Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'تدشين'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 9 results

  1. وقّعت شركة الشرق الأوسط للمشاريع العامة الإماراتية إتفاقية مع شركة Qinetiq البريطانية إتفاقية ستستثمر الشركة البريطانية في تطوير البنية التحتية والتدريب بهدف تمكين القوى العاملة الإماراتية الجديدة من توفير الكفاءات المؤهلة لتصنيع “الأهداف” البحرية والأرضية والجوية للاستخدام من قبل القوات المسلحة الإماراتية أو للتصدير في المنطقة. وقد حضر الدكتور ليام فوكس، وزير الدولة البريطاني للتجارة الدوليةفي 13 تشرين الثاني/ نوفمبر حفل توقيع مشروع مشترك جديد بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة، بعد يوم من افتتاح معرض دبي للطيران 2017 الذي أعلن في وقت سابق عن صفقات تجارية كبرى في هذا الحدث العالمي. وقال إيان فارلي، المدير التنفيذي لشركة كينيتيك: “بالنسبة لنا، يمثل التوقيع بياناً حقيقياً عن نية الاستثمار في دولة الإمارات العربية المتحدة لنقل المعرفة ولنتمكن من توظيف أشخاص جدد وتطوير مهارات المواطنين الإماراتيين ليصبحوا قادرين على القيام بمهام ماهرة تتعلق بتجميع واختبار وتوريد خدمة الأهداف للقوات المسلحة هنا في الدولة. إنها الطريقة التي نبني بها أعمالنا في المستقبل، حيث نستثمر في الأسواق المحلية بشراكة مع مؤسسة محلية نشعر بأنها توفر لنا قدرات متواصلة”. وأضاف: “ستكون الشركة إماراتية، وهي في المقام الأول لهذه السوق، والفنييون والمهندسون من هذه الدولة. ومع ذلك، هذه ليست مجرد شركة تخدم دولة الإمارات العربية المتحدة، وليست مجرد فرصة تصدير إقليمية. إنها جزء لا يتجزأ من أعمالنا المستهدفة عالمياً”. الجدير بالذكر أن المشروع المشترك هو الأحدث ضمن سلسلة من الصفقات الكبيرة المتفق عليها في اليوم الأول من المعرض، حيث تم الاعلان عن مبيعات بقيمة 17 مليار دولار أميركي في الساعات الأربع الأولى من الافتتاح.
  2. دشنت القوة البحرية الإيرانية درعها البحري في سواحل مكران الواقعة جنوب شرق إيران، وفق ما نقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية الرسمية في 29 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري. ومن ضمن المنظومات التي أزيح الستار عنها، نذكر رادار درع البحر الذي تم تدشينه بإيعاز من نائب رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية في منطقة جاسك العميد عبدالرحيم موسوي. وهذه المنظومة الرادارية مزودة بنظام تحديد الأهداف المتحركة ولها مختلف أنواع الأنظمة المضادة للحرب الإلكترونية والتي يمكن من خلالها رصد الأهداف الجوية في المنطقة والمقاتلات الإيرانية والأجنبية في مدى أكثر من 200 كم من سواحل مكران. ومن خصائص هذه المنظومة نقل معلومات الأهداف المستلمة من غرف الحرب والأركان العملانية في جميع قواعد القوة البحرية. وفي المراسم نفسها، تم إزاحة الستار عن مشروع تصميم وبناء محاكاة السيطرة على أضرار الوحدات العائمة لدى القوات البحرية الإيرانية وهو مشروع “مرصاد” وهو عبارة عن ورشة أجهزة الطوربيد من طراز 46، ومشروع تصميم وبناء محاكاة العاصفة وهي للتدريب على البقاء قيد الحياة في البحر. وفي جزء آخر من المراسم تم الكشف عن مشروع “صامن” وهو تصميم وبناء نظام مراقبة الحرائق السطحية والجوية للمدمرات القاذفة للصواريخ. وكما أزيح الستار عن مشروع حوض يشتمل على تصميم وبناء حوض لإختبارات ديناميكية للعوامات. من جهة أخرى، أعلن قائد القوات البحرية الإيرانية الأدميرال حبيب الله سياري عن إزاحة الستار عن غواصة فاتح ومدمرة سهند في المستقبل القريب. وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء في 29 تشرين الثاني/نوفمبر أن الأدميرال حبيب الله سياري أشار في تصريح للصحفين، على هامش ازاحة الستار عن منجزات القوات البحرية، إلى توفير قدرات تصليح غواصة طارق في البلاد، قائلاً “الآن بإمكاننا تصليح الغواصات المتقدمة وتم تصليح غواصة طارق بنجاح ونقوم حالياً بتصليح غواصة ضخمة ثانية”. وأضاف أن معظم المشاريع التي تم إزاحة التسار عنها، تعليمية، وإن هذه المنجزات يمكنها توفير ما كنا بحاجة إليه، كما أنه تم إضافة ما نحتاج إليه في تلك المشاريع وهي تختلف عن النماذج التي تشبهها، بحسب الوكالة الإيرانية. وتابع “نحن نتواجد اليوم في المياه الحرة من خلال إمكانياتنا ولو لم تكن هذه الإمكانيات لكنا مددنا يد الحاجة إلى أحدهم لتوفير أمن سفننا في خليج عدن، لذلك نتواجد اليوم بقوة هناك ونوفر أمن سفننا”.
  3. دشنت شركة “دايو لبناء السفن والهندسة البحرية” في كوريا الجنوبية الغواصة الثانية الكهربائية العاملة على الديزل، من أصل الغواصات الثلاث التي تقوم ببنائها، لصالح البحرية الإندونيسية “تي إن آي-إيه إل”. ووفقاً لمجلة «جينز ديفنس ويكلي»، تعتبر الغواصة التي تم تدشينها أخيراً جزءاً من عقد تم التوقيع عليه بقيمة 1.1 مليار دولار مع الحكومة الإندونيسية في كانون الأول/ديسمبر 2011، ويشمل تصنيع ثلاث غواصات وعملية نقل للتكنولوجيا. ويعد هذا البرنامج، الذي تم إطلاقه في 24 آذار/مارس الماضي، الأول من نوعه في إندونيسيا. وقد أكدت البحرية الإندونيسية، في بيان أصدرته أخيراً بمناسبة إطلاق الغواصة الثانية، قيامها بوضع العارضة الخاصة بالغواصة الثالثة في أيار/مايو الماضي، حيث من المتوقع أن تنقل إلى ترسانة «بي تي بال» الحكومية لإندونيسيا في سورابايا في كانون الأول/ديسمبر المقبل، لاستكمالها هناك. وسوف تعمل ترسانة «دايو لبناء السفن والهندسة البحرية» في كوريا الجنوبية مع «بي تي بال» لاستكمال الغواصة الأخيرة للبرنامج في إندونيسيا، كجزء من بند يتعلق بنقل التكنولوجيا في العقد. ووفقاً للمواصفات التي وفرتها «ترسانة دايو والهندسة البحرية» في كوريا الجنوبية، يمكن للغواصة استيعاب طاقم من 40 شخصاً. وتصل سرعتها القصوى إلى 21 عقدة، بمدى تشغيلي أقصى 10 آلاف ميل بسرعة 10 عقدة فيما هي على سطح الماء. وفضلاً عن قدرات حربية مضادة للسفن والغواصات، فإن الغواصة قادرة أيضاً على زرع الألغام وتعزيز عمليات القوات الخاصة. وقد أكدت مصادر في البحرية الإندونيسية أن اسم الغواصة كان معروفاً باسم «ناجاباندا» عند إطلاق البرنامج، لكن تغير لأسباب لم يـُكشف النقاب عنها. ويبقى الاسم الجديد للبرنامج مجهولاً، ويعرف أن الاسم «ناجاباندا» أطلق على غواصة روسية كانت تعمل في خدمة البحرية الإندونيسية في الخمسينات والستينات.
  4. [ATTACH]29677.IPB[/ATTACH] أعلن سفير دولة الكويت جاسم البديوى لدى بلجيكا ولوكسمبورغ، أن مقر حلف شمال الأطلسى الـ(ناتو) أصبح جاهزاً فى بلاده، وأنه سيتم تدشينه بداية عام 2017. جاء ذلك خلال الاجتماع الثالث للمجموعة الاستشارية لمبادرة إسطنبول للتعاون وحلف شمال الأطلسى الذى انطلقت أعماله فى الدوحة، أمس الأحد. وقال جاسم البديوى الذى يترأس بعثتى الكويت لدى الـ"ناتو" والاتحاد الأوروبي بالاجتماع: إن "الكويت أنجزت المقرّ وهو جاهز للتسليم، وتستعد لتدشينه فى 2017". وأوضح البديوى لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن "فريقاً من إدارة الحلف زار المركز واطلع على ما تم التوصل إليه فى هذا المبنى الذى وفرته الكويت كمقر للمركز الإقليمى". وناقش الاجتماع، على مدى يومين، التعاون بين الناتو ومبادرة إسطنبول للتعاون، وتحديات الأمن الإقليمى، إضافة إلى الآفاق المستقبلية للمبادرة، والتحديات الأمنية والحرب على الإرهاب. كما ناقش وجهة نظر الكويت حول استضافتها مقرّ المركز الإقليمي للـ"ناتو"، وأهدافها، وشرح ما أنجزت بالنسبة للمقرّ. #مصدر
  5. أكد الفريق أسامة ربيع، قائد القوات البحرية، أن عيد القوات البحرية، يوم الحادى والعشرين من شهر أكتوبر من كل عام يأتى فى ذكرى إغراق المدمرة الإسرائيلية (إيلات)، والتى أغرقت وتحطمت بنيران الصواريخ البحرية ( سطح - سطح) فى معركة غيرت فكر وتكتيك الحروب البحرية الحديثة. الفريق أسامة ربيع قائد القوات البحرية وأوضح خلال المؤتمر الصحفى الذى عقد بمقر قيادة القوات البحرية بالإسكندرية، أن إرادة الرجال أبطال القوات البحرية امتزجت مع صبر وعزيمة الشعب المصرى العظيم الذى رفض الهزيمة ورد الاعتبار والكرامة لبدء مرحلة جديدة من البذل والعطاء. وأشار قائد القوات البحرية إلى أن استلام مصر أحدث حاملات المروحيات فى العالم طراز (ميسترال) «جمال عبد الناصر» و«أنور السادات» أضاف للقوات البحرية بعدًا جديدًا وقدرة عالية للتأثير على الأرض من البحر، فهما جناحى حماية الوطن العربى من المحيط إلى الخليج. وأكد الفريق أسامة ربيع، أن القوات البحرية تقوم بإحكام السيطرة البحرية وخاصة فى منطقة سيناء، حيث تواصل قواتنا المسلحة عملياتها العسكرية لدحر الإرهاب واقتلاع جذوره، وكان لمشاركة القوات البحرية فى العملية الشاملة ( حق الشهيد ) بمثابة المفاجأة التى تسببت فى صدمة كبيرة للإرهابيين، حيث كان البحر هو ملاذهم الأخير فكان فى إنتظارهم رجال القوات الخاصة البحرية. وكشف الفريق أسامة ربيع، أن القوات البحرية بذلت جهدًا كبيرًا فى حماية السواحل وقطع الإمدادات والدعم اللوجيستى عن الإرهابيين ومنع تهريب السلاح أو دخول عناصر إرهابية جديدة إلى سيناء تسْهم فى دعم الجماعات الإرهابية المحاصرة. كما قامت قواتنا البحرية بدور فعال ورئيْسى وبالتعاون مع الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة والجهات الأمنية بالدولة بمكافحة أعمال الهجرة غير الشرعية للحفاظ على أبناء الوطن وإنقاذهم من تعرضهم لخطر الغرق والموت. ووجه قائد القوات البحرية، تحية إعزاز وتقدير لقادة القوات البحرية وروادها السابقين المخلصين على كل ما بذلوه من جهد وعمل مخلص دؤوب طوال رحلة عطائهم بالقوات البحرية، بالإضافة إلى القيادة العامة للقوات المسلحة بقيادة الفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، والفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة على الاهتمام المتواصل والدعم الكامل للقوات البحرية، والرئيــس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، وذلك على الدعم المستمر للقوات البحرية وتسليحها بأحدث الوحدات البحرية فى العالم لتكون حامية لسواحلنا ومياهنا الطاهرة ولأمْننا القومى. لنش صواريخ وأوضح قائد القوات البحرية، أن المهام المكلفة بها القوات البحرية تنوعت من تأمين كافة موانئ جمهورية مصر العربية بإجمالى (22) ميناء وعلى مدار (24) ساعة، والمحافظة على انتظام حركة الملاحة البحرية وتأمين المياه الإقليمية والاقتصادية، ومنع أى اختراقات لسواحلنا ومنع تهريب الأسلحة والمخدرات ومكافحة عمليات الهجرة الغير شرعية، وكذا تأمين خطوط مواصلاتنا بالإضافة إلى تأمين حركة ملاحة السفن التجارية بالمجرى الملاحى لقناة السويس فى الاتجاهين الشمالى والجنوبى وتأمين المنشآت الحيوية من الساحل ومن منصات وحقول البترول والغاز بالبحر. وحول حماية حقول الغاز الجديدة، أكد الفريق "ربيع"، أن القوات البحرية تقوم بتأمين مصادر الثروات القومية بأعالى البحار مثل حقول الغاز والبترول، وبامتلاك القوات البحرية وحدات حديثة - حاملات المروحيات طراز الميسترال والفرقاطة طراز فريم والغواصات طراز 209 والقرويطات طراز جويند - لها قدرة عالية للبقاء بالبحر لفترات طويلة وتتميز بالاتزان القتالى العالى، وأصبحت القوات البحرية قادرة على حماية الاستكشافات الجديدة، وتأمين مصادر الطاقة من الغاز الطبيعى والبترول فى كل من البحرين المتوسط والأحمر. وعن دور القوات البحرية كفرع رئيسى بالقوات المسلحة المصرية بالتعاون مع الأفرع الرئيسية والتشكيلات التعبوية، فى عملية "حق الشهيد"، فإنها تقوم بتأمين الأهداف الإستراتيجية والتعبوية والتكتيكية على جميع الاتجاهات والمحاور المختلفة، كما تقوم بأداء دور كبير فى العملية الشاملة (حق الشهيد)، وذلك بعزل منطقة العمليات من ناحية البحر بواسطة الوحدات البحرية، وعدم السماح بهروب العناصر الإرهابية من جهة البحر، كذلك منع أى دعم يصل لهم من جهة البحر، والاستمرار فى تأمين خط الحدود الدولية مع الاتجاه الشمالى الشرقى وتكثيف ممارسة حق الزيارة والتفتيش داخل المياه الإقليمية المصرية والمنطقة المجاورة ومعارضة أى عائمات أو سفينة مشتبه فيها. حاملة مروحيات وأضاف إلى أن مهام القوات البحرية أيضًا فى عملية حق الشهيد، كثيرة منها قيام عناصر الصاعقة البحرية باستخدام العائمات الخفيفة المسلحة بمداهمة جميع الأوكار والمنشآت المشتبه فيها على الساحل وتفتيشها بطول خط الساحل الشمالى لسيناء وبالطبع جميع هذه الأعمال تتم بتنسيق كامل مع كافة الأفرع الرئيسية والتشكيلات التعبوية العاملة بهذه المنطقة، بما يحقق تنفيذ هدف القيادة العامة للقوات المسلحة من العملية الشاملة (حق الشهيد) للحفاظ على أمن وسلامة مصرنا الحبيبة. وحول دور القوات البحرية فى مكافحة الهجرة غير الشرعية، أكد أن الهجرة غير الشرعية ظاهرة حديثة على المجتمع المصرى وقد زادت معدلاتها خلال الفترة الأخيرة، وخلال عام 2016 قامت القوات البحرية بالتعاون الكامل مع كافة الجهات المعنية بالدولة وقوات حرس الحدود والمخابرات الحربية بتوجيه ضربات حاسمة للقائمين على أعمال الهجرة غير الشرعية، ونجحت المجهودات فى ضبط (16) بلنص، وإحباط محاولة تهريب (2310) فرد هجرة غير الشرعية إلى أوروبا وخلال شهرى (أغسطس وسبتمبر فقط) تم ضبط (9) بلنصات، وإحباط محاولة تهريب (1517) فرد هجرة غير الشرعية، ونتيجة لتكثيف أعمال المرور وتنفيذ حق الزيارة والتفتيش للسفن المشتبه بها تم ضبط (60) فلوكة قائمة بأعمال تهريب (مخدرات - سلاح - بضائع غير خالصة الرسوم الجمركية). الغواصة الألمانية وأوضح قائد القوات البحرية، أنه مع تدهور الأوضاع الأمنية فى منطقة الشرق الأوسط كثرت الصراعات وتأثر الأمن القومى المصرى والعربى بتلك الأوضاع الأمنية، وسعت القيادة العامة للقوات المسلحة من خلال خط التسليح إلى تطوير إمكانيات القوات البحرية بالتعاقد على أحدث النظم القتالية والفنية، وكان آخرها امتلاك مصر لحاملتى المروحيات طراز (ميسترال) والمدمرة الحديثة طراز (فريم) ولنش الصواريخ الروسى طراز (مولينيا)، ما يمثل نقلة نوعية للقوات البحرية المصرية، الأمر الذى جعلها من أكبر البحريات بالبحر المتوسط قادرة على حماية مصالحنا القومية فى الداخل والخارج، تمتلك قوة الردع لكل من تسول له نفسه تهديد مصالحنا القومية. وأشار إلى أن منطقتنا العربية ومنطقة الشرق الأوسط، يتعرضان للعديد من التحديات التى تؤثر على الأمن القومى المصرى والعربى ومن هذا المنطلق أدركت القيادة السياسية والقيادة العامة للقوات المسلحة أهمية التعاون والعمل المشترك مع الدول الشقيقة والصديقة فى جميع المجالات، حيث تحرص القوات البحرية على نقل وتبادل الخبرات مع الدول الشقيقة والصديقة، وتنفيذ العديد من التدريبات المشتركة مع عدة دول (فرنسا - اليونان- قبرص- أمريكا - السعودية - روسيا - الإمارات - الأردن - البحرين)، بالإضافة إلى اشتراك القوات البحرية مع الدول العربية فى عملية إعادة الشرعية إلى اليمن (إعادة الأمل) بتنفيذ حصار بحرى للساحل اليمنى لمنع تهريب الأسلحة إلى الحوثيين اعتبارًا من مارس 2015 وحتى تاريخه. وفى هذا الإطار وحرصًا من القيادة السياسية للدولة على الحفاظ على استقرار الشعب اليمنى الشقيق وتثبيت الشرعية الدستورية للدولة اليمنية بعد الانقلاب على الحكم الشرعى للبلاد بواسطة الحوثيين، وبناءً على طلب الرئيس اليمنى (عبد ربه منصور هادى) التدخل العربى فى اليمن، انضمت وحدات القوات البحرية مع قوات التحالف العربى لدعم الشرعية فى اليمن فى العملية (إعادة الأمل) منذ شهر مارس 2015 وحتى تاريخه لتحقيق الأمن والاستقرار للشعب اليمنى الشقيق. وأشار قائد القوات البحرية، أن القوات تمتلك بالفعل ثلاثة قلاع صناعية، وهى ترسانة إصلاح السفن بالقوات البحرية، والشركة المصرية لإصلاح وبناء السفن، وشركة ترسانة الإسكندرية، والتى تعمل ضمن منظومة متكاملة لها القدرة على التأمين الفنى وصيانة وإصلاح الوحدات البحرية المصرية، كما أصبحت قادرة على التصنيع بعد تطويرها، وفقًا لأحدث المواصفات القياسية العالمية بدعم من القيادة العامة للقوات المسلحة، وبدأت بالفعل فى تصنيع عدد من لنشات تأمين الموانئ ولنشات الإرشاد والقاطرات، بالإضافة إلى التعاون مع الدول الشقيقة والصديقة فى مجال التصنيع المشترك من خلال مشاركتهم بنقل التكنولوجيا إلينا، حيث يجرى العمل فى مشروع الفرقاطات طراز (جويند) بالتعاون مع الجانب الفرنسى، وتتم الصناعة فى هذه القلاع بسواعد وعقول مصرية مدربة ومؤهلة. http://www.youm7.com/2930355المصدر
  6. أعلنت صحيفة " le marin " الأسبوعية الفرنسية عن استعداد شركة DCNS الفرنسية لتدشين أول كورفيت جويند شبحي مصري " Gowind 2500 " ، غداً السبت 17 سبتمبر 2016 ، من داخل ورش بناء السفن بمدينة " لوريان Lorient " الفرنسية ، و من المقرر إقامة حفل التدشين بحضور الوفد العسكري المصري و ممثلي شركة DCNS و عمال الميناء ، و سيتم استكمال تنصيب باقي تجهيزه الإلكتروني و تسليحه خارج الورشة ، على أن يتم تسليمه إلى مصر نهاية عام 2017 . و قد أوضحت الصحيفة أن ما يصل إلى 300 مهندس و خبير فني مصري يتواجدون حالياً بمدينة لوريان لتلقي التدريب ، و ذلك في إطار نقل تكنولوجيا التصنيع و البناء بموجب العقد بين الجانبين المصري و الفرنسي ، حيث تعاقدت البحرية المصرية على 4 قطع بحرية من نفس الطراز ، من بينهم 3 قطع تصنيع محلي بترسانة الأسكندرية البحرية و التي بدأت في تصنيع أول كورفيت لها خلال شهر أبريل الماضي ، و جاري التفاوض علي قطعتين إضافيتين ليصل العدد المتعاقد عليه إلى 6 قطع بحرية . المصدر http://www.lemarin.fr/secteurs-activites/chantiers-navals/26363-le-pavillon-egyptien-flotte-sur-le-bpc-anwar-el-sadat
  7. أثار مطلب بعض الأحزاب السياسية، خلال مؤتمر صحفى عقد لهم خلال الساعات الماضية، بتدشين قناة فضائية مصرية ناطقة بالتركية، لمواجهة إساءات رجب طيب أردوغان، جدلا واسعا، بين من يؤكد أهمية تدشين هذه القناة خلال الفترة الحالية لمخاطبة الخارج، ومواجهة هجوم الرئيس التركى على الدولة المصرية، وبين من يطالب بألا نعطى لأردوغان أهمية، مشددا على ضرورة المقاطعة الاقتصادية لأنقرة. وقال النائب نور الدين عبد الرازق، عضو لجنة الشئون العربية، أن الموقف من تركيا، يتطلب مقاطعة اقتصادية تامة من جانب الشعب المصرى لكافة المنتجات والسلع التركية، موضحا أنه لا يفضل تدشين قناة مصرية باللغة التركية للرد على اكاذيب الرئيس التركى رجب طيب أردوغان ضد مصر. وأضاف عضو لجنة الشئون العربية، فى تصريحات لـ"اليوم السابع" أن الشعب المصرى عليه تجاهل كافة ما تصدره السلطات التركية من تصريحات ضد الدولة المصرية، وفى حال تدشين مصر لقناة تركية للرد على أكاذيب أردوغان فكأننا نقوم بعمل قيمة لأردوغان ورجاله. بينما قالت النائبة داليا يوسف، وكيل لجنة الشئون الخارجية بالبرلمان، أن هناك ضرورة لتدشين قنوات مصرية بعدة لغات وليست فقط اللغة التركية، تكون هدفها توصيل رسائل المصريين إلى الخارج، موضحة أن القنوات المصرية تخاطب نفسها، بينما نجد قنوات أمريكية وروسية باللغة العربية توجه رسالتها إلى الدول العربية. وأضافت يوسف فى تصريحات لـ"اليوم السابع" أن تدشين قناة تركية لمخاطبة الشعب التركى والرد على اساءات اردوغان هو امر مهم ومطلوب، ولكن هناك أيضا ضرورة لتدشين قنوات مصرية باللغة الانجليزية والفرنسية تخاطب الخارج، موضحة أن المصريين مقصرين فى حق أنفسهم لا ويخاطبون إلا أنفسهم. وأشارت وكيل لجنة الشئون الخارجية بالبرلمان، إلى ضرورة أن تأخذ مصر زمام المبادرة بالنيابة عن الدول العربية، وأن تطلق مجموعة قنوات باللغات الأجنبية المعترف بها، لأن مصر محتاجة صدى صوت فى الخارج وليس فى تركيا فقط". بدوره قال هشام النجار، الباحث الإسلامى، أن هناك أهمية هذه القناة مخاطبة الشعب التركى والتواصل معه من خلال لغته وهذا موضوع وملف حيوى جداً متعلق بامتلاك القوة الناعمة التى اعتمدت عليها القوى الدولية والإقليمية ومنها تركيا تحديداً وقطر فى التأثير فى المشهد من خلال قنوات فضائية موجهة ومخطط لها جيداً ومدروس محتواها الإخبارى والتحليلى وحتى الدرامى والفنى. وأضاف لـ"اليوم السابع":"لابد أن تمتلك مصر هذه القوة الناعمة فى أسرع وقت خاصة أن مصر تمتلك الكوادر والكفاءات لكن القضية ينقصها التنظيم ورعاية الدولة والمنهج والإرادة". من جانبه قال الدكتور سعيد اللاوندى، الخبير فى الشئون الدولية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، أن مطالبات البعض بإنشاء قناة مصرية ناطقة باللغة التركية، من الصعب تنفيذه لأن السياسة المصرية لا تهدف إلى خلق عداوات مع احد، ولا تتدخل فى شئون الدول الأخرى. وأضاف الخبير فى الشئون الدولية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، فى تصريحات لـ"اليوم السابع" أن مصر حدد شروطها لعودة أى علاقات بينها وبين أنقرة، ولكن لن تسعى مصر للهجوم على السياسة التركية. كانت أحزاب وشخصيات عامة عقدت مؤتمرا للرد على هجوم أردوغان على الدولة المصرية، وطالبوا بإنشاء قناة مصرية ناطقة بالتركية للرد على هجوم أردوغان. /http://www.youm7.com/o
  8. بدأت الحكومة، ممثلة في وزارات الزراعة والتجارة والنقل، في تدشين أكبر خط تجاري بين مصر وروسيا، تم الاتفاق عليه بين الرئيس عبدالفتاح السيسي، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال "قمة المناخ" في باريس نهاية نوفمبر الماضي، بهدف تصدير 60 سلعة زراعية إلى السوق الروسي خلال موسم الشتاء الحالي؛ لفك الحصارين الأوروبي والتركي المفروض على روسيا، عقب تدخل الأخيرة المباشر في الصراع بسوريا. وكشف مصدر مسؤول بوزارة الزراعة، أنه تم الاتفاق مع السفير الروسي بالقاهرة على 60 سلعة زراعية يحتاجها السوق الروسي خلال فصل الشتاء، الذي تتجمد فيه السهول الروسية، حيث يفرض الاتحاد الأوروبي حظرا لتصدير المنتجات لروسيا. وأكد المصدر لـ"الوطن"، تشكيل لجنة مشتركة تضم مسؤولين روسيين والمجلس السلعي للحاصلات الزراعية؛ لوضع آليات لتسهيل تصدير المنتجات الزراعية بين البلدين، فضلا عن تكوين لجنة مشتركة تضم سلطات الحجر الزراعي في البلدين، تضطلع بفحص جميع المنتجات الزراعية التي يتم تصديرها إلى روسيا؛ لتسهيل نفاذ المنتجات الزراعية المصرية إلى الأسواق الروسية. يأتي ذلك في أعقاب فرض موسكو عقوبات على أنقرة، ومنع استيراد منتجات غذائية منها، عقب إسقاط الأخيرة مقاتلة روسية قرب الحدود السورية. http://www.elwatannews.com/news/details/893971
  9. شهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، والفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع، ورئيس جهاز الخدمة الوطنية، منذ قليل، تدشين مشروع استخراج الرخام وتصنيعه من 4 جبال في سيناء، بمشاركة جهاز الخدمة الوطنية، وشركة يملكها عدد من أبناء سيناء، رأس مالها 1.5 مليار جنيه. http://www.elwatannews.com/news/details/883237
×