Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'بدلا'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 10 results

  1. سلاح الجو الامريكي يستتني الطائرة الهجومية الخفيفة العقرب scorpion للمصنع Textron Aviation في إطار مشروع تجريب طائرة مقاتلة هجومية خفيفة للمهام الارضية OA-X, اختيار سلاح الجو الامريكي يكون بدالك قد إستبعد العقرب نهائيا امام خصمين مقتدرين هما AT-6 wolverine وA-29 super tucano من Beechcraft. هده الضربة الاليمة لمشروع العقرب ستكون قاضية لأن المصنع Textron كان يمنى النفس بعقد صفقات مع سلاح الجو الامريكي علاوة على هدا فرص تصدير الطائرة،عكس الطائرتين التوربينيتين AT-6 وA-29 الأقرب لإقناع سلاح الجو الأمريكي كما يقول سكرتير سلاح الجو الامريكي Heather Wilson. AT-6 وA-29 يشاركان للمرة التانية لإجتياز اختبار OA-X في شهر ماي وحتى شهر يوليوز القادم في قاعدة Davis-Monthon Arizona, وهده المرحلة ستحاكي فعلا اختبار الطائرتين على القصف الجوي المنخفض وخوض حرب حقيقية. www.psk.blog.24heures.ch/
  2. الجيش الالماني تدرس استبدال طائرات التورنادو القديم بالتايفون اوF15 وتجاهل مقاتلة f-35 التى بدء تجاهلها بعد حصولهم على مواصفاتها من لوكهيد مارتن رغم اغراءات الامريكان الشديدة لسلاح الجو الالماني لاقتناء الاف 35 Germany Reportedly Favors Typhoon to Replace Tornado, Also Eyeing F-15, F/A-18 NATO An official letter dismissed reports that the country had a preference for the American F-35 Joint Strike Fighter. JOSEPH TREVITHICK DEC 11, 2017 11:11 PM EST An official statement from the German Ministry of Defense says it is now leaning toward purchasing Eurofighter Typhoon multi-role fighter jets rather than F-35 Joint Strike Fighters as replacements for the country’s Cold War-era Panavia Tornado swing-wing combat aircraft, and could consider Boeing's F-15 Eagle or F/A-18E/F Super Hornet, as well. The significant shift away from Lockheed Martin’s fifth generation aircraft could be a reflection of a variety of factors, including the stealthy jet’s long term cost, security concerns regarding the cloud-based Autonomic Logistics Information System computer network that supports the jets, and cool relations between Germany and the United States. Deputy Defense Minister Ralf Brauksiepe explained the ministry’s official position in response to a letter for more information about the replacement program from an unnamed Green Party legislator, which Reuters obtained. In addition to the Typhoon and the F-35, an unspecified version of Boeing’s F-15 Eagle and that firm’s F/A-18E/F Super Hornet are also in the mix of potential options. In November 2017, a senior German defense official, speaking anonymously, described the F-35 as the country’s “preferred choice” to replace the Tornados. “The indicated view of the inspector of the air force that the F-35 Lightning II is an especially suitable successor to the Tornado system is not the position of the federal government,” Brauksiepe wrote in the letter, according to Reuters. The unnamed official had previously indicated that only the F-35 could meet the requirements of the German Air Force, or Luftwaffe, because of its low-observable characteristics and that it was already in production. Germany wants to have completely replaced all of its approximately 85 Tornados by 2030, a process that it expects to take at least five years. A Luftwaffe Torando wearing a special NATO "Tiger Meet" paint scheme.Bundeswehr The Luftwaffe could easily need those replacements earlier, though. In 2015, Deutsche Welle reported that only approximately 30 Tornados were actually combat ready at any one time. A year earlier, Der Spiegal obtained a report that said fewer than 70 percent were even airworthy at all. Considering the relatively small fleet size, this doesn't appear to be caused in part by a programmatic decision or one based on large-scale deployment needs, but primarily by years of shrinking German defense budgets following the end of the Cold War. Replacing the Tornados with Typhoons could make a significant amount of sense for Germany, which already operates multiple squadrons of the type. In November 2017, the Luftwaffe sent six of them to Israel to join that country's Blue Flag exercise for the first time ever. Eurofighter, a consortium that includes portions of Airbus Defense in Germany and Spain, BAE Systems in the United Kingdom, and Leonardo in Italy, manage the development and production of the fighter jets. A major sale to the Luftwaffe could be worth billions to the group and help keep the production line running and its employees at work, an important domestic consideration for the Germans. On Dec. 11, 2017, Qatar signed a deal for 24 of its own Eurofighters, making it the ninth country to buy the type. This alone could mean significant lower training and maintenance costs, not to mention saving on large infrastructure needs, compared to acquiring an entirely new type of aircraft, and especially one with high secondary cost demands like the F-35. It also could make it easier for the Luftwaffe to quickly absorb the new aircraft into its inventory. Existing Typhoon variants are already compatible with the targeting and reconnaissance pods the Luftwaffe uses on the Tornado, as well as many of its weapons. Saab has already tested the Taurus KEPD 350 cruise missile on one of the fourth generation fighter jets, as well, giving it a relatively long-range standoff attack capability. A Luftwaffe Typhoon carries a pair of green Taurus KEPD 350 cruise missiles during a flight test.Airbus Defense The Swedish firm, now part of BAE Systems, makes the weapon in cooperation with European missile consortium MBDA. MBDA is also working to integrate the dual-mode version of the Brimstone air-to-surface missile, which features both laser- and millimeter wave radar guidance options and can attack moving targets, onto the U.K. Royal Air Force’s Typhoons. New Eurofighters could also take on multiple roles and offer an expanded capability in air-to-air combat if they include the CAPTOR-E active electronically scanned array radar, a relatively simple and effective way to extend the jet's ability to spot and track hostile aerial threats. New versions could also sport the PIRATE IRST, an infrared search and tracking system Germany left off its existing fleet for cost saving concerns. Germany has already expressed an interest in integrating both CAPTOR-E and the MBDA Meteor advanced beyond visual range air-to-air missile into its existing Typhoons, which would result in a massive leap in air combat capability. The Luftwaffe could require special modifications to their new aircraft in order for them to take over the Tornado’s nuclear strike mission. At present, the United States maintains a stockpile of B61 nuclear gravity bombs in Germany that it could release to German units in a crisis. The Tornados are the only German aircraft that can carry these weapons at present. But Germany, like many of its fellow NATO members, is increasingly concerned by Russia’s foreign policy, which has only become more revanchist since the Kremlin seized control of Ukraine’s Crimea region in 2014. In spite of international criticism and economic sanctions, Moscow has only deepened its support for separatists fighting the government in Kiev and stepped up harassment of European countries opposed to its policies, including with electronic warfare and cyber attacks. And what Typhoon lacks is the low-observable features of the F-35. The unnamed German defense official had insisted in their November 2017 comments that the Luftwaffe needed a stealth aircraft to match the increasing capability of foreign air defense systems, particularly Russian-made designs. The Kremlin's deployment of S-400 surface-to-air missile systems to its Kaliningrad enclave on the Baltic Sea mean parts of Germany are already within range of these weapons at all times. That the Joint Strike Fighter was the only western fifth generation aircraft in series production, another key requirement for any aircraft destined to replace the aging Tornados, made it appear to be the only available choice. At the same time, though, the costs of purchasing, maintaining, and operating a fifth generation aircraft have also proven to be high and the F-35 continues to struggle through its development. As of October 2017, more than 20 percent American F-35s across were non-flyable due to a lack of spare parts alone, according to the Government Accountability Office, a U.S. Congress watchdog agency. A US Air Force F-35A Joint Strike Fighter.Lockheed Martin On top of that, there have been growing concerns among many partners to the Joint Strike Fighter program outside the United States that the Autonomic Logistics Information System, or ALIS, is multi-faceted security threat. In addition to harvesting data about the aircraft’s components and whether they need replacement or other maintenance, the computer system acts as a loader for the aircraft’s operational data packages, which would include information on flight plans, potential threats and hazards, and other mission details. It’s also the port that ground crews would use to install patches to the jet’s software. There is a fear that this essential and centralized system could be vulnerable to cyber attacks, with an enemy potentially being able to feed in viruses that break or confuse the system, which in turn could effective ground the jets during a crisis. Various countries have also become worried that the cloud-based network is collecting sensitive sovereign data and sending it straight to Lockheed Martin. Australia, Italy, and Norway are all pushing for filters that would allow them to at least limit what does and doesn’t get into the ground-based portion of the ALIS system. Only Israel has been able to secure the right to install its own software packages separate from the network. So it could be the opinion of the German Defense Ministry that the F-35 is not a particularly realistic option to replace the Tornados, despite being in production. This would leave only advanced fourth generation designs, like the others that Deputy Defense Minister Brauksiepe mentioned in his letter. A US Air Force technician jacks in to the F-35's computer system.USAF In July 2017, Germany and France did announced plans to make their own stealthy jet, but as we at The War Zone have noted repeatedly, development cycles have proven to be lengthy and often exorbitantly expensive. It’s entirely unclear at this point when any aircraft the two countries jointly design will be available, or what form it might take, if it even comes to fruition at all. France infamously bailed out of the Typhoon program in 1985 and decided to pursue its own design, which became the Dassault Rafale. There may also be a political dimension. The relationship between U.S. President Donald Trump and Angela Merkel, who just won a fourth term as Germany’s Chancellor, has been visibly cool. The two have publicly sparred over a number of issues and Merkel has come out vocally against the Trump Administration’s decision to recognize Jerusalem as Israel’s capital. At the same time, her Christian Democrat (CDU) and Christian Social Union (CSU) political bloc failed to secure a majority in the last federal election and have so far been unable to form a majority coalition with other parties. Their traditional partner, the Social Democratic Party (SPD) has refused to join the coalition this time, leaving a mix of leftist parties, including the Greens, and the right-wing populist Alternative for Germany (AfD) as the only other options. Merkel has refused to work with AfD on principle. A pair of Luftwaffe Eurofighter Typhoons.Bundeswehr Domestic politics had already been a major issue in defense spending. In January 2017, German Foreign Minister Sigmar Gabriel, a member of the SPD, argued that any additional defense spending should be focused on supporting humanitarian interventions and related activities. http://amp.timeinc.net/thedrive/the-war-zone/16892/germany-reportedly-favors-typhoon-to-replace-tornado-also-eyeing-f-15-f-a-18?source=dam
  3. أعلن سلاح البر الأميركي في بيان في 19 كانون الثاني/يناير أنه سيزود قواته بمسدسات ألمانية سويسرية من نوع “سيغ سوير” بدلاً من مسدسات “بيريتا” الإيطالية، بموجب عقد قد تصل قيمته إلى 580 مليون دولار. ووفقاً لوكالة فرانس برس، قالت القوات البرية الأميركية في بيانها إن شركة “سيغ-سوير” ستقوم “بتأمين المسدسات وقطعها وذخائرها بموجب عقد حدد سقفه بـ580 مليون دولار”. وفازت الشركة الألمانية السويسرية بالعقد بعد منافسة مع عدد من الشركات الأخرى. وأوضح البيان أن هذه المسدسات ستخضع لاختبارات عملانية وسيبدأ استعمالها “خلال 2017”. هذا وتستخدم القوات البرية الأميركية مسدسات “بيريتا” الإيطالية منذ 1985. المصدر
  4. ترامب يعلن رسميا إختيار جيمس ماتيس وزيرا للدفاع،في تجمع لأنصاره فى فايتيفيل بولاية نورث كارولينا خلال جولة لشكر الولايات التي قامت بانتخابه ترامب :لنجاح استراتيجيتنا العسكرية سنحتاج إلى شخص صحيح ليترأس وزارة الدفاع. واليوم يسرني أن أعلن عن عزمي ترشيح جيمس ماتيس لمنصب وزير الدفاع وعرض ترامب بإيجاز نهجه في السياسة الخارجية، قائلا ان "إشراك قوات عسكرية امريكية سيكون فقط عندما يتعلق الامر بمصلحة الأمن القومي الأمريكي" كما وعد ترامب بجعل الجيش أقوى من أي وقت مضى،واكد أنه في ظل قيادته"سوف يوقف سباق الإطاحة بالأنظمة الأجنبية التي لا نعرف عنها شيئ"على حد قوله وتابع ترامب : "ان هذه الدورة المدمرة للتدخل في البلدان الأجنبية، ونشر الفوضى يجب أن تنتهى". ترامب : يجب أن ينصب تركيزنا على هزيمة الإرهاب وتدمير داعش ، بدلا من التدخل في الدول الأجنبية ونشر الفوضي. ترامب : الولايات المتحدة ستسعى لتعزيز التحالفات التي تساعد على منع الصراعات فى العالم،أي دولة تشاركنا هذه الأهداف ستكون شريكة في هذه المهمة [ATTACH]31241.IPB[/ATTACH]
  5. كشف مصدر عسكري مطلع عن أن جمهورية القرم تترقب وصول فوج جديد من صواريخ “باستيون” الساحلية لتحل مكان بطاريات أخرى من نفس النوع نقلتها موسكو من هناك مؤخراً إلى سوريا، وفق ما نقل موقع نوفوستي في 30 تشرين الثاني/نوفمبر. ووفقاً للموقع، ذكر المصدر العسكري الروسي أن الصواريخ سوف تصل إلى القرم في 30 تشرين الثاني/نوفمبر وسيتم نشرها في مقاطعتين اثنتين في الجمهورية، معيداً إلى الأذهان أن بطاريات “باستيون” ذاتية الحركة ومستمرة في تنقلها وتمركزها على طول ساحل شبه الجزيرة الروسية الغربي والشمالي الشرقي، “بما يعزز الدفاع البحري عن القرم وأمنها”. تجدر الإشارة إلى أن الأسطول الروسي استخدم هذا النوع من الصواريخ البحرية وللمرة الأولى في تاريخه لضرب أهداف برية لا بحرية، وذلك في سوريا الشهر الماضي بهدف الوقوف على كامل قدرات المنظومات الصاروخية الروسية من هذا النوع. وبحسب نوفوستي، يرجح الخبراء أن تكون روسيا قد عدلت صواريخ “باستيون” لتتمكن من ضرب الأهداف البحرية والبرية على حد سواء، نظراً للاختلاف الكبير في كيفية رصد الأهداف البرية والبحرية وبلوغها، حيث يمكن للصاروخ البحري أن يزيح عن الهدف إذا كان برياً لـ150 متراً، الأمر الذي يجعل استخدامه براً يقتصر على ضرب المواقع المعادية الكبرى كتجمعات الآليات والمنشآت. بطاريات “باستيون” التي تضم الواحدة منها 10 عربات بينها 4 لإطلاق الصواريخ، مخصصة لحماية السواحل في نطاق 600 كلم وتدمير السفن والأهداف البحرية الطافية المعادية في ظروف القصف المضاد المكثف والتشويش اللاسلكي الشديد، حيث باستطاعة البطارية منها إطلاق 39 صاروخا دفعة واحدة.
  6. تبحث كندا حالياً عملية شراء مؤقتة لـ18 مقاتلة سوبر هورنيت من إنتاج شركة “بوينغ” (Boeing) الأميركية، حيث أعلنت الحكومة الليبرالية أن تلك الطائرات “ستغلق الفجوة في القدرات القتالية الجوية الكندية”، في حين تسعى إلى استبدال أسطول طائراتها “سي أف-18” بطريقة دائمة في القريب العاجل. وفي بيان رسمي، قالت الحكومة الكندية في 22 تشرين الثاني/نوفمبر إن “كندا تسعى فوراً إلى الحصول على 18 طائرة سوبر هورنيت جديدة لتعزيز الأسطول القديم CF-18، بانتظار الحصول على الطائرات البديلة”، مضيفة أن “أسطول مقاتلات كندا هو في الخدمة منذ 30 عاماً، وإن عدد الطائرات تقلّص من 138 إلى 77 طائرة اليوم، الأمر الذي يؤثر سلباً على قدرات سلاح الجو الكندي”. هذا وستطلق كندا عملية شراء لمدة خمس سنوات في عام 2017 لإيجاد بديل لمقاتلات CF-18 والتي من المتوقّع أن تكون من نوع “أف-35” (F-35) من إنتاج شركة “لوكهيد مارتن” (Lockheed Martin). يُشار هنا إلى أن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو كان تعهد بعدم شراء هذا النوع من المقاتلات. وفي هذا الإطار، قال وزير الدفاع الكندي هارجيت ساجان: “نحن نعاني من فجوة في القدرات، من هنا، لقد اخترنا الحد الأدنى من عدد الطائرات لتعزيز قدراتنا وسدّ تلك الفجوة”، مشيراً إلى أن “كندا ستطلق منافسة كاملة لاختيار الطائرة المناسبة التي ستحلّ مكان الأخرى القديمة، ونحن متأكّدون من أننا سنأخذ الوقت الكافي للقيام بالاختيار الأفضل”. من ناحيتها، قالت وزيرة الدولة للخدمات العامة والمشتريات العسكرية إن “كندا ستبدأ المحادثات مع شركة بوينغ على الفور، ليتسنّى لها تجميع أسطول الطائرات المؤقتة في أسرع وقت ممكن”. هذا وعبّرت شركة بوينغ عن فرحتها بعد أن وقع الاختيار عليها وقالت في بيان: “تتشرف شركة بوينغ بتزويد سلاح الجو الكندي بطائرات قتالية متعددة المهام بإمكانها تلبية احتياجاتها الطارئة”، مضيفة أن “القدرات مقاتلة سوبر هورنيت التشغيلية المتقدمة ، وانخفاض تكاليف شراءها بالإضافة إلى استثمار شركة بوينغ في قطاع الجو الكندي – 6 مليار دولار على مدى السنوات الخمس الماضية – تجعل منها الاختيار المثالي لأسطول المقاتلات الحالية والمستقبلية في كندا”. لوكهيد مارتن تردّ على خيار كندا من جهتها، بدت شركة لوكهيد مارتن غير مسرورة في القرار الذي اتخذته الحكومة الكندية ولكن أعادت أملها في أن تشتري كندا مقاتلة أف-35 في نهاية المطاف. وفي بيان رسمي، قالت الشركة إن “لوكهيد مارتن تتقبّل خيار الحكومة الكندية، ولكن على الرغم من خيبة أملنا في هذا القرار، نحن واثقون من أن مقاتلة أف-35 تشكّل الحلّ الأنسب لتلبية المتطلّبات التشغيلية لسلاح الجو الكندي. إن مقاتلة أف-35 جاهزة اليوم لتلبية احتياجات كندا على مدى السنوات الـ 40 المقبلة”.
  7. خطة أمريكا لدعم الشيعة بدلا من الإخوان فى مصر.. القيادات الشيعية يتواصلون مع واشنطن لتقديم أنفسهم بديلا للجماعة.. ويروجون كذبا لتحول الطرق الصوفية للتشيع.. ويزعمون: أنصارنا بالملايين فى القاهرة خطة أمريكا لدعم الشيعة بدلا من الإخوان فى مصر.. القيادات الشيعية يتواصلون مع واشنطن لتقديم أنفسهم بديلا للجماعة.. ويروجون كذبا لتحول الطرق الصوفية للتشيع.. ويزعمون: أنصارنا بالملايين فى القاهرة السبت، 08 أكتوبر 2016 10:26 ص احمد راسم النفيس والشيعة وباراك اوباما كتب - كامل كامل - عماد قنديل: لا فرق بين التصوف والتشيع ونسعى لتأسيس حزب سياسى فى ظل المتغيرات الإقليمية التى تجرى على الساحة فى منطقة الشرق الأوسط، والانقلاب الأمريكى الناعم الذى يقوده الكونجرس ضد المملكة العربية السعودية بقانون «جاستا»، وتقرب إيران من واشنطن خلال الأيام الحالية، كشفت مصادرُ أن شيعة مصر بدأوا فى توظيف هذه الأحداث لتحقيق مصالحهم، وذلك بالترويج للمشروع الإيرانى، بأن تحل الجماعات الشيعية محل جماعة الإخوان والسلفيين والحركات الدينية السنية بالمنطقة. ووفقا لتقارير، فإن عددًا من قيادات شيعة مصر يتواصلون مع مراكز وقيادات مسؤولة فى أمريكا، مدعومين بإيران، لتقديم أنفسهم بديلًا لجماعة الإخوان والتيارات السلفية التى تُوصف فى واشنطن والمحافل الدولية بالمتشددة. وكشفت التقارير أن شيعة مصر يستغلون الطرق الصوفية، التى توجد فى مصر بقوة، ولها أنصار بالملايين، فى محاولة لإيهام المراكز الأمريكية بأن هذه الطرق تحولت للمذهب الشيعى، وأنهم يسيطرون على قياداتها، وهو الأمر الذى يدعم موقفهم داخل دائرة صنع القرار فى واشنطن. وتعتمد القيادات الشيعية على وسطية الطرق الصوفية، وتقديمها نموذجًا دينيًا معتدلًا ومتسامحًا، لا وجود للعنف فيه، بالإضافة لقدرة المنهج الصوفى على جذب الملايين إليه، واتباعهم لطرقه، للترويج بأن هذا النوع من الإسلام، يمكن بدعمه من أمريكا والغرب أن يحل محل نموذج الإسلام السياسى الوسطى الذى فشلت جماعة الإخوان فى ترسيخ وجوده، فى أولى تجاربهم فى الحكم بعد الربيع العربى. وحسب التقارير، روج «شيعة مصر»، كذبًا داخل الأوساط الأمريكية بأن الطرق الصوفية فى مصر تتبنى أو على الأقل شديدة القرب من الفكر الشيعى، وذلك فى ظل تقارب الرئيس الأمريكى باراك أوباما مع إيران، وتباعد أو خلاف نظامه مع كبرى الدول السنية فى المنطقة مصر والسعودية. ويحاول الشيعة إيصال معلومات وتقارير مغلوطة بأنه لا فرق بين التشيع والتصوف، ويصورن الموالد والاحتفالات الصوفية، على أنها فعاليات شيعية، مستغلين فى ذلك احتفالات الطرق الصوفية والموالد التى تقام فى محافظات مصر، سواء فى الوجه البحرى أو القبلى «الصعيد». وانتهت التقارير إلى أن تحركات «شيعة مصر» واستغلالهم للأحداث والمتغيرات الراهنة، هدفها تقديم أنفسهم على أنهم التيار الإسلامى المعتدل، للحصول على دعم مالى وسياسى، بحيث يكونون ورقة أمريكا داخل مصر بعدما سقطت جماعة الإخوان من الحكم، إزاء ثورة 30 يونيو. وفى السياق كشفت مصادر مطلعة، أن قيادات شيعية فى مصر يقيمون احتفالات فى منازلهم مغلفة بثوب الصوفية، ليتم إرسالها لأمريكا كرسائل للترويج لانتشار التشيع فى مصر، وأنهم أصبحوا قوة يجب دعمهم لتتواجد بقوة فى المشهد السياسى المصرى. وأشارت المصادر إلى أن محاولة إيهام الأمريكان بالوجود الشيعى القوى فى مصر، يتكامل مع جهودهم لتأسيس كيان سياسى يعبر عنهم، وهو ما أكده عماد قنديل، القيادى الشيعى، حيث قال لـ «اليوم السابع»: «بعد رفض تأسيس حزب للدكتور أحمد راسم النفيس، سنؤسس حزبًا عندما تستقر الأمور داخل مصر»، لافتا إلى أنهم يخشون من تأسيس الحزب الآن لعدم الدخول فى معارك مع التيارات السلفية. وعلق «قنديل» على تقارير اتصالاتهم بمراكز أمريكية، والإيهام بأن الطرق الصوفية تتبع الشيعة، مدعيًا «أنه لا يوجد فرق بين الصوفية والشيعة، فكلاهما واحد، سواء فى الحفاوة بآل البيت أو الاحتفالات والموالد التى يقيمونها». وعن اتصالاتهم بمراكز أمريكية لدعم موقفهم فى مصر، قال القيادى الشيعى «الشيعة موجودون فى شتى بقاع الأرض، فمن الطبيعى أن يوجدوا فى أمريكا وغيرها من الدول»، متهمًا «السلفية الوهابية» بالترويج لفكرة اتصالات شيعة مصر بواشنطن، بهدف إشعال المعارك والحروب داخل الدول العربية. من جانبه أكد الباحث الإسلامى هشام النجار: «أن تلك أساليب معهودة عن الشيعة، فهم يعطون لأنفسهم حجماً أكبر من حجمهم لخلق كيان لهم فى المجتمعات التى لا توجد لهم فيها نسبة حضور وانتشار عالية، حيث يستغلون الطرق الصوفية فى محاولة لإظهارها بأنها مخترقة شيعيًا، وأن عددهم فى مصر كبير، كما ينشطون فى الأوساط الفقيرة والمهمشة التى تعانى ضعفًا فى الوعى الدينى والثقافى لجذب أعداد جديدة إليهم». ورأى «النجار» أن الشيعة يروجون فى الغرب أنهم هم الحل الأمثل لمواجهة ما يطلقون عليه «السلفية الوهابية» و«الفكر التكفيرى المتطرف»، ويزعمون لدى أمريكا أن المسلمين السنة ومؤسساتهم الدينية عجزوا عن معالجة التطرف الدينى وظاهرة الإرهاب، وأن الشيعة هم الرهان الصحيح لمعالجة هذا الملف، ومواجهته وكفاية الغرب والعالم شره، بحسب مزاعمهم، ولذا ينتظرون دعمًا غربًيا على غرار ما يحدث اليوم بالإقليم، حيث تراهن أمريكا على إيران وميليشياتها كمناهض فعلى للتطرف السنى والسلفى، وكشرطى للغرب فى المنطقة» http://www.youm7.com/story/2016/10/8/خطة-أمريكا-لدعم-الشيعة-بدلا-من-الإخوان-فى-مصر-القيادات/2912673
  8. أفاد مسؤول في وزارة الخارجية الباكستانية الاثنين 13 يونيو/حزيران بأن باكستان ألغت صفقة شرائها مقاتلات F -16 من الولايات المتحدة الأمريكية لتنظر بصفقة شراء بديلة من الأردن وكان وزير الخارجية الباكستاني عزيز أحمد شودري قد صرح مؤخرا بأن بلاده تحتاج طائرات "إف - 16" مقاتلة حديثة في حربها المستمرة ضد الإرهاب غير أنها ترفض في الوقت نفسه الشروط التي تفرضها الولايات المتحدة والمرتبطة ببيع الطائرات. يأتي تصريحه هذا بعد أن وضعت واشنطن شروطا جديدة في صفقة الطائرات مع باكستان، عقب إعلان وزارة الخارجية الأمركية رفضها تمويل الصفقة والتوجب على باكستان تقديم أموال محلية لشراء الطائرات، نتيجة لاعتراض أعضاء من الكونغرس على استخدام برنامج التمويل العسكري الخارجي (وتمويل هذه الصفقة الباكستانية)، وهذا يعني بحسب مصادر إعلامية أن باكستان سيكون عليها أن تدفع المبلغ كاملاً، وقدره 700 مليون دولار بدلا من 270 مليون $، التي كان متفقا عليها في فبراير/شباط الماضي. https://arabic.rt.com/news/827548-%D8%A8%D8%A7%D9%83%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86-%D8%AA%D8%B4%D8%AA%D8%B1%D9%8A-%D8%A5%D9%81-16-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%AF%D9%86-%D8%A8%D8%AF%D9%84%D8%A7-%D9%85%D9%86-%D9%88%D8%A7%D8%B4%D9%86%D8%B7%D9%86/
  9. كشف الدكتور حسين الشافعى، مستشار وكالة الفضاء الروسية فى مصر، أن روسيا ستنتهى خلال عامين من تصميم وإطلاق القمر الصناعى المصرى الجديد لتعوض به القاهرة عن القمر" إيجبت سات 2" الذى فقدت مصر الاتصال به مؤخرا . وأضاف الدكتور حسين الشافعى، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن القمر المفقود أطلق فى عام 2014، وكان تحت الإشراف الروسى حتى نهاية 2014 ثم انتقل للإدارة المصرية فى أول يناير 2015 لتبدأ معه فترة ضمان كاملة طبقا للاتفاق مع الجانب الروسى وانتقل التحكم به وإدارته إلى الجانب المصرى وخلال فترة إدارة مصر له تعرض لإشاعات كهرومغناطيسية غير معروفة المصدر أدت إلى خروجه عن السيطرة، رغم المحاولات المتعددة لإعادة الاتصال به . وأشار مستشار وكالة الفضاء الروسية فى مصر إلى أن الجانب الروسى استقر على أن ما حدث خارج عن إرادة الجانب المصرى وليس بسبب سوء إدارة، وتأكد الجانب الروسى أن مصر تستحق التعويض عن هذا القمر الذى فقدت الاتصال به خلال الضمان، ومن هنا جاء قرار الحكومة الروسية بتعويض مصر بقمر جديد . وأوضح أن القمر الجديد سيكون مشابها للقمر الذى أطلق فى أبريل 2014 وأن الميزانية التى رصدتها روسيا لن تقل عن تكلفة القمر المفقود، حيث ستصل إلى حوالى 100 مليون دولار، مؤكدا أن مصر لن تتحمل مليما واحدا من تكلفة تصنيع وإطلاق القمر. وتابع أن هذا تعويض بالكامل ويؤكد أمانة وشفافية الجانب الروسى وإصراره على استمرار العلاقات مع مصر، مضيفا:"حادثة فقد التواصل مع الأقمار الصناعية تكررت مع دول عظمى فأمريكا فقدت عشرات الأقمار الصناعية مؤخرا واليابان فقدت قمرا منذ أسابيع وإسرائيل فقدت أيضا منذ أيام بسبب وجود ظواهر فضائية تحدث من موجات شمسية وإلكترومغناطيسية لم يصل العلم لتحديد مصادرها وأماكن تواجدها ." فى سياق متصل ، أكد مستشار وكالة الفضاء الروسية فى مصر أن النفايات الفضائية التى تتحرك بشكل عشوائى غير منظم تشكل خطرا على المركبات فى الفضاء، موضحا أنها مشكلة تسببت فيها الدول العظمى التى كانت لا تضع فى حساباتها إعادة إخراج أقمارها الصناعية بعد انتهاء عمرها والتخلص منها بتركها فى الفضاء . من جانبه، أكد الدكتور علاء النهرى ممثل مصر بلجنة الاستخدام السلمى للفضاء بالأمم المتحدة، نائب رئيس هيئة الاستشعار عن بعد السابق، أن تعويض روسيا لمصر بقمر صناعى جديد بدلا من " إيجبت سات 2 " ، يؤكد مدى قوة العلاقات بين القاهرة وموسكو . وأضاف النهرى، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" ، أن القمر المفقود حدث به بعض الأعطال والمشاكل أثرت على الاتصال به إلى أن فقدت مصر الاتصال به، مؤكدا أن القرار الروسى يبرز نتائج جهود الرئيس عبد الفتاح السيسى وزياراته الخارجية وتحسن علاقة مصر بجميع الدول. وأشار النهرى إلى أن القمر الجديد سيؤدى نفس وظائف القمر المفقود الاتصال به لكنه سيكون أكثر تطورا من حيث تحديث المعلومات الخاصة به . http://www.youm7.com/story/2016/5/24/تفاصيل-تعويض-روسيا-لمصر-بقمر-صناعى-بدلا-منإيجبت-سات-2مستشار-/2731838#
  10. بات معلوما أن باكستان تبحث إمكانية شراء مقاتلات روسية أو صينية بدلا من مقاتلات إف-16 الأمريكية. وذكرت صحيفة "فاينانشل تايمز"، نقلا عن مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية الباكستانية، أن باكستان تتطلع إلى شراء مقاتلات من دول أخرى بعدما رفضت واشنطن تمويل شراء مقاتلات إف-16. ومن بين الطائرات التي تبحث باكستان إمكانية شرائها مقاتلات "سو-35" الروسية. وكان سرتاج عزيز، مستشار رئيس وزراء باكستان، قد قال، في وقت سابق، إن بلاده مستعدة لشراء الطائرات المقاتلة من مصدر آخر إذا رفضت واشنطن تمويل شراء مقاتلات إف-16. وأبلغت الولايات المتحدة الأمريكية باكستان، يوم الثلاثاء الماضي، أن عليها أن تمول شراء مقاتلات إف-16 بنفسها. وكانت الحكومة الأمريكية وافقت، في فبرير/شباط الماضي، على بيع باكستان ما يصل إلى ثماني مقاتلات إف-16 ومعدات أخرى في صفقة تقدر قيمتها نحو 699 مليون دولار. ولكن رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، بوب كوركر، قال إنه سيستخدم كل سلطاته لمنع استخدام أي أموال أمريكية في الصفقة. http://arabic.sputniknews.com/world/20160505/1018620898.html?utm_source=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com&utm_medium=short_url&utm_content=bk6E&utm_campaign=URL_shortening
×