Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'تختبر'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 54 results

  1. كشف لقطات لقناة CCTV الصينية ان معهد Nanjing لابحاث الالكترونيات خضوع الرادار KLJ-7A للاختبار وهو من نوعية رادار المسح النشط AESA والمتوقع تركيبة على البلوك الثالث من المقاتلة الصينية الباكستانية JF-17 , وتم الكشف عن الرادار فى معرض الصين للصناعت الجوية فى 2016 . وبالمقارنة مع الجيل الحالي من الرادارات الموجهة ميكانيكيا، توفر الرادارات إيسا مكاسب الدفاع الرئيسية ضد التشويش الإلكتروني (إو) التشويش وكشف الرادار العدو. وبدلا من الاعتماد على صفيف واحد ينقل ترددا مختلفا لكل نبضة واحدة، تستعمل رادارات إيسا العديد من المصفوفات - أي وحدات الإرسال والاستقبال (ترم) - التي يمكن لكل منها الإرسال بتردد مختلف. وفي انسجام تام، تمكن هذه الآليات الراديوية المتنقلة من إرسال وحدة رادار إيسا واحدة بترددات مختلفة في وقت واحد. وتحدث رئيس الشركة ان الرادار سوف يكون بمدى 170 كيلو ولكن لم يوضح ان كان ضد هدف مقطعة الرادارى 3m² RCS او5m² RCS ويمكن ان يتتبع 15 هدف ويشتبك مع 4 ااهداف وبالرغم من ان الرادار يحتوى 1000 وحدة موديول الا انة من الغير المعروف ان كان تم تصنيعها من نيتريد الغاليوم او زرنيخيد الغاليوم. CCTV News footage shows that the Nanjing Research Institute of Electronics Technology (NRIET) KLJ-7A is undergoing tests with the China Flight Test Establishment’s 711 unit. Revealed at Air Show China 2016, the NRIET KLJ-7A is a proposed AESA radar for the JF-17 Block-III, which is to be the JF-17 Thunder multi-role fighter’s most significant upgrade. The JF-17 is the mainstay fighter of the Pakistan Air Force (PAF) and is co-produced by Pakistan Aeronautical Complex (PAC) and the Aviation Industry Corporation of China (AVIC). In comparison to current-generation mechanically-steered radars, AESA radars provide key defensibility gains against electronic warfare (EW) jamming and enemy radar detection. Instead of relying on a single array that transmits a different frequency per-single-pulse, AESA radars utilize many arrays – i.e. transmit and receive modules (TRM) – that can each transmit in a different frequency. In unison, these TRMs enable a single AESA radar unit to transmit in different frequencies simultaneously. East Pendulum was informed by NRIET deputy director Wang Hongzhe that the KLJ-7A has a range of 170 km, though it is unclear if this is against 5m² RCS (radar cross-section) or 3m² RCS targets. It can track 15 targets and engage four simultaneously. Though equipped with 1,000 TRMs, it is not known if the KLJ-7A’s TRMs are built from gallium arsenide (GaA) or gallium nitride (GaN). In China, NRIET is competing with AVIC’s 607 research institute – i.e. Leihua Electronic Technology Research Institute (LETRI) – for the PAF’s Block-III contract, which is expected to comprise of 50 new-built aircraft. LETRI is pitching an air-cooled AESA radar, which omits dedicated liquid-cooling systems, thereby providing valuable space and weight benefits optimal for lightweight fighter platforms. Leonardo’s Selex ES division had pitched the Vixen 1000E AESA radar as well, though industry analysts are skeptical that the PAF will select the Vixen. The PAF’s JF-17s are equipped with the SD-10 beyond-visual range (BVR) air-to-air missile (AAM) and C-802 anti-ship missile (AShM). These necessitate direct linkage to the radar for pre-terminal-stage guidance. It is unlikely that either side will cede their respective source codes to make linkage between Chinese munitions and European radars possible. The PAF is also hoping to eventually manufacture AESA radars domestically at PAC. Proceeding with NRIET and/or LETRI for the JF-17 could set the stage for those entities to assist Pakistan in its efforts, which will be an integral aspect of Project Azm, which envisages developing and producing a 5th-generation fighter for the PAF. It is unlikely that Leonardo would be as forthcoming in this regard.
  2. استعرضت وزارة الدفاع الروسية اختبارات أجرتها على عربة مصفحة جديدة مخصصة لقوات الإنزال الجوي في الجيش الروسي. ووفقا للتقارير الصادرة عن الوزارة مؤخرا فإن "العربة الجديدة التي أطلق عليها اسم (تايفون) أو الإعصار، صممت خصيصا لتكون عربة قتالية مصفحة متعددة الاستخدامات قابلة للاستعمال في مختلف الظروف المناخية واجتياز أصعب الطرقات، وطورت بشكل يجعلها عربة فعالة تناسب قوات الإنزال الجوي في الجيش الروسي، بفضل منظوماتها المزودة بمظلات وممتصات صدمة تساعدها على الهبوط من طائرات النقل والطائرات العسكرية في أي نقطة من الأرض". وأهم ما يميز هذه العربة وفقا للخبراء هو "هيكلها المتين القادر على حماية طاقمها والعسكريين فيها من مختلف الأعيرة والقذائف النارية، بالإضافة إلى محركاتها الجبارة القادرة التي جعلها مركبة قوية وسريعة الحركة على البر والمياه، فضلا عن المعدات القتالية المتطورة المزودة بأحدث أنظمة الرصد والتوجيه والرؤية حتى في الليل والظروف المناخية السيئة". وتخضع هذه المركبة حاليا لاختبارات قاسية على مختلف الطرقات وضمن العديد من الظروف المناخية، ومن المفترض أن يبدأ إنتاجها بشكل كبير عام 2019، لتتصبح واحدة من العربات المعتمدة في الجيش الروسي. (روسيا اليوم) سيا اليوم) روسيا ابتكارات
  3. قالـت وزارة الدفـاع الروسيـة اليـوم ان فريق قتالـى من وحـدة الصـواريخ الإستراتيـجية الروسيـة أجرى تجربـة إطـلاق صـاروخ بالـيستى عابـر للقـارات من طراز توبـول RS-12M Topol فى منـطقة كابوستيـن فى مقاطعة استراخـان الجنوبيـة لم يحدد الكرملين الى أي مدى طار الصاروخ التجريبي، حيث هبط، أو ما إذا كانت التجربة قد نجحت.,, وقالت الوزارة ان "الاطلاق يهدف الى اختبار تسليـح منظورى للصواريخ الباليستية العابرة للقارات".و قالت وزارة الدفاع انه خلال هذه الاختبارات حصل الاخصائيون على بيانات تجريبية تستخدم فى تطوير وسائل فعالة للتغلب على الدفاع الصاروخى المضاد للقذائف المسيـرة وتجهيز مجموعة المنظورات للصواريخ البالستية الروسية معهم فى نفس الأثـناء رصدت مشاهدات جويـة من عدة اماكن في دول مثل رومانيا و النمسا و بولنـدا بالصـور لظاهرة غريبة حدثت المصــادر http://tass.com/defense/983101 http://www.thedrive.com/the-war-zone/17197/russia-fires-topol-ballistic-missile-to-test-new-tech-to-defeat-missile-defense-systems
  4. روسيا تختبر بنجاح صاروخ PRS-1M interceptor سرعته اكبر من 4 كم في الثانية الواحدة بمدي 350 كم في منصة تجارب شرق كازخستان Russia successfully tested an upgraded PRS-1M interceptor missile The Russian Aerospace Forces (VKS) has successfully tested an upgraded version of the missile defense system at the Sary-Shagan training ground (Republic of Kazakhstan), the Russian Defense Ministry said in a report. “The anti-ballistic missile followed the flight plan and successfully hit a mock target,” said Colonel Andrey Prikhodko of the Russian Air Force. The officer did not elaborate on the test, but said all its objectives had been “completed in full.” According to some source, the VKS has successfully conducted trials of a new PRS-1M interceptor missile of the A-135 anti-ballistic missile system. The new missile may be deployed either inside a reinforced missile silo or from road-mobile launcher vehicle developed by KB Motor jointly with OJSC Avangard. The upgraded interceptor missile reportedly has a new hull with a composite material heat shield, a more powerful engine that boosts its speed to 4 km per second and an upgraded guidance system capable of withstanding the pressure of greater acceleration, which can reach almost 300 g. They PRS-1M interceptor missile destroy targets at a distance of 350 kilometers and at an altitude, according to various estimates, 40-50 thousand meters. Presumably, the long-range missiles will be equipped with a nuclear warhead.
  5. تايوان تختبر صورايخ كروز stand-off جديدة في مقاتلتها F-CK-1D في سلاحها الجوي الصواريخ مفترض تكون بمدي 240 كم AFM recently received photos of a Republic of China Air Force (ROCAF) F-CK-1D aircraft carrying a rarely seen stand-off cruise missile. The Indigenous Defense Fighter was seen landing at Taitung during weapons trials on September 25, one of three examples taking part. The base is home to Tactical Training & Development Center (TTDC) that loans aircraft from other units as required. The missile is called the Wan Chien (Ten Thousands Swords) and is produced by the military-run Chung Shan Institute of Science and Technology (CSIST). The conventionally armed weapon broadly resembles the MBDA SCALP/Storm Shadow and the Raytheon AGM-154 Joint Standoff Weapon (JSOW). Powered by a turbojet engine, it is reportedly capable of attacking targets at a range of 240km. Even though the missile has been known about since 2011 and was publicly displayed in 2014, its development has made slow progress due to political constraints. The ROCAF’s fleet F-CK-1A and two-seat F-CK-1B aircraft has recently undergone an avionics and weapons upgrade, bringing them up to F-CK-1C and F-CK-1D standard, respectively. This may include Wan Chien compatibility. The first batch of six aircraft had been completed by June 2011, with all 71 examples scheduled to have received their upgrades by the end of 2012. Mark Rourke
  6. قامت كوريا الشمالية باختبار صاروخ جديد حلق لمسافة 1000 كم وسقط في المنطقة الاقتصادية اليابانية
  7. تختبر الصين طائرة درون صغيرة لأغراض التجسس وذلك أملا في المساعدة على التحكم بمنطقة من الغلاف الجوي معروفة باسم “منطقة الموت”، بحسب ما نقلت روسيا اليوم في 2 تشرين الثاني/ نوفمبر. وتبدأ المنطقة التي تُعرف أيضا باسم “near space”، من مسافة 20 كلم فوق مستوى سطح البحر، حيث تعتبر منطقة الموت لطائرات الدرون، لأن طبقة الهواء الرقيقة تجعل من الصعب تشغيل محركات الرفع. وفي الوقت نفسه، فإن درجات الحرارة المنخفضة للغاية في المنطقة، تؤدي إلى فشل المكونات الإلكترونية للآليات. وتأمل الصين في مكافحة الآثار السلبية للمنطقة، عبر تقليل عدد المكونات الإلكترونية في طائرات الدرون الجديدة. وفي تشرين الأول/ أكتوبر، نجحت الصين في اختبار طائرة تجريبية على ارتفاع 25 كلم، وفقا لما ذكرته صحيفة South China Morning. . ولم يكن لدى طائرات الدرون المختبرة محرك طاقة، وبدلا من ذلك، تنزلق عبر الهواء نحو الوجهات المحددة، كما لم تُزود بالكاميرات. وقال يانغ يان تشو، أحد كبار علماء المشروع: “لقد أُطلقت الطائرات كالرصاص”، وحلقت طائرات الدرون بعد ذلك نحو أهدافها، على بعد أكثر من 100 كلم مع تعديل الارتفاع تلقائيا. وعلاوة على ذلك، تم الكشف عن أثر ضئيل لوجود الدرون عبر الرادار، نظرا لصغر حجمها. وفي الوقت الذي تكلف فيه طائرات الدرون الموجودة في الفضاء القريب، مثل الطائرات أميركية الصنع MQ-9 Reaper والصينية Caihong 5، ملايين الدولارات لإنتاجها ويمكن أن تصل إلى ارتفاعات تبلغ حوالي 10 كلم فقط، فإن هذه النماذج الجديدة ستكلف مبالغ أقل نسبيا.
  8. [ATTACH]38096.IPB[/ATTACH] صرح مصدر في قطاع الدفاع الروسي لوكالة فرانس برس ان الصاروخ فرط الصوتي المضاد للسفن الجديد من طراز "زيركون" قد بلغ ثماني مرات سرعة الصوت خلال الاختبار. وقال المصدر انه "خلال اختبارات الصاروخ اكد ان سرعته تصل الى ثمانية ماخ". ماخ هو نسبة سرعة الجسم إلى سرعة الصوت، والتي غالبا ما تستخدم مع عدد للإشارة إلى سرعة الصوت. ولم يحدد المصدر متى وما هى المنصة التى اطلق منها الصاروخ الا انه اشار الى انه يمكن اطلاق صواريخ الزركون من منصات الاطلاق 3C14 التى تستخدم ايضا لصواريخ اونيكس وكاليبر. إلا أن تاس ليس لديها تأكيد رسمي على هذه المعلومات. وذكرت مصادر اخرى فى صناعة الدفاع الروسية تاس انه سيتم اختبار صواريخ الزركون هذا العام. ومن المتوقع ان يتم تركيب الصواريخ الجديدة على الطرادات التى تعمل بالطاقة النووية بيتر الكبير والاميرال ناخيموف. يصل مدى الزركون، وفقا للبيانات المتاحة حوالي 400 كيلومتر. يشار إلى السرعة القصوى الفعالة للصاروخ في نطاق من أربعة إلى ستة ماخ. الأسلحة فوق الصوتية هي الصواريخ والطائرات قادرة على الوصول إلى سرعات ماخ خمسة وأكثر - أو خمسة أضعاف سرعة الصوت. فهي صعبة الاعتراض للغاية نظرا للسرعة الساحقة وقدرات المناورة. Russia successfully tests hypersonic missile | Russia Beyond The Headlines
  9. انتهت الصين من اختبار أول مروحية ثقيلة صنعتها بنفسها “AC313” في مدينة جينغدتشن في محافظة جيانغشي، حسبما أفادت وكالة “سينخوا”، في 28 آذار/ مارس. وحلقت أول مرة المروحية AC313 في آّذار/ مارس عام 2010. وبعد ذلك تم اختبارها في مختلف الظروف المناخية والبيئية. وقامت بتطوير المروحية شركة Avicopter. وتم تصميمها من أجل نقل الناس والبضائع، والمشاركة في عمليات البحث والإنقاذ، ومكافحة الكوارث وتوفير المساعدة الطبية وغيرها. وأكد المطورون أن المروحية تتوافق مع المعايير الدولية للجيل الثالث من المروحيات ولم يكن لدى الصين مروحيات من هذه الفئة. هذا وتجدر الإشارة إلى أنه سيتم تزويد مقاتلات “جي-20” الصينية من الجيل الخامس، في المستقبل القريب بمحركات صممها خبراء صينيون، بحسب ما أعلنت شركة “أيرو إنجن كورب” الحكومية الصينية، في 13 أذار/ مارس. ونقلت صحيفة” تشاينا ديلي” عن ممثل الشركة، تشن سيانباو، قوله، في 13 آذار/ مارس: “لم يبق الكثير من الوقت حتى ذلك الحين، عندما ستزود مقاتلاتنا من الجيل الخامس بمحركات صينية الصنع، وإن عملية تطوير هذه المحركات، تسير على ما يرام”. ووفقاً للصحيفة، فإن الخبراء الصينيين في هذه الصناعة، أوضحوا بأن مقاتلات “جي-20″، لا تزال مجهزة بمحركات روسية الصنع. وأضاف المتحدث للصحيفة، بأن الصين بدأت بتطوير محركات للطائرات، تتميز بوزن نوعي أفضل، مقارنة بأنواع المحركات الموجودة حالياً. المصدر
  10. اختبرت بيونغ يانغ محركًا جديدًا للصواريخ بحضور الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون، بالتزامن مع زيارة لوزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إلى بكين، حيث بحث مع المسؤولين الصينيين مطولاً البرنامج النووي الكوري الشمالي. ونقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية عن كيم قوله إن “العالم سيدرك قريبا أهمية النصر التاريخي الذي حققناه اليوم”. ويبدو أنه تم اختيار توقيت هذا الاختبار ليتزامن مع وصول وزير الخارجية الأمريكي السبت إلى بكين. وكان تيلرسون صرح، قبل ساعات من لقائه الرئيس الصيني شي جينبينغ، بأن “بكين وواشنطن ستعملان معاً لنرى كيف يمكنهما دفع حكومة بيونغ يانغ إلى تغيير موقفها والابتعاد عن تطوير أسلحة نووية”. وعبّرت بيونغ يانغ عن ارتياحها لهذه التجربة، وقالت وكالة الأنباء الرسمية إن “تطوير محرك بدفع قوي من الجيل الجديد وصنعه، سيساعد على تعزيز الأسس العلمية والتكنولوجية التي ستتيح لنا بلوغ المستوى العالمي في مجال إطلاق الأقمار الصناعية والتدخل في الفضاء”. واوضحت الوكالة أن “الزعيم كيم أشار إلى أن نجاح هذا الاختبار الذي يشكل حدثا تاريخيا. وقال إن الأمر يتعلق بولادة جديدة للبرنامج الصاروخي للبلاد”. ليس إلا غطاءً وبما أنه يمكن تكييف محركات صواريخ الأقمار الاصطناعية هذه بسهولة لدفع الصواريخ الباليستية، يعتقد عدد من المراقبين أن البرنامج الكوري الشمالي في مجال إطلاق الاقمار الاصطناعية ليس سوى غطاء يخفي الواقع، أي اختبارات في المجال العسكري، وقبل وصوله إلى الصين، زار تيلرسون اليابان وكوريا الجنوبية. وفي إطار هذه الجولة أكد الوزير الأمريكي أن الولايات المتحدة لن تتبع بعد الآن سياسة “الصبر الإستراتيجي” التي طبقتها واشنطن من قبل حيال نظام بيونغ يانغ واخفقت على حد قوله، وذكر في هذا السياق أن عملية عسكرية أمريكية هي “خيار مطروح”. وجاءت تصريحات تيلرسون خصوصا بعد اختبارين نوويين أجرتهما بيونغ يانغ في 2016 وتجارب إطلاق صواريخ قالت كوريا الشمالية إنها اختبارات قبل ضربات محتملة للقواعد الأمريكية في اليابان. صواريخ عابرة للقارات وكانت كوريا الشمالية أجرت آخر اختبار لصاروخ لنقل أقمار اصطناعية في أيلول/سبتمبر 2016، وجرى هذا الاختبار أيضا بحضور الزعيم الكوري الشمالي الذي دعا حينذاك إلى العمل لتمتلك بلاده “أقماراً اصطناعية بمدار جغرافي ثابت خلال عامين”. ويحتاج وضع قمر اصطناعي في مدار جغرافي ثابت إلى قوة دفع حتى ارتفاع 36 ألف كيلومتر. وقال يانغ مو-جين من “جامعة الدراسات الكورية الشمالية” لوكالة “فرانس برس” إن كوريا الشمالية برهنت على تقدم في هذا القطاع عبر تطوير صواريخ باليستية عابرة للقارات يمكن أن تبلغ الساحل الأمريكي. وأضاف أن “كوريا الشمالية تلمح بشكل واضح إلى أنها ستطلق قريبا صاروخاً جديداً قادراً على نقل أقمار اصطناعية من موقعها في سوهاي”. وتابع أن “نظام بيونغ يانغ يمكن أن يختبر سرا -أيضا- صاروخا باليستيا عابرا للقارات، من قاذفة صواريخ متحركة”. وقال الخبير نفسه إن “هذا الاختبار قد يجري بالتزامن مع زيارة الرئيس الصيني شي جينبينغ إلى الولايات المتحدة” ومع ذكرى تأسيس الجيش الكوري الشمالي، في إشارة إلى لقاء محتمل بين الرئيس الصيني ونظيره الأمريكي دونالد ترامب في نيسان/أبريل. ويمكن أن تعقد هذه القمة في مارا لاغو في فلوريدا، المقر الذي يمضي فيه ترامب عطلة نهاية الأسبوع. المصدر
  11. أجرى موقع " Infodefensa " الإسباني لقاء مع السيد " جوزيه سارنيتو José Sarnito " ، مدير قطاع الدفاع و إلكترونيات الطيران لشركة " تاليس أسبانيا Thales Spain " ، إحدى الشركات التابعة لشركة " تاليس " الفرنسية متعددة الجنسيات ، و ذلك للحديث عن مستجدات الشركة المتخصصة في مجالات أنظمة القيادة و السيطرة ، و أنظمة الإستطلاع و المراقبة و الإتصالات العسكرية ، و توقعات الشركة في الحصول على عقود شراء لأنظمتها خلال الفترة القادمة . و أشار المدير خلال اللقاء أن الشركة قد حصلت على أول عقود تصدير لصالح ماليزيا و دولة أخرى من جنوب شرق اسيا ، لشراء أنظمة " Gecko " الكهروبصرية و التي يتم تنصيبها على متن المركبات المدرعة و زوراق الدورية الساحلية للعمل كمراكز ملاحظة متنقلة ، و طائرات " Fulmar X " الموجهة بدون طيار لأغراض الإستطلاع و مراقبة الحدود ، و ذلك بخلاف العقود الموقعة مع الجيش الإسباني ، كما أكد السيد سارنيتو على قيام الشركة بعرض تلك الأنظمة و إختبارها في عدة دول مؤخرا ، و منها مصر و اليونان و تشيلي لمواجهة مشكلة الهجرة الغير شرعية و التهريب عبر الحدود و التي تعاني منها إسبانيا هي الأخرى . المصدر http://www.infodefensa.com/es/2017/03/13/noticia-entrevista-thales-homsec.html [ATTACH]36439.IPB[/ATTACH]
  12. أجرى الحرس الثوري اختبارا ناجحا على صاروخ بحري في خطوة يرجح أن تزيد قلق واشنطن التي تنشر سفنها قرب المياه الإقليمية الإيرانية، بحسب ما ذكرت وكالة تسنيم شبه الرسمية الإيرانية للأنباء في 9 آذار/ مارس. وقالت تسنيم إن الصاروخ الإيراني الصنع “هرمز 2” قادر على تدمير أهداف متحركة في عرض البحر على بعد يصل إلى 300 كيلومتر. وأضافت الوكالة أن الصاروخ صنع في إيران. ونقلت تسنيم عن عامر علي حاجي زاده قائد القوات الجوية في الحرس الثوري “دمر الصاروخ البالستي البحري “هرمز 2″ هذا الأسبوع بنجاح هدفا كان على بعد 250 كيلومترا.” ويعد الاختبار الصاروخي أحدث حلقات التنافس بين إيران والولايات المتحدة داخل وحول مضيق هرمز الذي يشكل مدخل الخليج. ويمر 20 في المئة من نفط العالم عبر هذا الممر المائي الذي يقل عرض أضيق نقطة فيه عن 40 كيلومترا. وفي الآونة الأخيرة اقتربت زوارق إيرانية سريعة لمسافة 550 مترا من السفينة الأمريكية، إنفينسابل، مما أجبرها على تغيير اتجاهها. وقال قائد في الحرس الثوري لوسائل الإعلام الإيرانية في 8 آذار/ مارس إن السفينة الأميركية هي المخطئة محذرا الولايات المتحدة من “عواقب لا رجعة عنها لمثل هذه الأعمال غير الاحترافية.” وفي كانون الثاني/ يناير أطلقت مدمرة أميركية أربع طلقات تحذيرية على زوارق إيرانية سريعة على مقربة من المضيق بعد اقترابها بسرعة كبيرة من المدمرة وتجاهلها طلبات متكررة بإبطاء سرعتها. المصدر
  13. ايران (العالم) 2017/2/28- أنهت القوة البحرية في الجيش الايراني اليوم الثالث والاخير من مناوراتها على مساحة مليوني كيلومتر مربع من مضيق هرمز الى بحر عمان وصولاً الى شمال المحيط الهندي وباب المندب. العالم - ايران وشهد اليوم الاخير اختباراً ناجحاً لطوربيد "والفجر" محليِّ الصنع الذي اطلق من غواصة غدير واصاب اهدافها بدقة عالية. https://nabdapp.com/t/39434525
  14. [ATTACH]35906.IPB[/ATTACH] ذكرت قناة Press TV الإيرانية، اليوم، الاثنين، بأن إيران اختبرت فى إطار المناورات العسكرية التى تجريها فى جنوب البلاد صاروخ "نصر" المجنح من النوع المحدث. من جهتها ذكرت وكالة تسنيم أن القوات الإيرانية، أجرت تجربة ناجحة لمجموعة الصواريخ الجديدة "دهلاوية" المضادة للدروع، مشيرة إلى أن مجموعة الصواريخ هذه التى تم اختبارها لأول مرة، مزودة بنظام توجيه ليزري، وهى صناعة إيرانية بحتة. وبدأت القوات البحرية الإيرانية أمس الأحد مناورات عسكرية واسعة فى شمال المحيط الهندي، على مساحة بلغت ما يقرب من مليونى كيلومتر مربع. وحسب وسائل إعلام، تشمل هذه المناورات العسكرية إجراء عمليات مختلفة، تكتيكية واستطلاعية وكذلك للإنقاذ، كما تم اختبار إطلاق صواريخ وطوربيدات. #مصدر
  15. [ATTACH]34901.IPB[/ATTACH] الصورة ارشيفية بكين (أ ش أ) ذكرت الأكاديمية الصينية للديناميكا الهوائية الفضائية أن الصين تجرى تجربة لاختبار أداء أكبر طائراتها التى تعمل بدون طيار وبالطاقة الشمسية فى رحلة بالفضاء القريب خلال العام الحالى. وقال كبير مهندسى المشروع شى ون فى تصريح اليوم الثلاثاء، أن الطائرة قامت فى الأونة الاخيرة بأول رحلة تجريبية لها على نطاق واسع، مشيرا إلى أنها من سلسلة طائرات "قوس قزح" الصينية الصنع والمسافة من طرف جناحها الأيسر إلى جناحها الأيمن تبلغ أكثر من 40 مترا، وهى مسافة اكبر من تلك المماثلة لطائرة ركاب من طراز بوينج 737. وأضاف أن الطائرة هى ثانى أكبر طائرة بدون طيار تعمل بالطاقة الشمسية فى العالم، ولا يتفوق عليها إلا الطائرة المماثلة من إنتاج وكالة ناسا الأمريكية للفضاء، مؤكدا أن مؤشر الأداء والقدرة التكنولوجية للطائرة الصينية تضعها بين مصاف الطائرات الأكثر تقدما فى العالم. ووفقا لما نقلته وكالة الأنباء الصينية الرسمية بشأن مميزات الطائرة عن كبير مهندسى المشروع، أوضح أنها قادرة على التحليق على ارتفاع شاهق لفترة طويلة وصيانتها سهلة وبسيطة. وأشار إلى أن الطائرات من طرازها تستطيع الارتفاع إلى ما بين 20 إلى 30 كيلومترا، والتحليق بسرعة من 150 إلى 200 كم فى الساعة، منوها بأنه سيتم استخدامها فى الأساس للإنذار المبكر المحمول جوا، والاستطلاع الجوى، ورصد الكوارث، والمراقبة الجوية وإعادة بث الاتصالات. #مصدر
  16. [ATTACH]34441.IPB[/ATTACH] قالت شبكة "فوكس نيوز" الأمريكية إن إيران اختبرت أول صاروخ باليستي في عهد إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في انتهاك واضح آخر لقرار الأمم المتحدة. ونقلت الشبكة عن مسؤولين أمريكين أن الصاروخ الباليستي متوسط المدى "خورامشهر" انطلق لمسافة 600 ميل قبل أن ينفجر في تجربة فاشلة. ووفقا للشبكة القريبة من ترامب، فإن الصاروخ جرى إطلاقه من موقع معروف جيدا لإجراء الاختبارات خارج سمنان، على بعد نحو 140 ميلا شرق العاصمة الإيرانية طهران، أمس. ويعد هذا الاختبار هو ثاني اختبار لصاروخ باليستي منذ شهر يوليو/تموز الماضي، الذي وقع فيه الاتفاق النووي بين إيران وبريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة وروسيا والصين وألمانيا. وكان قرار الأمم المتحدة رقم 2231، دعا الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى عدم إجراء مثل هذه الاختبارات. من جانه أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، في مؤتمر صحفي اليوم، أن النشاط الصاروخي الإيراني ليس جزءا من الاتفاق بشأن برنامجها النووي ولا يرتبط به. المصدر
  17. اختبرت اندونيسيا بنجاح تجربة جديدة لناقله الجند المدرعه BTR-4M حيث اختبر سلاح مشاة البحرية الاندونيسية بنجاح المدرعه البرمائيه BTR-4M على شاطئ بحر جاوة قرب مدينة تانجيرانج حيث بدأت البحرية الاندونيسية (KORMAR) بالعمل جنبا إلى جنب مع الاوكرانيين حملة اختبار جديد لناقله الجند البرمائيه BTR-4M . ومن المعروف ان وحدات مشاة البحرية الأندونيسية يتطلع إلى استبدال اكثر من 100 مدرعة برمائية ناقلة جند من الطراز BTR-50 PK السوفياتي وادخال اعداد كبيرة منها ايضا في الخدمة حيث تحتوي دولة اندونيسيا علي كثير من الجزر القريبة من بعضها مواصفات وامكانيات المدرعة ناقلة جند البرمائية BTR-4M هي صناعة أوكرانية،في مصنع خاركوف موروزوف لسلاح مشاة البحرية الاندونيسية. النسخة الجديدة من BTR-4M تاتي بمحرك الديزل الماني من طراز دويتس بقوة كببيرة لكي يعزز القدرات البرمائية بالكامل. يوفر سرعة قصوي على الطرق ب 85 كم / ساعة، وتصل سرعتها السباحة الي 12 كم / ساعة. لمسافة 700 كم.وتتسع ال مدرعة لعدد 10 افراد وبانظمة قتالية ورؤية متطورة وايضا انظمة حماية نشطة تاتي بحزمة تسليح ممتازة بمدفع عيار 30مم 1x 30 mm automatic cannon ورشاش 1x 7.62 mm coaxial machinegun وبعدد 2 قاذف صورايخ موجهة 4x 9P135M Konkurs اي اضافه للترجمه ساكون سعيد جدا بها Indonesia has successfully tested its new BTR-4M amphibious armoured personnel carriers from Ukraine | Defence blog
  18. قالت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" الروسية نقلا عن موقع "رامبلر الالكتروني الروسي إن روسيا اختبرت سلاحا واعدا جديدا. وهو طوربيد "ستاتوس – 6" العملاق المزود برأس قتالي نووي حراري هائل القوة. وينقل الموقع عن صحيفة " Popular Mechanics " الأمريكية قولها إن الاختبار جرى في 27 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. وذلك بعد أن انطلق الطوربيد من غواصة "ساروف بي 90". ولم يورد الموقع أية تفاصيل أخرى في هذا الموضوع. فيما وصفت صحيفة " The Washington Free Beacon الطوربيد بأنه جهاز بحري ثوري، علما أنه قادر على السير بسرعة 90 عقدة بحرية على عمق حتى كيلومتر واحد. ويبلغ مدى إبحار الطوربيد 10 آلاف كيلومتر. ويعادل طول رأسه القتالي 6.5 متر. ويمكن أن يحمل طوربيد "ستاتوس – 6" حشوة نووية حرارية بقوة 100 ميغا طن. وفي حال تفجيرها بالقرب من الساحل الأمريكي، ستنشأ موجة تسونامي بوسعها مسح كل الولايات الساحلية من وجه الأرض بقواعدها البحرية والمطارات والمصانع العسكرية. ويرى الخبراء أن طوربيد "ستاتوس – 6" يعد ردا روسيا غير متناظر على نشر أمريكا لمنظومة الدرع الصاروخية. روسيا تختبر طوربيدا نوويا عملاقا - RT Arabic
  19. [ATTACH]32603.IPB[/ATTACH] نشر موقع "سلاح روسيا" المتخصص بالشؤون العسكرية مقالا نقلا عن "freebeacon.com" جاء فيه أن روسيا قامت يوم 16 ديسمبر/ كانون الأول الجاري باختبار صاروخ من شأنه اعتراض الأقمار الصناعية. وجاء في المقال، الذي كتبه الصحفي "بيل هيرتس"، أن هذا هو ثالث اختبار ناجح من أصل الاختبارات الخمسة، والغاية منه هي التأكد من قدرة الصاروخ الذي أُطلقت عليه تسمية "نودول" على اعتراض صواريخ منظومات الدفاع المضاد للصواريخ (الدرع الصاروخية) والدفاع المضاد للفضاء الواعدة. [ATTACH]32602.IPB[/ATTACH] وشركة "ألماس – أنتاي" الروسية هي التي قامت بتصميم وتصنيع هذا السلاح الفريد. فيما قال الصحفي هيرتس نقلا عن مصادر له في البنتاغون إن الصاروخ أطلق هذه المرة ليس من قاعدة "بليسيتسك" الفضائية بل من قاعدة مجهولة واقعة في وسط روسيا الأوروبية، وأضاف إن الاختبار الناجح الأول لهذا الصاروخ تحقق في 18 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2015. المصدر: سلاح روسيا مصدر
  20. اختبرت قوة المضادات الجوية للجيش الايراني، للمرة الأولى، منظومة صواريخ “تلاش”، في مناورة “المدافعون عن سماء الولاية 7″، في 28 كانون الأول/ ديسمبر، ونجحت المنظومة في لحظات إصابة طائرات من دون طيار تابعة للعدو الوهمي. وبحسب ما نقلت سبوتنيك، أشار العميد عباس فرج بور علمداري، المتحدث باسم المناورة، خلال تصريحاته للصحفيين، في 28 كانون الأول/ ديسمبر ، إلى أنه تم اختبار منظومات الصواريخ في جزيرة خارك ومن بينها منظومة “مرصاد” بإطلاق صواريخ “شلمجة” المتوسطة المدى. ونوه إلى أنه إلى جانب اختبار منظومات الصواريخ المضادة للطائرات المتوسطة المدى، في المرحلة الأولى والثانية من المناورة، فقد تم تنفيذ علميات الحرب الإلكترونية، وعمليات السيطرة على الأزمات، والدفاع المدني من أجل السيطرة على أية ظروف استثنائية. يذكر أن مناورات “المدافعون عن سماء الولاية 7” انطلقت، أمس الأول الاثنين، في منطقة تصل مساحتها الي 494 ألف كيلومتر مربع تشمل مدن أهواز ومحافظات شيراز وكرمان وبوشهر وهرمزكان والجزر الإيرانية الثلاث (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى) وجميع الحدود الجوية لهذه المناطق. وتشارك وحدات الدفاع الجوي للجيش والحرس الثوري (قوات الجوية الفضائية للحرس الثوري) ووحدات السيطرة والعمليات ومدفعية الجيش والحرس الثوري ووحدات من قوات التعبئة الشعبية وقوى الأمن الداخلي وكذلك مقاتلات F4 للقوة الجوية للجيش الإيراني في المناورة.
  21. [ATTACH]32475.IPB[/ATTACH] أفاد موقع صحيفة "تايمز أوف إنديا" يوم 26 ديسمبر/ كانون الأول بأن الهند اختبرت بنجاح الصاروخ البالستي العابر للقارات " أغني-5" القادر على حمل رؤوس نووية. ونقلت الصحيفة عن مسؤول هندي لم تحدد هويته:" تمت عملية الإطلاق التجريبية بنجاح في جميع النواحي والمعايير". وذكر أن الصاروخ الذي يبلغ مداه 6 آلاف كلم أطلق من ميدان الرمي في جزيرة عبد الكلام قبالة ساحل ولاية أوريسا الشرقية. وكان ذلك الاختبار الرابع للصاروخ البالستي الهندي العابر للقارات، أما الاختبارات الثلاثة السابقة فجرت في 2012 و2013 و2015. ويجب أن يخضع هذا الصاروخ لاختبارات أخرى لاحقة قبل أن يدخل في نطاق الخدمة الفعلية في سلاح الصواريخ بالقوات المسلحة الهندية. ويتكون صاروخ "أغني 5" من 3 مراحل ويعمل بالوقود الصلب وهو الأبعد مدى بين كل صواريخ الجيش الهندي. ويبلغ طوله 17 مترا ويزن 50 طنا. المصدر: انترفاكس
  22. ذكرت صحيفة رسمية صينية ان الصين اختبرت نموذجا جديدا من المقاتلات الخفية تنوي تزويد جيشها الوطني بها وتطمح الى بيعها في الاسواق الاجنبية.وقالت صحيفة "تشاينا ديلي" التي تصدر بالانكليزية ان هذه النسخة المطورة من طائرات "اف سي-31 جيرفالكون" التي كانت معروفة باسم "جي-31"، قامت بطلعة اولى الجمعة في شينيانغ (شمال شرق) حيث تم انتاجها من قبل المجموعة الصينية الحكومية لصناعة الطيران.وتأتي هذه المعلومات بينما يتصاعد التوتر بين الصين والولايات المتحدة بشأن تايوان، بعدما تصريحات للرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب. وقالت الصين السبت انها سترسل الى المحيط الهادىء للمرة الاولى حاملة الطائرات الوحيدة التي تملكها "لياونينغ".وكان نموذج اول من طائرات "اف سي-31" اختبر في تشرين الاول 2012، كما تذكر الصحيفة.
  23. تناقلت مواقع إخبارية أوكرانية فيديو اختبار أوكرانيا بنجاح لصواريخ “الرعد 2” (Grom 2) التكتيكية قصيرة المدى في أوائل شهر كانون الأول/ديسمبر الجاري. هذا وكانت أوكرانيا عبّرت عن استعدادها لاختبار هذا النوع من الصواريخ في تشرين الأول/أكتوبر الماضي. وكانت الصحف الأوكرانية ذكرت أن المملكة العربية السعودية تشارك في تمويل هذا السلاح بالإضافة إلى أنها تسعى لشرائه. وتتفاوض السعودية على شراء أنظمة الصواريخ التكتيكية تلك من نوع غروم-2، وفق ما أعلنت الدائرة الصحفية التابعة لمصنع المواد الكيميائية “بافلوغراد (Pavlograd). ونقل موقع “ديفانس بلوغ” في آب/أغسطس الماضي، أن شركات الدفاع الأوكرانية حصلت على حوالي 40 مليون دولار من السعودية لتطوير أنظمة الصواريخ البالستية التكتيكية غروم-2، بحسب ما ذكرت وسائل الإعلام الأوكرانية. ومن المفترض أن يكون نظام “غروم” الصاروخي نظيراً لصواريخ “إسكندر” الروسية من طراز “9كيه720”. هذا ويبلغ مدى صواريخ غروم-2، 350 كلم (550 كلم كحد أقصى)، وهي من إنتاج شركة Pavlograd الأوكرانية، المسؤولة عن تطوير، تصنيع واختبار السلاح. وفي ما يلي فيديو اختبار صاروخ غروم-2 الأوكراني:
  24. أجرت القوات المسلحة الباكستانية تجربة ناجحة على صاروخ مجنح “كروز” مطور محلياً قادر على حمل كل أنواع الرؤوس الحربية التقليدية والنووية، في 14 كانون الأول/ ديسمبر. وأوضح بيان صادر عن القوات المسلحة الباكستانية أن التجربة أجريت على صاروخ وهو من الصواريخ التي تطورها باكستان محالياً، ويبلغ مداه 700 كيلومتراً وقادر على حمل أنواع الرؤوس الحربية التقليدية والنووية كافة، ويمكن إطلاقه من البر والجو لإصابة أهداف برية وبحرية، بحسب ما نقلت صحيفة الرياض الإلكترونية. وأضاف أن هذا الصاروخ مزود بتقنية “الشبح” التي تعطيه قدرة التخفي عن أجهزة الرصد واختراق أنظمة الدفاع وهي تقنية حديثة جداً ونادرة لا تملكها إلا دولاً قليلة. وأكد البيان أن التجربة كانت ناجحة وقد أصاب الصاروخ هدفه بدقة عالية. مصدر مصدر2
×