Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'تتجه'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 13 results

  1. نشر موقع وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" تفاصيل المؤتمر الصحفي بشأن دعم مصر بعد هجوم مسجد الروضة فى قرية بئر العبد فى سيناء. وأكد المتحدث باسم البنتاجون الجيش الكولونيل روب مانينج للصحفيين، أنَّ الولايات المتحدة تتعاون مع مصر أمنيًا وعسكريًا، وعلى واشنطن أن تزيد من دعمها للقاهرة. وطالب مانينج الولايات المتحدة بضرورة دعم الدول الحليفة فى بناء قدراتها الدفاعية والأمنية لضمان أن عناصر داعش والقاعدة والجماعات الإرهابية الفارة من العراق وسوريا والقاعدة لا يمكنها التخطيط لهجمات أخرى وتنفيذها فى مصر. وأشار إلى أن مسئولي وزارة الدفاع يعملون على تحديد أوجه التعاون مع مصر وفقا لما تسمح به الاعتبارات الأمنية، موضحًا أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، راجعت السياسات الأمريكية بشأن صادرات الطائرات دون طيار، بشكل يؤدي إلى زيادة المبيعات فى جميع أنحاء العالم. ووفقًا لتقرير البنتاجون، فقد بدأت إدارة ترامب رسميا مراجعة سياسة تصدير الطائرات دون طيار، التي كانت فى عهد سلفه باراك أوباما، مع توقعات فى الصناعة بأن الإدارة ستسهل تصدير الأنظمة الأمريكية الصنع. يشار إلى أن الطائرات دون طيار تستخدم فى مكافحة الإرهاب فى المقام الأول، وهو ما سيساعد الولايات المتحدة فى تصدير المعدات، التي تستخدمها حلفاؤها فى الشرق الأوسط، وعلى رأسها مصر والأردن والإمارات فى حربها على الإرهاب ومواجهة تنظيم داعش فى المنطقة. وتخطط إدارة ترامب لتغيير قانون التصدير لعام 2015 الذي يحد من عمل صفقات للطائرات دون طيار للحلفاء فى الشرق الأوسط، وأكد مسئول ادارى لموقع ديفنس نيوز أن هناك مراجعة لسياسة تصدير الطائرات دون طيار لعام 2015، وذلك لسببين الأول عسكريا وأمنيا لمواجهة الإرهاب أينما كان، وثانيًا المستوى الاقتصادي؛ حيث إن الصين تعرض صفقات للطائرات دون طيار مع الدول الحلفاء فى الشرق الأوسط ومنها مصر، وتحاول واشنطن الحد من نفوذ التنين الصيني فى المنطقة. وقال مايكل هورويتز، وهو مسئول سابق فى البنتاجون وخبير عسكري فى جامعة بنسلفانيا "إن تسهيل تصدير الولايات المتحدة لطائرات دون طيار متقدمة إلى حلفاء وشركاء مسئولين فى الشرق الأوسط يمكن أن يساعد الولايات المتحدة فى بناء قدرات تلك الدول امنيا وعسكريا فى مواجهة الإرهاب". http://www.dostor.org/1642200
  2. [ATTACH]47344.IPB[/ATTACH] نفت وزارة الدفاع الكويتية، اليوم السبت، صحة ما يتم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي بوجود تحركات عسكرية تجاه الكويت، وفقا لوكالة الأنباء الكويتية "كونا". وقالت مديرية التوجيه المعنوي والعلاقات العامة بوزارة الدفاع الكويتية، في بيان، "تهيب رئاسة الأركان العامة بالجميع تحري الدقة وعدم نشر المعلومات المغلوطة التي تؤثر على أمن البلاد واستقرارها". وشددت على أن وزارة الدفاع تحتفظ بحقها القانوني في المساءلة والملاحقة القضائية تجاه من يروج لمثل تلك الشائعات، من خلال الجهات القضائية المختصة. .:المصدر:.
  3. قالت صحيفة فاينانشال تايمز، إن بريطانيا وألمانيا تستعدان لتشكيل “حلف دفاعي”، لمرحلة مابعد خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي. وذكرت الصحيفة في تقريرها الذي اسندته إلى مصادر في وزارتي الدفاع البريطانية والألمانية، في 20 آذار/ مارس، أن البلدين سيخطوان خطوات لتعزيز التعاون في المجال الدفاعي، خلال عملية خروج بريطانيا من النادي الأوروبي المشترك، التي من المنتظر أن تستغرق نحو عامين. واعتبرت الصحيفة أن رغبة رئيسة الوزراء تيريزا ماي، في التاكيد على عدم إدارة المملكة المتحدة ظهرها لأوروبا بخروجها من الاتحاد، ساهمت في هذا التوجه، فضلا عن رغبتها في كسب ود دول الاتحاد خلال مفاوضات الخروج التي من المتوقع أن تكون شاقة. وذكرت الصحيفة البريطانية، أن البلدين سيركزان على التعاون في مجالات الأمن السيبراني (الالكتروني)، والتدريب، والدوريات البحرية. ورأت أن قرار استخدام مروحيات من طراز “ويلدكات” التي طورتها بريطانيا حديثا، على متن سفينة ألمانية في البحر الأبيض، العام الحالي، يعد مؤشرا على التعاون المحتمل بين الطرفين. وتطرقت الصحيفة إلى العلاقات الدفاعية الحالية بين البلدين، ودورهما في أوروبا الشرقية ودول البلطيق، في مواجهة روسيا. وأشارت إلى قيادة بريطانيا قوات حلف شمال الأطلسي الـ”ناتو”، في استونيا، بينما تتولى ألمانيا القيادة في ليتوانيا، فضلا عن تعاون البلدين في محاربة تنظيم داعش الإرهابي، بسوريا والعراق. ورغم ذلك لفتت الصحيفة إلى أن أهمية ألمانيا من الناحية العسكرية،اقل شأنا من مستوى بريطانيا وفرنسا، إلا أن التعاون معها، يحمل أهمية رمزية، في ظل خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي. المصدر
  4. 1st time in 12 years MINOT AIR FORCE BASE – For the first time in 12 years, B-52 bombers from Minot Air Force Base will deploy to the Middle East for combat operations. Members of the 23rd Bomb Squadron “Barons” and other support people across the base will be leaving shortly for a deployment to the Middle East. An advance group is already there setting up for the combat operations. The bomb squadron members have been going through extensive training to prepare for the deployment, base officials said. Last spring, the Air Force announced it was sending B-52 Stratofortresses into the fight against ISIS. Bombers from Barksdale AFB, La., were the first ones sent, according to Air Force information. The B-52 is a long-range, heavy bomber capable of flying at high subsonic speeds at altitudes up to 50,000 feet. Updated with modern technology, it can perform a variety of missions and is capable of dropping or launching the widest array of weapons in the U.S. inventory. The 23rd Bomb Squadron is one of two bomb squadrons at Minot AFB. The other bomb squadron is the 69th Bomb Squadron. Both are units of the 5th Bomb Wing. The bomb wing recently received the prestigious Omaha Trophy from U.S. Strategic Command for top bomber wing. Minot AFB bombers are replacing Barksdale AFB bombers in the Middle East. “The B-52s are heavily engaged in bringing the fight to the enemy,” Col. David Ballew, vice commander of the 5th Bomb Wing, told members of the Minot Area Chamber of Commerce at a meeting in Minot, Thursday. الملخص ذكرت قاعدة مينوت الجوية أنه سوف تتجه قاذفات القنابل بعيدة المدى B-52 مقلعة من قاعدة مينوت الجوية متجهة صوب الشرق الأوسط ليتم نشرها للمرة الأولى منذ 12 عاماً لتنفيذ عمليات قتالية أفاد مسؤلوا السرب بأن هناك مجموعة من القوات الجوية توجهوا بالفعل للشرق الأوسط للإعداد للعمليات القتالية و أن السرب يجري تدريبات مكثفة للتحضر للعملية أعلنت القوات الجوية الأمريكية في الربيع الماضي أنها سترسل قاذفات B-52 لمكافحة الإرهاب قاذفات B-52 قاذفات ثقيلة و قادرة على على الطيران بسرعات عالية دون الصوت و على إرتفاعات تصل لـ 50 ألف قدم و تم تحديثها بتكنولوجيات متقدمة و قادرة على أعمال متعددة إلى جانب قدرتها على إطلاق طيف كبير من الذخائر و الأسلحة الأمريكية السرب 23rd واحد من سربين في مينوت ( السرب الآخر إسمه 69th ) و كلاهما من الوحدات المرموقة و التي تلقت التكريم من القيادة الإستراتيجية الأمريكية قاذات مينوت (Minot AFB ) ستحل محل قاذفات باركسدال (Barksdale AFB ) بالشرق الأوسط Minot Daily News المصدر [ATTACH]36350.IPB[/ATTACH]
  5. [ATTACH]34090.IPB[/ATTACH] The Afloat Forward Staging Base (Interim) USS Ponce (ASB(I) 15) conducts an operational demonstration of the Office of Naval Research (ONR)-sponsored Laser Weapon System (LaWS) while deployed to the Arabian Gulf. (U.S. Navy photo by John F. Williams/Released) قد لا تشارك سفن فضاء الولايات المتحدة في حروب المجرات في المستقبل القريب، ولكن البحرية تستعد لنشر سلاح ليزر مستقبلي وقوي على سفن في غضون العامين المقبلين. واضاف "اننا نقوم بالكثير مع الليزر"، وقال الاميرال رونالد بوكسال، مدير شعبة حروب السطح , خلال ندوة وطنية لجمعية البحرية في وقت سابق من هذا الشهر. على عكس المدافع البحرية التقليدية، أنظمة أسلحة الليزر ، والمعروفة باسم LaWS في المصطلحات العسكرية، تقاس في كيلوواط بدلا من العيار. تعتزم البحرية لاختبار اطلاق سلاح ليزر 150 كيلو واط من سفينة في غضون عام. "، ثم بعد ذلك بعام، سيتعين علينا أن ينصب على ناقلة أو مدمرة أو على حد سواء"، كما قال بوكسال. سلاح 150 كيلووات هو ترقية كبيرة من 30 كيلووات AN / SEQ-3 (المعروف أيضا باسم LaWS - XN-1) المنتشرة حاليا على USS Ponce . وAN / SEQ-3 نشرت لأول مرة في عام 2014، ومتاحة لقائد السفينة كسلاح دفاعي لاسقاط الصواريخ، الطائرات بدون طيار والزوارق والتهديدات المحتملة الأخرى. هذا الموضوع مترجم عن موقع Dailycaller الإلكتروني. للاطلاع على المادة الأصلية٬ اضغط هنا.
  6. فى إطار رؤية المملكة العربية السعودية لتطوير منظومة الخدمات الاجتماعية لتكون أكثر كفاءة، بدأت الرياض فى اتخاذ إجراءات تقشفية برفع جزئى عن الدعم المقدم للمياه والطاقة لوصول الدعم لمستحقيه، وأعلنت المملكة فى بيان لمجلس الوزراء السعودى أمس الاثنين أنها ستدشن برنامجا وطنيا لترشيد استهلاك المياه والطاقة وذلك فى خطوات جديدة بقطاعات تسعى الحكومة لخفض الدعم الكبير فيها. وأعلن ولى ولى العهد السعودى محمد بن سلمان رؤيته لتعظيم الاستفادة من دعم الغذاء والوقود والكهرباء والماء من خلال توجيه الدعم لمستحقيه، وقال بيان صادر عن مجلس الوزراء السعودى عقب انتهاء اجتماعاته أن البرنامج الجديد سيعيد النظر فى السياسات والآليات المعمول بها حاليا فى تقديم الحوافز الحكومية بقطاعى الطاقة والمياه بما يكفل تحسين الكفاءة الاقتصادية للقطاعات الانتاجية ويراعى عدالة توجيه تلك الحوافز واستغلالها الاستغلال الأمثل أخذا فى الاعتبار تفاوت الوضع الاقتصادى بين فئات المجتمع. ولم يذكر البيان مزيد من التفاصيل بشأن الجهة التى يقع على عاتقها تنفيذ البرنامج داخل الحكومة أو ما إذا كان تدشين هذا البرنامج قد ينذر بمزيد من التخفيضات للدعم الواسع للمياه والكهرباء فى السعودية، يأتى الإعلان وسط إعادة هيكلة كبرى لقطاعات الطاقة والمياه فى السعودية تستهدف دعم خطط الإصلاح الاقتصادى الواسعة النطاق لتقليل اعتماد أكبر مصدر للنفط فى العالم على الخام. وفى إطار حملة الإصلاح تستهدف المملكة تقليل دعم الكهرباء والمياه بواقع 200 مليار ريال (53 مليار دولار) وخفض الدعم غير النفطى بنسبة 20 بالمئة بحلول عام 2020. ونفذت المملكة العربية السعودية أول خفض لدعم الكهرباء والمياه فى ديسمبر الماضى ثم أقالت الوزير المسئول عقب غضب شعبى بشأن كيفية تطبيق تعريفة المياه الجديدة على المواطنين السعوديين. وكان ولى ولى العهد الأمير محمد بن سلمان المسئول عن الإصلاح الاقتصادى قال إن ارتفاع أسعار المياه لم يجر تنفيذه كما كان مخططا. وفى مايو الماضى أعاد الملك سلمان بن عبد العزيز هيكلة الوزارات المسئولة عن إدارة سياسات المياه والطاقة. وألغى الملك سلمان وزارة المياه والكهرباء القديمة ونقل المسئولية عن الكهرباء إلى وزارة جديدة للطاقة والصناعة والموارد الطبيعية يترأسها خالد الفالح رئيس مجلس إدارة شركة النفط الوطنية أرامكو. يذكر أن الأمير محمد بن سلمان أكد على أن المملكة ستتجه إلى رفع كفاءة منظومة الدعم الحكومى عبر تعظيم الاستفادة منه بإعادة توجيهه لمستحقيه من المواطنين والقطاعات الاقتصادية. وأكد على أن اعتماد أسعار السوق ستشجع شركات الخدمات الأساسية على زيادة انتاجيتها وتنافسيتها وتنويع مزيج الطاقة فى المملكة العربية السعودية على المدى الطويل، موضحا أن رؤيته ستقوم بتحديد معايير واضحة للدعم، مبنية على نضج القطاعات الاقتصادية وقدرتها على المنافسة محليا ودوليا وحاجتها الفعلية إلى الدعم، دون التأثير سلبا على القطاعات الواعدة والاستراتيجية. المملكة تتجه لخفض دعم المياه والطاقة.."مجلس الوزراء السعودى" يقر برنامجا وطنيا لخفض الدعم الكبير.. والرياض: البرنامج الجديد سيعيد النظر فى سياسات تقديم الحوافز الحكومية لتحسين الكفاءة الاقتصادية - اليوم السابع
  7. أعلن الجيش الألماني أنه سيرسل قوات من الضفادع البشرية إلى قبالة السواحل الليبية لمنع تهريب السلاح إلى مسلحي “داعش”. وأشار متحدث باسم وزارة الدفاع الالمانية الأربعاء 19 أكتوبر/تشرين الأول ان هذه العملية تأتي في إطار عملية الاتحاد الأوروبي “صوفيا” وتهدف إلى التصدي لمهربي السلاح التابعين لتنظيم “داعش”. وأشارت وزارة الدفاع الألمانية إلى أن قوات النخبة من البحرية الألمانية ستجري عمليات تفتيش إجباري للسفن المشكوك بها، في حال امتناع طواقمها طوعا عن ذلك. ومن المنتظر أن ترسل برلين عددا قليلا من الضفادع البشرية إلى قبالة السواحل الليبية، وقد رفض المتحدث العسكري الالماني الإفصاح عن هذا العدد. وكانت مجلة “دير شبيغل” قد ذكرت في تقرير نشر على موقعها الإلكتروني أن الجيش الألماني يستعد للقيام بعمليات هجومية ضد مهربي السلاح التابعين لتنظيم “داعش” في البحر المتوسط. هذا، ويشارك سلاح البحرية الألمانية في عملية “صوفيا” الأوروبية التي تجري في البحر المتوسط بفرقاطة وسفينة إمداد وحوالي 300 عسكري. وتشمل رقعة عمل عملية “صوفيا”، التي يقوم بها الاتحاد الأوروبي، السواحل الليبية والسواحل الغربية لتونس، وتمتد باتجاه الشمال إلى جزيرة صقلية والسواحل الجنوبية لإيطاليا. وقد تمكن الجيش الألماني منذ انطلاق عملية “صوفيا” من انقاذ نحو 18 ألف لاجئ في عرض البحر. كما وسع البرلمان الألماني (بوندستاغ) الصيف الماضي مهمة الجيش لتشمل مكافحة تهريب السلاح إلى ليبيا وتدريب قوات خفر السواحل الليبية. https://www.arabmilitary.com/military-news/الضفادع-البشرية-الألمانية-تتجه-نحو/
  8. السعودية تتجه للاقتراض للمرة الأولى الرياض (الزمان التركية): تجري السعودية مباحثات مع مستثمرين محتملين لإطلاق طرح للسندات الدولية بالدولار الأميركي في أول اقتراض من السوق الدولية. وأفادت وكالة الأنباء السعودية “واس”، بأن وزارة المالية أنجزت “إنشاء برنامج دولي لإصدار أدوات الدين، وقامت بتعيين عدد من البنوك الاستثمارية العالمية والمحلية لتنسيق سلسلة من الاجتماعات مع مستثمري أدوات الدين”. وذكرت الوكالة أن هذه الاجتماعات ستبدأ اليوم الثلاثاء، مشيرة إلى أن الوزارة “قامت بتكليف هذه البنوك الاستثمارية بإدارة وترتيب أول طرح للسندات الدولية المقومة بالدولار الأميركي مندرجة تحت هذا البرنامج”. وأوضحت أن “طرح تلك السندات سيتم حسب ظروف السوق”. ووفقا للإحصاءات الرسمية، فإن الاحتياطات السعودية ارتفعت من 732 مليار دولار في 2014 إلى 562 مليار دولار في أغسطس 2016. من ناحية أخرى قرر مجلس الوزراء السعودي تفويض وزير المالية “بالتباحث في إطار لجنة التعاون المالي والاقتصادي لدول الخليج العربية في شأن مشروع الاتفاقية الموحدة لضريبة القيمة المضافة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ومشروع الاتفاقية الموحدة للضريبة الانتقائية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والتوقيع عليهما “. وكانت دول مجلس التعاون اتفقت على فرض ضريبة موحدة على القيمة المضافة قدرها 5 بالمئة. http://www.zamanarabic.com/السعودية-تتجه-للاقتراض-للمرة-الأولى/
  9. عزز السيد رئيس الجمهورية المخاوف حول قدرة تونس على تلبية حاجياتها العسكرية الملحة في مواجهة الارهاب بالإعلان عن أن تأخيرا أخر ستعرفه صفقة الطائرات البلاك هوك التي أعلن عنها قبل عامين فبعد أن أعلنت وزارة الدفاع عن عدة تواريخ لتسلم هذه الطائرات و عددها ثمانية كشف رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي في حوار إذاعي أن أسبابا تقنية قد عطلت وصول طائرات الهيليكبوتر الهجومية “بلاك هوك ” من الولايات المتحدة إلى تونس مشددا على أن تمويلها كان تونسيا مائة بالمائة . و أوضح الباجي القائد السبسي أن المؤسسات العسكرية قد طلبت إدخال بعض التغييرات على هذه الطائرات المقاتل بهدف تكييفها بشكل أفضل لاحتياجات الجيش التونسي و نوع العمليات التي تقوم بها قواتنا المسلحة . ووفقا لعدد من الخبراء فان إصرار تونس على اقتناء هذا النوع من الطائرات يعد مغامرة محفوفة بالكثير من العواقب و التكاليف المالية الباهظة لان طبيعة المعركة التي تخوضها تونس لا تحتاج إلى هذا النوع من الطائرات خاصة وان هذه الطائرة هي طائرة نقل بالأساس و تحويلها إلى طائرة هجومية مكلف للغاية إذ بتزويدها بصواريخ بعد إجراء تحويرات عليها سيكون بمثابة من يحارب ذبابة بمطرقة فالتصدي لهجومات الإرهابيين الذين يستعملون عادة سيارات الدفع الرباعي لا يحتاج إلى استخدام صاروخ من نوع هاليفر الذي يبلغ ثمنه 200 ألف دينار . و يؤكد الخبراء في مجال الأمني إن بلادنا في حاجة إلى مدرعات و مروحيات قادرة على تحليق في ليل وفي ظروف مناخية صعبة و هو ما نفتقده اليوم . خلال نهاية العام الماضي حل بتونس وفد من وزارة الدفاع الأمريكية و ذلك بهدف مراجعة صفقة طائرات البلاك هوك و عزيت هذه المراجعة إلى عدة أسباب من بينها أن عملية تسليم الطائرات الثمانية ستتاخر بشكل كبير وربما ستصل إلى نهاية 2018 خلافا إما تم الاتفاق عليه في وقت سابق أما السبب الثاني فان هذه الطائرات لن تؤدي الاغراض التي من اجلها قامت تونس بعقد صفقة تصل الى نحو 700 مليون دينار فهي طائرة نقل ليس الأوان تجهيزها بمعدات هجومية فيه الكثير من المخاطر فضلا عن أن هذه المعدات مرتفعة الثمن حتى أن احد كبار المسؤولين التونسيين علق ساخرا من هذه التحويرات أنهم يريدون تحويلها إلى اباتشي رغما عن انفها في إشارة إلى مروحية البلاك هوك . وكان من المنتظر أن يقدم الوفد الأمريكي بديلا عن طائرة البلاك هوك وهو عبارة عن مجموعة من المروحيات القديمة احداها وضعت خارج الخدمة في جوان 2015 وهي أو.ه58 وهي طائرة مدنية معدلة تشتغل بمحرك واحد وخفيفة و مهمتها المراقبة . أما النوع الثاني الذي يقترحه الأمريكيون فهو مروحية AH6 يلقبونها بالناموسة وهي ذات محرك واحد أيضا و بالتالي فإنه في حال أصابتها مثلها سابقتها فان الطيار مطالب بالهبوط على وجه السرعة في أي مكان بما في ذلك موقع العدو . فالأولى صنعت سنة 1969 و أصبحت خارج الخدمة في جوان 2015 أما الثانية فقد تم تصنيعها سنة 1963 . وجاء التحرك الأمريكي لتقديم هذه البدائل أمام حاجة الجانب التونسي وهي حاجة ملحة لمواجهة التهديدات المتزايدة للإرهابيين وخاصة في مجال و يبدو أن الطرف الأمريكي الذي أعلن عن تأجيل تسليم طائرة البلاك هوك كان مدروسا لوضع أصحاب القرار في تونس أمام الأمر الواقع و القبول بما سيعرض عليهم . ولا تعرف إلى حد هذا اليوم الأسباب الحقيقية التي أدت إلى فشل المفاوضات مع المصنع الايطالي أوغوستا واسد لاند الذي يعرض صفقة منافسة للطائرة الأمريكية من حيث الفعالية و السعر واغوستا AW109POWER هي مروحية تستخدمها العديد من الجيوش مثل الجزائر و الفلبين و ماليزيا و جنوب إفريقيا و نيجيريا و مصر و القائمة تطول . وهذه الطائرة و خلافا لمنافستها بلاك هوك لا تستهلك سوى ما قيمته ألف دينار من الكيروزان في الساعة الواحدة مقابل 10 ألف دينار للطائرة الأمريكية و تقوم بأربع مهام الهجوم بالروكات و الاستكشاف بواسطة الأشعة ما فوق الحمراء و كذلك حماية القوات على الأرض و كذلك الانسحاب فضلا عن كونها طائرة صامتة و مجهزة بمحركين اثنين مما يضمن انسحابها في حال إصابة احد محركاتها . يبدو جليا أن أصحاب القرار في تونس أمامهم أكثر من خيار و خاصة فيما يتعلق بالفاعلية و الكلفة و سرعة التسليم . فالايطاليون مستعدون لتسليم الدفعة الأولى بعد 6أشهر من توقيع العقد مع تسهيلات كبيرة في الدفع و نحن اليوم لسنا في حاجة لتكرار ماحدث خلال الثمانينات من القرن الماضي حين دفعت الحكومة التونسية نقدا ثمن طائرات أف 5 لمواجهة تهديد القذافي و لكن الأمريكيين لم يروا حينها موجبا في تقديمها في الوقت المناسب لحسابات مازلنا نجهل أسبابها إلى حد اليوم . http://tunisie-telegraph.com/2016/04/01/%D8%B5%D9%81%D9%82%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%84%D8%A7%D9%83-%D9%87%D9%88%D9%83-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D9%84%D9%85-%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81-%D9%83%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84-25350
  10. وضعت وكالة التصنيف الدولية "موديز"، التصنيف الائتماني لتركيا على المدى الطويل على قائمة المراجعة لتخفيضه عن الحالي Baa3 وذكر بيان صحفي صادر عن الوكالة، الثلاثاء 19 يوليو/تموز:" إن سبب مراجعة تصنيف تركيا، يعود إلى الحاجة لتقييم الآثار المتوسطة المدى لمحاولة الانقلاب العسكري على النمو الاقتصادي للبلاد، والعوامل الخارجية، مع الأخذ بعين الاعتبار المشاكل الفعلية التي تتعرض لها تلك المنطقة". وأوضحت "موديز" أنه على الرغم من حقيقة فشل الانقلاب، إلى أن حقيقة حدوثه تشير إلى وجود مجموعة واسعة من المشاكل السياسية والخلافات. ووفقا لمحللي الوكالة، فإن تركيا ستشهد تباطؤا في النمو الاقتصادي خلال العامين القادمين، وذلك نظرا لعدم إمكانية التنبؤ بالسيناريوهات السياسية المحتملة في المرحلة القادمة، وانخفاض فرص الحصول على السيولة الخارجية، نظرا لاحتياجات تركيا العالية للاقتراض من الخارج، في ظروف زيادة تقلبات السوق المحلية والدولية، إضافة إلى تراجع تدفق رؤوس الأموال إليها. مصدر
  11. ألمانيا تتجه نحو دور أكبر في "الأمن العالمي" منذ الحرب العالمية الثانية، كانت ألمانيا المثقلة بالذنب من ماضيها النازي محدودة القدرات بعد شروط الهزيمة في الحرب العالمية الثانية. وكانت متقوقعة على نفسها، ومترددة بشكل دائم في استخدام القوة العسكرية في الصراعات الدولية. لهذا سُميت بـ"العملاق الاقتصادي لكن القزم السياسي". غير أن الحكومة الألمانية الحالية بقيادة المستشارة أنغيلا ميركل تسعى اليوم لتغيير هذه الصورة النمطية عن طريق القيام بدور عسكري أكبر، ضمن أطر حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، وخاصةً بعد النزاع الأوكراني وانسحاب بريطانيا من المنظومة الأوروبية. فوزارة الدفاع الألمانية تكشف النقاب اليوم عن "ورقة بيضاء" مفادها أنه "بات يُنظر الى ألمانيا أكثر فأكثر على أنها لاعب مركزي في اوروبا"، مؤكدةً أن "ألمانيا، كدولة لها اتصالات عالمية على مستوى عالي" مستعدة لـ"تحمل المسؤولية" و"المساعدة في تلبية التحديات الإنسانية والأمنية، الحالية والمستقبلية". ويدعو هذا المقترح لتحسين دور الجيش وتعزيز النفوذ السياسي للبلاد من أجل "المساهمة بشكل نشط في تشكيل النظام العالمي"؛ الأمر الذي يمثل تحولاً جوهرياً في السياسة الخارجية، التي كانت قائمة على تجنب الانخراط العسكري في بعض الصراعات الدولية المثيرة للجدل، والاكتفاء بالدعم اللوجستي والسياسي. ووفقاً للخبير الاقتصادي الفرنسي آلان مينك، تعدُّ هذه الورقة البيضاء مثلَ نقلة نوعية بالنسبة إلى بلد كثيراً ما جرى وصفه بـ"سويسرا الكبرى"، حيث التركيز على الازدهار الاقتصادي والسعي للبقاء على الحياد. الخطوة الأولى نحو السياسة الأمنية الجديدة لبرلين قد تكون في أوروبا الشرقية، وتحديداً في ليتوانيا؛ حيث ستكون ألمانيا إحدى الدول المسؤولة عن قيادة أربع كتائب من حلف الناتو، ستعمل بنظام المناوبة في البلدان المجاورة لروسيا ابتداء من عام 2017، لمواجهة "التهديد الروسي" المزعوم. وقد أثار هذا الإجراء، الذي اتُخذ خلال قمة حلف شمال الأطلسي في وارسو، جدلاً واسعاً في ألمانيا، حتى داخل الائتلاف الحكومي لأنغيلا ميركل. اذ رأى فيه أعضاء "الحزب الاشتراكي الديمقراطي" خطوة تصعيدية غير مبررة ضد موسكو. ومن الجدير بالذكر أن قضاة المحكمة الألمانية العليا سمحوا عام 1994 للبلاد بالمشاركة في عمليات حفظ السلام مع قوى دولية أخرى. وابتداء من ذلك الحين، أرسلت ألمانيا جنودها إلى كوسوفو وأفغانستان ومالي، ولكنها تعرضت أيضاً لانتقادات من قبل حلفائها بسبب بقائها بعيدة عن الصراعات الأخرى، ولا سيما خلال غزو حلف الناتو لليبيا عام 2011. لذلك، جادل الرئيس يواخيم غاوك ووزيرة الدفاع أورسولا فون دير ليان مراراً وتكراراً على مدى العامين الماضيين بأن ألمانيا يجب أن تشارك بقوة أكبر في الصراعات الدولية. وتمهيداً لهذا الأمر، تدرس الحكومة الألمانية مسألة رفع الانفاق العسكري إلى 2% من ميزانية الدولة، وتعزيز قوام القوات الألمانية بنحو 20 ألف عسكري على مدى السنوات السبع المقبلة، وذلك في ضوء مطالب حلف الناتو. ومن أجل طمأنة الحلفاء، أكدت الورقة البيضاء أن ألمانيا ستعمل ضمن الأطر الأطلسية والأوروبية. وقال النص: "كهدف طويل الأمد، تهدف ألمانيا إلى تحقيق اتحاد أمني ودفاعي أوروبي مشترك." وهذا يعني اللجوء إلى كل سبل التعاون العسكري المسموح بها بموجب معاهدات الاتحاد الأوروبي و"تعزيز صناعة الدفاع الأوروبية" من خلال التحالفات مع فرنسا على وجه الخصوص. في المقابل، انتقد المستشار الألماني السابق غيرهارد شرودر الخطط الألمانية لقيادة الحشد العسكري الأطلسي في شرق أوروبا، قائلاً إن برلين ترتكب "خطأ فادحاً". ودعا شرودر ألمانيا إلى بذل قصارى جهدها لتحسين العلاقات مع موسكو. كما سخر المستشار السابق من فكرة أن روسيا تخطط لغزو بلدان حلف الناتو، مشدداً على أن هذه الحجج منفصلة تماماً عن الواقع. مصدر
  12. غادرت حاملة الطائرات شارل ديغول الاثنين الخليج العربي يوم ، 22 فبراير الماضي وأبحرت إلى البحر الأبيض المتوسط، حيث يجب أن تصل بحلول نهاية الاسبوع المقبل قبالة سواحل ليبيا بعد رحيلها من الخليج، حيث تعمل منذ 19 ديسمبر، وستبدا مهمته امام سواحل ليبيا بمجموعة قتالية تحت تصرف الجيش لجمع معلومات استخباراتية من الجو أو البحر، ليبيا. ويذكر ان فرنسا قامت في 18 نوفمبر بتحليق طائراتها فوق ليبيا مرتين للمراقبة والكشف المبكر وجمع معلومات والان القرار مع رئيس الجمهورية، بالتعاون مع حلفائنا. في الوقت الحالي وفقا لمعلوماتنا، لتوجيه الضربات (الفرنسية) قد تجر بعد الترتيب مع الشركاء وتاخذ هذه الفرضية على محمل الجد. لمحاربة الارهابيين الذين ينشطون في ليبيا، وستقوم حاملة الطائرات شارل ديغول باجراء مناورات مشتركه مخطط لها مع البحريه المصريه التى وصفتها الصحيفه بالشريك الهام بعد تعاقد مصر على الاتى 2 حاملات مروحيات فئه مسترال فرنسيه ستدخل قريبا فى الخدمه Le Charles-de-Gaulle fait route vers la Libye 26 Février 2016 à 12h07 © Sipa Press Le porte-avions Charles de Gaulle a quitté le Golfe lundi 22 février et fait route vers la Méditerranée, où il devrait arriver vers la fin de la semaine prochaine. Son départ du Golfe, où il opérait depuis le 19 décembre, ne signifie pas que sa mission est terminée. Le groupe aéronaval reste à la disposition de l’état-major des armées, pour recueillir du renseignement, depuis les airs ou la mer, en Libye. Après son départ de Toulon le 18 novembre, ses avions avaient déjà survolé la Libye à deux reprises, avait annoncé l’Élysée fin 2015, dans un dossier de presse un peu trop vite rédigé… Les appareils du Groupe aérien embarqué participeront-ils à des frappes en Libye contre Daech ? La décision relève du président de la République, en coopération avec nos alliés. Pour l’heure et selon nos informations, aucune frappe (française) n’a encore eu lieu, mais l’hypothèse est envisagée très sérieusement. Avant d’opérer au large de la Libye, le Charles de Gaulle et son escorte participeront à des exercices conjoints avec la marine égyptienne, un partenaire important qui vient d’acquérir des corvettes Gowind, une frégate Fremm et deux BPC en France. معلشي اصلها ترجمة شخصية مني علي اي اخطاء لغوية المصدر http://www.lopinion.fr/blog/secret-defense/charles-gaulle-fait-route-vers-libye-97789
  13. الأحد، 31 يناير 2016 - 12:07 ص قال العميد محمد سمير المتحدث العسكرى، إنه بناء على توجهات الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمر الفريق أول صدقى صبحى، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، بتوجه إحدى وحدات القوات البحرية بأقصى سرعة إلى جزيرة ( مسبريت ) للقيام بمحاولة لإنقاذ مركب الصيد ( زينة البحرين ) . وكانت المركب بدأت رحلة صيد وعلى متنها (14) صيادا مصريا من ميناء ( برنيس ) بالبحر الأحمر يوم السبت الماضى الموافق 23 /1/ 2016 . http://s.youm7.com/2562884
×