Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'تتوعد'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 3 results

  1. ألمحت السعودية إلى أنها ستتخذ إجراءات اقتصادية ضد الدول التي تؤيد قرار الأمم المتحدة بفتح تحقيق دولي في الانتهاكات التي تقوم بها قوات التحالف العربي في اليمن. وقالت السعودية في رسالة تم تداولها، اليوم الأربعاء، واطلعت عليها وكالة "فرانس برس" إن "تبني المسودة الهولندية الكندية في مجلس حقوق الإنسان قد يؤثر سلبا على العلاقات السياسية والاقتصادية الثنائية مع السعودية". وشددت الرياض على أنها "لن تقبل" مسودة القرار الهولندية الكندية، ودعت إلى دعم أكبر للتحقيق اليمني الداخلي، الذي تقول الأمم المتحدة إنه يفتقر إلى المصداقية. من جانبه، وصف مدير مكتب منظمة "هيومن رايتس ووتش" في جنيف، جون فيشر، الذي اطلع أيضا على الرسالة التي بعثتها الرياض إلى عدة دول، وصف تلميحات السعودية في هذه الرسالة بـ"المشينة". وأضاف: "من المسيء أن السعودية تسعى إلى استخدام التهديد بعقوبات اقتصادية وسياسية ضد الدول لثنيها عن دعم تحقيق دولي قد يضع حدا للانتهاكات". وشدد فيشر على أنه "الآن حان الوقت للمجتمع الدولي ليقول كفى"، مؤكدا أن قوات التحالف العربي "قصفت مستشفيات وأسواق ومنازل وجنازات" خلال الحملة العسكرية على اليمن. وكان زيد رعد الحسين، مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، مارس ضغوطا مرارا في مجلس حقوق الإنسان من أجل بدء تحقيق مستقل حول انتهاكات التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن، حيث تدور هناك حرب منذ مارس/آذار 2015. لكن المملكة السعودية المتهمة بقصف أهداف مدنية في اليمن مثل الأسواق والمستشفيات نجحت حتى الآن في منع فتح تحقيق دولي بهذا الخصوص. ولا يزال مجلس حقوق الإنسان الذي يختتم جلسته يوم الجمعة المقبل منقسما حول المسار الذي يجب اتباعه للمضي قدما في التحقيق الدولي. ويدرس أعضاء المجلس مسودة قرار هولندية كندية تدعو إلى إنشاء لجنة تحقيق دولية تدعمها الأمم المتحدة، إلى جانب اقتراح عربي يدعم تمديد التحقيق اليمني الداخلي. https://ar.rt.com/jbhe
  2. أصبح الرئيس التركى رجب طيب أردوغان أكبر الخاسرين عقب الانتخابات الألمانية التى أسفرت عن فوز أنجيلا ميركل لتصبح للمرة الرابعة على التوالى مستشارة للدولة الألمانية رغم محاولات "أردوغان" الفاشلة فى إسقاطها خلال فترة الانتخابات. وقاد "أردوغان" عدة محاولات ضد "ميركل" وحزبها خلال الدعايا الانتخابية بهدف الضغط على الناخبين الأتراك من أجل خسارتها فى الانتخابات التى أسفرت عن فوزها فى نهاية المطاف. ودعا الرئيس التركى الناخبين الأتراك الموجودين فى ألمانيا أو خارجها بعدم التصويت لحزب "ميركل"، حيث ذكرت تقارير نشرتها مواقع المعارضة التركية إن أردوغان يحاول الثأر من موقف ميركل المعادى لحزبه خلال الدعاية لاستفتاء الدستور التركى المشبوه قبل أشهر، وذلك بتحريضه على افشال حزبها فى الانتخابات الألمانية المرتقبة. وقال "إردوغان" أدعو كل أبناء تركيا فى ألمانيا عدم التصويت لحزب الاتحاد الديمقراطى المسيحى والحزب الديمقراطى الاشتراكى وحزب الخضر لكونهم جميعها أعداء لتركيا، مطالبا بالتصويت لصالح الأحزاب السياسية التى ليست فى عداوة مع تركيا. وعقب فوز "ميركل" ستسعى المستشارة الألمانية من أجل حرمان "أردوغان" من الانضمام لدول الاتحاد الأوروبى، وقال المتحدث باسم المفوضية، عقب دعوة "ميركل" لوقف محادثات انضمام أنقرة للاتحاد الأوروبى، إن تركيا تتخذ خطوات ضخمة تبعدها عن أوروبا وهذا يجعل انضمام تركيا للاتحاد الأوروبى مستحيلا". غير أنه أكد أن أى قرار بشأن إنهاء المفاوضات المتوقفة بالفعل منذ فترة يتطلب موافقة الدول الـ 28 دول الأعضاء، وليس بروكسل. فى غضون ذلك، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، إن تجاهل ألمانيا وأوروبا للأزماتا الأساسية والعاجلة والهجوم على تركيا ورئيسها هو انعكاس لانكماش الدور الأوروبى وهجوم على المبادئ التى قامت عليها. واتهم المتحدث باسم الرئيس التركى رجب طيب أردوغان ساسة ألمان، بالانغماس فى الشعبوية بالحديث عن إنهاء محادثات انضمام أنقرة للاتحاد الأوروبى. وتشهد العلاقات بين البلدين توترا متصاعدا، منذ اعتقلت السلطات التركية 12 ألمانيا من بعد محاولة الانقلاب الفاشلة فى صيف العام الماضى، وتقول برلين إن الاعتقالات لها دوافع سياسية وطالبت أنقرة بالإفراج غير المشروط عن رعاياها. وتبادل الطرفان انتقادات لاذعة، فوصف الرئيس التركى زعماء الحزب الحاكم فى ألمانيا بـ"أعداء تركيا"، وقال إنهم يستحقون رفض الناخبين الألمان ذوي الأصول التركية لهم فى الانتخابات الألمانية التى فازت فيها "ميركل". وكانت ألمانيا قد رفضت عدة طلبات من أجل إقامة الاحتفالات المتعلقة بالترويج للتعديلات الدستورية بعد اندلاع مواجهات بين مؤيدين ومعارضين لأردوغان عدة مرات، هذا الرفض بلغ درجة منع دخول وزير خارجية تركيا جاويش أوغلوا الأراضى الألمانية لإلقاء كلمة لمناصرى أردوغان فى ألمانيا. وعَلَّقَ "أردوغان" بالقول إن الحكومة الألمانية تتبع نفس أسلوب النازيين أثناء الحرب العالمية الثانية، ما أدى إلى توتر العلاقات بين أنقرة وبرلين. واستمرت العلاقات المتوترة بين ألمانيا وتركيا إلى ما بعد الاستفتاء، إذ رفضت السلطات الألمانية فى يونيو الماضى طلباً قدمه "أردوغان" لإلقاء كلمة أمام حشد من مناصريه على هامش قمة مجموعة الدول العشرين فى هامبورج. http://www.youm7.com/story/2017/9/26/أردوغان-الخاسر-الأكبر-فى-صناديق-الانتخابات-الألمانية-الرئيس-التركى-فشل/3428877
  3. اليابان تتوعد بالرد على نشر روسيا صواريخها في جزر الكوريل [ATTACH]29815.IPB[/ATTACH] أعلن وزير الخارجية الياباني فوميو كيشيدا الأربعاء 23 نوفمبر/تشرين الثاني أن بلاده ستتخذ إجراءات مناسبة ردا على نشر روسيا صواريخها في جزر الكوريل المتنازع عليها بين الدولتين. وأكد كيشيدا أثناء مؤتمر صحفي أن طوكيو تولي اهمية كبيرة إلى هذه المسألة وستقوم بالرد المناسب بعد التحقق من المعلومات الواردة، مضيفا أن تسوية هذه القضية تحتاج إلى حل مسألة "الأراضي الشمالية، كما يسمى اليابانيون جزر الكوريل. ADVERTISING inRead invented by Teads جاءت تصريحات وزير الخارجية الياباني بعد يوم من إفادة صحيفة "المناوبة القتالية" التابعة لأسطول المحيط الهادئ الروسي بأن موسكو نشرت منظومات "بال" و"باستيون" الصاروخية الساحلية الحديثة في جزيرتي إيتوروب وكوناشير اللتين تطالب طوكيو بتسليمهما إليها، علاوة على جزيرتي شيكوتان وهابوماي، مستندة بذلك على الاتفاقية الثنائية بشأن التجارة والحدود بين روسيا واليابان الموقعة عام 1855. وأضافت الصحيفة أن الوحدات الصاروخية المرابطة في الجزيرتين تستعد لإجراء عمليات رماية تدريبية. يذكر أن طوكيو تطرح استرجاع روسيا الجزر الـ4 إليها شرطا أساسيا لتوقيع معاهدة سلام بين الطرفين لم تبرم منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، إلا أن موقف موسكو يتلخص في أن هذه الجزر دخلت في قوام الاتحاد السوفيتي السابق وفقا لنتائج تلك الحرب، وهو ما يستند إلى الوثائق الدولية، ولا يمسه الشك. RT
×