Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'بعد'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 255 results

  1. نتعرف علي سلاح الجو اليوناني باحدث تطوير وتحديث في عام 2005 وقعت اليونان صفقة بقيمة 3.1 مليار $ لشراء 30 F-16 بلوك 50+ مع إمكانية طلب 10 طائرات أخري إلي سلاحها الجوي ويعتبر ذلك الطراز من الجيل 4.5 ، وكانت اليونان قد طلبت من 90 إلي 100 طائرة من ذلك الطراز ، وبدأت في الإستلام في السنة ذاتها وانتهت من تسلمها كاملة في ستمبر 2004 قامت اليونان بتطوير طائراتها من طراز ميراج 2000 إلي مستوي ميراج2000-5 Mk2 ،وتم ترقيتها كلها بالفعل تتضمن التحسينات زيادة قدرة الرادار وإضافة أفونكس أكثر تطوراً بالإضافة إلي قابلية التزود بالقود جواً وتطوير أنظمة جماية الطائرة الذاتية وتطوير المحرك وتم إضافة بعض التحديثات إلي قمرة القيادة. وبحلول عام 2008 ، بالفعل توافر لدي سلاح الجو اليوناني 358 طائرة مطورة ويهدف سلاح الجو اليوناني إلي إمتلاك 300 طائرة من الجيل 4.5 حيث سيكون اليونان علي موعد لاستلام تطوير الفايبر الحديث للمقاتلة الاف 16 وحصلت اليونان علي الموافقة النهائية من شركة "لوكهيد مارتن" على تطوير كامل اسطولها من طائرات F16 ويشمل التطوير كامل البلوكات التي تمتلكها اليونان من (30-50-52) . ويشمل التطوير الهائل تنصيب الرادار"APG-83" ايسا الجديد , وايضا نظام Link 16 و بالاضافة الي Advanced IRST.. ستدخل الخدمة في 2020 تنظيم سلاح الجو اليوناني يتكون سلاح الجو اليوناني من 33000 فرد ، وينتظم في 3 قيادات ، وهم ، القيادة الجوية التكتيكية وقيادة الدعم الجوية وقيادة التدريب الجوية . وتتكون القيادة الجوية التكتيكية من 8 أجنحة مقاتلة و 1 جناح للنقل ، يوجد في الأجنحة المقاتلة 6 أسراب للهجوم الأرضي + 10 أسراب مقاتلة + سرب إستطلاع + سرب إستطلاع بحري ، أما جناح النقل فيتكون من 3 أسراب + 2 سرب مروحيات للنقل ، وتتكون قيادة التدريب الجوية من 4 أسراب . وهناك 8 قواعد جوية رئيسة لسلاح الجو اليوناني أهمها القاعدة الجوية الواقعة في Larisa وهي مقر القيادة الجوية التكتيكية + قاعدة Elefsis + قاعدة hessaloniki Tanagra . Hellenic Air Force F-16 Variants HELLENIC VIPERS Greece Air Force F-16 Blk 50 The Lockheed Martin (General Dynamics) F-16 Fighting Falcon is without any doubt the most successful and capable American fighter in modern aviation history. Well known for its unique and proven capabilities in many battle fields around the Globe. The Hellenic Air Force is one of the many operating Air Arms of the successful F-16. The first of these fighters were introduced into service in 1989. Throughout the years there were another three orders of supplementary aircraft, increasing the total number to 170, every time acquiring a newer and more advanced version of the F-16. Nowadays the total number of F-16s on strength with the HAF is 155 aircraft, two-thirds of the total HAF’s fighter fleet. The HAF’s F-16s are split into seven separate Squadrons in four different bases. In the following paragraphs, we take a closer look at the variants and their differences of Greece’s most important fighter aircraft. هذا بالاضافة الي ماتمتلكه من بلوكات 30 الاف 16 Block 30 All started in November 1984 when the Greek Government expressed its interest to acquire 34 F-16C and six F-16D Fighting Falcons in order to replace the ageing F-5 Freedom Fighters. The agreement was signed in January 1987 under the name Peace Xenia I. The first aircraft arrived in Greece in January 1989 and deliveries continued until January 1990. The Peace Xenia I F-16s were all Block 30 aircraft, powered by the General Electric F110-GE-100 turbofan. The two Squadrons which received these new fighters were the 330 Squadron “Thunder” and the 346 “Iason”. The 330 Sq (Keraunos – Thunder) was established on the 9th of January 1989 and in the beginning it was utilising the facilities of the 341 Sq. In the early 90s, a second F-16 Squadron was formed. The 346 Squadron (Iason – Jason) received the remaining Block 30s. It was relocated to Larissa (110 CW) in 1997 and finally it was disbanded in 2011. All the remaining Block 30s returned to the 330 Squadron, which became the only Squadron in the inventory of the HAF which was operating this older Block. Greece F16C Blk 30 Greece F-1C6 Blk 30 Greece F-16D Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Block 50 A follow up order was agreed in April 1993 for another 40 F-16C/Ds under the name Peace Xenia II. These 32 C and 8 D models were all Block 50 aircraft powered also by the General Electric F110-GE-129 engine. The first two new F-16s (a C and a D model) rolled out of the Lockheed Martin’s factory on the same day, 28 January 1997. The first four aircraft (two single-seaters 047 & 048 and two two-seaters 078 & 079) arrived in Greece on the 28th of July 1997. The two Squadrons which received these modern fighters were the 347 Squadron “Perseus” and the 341 Squadron “Arrow”. The first Squadron destined to receive these new aircraft was the 347Sq (Perseas – Perseus), which was re-established on the 7th of July 1997. The Squadron was initially established in 1977 under the command of the 115CW in Souda in order to receive the newly acquired A-7H / TA-7H Corsairs II. It remained there for four months when it was relocated permanently to Larissa (110CW). The Squadron had 19 Corsairs and it kept them operational until 1992, when it ceased its operation. The remaining aircraft were sent back to 115CW. The second Squadron to receive the remaining 20 Block 50s of the Peace Xenia II program was the 341 Squadron (Velos – Arrow) which was reformed in 1998. The 341 Squadron can trace its history back in 1954 when it was established in Elefsina Base, as part of the 112 CW and it was equipped with the F-86E aircraft. After a number of detachments to 111 CW (Nea Anchialos Base) and 114 CW (Tanagra Base), in 1960 it was finally relocated to Nea Anchialos (111 CW). In 1965, the Squadron’s fleet type was replaced by the agile F-5 A/B. In 1993, the Squadron was disbanded giving its remaining aircraft to the 343 Squadron. Nowadays, the total number of the remaining Block 30s is 32, out of which 28 are single seats and the remaining 4 are two-seats. All of them belong to the strength of the 330 Squadron. The remaining 38 Block 50s from Peace Xenia II (31 F-16C and 7 F-16D) are split equally into the two existing Squadrons, 341 and 347 Sq. These three Squadrons constitute the strength of the 111 Combat Wing in Nea Anchialos, near Volos making it the biggest nest of the Hellenic Vipers! Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Block 52+ In June 2000 another 50 F-16 Block 52+ fighters were ordered with an option for 10 more (which was exercised in September 2001) under the Peace Xenia III program. The Hellenic Air Force took delivery of its first F-16C Block 52+ aircraft on the 2nd of May 2003. The Hellenic Air Force was the first Air Arm in the world to operate this Block of the F-16. On the 8th of June 2004, the last 2 F-16 Block 52+s’ were delivered to the Hellenic Air Force. The Block 52+s’ are the most numerous F-16s in the inventory of the Hellenic Air Force. Most of them equip the 115 CW at the base of Souda AB on the island of Crete, where the two Squadrons, 340 Sq “Fox” and 343 Sq “Star”, utilize 20 aircraft each. The rest of the delivered Block 52+s’ are based in 110CW in Larissa AB equipping the 337 Squadron “Phantom”. The 340 Squadron was established on the 18th of April 1953, as part of the 112CW based in Elefsina. It was equipped at that time with the Republic F-84G aircraft. In May 1958 the unit’s aircraft were replaced by the F-84F Thunderstreaks. On the 4th of February 1960, the unit was transferred to the 115 CW in Souda from where it still operates until today. In August 1975, the unit started to accept the new and more modern aircraft, Ling-Temco-Vought A-7H Corsair II which flew from there for 26 years. On the 30th of September 2001, the Squadron was deactivated in order to receive the new F-16s. All the remaining Corsairs were handed over to the 345 Sq. 50 years after its establishment, on March the 3rd 2003, the Squadron was reformed for the introduction of the new aircraft F-16C/D Block 52+. The 343 Squadron was established in September of 1955 also at Elefsina Base and it was initially equipped with the North American F-86E Sabre in the day interception role. In March 1966, the Squadron transitioned to the Northrop F-5A/B Freedom Fighter. These aircraft continued to serve the 343 Sq for a period of 35 years until March 2001 when operations were temporarily suspended. On the 21st of July 2003 the 343 Sq re-entered operational status in Souda with F-16 C/D Block 52+ aircraft. The remaining Block 52+s were delivered to the 337 Squadron from the 110 Combat Wing based in Larissa, after withdrawing its F-4E Phantom IIs. The 337 Squadron Fantasma (Ghost) is the third oldest Squadron of the HAF. It assumed operational duties on March the 30th, 1948 and it was initially equipped with Spitfire Mk. IX. In 1952 a significant change in the history of the 337 Squadron took place, when it successfully passed into the jet era. Through the years, the 337 Sq utilized famous aircraft like F-84G Thunderjets, F-86D Sabres and F-5A Freedom Fighters. On March the 31st, 1978, after the agreement of the “Peace Icarus II” Program for the purchase of extra Greek Phantoms, the 337 Sq was selected to become the third “Phamous” Phantom Squadron. After almost three decades of operation of the “Phabulous” Phantom, the history of the 337 Squadron was rewritten again, this time with F-16 Block 52+ aircraft. The Squadron’s reestablishment ceremony took place at 110 Combat Wing in Larissa, on the 20th of October 2006. Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ CFT Greece Air Force F-16 Blk 52+ PW Engine Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Cockpit Greece Air Force F-16 Blk 52+ cockpit 2 Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+CFT Greece Air Force F-16 Blk 52+ in hanger Greece Air Force F-16 Blk 52+ hanger Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Block 52M The final Greek F-16 acquisition program, Peace Xenia IV, was signed in April 2002. Another 30 F-16s were ordered with an option of 10 more. These new aircraft, all F-16 Block 52+ Advanced, were later named by the HAF as Block 52M. On March the 15th, 2006, the Greek government announced that it had cancelled the option of the 10 additional F-16s. These aircraft replaced the fleet of the remaining A-7 Corsair IIs, which retired from service in October 2014 and were the last aircraft that HAF ever purchased. This last batch of the most advanced F-16s in Europe were gathered in Araxos Base, near Patra city equipping the 335 Sq “Tiger” alongside with the 336 Sq “Olympos” of 116 CW, the final operators of the A-7 Corsair II and the oldest and most famous Squadrons in Greece. The 335 Squadron “Tiger” is the oldest Squadron of the Hellenic Air Force, as it was established when Greece was under German occupation, in October 1941 at the Palestinian airport of Akir. The Squadron was initially equipped with Hurricanes. In October 1953 the 335 Sqn became the first Squadron that replaced the propeller aircraft with jets, the F-84G and the RT-33A types. In May 1965, it received the legendary F-104G Starfighter aircraft which kept them operational until May 1992. On April the 3rd, 1993, the Squadron received the A-7E and TA-7C Corsairs. They were kept operational until 2008 when operations were temporarily suspended in preparation for the acceptance of the modern F-16s. The 336 Squadron “Olympos” was established on February the 25th 1943 in Cairo, Egypt and it was also equipped with Hurricane aircraft. The Squadron followed the exact steps of its “sister” Squadron and in 1953, it also received the F-84G and 5 years later it transitioned to the newer F-84F. In 1965, the Squadron also received the F-104G aircraft which was flying until March the 31st 1993. The Squadron received also the A-7 Corsair II and was the last one to withdraw them. Since March 2008, when the deactivation of its sister Squadron took place, the 336 Sq received all the remaining Corsairs, becoming the last Corsair Squadron in the world. The retiring ceremony took place on 17th of October 2014, marking the end of another great aircraft, the Corsair II. Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Aegean Ghost Camouflage: Picture from http://www.scalemodelling.gr scale modelling Hellenic Modelers Portal The colour scheme of the HAF’s F-16s is known as “Ghost” or “Aegean Ghost” scheme and is one of the most interesting in modern military aviation. This distinctive camouflage was initially tested on one Mirage F-1CG. It was adopted on some F-5As for a short period of time just before their retirement, but more extensively, it was used on all the F-4E Phantom IIs after their AUP upgrade. All the F-16s in Hellenic service wear also this scheme. On the Block 30s is just paint, but on the rest of the Blocks, it’s a special coating, called “Have Glass”, with a radar-absorbing paint capable to reduce the aircraft’s Radar Cross Section (RCS). The paint included in this “Have Glass” coating is called ‘Pacer Gem” equipped with RAM (Radar Absorbent Material) made of microscopic metal grains that can degrade the radar signature of the aircraft. This material alters the appearance of the paint visually. It is very rough to the touch and contains shiny flakes, almost like metal flake paint. This new technology, which is used on these later airframes, marks the evolution of the “Have Glass” program. The 50s wear the first generation while the rest 52+s and 52Ms wear the second and third generation respectively. On the Block 52Ms this “Have Glass III” coating is much cleaner, but on the earlier Block 52+s and Block 50s , the respective ‘Have Glass II” and “Have Glass I” coating has, after all these years, resulted in a distinctive grey and weathered camouflage. Differences – Similarities: All Greek Fighting Falcons, apart from their distinctive “Ghost” camouflage, have a tail fin root extension for the drag parachute. On this extension, there is also the probe of the ASPIS (Airborne Self-Protection Integrated Suite) for the rearward detection of incoming missiles. Most of the Greek Vipers along with all the other Greek frontline fighters have a distinctive emblem or horizontal flash at their tailfins. Apart from the Block 30s, the rest of the Hellenic F-16s feature four antennas (also known as “bird-slicers”) for the AN/APX-113 IFF interrogator right in front of the canopy. The Block 30s are the only Greek F-16s which have an intercept light on the starboard side of the fuselage, just below and in front of the canopy. Also the two-seats Block 30s are the only ones that don’t have HUD repeaters at the back seat. The first two Blocks which are ending with “0” are equipped with the General Electric engine and are fitted with larger engine air intakes called Modular Common Inlet Duct. The rest of the received models, ending with “2” are fitted with Pratt & Whitney engines. Apart from the intake, these different engines can also be distinguished from their exhaust nozzles. The P&W F100 engine has longer and straight exhaust nozzles made from carbon fibre, compared to the GE F110’s shorter and curved nozzles made from titanium. The Block 50s (along with the Block 52+s’), have a strengthened landing gear, in order to sustain higher weights. It is designed for up to 52,000 pounds of maximum takeoff gross weight. Also the position of the landing lights at the Block 30s is different. These lights are located at the main gear struts, while at the newer Blocks, these lights are located at the nose gear. The main external difference of the newer Block 52+s and Block 52Ms is the ability to carry CFTs (conformal fuel tanks). The CFTs are mounted on the top of the fuselage and are easily removable. They provide 440 US gallons or approximately 3,000 pounds (1,400 kg) of additional fuel, allowing increased range or time on station and free up hardpoints for weapons instead of underwing fuel tanks. These external tanks can be attached on to the aircraft within 1 hour and they don’t obstruct any service panel making them easy in everyday’s use Another characteristic feature of all the two-seat F-16D Block 52+s and Block 52Ms is the dorsal spine. All the electronics housed behind the cockpit on the single-seat version were moved to the top of the spine to make room for the second seat. It adds 30 cu ft (850 L) to the airframe for more avionics with only small increases in weight and drag. The rear cockpit can be occupied by either a Weapon System Operator (WSO) or an Instructor Pilot (IP) and can be configured for each with a single switch in the cockpit. The main difference between Block 52M and Block 52+ is that it is equipped with the datalink Link 16. The Link-16 is a tactical datalink integrated into this latter model, providing an updated communications capability. This enhanced system allows aircraft to talk to each other and communicate with those on the ground. Basically, it provides increased situational awareness for the pilot. These newer Block 52s models compared to the previously acquired Block 50 have several other improvements over the Block 50, the major ones were: – The upgraded radar V(9) – Upgraded mission computer, navigation and targeting systems – Ability to carry more modern weapons – Upgraded cockpit with CMFD (Colour Multifunction Display), upgraded HUD – Joint Helmet Mounted Cueing System (JHMCS) – Upgraded data transfer and distribution systems All the Hellenic F-16s are equipped with the AN/APG-68 radar. The older Block 30 and 50 have the V(3) and V(7) versions respectively, while the later Block 52+ and 52M have the V(9). All are almost identical externally. The AN/APG-68V(9) radar of the Block 52+ provides both improved air-to-air and air-to-ground capabilities. These include a 30 percent increase in detection range, larger search volume and improved tracking performance, new Synthetic Aperture Radar (SAR) mode for the delivery of precision, all-weather, standoff weapons, plus improved Sea Surveillance and Ground Moving Target Indication modes. Overall, the V(9) offers about five times greater processing speed and ten times more memory compared to the previous AN/APG-68 versions. The HAF’s F-16 Block 52Ms aircraft have also received Litton’s ASPIS II electronic warfare suite (Advanced Self-Protection Integrated Suite) which has been internally mounted and includes the ALQ-187 I-DIAS jamming system and improved ALR-66VH (I) RWR. This system is going to be retrofitted to the F-16 Block 52+s of the HAF by Hellenic Aerospace Industry. Epilogue: From the 1970s lightweight fighter concept, the F-16 Fighting Falcon has become one of the heaviest single engine fighters through its evolution. This unique aerodynamic design became the backbone not only of the USAF but also of many other countries worldwide including the HAF. The introduction of the more sophisticated Block 52+s versions into the Hellenic Air Force arsenal alleviated it’s capabilities to operate without any limitation day or night regardless of any weather condition and attack targets farther with greater accuracy than ever before. This masterpiece of aerodynamics with its innovative characteristics has become one of the most successful fighters in the history of aviation, destined to serve many forces for years to come, including the HAF! http://airwingspotter.com/greece-air-force-f-16-variants/
  2. قام السيد المهندس إبراهيم محلب مساعد السيد الرئيس للمشروعات القومية والاستراتيجية بزيارة إلى مدينة الموصل لنقل تهنئة السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى للشعب العراقى بتحرير المدينة من ايدى داعش، والتعرف على أرض الواقع على احتياجات المدينة من إعادة الإعمار والبنية الأساسية. وفى هذا الإطار، قام المهندس ابراهيم محلب بزيارة المدينة القديمة للموصل والتى تم تدميرها بشكل شبه كامل، كما زار مسجد النبى يونس وهو أحد المواقع التاريخية التى تم تدميرها فى المدينة يرافقة اللواء أ.ح / أمير سيد أحمد مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمرانى. كما قام بزيارة جامعة الموصل والتى قد اتخذها تنظيم داعش كقاعدة عمليات لها وتم تدمير جزء كبير منها، حيث التقى مع عميد الجامعة والذى أشاد بالتعاون والدعم الذى تتلقاه الجامعة من مكتبة الاسكندرية وتطلعه لتعزيز التواصل مع الجامعات المصرية. وكان فى استقبال المهندس ابراهيم محلب والوفد المرافق له لدى وصوله المدينة كل من السيد نوفل العاكوب محافظ نينوى والسيد قائد عمليات نينوى. هذا، وتعد زيارة المهندس ابراهيم محلب إلى الموصل أول زيارة من نوعها لمسئول عربى وأجنبي للموصل بعد تحريرها من قبضة داعش، وتمثل الزيارة رسالة مصرية واضحة للعراق الشقيق للتهنئة بالانتصار الذى تحقق وباستمرار وقوف مصر بجانب العراق - حكومة وشعبا- فى معركته من أجل التنمية خاصة وأن الموصل هى أكبر مدينة عراقية تضررت بشكل شبه كامل من العمليات العسكرية ضد داعش. تأتى زيارة المهندس ابراهيم محلب للموصل ضمن الزيارة التى يقوم بها إلى العراق بتكليف من السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى للتأكيد على الدعم المصرى للشعب العراقى الشقيق فى اعادة الإعمار والتنمية.
  3. قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الاثنين، إن القصف التركي المستمر لسد 17 نيسان أو ما يعرف بسد ميدانكي يهدف إلى إغراق منطقة عفرين بشمال سوريا، وذلك بعد فشل العملية العسكرية التركية في المنطقة الخاضعة لسيطرة الأكراد. وأضاف المرصد السوري أن القوات التركية تقصف بطائراتها منذ منتصف ليل الأحد أماكن في محيط سد 17 نيسان، الواقع على بعد نحو 12 كلم إلى الشمال من مدينة عفرين السرية، مما أسفر عن أضرار مادية بالسد. وتزداد المخاوف بشأن استهداف السد وتخريبه من قبل الطائرات التركية التي استهدفته للمرة الثالثة خلال 10 أيام. وتقول قوات سوريا الديمقراطية إن منطقة سد 17 نيسان تتعرض لقصف عشوائي عنيف، مما يهدد حياة آلاف السكان في القرى المجاورة. ويقع سد 17 نيسان على نهر عفرين، ويبعد عن بلدة ميدانكي نحو كيلومترين. ويعمل السد على حجز الفيضانات الناتجة عن هطول الأمطار وتجمع المياه، ويحمي المناطق الزراعية الواقعة خلفه. ويؤمن سد 17 نيسان أكثر من 15 مليون متر مكعب من المياه سنويا لمدينتي إعزاز وعفرين، حيث يعيش أكثر من 190 ألف نسمة. يذكر أن تركيا بدأت عمليتها ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية في عفرين قبل أكثر من أسبوع، وتضمن الهجوم قصفا شديدا، لكن تقدم الجيش التركي وجماعات المعارضة السورية المتحالفة معه ظل محدودا. ودانت الحكومة السورية الهجوم التركي، لكنها تعارض أيضا وحدات حماية الشعب وطموحات الأكراد للحصول على الحكم الذاتي في المناطق الشمالية من سوريا. (سكاي نيوز)
  4. أعلنت البحرية الأميركية أن طائرة EA-18G تابعة لسلاح الجو الأسترالي إشتعلت فيها النيران بعد فشل عملية إقلاعها من قاعدة نيليس الجوية الأميركية الطيار و مهندس الحرب الالكترونية نجوا من الحادث لكن الطائرة أصيبت بأضرار شديدة تم نشر طائرة الحرب الالكترونية الاسترالية في نيليس للمشاركة في مناورات العلم الأحمر الطائرة تابعة لسرب الحرب الالكترونية السادس الأسترالي ####
  5. طالبت أحزاب معارضة ألمانية بتجميد التعاون العسكري مع تركيا ووقف صادرات السلاح إليها بعد ورود تقارير تحدثت عن استخدام القوات التركية لدبابات ألمانية من نوع "ليوبارد" في العملية العسكرية على عفرين. مشاهدة الفيديو01:05 طالب حزبا الخضر واليسار الألمانيان المعارضان اليوم الثلاثاء (23 كانون الثاني/يناير 2018) بتجميد التعاون العسكري مع تركيا على خلفية التقارير التي أشارت إلى استخدام الجيش التركي دبابات ألمانية من نوع "ليوبارد" في العملية العسكرية التركية على "وحدات حماية الشعب" الكردية في عفرين. ووجهت خبيرة شؤون الدفاع بحزب الخضر الألماني المعارض أنغيزتسكا بروغر انتقادا شديدا لاحتمالية استخدام مدرعات ألمانية في العمليات العسكرية التركية. وقالت في تصريحات خاصة لصحيفة "هايلبرونر شتيمه" الألمانية في عددها الصادر اليوم الثلاثاء: "الوقف الفوري لجميع صادرات الأسلحة إلى تركيا تأخر طويلا. ويسري ذلك أيضا على التحديث التي تطالب به الحكومة التركية لدبابات من طراز ليوبارد 2". وأضافت بروغر أن سياسية المستشارة ميركل ووزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل تجاه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "أخفقت بشكل كارثي". http://www.dw.com/ar/ألمانيا-المعارضة-تطالب-بتجميد-التعاون-العسكري-مع-تركيا/a-42279439
  6. اعلنت نيجيريا انها ستشتري رسميا المقاتلة الصينية-الباكيستانية JF-17-Thunder, ميزانية 2018 لدولة نيجيريا تصمنت تأمين مبلغ 36 مليون دولار على دفعات (الدفعة الاولى) لشراء 3 مقاتلات من هدا النوع،الدفع سيشمل كدالك الدعم وقطع الغيار والتجهيزات اللازمة للمقاتلة. وبهذا تكون نيجيريا الدولة التانية بعد مينامار التي اقتنت 2 مقاتلات من نفس النوع. نيجيريا طلبت مروحيات من Leonardo وهي AW-109 وكدالك قطع غيار للطائرة Alpha jet و الطائرة C-130H من لدن لوكهيدمارتن. Jf-17 الباكيستانية او FC1xiaolong الصينية لها محرك RD-33 الخاص بالمقاتلة Mig-29 ولها رشاش من نوع GSH-23 عيار 23mm وتحمل ما فوق 3700 كيلوغرام من الاسلحة ويمكن تسليحها بصواريخ غربية من نوع sidewinder AM-9P او الصينية PL-7/8/9/ يدكر ان النسخة الصينية اقوى من الباكيستانية اد تحمل صواريخ بعيدة المدى PL-12/SD-10. www.psk.blog.24heures.ch
  7. الجيش الالماني تدرس استبدال طائرات التورنادو القديم بالتايفون اوF15 وتجاهل مقاتلة f-35 التى بدء تجاهلها بعد حصولهم على مواصفاتها من لوكهيد مارتن رغم اغراءات الامريكان الشديدة لسلاح الجو الالماني لاقتناء الاف 35 Germany Reportedly Favors Typhoon to Replace Tornado, Also Eyeing F-15, F/A-18 NATO An official letter dismissed reports that the country had a preference for the American F-35 Joint Strike Fighter. JOSEPH TREVITHICK DEC 11, 2017 11:11 PM EST An official statement from the German Ministry of Defense says it is now leaning toward purchasing Eurofighter Typhoon multi-role fighter jets rather than F-35 Joint Strike Fighters as replacements for the country’s Cold War-era Panavia Tornado swing-wing combat aircraft, and could consider Boeing's F-15 Eagle or F/A-18E/F Super Hornet, as well. The significant shift away from Lockheed Martin’s fifth generation aircraft could be a reflection of a variety of factors, including the stealthy jet’s long term cost, security concerns regarding the cloud-based Autonomic Logistics Information System computer network that supports the jets, and cool relations between Germany and the United States. Deputy Defense Minister Ralf Brauksiepe explained the ministry’s official position in response to a letter for more information about the replacement program from an unnamed Green Party legislator, which Reuters obtained. In addition to the Typhoon and the F-35, an unspecified version of Boeing’s F-15 Eagle and that firm’s F/A-18E/F Super Hornet are also in the mix of potential options. In November 2017, a senior German defense official, speaking anonymously, described the F-35 as the country’s “preferred choice” to replace the Tornados. “The indicated view of the inspector of the air force that the F-35 Lightning II is an especially suitable successor to the Tornado system is not the position of the federal government,” Brauksiepe wrote in the letter, according to Reuters. The unnamed official had previously indicated that only the F-35 could meet the requirements of the German Air Force, or Luftwaffe, because of its low-observable characteristics and that it was already in production. Germany wants to have completely replaced all of its approximately 85 Tornados by 2030, a process that it expects to take at least five years. A Luftwaffe Torando wearing a special NATO "Tiger Meet" paint scheme.Bundeswehr The Luftwaffe could easily need those replacements earlier, though. In 2015, Deutsche Welle reported that only approximately 30 Tornados were actually combat ready at any one time. A year earlier, Der Spiegal obtained a report that said fewer than 70 percent were even airworthy at all. Considering the relatively small fleet size, this doesn't appear to be caused in part by a programmatic decision or one based on large-scale deployment needs, but primarily by years of shrinking German defense budgets following the end of the Cold War. Replacing the Tornados with Typhoons could make a significant amount of sense for Germany, which already operates multiple squadrons of the type. In November 2017, the Luftwaffe sent six of them to Israel to join that country's Blue Flag exercise for the first time ever. Eurofighter, a consortium that includes portions of Airbus Defense in Germany and Spain, BAE Systems in the United Kingdom, and Leonardo in Italy, manage the development and production of the fighter jets. A major sale to the Luftwaffe could be worth billions to the group and help keep the production line running and its employees at work, an important domestic consideration for the Germans. On Dec. 11, 2017, Qatar signed a deal for 24 of its own Eurofighters, making it the ninth country to buy the type. This alone could mean significant lower training and maintenance costs, not to mention saving on large infrastructure needs, compared to acquiring an entirely new type of aircraft, and especially one with high secondary cost demands like the F-35. It also could make it easier for the Luftwaffe to quickly absorb the new aircraft into its inventory. Existing Typhoon variants are already compatible with the targeting and reconnaissance pods the Luftwaffe uses on the Tornado, as well as many of its weapons. Saab has already tested the Taurus KEPD 350 cruise missile on one of the fourth generation fighter jets, as well, giving it a relatively long-range standoff attack capability. A Luftwaffe Typhoon carries a pair of green Taurus KEPD 350 cruise missiles during a flight test.Airbus Defense The Swedish firm, now part of BAE Systems, makes the weapon in cooperation with European missile consortium MBDA. MBDA is also working to integrate the dual-mode version of the Brimstone air-to-surface missile, which features both laser- and millimeter wave radar guidance options and can attack moving targets, onto the U.K. Royal Air Force’s Typhoons. New Eurofighters could also take on multiple roles and offer an expanded capability in air-to-air combat if they include the CAPTOR-E active electronically scanned array radar, a relatively simple and effective way to extend the jet's ability to spot and track hostile aerial threats. New versions could also sport the PIRATE IRST, an infrared search and tracking system Germany left off its existing fleet for cost saving concerns. Germany has already expressed an interest in integrating both CAPTOR-E and the MBDA Meteor advanced beyond visual range air-to-air missile into its existing Typhoons, which would result in a massive leap in air combat capability. The Luftwaffe could require special modifications to their new aircraft in order for them to take over the Tornado’s nuclear strike mission. At present, the United States maintains a stockpile of B61 nuclear gravity bombs in Germany that it could release to German units in a crisis. The Tornados are the only German aircraft that can carry these weapons at present. But Germany, like many of its fellow NATO members, is increasingly concerned by Russia’s foreign policy, which has only become more revanchist since the Kremlin seized control of Ukraine’s Crimea region in 2014. In spite of international criticism and economic sanctions, Moscow has only deepened its support for separatists fighting the government in Kiev and stepped up harassment of European countries opposed to its policies, including with electronic warfare and cyber attacks. And what Typhoon lacks is the low-observable features of the F-35. The unnamed German defense official had insisted in their November 2017 comments that the Luftwaffe needed a stealth aircraft to match the increasing capability of foreign air defense systems, particularly Russian-made designs. The Kremlin's deployment of S-400 surface-to-air missile systems to its Kaliningrad enclave on the Baltic Sea mean parts of Germany are already within range of these weapons at all times. That the Joint Strike Fighter was the only western fifth generation aircraft in series production, another key requirement for any aircraft destined to replace the aging Tornados, made it appear to be the only available choice. At the same time, though, the costs of purchasing, maintaining, and operating a fifth generation aircraft have also proven to be high and the F-35 continues to struggle through its development. As of October 2017, more than 20 percent American F-35s across were non-flyable due to a lack of spare parts alone, according to the Government Accountability Office, a U.S. Congress watchdog agency. A US Air Force F-35A Joint Strike Fighter.Lockheed Martin On top of that, there have been growing concerns among many partners to the Joint Strike Fighter program outside the United States that the Autonomic Logistics Information System, or ALIS, is multi-faceted security threat. In addition to harvesting data about the aircraft’s components and whether they need replacement or other maintenance, the computer system acts as a loader for the aircraft’s operational data packages, which would include information on flight plans, potential threats and hazards, and other mission details. It’s also the port that ground crews would use to install patches to the jet’s software. There is a fear that this essential and centralized system could be vulnerable to cyber attacks, with an enemy potentially being able to feed in viruses that break or confuse the system, which in turn could effective ground the jets during a crisis. Various countries have also become worried that the cloud-based network is collecting sensitive sovereign data and sending it straight to Lockheed Martin. Australia, Italy, and Norway are all pushing for filters that would allow them to at least limit what does and doesn’t get into the ground-based portion of the ALIS system. Only Israel has been able to secure the right to install its own software packages separate from the network. So it could be the opinion of the German Defense Ministry that the F-35 is not a particularly realistic option to replace the Tornados, despite being in production. This would leave only advanced fourth generation designs, like the others that Deputy Defense Minister Brauksiepe mentioned in his letter. A US Air Force technician jacks in to the F-35's computer system.USAF In July 2017, Germany and France did announced plans to make their own stealthy jet, but as we at The War Zone have noted repeatedly, development cycles have proven to be lengthy and often exorbitantly expensive. It’s entirely unclear at this point when any aircraft the two countries jointly design will be available, or what form it might take, if it even comes to fruition at all. France infamously bailed out of the Typhoon program in 1985 and decided to pursue its own design, which became the Dassault Rafale. There may also be a political dimension. The relationship between U.S. President Donald Trump and Angela Merkel, who just won a fourth term as Germany’s Chancellor, has been visibly cool. The two have publicly sparred over a number of issues and Merkel has come out vocally against the Trump Administration’s decision to recognize Jerusalem as Israel’s capital. At the same time, her Christian Democrat (CDU) and Christian Social Union (CSU) political bloc failed to secure a majority in the last federal election and have so far been unable to form a majority coalition with other parties. Their traditional partner, the Social Democratic Party (SPD) has refused to join the coalition this time, leaving a mix of leftist parties, including the Greens, and the right-wing populist Alternative for Germany (AfD) as the only other options. Merkel has refused to work with AfD on principle. A pair of Luftwaffe Eurofighter Typhoons.Bundeswehr Domestic politics had already been a major issue in defense spending. In January 2017, German Foreign Minister Sigmar Gabriel, a member of the SPD, argued that any additional defense spending should be focused on supporting humanitarian interventions and related activities. http://amp.timeinc.net/thedrive/the-war-zone/16892/germany-reportedly-favors-typhoon-to-replace-tornado-also-eyeing-f-15-f-a-18?source=dam
  8. بالصورة القوات الجويه الملكيه السعوديه تبدأ اختبارات على طائره الاستطلاع والهجوم سكوربيون فى قاعده تبوك الجويه وتقترح لإجراء بعد التعديلات على الطائرة صورة مقترحة للطائرة في القوات الجوية السعودية
  9. رأى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن سلطات الولايات المتحدة تريد معاقبة تركيا لامتناعها عن اتباع السيناريو الأميركي. ونقلت قناة تلفزيون "NTV" عن أردوغان قوله، في كلمة أمام أعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم: "تحاول أميركا معاقبتنا، محاكمتنا، تشويه سمعتنا، لأننا لا نتبع السيناريو الذي وضعته. المخطط واضح. هم يفعلون ذلك عبر شركاء في بلادنا، جنبا إلى جنب مع (شبكة فتح الله غولن)"، التي تتهمها السلطات التركية بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية الفاشلة في تموز 2016. وأشار الرئيس التركي إلى أن "كل هذه الهجمات والخداع والافتراء له هدف واحد، هو تركيع تركيا ، ونشر الشقاق في مجتمعنا. هم يبذلون قصارى جهدهم، لكنهم لن ينجحوا". (تاس)http://www.lebanon24.com/articles/1512381422885903300/
  10. ذكر رئيس رئيس لجنة مجلس الاتحاد للبرلمان الروسي لشؤون الدفاع والأمن، القائد السابق للقوات الفضائية الجوية الروسية، فيكتور بونداريوف، أنواع الأسلحة التي ستبقى في سوريا بعد سحب القوات الجوية الروسية، حيث أعلن رئيس لجنة مجلس الاتحاد للبرلمان الروسي لشؤون الدفاع والأمن، القائد السابق للقوات الفضائية الجوية الروسية، فيكتور بونداريوف، أن روسيا ستبقي في سوريا أنواعا رئيسية من الأسلحة والمعدات العسكرية، بما في ذلك المقاتلات وطائرات الهجوم والقاذفات الإستراتيجية والطائرات من دون طيار وجزء من العربات المدرعة وأجهزة الاستطلاع الفضائية. وقال بونداريوف: “أعتقد أنها ستبقي كل الأنواع الرئيسية من الأسلحة الموجودة هناك الآن. الطائرات أعتقد ستبقي مقاتلات “سو-35إس” و”سو-30إس أم” والطائرات الهجومية “سو-25إس أم”، والقاذفات البعيدة المدى “تو-22أم3” والقاذفات الاستراتيجية “تو-160″ و”تو-95أم إس” والطائرات من دون طيار “أورلان-10″ و”فوربوست”. وستبقي منظومات الدفاع الجوي، ووحدات فردية من العربات المدرعة، وبالطبع أجهزة الاستطلاع الفضائية والاتصالات”. ووفقا لرئيس اللجنة، المهمة الرئيسية للخبراء العسكريين، بعد الهزيمة النهائية للإرهابيين في سوريا — تحديد بالضبط الكمية اللازمة من الأسلحة لفترة ما بعد الحرب، “بناء على متطلبات الأمن الاستراتيجي على المدى الطويل.”
  11. أعلن مسؤول في الجيش الإسرائيلي، أمس الإثنين 27 تشرين الثاني 2017، تجهيز إحدى السفن الحربية ببطارية مضادة للصواريخ، من طراز "القبة الحديدية"، وذلك للمرة الأولى في البحر. وقال الجنرال زفيكا هايموفيتش من سلاح الجو، إن المنظومة التي تم نصبها على الطراد "لاهاف" اختبرت بنجاح، وستكون عاملاً ثميناً لضمان أمن حقول الغاز قبالة الشواطئ الإسرائيلية. وتابع للصحافيين: "اليوم، أضاف سلاح الجو طبقة جديدة للدفاع عن مصادر الطاقة الإسرائيلية في البحر المتوسط وحمايتها". وأضاف: "إنها خطوة مهمة". وتقوم إسرائيل بتطوير إنتاج الغاز من حقول تمار وليفياثان، التي اكتُشفت عامي 2009 و2010. وبدأ استغلال حقل تمار عام 2013، ويبلغ حجم احتياطه 238 مليار متر مكعب، وهو أحد أكثر حقول الغاز الواعدة التي اكتُشفت في السنوات الأخيرة قبالة ساحل إسرائيل. ومن المقرر أن يبدأ استغلال حقل ليفياثان عام 2019، عندما يبدأ احتياطي حقل تمار بالانحسار. ويبعد حقل تمار مسافة 130 كم عن شاطئ حيفا، التي تبعد أقل من 50 كلم عن الحدود اللبنانية.
  12. الدواعش يقوموا بتدمير دبابة T-90 سورية باستخدام شحنات من المتفجرات بعد فرار طاقمها في منطقة البوكمال حيث تم اسر الدبابة سليمة ثم قاموا بتفجيرها كنوع من اثبات انهم حققوا انتصار
  13. ‎ يحمل القمر الصناعي الجديد "الكوم سات 1" أهدافًا استراتيجية، أكبر غاياتها هي تعزيز حماية الأمن القومي الجزائري ومراقبة الحدود الطويلة مع المغرب وليبيا ومالي والنيجر والتشاد وتونس. تعتزم الحكومة الجزائرية إطلاق قمر صناعي جديد بالعاون مع الصين لأهداف عسكرية واستراتيجية، بعد التفوق المغربي في هذا المجال إثر إطلاق القمر الصناعي “محمد السادس” في الثامن من شهر الجاري. وأثارت خطوة الجار المغربي قلقًا بالأوساط السياسية والإعلامية ودوائر السلطة في الجزائر، إذ وصفته تقارير أمنية وإخبارية بأنه أداة مغربية جديدة للتجسس على البلاد وكشف مواقعها الاستراتيجية والعسكرية، في خضم التوتر الدبلوماسي القائم بين الجزائر والرباط منذ سنوات بسبب نزاع الصحراء الغربية من جهة والتنافس على ريادة أفريقيا والمغرب العربي. وكشفت مصادر جزائرية أن القمر الصناعي “ألكوم سات 1” يجري التخطيط لإطلاقه منذ 2016، من خلال إرسال مهندسين جزائريين للتدريب في الصين وكذلك إنشاء محطتين محليتين في محافظتي “المدية” وسط البلاد و”ورقلة” جنوبها. ويحمل القمر الصناعي الجديد “الكوم سات 1” أهدافًا استراتيجية، أكبر غاياتها هي تعزيز حماية الأمن القومي الجزائري ومراقبة الحدود الطويلة مع المغرب وليبيا ومالي والنيجر والتشاد وتونس، بحسب مسؤولين. وقد تأخر لدواعٍ تقنية وأخرى مرتبطة بعدم انتهاء فترة التدريب التي يخضع لها المهندسون الجزائريون في الصين، إذ سبق للوكالة الفضائية الجزائرية الإعلان عن رغبة الجزائر في إطلاق أول قمر صناعي جزائري مخصص للاتصالات من الصين خلال العام . وأطلقت الجزائر سابقًا قمرين صناعيين، الأول (ألسات 1) في العام 2002 من قاعدة الإطلاق الروسية “بليسيتسك كوسمودروم”، والثاني (ألسات 2) عام 2010، من موقع “سريهاريكوتا” الكائن فى “تشيناي” في خليج البنغال. وأكد المسؤول الجزائري المكلف بهذه المهمة، عز الدين أوصديق، أن بلاده تعتزم وقف احتكار الأقمار الصناعية الأجنبية والاستفادة من خدمات قمر جزائري من شأنه توفير خدمة الاتصالات والانترنت وبث القنوات الإذاعية والتلفزيونية بدقة عالية. وأفاد أن هذا القمر الصناعي “سيوفر خدمة الإشراف على الاتصالات الهاتفية، وسيسمح بحماية الاتصالات من أي اختراق أو تجسس محتمل على الجزائر، بالإضافة إلى تحسين خدمة الهاتف والإنترنت التي سيرتفع تدفقها، حيث سيكون القمر الصناعي سندًا للألياف البصرية المستعملة حاليًا في نقل الإنترنت”. يأتي ذلك في وقت باشرت السلطات الجزائرية إنشاء عازل حدودي مزوّدٍ بأنظمة مراقبة واتصال “كهرو-بصرية” ورادارات حديثة يجري صنعها في الجزائر بشراكة مع مؤسسة ألمانية متخصصة في نظم المراقبة بأجهزة الرادار، لمراقبة الحدود الجزائرية مع المغرب. وبرّرت السلطات الجزائرية مساعيها في إنجاز العازل “الإسمنتي-الإلكتروني”، بمواجهة تدفق “الحشيش” ومحاصرة شبكات التهريب من الجارة المغرب، تدعيمًا لاتهامات وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل للرباط بتبييض أموال المخدرات في مصارف مغربية ونقل “الحشيش” لأفريقيا عبر الخطوط الجوية المغربية، لكن المغرب ينفي ذلك ويعتبرها “مزاعم جزائرية”، على حدّ تعبير مسؤوليه. للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:[email protected] تاريخ التحديثنوفمبر ,11 / 2017 22:45 GMT :الجزائرالمغرب
  14. شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي في الماراثون الدولي "الجميع من أجل السلام" ضمن فعاليات منتدى شباب العالم المقام بمدينة شرم الشيخ انطلق الماراثون من شارع محمد بن زايد بوسط مدينة شرم الشيخ، بحضور عدد من الوزراء والشباب المشاركين في فعاليات المنتدى. ويعقد منتدى شباب العالم خلال الفترة من ٤ إلى ١٠ نوفمبر الجاري، وشارك فيه أكثر من ٣٠٠٠ شاب من مختلف دول العالم. http://www.itfarrag.com/article/السيسي-يشارك-في-الماراتون-الدوليالجميع-من-أجل-السلام
  15. وزير الدفاع التركى فى الدوحة أدت حالة التذمر التى يشهدها الجيش القطرى ضد سياسة تنظيم "الحمدين" فى الاستعانة بجنود أتراك لحمايته وبلغ الأمر إلى درجة إهانة الجنود والضباط القطريين من قبل الضباط الأتراك الموجودين فى القاعدة العسكرية بالدوحة، إلى لجوء أمير قطر تميم بن حمد إلى الرئيس التركى رجب طيب أردوغان لإرسال قوات جديدة يستعين بها ضد جنود جيشه. وفى استكمال لمسلسل احتلال قطر غير المعلن من جانب القوات التركية والإيرانية التى تتولى مهام حماية نظام تميم بن حمد، ذكرت وسائل إعلام تركية رسمية أن وزير الدفاع التركى نور الدين جانيكلي، زار القاعدة العسكرية التركية فى قطر فى إطار زيارته الرسمية التى يجريها إلى الدوحة والتى ستستمر عدة أيام. وعقب مراسم استقباله من قبل القوات التركية، التقى جانيلكى الضباط والجنود الأتراك، حيث تفقد منشآت القاعدة، وقال جانيكلى إن هدف القاعدة التركية تعزيز السلام والاستقرار فى قطر ونشرت تركيا قوات برية فى ثكنة طارق بن زياد بقطر فى إطار اتفاقية وقعت بين أنقرة والدوحة فى 19 ديسمبر 2014. وقال مراقبون دوليون إن زيارة وزير الدفاع التركى تهدف إلى زيادة أعداد الجيش التركى فى الدوحة، من خلال إرسال قوات برية جديدة بعد شعور أمير قطر بأن نظامه أصبح فى مهب الريح لاسيما مع استمرار المقاطعة العربية للنظام القطرى والتى بدأت فى يونيو الماضى. وأوضح مراقبون أن "تميم" يعتبر القوات التركية أكثر أمنًا له من الجيش القطرى الذى أصبح يعاديه بسبب سياسة "تميم" التعسفية ضد المعارضين القطريين، خاصة قبيلة "أل مرة" التى سحب من أبنائها الجنسية القطرية. وتجلى تذمر الجيش القطرى بعد المعاملة السيئة التى تعرض لها جنود قطريون خلال المناورات المشتركة التى تمت بين القوات التركية والقطرية الأسبوع الماضى تحت اسم "الدرع الحديدى". وقالت مصادر عربية، إن الجنود القطريين تعرضوا للإهانة من قبل القوات التركية خلال المناورات حيث أجبر الجنود على تقديم التحية العسكرية للقيادات العسكرية التركية، وتلقى الأوامر المباشرة من القادة الأتراك فى حين لم يكن هناك أى دور يذكر للقيادات العسكرية القطرية. وأضافت المصادر فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن الجنود الأتراك كانوا يأمرون الجنود القطريين بتنظيف المعدات العسكرية للجيش التركى على أساس أنها جزء من التدريبات. وأوضحت المصادر أن الجنود القطريين وقعوا على عريضة طالبوا فيها بإنهاء خدمتهم من الجيش القطرى فى أعقاب ما تعرضوا له من إهانات، بالإضافة على فرار جنود آخرين من الجيش عقب المناورات بلغ عددهم 250 جنديا. وكشفت وسائل إعلام تركية النقاب عن أن الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، سيرسل 200 مدرعة إلى قطر خلال الفترة المقبلة لتأمين القاعدة العسكرية التركية فى الدوحة. وأكد موقع "بوصة بوجن"، وجود 120 جنديًا بالقاعدة العسكرية التركية فى الدوحة و120 عربة مصفحة، وأن المدرعات هدفها تعزيز وجود الجيش التركى بقطر. ورجح الموقع التركى أن يرتفع عدد القوات التركية إلى 2000 جندى تركى خاصة مع استمرار إرسال الدفعات العسكرية إلى الدوحة. وكان البرلمان التركى قد صادق منتصف يونيو الماضى على قرار يتم بموجبه إرسال قوات عسكرية تركية إلى الدوحة، ووافق الرئيس التركى على هذا القرار. /بعد-تذمر-الجيش-القطرى-تميم-يستقوى-بجند-الديكتاتور-العثمانى-وزير/3497935
  16. صنعاء، اليمن (CNN)-- شهدت مدينة صنعاء اليمينية، غارات جوية مكثفة ليلا، هي الأولى من نوعها منذ أسابيع، وذلك بعدما اعترضت قوات الدفاع الجوي السعودية، مساء السبت، صاروخا باليستيا قادما من اليمن شمال شرق العاصمة الرياض قرب مطار الملك خالد الدولي. وأفاد موقع جماعة "أنصار الله" أن "القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية أطلقت صاروخا باليستيا بعيد المدى من طراز (بركان H2) على مطار الملك خالد الدولي بالرياض"، ونقل عن مصدر قوله إن "الصاروخ أصاب هدفه بدقة عالية محدثا دمار كبيرا بالمطار والعتاد العسكري بداخله". وقال المتحدث باسم الحوثيين محمد عبدالسلام: "لقد حذرنا سابقا بأن عواصم الدول التي تهاجم اليمن لن تكون آمنة من صواريخنا الباليستية، وصاروخ اليوم جاء ردا على قتل السعودية للأبرياء في اليمن"، على حد تعبيره. في المقابل، قال العقيد الركن تركي المالكي المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن إن الصاروخ الباليستي "تم إطلاقه من داخل الأراضي اليمنية باتجاه الرياض بطريقة عشوائية وعبثية لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، حيث تم اعتراضه من قبل سرايا الباتريوت، وأدى اعتراض الصاروخ لتناثر الشظايا بمنطقة غير مأهولة بشرق مطار الملك خالد الدولي ولم يكن هناك أي إصابات". واعتبر المالكي أن "هذا العمل العدائي والعشوائي من قبل الجماعة الحوثية المسلّحة يثبت تورط إحدى دول الإقليم الراعية للإرهاب بدعم الجماعة الحوثية المسلحة بقدرات نوعية في تحد واضح وصريح لخرق القرار الأممي (2216) بهدف تهديد أمن السعودية وتهديد الأمن الإقليمي والدولي". .:المصدر:.
  17. الثلاثاء 31/أكتوبر/2017 - 04:14 م وصل النقيب محمد الحايس إلى مستشفى الشرطة بالعجوزة للاطمئنان على حالته الصحية بعد نجاح قوات الأمن في تحريره حيث اختفى منذ أيام في عملية استهداف معسكر للتكفيريين بمنطقة الواحات. وبحسب المعلومات المتاحة، فقد تمكنت القوات المسلحة المصرية من تحرير النقيب محمد الحايس، وعثرت عليه مصابا في ساقه على حدودنا الغربية مع ليبيا، كما تمكنت القوات من تصفية عدد من الإرهابيين، يُرجح أنهم متورطون في حادث الواحات. http://www.alhilalalyoum.com/208185
  18. عاجل : يبدو ان الصهاينة و اذنابهم خونة الداخل و الخارج يريدون الإلتفاف على المصالحة الفلسطينية التي نجحت فيها القيادة المصرية إصابة بسيطة لقائد القوى الأمنية في غزة توفيق أبو نعيم ومرافقه بجراح بعد خروجهما من صلاة الجمع جراء تفجير عبوة ناسفة بجيب كانا يستقلانه بالنصيرات وسط قطاع غزة والحمد لله هو بخير الحمد لله فشل الاغتيال ، باذن الله ستدور الدائرة على المتامرين على المقاومة ، و غدا لن يسمع سوى صوت المقاومة و الرصاص مصبوب على رؤوس العملاء ، ولكم في اغتيال الفقهاء مثال ، بشر القاتل بالقتل ولو بعد حين
  19. “المغرب يطلق أول قمر اصطناعي تجسسي في ملكيته ويقطع الامتياز العسكري لإسبانيا”، هذا ما كشفه تقرير مثير نشرته صحيفة “إلباييس” الإسبانية، يوم أمس الاثنين، يتضمن بعض تفاصيل الصفقة غير المسبوقة التي أبرت بين الرباط والشركة الأوروبية “إيرباص للدفاع والفضاء”، و”تاليس إلينيا سبيس”، “بعد الزيارة التي قام بها فرونسوا هولاند، يوم 4 أبريل 2013، إلى المغرب”، حسب التقرير، أي أن الاتفاق لم يوقع سنة 2015 كما ذهبت إلى ذلك بعض المنابر الإعلامية من بينها موقع “سبيس واتش”. وأوضح التقرير أن “المغرب سيتحول إلى قوة خاصة مع حلول الساعة الثانية و42 دقيقة يوم 8 نونبر المقبل، إذا لم يتغير الموعد، عندما سيقوم صاروخ “فيغا” التابع لشركة ‘أريان’ بحمل القمر الاصطناعي el Moroccan EO Sat1 إلى الفضاء. التقرير أوضح أن الأمر يتعلق بقمر “رصد الأرض بدقة عالية”، وقد صنع في فرنسا، و”أحيط بسرية تامة”. وأضاف أن الأمر لا يتعلق بقمر اصطناعي واحد، بل ببرنامج تبلغ قيمته المالية أكثر من 500 مليار سنتيم (500 مليون يورو)، يشمل قمرين اصطناعيين: الأول يحمل اسم “MN35-13″، هو الذي سيتم إطلاقه في 8 نونبر المقبل، فيما الثاني من المنتظر أن يتم إرساله إلى الفضاء في 2018، لكن لا توجد الكثير من المعلومات بخصوصه. التقرير أشار إلى أن السرية التي أحيطت بها الصفقة، تجعل من الصعب معرفة بعض صفات القمر الاصطناعي المغربي الجديد، لكنه “يفترض أن يكون نسخة من القمرين الاصطناعيين الفرنسيين “بلياد 1″ و”بلياد2” (Pléiades)، اللذين أرسلتهما فرنسا إلى الفضاء سنة 2011 و2012. لهذا رشحت مصادر “أخبار اليوم” أن يكون القمران الاصطناعيان المغربيان نسختين من القمرين الفرنسيين تحت اسم “MN35-13، خاصة وأن القمرين “بلياد” تفصل بينهما 180 درجة. بصيغة أخرى، عندما يكون الأول في الشرق يكون الثاني في الغرب، ما يسمح بالحصول على صور عالية الدقة، ومراقبة الأرض على مدار الساعة، وتسجيل كل صغيرة وكبيرة. ويعتقد التقرير أن القمر الاصطناعي العسكري المغربي، “قادر على الرصد والاستطلاع بدقة عالية في شريط يمتد على طول 800 كيلومتر”، كما أنه “يستطيع التقاط 500 صورة يوميا وإرسالها إلى محطة التحكم الأرضية على رأس كل 6 ساعات”. ويبلغ وزن القمر الاصطناعي 970 كيلومترا ويحلق على بعد 695 كيلومترا من الأرض. في نفس السياق، كشف التقرير أن هذا القمر وصل إلى قاعدة كورو التابعة لمنطقة غوايانا يوم 23 شتنبر الماضي، أي قبل 45 يوما من إطلاقه صوب الفضاء، وأضاف أن محطة مراقبة القمر تتواجد قرب مطار الرباط، وستكون تابعة لإدارة الدفاع المغربية. وفقا للتقرير الإسباني، فإنه من بين أهداف القمر الاصطناعي المغربي، “محاربة الهجرة غير النظامية والتهريب بشتى أنواعه، ومطاردة الجماعات الجهادية التي تنشط في الساحل، مثل القاعدة في المغرب الإسلامي، ورصد تحركات القراصنة على مستوى خليج غينيا، وكذلك مراقبة حدوده التي من السهل اختراقها”. غير أن التقرير يرى أن هاته الأهداف تبقى عادية وبديهية ومعروفة ولا تثير أي مخاوف، لكن توجد أهداف أخرى: “إذ يمكن، أيضا، من خلال القمر الاصطناعي الحصول على معلومات مفصلة حول المنشئات العسكرية وتحركات القوات العسكرية للجيران، إسبانيا والجزائر، أو جبهة البوليساريو”، لهذا يرى الإسبان أن المغرب تحول بهذه القفزة العسكرية إلى “ثالث دولة في القارة بعد مصر وجنوب إفريقيا تتوفر على هذه القدرات”. كل هذا دفع استراتيجيا عسكريا إسبانيا إلى تحذير الحكومة والجيش الإسبانيين قائلا: “المغرب بلد صديق تربطنا به علاقة تعاون مكثف ومهم في مجال محاربة الهجرة السرية وتجنب الهجمات الإرهابية، لكن ليس من المريح، حتى لو كان من الأصدقاء، أن يتجسس على مطبخك”، في إشارة إلى إمكانية استعمال المغرب للقمر المعني للتجسس عليهم. المساوي العجلاوي، الخبير في الشؤون الأمنية والإفريقية، أوضح أنه إذا “صحت هذه المعلومات، فالقمر الاصطناعي يشكل مصدر تفوق تكنولوجي للمغرب في إفريقيا”، غير أنه أكد أن “القمر الاصطناعي الجديد لا يشكل أي تهديد لإسبانيا، بل على العكس، يقوي القدرات العسكرية والأمنية للمغرب، لأن أمن إسبانيا مرتبط بأمن المغرب”، وأضاف أن القمر الجديد سيسمح للمغرب بحماية بشكل كبير حدوده الجنوبية من تهديدات الجماعات الإرهابية في الساحل. عبد الرحمان المكاوي، الخبير في الشؤون الأمنية والعسكرية، أشار إلى أن القمر الاصطناعي الجديد يأتي للرد على مخاطر تهديدات تنظيم داعش للمملكة، والهجرة السرية المتنامية، ومتابعة شبكات التهريب المختلفة، التي أصبحت تهدد البلاد وبقية دول شمال إفريقيا. وأكد أنEl Morocan EO Sat 1 له مهام عسكرية، مثل التجسس والاستطلاع، ويمد القطاعات العسكرية بمعلومات مدققة على مدار الساعة. وأبرز التقرير أن إسبانيا لا تمتلك إلى حدود الساعة أي قمر اصطناعي يوازي من حيث القدرة على الرصد والاستطلاع القمر الاصطناعي المغربي الجديد، إذ إنه في مجال الأقمار ذات الأبعاد التجسسية، لازالت إسبانيا تستعين منذ عقدين بصور برنامج القمر الاصطناعي “هيليوس” الأوروبي، الذي تمتلك فرسنا حصة الأسد فيه (90 %)، بينما لا تمتلك إسبانيا إلا 2.5 %، بينما تتقاسم الحصة الأخرى كل من بلجيكا وإيطاليا واليونان. لهذا لا يمكن لإسبانيا الحصول على صور ومعلومات حصرية دون العودة إلى فرسنا. في هذا الإطار، يكشف التقرير الإسباني، لأول مرة، نقلا عن مصادر عسكرية إسبانية، أن باريس وقفت إلى جانب الرباط خلال أزمة جزيرة ليلى يوم 17 يوليوز 2002، التي كانت ستتسبب في حرب بين البلدين، إذ أن فرنسا لم تسمح لإسبانيا بالحصول على صور لجزيرة ليلى عبر القمر الاصطناعي “هيليوس”. في هذا يقول المصدر العسكري: “لم يكن بالإمكان الحصول في الوقت المناسب على صور من هيليوس نظرا إلى “مشاكل تقنية”. ورغم أن فرنسا وإسبانيا شريكان في النيتو والاتحاد الأوروبي، إلا أن باريس انحازت خلال النزاع إلى الرباط، وكان على مدريد البحث عن دعم واشنطن”. المصدر https://www.alyaoum24.com/971689.html http://m.alyaoum24.com/971772.html#
  20. الكورفيت الشبحى المتعدد المهام سجم الفاتح 971 و الغواصة الثانية S42 يبحران فى المياه الإقليمية لجمهورية مصر العربية ، و يدخلان قاعدة رأس التين البحرية بمدينة #الإسكندرية بعد قليل 4 EGY ARMY
  21. من ارشيف مؤسسة دار الهلال الصحفية تأسست عام ١٨٩٢ زار الرئيس السادات الجبهة مرات عديدة قبل معركة أكتوبر المجيدة، وتابع مع جنودنا البواسل تحصينات العدو، وشهد مناورات قواتنا المسلحة، وزار كل الأسلحة، سواءً كانت برية أو بحرية أو جوية، وفي كل لقاءاته بالجنود بث فيهم روح الثقة ، وأكد أمامهم أن استعادة الأرض يلزمها التضحية والإصرار والبسالة، وأن كرامة مصر وهيبتها لن يعيدها إلا جيش مصر الباسل، واستمع الرئيس إلى ملاحظات الجنود وناقش قادتهم وأكد على ثقته بحتمية النصر. وبعد أن حقق الجيش المعجزة ببسالته في حرب أكتوبر 1973 وانتصاره الساحق على العدو، عاد الرئيس إلى الجبهة في شهر يوليو 1974 ليتفقد القوات المنتصرة التي حققت أكبر نصر في تاريخ الحروب، وليشهد نتائج المعركة الكبرى على الطبيعة في شمال وجنوب سيناء، وقضى الرئيس 96 ساعة يتحدث مع الجنود البواسل ، ويستمع منهم إلى البطولات وكيف أداروا المعركة ، واستمع الرئيس إلى قصص الشهداء الذين جادوا بأرواحهم فداءً لزملائهم عند الاقتحام وتطوير القتال، ويذكر أن بعض الضباط والجنود عند اقتحام الحصون التي يختبئ فيها العدو، كانوا يضعون على صدورهم أكياس الرمل ليتلقون الرصاص حتى يتمكن زملائهم من اقتحام الحصون. تفقد الرئيس السادات خلال زارته مراكز قيادات العدو وحصونه بعد تحريرها على يد قوات الجيش الثاني الميداني، وهناك التقى باللواء مقاتل فؤاد عزيز غالي قائد معركة تحرير القنطرة شرق، وقد بدأ «غالي» في تقديم الجنود والضباط إلى الرئيس لتحيته وليشد على أيديهم بما حققوه من نصر أعاد لمصر وللأمة العربية هيبتها. وفي ختام زيارته العسكرية استعرض الرئيس السادات جيوش النصر في حفل عسكري كبير استمر يومين ورصدته وسائل إعلام العالم. من ارشيف مؤسسة http://alhilalalyoum.com/news/190867/7-10-2017/الصور..-السادات-يتفقد-القوات-المصرية-بعد-نصر-اكتوبر
  22. وجدت السلطات القطرية نفسها أمام قرار الولايات المتحدة إلغاء تدريبات عسكرية دورية كانت تقام بانتظام انطلاقا من قاعدة العديد على الأراضي القطرية، وهو ما أثار قلقا كبيرا في الدوحة من احتمال إقدام واشنطن على خفض دور القاعدة كأحد أعمدة العلاقات بين البلدين. ويعني القرار الأميركي أن قاعدة العديد تتحول مع الوقت إلى عبء على الولايات المتحدة، إذ لم تعد هناك إمكانية لتوظيفها كقاعدة انطلاق لمناورات عسكرية مشتركة، في وقت لم تعد دول الخليج المجاورة لقطر مستعدة لإرسال جنودها للمشاركة في تدريبات انطلاقا من القاعدة. ويقوض ذلك كثيرا من إحدى أهم المهام التي أنشئت قاعدة العديد من أجلها. ويأتي تعليق المناورات في الخليج بعد أيام من انتهاء التدريبات المشتركة مع القوات المسلحة الإماراتية، وهو ما يبرز الدور المستقبلي للعلاقة مع أبوظبي بعد أشهر قليلة من توقيع اتفاقية دفاع مشترك جديدة بين الولايات المتحدة والإمارات. ويحمل إلغاء وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) التدريبات المشتركة رسالة سياسية للدوحة تفيد بعدم جدوى استمرار المراهنة على الوقت، وامتعاض الولايات المتحدة من إصرار الدوحة على عدم تقديم تنازلات للسعودية ومصر والإمارات والبحرين، انتظارا لتدخل خارجي يعوض الوساطة الكويتية التي انتهت عمليا. وأعلن المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية الكولونيل جون توماس إلغاء التدريبات المشتركة. وعندما سئل عما إذا كانت الولايات المتحدة قلصت أنشطتها العسكرية في منطقة الخليج بسبب الخلاف قال في بيان بالبريد الإلكتروني لـ”رويترز″، “قررنا عدم المشاركة في بعض التدريبات العسكرية من منطلق الاحترام لمفهوم المشاركة الجماعية والمصالح الإقليمية المشتركة”. وأضاف دون الخوض في التفاصيل “سنواصل تشجيع كل الشركاء على العمل سويا نحو التوصل إلى حلول مشتركة من أجل الأمن والاستقرار في المنطقة”. وقالت مصادر إن من بين التدريبات التي ستتأثر بقرار القيادة المركزية الأميركية “النسر الحازم”، وهي تدريبات سنوية تقام بشكل دوري منذ عام 1999، وتضم قوات من دول مجلس التعاون الخليجي إلى جانب القوات الأميركية للتدريب على القيام بالمهام المشتركة كقوة متعددة الجنسيات. وأقيمت تدريبات “النسر الحازم” هذا العام في الكويت خلال شهر مارس الماضي، وشارك فيها ألف جندي أميركي. لكن العمل معا كقوات مشتركة لم يعد مطروحا بين قطر من جهة والدول المقاطعة من جهة أخرى، قبل توقف قطر عن دعم تنظيمات إرهابية وجماعات الإسلام السياسي، بالإضافة إلى اتخاذ خطوات بعيدا عن المحور الإيراني في المنطقة، وهو ما يحرج الولايات المتحدة أيضا. وقال كريستيان كوتيس أولريشسن، الباحث في معهد جيمس بيكر للسياسة العامة في جامعة رايس الأميركية، إن “الولايات المتحدة تريد إيصال رسالة بأنها ترغب في حل الأزمة سواء الآن أو لاحقا”. وأضاف أن “الأميركيين يريدون أن يقولوا أيضا إن صبرهم ليس مفتوحا على مصراعيه، وأنه بدأ ينفد بالفعل”. ويقول محللون إن الولايات المتحدة تسعى إلى إنهاء تصور يحكم نظرة السلطات القطرية لعلاقاتها الخارجية، ويستند على وجود القاعدة الأميركية على الأراضي القطرية كعنصر أمان استراتيجي يمكن من خلاله وضع خطط مغامرة كمحاور لسياسة قطر الخارجية. ويقحم هذا التصور الولايات المتحدة كطرف أساسي في تهور قطر، خصوصا في علاقاتها مع دول مجلس التعاون الخليجي أو الشرق الأوسط بشكل عام. كما يقوض مصداقية الولايات المتحدة ورؤيتها لعلاج أزمات المنطقة، خصوصا بعد ترسيخ التحالف القطري المعلن مع إيران، الدولة التي تضيق واشنطن الخناق عليها مع مرور الوقت. ودفع الشعور الأميركي المتنامي بتبني قطر للتوظيف المتناقض للقدرات العسكرية للولايات المتحدة، بالتزامن مع التوظيف السياسي لدور إيران في المنطقة، بصعود مطالبات من قبل خبراء وجنرالات سابقين بضرورة تحذير القطريين من اتباع نهج يقوم على الازدواجية في التعاطي مع أمور تتصل بالتعاون العسكري مع الولايات المتحدة. ويخشى مسؤولون أميركيون من أن يقود هذا النهج القطري إلى تقويض مهام قاعدة العديد، التي تعول عليها القيادة الأميركية كثيرا في دعم عملياتها في أفغانستان، وتنفيذ مهام التحالف الدولي ضد داعش في كل من العراق وسوريا. وحاول مراسل وكالة “أسوشيتد برس″ الأميركية الحصول على تعليق من مسؤولين قطريين دون جدوى. لكن دول المقاطعة قالت من جانبها إن تعاونها العسكري مع الولايات المتحدة لم يتأثر، منذ بدء الأزمة في 5 يونيو الماضي وحتى الآن. ومنبع القلق في قطر هو نفاد الخيارات المتاحة أمام النظام في حال ما إذا قررت الإدارة الأميركية تغيير مكانة القاعدة في العلاقات بين الجانبين، أو خفض عدد القوات المتمركزة هناك، والتي تصل إلى 10 آلاف جندي، أو إعادة النظر في الدور الاستراتيجي الموكل لها، خصوصا في المنطقة العربية. http://www.alarab.co.uk/article/اخب...يات-المتحدة-تدريباتها-انطلاقا-من-قاعدة-العديد
  23. غادر القاهرة مساء اليوم الخميس الفريق " أوستن سكوت ميلر " قائد العمليات الخاصة المشتركة المركزية الأمريكية متوجهًا على رأس وفد عسكري بطائرة خاصة إلى ألمانيا بعد زيارة لمصر بحث خلالها دعم علاقات التعاون. وقالت مصادر مطلعة شاركت فى وداع " ميلر " إن القائد الأمريكى التقى خلال زيارته لمصر مع عدد من كبار المسئولين والشخصيات حيث تم بحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك فى ضوء التعاون والعلاقات العسكرية المتميزة التى تربط القوات المسلحة لكلا البلدين، كما تطرق اللقاء إلى ما تشهده المنطقة من أحداث ومتغيرات وتداعيات ذلك على الأمن والإستقرار بالمنطقة.
  24. متابعات | صرح نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة إنيرجيا الروسية لتطوير و إطلاق الأقمار الصناعية السيد أليكساندر ديريتشين فى حوار صحفى له مع وكالة تاس الإخبارية الروسية أنه سيجرى إطلاق الفمر الصناعي المصري الجديد المخصص لمهام المراقبة و الإستطلاع و مهام الإستشعار عن بعد EgyptSat-A فى العام 2019 و تبلغ تكلفة القمر الصناعي الجديد 100 مليون دولار أمريكى تتحملها روسيا كتغطية تامينية للقمر الصناعي Egypt Sat-2 و الذى فقد بفعل تأثير العوامل الشمسية ، و قد بدأت مراحل بناء القمر الصناعي المصرى فى روسيا و سيتم الانتهاء من القمر في فترة لا تتجاوز ثلاث أعوام بدلاً من 5 4 EGY ARMY
×