Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'تزيد'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 11 results

  1. تاريخ النشر:06.01.2018 | 11:35 GMT | مال وأعمال كشف مصدر بالبنك المركزي المصري، أن حجم التجارة الخارجية منذ 3 نوفمبر (قرار تحرير سعر الصرف) وحتى منتصف شهر ديسمبر الماضي بلغ نحو 70.8 مليار دولار. وأظهرت بيانات المركزي، ارتفاع الواردات خلال الشهور الثلاثة الأولى من العام المالي الحالي (من يوليو وحتى نهاية سبتمبر الماضي) لتسجل 14.8 مليار دولار مقابل نحو 14.7 مليار دولار بمعدل زيادة بلغ 0.7%. وأرجع البنك الزيادة إلى ارتفاع كل من المدفوعات عن الواردات السلعية النفطية بمقدار 40٫4 مليون دولار لتسجل نحو 2.8 مليار دولار، والمدفوعات عن الواردات السلعية غير النفطية بمقدار 63.3 مليون دولار لتسجل نحو 12 مليار دولار. وبحسب البيانات، تراجع عجز الميزان التجاري بنسبة 5% ليسجل نحو 8.9 مليار دولار خلال 3 شهور في الفترة من أول يوليو حتى سبتمبر الماضي مقابل نحو 9.4 مليار دولار كمحصلة لارتفاع حصيلة الصادرات السلعية بنحو 578 مليون دولار، وارتفاع المدفوعات عن الواردات السلعية بمقدار 103.7 مليون دولار. أما الصادرات فقد صعدت بنسبة 11% لتصل إلى نحو 5.8 مليار دولار مقابل 5.3 مليار دولار لزيادة كل من حصيلة الصادرات السلعية النفطية بنسبة 16.8% لتسجل نحو 1.8 مليار دولار مقابل 1.5 مليار دولار، وحصيلة الصادرات السلعية غير النفطية بمعدل 8.6% لتسجل نحو 4.1 مليار دولار مقابل نحو 3.7 مليار دولار. المصدر:https://arabic.rt.com/business/919597-مصر-تزيد-تجارتها-إلى-71-مليار-دولار/
  2. قال مسؤولون بالحكومة اليابانية في 6 كانون الأول/ديسمبر الجاري إن الحكومة ستعدّ موازنة تكميلية بقيمة 2.9 تريليون ين (25.9 مليار دولار) للعام المالي الممتد إلى آذار/مارس لتغطية الإنفاق على الدفاع الصاروخي في ظل التوترات التي تشهدها المنطقة بسبب كوريا الشمالية، وعلى إجراءات اقتصادية جديدة. واختبرت كوريا الشمالية عشرات الصواريخ البالستية حلّق اثنان منها فوق اليابان، كما أجرت سادس وأكبر تجربة لقنبلة نووية في أيلول/سبتمبر. وقال مصدران مطلعان بشكل مباشر على الأمر في وقت سابق هذا الأسبوع إن اليابان تستعد لاقتناء صواريخ دقيقة تطلق من الجو مما سيمنحها للمرة الأولى القدرة على ضرب مواقع كوريا الشمالية الصاروخية، وفقاً لرويترز. وكانت وسائل الإعلام اليابانية قد أفادت أن السلطات اليابانية تهتم بشراء صواريخ “جوينت سترايك ميسيل” النرويجية المخصصة للمرابطة على المقاتلات “أف–35” (F-35) والقادرة على إصابة الأهداف البرية والبحرية على بعد 500 كيلومتر. ومن المقرر استخدام الموازنة التكميلية أيضاً في توفير دعم مالي لشركات صغيرة ومتوسطة لتشجيع الإبتكار وبناء مزيد من رياض الأطفال للأسر التي يعمل فيها الأبوان. والإنفاق على هذين الجانبين يأتي في إطار سياسة “الثورة الإنتاجية” الجديدة التي ينتهجها رئيس الوزراء شينزو آبي. وترصد الموازنة أيضاً أموالاً لمساعدة اليابان على مواكبة أي تأثير سلبي لاتفاقات التجارة الحرة مثل إتفاق الشراكة عبر المحيط الهادي واتفاق الشراكة الاقتصادية مع الإتحاد الأوروبي. ولتمويل هذه الميزانية الإضافية، ستبيع الحكومة سندات بناء بنحو 1.2 تريليون ين وستستخدم ما يتبقى من أموال خدمة الدين لتغطية البقية العظمى من الموازنة التكميلية.
  3. حروب الدرونات: تركيا تزيد من خياراتها المحلية The Anka is Turkey’s first indigenous medium-altitude, long-endurance drone from Turkish Aerospace Industries. Designed for the Anka is the PD170 engine from Tusas Engine Industries, which has successfully gone through initial tests, meeting all performance criteria. (TAI) دفعت التهديدات اللاتماثلية المتزايدة Asymmetrical Threats على جانبي الحدود التركية مع سوريا والعراق مسؤولي المشتريات والصناعة العسكرية في تركيا إلى تكثيف الجهود لتعزيز البرامج الخاصة بطائرات بدون طيار (الدرونات) الجديدة، حتى مع استمرار الحلفاء في تراجعهم عن الدعم. ولعل أحد أبرز علامات التقدم هو استكمال مرحلة تطوير برنامج لبناء أول طائرة بدون طيار في البلاد. ويقول مسؤولون في الشركة الوطنية لصناعة المحركات في تركيا Tusas Engine Industries إن محرك PD170 قد نجح في إجتياز الاختبارات الأولية، ملبياً جميع معايير الأداء. وقد قضى عاملون بشركة Tusas Engine Industries TEI حوالي خمس سنوات في عمليات تطوير PD170 ، وذلك منذ توقيع العقد في ديسمبر 2012 مع هيئة المشتريات التركية. والمحرك Turbo-Diesel PD170 بسعة 2,1 لتر يمكنه أن ينتج 170 حصاناً على إرتفاع 20 ألف قدم، و 130 حصانا على إرتفاع 30 ألف قدم، كما ويستمر في توليد الطاقة على ارتفاع أقصاه 40 ألف قدم. وقد تم تصميم PD170 للدرون Anka ، وهو أول درون تركي للتحليق على إرتفاع متوسط و ذو قدرة تحمل طويل Long-Endurance وقال مسؤولو الشركة انه سيتم تسليم الدفعة الاولى من طراز PD170 قريبا الى شركة صناعات الفضاء التركية Turkish Aerospace Industries ، وتأمل TEI في الحصول على شهادة للمحرك في عام 2018. للمزيد...
  4. تخطط الصين لزيادة عديد قوات مشاة البحرية لديها بمقدار 4 أضعاف لحماية خطوطها وطموحاتها البحرية الحيوية، لا سيما بعد تفاقم الأوضاع في بحر الصين الجنوبي بشأن ملكية عدد من الجزر هناك. ونقلت صحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست، نقلا عن مصادر عسكرية وخبراء، أن بكين تخطط لزيادة عديد قوات المارينز لديها، من 20 ألف عنصر حاليا، إلى ما يصل لنحو 100 ألف، من أجل تأمين حماية خطوطها البحرية الحيوية ومصالحها المتنامية خارج حدودها. ويشار ألى أن الصين تتنازع منذ عقود على الحدود مع جيرانها بشأن ملكية عدد من الجزر في بحر الصين الجنوبي، التي اكتشف فيها احتياطي كبير من النفط والغاز. والحديث يدور قبل كل شيء عن جزر أرخبيل باراسيل "سيشا" وجزر سبارتلي "نانشا" وشعب سكاربورو "هوانيان". وتفيد التقارير أن وحدات بحرية صينية ستتمركز مستقبلا في الموانئ الصينية على شواطيء جيبوتي في القرن الأفريقي، وأن وحدة بحرية سيتم نشرها في قاعدة واقعة في جنوب غرب باكستان. ووفقا لمصادر عسكرية صينية، فإنه تمّ ضم لواءين إلى القوات العاملة في سلاح مشاة البحرية، بحيث ازداد عديدها الذي كان يبلغ 20 ألف عنصر إلى الضعفين تقريبا. وذكرت الصحيفة، نقلا عن مصدر عسكري رفيع قوله: "سييتم زيادة عديد عناصر مشاة البحرية في الصين الشعبية إلى 100 ألف شخص، لتكون مكونة من ستة فرق". ووفقا له، فإن عديد القوات البحرية الصينية بشكل عام سيزداد أيضا بنسبة 15٪، وهو يبلغ الآن 235000 عنصر. وحسب الخبير العسكري لي جيه، فإن مشاة البحرية تعمل عادة بشكل رئيسي في المناطق الساحلية من الصين، لذلك فإن عديدها قليل نسبيا قياسا بدورها. ويعتقد هذا الخبير أنه " بالإضافة إلى مهمتها الأصلية، فإن الصراع المسلح المحتمل مع تايوان، وتوليها عمليات الدفاع البحري في بحار شرق الصين وجنوب الصين، عدا عن احتمال نشر وحدات بحرية صينية في الخارج، لحماية المصالح الأمنية الصينية في شبه الجزيرة الكورية وشريان الحياة البحرية للبلاد " كل هذا سيؤدي بالضرورة لزيادة عديد وحدات المارينز والقوات البحرية بشكل عام. ويذكر أن الصين أعلنت عن بناء قاعدة عسكرية في جيبوتي، تعتبرها مركزا لوجستيا في فبراير/شباط 2016، لكنها لم تعلن بعد عن عدد العاملين الذين تعتزم نشرهم فيها، مع أن الصحف الصينية ذكرت أن هذه القاعدة تتسع لحوالي 10 ألف شخص. كما أن ميناء غوادر، الواقع بالقرب من مضيق هرمز الذي يعتبر ممرا رئيسيا لنقل النفط من الخليج، تمّ بناؤه بتمويل صيني وتديره حاليا شركات صينية متخصصة. وعلى الرغم من أن القطع البحرية الصينية لا تتمركز في هذا الميناء بشكل دائم، إلا أن السفن الحربية الصينية ترسو هناك بين الفينة والأخرى. وذكرت قناة Fox News الأمريكية، الصيف الماضي، أن الصين بدأت في جيبوتي بتأهيل أول قاعدة بحرية لها خارج حدود أراضيها، مشيرة إلى عزم بكين على ولوج نادي الدول المسيطرة في بحار ومحيطات العالم. واللافت في موقع القاعدة الصينية المذكورة، أنها تقع على مسافة بضعة كيلومترات من القاعدة الأمريكية في جيبوتي والتي هي أكبر قاعدة للولايات المتحدة في إفريقيا. وأشارت القناة إلى أن السفن الصينية عكفت قبل انطلاق مشروع القاعدة على زيارة سواحل جيبوتي، في إطار دوريات مكافحة القرصنة الدولية في منطقة القرن الإفريقي، وأن أعمال البناء مستمرة في الوقت الراهن في القاعدة المذكورة، لتشييد مرفأ بمصبه ومركزه الخاص بشحن الحاويات، وكل ذلك على مساحة قدرها 36 هكتار.
  5. [ATTACH]35405.IPB[/ATTACH] أعلن مسؤول روسي عن زيادة التعاون العسكري التقني بين روسيا ومصر. وأقدمت شركة "روستيخ" الروسية التي تشرف على قطاع الإنتاج الحربي على زيادة عدد العاملين في مكتبها بالقاهرة بسبب زيادة التعاون مع مصر. وقال فيكتور كلادوف، مدير شركة "روستيخ" للتعاون الدولي، للصحفيين في 17 فبراير/شباط: تلقينا طلبات كثيرة في مصر في الآونة الأخيرة. وأقدمنا على توسعة مكتبنا هناك لوجود المواضيع المتنوعة الكثيرة التي نتعاون فيها. وأضاف أن مندوب شركة روسيا لطائرات الهليكوبتر سينضم إلى مكتب "روستيخ" في القاهرة هذا العام. #مصدر
  6. أقر المشرعون الإيرانيون خططا لزيادة الإنفاق العسكري إلى نسبة خمسة بالمئة من الموازنة العامة في 9 كانون الثاني/ يناير وأن يشمل ذلك تطوير برنامج الصواريخ بعيدة المدى الإيراني الذي تعهد الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب بوقفه. وبحسب ما نقلت رويترز، يمثل التصويت دفعة للمؤسسة العسكرية الإيرانية – التي تضم الجيش النظامي وقوات الحرس الثوري الخاصة ووزارة الدفاع – التي خصص لها حوالي اثنين بالمئة فقط من موازنة عام 2015-2016. لكن ذلك قد يضع الجمهورية الإسلامية في مسار تصادمي مع إدارة ترامب ويثير انتقادات من دول غربية تقول إن التجارب التي أجرتها إيران في الفترة الأخيرة على الصواريخ البالستية لا تتمشى مع قرار من الأمم المتحدة بشأن إيران. ويدعو القرار الصادر العام الماضي في إطار اتفاق لتقليص أنشطة إيران النووية إلى امتناع طهران عن العمل على تطوير صواريخ بالستية مصممة لحمل رؤوس نووية. وتقول إيران إنها لم تقم بأي عمل على صواريخ مصممة خصيصا لحمل مثل هذه الرؤوس. وقالت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء إن 173 نائبا صوتوا لصالح بند في خطة التنمية الخمسية الإيرانية “يطالب الحكومة بزيادة القدرات الدفاعية الإيرانية باعتبارها قوة إقليمية والحفاظ على الأمن القومي للبلاد ومصالحها بتخصيص نسبة خمسة بالمئة على الأقل من موازنتها السنوية” للشؤون العسكرية. ولم يصوت سوى عشرة نواب ضد الخطة التي شملت تطوير صواريخ بعيدة المدى وطائرات بدون طيار تحمل السلاح وقدرات الحرب الالكترونية. وتقول إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إن تجارب الصواريخ البالستية التي أجرتها إيران لا تنتهك الاتفاق النووي مع طهران لكن ترامب الذي انتقد الاتفاق باعتباره “أسوأ اتفاق تم التفاوض عليه على الإطلاق” فقال إنه سيوقف برنامج إيران الصاروخي. وقال أمام لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية في مارس آذار “هذه الصواريخ البالستية ذات المدى 1250 ميلا صممت لترويع ليس إسرائيل فقط… بل أيضا تهدف إلى إخافة أوروبا وربما ذات يوم تصيب حتى الولايات المتحدة.” وأضاف “لن نسمح بحدوث ذلك.” وتأتي زيادة الإنفاق العسكري في إطار خطة التنمية الخمسية للفترة من 2016 إلى 2021 والتي أعلن عنها الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي لأول مرة في تموز/ يوليو 2015. وأيد خامنئي الاتفاق النووي الذي أبرم في 2016 مع قوى عالمية والذي يقلص برنامج إيران النووي مقابل رفع عقوبات دولية مفروضة عليها. غير أنه يدعو منذ ذلك الحين إيران إلى تجنب المزيد من التقارب مع الغرب والحفاظ على قوتها العسكرية. وأجرت إيران اختبارات على صواريخ بالستية منذ إبرام الاتفاق وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات جديدة على كيانات وأفراد على صلة بالبرنامج. هذا وقال الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان جي مون العام الماضي إن إطلاق الصواريخ “لا يتمشى مع الروح البناءة” للاتفاق النووي لكنه لم يقل ما إذا كان ينتهك بالفعل قرار الأمم المتحدة. وكتبت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا رسالة إلى بان في مارس آذار بشأن تجارب إطلاق الصواريخ التي قالت هذه الدول إنها لا تتفق مع قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وتمثل تحديا له. ورفعت أغلب عقوبات الأمم المتحدة على إيران لكن طهران ما زالت تخضع لحظر سلاح مدته خمس سنوات تفرضه الأمم المتحدة ما لم تحصل مقدما على موافقة من مجلس الأمن. وحظر السلاح ليس من الناحية الفنية جزءا من الاتفاق النووي لكن قرار مجلس الأمن المتعلق بالاتفاق يطالب الأمين العام للأمم المتحدة بتوضيح أي انتهاكات. المصدر
  7. [ATTACH]32296.IPB[/ATTACH] (رويترز) أظهرت أرقام رسمية عن ميزانية العام القادم فى السعودية التى نشرت اليوم الخميس إن المملكة تخطط لزيادة نسبتها 6.7 بالمئة فى الإنفاق على الدفاع فى 2017 ليصل إلى 191 مليار ريال (50.8 مليار دولار). وتقود السعودية تحالفا عربيا فى حرب فى اليمن وتتنافس مع إيران على النفوذ الإقليمي. وتخطط المملكة -إحدى أكبر الدول فى مجال الإنفاق العسكرى فى العالم- إلى خفض الإنفاق على قطاع الأمن والمناطق الإدارية وهى فئة إنفاق مستقلة متعلقة بالمجال العسكرى إلى 96.7 مليار ريال انخفاضا من 102.3 مليار. وكان من المخطط فى الأصل فى ميزانية 2016 أن يبلغ الإنفاق العسكرى 179 مليار ريال لكن الإنفاق العسكرى فى واقع الأمر تراوح حول 205.1 مليار. وسيسجل الإنفاق الفعلى على قطاع الأمن والمناطق الإدارية 100.6 مليار ريال فى 2016 وفقا للتقديرات الأولية لميزانية العام المنقضي. وتدخل تحالف عربى بقيادة السعودية فى اليمن فى مارس 2015 دعما للرئيس عبد ربه منصور هادى وهو حليف للسعودية لتحجيم نفوذ إيران فى المنطقة. ومن المتوقع أن تواصل الرياض شراء أسلحة فى صفقات تقدر بمليارات الدولارات من دول غربية مثل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لقواتها البرية والبحرية والجوية على مدى السنوات القادمة. وقال بيان الميزانية إن الإنفاق العسكرى سيشمل العتاد والأسلحة والمعدات والذخائر والمنشآت لدعم الجيش. وأضاف أن ميزانية الإنفاق على الأمن تشمل أموالا لإنشاء قواعد بحرية لحرس الحدود #مصدر
  8. اليابان تزيد نفقاتها العسكرية إلى مستويات قياسية تنوي اليابان زيادة إنفاقها العسكري خلال السنة المالية المقبلة التي تبدأ في 1 أبريل/نيسان 2017، إلى مستوى قياسي عند 5.1 تريليون ين ما يعادل 46.36 مليار دولار. وبحسب الوكالة فإن طوكيو تنوي تخصيص الأموال الأساسية لتعزيز نظام الدفاع الجوي للبلاد، وذلك على خلفية التجارب الصاروخية الناجحة التي أجرتها كوريا الشمالية. ADVERTISING inRead invented by Teads كما تخطط السلطات اليابانية لضمان الحماية لما يسمى "الجزر النائية"، وقبل كل شيء جزيرة سينكاكو المتنازع عليها مع الصين في ظل نشاط بكين المتعاظم في بحر الصين الشرقي. تجدر الإشارة إلى أن طوكيو ستزود قواتها البحرية بصواريخ قادرة على إصابة الصواريخ الباليستية وبغواصات جديدة ذات أنظمة استطلاع متطورة. يذكر أن نفقات اليابان العسكرية تزداد للعام الخامس على التوالي. RT
  9. صرح مسؤول فى شركة تصدير الأسلحة الروسية أن دولا أفريقية تقدمت بطلبات لاستيراد أسلحة روسية بقيمة تزيد على 21 مليار دولار حاليا. روسوبورون اكسبورت لها صفقات وعلاقات عسكرية تقنية قوية مع أنغولا ومصر وزيمبابوي ومالي وأوغندا ودول أخرى في القارة MOSCOW, 13 September. / TASS /. The portfolio of orders of export of Russian military products, attributable to the countries of Africa, more than $ 21 billion. This was announced on Tuesday, Advisor to the General Director of "Rosoboronexport" Yuri Demchenko. The company special exporter to take part in the international exhibition of arms and military equipment Africa Aerospace and Defence 2016 which will be held from 14 to 18 September in Pretoria (South Africa). "We continue to build active cooperation with most countries of the continent in both North Africa and with the countries in sub-Saharan Africa's portfolio of orders of the Russian military products, attributable to Africa, now exceeds $ 21 billion.", - Demchenko said the head of the delegation companies at the exhibition. According to him, the "Rosoboronexport" has strong military-technical ties with Angola, Egypt, Zimbabwe, Mali, Uganda and other countries in the continent. And it established a good foundation to work with Namibia, Nigeria, Cameroon, Mozambique, Tanzania and Equatorial Guinea in recent years. http://tass.ru/armiya-i-opk/3616220 مبيعات السلاح الروسي في 2016 ب 4.6 مليار دولار utin: Russia exported arms in 2016 for $ 4.6 billion During the exhibition, the Russian delegation plans to meet with representatives of the Ministries of Defence and businesses in more than 25 African countries, as well as negotiations with delegations from several countries in Europe, Asia and Latin America. "Specialists" Rosoboronexport "and expect increased interest of foreign delegations to the presented at the stand of combat training aircraft Yak-130 combat helicopter Mi-28NE, military transport aircraft Il-76MD-90A military transport helicopter Mi-35M. Visitors also interested in large diesel-electric submarine of project 636 and BTR-82A ", - the press-service. In addition, the "Rosoboronexport" will demonstrate for the first time a multimedia project stand augmented reality with combat reconnaissance and attack helicopter Ka-52. Подробнее на ТАСС
  10. Apr 12, 2016 اعلنت روسيا ان الجزائر تزيد من عدد مروحيات Mi-28NE الصياد الليلي الروسية المعاقد عليها الي 42 مروحية سيتم توريدها الي القيادة الجزائرية علي دفعات متتالية وقالت وسائل الاعلام الروسية مثل ريا نوفوستي وتاس أصبحت الجزائر والعراق الزبائن الدوليين الأوائل المتعاقدين علي الطائرات الهليكوبتر من طراز Mi-28NE مع الطلبات المؤكدة من 42 و 19 على التوالي، بينما بلدان أخرى تتفاوض للاستحواذ مماثلة. مي-28NE " هو مروحية هجومية حديثة مصممة لتنفيذ البحث والتدمير عمليات ضد الدبابات والعربات المدرعة وغير المدرعة وأفراد العدو في القتال، وكذلك الأهداف المحمولة جوا منخفضة السرعة. ويمكن أن تعمل ليلا ونهارا، وفي الظروف الجوية السيئة. The Algerian Air Force has increased its order of Russian-made Mi-28NE “Night Hunter” attack helicopters from the eight initially reported in January to 42. Russian media outlets RIA-Novosti and TASS said Algeria and Iraq have become the first international customers of the Mi-28NE helicopter with confirmed orders of 42 and 19 respectively while more countries are negotiating for similar acquisitions. The Mi-28NE “Night Hunter” is a modern attack helicopter designed to carry out search and destroy operations against tanks, armoured and un-armoured vehicles, and enemy personnel in combat, as well as low-speed airborne targets. It can operate night and day, and in adverse weather conditions. The Mi-28N “Night Hunter” has been officially accepted into service with the Russian Ministry of Defence. The “Night Hunter” meets the latest international standards for combat attack helicopters, and Mi-28NE is its export version. The Mi-28NE “Night Hunter” is designed for the following missions: providing fire support for forward ground forces; acting as part of the anti-tank reserve; accompanying and supporting tactical airborne assault and airborne assault force units; combating enemy tactical airborne assault forces; combating low-speed, low-altitude airborne targets. The main targets for the Mi-28NE “Night Hunter” are: tanks, self-propelled artillery, and military anti-air defence units; armoured infantry vehicles, APCs, and vehicles; individual weapons (launchers), field and nuclear artillery batteries; light military equipment (individual targets); enemy personnel; helicopters and low-altitude, low-speed airborne planes. On-board equipment supports: flight and navigation in favourable and adverse weather conditions at low and extremely low altitudes with overflight and automated obstacle warning systems; firepower use day and night in favourable and adverse weather conditions, when the targets are identifiable visually and by using technical means; effective communications equipment. Mi-28NE “Night Hunter” helicopters boast advanced flight capabilities, and can execute aerobatic manoeuvres. The renowned Berkuty (Golden Eagles) flight display team have operated the new Mi-28N “Night Hunter” since 2012. Russian Helicopters is engaged in ongoing work to advance and improve the flight capabilities of the Mi-28NE “Night Hunter” helicopter. A special Mi-28NE “Night Hunter” helicopter model was developed for pilot training, boasting a dual control system for use training Mi-28NE pilots while retaining the helicopter’s full attack capabilities. http://www.upi.com/Business_News/Security-Industry/2016/04/11/Algeria-orders-more-Russian-Mi-28NE-Night-Hunter-helicopters/3121460383980/
  11. أصبح معرض "ديفاكسبو إنديا" أول معرض دولي تعرض روسيا فيه نظام تفجير قذائف الدبابات عن بعد. يحتوي معرض الدفاع المقام في ولاية غوا الهندية على عُدَّة فريدة من صنع روسي هي نظام تفجير قذائف الدبابات عن بعد. وقال صانعها (مصنع "أورال فاغون زافود") في بيان إن المعرض المقام في الهند أول معرض دولي يضم نظام تفجير قذائف الدبابات عن بعد من إنتاجه، مشيرا إلى أن ما أنتجه مصنع "أورال فاغون زافود" يفوق كفاءةً أمثاله الأجنبية. ويحتوي النظام الذي يمكن تركيبه على دبابات "تي-72" و"تي-80" و"تي-90" على القذيفة التي يتم التحكم في تفجيرها عن بعد. ونوه البيان إلى أن نظام تفجير القذائف عن بعد يزيد فعّالية الدبابات أضعافاً أثناء عملياتها القتالية. http://arabic.sputniknews.com/russia/20160330/1018101960.html
×