Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'بيانا'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 4 results

  1. أصدرت الهيئة العامة للاستعلامات في مصر بيانا، مساء أمس الأحد، بشأن ما يثار أخيراً عن خطة "المجابهة الشاملة"، التي أعلن عنها الجيش المصري الجمعه الماضي، والتي تستهدف مواجهة عناصر مسلحة في عدة مناطق في مصر وعلى رأسها شبه جزيرة سيناء. [ATTACH]52462.IPB[/ATTACH] وأكدت الهيئة العامة للاستعلامات، في بيانها، إن العملية الأمنية الشاملة "سيناء 2018" لا تستهدف إخلاء منطقة شمال سيناء، أو توطين الفلسطينيين فيها، قائلة إن "العملية تؤكد عملياً وبصورة لا تحتمل التأويل، الكذب الصريح حول مزاعم توطين الفلسطينيين في سيناء". وأشارت إلى أن الهدف من العملية "القضاء على الإرهاب بسيناء، ويأتي ضمن تأكيد كامل السيادة المصرية عليها من دون تفريط في أي شبر منها"، مؤكدة أن هذه العملية تثبت "كذب" ترويج جماعة "الإخوان المسلمين الإرهابية" لمزاعم توطين الفلسطينيين هناك، وبدعم من الدولتين المساندتين لهم"، دون ذكر اسمهما. كما نفت الهيئة ما تداولته وسائل إعلام دولية لم تسمها أخيراً، حول "تدخلات عسكرية مزعومة لأطراف إقليمية في سيناء، لمكافحة جماعات الإرهاب"، وأشارت إلى إعلان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في الـ31 يناير/كانون الثاني 2015، أمام القيادات العليا للجيش المصري، حيث قال "إحنا مش حانسيب سينا لحد، يا تبقى بتاعة المصريين يا نموت". وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، نشرت تقريراً، مطلع الأسبوع الماضي، زعمت فيه بـ"تنفيذ مقاتلات إسرائيلية خلال مدة تزيد على عامين أكثر من 100 ضربة جوية داخل سيناء المصرية"، وهو ما نفاه المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة المصرية العقيد تامر الرفاعي في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك. وقالت الهيئة المصرية، إن "الموقف المعروف لحركة المقاومة الإسلامية حماس هو رفض هذا التوطين الفلسطيني المزعوم، وهو نفسه رأي السلطة الفلسطينية، الذي أعلنه رئيسها محمود عباس مرات عديدة، وأكد أن الفكرة لم تُطرح أبداً من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي". وأشار البيان إلى أن زيارة وفد رفيع من حركة "حماس" برئاسة اسماعيل هنية للقاهرة، صبيحة البدء بعملية "سيناء 2018"، تأتي ضمن ترتيبات مسبقة، في إطار التشاور مع مصر، للتخفيف عن أهل قطاع غزة، واستكمال تنفيذ اتفاق المصالحة الفلسطينية، ومواجهة القرار الأمريكي الأخير بشأن القدس ومواجهة الاستيطان، مشدداً على أن زيارة وفد حماس الرفيع لمصر في ظل هذه العملية، وقبلها زيارة على المستوى نفسه في سبتمبر/أيلول 2017، لا تتسق مع أكذوبة "التوطين المزعوم". وأعلن الجيش المصري، الجمعة الماضية، في بيان متلفز تحت عنوان "سيناء 2018"، عن خطة "المجابهة الشاملة"، التي تستهدف عبر تدخل جوي وبحري وبري وشرطي، "مواجهة عناصر إرهابية في شمال ووسط سيناء ومناطق أخرى بدلتا مصر والظهير الصحراوي غرب وادي النيل"، دون تفاصيل عن مدة العملية. المصدر : https://arabic.sputniknews.com/arab_world/201802121029936684-مصر-تصدر-بيانا-بشأن-توطين-الفلسطينيين-في-سيناء/
  2. أذاع التليفزيون المصرى، بيانا للقيادة العامة للقوات المسلحة فى ضوء ما اعلنه الفريق سامى حافظ عنان رئيس اركان حرب القوات المسلحة الاسبق بشأن ترشحه لمنصب رئيس الجمهورية. وأكد البيان، أن سامى عنان لم يحصل على التصاريح والموافقات الللازمة قبل إعلانه الترشح فى انتخابات الرئاسة الأمر الذى يمثل مخالفة قانونية تستدعى مثوله امام جهات التحقيق المختصة. وفى إطار استعراض بيان القيادة العامة للقوات المسلحة، للمخالفات التى تورط فيها سامى عنان، قال إنه ارتكب جريمة التزوير فى محررات رسمية، ما أدى لإدراج اسمه فى قواعد بيانات الناخبين، بالمخالفة للقواعد والضوابط المتبعة من العسكريين، كما أن بيانه المصور الذى أعلن فيه نيته الترشح فى انتخابات الرئاسة تضمن تحريضا صريحا ضد القوات المسلحة بهدف الوقيعة بينها وبين الشعب. http://www.youm7.com/3614626
  3. أصدرت القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية التابعة لـ"الحوثيين" بيانا بشأن تجربتها الصاروخية البالستية الناجحة التي أجرتها، مساء أمس، واستهدفت قاعدة عسكرية بمنطقة المزاحمية غربي العاصمة السعودية الرياض". وجاء في البيان: "رداً على استمرار العدوان السعودي ومجازره الدموية وحصاره الجائر على شعبنا اليمني مسبباً مأساة إنسانية كبيرة بتواطؤ مجتمع دولي وأممي". وأضاف: فإننا ومن "موقعنا المسؤول ملتزمون بخيار هذا الشعب في التصدي للعدوان بكل قوة ودون هوادة، إيماناً بمشروعية وشرعية الرد، وقدسية مبدأ حق الدفاع عن النفس بكل الوسائل المتاحة". وتابع البيان: فإننا "نعلن ولأول مرة، إطلاق صاروخ باليستي كتجربة ناجحة على هدف عسكري في الرياض". واختتم البيان بالقول: "بهذا التطور الصاروخي الاستثنائي، نؤكد على أن عاصمة الشيطان السعودي باتت في مرمى الصواريخ اليمنية خلال هذه المرحلة وإلى ما شاء الله تعالى، والقادم أعظم"، بحسب البيان. جدير بالذكر، أن السعودية، ومنذ آذار/مارس 2015، تقود تحالفاً عسكرياً من قوات خليجية وعربية، في مواجهة حركة "أنصار الله" (الحوثيين) وحلفائها، الذين يسيطرون على العاصمة اليمنية صنعاء ومعظم شمال البلاد، وأسفرت الغارات الجوية للتحالف عن مقتل المئات ونزوح الآلاف من هذه المناطق، فضلاً عن تدمير كبير في البنية التحتية اليمنية. الحوثيون يصدرون بيانا بشأن تجربتهم الصاروخية البالستية على هدف عسكري بالرياض
  4. دول آسيان يسحبون بيانا يعرب عن قلقهم بشأن بحر الصين الجنوبي كوالالمبور (رويترز) - سحبت رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) بيانا أعربت فيه عن قلق المنطقة البالغ إزاء التوترات في بحر الصين الجنوبي حيث تخوض الصين نزاعات إقليمية طويلة الأمد مع بعض جيرانها. ولم يتضمن البيان شديد اللهجة الذي أصدرته وزارة الخارجية الماليزية نيابة عن رابطة آسيان أي ذكر مباشر للصين لكنه حذر من تزايد التوترات في المياه حيث تبني الصين جزرا صناعية وتزيد من وجودها العسكري. وجاء في البيان الذي صدر عقب اجتماع عقد في مدينة كونمينغ الصينية بين وزراء خارجية من دول آسيان ونظيرهم الصيني "أعربنا عن قلقنا البالغ بشأن التطورات الأخيرة والجارية والتي قلصت الثقة وزادت من التوترات والتي ربما تؤدي إلى تقويض السلام والأمن والاستقرار في بحر الصين الجنوبي." لكن بعد ساعات قليلة من صدوره سحبت متحدثة باسم وزارة الخارجية الماليزية البيان وقالت إن هناك حاجة لإدخال "تعديلات ضرورية" عليه وسيصدر بيان محدث في وقت لاحق. لكن لم يصدر البيان المحدث وقالت المتحدثة إن الدول ستصدر بيانات فردية. وتطالب الصين تاريخيا بالسيادة على معظم مساحة بحر الصين الجنوبي ويمتد الخط الفاصل الذي وضعته عميقا في القلب البحري لجنوب شرق آسيا ويشمل مئات الجزر المتنازع عليها والشعاب المرجانية ومناطق غنية بالصيد واكتشافات نفط وغاز. وفي المقابل تطالب الفلبين وفيتنام وماليزيا وتايوان وبروناي بالسيادة على أجزاء من المنطقة التي تمر من خلالها سفن تحمل تجارة قيمتها تريليونات الدولارات كل عام. وقالت الصين إن وسائل الإعلام تضخم من المسألة وأن البيان الأصلي لم يكن وثيقة رسمية صادرة عن رابطة آسيان. وقال لو كانغ المتحدث باسم الخارجية الصينية في مؤتمر صحفي دوري "هذا الاجتماع كان مغلقا ومنذ البداية لم تجر استعدادات لإصدار بيان مشترك رابط
×