Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'بيع'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 54 results

  1. طالبت أحزاب معارضة ألمانية بتجميد التعاون العسكري مع تركيا ووقف صادرات السلاح إليها بعد ورود تقارير تحدثت عن استخدام القوات التركية لدبابات ألمانية من نوع "ليوبارد" في العملية العسكرية على عفرين. مشاهدة الفيديو01:05 طالب حزبا الخضر واليسار الألمانيان المعارضان اليوم الثلاثاء (23 كانون الثاني/يناير 2018) بتجميد التعاون العسكري مع تركيا على خلفية التقارير التي أشارت إلى استخدام الجيش التركي دبابات ألمانية من نوع "ليوبارد" في العملية العسكرية التركية على "وحدات حماية الشعب" الكردية في عفرين. ووجهت خبيرة شؤون الدفاع بحزب الخضر الألماني المعارض أنغيزتسكا بروغر انتقادا شديدا لاحتمالية استخدام مدرعات ألمانية في العمليات العسكرية التركية. وقالت في تصريحات خاصة لصحيفة "هايلبرونر شتيمه" الألمانية في عددها الصادر اليوم الثلاثاء: "الوقف الفوري لجميع صادرات الأسلحة إلى تركيا تأخر طويلا. ويسري ذلك أيضا على التحديث التي تطالب به الحكومة التركية لدبابات من طراز ليوبارد 2". وأضافت بروغر أن سياسية المستشارة ميركل ووزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل تجاه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "أخفقت بشكل كارثي". http://www.dw.com/ar/ألمانيا-المعارضة-تطالب-بتجميد-التعاون-العسكري-مع-تركيا/a-42279439
  2. ستبيع فرنسا دفعة من الأسلحة لـقطر تشمل طائرات حربية ومركبات مدرعة، وفق ما كشفت وزيرة الجيوش الفرنسية، فلورنس بارلي دون أن تشير إلى قيمة الصفقة المرتقبة. وأضافت في مقابلة أجرتها معها قناة “بي إف أم” التلفزيونية الفرنسية – نقلاً عن الخليج أونلاين – أن الأسلحة تتضمن 12 طائرة رافال، وأوضحت أنه يجري التفاوض بشأن الطائرات والمدرعات منذ أشهر عديدة. وأعربت الوزيرة الفرنسية عن أملها في أن تنجز هذه الصفقة خلال زيارة الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، لقطر في بداية كانون الأول/ديسمبر. هذا وكانت قطر وقّعت عقداً مع شركة “داسو للطيران” (Dassault Aviation) الفرنسية في آذار/مارس الماضي لتزويد قواتها الجوية بـ24 مقاتلة “رافال” (Rafale) بقيمة 6,7 مليار يورو، في حين قامت أول مقاتلة رافال قطرية ثنائية المقعد Rafale DQ01، بعدة طلعات جوية من قاعدة “إيستر لا توبي الجوية” جنوب فرنسا بهدف اختبار الأنظمة القتالية التي رغبت قطر في الحصول عليها خصيصاً لمقاتلاتها. كما ظهرت أول صورة للمقاتلة التابعة للقوات الجوية الأميرية القطرية بمقعد واحد وتحمل رقم EQ01 بتمويه مميز عن النسخة الفرنسية. وتظهر الصورة مقاتلة رافال القطرية وهي جاثمة في إحدى القواعد الجوية في فرنسا. وفي أيلول/سبتمبر الماضي، نفذت قوات البحرية الأميرية القطرية تمريناً بحرياً مشتركاً مع البحرية الفرنسية لمدة يومين في المياه الإقليمية القطرية، وكان الهدف من التمرين محاربة الإرهاب والقرصنة البحرية، وحماية المنشآت النفطية والخطوط الملاحية التي دشنتها قطر لكسر الحصار المفروض عليها منذ تموز/يونيو الماضي. ويأتي ذلك في الوقت الذي يبحث فيه خالد بن محمد العطیة، نائب رئیس مجلس الوزراء وزیر الدولة لشؤون الدفاع القطري، مع فرنسا وبريطانيا التعاون المشترك في المجالات الدفاعية. وخلال لقاء العطية بوزیرة الجیوش الفرنسیة، فلورانس بارلي، بالعاصمة باريس، حيث يقوم بزیارة رسمیة لفرنسا بدأها في 29 تشرين الثاني/نوفمبر، لم تعلن مدتها، جرى بحث “العلاقات الثنائیة بین البلدین الصدیقین في المجالات الدفاعیة والعسكریة”. وخلال لقائه بوزيرة الجيوش الفرنسية، استعرض الطرفان آخر ما تم التوصل إليه فیما یتعلق بمشاریع القوات المسلحة القطریة، بحسب بيان صدر عن مديرية التوجيه المعنوي بوزارة الدفاع القطرية، دون تفاصيل عن تلك المشاريع. ووفق البيان، تناول اللقاء بحث “تعزیز التعاون بین البلدین في مجال الأمن السیبراني، والذي یشهد اهتماماً كبیراً من قبل القیادة العلیا في القوات المسلحة القطریة”.
  3. Trump could let the UAE buy F-35 jets A U.S. Air Force F-35A Lightning II Joint Strike Fighter flies during an aerial refueling mission. The Trump administration will consider whether it's willing to sell F-35s to the UAE. (Master Sgt. John R. Nimmo Sr./U.S. Air Force) TEL AVIV, Israel ― As part of a larger U.S. strategy for enhanced strategic cooperation with the United Arab Emirates, the Trump administration has agreed to consider a long-standing request by Abu Dhabi to enter into preliminary talks on future procurement of the F-35 Joint Strike Fighter. While no decision has been made, the willingness to consider extending a classified briefing to the UAE as the first significant step toward acquisition of the fifth-generation stealth fighter signals a departure from policy enforced under former President Barack Obama. The Obama administration had consistently rebuffed Emirati requests for the briefing dating back to 2011, citing Washington’s commitment to preserve Israel’s so-called Qualitative Military Edge, or QME. In interviews, Gulf experts and industry executives insist the Trump administration fully intends to uphold congressionally mandated commitments to the QME, which aim to provide Israel the weaponry and assistance it needs to unilaterally defend itself against any combination of regional foes. At the same time, Washington wants to build on an expanded U.S.-UAE Defense Cooperation Agreement unveiled in May during Crown Prince and Deputy Supreme Commander Mohammed bin Zayed Al Nahyan’s meetings with Trump and Defense Secretary Jim Mattis in the U.S. capital. “The Trump team has agreed to consider the request. It’s not a ‘yes’ yet, but I’m pretty sure it’s going to happen once the dust settles,” a former Pentagon official told Defense News. He was referring to the ongoing dispute between the UAE, Saudi Arabia and Bahrain with Qatar ― a rift the administration needs to amend before it can effectively implement Trump’s new strategy for countering nuclear and non-nuclear threats from Iran. Experts cite a convergence of events that support extending preliminary F-35 program access to the UAE, the only Arab country to have participated in six U.S.-led coalition missions since the 1991 Gulf War and which hosts thousands of Americans deployed with the U.S. Air Force’s 380th Air Expeditionary Wing. Firstly, unlike Saudi Arabia, which is some 20 kilometers from Israel’s Red Sea town of Eilat, the UAE does not share a maritime or land border with Israel. And unlike Saudi Arabia or other Gulf Cooperation Council states, the UAE Air Force has openly participated with the Israeli Air Force in international exercises, the latest in March in Greece with the Italian and Hellenic air forces and in annual U.S. Air Force Red Flag drills in Nevada. Considering the common threat from Iran, and the time it would take for Abu Dhabi to negotiate a contract with Washington, let alone begin to take first deliveries, sources note that Israel will have enjoyed more than a decade of exclusivity as the only Air Force in the region to operate the F-35. Israel’s Ministry of Defense declined public comment on the potential easing of F-35 restrictions for Abu Dhabi, citing sensitivities. Privately, however, sources said Israel is unlikely to object if initial steps are limited only to the UAE, and will not trigger wider approval for other GCC states. “The two countries are not allies; not even friends. But under currently conceivable scenarios, if anyone thinks that the UAE will use this airplane to attack Israel, he or she is not living in reality,” said Shoshana Bryen, senior director at the Washington-based Jewish Policy Center. Danny Sebright, president of the U.S.-U.A.E. Business Council, said Abu Dhabi has been frustrated by U.S. policy governing technology transfer to the region. “The way our policy works now is Israel versus all other Arab countries. But they have no negative intentions toward the Israelis and don’t see themselves going to war with them. And as such, they don’t want decisions being held up based on how other Arab countries may affect Israel’s QME.” In a recent interview, Sebright said Washington should consider UAE’s requests based on the merits of its long-standing partnership with the U.S. and its contribution to regional stability. He said the new 15-year Defense Cooperation Agreement is meant to be an indefinite umbrella agreement that should ultimately cover the F-35 and other front-line American weaponry as well as joint research and development, more special operations cooperation, and other bilateral initiatives. In a 13-page report published by the U.S.-U.A.E. Business Council last month, Sebright listed a broad spectrum of areas ― from counterterrorism to Afghanistan reconstruction efforts ― in which Abu Dhabi has materially contributed to U.S. security and its interests in and far beyond the Arabian Gulf. He noted that the UAE is one of the largest customers of the U.S. Foreign Military Sales program and ranks among the top 15 defense spenders in the world. “U.S.-UAE basing agreements, joint training and weapons sales are not merely for show. ... The UAE has become not just a consumer of security, but also a provider of security in the Gulf region and the wider Middle East,” Sebright said. Nevertheless, he warned that U.S. restrictions may force Abu Dhabi to turning to non-Western countries for major military systems. Earlier this year, the UAE and Russia signed a letter of intent to jointly develop a fifth-generation fighter based on the MiG-29, while Moscow announced UAE interest in potential procurement of the Sukhoi Su-35. “Whether or not this transpires can be viewed as a reflection of the UAE’s frustration with the US acquisition process,” Sebright wrote. He said Abu Dhabi’s unmet F-35 request “is not an isolated case.” He cited the UAE’s purchase of Chinese UAVs as a supplement to a U.S. acquisition of unarmed Predator drones, the catalyst being Washington’s refusal to approve strike-capable systems. “The UAE is not only a consumer of US security, but a provider for US security. ... While they may be willing to consider non-Western suppliers, it is important to emphasize that it continues to demonstrate a strong preference for US [weaponry] … which comes with US training and support and further reinforces the bilateral defense and security relationship that is so important” to both countries, the report concludes. Simon Henderson, director of the Washington Institute’s Gulf and Energy Policy Program, suggested that Saudi Arabia could dispel concerns regarding its intentions toward Israel by publicly participating in U.S.-led exercises aimed at regional defense. “The US would consider selling F-35s to the Saudis if the Saudis were not a threat to Israel. And an indication they are not a threat to Israel would be for Saudi Arabia and Israel to take part in the same third-party air exercises,” Henderson said. https://www.defensenews.com/digital-show-dailies/dubai-air-show/2017/11/04/trump-could-let-the-uae-buy-f-35-jets/ 21
  4. تلقت القيادة الجوية العليا في إسلام أباد طلبا مغربيا من أجل اقتناء طائرات مقاتلة تم تطويرها حديثا بباكستان وأضاف مسؤولون عسكريون باكستانيون أن المغرب وإيران والسودان أعربت عن رغبتها في الحصول على صفقة الطائرات الباكستانية، التي تم تطويرها مع وحدة عسكرية صينية ليتم تركيبها في باكستان. من جانبه، قال وزير الدفاع الباكستاني شهيد صديق أن ثماني دول من بينها المغرب عبرت عن رغبتها في اقتناء طائرات «جي.إف17» الثاندر وامتنع عن تحديد عدد الطائرات التي سيتم بيعها. وصرح مسؤول من القيادة العليا الباكستانية أن الطائرات المصنعة تتوفر على أحدث التقنيات الهجومية التي تتمتع بها الطائرات الأمريكية والروسية، وتختلف عنها في السعر الذي يوازي النصف، وتم تطويرها في برنامج عسكري أطلقته إسلام أباد سنة 1998، وامتد العمل في تصنيعها حوالي ثلاث سنوات وتجريب ثماني طائرات في عروض جوية سرية. وكان المغرب قد اقتنئ أربع طائرات من نوع «سي 27 خي سبارتان» الاسبانية بقيمة إجمالية تصل إلى نحو 130 مليون يورو، أي حوالي 32 مليون أورو للطائرة الواحدة. واعتبر الخبراء أن تلك الصفقة تعتبر الثالثة من نوعها والأكثر أهمية لسلاح الجو المغربي بعد التعاقد مع الولايات المتحدة لشراء 24 طائرة من نوع «اف 16»، وتحديث 27 طائرة من نوع «ميراج اف 1» فرنسية الصنع للرفع من قدرتها القتالية من حيث حمل صواريخ ورادار متطور. وأفادت سفارة باكستان بالرباط، في بلاغ توصلت به هسبريس، بأن سيشكل فرصة ملائمة لباكستان مقاتلة "جي في17 ثاندر" التي طورتها باشتراك مع الصين، مضيفة أن "هذه المقاتلة تعد طائرة متعددة المهام القتالية، وتم تصنيعها بمجمع الطيران الباكستاني بمدينة كامرا. واسترسل المصدر أن "جي في 17 ثاندر" تتميز بتقنيات حربية، منها صواريخ جو جو، وصواريخ جو أرض، كما أنها مجهزة بقذائف من عيار 23 ملم Gsh ـ23 ـ2، ومحرك حارق مروحي من طراز كيزهو بسرعة صوت تبلغ 1.6. وكالت السفارة الباكستانية المديح لهذه المقاتلة، وقالت إنها تعادل بشكل كبير أداء إف 16 الأمريكية الصنع، والتي تعتبر العمود الفقري للقوات الجوية الباكستانية، موضحة أن "جي في 17 ثاندر" تكلف نصف ما تكلفه المقاتلة الأمريكية الصنع.http://www.hespress.com
  5. اعتبر رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) السابق، مايكل هايدن، أن على الولايات المتحدة أن توافق على بيع إسرائيل قنابل "خارقة للتحصينات" مع قيود معينة بهدف ردع إيران. وقال هايدن في مقابلة أجرتها معه صحيفة "جيروزاليم بوست"، نُشرت اليوم الجمعة، إنه "بإمكاني أن أرى وضعا تنفذ فيه بلادي خطوات من أجل إقناع إيران بجديتها" في منع تطوير البرنامج النووي الإيراني، وذلك من خلال "السماح لإسرائيل بشراء هذه القنابل تدريجيا، وتدريب الإسرائيليين عليها ولكن ينبغي إبقاء القنابل هنا في الأراضي الأميركية". وبحسب هايدن، فإن خطوة كهذه يمكن أن تنفذ "في أسوأ الأحوال" من أجل منع إيران من الوصول إلى قدرة استخدام سلاح نووي. وأردف أن قنابل من هذا النوع ستمنح إسرائيل القدرة على تدمير منشآت تحت سطح الأرض وتستخدم في إطار البرنامج النووي الإيراني وربما ستردع إيران من تطوير هذا البرنامج. ومن شأن الاستجابة لاقتراح هايدن أن يغير قواعد اللعبة، إذ أن الولايات المتحدة رفضت حتى الآن بيع هذا النوع من القنابل الفتاكة لإسرائيل. وأضاف هايدن بلهجة محذرة، أنه في حال لم يكن بحوزة إسرائيل سلاحا كهذا "فإنها قد تكون عنيفة أكثر (في حال هاجمت إيران) وستجرنا نحو ما نحن لا نريد أن ننجر إليه". وفي السياق نفسه، هدد وزير المواصلات والاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، المتواجد في اليابان، أمس، بأنه "إذا لم تساعد الجهود الدولية التي يقودها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في منع إيران من الحصول على قدرات نووية، فإن إسرائيل ستعمل عسكرية ضدها".
  6. The Government of Saudi Arabia has requested a possible sale of forty-four (44) Terminal High Altitude Area Defense (THAAD) launchers, three hundred sixty (360) THAAD Interceptor Missiles, sixteen (16) THAAD Fire Control and Communications Mobile Tactical Station Group, seven (7) AN/TPY-2 THAAD radars. Also included are THAAD Battery maintenance equipment, forty-three (43) prime movers (trucks), generators, electrical power units, trailers, communications equipment, tools, test and maintenance equipment, repair and return, system integration and checkout, spare/repair parts, publications and technical documentation, personnel training and training equipment, U.S. Government and contractor technical and logistics personnel support services, facilities construction, studies, and other related elements of logistics and program support. The estimated cost is $15 billion. http://dsca.mil/major-arms-sales
  7. أعرب فلاديمير كوجين، مساعد الرئيس الروسي لشؤون التعاون التقني العسكري، عن أمله في عقد صفقة بيع مقاتلات "سو-35" للإمارات قبل نهاية العام الجاري. وأضاف كوجين في تصريح صحفي اليوم الجمعة، أن الجانب الإماراتي بصدد حسم موقفه فيما يتعلق بعدد الطائرات ومواصفاتها. بذلك يكون كوجين قد أكد ما أعلنته الهيئة الفدرالية الروسية للتعاون العسكري التقني، الشهر الماضي، بشأن الموعد المرجح للتوقيع على عقد بيع الإمارات مقاتلات "سو-35". وتعد "سو-35" مقاتلة متعددة المهام من الجيل "4++"، وهي نسخة معدلة عن مقاتلات "سو-27" من تصميم مكتب "سوخوي"، وينتجها مصنع "إركوتسك" لصناعة الطائرات، وقد حصل سلاح الجو الروسي، سنة 2014، على أول دفعة منها.
  8. 2017/9/21 سافر المدير الجديد لمصنع نافانتيا الاسباني خوسيه رودريغيز مؤخرا إلى المملكة العربية السعودية بمناسبة عقد تشييد خمسة كورفيتات من عائلة أفانتي 2200 بعد هذه الرحلة كان المدير قد خاطب لجان الشركة بانه على الرغم من عدم وجود تأكيد رسمي حتى الآن،ولكن أسبوعين أو ثلاثة أسابيع ستكون هناك أخبار جيدة". في نافديكس 2017 عرضت شركة نافانتيا على البحرية السعودية نسخة مطورة من عائلة أفانتي 2200 إزاحة تبلغ 3800 طن مجهزة ب 8 خلايا اطلاق صاروخي ESSM و 8 صواريخ هاربون مع رادار SMART-S / TRS-4D ونظام RIM-116 http://www.defensa.com/espana/anuncio-firma-corbetas-navantia-para-arabia-saudi-dos-semanas
  9. _______________________________________________________________________ صرح ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻻﺳﻠﺤﺔ لشركة ﺭﻭﺳﻮﺑﻮﺭﻭﻧﻴﻜﺴﻮﺭﺕ " Rosoboronexport " ﺍﻟﺠﻨﺮﺍﻝ / ﺍﻟﻜﺴﻨﺪﺭ ﻣﻴﺨﻴﻒ Alexander Mikheev أن كافة العوامل ﺍﻟﻨﻈﺮية المتعلقة بالصفقة بين ﺍﻟﺠﺎﻧﺒﻴﻦ قد تم الإتفاق عليها حيث عمل الجانبان علي مناقشة ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﺘﻌﻮﻳﻀﺎﺕ ﻓﻀﻼ ﻋﻦ مناقشة ﻣﻮﺍﻋﻴﺪ ﺍﻟﺘﺴﻠﻴﻢ ﺍﻟﻤﻘﺮﺭﺓ للصفقة ﻭﺑﺮﺍﻣﺞ تدريب وتأهيل الطيارين . فيما أضاف المتحدث الرسمي للشركة ﺍﻟﺠﻨﺮﺍﻝ / ﺍﻟﻜﺴﻨﺪﺭ ﻣﻴﺨﻴﻒ Alexander Mikheev " ﺍﻥ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﻨﻈﺮﻱ ﻗﺪ ﺍﻛﺘﻤﻞ ويعمل الجانبان الآن علي مناقشة مسألة إمكانية ﻣﻨﺢ التمويل بقرض من أجل إتمام صفقة بيع مقاتلات الجيل 4++ Su-35 . #روسيا اليوم
  10. قالت وسائل إعلام إسرائيلية، أمس الخميس، إن ألمانيا وافقت على بيع 3 غواصات نووية جديدة لإسرائيل.من جهتها أشارت مجلة "دير شبيجل" الألمانية إلى أن اجمالي حجم الصفقة يبلغ نحو 1.5 مليار دولار.وكانت إسرائيل قد شهدت خلال الفترة الماضية جدلا كبيرا حول وجود شبهة فساد متورط فيها مسؤولون في البحرية الإسرائيلية ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.وتولي إسرائيل اهتماما كبيرا بالغواصات بسبب تحول في نظرية الأمن القومي الإسرائيلي، حيث أصبحت تل أبيب ترى أن الغواصات تمثل السلاح اللازم لتوجيه ضربة انتقامية إذا ما تعرضت البلاد لهجوم نووي يقضي على كافة قدراتها العسكرية، وهو ما يصطلح عليه في العقيدة العسكرية الإسرائيلية اسم "ضربة شمشون". http://www.elbalad.news/2826353
  11. اعلنت جورجيا انها ستتخلص من اسطولها من مقاتلات Su-25 الهجوميه وستعتمد على المروحيات والدرونات كبديل عنها كما قال وزير الدفاع الجورجي واضاف الوزير الجورجي بان مقاتلات Su-25 تعتبر قديمه جدا وبحاجه دائما الى قطع غيار يتم انتاجها في روسيا وفي اثناء حديث وزير الدفاع الجورجي امام برلمان بلاده قال بان الجيش الجورجي ينوي بيع مالديه من مقاتلات Su-25 وان يشتري بثمنها مروحيات ودرونات بدون ذكر المزيد من التفاصيل جورجيا تملك 12 مقاتله Su-25 Georgia to get rid of its SU-25, in favor of drones and helicopters | Security | Democracy & Freedom Watch
  12. تعتزم إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المضي في صفقة تقدر بـ 5 مليارات دولار لبيع البحرين 19 مقاتلة من طراز إف-16، بعد تعليقها العام الماضي بسبب مخاوف بشأن “حقوق الإنسان”. وإلى جانب المقاتلات تشمل الصفقة التي تبلغ قيمتها 4.867 مليار دولار 23 محركا وأجهزة رادار وأنظمة إلكترونية أخرى وأسلحة، جو/جو، وجو/أرض، ومعدات متصلة بها، بدورها أحجمت شركة لوكهيد مارتن المنتجة عن التعليق. وقال مصدر في الكونغرس الأمريكي إن وزارة الخارجية أبلغت الكونغرس بأمر الصفقة في سبتمبر/أيلول الماضي خلال فترة إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، وتقرر سحب الخطة بسبب القلق من عدم تنفيذ البحرين وعودها بتحسين سجل حقوق الإنسان، موضحا أن إدارة ترامب تفصل بين الصفقة وقضايا حقوق الإنسان.والإشعار الأخير الذي أُرسل إلى الكونغرس يتيح مهلة 40 يوما لمراجعة إضافية يتبعه إشعار رسمي للكونغرس امتثالا لقانون مراقبة صادرات السلاح وبعدها تتم الموافقة على تراخيص البيع. المصدر
  13. نشر موقع روسيا اليوم الإخباري في 27 آذار/مارس الجاري مقالاً عن صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا” ذكرت فيه أن روسيا استأنفت بيع أحدث الأسلحة إلى الصين؛ مشيرة إلى أن الولايات المتحدة لم تعد تخفي قلقها إزاء تزايد التعاون العسكري بين البلدين. وجاء في المقال: في الكونغرس الأميركي قُدم تقرير، جرى الإعراب فيه عن القلق من تنامي العلاقات العسكرية بين الصين وروسيا. فقد بدأ الصينيون بالفعل بتلقي مقاتلات “سوخوي-35”. أما في عام 2018 فسيتم توريد منظومات الدفاع الجوي “أس-400″، كما جاء في التقرير. وإن التعاون والتدريبات المشتركة مع روسيا ينمّي القدرات القتالية للقوات المسلحة الصينية في حال نشوب صراع مع تايوان، أو حتى مع الأميركيين إذا ما هرعوا لمساعدتها. ولقد أعدت هذه الدراسة لجنة عيّنها الكونغرس لدراسة العلاقات بين روسيا والصين في مجال الاقتصاد والأمن. ولاحظت الدراسة أن الصين وروسيا أصبحتا تتقاربان تحت تأثير العوامل الجيوسياسية. وتوحدهما مناهضة زعامة الولايات المتحدة في آسيا والمحيط الهادئ. ولهذا، سوف تتعزز العلاقات العسكرية بين البلدين في السنوات المقبلة. وذكرت “فايننشال تايمز” أن الصين تعتقد أن الولايات المتحدة تحاول الحد من توسعها في بحر الصين الجنوبي، وتهدد قواتها النووية عبر نشر منظومات صواريخ “ثاد” في كوريا الجنوبية، والتي تنوي دمجها بوحدات الدفاع الجوي الصاروخية المرابطة في البحر. وفي الواقع، فإن روسيا تشعر أيضاً بالقلق. ولكن مشكلتها الرئيسة – هي في توسع الوجود العسكري للناتو في أوروبا. ولذا فإن روسيا في حالة العزلة الواقعية مع الغرب تضطر إلى الاستناد إلى الصين بشكل متزايد. وقال التقرير إن موسكو استأنفت توريد التكنولوجيا العسكرية المتقدمة إلى الصين في العام الماضي، وذلك بعد حظر فعلي على هذه الصادرات العسكرية دام منذ عام 2006. ويكمن سبب الحظر هذا، وفقاً للخبراء الروس، أن الصين اشترت من روسيا طائرات “سوخوي-27” ونسخت قطعها كافة، ورتبت إنتاجها محلياً. بينما الآن، بحسب واضعي التقرير، فإن الصين وروسيا لم تستأنفا التعاون المشترك فقط، بل وطورتاه إلى أعلى مستوى منذ عام 1989، حين أعيد تطبيع العلاقات بين البلدين. وفي عام 2015، أكدت روسيا بيع ست كتائب “أس-400” حتى عام 2018 مقابل 3 مليارات دولار، وأن مقاتلات “سوخوي-35” الأربع الأولى من بين المقاتلات الـ 24، التي اتفق عليها، قد تم تسليمها الى الصين في كانون الأول/ديسمبر من العام الماضي. ومع ذلك، لا يميل الخبراء العسكريون الصينيون إلى رفع مستوى الارتباط العسكري مع روسيا إلى حد الدفاع المشترك. إذ إن الصين “تسعى فقط لتقليص مسافة التخلف التكنولوجي في هذا المجال أمام محاولات الولايات المتحدة تكريس تفوقها على الآخرين على امتداد جيل كامل من التكنولوجيا العسكرية”، – كما قال المحلل والضابط المتقاعد في الجيش الصيني يو غانغ. بيد أنه وإضافة إلى التعاون التكنولوجي العسكري بين البلدين، يشير المراقبون الغربيون باستياء إلى تزايد المناورات العسكرية المشتركة بين البلدين، ولا سيما أن القوات البحرية الروسية والصينية نفذت مناورات مشتركة في بحر الصين الجنوبي، عشية صدور قرار عن هيئة التحكيم في محكمة لاهاي، والذي يرفض مطالبة الصين بـ 90% من حوض هذا البحر. إن المناورات العسكرية المشركة بين روسيا والصين في مجال الدفاع الصاروخي، والتي أُجريت في ربيع العام الماضي، شكلت عن حق مصدر قلق للاستراتيجيين العسكريين الأميركيين، ووجد ذلك انعكاسه في تقرير الكونغرس، الذي أشار إلى أن “بكين وموسكو تسعيان للتقليل من فعالية الدرع الصاروخي، التي تتحكم بها الولايات المتحدة”. وفي الوقت نفسه، تحدث الخبراء العسكريون الروس والصينيون عن إمكانية إنشاء نظام دفاع صاروخي مشترك. ويخلص واضعو تقرير الكونغرس إلى السؤال – هل سينشأ تحالف عسكري بين روسيا والصين مماثل لتحالف الناتو، حيث يجب الإلتزام بمبدأ الدفاع مشترك في حال شن حرب ضد واحد من عناصر هذا التحالف؟ ويجيب التقرير: “بالكاد يمكن أن يحدث ذلك، بسبب وجود خلافات سياسية بين الدولتين”، – كما جاء في التقرير. وتؤكد صحة هذا الاستنتاج تصريحات قادة الدولتين، التي أشارت إلى غياب الضرورة لإنشاء مثل هذا التحالف. ولكن، رئيس تحرير مجلة Contemporary Southeast Asia في سنغافورة يان ستوري، يرى أن مقاومة الزعامة العالمية للولايات المتحدة، وعلاقة الصداقة الجيدة بين الرئيس الروسي والصيني سيكون لها دورها الفعال في تعزيز التعاون الاستراتيجي بين روسيا والصين، وخاصة أن هذا التعاون يستند إلى الوعي المترسخ لدى نطاق واسع من الجماهير، حول الظلم التاريخي الذي عانت منه كلتا القوتين. المصدر
  14. الخميس 09/مارس/2017 - 06:00 م وافقت الخارجية الأمريكية على قرار الرئيس دونالد ترامب، بتمرير صفقة أسلحة للمملكة العربية السعودية كانت قد تم منعها في عهد الرئيس السابق باراك أوباما بسبب مخاوف من انتهاكات حقوق الإنسان. وأوضحت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، أن "وزارة الخارجية وافقت على استئناف مبيعات الأسلحة للمملكة العربية السعودية، التي كانت قد عُلقت في الأشهر الأخيرة من حكم الرئيس السابق باراك أوباما بسبب قلق حول تطبيق حقوق الإنسان". وقالت، اليوم الخميس، إن الحجب كان نتيجة مشاركة السعودية بالهجمات العسكرية على الحوثيين في اليمن، موضحة أن تقارير لخبراء بالأمم المتحدة أفادت بأن قوات التحالف نفذت هجمات في اليمن يمكن اعتبارها "جرائم حرب". واعتبرت أن قرار ترامب وموافقة وزير الخارجية ريكس تريليون، تؤكد رغبة أمريكا توثيق العلاقات مع السعودية فيما أكد مسئولون أن الصفقة مازالت تحتاج لموافقة البيت الأبيض لتدخل حيز التنفيذ. dfs
  15. تايوان تعرض بيع مقاتلاتها الميراج 2000 قريبا في عملية احلال وتجديد في قواتها الجوية بادخال مقاتلات امريكية ضمن برنامج مساعدات امريكية عسكرية منها مقاتلات اف 35 مستقبلا مع تجديد اسطولها من الاف 16 للمعيار الفايبر مع ادخال المزيد من نفس المقاتلات بلوك52 30th January 2017 Though these ten recommendations might enrage Beijing, there are other more upsetting items on the horizon that would drive China over the edge. One is the prospect that Taiwan will request procurement of the F-35 fighter. Taiwanese military sources indicate that the air force will soon have a requirement to procure 60 F-35B short take-off/vertical landing fighters and 150 F-35A conventional fighters to replace ageing Mirage 2000s, Indigenous Defence Fighters and F-5 Tigers. The US released a $3.4 billion upgrade programme for Taiwan’s 144 remaining F-16A/B Block 20 fighters, but withheld its request for 66 new F-16C/D Block 50/52 fighters, citing Beijing’s threats that the sale would be a red line. Taiwan fears becoming the golden peanut between two rogue elephants, said one Taiwan-based defence analyst, referring to the risk that the island will be caught between power plays by the US and China. The metaphor was obvious after listening to concerns voiced by those attending Taiwan’s Ministry of National Defense’s (MND) annual Chinese New Year media banquet on 23 January. Statements and actions by President Donald Trump and his inner circle have created confliction inside Taipei’s defence community. These include Trump’s support for Taiwan’s defence, openly calling into question the legitimacy of the US government’s One China policy, and the prearranged congratulatory phone call from Taiwan’s President Tsai Ing-wen to newly elected Trump. MND sources were particularly unnerved by speculative media reports that the US might request the right to use Taiwan military bases for future contingency operations, particularly after Philippine President Rodrigo Duterte began making anti-US statements and endangering military relations. All of this has enraged Beijing. Ministry sources, including one official during the banquet, expressed concern that the status quo would be compromised and lead to violence in the Taiwan Strait. Turning Taiwan, an island of 24 million people and roughly the size of West Virginia, into a political football between two military goliaths made many MND officials nervous. The real question is, is there a way to improve military relations between Taiwan and the US without setting the region on fire? Shephard canvassed Taiwan defence analysts, former US and Taiwanese military officials, and defence industry sources, and came up with a list of ten recommendations. Minor tweaks to US policy on Taiwan military relations could serve as force multipliers later without starting a war. First, allow US flag officers to observe the annual Han Kuang military exercises. The tri-service Han Kuang is divided into a command post exercise with a computer-simulated war game followed by a field training exercise. At present, only military officers ranked no higher than colonel who are assigned to the American Institute in Taiwan (AIT), the de facto US embassy there, can attend. In the absence of an active-duty flag officer, normally a former US Pacific Commander attends, e.g. retired Adm Dennis Blair in 2003. Second, allow Taiwan’s air force to participate in Red Flag, an advanced aerial combat training exercise, at Nellis Air Force Base, Nevada. Though Taiwan has a small unit of F-16A/B fighters at Luke Air Force Base, Arizona for training, it is not permitted to participate in Red Flag. The Luke unit, dubbed the 21st ‘Gamblers’ Fighter Squadron, has been assigned there since 1996. Third, allow Taiwan’s navy to participate in the biennial Rim of the Pacific (RIMPAC) exercise. RIMPAC is the largest naval exercise in the world, and it is run by the US Pacific Command. At present, Taiwan does not participate in any international maritime exercises due to pressure from China. Fourth, control ‘Track 1.5’ activities. Since 1979, when the US switched diplomatic recognition from Taipei to Beijing, there has been a steady stream of former US government officials and Washington think-tankers going to Taipei and receiving VIP treatment at the dignitary level, including meetings with the president. Limousines and five-star hotels only fuel the egomania and cause problems between AIT and Taiwan’s government over policy issues. A former AIT official said delegations from the US government are dubbed Track 1 and non-government are Track 2, but due to Taiwan’s quasi-government status with Washington, a fuzzy ‘Track 1.5’ has been invented over the years by those inflating their importance. The only person authorised to meet with the Taiwan president, at a minimum, is the AIT director on policy issues, not a representative of a think tank pushing a less-than-transparent agenda, he said. Fifth, allow US and Taiwan military personnel the right to wear their uniforms in public. This would include the right to fly the national flag at their respective diplomatic offices and invite respective government officials to official events such as independence day celebrations at their diplomatic compounds. Sixth, the US should initiate a re-subordination of the US State Department Office of Taiwan Coordination as a direct reporting agency under the Assistant Secretary of State for East Asian and Pacific Affairs. This is not really a defence issue, said one former US Pentagon official, ‘But the Taiwan coordination staff has generally been subordinate to a deputy assistant secretary of state with a heavy China slant.’ The idea is to raise the office level to report directly to the assistant secretary. Seventh, to facilitate more senior level engagement, including regularised travel to Taiwan, dual hatting of selected assistant and deputy assistant secretaries within the US State Department and Pentagon as AIT associates or consultants would improve communications. At present, assistant and deputy assistant secretaries are not allowed to travel to Taiwan due to the perception that such visits connote an official relationship. If they are explicitly dual hatted as AIT-Washington senior associates, then they would travel to Taiwan under this title. The same is true for one- and two-star general and flag officers. Eighth, consideration could be given to the initiation of a formal high-level consultation on people-to-people exchanges (CPE). The annual China-US CPE was established in 2010 as a mechanism to boost bilateral partnership on a variety of issues. The US and Taiwan do not engage in any type of CPE at present. Ninth, allow the US military and other government security services permission to train Taiwanese military officers on a larger scale than previously allowed. At present, Taiwanese officers are allowed to attend US military academies and training programmes in small numbers, including the F-16 air combat programme at Luke Air Force Base and special operations training with US Rangers, SEALS and Green Berets. However, platoon- or battalion-level training is restricted. When Taiwan’s National Security Bureau had to retrain its presidential security guard after the unsuccessful 2004 assassination attempt on President Chen Shui-bian, the US Secret Service was blocked from providing training and, instead, the task was given to North Carolina-based Blackwater. Tenth, Trump’s administration should clear the deck on outstanding US Congressional notifications for arms sales. These include the following: AGM-88 High-speed Anti-Radiation Missiles (HARM) designed to target ground radar facilities from fighter aircraft; an upgrade for the SLQ-32 shipboard electronic warfare suite; and the Quickstrike family of aircraft-deployed mines, such as Mk 62/500lb, Mk 63/1,000lb and Mk 65/2,300lb shallow-water mines for depths of 90m. The White House should also allow for the release of commercial export licences and/or technical assistance agreements needed by Taiwan to build indigenous submarines, Aegis-type destroyers, fighter training aircraft and long-range cruise missiles. Ten recommendations for Taiwan-US mil relations - Shephard Media - Aerospace, defence and security news and analysis
  16. كشف مسئول من شركة " IOMAX " الأمريكية لموقع " Jane's " العسكري المتخصص أن الشركة قد دخلت في مرحلة مفاوضات على أعلى مستوى مع وزارة الدفاع المصرية لإتمام صفقات بيع و تطوير طائرات هجومية خفيفة لصالح القوات الجوية المصرية و ذلك أمام عروض منافسة مقدمة من شركتي " Air Tractor " و " L3 Communications " الأمريكية . [ATTACH]35759.IPB[/ATTACH] و أكد المسئول أن المفاوضات مع مصر بدأت منذ بضعة أشهر و تشمل صفقة بيع 10 طائرات للمراقبة والهجوم الارضي من طراز " Archangel " الأحدث بالإضافة لدعم و تطوير 12 طائرة هجوم أرضي من طراز " AT-802U Air Tractor " أهدتها الإمارات إلى مصر مؤخراً و أوضح مسئول شركة " IOMAX " أن وتيرة المفاوضات قد تسارعت في الآونة الأخيرة مع علم الشركة بدخول منافس جديد لها حيث قامت شركة " Air Tractor " بالتعاون مع شركة " L3 Communications " بعرض نسخة طائرات هجومية خفيفة من طراز " AT-802L Air Tractor " . طائرة المراقبة و الهجوم الأرضي " AT-802U Air Tractor " التي حصلت عليها مصر مؤخراً هي من النسخة Block 2 حيث تسلمت الإمارات بداية من عام 2011 عدد 24 طائرة من ذلك الطراز ( عدد 10 طائرات من النسخة Block 1 + عدد 14 طائرة من النسخة الأحدث Block 2 ) و قد قامت الإمارت بإهداء 6 طائرات من النسخة Block 1 لصالح القوات الجوية الأردنية عام 2013 و تعاقدت مع شركة " IOMAX " لشراء 24 طائرة من طراز " Archangel " جديدة . تعد الطائرة " Archangel " البلوك الثالث Block 3 الأحدث من الطائرة " AT-802U Air Tractor " و هي مخصصة لمهام المراقبة والدورية للحدود البرية و البحرية و مكافحة التهريب و القرصنة و مقاومة الإرهاب ، وتتميز بتكلفة تشغيلها الاقتصادية جدا ، ويتم تزويدها بأنظمة الرصد والاستشعار الحراري و الكهروبصري وتحديد الاهداف وقياس المسافات بالليزر، و انظمة الملاحة والاتصالات التكتيكية و التحكم بالمهام و نظام تحذير ضد الصواريخ و اطلاق الشراك الحرارية المضللة . يبلغ طول الطائرة 10.97 متر ، والمسافة بين طرفي اجنحتها 17.37 متر ، واقصى وزن لإقلاعها 6.7 طن و حمولتها الخارجية القصوى 2.9 طن ، وحمولتها القصوى من الوقود 2.4 طن ، وسرعتها القصوى 389 كم / ساعة ، و سقف الارتفاع الاقصوى 7.6 كم فوق سطح البحر، والمدى الاقصى 2500 كم على سرعة 323 كم / ساعة ، وبقائيتها في مهام المراقبة و الدورية و الاستطلاع أكثر من 10 ساعات . تمتلك الطائرة 7 نقاط تعليق خارجية موزعة على 3 نقاط لكل جناح و نقطة أسفل البدن و و يمكنها حمل حتى 6 قنابل GBU-12 زنة 454 كج موجهة بالليزر أو 12 قنبلة GBU-58 زنة 113 كج موجهة بالليزر أو 12 صاروخ AGM-114 Hellfire مضاد للدروع و المركبات موجه بالليزر أو حواضن صواريخ حرة متعددة الأعيرة . IOMAX moves to secure Egyptian Archangel sale from competitor | IHS Jane's 360
  17. كشفت صحيفة "الغارديان" أن وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون حث الحكومة على مواصلة بيع الأسلحة للرياض، بعد تعليقه، عقب قصف الطيران السعودي مجلس عزاء بصنعاء أدى إلى مقتل 140 شخصا. ونشرت الصحيفة البريطانية تقريرا على موقعها الإلكتروني، الجمعة 10 فبراير/شباط، يتضمن رسالة أرسلها بوريس جونسون إلى ليام فوكس، وزير التجارة الدولية البريطاني، في 8 نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي. وأصر جونسون في رسالته على ضرورة مواصلة توريد الأسلحة البريطانية إلى السعودية، رغم قرار وزير التجارة بتعليق إصدار تراخيص تصدير الأسلحة للقوات السعودية، نظرا إلى احتمال استخدامها في الحرب اليمنية، بخاصة بعد استهداف المقاتلات التابعة للتحالف العربي بقيادة السعودية لمجلس عزاء في صنعاء، ما خلف نحو 140 قتيلا وما لا يقل عن 500 جريح. وجاء في الرسالة: "إن المسألة منسقة على نحو رائع، وبحسب تقديري للوضح الحالي، يبدو أن السعوديين ملتزمون بتعهداتهم بتحسين العمليات (الرقابة على تنفيذ غارات جوية في اليمن) وباتخاذ تدابير لمنع وقوع مثل هذه الأخطاء والحوادث". وفي رده المؤرخ في17 نوفمبر/تشرين الثاني من العام 2016، قال وزير التجارة فوكس إنه يشاطر موقف جونسون، ولكنه يخشى من المخاطر المتعلقة بمواصلة توريدات الأسلحة للسعودية في ضوء الوضع الصعب في اليمن ولذا يقترح النظر بامعان في كل طلبية من الجانب السعودي بهذا الخصوص على انفراد. وذكرت الصحيفة بأنه بموجب القواعد المعمول بها في بريطانيا فإن تراخيص توريد الأسلحة يجب وقف منحها، في حال وجود احتمال استخدام هذه الأسلحة في عمليات انتهاكا للقانون الدولي. وكانت قيادة قوات التحالف العربي أقرت، 15 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، باستهداف مجلس عزاء والد وزير الداخلية التابع للمجلس الرئاسي في صنعاء اللواء جلال الرويشان في الصالة الكبرى بصنعاء يوم 8 أكتوبر/تشرين الأول الماضي. ووصف الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون هذا الحادث الدموي بأنه "انتهاك صارخ للقانون الإنساني والدولي"، وطالب بتشكيل فريق تحقيق دولي لمحاسبة المسؤولين عن تلك المجزرة. وفي العام 2015 صدرت بريطانيا للسعودية أسلحة بقيمة نحو 3 مليارات جنيه استرليني، فيما بلغت قيمة ما صدرته لها في العام 2016 أكثر قليلا من 500 مليون جنيه استرليني الغارديان: جونسون أصر على بيع أسلحة للسعودية رغم مجزرة مجلس العزاء - RT Arabic
  18. [ATTACH]32823.IPB[/ATTACH] قال موقع "دايلى بيست" الأمريكى إن الصين توشك من بيع طائراتها الشبح لجيوش عديدة حول العالم. حيث ذكرت تقارير أن النسخة الأخيرة من أجدد المقاتلات الشبح الصينية FC-31 قد حلقت لأول مرة. وهو ما يجعل بكين تقترب من أن تكون مصدرة لتلك الطائرات الحربية التى لا يتم التقاطها عبر الرادار، ومن ثم تجعل الولايات المتحدة أقرب لمواجهة منافسة من طائرات الشبح صينية الصنع. وأشار الموقع إلى أن هذا يمكن أن يحرم الولايات المتحدة من إحدى المزايا الرئيسية فى القتال الجوى، والتى تتعلق بتفوقها التكنولوجى الكاسح على أغلب الجيوش الأجنبية التى تواجهها فى زمن الحرب. وقد بدأت المواقع العسكرية الصينية فى تعميم مقاطع فيديو وصور للطائرة الشبح الثانية وهى تحلق فوق مدينة شنغهاى على ما يبدو فى شمال شرق الصين فى 23 ديسمبر الماضى. وتستفيد حكومة بكين من جماعات التدوين العسكرى المزدهرة فى الصين كى تعلن بشكل غير رسمى عن أسلحة جديدة، حتى أنها تدفع بعض المدونين لتقديم تغطية مواتية لها. وبعيدا عن الدعاية، يقول دايلى بيست، فإن الصور تؤكد تقدم الصين السريع فى الطائرات ذات ذيلين ومحركين، والتى صدرت نسختها الأولى فى عام 2012.. #مصدر
  19. بعد سلسلة من الأزمات الاقتصادية التى شهدتها المملكة العربية السعودية خلال الفترة الماضية، والتى ترجمتها الموازنة العامة الأخيرة وأرقامها التى سجلت عجزاً يقدر بـ 198 مليار ريال سعودى، أى ما يعادل52.8 مليار دولار، كشفت وكالة الأنباء الفرنسية نقلاً عن مسئول سعودى مطلع مساء اليوم عن اعتزام المملكة بيع 49% من أسهم شركة "أرامكو" النفطية. تصريحات المسئول السعودى الذى لم تحدد الوكالة اسمه جاءت بعد عام من اقتراح الأمير محمد بن سلمان ولى ولى العهد لفكرة بيع 5% فقط من الشركة، وفى وقت تؤكد فيه العديد من التقارير الإعلامية اعتزام المملكة زيادة أسعار المشتقات البترولية وموارد الطاقة بواقع 30% فى الفترة القليلة المقبلة. وبحسب ما نشرته صحيفة "الاقتصاد" السعودية فى تقرير لها السبت ، علق مسئول سعودى على الشأن نفسه قائلاً: "عوائد هذه العملية سيقوم صندوق الاستثمارات العامة باستثمارها محليا وخارجيا". كانت الحكومة السعودية أعلنت قبل يومين اعتزامها اتخاذ إجراءات عاجلة لسد العجز الكبير فى الموازنة العامة، الأمر الذى تزامن مع عدة إجراءات وتشديدات بشأن العمالة الوافدة للمملكة ، وتقليص لافت لسوق العمل. من جهتها، قالت "أرامكو": "إن طرح أسهم الشركة أمام المستثمرين سيتيح الفرصة لهم لتملك حصة مناسبة من أصولها مباشرة، أو من خلال طرح حزمة كبيرة من مشاريعها للاكتتاب فى عدة قطاعات، خاصة قطاع التكرير والصناعات الكيميائية". جاء ذلك فى الوقت الذى أعلن فيه محمد التويجرى، أمين عام اللجنة المالية فى الديوان الملكى السعودى، اليوم إن المملكة تتجه لاقتراض ما يقرب من 126 مليار ريال من الأسواق المحلية والعالمية خلال العام المقبل. وتتعرض السعودية المصدر الأول للنفط فى العالم، إلى ضغط بسبب تراجع سعر الخام، وأعلنت هذا العام إدراج أرامكو فى سوق المال فى إطار عملية إعادة هيكلة لاقتصادها المرتهن بشدة للنفط. كانت الخطة التى قدمها فى أبريل 2016 ولى ولى العهد الأمير محمد بن سلمان، نصت على التخلى عن أقل من 5 بالمئة من أسهم أرامكو مع تأسيس صندوق سيادى بقيمة نحو ألفى مليار دولار. وفى سبتمبر 2016 أشار أمين الناصر المدير التنفيذى لأرامكو التى تؤمن إجمالى إنتاج المملكة، إلى إدراج الشركة فى سوق المال فى 2018، وقال الناصر إن المملكة تعتزم طرح أقل من خمسة بالمائة من أسهم "أرامكو السعودية" للاكتتاب العام فى السوق السعودية للمساعدة فى إنشاء أكبر صندوق استثمارى فى البلاد، وأكد أن "التحضيرات تسير بشكل جيد للاكتتاب العام" المقرر فى 2018، وسيكون أكبر اكتتاب فى التاريخ. ويعتقد بعض الخبراء أن أسباب قرار السعودية بيع شركة آرامكو هو الخصخصة وإيجاد تغيير فى الاقتصاد السعودى، وخاصة فى قطاع النفط والغاز والتنافس مع إيران فى جذب المستثمرين الأجانب وإيجاد مضاربات فى البورصة وجعل مصادر الطاقة بيد الجهات الدولية. فيما يعتقد الخبراء أن السعودية ستواجه تحديا آخر عند بيع آرامكو وهو الكشف عن حقيقة احتياطى السعودية من النفط وحجم الاستثمارات ومقدار الأرباح التى كانت تدرها هذه الشركة، يؤكد هؤلاء الخبراء أن هناك سببا آخر غير الإصلاحات الاقتصادية الداخلية يقف خلف بيع آرامكو وهو قيام إيران بفرش البساط الأحمر أمام الشركات النفطية العالمية. https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=1730187147051940&id=133880733349264
  20. [ATTACH]31351.IPB[/ATTACH] نفت نائب وزير الخارجية الباكستانية تسنيم أسلم، اليوم الخميس، وجود أى اتفاقيات بين بلادها والسعودية حول الأسلحة النووية. وقالت أسلم فى مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" الروسية تعليقا على معلومات وردت مؤخرا فى وسائل الإعلام بهذا الصدد: "لا يوجد اتفاق كهذا، أغلب هذه الأنباء تأتى من نيودلهى.. نحن وقفنا دائما ضد انتشار الأسلحة النووية، حتى قبل أن تجرى الهند التجارب النووية فى 1974، اقترحت باكستان جعل جنوب آسيا منطقة خالية من الأسلحة النووية". وذكرت نائب الوزير أن بلادها لا تزال تدعو الهند لفرض نظام ضبط النفس الاستراتيجى المتبادل، لمنع وقوع حوادث واستخدام الأسلحة النووية. وقالت: "نحن دولتان نوويتان (باكستان والهند)، ونحتاج إلى التصرف بمسئولية أكبر، دعونا نفرض نظام ضبط النفس الاستراتيجى، وهذه الدعوة من باكستان لا تزال على الطاولة، أما الهند فهى التى ترفض مناقشة هذا الموضوع". تداولت وسائل الإعلام مؤخرا، أنباء تفيد بأن السعودية قد تشترى أسلحة نووية من باكستان. يذكر أن صحيفة "صنداى تايمز" نشرت العام الماضى تقريرا أفادت فيه أنها حصلت على معلومات من مصادر رسمية أمريكية عن نية السعودية شراء أسلحة نووية من باكستان. #مصدر
  21. [ATTACH]30425.IPB[/ATTACH] كشف تقرير نشرته مجلة وزارة الدفاع الإسرائيلية ووزارة الدفاع الامريكية ، أن طياري مقاتلات إف 15 القطريين سوف يستخدمون الكترونيات و خوذات إسرائيلية الصنع. وقالت المجلة الإسرائيلية، إن الإدارة الأمريكية كشفت النقاب عن إمداد شركة ألبيت للأنظمة، خوذات لأجل 72 طائرة جديدة، ستبيعها الولايات المتحدة لقطر، والتي سيرتديها طيارو إف 15 القطريين. ( أشك فى قطرين ديه اكيد هنود بعتاهم قطر يتدربو ... ده التتش بتاعى ملوش علاقة بالخبر ) ويدور الحديث حول صفقة، تعطلت كثيرًا سواء بسبب الضغوط الإسرائيلية أو معارضة عناصر في الإدارة الأمريكية، إلا أنه هذا الشهر، وافقت الولايات المتحدة على بيع 72 طائرة من طراز F-15QA، مع تسليح مناسب بتكلفة شاملة 21.1 مليار دولار. بعد موافقة قطر على الشرط الامريكى وتعتبر هذه الصفقة ضخمة للغاية، بالنسبة لشركة بوينج التي تحدثت بالفعل عن وقف خطوط إنتاج إف 15، بسبب عدم وجود طلبيات. وإلى جانب الطائرات، تشمل الصفقة تجهيزات وتسليح متقدم، فيما ستصل الطائرات مع رادارات متقدمة من طراز AN/APG-82(V)1، وأنظمة التشويش والحرب الالكترونية المحمولة جوًا (DEWS)، ومنظومة بودات (pod) استخبارية من طراز “القناص”(SNIPER)، وصواريخ جو-جو وقنابل ذكية من طراز JDAM. كما وافقت إدارة أوباما على أن تبيع لقطر صواريخ بحرية من طراز “هاربون” AGM-154 Joint Standoff Weapons، وكذلك صواريخ مضادة للسفن من طراز AGM-84L-1 Standoff Strike Anti-Ship Missiles. إلى جانب ذلك، ستزود الولايات المتحدة قطر، بحوالي 160 خوذة JHMCS، من ألبيت للأنظمة وهي شركة إسرائيلية مقرها الرئيسي في مدينة حيفا المحتلة. المصادر : الوثيقة : موقع اسرائيل ديفينس : موقع وزارة الدفاع الامريكية الشكر موصول لصفحة ‏الموسوعة العسكرية المصرية_Egyptian Military Encyclopedia‏. على فيس بوك صاحبة السبق و حق الملكية الفكرية
  22. شهدت التعاملات الصباحية اليوم الثلاثاء في معظم البنوك أزمة في توفير الجنيه المصري بسبب الاقبال الشديد على بيع الدولار وفقا لجولة قامت بها " الأهرام الاقتصادي " على عدد كبير من فروع البنوك . وتشهد فروع البنوك ازدحاما شديدا للتازل عن العملات الدولارية تجنبا للخسائر على خلفية إعلان صندوق النقد موافقته الرسمية على إقراض مصر 12 مليار دولار لمدة 3 سنوات والتحويل الفوري للدفعة الأولي البالغة 2.75 مليار دولار. قال كرم سليمان مدير غرفة المعاملات الدولية بأحد البنوك أن فروع البنوك قد لاتستوعب الكميات الهائلة التي تستقبلها من العملاء ، مشيرا الى ان التنازلات تكون بملايين الدولارات . ولفت سليمان إلى وجود تنسيق دائم بين الفروع ومراكزها الرئيسية لإمدادها بالعملة المحلية قبل استنفاذها . وبحسب سليمان فإن الفروع القريبة من المدن الصناعية ومقار الشركات تجاوزت خزائنها ال 60 مليون جنيه لمواجهة الطلب على التنازلات الدولارية ، مشيرا إلى أن كل خزائن فروع البنوك لاتستوعب أكثر 60 مليون جنيه . وكان طارق عامر ، محافظ البنك المركزي، قد قال في تصريحات خاصة لـ"الأهرام الإقتصادي" قبل 3 أيام ، إن حصيلة التنازل عن الدولار بلغت 1.4 مليار دولار خلال 6 أيام عمل، وأكد أن منحنى بيع العملة الأمريكية فى صعود منذ إطلاق منظومة تحرير أسعار الصرف. وأضاف أن الحصيلة بلغت 300 مليون دولار يوم الخميس الماضى فقط، وتجاوزت 15 ضعفا وأكثر عما كانت عليه قبل التعويم. #المصدر
  23. كشفت مصادر وزارية لـ«الراي» ان مجلس الوزراء وافق في اجتماعه أمس على تمديد عقد بيع النفط الخام إلى مصر اعتباراً من اول يناير المقبل، مع فترة سماح تبلغ 9 أشهر قبل بدء السداد. وأوضحت المصادر أنه وفقاً للعقد التجاري المبرم بين الجانبين الكويتي والمصري، سيتم تزويد مصر بحوالي مليوني برميل نفط خام شهرياً، وسيكون السعر وفقاً للاسعار المتداولة عالميا دون تقديم أي حسومات. ويكتسب القرار الكويتي أهمية خاصة، كونه يأتي في الوقت الذي أوقفت فيه الشركة السعودية «أرامكو» تزويد مصر بالوقود للشهر الثاني على التوالي، رغم ان الشركة افادت بأنها لم تلغِ اتفاقها مع الهيئة المصرية العامة للبترول حتى الآن. وبيّنت المصادر أن ميزة التعاقد الاضافية بين الكويت ومصر بخصوص تزويد الأخيرة بالنفط الخام، تتمثل في أنه أتاح فترة سماح للسداد تسعة أشهر، «ما يسمح لمصر قدرة أكبر على التقاط انفاسها لجهة تغطية كلفة احتياجاتها النفطية».ولفتت المصادر الى أن هذه الاتفاقية «تخفف من الضغوطات على مصر إلى حد ما في طرح مناقصات الوقود عالمياً، لسد الفجوة التي نشأت بسبب توقف شحنات (أرامكو)». المصدر : الرأي الكويتية
  24. [ATTACH]25659.IPB[/ATTACH] وقعت شركة krainian AutoKrAZ (Kremenchutskyi Avtomobilnyi زافود) اتفاقا مع عملاء جدد قاموا بالتعاقد شراء علي المدرعة ولم يكشف عن اسمهم لتزويدهم بالمركبة مدرعة متعددة المهام كراز Hulk MRАP (المقاومة المحمية ضد كمائن الألغام ) ويستند عربة مدرعة جديدة على شاسيه شاحنة كراز-5233 صممت على شكل حرف V بدن يساعد على تحرف توجه اي انفجار صعودي. مدرعة ب الحماية البالستية بالتدريع STANAG 4569 مستوى 2. حماية من الألغام تجتمع في مستوى STANAG 4569 2а ومستوى 2B: ليتحمل انفجار لغم أرضي (6 كيلوغرامات من مادة تي ان تي) تحت أي عجلة أو أسفل. قوة محرك توربو 310 حصان يسلم بسرعة تصل إلى 90 كم / ساعة، ويضمن الأداء العالي في درجات الحرارة القصوى تتراوح ما بين - 45 إلى + 450C. ناقل الحركة اليدوي 9-سرعات تتكيف بسهولة السيارة لظروف التشغيل المحددة. السعة: 12 من افراد الطاقم. [ATTACH]25658.IPB[/ATTACH][ATTACH]25660.IPB[/ATTACH][ATTACH]25656.IPB[/ATTACH] Ukrainian automobile company AutoKrAZ (Kremenchutskyi Avtomobilnyi Zavod) signed an agreement with an unnamed customer to supply new KrAZ-Hulk multirole armored vehicle. The KrAZ-Hulk is a multirole armored off-road MRАP (mine resistant ambush protected) vehicle . New armored vehicle is based on the KrAZ-5233 off-road chassis. V-shaped hull helps to deflect the upward directed blast. Ballistic protection meets STANAG 4569 level 2. Armor plates stop penetration of bullet emitted from any shooting angle. Moreover, bullet penetration after ricochet has been minimized. Mine protection meets STANAG 4569 level 2а and 2b: landmine explosion (6 kg of TNT) under any wheel or bottom. All the glasses are laminated, bulletproof, inner layer is made of double polycarbonate. Powerful 310 hp turbocharged engine delivers a speed of up to 90 km/h and ensures high performance at extreme temperatures ranging from – 45 to + 450C. Manual 9-speed transmission easily adapts the vehicle to specific operating conditions. Capacity: 12 crewmembers.[ATTACH]25657.IPB[/ATTACH]
  25. ذكرت وكالة «يو بي آي» للأنباء، أن مصر تسلمت موافقة وزارة الخارجية الأمريكية على شراء نظام رادار «AN / MPQ-64F1» من خلال برنامج المبيعات العسكرية الأمريكية. وأوضحت الوكالة أن عملية البيع المحتملة تشمل المعدات والتدريب والدعم، تصل قيمتها نحو 70 مليون دولار أمريكي. وقالت وزارة التعاون الأمني الدفاعي الأمريكية للكونجرس: "تعتزم الحكومة المصرية توسيع بنية دفاعها الجوي الحالية لمواجهة التهديدات التي يشكلها الهجوم الجوي". وأضافت الوزارة: "سوف يعزز ذلك هدف الجيش المصري لتحديث قدراته، فضلًا عن تعزيز العمل المشترك بين مصر والولايات المتحدة وحلفاء آخرين". http://www.upi.com/Business_News/Security-Industry/2016/09/19/State-Dept-approves-possible-radar-sale-to-Egypt/5061474315647/?spt=hs&or=si
×