجم التحديات الموجودة في العالم ونعرف أنه لم تعد هناك قيود في الحصول على المعلومات، حيث تعددت وسائل الحصول عليها سواء بالأقمار الصناعية أو أنظمة الاستطلاع الإلكترونية المختلفة وشبكات المعلومات الدولية، بالإضافة إلى وجود الأنظمة الحديثة القادرة على التحليل الفورى للمعلومة، وتوفر وسائل نقلها باستخدام تقنيات عالية مما يجعل المعلومة متاحة أمام من يريدها، ويجعل جميع الأنظمة ككتاب مفتوح أمام العدو أو الصديق، ولكن هناك شيئا مهما وهو ما يعنينا في هذا الأمر هو فكر استخدام الأنواع المختلفة من الأسلحة والمعدات والذي يحقق لها تنفيذ المهام بأساليب وطرق غير نمطية في معظم الأحيان بما يضمن التنفيذ الكامل في إطار الخداع والمفاجأة، وهذا في المقام الأول يحقق الإخفاء وله درجات سرية عالية وتحتفظ به القوات المسلحة كأهم خطط الحروب المقبلة، والدليل على ذلك أنه في بداية نشأة قوات الدفاع الجوى تم تدمير أحدث الطائرات الإسرائيلية (الفانتوم) باستخدام وسائل إلكترونية حديثة من خلال منظومات الصواريخ المتوفرة لدينا في ذلك الوقت، وكذلك التحرك بسرية كاملة لإحدى كتائب الصواريخ لتنفيذ كمين لإسقاط طائرة الاستطلاع الإلكترونى إستراتكروزر المزودة بأحدث وسائل الاستطلاع الإلكترونى بأنواعه المختلفة وحرمان العدو من استطلاع القوات غرب القناة باستخدام أسلوب قتال لم يعهده العدو من قبل (وهو تحقيق امتداد لمناطق تدمير الصواريخ لعمق أكبر شرق القناة) ومن هناك نخلص إلى أن السر لا يكمن فقط فيما نمتلكه من أسلحة ومعدات، ولكن القدرة على تطوير أسلوب استخدام السلاح والمعدة بما يمكنها من تنفيذ مهامها بكفاءة تامة *كيف تواكب قوات الدفاع الجوي منظومة التحديث والتطوير الذي يشهده العالم في مجال التسليح وأجهزة الدفاع؟ نحن نعمل طبقا لمنظومة الدولة في امتلاك كل ما يناسبنا من أسلحة حديثة ومتطورة لمجابهة التهديدات المستقبلية والقيادة السياسية الآن حريصة على تطوير القوات المسلحة بما يتناسب مع حجم مصر الآن في محيطها الإقليمي والدولي، ونحن نعمل في مجال امتلاك السلاح المناسب على تنويع مصادر السلاح ونتعامل في مسارين هامين: الأول التعاون في تطوير وتحديث الأسلحة الموجودة بالخدمة بالإضافة إلى أعمال عمرات لكل الأسلحة القديمة لاطالة عمرها. المسار الثاني التعاون في كل العمليات المشاركة فيها القوات المسلحة مثل عملية حق الشهيد لتدريب القوات على التصدي للأهداف بالإضافة إلى المشاركة في التدريبات والمناورات التي تقوم بها القوات المسلحة مع الدول الصديقة والشقيقة لرفع حالة الاستعداد القتالي للقوات طوال 24 ساعة لأننا مسئولين مسئولة كاملة عن حماية سماء مصر وسواحلها وشواطئها من أي اعتداء والحمد لله جاهزين في أي وقت لتحويل السماء إلى كتلة لهب في دقائق إذا تم التفكير في الاعتداء علينا. *ماذا عن دور قوات الدفاع الجوي خلال ثورتي 25 يناير و30 يونيو في تأمين ومناصرة الشعب المصري ضد التحديات التي مرت بها البلاد؟ تعتبر قوات الدفاع الجوي الافرع الرئيسية للقوات المسلحة وطبيعة عمل وحداته الإدارية التواجد في العمل على مدى 24 ساعة وتنتشر في جمع ربوع الجمهورية وتتابع الأحداث مع القيادة العامة لحظة بلحظة وخلال ثورتي 25 يناير و30 يونيو كنا نتابع جميع البلاغات التي تتم وكان لنا دور كبير في القبض على بعض الهاربين من السجون عقب ثورة 25 يناير بالإضافة إلى تأمين المنشآت والأهداف الحيوية من عمليات الاستهداف والتخريب ولنا دور كبير مع قوات حرس الحدود وهو الإبلاغ عن العناصر التي تقوم بالتسلل عبر الحدود بالإضافة إلى دورنا في محاربة الإرهاب في سيناء والتأمين الجوي مع القوات الجوية. المصدر
  21. فى إطار دعم العلاقات المتميزة بين مصر وفرنسا، وتعزيز التعاون وتبادل الخبرات بين القوات المسلحة لكلا البلدين انطلقت فعاليات التدريب البحرى المصرى الفرنسى المشترك "كليوباترا 2016" بمشاركة وحدات من القوات البحرية المصرية، والتى تضم حاملة المروحيات جمال عبد الناصر من طراز ميسترال، وعناصر من القوات البحرية الفرنسية وسيستمر لعدة أيام. ويشتمل التدريب على تنفيذ العديد من الأنشطة منها قيام الجانبان بتخطيط وإدارة أعمال قتال بحرية مشتركة لصقل مهارات القادة والضباط وتبادل الخبرات بين الجانبين المصرى والفرنسى، بما يسهم فى رفع الكفاءة القتالية للقوات البحرية لكلا البلدين، وصولاً لأعلى معدلات الكفاءة والإستعداد لتنفيذ أى مهام مشتركة تحت مختلف الظروف. يأتى التدريب فى إطار خطة التدريبات المشتركة للقوات المسلحة مع الدول الصديقة والشقيقة لتعزيز افاق التعاون العسكرى وتبادل الخبرات التدريبية للقوات المشاركة لكلا البلدين اللتان تربطهما أواصر متينة من الشراكة والتعاون فى العديد من المجالات. المصدر
  22. من كثرة ما قرأته عن الميسترال في مواضيع كثيرة ومتشعبة حبيت أن أضع هذا الموضوع لعله يكون شامل كل شئ عن هذه التحفة الفنية جمال عبد الناصر وانور السادات حاملتي المروحيات الأكثر شهرة والاقوى على مستوى العالم يُعد من أقدم الجيوش في العالم، تأسس منذ العام 3200 ق.م، حين قام الملك نارمر بتوحيد مصر و إخضاعها للحكم المركزي، فعرف التاريخ حينها ظهور أول جيش نظامي بالعالم. هو الجيش المصري صاحب الـ 955 معركه في تاريخه، و التي لم يُهزَم إلّا في 12 منها فقط، منذ ذلك التاريخ الضارب في القِدم كان للجيش المصري وقواته البحرية حضوراً بارزاً و مؤثراً إلي حد كبير في تاريخ بلاده. إذ تعد البحرية المصرية من أقدم و أعرق الأسلحة البحرية، و تزامن تأسيسها مع تأسيس اول جيش نظامي مصري. تشير النصوص التاريخية على جدران المعابد والمقابر الفرعونية إلى الدور الذي لعبه رجال الأسطول المصري القديم في المعارك التي دارت خلال تلك الحقبة الفرعونية التاريخية. عبرت مراكب وسفن الجيش المصري نهر النيل والبحرين الأبيض والأحمر لعدة أسباب منها إخماد الثورات ضد الدولة والسيطرة على سواحل الإقليم المصري وحماية حدود البلاد البحرية والقضاء على أعدائها، حتى وصل الأسطول المصري إلى باب المندب وسواحل الصومال في البحر الأحمر وسواحل سوريا وفلسطين في البحر المتوسط. “رمسيس الثالث في معركة الدلتا بين البحرية المصرية القديمة وشعوب البحر حوال 1198-1166 ق.م”. القوات البحرية المصرية هي أحد الفروع الرئيسية للقوات المسلحة المصرية، وهي المسئولة عن حماية أكثر من 2000 كيلومتر من الشريط الساحلي المصري بالبحرين الأبيض والأحمر، وتأمين المجرى الملاحي لقناة السويس وجميع الموانئ المصرية البالغ عددها 21 ميناء، بالإضافة إلى 98 هدفاً بحرياً، بخلاف الأهداف الساحلية على البحر و عمقه في المناطق الإقتصادية المصرية، والتي تعاظمت بعد اكتشافات الغاز الاخيرة في شرق المتوسط و الذي بحسب العديد من المحللين العسكريين يعتبر منطقة صراع محتلمة. تعتبر القوات البحرية المصرية أقوى سلاح بحري في الشرق الأوسط وأفريقيا، وتحتل المرتبة السابعة عالمياً من حيث عدد السفن. كما تتفوق علي اسطول الكيان الاسرائيلي، إذ تبلغ ثلاثة اضعافه من حيث الكم، إلا أنها قبل اتجاه القيادة العسكرية المصرية لتحديث افرع قيادتها كانت تفتقر لذراع الجو الخاص بها وتعتمد على القوات الجوية في عمليات الاستطلاع البحري والحماية ضد الغواصات وتأمين حمايتها الجوية وطرق الإمداد والتموين والنقل الجوي والقيام بمهام الإنقاذ البحري. حتي شهدت البحرية المصرية إضافات نوعية في العاميين الماضيين، عززت قوتها في الميادين البحرية و التي اشارنا إليها في تقريرنا السابق المفصل ” الصفقات العسكرية التي توقعها مصر مع فرنسا “. حديثاً، أنشئت القوات البحرية بقرار ملكي تحت اسم السلاح البحري الملكي، وعين محمود حمزة باشا قائداً له بالإضافة إلى عمله مديراً عاماً لإدارة المرافئ والمنائر في 30 يونيو 1946، وشكل ضباط البحرية والبحارة الذين كانوا يعملون في مصلحة خفر السواحل نواة القوات البحرية. وفي 30 سبتمبر 1959 أطلق عليها اسم القوات البحرية لتمثل أحد الفروع الرئيسية للقوات المسلحة. “الملك فاروق وبجواره محمود حمزة باشا أول قائد لسلاح البحرية الملكي”. و مع حروب هامة خاضتها البحرية المصرية منها حرب الشام 1831 و حرب المورة 1823 و حرب القرم و حروب 48 و 56 و 67 و حرب الإستنزاف،و 73، تعاظم سجل المعارك لدي القوات البحرية المصرية، و عززت فعاليتها في الميادين البحرية، و مع تطور العلوم العسكرية و مفاهيم الحروب بعد الحرب العالمية الثانية تحديداً، ظهرت الحاجة الي السيطرة علي الجو و البحر قبل الدخول إلي أي ارض او ميدان قتال. فأولت العديد من الدول العظمي إلي تطوير السفن الحربية بأنواعها و مهامها المختلفة، و ركزت بشكل رئيسي علي سلاح ” حاملات الطائرات ” فـ زودته بقدرة بقائية عالية في أعالي البحار و مدي عملياتي اوسع و أنظمة حماية شديدة التطور. حتي ظهرت انواع اخري من حاملات الطائرات تختلف حسب إختلاف التهديدات و التحديات و اشكال المهمات العسكرية المنوط بها تنفيذها، و من هذه الأنواع كانت سفن القيادة و الهجوم البرمائي و حاملات المروحيات. أبدي الجيش المصري قبل اربعة أعوام إهتماماً بالغاً في الإرتقاء بمستواه القتالي و التقني، بالتزامن مع التطورات العنيفة و السريعة التي يشهدها إقليم الشرق الاوسط خاصًة مع تصاعد كبير لوتيرة الإرهاب المنظم في الإقليم. فقام الجيش المصري بإجراء اكبر عملية تحديث في تاريخه ـ كماً و كيفاً ـ و التي شملت جميع أفرع قياداته الميدانية. و مع فتور العلاقات بين القاهرة و واشنطن بعد 30 يونيو، و تجميد الأخيرة تسليم القاهرة 10 مروحيات أباتشي و مقاتلات الاف 16 بلوك 52، سارعت مصر في تنويع مصادر تسليحها نحو الشرق و الغرب، و كان للبحرية المصرية نصيب الأسد من هذه الصفقات .و أصبحت فرنسا بالتتابع الحلقة الأهم في تزويد مصر بالسلاح النوعي ـ كما و كيفاً ـ إذ شهدت العاصمتين باريس و القاهرة توقيع عقود تسليح تجاوزت الـ 5 مليار يورو. إلا إن الحلقة الأهم في صفقات الجيش المصري و قواته البحرية، كانت تتمحور في كلمة واحدة “ميسترال”. سفينة القيادة و الهجوم البرمائي و حاملة المروحيات “ميسترال”، و التي أصبحت مصر الان أولي قوي الشرق الاوسط و افريقيا و شرق المتوسط امتلاكاً لهذا السلاح، و ثالث قوة في حوض المتوسط بعد فرنسا و إسبانيا. فكيف تم إبرام هذه الصفقة؟ و ما المواصفات الفنية لتلك القطعة البحرية؟ هل تشكل حقاً إضافة كبيرة للبحرية المصرية؟ هل تحتاج مصر لمثل هذه الأنواع من الأسلحة؟ ماذا عن حِزم التسليح و اهداف ادخال الميسترال للبحرية المصرية؟. 1. المحطات الزمنية للصفقة. قبل الخوص في صفقة ” المسترال ” و تفاصيلها الفنية و العسكرية، يجب أولا الوقوف كيفية اجراء الصفقات داخل القوات المسلحة، و اختيار الاسلحة المعينة و من ثم شرائها، ثم يجدر بنا الوقوف امام المحطات الزمنية التي سبقت حصول مصر عليها ـ أي الميسترال ـ . صفقات التسليح عملية متشعبة، يشارك فيها اطراف عدة طبقاً للاتي: شعبة العمليات: هي المنوط بها دراسة وتحديد احتياج القوات المسلحة للسلاح بُناءا على المهام المطلوبة. شعبة التسليح: هي المسؤولة عن تحديد قطع السلاح الذي ينطبق عليه المُواصفات التي وضعتها شعبة العمليات وتقوم بدراسة كافة الخيارات المُتاحة وكذلك التجهيزات التكنولوجية للسلاح. شعبة المهندسين: وهي المسؤولة عن معرفة تكلفة تشغيل وصيانة السلاح، وطرق توفير الدعم الفني واللوجيستي والقدرة على استيعابه فنياً، أي تحقيق أقصي إفاده ممكنه من السلاح القادم. شعبة التدريب: هي المسؤولة عن توفير الكوادر البشرية اللازمة للسلاح من ضباط ومهندسين وفنيين، وكذلك تحديد مايتطلبه التدريب من وقت وعدد افراد ومتى يُمكن ان يتم استيعابه، للوصول به الى القدرة التشغيلية الكاملة والمُتكاملة مع باقي الانظمة التسليحية الأخرى في القوات المُسلّحة. تقوم تلك الشعب بإنشاء لجان دراسة وتقييم للسلاح من كافة الإتجاهات المذكورة، بالإضافة الى تحديد وتوفير التمويل اللازم للصفقة وكيفية السداد والوصول لأفضل عرض بأفضل تسهيلات مالية ممكنة، وفي مقابل الحصول على افضل التجهيزات والمواصفات للسلاح، لتحقيق الجدوى العسكرية والاقتصادية. و في بعض الصفقات العسكرية، تعمل لجاناً مشتركة من افرع القيادات المختلفة، مثالاً، في حال التعاقد على مروحيات بحرية لمكافحة الغواصات والنقل او طائرات دورية ومراقبة بحرية. المحطات الزمنية لصفقة الميسترال منذ بدايات عام 2009 و القيادة العسكرية الروسية كانت تخطط لتعزيز اساطيلها البحرية بسفن حربية جديدة، طبقاً لوضع روسيا الجيوستراتيجي الذي مازال يشهد تحديدات كبيرة و خاصة في منطقة ” البطن الروسية” و البحر الأسود و بحر البلطيق. هذا فضلاً عن ضمور الصناعات البحرية الروسية الهجومية، فلجأت روسيا إلي فرنسا للتعاقد علي 3 سفن من طراز ميسترال، للعمل ضمن نطاق اسطول المحيط الهادئ، و بلغت القيمة المالية للصفقة حينها 900 مليون يورو، كما نص العقد الموقع بين موسكو و باريس علي أحقية موسكو في تصنيع احدي سفن الميسترال داخل روسيا الامر الذي جعل من تلك الصفقة استراتيجية بالاساس كونها ستدخل للترسانة العسكرية الروسية تصنيع نوعاً جديداً من القطع البحرية ذات المهام الكبيرة و الكفاءة العالية، لكن مسارات العقد لم تمضي للامام، خاصة بعد تدهور الوضع الامني في الشرق الاوسط و تصاعد الازمة الاوكرانية و التدخل الروسي بها. تحت ضغوطات من الناتو و واشنطن بالتحديد و بالتزامن مع حزمة عقوبات غربية ضد موسكو، اتجهت فرنسا لفسخ العقد رسمياً مع روسيا في العام الماضي. 20 يونيو 2011: توقيع عقد بين فرنسا وروسيا لشراء حاملتي المروحيات من طراز “ميسترال”، بقيمة 1.12 مليار يورو، على أن تستلم موسكو أولى السفينتين ” فلاديفستوك ” في نوفمبر 2014. 22 سبتمبر 2014: انتهت فرنسا من المرحلة الأولى للتجارب في عرض البحر، لأولى السفينتين حاملتي الطائرات. 23 سبتمبر 2014: أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية، أن تسليم أولى حاملتي المروحيات من طراز “ميسترال” لروسيا، أمر غير ممكن في الوقت الراهن، بسبب تطورات الأوضاع في أوكرانيا”. 30 أكتوبر 2014: أعلن وزير المالية الفرنسى ميشيل سابان، أن الشروط ليست مكتملة بعد لتسليم حاملة المروحيات “ميسترال” إلى روسيا. 1 يناير 2015: قال وزير الدفاع الفرنسى جون إيف لودريان، إن بلاده تنتظر تنفيذ وقف إطلاق نار يلتزم الجميع به، ووضع خارطة طريق سياسية في أوكرانيا قبل تسليمها إلى روسيا حاملتي المروحيات “ميسترال”. 26 مايو 2015: أعلنت روسيا عن عزمها إلغاء صفقة شراء “ميسترال” من فرنسا، وبناء السفينتين بنفسها. 30 يوليو2015: أعلن مساعد الرئيس الروسي للتعاون العسكري والتقني فلاديمير كوجين، أن المحادثات بين روسيا وفرنسا بشأن حاملات المروحيات “ميسترال”، انتهت بالاتفاق على فسخ العقد بين الجانبين. 5 أغسطس 2015: اتفقت موسكو وباريس على إلغاء العقد الخاص ببناء حاملتي المروحيات، لكن لم يعلن الجانبان عن تفاصيل هذا الاتفاق، والتعويض الذي يمكن لموسكو الحصول عليه من جراء تخلي باريس عن التزامها بالعقد الخاص ببناء الحاملتين للمروحيات. 2 سبتمبر 2015: أعلنت فرنسا أنها ستأخذ بعين الاعتبار مصالحها عند تسليم حاملتي المروحيات “ميسترال” لطرف ثالث، وأن الجانب الفرنسي دفع بالكامل المبالغ المستحقة عليه، وأن الجانبين الروسي والفرنسي يعتبران مسألة “ميسترال”، مغلقة ومستنفذة. 25 سبتمبر 2015: اتفق الرئيس عبدالفتاح السيسي ونظيره الفرنسي فرانسوا إولاند على شروط حصول مصر على حاملتي مروحيات فرنسيتين من طراز “ميسترال”، من حيث المبدأ يقضي ببيع فرنسا الحاملتين لمصر بقيمة 1.2 يورو. 30 سبتمبر 2015: قدر مجلس الشيوخ الفرنسي أن تصل خسائر البلاد إلى 250 مليون يورو من بيع حاملتي المروحيات “ميسترال” إلى مصر، والتي كانت صنعتهما خصيصا بموجب طلب روسي. وبموجب اتفاق بين روسيا وفرنسا، فإن باريس ستدفع تعويضات لموسكو قدرها 950 مليون يورو جراء فسخ عقد “ميسترال”، والتي هي نفس قيمة الصفقة بين فرنسا ومصر، كما يتوجب على الجانب الفرنسي تفكيك الأسلحة والمعدات الروسية، التي ركبت على الحاملة الأولى، وإعادتها إلى روسيا. 10 أكتوبر 2015: شهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، توقيع عقد شراء حاملتي طائرات مروحية من طراز “ميسترال”، بحضور المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، ورئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس .. لنذهب إذن للمواصفات الفنية للميسترال. اول فبراير 2016: 180 فردا من البحرية المصرية يستعدون للمبيت على حاملة الميسترال للتدريب عليها، يتبعهم 180 فردا اخرين بعد 3 اشهر ليبدأوا تدريبهم على الحاملة الثانية . 2 يونية 2016 : رفع العلم المصري علي حاملة الطائرات و سفينة الهجوم البرمائي ميسترال، و إنطلاقها من السواحل الفرنسية صوب سواحل الإسكندرية. 2. المواصفات الفنية للميسترال. تعرف سفينة الميسترال باسم ” سفينة الإبرار والقيادة، وتُصنّف كحاملة للمروحيات ” LHD Landing Helicopter Dock ” ودخلت الخدمة لدى البحرية الفرنسية لأول مرة عام 2005 وامتلكت 3 سفن منها. تبلغ إزاحة السفينة حوالي 21.5 ألف طن، لديها القدرةعلى نقل 16 مروحية ثقيلة هجومية ـ ناقلة ( او 35 مروحية خفيفة ) و70 مركبة قتالية متضمنة 13 دبابة قتال رئيسية ( او 40 دبابة ) بخلاف 450 فرد مشاة بكامل العتاد القتالي و وسائل الإعاشة في العمليات بعيدة المدي، و من 750 لـ 900 فرد مشاة بكامل التجهيزات القتالية أيضاً و لكن في العمليات قصيرة المدي، فضلاً 4 مركبات انزال برمائي مُتخصصة تقوم بنقل الافراد والمركبات من السفينة الى الشاطىء والعكس. مركبات الإنزال البرمائي المرفقة مع الميسترال، تبلغ 4 مركبات من فئة ” EDA-R “، إثنان لكل حاملة، تلك السريعة والمبنية من الألومينيوم وذات الطول البالغ 30 مترا وعرض 12.6 مترا ، قادرة على بلوغ سرعة 56 كم / ساعة فارغة و 33.3 كم / ساعة بحمولتها القصوى . وتمتلك مزالق متحركة امامية وخلفية تسمح بأعمال الدحرجة ” Ro-Ro Roll-on Roll-off ” للمركبات والمدرعات من والى المركبة . وتستطيع منصتها المركزية ان تتحمل حمولة تصل الى 80 طنا تشمل المركبات المدرعة والافراد والمؤن والمعدات وايضا دبابة ثقيلة . * توجد عدة إصدارات من سفن الميسترال بحسب الطلب : – الاصدار الرئيسي BPC-210 ذات الازاحة البالغة 21.5 ألف طن والطول البالغ 200 متر وهو العامل لدى البحرية الفرنسية وايضا نفس النسخة التي كانت مخصصة لروسيا وحصلت عليها مصر . – الاصدار BPC-160 ذات الازاحة 16.7 ألف طن والطول البالغ 170 متر . – الاصدار BPC-140 المُخفّض ذات الازاحة البالغة 14 ألف طن والطول البالغ 167 متر ويمكنها حمل 5 مروحيات على السطح ( بدلا من 6 ) ونقل 6 مروحيات بالحظائر الداخلية ( بدلا من 16 ) وحتى 400 فرد . الأداء : – الدفع : محركين رولز رويس أُفقيي التوجيه Azimuth Thrusters ( ذات مراوح دافعة تتحرك بزوايا افقية لتوجيه السفينة يمنا ويسارا ) يولّد كلا منهما قوة قدرها 9380 حصان . – الطاقة : 3 مولدات ديزل طراز Wärtsilä تولّد قوة قدرها 8300 حصان + مُولّد ديزل احتياطي يولّد قوة قدرها 4020 حصان . – السرعة القصوى : 35 كم / ساعة . – المدى : 10800 كم على سرعة 33 كم / ساعة او 19.8 ألف كم على سرعة 28 كم / ساعة . – البقائية : حتى 30 يوم بدون حاجة للتزود بالوقود والمؤن . – الطاقم : حتى 177 فرد . 3. التجهيزات الالكترونية المعلوماتية والتسليح. التجهيزات الإلكترونية : ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ – نظام المعلومات البحرية التكتيكي SENIT 9 – نظام القيادة والتحكم SIC 21 – كاميرا الرصد الحراري Vigiscan HGH في المقدمة – نظام البحث والتتبع الحراري والتوجيه الكهروبصري للاسلحة EOMS NG في المؤخرة – رادار المسح الجوي والبحري MRR 3D NG ويبلغ مداه 180 كم . – رادارين للملاحة البحرية DRBN 38 – نظام التحذير ضد موجات الرادار المعادية ARBR 21 – نظام اطلاق الشراك الخداعية المُضللة للطوربيدات SLAT – نظام اطلاق الشراك الخداعية المُضللة للصواريخ الرادارية والحرارية * تسليح السفينة : ــــــــــــــــــــــــــــ – وحدتين لاطلاق صواريخ ميسترال Mistral قصيرة المدى للدفاع الجوي وتتكون كل وحدة من فاذفين للصواريخ ، ويبلغ مدى الصاروخ 6 كم وسرعته القصوى 2880 كم / ساعة . – 4 رشاشات ثقيلة عيار 12.7 مم . 4. مهام الميسترال العمليات البرمائية: العمليات البرمائية Amphibious Operations | على مساحة تبلغ 2650 متر2 توجد حظائر للمركبات والبضائع واماكن اقامة لعدد 450 فرد بتجهيزات الإعاشة للمهام بعيدة المدى، ولكن يمكن استيعاب حتى 900 فرد بتجهيزات الإعاشة للمهام قصيرة المدى، اما حظائر المركبات فيمكنها استيعاب حتى 70 مركبة مدرعة او 40 دبابة او خليط من 13 دبابة + 46 مركبة مدرعة، واخيرا السطح السفلي وهو عبارة عن رصيف للروسو يحتوي على 4 مركبات خدمات للإنزال مسؤولة عن نقل الافراد والمدرعات والدبابات من السفينة الى الشاطىء . حاملة مروحيات هجومية Assault Helicopter Carrier | الطابق أسفل السطح مباشرة يمكنه حمل 16 مروحية ثقيلة او 35 مروحية خفيفة، أما السطح فتبلغ مساحته 5200 متر2 ويمكنه استيعاب 6 مروحيات من كل الأنواع على 6 نقاط هبوط مُوزّعة عليه ويمكن لنقطة الهبوط في المقدمة ان تستوعب مروحيات النقل الثقيل، وأخيرا يوجد مصعدين مخصصين لرفع وانزال المروحيات من وإلى الحظائر والتي تحتوي على ورش مُخصّصة لأعمال الفحص والصيانة . القيادة: ويأتي تأهيلها للقيادة نظرا لاحتوائها على مركز قيادة مُخصص على مساحة 850 متر2 يمكن ان يستوعب حتى 150 فردا من أفراد القيادة والاركان ، بخلاف احتوائه على نظام المعلومات التكتيكي البحري المتطور جدا والمسؤول عن جمع المعلومات من كافة مستشعرات السفينة لإدارة المعارك والمعروف باسم ” System for Naval Usage of Tactical Information ” وانظمة الاتصال بالأقمار الصناعية مما يُهيأ مناخا متكاملا لأعمال القيادة مشابها للموجود بمراكز القيادة الأرضية. مستشفي بحري: أقسام المستشفى منتشرة على مساحة 900 متر2 تستوعب غرفتي عمليات ملحقة بهم غرفة أشعة مزوّدة بأحدث جيل من الماسحات الاشعاعية لعمليات المسح الاشعاعي Radiography وايضا عمليات التصوير بالموجات فوق الصوتية Ultrasonography، وقسم خاص بالاسنان. و20 غرفة للمرضى و69 سرير طبّي منهم 7 أسرّة مخصصة للعناية المركزة، كما يوجد 50 سريرا اضافيا مُخزنين احتياطيا حيث يُمكن تنصيبهم في هناجر المروحيات في حالات الطوارىء لزيادة الاستيعاب الاقصى للمصابين، وأخيرا يمكن تجهيز المستشفى بملاجىء مخصصة للدعم الطبي بما يماثل تجهيز لمستشفى خاص ببلدة ذات سكانية 30 ألف نسمة، وهذا التجهيز مخصص للعمليات البرمائية الموسّعة وكذلك العمليات المتعلقة بالانقاذ والاخلاء اثناء الكوارث الطبيعية او الأوبئة . 5. الحماية و تكلفة التشغيل: إن إمتلاك سفنتي الميسترال يُمثّل نقلة نوعية غير مسبوقة للبحرية المصرية لتُدخلها بقوة في تصنيف ” Green Water Navy ” او البحريات القادرة على العمل في نطاق سواحل الدولة بجانب أعالي البحار والمحيطات الواقعة في النطاق الاقليمي ( تُعتبر وسطا بين الـBrown Water Navy [ بحرية نهرية وساحلية فقط كالبحرية السودانية ] والـBlue Water Navy [ بحرية المحيطات والمياه العميقة كالبحرية الامريكية ] ) كما تُمثّل ايضا ذراعا طولى للبحرية المصرية للقيام بعمليات الهجوم والانزال البرمائي الساحلي في مناطق العمليات وفي مدايات بعيدة تصل الى آلاف الاميال البحرية، بخلاف ان هذه النوعية من السفن -والتي حصلت عليها البحرية المصرية لأول مرة- ستُمثّل ابرازا واستعراضا هائلا للقوة Power Projection في النطاق الاقليمي، اي قوة رادعة بمعنى آخر، بل ويُمكن استخدامها ايضا في تكتيكات حماية حقول الغاز البحرية داخل المياه الاقليمية المصرية بتمركزها في عرض البحر مع مجموعة من السفن القتالية وانطلاق المروحيات القتالية البحرية من عليها لأعمال الدورية والتصدي لأية انشطة عدائية او ارهابية للتأكيد على قوة الدولة المصرية وقدرتها على حماية مصالحها الاقتصادية في اي مكان، واخيرا ستوفر هذه السفن ميزة نقل عدد كبير من قوات التدخل السريع او ايا كانت القوات التي يُمكن ان تشارك ضمن القوة العربية المشتركة في اية عمليات محتملة في اليمن او ليبيا . و لأن أية حاملة طائرات ف العالم ضعيفة في دفاعاتها و تعتمد بالاساس علي المقاتلات و القطع الحربية، فكيف سيتم توفير الحماية الشاملة للميسترال في عرض البحار؟ يعتقد البعض أن قدوم الميسترال للبحرية المصرية سيكون نهاية المطاف، ولكن الحقيقة الميسترال ستكون حجر الأساس وبداية النقلة النوعية للبحرية المصرية لمستوى مختلف تماما من تكتيكات ومفاهيم العمليات البحرية . نحن الآن بصدد الحديث عن مفهوم قوتين للمهام البحرية Task Force تتكونان من حاملتي الميسترال والقطع المرافقة لهما، وذلك ضمن اسطولين بحريين في البحر المتوسط والبحر الأحمر.وبناءا عليه، يمكن ان نضع تصورا مُقاربا للواقع، للشكل المُستقبلي للمجموعة القتالية المُرافقة للميسترال 1) مدمرة دفاع جوي ( مدمرة لكل حاملة )، وهي أساس قوة الحماية والدفاع عن الميسترال، وذلك لقدرات الرصد والحرب الالكترونية المُوسّعة والحمولة الكبيرة من صواريخ الدفاع الجوي بعيدة ومتوسطة المدى . 2) فرقاطات متعددة مهام ( فرقاطة دفاع جوي + فرقاطة مكافحة غواصات لكل حاملة )، وذلك لضمان وجود قدرات كشف متعددة لأكثر من رادار وتخفيف الضغط عن رادار المدمرة، لتكوين مظلة انذار مبكر متكاملة بعيدة المدى حول المجموعة القتالية، بجانب دعم قدرات الحرب الالكترونية للإنذار المبكر والحماية الذاتية من كافة التهديدات الجوية والبحرية . 3) غواصتين لتوفير أقصى قدرة لمكافحة الغواصات المُعادية وكذلك توفير قوة نيرانية اضافية ضد سفن السطح المعادية بواسطة الصواريخ المضادة للسفن والمُطلقة من الاعماق . 4) سفينة دعم لوجيستي بالوقود والمؤن . 5) كورفيتات متعددة المهام ( كورفيتين لكل حاملة ) ، وذلك في حال وجود مهمة مُطولة او بعيدة المدى تتطلب عددا اكبر من سفن الامداد وسفن القتال . إستحداث أفرع قيادية جديدة فرض دخول “الميسترال” لسلاح البحرية المصرية، تشكيل جناح جوي مخصص لدعم الأسطولين البحريين . بمعنى آخر تشكيل قوة طيران مستقلة للبحرية . بأن الصفقة المُقبلة للرافال سيتم تخصيصها ( في حال التعاقد على 12 مقاتلة ) او تخصيص جزء منها لدعم القوات البحرية ( في حال التعاقد على 24 مقاتلة تُخصص 12 منها للبحرية )، وذلك لأن الرافال هي المقاتلة الوحيدة التي يُمكنها العمل بشكل مستقل في بيئة عدائية كاملة خارج نطاق تغطية الدفاعات الجوية الصديقة، وبالتالي سيمكنها توفير الغطاء الكامل للقوات البحرية في اعالي البحار والتعامل مع كافة العدائيات البحرية وتشكيل تهديد وردع حقيقيين لها . ويُمكن دعم الرافال في حال الحاجة بعدد من الاف-16 المُسلحة بصواريخ الهاربون المضادة للسفن او الميج-35 التي ستأتي بحزمة مُتنوعة من الصواريخ المضادة للسفن كالـKh-35 والـKh-59 والـKlub-A، مع التأكيد ان الرافال هي الاساس وأي انواع اخرى من المقاتلات ستعمل تحت غطائها . ومُضافا الى ماسبق، تظهر قوة المروحيات البحرية الهجومية التي لن تقل عن 30 مروحية Ka-52K هجومية ومعها قوة المروحيات المضادة للغواصات والمروحيات الناقلة . أي اننا نتحدث عن قوة جوية كاملة ستكون مخصصة لدعم البحرية، وبالتالي ستكون تابعة مباشرة لقيادة القوات البحرية وتحت كامل تصرفها . وبذلك الميسترال تُمثّل للبحرية المصرية نثقطة تحول هائلة في العقيدة القتالية والتكتيكات البحرية مُستقبلا، و تعطي احتمالات تكوين قوة مشاة البحرية حظوظاً كبيرة، للظهور كفرع من أفرع قيادات القوات المسلحة. بالنظر لقدرات الميسترال، فإنها تعد أداة للقيام بمهام تأمين المصالح الاقتصادية كحقول الغاز في البحر المتوسط، وذلك بالاشتراك مع السفن الحربية من مجموعة المهام والحماية المرافقة لها . فالأمر سيكون مُتمثلا في اطلاق المروحيات القتالية البحرية ومروحيات مكافحة الغواصات لضرب كافة العدائيات البحرية كسفن السطح ( بواسطة مروحيات Ka-52 المسلحة بالصواريخ المضادة للسفن ) او الغواصات ( بواسطة مروحيات NH-90 المضادة للغواصات ) ومواجهة أي محاولات قرصنة او اعتداء على حصة مصر من الغاز الطبيعي، بل سيصل الأمر الى حد تحقيق الردع البحري كاملا ضد أية اطماع او تحرّشات بحرية اسرائيلية او تركية مُحتملة مُستقبلا، وخاصة مع تزايد الصراع على حقول الغاز في هذه المنطقة . و لعل إطلاق إسم الزعيم “جمال عبدالناصر” علي اول سفينة ميسترال تتسلمها مصر اليوم إشارة لتغيير مهام البحرية المصرية نحو نقلة تكتيكية و استراتيجية كبيرة، تأخذ علي عاتقها الردع، و توجيه الإجراءات الإستباقية حيال التهديدات بقدوم حاملة المروحيات ” الميسترال ” للخدمة في القوات البحرية المصرية، و التي تم تسميتها بإسم الزعيم الراحل “جمال عبدالناصر”، شكّلت الميسترال بذلك ليس إضافة نوعية لقدرات البحرية المصرية في شرق المتوسط فحسب، و إنما شكّلت تغييراً جذرياً في العقيدة القتالية للجيش المصري بصفة عامة و قواته البحرية بصفة خاصة، إذ غير قدوم “الميسترال” من مهام البحرية المصرية، الآن لم تعد حبيسة إستراتيجيات الدفاع عن السواحل فقط، بل تم توسيع المدي العملياتي لها، لتتنتقل البحرية المصرية إلي بحرية أعالي البحار القادرة علي ارتياد المحيطات، و العمل في سواحل عدة، و مناطق بحرية لم تطأها سفن البحرية المصرية من قبل. هذا التغيير يؤدي تباعاً إلي تطوير أساليب القيادة و استحداث انماطها لدي الجيش المصري. فـ نحن نتحدث هنا بقدوم “الميسترال” عن المفهوم الحقيقي لبحرية أعالي البحار والمحيطات المُحيطة بالدولة في النطاق الإقليمي “Green Water Navy”التي تُعتبر وسطا بين الـ “Brown Water Navy ” بحرية نهرية وساحلية فقط، والـ “Blue Water Navy” بحرية المحيطات والمياه العميقة كالبحرية الامريكية والروسية. هذا المفهوم قد تحقق مبدئياً فور رفع العلم المصري علي حاملة المروحيات “جمال عبدالناصر” من طراز ميسترال، بحضور قائد القوات البحرية المصرية و وزير الدفاع في 2 يونيو 2016. و لكن ثمة اسئلة كثيرة طفت علي السطح بعد دخول الميسترال رسمياً للبحرية المصرية، لتعد بذلك اول قوة ف شرق المتوسط و ثالث قوة ف حوض المتوسط امتلاكاً لهذا السلاح .. قبل طرح الاسئلة يجب التوضيح و التنويه اولاً ان الميسترال القادمة الان في طريقها من السواحل الفرنسية لسواحل الاسكندرية خالية من أي وسائل تسليحيها عدا الملحق ببدنها، و الذي يشمل وحدتين لاطلاق صواريخ ميسترال Mistral قصيرة المدى للدفاع الجوي وتتكون كل وحدة من فاذفين للصواريخ ، ويبلغ مدى الصاروخ 6 كم وسرعته القصوى 2880 كم / ساعة . – 4 رشاشات ثقيلة عيار 12.7 مم . ما نقصده هو أنها خالية من المروحيات البحرية ع ظهرها و ايضاً اجهزة القيادة ـ نعني قيادة المعارك ـ و ليس قيادة الحاملة نفسها، لأن من مهام حاملة المروحيات “جمال عبدالناصر” هي القيادة، فهي بمثابة مركز قيادة للعمليات في عرض البحر، فضلاً عن اجهزة الحرب الالكترونية و المعلوماتية. هنا تتضح الاسئلة اكثر ف اكثر، ماذا عن تسليح الميسترال؟ و ما هي افضل المروحيات البحرية المرجحة للعمل علي سطحها؟ ماذا عن اجهزة الحرب الالكترونية و الاتصالات و القيادة؟، يجب التنويه اننا في هذا التقرير لسنا بصدد تأكيد الحزم التسليحية التي سيتم تنصيبها علي متن الحاملة “جمال عبدالناصر” و “أنور السادات”، و انما بصدد عرضها و عرض احتمالاتها بعد استقراء خطوات و مسارات المفاوض العسكري المصري الذي توجه صوب موسكو و باريس و برلين ايضاً لابرام صفقات الحزم التسليحية للميسترال، لتسريع الاطار الزمني لجاهزيتها لأي من المهام العملياتية الحربية. و في النقاط التالية للتقرير نستعرض هذه الحزم التسليحية للميسترال و التي لن تخرج عما سنذكره، هذا فضلاً عن توضيح الفترة الزمنية اللازمة لكي نقول ان لدينا بالبحرية المصرية حاملة مروحيات جاهزة الان لتنفيذ اي من المهمام الموكلة اليها، حيث صرح قائد القوات البحرية الفريق اسامة منير ربيع، “أن التعاقد على المروحيات المخصصة للحاملتين المصريتين “جمال عبد الناصر” و”أنور السادات” يتم الانتهاء منه خلال الفترة الجارية، وسوف يعلن عنه قريبا، فى إطار حرص مصر على التزود بأحدث الأسلحة والمعدات والمنظومات القتالية فى العالم كله، بالإضافة إلى تطوير علاقاتها بمختلف دول العالم سواء فى الشرق أول الغرب”. وأكد قائد القوات البحرية أن هناك تعاون عسكرى كبير بين مصر والعديد من الدول فى الشرق والغرب انطلاقا من المبدأ الأساسى فى القوات المسلحة المصرية، الذى يعتمد على تنويع مصادر السلاح، وإتمام الصفقات التى تعود بأكبر فائدة على الجيش المصرى بمختلف وحداته وتشكيلاته خاصة فى ظل التحديات الكبيرة، التى تشهدها منطقة الشرق الأوسط طوال السنوات الخمس المقبلة. كما يجب التنوية أخيراً ان الحزم التسليحية للميسترال تنقسم للمروحيات التي ستعمل ع سطحها، فضلاً عن الأليات المدرعة، و الاجهزة الالكترونية المعلوماتية الخاصة بالاتصال و القيادة ..و لنبدأ بالمروحيات 1. الكاموف “التمساح”.. النسخة البحرية في بادئ الأمر توجه الرئيس السيسي إلي روسيا قبل عامين، كوزيراً للدفاع وأبرم عدة صفقات تسليحيه وصلت قيمتها المالية أكثر من 3 مليار دولا، شملت انظمة الدفاع الجوي “إس 300” و توريد عدد 50 مقاتلة من طراز ميغ 35 لمهام الاعتراض الجوي، كما شملت العقود توريد عدد 46 مروحية هجومية ـ برية ـ من طراز “كاموف” Ka – 52. في ديسمبر من العام الماضي، أعلن رسمياً مدير العام لشركة ” المروحيات الروسية Russian Helicopters ” عن عقد تصدير مروحيات ” التمساح Ka-52 Alligator ” لصالح القوات الجوية المصرية بعدد 46 مروحية. و هذه المروحيات تختص بالهمام البرية، و فيما يلي فيديو يوضح قدرتها القتالية ليصبح اسطول المروحيات الهجومية البرية المصرية 90 مروحية مقسمة 44 اباتشي و 46 كاموف تمساح، و لكن يوجد من نسخة المروحية الهجومية كاموف نسخة بحرية، تختص بالعمل و تنفيذ المهام علي متن حاملة المروحيات، يُذكر ان العسكريين المصريين ابدوا اهتماماً كبيراً لهذه المروحية و لنسختها البحرية في احد المعارض الجوية بموسكو قبل عام مضي كما تظهر الصورة و طبقاً لتصريحات قائد القوات البحرية المصرية و العديد من التقارير، فإن القوات البحرية المصرية تتفاوض الان علي عدد 40 مروحية ـ تقريباً ـ من طراز كاموف النسخة البحرية للعمل علي الميسترال.. فما هي المواصفات الفنية للكاموف النسخة البحرية؟ المروحية البحرية الهجومية الروسية ” كاتران Ka-52K Katran ” الكاتران Katran او ” Ka-52K ” هي النسخة البحرية من المروحية الروسية الهجوميّة ” كاموف كا-52 التمساح Ka-52 Alligator ” المُتخصصة في ضرب الأهداف البرية كالمدرعات والافراد والاهداف الجوية مُنخفضة السرعة كالطائرات بدون طيار والمروحيات . بدأ العمل على تطوير النسخة البحرية من الكاموف عام 2011 بالتزامن مع تعاقد روسيا على حاملتي الميسترال من فرنسا واللتان اصبحتا لاحقا من نصيب القوات البحرية المصرية بعد فسخ العقد بين الطرفين عام 2015 . بدأ انتاج النسخ التجريبية من المروحية عام 2013 حيث تقرر انتاج 4 نسخ تجريبية ، وفي بداية 2014 وقعت وزارة الدفاع الروسية عقدا لشراء 32 مروحية Ka-52K لصالح حاملتي الميسترال ، وفي مارس 2015 بدأت تجارب الطيران لأول نسخة تجريبية من المروحية . اعلن المسؤولون الروس بأن المروحيات ستعمل على سفنا حربية اخرى بعد فسخ عقد الميسترال مع فرنسا ، كما اعلنوا أن البحرية الروسية ستتسلم أول نسخها الرسمية من الـKa-52 في الفترة ” 2017 – 2018 ” . مؤخرا دخلت مصر رسمياً مفاوضات لشراء مروحيات Ka-52K لصالح حاملتي الميسترال، وبناءا على ذلك ستقوم المصانع الروسية بمضاعفة انتاجها عامي 2017 – 2018 لتفي بمواعيد التسليم لصالح البحريتين المصرية والروسية. – مميزات النسخة البحرية : ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تتميز النسخة البحرية بالمواد والطلاء المُعالج ضد التآكل والصدأ للعمل في البيئة البحرية ، بجانب شفرات المراوح والأجنحة القابلة للطي -كما في الصورة- لسهولة تخزينها في الحظائر الخاصة داخل السفن. ستحصل النسخة البحرية على هذه الأنظمة : رادار خاص للبيئة البحرية ذات تكنولوجيا مُشتقة من رادار المقاتلة Mig-35 والذي سيمنجها قدرة كشف تصل الى 200 كم وكذلك قدرة اطلاق الصواريخ المضادة للسفن Kh-35 . أفيونكس خاصة تساعد على دمجها في النظام الشبكي المركزي Network-centric System بين القوات البحرية والقوات الجوية وستمنحها قدرة هبوط أوتوماتيكية بالاعتماد على الملاحة الراديوية Radio Navigation والاقمار الصناعية Satellite Navigation . منظومة رصد وتهديف كهروبصري جديدة اكثر تطورا من المنظومة الحالية ” GOES-451 ” تحمل اسم ” OES-52 ” وهي مبنية في الاساس على منظومة Strix من شركة ساجيم SAGEM الفرنسية والمُستخدمة على مروحية ” تايجر Tiger ” الفرنسية الهجومية ( العقد المصري للنسخة المضادة للمدرعات Ka-52 Alligator يشمل الحصول على هذه المنظومة أيضا ) . * صورة لمنظومة GOES-451 : * صورة لمنظومة OES-52 الجديدة : * صورة لمنظومة SAGEM Strix الموجودة على المروحية تايجر : أهم أنظمة الحرب الإلكترونية والحماية بالنسخة البحرية للكاموف : ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نظام الحرب الإلكترونية PRESIDENT-S او L370 Vitebsk وهو عبارة عن حزمة متكاملة للحماية والتشويش تتكون من : كمبيوتر رقمي طراز L370-01 Module وهو المسؤول عن ادارة حزمة الحرب الالكترونية بالكامل حيث يستقبل كافة البيانات من مستشعرات التحذير المنتشرة على هيكل المروحية ويقول بدمجها وتحليلها وعرضها على الطيار لاتخاذ الاجراءات الدفاعية المضادة . نظام L140 Otklik للتحذير ضد اشعة الليزر LWR Laser Warning Receiver ويوفر حماية متكاملة في زاوية 90 درجة افقيا و360 درجة رأسيا . * صورة للنظام : نظام L-150 Pastel للتحذير ضد موجات الرادار المعادية RWR Radar Warning Receiver مُشتق من النسخة العاملة على مقاتلات Su-30 ويعمل على تحديد مواقع الانبعاثات الرادارية وتصنيفها حسب الخطورة . نظام L-136 Mak-UFM للتحذير من الصواريخ المقتربة MAWS Missile Approach Warning Receiver ويمكنه رصد الصواريخ المحمولة على الكتف كالستينجر والايجلا من مسافة 10 كم والصواريخ جو-جو المطلقة من الطائرات كالسايدويندر والار 73 من مسافة 30 – 50 كم . صورة للنظام : أهم نقاط تسليح النسخة البحرية : ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ مدفع Shipunov 2A42 عيار 30 مم مزود بـ460 طلقة خارقة للدروع وعالية الانفجار ويصل مداه المؤثر الى 2.5 كم . الصواريخ المضادة للسفن : – الصاروخ Kh-35UE وهو النسخة الحديثة المُطورة بناءا على النسخة السابقة Kh-35V ، ويصل مداه الى 260 كم ، ويتميز بمنظومة توجيه متكاملة تحتوي على نظام الملاحة بالقصورة الذاتي INS + نظام الملاحة بالقمر الصناعي GPS / GLONASS + الباحث الراداري السلبي والنشط يعمل على مسافة 50 كم من الهدف مع امكانية تزويده بالإحداثيات من اية منصات أخرى صديقة كالمقاتلات او السفن او الغواصات او المروحيات او الطائرات بدون طيار ، ويمتلك رأس حربي خارق مُتشظّي شديد الانفجار يزن 145 كج ، ويطير على ارتفاع 10 – 15 متر فوق سطح البحر ثم ينخفض الى 4 متر فقط في مرحلة الطيران الأخيرة قبل اصابة الهدف من مسافة 50 كم ، ويتم اطلاقه من المروحية على ارتفاع 100 متر – 3500 متر بسرعة 0 – 300 كم / ساعة ، وتبلغ سرعته القصوى 975 – 1030 كم / ساعة . الصواريخ جو-سطح : – صاروخ Kh-25 التكتيكي المضاد للاهداف الارضية والبحرية ويصل مداه الى 10 كم ( النسخة Kh-25ML مُوجّه بالليزر ) و20 كم ( النسخة Kh-25TP موجّه تليفزيونيا والنسخة Kh-25MTP موجّه بالاشعة تحت الحمراء ) وتصل سرعته القصوى الى 2400 كم / ساعة . صاروخ Kh-38 التكتيكي المضاد للأهداف الأرضية والبحرية والساحلية والمُنتج حديثا كبديل للصاروخ القديم Kh-25 ويتميز برأس حربي شديد التدمير يزن 250 كج ويبلغ مداه 40 كم ، وسرعته القصوى 2500 كم /ساعة ، والمروحية تتسلح بالنسخة Kh-38MLE ذات التوجيه بأشعة الليزر . * الصواريخ جو-جو : – صاروخ R-73M للاشتباك الجوي مُوجّه بالاشعة تحت الحمراء ويصل مداه الى 20 كم . – صاروخ Igla-V للاشتباك الجوي مُوجّه بالاشعة تحت الحمراء ويصل مداه الى 5.3 كم . * اسلحة أخرى : – حواضن اطلاق صواريخ حرة عيار 80 مم و122 مم . – قنابل حرة زنة 250 كج و500 كج . – حواضن مدافع عيار 23 مم . و الآن مع قدرات الكاموف التمساح 2. مروحيات الـ NH90 وصل وفد عسكري مصري ،الشهر الماضي ، إلى فرنسا لبحث و تقييم أفضل النماذج المختلفة من المروحيات للعمل على متن سفينتي الإنزال و الهجوم البرمائي حاملة المروحيات من طراز ” ميسترال Mistral ” ، و يعد هذا الوفد العسكري هو نفسه الذي نجح في إتمام صفقات مقاتلات الرافال و حاملتي الميسترال و الفرقاطة فريم و كورفيتات الجاويند. و قد قامت الإدارة العامة للتسليح في فرنسا باصطحاب الوفد المصرى إلى مطار ” تولون – هيريز Toulon – Hyères ” ذو الاستخدام المدني و العسكري ، و الذى يتم استخدامه من قبل الطيران البحري الفرنسي ، و يتواجد فيه العديد من المروحيات البحرية أهمها المروحية NH90 الفرنسية ، النسخة البحرية NH90 NFH ، والمعروفة أيضاً لدى طيران البحرية الفرنسية بـ” التمساح الاستوائي Caiman ” .لم تحدد مصر اختيارها بعد ، و قد عرضت روسيا على مصر مروحية الكاموف ، النسخة البحرية Ka-52 Katran ، و لكن يرى الجانب الفرنسي أن الحظ الأوفر في اختيار الجانب المصري سيكون للمروحية ” تايجر Tiger ” الفرنسية الهجومية ( مجرد توقعات فرنسية باختيار مصر لها بينما مصر مهتمة بشدة بمروحيات الكاتران “الكاموف” الروسية و قد بدأت مفاوضات عليها بالفعل ) ، كما أن مروحية NH90 بنسختيها البرية TTH و البحرية NFH حظوظها قريبة جداً لكي تعمل معها على متن الحاملتين المصريتين .فما هي المواصفات الفنية للعملاق NH90 سوف تمثّل مروحية NH90 الفرنسية القوة الجوية الضاربة لصالح فرقاطات FREMM وكورفيتات Gowind لدى القوات البحرية المصرية، نظرا لما تتمتع به من قدرات متنوعة في مكافحة الغواصات ASW Anti-Submarine Warfare وسفن السطح ASuW Anti-Surface Warfare وقدرات نقل وانزال القوات الخاصة والبحث والانقاذ، وتعتبر ثاني افضل مروحية في فئتها بعد مروحية MH-60R Seahawk الأمريكية . كما من المنتظر ان تعمل هذه المروحيات ايضا -بجانب مروحية Ka-52K- على حاملتي الميسترال لدى القوات البحرية المصرية ومن المرجح ان تمتلك مصر 5 مروحيات . المواصفات الفنية: NH90 NFH . NH90 NFH ‏( ASW‏) ‏( ASuW‏) . NH90 NFH . 36 44 . مقصورة القيادة : + + : 20 12 2 4.2 : 16.13 : 16.30 : 5.23 : 6.4 : 4.2 : 10.6 : 2 Turbomeca RTM322-01/9 1,662 2 T700-T6E turboshaft , 1,577 : 300 / 800 : : 6 : 8 / : / 2 . 3. مروحيات تايجر الفرنسية: تصنف من المروحيات الخفيفة و يمكن لحاملة الطائرات “جمال عبدالناصر” حمل 36 قطعة منها دفعة واحدة ، تدخل ضمن الاختيارات المتاحة للمفاوض العسكري المصري، و علي الرغم من الحظوظ القوية للكاموف و الـ NH90 ، إلا ان التايجر يعد احتمالاً وراداً و لو بعدد قليل منه. بدأ تطوير تايجر خلال الحرب الباردة ، وكان الغرض منها في البداية كمنصة لمكافحة الدبابة لاستخدامها ضد الغزو السوفياتي من أوروبا الغربية، واختارت فرنسا والمانيا على المضي قدما في تايجر ، وتم تطويرها بأعتبارها المروحية الهجومية المتعددة المهام. تايجر تتميز، وتكنولوجيا التخفي و الرشاقة العالية من أجل زيادة القدرة على البقاء فيها . متوافقة مع مجموعة واسعة من الأسلحة، وقد استخدمت التايجر في القتال في أفغانستان وليبيا ، ومالي . تايجر هي القادرة على القيام بمجموعة واسعة من المهام القتالية ، بما في ذلك الاستطلاع والمراقبة و عمليات صيد الدبابات والدعم الجوي القريب ، ومرافقة وحماية القطع البحرية ، و يمكن أن تعمل خلال النهار أو الليل في جميع الظروف وفي جميع الأحوال الجوية ، وكانت قد صممت لتشمل عمليات أعقاب الحرب النووية والبيولوجية و الكيميائية . ويمكن أيضا أن تستخدم تايجر في البيئة البحرية ، القادرة على العمل بما في ذلك فرقاطات و أثناء الظروف الجوية القاسية . بين صفات تايجر ، أنها تمتلك مستويات عالية جدا من خفة الحركة. يمكنك من خلال الفيديو التالي اكتشاف قدرات التايجر 4. دبابات تي 90 الروسية: تعد احدث الدبابات الروسية، خفيفة الحركة و ذات قدرة عالية علي المناورة و العمل في مختلف التضاريس، هي احدث دبابات القتال الرئيسية الروسية، دخلت الخدمة رسمياً في عام 1993، و تعد خياراً متاحاً ضمن الحزم التسليحية للميسترال، يذكر أن مصر ابدت اهتمامها بإقتناء تلك الدبابة، نظراً للمميزات السابقة، جدير بالذكر أن مصر تمتلك عدداً كبيراً من دبابات القتال الرئيسية الامريكية ” إبرامز” و التي تمثل بشكل او بآخر عائقاً امام عمليات الانزل البحري، لانها ذات وزن ضخم، و تتطلب صيانة مستمرة، مما يجعلها غير ملائمة لمثل هذه العمليات “البرمائية، و من هنا اتجهت الحاجة لإقتناء دبابات “T90” الروسية بعدد محدود، و قد أهتم الوفد العسكري المرافق لوزير الدفاع المصري “صدقي صبحي” اثناء زيارة لموسكو، بالدبابة “T90” و لكن لم يتم الإعلان عن أيه صفقات حتي الأن، في الفيديو التالي تتضح إمكانيات تلك الدبابة الرشيقة و التي لها سجل كبير في معارك الحرب السورية الجارية الان 5. أجهزة الحرب الإلكترونية و القيادة و الاتصالات. أكد الفريق أسامة منير ربيع قائد القوات البحرية المصرية أثناء مراسم رفع العلم المصري علي حاملة المروحيات “جمال عبدالناصر” في فرنسا، أن مصر بصدد مفاوضات جارية الأن مع الجانب الروسي للإستحواذ علي أجهزة القيادة و الحرب الإلكترونية اللازمة لتشغيل الحاملة بأقصي كفائه، كما ألمح ان الأجهزة الالكترونية الخاصة بالقيادة و الاتصالات و الحرب الالكترونية ستكون طبقاً لمواصفات فنية مصرية خاصة. يُذكر أن روسيا قد قامت بتنصيب أجهزتها الإلكترونية الخاصة بالقيادة و الحرب الالكترونية علي متن حاملات الميسترال، لكن بعد فسخ العقد مع فرنسا نزعت روسيا جميع الإجهزة، و الان يبدو أن الأجهزة في طريقها للعودة إلي الحاملة ” جمال عبدالناصر” و لكن هذه المرة بمواصفات المصرية، كما وعد الفريق اسامة ربيع بأن يتم حسم المفاوضات قريبا، لكن ذلك يدفعنا إلي التساؤول ما هي الأجهزة المعلوماتية و الإلكترونية الخاصة بالقيادة و الحرب الإلكترونية المرجح إقتنائها علي متن الحاملة “ميسترال”؟ – نظام المعلومات البحرية التكتيكي SENIT 9 – نظام القيادة والتحكم SIC 21 – كاميرا الرصد الحراري Vigiscan HGH في المقدمة – نظام البحث والتتبع الحراري والتوجيه الكهروبصري للاسلحة EOMS NG في المؤخرة – رادار المسح الجوي والبحري MRR 3D NG ويبلغ مداه 180 كم . – رادارين للملاحة البحرية DRBN 38 – نظام التحذير ضد موجات الرادار المعادية ARBR 21 – نظام اطلاق الشراك الخداعية المُضللة للطوربيدات SLAT – نظام اطلاق الشراك الخداعية المُضللة للصواريخ الرادارية والحرارية. انتهت بذلك خيارات الحِزَم التسليحية بشقيها ” التقني و ماكينات الحرب” لحاملة المروحيات “ميسترال”. يصبح من الخطأ الاعتقاد بأن كل ما سبق سيتحقق في غضون شهور قليلة فقط من إستلام الميسترال، نحن نتحدث عن استقراء و نتائج ملموسة لن تظهر قبل نهاية 2017، لتصبح الميسترال و من معها من قطع بحرية و جوية و فرق مدرعة و مشاة في أنظمة تكاملية، ترتبط بقيادة مشتركة تنسق فيما بينها المهام و تحقق التكاملية القصوي بين جميع الوحدات البحرية و الجوية و البرية، و هذا بأي حال من الاحوال، سيتضح بنهاية 2017 بل وسيمتد الى 2022 – 2025 لنصل الى الشكل الحقيقي والنهائي للبحرية المصرية المُستقبلية . لأن الامر ليس متوقفا على توقيتات التعاقدات والتسليم فقط، بل يشمل فترة التدريب الاساسية في الدولة المُصنّعة للسلاح، ثم التدريبات والاختبارت العملية على متن القطع الجديدة لمدة لا تقل عن عام كامل للوصول بها الى قدرتها التشغيلية كاملة Fully Operational لتصبح في نطاق الخدمة الرسمية لدى البحرية، بجانب تدريب اطقم الطيران على المروحيات والطائرات الجديدة، وتدريب الاطقم الجوية والبحرية بشكل عام على استيعاب هذه التقنيات الجديدة التي تعني مفهوما مختلفا في التكتيكات والخطط للعمليات البحرية المُستقبلية كما سيتم دخول قطع جديدة إلى القوات البحرية المصرية ، من حاملات للطائرات المروحية طراز ” ميسترال Mistral ” الفرنسية ، و فرقاطات أخرى غير الفرقاطة ” فريم FREMM ” الفرنسية التي دخلت الخدمة مؤخراً ، و كورفيتات ” جويند Gowind ” الفرنسية ، و غواصات تايب الالمانية ” Type-209/1400mod ” ، بالاضافة إلى العديد من القطع الأخرى ، و ذلك سيشكل نقلة كبيرة لقدرة مصر على فرض السيطرة الكاملة علي البحرين ، و تحسين قدرات الإنزال البحري و زيادة المدى العملياتي للقوات البحرية ، و القدرة على القيام بأعمال القيادة و السيطرة في أعالي البحار للمهام العسكرية المختلفة .
  23. بسم الله الرحمن الرحيم الميسترال المصرية كانت مركز الابحاث البحرية الدولية والمهتمين بتنبؤات السوق العالمى لمبيعات السفن البحرية للقوات البحرية فى مختلف دول العالم تحدد ان لمصر ممطالب سفينتى انزال ازاحة 8000 طن كاجملى شاملة حمولة 2000 طن تغيرت المطالب المصرية بتغير مستوى التهديدات فى الشرق الاوسط بدء من محاولات الغرب تقسيم المقسم وهو الدول العربية وتفتيتها واطلاق يد ايران فى المنطقة لاحقا كما كان مخطط لتعود شرطى الخليج وكذلك تدخل اتركيا فى الشرق الاوسط مع بدء استخراج حقول الغاز فى المناطق الاقتصادية التى يتشابك بعضها مع اسرائيل واليونان وقبرص واطماع الخليفة القرد التركى والذى بدء يهدد بقدراتة العسكرية انه سيمنع استخرج البترول والغاز فى المناطق التى يجب ان يحصل على جزء من كعكتها باسطول بلطجة عجول ال عثمان السابقون ارتفع مع مستوى التهديدات هذة مستوى المطالب المصرية لتتعامل مع هذة التهديدات المختلفة واستنغلت مصر تراجع فرنسا عن بيعها سفن الانزال لروسيا بسبب قيام روسيا بعدم قبول التدخلات الغربية فى اوكرانيا وقيامها بضم الاقليم التى تدين بالولاء فى اوكرنيا لروسيا سواء المنفذ البحرى بالقرم او المجمع الصناعى الاوكرنى فى الشمال المرتبط صناعيا بروسيا فوقعت فرنسا تحت ضغوط الناتو ودول مثل بولندا التى تشعر بانها قد تقع تحت تهديد موسكو لاحقا وتدخلت مصر لشراء الميسترال بقبول كلا الطرفين الروسى والفرنسى واستطاعت مصر الحصول على السفينتين بسعر معقول نوعا ما لتستغل ضمن اسطول السفن المصرية مهامم المسترال المصرية سوف تتعدد وتختلف بشكل كبير حيث ستستخدم ضمن اسطول نقل القوات المصرية للخليج لتوفير قدرة نمقل قوات مصرية بشكل كبير وسريع ليواجه اى تهديدات ايرانية فى المستقبل فالسفينتين حمولة 4000 طن لكل سفينة تحملان تنوع فى التجيهزات شاملة طائرت هيل هجومية وبحرية دعم لسفن النقل تالثلاث حرية 1 و 2 و 3 بجانب ما ستدخلة البحرية المصرية من سفينة ربما سفينتين ازاحة 40000 طن بجانب القرار الاستراتيجى المتخذ عام 2008 بزايدة اسطول طائرت النقل المصرية من مختلف الطائرت حيث تخصص مصر 16 طائرة نقل قوات مظلات من طراز C-295M و 24 طائرة C-130H تستبدل باعداد مماثلة تدريجيا من طائرت C-130J-30 احدث و A400M واعداد 12 طائرة مستقبلية من طرازات IL-76MF & IL-76-90A بججانب ما سبخصص من طائرت الشحن الجوى فى مصر للطيران والقاهرة للشحن الجوى ولكن هنا سنبداء بعرض واستعراض القدرة او اسقاط على امكانيات سفن الميسترال MISTRAL POWER PROJECTION ضمن تشكيل قتالى عالى القدرة واستغلال مرونتها العالية فى حمل مختلف التجهيزات لمختلف المهام
  24. التصميم المستقبلي لسفينة الإنزال الصينية 075B قادرة على حمل المروحيات وأيضا الطائرات ذات الإقلاع العمودي . أول ظهور لحاملة المروحيات Type075 كان في 2012 في معرض أبو ظبي الدولي
×