Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'انشاء'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 4 results

  1. في احدث صور التقطت لعمليات انشاء حاملة الطائرات الهندية INS فيكرانت (INS Vikrant )اظهرت تاخير شديد و تباطئ غير مفهوم من جانب الشركات المنفذة للمشروع لاتمام المشروع . وتحدثت بعض التقارير الاعلامية الهندية ان الحكومة الهندية قد تلجأ الي تاجيل المشروع لحين ايجاد شريك اجنبي لتنفيذ بقية عمليات الانشاء علي الحاملة الهندية والتي تم التعاقد عليها في عام 2004 بمبلغ 3.7 مليار دولار وتم بدء العمل فيها عام 2013 في ترسانة كوشين الهندية ومفترض تدشينها رسميا في عام 2017 حسب جداول التخطيط والتنفيذ الهندية المعلنة لكي يتم عمل تجارب اداء بحرية عليها !!! Indian Navy Aircraft Carrier INS Vikrant under construction In July 2013, the Defence Minister A. K. Antony announced that Vikrant would be launched on 12 August at the Cochin Shipyard. The ship was launched on 12 August 2013 Vikrant was undocked on 10 June 2015 after the completion of structural work. Cabling, piping, heat and ventilation works will be completed by 2017; sea trials will begin thereafter وانا من رايي انتظروا اتمام البناء في 2025 باذن الله كعادة الهنود
  2. " اعتقد انه خلال الأشهر القادمة يجب توقيع العقود الإطارية مع مصر، والخاصة بهذه المسألة، والتي تتعلق ببناء المفاعلات وتسليم الوقود النووي واعمال الصيانة " ، بحسب ماجاء في تصريحات رئيس شركة " روس أتوم Rosatom " الحكومية الروسية للطاقة النووية ، لوكالة " تاس TASS " الإخبارية . حيث بدأ تصريحاته قائلا : " اننا وقعنا مؤخرا عدة اتفاقيات متتابعة مع دول افريقية ، ولكن التعاون مع مصر بشأن محطة الضبعة النووية يأتي في المقام الأول . اعتقد انه خلال الاشهر القادمة سنوقع العقود الاطارية الخاصة بإنشاء المحطة وتزويدها بالوقود النووي والخدمات ، وهذا تقدما واسع النطاق " . روسيا ومصر وقعتها منتصف نوفمبر 2015 الماضي اتفاقية حكومية Intergovernmental Agreement لبناء المحطة النووية في الضبعة والتي ستحوي 4 مفاعلات نووية يولد كلا منها 1200 ميجاوات من الطاقة الكهربية على بعد 3.5 كم من البحر المتوسط بالقرب من العلمين . بناء المحطة سيستغرق 12 عاما ، وتكلفة المشروع تصل الى 25 مليار دولار ستقوم روسيا بتمويل 85% منها كقرض طويل الأمد وستوفر مصر الـ15% الباقية من التمويل . كما تم الاعلان بأن مصر لن تسدد القيمة من موازنتها العامة ، بل من قيمة ماسيتم انتاجه من طاقة كهربية من المحطة النووية . وستبدأ اعمال السداد في أكتوبر 2029 بعد 5 سنوات من بدء تشغيل اول مفاعل بالمحطة ، حيث تأمل مصر في أن يبدأ تشغيل اول مفاعل من المحطة عام 2024 . http://tass.ru/pmef-2016/article/3379775
  3. أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي، القرار رقم 271 لسنة 2016، بالموافقة على إعادة تخصيص قطعة أرض من الأراضى المملوكة للدولة ملكية خاصة بمساحة 3.17 كم٢ نقلا من الأراضى المملوكة للقوات المسلحة وأراضى وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية بمنطقة رأس الأدبية، محافظة السويس، وفقا للخريطة وجدول الإحداثيات المرفقين لصالح جهاز الصناعات والخدمات البحرية التابع لوزارة الدفاع وذلك لتنفيذ المشروع القومى للترسانة البحرية. ونصت المادة الثانية، من القرار المنشور بالجريدة الرسمية، على أن يؤسس جهاز الصناعات والخدمات البحرية وهيئة قناة السويس، شركة مساهمة مصرية تتولى تنفيذ المشروع القومى للترسانة البحرية فى تلك المنطقة، وتكون حصة هذا الجهاز فى رأسمالها ما يعادل قيمة الأراضى المملوكة للقوات المسلحة المشار إليها فى المادة السابقة بعد تقدير قيمتها بالاتفاق مع هيئة قناة السويس. اليوم السابع
  4. أعلن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أن موسكو ستنشر ثلاث فرق عسكرية جديدة في غرب البلاد وجنوبها في نهاية العام الجاري، وذلك لمواجهة «تحشيد الحلف الأطلسي قواته وإنشائه بنى تحتية عسكرية في شرق أوروبا»، بالقرب من الحدود الروسية. «بنهاية العام ستُشكَّل فرقتان عسكريتان في المنطقة العسكرية الغربية، وواحدة في المنطقة العسكرية الجنوبية»، وذلك من ضمن «مجموعة من الإجراءات» تتخذها وزارة الدفاع الروسية في السياق نفسه، أوضح شويغو. وأضاف الوزير أن العمل جارٍ لإنشاء البنى التحتية اللازمة في مواقع انتشار الفرق الجديدة، وأنه أعطى الأمر لاستخدام أحدث تقنيات البناء، ما يسمح بإنجاز المنشآت اللازمة خلال «ثلاثة أو أربعة أسابيع، على الأكثر». ووفق تقارير، فإن عديد كل من هذه الفرق سيبلغ عشرة آلاف. وكان شويغو قد أعلن الخريف الماضي إنشاء نحو ثلاثين وحدة عسكرية جديدة في المنطقة العسكرية الغربية، منذ بداية 2015. وفي نهاية تشرين الثاني الماضي، أعلن إنشاء 15 وحدة عسكرية في المنطقة العسكرية الغربية، مضيفاً أن عملية إنشاء وحدتين جديدتين كانت في مرحلتها الأخيرة. في السياق، اقترح نائبان روسيان نشر صواريخ في كوبا لحماية مصالح روسيا وحلفائها الأعضاء في منظمة الأمن الجماعي. وقدّم النائبان فاليري راشكين وسيرغي أوبوخوف اقتراحهما إلى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ووزير الخارجية، سيرغي لافروف، فضلاً عن وزير الدفاع، مشيرين إلى أن الصواريخ التي تنوي الولايات المتحدة نشرها في جنوب شرق تركيا يمكن أن تشكل خطراً على حلفاء روسيا، خصوصاً أرمينيا. ويرى النائبان أنّ من الضروري أن تقوم روسيا بردّ مناسب على الخطوات الأميركية، موضحَين «أن المقصود أولاً نشر الصواريخ الروسية المماثلة في كوبا، وأيضاً إعادة إطلاق المرصد الإلكتروني في لورديسا».في هذه الأثناء، تحدثت الخارجية الروسية عن أن نية «الأطلسي» نشر أربع كتائب عسكرية إضافية في أوروبا الشرقية، في إطار مساعيه المستمرة لتعزيز قواته في بولندا وجمهوريات البلطيق، تفرض على روسيا اتخاذ إجراءات مضادة.ووفقاً لما أعلنته وزارة الدفاع الأميركية، إن سبب «التحشيد الأطلسي» هو «تكرار المناورات العسكرية الروسية المباغتة».يجري ذلك في حين بدأ فيه «الأطلسي»، منذ الثاني من الشهر الجاري، مناورات «عاصفة الربيع» في إستونيا، على مقربة من الحدود الروسية، بمشاركة ستة آلاف عسكري من 11 دولة.وكان وزير الدفاع الأميركي، آشتون كارتر، قد أعلن نية الحلف الأطلسي نشر قوات إضافية في أوروبا الشرقية، قائلاً: «نشارك في هذه المناقشات، ولكنني لا أريد استباق الأحداث».ومن المفترض، في حال إقرار الخطة الأطلسية، أن يبلغ عديد قوات الحلف في أوروبا الشرقية نحو أربعة آلاف عسكري، حيث يُتوقع أن ترسل الولايات المتحدة كتيبتين، وكل من ألمانيا وبريطانيا كتيبة واحدة.وكان كارتر قد أعلن في اجتماع وزراء دفاع دول الحلف، الشتاء الماضي، تخصيص 3.4 مليارات دولار لنشر لواء إضافي للولايات المتحدة في أوروبا الشرقية، وكذلك أسلحة وآليات حربية للوائين عسكريين. كذلك، قال الأمين العام لـ«الأطلسي»، ينس ستولتنبيرغ، إن إجراءات الحلف «دفاعية بحتة»، قائلاً: «لا نريد المواجهة مع روسيا ولا نسعى لحرب باردة ولا نريد سباق التسلح، لكننا نتفاعل مع ضم (روسيا) شبه جزيرة القرم وزعزعة الاستقرار في شرق أوكرانيا».لكنّ رئيس «لجنة الشؤون الخارجية» في مجلس النواب الروسي، أليكسي بوشكوف، رد على ذلك، بالقول إن «روسيا ليست هي التي تتقدم عسكرياً باتجاه البنى العسكرية لحلف الأطلسي، بل إن الأخير هو الذي يُدني قواته من الحدود الروسية»، داعياً إلى رفض مزاعم سكرتير الحلف، ومراقبة أفعاله التي تحمل «صفات استفزازية وتهديدات» بدلاً من ذلك.(الأخبار، أ ف ب، تاس، إنترفاكس) 
×