Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'تنجح'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 16 results

  1. استضافت القاهرة اجتماعا خلال الفترة من يوم 13 نوفمبر وحتى 16 نوفمبر الجارى للحركة الشعبية لتحرير السودان بشقها الحكومى ومجموعة القادة السابقين، حيث تم التوقيع بمقر المخابرات العامة على وثيقة إعلان القاهرة لتوحيد الحركة الشعبية لتحرير السودان تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى والرئيس الأوغندى يورى موسيفنى. ويعد توقيع وثيقة إعلان القاهرة خطوة هامة على طريق دعم السلام ووقف الحرب فى جمهورية جنوب السودان الشقيق، الأمر الذى يعد مدخلا سياسيا لعودة اللاجئين والنازحين إلى مناطقهم الأصلية.ويمثل الجهد السياسى المصرى الأوغندى بالتعاون مع جنوب السودان ركيزة أساسية لدعم الاستقرار الإقليمى. كما اتفقت الأطراف على قيام المخابرات العامة المصرية بالتنسيق مع الأطراف المعنية ومتابعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه.
  2. أعلنت وزارة الدفاع الفرنسية عبر موقعها الرسمي عن نجاح القوات الجوية الفرنسية في تفعيل دمج و إطلاق قنابل الأغراض العامة " Mark-82 " حرة الإسقاط لأول مرة من على متن مقاتلات الرافال حيث انطلقت مقاتلتان رافال يوم 14 مارس 2017 بقيادة طيارين فرنسيين من مركز تجارب الطيران " CEAE " بقاعدة كازو الجوية " Cazaux Air Base " جنوب غرب فرنسا . و قد نجحت الرافال في إسقاط 6 قنابل مارك غير موجهة زنة 227 كجم و قصف الأهداف المكلفة بها حيث تستخدم في الأساس للقصف المساحي و تواءمت نتائج الإطلاق الأولية في دقة إصابة الأهداف مع توقعات مركز التجارب و الذي سيقوم بدراسة تلك النتائج لإستكمال برنامج دمج القنابل و الوصول بها إلى القدرة التشغيلية الكاملة . و أوضحت وزارة الدفاع الفرنسية أن الهدف الرئيسي لدمج تلك القنابل الحرة هو إضافة قدرات جديدة للرافال من خلال زيادة أنماط القصف للقنابل المستخدمة في السلاح الجو الفرنسي حيث أن الرافال بارعة في إطلاق القنابل الذكية الموجهة عالية الدقة مثل قنابل " AASM Hammer " الفرنسية و قنابل " GBU " الأمريكية و لكنها يجب أن تكون مؤهلة أيضاً لإطلاق القنابل حرة الإسقاط الأرخص ثمناً في مسارح العمليات المختلفة . و قد كشف موقع " Defens'Aero " الفرنسي وفقاً لمصادر خاصة أن برنامج الإختبار في الأساس تم بطلب خاص من مصر أول زبون أجنبي لمقاتلات الرافال الفرنسية حيث تمتلك مصر مخزوناً هائلاً من قنابل المارك الغير موجهة ستقوم بدمجها في تسليح مقاتلاتها الرافال بجانب قنابل " AASM " الموجهة بالأقمار الصناعية GPS و القصور الذاتي INS بخلاف الأشعة تحت الحمراء و أشعة الليزر بالإضافة لصواريخ SCALP-EG الشبحية الجوالة . المصادر http://www.defense.gouv.fr/fre/air/actus-air/une-nouvelle-capacite-pour-le-rafale L'emport et le tir des bombes non-guidées Mk82 a été validé sur Rafale - Defens'Aero [ATTACH]37424.IPB[/ATTACH]
  3. [ATTACH]32822.IPB[/ATTACH] صورة ارشيفية ذكر مسؤولون، أن الهند نجحت، اليوم الاثنين، فى اختبار صاروخ "آجنى الرابع" البالستى والقادر على حمل الرؤوس النووية، من قاعدة قبالة الساحل الشرقى للبلاد. ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، قول المتحدث باسم منظمة أبحاث الدفاع والتنمية، مانيش بهاردواج: "إن الصاروخ، "سطح- سطح"، تم إطلاقه من منصة متحركة قبالة ساحل ولاية أوريسا". ويشار إلى أن الصاروخ ذى المرحلتين، يصل مداه إلى 4000 كيلومتر، وقادر على حمل شحنة متفجرة تصل زنتها إلى 1000 كيلوجرام، وكان هذا الاختبار السادس للصواريخ من طراز "آجنى الرابع" خلال السنوات الأخيرة، والتى فشل منها اختبار واحد. ويأتى إطلاق الصاروخ بعد يوم من نجاح تجربة إطلاق الصاروخ "آجنى الخامس"، وهو الصاروخ الهندى، العابر للقارات ذو المدى الأطول، والذى يصل مداه إلى أكثر من 5000 كيلومتر. يذكر أن صواريخ "آجنى" ذات المدى المتوسط إلى البعيد، هى جزء أساسى من برنامج الردع الهندى الذى يستهدف إلى حد كبير، منافستى الهند فى المنطقة، باكستان والصين. #مصدر
  4. نجحت شركة Airbus في تحويل طائرة النقل C-295 إلى نسخة تانكر . النسخة الجديدة ستكون قادرة على تزويد المروحيات والطائرات بالوقود وفي المستقبل الطائرات بدون طيار . و من المقرر إجراء المزيد من الإختبارات على هذه النسخة قبل نهاية العام الحالي . قدرة التزود بالوقود ستكون متاحة على طائرات C-295 العام المقبل .
  5. الولايات المتحدة تنجح في تجارب انتاج قنابل B61-11 JTA التي ستحمل روؤس نووية جديدة والتي من المقرر ان تستخدم من قبل القاذفة الشبحية B-2 صورة لها اثناء التجارب A B-2 bomber releasing a B61-11 JTA in a previous legacy flight test In collaboration with the U.S. Air Force Global Strike Command, NNSA conducted successful surveillance flight tests using joint test assemblies (JTA) of the B61-7 and B61-11 nuclear bombs earlier this month. Analysis and flight recorder data from the tests indicate that both were successful. JTAs are mock weapons containing sensors and instrumentation that allow scientists and engineers from national laboratories to assess their performance. The assemblies contain no nuclear materials and are not capable of nuclear yield. These assemblies also include a flight recorder that stores bomb performance data for each test. The primary objective of flight testing is to obtain reliability, accuracy, and performance data under operationally representative conditions. Such testing is part of the qualification process of current alterations and life extension programs for weapon systems. NNSA scientists and engineers use data from these tests in computer simulations developed by Sandia National Laboratories to evaluate the weapon systems’ reliability and to verify that they are functioning as designed. “The B61 is a critical element of the U.S. nuclear triad and the extended deterrent,” said Brig. Gen. Michael Lutton, NNSA’s Principal Assistant Deputy Administrator for Military Application. “The recent surveillance flight tests demonstrate NNSA’s commitment to ensure all weapon systems are safe, secure, and effective.” Flight testing is performed jointly by the applicable Department of Defense military service and NNSA. The B61-7 and B61-11 test assemblies were released from two separate B-2A Spirit stealth bombers from the 509th Bomber Wing of Whiteman Air Force Base in Missouri. The tests were conducted at the Tonopah Test Range in Nevada. The B61 assemblies are jointly designed by Sandia and Los Alamos national laboratories. Their components are manufactured at the Kansas City National Security Campus and assembled at the Pantex Plant in Amarillo, Texas
  6. اطلقت الصين اول قمر صناعى للكمية فى العالم على صاروخ Long March-2D من مركز لإطلاق الأقمار الصناعية فى جيغوان بمقاطعة قانسو شمال غرب الصين فى 16 اغسطس لعام 2016 . يعطى اول قمر للإتصالات الكمية مسمى عالم صينى يسمى ب Micius . و CETC قد وضعت اول قمر صناعى للكمية فى الصين فى الشهر الماضى الذى يقوم على تكنولوجيا الكشف من فوتون واحد وهذا يعتبر معلما رئيسيا للصين فى ابحاث الكم . وأكمل الباحثون على كشف الكم وتحديد خصائص تشتت الهدف وتم إثبات قدرة النظام على الكشف ليكون النظام قادر على الكشف من اكثر من 100 كلم واجرى الإختبار فى بيئة الغلاف الجوى الحقيقية . والاساس النظرى للرادار هو ان الشئ او الهدف ,,,, تتغير خصائصه الكمية بعد ان يتلقى الإشارات الضوئية او الفوتونية والخبراء العسكريين يقولوا انه حالما يرصد الرادار الكمى طائرة الشبح لديها فرصة ضيئلة من الهروب من صواريخ الدفاع الجوى . ومن الصعب جدا التشويش على هذا الرادار الجديد
  7. الصين تنجح في تصنيع K-JDC01A laser designation pod لمقاتلتها J-10A والذي ظهر اليوم لاول مرة في اطار مسابقات افيادرتدس الروسية J-10A equipped with K-JDC01A laser designation pod التنين الصيني (جاي-10) Chengdu J-10 تعتبر الصين من الدول القديمة في صناعة الطيران و لكن لم يكن هناك إبداع كثير فمعظم طائراتها عبارة عن تقليد –ردئ في الواقع- لنماذج سوفيتية شهير فالإف-6 هي الميج-19 و الإف-7 هي الميج-21 و الجي-8 هي السوخوي-15 .... و لكن حدثت طفرة ملحوظة في الصناعة و اليوم نتحدث عن نموذج صيني شهير و خصوصا ان هذا النموذج لا يشبه اي شيئا روسيا علي الإطلاق .... في الواقع هو ذو إسرائيلي المنشأ و إسرائيلي التسليح و لذا فهو في الغالب جيد بدأ المشروع في الصين منذ 1988 ... و طبعا كان الغرض وقتها صناعة شيئا مشابها للميج-29 (و لكن اردأ) بالتأكيد .... طبعا كانت الميج-29 رديئة بما يكفي و لم يكن الأمر يتحمل ان يكون هناك ما هو اردأ من هذا .... و هنا يحدث تطور هام و تنقلب الأمرو رأسا علي عقب .... فالمشروع الإسرائيلي (لافي) و الذي دخل في مراحله النهائية (و الذي يشبه الإف-16 الأمريكية إلي حد كبير) لا تجد إسرائيل التمويل الكافي له و بالطبع ترفض الولايات المتحدة تمويل المشروع بالقوة فالطائرة ستنافس الإف-16 بقوة في السوق العالمية .... و هنا لا تجد إسرائيل مفرا من بيع التصميمات كلها لشريك قديم .... لشريك باعت له تصميمات صواريخها الحرارية الشهيرة شافرير و بايثون .... شريك مستعد للدفع كاش و فورا ..... الصين تشتري الصين التصميمات بسرية تامة (تنكر هذا لليوم بالمناسبة) بالإضافة غلي نشاط ملحوظ لعملاء الصين من أجل جمع معلومات حول الطائرات الأوروبية الشبيهة و التي لا تزال قيد التصميم و التجريب .... أعني الجريبين و التايفون طبعا و في 1997 تخرج الطائرة الأولي للنور و لكن هذه المرة و بعد الكثير من الإختبارات الصعبة و الشاقة تدخل الطائرة للخدمة في 2005 ... و في 2006 تتعاقد باكستان عليها مع إضافة بعض التعديلات الطفيفة و ليكن اسم النسخة الباكستاني إف-سي 20 .... و الطائرة مزودة بمجموعات افيونكس لا بأس بها علي الإطلاق فبها رادار (التايب 1473) و الذي يستطيع تعقب 10 اهداف في ان واحد و الإشتباك مع أربعة منهم في نفس الوقت و هو علي الرجح مبني بنفس تكنولوجيا الرادار الإسرائيلي الشهير EL/M-2035 الخاص بإلتا. و قام الصينيون بتطوير نسخة جديدة و هي الجاي-10 بي استخدموا فيها مواد مركبة و مواد ماصة للرادار أكثر و قاموا بتعديل مخارج التهوية لتخبئة مروحية التربوفان و تقليل المقطع الراداري للمقاتلة كما يزعم الصينيون أنهم قاموا بوضع رادار (ايسا) علي النسخة الحديثة المعروفة باسم جاي-10بي و لكن كما قلنا من قبل فتكنولوجيا الرادارات الأيسا لم تتقنها الصين بعد و لازال ينقصها بعض الأشياء (رأي شخصي) كما انهم اضافوا لها جهاز IRS-T و مجموعة حرب إليكترونية جديدة تشمل جهاز RWR و جهاز MAWS المواصفات العامة الطاقم: واحد الطول: 15.49م باع الأجنحة: 9.75م الوزن فارغة: 9750 كجم المحرك: هناك نسخ مزودة بالمحرك الروسي الشهير Saturn-Lyulka AL-31FN و الموجود علي السوخوي 27 بعد تعديله ليلائم الجاي-10 و يقال أن النسخ الجديدة مزودة بالمحرك الصيني WS-10A Taihang turbofan و الذي يولد طاقة كبيرة تبلغ 132 كيلونيوتن باستعمال الحارق اللاحق أقصي سرعة: حوالي 2200كم/س المدي: 1850كم التسليح : مزودة بمدفع عيار 20مم بالإضافة إلي 11 نقطة تعليق تستطيع حمل 6000كجم من الأسلحة و التي تشمل الصواريخ جو-جو PL-12 PL—8 PL-9 و هي النسخ الصينية من سلسة صواريخ البايثون الإسرائيلية الشهيرة 3 و 4 بالإضافة إلي صواريخ جو-أرض الموجهة بالليزر LT-2 و صاروخ الكروز HO-2 و الشبيه بالجنوب إفريقي رابتور بالإضافة إلي الصاروخ البحري سي-802 و يقال ان المقاتلة مجهزة لحمل صواريخ مضادة للرادار حديثة لمهام الSEAD كما أنها تحمل بود التهديف الصيني WMD-7
  8. لوكهيد مارتن تنجح في اختبار قنابل موجهة بالليزر (LGB) ثنائية التوجيه تعمل بالنظام تحديد المواقع / نظام ملاحة بالقصور الذاتي (INS) Lockheed Martin’s New Dual Mode Plus Precision-Guided Munition Successful in Recent Flight Tests ARCHBALD, Pa., Aug. 8, 2016 – Lockheed Martin’s (NYSE: LMT) new Dual Mode Plus laser guided bomb (LGB) successfully completed two recent flight tests at the Naval Air Warfare Center Weapons Division in China Lake, California. The tests demonstrated operation of the new linear optics, GPS/Inertial Navigation System (INS) guidance subsystem and the control actuation system, meeting all mission objectives. Released from an F/A-18 Super Hornet, the two Mk-82 (500-lb.) inert warheads, fitted with Dual Mode Plusguidance kits, impacted fixed targets well within operational performance requirements. “Lockheed Martin’s Dual Mode Plus benefits from the reliability and affordability of the Paveway™ II Plus LGB system while integrating a GPS/INS, all-weather moving target capability,” said Joe Serra, Precision Guided Systems director at Lockheed Martin Missiles and Fire Control. “This combination offers a precise and affordable direct attack weapon system to the U.S. and its allies.” Effective against fixed, relocatable and moving targets, Dual Mode Plus will improve mission effectiveness by providing precision strike capabilities in all-weather conditions at extended standoff ranges. Dual Mode Plus maintains Paveway II LGB physical dimensions and easily integrates with aircraft employing Paveway II LGBs or other similar direct attack weapons utilizing conventional MIL-STD-1760/1553 or Universal Armament Interfaces. Lockheed Martin is a qualified provider of all three Paveway II MK-80 series LGB variants (GBU-10 MK-84 [2,000 lb.], GBU-12 MK-82 and GBU-16 MK-83 [1,000 lb.]) and is the sole provider of the Enhanced Laser Guided Training Round and Dual Mode LGB kits. The company has delivered more than 150,000 training rounds, more than 75,000 Paveway II LGB kits and 7,000 dual-mode systems to the U.S. Navy, Marine Corps, Air Force and 23 international customers. For additional information, visit our website: www.lockheedmartin.com.
  9. Aug 3, 2016 شركة لوكهيد مارتن تنجح بقوة في اختبار منظومتها الدفاعية الاعتراضية MHTK باستخدام نظرية القتل الصعبانها تستطيع التعامل مع اهداف مميتة لمستوي 72 سم ان اقتضي الحاجة ولكن هيا تتعامل بمستوي اكبر واسرع عند اكتشافها للعدائيات وهيا مخصصة لقتل العدائيات سواء قذائف الهاون والمدفعية وضربات الاغراق الصاروخي وايضا لها قدرة كبيرة في التصدي للقذائف الصاروخية الموجهة وهذا في مدى أقل من 2.5 أقدام (72 سم) في الطول ويزن حوالي (2.2 كلغ) The MHTK interceptor is less than 2.5 feet (72 cm) in length and weighs about 5 pounds (2.2 kg) at launch. It is designed to be small in size while retaining the range and lethality desired in a counter-RAM solution, with the reliability of other Lockheed Martin Hit-to-Kill المنظومة الجديدة تاتي ضمن تعاون مشترك بين شركة لوكهيد مارتن و الطيران في الجيش الاميركي وبحوث الصواريخ ومركز الهندسة (AMRDEC) و (EAPS). Lockheed Martin’s Miniature Hit-to-Kill missile successfully completes second flight test Aug 3, 2016 Lockheed Martin’s (NYSE: LMT) Miniature Hit-to-Kill (MHTK) interceptor was successfully launched in an engineering demonstration at White Sands Missile Range, New Mexico. The demonstration on Friday, July 29, was part of the U.S. Army’s Aviation and Missile Research Development and Engineering Center’s (AMRDEC) Extended Area Protection and Survivability (EAPS) program. The flight demonstrated the agility and aerodynamic capability of the MHTK missile, which is designed to defeat rocket, artillery and mortar (RAM) targets at ranges greatly exceeding those of current and interim systems. Today’s test advances the program, increasing the level of MHTK maturity. Janice Booth, program manager at AMRDEC, said, “We still need to review the data gathered, but we are pleased with what we have seen so far. The MHTK has the potential to bring miniaturized capabilities to the warfighter with lower costs and reduced logistic footprints, and opens up a world of opportunities for applications of small interceptors.” “Today’s global security environment demands agile, close-range solutions that protect warfighters and citizens from enemy rockets, artillery and mortars,” said Bob Saxer, vice president of Air and Missile Defense at Lockheed Martin Missiles and Fire Control. “This test is another successful milestone demonstrating the interceptor’s maturity as well as performance, and we look forward to continuing to build on this success.” The MHTK interceptor is less than 2.5 feet (72 cm) in length and weighs about 5 pounds (2.2 kg) at launch. It is designed to be small in size while retaining the range and lethality desired in a counter-RAM solution, with the reliability of other Lockheed Martin Hit-to-Kill interceptors. The MHTK uses Hit-to-Kill technology, which destroys threats through kinetic energy in body-to-body contact. Hit-to-Kill technology delivers all of the available interceptor energy, but removes the risk of collateral damage seen in traditional blast-fragmentation interceptors. The MHTK interceptor complements other Lockheed Martin Hit-to-Kill missile interceptors by delivering close-range lethality with proven success for a true layered Hit-to-Kill defense. As a world leader in systems integration and development of air and missile defense systems and technologies, Lockheed Martin delivers high-quality missile defense solutions that protect citizens, critical assets and deployed forces from current and future threats. The company’s experience spans missile design and production, infrared seekers, command and control/battle management, and communications, precision pointing and tracking optics, radar and signal processing, as well as threat-representative targets for missile defense tests. Hit-to-Kill technology, احمد عيسي
  10. أكدت مصادر لـ"اليوم السابع" أن القوات المسلحة المصرية نجحت فى الإفراج عن المواطنين الستة المختطفين فى ليبيا على أيدى الميليشات المسلحة، مشيرة إلى أن المواطنين الستة قد وصلوا إلى منفذ السلوم البرى.
  11. رغم أن الخبر يبدو في ظاهره غير عسكري ، لكن قررت نقله إلى المنتدى لأهميته الإستراتيچية . القرار صدر بإجماع أوروبي روسي صيني مشترك . وألفت نظر حضراتكم لنهاية الخبر المنقول من صفحة وموقع العربية والمذكور فيه أن هناك دعماً مالياً خفياً وطبعاً كلنا عارفين منين . لينك الخبر في الكومنت التالي بأمر الله تعالى .
  12. إسرائيل تنجح باختبار "القبة الحديدية" في البحر قالت رئيس أنظمة التشغيل بالبحرية الإسرائيلية، الأربعاء، إن بلاده نجحت في اختبار منظومة القبة الحديدية للدفاع الصاروخي على متن سفن بحريتها للمرة الأولى. ونقلت "أسوشيتد برس" عن الكولونيل أرييل شير قوله إن المنظومة أسقطت مجموعة صواريخ خلال تدريب في الآونة الأخيرة، مضيفا أن الصواريخ أطلقت من الشاطئ ورصدت جميعها من قبل منظومة الرادار ثم اعترضتها منظومة الأسلحة. وأضاف شير أن المهندسين قاموا بتحديثات للبرمجيات لجعل المنظومة قابلة للعمل في البحر. وتابع أن المهام ستشمل حماية "الأصول الاستراتيجية البحرية" لإسرائيل مثل منصاتها البحرية للغاز، لافتا إلى أن المنظومة يمكنها اعتراض التهديدات وهي تتحرك بسرعة كبيرة. مصدر
  13. أعلن رئيس مكتب الإعلام في أسطول الشمال الروسي، العقيد فاديم سيرغا، اليوم الجمعة، أن الغواصة "ستاري أوسكول" نفذت تجربة ناجحة على إطلاق صاروخ "كاليبر" المجنح في بحر بارنتس. موسكو — سبوتنيك وقال سيرغا للصحفيين: "قامت الغواصة "ستاري أوسكول"، التي تعمل بالديزل والكهرباء، التي تخضع لمجموعة من التجارب في أسطول بحر الشمال، بتنفيذ عمليات ناجحة على إطلاق صواريخ مجنحة من طراز "كاليبر" ضد أهداف على الشاطئ، وقد تم إطلاق الصاروخ من وضعية تحت الماء في أحد ميادين التدريب القتالي للأسطول في بحر بارنتس. وتمت إصابة الهدف في ميدان رمي "تشيجا" [مقاطعة أرخانغلسك] بالدقة المطلوبة". © SPUTNIK. MINISTRY OF DEFENCE OF THE RUSSIAN FEDERATION صواريخ "كاليبر" تصيب أهدافا تدريبية في بحر قزوين ولفت سيرغا إلى أن الغواصة بقيادة القبطان أندريه كيريتشينكو، قامت يوم أمس الخميس، بإطلاق ناجح لصاروخ "كاليبر" ضد هدف بحري، مشيرا إلى أنه بعد إتمام دورة الاختبارات، ستقوم "ستاري أوسكول" برحلة إلى قاعدتها الأساسية في البحر الأسود. والجدير بالذكر أن غواصة "ستاري أوسكول" صنعت في مصنع "ترسانة أدميرالتيسكيه" في سان بطرسبورغ لدخولها قوام أسطول البحر الأسود. وفي تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وصلت الغواصة إلى قاعدة "بولارني" في شبه جزيرة كولسك، لتدريب أفراد الطاقم في قاعدة مجموعة سفن أسطول الشمال الروسي المتمركزة في قاعدة "بولارني" في شبه جزيرة "كولسك" وإجراء اختبارات الأسلحة والمعدات الفنية في ميادين التدريب بالمياه العميقة لبحر بارنتس. http://arabic.sputniknews.com/military/20160506/1018648153.html
  14. الهند تنجح في إطلاق صاروخ باليستي محلي الصنع يصل مداه إلى 700 كم طلقت الهند بنجاح صاروخا باليستيا محلي الصنع قادر على حمل رؤوس نووية، من طراز "أجني آي"، قبالة ساحل أوديشا كجزء من اختبارات الجيش الهندي. وقالت صحيفة "هندوستان" تايمز الهندية، على موقعها الإلكتروني اليوم الاثنين، إن الصاروخ الأرض- أرض يمكنه ضرب أهداف على بعد 700 كم. وأكد مسؤول بوزارة الدفاع الهندية أنه تم اختبار إطلاق الصاروخ من منصة متحركة في جزيرة ويلر، مضيفا أن عملية الإطلاق كانت جزءا من تدريبات قيادة القوات الاستراتيجية للجيش الهندي وتمت بنجاج باهر، حيث وصل مدى الصاروخ إلى 700 كم في غضون 9 دقائق و 36 ثانية. وقال مسئولون إنه تم تتبع مسار الصاروخ بواسطة رادارات متطورة، ومحطات المراقبة والأدوات الكهربائية الضوئية والسفن البحرية، منذ إطلاقه وحتى وصول الصاروخ للمنطقة الهدف بدقة. المصدر
  15. امتدت العلاقات المصرية-الإيرانية المتأزمة نحو ربع قرن، تخللتها زيارة للرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، لتعود إلى التأزم بعد قيام ثورة الثلاثين من يونيو. ولذا، فقد استقبل كثيرون إعلان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، خلال المنتدى العربي-الروسي في موسكو، عن استعداد روسيا للمساهمة في تطبيع العلاقات بين العرب وإيران، استقبله كثيرون بتفاؤل كبير، خاصة أن ذلك قد يساعد في تسوية أزمات عديدة في المنطقة، بما فيها السورية واليمنية. تجدر الإشارة إلى أن العلاقات المصرية-الإيرانية تأزمت منذ قيام الثورة الإيرانية، واستضافة الرئيس الراحل أنور السادات شاه إيران؛ فضلا عن توقيع معاهدة كامب ديفيد للسلام مع إسرائيل، وما تبع مقتل الرئيس السادات من إطلاق إيران اسم قاتله خالد الإسلامبولي على أحد شوارعها. ووفق التصريحات الإيرانية، فإن طهران تؤكد احترامها الكبير لبلاد الكنانة، وإن الشعب الإيراني يتلهف إلى عودة العلاقات مع القاهرة، ولذا ﻻ تنقطع المساعي الدؤوبة للحكومة الإيرانية - ﻻنعكاسات حضارية وحسابات سياسية واقتصادية - في هذا الاتجاه. ومن ذلك، ورغم انقطاع العلاقات بين البلدين، سعي دوائر إيرانية لخطب ود كتاب وصحافيين ونخب مصرية، ودعوتها إلى زيارة إيران بمناسبة ومن دون مناسبة؛ وهو الأمر، الذي استمر بشكل واضح حتى اضطرت الحكومة المصرية مؤخرا إلى ربط السفر إلى إيران بالموافقة الأمنية السابقة على الزيارة. وفي المقابل، يؤمن النظام المصري بأن البوابة الرئيسة للعلاقات المصرية-الإيرانية هي الخليج العربي، وأنه مع استمرار المساعي التوسعية الإيرانية في الشرق الأوسط، والتهديد لأمن دول الخليج العربي وعلى رأسها البحرين والسعودية والإمارات، فإنه ﻻ مجال لعلاقات كاملة مع إيران. وقد كانت مصر من أولى الدول، التي دانت الهجوم على المقار الدبلوماسية السعودية في إيران، حيث ندد بها وزير الخارجية سامح شكري، واصفا إياها بـ«غير المقبولة»، ومشددا على دعم بلاده للسعودية، ورفْضِ كل أشكال التدخل في الشأن الداخلي العربي، أو التأثير على الأمن القومي العربي. وكما قال المتحدث باسم الخارجية أحمد أبوزيد، فإنه لا توجد لدى القاهرة علاقات دبلوماسية على مستوى السفراء مع طهران منذ أكثر من ربع قرن لأسباب معروفة، وإنه لا يتوقع مراقبون حدوث أي تقدم في العلاقات المصرية الإيرانية إلا إذا تحقق تغير في الأسباب، التي دعت إلى قطع الروابط الدبلوماسية. ويبدو أن الرفض المصري للتدخل الإيراني في الشؤون الداخلية لدول كاليمن ولبنان والبحرين والسعودية هو من أبرز الخلافات الواضحة، والمواقف المتباينة بين البلدين؛ وكذلك رفض مصر التهديد الإيراني للأمن القومي العربي، فضلا عن الرفض المؤسسي الديني لما يعرف بـ"التبشير الطائفي المذهبي"، والاختراقات الإيرانية للشعب المصري . وعلى الرغم من كل ما سبق، فإننا نجد أن هناك شبه توافق مصري إيراني في الملف السوري على اختلاف منطلقاتهما حيال القضية. إذ تؤكد القاهرة أن العملية السياسية مسألة جوهرية لوضع حد للمأساة، التي يواجهها الشعب السوري. ولذا، فإن التوافق-المصري الإيراني وارد؛ وربما حال التدخل الروسي والقناعة المصرية دون نشوب معركة عملت قوى غربية في مقدمتها الولايات المتحدة، على الدفع باتجاهها؛ خاصة أن ملف التدخل الخليجي التركي بريا في سوريا يعنى إعلان حرب طائفية ستكون مدمرة للمنطقة برمتها. وربما يكون الطرح الروسي اﻵن للمصالحة أو حتى للتهدئة بين العرب وإيران سببا في إخماد الشرارات، التي قد تدفع إلى إشعال تلك الحرب. المفكر السياسي الدكتور مصطفى الفقي قد يكون أحد أبرز ساسة مصر المتحمسين ﻻستعادة العلاقات المصرية-الإيرانية؛ فهو يؤكد أن ذلك سيزيد من قوة مصر ونفوذها في الشرق الأوسط وعلى المستوى الدولي. ويضيف أن الصراع الحقيقي بين إيران والمنطقة العربية ليس صراعا مذهبيا دينيا على الإطلاق، بل هو صراع قوميات، وفق رؤيته. أما مساعد وزير الخارجية الأسبق السفير جمال بيومي، فقد شدد على استحالة عودة العلاقات المصرية-الإيرانية ما دامت طهران تطلق على أحد شوارعها اسم قاتل السادات؛ وأشار إلى أنه من الصعب حدوث تقارب في الوقت الحالي، لا سيما مع التصعيد في الأزمة الخاصة بالسعودية. وهكذا يبقى السؤال الصعب: هل ستنجح موسكو في إنهاء قطيعة مصرية-إيرانية استمرت قرابة ربع قرن؟ سؤال ستكون لإجابته آثار ستشهدها مناطق التوتر المختلفة في الشرق الأوسط. https://arabic.rt.com/news/812794-%D9%87%D9%84-%D8%AA%D9%86%D8%AC%D8%AD-%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%83%D9%88-%D9%81%D9%8A-%D8%A5%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9-%D9%88%D8%B7%D9%87%D8%B1%D8%A7%D9%86/
  16. مدينة طبرق ارشيفية نجحت الأجهزة الأمنية المصرية فى تحرير 6 مصريين مختطفين بمدينة طبرق الليبية، بعد اختطافهم من قبل جماعات مسلحة فى الجانب الليبى. وأكدت مصادر سيادية، أن المصريين المحررين، وعددهم 6 أفراد، هم سمير الخولى، و محمد مراد، ومحمد خليفة، وعلى عبد السلام، وعلى محمد، ومحمود جبر، من مدينة الرحمانية بمحافظة البحيرة. وأوضحت المصادر، أن الجماعات المسلحة اختطفت المصريين يوم 13 ديسمبر الجارى، واقتادتهم لمنطقة بنى زيتون فى طبرق بمنطقة الجبل الأخضر، واستطاع جهاز المخابرات الحربية التواصل مع الجهات المعنية للعمل على حل الأزمة، واستطاعوا التوصل للمختطفين، والإفراج عنهم بعد ما يقرب من أسبوعين. وكان الأهالى طالبوا الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية بالتدخل لحل أزمة أبناؤهم المختطفين من الجماعات المسلحة فى ليبيا، وكلف جهاز المخابرات الحربية بالتحرك مع الجانب الليبى والتنسيق السريع لمعرفة هوية الخاطفين، والمساعدة فى رجوع المصريين إلى أرضهم سالمين، بأقصى سرعة ممكنة. ووجه أهالى وأسر المختطفين، التحية والتقدير لجهاز المخابرات الحربية والأجهزة الأمنية على الجهود التى بذلوها لتأمينهم والمساهمة فى رجوعهم إلى أرض الوطن. http://www.youm7.com/story/2015/12/30/بالأسماء-المخابرات-الحربية-تنجح-فى-استعادة-6-مختطفين-مصريين-/2516193#.VoQtqFKSrcs
×