Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'بعشيقة'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 3 results

  1. قام رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم بزيارة رسمية إلى العاصمة العراقية بغداد، والتقى خلالها الرئيس العراقي فؤاد معصوم، ونظيره العراقي حيدر العبادي، كما ترأس الوفد التركي في الاجتماع الثالث لمجلس التعاون الاستراتيجي العراقي-التركي رفيع المستوى. زيارة يلدريم لبغداد جاءت بعد أن تدهورت العلاقات التركية العراقية بشكل كبير في ظل تصريحات المسؤولين العراقيين المستفزة التي هددوا فيها تركيا بسبب وجود القوات التركية في معسكر بعشيقة. وكان رئيس الجمهورية التركي رجب طيب أردوغان رد على تصريحات العبادي، في كلمته في الجلسة الافتتاحية للاجتماع التاسع لشورى علماء أوراسيا بإسطنبول في أكتوبر/ تشرين الأول، أي قبل ثلاثة أشهر، وقال: “أنت لست نظيري، ولست من مستواي. ليس من المهم مطلقا كيف تصرخ من العراق. عليك أن تعلم بأننا سنفعل ما نريد أن نفعله”، مضيفا: “من هو هذا؟ رئيس الوزراء العراقي! اعرف حجمك أولا”. ما الذي تغير خلال ثلاثة أشهر ومهَّد الطريق لهذه الزيارة؟ الجواب يكمن في التقارب التركي الروسي الذي قلب الموازين الإقليمية وفرض معادلة جديدة على المنطقة لا يمكن أن تتجاهلها حكومة العبادي ولا غيرها. وكان وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري أعلن في نهاية ديسمبر/ كانون الأول أن بغداد تأمل في الانضمام إلى المجموعة الثلاثية التي تضم روسيا وإيران وتركيا. وقد تكون هذه الرغبة صدرت بإيعاز من طهران التي لا شك في أن انضمام بغداد إلى هذه المجموعة الخاصة بتسوية الأزمة السورية من شأنه أن يعزز يدها أمام موسكو وأنقرة، إلا أن تطورا من هذا القبيل لا يمكن أن يتحقق في ظل العلاقات المتوترة بين تركيا والعراق، الأمر الذي دفع حكومة العبادي إلى تغيير لهجتها تجاه أنقرة. تركيا، بدورها، تحتاج إلى تخفيف التوتر مع العراق لينخفض صوت حكومة العبادي التي يعتبرها المجتمع الدولى الممثل الشرعي للشعب العراقي ويلح على ضرورة التنسيق معها، كما تحتاج إلى عدم الانشغال بملفات أخرى في الوقت الذي تخوض فيه حربا شرسة ضد تنظيمات إرهابية مثل داعش وحزب العمال الكردستاني. حيدر العبادي، في تصريحات أدلى بها عقب اجتماعه مع نظيره التركي ونقلتها وسائل الإعلام العراقية، قال إن بغداد توصلت لاتفاق مع أنقرة حول سحب القوات التركية من معسكر بعشيقة، دون أن يذكر تفاصيل ذاك الاتفاق. ولكن المفهوم من تصريحات الجانب التركي أنه لا توجد في المستقبل القريب أي خطوة باتجاه سحب القوات التركية من معسكر بعشيقة. وفي البيان المشترك الصادر فى ختام المباحثات الرسمية بين رئيسي وزراء العراق وتركيا، رفض الطرفان السماح بتواجد أي منظمات إرهابية على أراضيهما وعدم القيام بأي نشاط يهدد الأمن القومي لكلا البلدين. وعلى الرغم من هذا الرفض الصريح، يعرف الجميع وجود معسكرات لمنظمة حزب العمال الكردستاني الإرهابية في الأراضي العراقية ينطلق منها الإرهابيون لاستهداف أمن المدن التركية. رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، إثر عودته من العراق، عقد مؤتمرا صحفيا في مطار أسنبوغا بالعاصمة التركية، وأكد فيه أن تمركز عناصر حزب العمال الكردستاني في منطقة سنجار بشمال العراق يشكل تهديدا للأمن القومي التركي، وأضاف قائلا: “إما أن تخرج القوات العراقية والبشمركة عناصر حزب العمال الكردستاني من سنجار أو تقوم تركيا بما يجب. هذا موقف واضح أبلغناه للجانب العراقي”، مشددا على أن التواجد العسكري التركي في معسكر بعشيقة ليس كيفيا، بل اضطراري حتى يتم تحرير الموصل. يتمركز في معسكر بعشيقة 790 جنديا وضابطا بقيادة عقيد، كما أن هناك معسكرات أخرى للجيش التركي في شمال العراق. ويعود التواجد العسكري التركي في الأراضي العراقية إلى ما قبل الغزو الأمريكي. ويشير الخبراء إلى أن حجم القوات المتمركزة في معسكرات الجيش التركي بشمال العراق يفوق حجم القوات التركية التي دخلت الأراضي السورية في إطار عملية درع الفرات. تركيا خلال زيارة يلدريم لبغداد جددت احترامها لسيادة العراق والتزامها بوحدة أراضيه، إلا أنها تقول أيضا للمسؤولين العراقيين باختصار: “أنهوا تواجد المنظمات الإرهابية التي تهدد الأمن القومي التركي في الأراضي العراقية، كما وعدتم في البيان المشترك، لتنحل أزمة معسكر بعشيقة تلقائيا وبطريقة ودية”.
  2. أكد السفير العراقي لدى أنقرة هشام العلوي، أنه تم الاتفاق مع الجانب التركي على انسحاب القوات التركية الموجودة في معسكر بعشيقة المقام على الأراضي العراقية عقب الانتهاء من تحرير مدينة الموصل من تنظيم داعش الإرهابي. وذكر العلوي في تصريحات اليوم الأربعاء، أنه سيتم تطهير مدينة سنجار العراقية من تنظيم حزب العمال الكردستاني "بي كي كي" الإرهابي. وأضاف السفير العراقي، أن العمليات العسكرية في مدينة الموصل ستنتهي خلال 3 شهور، وأن بلاده لا تتطلع لمشاركة تركيا في العمليات العسكرية. وكان رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم صرح في وقت سابق بأن قوات بلاده ستبقى في العراق حتى يتم تطهير مدينة الموصل من تنظيم داعش، مشددا على أن أمن العراق من أمن تركيا.
  3. تركيا تسحب قواتها من منطقة بعشيقة شمالي العراق قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إنه توصل مع رئيس الوزراء التركي الزائر بنعلي يلدريم إلى اتفاق يقضي بسحب القوات التركية من بلدة بعشيقة التي تقع شمال شرقي مدينة الموصل التي يسيطر عليها مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية، بحسب التلفزيون الرسمي العراقي. وكان رئيس الوزراء التركي قد وصل في وقت مبكر من صباح يوم السبت إلى بغداد في زيارة تستمر يومين. وكان وجود نحو 500 جندي تركي في منطقة بعشيقة شمال شرقي العراق دون موافقة الحكومة العراقية قد أدى إلى توتر العلاقات بين البلدين. وهذا هو اللقاء الأول على هذا المستوى بين البلدين منذ أن بدأ بينهما النزاع بشأن وجود تلك القوات التركية في بعشيقة. وكان العراق يطالب بسحب القوات التركية من بعشيقة قائلا إن تلك القوات لم تحصل على الإذن بدخول العراق وإن وجودها يعد "خرقا صريحا" لسيادة العراق. وأدى ذلك الموقف إلى حرب كلامية بين رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي والرئيس التركي رجب طيب أردوغان. وعندما شن العراق عملية عسكرية في اكتوبر/ تشرين الأول لاسترداد السيطرة على الموصل من أيدي مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، أصرت تركيا على أن تشارك قواتها في تلك المعركة لاستراد المدينة لكن العراق رفض ذلك. وخاطب إردوغان العبادي في أحد خطاباته مطالبا إياه أن "يعرف قدره" وأضاف "أنت لست في مستواي، أنت لست نظيرا لي، أنت لست من نوعيتي." ورد العبادي بالسخرية من إردوغان عندما استخدم رسالة مصورة عبر تطبيق على الهاتف خلال محاولة الانقلاب في تركيا العام الماضي. وأصدرت محكمة عراقية بعد ذلك أمرا بالقبض على المحافظ السابق لمحافظة نينوى، ومركزها الموصل، أثيل النجيفي، بتهمة تسهيل دخول القوات التركية. المصدر
×