Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'تعليق'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 7 results

  1. وجدت السلطات القطرية نفسها أمام قرار الولايات المتحدة إلغاء تدريبات عسكرية دورية كانت تقام بانتظام انطلاقا من قاعدة العديد على الأراضي القطرية، وهو ما أثار قلقا كبيرا في الدوحة من احتمال إقدام واشنطن على خفض دور القاعدة كأحد أعمدة العلاقات بين البلدين. ويعني القرار الأميركي أن قاعدة العديد تتحول مع الوقت إلى عبء على الولايات المتحدة، إذ لم تعد هناك إمكانية لتوظيفها كقاعدة انطلاق لمناورات عسكرية مشتركة، في وقت لم تعد دول الخليج المجاورة لقطر مستعدة لإرسال جنودها للمشاركة في تدريبات انطلاقا من القاعدة. ويقوض ذلك كثيرا من إحدى أهم المهام التي أنشئت قاعدة العديد من أجلها. ويأتي تعليق المناورات في الخليج بعد أيام من انتهاء التدريبات المشتركة مع القوات المسلحة الإماراتية، وهو ما يبرز الدور المستقبلي للعلاقة مع أبوظبي بعد أشهر قليلة من توقيع اتفاقية دفاع مشترك جديدة بين الولايات المتحدة والإمارات. ويحمل إلغاء وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) التدريبات المشتركة رسالة سياسية للدوحة تفيد بعدم جدوى استمرار المراهنة على الوقت، وامتعاض الولايات المتحدة من إصرار الدوحة على عدم تقديم تنازلات للسعودية ومصر والإمارات والبحرين، انتظارا لتدخل خارجي يعوض الوساطة الكويتية التي انتهت عمليا. وأعلن المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية الكولونيل جون توماس إلغاء التدريبات المشتركة. وعندما سئل عما إذا كانت الولايات المتحدة قلصت أنشطتها العسكرية في منطقة الخليج بسبب الخلاف قال في بيان بالبريد الإلكتروني لـ”رويترز″، “قررنا عدم المشاركة في بعض التدريبات العسكرية من منطلق الاحترام لمفهوم المشاركة الجماعية والمصالح الإقليمية المشتركة”. وأضاف دون الخوض في التفاصيل “سنواصل تشجيع كل الشركاء على العمل سويا نحو التوصل إلى حلول مشتركة من أجل الأمن والاستقرار في المنطقة”. وقالت مصادر إن من بين التدريبات التي ستتأثر بقرار القيادة المركزية الأميركية “النسر الحازم”، وهي تدريبات سنوية تقام بشكل دوري منذ عام 1999، وتضم قوات من دول مجلس التعاون الخليجي إلى جانب القوات الأميركية للتدريب على القيام بالمهام المشتركة كقوة متعددة الجنسيات. وأقيمت تدريبات “النسر الحازم” هذا العام في الكويت خلال شهر مارس الماضي، وشارك فيها ألف جندي أميركي. لكن العمل معا كقوات مشتركة لم يعد مطروحا بين قطر من جهة والدول المقاطعة من جهة أخرى، قبل توقف قطر عن دعم تنظيمات إرهابية وجماعات الإسلام السياسي، بالإضافة إلى اتخاذ خطوات بعيدا عن المحور الإيراني في المنطقة، وهو ما يحرج الولايات المتحدة أيضا. وقال كريستيان كوتيس أولريشسن، الباحث في معهد جيمس بيكر للسياسة العامة في جامعة رايس الأميركية، إن “الولايات المتحدة تريد إيصال رسالة بأنها ترغب في حل الأزمة سواء الآن أو لاحقا”. وأضاف أن “الأميركيين يريدون أن يقولوا أيضا إن صبرهم ليس مفتوحا على مصراعيه، وأنه بدأ ينفد بالفعل”. ويقول محللون إن الولايات المتحدة تسعى إلى إنهاء تصور يحكم نظرة السلطات القطرية لعلاقاتها الخارجية، ويستند على وجود القاعدة الأميركية على الأراضي القطرية كعنصر أمان استراتيجي يمكن من خلاله وضع خطط مغامرة كمحاور لسياسة قطر الخارجية. ويقحم هذا التصور الولايات المتحدة كطرف أساسي في تهور قطر، خصوصا في علاقاتها مع دول مجلس التعاون الخليجي أو الشرق الأوسط بشكل عام. كما يقوض مصداقية الولايات المتحدة ورؤيتها لعلاج أزمات المنطقة، خصوصا بعد ترسيخ التحالف القطري المعلن مع إيران، الدولة التي تضيق واشنطن الخناق عليها مع مرور الوقت. ودفع الشعور الأميركي المتنامي بتبني قطر للتوظيف المتناقض للقدرات العسكرية للولايات المتحدة، بالتزامن مع التوظيف السياسي لدور إيران في المنطقة، بصعود مطالبات من قبل خبراء وجنرالات سابقين بضرورة تحذير القطريين من اتباع نهج يقوم على الازدواجية في التعاطي مع أمور تتصل بالتعاون العسكري مع الولايات المتحدة. ويخشى مسؤولون أميركيون من أن يقود هذا النهج القطري إلى تقويض مهام قاعدة العديد، التي تعول عليها القيادة الأميركية كثيرا في دعم عملياتها في أفغانستان، وتنفيذ مهام التحالف الدولي ضد داعش في كل من العراق وسوريا. وحاول مراسل وكالة “أسوشيتد برس″ الأميركية الحصول على تعليق من مسؤولين قطريين دون جدوى. لكن دول المقاطعة قالت من جانبها إن تعاونها العسكري مع الولايات المتحدة لم يتأثر، منذ بدء الأزمة في 5 يونيو الماضي وحتى الآن. ومنبع القلق في قطر هو نفاد الخيارات المتاحة أمام النظام في حال ما إذا قررت الإدارة الأميركية تغيير مكانة القاعدة في العلاقات بين الجانبين، أو خفض عدد القوات المتمركزة هناك، والتي تصل إلى 10 آلاف جندي، أو إعادة النظر في الدور الاستراتيجي الموكل لها، خصوصا في المنطقة العربية. http://www.alarab.co.uk/article/اخب...يات-المتحدة-تدريباتها-انطلاقا-من-قاعدة-العديد
  2. خلال معرض ماكس2017 الروسي ظهرت خاصية واضافة جديدة لمقاتلات الروسية الصنع الجديدة مثل السو-35 والميج 35 وMIG-29m2 وهيا نقاط تعليق ثنائية يمكن وضعها بدل الاحادية في كل اجزاء الطائرة باستثناء نهايات الاجنحة والنقاط تحت المحركين والتي يستغني فيها عن الخزان الوقود السفلي الاضافي مما يجعلها قادرة على حمل ضعف العدد من صوايخ جو-جو متنوعة
  3. باريس- (أ ف ب) – نبه وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت الاحد الى ان مشروع الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب بنقل السفارة الاميركية في اسرائيل من تل ابيب الى القدس قد تكون له “عواقب خطيرة”. وصرح آيرولت للقناة الفرنسية الثالثة “اعتقد انه سيستحيل على (ترامب) القيام بذلك”، مضيفا “ستكون لذلك عواقب خطيرة (…) حين يكون المرء رئيسا للولايات المتحدة لا يمكن ان يكون موقفه حاسما واحاديا الى هذا الحد بالنسبة الى قضية مماثلة، يجب السعي الى تأمين ظروف السلام”.
  4. [ATTACH]32886.IPB[/ATTACH] وزير الدفاع الاندونيسى رياميزارد رياسودو رويترز قال مسؤولون إندونيسيون اليوم الأربعاء أن الجيش الإندونيسى اتخذ منفردا قرار تعليق التعاون مع القوات المسلحة الأسترالية الأسبوع الماضى وذلك بعد اكتشاف مواد تدريب وصفتها وسائل إعلام بأنها "مسيئة" فى قاعدة بغرب أستراليا. وقال متحدث باسم الرئيس الإندونيسى جوكو ويدودو أن الأمر لم يناقش مع الرئيس مضيفا أن القضية جرى تضخيمها. وقال المتحدث جوهان بودى لرويترز "لم يكن هذا قرار الرئيس." وقال وزير الدفاع الإندونيسى رياميزارد رياسودو أن العلاقات مع أستراليا "جيدة" مضيفا أنه علم بالأمر اليوم الأربعاء. وقال "نحن فى حاجة للنظر فى الأمر أولا بصورة مناسبة وليس من جانب واحد فقط." وقالت وزيرة الدفاع الأسترالية ماريزه بين أن بعض الأنشطة "أرجئت" فقط. وذكر متحدث باسم القوات المسلحة الإندونيسية لرويترز أن تعليق التعاون العسكرى بين الجانبين جاء "لأسباب فنية". وترتبط إندونيسيا واستراليا بعلاقات عسكرية مهمة تمتد من مكافحة الإرهاب إلى حماية الحدود. وقال الميجر جنرال وريانتو "تم تعليق كل أشكال التعاون." وأضاف أن عددا كبيرا من الأنشطة سيتأثر بذلك. وأضاف "هناك أمور فنية ينبغى مناقشتها" منها مواد التدريب التى شوهدت فى قاعدة عسكرية استرالية. وقال أن من "المرجح بشدة" استئناف التعاون بمجرد تسوية تلك الأمور. وأوقفت استراليا مناورات عسكرية مشتركة مع القوات الخاصة الإندونيسية بعد اتهامات بأنها ارتكبت انتهاكات فى تيمور الشرقية عام 1999 فى الفترة التى سبقت استقلال المنطقة عن إندونيسيا. لكن البلدين استأنفا العلاقات العسكرية بعد ذلك انطلاقا من الرغبة فى التعاون فى مكافحة الإرهاب التى أصبحت أمرا ضروريا بعد تفجيرين وقعا فى جزيرة بالى الإندونيسية عام 2002 وأسفرا عن مقتل 202 بينهم 88 مواطنا استراليا. وأشار تقرير فى صحيفة كومباس الإندونيسية اليوم الأربعاء إلى أن الجيش أرسل خطابا إلى القوات المسلحة الاسترالية محذرا من أنه سيعلق التعاون وبعدها بعث قائد الجيش جاتوت نورمانتيو برقية بتعليق التعاون يوم 20 ديسمبر . وذكرت الصحيفة أن متدربا من القوات الخاصة الإندونيسية رأى مواد تدريبية تحتوى على إهانة للمبادئ التأسيسية لإندونيسيا التى تعرف باسم "بانكاسيلا". #مصدر
  5. قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي إن روسيا علقت استخدام القاعدة الجوية في همدان. ونقلت وكالة "تسنيم" عنه قوله: في الوقت الراهن توقف استخدام روسيا لقاعدة همدان الجوية. واستخدم سلاح الجو الروسي قاعدة همدان الإيرانية كنقطة انطلاق لقاذفاته التي تستهدف مواقع تنظيم "داعش" الإرهابي في سوريا، وذلك لتقليل المسافة المقطوعة وتركيز الضربات ضد التنظيمات الإرهابية هناك. ويقلل الإقلاع من مطار همدان الإيراني مدة التحليق بنسبة نحو 60% عن إقلاع القاذفات من المطارات الروسية. مصدر
  6. الثلاثاء 20 جمادي الثاني 1437هـ - 29 مارس 2016م سيارات فارهة لملياردير خليجي في لندن لندن – العربية نت ينشغل سكان لندن هذه الأيام بالحديث عن ملياردير خليجي تحولت سياراته إلى حديث العامة في المجالس والمقاهي والحانات، بسبب أنها مطلية بالذهب وتحمل لوحات خليجية، ويشحنها صاحبها الملياردير معه من دولته الخليجية إلى لندن بطائرة خاصة ليستخدمها خلال قضاء إجازته في بريطانيا. وقالت جريدة "ديلي ميل" البريطانية في تقرير اطلعت عليه "العربية.نت" إن السائح الخليجي الثري وصل إلى لندن خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضية ومعه أسطول من السيارات، مشيرة إلى أن أقل سيارة من سياراته يزيد ثمنها عن مليون جنيه استرليني (1.5 مليون دولار)، وذلك بسبب أنها إضافة إلى كون السيارات فارهة وغالية الثمن فإنها جميعاً مطلية بطبقة من الذهب. وأضافت الصحيفة أن الأسطول يضم سيارة من طراز مرسيدس (G63) التي يزيد ثمنها عن 370 ألف جنيه استرليني، إضافة إلى سيارة "بنتلي" الفارهة التي تزيد قيمتها على 220 ألف جنيه استرليني، وسيارة روز رايز التي يبلغ ثمنها 350 ألف جنيه استرليني، وسيارة "لامبورغيني" التي يبلغ ثمنها 350 ألف جنيه استرليني، إلا أن كل هذه الأسعار على افتراض أن السيارة غير مغطاة بالذهب. وتقول الجريدة البريطانية إن تكلفة طلاء السيارة الواحدة بالذهب ليست معروفة، خاصة أن الأمر يعتمد على حجم طبقة الذهب والكمية التي يتم تخصيصها لذلك. وتعتبر السيارات الخليجية الفارهة التي تغزو لندن خلال مواسم العطلات ظاهرة تتناولها وسائل الإعلام المحلية في بريطانيا كل سنة، إلا أن هذه هي المرة الأولى التي تظهر فيها سيارات مطلية بالذهب لسياح وأثرياء خليجيين. ويقوم هؤلاء السياح بشحن سياراتهم بالطائرات، وبعضهم يستأجر طائرات خاصة لهذا الغرض، حيث يقومون باستخدام السيارات خلال فترة قضاء إجازاتهم في لندن، فيما يقول بعض السياح إنهم لا يفعلون ذلك من باب الاستعراض أو البذخ، وإنما بسبب أن السيارات في بريطانيا يكون مقودها على اليمين خلافاً لما هم تعودوا عليه في بلادهم فيأتون بسياراتهم معهم. مصدر
×