Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'تسليحية'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 4 results

  1. تعاقدت القوات المسلّحة الإماراتية على مجموعة واسعة من العقود الضخمة خلال فعاليات معرض دبي للطيران 2017 تجاوزت قيمتها الإجمالية على مدى ثلاثة أيام 13 مليار درهم. ووفق مصادر موثوقة، من المتوقّع أن تتجاوز قمية العقود بالإجمال 15 مليار درهم في الأيام الأخيرة من المعرض. وفي بيان صحفي عقده اللواء الركن طيار إسحاق صالح البلوشي، رئيس الإدارة التنفيذية للصناعات وتطوير القدرات الدفاعية بوزارة الدفاع ونائب رئيس اللجنة العسكرية للعمليات المنظمة للمعرض، كشف عن أهم الصفقات العسكرية التي توّجت في اليوم الثالث من المعرض، وهي كالتالي: عقد مع شركة “راثيون” (Raytheon) الأميركية على شراء مواد ومعدات ومكوّنات قنابل GBU-12 وGBU-10 بقيمة تتجاوز 2 مليار درهم عقد مع شركة “سي-4 للحلول المتطوّرة” (C-4 Advanced Solutions) الإماراتية للحصول على خدمات الإتصالات، تقنيات المعلومات والدعم اللوجستي لمدّة سنتين بقيمة تفوق الـ305 مليون درهم عقد مع شركة “بيلتيك للتصدير” (Beltech Export) البيلاروسية للحصول على خدمات الصيانة والتأهيل لأنظمة الرادار بمبلغ يفوق الـ57 مليون درهم عقد مع شركة “الإتحاد للطيران” (Ettihad Airways) الإماراتية لتوفير خدمات نقل وشحن مواد ومعدات للقوات المسلحة الإماراتية بقيمة تفوق الـ165 مليون درهم عقد مع شركة Mechanical and Chemical Industry Corporation التركية لشراء مكمّلات قنابل Mk-82 وMk-84 بقيمة تفوق الـ74 مليون درهم عقد مع شركة “راينميتال للدفاع الجوي” (Rheimetall Air Defense) السويسرية لشراء طلقات المدفعية عيار 35 ملم للدفاع الجوية للقوات المسلحة الإماراتية بقيمة تفوق بقيمة تفوق الـ38 مليون درهم عقد مع شركة “IOMAX” الأميركية لتأهيل وتوفير خدمات الصيانة لطائرات Air Tractor الخاصة بقيادة الطيران المشترك بقيمة تفوق الـ41 مليون درهم عقد مع شركة “CAE Maritime Middle East” الإماراتية لإنشاء مركز تدريب على الطائرات المسيّرة عن بعد بقيمة تفوق الـ157 مليون درهم أبدت الإمارات نيّتها بتوقيع عقد مع شركتي “تاليس” (Thales) و”داسو” (Dassault) الفرنسيّتين لتحديث أسطول مقاتلاتها من نوع “ميراج 2000-9” على مدى السنوات العشرة المقبلة.
  2. [ATTACH]35632.IPB[/ATTACH] على هامش فعاليات معرض IDEX 2017 للدفاع في أبوظبي، صرّح المدير التنفيذي لشركة " روستيك Rostec " الروسية للصناعات العسكرية والتقنية، السيد / سيرجي تشيميزوف Sergey Chemezov، ان الشركة في مباحثات حالية مع مصر بخصوص عدد من العقود التسليحية الجديدة. واضاف تشيميزوف بأن الشركة غير مصرّح لها بالحديث عن تفاصيل هذه العقود، طبقا لاتفاقية السرية المُوقّعة مع الحكومة المصرية. وفيما يتعلق بصفقة مقاتلات MiG-29M ( MiG-35 ) المصرية المُعدّلة، فقد صرح نائب مدير الخدمة الفيدرالية الروسية للتعاون العسكري التقني Federal Service for Military-Technical Cooperation ( FSMTC ) السيد / أليكسي فرولكين Alexei Frolkin، بأن تسليم المقاتلات للجانب المصري سيتم في مساره بحسب جدول مواعيد التسليم. وقال فرولكين في تصريحاته : " التسليم سيتم تنفيذه في المواعيد المتفق عليها في العقد. " منقول عن Thunderbolt
  3. مصر .. القوة العسكرية الكبرى بالشرق الأوسط في مواجهة إسرائيل.. طفرة تسليحية في ثلاث سنوات أشبه بـ «المعجزة».. وننشر أهم الصفقات التي جعلت من الجيش المصري «العاشر عالمياً» حرصت القيادة العامة للقوات المسلحة علي رفع كفاءة وتطوير كافة التشيكلات والإدارات والأفرع الرئيسية الخاصة بالجيش المصري وما تم خلال الثلاث سنوات الماضية من رفع الكفاءة القتالية أمر «غير مسبوق» وأشبه بالمعجزة جعلت الجيش المصرى العاشر عالمياً، وذلك وفق خطة تطوير بدأها الرئيس عبدالفتاح السيسي عندما كان وزيرًا للدفاع وذلك للتعامل مع المتغيرات التى تشهدها المنطقة. وقد سعت القيادة العامة للقوات المسلحة وفق خطة مدروسة ودقيقة على رفع كفاءة التدريبات عناصر الجيش المصري، ورفع كفاءة وتسليح الجيوش الميدانية وتزويدها بأحدث المعدات والأسلحة، فضلًا عن تطوير تسليح القوات البحرية والجوية والدفاع الجوي، بالصفقات التى تم التعاقد عليها خلال الفترة الماضية، مع العديد من الدول التى تجمعنا بها علاقات قوية ، وصاحبة مواقف مشرفة فى مساندة مصر. كما أن خطة تسليح الجيش المصري لا تتوقف أبدًا، كما أن الجيش المصري يتميز بالكفاءة العالية، ويمتلك منظومات تسليحية متنوعة، سواء كانت منظومات شرقية أو غربية، بالإضافة إلي وجود التصنيع المحلي، مما يعطي أفضلية كبرى للجيش المصري في عملية القدرة علي مواجهة التحديات، وعدم تأثره بأي شيء خاص بالدعم الفني والتقني للمعدات والأسلحة. وقد وضعت القيادة السياسية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية القائد الأعلي للقوات المسلحة، ومعه القيادة العامة للقوات المسلحة، نصب أعينهم، المخاطر التي تحُيط بالدولة المصرية علي كافة الاتجاهات الاستراتيجية للدولة، كما وضعت نصب أعينها المصالح الاقتصادية والقومية المختلفة والمكتشفة حديثا، وضرورة وجود قوة عسكرية قادرة علي التحرك في أي وقت وفي أي مكان لحماية تلك المصالح، بالإضافة إلي مواجهة التحديات الأمنية والعسكرية التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط في ظل تنامي الإرهاب وتفتت الدول العربية ذات التأثير القوي في مواجهة القوة الاستعمارية. وتتابع القوات المسلحة بكل دقه لما يحدث فى الشأن الليبي، بواسطة عناصر المنطقة الغربية العسكرية وبمعاونة قوات حرس الحدود، والقوات الجوية التى تغطى وتؤمن سماء مصر كلها، فضلًا المعلومات التى تأتى تصلنا بصفة مستمرة من الجانب الليبي، وهو الأمر الذى يحدث أيضًا مع الجانب السودانى فى التنسيق لحماية حدودنا، كما أن قوات حرس الحدود تقوم يوميا بضبط عمليات هجرة غير شرعية ، وتقوم بإحباط عمليات التهريب التى تستهدف النيل من أمن مصر. كما تواجه القوات المسلحة بعض العناصر الإرهابية الموجودة ببعض المناطق المحدودة بشمال سيناء، حيث إنها لا تواجه جيشًا نظاميًا، لكنها تواجه عدو غير تقليدي وغير معروف يختبئ وسط المدنيين، يتطلب اسلحة نوعية حديثة واستخدام لتكولجيا، قامت القوات المسلحة بتوفيرها مؤخرا، في إطار خطة التحديث والتطوير التي تتم داخل الجيش المصري. ونتيجة تغير خريطة منطقة الشرق الأوسط، تزايدت الأخطار والتهديدات علي الدولة المصرية، ما ترتب علي ذلك تفاقم الأعباء الأمنية والسياسية والاقتصادية نتيجة ما تشهده الدول المجاورة لمصر من حالة الاضطراب ونزاعات وحروب علي الطاقة، مما يؤثر بشكل مباشر علي الأمن القومي المصري، لهذا أصبحت مصر فى حاجة ضرورية لتعزيز قوتها العسكرية دفاعًا عن أمنها القومى. صفقات تسليح إستراتيجية مع روسيا شهدت العلاقات بين القاهرة وموسكو تحولاً إستراتيجيًا كبيرًا بعد قيام ثورة 30 يونيو 2016، حيث شهدت العلاقات بين مصر وروسيا تعاوناً عسكرياً، وصف بـ «الكبير والضخم والأكبر في تاريخ البلدين»، وقد بدأ التعاون العسكري في 2014، حيث تم التعاقد علي منظومة الدفاع الجوي الجوى "S300" النسخة «أنتاى 2500» بعيدة المدي، ومن ثم بعدها التعاقد علي 46 طائلة مقاتلة من طراز «ميج 35» من الجيل الرابع «++»، كما تم التعاقد علي 46 مروحية هيلكوبتر هجومية من طراز كاموف 52. كما تم التعاقد بشكل «مبدأي» علي عدد 12 طائرة “سوخوي 30 كا” وهي هي مقاتلة ثنائية المحركات والمقاعد، من إنتاج شركة “سوخوي” الروسية، متعددة المهام وتنتمي إلى الجيل الرابع++، ولديها القدرة على التعامل في مختلف الظروف، سواء بالصواريخ الموجهة أو غير الموجهة، فضلًا عن قدرتها على المراوغة والتعامل مع عدة أهداف في نفس الوقت،كما تم التعاقد علي علي عدد من طائرات «ميل مي 17» ذات موصفات مصرية خاصة، كما أهدت روسيا مصر لنش صواريخ من طراز «مولينيا»، والذي يمتلك أحدث صواريخ «سطح سطح» في العالم. كما تم توقيع بروتوكول بين الحانب المصري والروسي منحت مصر بمقتضاه إمكانية إستعمال نظام الملاحة العالمي جلوناس GLONASS مما يمثل نقلة كبيرة في هذا المجال من التكنولوجيا العالية، كما نجاحات المقازضات العسكرية بين مصر وروسيا في توطين إنتاج المعدات العسكرية الروسية، بجانب أعمال البحث والتطوير وذلك من خلال الإنتاج المشترك والتصنيع والخدمات والتطوير، وذلك بالاعتماد على المشاريع والمجمعات الصناعية الدفاعية الحالية الموجودة في مصر. صفقات التسليح النوعية مع فرنسا في الخامس عشر من شهر فبراير ، تم توقيع عقد مع الجانب الفرنسي لتوريد 24 طائرة حربية مقاتلة من طراز «رفال» نت الجيل الرابع «++»، كما تسلمت مصر في يوليو 2015 الفرقاطة الشبيحة «فريم»، كما تم تسليم حاملتي مروحيات هيلكوبتر هجومي بالإضافة إلي أنها سفن قيادة وسيطرة وإبرار بحري، ومصر الدولة العربية والإفريقية والإسلامية والشرق الأوسطية التي تمتلكها، بواقع سفينتين، الأولي جمال عبد الناصر، والثانية أنور السادات. كما تعاقدت البحرية المصرية مع الجانب الفرنسي علي 4 سفن حربية من طراز «جاويند»، يتم تصنيع الأولي منها في فرنسا، ثم يتم بناء الثلاثة الاخرين في الترسانة البحرية بالإسكندرية، وبذلك تدخل مصر عالم صناعة القطع البحرية الكبيرة. التعاون العسكري مع الجاتب الألماني وقد تعاقد مصر علي 4 غواصات من طراز 209 / 1400 من ألمانيا، تستلم مصر الأولي منها في مطلع العام القادم، ، وبهذه الصفقات تصبح مصر القوة الضاربة بحريًا فى الشرق الأوسط، وتصبح سماؤها مؤمنة تمامًا وتستعيد القوات المسلحة المصرية ريادة مستحقة بما تمتلكه من قيادات مؤهلة ومستويات متفوقة فى العلم العسكرى مع هذا المستوى المتنامى من التسليح الأحدث عالميًا. العلاقات مع الولايات المتحدة تسلمت مصر في يوليو 2015، 8 طائرات من طراز F16 – BLOCK52، وهي طائرات منتمية للجيل الرابع +، كما تسلمت 5 ابراج لدبابة القتال الرئيسية للجيش المصري M1A1، كما ستتسلم 14 برج إضافي في وقت لاحق، خلال أشهر قليلة. توفير الدعم الفني واللوجيستي وكان أهم شيء سعت إليه القيادة العامة للقوات المسلحة في عملية تحديث وتطوير ورفع كفاءة الجيش المصري، هو توفير الدعم الفني واللوجيستي للمعدات والأسلحة المنضمة حديثا لأفرع وإدارات وتشكيلات الجيش المصري، وذلك بالتعاون مع الدول المصنعة للمنتج، كما أتيح لأول مرة عملية التصنيع المشترك وتبادل التكنولوجيا. وبذلك تصبح مصر الدولة الأقوى عربيًا وإفريقيًا، وشرق أوسطي، قادرة علي مواجهة التحديات الأمنية المختلفة، سواء كانت علي حدودها الإستراتيجية المختلفة، أو حماية مصالحها الاقتصادية المنتشرة في كل مكان، كما أتيح للجيش المصري القدرة علي نقل مهام عمليته إلي خارج حدود جمهورية مصر العربية وذلك بفضل عملية التحديث والتطوير التي تمت، والتي ساهمت في جعل مصر قوة عسكرية كبرى تحتل المركز العاشر عالميا، في ظل «تهاوي» معظم القوى العسكرية الموجودة في الشرق الأوسط. وفي ظل زيادة الإنفاق العسكري لدولة الاحتلال الإسرائيلي علي جيشها لفرض واقع جديد للشرق الأوسط، تتم الإجابة عن «لماذا يتسلح الجيش المصري بتلك الأسلحة النوعية الجديدة»!، فمصر أصبحت الدولة الوحيدة القادرة علي حماية والدفاع عن الدول العربية.
  4. نشرت جريدة " التريبيون La Tribune " منذ قليل خبرا يتحدث عن توقيع عفود تسليحية جديدة بين القاهرة وباريس ، وذلك خلال زيارة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند لمصر التي تبدأ يوم الأحد القادم ، ومن المنتظر توقيع هذه العقود يوم الإثنين ، والتي تشمل عقد قمر الاتصالات العسكرية و3 عقود اخرى ، حيث يقوم وفد عسكري مصري رفيع المستوى بزيارة حالية لفرنسا لإتمام المفاوضات على هذه العقود قبل توقيعها . صفقة قمر الاتصالات العسكرية تم اتمام المفاوضات الخاصة بها مع شركتي " إيرباص لأنظمة الفضاء Airbus Space Systems " و " طاليس ألينيا لأنظمة الفضاء Thales Alenia Space " وستبلغ قيمتها 600 مليون دولار . في حين انه تم تأجيل موضوع قمر المراقبة والتجسس لمزيد من المفاوضات المالية . ولكن المؤكد للجريدة ان كلا من روسيا وكوريا الجنوبية قدمتا للجانب المصري عرضين افضل ماليا من العرض الفرنسي . المفاوضات البحرية مستمرة مع شركة DCNS للتعاقد على 2 كورفيت " جاويند 2500 " واللذين كانا متضمنين كخيار اضافي في العقد السابق امضاؤه في يونيو 2014 للحصول على 4 كورفيتات من نفس النوع ( 4 كورفيتات + 2 كخيار اضافي مع بناء 3 في مصر ) . والعقد من المفترض ان يتضمن ايضا كورفيت Gowid 1000 للدورية الساحلية OPV Offshore Patrol Vessel ( تم انتاجه عام 2012 واستأجرته البحرية الفرنسية لمدة 3 أعوام ) وسفينة دورية صغيرة طرتز P400 بطول 54 من احواض Piriou لبناء وإصلاح السفن . وستقدر قيمة العقود لهذه السفن بـ550 مليون يورو يتم ضمانهم من قبل شركة " كوفاس Coface " للائتمان المالي . ومازالت مفاوضات تسليح الكورفيتات مستمرة وتبلغ قيمتها 300 - 400 مليون يورو . وعلى المدى البعيد ، فإن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يرغب في الحصول على فرقاطة فريم FREMM متعددة مهام اضافية ، وكذلك حاملتي ميسترال Mistral اضافيتين ( لتتمركز 2 في البحر المتوسط و2 في البحر الأحمر ) ، حيث سيقوم الرئيسان المصري والفرنسي بمناقشة هذا الامر اثناء الزيارة ، وذلك بحسب مصدر خاص بالجريدة . اما في مجال الطيران فيجري حاليا التفاوض مع شركة Dassault للحصول على 4 طائرات Dassault Falcon 7X الخاصة بنقل كبار الشخصيات والقادة والمسؤولين الحكوميين لاسنبدال النسخ الامريكية المتقادمة الموجودة في الخدمة ، وتبلغ قيمة العقد 300 مليون يورو . ومن المفترض ان يتم توقيعه خلال الزيارة ، ولكن مازال غير مؤكد . اما فيما يتعلق بمقاتلات الرافال Rafale فسيتم طرح خيار الحصول على 12 مقاتلة من هذا النوع والتي تم تضمينها كعدد اضافي على العقد السابق توقيعه في فبراير 2015 الماضي ( 24 مقاتلة + 12 كخيار اضافي ) . اما شركة " إيرباص " فمن الممكن ان توقع عقدا مع الجانب المصري لتوريد 12 طائرة تجارية ( نقل ركاب وبضائع ) . اما فيما يخص مروحيات NH90 فإن شركة " ايرباص " قدمت عرضا للجانب المصري يتضمن الحصول على 24 مروحية منقسمين الى 12 مروحية NH90 NFH بحرية ، و12 مروحية NH90 TTH برية ، ولكن مازالت المفاوضات في بدايتها . على الرغم من ذلك ، فإن فرنسا لم تُحبّذ في الوقت الحالي مسألة بيع طائرات A400M الخاصة بمصر ( 10 - 12 طائرة ) والتي ستُخصم من انتاجية ايرباص ، حيث ان هذه الطائرات مخصصة في الاساس لكل من المانيا ( 7 طائرات ) ، وبريطانيا ( 3 طائرات ) . ( المقصود هنا ان الشركة ستضطر الى الخصم من حصص المانيا وبريطانيا لصالح مصر لأن الجانب المصري يرغب في التسليم السريع ، ولا يعني ابدا عدم اتمام الصفقة المصرية ) . كذلك ستظهر اول طائرة بدون طيار طراز Patroller من شركة Safran الفرنسية قريبا في مصر ( وقعت الهيئة العربية للتصنيع عقدا لتجميع الطائرات بدون طيار مع الشركة الفرنسية ) . http://www.latribune.fr/entreprises-finance/industrie/aeronautique-defense/armement-la-france-va-signer-de-nouveaux-contrats-en-egypte-564682.html
×