Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'بحث'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 9 results

  1. غادر القاهرة مساء اليوم الخميس الفريق " أوستن سكوت ميلر " قائد العمليات الخاصة المشتركة المركزية الأمريكية متوجهًا على رأس وفد عسكري بطائرة خاصة إلى ألمانيا بعد زيارة لمصر بحث خلالها دعم علاقات التعاون. وقالت مصادر مطلعة شاركت فى وداع " ميلر " إن القائد الأمريكى التقى خلال زيارته لمصر مع عدد من كبار المسئولين والشخصيات حيث تم بحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك فى ضوء التعاون والعلاقات العسكرية المتميزة التى تربط القوات المسلحة لكلا البلدين، كما تطرق اللقاء إلى ما تشهده المنطقة من أحداث ومتغيرات وتداعيات ذلك على الأمن والإستقرار بالمنطقة.
  2. [ATTACH]34937.IPB[/ATTACH] أجتمع مسئولو وزارة الإنتاج الحربي بوفد شركة ميكروسوفت العالمية لبحث أوجه التعاون المشترك بين الجانبان فى مجالات قواعد البيانات والتطبيقات وأجهزة الحاسب الحديثة المستخدمة فى الأغراض العسكرية، وكذلك بحث وسائل تأمين الشبكات وأجهزة ومعدات الحاسبات ومراكز النظم والتحكم. كما ناقش الجانبان سبل التعاون فى مجالات التدريب والتعليم بقطاعات الوزارة المعنية، وكذلك تطوير الحاسب اللوحى " التابلت " بالتعاون مع شركة بنها للصناعات الإلكترونية - إحدى الشركات التابعة للوزارة . [ATTACH]34938.IPB[/ATTACH] [ATTACH]34939.IPB[/ATTACH] المصدر: الصفحة الرسمية لوزارة الانتاج الحربى المصرية على فيس بوك
  3. استقبلت العاصمة المصرية فايز السراج، رئيس حكومة الوفاق الوطني، لبحث سبل حل الأزمة الليبية والتوفيق بين المتصارعين في ليبيا. في هذه الأثناء، كانت العاصمة الليبية طرابلس تشهد حدثا من نوع آخر، حيث سيطرت ميليشيات مسلحة تابعة لحكومة الإنقاذ الوطني المحسوبة على “جماعة الإخوان” على وزارات الدفاع والعدل والاقتصاد. وكان على رأس المجموعات، التي سيطرت على الوزارات، رئيس الحكومة خليفة الغويل، الذي طلب من موظفي الوزارات التابعين لحكومة الوفاق بمغادرتها. وكان لقاء قد جمع بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، في قصر الاتحادية بعد ظهر الخميس الماضي 12/01/2017 في القاهرة، ونوقشت فيه مستجدات الوضع في ليبيا، والتحديات التي تواجه العملية السياسية والجهود المصرية لحل الأزمة الليبية الراهنة، بحسب ما نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني على صفحته في موقع فيسبوك. وقال الناطق باسم الرئاسة المصرية علاء يوسف إن الرئيس السيسي أكد للسراج موقف مصر الثابت من دعم وحدة واستقرار ليبيا واحترام إرادة شعبها، الذي تربطه بالشعب المصري علاقات وثيقة ممتدة عبر التاريخ؛ مشيرًا إلى «سعي مصر لدعم الوفاق بين مختلف مكونات الشعب الليبي، وإيجاد حل ليبي خالص يرسخ دعائم المؤسسات الوطنية الليبية، ومن دون أي تدخل خارجي». وأضاف يوسف أن رئيس المجلس الرئاسي الليبي أعرب خلال اللقاء «عن تقديره لدور مصر الإيجابي والبناء في تسوية الأزمة التي تمر بها بلاده؛ مؤكدًا خصوصية العلاقات بين البلدين الشقيقين وتثمين ليبيا للجهود المصرية الرامية إلى تحقيق الأمن في ليبيا ووحدة أراضيها، وحرصها على مصالح الشعب الليبي في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها». وأوضح الناطق باسم الرئاسة المصرية أن السراج استعرض خلال لقائه الرئيس السيسي «التطورات الجارية على الساحة الليبية؛ معربًا عن تقديره لجهود مجلس النواب الليبي في مناقشة الاتفاق السياسي؛ حيث أكد السراج أهمية التفاوض حول النقاط الأساسية في الاتفاق سعيًا للوصول إلى توافق وتحقيق المصلحة العليا للدولة الليبية، بما يحفظ وحدة أراضيها وسلامة أبنائها من دون إقصاء لطرف على حساب الآخر». من جانبه، أكد الرئيس السيسي أن مصر لن تألو جهدًا من أجل توفير البيئة الملائمة للحوار بين الأشقاء الليبيين ومساعدتهم على تحديد ومعالجة القضايا الجوهرية، حتى تتمكن المؤسسات الليبية الوطنية، وخاصة المنتخبة منها من الاضطلاع بمسؤولياتها وفقًا للاتفاق السياسي. جدير بالذكر أن العاصمة المصرية استضافت خلال الأسابيع الأخيرة من العام الماضي العديد من اللقاءات لمختلف ألوان الطيف السياسي الليبي في إطار مساع، قادها رئيس الأركان في القوات المسلحة المصرية الفريق محمود حجازي، المسؤول عن الملف الليبي في الإدارة المصرية، وشارك في بعض جلساتها وزير الخارجية المصري سامح شكري، والتي استكملت بلقاء عقد بين السراج وحجازي خلال الزيارة الأخيرة لرئيس حكومة الوفاق الليبية، بمشاركة أعضاء الوفد الليبي وأعضاء اللجنة المصرية المعنية بليبيا؛ حيث تم خلال اللقاء التطرق بشكل معمق وتفصيلي إلى الأوضاع الراهنة في ليبيا والجهود المبذولة من الجانبين للتوصل إلى حلول توافقية تستند أساسا إلى الإطار العام للاتفاق السياسي، وترتكز على القضايا الجوهرية للخروج من المختنقات الحالية في إطار سلسلة الاجتماعات المكثفة التي استضافتها مصر. وقد أعرب السراج عن عميق تقديره وامتنانه للجهود الكبيرة التي بذلتها مصر للإسهام في إعادة اللحمة بين أبناء الوطن؛ مؤكداً دعمه لكل التحركات والجهود الأمنية والشفافة التي تقوم بها مصر، منوها بأنه ليس غريبا على الشقيقة والجارة مصر أن تتحمل مسؤولياتها انطلاقا من علاقاتها الخاصة مع ليبيا من واقع التاريخ والجغرافيا وصلات الدم بين الشعبين التي يمكن تلمسها في كل بقعة من البلدين. السراج التقى أيضا الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، الذي استعرض معه أحدث المستجدات على الساحة الليبية والجهود المبذولة لإخراج ليبيا من أزمتها، بخاصة على ضوء الجهود الجارية لترتيب قمة ثلاثية، تجمع بين رؤساء تونس ومصر والجزائر لحل الأزمة الليبية بناء على الدعوة، التي أطلقها الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي في هذا الشأن. وفي هذا الشأن، أكد أبو الغيط التزام الجامعة العربية بمساندة جميع الجهود والاتصالات الرامية لتقريب وجهات النظر بين الأطراف الليبية، ودفع مسار العملية السياسية، استنادا إلى الخطوات والإجراءات المطلوب تنفيذها لاستكمال استحقاقات اتفاق الصخيرات؛ مشددا على أهمية ضبط النفس وتجنب أي تصعيد عسكري؛ ومعربا عن ترحيبه بما أعلنه السراج عن التعاون مع الممثل الخاص للأمين العام لجامعة الدول العربية، المقرر أن يقوم بأول زيارة إلى ليبيا خلال الفترة المقبلة، وأكد انفتاح الجامعة على المبعوث الأممي مارتن كوبلر، سواء كان هذا التواصل على المستوي الثنائي أو في إطار آلية التنسيق الثلاثية للتعامل مع الأزمة الليبية، والتي تجمع الجامعة العربية والأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي. ومن جانب آخر، جدد البرلمان العربي دعمه للجهود والوساطات، التي تقوم بها مصر وتونس والجزائر من أجل الدفع قدما بمسار الحوار الليبي-الليبي لتسوية الأزمة الليبية بما يضمن الحفاظ على الدولة الليبية ووحدتها وسلامة أراضيها. وفي سياق التحرك الدولي للتعامل مع الأزمة الليبية، كشف وصول حاملة الطائرات الروسية “الأميرال كوزنيتسوف” إلى المياه الإقليمية الليبية منذ أيام عن بوادر دور روسي محتمل في الصراع الليبي، وربط محللون سياسيون بين وصول حاملة الطائرات الروسية وزيارة قائد الجيش الوطني الليبي المشير الركن خليفة حفتر إلى روسيا، وقرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتخفيف الوجود العسكري الروسي في سوريا. يأتي كل ذلك في الوقت، الذي أعلنت فيه الحكومة الليبية المؤقتة في البيضاء عن نزول وحدات من القوات الايطالية في طرابلس، ورأت أن ذلك يشكل احتلالا صريحاً وتدخلا سافرا في الشأن الليبي الداخلي، ويسعي لاستنساخ التجربة العراقية على الأراضي الليبية. هذا، وأفادت الحكومة كذلك بوجود نحو ألف من الجنود الأمريكيين في إحدى ضواحي طرابلس.
  4. بحث وراثي يؤكد أن مصر هي "أم الدنيا" وأصل الأوروبيين بحث وراثي يؤكد أن مصر هي "أم الدنيا" وأصل الأوروبيين الجمعة 11 شعبان 1436هـ - 29 مايو 2015م جماجم وجينات أثبتت انتشار الإنسان من مصر في العالم شارك رابط مختصر لندن - كمال قبيسي لا نعرف من كان صاحب عبارة "مصر أم الدنيا" ومتى قالها، إلا أنه غادر هذا العالم قبل أن يدري أنه سبق بثلاث كلمات جهابذة بعلم الوراثة والجينات، اكتشفوا الآن فقط أن أشباه البشر، ممن نزل أولهم عن الشجرة وانتصب على قدميه لأول مرة قبل ملايين السنين في الشرق الإفريقي، ملأوا الأرض منتشرين بجنسهم فيها، لا من الجزيرة العربية التي "عبروا إليها من مضيق باب المندب" كما كانت النظريات السابقة تقول، بل من مصر التي مضوا إليها من إثيوبيا شمالا، ومنها توزعوا في آسيا وأوروبا. المصري الذي يرغب بالهجرة حديثا ليقيم في "القارة العجوز" ويصدونه بطرق متنوعة قبل أن يبلغها، أو يطاردونه إذا دخل تسللا إليها بطريقة ما، هو أصل الأوروبيين، والجد الأكبر أيضا للآسيويين، أو سكان "أوراسيا" الممتدة بقارتيها على 54 مليون كيلومتر مربع من الأرض، مكتظة في 93 دولة بأكثر من 5 مليارات إنسان، ممن لجينات معظمهم جذور تبرعمت قبل 55 ألف عام من جينات المصريين. القائلون بهذه الحقيقة الجديدة، هم 3 مختصين بعلم الوراثة، نشروا بحثاً معززاً بتحاليل حمضيات نووية، وأفردت له دوريةAmerican Journal of Human Genetics العلمية الشهرية مكانا بارزا، أطلعت "العربية.نت" على تفاصيله فيها، ويشير إلى أن أولى مجموعات الإنسان الحديث "وصلت إلى أوروبا وآسيا من مصر التي جاءتها عبر هجرات من إثيوبيا نحو الشمال"، مجيبين بهذه الحقيقة على سؤال كان بلا جواب مقنع طوال زمن عن بدء وطرق انتشار "الإنسان العاقل" في الأرض. واتجه شمالا إلى مصر لا إلى شبه الجزيرة العربية الباحثون الثلاثة استبعدوا العبور الى الجزيرة العربية، وأثبتوا أنه كان شمالا الى مصر، ومنها الى آسيا وأوروبا مصطلح "الإنسان العاقل" الوارد في البحث، يشير إلى جنس معروف باسم Homo Sapiens في علم الأحياء، وهو الوحيد الذي لم ينقرض من "تطورات" أشباه الحيوان، وآخرها إنسان "نياندرتال" الذي سبقه بأكثر من 300 ألف عام بالوصول إلى أوروبا، طبقاً لما قرأت "العربية.نت" عن نياندرتال الذي انقرض قبل 24 ألف سنة، تاركا القارة لينفرد بها "الإنسان العاقل" بعد أن جاءها على مراحل عبر سيناء، وفي أوروبا عاش الاثنان معا طوال 25 ألف عام، ثم انقرض Neandertal لسبب غير واضح. ويكشف البحث الجديد أن الهجرات على مراحل تمت انطلاقاً من إثيوبيا وصولا إلى مصر، ومنها توزعت عبر طريقين، شرقاً وشمالاً بعد عبور سيناء، حيث تم الاتصال مع الانسان "النياندرتال" الذي سبقها بهجراته إلى حيث هي بلاد الشام حاليا، وهو ما يؤكده أحد المشاركين في البحث، الدكتور توماس كيفيسيد، أستاذ "علم الإنسان" بجامعة كامبريدج البريطانية، مشيرا إلى أن "الإنسان العاقل" اتجه شمالا من إثيوبيا، لا جنوبا ليعبر باب المندب إلى شبه الجزيرة العربية. زميله في البحث، وهو الدكتور لوقا باغاني، المختص من جامعة كامبريدج بعلم الوراثة، والناشط مع معهد "ولكام تراست سانغر" البريطاني، ذكر في الدورية أن الأكثر إثارة وأهمية بما توصل إليه البحث الذي شارك فيه زميل لهما، هو الدكتور كريست تايلر- سيمث، من "معهد ولكام" أيضا، هو كشف ما كان مخفياً بحجاب عن تاريخ "أوراسيا" ومن فيها، وأدى إلى فهم أكثر "للتطور الذي حدث لمليارات من السكان" على حد ما قال في البحث المتضمن نتائج فحوصات على جماجم لأسلاف في أزمنة سحيقة. مصر بوابة انتشار الإنسان العاقل في العالم فحص جينات 225 مصريا واثيوبيا دل أن طفرات أحماض الأوروبيين النووية تبرعمت من المصريين وكتب باغاني المزيد في البحث المستندة أدلته على تحليل جينات أحياء معاصرين وأحماضهم النووية، "والذي سمح لنا باستكشاف وفهم أحداث قديمة تعود إلى 60 ألف سنة مضت"، في إشارة منه إلى طبيعة وطرق هجرات "الإنسان العاقل" التي تعرف إليها معدو البحث من تحليل كامل "الجينوم" الوراثي المأخوذة عيناته من225 شخصا في مصر وإثيوبيا. من "الجينوم" اتضح أن خارطة المصريين الوراثية شبيهة بما لسكان عاشوا خارج إفريقيا، أكثر من شبهها بخارطة الإثيوبيين، ومنها جينات سكان أوروبا وآسيا التي استمدت طفراتها من أسلاف عاشوا قبل 55 ألف عام، في حين تقاسم أولئك الأسلاف مع نظرائهم بإثيوبيا الحمضيات النووية نفسها قبل 65 ألف سنة، ثم حدث انشقاق بعد 10 آلاف عام من "عيش" جينومي مشترك، وهو ما أثبت أن مصر كانت على الأرجح البوابة التي عبر منها الإنسان العاقل لينتشر في العالم حتى أصبح أكثر من 7 مليارات الآن. كلمات دالّة #مصر, #أم_الدنيا, #القاهرة, #المصريون https://www.alarabiya.net/ar/last-page/2015/05/29/بحث-وراثي-يؤكد-أن-مصر-هي-أم-الدنيا-وأصل-الأوروبيين.html الموضوع قديم أي نعم لكن احببت ان يكون موجود هنا للتوثيق
  5. أعلنت وزارة الدفاع عن فقدان طائرة تابعة للقوات الجوية السويسرية يقودها طيار واحد وقالت إن عمليات بدأت اليوم الاثنين للبحث عن الطائرة. وأضافت الوزارة فى بيان أن الطائرة وهى ذات مقعد واحد ومن طراز (إف ايه 18 سي) اختفت بالقرب من سوستين فى وسط سويسرا فى حوالى الساعة 14.30 بتوقيت جرينتش. وفى وقت سابق هذا العام اصطدمت مقاتلة سويسرية طراز (إف 5 إي) بطائرة أخرى وسقطت فى مستنقع فى شمال هولندا قبل استعراض جوي. وفقدت القوات الجوية السويسرية طائرة أخرى إف إيه 18 فى 2013 عندما تحطمت الطائرة خلال طلعة تدريبية فى مقاطعة أوبوالدين. http://www.youm7.com/story/2016/8/29/فقدان-طائرة-تابعة-لسلاح-الجو-السويسرى-وإطلاق-عملية-بحث/2863168
  6. البحث يشرح العلاقات المصريه الامريكيه باسلوب بسيط و عميق و يستحق القراءه https://www.fas.org/sgp/crs/mideast/RL33003.pdf
  7. رحلات الفضاء بدأت رحلات الفضاء استجابة للفضول البشري لسبر أغوار الأرض والقمر والكواكب والشمس وغيرها من النجوم والمجرات. تجوب المركبات المأهولة وغير المأهولة خارج حدود الأرض، لجمع المعلومات القيمة عن الكون. فقد زار الإنسان القمر، وعاش في المحطات الفضائية لفترات طويلة. وهكذا ساعدنا استكشاف الفضاء في معرفة كنه العلاقة الحقيقية بين الأرض وبقية الكون. ويجيب استكشاف الفضاء عن كيفية تكون الشمس والكواكب والنجوم، وما إذا كانت هناك حياة في مكان آخر من الكون. بدأ عصر الفضاء في اليوم الرابع من أكتوبر من عام 1957م. ففي ذلك اليوم أطلق الاتحاد السوفييتي أول قمر صناعي (سبوتنيك 1) ليدور حول الأرض. وكانت أول رحلة طيران فضائية مأهولة يوم 12 أبريل عام 1961م، حين دار رائد الفضاء السوفييتي يوري جاجارين حول الأرض في السفينة الفضائية فوستوك 1 في رحلة استغرقت 108 دقائق.زادت المركبات غير المأهولة، التي تسمى المجسات الفضائية، من معرفتنا بالفضاء الخارجي والكواكب والنجوم. ففي عام 1959م، مر مجس فضائي بالقرب من القمر، وارتطم آخر به. وفي عام 1962م، حلق مجس أمريكي بالقرب من كوكب الزهرة. وفي عامي 1974 و1976م، أطلقت الولايات المتحدة الأمريكية مجسين فضائيين ألمانيين إلى مدار كوكب عطارد القريب من الشمس. وفي عام 1976م، هبط مجسان أمريكيان على سطح كوكب المريخ. وقد عملت هذه المجسات على دراسة كل الكواكب عدا كوكب بلوتو، كما أنها استكشفت المذنبات والكويكبات.بدأت أول رحلة مأهولة للقمر في 21 ديسمبر 1968م، عندما أطلقت الولايات المتحدة الأمريكية المركبة الفضائية أبولو8، والتي دارت حول القمر ثماني مرات ثم عادت سالمة إلى الأرض. وفي 20 يوليو 1969م، هبط رائدا الفضاء الأمريكيان نيل أرمسترونج وإدوين ألدرين الابن بمركبتهما أبولو 11 على سطح القمر. وأصبح أرمسترونج أول إنسان تطأ قدماه سطح القمر. وبعد ذلك قام رواد الفضاء الأمريكيون بخمس عمليات هبوط على سطح القمر قبل استكمال برنامج أبولو القمري عام 1972م.وخلال سبعينيات القرن العشرين، طوّر رواد الفضاء مهارات مختلفة للعيش في الفضاء، على متن محطتي الفضاء سكايلاب وساليوت. وفي عامي 1987 و1988م، دار رائدا فضاء سوفييتيان لمدة 366 يومًا متتابعة على متن مركبة في الفضاء. وفي الثاني عشر من أبريل 1981م، انفجر مكوك الفضاء الأمريكي كولومبيا، وكان هذا المكوك أول مركبة فضائية قابلة لإعادة الاستخدام، وأول مركبة فضائية تستطيع الهبوط في المطارات العادية. وشهد يوم 28 يناير 1986م، مأساة مروعة، إذ انفجر مكوك الفضاء تشالنجر، وقتل جميع أعضاء طاقمه السبعة. وقد أعيد تصميم المكوك مرة أخرى، واستأنف رحلاته عام 1988م. مكوك الفضاء لحظة انطلاقه. وفي السنوات الأولى من عصر الفضاء أضحى النجاح في ميدان الفضاء مقياسًا لتفوق الأمم وريادتها في العلوم والهندسة والدفاع الوطني، مما أدخل الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي السابق في تنافس محموم عرف بالحرب الباردة. ونتيجة لذلك، تنافست الدولتان لتطوير برامجهما المتعلقة بالفضاء. وقاد "سباق الفضاء" في ستينيات وسبعينيات القرن العشرين، الدولتين إلى إنجازات استكشافية هائلة. وبنهاية السبعينيات، قل إيقاع هذا السباق عندما عملت الدولتان على تحقيق أهداف مستقلة في الفضاء. وتتميز البرامج الفضائية اليوم بخطواتها الثابتة والراسخة في ظل التعاون الدولي. وقدصاحب تطور البرامج الفضائية خلاف حاد حول التوازن الأمثل بين الاستكشاف بوساطة مركبات مأهولة أو مجسات غير مأهولة، حيث يفضل بعض الخبراء المجسات غير المأهولة لأنها أرخص وأكثر أمانًا، كما أنها أسرع من المركبات المأهولة. فالمجسات، في رأيهم، تستطيع القيام برحلات خطيرة قد لايطيقها البشر. ولكن، من جهة أخرى، لاتستطيع المجسات التفاعل مع الأحداث غير المتوقعة. أما اليوم، فإن مخططي البرامج الفضائية يفضلون اتباع استراتيجية متوازنة تجمع بين المجسات غير المأهولة والمركبات المأهولة. فالمجسات تستطيع الوصول إلى الأماكن المجهولة في الفضاء، أو الأماكن المعروفة التي تقع المعلومات المطلوب جمعها عنها في حدود ما هو متوقع. ولكن، في بعض الحالات، لابد أن يتبع الناس المجسات وأن يستخدموا براءة الكائن البشري ومرونته وشجاعته في استكشاف أسرار الكون. الوصول إلى الفضاء والعودة منه ينطوي استكشاف الفضاء على تحديات فنية كبيرة، ولذا ينبغي أن تطلق المركبة الفضائية وفق سرعة اتجاهية معينة (سرعة ذات قيمة واتجاه). وإذا كانت مركبة الفضاء تحمل طاقمًا من الملاحين، فلابد لها أن تكون قادرة على إبطاء سرعتها كي تهبط بسلام. تجهيز المركبة الفضائية. تبنى المركبات الفضائية في مصانع خاصة تتمتع بأقصى درجات النظافة. فالقليل من التلوث يمكن أن يتسبب في إحداث خلل يؤدي بدوره إلى عطب في معدات المركبة. وتنقل المركبة بعد ذلك إلى موقع الإطلاق بشاحنة أو بارجة أو قاطرة أو طائرة، وهناك يجمِّع الطاقم المركبة ويختبرها للتأكد من كفاءة أدائها. وعندما تصبح المركبة جاهزة تمامًا للإطلاق ينقلها المختصون إلى منصة الإطلاق لتزويدها بالوقود. التغلب على الجاذبية هو أكبر معضلة تواجه السفينة الفضائية. والجاذبية تعطي كل الأشياء التي على الأرض أوزانها، وتجعل الأجسام الحرة السقوط تتسارع إلى أسفل. وعلى سطح الأرض يساوي التسارع الناتج عن الجاذبية، والذي يسمى اختصارًا ج، حوالي10م/ الثانية/ الثانية. ويساعد صاروخ قوي يطلق عليه اسم مركبة الإطلاق المركبة الفضائية على التغلب على الجاذبية. ولكل مركبة إطلاق جزءان أو أكثر، تسمى المراحل. ولابد أن تبذل المرحلة الأولى قوة دافعة تكفي لرفع المركبة الفضائية من على سطح الأرض. ولتقوم المركبة بهذه المهمة بفاعلية، فإن القوة الدافعة للمعزز يجب أن تفوق وزنه. وتزيد القوة الفائضة ـ وهي القوة الدافعة مطروحًا منها وزن المركبة ـ سرعة المركبة الفضائية وترتقي بها في السماء. ويولد المعزز القوة الدافعة بحرق الوقود ونفث غازات إلى خارج المركبة. أما محركات الصاروخ، فتعمل بوقود خاص يسمى الداسر. ويتكون الداسر من وقود سائل أو صلب ممزوج بمؤكسد. والمؤكسد مادة توفر الأكسجين اللازم لحرق الوقود في منطقة انعدام الهواء في الفضاء الخارجي. ويستعمل الأكسجين السائل مؤكسدًا بصفة عامة. ويطلق على السرعة الدنيا المطلوبة للتغلب على الجاذبية والبقاء في الفضاء السرعة المدارية. وعند درجة تسارع مقدارها 3ج، أي ثلاثة أضعاف تسارع الجاذبية، تصل المركبة لسرعتها المدارية في تسع دقائق. وعند ارتفاع 190كم تساوي السرعة المطلوبة لتحافظ المركبة الفضائية على سرعتها المدارية، وبالتالي البقاء في المدار، حوالي 8كم/ الثانية. وتسحب شاحنة أو جرار (تراكتور) الصاروخ وحمله الصافي لمنصة الإطلاق، حيث يتم وضعه فوق حفرة من اللهب. ويزود العاملون الصاروخ بالداسر بوساطة أنابيب خاصة. وعند الإطلاق، تشتعل محركات مرحلة الصاروخ الأولى حتى تفوق قوتها الدافعة وزن الصاروخ. وتجعل القوة الدافعة الصاروخ يرتفع مبتعدًا عن منصة الإطلاق. وإذا كان الصاروخ من النوع الذي يتكون من عدة مراحل، فإن المرحلة الأولى تنفصل عنه بعد استخدام الداسر مباشرة. وتبدأ المرحلة الثانية في الاشتعال لعدة دقائق تنفصل بعدها عند نفاد الداسر. وفي بعض الحالات تبدأ مرحلة الصاروخ العليا الصغيرة في الاحتراق حتى تتحق السرعة المدارية. وتختلف طريقة إطلاق مكوك الفضاء قليلاً عن باقي المركبات الفضائية. فلمكوك الفضاء معززات صلبة الداسر، بالإضافة إلى محركات الصاروخ الرئيسية التي تحرق الداسر السائل. وتعطي المعززات والمحركات الرئيسية القوة الدافعة اللازمة لانطلاق الصاروخ من منصة الإطلاق. وبعد مرور دقيقتين أو أكثر، تنفصل المعززات من المكوك وتعود للأرض بوساطة مظلة. وتستمر المحركات الرئيسية في الاشتعال حتى يصل المكوك إلى سرعته المدارية. وتساعد محركات صغيرة أخرى المكوك على الوصول إلى سرعته المدارية. وتعمل المركبة الفضائية على تشغيل صاروخ آخر، يساعدها في الارتقاء إلى ارتفاع أعلى. وعندما تصل المركبة الفضائية إلى سرعة تزيد عن 40% من السرعة المدارية، فإنها تكون قد حققت سرعة الانفلات، وهي السرعة اللازمة لتكون بمنأى عن الجاذبية الأرضية. العودة إلى الأرض تصاحبها مشكلة تقليص سرعة المركبة الفضائية الهائلة. ولتحقيق ذلك تستخدم المركبة الفضائية المدارية صواريخ صغيرة تعيد توجيه مسار المركبة إلى طبقة الغلاف الجوي العلوي. وتسمى هذه العملية الاستخلاص من المدار. وتوجه المركبة الفضائية العائدة للأرض من القمر، أو من أي كوكب آخر، مسارها أيضًا، لتنزلق بخفة على طبقة الغلاف الجوي العلوي، وعندئذ تساعد مقاومة الهواء على إبطاء سرعة السفينة. تؤثر السرعة الفائقة المصاحبة لعودة المركبة من الفضاء إلى الغلاف الجوي على عدم تدفق الهواء خارج مسار المركبة المندفعة بالسرعة الكافية. وبدلاً عن ذلك تتجمع جزيئات الهواء أمام المركبة وتنضغط بإحكام، ويرفع هذا الانضغاط درجة حرارة الهواء إلى أكثر من 5,500°م، أي أن الهواء يكون أسخن من سطح الشمس. وتحرق هذه الحرارة المتولدة المركبة الفضائية غير المجهزة تجهيزًا جيدًا في ثوان. ولحماية المركبة الفضائية من هذه الحرارة يغطى سطحها الخارجي بواق حراري يتكون من ألواح عازلة من ألياف المرو (الكوارتز). وتستخدم بعض المركبات أنظمة للتبريد. وكانت المركبات الأولى تستخدم دروع تخوية تمتص الحرارة وتخترق طبقة إثر أخرى وتتبخر. ويعتقد كثير من الناس خطأ أن المركبة الفضائية تتعرض للحرارة العالية جراء احتكاكها بالهواء. وقد ثبت فنيًا أن هذا الاعتقاد ليس صحيحًا، لأن الهواء رقيق جدًا، وسرعته على سطح المركبة الفضائية ليس كافيًا لإحداث مثل هذا الاحتكاك الهائل. تتراوح قوة إبطاء سرعة المجسات الفضائية غير المأهولة بين 60 و90ج، أي بين 60 و90 ضعف سرعة الجاذبية، في زمن يتراوح بين 10 و 20 ثانية. وتستخدم مكوكات الفضاء أجنحتها للانزلاق فوق الغلاف الجوي، وتمدد فترة تناقص سرعتها إلى أكثر من 15 دقيقة، وبالتالي فإن قوة إبطاء سرعتها تصل إلى 1,5ج. وعندما تفقد المركبة الفضائية معظم سرعتها أكثر، فإنها تتهادى ساقطة خلال الهواء. وتعمل المظلات على تخفيف سرعتها أكثر. وفي بعض الأحيان يتم إشعال صاروخ صغير في الثواني الأخيرة ليخفف من الآثار الناتجة من عملية الهبوط. وتستخدم بعض المركبات والمكوكات الفضائية أجنحتها لتنحدر في المدرج وتهبط مثل الطائرات تمامًا. وكانت الكبسولات الفضائية الأمريكية الأولى تستخدم وسائد مائية تهبط بها في المحيط. العيش في الفضاء عندما يدور الناس حول الأرض، أو يسافرون إلى القمر، فإنهم يعيشون في الفضاء إلى حين. وهناك يتعرضون إلى ظروف تختلف اختلافًا كبيرًا عن تلك الموجودة على الأرض. فلا هواء في الفضاء. وترتفع الحرارة وتهبط إلى درجات مفرطة، ويصدر عن الشمس إشعاع في غاية الخطورة. وتشكل بعض الجسيمات المادية التي تملأ الفضاء مصدر خطورة لمرتادي الفضاء. فعلى سبيل المثال، تهدد جسيمات الغبار التي تسمى النيازك الدقيقة المركبات الفضائية بسرعتها الهائلة المدمرة. كما أن أنقاض (مخلفات) البعثات الفضائية السابقة يمكنها أن تدمر المركبة الفضائية. وعلى الأرض يمثل الغلاف الجوي واقيًا طبيعيًا للأرض ضد هذه المخاطر. أما في الفضاء فيحتاج رائد الفضاء والأجهزة التي تصحبه إلى أنواع أخرى من الحماية. ولابد لهم أيضًا من تحمل الآثار الجسمية الناتجة عن الرحلة الفضائية، والعمل على حماية أنفسهم من قوى التسارع الهائلة خلال عمليتي الإطلاق والهبوط. ولابد أيضًا من توفير الحاجات الأساسية لرائد الفضاء مثل التنفس والأكل والشرب والتخلص من فضلات الجسم والنوم وغيره. الحماية من أخطار الفضاء تمكن المهندسون العاملون مع الاختصاصيين في طب الفضاء من التغلب على معظم مخاطر العيش في الفضاء أو تقليلها إلى درجة كبيرة. فقد جعلوا للمركبة الفضائية بدنًا مزدوجًا، بحيث يتهشم الجسم الذي يرتطم بالبدن الخارجي، فلا يستطيع اختراق البدن الداخلي. يحمى رواد الفضاء من الإشعاع بطرق شتى. فعلى سبيل المثال، يتم تركيب مرشحات (فلاتر) على نوافذ المركبة الفضائية، تحمي الرواد من خطر الأشعة فوق البنفسجية. ويحمى رواد الفضاء أيضًا من الحرارة العالية والآثار الجسمية المصاحبة لعمليتي الإقلاع والهبوط، بتزويد المركبات الفضائية بواقيات حرارية تقاوم درجة الحرارة العالية، وتقوية بنائها بحيث تتحمل قوى التسارع الساحقة. ويكون جلوس الرواد بطريقة لا تجعل الدم يندفع بقوة من الرأس إلى أسفل الجسم مما يسبب حالات الدوخة والغشية (الإغماء). وترتفع درجة الحرارة داخل المركبة بسبب الحرارة المنبعثة من النبائط الكهربائية وأجسام الطاقم. ولهذا يعمل نظام التحكم الحراري على تنظيم درجة الحرارة، حيث يضخ النظام بعض السوائل المسخنة بحرارة القمرة إلى ألواح مشعة، والتي تطلق الحرارة الزائدة في الفضاء. وتُدفع السوائل الباردة مرة أخرى إلى ملفات بالقمرة. الجاذبية الصغرية تتعرض المركبة الفضائية، وكل شيء داخلها، عند دخولها مدارًا ما إلى حالة تعرف باسم الجاذبية الصغرية، حيث تسقط المركبة ومحتوياتها بتلقائية منتجة حالة شبيهة بانعدام الوزن داخل المركبة. ولهذا السبب تعرف الجاذبية الصغرية بالجاذبية الصفرية أيضًا. ولكن، على أية حال، فإن من الخطأ فنيًا استخدام هذين المصطلحين. فالجاذبية في المدار لاتقل عن الجاذبية في الأرض إلا بدرجة ضئيلة. فالمركبة الفضائية ومحتوياتها تسقط باستمرار في اتجاه الأرض، ولكن سرعة المركبة الأمامية الهائلة أثناء هبوطها وعودتها للأرض تجعل سطح الأرض ينحني بعيدًا عنها. ويبدو أن السقوط المتواصل تجاه الأرض يجعل كل محتويات المركبة الفضائية بلا وزن، وهي الحالة التي يطلق عليها أحيانًا انعدام الوزن. وتؤثر الجاذبية الصغرية على الرواد والمعدات معًا. فعلى سبيل المثال، لايتدفق الوقود من مستودعاته في الجاذبية الصغرية إلا بعد ضخه بغاز تحت ضغط عال. ولايرتفع الهواء الساخن في الجاذبية الصغرية ويتم تنشيط دورة الهواء بوساطة المراوح. وتنتشر جسيمات الغبار والماء في القمرة وتتجمع في مرشحات المراوح. أما جسم الإنسان فيتأثر بالجاذبية الصغرية بطرق عديدة، حيث يعاني أكثر من نصف الرواد في أي بعثة فضائية من غثيان مستمر ربما صاحبه أحيانًا تقيؤ. ويعتقد بعض الخبراء أن "مرض الفضاء" هذا، والذي يسمى أيضًا متلازمة التكيف الفضائى، رد فعل طبيعي للجاذبية الصغرية. وتعالج هذه الحالة التي تستمر لبضعة أيام ببعض الأدوية. وتؤثر الجاذبية الصغرية أيضًا على الجهاز الدهليزي، فتحدث خللاً في إحساسه بالاتجاهات المختلفة. ويتكون الجهاز الدهليزي من أعضاء التوازن في الأذن الداخلية. فبعد مضي عدة أيام في الفضاء، لايتعرف الجهاز الدهليزي على الإشارات الاتجاهية. وتستأنف أعضاء هذا الجهاز عملها عند عودة رائد الفضاء إلى الأرض. يعاني جسم رائد الفضاء لأيام، وربما لأسابيع، من حالة تعرف باسم عدم التكيُّف. وفي هذه الحالة تضعف عضلات الجسم لقلة استخدامها، وينتاب القلب والأوعية الدموية الخمول. وتعالج هذه الحالة بالتدريبات البدنية الجادة مثل ركوب الدراجات الهوائية، واستخدام طواحين الدوس، وغيرهما من النشاطات البدنية. وتعاني عظام رائد الفضاء بعد قضائه عدة شهور في الفضاء من زوال التمعدن. ويعتقد كثير من الأطباء أن زوال التمعدن يحدث لعدم الضغط على العظام في حالة انعدام الوزن. وقد أثبتت حالات الرواد الروس الذين قضوا مددًا طويلة في الفضاء أن التدريبات الجادة والحمية الخاصة يمكن أن يقللا من الإصابة بزوال التمعدن. تأمين المتطلبات الأساسية في الفضاء تجهز مركبة الفضاء المأهولة بأنظمة المساعدة على الحياة والمصممة كي تؤمن متطلبات جسم رائد الفضاء. فهناك أنظمة محمولة مساعدة على الحياة يمكن حملها في علبة خلفية تمكن رائد الفضاء من العمل خارج مركبته. التنفس ينبغي أن تجهز مركبة الفضاء المأهولة بمصدر للأكسجين الذي يستعمله الطاقم في عملية التنفس. كما يجب أن تحتوي على وسائل التخلص من ثاني أكسيد الكربون الناتج من عملية الزفير. وتستخدم المركبات المأهولة مزيجًا من الأكسجين والنيتروجين يماثل نظيره الموجود على سطح الأرض، في مستوى سطح البحر. وتعمل المراوح على تدوير الهواء، بالقمرة وفوق حاويات مليئة بكريات مادة كيميائية تسمى هيدروكسيد الليثيوم، والتي تمتص ثاني أكسيد الكربون من الهواء. ويمكن أيضًا التخلص من ثاني أكسيد الكربون بإمراره على بعضالمواد الكيميائية. وتساعد مرشحات الفحم النباتي على التحكم في الروائح. الأكل والشرب ينبغي أن يكون الطعام على المركبة الفضائية مغذيًا وسهل التجهيز وملائمًا للتخزين. فقد كان رواد الفضاء في البعثات الأولى يأكلون طعامًا مجمدًا جافًا تم تغليفه في أنابيب بلاستيكية، وأزيل منه الماء. وكان رائد الفضاء يشرع في تناول طعامه بعد مزجه بالماء. أما اليوم، وبعد مضي سنوات على ارتياد الفضاء، فقد أصبح الطعام الذي يقدم للرواد أكثر شهية. فاليوم يستمتع الرواد بتناول الطعام الجاهز الذي لايقل جودة عن ذلك الذي يعد على الأرض. فقد توافرت في المركبات الفضائية معدات لتدفئة الطعام وتبريده، بل وتجميده. ونظرًا لأهمية ماء الشرب لأية بعثة فضائية، فإن خلايا الوقود بالمكوكات الفضائية تنتج ماء نقيًا عند توليدها للكهرباء اللازمة للمركبة. ويعاد استخدام الماء في الرحلات التي تستغرق وقتًا طويلاً في عمليات الغسيل والنظافة. وتنقي أجهزة إزالة الرطوبة الهواء من الرطوبة الناتجة من عملية الزفير. التخلص من فضلات الجسم يمثل تراكم فضلات الجسم وطرحها مشكلة كبيرة في الفضاء، وبخاصة أثناء المرور بحالة الجاذبية الصغرية. ويستخدم رواد الفضاء نبيطة تشبه مقعد المرحاض. وتعمل القوة الماصة الناتجة من تدفق الهواء على تحريك الفضلات إلى مجمعها تحت المقعد. ويستخدم الرواد في المركبات الصغيرة أقماعًا عند التبول وأكياسًا بلاستيكية عند التخلص من الفضلات القوية. وعندما يعمل الرواد خارج المركبة الفضائية، فإنهم يرتدون معدات خاصة يتم التخلص من فضلاتهم فيها. الاستحمام تتم الطريقة البسيطة للاستحمام في المركبة الفضائية بوساطة قطعة أسفنج وفوط مبللة بالماء. واستخدم الرواد الأوائل غرف استحمام في شكل حجيرات بلاستيكية قابلة للطي، حيث كان الرواد ينثرون الماء على أجسادهم، ثم يفرغون الحجيرة من الماء، ويجففون أنفسهم بالفوط. أما المحطات الفضائية الحديثة فتشتمل على حجيرات استحمام ثابتة. النوم يستطيع رواد الفضاء النوم على أكياس نوم مزودة بأشرطة تربطهم بسطح ناعم ووسائد. ويفضل رواد الفضاء النوم سابحين في الهواء ومقيدين بأشرطة قليلة تحميهم من الارتطام بمعدات القمرة. ويضع رواد الفضاء عصابات على أعينهم تقيهم ضوء الشمس المتسلل من نوافذ المركبة أثناء دورانها. وينام الرواد في الفضاء نفس المدة التي ينامونها على الأرض. الترويح للترويح أهمية خاصة لصحة رواد الفضاء العقلية في الرحلات الطويلة. فالتحديق عبر نوافذ المركبة الفضائية يزجي وقتًا طيبًا للرواد. وتزخر المحطات الفضائية بالكثير من الكتب وأشرطة التسجيل والألعاب الحاسوبية. وتتيح التدريبات الرياضية أيضًا فرص الترويح. التحكم في المواد المخزونة والنفايات يعد حفظ وتنظيم آلاف المواد المستخدمة في المركبة الفضائية من المشكلات الكبيرة التي يواجهها رواد الفضاء. فهناك أدراج وخزانات تحوي مواد كثيرة، وتعلق أشياء أخرى بالجدران والأسقف والأرضيات. ويعمل الحاسوب على حصر جميع هذهالمواد المخزونة، ويحدد أماكنها وطرق إحلال بعضها محل بعض. أما النفايات، فإن الطاقم يعمل على تخزينها في مكان غير مستغل من المركبة، ثم يتم التخلص منها بإلقائها خارج المركبة، لتحترق في الغلاف الجوي، وربما عادوا بها للأرض حيث يتم التخلص منها. الاتصال مع الأرض يتصل رواد الفضاء مع إدارة البعثة، وهي الجهة التي تشرف على الرحلة الفضائية من الأرض، بعدة طرق من أهمها استخدام الراديو والتلفاز. وترسل الحواسيب وأجهزة الإحساس وغيرها من المعدات الإرشادية إشارات منتظمة إلى الأرض. وتستطيع أجهزة الفاكسميلي (الناسوخ) التي بالمركبة استقبال المعلومات من الأرض. فجر عصر الفضاء عندما بدأ الناس يحلمون بالطيران فوق سطح الأرض، أدركوا أن الأجسام الموجودة في السماء يمكن أن تصبح مقصدًا للمسافرين من البشر. ففي بداية القرن السابع عشر الميلادي، أصبح عالم الفلك والرياضيات الألماني يوهانز كيبلر، أول عالم يصف السفر إلى العوالم الأخرى، كما طور أيضًا قوانين الحركة الكوكبية التي توضح مدارات الأجسام في الفضاء. انظر: كيبلر، يوهانز. وفي عام 1687م، وصف العالم الإنجليزي السير إسحق نيوتن قوانين الحركة، ومكنت هذه القوانين العلماء من التنبؤ بأنواع مسارات الطيران المطلوبة للدوران حول الأرض، والوصول إلى العوالم الأخرى. ووصف نيوتن أيضًا كيف يمكن أن يبقى قمر صناعي ثابتًا في مداره. ويوضح قانون نيوتن الثالث، الذي ينص على أن لكل فعل رد فعل يساويه في المقدار ويضاده في الاتجاه، كيفية عمل الصاروخ. انظر: نيوتن، السير إسحق؛ الحركة (قوانين الحركة لنيوتن). الأحلام المبكرة للطيران في الفضاء أدرك العلماء، خلال القرن الثامن عشر الميلادي، أن الهواء يصبح رقيقًا في الارتفاعات الشاهقة. ويعني ذلك أن الهواء قد يكون غائبًا تمامًا بين الأرض والعوالم الأخرى، وبالتالي ستصبح الأجنحة عديمة الفائدة. وقد اقترح العديد من الكتاب، ذوي الخيال الواسع، وسائل عجيبة للسفر إلى هذه العوالم. وفي عام 1903م، أكمل كونستانتين تسيولكوفسكي، وهو مدرس روسي، أول مقالة علمية حول استخدام الصواريخ للسفر إلى الفضاء، وبعد بضع سنوات، نجح كل من روبرت هتشينجز جودارد، من الولايات المتحدة الأمريكية، وهيرمان أوبرث من ألمانيا، في إيقاظ الاهتمام العلمي برحلات الفضاء. فقد عكف هذان الرجلان اللذان كانا يعملان بصورة مستقلة، على دراسة الصعوبات التقنية في أبحاث علم الصواريخ ورحلات الفضاء. وحصل كل منهما بذلك على لقب أبو طيران الفضاء. وفي عام 1919م، شرح جودارد كيفية استخدام الصواريخ لاستكشاف الغلاف الجوي العلوي، في مقالته طريقة للوصول إلى ارتفاعات شاهقة. وتصف المقالة أيضًا طريقة إطلاق صاروخ إلى القمر. كذلك ناقش أوبرث في كتابه الصاروخ في الفضاء بين الكوكبي (1923م)، العديد من المسائل التقنية المتعلقة بطيران الفضاء، حتى أنه وصف ما يمكن أن تكون عليه سفينة الفضاء. وكتب تسيولكوفسكي سلسلة من الدراسات الجديدة في عشرينيات القرن العشرين، اشتملت على وصف تفصيلي للصواريخ المتعددة المراحل. الصواريخ الفضائية الأولى خلال ثلاثينيات القرن العشرين سارت أبحاث الصواريخ إلى الأمام في كل من الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا والاتحاد السوفييتي. ونجح الفريق الذي يقوده جودارد في بناء أول صاروخ يعمل بالوقود السائل في عام 1926م، على الرغم من انعدام الدعم الحكومي الأمريكي للمشروع، بينما تلقى العلماء الألمان والسوفييت اعتمادات مالية من حكوماتهم لتطوير القذائف العسكرية. وفي عام 1942م، أثناء الحرب العالمية الثانية، طور خبراء الصواريخ الألمان بقيادة فرنهر فون براوان، القذيفة الموجهة ف-2، وأطلقت الآلاف من هذه القذائف على المدن الأوروبية، وخاصة لندن، وتسببت في دمار واسع الانتشار وفقدان للأرواح. وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية في عام 1945م، هاجر العديد من مهندسي الصواريخ الألمان إلى الولايات المتحدة الأمريكية، للمساعدة في تطوير القذائف العسكرية. وكانت البحرية الأمريكية تعمل على تطوير الصواريخ الكبيرة مثل صاروخي إيروبي وفايكنج. وفي عام 1949م، تمكن فريق الصواريخ من بناء واختبار أول صاروخ من مرحلتين في العالم؛ حيث شكلت القذيفة ف-2 المرحلة الأولى، وصاروخ واك كوربورال المرحلة الثانية. وقد ارتفع هذا الصاروخ إلى علو 400كم. وبحلول عام 1947م، كان الاتحاد السوفييتي قد بدأ في سرية، برنامجًا ضخمًا لتطوير الصواريخ العسكرية بعيدة المدى. وفي أربعينيات القرن العشرين، نشرت جمعية ما بين الكواكب البريطانية الصغيرة في حجمها، والقوية في تأثيرها خططًا دقيقة لمركبة الهبوط القمرية المأهولة، والبذلات الفضائية، واللقاءات المدارية، كما ركزت جمعية الصواريخ الأمريكية على هندسةالقذائف. وفي عام 1950م، بدأ الاتحاد العالمي لرواد الفضاء، الحديث التكوين آنذاك، في عقد مؤتمرات سنوية. الأقمار الصناعية الأولى أعلنت كل من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي في عام 1955م، خططًا لإطلاق أقمار صناعية، وعلى متنها أجهزة قياس علمية. وكان من المفترض إطلاق الأقمار الصناعية خلال السنة الجيوفيزيائية العالمية، التي تبدأ في يوليو من عام 1957م، والتي تمثل فترة للتعاون العالمي في مجال البحث العلمي. وقدم السوفييت وصفًا تفصيليًا للأجهزة الراديوية التي ستشتمل عليها أقمارهم، ولكن برنامج الصواريخ السوفييتي ظل سرًا حتى ذلك الوقت. ولذا فإن العديد من الناس في البلاد الأخرى لم يصدقوا أن السوفييت يملكون التقنية المتقدمة المطلوبة لاستكشاف الفضاء. وفي الرابع من أكتوبر عام 1957م، أذهل السوفييت العالم بنجاحهم في الوفاء بوعدهم، وتقدمهم على الولايات المتحدة في ذلك. فقبل ستة أسابيع من ذلك التاريخ، كان صاروخ R-7 السوفييتي ذو المرحلتين قد قام بأول طيران له لمسافة 8000كم. أما في هذه المرة، فقد حمل R-7 أول قمر صناعي، وهو سبوتنيك (سمي لاحقًا سبوتنيك 1). وتعني سبوتنيك رفيق السفر باللغة الروسية. قذف صاروخ R-7 بالقمر الصناعي البالغ وزنه 83كجم بالإضافة إلى مرحلة الصاروخ الرئيسي، إلى مدار حول الأرض. وتمكن هواة الاستماع إلى الإشارات الراديوية في جميع أنحاء العالم من التقاط إشارة سبوتنيك المميزة "بيب - بيب". سباق الفضاء كان رد فعل العالم الغربي تجاه إطلاق سبوتنيك مزيجًا من الدهشة والخوف والاحترام. وأمر رئيس الوزراء السوفييتي نيكيتا خروتشوف بتخصيص اعتمادات مالية ضخمة لمشاريع المتابعة، التي ستستمر في إذهال وإبهار العالم. وفي الولايات المتحدة الأمريكية، عاهد المسؤولون أنفسهم على عمل كل ما يمكن عمله للحاق بالسوفييت. وهكذا بدأ سباق الفضاء. وتلا ذلك المزيد من النجاحات السوفييتية. فبعد شهر من إطلاق سبوتنيك، أطلقوا قمرًا آخر أسموه سبوتنيك2، وحمل هذا الأخير كلبة سميت لايكا إلى الفضاء. وأثبتت الرحلة أن بإمكان الحيوانات أن تصمد، وتبقى حية في وجه التأثيرات المجهولة للجاذبية الصغرية. وفي عام 1959م، أصبح لونا2 أول مجس فضائي يصل إلى القمر. وفي وقت لاحق من ذلك العام، صور لونا 3 الجزء البعيد من القمر الذي لايمكن رؤيته من الأرض. أما الولايات المتحدة الأمريكية فقد أطلقت أول قمر صناعي لها، وهو إكسبلورر 1، في يوم 31 يناير من عام 1958م. ثم أطلقت قمرها الثاني فانجارد 1، في 17 مارس عام 1958م. وكان هذان القمران والأقمار التي تلتهما، أصغر بكثير من نظيراتها السوفييتية، لأن الصواريخ التي استخدمتها الولايات المتحدة الأمريكية لحمل هذه الأقمار، كانت أصغر حجمًا وأقل قوة من الصواريخ التي استخدمها الاتحاد السوفييتي. وقد أعطت هذه الصواريخ الاتحاد السوفييتي موقع الصدارة في سباق الفضاء. ولأن الرحلات المأهولة إلى القمر ستتطلب توفر صواريخ أكبر حجمًا، فقد بدأ كل من الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة الأمريكية برامج ضخمة لتصميم وبناء واختبار الصواريخ. تنظيم وإدارة أنشطة الفضاء يكمن مفتاح فهم النجاح النهائي الذي حققته برامج الفضاء الأمريكية، في التخطيط المركزي. ففي عام 1958م، تم إنشاء وكالة مدنية للفضاء، سميت الإدارة الوطنية للطيران والفضاء (ناسا)، واستوعبت العديد من الباحثين في مجال الطيران، كما ضمت مختبرات الفضاء العسكرية. وساعد تشكيلناسا في الوصول إلى اتفاق بين الجهات ذات المصالح المتنافسة، مثل فروع المؤسسات العسكرية، والجامعات، وصناعة الطيران والفضاء، والسياسيين. أما بالنسبة لأنشطة الفضاء السوفييتية، فقد كان التنسيق فيما بينها يتم بوساطة لجان تنفيذية خاصة. وقد حاولت هذه اللجان الربط بين وحدات الفضاء المتعددة في كل من المؤسسة العسكرية والمؤسسة الصناعية بالإضافة إلى الخبراء والعلماء المتنافسين، ولكنها لم تنجح في تنسيق أنشطة الفضاء السوفييتية بصورة فعّالة وكافية لمواجهة التحديات المعقدة التي يتضمنها سباق الفضاء. المجس الفضائي أداة غير مأهولة ترسل لاستكشاف الفضاء،وقد يعمل بعيدًا في الفضاء أو يدور حول كوكب أو قمر، أو يهبط عليهما، وقد يقوم برحلة في اتجاه واحد، أو يحضر معه إلى الأرض عينات وبيانات. وترسل معظم المجسات بيانات من الفضاء بوساطة الراديو، مستخدمة في ذلك العملية المعروفة باسم القياس عن بعد. ويمكن تصنيف المجسات القمرية والكوكبية التي تهبط على أهدافها، وفقًا لطريقة هبوطها. فالمركبات الارتطامية لاتحاول تخفيض سرعتها عند اقترابها من الهدف. وفي مركبات الهبوط العنيف تكون أجهزة القياس موضوعة داخل رزم مبطنة تمكنها من تحمل صدمة الهبوط العنيف دون أن تتلف. وتهبط مركبات الهبوط الرفيق في سهولة ويسر. وتنغرز المركبات الاختراقية عميقًا في سطح الهدف. كيف ينجز المجس الفضائي مهمته تستكشف المجسات الفضاء بعدة طرق. فالمجس الفضائي يسجل ملاحظات حول درجة الحرارة والإشعاع والأجسام الموجودة في الفضاء الخارجي، كما يسجل أيضًا ملاحظات عن الأجسام القريبة. وبالإضافة إلى ذلك، يعمل المجس الفضائي على تعريض بعض الموادالأرضية لظروف الفضاء، حتى يتمكن العلماء من ملاحظة التأثيرات التي تحدث لها. وقد يجري المجس الفضائي أيضًا تجارب مثل إطلاق مواد كيميائية أو حفر التربة السطحية على البئية المحيطة به. وأخيرًا، تمكن حركة المجس، العلماء الذين يتحكمون فيه على سطح الأرض، من تحديد الظروف السائدة في الفضاء. فالتغيرات في المسار والسرعة يمكن أن توفر معلومات عن الكثافة الجوية ومجالات الجاذبية. مركبات الاستكشاف المبكرة غير المأهولة بدأت المعدات المعروفة باسم صواريخ السبر في حمل أجهزة قياس علمية إلى الغلاف الجوي العلوي والفضاء القريب من الأرض، منذ بداية أربعينيات القرن العشرين واكتشفت هذه الصواريخ العديد من الظواهر الجديدة، كما التقطت أول صور للأرض من الفضاء. كان إطلاق سبوتنيك 1 في عام 1957م، بمثابة إشارة لبدء سباق الفضاء. وقد حمل سبوتنيك 1 عددًا قليلاً من أجهزة القياس وأجهزة الإرسال، ولكنه مهد الطريق للمجسات المتطورة التي ستقوم لاحقًا باستكشاف الفضاء. وقامت العديد من الأقمار الصناعية المبكرة بسبر بعض مناطق الفضاء التي لم ترسم لها خرائط من قبل. وخلال فترة أواخر خمسينيات وستينيات القرن العشرين، أجرت سلسلة الأقمار الصناعية الأمريكية المسماة إكسبلورر والسوفييتية المسماة كوزموس، تحليلاً للبيئة الفضائية بين الأرض والقمر. وسجلت الأقمار الصناعية الأمريكية المسماة بيجاسوس اصطدامات النيازك الدقيقة. وخلال أوائل سبعينيات القرن العشرين، أجرت الأقمار الصناعية السوفييتية بروجنوز دراسات عن الشمس. المجسات القمرية بدأت كل من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي في إطلاق مجسات فضائية تجاه القمر في عام 1958م. وكانلونا 1، الذي أطلقه الاتحاد السوفييتي في 2 يناير عام 1959م، أول مجس فضائي يقترب من القمر، حيث مر متجاوزًا القمر على مسافة لا تتعدى نحو 6,000كم، واتخذ له مدارًا حول الشمس. واستطاعت الولايات المتحدة الأمريكية، بعد شهرين من ذلك التاريخ، تحقيق إنجاز مماثل بوساطة مجسها الفضائي بيونير 4. وكان أول مجس يصطدم بالقمر المجس السوفييتي لونا 2، الذي أطلق في 12 سبتمبر 1959م. وبعد شهر من ذلك التاريخ دار المجس لونا 3 خلف القمر واستطاع تصوير الجزء المحجوب منه. بدأ الاتحاد السوفييتي في اختبار مركبات الهبوط العنيف القمرية في عام 1963م. وبعد إخفاقات عديدة، نجحوا في تحقيق ذلك بوساطة المجس لونا 9، الذي أطلق في يناير 1966م. وتمكن برنامج المجس الأمريكي سيرفيور من تحقيق سلسلة من عمليات الهبوط الرفيق الناجحة، بدءًا من عام 1966م. وخلال الفترة من عام 1970م إلى عام 1972م، تمكنت ثلاثة من المجسات السوفييتية من إحضار عينات من التربة القمرية في كبسولات صغيرة. وأرسل اثنان من هذه المجسات سيارات جيب يتم التحكم فيها عن بعد، للتجول فوق سطح القمر. وبدءًا من عام 1966م، أرسلت الولايات المتحدة الأمريكية خمسة مجسات تسمى المركبات المدارية القمرية إلى المدار، لتصوير سطح القمر. وكشفت هذه المركبات عن وجود "نتوءات" من الجاذبية في مجال الجاذبية القمري، ناتجة عن مادة كثيفة مدفونة تحت البحار القمرية. وسميت هذه المناطق ذات المادة المحكمة التراص التركيزات الكتلية أو الماسكونات، وكان عدم اكتشافها سيؤثر حتمًا على مهام مركبة الفضاء أبولو التي حملت رواد الفضاء إلى القمر. المجسات الشمسية بدءًا من عام 1965م، أطلقت الولايات المتحدة الأمريكية سلسلة المجسات الفضائية الصغيرة المسماة بيونير إلى مدارات حول الشمس، لدراسة الإشعاع الشمسي. ومازال العديد من هذه المجسات يعمل حتى الآن، بعد مرور عشرين عامًا على إطلاقها. وفي عامي 1974م و1976م، أطلقت الولايات المتحدة الأمريكية مجسين من مجسات هليوس الألمانية الصنع، واللذيْن مرا داخل مدار كوكب عطارد، لقياس الإشعاع الشمسي. وأطلق المجس الفضائي يوليسيس في عام 1990م، بوساطة كل من الولايات المتحدة الأمريكية ووكالة الفضاء الأوروبية، وهي منظمة مكونة من 14 قطرًا أوروبيًا. وكان من المتوقع أن يقوم المجس بملاحظة المناطق القطبية للشمس في عامي 1994م و1995م. مجسات المريخ أطلق الاتحاد السوفييتي في عام 1960م اثنين من المجسات الموجهة نحو كوكب آخر، وكانا موجهين نحو المريخ. ولكن لم يستطع أي من المجسين بلوغ المدار المطلوب. وبعد مزيد من الإخفاقات السوفييتية، أطلقت الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1964م، مجسين من مجسات مارينر في اتجاه المريخ. وقد طار المجس مارينر 4 بالقرب من المريخ في 14 يوليو 1965م، وأرسل إلى الأرض مجموعة من الصور الرائعة والقياسات، وأثبت أن الغلاف الجوي للمريخ أرق بكثير مما كان متوقعًا، وأن سطحه يشبه سطح القمر. وفي عام 1971م، أسقط المجس السوفييتي مارس3 أول كبسولة تهبط هبوطًا رفيقًا على المريخ، ولكنها فشلت في إرسال بيانات صالحة للاستخدام. وفي العام نفسه، وصل المجس الأمريكي مارينر 9 إلى المريخ، وصوّر معظم سطح الكوكب. كما مر المجسمارينر9 أيضًا بالقرب من قمري المريخ الصغيرين فوبوس وديموس وصورهما. وفي عام 1976م، هبط مجسا الفضاء الأمريكيان فايكنج 1 وفايكنج2 على سطح المريخ، وظلا يعملان لعدة سنوات؛ وقاما بقياس الطقس وإجراء العديد من التجارب المعقدة بغرض الكشف عن أشكال الحياة على الكوكب، ولكنهما لم يجدا أي دليل على وجود حياة. وفي عام 1992م، أطلقت الولايات المتحدة الأمريكية المجس مارس أوبزيرفر. وفي عام 1993م، فقدت ناسا الاتصال مع المجس قبل ثلاثة أيام من الموعد المحدد لدخوله في مدار حول المريخ. ولم تتمكن ناسا من استعادة الاتصال مطلقًا واعتبر المجس مفقودًا. مجسات الزهرة أطلق الاتحاد السوفييتي أول المجسات الموجهة نحو الزهرة في عام 1961م، ولكن محاولاته باءت بالفشل. وكان المجس الأمريكي مارينر2 أول مجس ناجح يطير متجاوزًا الزهرة ويرسل بيانات إلى الأرض، وذلك في 14 ديسمبر 1962م. ومر مارينر 5 بالقرب من الزهرة في عام 1967م، وأرسل بيانات مهمة. وطار مارينر 10 متجاوزًا الزهرة، ومر ثلاث مرات بالقرب من عطارد، في عامي 1974م و1975م. وأخيرًا نجحت محاولات السوفييت في الحصول على بيانات من كوكب الزهرة في عام 1967م، عندما أسقط فينيرا 4 مجسًا بوساطة مظلة، وأرسل بيانات من الغلاف الجوي المفرط الكثافة للكوكب. وفي عام 1970م، وصل المجس فينيرا 7 إلى سطح الزهرة، دون أن يصاب بعطب. وأثناء الفترة من عام 1975م إلى عام 1985م، هبطت العديد من المجسات الأخرى على سطح الكوكب وسجلت ملاحظات لفترات بلغت في مجموعها 110 دقيقة، قبل أن تدمرها الحرارة والضغط. وفي عام 1978م أطلقت الولايات المتحدة الأمريكية مجسين إلى الزهرة هما بيونير فينوس 1 و2. وقد أرسل بيونير فينوس 1 للتحليق في مدار حول الزهرة، بينما أسقط بيونير فينوس 2 أربعة مجسات في الغلاف الجوي للكوكب. استطاعت المجسات التي اتخذت لها مدارًا حول الزهرة، إنتاج خرائط تقريبية لسطح الكوكب بوساطة الموجات الراديوية المرتدة عن الأرض. واستخدم بيونير فينوس 1 الرادار لرسم خرائط لمعظم سطح الكوكب، بدرجة وضوح بلغت 80كم. ويعني ذلك أن الأشياء التي تفصل بينها مسافة 80كم على الأقل، تظهر بوضوح على الخريطة. وفي عام 1983م، حمل مجسان سوفييتيان أنظمة رادار تمكنت من رسم خرائط لمعظم نصف الكرة الشمالي لكوكب الزهرة، بدرجة وضوح بلغت 1,5كم. وفي عام 1990م، وصل المجس الأمريكي ماجلان إلى الزهرة واستطاع رسم خرائط لسطح الكوكب بأكمله تقريبًا، بدرجة وضوح بلغت 100 متر. مجسات المشتري وما بعده ينبغي للمجسات الموجهة للكواكب الموجودة في الفضاء الخارجي، مثل المشتري وزحل وأورانوس ونبتون وبلوتو، مواجهة بعض التحديات الخاصة والتغلب عليها. فأحزمة الإشعاع الموجودة بالقرب من المشتري تتميز بدرجة عالية من الكثافة، مما يستوجب حماية الدوائر الكهربائية للحاسوب. ويتطلب الضوء الخافت للشمس عند هذه الكواكب، فترات تعريض طويلة لآلات التصوير. وتعني المسافات الشاسعة إلى هذه الكواكب، أن الأوامر الراديوية سوف تستغرق عدة ساعات للوصول إلى المجسات. أطلقت الولايات المتحدة الأمريكية أولى مجساتها الموجهة للمشتري، وهما بيونير10 و بيونير11، في عامي 1972م و1973م. وبعد الانتهاء من ملاحظة المشتري، أعيد توجيه بيونير11 إلى كوكب زحل، حيث وصل إلى هناك في عام 1979م. وأعيدت تسميته ليصبح بيونير ساتورن. وخلال الفترة بين عامي 1979م و1981م، وفّرت مجسات فويجر المتطورة بيانات أكثر تفصيلاً عن المشتري وزحل. وقد استمرت هذه المجسات في استكشاف الفضاء، حيث طار المجس فويجر2 متجاوزًا أورانوس في يناير 1986م، ونبتون في أغسطس 1989م. وأرسلت المجسات صورًا رائعة للكواكب البعيدة وحلقاتها وأقمارها، كما سجلت كميات ضخمة من البيانات العلمية، واكتشفت براكين نشطة على لو، أحد أقمار المشتري، وحمات (ينابيع حارة) على تريتون، أحد أقمار نبتون. وأظهرت الأقمار الأخرى تشكيلات غريبة من الجليد والصخور. كان المجس الفضائي جاليليو، الذي أطلقته الولايات المتحدة الأمريكية في مهمة إلى المشتري عام 1989م، أكثر تطورًا من المجسات الكوكبية المبكرة الأخرى. وقد تكون من جزءين ـ مجس للغلاف الجوي، ومركبة فضاء مدارية أكبر حجمًا. وصل جاليليو إلى المشتري عام 1995م. وبحلول عام 1989م، كان الكوكب الوحيد الذي لم تتم زيارته بعد هو بلوتو. المجسات الموجهة إلى المذنبات طار مجسان سوفييتيان بالقرب من الزهرة، وأسقطا أجهزة قياس علمية في الغلاف الجوي للكوكب، ثم اعترضا مذنب هالي أثناء مروره بالقرب من الشمس، في عام 1986م. وفي عام 1985م، أطلقت وكالة الفضاء الأوروبية أول مجساتها بين الكوكبية. وقد مر المجس، الذي أطلق عليه اسم جيوتو، مقتربًا من نواة المذنب على نحو لم يحققه أي مجس آخر، وأرسل صورًا مثيرة مأخوذة عن قرب للمذنب. وأطلقت اليابان أيضًا مجسين صغيرين. وبعد توقف عن العمل لسنوات عديدة، أعيد تنشيط جيوتو مرة أخرى ليطير متجاوزًا المذنب جريج ـ سكجيلرب في يوليو 1992م. لم ترسل الولايات المتحدة الأمريكية مجسًا إلى المذنب هالي بسبب العجز في الميزانية. ومع ذلك، أدرك العلماء في ناسا أنه يمكن تحويل أحد المجسات الصغيرة الموجودة في الفضاء، لاستشكاف مذنب آخر. فقد كان القمر الصناعي المسمى المستكشف العالمي الثالث للشمس والأرض، قد أمضى سنوات عديدة في الفضاء بين الأرض والشمس. وفي عام 1983م، تم تحويل مساره إلى الفضاء بين الكوكبي، وأعيدت تسميته ليصبح اسمه مستكشف المذنبات العالمي. وفي 11 سبتمبر 1985م، مر متجاوزًا المذنب المسمى جياكوبيني ـ زينر، وأصبح أول مجس يصل إلى أحد المذنبات. الناس في الفضاء في عام 1958م، بدأ العلماء في كل من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي في بذل جهود جادة لتصميم مركبة فضائية يكون بمقدورها حمل البشر. وقد اختار كلا البلدين تطوير كبسولة بدون أجنحة توضع في أعلى مركبة إطلاق مكونة من صاروخ معدل بعيد المدى. تسبب احتمال سفر الناس إلى الفضاء، في الكثير من القلق لدى العلماء. فقد أظهرت الاختبارات التي أجريت على الحيوانات أن السفر في الفضاء قد لا يشتمل على أي مخاطر بدنية، لكن كانت هناك هموم جدية تتعلق بالمخاطر النفسية المحتملة. وكان بعض الخبراء يخشى أن تؤدي الضغوط الناتجة عن الإطلاق والطيران والهبوط إلى إصابة المسافرين في الفضاء بالرعب أو الإغماء. فوستوك وميركوري : أول الناس في الفضاء. تمثلت الجهود الأولى لإرسال إنسان إلى الفضاء في برنامج مركبة الفضاء السوفييتية فوستوك (الشرق) ومركبة الفضاء الأمريكية ميركوري. وقد بلغ وزن الكبسولة فوستوك نحو 4,500كجم، وكان من المقرر إرسالها إلى المدار على متن قذيفةR-7 معدلة. وتكونت الكبسولة من قمرة قيادة كروية الشكل ومركبة خدمة أسطوانية، وهي الجزء الذي يحتوي على نظام الدفع. وزودت المركبة بمقعد قذفي ليوفر وسيلة نجاة لرائد الفضاء في حالة وقوع حادث مؤسف أثناء الإطلاق. وتميز نظام دعم الحياة داخل المركبة باستخدام مزيج من الأكسجين والنيتروجين، مماثل لما هو موجود في الجو عند مستوى سطح البحر.وبلغ وزن الكبسولة الأمريكية ميركوري نحو 1,360كجم، وكان من المقرر إرسالها إلى الفضاء على متن صاروخ ردستون أو صاروخ أطلس. وزودت الكبسولة المخروطية الشكل، بمظلات للهبوط في المحيط، حيث توفر المياه وسيلة إضافية لامتصاص الصدمة. وتميز نظام دعم الحياة داخل المركبة باستخدام الأكسجين النقي عند درجة ضغط منخفضة. وفي حالة تعرض المعزز لعطل أثناء الإطلاق، تنفصل الكبسولة وبداخلها رائد الفضاء بوساطة صاروخ يعمل بالوقود الصلب، ملحق بمقدمة الكبسولة. أحيط البرنامج السوفييتي بقدر كبير من السرية مقارنة بالبرنامج الأمريكي. وقد أطلق البلدان مركبات فضائية مدارية غير مأهولة، بغرض الاختبار، في عامي 1960م و1961م، وتعرضت الصواريخ المستخدمة في إطلاق بعضها للإخفاق. وأرسل البلدان أيضًا حيوانات إلى الفضاء خلال هذه الفترة، كان من ضمنها الشمبانزي هام، الذي طار لمدة 18 دقيقة داخل إحدى كبسولات ميركوري في 31 يناير 1961م. وحدثت أول وفاة في برنامج الرحلات المأهولة، في 23 مارس 1961م، عندما احترق رائد الفضاء السوفييتي المتدرب فالنتين بوندارينكو، في الحريق الذي شب في غرفة الضغط. وقد تكتم المسؤولون السوفييت على هذه الحادثة. وكان أول إنسان يرسل إلى الفضاء هو الطيار بالقوات الجوية السوفييتية يوري جاجارين، الذي تم إطلاقه على مركبة الفضاء فوستوك (سميت لاحقًا فوستوك 1) في 12 أبريل 1961م. وقد دار جاجارين دورة واحدة حول الأرض في 108 دقائق وعاد سالمًا. وكانت المركبة الفضائية تدار بربان آلي خلال الرحلة بأكملها. وتبع ذلك رحلة رائد الفضاء غيرمان تيتوف على متن فوستوك2، في أغسطس من ذلك العام، والتي دار فيها 17 مرة حول الأرض، في 25 ساعة. وأطلق برنامج ميركوري أولى رحلاته المأهولة في 5 مايو 1961م، عندما قذف أحد صواريخ ردستون رائد الفضاء ألن شبرد الأصغر إلى الفضاء في كبسولة سماها شبرد فريدم 7. وقد طار شبرد لمدة 15 دقيقة في مهمة تحت مدارية، أي مهمة لم تبلغ السرعة والعلو المطلوبين للدوران حول الأرض. وكادت الرحلة تحت المدارية التي قام بها رائد الفضاء فيرجيل جريسوم في 21 يوليو 1961م، أن تنتهي على نحو مأساوي، عندما فُتح جانب الكبسولة ميركوري قبل الأوان، بمجرد هبوطها في المحيط الأطلسي، وامتلأت المركبة سريعًا بالماء، ولكن جريسوم تمكن من السباحة ناجيًا بنفسه. وفي 20 فبراير 1962م، أصبح رائد الفضاء جون جلين، أول أمريكي يدور حول الأرض، حيث أكمل ثلاث دورات في أقل من خمس ساعات، واستطاع توجيه كبسولته في اتجاهات مختلفة، واختبر العديد من الأنظمة، كما قام بملاحظة الأرض. وبعد ثلاثة أشهر، قام رائد الفضاء سكوت كاربنتر بتكرار مهمة جلين، حيث أكمل مهمة من ثلاث دورات حول الأرض. ساعدت المهمة التي قام بها رائد الفضاء والتر شيرا في أكتوبر 1962م ـ ودار فيها حول الأرض ست مرات ـ في توسيع مجالات اختبار المركبة. وكانت آخر مهمة لميركوري في مايو 1963م، وكان على متنها رائد الفضاء جوردون كوبر، واستغرقت الرحلة يومًا ونصف اليوم. واستمر الاتحاد السوفييتي خلال نفس الفترة في إطلاق مركباته من طراز فوستوك، في مهام علمية. ففي أغسطس 1962م، أقلعت فوستوك3 و فوستوك4، بفارق يوم واحد، ومرتا متجاورتين في الفضاء. وأطلق الاتحاد السوفييتي أيضًا كبسولتين أخريين هما فوستوك5 وفوستوك6، في يونيو 1963م. وقضى أحد الرواد ما يقارب الخمسة أيام في المدار، مسجلاً بذلك رقمًا قياسيًا جديدًا، أما فالنتينا ترشكوفا، فهي أول امرأة تطير في الفضاء. فوسخود وجميني الرحلات الفضائية المتعددة الأفراد. أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1961م، عن برنامج جميني الذي سيتم بموجبه إرسال اثنين من الرواد إلى الفضاء في نسخة مكبرة من الكبسولة ميركوري. ودفع هذا الإعلان، المخططين السوفييت إلى تعديل الكبسولة فوستوك بحيث أصبحت تتسع لثلاثة رواد كحد أقصى. وكانت الضغوط السياسية للتفوق على الولايات المتحدة الأمريكية قوية جدًا إلى الحد الذي دفعت فيه المهندسين السوفييت إلى التضحية ببعض تدابير السلامة مثل المقاعد القذفية، عند توسيع الكبسولة. أُطلقت الكبسولة فوسخود (الشروق) (سميت لاحقًا فوسخود 1)، وهي أول كبسولة فضائية متعددة الأفراد في العالم، في 12 أكتوبر 1964م، حيث أمضى رواد الفضاء الثلاثة، فلاديمير كوماروف، وكونستنتاين فيوكتيستوف، وبوريس يجوروف، 24 ساعة في المدار. وأصبحوا أول رواد فضاء يهبطون على الأرض داخل كبسولتهم، بدلاً من الهبوط في المحيط. وفي مارس 1965م، خرج رائد الفضاء ألكسي ليونوف عبر مسد هوائي قابل للنفخ ملحق بالمركبة فوسخود 2، ليصبح أول إنسان يمشي في الفضاء. وبعد تعطل الربان الآلي للكبسولة، اضطر ليونوف وبافل بلياييف إلى توجيهها للهبوط يدويًا. وأخطأ رائدا الفضاء في الاستدلال على منطقة الهبوط المقررة سلفًا وهبطا في غابة معزولة، مما اضطرهما إلى مقاومة الذئاب الجائعة، حتى وصلتهم فرق الإنقاذ في اليوم التالي. وأُطلقت جميني 3، وهي أول رحلة مأهولة ضمن برنامج جميني، في 23 مارس 1965م. وقد استخدم رائدا الفضاء جريسوم وجون يونج صواريخ المناورة الخاصة بالكبسولة لتعديل مسارها في الفضاء. ومع إطلاق مركبة الفضاء جميني 4 في 3 يونيو 1965م، أصبح رائد الفضاء إدوارد وايت أول أمريكي يمشي في الفضاء. وأمضى رواد الفضاء الذين كانوا على متن جميني 5، التي أطلقت في 21 أغسطس من عام 1965م، قرابة ثمانية أيام في الفضاء، وهو رقم قياسي تم تحقيقه بفضل استخدام خلايا الوقود لتوليد الكهرباء. وكان المقصود من إطلاق جميني 6 ـ في الأساس ـ الالتحام مع صاروخ أجنا الذي أطلق في الفضاء قبل ساعات قليلة من إطلاق المركبة. ولكن بعد فقدان صاروخ أجنا غير المأهول بسبب إخفاق المعزز، ضمت ناسا رحلة جميني 6 إلى رحلة جميني 7 المقرة سلفًا، والبالغة مدتها 14 يومًا. وقد أطلقت جميني 7، حسب ماهو مخطط لها، في 4 ديسمبر 1965م، وأقلعت جميني 6 بعد 11 يومًا من هذا التاريخ. وفي غضون ساعات، تمكن رائدا الفضاء شيرا وتوماس ستافورد من تحريك مركبتهما، لتصبح في حدود 30 سنتيمترًا من جميني 7 وطاقمها المكون من فرانك بورمان وجيمس لوفل الأصغر. ودارت المركبتان معًا حول الأرض لعدة ساعات قبل أن تفترقا. وفي 16 مارس 1966م، أكملت جميني 8 أول عملية التحام بين مركبتين فضائيتين في العالم، عندما التحمت مع صاروخ أجنا في الفضاء. وقد تعرضت المركبة الفضائية لارتجاج عنيف، ولكن الرائدان نيل آرمسترونج وديفيد سكوت تمكنا من إعادة السيطرة عليها، والهبوط بها اضطراريًا في غرب المحيط الهادئ. تم إجراء المزيد من الاختبارات على الالتحام والنشاط خارج المركبة على رحلات جميني الأربع المتبقية. واكتسب رواد الفضاء ومراقبو الرحلات خبرات حيوية من هذه الرحلات، استعدادًا للتحديات الكبيرة المتمثلة في الرحلات القمرية المأهولة. أبولو: مهمة إلى القمر ساد السباق للوصول إلى القمر، سباق الفضاء في ستينيات القرن العشرين. وفي عام 1961م، دعا الرئيس جون كنيدي، في خطاب أمام الكونجرس، إلى التزام الولايات المتحدة الأمريكية "بإنزال رجل على القمر وإعادته سالمًا إلى الأرض" قبل انقضاء عقد الستينيات. وكان الهدف من ذلك إثبات التفوق الأمريكي في مجال العلم والهندسة والإدارة والقيادة السياسية. درست ناسا العديد من المقترحات المتعلقة بإرسال رحلة مأهولة إلى القمر، ووقع اختيارها على خطة تقوم فيها عربة تسمى مركبة القيادة/ الخدمة بالدوران حول القمر، دون الهبوط عليه. وعوضًا عن ذلك، ستقوم مركبة خاصة تسمى المركبة القمرية بحمل اثنين من رواد الفضاء إلى سطح القمر. وعندما ينتهي الرائدان من مهمتهما، ستقلع بهما المركبة القمرية عائدة إلى مركبة القيادة/ الخدمة الموجودة في المدار القمري. وقد وفرت هذه العملية المعقدة التي أطلق عليها اسم اللقاء المداري القمري كميات ضخمة من وقود الصواريخ، عن طريق الامتناع عن جعل مركبة القيادة/ الخدمة، الثقيلة الوزن، تهبط على سطح القمر ثم تقلع عائدة إلى الفضاء مرة أخرى. واحتاجت المهمة بأكملها صاروخًا واحد من طراز ساتورن 5. وفي عام 1962م، أصبح اللقاء المداري القمري الإستراتيجية الرسمية للولايات المتحدة الأمريكية. وعندما قررت الحكومة السوفييتية سرًا، محاولة الوصول إلى القمر قبل الولايات المتحدة الأمريكية، اختارت الإستراتيجية نفسها. التجهيز للرحلة. تعرض برنامج الفضاء الأمريكي لكارثة أليمة يوم 27 يناير 1967م، أثناء الاستعدادات لإطلاق أول رحلة مأهولة من رحلات أبولو. فقد توفي ثلاثة رواد، هم: جريسوم ووايت وروجر تشافي، عندما اندلعت النار فجأة داخل مركبة القيادة المحكمة الإغلاق، أثناء فحص أرضي. وربما بدأ الحريق نتيجة لقصر في إحدى الدوائر الكهربائية. وساعد الأكسجين النقي على اشتعال النار بضراوة. وبعد ذلك بشهور قليلة تعرض البرنامج الفضائى السوفييتي أيضًا لكارثة. فقد أطلق السوفييت الكبسولة سويوز (الوحدة) 1، وعلى متنها رائد واحد. وكان مفترضًا أن ترتبط بها سفينة فضائية أخرى مأهولة، ولكن سويوز 1 عانت من مشاكل، ولذا فإن السفينة الأخرى لم تطلق. وقد أمر طاقم القيادة الأرضية الكبسولة بالعودة إلى الأرض، ولكن فشلاً في البراشوت (مظلة الهبوط) أدى إلى سقوطها على الأرض، ومقتل رائد الفضاء كوماروف. وبينما كانت مركبة القيادة/ الخدمة لأبولو والكبسولة سويوز تخضعان لإعادة التصميم، كانت اختبارات أخرى تجري حسب الخطة. فقد نجحت عملية الإطلاق الأمريكية غير المأهولة لمعزز ساتورن 5 الأول، والتي أجريت في 9 نوفمبر 1967م. وفي أوائل عام 1968م أرسلت مركبة قمرية غير مأهولة إلى المدار، حيث أجرت اختبارات على محركاتها. الدوران حول القمر بحلول أواخر عام 1968م، كانت الولايات المتحدة الأمريكية قد أنجزت عملية إعادة تصميم مركبة القيادة/ الخدمة لأبولو، كما استطاع المهندسون التغلب على المشاكل التقنية المرتبطة بصواريخ ساتورن 5. ولكن إنجاز المركبة القمرية تأخر كثيرًا عن الموعد المحدد. كان لدى المسؤولين في ناسا معلومات عن الاستعدادات السوفييتية لإطلاق مركبة قمرية مأهولة. وشجع اكتمال إعداد مركبة القيادة/ الخدمة ومعزز ساتورن هؤلاء المسؤولين على اتخاذ قرار إطلاق مركبة مأهولة لتدور حول القمر دون مركبة قمرية. وقد هدفت الرحلة إلى اختبار الملاحة والاتصال حول القمر، وتوفير التدريب الجيد لكل من الرواد وطاقم القيادة الأرضي. وبالإضافة إلى ذلك، هدفت الرحلة إلى منع السوفييت من استباق رحلة الهبوط على القمر برحلة مأهولة بسيطة تدور حول القمر. انطلقت المركبة أبولو 8، في أول رحلة مأهولة إلى القمر، من مركز كنيدي الفضائي في كيب كنفرال بفلوريدا، في 21 ديسمبر 1968م. وقد احتشد مئات الآلاف من الناس في الشواطئ المجاورة، لمشاهدة انطلاق المركبة التي أقلت الرواد بورمان ولوفيل ووليم أنورز. وبعد ثلاثة أيام أطلق الطاقم صاروخًا محمولاً لتغيير المسار والدخول في مدار دائري حول القمر. وبعد تدوين الملاحظات وأخذ صور فوتوغرافية عاد الرواد إلى الأرض، حيث هبطت المركبة بسلام في المحيط الهادئ، بالقرب من هاواي، في 27 ديسمبر. أطلقت ناسا رحلتين إضافيتين اختباريتين للتأكد من سلامة المركبة القمرية وكفاءتها. فقد أجرى طاقم أبولو 9 اختبارًا على المركبة القمرية في مدار منخفض حول الأرض، بينما أجرى طاقم أبولو 10 اختباره على المركبة في مدار قمري. الهبوط على القمر كانت بعثة أبولو 11 أول بعثة تهبط على القمر، حيث انطلقت المركبة في 16 يوليو 1969م، وعليها ثلاثة رواد هم نيل أرمسترونج وإدوين ألدرين الابن ومايكل كولنز. حملت أول مرحلتين لساتورن 5 المركبة الفضائية إلى ارتفاع 185كم، حيث بلغت سرعتها 24,800كم في الساعة، أي أقل من السرعة الاتجاهية للمدار بقليل. وبعد ذلك بقليل استأنفت المرحلة الثالثة عملها لدفع المركبة إلى السرعة المطلوبة، ثم وقفت في الوقت الذي كانت المركبة فيه تأخذ طريقها في المدار. وعندئذ أجرى الرواد فحصًا على المركبة الفضائية، وخططوا مسار الرحلة إلى القمر، ثم أديرت المرحلة الثالثة مرة أخرى لرفع السرعة إلى 39,100كم في الساعة، وهي السرعة الكافية لدفع المركبة خارج نطاق الجاذبية الأرضية. وفي الطريق إلى القمر فصل الرواد مركبة القيادة ـ الخدمة عن صاروخ ساتورن وأداروها ثم لحموها مع المركبة القمرية، التي كانت ماتزال ملتصقة بساتورن. وبعد ذلك انفصلت المركبتان الملتحمتان عن ساتورن. كانت رحلة أبولو 11 تهدف إلى المرور مباشرة خلف القمر. ولكن المركبة كانت تطير بسرعة عالية، بحيث لم تستطع جاذبية القمر الضعيفة الإمساك بها. وقد تطلب وضع المركبة في مدار قمري منخفض حرقًا صاروخيًا كابحًا. وبعد الدخول في المدار القمري فحص الرواد المركبة القمرية، وهي مركبة زودت بمرحلة هبوط تتصل بها أربع أرجل، وتحتوي على المحرك وخزانات وقود للهبوط. واشتملت المركبة القمرية أيضًا على مرحلة صعود على السطح، احتوت على كابينة طاقم صغيرة ومحرك صغير لإطلاق الرواد مرة أخرى إلى الفضاء. واحتوت غوالق عند قاعدة المركبة القمرية على المعدات الاستكشافية والعلمية. فصل أرمسترونج وألدرين المركبة القمرية عن مركبة القيادة/ الخدمة، وشغَّلا مرحلة هبوط المركبة القمرية، وبدآ مناروات الهبوط. استخدم الرائدان صواريخ المركبة القمرية لكبح المركبة، وذلك لانعدام غلاف جوي يبطئ الهبوط. وبقي كولنز في مركبة القيادة/ الخدمة، في المدار القمري. ولمساعدة طاقم المراقبة الأرضية على التمييز بين الإشارات الصوتية الصادرة عن مركبة القيادة/ الخدمة والإشارات الصادرة عن المركبة القمرية، استخدم الرواد إشارات نداء مختلفة لكل من المركبتين، حيث أطلقوا على مركبة القيادة/ الخدمة اسم كولومبيا، وعلى المركبة القمرية اسم إيجل، أي العقاب ( الصقر). تحكم حاسوب المركبة القمرية في كل مناورات الهبوط، ولكن كان بإمكان قائد المركبة تجاوز الحاسوب في حالة حدوث أي شيء غير متوقع. ولكي تستقر المركبة على سطح القمر، نظر أرمسترونج خارج النافذة، واختار موقع الهبوط. وعندما أصبحت المركبة القمرية على ارتفاع 1,5متر، فوق سطح القمر، امتدت مجسات من أرجل المركبة إلى أسفل، معطية إشارات. ثم توقف المحرك، وهبطت المركبة القمرية فوق منخفض يسمى بحر السكون، في 20 يوليو 1969م. وعندئذ أرسل ألدرين تقريرًا موجزًا عن وضع المركبة، وبعد فترة وجيزة أطلق أرمسترونج عبارته الشهيرة "هيوستون، بحر السكون الآن، لقد هبطت إيجل". استكشاف القمر بعد هبوط المركبة القمرية مباشرة أجرى الرواد فحصًا شاملاً للتأكد من أن عملية الهبوط لم ينتج عنها كسر أي معدات، ثم استعدوا للخروج. كان آرمسترونج وألدرين يلبسان الأطقم الفضائية أثناء الهبوط. وللحصول على الهواء، وصَّلا خراطيم هواء من جهاز إمداد في الكابينة إلى وحدتيهما الظهريتين، ونقلا الهواء من الكابينة، وفتحا كوة صغيرة تحت نافذتيهما الأماميتين. زحف آرمسترونج إلى الخلف، عبر الكوة، وتلاه ألدرين، وهبطا على سلم مثبت على أرجل المركبة القمرية، فوق منصة واسعة عند قاعدة أرجل المركبة.وأرسلت آلة تصوير تلفزيونية مثبتة بجانب المركبة القمرية صورًا مشوشة للرائدين إلى الأرض. وخطا آرمسترونج خطوته الأولى من المنصة فوق سطح القمر، وقال: "هذه خطوة واحدة صغيرة لرجل، ولكنها قفزة عملاقة للبشرية". ولم يجد الرائدان صعوبة في التكيف مع جاذبية القمر الضعيفة. وأخذا عينات من الصخور والتربة بعد أن صورا مواقعها قبل أخذها. كذلك وضع الرائدان معدات علمية أوتوماتية على سطح القمر. وفي أثناء ذلك كان كولنز يدون ملاحظات علمية متنوعة، ويلتقط صورًا، من مركبة القيادة ـ الخدمة. العودة إلى الأرض استخدمت مرحلة هبوط المركبة القمرية منصة إطلاق لبدء مرحلة الصعود. ولتخفيف المركبة الفضائية ترك الطاقم كل المعدات الإضافية وراءهم بما في ذلك الأحمال الظهرية وآلات التصوير، ثم انطلقت المركبة، حيث دخلت المدار، وارتبطت بمركبة القيادة ـ الخدمة التي كانت في انتظارها. وبعد الارتباط نقل الرواد العينات والأفلام إلى مركبة القيادة ـ الخدمة، وفصلوا مرحلة الصعود، ثم أداروا الصاروخ المحمول على المركبة مرة أخرى لدفع المركبة خارج المدار القمري، واتخذوا طريقهم نحو الأرض. كانت الرحلة حول الأرض شبيهة بالرحلة نحو القمر. وسقطت المركبة على المحيط الهادئ في 24 يوليو. وبعد عودة أبولو 11 إلى الأرض، وضعت ناسا المادة القمرية، ورواد الفضاء، وكل المعدات التي تعرضت لجو القمر، في معزل. وقد طبق العزل، الذي استمر لفترة 17 يومًا بالنسبة لرواد الفضاء، لتحديد احتمال التلوث بأي جراثيم أو أي مواد ضارة أخرى من القمر، ولكن لم يعثر على أي مادة ضارة. عمليات الهبوط الأخرى على سطح القمر أجرى رواد أبولو ست عمليات هبوط على القمر بين عامي 1969 و1972م. وقد حملت كل بعثة أجهزة مختلفة إلى القمر، تشتمل عادة على مرسمة زلازل، وهي نبيطة تستخدم لرصد الزلازل والحركات الصغيرة الأخرى لقشرة القمر، وتسجيلها. وفي بعثات تالية، أرسل موجهو البعثات مرحلة ساتورن الصاروخية الفارغة، ومرحلة صعود المركبة القمرية، المرتبطة بها، إلى سطح القمر لإحداث موجات زلزالية. وقد أعطت هذه الموجات معلومات عن التركيب الداخلي للقمر. ومن أهم المهام التي نيطت برواد أبولو إحضار عينات من سطح القمر للدراسة. وفي بعض الطلعات استخدم الرواد مثاقيب لجمع عينات التربة من أعماق متفاوتة حتى عمق 3 أمتار، وجمعوا حوالي 384كجم من العينات. وأطلقت بعض البعثات أقمار بحث علمي صغيرة بالقرب من القمر. هبطت المركبة القمرية أبولو 12 بدقة على سطح القمر في 19 نوفمبر 1969م، وتمكن الرائدان تشارلز كونارد الأصغر وآلان بين من الوصول، مشيًا على الأقدام، إلى المجس الفضائي سيرفيور 3، التي كانت قد هبطت من قبل، واستعادا عينات للدراسة. وقطعت البعثة أبولو 13، التي أطلقت في أبريل 1970م، رحلتها بعد فترة وجيزة، بعد أن أدى انفجار إلى انقطاع التيار الكهربائي عن مركبة القيادة ـ الخدمة، واضطر طاقمها بقيادة لوفيل إلى استخدام نظم الانقاذ الخاصة بالمركبة القمرية ليتمكنوا من العودة إلى الأرض. وهبطت أبولو 14 وعليها الرائدان ألان شبارد الأصغر وإدجار متشيل بالقرب من فوهة فرا ماورو في 5 فبراير 1971م. وهبطت أبولو 15 بالقرب من جبال الأبناين القمرية في 30 يوليو 1971م، وأصبح الرائدان دافيد سكوت وجيمس إيروين أول رائدين يقودان عبر سطح القمر، عندما قادا مركبة تجول قمرية، تدار بالبطارية، وتسمى عادة الجوال القمري، لمسافة تزيد عن 27كم. وهبطت أبولو 16، وعليها الرائدان جون يونج وتشارلز ديوك الأصغر، على منطقة ديكارت في 20 أبريل 1972م. أما آخر بعثة قمرية، وهي أبولو 17، فقد هبطت على جبال الثور في 11 ديسمبر 1972م، وكان على متنها الرائدان يوجين سيرنان وشميث هاريسون. أثبتت رحلات أبولو التفوق التقني الأمريكي، وانتهي السباق على القمر بانتصار أمريكي واضح. فقد وفرت هذه الرحلات معلومات علمية فريدة، كان من الصعب تجميعها باستخدام المجسات وحدها، ومكنت هذه المعلومات العلماء من دراسة أصل القمر والكواكب الداخلية في النظام الشمسي، بدرجة من الدقة لم تتحقق من قبل. وبالإضافة إلى ذلك أجبر برنامج أبولو مئات الفرق الصناعية والبحثية على تطوير أدوات وتقنيات جديدة، استخدمت فيما بعد في المهام العادية. فقد طورت إلكترونيات دقيقة، ومعدات مراقبة طبية جديدة، نتيجة برامج أبولو، وأنعش هذا التقدم الاقتصاد الأمريكي. وفوق ذلك كله، أثارت بعثات أبولو خيال الناس، وأضافت الكثير إلى معرفتهم بموقع الأرض في الكون. المحاولات السوفييتية للوصول إلى القمر نفى المسؤولون في الاتحاد السوفييتي السابق رسميًا أي وجود لبرنامج سوفييتي مواز لبرنامج أبولو. وقد ظل هذا النفي الرسمي مقبولاً على نطاق واسع، في جميع أنحاء العالم، إلى أن بدأ الاتحاد السوفييتي في تسريب معلومات جديدة في الثمانينيات، تفيد بأن الحكومة السوفييتية خططت لبرنامج قمري طموح، ولكن لم يكتب له النجاح. ويعود فشل الخطط السوفييتية الخاصة بالرحلات القمرية المأهولة، في الغالب، إلى غياب السلطة المركزية. فقد أدت المنافسة بين الفرق المختلفة المتخصصة في تصميم المركبات الفضائية ، وغيرها من المنظمات العاملة في حقل الفضاء، إلى وقف التعاون. وقد كانت المركبة السوفييتية الموازية لمركبة أبولو القيادة ـ الخدمة مركبة بشخصين محورة عن الكبسولة سويوز، وأطلق عليها اسم ل-1. وكانت المركبة السوفييتية القمرية ل-3 شبيهة بالمركبة القمرية التي طورت في الولايات المتحدة، ولكنها كانت تحمل شخصًا واحدًا. وكان المعزز السوفييتي ن1 أكبر حجمًا من ساتورن5، غير أنه كان أقل قوة بسبب استخدامه وقودًا أقل كفاءة. وضمن برنامج تجريبي كان مقررًا أن تطير الكبسولات السوفييتية المأهولة ل-1 عبر القمر. وكان مخططًا لهذا البرنامج أن ينفذ في عامي 1966 و1967م، أي قبل أن تحاول الولايات المتحدة الهبوط على القمر. وقد أطلق السوفييت على الطلعات الاختبارية غير المأهولة اسم زوند. وتدرب ثلاثة أزواج من رواد الفضاء على البعثات القمرية. عانت السفن القمرية السوفييتية من مشاكل خطيرة، حيث انفجر عدد من معززات المركبات ل-1، كما تعرضت المركبة ل-1 غير المأهولة لصدوع خطيرة، أدت إلى استحالة السماح لرواد الفضاء بارتيادها، واجهضت الجهود السوفييتية للوصول إلى القمر أيضًا، بسبب الفشل المستمر للمعزز العملاق ن-1. وقد أجريت أربع طلعات اختبارية سرية بين عامي 1969 و1972م، ولكن كل المركبات انفجرت. مشروع أبولو- سويوز الاختباري في عام 1972م، تم الاتفاق بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي، على الاشتراك في أول بعثة فضائية دولية مأهولة، حيث خططا لإجراء التحام مداري بين كبسولة سويوز سوفييتية وكبسولة أبولو أمريكية. وقد بدأ مشروع أبولو- سويوز الاختباري في 15 يوليو 1975م، وفيه التحمت كبسولة أبولو بقيادة توماس ستافورد بنجاح مع كبسولة سويوز بقيادة إليكسي ليونوف. المحطات الفضائية المحطات الفضائية أماكن يستطيع فيها الناس أن يحيوا ويعملوا في الفضاء لفترات طويلة. وهي تدور حول الأرض عادة على ارتفاع يتراوح بين حوالي 300 و 480كم. وتؤدي المحطة الفضائية وظائف المرصد والمعمل والمصنع والورشة والمخزن ومستودع الوقود. وهي أكبر بكثير من المركبات الفضائية المأهولة، ولذا توفر راحة أكبر. وقد تنقل المركبات الفضائية المأهولة الناس بين الأرض والمحطة الفضائية، بينما تمد المركبة الفضائية غير المأهولة المحطة بالغذاء والماء والمعدات والبريد. ويمكن بناء المحطات الفضائية الصغيرة على الأرض وإطلاقها في المدار بصواريخ كبيرة، ولكن المحطات الكبيرة تجمع عادة في الفضاء. وتحمل الصواريخ والمكوكات الفضائية قطع (أجزاء) المحطة الفضائية إلى الفضاء، حيث يقوم رواد الفضاءبتجميعها. ويمكن تغيير القطع القديمة وإضافة قطع جديدة لتوسيع المحطة. وللمحطة الفضائية منصة التحام واحدة على الأقل لاستقبال المركبات الفضائية الزائرة. وتتكون معظم منصات الالتحام من مدخل مؤطر يسمى البويب، يتصل ببويب على المركبة الفضائية الزائرة لتكوين غلق غير منفذ للهواء، وعند فتحهما يكوِّن البويبان نفقًا مضغوطًا بين المحطة والمركبة الفضائية الزائرة. ينطوي أهم واجبات طاقم المحطة الفضائية على إجراء البحوث العلمية فهم على سبيل المثال، يحللون تأثيرات الجاذبية الصغرية على المواد المختلفة، أو يستقصون سطح الأرض، أو يدرسون النجوم والكواكب. وينفق رواد المحطة الفضائية الكثير من وقتهم في تجميع المعدات وتوسيع تسهيلات المحطة. ويشمل هذا تقديم الأعمدة، وتوصيل خطوط الكهرباء والغاز، ولحم الوصلات المستديمة بين قطع المحطة. وعلى الطاقم أيضًا إصلاح المعدات التالفة أو تغييرها. ساليوت وسكايلاب سيطرت البعثات الفضائية إلى القمر على البرامج الفضائية السوفييتية والأمريكية خلال الستينيات، ولكن كلتا الدولتين أنشأتا محطات فضائية بسيطة خلال تلك الفترة. وكانت هذه المحطات ذات شكل أسطواني، بمنصة التحام عند أحد الطرفين، وألواح قدرة شمسية بارزة إلى الخارج من الجانبين. واختير تصميمها بحيث تحتوي على كمية من الهواء والغذاء والماء تكفي لفترة تتراوح بين 6 و12 شهرًا. وقد حورت المركبات الفضائية المأهولة التي بنيت أساسًا للطلعات القمرية، أي أبولو الأمريكية وسويوز السوفييتية، لنقل الناس إلى المحطات الفضائية. ساليوت أطلق الاتحاد السوفييتي أول محطة فضائية، وهي ساليوت1، في 19 أبريل 1971م، وكانت مكونة من قطعة واحدة، بمنصة التحام واحدة. وفي 17 يونيو 1971م، تمكن ثلاثة رواد، هم جورجي دوبروفولسكي وفيكتور باتسابيف وفلاديسلاف فولكوف، من تنفيذ عملية التحام ناجحة بين مركبتهم الفضائية، سويوز 11 وساليوت 1، وقضوا 23 يومًا على متن المحطة الفضائية يدونون الملاحظات الطبية ويجرون التجارب. وفي حادث مأساوي قتل الرواد الثلاثة بسبب تسرب الهواء من المركبة الفضائية سويوز 11أثناء رحلة العودة إلى الأرض. وفي عام 1974م استضافت ساليوت 3 بعثة لتصوير الأرض، استغرق عملها 15 يومًا، كما استقبلت ساليوت 4 بعثتين في عام 1975م، استغرقت الأخيرة منهما 63 يومًا. وفي عام 1976م، كررت ساليوت 5 المهمة التصويرية التي نفذتها ساليوت 3. وفي عام 1977م، أطلق الاتحاد السوفييتي ساليوت 6، والتي اشتملت على منصتي التحام، منصة على كل من طرفي القطعة الرئيسية. وقد مكن هذا التصميم الجديد طاقم المحطة الفضائية من استقبال الأطقم الأخرى أو الإمداد من المركبات الأخرى. وفي يناير 1978م، جهزت مركبة سيوزـ وهي مركبة معدّلة غير مأهولة أطلق عليها اسم بروجريس (التقدم) ـ وبدأت هذه المركبة في تغذية ساليوت 6 بإمدادات متجددة ومعدات، وبذلك أصبحت أول محطة فضائية تستقبل إمدادات الوقود وغيرها. وقد أطالت هذه المقدرات أعمار المحطات الفضائية، ومكنت الأطقم من إصلاحها وتحديثها، كما أصبح بالإمكان تزويد المحطات بقطع الغيار والأجهزة الحديثة عند الحاجة. ولذلك كله امتد عمل ساليوت 6 إلى حوالي 5 سنوات، استقبلت خلالها 16 طاقمًا، قضوا حوالي 6 أشهر في المدار. وبين عامي 1982 و1986م استضافت ساليوت 7 رحلات امتدت لحوالي 8 شهور. سكايلاب كانت سكايلاب أول محطة فضائية أمريكية، حيث أطلقها المعزز ساتورن- 5 في المدار، في 14 مايو 1973م. وقد بني سكايلاب من المرحلة الثالثة الفارغة لإحدى صواريخ ساتورن 5، وزوِّد بقطعة غالقة للهواء ومنصة التحام وتلسكوب شمسي. وصل الرواد بيت كونارد وجوزيف كيروين وباول ويتز إلى سكايلاب في 25 مايو. وكانت المحطة قد أصيبت بتحطم أثناء الإطلاق، نتج عنه فقدان معظم عزلها الحراري وإحدى لوحتيها الشمسيتين. وبالإضافة إلى ذلك، أدى ارتطام اللوحة الأخرى بالكتل الناتجة عن التحطم، إلى انطباقها، وبالتالي عجزها عن العمل، ولذلك اضطر الطاقم إلى العمل خارج المحطة عدة مرات لتحرير اللوحة. وقد أثبت نجاح هذه الرحلة التي استغرقت 28 يومًا أهمية وجود أناس في الفضاء يقومون بإصلاح المحطات الفضائية وصيانتها. استقبلت سكايلاب أيضًا بعثتين أخريين. وواصل رواد البعثتين تشغيل المحطة، وأثناء ذلك، كانوا يقومون بإجراء التجارب الطبية، وتصوير الأرض، ومراقبة الشمس. وقد استمرت الرحلة الثانية لفترة 59 يومًا، بينما استمرت الرحلة الثالثة لفترة 84 يومًا. كان المسؤولون في الولايات المتحدة يأملون في الاحتفاظ بسكايلاب في المدار لفترة أطول، لاستضافة بعثة مكوك فضائي، ولكن المحطة سقطت عن مدارها في يوليو 1979م، وتناثر حطامها فوق غربي أستراليا وفي المحيط الهندي. مير أطلقت المحطة الفضائية مير (السلام) في 20 فبراير 1986م، واحتوت على منصتي التحام- منصة على كل طرف- وأربعة بويبات أخرى، صممت جميعها للصق القطع المعملية، بحيث تؤدي المحطة الأم دور محور العجلة، الذي تثبت عليه القطع في شكل يشبه برامق العجلة (الأسلاك المشدودة داخل الإطار الحديدي). وقد زودت المحطة أيضًا بمعدات حديثة وألواح قدرة شمسية متطورة. وبعد إطلاق مير، أرسل الاتحاد السوفييتي ثلاث قطع معملية إلى المدار، التحمت بالقطعة المحورية. وابتداء من عام 1987م، توالت بعثات أطقم الرواد لفترة امتدت إلى أكثر من عام. وكان كل طاقم يغادر المحطة بعد وصول الطاقم الجديد، وذلك باستثناء فترة واحدة في عام 1989م، امتدت لعدة أشهر، ظلت المحطة خلالها شاغرة. وبعد خمس عشرة سنة من العمل قامت مير خلالها بإجراء 86,331 دورة حول الأرض أعلن الروس وفاة المحطة مير. فقد تناثرت المحطة إلى 1500 جزء على مساحة قطرها 3000كم بفعل ثلاث دفعات لعملية الإسقاط. وكان سقوطها في المحيط الهادئ عند خط الطول 150° غرباً وخط العرض 444° جنوباً عند الساعة 559 بتوقيت غرينتش يوم 23 مارس 2001م. ورغم أن المحطة كانت قادرة على إنجاز عملها الفضائي إلى أن قرار تحطيمها كان بسبب نقص الميزانية إذ فاقت نفقاتها السنوية 250 مليون دولار. ألفا في عام 1984م، أصدر الرئيس رونالد ريجان تفويضًا ببناء محطة فضائية دائمة كبيرة "خلال عشر سنوات"، ولكن الموعد المحدد لإكمال بناء المحطة تأخر، وازدادت تكلفة البناء عن التكلفة المقدرة، بسبب التغييرات المتعددة للتصاميم. وفي عام 1993م، وجه الرئيس بيل كلينتون وكالة ناسا لإعادة تصميم المحطة الفضائية المقترحة، والتي أطلق عليها اسم فريدم (الحرية)، وذلك لخفض التكلفة والفترة الزمنية التي يتطلبها البناء. وسوف تشارك الولايات المتحدة وكندا واليابان وروسيا ووكالة الفضاء الأوروبية في برنامج إعادة بناء المحطة الفضائية، التي تقرر بناؤها من عدة قطع مضغوطة وألواح قدرة شمسية، وغير اسمها إلى ألفا. وستوفر الولايات المتحدة معظم الإطار الهيكلي للمحطة، بما في ذلك الجملون الرئيسي والعديد من الألواح الشمسية، كما ستوفر أيضًا قطعة معملية للأعمال العلمية، وقطعة سكنية تهيَّء المسكن لطاقم مكون من ستة أشخاص. وستوفر روسيا ثلاث قطع بحثية وقطعة خدمية توفر ضروريات الحياة العادية والأعمال المنزلية. وقد خططت روسيا أيضًا لتوفير ألواح شمسية للمحطة، بينما خططت الوكالة القومية للتنمية الفضائية باليابان ووكالة الفضاء الأوروبية لبناء قطع معملية للمحطة. وستوفر كندا ذراع روبوت، وإيطاليا قطعة مضغوطة للمحطة. وقد تقرر أن تكون محطة ألفا الفضائية معملاً دوليًا رئيسيًا للأبحاث الفضائية. وستتطلب عملية البناء في الفضاء أكثر من 30 طلعة للمكوك الفضائي الأمريكي ومركبات الإطلاق الروسية. المكوكات الفضائية عمل الباحثون في مجال الطيران، خلال خمسينيات وستينيات القرن العشرين، على إنشاء طائرات صاروخية مجنحة. وكان المؤيدون لبناء الطائرات الفضائية المجنحة يرون أن مثل هذه المركبات يمكنها الهبوط على المهابط الجوية العادية. فإضافة الأجنحة إلى المركبة الفضائية يزيد وزنها، ولكن الأجنحة تجعل عملية الهبوط أسهل بكثير، وأقل تكلفة، من الهبوط على الماء، وذلك لأن الأخير يتطلب عددًا كبيرًا من السفن والطائرات، بالإضافة إلى أن الماء المالح يحطم المركبة الفضائية بدرجة تجعلها غير قابلة للإصلاح. بدأت ناسا تصميم مكوك فضائي قابل لإعادة الاستخدام أثناء العمل على برنامج أبولو. وفي عام 1972م، وقع الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون على أمر تنفيذي قضى بالبدء رسميًا في برنامج المكوك الفضائي. وقد صممت المكوكات الفضائية بحيث تقلع منفجرة مثل الصواريخ وتهبط مثل الطائرات، وبحيث يمكنها نقل ما لايقل عن 100 بعثة. يتكون نظام المكوك الفضائي من ثلاثة أجزاء: 1- المدوِّر 2- خزان خارجي 3- معززان صاروخيان صلبان. وتضم مقدمة المدور المجنح كابينة الطاقم المضغوطة. ويحتوي ظهر المكوك الأوسط، الذي يقع تحت ظهر الإقلاع، على مقاعد إضافية وغوالق معدات ونظم الغذاء وتسهيلات النوم وحمام صغير. ويربط غالق هوائي الظهر الأوسط بحجيرة الحمل الصافي، وهي المنطقة التي توضع فيها الشحنة. ويضم ذيل المدور المحركات الرئيسية ومجموعة أصغر من المحركات تستخدم في عمليات المناورة في الفضاء. ويتصل الخزان الخارجي بجوف المدوِّر، ويحتوي على الدواسر السائلة المستخدمة في المحركات الرئيسية. ويرتبط بجانبي الخزان معززان صاروخيان، يحتويان على الدواسر الصلبة. وكان على مصممي المكوك الفضائي التغلب على عدد من التحديات التقنية. فقد كان مطلوبًا أن تكون المحركات الرئيسية للمكوك قابلة لإعادة الاستخدام مرات عديدة، كما احتاج المكوك نظام تحكم حاسوبي مرن ودقيق، بالإضافة إلى درع حراري من نوع جديد يمكنه مقاومة الدخول عدة مرات في الغلاف الجوي الأرضي. بداية عصر المكوك في عام 1977م أجرت ناسا عددًا من الطلعات الاختبارية لأول مكوك فضائي. وقد زود المكوك، الذي أطلق عليه اسم انتربرايز، بنفاث جامبو 747، معدّل، وقد حمل المدور إلى الجو وعاد به عدة مرات، وأطلقه في الجو عدة مرات. وفي الطلعات الاختبارية الحرة الأولى اختبر الرائدان فريد هايز الأصغر وجوردون فوليرتون إمكانيات هبوط المركبة، وتلت ذلك عدة طلعات اختبارية أخرى. بدأت أول بعثة لمكوك فضائي في 12 أبريل 1981م ففي ذلك اليوم أطلق المكوك كولومبيا، وعلى متنه الرائدان جون يونج وروبرت كريبن. ومضت الرحلة، التي استغرقت 54 يومًا، دون أي صعوبات. وبعد ذلك بسبعة أشهر قامت المركبة برحلة مدارية أخرى، مؤكدة أن المركبات الفضائية يمكن أن تستخدم مرات عديدة. وقد حملت كل رحلة من الرحلات المكوكية الأربعة الأولى ملاحيْن فقط، ولكن عدد الطاقم ازداد بسرعة إلى أربعة، وفيما بعد إلى سبعة وثمانية، حيث اشتمل طاقم المكوك، بجانب الملاحين على اختصاصيي البعثة (خبراء تشغيل المكوك)، واختصاصيي الحمل الصافي (خبراء البحث العلمي). وفي عام 1978م، اختارت ناسا عددًا من المهندسات والعالمات ليعملن اختصاصيات بعثات. وفي 18 يونيو 1983م، أصبحت سالي ريد أول رائدة فضاء أمريكية، عندما اختيرت ضمن طاقم المكوك تشالنجر. وأصبح جويون بلوفورد الأصغر أول أمريكي أسود يرتاد الفضاء في 30 أغسطس 1983م، كما أصبح مارك جارنو أول كندي يرتاد الفضاء في 5 أكتوبر 1984م. وفي 12 سبتمبر 1992م، أصبحت ماي جيميسون أول أمريكية سوداء ترتاد الفضاء. وقد فتحت السعة الكبيرة لمدور مكوك الفضاء إمكانية إدخال ركاب آخرين إلى جانب الرواد والعلماء، وشمل هؤلاء الركاب ممثلي شركات الحمل الصافي وأعضاء الكونجرس الأمريكي. وفي عام 1984م، صممت ناسا برنامج "مشاركة فضائية" خاصة، لفتح مجال ارتياد الفضاء أمام الأمريكيين، وأعلن الرئيس الأمريكي ريجان منح أول فرصة للمدرسين، على أن يتبع ذلك إعطاء الفرصة للصحفيين والفنانين وغيرهم من المهتمين برحلات الفضاء. أنواع البعثات المكوكية تحمل مكوكات الفضاء الأقمار الصناعية والمجسات الفضائية وغير ذلك من الأحمال الثقيلة إلى مدارات حول الأرض. وبالإضافة إلى عمليات الإطلاق، تستطيع المكوكات استعادة الأقمار الصناعية بغرض الإصلاح، حيث يقوم رواد المكوك بإصلاح المكوك الفضائي، وإعادتها مرة أخرى إلى المدار. ويستطيع طاقم المكوك أيضًا إجراء أنواع كثيرة من التجارب والملاحظات العلمية. الأقمار التجارية كان أول إطلاق لحمل صاف خاص بعميل، في نوفمبر 1982م، حيث أطلق المكوك كولومبيا قمرين صناعيين، بمساعدة معززات صاروخية صلبة، دفعت القمرين إلى مداريهما المحددين. وتبع ذلك إطلاق عدد من الأقمار، حيث اكتشفت ناسا أن استخدام المكوك الفضائي لإطلاق الأقمار، أكثر مرونة مما كان متوقعًا. ولكنها اكتشفت أيضًا أن الفترة الزمنية المطلوبة لإعداد المكوك الفضائي، لكل عملية إطلاق، أكبر من المتوقع، وأنها تسبب تأخيرات مكلفة أحيانًا. البعثات العسكرية خصص حوالي ربع البعثات المكوكية خلال الثمانينيات للأغراض العسكرية. وأرسل رواد هذه البعثات أقمار رصد خاصة إلى المدار، لاختبار الأجهزة العسكرية المتنوعة. وقد أحيطت هذه البعثات بدرجة عالية جدًا من السرية، لمنع اكتشاف قدرات هذه الأقمار، حيث لم تعلن ناسا عن مواعيد إطلاق الأقمار قبل عمليات الإطلاق، ولم تكشف أي معلومات عن الأحاديث بين رواد البعثات وأطقم القيادة الأرضية. وفي أوائل تسعينيات القرن العشرين ألغت الولايات المتحدة استخدام المكوكات في الأغراض العسكرية، واستبدلتها بالصواريخ الرخيصة الأحادية الاستعمال. بعثات الإصلاح يمكِّن المكوك الفضائي الرواد من استعادة الأقمار الصناعية المحطمة وإصلاحها وإعادة إطلاقها. وقد اتضحت هذه الإمكانية، لأول مرة، في أبريل 1984م، عندما أصلح رائدان من المكوك الفضائي تشالنجر قمر البعثة الشمسية القصوى، الذي كان أول مرصد شمسي أطلق في المدار. وأثبت هذا النجاح قدرات الإنسان في الفضاء وقابليته للتكيف. ومنذ ذلك التاريخ أصلح رواد الفضاء عددًا من الأقمار في الفضاء، وكانت أهم بعثات الإصلاح البعثة التي أرسلت في ديسمبر 1993م، لإصلاح تلسكوب هبل الفضائي، الذي أطلقه المكوك في المدار قبل ذلك بثلاث سنوات. وقد نجحت عملية الإصلاح التي استهدفت إبطال تأثيرات مرآة صنعت بطريقة غير صحيحة. بعثات المعمل الفضائي المعمل الفضائي وحدة تمكن أطقم المكوكات من إجراء مجموعة كبيرة ومتنوعة من التجارب العلمية في الفضاء. ويمثل هذا المعمل جزءًا من برنامج المكوك الفضائي لوكالة الفضاء الأوروبية، ويتكون من معمل فضائي مأهول ومنصات أخرى منفصلة تسمى الطبليات. ويتصل المعمل المضغوط بحجرة الطاقم عبر نفق، وتضم تسهيلات تمكن العلماء من إجراء تجارب في التصنيع والطب وإنتاجالموادالبيولوجية وغيرها. وتحمل الطبليات الأجهزة العلمية الضخمة المستخدمة في إجراء التجارب في مجال الفلك وغيره من المجالات. ويشغل العلماء الأجهزة من المعمل أو من مدار المكوك أو من الأرض. وتتقاسم كل من وكالة الفضاء الأوروبية والولايات المتحدة تسهيلات المعمل الفضائي. أطلقت أول بعثة من بعثات المعمل الفضائي في 28 نوفمبر 1983م، في مكوك الفضاء كولومبيا. ومنذ ذلك التاريخ حمل عدد من المكوكات المعمل الفضائى، حيث ركزت كل بعثة على إجراء البحوث في مجال علمي أو تقني معين، مثل الفلك وعلوم الحياة والجاذبية الصغرية. كارثة تشالنجر كانت الرحلة العاشرة لمكوك الفضاء تشالنجر تمثل البعثة المكوكية الخامسة والعشرين. وقد تكون طاقم الرحلة من فرانسيس سكوبي، قائدًا للبعثة، وكريستا ماكوليفي، وهي معلمة بالمدارس العليا، وخمسة رواد آخرين هم: جريجوري جارفيس ورونالد ماكنير وأليسون أونيزوكا وجوديث ريزنيك ومايكل سميث. فبعد تأخر توقيت الإقلاع لعدة مرات، استبعد مسؤلو ناسا المخاطر التي أشار إليها المهندسون، وأمروا بإقلاع المكوك في صباح يوم 28 يناير 1986م، رغم برودة الجو. وقد انتهت الرحلة بمأساة عندما تحطم المكوك متحولاً إلى كرة من النار، بعد 73 ثانية فقط من إقلاعه، وهو على ارتفاع 14,020مترًا، بينما كان يسير بسرعة تعادل ضعف سرعة الصوت. والمكوك بتعبير أدق، لم ينفجر، ولكنه تحطم بسبب عدد من الأعطال التركيبية. ويبدو أن الطاقم كان قد تنبه بسرعة إلى حدوث خطأ ما، بالرغم من أن المكوك قد تحطم دون سابق إنذار تقريبًا. فقد انفصلت كابينة الطاقم عن بقية أجزاء المكوك، واندفعت في الجو، ووقعت بعد حوالي ثلاث دقائق على المحيط الأطلسي، حيث تحطمت بسبب التصادم، مؤدية بذلك إلى مقتل أفراد الطاقم السبعة. وبسبب هذا الحادث أوقفت كل البعثات المكوكية. وحددت لجنة ـ أمر بتشكيلها الرئيس الأمريكي ريجان ـ الأسباب التي أدت إلى الحادث، والإجراءات التي يمكن أن تتخذ لمنع تكرار مثل هذه الكوارث مستقبلاً، حيث أوضح تقرير اللجنة الذي صدر في يونيو 1986م، أن الحادث نتج عن تعطل الحلقات أو(O rings) في معزز المكوك الصاروخي الصلب الأيمن. ووظيفة هذه الحلقات المطاطية هي إحكام غلق المفصل بين القطاعين السفليين للمعزز. وقد أدت أخطاء في تصميم المفصل، وبرودة الطقس الشديدة أثناء الإطلاق، إلى أن تفقد هذه الحلقات خاصية الإحكام، مما أدى بدوره إلى تسرب الغازات الساخنة خارج المعزز، عبر المفصل. ونتج عن هذا اندفاع اللهب من داخل المعزز، عبر الغلق غير المحكم، مؤديًا إلى تمدد الثقب الصغير بسرعة. وبعد ذلك، أحدثت الغازات الملتهبة ثقبًا في خزان الوقود الخارجي للمكوك. وبالإضافة إلى ذلك، بترت الغازات الملتهبة إحدى القطع الداعمة، التي تثبت المعزز بالسطح الجانبي للخزان الخارجي، مما أدى إلى تخلخل المعزز وتفجيره للخزان. وأدى انفجار الخزان إلى اختلاط الدواسر مكونة كرة نارية عملاقة، في الوقت الذي تمزقت فيه المركبة إلى قطع بفعل العطل التركيبي. وقد خلصت اللجنة إلى أن قرار ناسا بإطلاق المكوك كان خاطئًا، حيث لم ينبه صانعو القرار إلى المشاكل الخاصة بالمفاصل والحلقات أو، ولم يخطروا أيضًا بالتأثيرات المدمرة للطقس البارد. ولتفادي مثل هذه الحوادث مستقبلاً أدخل مصممو المكوك عدة تعديلات تقنية، منها تطوير تصميم الحلقات أو، وإضافة نظام لتحرير الطاقم. وهو نظام لايعمل في كل الحالات، ولكنه مفيد في إنقاذ حياة أفراد الطاقم في بعض الحالات. وشملت التغييرات الإجرائية مواصفات أمان أكثر صرامة، وشروط إطلاق أكثر تقييدًا. ولم تكن كارثة تشالنجر صدمة لناسا وحدها، بل لكل مَنْ وقر في ذهنه أن رحلات الفضاء رحلات عادية. فعلى مدى 15 عامًا من تاريخ الرحلات الفضائية المأهولة، حتى عام 1986م، حملت المركبات الفضائية الأمريكية والسوفييتية أكثر من 100 رائد فضاء وفلكي إلى الفضاء. ولم تحدث قبل هذه الكارثة سوى تسع حالات وفاة، سواء في الفضاء أو أثناء الهبوط أو الاختبارات الأرضية. إلى الفضاء مرة أخرى بدأت رحلات المكوكات الفضائية مرة أخرى في 29 سبتمبر 1988م، عندما أنطلق المكوك الفضائي، المطور التصميم، ديسكفري. وكانت المهمة الأساسية للبعثة، التي تكونت من خمسة أفراد، وضع قمر اتصالات في مداره. وفي السنوات التالية لهذه الرحلة، أرسل عدد من البعثات المكوكية، التي تأخر إطلاق كل منها لفترات طويلة. وأطلق رواد المكوكات عددًا من المجسات الفضائية غير المأهولة مثل جاليليو وماجلان ويوليسيس، ووضعوا عددًا من الأقمار البحثية الضخمة، مثل تلسكوب هبل الفضائي، ومرصد كومبتون لأشعة جاما، وقمر أبحاث الغلاف الجوي العلوي، في المدار، كما أطلقوا أيضًا أقمار اتصالات وأقمارًا عسكرية. وأجرت بعثات المعمل الفضائي البحثية دراسات في الفلك وطب الفضاء. وقد وضع المسؤولون برنامج إطلاق أقل طموحًا، مما أدى إلى تقليل التأخيرات. طورت ناسا أيضًا أسطول المكوكات، حيث زُودت المكوكات بحواسيب جديدة وأجهزة إعاشة متطورة. وأصبح التحكم في الهبوط أسهل بفضل تزويد المكوكات ببراشوتات سحب وكوابح متطورة، كما طور نظام التوجيه الذاتي المحوسب. المكوك الفضائي السوفييتي بينما كانت ناسا تصارع لاستعادة طلعاتها المكوكية، كان السوفييت يعدون مكوكهم الفضائي بسرية عالية. وكان المكوك السوفييتي بوران (العاصفة الثلجية) شبيهًا بالمكوك الأمريكي. وقد بدأ السوفييت بالنموذج الأمريكي، ولكنهم أضافوا تحويرات عديدة، حيث حركوا ترس الهبوط الأمامي، على سبيل المثال، إلى موقع أكثر أمانًا، وزودوا المكوك ببراشوت كابح. واستخدمت صواريخ المناورة السوفييتية نوعًا مختلفًا من الوقود، كما استخدمت المكوكات السوفييتية معززات قابلة لإعادة الاستخدام، ولم تكن لها محركات رئيسية للتعويض. صمم السوفييت معززًا ثقيلاً سموه إنرجيا، لحمل المكوك وغيره من المركبات الفضائية إلى المدار، وانطلق المعزز لأول مرة في 15مايو 1987م. وفي 15 نوفمبر 1988م، حمل صاروخ إنرجيا آخر بوران إلى المدار. وقد زودت الرحلتان بنظام توجيه ذاتي. وهبط بوران على مدرج في ساحة بيكونور الكونية (تسمى الآن ساحة تايوراتام الكونية) في كازاخستان، التي كانت آنذاك جزءًا من الاتحاد السوفييتي. ولم يشتمل مكوك بوران الأول على أجهزة إعاشة، ولكن السوفييت شيدوا مكوكًا آخر بعد أن دربوا الرواد السوفييت على الرحلات المأهولة. ولكن نقص الموارد المالية بعد عام 1989م، أدى إلى تأخير كثير في تطوير برنامج بوروان. وفي عام 1993م توقف العمل على البرامج المكوكية. دول أخرى في الفضاء طور عدد من الدول برامج صاروخية وفضائية، في الفترة الممتدة بين ستينيات وثمانينيات القرن العشرين. وكانت هذه البرامج صغيرة بالمقارنة ببرامج الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي، ولكنها أضافت إسهامات مهمة إلى الكشوف الفضائية. الدول الأوروبية بنت عدة دول أوروبية معززات لإطلاق الأقمار البحثية الصغيرة. وفي عام 1965م، أصبحت فرنسا أول دولة أوروبية تطلق قمرًا، وأرسلت المملكة المتحدة قمرًا آخر إلى المدار عام 1971م. وفي عام 1975م، تأسست وكالة الفضاء الأوروبية. وتضم هذه الوكالة 14 دولة من دول أوروبا الغربية، تساهم كل منها بنصيبها من الموارد المالية والعلمية لبناء المركبات الفضائية وصناعة الأجهزة وإجراء التجارب. وقد أشرفت الوكالة على بناء المعمل الفضائي، وأطلقت مجس الفضاء جيوتو إلى مذنب هالي، وبنت المجس الشمسي يوليسيس. وأنشأت الوكالة أيضًا معزز أريان الصاروخي لإطلاق أقمار الاتصالات، لمن يريد من العملاء. وقد انطلقت مركبة وكالة الفضاء الأوروبية من كورو في غيانا الفرنسية، على الساحل الشمالي لأمريكا الجنوبية. وبجانب نشاطاتها عضوًا في وكالة الفضاء الأوروبية، بنت ألمانيا منفردة مجسين شمسيين، أطلقت عليهما اسم هيليوس، حيث انطلق أحد المجسين في عام 1974م، والآخر في عام 1976م. وقد طار هذان المجسان على بعد 45 مليون كم عن الشمس، وهي أقرب مسافة للشمس يطير عندها مجس. وفي 18 مايو 1991م، شاركت رائدة الفضاء البريطانية هيلين شارمان في بعثة فضائية روسية، وأصبحت بذلك أول بريطانية تجتاز الفضاء. وفي 24 مايو 1992م، شارك مايكل فولي في بعثة مكوكية أمريكية، وأصبح بذلك أول شخص مولود في بريطانيا يجتاز الفضاء. اليابان أصبحت رابع دولة تساهم في رحلات الفضاء، عندما أطلقت قمرًا في فبراير 1970م. وقد كثفت اليابان نشاطها في مجال أبحاث الفضاء في ثمانينيات القرن العشرين. ففي عام 1985م، أطلقت مجسين في اتجاه مذنب هالي. وتبنت برنامجين منفصلين نتج عنهما إنشاء مجموعة صغيرة وفعالة من المعززات الفضائية. وبالإضافة إلى ذلك، أصبح الصاروخ هـ -1 (H-1) ـ وهو معزز متوسط الحجم ـ يستخدم الهيدروجين السائل وقودًا، جاهزًا للتشغيل. وفي عام 1990م، أطلقت اليابان مجسًا قمريًا. ترسل اليابان أقمارًا بحثية صغيرة إلى المدار من مركز كاجوشيما الفضائي، في جزيرة تاينجا، على بعد حوالي 95كم إلى الجنوب. ويجري الآن العمل على تطوير قطعة معملية لمحطة ألفا الفضائية الدولية. الصين في أبريل 1970م أطلقت الصين أول قمر لها في الفضاء على متن مركبة الإطلاق CZ-1. وفي الثمانينيات طورت الصين تقنية فضائية متميزة شملت محركات الهيدروجين السائل، وصواريخ طويلة المدى، وأقمارًا قابلة للاستعادة. وللصين ثلاثة مواقع لإطلاق الأقمار هي جيوكوان وتيوان وزيشانج. الهند أطلقت قمرًا إلى المدار لأول مرة في يوليو 1980م. وتبني المنظمة الهندية لأبحاث الفضاء المعززات، حيث تطلق الهند الصواريخ من جزيرة سريهاريكوتا، على مسافة من الساحل الشرقي. كندا لكندا برنامج بحث فضائي نشط وبرنامج قمر اتصالات. وقد شاركت في برنامج المكوك الفضائي الأمريكي بتصميم وبناء ذراع روبوت للمكوك. وتبني كندا الآن ذراع ربوت أكبر للمحطة الفضائية ألفا. دول أخرى أرسلت إسرائيل أول أقمارها إلى المدار في عام 1988م. وأطلقت أستراليا صواريخ أمريكية محورة من ووميرا، في وسط أستراليا، كما أطلقت إيطاليا أيضًا صواريخ أمريكية من منصة سان ماركو في المحيط الهندي، قبالة الساحل الكيني. كذلك أرسلت دول عديدة، منها البرازيل والسويد وجنوب إفريقيا، صواريخ سبر علمية إلى الفضاء. خطط المستقبل تدعو خطط الاستكشاف الفضائي إلى توسيع النشاطات في الفضاء. وسوف يجري الإعداد أيضًا لتأسيس قاعدة على القمر، وتنفيذ رحلات إلى المريخ. وربما تنفذ مثل هذه المشاريع بمشاركة دولية. تطوير مركبات فضائية أقوى يعمل العديد من الدول على إنشاء مركبة تسمى الطائرة الفضائية الجوية. وعلى نقيض المكوك، الذي يتطلب معززات تدفعه إلى الفضاء، وتنفصل عنه بعد ذلك، تستطيع الطائرة الفضائية الجوية أن تدفع نفسها في كل من الفضاء والجو. وبإمكانها التحليق من مطار مثل الطائرة، والاندفاع في المدار، دون إلقاء أي مراحل أو خزانات، والهبوط في مطار. ويمكن إطلاق الطائرة الجوية الفضائية أيضًا من حاملة طائرات. وسوف يختبر المهندسون أيضًا تقنيات جديدة لتصميم وبناء مركبات فضائية أقوى وتشمل هذه التقنيات نظم الدفع المتطورة، مثل المحركات ذات الكفاءة العالية. وبإمكان الصواريخ النووية الاندفاع بقوة تساوي ضعف قوة الصواريخ العادية، من نفس كمية الداسر، مما يمكن المركبة من الوصول لمسافات أكبر، بوقود أقل. ويفكر بعض العلماء في إمكانية اندفاع المركبات الفضائية، بعد سنوات عديدة، بفعل تفاعلات بين المادة وشكل من أشكال المادة المضادة، أي المادة التي تتكون من الجسيمات الذرية المغيرة الشحنة. وسوف تستمر المجسات الغير مأهولة في استكشاف الكواكب البعيدة والفضاء بين النجمي. وقد تشتمل نظم الإعاشة المتطورة للمسافرين على الرحلات الفضائية الطويلة، نظمًا بيولوجية مثل البيوت المحمية والمعالجات الكيميائية لإعادة تصنيع النفايات. توسيع النشاطات الفضائية ظل تصنيع المنتجات في الفضاء أحد أهداف مخططي البرامج الفضائية منذ أمد بعيد. ويأمل العلماء أن يؤدي تطبيق بعض العمليات الصناعية الجديدة إلى تصنيع منتجات في الفضاء تكون أنقى أو أقل تكلفة أو أكثر متانة من تلك التي تصنع في الأرض. وتشمل هذه المنتجات أشباه الموصلات والأدوية وسبائك بعض الفلزات. ويرى بعض منظري الفضاء أن أقمار القدرة الكهربائية الضخمة يمكنها تسليط طاقة نقية إلى الأرض. وحتى المرآة العادية الضخمة تستطيع أن تعكس ضوء الشمس إلى الأرض، والذي يمكن أن يستفاد منه في توليد الإنارة، وربما القدرة. ففي عام 1993م، استخدمت روسيا مرآة ضخمة في مدار الأرض، لإضاءة الجانب المظلم منه. وبإمكان هذا العاكس البلاستيكي المغطى بالألومينيوم، والبالغ قطره 20 مترًا، تسليط شعاع منعكس عن الشمس يغطي مساحة يبلغ قطرها 4كم. ويجري العلماء تجارب على تقنية فضائية جديدة واعدة، تنطوي على استخدام كوابل قوية ورقيقة تسمى المرابط الفضائية. فبإمكان المربط البالغ طوله 125كم التوصيل بين مركبتين فضائيتين دائرتين، ويمكن أن تتولد عن حركة المركبتين قوى مفيدة، يمكن تقويتها أكثر بأرجحة إحدى المركبتين. ويمكن أن يولد مربط مغطى بمادة موصلة للتيار الكهربائي طاقة أثناء مرورها عبر المجال المغنطيسي للأرض، حيث يعمل المربط والمجال المغنطيسي مثل المولد، منتجين كهرباء بالعملية المسماة الحث الكهرومغنطيسي. ويمكن أن توفر هذه الطاقة القدرة اللازمة لتشغيل محطة فضائية. وبإمكان المركبة الفضائية المربوطة أيضًا نقل الأحمال الصافية بين مركبة فضائية ومحطة فضائية. ومنذ أوائل ثمانينيات القرن العشرين، عملت وزارة الدفاع الأمريكية على تطوير نظم دفاعية فضائية مضادة للقذائف النووية. ويسمى هذا المشروع مبادرة الدفاع الاستراتيجي، كما أطلق عليه أيضًا اسم "حرب النجوم". وبإمكان مبادرة الدفاع الاستراتيجي استخدام الأسلحة المحمولة على الأقمار الصناعية، لتدمير القذائف المهاجمة أثناء طيرانها. وينطوي العديد من تجارب البرنامج على إدخال تطويرات على الدفع الفضائي أو القدرة الفضائية. مبادرة الدفاع الاستراتيجي وربما كان كشف الكويكبات التي تهدد بالاصطدام بالأرض أهم نشاط فضائي ذي مردود مجز على البشرية، حيث يمكن إطلاق مركبة فضائية محملة بالمتفجرات، وتفجيرها بالقرب من مثل هذه الكويكبات، لطردها بعيدًا عن الأرض. ويمكن تطوير تقنيات حماية متقدمة لتمكين المجسات ـ والناس فيما بعد ـ من التوغل أكثر داخل الأحزمة الإشعاعية أو الدنو أكثر من الشمس. وتدعو الخطط أيضًا لبذل المزيد من الجهود للتعرف على الكائنات الذكية الأخرى في الكون. فربما تكون هناك حضارات أخرى في الكون، تصلنا الآن منها إشارات ينبغي على الإنسان التعرف عليها. والفشل في كشف مثل هذه الإشارات، بعد سنوات من البحث، ربما يكون في حد ذاته مهمًا. تأسيس قاعدة على القمر يدعو برنامج ناسا الرسمي لاستكشاف الفضاء إلى إنشاء قاعدة على القمر، في أوائل القرن الحادي والعشرين. ويعتقد العديد من مخططي الفضاء أن إنشاء قاعدة على القمر خطوة مهمة في اتجاه إنشاء قاعدة على المريخ. وقد يدرس العلماء أيضًا إمكانية الحصول على الموارد القيمة، مثل الأكسجين والفلزات، من القمر. إرسال الناس إلى المريخ ربما يكون إرسال الناس إلى المريخ الخطوة العملاقة التالية في استكشاف الفضاء. وقد تحدث هذه الرحلة في أوائل القرن الحادي والعشرين. وتستغرق الرحلة بين المريخ والأرض، ذهابًا وإيابًا، حوالي عامين، ولذا فإن السفينة الفضائية ينبغي أن تكون من الكبر بحيث يمكنها حمل مايكفي من ضروريات الحياة مثل الوقود والغذاء وغيرهما من الموارد، وتوفير حيز مناسب لسكن الطاقم. ولأن كلاً من الأرض والمريخ يدوران حول الشمس، فإن موقع كل منهما بالنسبة إلى الآخر يتغير بشدة. فالكوكبان يصطفان لتكوين أقرب مسافة بينهما، بحيث تكون تكلفة الرحلة بينهما أقل ما يمكن، لأسابيع قليلة فقط كل 26 شهرًا. وتسمى هذه الفترة التي يجب أن تبدأ خلالها الرحلات نافذة الإطلاق. والوصول إلى المريخ أسهل من الوصول إلى القمر لأنه يشتمل على غلاف جوي. وبإمكان السفينة الفضائية الانزلاق على الغلاف الجوي العلوي، أو إطلاق صواريخ، لتقليل سرعتها، والدخول في مدار حول المريخ. ومن المدار يستطيع الرواد استكشاف قمري المريخ: فديوس وديموس. وقد يكون هذان القمران كويكبين مأسورين، ولذا فهما يقعان ضمن دائرة اهتمام خاص لدى العلماء. وقد تؤسس الرحلات المأهولة الأولى قاعدة على فوبوس. ويعتقد بعض العلماء أن فوبوس ربما يحتوي على معادن أو ثلج، يمكن تحويلها إلى وقود للصواريخ. وفيما يلي تفسير للكيفية التي يمكن بها أن يهبط الرواد على المريخ، ويجروا تجاربهم، ويعودوا مرة أخرى إلى الأرض فللهبوط على المريخ، تنفصل مركبة هبوط صغيرة عن سفينة الفضاء الرئيسية، أثناء دورانها حول الكوكب. وتدفع صواريخ مركبة الهبوط في اتجاه الغلاف الجوي، الذي سيوفر معظم الكبح. وتوجه صواريخ وبراشوت كبير المركبة إلى موقع آمن على سطح المريخ. وتطمح الرحلات المريخية إلى تحقيق عدد من الأهداف العلمية. فقد تساعد دراسة سطح المريخ، على سبيل المثال، العلماء على توقع التغييرات المناخية على الأرض. ويستطيع العلماء أخذ عينات من أعماق مختلفة من تربة المريخ وقطبيه بغرض الدراسة. وقد توفر جيولوجية المريخ معلومات عن تاريخ النظام الشمسي. وسوف يستمر البحث عن وجود حياة، أو بقايا أحفورية لأشكال حياة منقرضة، على سطح الكوكب. ويشبه الإقلاع من المريخ، إلى حد كبير، الإقلاع من القمر. فبإمكان مركبة الهبوط المريخية، الارتباط في الفضاء بالسفينة الفضائية الرئيسية، من أجل العودة إلى الأرض. وقد تؤسس قواعد دائمة على فوبوس أو المريخ، بعد نجاح الرحلات الأولى مباشرة. ومناخ الأرض أقرب إلى مناخ المريخ من مناخ أي كوكب آخر. وإذا ما توفر المزيد من الهواء أو الدفء، يمكن أن يشبه مناخ المريخ مناخ الأرض إلى حد كبير. وقد يصبح في مقدور المهندسين في القرون القادمة تدفئة سطح المريخ باستخدام مرايا شمسية ضخمة. وقد يجلبون مواد من الحزام الكويكبي لتكثيف الهواء. وبمرور الزمن يمكن أن يتغير مناخ المريخ، بحيث يصبح في مقدور البشر الحياة عليه، دون استخدام نظم داعمة للحياة، وتسمى هذه العملية تكوين اليابسة. ويتخيل بعض الناس مجيء الزمن الذي يعيش فيه الناس في الفضاء، ويعملون فيه. ويتنبأون بأن يأتي زمن يولد فيه بعض الناس في الفضاء، ويعيشون ويموتون هناك، دون أن تطأ أقدامهم الأرض. ويعتقدون أن المستعمرات الفضائية الدائرة، أو الكواكب المحورة، يمكن أن توفر المأوى لملايين الناس. وفي المستقبل البعيد، يمكن أن يأتي اليوم الذي يكون فيه عدد البشر في الفضاء أكثر من عددهم على الأرض. خاص ب المنتدي العربي للعلوم العسكريه حكم مصارعه
  8. الملك رمسيس الثانى بحث كامل بقلم الباحث فى علم الآثار/ عبد العزيز أحمد جميعنا نعرف الكثير عن الفرعون رمسيس الثانى فهو غنى عن التعريف و لكن لم يستطع أغلبية من درسوا الحضارة المصرية القديمه أن يعطيه حقه الذى يستحقه و خاصة حينما ظهرت بعض الإتهامات لذلك الفرعون العظيم لم نجد أحد يقف بقوه فى وجه كل حاقد ليوقف هؤلاء المخرفين جمعيعا عند حدودهم بالدفاع عن رمسيس العظيم و كانت المعلومات التى يصدرها بعض الباحثين ناقصة عنه و كان فى بعضها الكثير من الإتهامات له و خصوصا تلك المعلومات المتعلقة بشخصيتة و كثيرون يجتهدون من أجل إلصاق التهم برمسيس الثانى دون أى وعى , و آخرون يتفلسفون من أجل ترويج الإشاعات عنه لمجرد أنهم يكرهون الحضارة المصريه القديمه دون أن يستندوا الى الحقيقه و الواقع من خلال المعلومات التاريخيه الموثقه عن عظمة هذا الفرعون و نحن هنا لنوضح لهؤلاء بشهادة أمهر علماء الآثار و المدارس الأجنبيه أن هذا الفرعون قد تم تشويه شخصيته و تاريخه دون وجه حق. أولا التعرف على الفرعون رمسيس الثانى , باليونانية القديمة (أرماديس): من بين كل فراعنة مصر يصعد إسم فرعونا واحدا فوق أسماء الجميع ألا و هو الفرعون رمسيس الثانى و هو ثالث و أعظم فراعنة الأسرة الفرعونية المصرية الـ(19) التاسعة عشر و التى لقبت بأسرة (الرعامسه) و قد حكم الإمبراطورية الفرعونية من عام 1279 ق.م حتى عام 1213 ق.م أى أنه حكم مصر لـ 66 سنة تقريبا و قد إعتلى عرش مصر و هو فى أوائل العشرين من عمره تقريبا و بعد أبيه الفرعون (سيتى الأول) الذى قام بإعداده ليصبح الفرعون العظيم فى مصر. ثانيا أوصاف الفرعون رمسيس الثانى: (شخصيته و سلوكه) إشتهر الفرعون رمسيس الثانى بأنه محبا لأسرته و عرف بتدينه الشديد أيضا و حبه لشعبه و جدير بالذكر أن رمسيس الثانى كان والدا لحوالى 100 طفل و قد تم وصف رمسيس الثانى من المداس الأثرية الأجنبيه المختلفه لدراسة علم المصريات على أنه رجل خارق القوه و أنه أقوى و أشرس مقاتل فى تاريخ البشريه قبل الميلاد , كان فرعونا مهيبا كما يذكره التاريخ كذلك , و وصفه أيضا أحد علماء المصريات بأنه الفرعون العظيم فى مصر و أنه كان فرعونا فريدا من نوعه , محاربا شجاعا و قد كشفت التحاليل الحديثه أنه كان يحمل ندوبا فى مختلف أنحاء جسده بسبب كثرة المعارك التى كان يخوضها هو بنفسه فى الصفوف الأماميه و هذا شئ طبيعي لأن جميع أسلافه الفراعنه بدون أى إستثناء كانوا كذلك و ذلك ما كان سيتسبب فى قتله فى إحدى المعارك , و يأتى هذا على عكس ملوك الإمبراطورية الفارسيه الجبناء و بعض ملوك آشور و بابل الذين لا يقودون جيوشهم بأنفسهم , بل أن ملوك الفرس يعملون على إقحام أتباعهم أو قائد جيوشهم بقيادة الحملات العسكريه بدلا منهم خوفا من الخساره و حتى لا يتسبب ذلك فى موتهم , اللهم إلا ملكا أو إثنين من الفرس فقط كانوا يقودون جيوشهم بأنفسهم , و إذا قاد ملوك الفرس إحدى الحملات العسكريه فإنهم يتجنبون الوقوف فى القلب بل أنهم يراقبون من بعيد ثم يدخلون الى المعركه عندما يقترب النصر حتى لا يصابوا بأى جروح و هذا ما تم إثباته تاريخيا. قاد عالم المصريات البروفيسور (كينت ويكس) الكثير من الجهود لمعرفة ما هو أكثر عن سلوك الفرعون رمسيس الثانى فوجد من المعلومات و الدراسات أنه كان فرعونا يتحلى بأخلاق المحارب وأنه يكره بشده أن يعتدى على ممتلكات الغير أو غزو الإمبراطوريات الأخرى بدون وجه حق و إكتشف أيضا أنه كان فرعونا لا يتمتع بطول القامه مثل أسلافه الفراعنه الذين يتجاوز طولهم الـ185سم أما رمسيس الثانى فلم يتجاوز طوله الـ175سم و على الرغم من ذلك كان يتمتع ببنيان بالغ القوه الى حد مفرط و كل ذلك تم التحقق منه عن طريق كثرة الإشعاعات الحديثه التى صورت لنا البنية الجسديه البالغه فى القوه لرمسيس الثانى , و يضيف (كينت ويكس) أن رمسيس الثانى كانت له نظرات مخيفه ففى المعارك يكفى أن ينظر الى خصمه نظرة واحده فقط تجعله يرتجف من الرعب و يتجمد فى مكانه , فبقوة شخصيته إستطاع أن يحمى إمبراطوريته لسبعة عقود متتاليه. إستطاع الدكتور (بيتر براند) عالم المصريات المتخصص فى دراسة الأسرة الفرعونية المصرية الـ19 الذى كان أيضا مختصا فى فك شيفرات الكتابات الفرعونيه للأسرة الحاكمة الـ19 أن يكتشف أن رمسيس الثانى كان يتقدم فى مقدمة الجيش و ينقض هو بنفسه على الأعداء و من خلفه جيش مصر و هذا ما كان يتسبب فى زعزعة صفوف العدو حيث أن أعداء المصريين القدماء حينما يرون الفرعون قادما فإنهم يهبون للفرار و الهرب وقد إكتشف دكتور (بيتر) ذلك من معظم نقوش الحضارات المعاديه للفراعنه على حد قوله , و وصفه أيضا بأنه صار جبلا باردا كالفولاذ بسبب فقدان الكثيرين من المقربين الى قلبه ليدفع ثمنا باهظا لحياته الطويله التى عاشها. ثالثا عائلة و أسرة رمسيس الثانى: 1- والده هو الفرعون (سيتى الأول) و أمه كانت الملكه الفرعونيه المصريه (تويا) 2- زوجات الفرعون رمسيس الثانى : أول زوجات الفرعون رمسيس الثانى كانت الملكه المصريه (نفرتارى) جميلة الجميلات كان يناديها فى إحدى النقوش بالزوجه الأولى لأنها كانت المفضله لديه و كانت حبيبته منذ سن المراهقه فقد كانت خارقة الجمال و كان لموتها عميق الأسى فى نفس رمسيس حيث قال عالم المصريات (بيتر براند) أن وقع وفاة الملكه الفرعونيه نفرتارى كان مدمرا لرمسيس الثانى على المستوى الشخصى , إذ كانت الملكه الرئيسيه و والده لأهم أبناء الفرعون رمسيس الثانى و راعية حملته لأكثر من 20 سنه فلا يسعنا أن نتخيل حجم الأسى و الحزن الذى إكتسح رمسيس الثانى حين توفيت ثم دفنها الفرعون بمجد فى وادى الملكات الذى يقع على طرف النيل الآخر من الكرنك فقد أعد رمسيس الثانى قبرا جميلا هناك بعد أن وظف أمهر العمال و الحرفيين لتزيين قبر زوجته نفرتارى و هذا ما جعل قبر نفرتارى من أجمل القبور التى تم تصميمها فى تاريخ مصر القديمه , وقد وصفت عالمة المصريات الدكتوره (ميليندا هارتويغ) أن ما فعله رمسيس يعنى أنه كان يكن قيمة عليا لزوجته نفرتارى , أما أبرز زوجات رمسيس الثانى الأخريات فهم (إزيس نوفرت) , (ماعت حور نفر) , (حاتى) , و أخريا الأميره الحيثيه (خاتوسيتى). 3- أبرز أبناء الفرعون رمسيس الثانى : كان أبرز أبناء رمسيس الثانى هو الفرعون (مرنبتاح) و الذى ورث الحكم من بعد أبيه رمسيس الثانى فقد أعد رمسيس الثانى إبنه مرنبتاح ليصبح فرعون مصر حيث قام بإسناد إليه الكثير من الأمور الدنويه ليتفرغ رمسيس الثانى لأمور أخرى كالإستعداد للحياة الآخره لأن الأمور الدنويه أصبحت أدنى من مرتبة الفرعون رمسيس الثانى و لكى يتعامل رمسيس الثانى مع أموره الدنويه قام برفع ولى عهده (مرنبتاح) ليشاركه فى أمور الحكم و ليس مربتاح فقط بل أنه أشرك الكثير من أبنائه فى شئون الدوله , أما عن حفيد رمسيس الثانى فهو الأمير (رمسيس الثالث) إبن الفرعون (مرنبتاح). رابعا الحملات العسكرية لرمسيس الثانى: كانت عائلة الفرعون رمسيس الثانى بأكملها عائلة عسكرية بحته و من المعروف أن رمسيس الثانى قد ورث إمبراطورية كبيرة شاسعة مترامية الأطراف و مزدهره تمتد من عمق الجنوب فى إفريقيا و أقصى الغرب من صحراء ليبيا الغربيه وصولا إلى البحر المتوسط و الشرق عند فينيقيا و ارشاليم , و يقول عالم المصريات (كينت ويكس) أن الإمبراطورية الفرعونية فى زمن رمسيس الثانى كانت أقوى أمة و أكبر إمبراطورية عرفها العالم القديم ... و سار رمسيس الثانى فجأة أقوى رجل على الأرض إلا أن القوى المعادية هددت الفرعون الشاب فثروت مصر وضعتها هدفا فى أعيين الأعداء و يكمل عالم المصريات (كينت ويكس) و يقول أن ثروت مصر فى علمها و كنوزها و قوتها جعلت الإمبراطوريات الأخرى تغار من مكانت مصر فى العالم و هو ما جعلها هدفا واضحا لأعدائها , وقبل أن نتحدث عن حملات رمسيس الثانى العسكرية لابد من معرفة حلفائه ... كان للفرعون رمسيس الثاتى الكثير من الحلفاء ليتمكن من حماية حدود مصر فقد كان رجلا سياسيا من الطراز الأول و كان يتبع سياية تحويل الأعداء الى حلفاء فى بعض المواقف التى يراها هو مناسبة لذلك كما يلى: 1- الحلفاء الليبيين و الحملات العسكرية على ليبيا: كان أجداد شعب ليبيا العظيم منذ عصر الفراعنة حلفاء للمصريين القدماء حيث أن البلدين تجمعهما الجذور المشتركة فقد ظهر فى العصور الفرعونية المتأخرة قبل الميلاد خليط و هجين فرعونى ليبى مشترك يسكن مناطق الصحراء الغربيه فى مصر كالفيوم و الواحات وغيرها من مناطق فى أقصى غرب الدلتا , فقد رحب المصريين القدماء بأشقائهم الليبيين و سمحوا لهم بالدخول الى غرب الدلتا ليسكنوا فيها و يتصاهروا معهم بسبب فترة القحط التى عمت فى جميع أرجاء ليبيا و سمى ذلك الهجين (بالفراعنة الأمازيغ) الذين أسسوا الأسرة الفرعونية المصرية الليبيه الـ22 ( الثانية و العشرين ) و كان أعظم فراعينها الفرعون (شاشانق الأول) و مقبرته موجوده فى مصر ,المهم أن ذلك الخليط المصرى الليبى هم نتاج لتصاهر و إنخراط المصريين الفراعنة مع القبائل الليبيه التى كانت تحمى غرب الدلتا و صحراء مصر الغربيه حتى أصبح هؤلاء الفراعنه الأمازيغ يقومون بعمل مماثل للشرطه فى غرب الدلتا حتى وصلوا الى الحكم ولكن نفوذ هذه الأسرات الأمازيغية قد تضائل كثيرا حتى عادت الزعامة مرة أخرى فى مصر إلى فراعنة الدلتا و فراعنة الجنوب إبتداء من الأسره الخامسة و العشرين (25) و هذا ما تحدث عنه المؤرخ أو الرحاله اليونانى المشهور (هيكاته الملاطى). و قد أثبت أيضا علماء الأنثروبولوجيا الحديثه الذين فحصوا العظام البشريه أن هناك تشابه كبير بين صفات المصريين و الليبيين حيث يعود كلاهما الى نفس النسل و هو النسل الحامى بذلك كانت هناك علاقات طيبه بين المصريين القدماء و القبائل الليبيه خصوصا حينما يظهر عدو مشترك يهدد الإمبراطورية الفرعونية و زعماء القبائل الليبيه كشعوب البحر الهمجيه و الإمبراطوريه الأخمينية الفارسيه , أما عن حلفاء الفرعون رمسيس الثانى فهم قبائل (الماشوش) أو قبائل (الما) الليبيه التى تحمى الصحراء الغربيه و غرب الدلتا فى مصر إلا أن القبائل البربريه (التمحو) الهمجيه قامت بتهديد القبائل الليبيه فى الغرب و إمتد نشاطها بالقرب من صحراء مصر الغربيه مما إستدعى قيام رمسيس بحمله عسكرية للقضاء على تلك القبائل التى هددت مصر و ليبيا معا و حققت تلك الحمله الهدف المشترك للفراعنه و القبائل الليبيه بقيادة رمسيس الثانى فقد تم إثبات ذلك عن طريق علماء الآثار فى ليبيا حيث وجدت آثار تدل على النشاط العسكرى المصرى الليبيى على إمتداد 300 كيلومتر بطول ساحل البحر الأبيض المتوسط فقد أكتشفت حصون و قلاع فرعونيه تدل على السيطره السياسة و العسكرية لرمسيس الثانى فى الصحراء الغربيه المصريه على الحدود بين ليبيا و مصر. 2- حلفاء مملكة النوبة و الحملات العسكرية على بلاد كوش أو نبتا: من المعروف أن فراعنة النوبه هم عين الفرعون فى الجنوب و حلقة الوصل بين فرعون مصر و أعماق إفريقيا فى أقصى الجنوب و بذلك يعتبر فرعون النوبة يشغل أهم ثانى منصب فى الإمبراطورية الفرعونية و أول مؤسس لهذه العلاقات الطيبة هو الفرعون (امنحوتب الثانى) و هو المؤسس الحقيقى لإقليم (نباتا) و أيضا من المعروف أن النوبيين فى الأقصر و أسوان و السودان كانت تجمعهم صلة قرابه مع الفراعنه ويعتبروا شعبا واحدا حيث جائت منهم الأسرة الفرعونية الخامسة و العشرين التى أسسها الفرعون (لارا) النوبى و كان أعظم فراعينها الفرعون (طهارقه) الى جانب أن جميع أبحاث علماء الأنثروبولوجيا الحديثه الذين فحصوا الجماجم وجدوا أن المصريين و النوبيين لديهم نفس الصفات بل وصلت بعض تلك الأبحاث الى وجود تطابق تام فى الصفات بين المصريين و السودانيين حيث أن نتائج تلك الأبحاث توصلت الى أنهم من نسل واحد يعود الى حام بن نوح. و ظهرت أيضا تلك العلاقات الطيبه فى عصر الفرعون (كامس) و أخيه الفرعون (أحمس الأول طارد الهكسوس) حيث أن مملكة (كوش) التى تبعد عن النوبه بعدت كيلومترات كانت بأكملها تخضع للفرعون كامس و أحمس بإستثناء قبليتين هما (قبائل الواوات) و قبائل (المازاوى) فى الحبشه و التى سببت المشاكل للنوبيين أنفسهم و تعاونت تلك القبيلتين مع الهكسوس و لكن الفرعون كامس قضى عليهم تماما حينما قام بتطهير الجنوب من فلول الهكسوس و من قبائل الحبشه قبل أن يهاجم الهكسوس فى الشمال و من الوثائق التى أثبتت ذلك هى اللوحة الشهيره و المعروفه بلوحة الفرعون كامس التى تحكى كيف إستطاع الفرعون كامس أن يقطع طريق تلك القبائل التى كانت تريد أن تعبر الصحراء الغربيه لتصل الى حصون الهكسوس. و أيضا فى عصر الأسرة الـ18 قام الفرعون (حور محب) بإشراك الجنود النوبيين مع المقاتلين المصريين للقضاء على خطر القبائل التى هددت مصر و فراعنة الأقاليم فى النوبه و قام حور محب أيضا بتعيين حكام لبلاد النوبه من أبناء النوبه أنفسهم للحفاظ على إستقرارها و قد وجدت وثيقة منحوته على قطعة حجر للفرعون (حور محب) موجوده الآن فى متحف بروكلن بأمريكا منقوش عليها نص يقول (فرقة من المقاتلين التابعين للجيش المصرى بقيادة فرعون النوبه يعرفون بإسم الجنوبيين) وتظهر فى تلك اللوحة ملامح النوبيين بزى الجيش المصرى ويقودهم فرعون النوبه تحت إشراف فرعون مصر , و هكذا مرت العهود حتى جاء عصر الأسرة الـ19 و توج سيتى الأول فرعونا و من بعده رمسيس الثانى فرعونا لمصر والذى كان له أتباعه من فراعنة النوبه حيث ظهر مجددا أعدائه من القبائل التى كانت تهاجم النوبيين و فراعنة النوبه و كان الفرعون (سيتى الأول) مضطرا لإرسال الحملات العسكرية بقيادة إبنه الفرعون رمسيس الثانى لمساعدة النوبيين و فراعنة النوبه للقضاء على خطر القبائل الإفريقيه فى أقصى الجنوب و كان النصر حليفا للفرعون رمسيس الثانى و فراعنة النوبه. 3- الحملة العسكرية على (الحثيين) و معركة قادش الثانية: الحثيين هم شعوب سكنت مناطق الأناضول و بلاد الشام منذ 3000 سنة قبل الميلاد المهم هو أن نخبة عسكرية من جيش الفرعون رمسيس الثانى ألقت القبض على جواسيس يعملون لصالح (الحثيين) داخل حدود مصر , و بعد أن تم إستجوابهم أمام الفرعون رمسيس الثانى تحقق الفرعون منهم أن الحثيين يستعدون لمعركه مع الفراعنه للسيطره على ممكلة فيبيقيا و أورشاليم الواقعه تحت نفوذ الفراعنه و قال الجواسيس أيضا أن عدد الأعداء يفوق عدد حبات الرمل و أنهم مستعدون للدخول الى فينيقيا من الشام و يستعدون الآن أن ينطلقوا من مدينة قادش ولكن هذا كله كان فخا و كمين نصبوه الحثيين لرمسيس الثانى , و بذلك إبتلع رمسيس الطعم على الفور بإعلان الحرب , و تحرك بجيش جرار الى مدينة قادش التى كانت معقلا لحشود جيش الحثيين. معركة قادش الثانية مؤرخه فى العام الخامس من حكم رمسيس الثانى و حينما توجه رمسيس بجيشه صوب مدينة قادش الواقعه غرب نهر العاصى جنوب بحيرة حمص فى أقصى شمال دولة سوريا حاليا و جد الحثيين هناك و قد نصبوا له فخا و دقت طبول الحرب و بدأت المعركة ولكن رمسيس الثانى كان ذئبا ذكيا و لم يتقدم بجيشه كاملا حيث ترك جناحى الجيش و تقدم بقلب الجيش فقط مما جعل الحثيين يظنون أن رمسيس الثانى أصبح فريسة سهله أمامهم فتقدموا بجيشهم كاملا و كشفوا كل أوراقهم و حينما إشتدت المعركه كاد رمسيس أن يقتل بسبب تأخر وصول الجناح الأيمن و الأيسر لجيش الفرعون و لولا براعة المقاتلين و نخبة حرس الفرعون لقتل رمسيس فى وسط ميدان المعركه على الفور فقد إستطاع قلب جيش رمسيس أن يصد الهجوم الكامل للحثيين و ملكهم (مواتاليس) و أمير الحثيين (حاتوسيليس الثالث) و بعدها مباشرة إنضم جناحى جيش الفرعون الى قلب الجيش و كاد رمسيس أن يطبق الأخشبين على أعدائه الحثيين لو شاء و لكنه فجأة أمر بتوقف المعركة لسبب إنسانى حيث أنه كان سياسيا بارعا و فى نفس الوقت كان محاربا نبيلا. و هذا ما أكده عالم المصريات (بيتر براند) عند دراسته لسلوك رمسيس الثانى فحينما شعر رمسيس الثانى بضعف الحثيين رأى رمسيس الثانى أنه قد يتسبب فى قتل المحاربين الحثيين الذين تركوا أطفالهم و نسائهم خلفهم فقرر رمسيس أن يوقف المعركه فى الحال كنوع من أنواع الشهامه مما جعل ملك الحثيين يحترمه كثيرا و قرر رمسيس الثانى أن يعمل بسياسة تحويل الأعداء الى حلفاء و عرض على ملك الحثيين عقد معاهدة سلام بين الفراعنه و الحثيين بعد أن حارب الحثيين لمدة 15 عاما و ليس ذلك فقط بل أنه عرض عليه عقد إتفاقية دفاع مشترك بين الطرفين مما زاد إحترام ملك الحثيين له فقرر ملك الحيثيين أن يهدى إبنته الجميلة (خاتوسيتى) الى رمسيس الثانى كزوجة له و التى هى الأخرى أبدت إعجابها الشديد به و بمواقفه الإنسانيه وبذلك أصبح عقد إتفاق الدفاع المشترك بين الفراعنه و الحثيين أقدم معاهدة دفاع مشترك فى التاريخ و قد حارب الفرعون رمسيس الثانى الى جانب والده الفرعون (سيتى الأول) فى الكثير من الحملات العسكريه و خاصة المعارك ضد الحثيين من قبل , فعندما وصل رمسيس الثانى للحكم كانت مصر قد حاربت الحثيين لمدة 40 سنه و التى خرج فيها الفراعنه منتصرين بشكل حاسم و هذا ما خلق أجواء من التوتر بين الإمبراطورية الفرعونية و مملكة الحثيين قبل ظهور رمسيس الثانى. 4- الحملة العسكرية للفرعون رمسيس الثانى على شعوب البحر (قراصنة البحر الشردانيين): المصريين القدماء أطلقوا مصطلح تاريخى بإسم شعوب البحر على المجموعات العرقية التى دخلت فى صراعات و معارك ضد الفراعنه و هم عباره عن شعوب هندو أوروبيه همجيه و وحشيه جاءوا من شمال شرق البحر المتوسط لإستيطان بلاد (حاتى) سوريا و فلسطين و لبنان و محاربة شعوب تلك المناطق و غزو الشرق الأدنى بالكامل لسبب غير معروف و يعتقد بعض علماء الآثار أنهم أقوام أجبروا على ترك أراضيهم بسبب الفساد و الخراب الذى عم بلادهم بسبب أطماعهم و كان ذلك تحت ضغط قبائل أخرى كانت تحاربهم و بذلك شكلت تلك الشعوب تهديدا على الحثيين الحلفاء الجدد لرمسيس الثانى و كان موطن شعوب البحر الحقيقى هى آسيا الصغرى و جزر بحر (إيجه) و فيما بعد تحالفت شعوب البحر تلك مع القبائل البربريه فى ليبيا و التى كانت تخطط لسيطره على السلالات الحاكمه فى ليبيا و المتحالفه مع الفراعنه لغزو مصر أيضا. و إمتد نشاط شعوب البحر على طول البحر الأبيض المتوسط , فقد كان لدى تلك الشعوب جيش جرار و أساطيل حربيه ضخمه مكنتهم من الدخول الى (طرواده) اليونانيه و أحرقوها و نهبوها بالكامل ثم هربوا و إختفوا و كانت هجمات تلك الشعوب الهمجيه المتوحشه على مراحل مختلفه حيث إمتدت هجماتهم على مدى ثلاثة قرون متتاليه و الغريب و الأكثر غموضا فى شعوب البحر أنهم قاموا بتهديد حلفاء الفراعنه بشكل واضح حيث أنهم عقدوا تحالف مع القبائل البربريه الليبيه المعاديه للفراعنه و للسلالات الليبيه الحاكمه المتحالفه مع الفراعنه و هاجموا مدينة طرواده اليونانيه و من المعروف أن الإغريق (اليونانيين) هم إمبراطوريه حليفه للفراعنه , الى جانب أن شعوب البحر شكلت تهديدا على سفن الفينيقيين فى البحر الأبيض المتوسط و من المعروف أن الفراعنه تجمعهم علاقات تجاريه مع الفينيقيين منذ عصر الأسرات المبكره حيث كانت مصر ترسل للفينيقيين السفن المحمله بالحبوب و القمح و الغلال مقابل خشب الآرز الى جانب أن شعوب البحر إتحدوا مع القبائل المعاديه للحثيين و بذلك إستطاعت شعوب البحر أن تشكل جبهة قويه ضد الحثيين حلفاء رمسيس الثانى و بذلك أصبح مخططهم واضح حيث أنهم أصبحوا يشكلون خطرا على أرض مصر من الشمال و الشرق و الغرب أى أنهم كانوا يسعون للإطباق على الفراعنه من جميع الجهات. و كان هدف قراصنة البحر هو الإستيطان فى سوريا و هو تهديد للحثيين الحلفاء الجدد لرمسيس الثانى و أدى ذلك الى تدمير مدينة كركميش بشكل وحشى ثم قام قراصنة البحر بمهاجمة سفن البضائع المصريه الموجهه للتجاره مع بلاد الإغريق و الفينيقيين و أدت الى غرق الكثير منها , فطفح كيل الفرعون رمسيس الثانى فأرسل حمله عسكريه لتدمير قراصنة البحر حيث قام رمسيس الثانى بنشر قواته على طول ساحل البحر الأبيض المتوسط بشكل إستراتيجى منظم و نصب لهم فخ محكم و حينما إقتربت سفن قراصنة البحر من مصب النيل إنقض رمسيس الثانى بأسطوله البحرى على سفن قراصنة البحر و هزمهم هزيمه نكراء , ظهر بعد ذلك خطر شعوب البحر لكن الفرعون (مرنبتاح) و (رمسيس الثالث) جاءوا بعد رمسيس الثانى ليخلصوا العالم كله من طغيانهم حيث تحرك الفرعون (مرنبتاح) لمساعدة الحلفاء الحثيين بعد أن إقتربوا من مدينة (حاتوشا) عاصمة الحثيين ثم دمروا مدينة (كركميش) مرة أخرى فتحرك الفرعون (مرنيتاح) ليقود تحالفا مع زعماء القبائل الليبيه الأقوياء ضد شعوب البحر فى الشرق فهزمهم بشكل حاسم و بعد أن نجح رمسيس الثانى ثم مرنبتاح من بعده من القضاء على خطر شعوب البحر من ناحية الشرق فى معركة (جاهى) فى فلسطين. تجدد خطر تلك الشعوب من الغرب فى عهد الفرعون رمسيس الثالث و خاصة فى السنه الخامسه من حكمه فهزمهم فى معركة بريه على حدود مصر سميت بمعركة (دجاحى) و الأخرى بحريه على سواحل الدلتا و بذلك أنقظ مرنبتاح و رمسيس الثالث و الثانى منطقة الشرق الأدنى بأكمها من ذلك الإستيطان المدمر ولم يظهر لشعوب البحر أثر فى التاريخ بعدها و هذا دليل على إندحار و زوال جيوشهم الى الأبد و سجلت تلك المعارك على جدران معبد هابو فى مدينة طيبه , و للإسف لم يصلنا الكثير من المعلومات التاريخيه عن تلك الشعوب الغامضه و المرعبه و ذلك بسبب الفراعنه الذين أزالوا و محوا حضارة تلك الشعوب من التاريخ و أدى أيضا الى إنقراض هذه الشعوب للأبد . ملحوظه هامه: (المعلومات المغلوطه عن شعوب و قراصنة البحر) وقع الكثير من الدارسين و الآثاريين فى أخطاء كبيره عن شعوب البحر و حلفائهم , فمنهم من قال أنهم فى الأساس من القبائل الليبيه و هذه معلومه مغلوطه , ومنهم من نسب تلك الشعوب الى الحثيين و هذه معلومة أخرى خاطئه و ذلك لأن هؤلاء الدارسين لم يتوافر لديهم المعلومات الوفيره عن تلك الشعوب فلم يجدوا تفسيرا إلا اللجوء الى إلصاق أصل شعوب البحر الى الحثيين و قبائل ليبيا , وذلك ما جعلهم يخطئون فى دراسة هذه الشعوب و سلوكها بشكل دقيق , أما حقيقة هذه الشعوب فكما وضحنا بالوثائق التاريخيه النادره فهم عباره عن أقوام و شعوب همجيه هندو أوروبيه شرسه أجبروا على ترك أرضهم و موطنهم الأصلى بسبب فسادهم. و كانت تلك الشعوب تعمل على إقامة التحالفات مع السلالات و القبائل المعارضه للحكم فى كل مملكه يرغبون فى غزوها و ذلك من أجل العمل على زيادة تعداد جيشهم و أساطيلهم الحربيه و لزيادة فرص السيطره على حكم أى مملكه يهاجونها للإستيلاء على أرضها بأقل الخسائر الممكنه فتحالفوا مع قبائل بربريه فى ليبيا للسيطره على أرض ليبيا و تدمير مملكة زعماء ليبيا المتحالفين مع الفراعنه و لكنهم لم يتمكنوا من السيطره على ليبيا فى النهايه بسبب التحالف القوى لزعماء القبائل الليبيه مع فرعون مصر رمسيس الثالث , ثم تحالفوا مع قبائل (الكازكاز) المعاديه للحثيين و نجحوا فى تدمير مدينة (حاتوشا و كركميش أيضا) و لكنهم خسروا فى النهايه على يد الفرعون مرنبتاح إلى جانب خسارتهم الكبيره قبل ذلك فى البحر أمام الفرعون رمسيس الثانى. خامسا الآثار الفرعونية لرمسيس الثانى: قام رمسيس خلال مدة حكمه ببناء عدد كبير من المبانى تفوق بنائات أي فرعون مصري أخر، فكانت له منشآت عسكريه و أخرى متمثله فى تماثيل و معابد. 1- المنشآت العسكريه: سلسة حصون (جاوار) الشرقية: هى عبارة عن سلسلة حصون تقع فى منطقة الساحل الشمالى الشرقى لسيناء و كانت معروفه عند الفراعنة بمنطقة (جارو) و هى عبارة عن بلده حدوديه يمر بها فرع من فروع نهر النيل المعروف بفرع (الفارما) إستخدمت حصون تلك البلده لتأمين طريق حورس الحربى لصد هجمات الأعداء حيث كانت مصر تحتاج إلى دفاعات و تحصينات و قائد جبار بسبب خطر القبائل الإفريقيه من الجنوب و خطر القبائل الليبيه من الغرب و التى كانت تهدد باقى قائل ليبيا التى تحمى الصحراء الغربيه و المتحالفه مع الفراعنه قبل مصر الى جانب خطر الحيثيين من الشمال قبل عقد معاهدة السلام معهم و بذلك قام الفرعون رمسيس الثانى بإنشاء التحصينات اللازمة ليتصدى لأى إعتداء خارجى وقد وضحت نقوش و رسوم معبد الكرنك الفرعون (سيتى الأول) و هو عائد من معركة و معه الكثير من الأسرى و سجناء الحرب و ذلك بعد أن مر على مجموعة مبانى ضخمه و قد إكتشف علماء المصريات الذى يقودهم البروفسيور (جيم هوف ماير) أن هذه المبانى الضخمة المنقوشه على جدران معبد الكرنك هى عبارة عن سلسلة من الحصون الضخمة. و أن هذه الحصون تمثل شبكة دفاعية بالغة القوه و هى معقده و يستحيل إخترقها و أن موقعها هو شمال سيناء التى تربط مصر بآسيا و ذلك من أجل حماية مصر من أعتى الأعداء و كان أحد أسماء هذه الحصون هو حصن (جارو) و هو عبارة عن قلعة ضخمة جدا قرب سيناء إلا أنه لمئتي عام لم يستطع أحد معرفة مكان تلك الحصون و لكن نقوش الفرعون سيتى و إبنه رمسيس الثانى قدمت موقع هذه الحصون و هذا ما إكتشفه البروفيسور (جيم هوف ماير) وفريق عمله بعد جهد كبير من أجل فك رسوم جدران معبد الكرنك و قد أثيت فريق عمل البروفيسور (جيم) أن سبب إختفاء تلك الحصون الضخمه يعود الى العوامل الطبيعيه للتغيرات البيئيه للثلاثة آلاف سنه الأخيرة و التى جعلت الترسبات تتراكم فى نهر النيل و دفعت خط سيناء حوالى 50 كيلو متر الى الشمال فصارت المنطقه بأكملها محيطا من رمال الصحراء حتى أصبحت مهجوره على المستوى الأثرى و هذا ما ادى الى إختفاء تلك الحصون فلم يستطع أى عدو تدمير تلك الحصون الضخمة بطول التاريخ و عرضه و لكن من دمرها هى العوامل الطبيعية و قد أثبت علماء الجيولوجيا الحديثه وقوع ذلك الأمر بالفعل حيث بدأ البروفيسور (جيم) بدراسة الأقمار الإصطناعية التى صورت منطقة شمال سيناء فى فترة السيتينيات و خاصة عام 1968 م وذلك ما مكن فريق العمل و الباحثين من أن يلقوا نظره على مصر القديمه. و تم بالفعل إكتشاف سلسة الحصون الضحمة لرمسيس الثانى حيث لاحظ البروفيسور (جيم) وفريق عمله أن صور الأقمار الصناعية و المعلومات الطبوغرافية قد أظهرت فرع قديم جدا لنهر النيل و كان يسمى بنهر (الفارما) الذى يمر بمحافظة بورسعيد الى جانب ظهور الساحل الشمالى و هذا ما وضحته رسوم (سيتى الأول) و نقوش (رمسيس الثانى) حيث تم رسم فرع من نهر النيل فى سيناء و بجواره سلسة الحصون فى عهد رمسيس الثانى و التى تقع على الساحل الشمالى الذى تم ردمه بفعل الطبيعة بالرمال و هذا ما أثبتته أيضا الإكتشافات والحفريات الحديثه فقد تم التركيز فى البحث على منطقة نهر الفراما الذى جف منذ زمن بعيد ففى عام 2006 فى منطقة (تل حبوه) تم إكتشاف حصن ضخم فى المكان الذى توقعه البروفيسور (جيم) و كان أحد علماء الآثر فى ذلك الوقت الأستاذ/ سعيد عبدالعليم فردا من أفراد فريق المجلس الأعلى للآثار و الذى كان شاهدا على تلك المعلومات الموثقه و قد إكتشف أن جدار الحصن هو عبارة عن طبقه سميكه جدا من الطوب الغير قابل للهدم و تم بنائه ليدعم قوة الجدران وكانت بقايا جدار دفاعى جبار لا يمكن إختراقه هذا الى جانب الأبراج التى كانت تحيط بالحصن من كل الجوانب ... و تم إكتشاف أن هذا الحصن كان أحد سلسلة الحصون التى أنشئها رمسيس الثانى الذى ظهر على نقش سيتى الأول فى معبد الكرنك. يقول فريق البحث و التنقيب أن حصن جاوار هو عبارة عن سلسله أو مجموعه من الحصون تصل عددها الى 7 حصون وقد أنشاء رمسيس الثانى حصين منهم و التى بنيت من الطوب و الصخر الغير قابل للهدم و ترتفع أسوار تلك الحصون الى 15 مترا و عرضها أكثر من 25 مترا و كانت مثبته بـ 42 برج مراقبه و يحيط الحصن الواحد بمساحة 25 فدان و فى داخل كل حصن توجد السكنات العسكريه و مخازن الأسلحه و إسطبلات الخيول و فى منتصف كل حصن ينتصب معبد للآلهه المصريه. 2- المعابد و المبانى الأخرى: سوف نتحدث بشكل سريع عن تلك الآثار لأنها تحتاج موضوع منفصل بسبب كثرة الكلام عن هذه الآثار قائمة سقاره: وهى عباره عن لوحه متوسطه الحجم موجوده حاليا فى المتحف المصرى و تم نقلها الى المخازن , و قد أمر الفرعون رمسيس الثانى كاتبه الملكى المدعو (تنورى) أن يقيمها و ينقش عليها أسماء الفراعنه الذين سبقوه لتخليد ذكراهم , و لكن الغريب و الغامض فى قائمة سقاره هى أنها تحتوى على أسماء لفراعنه سابقين لرمسيس و مجهولين و لم يتم إكتشاف أى أثر لهم حتى يومنا هذا الى جانب أن تلك القائمه لم تراعى الترتيب الزمنى للفراعنه !!؟ لذلك فلندع الآثار المكتشفه فى المستقبل تدلنا على شئ أكثر أهمية , فلا أحد يعلم ما الذى تخبئه لنا باطن الأرض فى مصر من آثار. بدأ رمسيس الثانى بإتمام المعبد الذي بدأه والده في أبيدوس ثم بنى معبد صغير خاص به بجوار معبد والده ولكنه تهدم ولم يتبق منه إلا اطلال، وفى الكرنك أتم بناء المعبد الذي قد بدأه جده رمسيس الأول، وأقام في طيبة الرامسيوم (أطلق علماء القرن التاسع عشر على هذا المعبد الجنائزى اسم الرامسيوم نسبة إلى رمسيس الثاني) وهو معبد جنائزى ضخم بناه رمسيس لآمون ولنفسه، وتوجد له رأس ضخم أخذت من هذا المعبد ونقلت إلى المتحف البريطانى. وأقام رمسيس أيضا التحفة الرائعة معبدى أبو سمبل المعبد الكبير له المنحوت في الصخر ويحرس مدخل المعبد أربعة تماثيل ضخمة لرمسيس الثاني وهو جالسٌ، ويزيد ارتفاع كل تمثال عن 20 مترا، والمعبد الصغير المنحوت أيضا في الصخر لزوجته نفرتاري وكان مكرسا لعبادة الإلهة حتحور إلهه الحب والتي تصور برأس بقرة، وتوجد في واجهة المعبد 6 تماثيل ضخمة واقفة 4 منهم لرمسيس الثاني و2 للملكة نفرتارى ويصل ارتفاع التمثال إلى حوالي 10 متر. ووجود كل هذه الآثار له في الجنوب يلغى إدعاء البعض أن عاصمة الحكم في عهده كانت في الدلتا في مدينة (باى رعميس) لأن كل ما خلفه من آثار ومعابد عظيمة كانت في جنوب مصر حيث العاصمة كما هي طيبة و رغم ذلك أثبت علماء المصريات أن مسقط رأس رمسيس و أسرته و عائلته هى شرق الدلتا و أنه نقل العاصمه لتصبح فى مدينة (باى رمسيس) فى شرق الدلتا بدلا من طيبه و ذلك من أجل أن يكون رمسيس الثانى قريبا من مركز عملياته العسكريه. كانت آثار النوبة مهددة بالغرق تحت مياة بحيرة ناصر، ولكن تم إنقاذها بمساعدة اليونيسكو، وكانت عملية إنقاذ معبد أبو سمبل هي الأكبر والأكثر تعقيداً من نوعها، حيث تم نقل المعبدين الكبير والصغير إلى موقعهما الحالى، الذي يرتفع عن الموقع القديم بأربعة وستين متراً، ويبعد عنه بمسافة مائة وثمانين متراً. وأقام رمسيس الثاني العديد من المسلات منها مسلة ما زالت قائمة بمعبد الأقصر، ومسلة أخرى موجودة حاليا في فرنسا بميدان الكونكورد بباريس قام بنقلها مهندس فرنسي يدعى ليباس. سادسا الإتهامات والأكاذيب والإفترائات الموجهه لرمسيس الثانى والمعلومات المغلوطه عنه: التهمة الأولى: يقول منتقدوا رمسيس الثانى أنه ملكا مصابا بجنون العطمه و سيدا فى الإحتيال و الدعايا تم وصف رمسيس الثانى على أنه سيدا فى الإحتيال و الدعايا حيث يقول بعض منتقديه أنه لم يستطيع هزيمة الحثيين و أنه صور نفسه على أنه المنتصر فى هذه المعركه و لكن الدكتور (بيتر براند) عالم المصريات المتخصص فى دراسة الأسرة الـ19 و المتخصص أيضا فى فك شيفرات نقوش الحضارات قال أن رمسيس لم يصور نفسه على أنه المنتصر غير أنه لم يكتب على أى جدار أنه إنتصر على الحثيين بل أنه على عكس ذلك تماما فقد صور نفسه على جدران الكرنك بأنه إستطاع أن ينجو من الهزيمه التى كاد أن يقع فيها لولا قدرات ضباط جيشه الذين إستطاعوا أن يتعاملوا ببراعه مع تلك الأزمه و هذا بالفعل ما تم إكشافه فى بعض الوثائق الأثريه فى شمال سوريا و هذا أيضا ما صوره لنا رمسيس فى الحقيقه. وقال أيضا (بيتر براند) أن رمسيس الثانى إستطاع أن يخرج من المعركه دون إراقة الكثير من الدماء بسبب ذكائه الفذ و هذا ما حدث بالفعل و هذا ما تم إثباته تاريخيا من خلال الإكتشافات الحديثه , حيث يقول أيضا دكتور (بيتر براند) أن رمسيس كان قادرا على سحق الحثيين بل و انه لو أراد أن يبيدهم و يمحوا حضارتهم لفعل ذلك , لكنه توقف عن ذلك حينما شعر بضعف الحثيين و لسبب وجيه قد يتعلق بكونه إنسانا رحيما يتمتع بأخلاق المحارب , غير أن الحثيين لو كانوا قد إنتصروا مثلما يزعم بعض الدارسين فلماذا لم يلاحقوا رمسيس الثانى و يقتلوه و لماذا لم يستطع الحثيين أن يهزموا جيش الفرعون ولماذا أهدى ملك الحثيين إبنته لرمسيس كزوجة له , كل هذه تسائلات تكشف عجز و ضعف الحثيين على الوقوف فى وجه رمسيس بل و أنهم قد يكونوا طلبوا الرحمه من رمسيس الثانى. التهمة الثانية: يقول الكثيرون وخاصة من يكره الحضاره المصريه القديمه بأن رمسيس الثانى هو فرعون الخروج تم إلصاق تهمة فرعون موسى الى رمسيس الثانى رغم أنه كان له من الأبناء 100 طفل الى جانب أن جثمانه خضع للعديد من الإختبارات فتبين أنه لم يمت غرقا و السخيف أن اليهود المعاصرين مصممين على إلصاق التهمه به رغم أن الإكتشافات الحديثه و الإختبارات التى أجريت على جسد رمسيس الثانى أثبتت عكس ما يقولونه اليهود و كذبت كل نظرياتهم بشهادة علماء المصريات فى الغرب (سبحان الله , وشهد شاهد من أهلها) و العجيب أن اليهود قاموا بإصدار فيلم هوليودى مشهور بعونان عن فرعون موسى فى أواخر عام 2014 و أظهروا فيه أن رمسيس الثانى هو فرعون موسى و فرعون الخروج و الأسخف من ذلك كله أنكم سوف تجدون فى نهاية أحداث الفيلم تعمد اليهود بإظهر جيش رمسيس غارقا حتى ماتو جميعا ماعدى هو الذى بقى حيا و نجى وحده من الغرق ذلك كله لأن جثة رمسيس التى أجرى عليها الأبحاث كشفت كذب اليهود و أنه لم يغرق فتعمد اليهود فى نهاية أحداث الفيلم إظهار رمسيس على أنه لم يغرق ليثبتوا للمجتمع أنهم على حق. فإختيار اليهود لرمسيس الثانى بذات يأتى لأنه فى التراث العالمى و أقدم العصور خاصة فى عهده كان هو المقاتل الأقوى و الأشهر على الإطلاق بين جميع الإمبراطوريات حول مصر القديمة و بالتالى تكون الضربة حين توجه اليه هو بالذات أشد و أنكى و أكثر تأثيرا فهاهو أعظم فراعنة مصر قد صور للعالم أجمع على انه كافرا جبارا ظالما مدعيا للربوبيه و بالتالى فجميع فراعنة مصر الآخرين لابد و أن يكونوا من نفس الشاكلة بل و أضل سبيلا و كذلك المصريين القدماء من عامة الشعب فهم مجرد مشعوذين و ملعونين أيضا أو مستعبدين و لكن كل تلك النظريات الصهيونيه أصبحت مجرد أكاذيب لا أكثر , أما عن مخرج الفيلم السينيمائى الكاذب (ريدلى سكوت) فقد تبين أنه أخطأ أخطاء تاريخيه فادحه فى مجموعة أفلامه الأخرى و ذلك بإعتراف الكثير من المثقفين و المدارس الأثاريه الأجنبيه المختلفه و التى إنتقدت أفلامه لما بها من تحريف للتاريخ الحقيقى و الموثق ففى فلمه الهوليوودى عن رمسيس الثانى لم يظهر معارك ضد قراصنة البحر أو الحثيين و نص معاهدة السلام معهم , و كان هدف ذلك المخرج هو تشويه شخصية رمسيس الثانى بإلصاق تهمة فرعون الخروج إليه. التهمه الثالثه: يقول بعض المخرفين أن رمسيس الثانى (ليبى أمازيغى) من المعلومات المغلوطه أيضا هو ظهور الكثير من النظريات المغلوطه من الإخوه و الأشقاء فى بلدنا الشقيقه (ليبيا) و التى نعتز بها نحن كمصريين , المهم أن بعض هؤلاء الأشقاء فى ليبيا و المهتمين بالتاريخ يتكلمون و يتحدثون عن الفرعون رمسيس الثانى و يقولون بأنه ليبى الأصل دون أن يستندوا الى دليلا واحدا صحيحا حيث ظهرت إحدى الإشاعات التى قال فيها الأشقاء الليبيين بأن هناك باحثا فرنسيا قال أن رمسيس الثانى ليبى أمازيغى بعد أن أخضع جسمان رمسيس الثانى الى بعض الإختبارات عندما كان جسمانه يأخد جوله سياحيه حول العالم , ولكن عندما دققنا فى كلام أشقائنا الليبيين و تواصلنا مع جميع علماء الأنثروبولوجيا فى متحف اللوفر و باقى علماء المصريات فى فرنسا تبين أن هؤلاء العلماء لم يقوموا بأى إختبارات بل على العكس فقد أثبتوا أن رمسيس تعود سلالته فى مدينه فى شرق الدلتا فى مصر أى أنه مصرى الأصل و النسب و هذا ما صعقنا جميعا فقد تبين فيما بعد أن الأشقاء فى ليبيا أخذوا المعلومه من مواقع إلكترونيه محظوره تعمل على ترويج الإشاعات و المعلومات المغلوطه , و مع كامل إحترامى الشديد لأشقائنا المهتمين بالحضاره و التاريخ فى بلدنا الحبيبه ليبيا أقول لهم أن ما يعتقدونه من معلومات عن رمسيس الثانى هى معلومات خاطئه بنسبة 100% و بذلك يجب على الإخوه فى ليبيا و خاضة المهتمين بالتاريخ أن يحذروا حتى لا تعطوا لأحد الفرصه للإيقاع بكم فى حرب أيدولوجيه فكريه بينكم و بين أشقائكم فى مصر و ذلك لأن فريق البحث الألمانى المتخصص فى علم المصريات و الذى إستعان بعلماء الأنثروبولوجيا الحديثه و الذين فحصوا الحمض النووى و العظام و الجمجمه قد أثبتوا أن رمسيس الثانى هو مصرى الأصل و هذا عكس ما يقولونه بعض المهتمين من الأشقاء فى ليبيا , أما عن الفراعنه الذين يحملون الجذور المشتركه بين مصر و ليبيا فهو الفرعون شاشانق الأول و التى مقبرته موجوده فى مصر و هو مؤسس الأسرة الثانية و العشرين (22) و لكن نفوذ هذه الأسرات الأمازيغية التى تحمل جينات الفراعنه و الليبيين قد تضائل نفوذها كثيرا لتعود الزعامه فى مصر مرة أخرى الى فراعنة الدلتا و فراعنة الجنوب ليختفى حكم الأسرات الأمازيغية إلى الأبد فى مصر. و هذا ما تحدث عنه المؤرخ و الرحاله (هيكاته الملاطى) و هو من أقدم المؤرخين قبل الميلاد و الذى كان مهتما بتاريخ و حضارة ليبيا قبل الميلاد , و بذلك تكون جميع أبحاث الإخوه فى ليبيا و نظرياتهم عن رمسيس الثانى هى نظريات مغلوطه بشهادة علماء الآثار فى الشرق الأوسط نفسه و علماء الآثار الغرب الغير مصريين الجنسيه الذين ليس ليس لديهم أى مصلحه فى إثبات عكس ما تقوله نظريات الأشقاء فى ليبيا , فلا أحد مقتنع بنظريات الإخوه فى ليبيا سواء من علماء المصريات فى الغرب أو من علماء المصريات فى الشرق الأوسط و ذلك لأن النظريات العلمية و المعلومات التاريخيه الموثقه تثبت عكس ما تقوله أبحاث و نظريات الأشقاء الليبيين مع كامل إحترامنا الشديد لهم. و جدير بالذكر ان نسأل الأشقاء فى ليبيا تلك الأسئله , لماذا لم يدفن رمسيس الثانى فى ليبيا ؟ و لماذا لم يدفن أبنائه و حتى أى فرد من أفراد عائلة رمسيس الثانى داخل حدود ليبيا ؟ و لماذا لم يترك أى أثر له فى ليبيا ؟ لماذا لم يبنى أى معبد أو حتى تمثالا واحدا داخل حدود القبائل الليبيه ؟ أين النقوش الأمازيغيه التى تحدثت عن ذلك ؟؟؟ لا توجد إجابه , و إذا كانت هناك إجابات فهى إجابات لسد الخانه الفارغه للأسئله بل أنها إجابات تفضح الإخوه فى ليبيا و تثبت عكس مايقولون و كل تلك التسائلات تظهر عجز الأشقاء فى ليبيا و تبين أن معلوماتهم ليس لها أساس من الصحه. و بذلك يكون الفرعون رمسيس الثانى بريئا من كل التهم التى وجهت إليه من منتقديه فى عصرنا الحديث و الذين وصفوه بأنه ملكا مصابا بجنون العظمة و سيدا فى الإحتيال و الدعايا أو أنه فرعون الخروج , فكل هؤلاء الحاقدين أصبحوا كاذبين بعد الدراسات التفصيليه التى أجريت على رمسيس الثانى و التى أثبت أن كل هؤلاء المنتقدين ما هم إلا مجموعة من المهرجين الحاقدين المتخصصين فى ترويج الأكاذيب و تشويه الحضارات بشهادة علماء المصريات فى الغرب. و بذلك أثبت رمسيس الثانى أنه كان فرعونا عظيما و شجاعا حكم لمصلحة شعبه و هذا ما أثبتته النقوش و آخر الدراسات من أمهر المتخصصين فى علم المصريات أمثال علماء المصريات (كينت وكس , جيم هوف ماير , بيتر براند ,ميليندا هارتويغ ) و كثيريون غيرهم من علماء الأنثروبولوجيا فكل هؤلاء الفطاحله فى علم المصريات من الشرق الغرب ليس لديهم اى مصلحه فى إثبات برائة الفرعون رمسيس الثانى و ذلك لأنهم يتمتعون بالصدق و الشفافيه , فضميرهم الحاضر يمنعهم من ترويج الأكاذيب فهؤلاء العلماء إذا إكتشفوا من خلال دراساتهم المفصله و المعقده أن منتقدين رمسيس الثانى على حق فلن يترددوا فى إعلان ذلك . سابعا وفاة الفرعون رمسيس الثانى و مقبرته: نجح رمسيس أخيرا فى الحفاظ على مملكتة التى ورثها من أبيه الفرعون (سيتى الأول) فقد وسع الإمبراطورية و أمن حدودها لسبعة عقود متتالية و الى الآن لا يستطيع جميع علماء المصريات أن يعرفوا كيف إستطاع رمسيس الثانى أن يفعل ذلك متعجبين و مزهولين من قوته ثم دفن رمسيس الثانى بمجد فى وادى الملوك و يرقد حاليا جسده فى المتحف المصرى بميدان التحرير .و توفى رمسيس الثانى بهدوء فى عمره الـ 90 فى عام 1213 ق.م أمر أحد كهنة المعابد فى عهد لاحق بنقل جسمان الفرعون رمسيس الثانى الى مقبره مخبئه بالدير البحرى مع جسمان أبيه (سيتى الأول) و ذلك بسبب لصوص المقابر. دفع الفرعون رمسيس الثانى ثمن حياته الطويله فقد شهد موت الكثيرين من المقربين الى قلبه أمثال زوجته نفرتارى و الكثيرين من أبنائه و أصدقائه , فقد إكتشف عالم المصريات (كينت ويكس) فى عام 1987 مقبرة لا تبعد كثيرا عن مقبرة رمسيس الثانى , عرفت هذه المقبره بإسم (ك ف 5) ثم تم فتح المقبره فى نفس السنه و التى كان الممر الرئيسى لها يزيد طوله عن 30 متر و تحتوى على شبكة واسعه لعدد كبير من حجرات الدفن و هى بذلك أكبر مقبره فى وادى الملوك كله و مازال علماء المصريات يكتشفون في تلك المقبره المزيد من الحجرات دون أن يعثروا لها على نهايه و كشف التنقيب على المزيد من الحجرات و لكن المقبره ليس لها نهايه وقد شيدها رمسيس الثانى بذلك الحجم الكبير لأنه كان والدا لأكثر من 100 طفل (أبناء و بنات). و كانت تلك المقبره لأولاد رمسيس الثانى الذين سوف يرثون الحكم و حوالى 50 منهم كانوا ورثه محتملين فإذا توفى منهم أحد قبل رمسيس كان لابد و أن يدفن بمجد مثل باقى الفراعنه فلا يمكن أن يدفنوا دفنا عاديا إذ كانوا أصحاب مرتبة رفيعه فهم من عائلة الفرعون و اهذا السبب أمر رمسيس الثانى بتشييد تلك المقبره الضخمه و يبدو أن الحجرات داخل تلك المقبره ظهرت مع الحاجه إليها حيث كان يتم تكبير القبر و توسيعه من خلال المزيد من أعمال الحفر لبناء المزيد من الحجرات إذا توفى أحد أبناء الفرعون رمسيس الثانى قبله و بذلك بقى رمسيس حيا و قبره ينتظره فى حين أن أبنائه كانوا يموتون قبله أمام عينه ليودفنوا فى (ك ف 5) ليدفع رمسيس الثانى ثمنا شخصيا باهظا لحياته الطويله حيث دفن حوالى أربعه الى عشرين تقريبا من أبناء رمسيس فى تلك المقبره و حتى الآن لم يتوصل علماء المصريات بشكل دقيق الى عدد أبناء رمسيس الذين تم دفنهم فى تلك المقبره , و يقول عالم المصريات (بيتر براند) أن سبب إنجاب رمسيس الثانى لأكثر من 100 طفل كان هدفه أن تبقى سلالته هى الحاكمه ففى عصر الأسره 18 لم يبقى أبناء من سلالة الأسره 18 ليرثوا الحكم فى مصر. [ATTACH]129.IPB[/ATTACH] منقول من موقع حراس الحضارة http://www.civilizationguards.com/2015/07/king-ramses-ii.html تحياتي للاعضاء الكرام
×