Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'تجارب'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 35 results

  1. اوكرانيا تعلن بدء تجارب الاداء بنجاح علي اول صاروخ كروز لديها لضرب الاهداف البرية والبحرية وهو حسب مصادر عسكرية عبارة عن تطوير للصاروخ الجوال السوفيتي المنشأ Kh-35 Ukraine conducts successful flight test of Neptun cruise missile The first successful flying tests of the new missile technology – the Ukrainian Neptun ground-launched cruise missile, which can accurately hit ground and naval targets, have been carried out today. This was reported by Secretary of the National Security and Defense Council of Ukraine Oleksandr Turchynov after the tests. According to him, this is a solely Ukrainian development completed by designers of the State Enterprise “State Kyiv Design Bureau “Luch” in cooperation with other state and private defense enterprises of Ukraine. “During the successful tests, the flight characteristics and operation of the missile systems were checked”, – he explained. Mr. Turchynov also informed that the NSDC of Ukraine, which coordinates the national missile program, set the task “to develop not only ground-launched cruise missile systems but also sea- and air-launched”. “The range of our cruise missiles and their combat equipment do not contradict the international agreements signed by Ukraine for such type of weapons”, – he added. “This is a crucial event for Ukraine, because after the total disarmament of the Ukrainian army in accordance with the Budapest Memorandum, not a single missile was left in the Armed Forces of Ukraine”, – Mr. Turchynov noticed. “Today’s tests have opened a new stage of the missile program, according to which our Armed Forces must receive powerful high-performance cruise missiles that can accurately strike hostile targets at great distances”, – Secretary of the NSDC of Ukraine emphasized summarizing that missile systems of such class “are an important deterrent against the aggressor”. According to the Defence Blog’s source, the new Neptun is a subsonic cruise anti-ship missile based on the combat-proven Soviet-made Kh-35 missile. The new Neptun missile will use inertial guidance with active radar seeker to find its target. The missile is guided to its target at the final leg of the trajectory by commands fed from the active radar homing head and the radio altimeter. The new Neptun missile will be integrated into coastal defence cruise missile launcher and modern missile boats.
  2. المانيا تعلن نجاح تجارب الصورايخ الموجهة بالليزر علي مروحياتها H145 من عيار 70 مم وستعمل مع السويد والمانيا في 2019 H145M successfully launched 70mm Laser Guided Rockets during its firing campaign in Sweden The successful capability enhancement for the H145M continues – successfully launched 70mm Laser Guided Rockets during its firing campaign in Sweden. In the first weeks of December 2017, Airbus Helicopters demonstrated the ability to fire laser guided rockets (FZ275 LGR from Thales) with its new H145M platform at the Älvdalen test range of the Swedish Defence Materiel Administration Flight test Centre. In a rough and challenging environment the system performed flawlessly. The electro-optical system (MX-15D) from L3 Wescam with embedded laser designation enabled a deviation of less than a meter for all rockets fired at a distance of up to 4.5 km. This 70mm laser guided air-ground rocket enhances the H145M’s engagement capabilities. It fulfils the precision strike needs of the armed forces worldwide by reducing the risk of collateral damage, particularly during asymmetric combat operations. “The laser guided rockets from Thales performed incredibly well especially taking into consideration the weather conditions we experienced during the trials which were far from ideal with a lot of moisture in the air” said Raymond Laporte, test pilot at Airbus Helicopters. Following the success of the ballistic firing tests, held in Hungary in October 2017, the achievement of this new milestone with laser guided rockets is in continuity of Airbus Helicopters’ HForce development strategy to boost the H145M mission capability. Final qualification of the ballistic HForce system on the H145M is scheduled for end of this year, while the laser-guided rockets is planned for end 2019.
  3. اعلنت اليابان نجاح آخر تجاربها على الصاروخ XASM-3 المضاد للسفن بعد اطلاقه من على متن طائرة من طراز F-2 و هى النسخة اليابانية من ال F16 و تعتبر هذه التجربة هى الأخيرة قبل دخوله الانتاج الفعلى هذا العام 2018 XASM-3 هو صاروخ ياباني مضاد للسفن انتاج شركه Mitsubishi حيث يبلغ سرعته 3 ماخ وطوله 5.25 م ووزنه الكلي 900 كج ومداه 150-200 كم مزود باسلوب التوجيه GPS توجيه رداري مشترك سلبي ونشط اول اختبار للصاروخ كان في 23 يونيو 2017 حينما قامت مقاتله يابانيه طراز F-2 باطلاقه واعلن نجاح التجربه بشكل كامل الصاروخ سيكون ضمن الحزمه التسليحيه للمقاتله F-35 التابعه للقوات الجويه اليابانيه وهو يمثل كابوس فعلي لقطع البحريه الصينيه في حاله حرب ومواجهه شامله مع اليابان https://nasser-ss.com/archives/27276
  4. Ukraine successfully tests new 300mm guided rockets On 22 December, Ukraine’s armed forces successfully tested high-precision surface-to-surface guided rockets at the military proving ground in Odesa region. According to Secretary of the National Security and Defense Council of Ukraine Oleksandr Turchynov, these tests ended the whole stage in the work of Ukrainian missilery developers and manufacturers. “Now we can say for sure that Ukraine has new powerful missile weapons, which will become a valid argument for the deterrence of the aggressor”, – Secretary of the NSDC of Ukraine emphasized. Mr. Turchynov said that during the tests ballistic characteristics were specified, a high-precision guidance system was checked, the efficiency of the new solid missile fuel and the reliability of hitting targets by the combat part were checked. “Also, which is very important, we tested the quality of new missile bodies made of superalloys manufactured on a unique technological equipment, the installation of which was completed last month at “Artem” State Joint Stock Company”, – Secretary of the NSDC of Ukraine noted. More: China develops multiple rocket launcher that hides in container “During the tests, the missiles accurately hit the fire point, – he said, – this is a unique result, which once again proved the advantages of Ukrainian missiles over Russian analogs”. “Today we have made another powerful step towards strengthening the defense and security of Ukraine”, – Mr. Turchynov summarized. More: Renowned Ukrainian military designer unveils concept for heavy multiple launch rocket system The new 300mm guided rocket, also known as VILHA, was developed by the Luch engineering bureau in cooperation with other Ukraine defence industrial companies. The rocket has a solid motor and can be armed with various types of warheads. It has so-called inertial correction system, which provides for angular stabilization of the round at the boost phase and flight. The new system can deliver strikes as far as 50-300km with a high degree of precision. The new rockets were launched from a 9K58 self-propelled launcher. The new rockets were launched from a 9K58 self-propelled launcher. Source: rnbo.gov.ua Source: rnbo.gov.ua
  5. قامت أول طائره تانكرز من طراز Boeing KC-46A مخصصه للقوات الجويه الأمريكية برحلتها التجريبية الأولى هذا الأسبوع دافعه بموعد تسليم هذه الطائرات لسلاح الجو الأمريكي إلى العام 2018 . و على الرغم من أن شركة Boeing قامت بتجربة تحليق 6 نماذج سابقا إلا أن هذا النموذج المبني على أساس الطائرة Boeing 727-2C سيكون الأول من مجموع 18 طائره ستدخل الخدمه في سلاح الجو الأمريكي بالعام 2018 . و من المتوقع أن يتم توريد أول طائرة من طراز Boeing KC-46A إلى سلاح الجو الأمريكي بنهاية العام الجاري 2017 أو في مطلع العام القادم 2018 . أما عن نظام بود التزود بالوقود جوا من نوع Cobham فسيتم توريده بشكل مستقل في أكتوبر القادم . https://www.arabmilitary.com/military-news/نجاح-اول-طيران-تجريبي-لاولى-طائرات-الت/
  6. أفادت التحقيقات الاولية أن سبب الأنفجار الذي حدث لمدفع M-777 الأمريكي الصنع فى وقت سابق من هذا الشهر يرجع الى ذخيرة خاطئة. وقد انفجر المدفع اثناء تجارب للجيش الهندي في 2 سبتمبر فى ولاية بوخران. وذكرت مصادر ان تحقيقاً اولياً اكتشف ان الانفجار وقع بسبب الذخيرة الخاطئة التى قدمها مصنع الذخائر فى الهند ولايزال التحقيق فى الامر متواصل. An explosion of Indian Army’s new long-range ultra-light (ULH) howitzer M-777 earlier this month was due to faulty ammunition, according to a preliminary investigation. The barrel of the US-manufactured gun had exploded when it was firing ammunition on September 2 in Pokhran. A preliminary inquiry has found that the explosion took place due to faulty ammunition supplied by India’s Ordnance Factory Board (OFB) and further probe into the matter was on, the sources told PTI. However, OFB representative has denied the ammunition to be the exact cause stating "the quality of the ممثل الاتحاد الصناعي المنتج لهذه الذخائر قد نفى أن تكون الذخيرة هى السبب الحقيقى وقال أن "نوعية القذيفة ليست السبب الوحيد". ونقلت الصحيفة عن المتحدث بأسم الشركة المنتجة للذخائر ادوبنان موخارجي قوله "ان اى فشل من هذا القبيل يعزى الى ظواهر معقدة تتعلق بالمقذوفات الداخلية حيث ان القذيفة تتحرك بسرعة عالية جدا داخل السبطانه ". shell is not the only reason". OFB spokesperson Uddipan Mukherjee was quoted as saying, "Any such failure is attributable to a complex phenomena pertaining to internal ballistics as the shell moves at a very high speed inside the barrel". Faulty Indian Ammunition Caused Army M777 Gun Explosion 10:50 AM, September 25, 2017 Faulty Indian Ammunition Caused Army M777 Gun Explosion Without specifically commenting on the findings of the probe, Mukherjee said ammunition used in the M-777 gun had undergone the required quality tests. وقال ان الذخائر المستخدمة فى مدفع M-777 خضعت لاختبارات الجودة المطلوبة دون التعليق على نتائج التحقيق. The field trials of the 155 mm, 39-calibre guns manufactured by BAE systems were being carried out at Pokhran in Rajasthan. The barrel of the gun was damaged in the explosion. The Army had received the howitzers as part of an order for 145 guns. Three more guns are to be supplied to the Army in September 2018 for training. Thereafter, induction will commence from March 2019 onwards with five guns per month till the complete consignment is received by mid-2021. http://www.defenseworld.net/news/20...n_Caused_Army_M777_Gun_Explosion#.WcjOmrKGPIU
  7. حادثة غريبة محركات الديزل الصينية الصنع لزورق الدورية الجديد غراتشونوك Project 21980 الروسي تتعطل وتنكسر في اول تجارب بحرية في الاصل كان معدا لوضع واستقبال محركات ديزل من ألمانيا. ولكن مع تطبيق العقوبات التى فرضها الاتحاد الاوروبى علي روسيا بعد الازمة الاوكرانية اجبرت روسيا على ايجاد محرك جديد فى الصين. وقد تم تطوير القوارب من قبل مكتب تصميم فيمبيل والتي بناها حوض بناء السفن في ريبينسك في منطقة ياروسلافل في وسط روسيا. ومشروع 21980 مسلح مع رشاشات ذات عيار كبير، وأنظمة صواريخ الدفاع الجوي المحمولة. يمكن للمعدات الإلكترونية للقارب البحث عن الأهداف تحت الماء ونظام الغطس يمكنه التعامل مع العديد من الغواصين في وقت واحد. New Russian anti-sabotage boat with Chinese diesel engines broke down during first test Project 21980 abti-sabotage boat. Photo by RuInformer.Com The new Russian Grachonok Project 21980 anti-sabotage boat with Chinese TBD620V12 diesel engines broke down during the first test. According to the fontanka.ru, the Chinese engines installed at Grachonok anti-sabotage boat (with the serial number 01221) broke at the first test. Project 21980 anti-sabotage was originally designed to receive MTU diesel engines from Germany. But EU sanctions imposed over the Ukraine crisis forced Russia to found a new engine in China. The boats have been developed by the Vympel Design Bureau and built by the shipyard in Rybinsk in the Yaroslavl Region in central Russia. The Project 21980 boat is designed to protect water areas and fight sabotage and terrorist groupings in coastal waters. The Project 21980 anti-sabotage boat is armed with large-caliber machineguns, depth charges and man-portable air defense missile systems. The boat’s radio electronic equipment can search for moving underwater targets and its diving system can handle several divers at a time.
  8. [ATTACH]35507.IPB[/ATTACH] أطلقت شركة سبيس إكس، اليوم الأحد، صاروخ "فالكون 9"، من منصة إطلاق مستأجرة من إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا)، فى مركز كيندى للفضاء فى فلوريدا، ثم نجح فى الهبوط مرة أخرى على الأرض بعد ذلك بتسع دقائق. وكات تحدد موعد إطلاق الصاروخ، فى الساعة 9:38 صباحًا بالتوقيت المحلى، فى مهمة نقل إمدادات ومعدات تجارب علمية لإيصالها لمحطة الفضاء الدولية. وقالت شركة سبيس إكس، إنها ألغت إطلاق الصاروخ، أمس السبت، قبل لحظات من إطلاقه بسبب مخاوف تتعلق بنظام التوجيه. وكتب الملياردير إيلون ماسك، مؤسس سبيس إكس، ورئيسها التنفيذى، على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر"، بعد تأجيل الإطلاق، "هناك فرصة 99% لأن يسير الأمر على ما يرام، لكن نسبة 1% هذه لا تستحق المجازفة." وستتابع ناسا -التى استأجرت شركة سبيس إكس، لنقل شحنة للمحطة الفضائية بعد انتهاء برنامج المكوك الفضائى- عن كثب إطلاق الصاروخ اليوم، لمعرفة المزيد عن عمليات الشركة، قبل أن تكلفها بنقل رواد فضاء على صواريخها. [ATTACH]35504.IPB[/ATTACH][ATTACH]35505.IPB[/ATTACH][ATTACH]35506.IPB[/ATTACH][ATTACH]35508.IPB[/ATTACH][ATTACH]35509.IPB[/ATTACH] #مصدر
  9. احدث صور للكورفيت المصري الفاتح 971 من فئه جويند 2500 في فرنسا اثناء تجارب بحرية قبل التسليم للبحرية المصرية [ATTACH]36551.IPB[/ATTACH][ATTACH]36550.IPB[/ATTACH]
  10. الكورفيت الشبحي المصري " الفاتح EL FATEH 971 " طراز " جويند Gowind 2500 " يبدأ أول رحلة في تجارب الإبحار، بعد الانتهاء من تجهيزه في احواض شركة DCNS لبناء السفن في ميناء " لوريان Lorient " بشمال غرب فرنسا، ومن المقرر ان يعود إلى مصر نهاية العام الجاري. [ATTACH]36464.IPB[/ATTACH] الكورفيت الثاني بدأت اعمال بنائه في ترسانة بناء السفن بالإسكندرية في إبريل 2016 وسينتهي بحلول نهاية العام الجاري 2017 وسيدخل الخدمة لدى البحرية المصرية في نهاية 2018. الكورفيتين الثالث والرابع سيتم بناؤهما أيضا في ترسانة الإسكندرية ومن المقرر دخولهما الخدمة لدى البحرية المصرية عامي 2019 و2020 على التوالي. تبلغ إزاحة الكورفيت 2600 طن وطوله 102 متر وعرضه 16 متر وسرعته القصوى 47 كم / ساعة ومداه الاقصى 6850 كم وعدد افراد الطاقم 65 فردا + 15 فردا من طاقم المروحيات وافراد القوات الخاصة البحرية. يتميز الكورفيت بتعددية المهام للقتال ضد سفن السطح Ant-Surface Warfare، والدفاع الجوي Anti-Air Warfare، والاستخبار الإلكتروني الراداري والإشاري Radar/Communication ESM وقدراته المُوسّعة والمُعززة لمكافحة الغواصات Anti-Submarine Warfare، والتدابير المضادة للألغام Mine Countermeasures.
  11. بدء تجارب الاداء علي اول باتش من طائرات النقل العسكري C-130J وعددها 14 طائرة بعد خروجها من خط الانتاج لصالح دول اسلحة الجو في امريكا اليابان واسرائيل ومصر في عقود وقعت سابقا The first of 14 Lockheed Martin C-130J-30 Super Hercules transports that will be assigned to the U.S. Air Force installation at Yokota Air Base, Japan, departed the Lockheed Martin Aeronautics facility on Feb. 24, 2017. This marks the first U.S. Air Force combat delivery C-130J-30 to be permanently assigned to japan, Egypt and Israel .
  12. صور جديدة اثناء تجارب الاداء لمقاتلة رافال ثنائية المقعد جديدة بعد خروجها من خط الانتاج الفرنسي تابعة لسلاح الجو القطري وتظهر الطيارين وهما يرتدو خوذات TARGO-II Helmet Mounted Display EXCLUSIVE Qatari Air Force will use TARGO-II Helmet Mounted Display with his Rafale EQ/DQ Dassault Aviation débute une campagne d'essais en vol avec le viseur de casque destiné aux Rafale Qatariens - Defens'Aero
  13. بسم الله الرحمن الرحيم الهليكوبتر البحرى للإنذار المبكر أولا : التجربه البريطانيه 1982 منذ سنين طويله تم الإعتماد على الهليكوبتر البحريه لتكون مشاركه بفاعليه فى مُكافحة الغواصات المُعاديه ASW ولكن تغير الوضع تماما فى عام 1982 أثناء حرب الفوكلاند بين الارجنتين وبريطانيا ، حيث لاحظت بريطانيا أنها خسرت الكثير من السفن بسبب عدم وجود إنذار جوى مُبكر للسفن البريطانيه فكان التفكير والتنفيذ لإيجاد وسيلة إنذار مُبكر بحريه تعمل على متن الفرقاطات والمدمرات البريطانيه فكان عملية تطوير وتعديل الهيل البحرى Westland Sea King من طائره مُكافحه للغواصات ASW الى طائرة هيل بحرى للإنذار المُبكر AEW وقد أثبتت الطائرات Sea King Aew فاعليه ونجاح كبير فى حماية السفن البريطانيه وتوفير الانذار المبكر لها من صواريخ الإكسوزيست المُطلقه من السفن الأرجنتينيه وقد تم تعديل أول طائرتين هيل بريطانيه Sea King لتكون طائرات إنذار مُبكر فى خلال 11 أسبوع فقط وذلك بتركيب الرادار Thorn-EMI ARI 5980/3 Searchwater radar مُثبت على ذراع مُتحرك على جانب الطائره محمى بقبه دائريه وعند بدأ العمليات يتم إنزال الذراع المتحرك الذى يحمل الرادار ليحتل مكانه أسفل جانب الطائره [ATTACH]29089.IPB[/ATTACH] وكما ذكرت سابقا فقد أدت تلك الفكره البريطانيه الى تفادى خطر صواريخ الاكسوزيست الأرجنتينيه وتوفير الحمايه والدعم الكامل لأسطول البحر البريطانى التطويرات على الهيل Sea King AEW HAS.2s AEW helicopters HAS.5s AEW helicopters Sea King ASaC7 وهو عباره عن ترقيه وتطوير للطراز HAS.5s AEW تم فى الفتره بين عامى 2001 و 2002وذلك بإستبدال الرادار القديم Thorn-EMI ARI 5980/3 Searchwater radar بالرادار الجديد Searchwater 2000 AEW [ATTACH]29091.IPB[/ATTACH] [ATTACH]29092.IPB[/ATTACH] مواصفات الهيل البحرى للإنذار المُبكر 2002) ) Sea King ASaC7 الطول 17.2 M العرض 3.78 M الوزن (معدات + وقود) 9.7O7 KG السرعه 185 KM المدى 370 KM اقصى إرتفاع 3050 M الرادار Searchwater 2000 AEW قدرات الرادار المدى : 160 KM قادر على رصد 400 هدف المستشعرات - أنظمة الملاحه بالقصور الذاتى INS وانظمة الملاحه بالاقمار الصناعيه GPS - أنظمة IFF لتحديد الصديق من العدو - وصلة البيانات التكتيكيه العسكريه LINK 16 - النظام التكتيكى لنقل وتبادل البيانات والمعلومات المشتركه وتشفيرها (JTIDS ) وهو إختصار Joint Tactical Information Distribution System الطاقم 2 طيارين 2 مشغلى انظمه عدد الطائرات فى الخدمه 13 طائره الدول المُشغله بريطانيا وقت الخروج من الخدمه 2018 المصادر 1 2 3 يتبع [ATTACH]29090.IPB[/ATTACH]
  14. WASHINGTON -- The US Missile Defense Agency and Israel’s Missile Defense Organization successfully demonstrated the David’s Sling Weapons System in a series of tests at Yanat Sea Range in Israel, MDA said in a statement released Wednesday. David’s Sling is a missile defense system to defend against large-caliber rockets, short-range ballistic missiles and other developing threats, and it is central to Israel’s multi-layer, anti-missile array, MDA said. The US has helped to co-develop the system. Israel’s Rafael Advanced Defense Systems is the prime contractor while Raytheon is a subcontractor. The series of tests is the fifth of its kind and is a “critical step in ensuring Israel has the capability to defend itself from a very real and growing threat,” MDA director Vice Adm. James Syring was quoted as saying in the statement. The tests involved all subsystems of the weapon, pitting the Rafael Advanced Defense Systems-made David’s Sling against threat-representative targets, and taking them out with Stunner missiles. واشنطون : أجرت قوات الدفاع الصاروخية الأمريكية و الإسرائيلية سلسلة تجارب صاروخية ناجحة في إسرائيل هي المرة الخامسة من نوعها النظام الصاروخي ( David’s Sling ) عبارة عن نظام مضاد للصواريخ الباليستية الطويلة و القصيرة المدى و التهديدات المنتوعة الأخرى و شركة رايثون الأمريكية تساعد شركة رافايل الإسرائيلية على تطوير تلك المنظومة الإسرائيلية و بهذه التجارب الناجحة تضمن إسرائيل الدفاع عن نفسها بمنطقة حرجة بها تهديدات حقيقية عليها 25 / 1 / 2017 المصدر US and Israel Run Successful Tests of David’s Sling للمزيد من المعرفة عن هذا النظام الصاروخي لإعتراض الصواريخ بأنواعها مصدر آخر David's Sling - Wikipedia [ATTACH]34101.IPB[/ATTACH]
  15. [ATTACH]33053.IPB[/ATTACH] (رويترز) قال وزير الدفاع الأمريكى آشتون كارتر اليوم الأحد، إن قدرات الأسلحة النووية لكوريا الشمالية وبرامجها للصواريخ الباليستية تمثل "تهديدا خطيرا" للولايات المتحدة. وقال كارتر فى تصريح لقناة (إن.بي.سي) إن الولايات المتحدة مستعدة لإسقاط أى صاروخ تطلقه كوريا الشمالية أو تختبره "إذا جاء صوب أراضينا أو أراضى أصدقائنا وحلفائنا". #مصدر
  16. [ATTACH]30813.IPB[/ATTACH] (رويترز) بدأت أوكرانيا اليوم الخميس، تجارب صاروخية تستمر ليومين قرب شبه جزيرة القرم فى خطوة أثارت غضب روسيا التى رفعت حالة التأهب لدفاعاتها الجوية ونشرت سفنا حربية فى البحر الأسود. ويمثل الخلاف تصعيدا جديدا للتوتر بين الدولتين اللتين كانتا حليفتين قبل أن تنهار علاقاتهما عام 2014 بعد استيلاء روسيا على القرم ودعمها لانفصاليين موالين لها يقاتلون فى شرق أوكرانيا. وقال أولكسندر ترتشينوف قائد مجلس الأمن الوطنى والدفاع الأوكرانى: "هذا الصباح فى جنوب أوكرانيا أجريت تدريبات عسكرية شملت تجارب إطلاق صواريخ موجهة متوسطة المدى. أظهرت الصواريخ قدراتها القتالية وأصابت أهدافها بدقة. وردت موسكو برفع درجة تأهب قوات الدفاع الجوى التابعة لها على الأرض والمحمولة بحرا فى حين اتهم مصدر عسكرى روسى أوكرانيا بمحاولة خلق "موقف متوتر". ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن مصدر عسكرى بالقرم قوله إن سفنا حربية تابعة لأسطول روسيا فى البحر الأسود أخذت مواقع لها قبالة الساحل الغربى للقرم اليوم الخميس للمساعدة فى تعزيز الدفاعات الجوية بشبه الجزيرة.. وتقول أوكرانيا إن هدف تجاربها هو تعزيز قدراتها الدفاعية. وقال ديمترى بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحفيين أمس الأربعاء، إنه لا علم لديه بما إذا كان الرئيس فلاديمير بوتين أمر وزارة الدفاع بالاستعداد لرد عسكرى محتمل على التجارب الأوكرانية. #مصدر
  17. أكثر 10 تجارب علمية حربية غريبة قد شاهدنا جميعًا مشروع الجندي الخارق "Wolverine" في فيلم "X-Men Origins: Wolverine"، وقد تحدّثت الكثير من الأفلام عن التجارب العلميّة لإنتاج الجنود الخارقين، ولكن هل يمكن فعل ذلك في الحقيقة فعلًا؟ في هذا المقال نستعرض 10 من أكتر التجارب العلميّة الحربيّة غرابة والتي قامت بمعظمها الحكومة الأمريكيّة:- 10- بناء الدرع الداخلي:- قد لا يكون تجهيز الجندي الخارق بعيدا كما نتخيل إذا نجحوا في تنفيذ مشروع (DARPA) ونجحت الجهود في تنفيذ مشروع الدرع الداخلي، حيث يسعى هذا المشروع إلى إعطاء البشر شيئًا من القدرات المتطرفة لبعض الحيوانات، مثل التكيّف على ارتفاعات عالية كطائر الإوز الذي يعرف عنه اصطدامه بالطائرات النفاثة على ارتفاع أكثر من 34000 قدم، حيث يطير الإوز على ارتفاعات عالية ويستطيع امتصاص الاكسجين من الهواء منخفض الاكسجين على تلك الارتفاعات, ذلك لوجود طفرة في جزيء الهيموجلوبين الخاص به مما يؤدّي إلى زيادة امتصاصه للأكسجين من البيئة، كذلك حيوان أسد البحر، الذي يعيد توجيه تدفق الدم بعيدًا عن الأجهزة غير الضرورية أثناء الغطس في أعماق البحار، فـيقلل من الطلب على الاكسجين. "أنا لا أقبل أن جنودنا لا يستطيعون ان يتفوقوا جسديا على العدو في أرضه"، هذا ما قاله الدكتور مايكل كالاهان، الذي يرأس المشروع DARPA ،وذلك خلال العرض التقديمي عام 2007، والهدف الرئيسي من هذا المشروع هو جعل الجنود محصنين ضد جميع الظروف، بما في ذلك الأمراض المعدية والمخاطر الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية ودرجات الحرارة، والبيئات الطبيعية القاسية مما يجعله يبدو بطلا خارقا. 9- المحارب 247 :- يُعدّ النوم أسوأ عدوّ للمحارب، سواء أثناء المعارك المستمرة لعدة أيام أو تلك المهمات التي تستغرق سفرًا بالجو لمدة طويلة في جميع أنحاء العالم، ولكن الجيش حاول تغيير ذلك خلال السنوات السابقة عن طريق توزيع حبوب تدعى "جو بيلز" أو المنبهات مثل الأمفيتامين، وفي الآونة الأخيرة، قام الجيش باختبار ونشر مودافينيل - المعروف أكثر تحت العلامات التجارية تحت مسمّى "Provigil"، حيث يفترض انه يمكّن الجنود من البقاء مستيقظين لمدة 40 ساعة متواصلة دون أن يكون له تأثير سيء أو أضرار جانبيّة، وقد قامت وزارة الدفاع ووكالة المشاريع البحثية المتقدمة في الولايات المتحدة (DARPA) بتمويل أكثر البحوث غرابة لمكافحة النوم، مثل التحفيز المغناطيسي عن طريق تعريض الدماغ لموجهات كهرومغناطيسيّة. - القوى الروحيّة:- بالرغم من ضعف مصداقية السحرة والمشعوذين أمام العلماء، إلًا أنّ البنتاغون قد أجرى اختبارات بما يساوي 20 مليون دولار لاستكشاف القوى الخارقة للاستبصار و التنجيم كالتوقع و المشاهدة عن بعد، فالمشاهدون عن بعد سيحاولون تصور المواقع الجغرافية التي لم يروها من قبل مثل المنشآت النووية أو المخابئ السرية في الأراضي الأجنبية. استمر المشروع تحت أسماء مثل "جريل فلايم" و "ستار جيت"، وسبب الكثير من القلق و أخيرا قاموا بالتخلّي عن هذا المشروع، وقامت وكالة المخابرات المركزية السرية بكشف هذه المعلومات في الملفات التي صدرت عام 2002. 7- هبوط بسرعة الصّوت:- عندما أراد سلاح الجو الاميركي معرفة مدى استطاعة الطيارين البقاء على قيد الحياة بعد القفز من ارتفاعات عالية، توجهوا الي الكابتن جوزيف كيتنجر. ضرب كيتنجر رقمًا قياسيا ثالثا في 16 اغسطس عام 1960 عبر رحلة اقتادته الى 102,800 قدم او ما يقرب من 20 ميلا، فقفز و وصل سقوطه إلى سرعة تصل الى 614 ميلا في الساعة سقوطا حرا، اي ما يقرب من سرعة الصوت التي تصل الي 761 ميلا في الساعة و تحمل درجات حرارة منخفضة جدا وصلت الى -94 درجة فهرنهايت. 6- غاز الأعصاب:- أدت التهديدات الكيميائية والبيولوجية بوزارة الدفاع الأمريكية لبدء "مشروع 112" الذي بدأ من عام 1963 وحتّى أوائل السبعينات، حيث قاموا برش السفن ومئات من البحارة بعوامل مثيرة للأعصاب مثل السارين من أجل اختبار فعالية إجراءات إزالة التلوث وتدابير السلامة في ذلك الوقت. (السارين عبارة عن سائل لديه قدرة عالية للتحول الي غاز يستخدم كسلاح كميائي في الحروب و تم تصنيفه من أسلحة الدمار الشامل في قرار الامم المتحدة 687.) قدرته الفائقة على التحول الي غاز يزيد من خطورة استنشاقه وحتى البخار الناتج عنه يمكن إمتصاصه عن طريق الجلد على الفور، حيث أن الناس الذين يتعرضون لجرعات غير قاتلة ولكن لا يحصلون على العلاج الطبي المناسب في التو قد يعانون من تلف عصبي دائم، حتى لو تعرّضوا إلى تركيزات منخفضة جدا، يمكن أن يكون ذلك الغاز قاتلا في خلال 1-10 دقائق بعد استنشاقه مباشرة ما لم يتم أخذ الترياق بسرعة، وعادة ما يكون "الأتروبين" و"البراليدوكسيم". تعرض مئات من البحارة للسموم في تلك التجارب التي أجريت في عام 1960 فأصبحوا مؤهلين للحصول على مزايا الرعاية الصحية، وبدأت وزارة شؤون المحاربين القدامى بالفعل بالاتصال بالذين شاركوا في بعض تلك التجارب، والمعروفة باسم مشروع "SHAD". "نحن ملتزمون بمساعدة كل الذين شاركوا في هذه الاختبارات" هذا ما قاله أنتوني برينسيبي وزير شؤون المحاربين القدامى، وإذا وجدنا أي مشاكل طبية أو إعاقات سنتأكد من حصولهم على الفوائد و العلاجات التي يستحقونها. 5- حرب الهلوسة:- العقاقير ذات التأثير العقلي مثل الماريجوانا، لا يمكن ان تكون ذات قيمة قليلة، فقد فكّر الباحثون أن تلك المخدرات قد تصبح أسلحة كيميائية لإعاقة العدو. قد شارك متطوعوا جيش الولايات المتحدة في منشأة في إدجوود، ماريلاند خلال الفترة الواقعة بين عامي 1955-1972 في تلك التجارب ، على الرغم من أن هذه الأدوية أثبتت أنّها بدائية جدًا لكي تستخدم كاسلحة فقد استطاع الجيش تطويرها و استخدامها كقذائف هلوسة التي يمكن بها تفريق مسحوق "benzilate quinuclidinyl"،والذي تسبب في أن العديد من حالات الاختبار كانت في حالة تشبه النوم لعدة أيام. نشرت الأكاديمية الوطنية للعلوم دراسة في عام 1981 أنه لم يكن هناك أي آثار سيئة من ذلك الاختبار، وتحدّث عن الموضوع الدكتور جيمس كيتشوم في كتابه 2007 "الحرب الكيماوية: أسرار تكاد تكون منسية". - رؤية الأشعة تحت الحمراء :- أرادت البحرية الأمريكية تعزيز قدرة البحارة على الرؤية الليلية، حتى يتمكنوا من تحديد إشارات الأشعة تحت الحمراء خلال الحرب العالمية الثانية. فموجات الأشعة تحت الحمراء عادة لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة لعدم حساسية العين بها، حتى اكتشف العلماء ان فيتامين (أ) يحتوي على مركّب من جزيء متخصص في حساسية العين للضوء وتساءلوا عما إذا كان نموذج بديل من فيتامين (أ) يمكن أن يعزز حساسية مختلفة للضوء في العين، فقاموا بإطعام المتطوعين الأطعمة المحتوية على كبد سمك الكراكي، وبدأت رؤية المتطوعين تتغير على مدى عدة أشهر لتمتد إلى منطقة الأشعة تحت الحمراء، ولكن ذهب هذا النجاح المبكر هباء بعد أن طور باحثون آخرون آلية لرؤية الأشعة تحت الحمراء أو ما تسمّى "Snooperscope" (وهو جهاز يحول الأشعة تحت الحمراء الي صورة مرئية، تستخدم للرؤية في الظلام)، وتم التخلي عن الدراسة على الانسان لعبت دول أخرى أيضا بفيتامين (أ) أثناء الحرب العالمية الثانية – فاليابان عملت على تغذية طياريها بمستحضر يعزز امتصاص فيتامين (أ)، وأدى الى تحسين الرؤيا الليلة بنسبة 100% في بعض الحالات. 3- راكب الصاروخ:- قبل أن ينطلق الإنسان في مدارات الفضاء أو يصل إلى القمر، كان يركب صواريخ إنشطاريّة محمولة على زلّاجات على الأرض، حيث كانت هذه الصواريخ تنطلق بشكل أفقيّ، بسرعات عالية قد تصل إلى 400 ميل في الساعة، قبل أن تتوقف توقفًا مفاجئًا عنيفًا، حيث أدّت التجارب الأولى إلى الكثير من الوفيّات في قرود الشامبانزي التي كان يضعها العلماء على متن هذه الصواريخ، ولكن في بداية العام 1954 تطوّع الكولونيل "جون ستابّ" لكي تتم التجارب عليه، فشارك في تجارب عرّضت جسده لقوّة أكثر بـ35 مرّة من قوّة الجاذبيّة العاديّة، وحطّم رقمًا قياسيّا حيث أستطاع أن يسير بسرعة 632 ميل فـ الساعة، وقد اشترك في الكثير من التجارب حيث وصل إجمالي التجارب التي تطوّع فيها 29 تجربة، أصيب خلالهم بعدّة إرتجاجات في المخ، وبعض الضلوع المكسورة، وكسر في المعصم مرّتين، وفقد بعض الأسنان، وأنفجرت بعض الأوعية الدموية في عينيه. 2- جرعات البلوتونيوم "Plutonium":- عندما كانت الولايات المتحدة الأمريكية تسابق الزمن لصنع القنبلة النوويّة في نهاية الحرب العالميّة الثانية، اراد العلماء أن يعرفوا المزيد عن مخاطر مادة البلوتونيوم "Plutonium"، عن طريق حقن المادة في أحد ضحايا حوادث السيارات، ليشاهدوا كيف يتفاعل الجسم مع هذه المادة المشعّة، ولكن هذه التجربة كانت الأولى من 400 تجربة أخرى، بجرعات مختلفة، وكان معظم الضحايا من الفقراء، والنساء السود الذين كانوا "يعتبرن غير صالحات لتربية الابناء"، بالاضافة الي بعض الأفراد الذين لا تتجاوز أعمارهم 10 سنوات، تم إختيارهم لإجراء التجارب عليهم ببساطة لعدم انسجامهم مع زملاءهم بالمدرسة. كانت بعض التجارب تجرى تحديدا على مرضى السرطان الذين كانوا يتعالجون بالكيماوي او الاشعاع, فبدلًا من العلاج كانوا يقومون بحقنهم بالبلوتونيوم القاتل لكي يتمكن علماء الحكومة من رؤية الآثار و النتائج، حيث قاموا بها على كل من : رجل في الستينات من عمره مصاب بسرطان الرئة، و امرأة في الخمسينات من عمرها مصابة بسرطان الثدي، و "شاب" مصاب بسرطان الغدد الليمفاوية، ولكن سجلات المريض الثالث غير متوفرة حيث تم حقنه خمسة عشر مرة أكثر من أي شخص آخر، بـ95 ميكروجرام. 1- عمليّة المعاطف البيضاء (Whitecoats):- لا ينضمّ معظم الجنود للجيش ليكافحوا البكتيريا والفيروسات، بل ليشاركوا في الحرب، ولكن في عملية "Whitecoats" قام أكثر من 2300 جندي أمريكي بالتوقيع للقيام بالتجارب عليهم، حيث تم تصنيفهم من الجيش أنهم ضعفاء، وذلك لرفضهم تنفيذ بعض أوامر قادتهم خلال الحرب الباردة، إعتقادًا منهم أنها خاطئة. كانت السبب الرئيسي للعمليّة، هو خوف الولايات المتحدة من الأسلحة البيولوجيّة التي يمكن أن يضربها بها الإتحاد السوفيتي من فيروسات أو بكتيريا، وبالتالي قاموا بتعريض هؤلاء الجنود إلى عدّة أنواع من البكتيريا والفيروسات التي كان بعضها مميتًا في بعض الأحيان، ومن ثم إعطاءهم المضادات الحيويّة واللقاحات لمعرفة كيف يستجيب الجسد البشري للعلاج من هذه الفيروسات والبكتيريا. تشير التقارير أنه لم يحدث أي وفيّات خلال هذه التجارب، ولكن بعض الجنود المشتركين قد ذكروا أنهم تعرضوا لعدّة أوجاع وآلام كأعراض جانبية للبكتيريا، أو اللقاحات المضادة. غريبة مصدر 1 مصدر 2 مصدر 3 مصدر 4 مصدر 5 مصدر 6 مصدر 7 مصدر 8 مصدر 9 مصدر 10
  18. و يتوقع ان تستلم ميانمار 3 طائرات بنهاية هذا العام [ATTACH]29423.IPB[/ATTACH]
  19. [ATTACH]29189.IPB[/ATTACH] بدأت أيرباص تجارب التزود بالوقود جوا Buddy to Buddy لطائرة النقل متعددة المهام A400 Atlas بالأمس فى منشأة التجارب الخاصة بها جنوب أسبانيا , حيث أقلعت طائرتى A400M و قامتا ب 50 أتصال لاختبار كفاءة عملية الارضاع الجوى , حيث علقت أيرباص أن A400M تمتلك مخزون أساسى من الوقود يقدر ب 63,500 لتر و من الممكن زيادتها باضافة خزانين سعة كل منهما 7,200 لتر لتصبح اجمالى الحمولة من الوقود 77,900 لتر بقدرة نقل 2,000 لتر فى الدقيقة الواحدة ’ يذكر انه حتى هذه اللحظة سلمت أيرباص 33 طائرة من أجمالى 174 طائرة متعاقد عليها بالفعل . Airbus Defence and Space (DS) has conducted 'buddy-buddy' refuelling of the A400M Atlas airlifter during capability-expansion trials flown out of the Seville production and testing facility in southern Spain, the company announced on 14 November Two flights were flown involving a pair of A400Ms, during which 50 contacts were made between the centreline hose and drum unit (HDU) of the tanker, and the probe of the receiver. This HDU station would typically be used to refuel large aircraft, with the two wing-top pods being used for fast jets and helicopters As noted by Airbus DS, the A400M has a basic fuel capacity of 63,500 litres which can be increased with two extra cargo hold tanks carrying 7,200 litres each, and can refuel from the HDU at a rate of 2,000 litres (600 US gallons) per minute To date, Airbus DS has delivered 33 of its 174-aircraft orderbook #
  20. أعلنت جريدة " إزفيستيا Izvestia " الروسية اليوم، ان مروحيات الكاموف الهجومية البحرية " Ka-52K Katran " العاملة على متن حاملة الطائرات الروسية " أدميرال كوزنيتسوف Admiral Kuznetsov " المُتّجهة للشواطىء السورية، سوف تبدأ في تجارب استخدام الصاروخ الجديد المُوجّه المُضاد للدبابات " هيرميس Hermes " بعيد المدى القادر على مُهاجمة الاهداف في مسافة تصل الى 30 كم، في حين ان اكثر الانواع تاثيرا من الصواريخ الأخرى المُضادة للدبابات كالـ" هيل فاير Hellfire " الأمريكي والـ" أتاكا Ataka " والـ" فيخر Vikhr " الروسيين، لا تتجاوز مداياتها 10 كم. وطبقا للخبراء الروس، فإن استخدام صاروخ " Hermes " في سوريا لن يقتصر على مجرد التجارب والاستخدام القتالي، ولكنه سيكون ايضا عرضا للقدرات لمُنتج قتالي جديد لصالح الزبائن المُحتملين وخاصة مصر. [ATTACH]26712.IPB[/ATTACH] شركة " KBP Tula " الروسية لتطوير المعدات العسكرية هي المسؤولة عن تطوير واختبار الصواريخ المُضادة للدبابات منذ مُنتصف التسعينيات. وعلى الرغم من ان صاروخ " هيرميس " يُصنف رسميا كصاروخ مُوجه مُضاد للدبابات، الا انه قادر على ضرب عددا متنوعا من الاهداف كالمنشآت والتحصينات الميدانية والخنادق والأفراد. في الوقت الحالي تم تجهيز دفعة صغيرة من الصواريخ ليتم اختبارها على المروحيات الهجومية " Ka-52 "، وذلك بحسب ماصرح به مسؤول روسي في مجمع الصناعات العسكرية، والذي اضاف بأن الاختبارات في الظروف القتالية الحقيقية ستساعد على تحسين منظومة الصاروخ بشكل جيد، حيث يُمكن ان يُصبح التسليح القياسي والرئيسي للمروحيات الهجومية الروسية التمساح Ka-52 Alligator. وكانت الاختبارات المُبكرة للصاروخ قد تمت على متن مروحيات الكاموف الهجومية البرية Ka-52 Alligator العاملة في قاعدة حميميم الجوية في سوريا، ولكن كانت هناك بعض الصعوبات الخاصة بتطويره. ولذلك، فمن المُقرر ان يتم اختبار الصاروخ في ظروف اكثر تعقيدا على مروحيات الكاموف البحرية Ka-52K Katran العاملة على متن السفن. وذكرت الجريدة ان الصاروخ " هيرميس Hermes " الجديد يحوي منظومة توجيه مُدمجة، قادرة على رصد الاهداف حيت في أكثر الظروف الجوية سوءا، وتتكون منظومة التوجيه من باحث حراري بالاشعة تحت الحمراء + باحث بأشعة الليزر، حيث تقوم المروحية بتسليط شعاع الليزر على الهدف، ويقوم باحث الليزر في رأس الصاروخ بتتبع انعكاس الليزر على الهدف، ولكن في حال وجود تشويش على مساء اشعة الليزر، سيقوم الباحث الحراري بمواصلة تتبع الهدف بواسطة الحرارة المُنبعثة منه. وفي المستقل من الممكن ان يتم استخدام البواحث الرادارية المُصغّرة والمُدمجة مع البواحث الحرارية، والتي ستمنح صاروخ هيرميس دقة تهديف فريدة من نوعها. وطبقا للخبراء الروس، فإن الصاروخ هيرميس يحوي مرحلتي دفع، حيث يُعد مقاربا جدا في تصميمه من تصميم صواريخ منظومة " البانتسير اس1 " المضادة للطائرات. وتبدأ مرحلة الدفع الاولى للصاروخ عند الاطلاق من المروحية ويقوم خلالها برصد منطقة الهدف، وينطلق خلالها بسرعة 1300 كم / س، ثم تنفصل عنه، لتبدأ المرحلة الثانية التي تتضاعف فيها سرعته الى 3600كم / س ويكون خلالها قد انتهى من تحديد الهدف والامساك به لتدميره. وبسبب احتوائه على مرحلتي الدفع سالفتي الذكر فإن وزنه يصل الى 90 كج بما يُعادل ضعف وزن الصاروخ " فيخر Vikhr " البالغ وزنه 45 كج. واضافت الجريدة في تقريرها بأنه في الوقت الحالي الصاروخ الإسرائيلي " Spike NLOS " هو الصاروخ الوحيد المُضاد للدبابات القادر على ضرب الاهداف من عشرات الكيلومترات ( 25 كم )، والذي كان لفترة طويلة يُعد سلاحا سريا في ترسانة الجيش الاسرائيلي، الى ان تم الاعلان عنها مؤخرا، حيث تم تحميل قواذفه على متن دبابات " مجاخ Magach " التي تحمل مدفعا مُزيّفا للتمويه على حمولتها الحقيقية من صواريخ Spike NLOS ( عدد 12 صاروخ ) الموجودة في قواذفها بمؤخرة البرج وهي تُعرف بـ" حاملة الصواريخ الحمار الوحشية Pereh Missile Carrier ". والان اصبح هذا الصاروخ عاملا على متن المروحيات والزوارق واللنشات البحرية. وذكر احد المحررين العسكريين الروس فيكتور موراخوفسكي Viktor Murakhovsk ان الصاروخ الاسرائيلي Spike NLOS تم في الثمانينيات خصيصا للتصدي لهجوم مُكثف من الدبابات المصرية كأحد الدروس المُستفادة من حرب أكتوبر. واضاف المحرر قائلا : " ان صواريخ هيرميس وسبايك مصممة للتعامل مع تهديدات تكتيكية مماثلة. " واكمل تصريحاته بأنه إلى جانب القرار المصري بشراء مروحيات " Ka-52K " البحرية، فإنه قد اصبح واضحاً رغبة القاهرة في الحصول على صاروخا مُضادا للدبابات بعيد المدى مُماثلا لنظيره الاسرائيلي. ولذلك فإن التجربة العملية القتالية الوشيكة لصاروخ هيرميس في سوريا لن تكون مُجرّد اختبار للصواريخ الروسية، بل ستكون ايضا عرضا لقدراتها للزبائن المُحتملة. http://izvestia.ru/news/640452
  21. اعلنت شركة « Spaytek »الاوكرانية انها اتمت بالفعل تجارب الاداء الفعلية علي الدرون الجديد سبارو. وسيخضع قريبا اختبار النهائي للانتاج الكمي من قبل القوات المسلحة لأوكرانيا. هذا ما صرح به مدير مكتب شركة SFTE "Spetstehnoeksport" Barbul في إطار المعرض الدولي "الأسلحة والأمن 2016." تم تصميم الطائرة بدون طيار «سبارو» التكتيكية متوسطة المدى الاستطلاعي و تتميز بسرعة الانتشار والبساطة والموثوقية، ومقاومة التأثيرات الميكانيكية والحرارية، والحماية من التشويش “Unmanned Aircraft Complexes « Sparrow» have already passed the departmental tests. We hope that these UAVs will soon undergo production testing by the Armed Forces of Ukraine. This was announced by director of UOP enterprise SFTE “Spetstehnoeksport” Pavlo Barbul in the framework of international exhibition “Arms and Security 2016.” UAVs «Sparrow» are designed for tactical close and medium-range reconnaissance. Speed of deployment, simplicity and reliability, resistance to mechanical and thermal effects, protection from moisture make “Sparrow” indispensable for tactical reconnaissance groups. Moreover, due to its small size and special materials, these UAVs can conduct visual reconnaissance, while remaining undetected both visually and by the radar. It should be noted that “Sparrow” transmits not only the full picture of the study area, but also determines the type of enemy vehicle and its coordinates, on-line transmitting this data to the control panel. The developer of unmanned complex is a private enterprise “Spaytek.”
  22. أجرى الجيش الروسي سلسلة من التجارب على صواريخ بالستية عابرة للقارات في 12 تشرين الأول/سبتمبر، في استعراض لعضلاته وسط توترات مع الولايات المتحدة بشأن النزاع في سوريا. وبحسب وكالة فرانس برس، أطلقت القوات الروسية صاروخاً قادراً على حمل رأس نووي من غواصة تابعة لأسطول المحيط الهادئ في بحر اوخوتسك شمال اليابان، نقلاً عن وكالة “راي نوفوستي” الرسمية. وذكرت وكالات الأنباء الروسية أن صاروخ “توبول” أطلق من غواصة في بحر بارينتس، كما أطلق صاروخ ثالث من موقع بري في شمال غرب البلاد المترامية الأطراف. هذا ويجري الجيش الروسي مناورات منتظمة منذ تدهور العلاقات مع الغرب في 2014 بسبب أوكرانيا. ويأتي إطلاق الصواريخ وسط تصاعد التوترات في الأيام القليلة الماضية. وألغت روسيا مجموعة من الاتفاقيات مع الولايات المتحدة ومن بينها اتفاق نزع تسلح رمزي بين البلدين النوويين للتخلص من البلوتونيوم الصالح للاستخدام في صنع أسلحة، فيما أوقفت واشنطن محادثاتها مع موسكو بشأن سوريا. كما نقل الكرملين نظام صواريخ دفاع جوي وصواريخ كروز إلى سوريا لتعزيز القوات الروسية هناك. الصاروخ البالستي العابر للقارت “توبل – أم” يعدّ “توبول – أم” صاروخاً عابراً للقارات، وقد بدأ العمل على تصميمه في أواخر الثمانينات. وجرى أول اختبار له في ديسمبر/كانون الأول عام 1994. يمكن استخدام الصاروخ “توبل – أم” سواء كان في المنصات الثابتة أو المجاميع الصاروخية المتحركة. بلغ عدد الصواريخ من هذا النوع في الجيش الروسي في مطلع عام 2011 حوالي 50 صاروخاً منصوباً في المنصات الثابتة، و15 صاروخاً منصوباً في المنصات المتحركة. ويبلغ مدى إطلاقه 11000 كيلومتراً. يتألف الصاروخ من 3 مراحل ويبلغ طوله أكثر بقليل من 22 متراً. ويسير المجمع الصاروخي المتحرك بسرعة 45 كلم في الساعة كما يبلغ احتياطي الحركة لعربة المجمع الصاروخي المتحرك 500 كلم. مواصفات فنية تكتيكية للصاروخ “توبل – أم”: مدى الإطلاق الأقصى 11000 كلم، وزن الصاروخ عند الإطلاق 47.1 طناً، عدد المراحل 3، الوزن المنقول 1.2 طناُ، طول الصاروخ 22.7 متراً، قطر جسم الصاروخ 1.86 متراً، قوة الحشوة القتالية 0.55 ميغا طن، الإنحراف المسموح به 200 متراً.
  23. الولايات المتحدة تنجح في تجارب انتاج قنابل B61-11 JTA التي ستحمل روؤس نووية جديدة والتي من المقرر ان تستخدم من قبل القاذفة الشبحية B-2 صورة لها اثناء التجارب A B-2 bomber releasing a B61-11 JTA in a previous legacy flight test In collaboration with the U.S. Air Force Global Strike Command, NNSA conducted successful surveillance flight tests using joint test assemblies (JTA) of the B61-7 and B61-11 nuclear bombs earlier this month. Analysis and flight recorder data from the tests indicate that both were successful. JTAs are mock weapons containing sensors and instrumentation that allow scientists and engineers from national laboratories to assess their performance. The assemblies contain no nuclear materials and are not capable of nuclear yield. These assemblies also include a flight recorder that stores bomb performance data for each test. The primary objective of flight testing is to obtain reliability, accuracy, and performance data under operationally representative conditions. Such testing is part of the qualification process of current alterations and life extension programs for weapon systems. NNSA scientists and engineers use data from these tests in computer simulations developed by Sandia National Laboratories to evaluate the weapon systems’ reliability and to verify that they are functioning as designed. “The B61 is a critical element of the U.S. nuclear triad and the extended deterrent,” said Brig. Gen. Michael Lutton, NNSA’s Principal Assistant Deputy Administrator for Military Application. “The recent surveillance flight tests demonstrate NNSA’s commitment to ensure all weapon systems are safe, secure, and effective.” Flight testing is performed jointly by the applicable Department of Defense military service and NNSA. The B61-7 and B61-11 test assemblies were released from two separate B-2A Spirit stealth bombers from the 509th Bomber Wing of Whiteman Air Force Base in Missouri. The tests were conducted at the Tonopah Test Range in Nevada. The B61 assemblies are jointly designed by Sandia and Los Alamos national laboratories. Their components are manufactured at the Kansas City National Security Campus and assembled at the Pantex Plant in Amarillo, Texas
×