Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'اليابان'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 46 results

  1. اعلنت اليابان نجاح آخر تجاربها على الصاروخ XASM-3 المضاد للسفن بعد اطلاقه من على متن طائرة من طراز F-2 و هى النسخة اليابانية من ال F16 و تعتبر هذه التجربة هى الأخيرة قبل دخوله الانتاج الفعلى هذا العام 2018 XASM-3 هو صاروخ ياباني مضاد للسفن انتاج شركه Mitsubishi حيث يبلغ سرعته 3 ماخ وطوله 5.25 م ووزنه الكلي 900 كج ومداه 150-200 كم مزود باسلوب التوجيه GPS توجيه رداري مشترك سلبي ونشط اول اختبار للصاروخ كان في 23 يونيو 2017 حينما قامت مقاتله يابانيه طراز F-2 باطلاقه واعلن نجاح التجربه بشكل كامل الصاروخ سيكون ضمن الحزمه التسليحيه للمقاتله F-35 التابعه للقوات الجويه اليابانيه وهو يمثل كابوس فعلي لقطع البحريه الصينيه في حاله حرب ومواجهه شامله مع اليابان https://nasser-ss.com/archives/27276
  2. وافق مجلس الوزارء الياباني على خطة لشراء منظومتين للدفاع الصاروخي من طراز Aegis Ashore لزيادة القدرات الدفاعية للبلاد وسط تصاعد التهديدات من كوريا الشمالية وقال بيان صادر عن مجلس الوزراء "ان برنامج كوريا الشمالية الصاروخي والنووي اصبح تهديدا اكبر ووشيكا للامن الوطني لليابان، واننا بحاجة الى تحسين قدرة الدفاع الصاروخى الباليستى بشكل كبير لحماية اليابان بشكل مستمر ومستدام". وتهدف هاتين المنظومتين إلى تعزيز نظام الدفاع الصاروخي الياباني وحماية كافة أراضي البلاد من أي هجمات صاروخية محتملة ، ويتضمن الدفاع الصاروخي الياباني الآن المدمرات البحرية التي تحمل نظام Aegis المزودة بالصواريخ الاعتراضية من عائلة Standard Missile بالإضافة إلى منظومات باتريوت باك-3 ويقول مسؤوليين يابانيين ان منظومتين من Aegis Ashore يمكن ان تغطي اليابان بالكامل باستخدام صواريخ اعتراضيه متطورة مثل SM-3 Block IIA التى يتم تطويرها بشكل مشترك من قبل اليابان والولايات المتحدة ، وستكلف شراء Aegis Ashore الخزينة اليابانيه حوالى 200 مليار ين (1.8 مليار دولار) بالرغم عدم صدور ارقام دقيقة حتى الان . ومن المفترض نشر هاتين المنظومتين في محافظتي أكيتا الشمالية وياماغوتشي الجنوبية الغربية بحلول عام 2023 https://www.defensenews.com/land/2017/12/19/japan-to-buy-aegis-ashore-missile-defense-systems/ Japan to buy Aegis Ashore missile defense systems The U.S. anti-missile station Aegis Ashore is pictured at the military base in Deveselu, Romania, on May 12, 2016. (Daniel Mihailescu/AFP via Getty Images) TOKYO — Japan’s Cabinet on Tuesday approved a plan to purchase a set of costly land-based U.S. missile combat systems to increase the country’s defense capabilities amid escalating threats from North Korea. The approval will allow the Defense Ministry to buy two Aegis Ashore systems to add to Japan’s current two-step missile defense consisting of Patriot batteries and Aegis-equipped destroyers. “North Korea’s nuclear and missile development has become a greater and more imminent threat for Japan’s national security, and we need to drastically improve our ballistic missile defense capability to protect Japan continuously and sustainably,” a statement issued by the Cabinet said. The deployment will add to growing defense costs in Japan as Prime Minister Shinzo Abe’s government pushes to allow the military a greater international role and boost its missile combat capability. Defense officials say two Aegis Ashore units can cover Japan entirely by using advanced missile interceptors such as the SM-3 Block IIA, which was jointly developed by Japan and the U.S. and would cost about 200 billion yen (U.S. $1.8 billion), though they have not released exact figures. Officials say they hope the systems are ready for operation by 2023. Officials refused to disclose cost details until a planned release of a 2018 budget, in which defense spending is expected to rise to a record. Abe has said he fully backs U.S. President Donald Trump’s policy of keeping all options on the table, including possible military actions, against North Korea. Abe has vowed to bolster Japan’s security cooperation and increase the use of advanced U.S. missile defense equipment. Defense officials declined to give details about potential sites for Aegis Ashore deployment, while Japanese reports cited Self-Defense Force bases in Akita, northern Japan, and Yamaguchi, in southwestern Japan. Defense officials said they chose Aegis Ashore over an option of the Terminal High Altitude Area Defense, or THAAD, because of its cheaper cost and versatility. Typically, a THAAD setup comes with 48 missiles and nine mobile launch pads, priced about $1.1 billion, and Japan would need at least six of those to defend the country, officials said. The deployment of THAAD in South Korea triggered protests from China, as Beijing considers it a security threat. Storm in the Pacific: Defending against growing North Korean threats [Commentary] The fastest and most immediate way to provide for the defense of Hawaii is to operationalize the Aegis Ashore site located at Pacific Missile Range Facility on Kauai. Aegis Ashore can be compatible with the ship-based Aegis systems that are on four Japanese destroyers and also could work with SM-6 interceptors capable of shooting down cruise missiles, defense officials said. Japan plans to add four more Aegis-equipped destroyers in the coming years. The U.S. has installed the land-fixed Aegis in Romania and Poland, and Japan will be a third to host the system.
  3. تعتزم اليابان الحصول على صواريخ موجهة متوسطة المدى تطلق من الجو قادرة على ضرب كوريا الشمالية في صفقة مثيرة للجدل لشراء أبعد الذخائر مدى في بلد تخلى عن الحق في شن حرب، وفق ما نقلت وكالة رويترز. ولم يشر وزير الدفاع إيتسونوري أونوديرا إلى كوريا الشمالية عندما أعلن خطط الحصول على الصواريخ الجديدة التي قال إنها ستخصص للدفاع، حيث لا تزال اليابان معتمدة على الولايات المتحدة في ضرب قواعد أعدائها. وأضاف في مؤتمر صحفي “نعتزم استخدام صواريخ (جيه.إس.إم) التي ستوضع على مقاتلات أف-35إيه كصواريخ صدّ يمكن إطلاقها لمدى أبعد من تهديدات العدو”، مشيراً إلى أن اليابان تتطلع أيضاً لوضع صواريخ جيه.إيه.إس.إس.إم-إي.آر (JASSM-ER) جو/أرض من إنتاج لوكهيد مارتن على مقاتلاتها من طراز أف-15. وصواريخ (جيه.إس.إم) من تصميم شركة كونجسبيرج النرويجية للدفاع والطيران ويبلغ مداها 500 كيلومتر. أما صواريخ جيه.إيه.إس.إس.إم-إي.آر فيمكنها ضرب أهداف على بعد 1000 كيلومتر. وتقتصر القدرة الصاروخية اليابانية على ذخيرة مضادة للطائرات و السفن يقل مداها عن 300 كيلومتر. ويبرز تغيّر الموقف الياباني كيف أن التهديد المتزايد الذي يلوح من كوريا الشمالية أعطى أنصار إمتلاك طوكيو القدرة على توجيه ضربات يدا عليا في التخطيط العسكري. المصدر
  4. قال مسؤولون بالحكومة اليابانية في 6 كانون الأول/ديسمبر الجاري إن الحكومة ستعدّ موازنة تكميلية بقيمة 2.9 تريليون ين (25.9 مليار دولار) للعام المالي الممتد إلى آذار/مارس لتغطية الإنفاق على الدفاع الصاروخي في ظل التوترات التي تشهدها المنطقة بسبب كوريا الشمالية، وعلى إجراءات اقتصادية جديدة. واختبرت كوريا الشمالية عشرات الصواريخ البالستية حلّق اثنان منها فوق اليابان، كما أجرت سادس وأكبر تجربة لقنبلة نووية في أيلول/سبتمبر. وقال مصدران مطلعان بشكل مباشر على الأمر في وقت سابق هذا الأسبوع إن اليابان تستعد لاقتناء صواريخ دقيقة تطلق من الجو مما سيمنحها للمرة الأولى القدرة على ضرب مواقع كوريا الشمالية الصاروخية، وفقاً لرويترز. وكانت وسائل الإعلام اليابانية قد أفادت أن السلطات اليابانية تهتم بشراء صواريخ “جوينت سترايك ميسيل” النرويجية المخصصة للمرابطة على المقاتلات “أف–35” (F-35) والقادرة على إصابة الأهداف البرية والبحرية على بعد 500 كيلومتر. ومن المقرر استخدام الموازنة التكميلية أيضاً في توفير دعم مالي لشركات صغيرة ومتوسطة لتشجيع الإبتكار وبناء مزيد من رياض الأطفال للأسر التي يعمل فيها الأبوان. والإنفاق على هذين الجانبين يأتي في إطار سياسة “الثورة الإنتاجية” الجديدة التي ينتهجها رئيس الوزراء شينزو آبي. وترصد الموازنة أيضاً أموالاً لمساعدة اليابان على مواكبة أي تأثير سلبي لاتفاقات التجارة الحرة مثل إتفاق الشراكة عبر المحيط الهادي واتفاق الشراكة الاقتصادية مع الإتحاد الأوروبي. ولتمويل هذه الميزانية الإضافية، ستبيع الحكومة سندات بناء بنحو 1.2 تريليون ين وستستخدم ما يتبقى من أموال خدمة الدين لتغطية البقية العظمى من الموازنة التكميلية.
  5. تخطّط السلطات اليابانية لشراء صواريخ عالية الدقة قادرة على بلوغ أراضي كوريا الشمالية والصين، وفق ما نقلت وكالة رويترز الإخبارية عن مصادر مطّلعة. ونقلت الوكالة عن مصادر في 5 كانون الأول/ديسمبر الجاري أنه “يوجد حالياً في العام سعي لاستخدام الصواريخ عالية الدقة، وإنه من الطبيعي أن تدرس اليابان احتمال استخدامها أيضاً”، مضيفة أن طوكيو ستبحث احتمال تزويد المقاتلات من طراز “أف–15” (F-15) بصواريخ “JASSM-ER” جو/المجنحة عالية الدقة. ويعتقد أن هذه الصواريخ قادرة على إصابة الأغراض على بعد ألف كيلومتر. وكانت وسائل الإعلام اليابانية قد أفادت أن السلطات اليابانية تهتم بشراء صواريخ “جوينت سترايك ميسيل” النرويجية المخصصة للمرابطة على المقاتلات “أف–35” (F-35) والقادرة على إصابة الأهداف البرية والبحرية على بعد 500 كيلومتر. ومن المتوقع أن تبحث إمكانية شراء الصواريخ في إطار الميزانية الدفاعية الجديدة للبلاد التي سيبدأ تنفيذها في نيسان/أبريل المقبل. يذكر أنه بعد الحرب العالمية الثانية فرضت على اليابان قيود جدية في مجال السلاح الهجومي. وحتى اليوم يحق لطوكيو امتلاك الصواريخ التي لا يتجاوز مداها 300 كيلومتر. وقال وزير الدفاع الياباني إيتسونوري أونوديرا، إن طوكيو لا تناقش في الوقت الراهن تخصيص نقود لشراء الصواريخ التي يتجاوز مداها 300 كيلومتر وتأمل بأن الولايات المتحدة هي التي ستنال من العدو في حال اندلاع النزاع. https://www.arabmilitary.com/military-news/اليابان-تخطط-لشراء-صواريخ-تطال-كوريا-ا/
  6. كشفت مصادر دبلوماسية أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال إنه كان على اليابان أن تسقط صواريخ كوريا الشمالية التي مرت بأجوائها قبل أن تسقط في المحيط الهادئ، رغم صعوبات وتداعيات ذلك. وجاء هذا الكشف قبل وصول ترامب إلى اليابان في بداية جولته التي تشمل خمس دول في آسيا. ومن المتوقع أن تكون تهديدات كوريا الشمالية النووية وبرامجها لتطوير الصواريخ على رأس جدول أعمال محادثات ترامب مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي. ونقلت وكالة "كيودو" اليابانية، الأحد، عن مصادر لم تسمها، أنه في لقاءات أو محادثات هاتفية مع قادة لدول جنوب شرق آسيا حول سبل الرد على التهديدات الكورية الشمالية، تساءل ترامب خلال الفترة الماضية حول سبب عدم إسقاط اليابان لهذه الصواريخ الكورية الشمالية التي مرت فوق أراضيها. وأضافت المصادر أن الرئيس الأمريكى قال إنه لا يستطيع أن يفهم السبب وراء عدم إسقاط دولة "محاربي الساموراي" للصواريخ. وأطلقت كوريا الشمالية في آب/أغسطس وأيلول/سبتمبر 2017، صواريخ باليستية مرت عبر أجواء جزيرة "هوكايدو" شمال اليابان قبل أن تسقط في المحيط الهادئ، كما أجرت تجربتها النووية السادسة والأقوى في أيلول/سبتمبر، ما أثار إدانة دولية. رغم تلك التجارب لم تحاول قوات الدفاع الذاتي اليابانية اعتراض الصواريخ، وقالت الحكومة اليابانية إن قوات الدفاع الذاتي رصدت الصواريخ بداية من إطلاقها، وقدّرت أنها لن تسقط على الأراضي اليابانية. وذكرت "كيودو" أن ارتفاع وسرعة الصواريخ كانت ستجعل من الصعب تدميرها خلال المرور جوا، كما أن أي فشل كان من شأنه أن يحرج اليابان ويشجع كوريا الشمالية. وأكد مسؤولو وزارة الدفاع اليابانية وجهة النظر هذه، وقالوا إن هناك أيضا أبعادا قانونية للمسألة. وبينما تضغط الولايات المتحدة وحلفاؤها وشركاؤهم على كوريا الشمالية لنزع السلاح النووي، تقول إدارة ترامب إنها تُبقي كل الخيارات، بما فيها العمل العسكري، على الطاولة في التعامل مع الوضع. .:المصدر:.
  7. في خطوة غير مسبوقة ترامب يرسل 12 طائرة ضاربة F35 الى اليابان Air Force F-35A Deployment Joins U.S. Marine F-35Bs to Add Capability Near Korea هذا هو أكبر انتشار قتالي لمقاتلات الجيل الخامس F35 منذ دخولها الخدمة 12 طائرة F-35A و F-35Bs تابعة لسلاح الجو و البحرية الأميركية بدأت بالوصول الى القاعدة الجوية كادينا في محافظة أوكيناوا اليابانية الطائرات هي جزء من السرب 34 المقاتل و الجناح الجوي 388 قائد القوات الجوية الامريكية الجنرال تيرنس ج. اوشونيسى فى بيان رسمى : ان طائرة F-35A تعطي قدرة هجومية عالمية غير مسبوقة ضد تهديدات كوريا الشمالية
  8. ستشغّل مقاتلات “أف-35” (F-35) التابعة لسلاح الجو الأميركي للمرة الأولى في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، حيث من المتوقّع أن تصل 12 طائرة من الطراز “أيه” (F-35A) إلى قاعدة كادينا الجوية في اليابان، في وقت مبكر من شهر تشرين الثاني/نوفمبر المقبل على أن يتم نشرها لمدة ستة أشهر. وذكرت القوات الجوية في المحيط الهادىء أن أكثر من 300 جندي من “سرب المقاتلات 34” (3th Fighter Squadron) في قاعدة “هيل” الجوية – بما في ذلك طيارين، موظفي صيانة وغيرهم من العاملين – سيتم نشرهم في قاعدة كادينا الجوية لدعم الطائرات. في هذا الإطار، قال اللواء تيرنس أوشونيسي، قائد القوات الجوية في المحيط الهادئ: “توفّر مقاتلة أف-35 أيه للمحاربين المشتركين قدرة هجوم عالمية ذات دقة عالية جداً ضد التهديدات الحالية والناشئة في حين تكمّل عملية التفوق الجوي لأسطولنا”، مضيفاً أن “هيكل الطائرة مثالي للوفاء بالتزامات ثيادتنا، ونحن نتطلع إلى دمجه في التدريب والعمليات الخاصة بنا”. وعلى الرغم من العدد الكبير لطائرات أف-35 التي سيتم نقلها إلى منطقة آسيا والمحيط الهادئ وطول مدة نشرها، يعتبر أمراً مثيراً للدهشة إلى حد ما، كان من المتوقع منذ وقت طويل أن ينشر النموذج A في المنطقة لأول مرة هذا العام. وازدادت التوقعات عندما ظهر نموذجان من طراز A في معرض “سيول الدولي للفضاء والدفاع” خلال الأسبوع الماضي. ولم تقدم الطائرة عرضاً حياً خلال المعرض، بل ظهرت كعرض ثابت؛ لكن مراقبي الدفاع تكهنوا بأن طائرة أف-35 يمكن أن تبقى في المنطقة بعد فترة العرض. وقبل مغادرتها منصبها في شباط/فبراير الماضي، ألمحت وزيرة القوات الجوية السابقة ديبورا لي جيمس إلى أن الخدمة ستنشر مجموعتين منفصلتين من “الحزم الأمنية المسرحية” من طراز F-35 بحلول نهاية عام 2017 – الأولى في أوروبا والثانية في آسيا والمحيط الهادئ. من جهتها، وفت الخدمة بوعدها في نيسان/أبريل الماضي، عندما أرسلت ثمانية طائرات من طراز F-35A إلى قاعدة لاكنهيث التابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني. وخلال الأسابيع الثلاثة التي قضتها في أوروبا، توقفت الطائرات في إستونيا وبلغاريا، وتدربت مع طائرات شريكة من حلف شمال الأطلسي من بلدان مثل المملكة المتحدة وهولندا. https://www.defensenews.com/air/2017/10/23/air-force-f-35s-coming-to-japan-in-november/
  9. 43 محطات التلفزيون في جميع أنحاء البلاد، فضلا عن 70 جريدة يابانية تعطي تعليمات مفصلة حول كيفية حماية السكان في حال وقوع هجوم نووي من كوريا الشمالية . أطلقت الحكومة اليابانية اعلان تلفزيوني على الصعيد الوطني ينصح المواطنين على كيفية التصرف في حال حدوث هجوم صاروخي نووي من كوريا الشمالية . من الآن وحتى أوائل شهر يوليو, والإعلان من 30 ثانية سيتم بثه , على 43 محطات التلفزيون في جميع أنحاء البلاد , في حين سيتم نشر تعليمات في 70 جريدة يابانية , حسب وكالة انباء كيودو . http://www.telegraph.co.uk/news/201...nts-told-seek-shelter-lie-ground-event-north/
  10. [ATTACH]38070.IPB[/ATTACH] هددت كوريا الشمالية بشن ضربة "وقائية" ضد القواعد العسكرية الأميركية في كوريا الجنوبية، واليابان، وكذلك ضد مقر رئاسة كوريا الجنوبية في حال تعرضها لهجوم من قبل الولايات المتحدة. جاء ذلك في بيان صدر عن هيئة أركان الجيش الكوري الشمالي. وجاء في البيان الذي نقلته وكالة الأنباء المركزية الكورية: "كافة الاستفزازات السياسية، والاقتصادية، والعسكرية سيتم افشالها بحزم برد شديد القوة من قبل جيشنا وشعبنا". وأشار ممثل هيئة الأركان الى أن الرد سيشمل إمكانية توجيه "ضربة وقائية" في البر، والبحر، والجو. كما هددت كوريا الشمالية بتدمير حاملة الطائرات الأميركية "كارل وينسون" التي اقتربت من السواحل الكورية في حال تعرض البلاد لهجوم أميركي. وجاء في البيان: "كلما اقتربت الأهداف الكبيرة، بما في ذلك حاملة الطائرات الأمريكية، كلما زادت فعالية الضربة القاضية". مصدر
  11. مقاتلات F-35B Lightning II التابعة لطيران البحرية الامريكية تقوم بتدريبات جوية في اليابان U.S. Marine Corps photo by Lance Cpl. Joseph Abrego U.S. Marines conducted aviation delivered ground refueling for VMFA-121’s F-35B Lightning II aircraft in Japan Apr 12, 2017 U.S. Marines with Marine Aerial Refueler Transport Squadron (VMGR) 152 conducted aviation delivered ground refueling with Marine Fighter Attack Squadron (VMFA) 121 at Marine Corps Air Station Iwakuni, Japan, April 11, 2017. That was reported by Lance Cpl. Joseph Abrego (Marine Corps Air Station Iwakuni). The ADGR marked the first evolution of this form of refueling for VMFA-121’s F-35B Lightning II aircraft. The purpose of the training was to establish flow rates of fuel in gallons per minute distributed to the F-35B Lightning II aircraft by KC-130J Hercules, to see how fast the process would be if used in a real-world scenario. “It felt great to be a part of today’s refueling, it was surreal,” said U.S. Marine Corps Lance Cpl. Keon Willingham, a powerline mechanic with VMFA-121. “Being able to participate in the first ADGR with the F-35 is something I can look back on and be eager to tell stories about.” Successfully completing the aviation delivered ground refueling is a landmark that increases the capabilities of the squadron, offering the ability to refuel by C-130 aircraft in austere locations when other resources aren’t available. Despite reaching a milestone in aviation, the training offered more than memories. “I’m going to take away how multi-face this operation was,” said U.S. Marine Corps Cpl. Matthew Schoon, ordnance technician with VMFA-121. “We had to deal with different components from the pilot in a running F-35, to a running KC-130 and Marines from VMGR 152. There was a lot of communication, and I had to keep my head on a swivel the whole time. That’s something I’ll be able to apply in any situation.” The Marines with both squadrons faced issues with the climate but didn’t let it stop them from accomplishing their tasks. “The weather played a big factor in the training today with safety, visibility and communication,” said Schoon. “Training with the engines on the aircraft still running made it very hard to hear so we had to use hand signals. The rain made visibility with eye protection on difficult, so we had to ensure we were being thorough and making safety a priority.” VMFA-121 used the ADGR on the air station as a stepping stone to prepare for real-time refueling in remote locations. “Completing this training is a huge confidence boost for us,” said Willingham. “Being the first to successfully complete this training and being able to do so safely, gives everyone involved the state of mind that they can accomplish anything. We will continue to train, and we will improve anywhere we can.”
  12. دشنت البحرية اليابانية ( قوات الدفاع الذاتي البحرية اليابانية ) دخول حاملة المروحيات الثانية من طراز Izumo-class في يوكوهاما في 22 مارس فيديو ( ملفات الفيديو لا تستجيب للـ Upload .. من يظهره من السادة مسئولي المنتدى له جزيل الشكر )
  13. [ATTACH]36428.IPB[/ATTACH] بدأ العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز الأحد زيارته الرسمية إلى اليابان ضمن جولته الآسيوية المطوّلة التي بدأها في الخامس والعشرين من فبراير الماضي وتستمر قرابة الشهر، تحت عنوان بارز يتمثّل في تمتين الشراكة الاقتصادية للمملكة مع كبار بلدان آسيا وقواها الصاعدة، في ظلّ توجّه إصلاحي سعودي هادف إلى التكيّف مع حقبة تراجع أسعار النفط. غير أنّ المحلّلين السياسيين لم يستثنوا الأبعاد السياسية والأمنية من الشراكات الاستراتيجية التي شرعت الرياض في إرسائها مع البلدان الآسيوية في نطاق توجّه نحو تنويع الشركاء عبر العالم. وكما أنّ هذه الجولة هي الأولى التي يقوم بها الملك سلمان في بلدان آسيا منذ تسلمه الحكم في يناير 2015، فإن زيارته إلى اليابان هي الأولى لعاهل سعودي إلى هذا البلد منذ سنة 1947، الأمر الذي يكشف رهانا سعوديا على الفضاء الآسيوي ودوله الكبرى والصاعدة لتعديل ميزان الشراكة الذي ظلّت كفته راجحة للولايات المتحدة طيلة عقود مضت. وخلال السنوات القليلة الماضية تكثّف تحرّك دول مجلس التعاون الخليجي باتجاه الدول الآسيوية من خلال الزيارات المتبادلة بين قيادات تلك الدول وتوقيع اتفاقيات التعاون في مختلف المجالات، في ظاهرة ربطها مراقبون بتراجع الدور الأميركي في المنطقة ونكوص إدارة الرئيس السابق باراك أوباما عن الإيفاء بالتزامات تاريخية للولايات المتحدة إزاء أمن منطقة الخليج واستقرارها. وذكرت وكالة الأنباء السعودية “واس”، الأحد، أنّ الملك سلمان استُقبل في طوكيو من قبل ولي العهد الياباني الأمير ناروهيتو. وتشمل أجندة أنشطة العاهل السعودي خلال الزيارة التي تستمر أربعة أيام الاجتماع برئيس الوزراء الياباني شينزو آبي والإشراف على توقيع العديد من اتفاقيات التعاون في عدّة مجالات. وتحدّثت بعض التقارير عن اهتمام ياباني كبير بخطة الإصلاح الاقتصادي التي أقرتها السعودية ضمن رؤية 2030، وببرنامج طرح جزء من أسهم عملاق النفط العالمي، شركة أرامكو، للتداول حيث يتوقّع أن تطلب اليابان من السعودية طرح أسهم الشركة للتداول العام في بورصة طوكيو. كما تقول التقارير إن اليابان تسعى لدى السعودية، مزوّدتها الرئيسية بالنفط، للحصول على إمداد مستقر من الخام. العرب اللندنية
  14. بدء تجارب الاداء علي اول باتش من طائرات النقل العسكري C-130J وعددها 14 طائرة بعد خروجها من خط الانتاج لصالح دول اسلحة الجو في امريكا اليابان واسرائيل ومصر في عقود وقعت سابقا The first of 14 Lockheed Martin C-130J-30 Super Hercules transports that will be assigned to the U.S. Air Force installation at Yokota Air Base, Japan, departed the Lockheed Martin Aeronautics facility on Feb. 24, 2017. This marks the first U.S. Air Force combat delivery C-130J-30 to be permanently assigned to japan, Egypt and Israel .
  15. كشفت وزارة الدفاع اليابانية النقاب عن النموذج الأول لمدرعتها المدولبة الجديدة كجزء من مشروع بحثي لفئة جديدة من المركبات الجديدة لتحل محل المدولبة اليابانية الأقدم "Type 96" و المدرعة الجديدة تتميز بقدرات تحسينية فى الحماية ضد مجموعة متنوعة من التهديدات مثل العبوات الناسفة كما سيتم تزويدها بمحرك أكثر قوة وانظمة تعليق لتعزيزها لمواجهة الزيادة في الوزن والحمولات أفضل من سابقتها الأقدم "Type 96" ويبلغ طول المدرعة 8.4 متر وعرض 2.5 متر وارتفاع 2.9 متر عن الارض مع وزن 20طن و قدرة حمل 11 فرد وتبلغ سرعتها 100 كيلومتر فى الساعة على الطرق المعبدة كما تتميز المدرعة بمقصورة قادرة على التبديل بسهولة حسب طبيعة المهمة
  16. أعلن البيت الابيض أن الرئيس الاميركي دونالد ترامب كرر الالتزام “الثابت” للولايات المتحدة بضمان “أمن اليابان”، وذلك خلال محادثة هاتفية اجراها مع رئيس الحكومة اليابانية شينزي آبي، في 28 كانون الثاني/ يناير. وبحسب ما نقلت فرانس برس، من المقرر ان يزور رئيس الحكومة اليابانية واشنطن في العاشر من شباط/فبراير للاجتماع بترامب، كما تقرر ان يقوم وزير الدفاع الجديد جيمس ماتيس “قريبا” بزيارة الى اليابان، التي تعتبر حليفا قديما للولايات المتحدة، حسب ما اضاف البيان. وجاء الاتصال الهاتفي بين الاثنين بعد ايام على اعلان ترامب انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة التبادل الحر بين طرفي المحيط الهادىء، الموقعة من قبل اليابان. وكان ترامب اثار قلق طوكيو عندما تطرق الى احتمال سحب القوات الاميركية من جنوب كوريا واليابان، ما لم توافق الدولتان على زيادة المساهمة في نفقات التواجد الاميركي في البلدين. وكان شينزو آبي اول زعيم اجنبي يلتقي ترامب في نيويورك قبل تسلمه مهامه. المصدر
  17. [ATTACH]32889.IPB[/ATTACH] طوكيو (أ ش أ) تجرى اليابان أول تدريب إجلاء فى تاريخها استعدادا لقذفها بصاروخ باليستى، وهو التهديد الذى أصبح أكثر واقعية فى وقت يزداد فيه تواتر التجارب الصاروخية لكوريا الشمالية. وذكرت صحيفة "نيكاى" اليابانية اليوم الأربعاء أنه سيتم هذا الشهر اختيار البلديات التى ستشارك فى التدريبات التى ستجرى فى بداية شهر مارس القادم. وقالت الصحيفة إنه باستخدام نظام التحذير "جيه-ألرت" ستقوم السلطات بتدريب المواطنين على مايفعلونه خلال فترة من 10 إلى 15 دقيقة التى سيستغرقها الصاروخ لضرب اليابان، كما سيتم التركيز على الأرجح على ضمان أن يكون المواطنون على استعداد للبحث عن مأوى داخل المنازل، والأفضل تحت الأرض فى حالة وجود تهديد صاروخي. وأشارت الصحيفة إلى أن الهيئات الحكومية - بما فيها مكتب مجلس الوزراء وهيئة إدارة الكوارث والحرائق التى تدير نظام التحذير جيه-ألرت - سيشاركون فى التدريب أيضا. ونبهت الصحيفة إلى أن كوريا الشمالية أطلقت أكثر من 20 صاروخا باليستيا فى 2016، وقالت إن اليابان ردت بتعزيز جهود الدفاع الصاروخى، كما تعمل الحكومة فى طوكيو على تعريف المواطنين بنظام التحذير الجديد. #مصدر
  18. [ATTACH]32264.IPB[/ATTACH] وافقت حكومة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، على زيادة قياسيّة في إنفاق الدفاع، وذلك في مسعى لمواجهة القوّة العسكريّة الصينيّة المتزايدة في بحر الصين الجنوبي وتصعيد التهديد بصواريخ كوريا الشماليّة الباليستيّة. ووافق مجلس الوزراء بقيادة آبي، رسميّاً، على زيادة الإنفاق بنسبة 1.4% ليصل إلى 5.13 تريليون ين (43.66 مليار دولار)، للعام الذي يبدأ في الأوّل من نيسان. وإذا وافق المشرّعون على الزيادة، وهو أمر مرجّح بدرجة كبيرة نظراً لسيطرة الحزب "الديمقراطي الحرّ" الحاكم على البرلمان، فستكون هذه خامس زيادة سنويّة في الإنفاق على التوالي.
  19. [ATTACH]31911.IPB[/ATTACH] أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أهمية جهود رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في تطوير العلاقات بين روسيا واليابان، معربا عن أمله في نجاح زيارته إلى اليابان التي بدأت الخميس. وقال بوتين في مستهل مباحثاته مع رئيس الحكومة اليابانية شينزو آبي في مدينة ناغاتو اليابانية، وهي مسقط رأس آبي، يوم الخميس 15 ديسمبر/كانون الأول، "بفضل جهودكم نشهد تطورا معينا في العلاقات الروسية اليابانية، نأمل مع زملائي في أن تساهم لقاءاتنا اليوم وغدا بقسط كبير في تطوير العلاقات الروسية اليابانية". ومن المتوقع أن يبحث الرئيس الروسي خلال زيارته إلى اليابان الخميس والجمعة، وهي ثالث زيارة له لهذا البلد في منصب الرئيس، التعاون الثنائي وجزر الكوريل وآفاق توقيع معاهدة سلام بين البلدين والوضع في شبه الجزيرة الكورية. وقد التقى الزعيمان الروسي والياباني هذا العام ثلاث مرات – في سوتشي الروسية في مايو/أيار، وفي فلاديفوستوك الروسية في سبتمبر/أيلول، وفي ليما على هامش قمة التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ في نوفمبر/تشرين الثاني. وأكد يوري أوشاكوف مساعد الرئيس الروسي في وقت سابق أهمية دعوة رئيس الوزراء الياباني لاستقبال بوتين في مدينة ناغاتو، وهي مسقط رأس شينزو آبي، مشيرا إلى أنها خطوة غير مسبوقة من قبل رئيس الحكومة اليابانية حيال ضيف أجنبي رفيع المستوى. يذكر في هذا السياق أن موسكو تؤكد على أهمية بناء علاقات الثقة والتعاون بين البلدين من أجل حل قضية معاهدة السلام بينهما، مشيرة إلى أن التبادل التجاري بين البلدين انخفض في الأشهر التسعة الأولى من هذا العام بنسبة 28% بسبب انخفاض أسعار المواد الخام والعملات وفرض العقوبات على روسيا. ومن المتوقع أن يبحث بوتين وآبي أيضا أبرز قضايا الأجندة الدولية، بينها الوضع في شبه الجزيرة الكورية. وبشأن قضية الكوريل المتنازع عليها بين البلدين أعلن الرئيس الروسي قبيل زيارته لوسائل الإعلام اليابانية إن موسكو تسعى إلى حل هذه القضية وتوقيع معاهدة السلام بين البلدين، لكن ذلك ليس على حساب مصالحها، داعيا إلى إيجاد حل وسط، وأشار إلى أنه من السابق لأوانه الآن الحديث عن التوصل إلى اتفاق. ولا تزال جزر الكوريل الجنوبية، موضوع جدل طويل الأمد بين روسيا واليابان، نتيجة مطالبة طوكيو بالجزر الجنوبية، وهي إيتوروب وكوناشير وشيكوتان وهابوماي، وتشترط إعادتها إليها مقابل توقيعها على معاهدة السلام مع روسيا التي لم توقع حتى الآن منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، فيما يتمثل موقف موسكو بأن جزر الكوريل أصبحت جزءاً من الاتحاد السوفيتي السابق، بنتيجة الحرب العالمية الثانية، والسيادة الروسية عليها مثبتة ضمن القانوني الدولي، ولا يمكن التشكيك فيها. واعتبر بوتين عدم توصل البلدين حتى الآن إلى معاهدة السلام مفارقة تاريخية تحد من فرص تطوير التعاون بين البلدين. وتحدث الرئيس الروسي عن إمكانية تطوير التعاون الاقتصادي الروسي الياباني في جزر الكوريل الأربع الجنوبية، رافضا في ذات الوقت إمكانية الإعتراف بسيادة اليابان على هذه الجزر. ومن المنتظر أن يوقع الجانبان الروسي والياباني خلال الزيارة على حوالي 10 وثائق حكومية، وكذلك على 12 أو 15 اتفاقية تجارية، إضافة إلى نحو 50 وثيقة أخرى على مستوى قطاع الأعمال. مصدر
  20. الجيش الأمريكي قال في بيان إن الطيار قفز على مسافة نحو 190 كيلومترًا جنوب شرقي إيواكوني في اليابان. وقال متحدث عسكري إن المقاتلة سقطت فوق الماء. قال مسؤولون إن طيارا بمشاة البحرية الأمريكية فقد بعد أن قفز من مقاتلة قبالة ساحل اليابان يوم الأربعاء. وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) الكابتن جيف ديفيس إن الطيار المكلف بالعمل في سلاح الطيران بمشاة البحرية الأمريكية في أوكيناوا باليابان كان في مهمة تدريبية روتينية على طائرة من طراز إف/إيه-18 هورنيت. وقال الجيش الأمريكي في بيان إن الطيار قفز على مسافة نحو 190 كيلومترا جنوب شرقي إيواكوني في اليابان. وقال متحدث عسكري إن المقاتلة سقطت فوق الماء. وقال ديفيز إن أطقم الإنقاذ اليابانية والأمريكية تبحث عن الطيار وإن سبب الحادث قيد التحقيق. سقوط طائرة لسلاح الجو الأمريكي قبالة ساحل اليابان وفقدان قائدها | إرم نيوز‬‎
  21. لفتت موسكو انتباه اليابان إلى خطورة نشر الدرع الصاروخي الأميركي في آسيا ومناطق المحيط الهادئ، بحسب ما أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بعد لقائه بنظيره الياباني فوميو كيشيدا، في 3 كانون الأول/ ديسمبر. وبحسب ما نقلت سبوتنيك، قال لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الياباني، فوميو كيشيدا: “لقد لفتنا انتباه زملائنا اليابانيين لتك التهديدات التي ستنتج جراء نشر عناصر تلك المنظومة العالمية، نظام الدرع الصاروخي الأميركي في المنطقة، كما أن روسيا تعتبر أن تحقيق الأمن الإقليمي ممكن، ليس على أساس التكتل، بل على حساب المساواة والحوار العالمي على أساس مبادئ عدم التجزئة”. هذا وتضمنت مبادئ السياسة الخارجية التي أقرها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن روسيا تفضل تعاملا بناءا مع الولايات المتحدة في مجال الحد من التسلح، ولكن المفاوضات بشأن مزيد من التخفيضات في الأسلحة الهجومية الاستراتيجية يمكن إجراؤها فقط مع الآخذ بعين الاعتبار كافة العوامل التي تؤثر على الاستقرار، مشيرة إلى أن إنشاء نظام الدفاع الصاروخي الأميركي العالمي — يشكل تهديدا للأمن الوطني لروسيا الاتحادية. كما وتواصل الولايات المتحدة تطوير نظام الدرع الصاروخي الخاص بها والذي يتألف من محطات رادارية للكشف البعيد وقواعد صواريخ أرضية وبحرية. وأعلنت الولايات المتحدة أن هدف هذه المنظومة هو دفاعي في وجه الصواريخ الباليستية من إيران وكوريا الشمالية.
  22. اليابان تزيد نفقاتها العسكرية إلى مستويات قياسية تنوي اليابان زيادة إنفاقها العسكري خلال السنة المالية المقبلة التي تبدأ في 1 أبريل/نيسان 2017، إلى مستوى قياسي عند 5.1 تريليون ين ما يعادل 46.36 مليار دولار. وبحسب الوكالة فإن طوكيو تنوي تخصيص الأموال الأساسية لتعزيز نظام الدفاع الجوي للبلاد، وذلك على خلفية التجارب الصاروخية الناجحة التي أجرتها كوريا الشمالية. ADVERTISING inRead invented by Teads كما تخطط السلطات اليابانية لضمان الحماية لما يسمى "الجزر النائية"، وقبل كل شيء جزيرة سينكاكو المتنازع عليها مع الصين في ظل نشاط بكين المتعاظم في بحر الصين الشرقي. تجدر الإشارة إلى أن طوكيو ستزود قواتها البحرية بصواريخ قادرة على إصابة الصواريخ الباليستية وبغواصات جديدة ذات أنظمة استطلاع متطورة. يذكر أن نفقات اليابان العسكرية تزداد للعام الخامس على التوالي. RT
  23. [ATTACH]30417.IPB[/ATTACH] أعلنت مصادر مطلعة، طلبت عدم الكشف عن هويتها، لأنها غير مصرح لها بالتحدث مع وسائل الإعلام، أن الحكومة اليابانية تخطط لصرف مبلغ إضافي قدره 188 مليار ين ياباني (1.7 مليار دولار) لشراء بطاريات صواريخ باتريوت "أرض- جو" متطورة من طراز "باك- 3" ، خلال العام الحالي والذي ينتهي بنيسان 2017، جاء ذلك وفقا لصحيفة "اليابان" الإخبارية. والسبب لشراء هذه الصواريخ يعود لما يسمى بالتهديد الصاروخي لكوريا الشمالية، التي تكثف قدراتها النووية وتعمل على تطوير صواريخ باليستية تحت ذريعة حماية نفسها من الولايات المتحدة. هذا وفي وقت سابق، أعلنت ثلاثة مصادر حكومية لـ"رويترز" إن اليابان قد تسرع من وتيرة إنفاق نحو مليار دولار مخصصة لتطوير دفاعاتها المعتمدة على الصواريخ الباليستية في أعقاب اختبارات تشير إلى اقتراب كوريا الشمالية من تطوير صاروخ متوسط المدى أكثر تطورا. والمبلغ الذي أدرج في طلب الميزانية المخصصة للسنة المالية التي تبدأ في أبريل/ نيسان يشمل أموالا لتقييم الحصول على نظام دفاع صاروخي جديد بالمفاضلة بين نظام (ثاد) أو نظام (أيجيس آشور) وهي نسخة تستخدم برا من نظام الدفاع الصاروخي الباليستي الذي تستخدمه سفن في بحر اليابان والنظامان تطورهما شركة لوكهيد مارتن. وقالت المصادر المطلعة على الاقتراح، إن تلك الأموال تشمل أيضا تطوير مدى ودقة بطاريات باتريوت من طراز (باك-3) لكن المصادر قالت إن دخول أنظمة مثل (ثاد) و (أيجيس آشور) للخدمة قد يستغرق أعواما. وليس من المتوقع أيضا أن تدخل بطاريات صواريخ باتريوت الجديدة الخدمة بسرعة إذا تم تسريع وتيرة الإنفاق بسبب القدرات المحدودة للشركات المنتجة التي تعمل أصلا وفقا لجدول زمني مضغوط للإنتاج. يذكر، أن كوريا الشمالية أجرت في أيلول/ سبتمبر الماضي بفارق 4 أيام تجربة إطلاق 3 صواريخ بالستية، وصلت منطقة الدفاع الجوي الياباني، وتجربة نووية، هي الخامسة لها منذ عام 2006، وذلك على الرغم من قرارات مجلس الأمن الدولي بشأن القضية النووية لكوريا الشمالية. مصدر
  24. اليابان تتوعد بالرد على نشر روسيا صواريخها في جزر الكوريل [ATTACH]29815.IPB[/ATTACH] أعلن وزير الخارجية الياباني فوميو كيشيدا الأربعاء 23 نوفمبر/تشرين الثاني أن بلاده ستتخذ إجراءات مناسبة ردا على نشر روسيا صواريخها في جزر الكوريل المتنازع عليها بين الدولتين. وأكد كيشيدا أثناء مؤتمر صحفي أن طوكيو تولي اهمية كبيرة إلى هذه المسألة وستقوم بالرد المناسب بعد التحقق من المعلومات الواردة، مضيفا أن تسوية هذه القضية تحتاج إلى حل مسألة "الأراضي الشمالية، كما يسمى اليابانيون جزر الكوريل. ADVERTISING inRead invented by Teads جاءت تصريحات وزير الخارجية الياباني بعد يوم من إفادة صحيفة "المناوبة القتالية" التابعة لأسطول المحيط الهادئ الروسي بأن موسكو نشرت منظومات "بال" و"باستيون" الصاروخية الساحلية الحديثة في جزيرتي إيتوروب وكوناشير اللتين تطالب طوكيو بتسليمهما إليها، علاوة على جزيرتي شيكوتان وهابوماي، مستندة بذلك على الاتفاقية الثنائية بشأن التجارة والحدود بين روسيا واليابان الموقعة عام 1855. وأضافت الصحيفة أن الوحدات الصاروخية المرابطة في الجزيرتين تستعد لإجراء عمليات رماية تدريبية. يذكر أن طوكيو تطرح استرجاع روسيا الجزر الـ4 إليها شرطا أساسيا لتوقيع معاهدة سلام بين الطرفين لم تبرم منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، إلا أن موقف موسكو يتلخص في أن هذه الجزر دخلت في قوام الاتحاد السوفيتي السابق وفقا لنتائج تلك الحرب، وهو ما يستند إلى الوثائق الدولية، ولا يمسه الشك. RT
  25. الجزائر "أسرع" من اليابان [ATTACH]29675.IPB[/ATTACH] أبوظبي - سكاي نيوز عربية قالت تقارير إعلامية، الاثنين، إن مديرية الأشغال العمومية لولاية العاصمة الجزائرية تمكنت من ردم حفرة هائلة في أحد الطرق بمنطقة بن عنكون. واعتبرت صحيفة "المشوار السياسي"، أن ما حدث "يعتبر إنجازا كبيرا لأنه حدث بكفاءات محلية"، مشيرة إلى أنه تم إعادة فتح الطريق في مدة لا تتجاوز 36 ساعة. ووفقا للصحيفة المحلية فإن الجزائر تكون بذلك قد تفوقت على اليابان التي أصلحت فجوة مماثلة في وقت أطول. وقالت الصحيفة: "الجزائر أسرع من دولة اليابان العملاقة التي عرفت نفس الحادثة الأسبوع الماضي، واستغرقت أشغال إعادة فتح الطريق 48 ساعة"، علما أن حفرة طوكيو كانت أكبر مساحة وعمقا من حفرة الجزائر. مصدر
×