Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'تورط'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 10 results

  1. أحمد المسمارى: نمتلك مستندات تؤكد تورط السودان وقطر فى تمويل الإرهاب وسنقدمها لـ"الجنايات الدولية".. الخرطوم: خططت لضرب مصر من الخلف.. والجيش الليبى وفر عمق استراتيجى للقوات المصرية الأربعاء، 28 يونيو 2017 10:30 م المتحدث باسم الجيش الليبي العقيد أحمد المسمارى قال المتحدث باسم الجيش الليبي العقيد أحمد المسمارى، إن الشعب السودانى فى خطر الآن بسبب ممارسات الرئيس عمر البشير ودعمه للإرهابيين الموجودين على الأراضى الليبية، مشدداً على أن بلاده قادرة على حماية شعبها وأراضيها وهى تعمل على ذلك بكل بسالة وضراوة فى مواجهة العناصر الإرهابية الموجودة على أراضيها. وأضاف "المسمارى"، خلال مؤتمر صحفى له، أن بلاده ستقدم كافة الوثائق التى تؤكد تورط السودان وقطر إلى محكمة الجنايات الدولية وجامعة الدول العربية والأمم المتحدة كون ليبيا تضررت من تدخل البلدين بشدة، وتابع:"الشعب السودانى الآن فى مأزق نظراً لممارسات القيادة السودانية والبشير، وما يقوله فى المحاضر التى بحوزتنا ومنها على سبيل المثال نحن نظفنا القوات المسلحة من أى شخص غير إسلامى ومصير الجيش مرتبط بمصير الحركة الإسلامية.. وهنا الخطر القائم على السودان". واستطرد "المسمارى"، قائلاً:"يوجد تصريحات لهم أيضاً ..لا يحكم السودان غير أبناء الحركة الإسلامية من القوات المسلحة..والآن كل القوات المسلحة من الحركة الإسلامية من رئيس الأركان إلى أخر ضابط ..يوجد تحدى ومشاكل داخل السودان وهذا الخطر سيقع على السودانيين". وشدد "المسمارى"، على أن السودان كانت تخطط لضرب مصر من الخلف، ونحن لن نقبل بذلك وتابع:" هناك عناصر سودانية كانت ستضرب مصر من الخلف عبر سيوة والصحراء الغربية، معتمدين فى ذلك على دعم بعض المتطرفين من الداخل المصرى، والقوات الليبية تمكنت من توفير عمق استراتيجى آمن للقوات المصرية بمساحة تصل إلى أكثر من ألف كيلو متر". وقال العقيد أحمد المسمارى، "إن القوات الليبية تتقدم فى أرض المعركة وتحقق انتصارات مستمرة على التنظيمات الإرهابية التى تعمد فى نشر الفوضى والخراب بالبلاد، مشدداً على أن الجيش الوطنى لن يتحمل أى إهانة للشعب الليبيى أو مواقف سيئة بعد اليوم، وتابع: "على من يعنيهم الأمر السياسى عليهم حلحلة الأمر السياسى بدءً من اليوم وحتى شهور قادمة أى من اليوم إلى 1 يناير 2018.. ولن يكون أكثر من ذلك.. رأينا ليون أخذ عامين من المفاوضات الفاشلة وجاء كوبلر وأخذ عامين من المناورات والابتسامات الألمانية التى لم تزيد الوضع الليبى إلا تشرذم واحتقاناً ومآسى وصلت إلى أن المواطن الليبى يسقط ميت أمام المصارف". وأضاف "المسمارى"، "أنه آن الآوان أرسلوا فارساً ونتمنى له التوفيق - غسان سلامة مبعوث الأمم المتحدة الجديد لليبيا"- وتابع: "ونتمنى له الإسراع فى تقديم الحلول للازمة الليبية خلال فترة الـ6 شهور وعلى الجميع أن يتذكر أن الأزمة الليبية ليست بينهم وبين بعضهم البعض، ولكنها بين الليبيين والإرهاب متمثل فى الإخوان والقاعدة وداعش.. وعلى من يرغب فى التدخل أن يفصل بين الشعب الليبيى والإرهاب..فلا يذكر التاريخ أن هناك شعب إرهابى بالكامل أو أن هناك شعب حارب من أجل لقمة العيش إلا إذا كان الشعب من عدة فئات ويتركب من عدة مسميات آخر". وشدد "المسمارى"، على أن مدة الـ6 شهور طويلة للإصلاح، وتابع:" وإذا لم يكن هناك برنامج واضح لإنقاذ الوطن والمواطن ستكون كلمة القوات المسلحة فى الموعد بأذن الله تعالى". ولفت المتحدث باسم الجيش الليبى،إلى أن معركة الجيش الوطنى الليبى مع الإرهاب الدولى الذى يعمل على نشر الفوضى والقتال بين الشعب الليبى، وتابع: "هناك دول لا تريد حل الأزمة فى ليبيا حتى لا يخرج إليها الإرهابيين الموجودين بها ونحن مستمرون فى المعركة للأمام.. وهناك أياد أجنبية تدعم الإرهاب فى ليبيا على رأسها قطر وتركيا والسودان، وقد تكون هذه الدول تحرك من قبل دول أخرى". وعرض "المسمارى"، خلال مؤتمر صحفى له، رسائل رسمية متبادلة بين قطر وعبد المنصف حافظ البورى، السفير الليبى السابق، بشأن السماح للطائرات القطرية الهبوط والمرور عبر الأراضى الليبية رغم عدم وجود تنسيق عسكرى بين البلدين، مشددا على أن ذلك يعد انتهاكا للسيادة الليبية، وتابع: "لدينا وثائق كثيرة من هذا الأمر". وعرض المتحدث باسم الجيش الليبى مكالمات مسجلة بين مراسلى قناة الجزيرة وبعض القيادات الليبية السابقة، تؤكد تآمرهم على الوطن والمواطنين الليبين. فى سياق آخر أكد "المسمارى" أنه منذ منتصف عام 2015 والجيش الوطنى الليبى وضع خطة عسكرية تشمل تحرير كل الأراضى الليبية من قبضة الإرهابيين، وتابع: "جميع المناطق التى رصدت فى الخطة العسكرية تعمل تحت القيادة العامة" موضوعات متعلقة.. ليبيا تعرى الموقف القطرى.. المتحدث باسم الجيش الليبى: الدوحة دعمت الإخوان وهربت الأسلحة إلى المتطرفين.. "المسمارى": الإمارة الخليجية مولت الإرهابيين بالمليارات.. ويؤكد: تقدمنا بشكوى ضدها فى الأمم المتحدة
  2. تلقت الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات، مجددًا تهديدًا بالقتل في اتصال للمقرّ العام للدائرة في مدينة روماالإيطالية، تلقاه رئيس الدائرة لوشيانو كونسورتي مع الأمين العام والمجلس التنفيذي له. وقال مكتب الرئيس لوشيانو كونسورتي، إن هذه التهديدات ليست جديدة وسبق ذلك في العام الماضي إرسال تهديدات سابقة لأمين عام الدائرة الدكتور هيثم أبو سعيد، وللمجلس التنفيذي، من قبل الموساد بعد أن كشف في 4 أبريل 2016 تورط تركيا والموساد في تفجيرات بروكسيل وغيرها من الدول الأوروبية، ما آثار غضب تلك الأجهزة وضغطت على الدائرة من أجل جعل الأمين العام يقدم إستقالته وهذا لم يحدث. وأضاف مكتب الرئاسة، أنّ ما قام به الأمين العام الدكتور "أبو سعيد" من كشف لتلك المعلومات الدقيقة التي بدأت تتكشف من خلال تقارير الناتو والتصريحات الخطيرة التي أدلى بها الرئيس رجب طيب أردوغان هو أكبر دليل على ذلك، وقدم رئيس الدائرة كونسورتي شكوى رسمية للدوائر الأمنية الإيطالية. http://www.albawabhnews.com/2410129
  3. كشفت القناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلى، تفاصيل جديدة فى قضية الفساد المتهم فيها رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو، والتى تعرف بالقضية "رقم 3000" بتورط ضباط كبار فى تلقى رشاوى صفقة الغواصات الألمانية. وأوضحت القناة العبرية أن الشرطة الإسرائيلية جمعت مجموعة شهادات ووثائق جديدة، تؤكد أن الشركة الألمانية "تيسنكروب" المصنعة للغواصات كانت تدفع مبالغ مالية كبيرة لضباط إسرائيليين تحت بند مصاريف عملية. وأضافت القناة الإسرائيلية، إنه بعد عقدين من اتجاه إسرائيل إلى بناء الغواصات فى ميناء كيل فى ألمانيا، كشفت تفاصيل جديدة مقلقة عن الصفقات، وذلك فى أعقاب شهادة وزير الدفاع الإسرائيلى السابق، موشيه يعالون، فى الشرطة الإسرائيلية. وأشارت القناة الثانية إلى أن مراسل صحيفة "هندلسبلات" الاقتصادية الألمانية، مارتين ميرفى، حقق لسنوات فى شركة "تيسنكروب"، وتبين أن شهادته مدعومة بوثائق تكشف نهج الرشاوى الذى كان متبعا فى الشركة الألمانية، مؤكدة أن هناك مؤشرات واضحة على أن الصفقات مع إسرائيل لم تنفذ كما يجب، وتم تنظيم صفقة الغواصات معها وهناك وثائق تبدو كدفعات غير قانونية. وبحسب وثيقة رسمية، كشف عنها عضو الكنيست أرئيل مرجليت، فإنه فى عام 2014، وبعد فحص أجرته شركة لمراقبة الحسابات فى حوض بناء السفن الألمانى، تبين أنه تم دفع رشاوى لإسرائيليين خلال صفقة الغواصات مع إسرائيل. وقالت القناة العبرية إنه قد تبين أن الألمان استخدموا مصطلح "مصاريف عملية"، وذلك بهدف تبرير مصطلح رشوة، مضيفة أنه بحسب الوثيقة، وبواسطة شركة تابعة لـ"تيسنكروب"، تدعى "بيروستال"، تم تحويل مبالغ مالية إلى ضباط برتب عسكرية مختلفة فى سلاح البحرية الإسرائيلية. وأضافت القناة الثانية، أن مرجليت سافر إلى ألمانيا، ورافق طاقم التحقيق الذى تشكل هناك، وهو الذى أحضر الوثائق إلى برلين، وفى أعقاب سفره، أرسل رسالة إلى المستشار القضائى للحكومة، كتب فيها أن تاريخ الشركة الألمانية "تيسنكروب" يعج بالرشاوى لكبار المسئولين ورؤساء دول بكل ما يتصل بصفقات الغواصات والسفن، مشيرة إلى أن ذلك حدث مع إسرائيل، وموثق للمرة الأولى، ويلزم فتح تحقيق جنائى فورى. وبحسب القناة الثانية الإسرائيلية، هناك آلاف الوثائق التى سينشر بعضها فى ألمانيا قريبا، وبعضها مع شرطة إسرائيل كى تطلع عليها، وأن القضية الآن مرتبطة بقرار من المستشار القضائى للحكومة لتحويل عملية تقصى الحقائق إلى تحقيق جنائى، كما أن هناك عددا من الشخصيات الذين يجب أن يدلوا بشهاداتهم، مثل رئيس الحكومة الإسرائيلية. http://www.youm7.com/3081949
  4. 3 مشاهد تكشف إقالة وليست استقالة مدير الاتصالات بوكالة الاستخبارات البريطانية ما هو السر وراء استقالة روبرت هانيجان، مدير الاتصالات بوكالة الاستخبارات البريطانية، يوم الاثنين الماضى؟ وهل استقالة أم إقالة؟ وما علاقة الرجل بمقتل الشاب الإيطالى «جوليو ريجينى» وسقوط الطائرة الروسية فى سيناء؟ بداية، لابد من التأكيد أن قراءة سيناريوهات الأحداث بشكل متأنٍ وبهدف التوصل لإجابات وحلول لمعادلات وشفرات «حسبة برما» أصبحت فريضة، وليست سنة محببة، للأجهزة الأمنية ومطابخ صنع القرار. الاستقالة التى تقدم بها مدير الاتصالات بالمخابرات البريطانية خلال الأيام القليلة الماضية، ثم التسريب الذى أذاعه التليفزيون المصرى الرسمى، لفيديو حوار بين الشاب الإيطالى جوليو ريجينى، يتفق فيه مع محمد عبدالله، نقيب الباعة الجائلين، على تقديم معلومات عن أوضاع الباعة الجائلين، فى مقابل مبالغ مالية، مقدمة من بريطانيا. ثم التصريحات الصحفية لمحمد عبدالله التى تناقلتها عدد من وكالات الأنباء المهمة، أكد فيها أن علاقته بالشاب الإيطالى بدأت عندما طلب ريجينى المساعدة فى بحثه الذى يتناول قضية الباعة الجائلين، وبصفته نقيب الباعة فى القاهرة، ورئيس الشعبة فى اتحاد عمال مصر، تواصل معه بهدف أن يصل صوت الباعة للمسؤولين، إلا أن الحديث اختلف بعد ذلك، عندما بدأ «ريجينى» يتحدث عن «انقلاب فى مصر»، ثم طلب عمل ورشة لبحث الحالة الاجتماعية والاقتصادية لكل بائع بمفرده، وأشياء أخرى من هذا القبيل. ثم والأهم، أن محمد عبدالله أكد أن الأجهزة الاستخباراتية البريطانية أرسلت «ريجينى» للقاهرة، بغرض «التجسس»، وإعداد تقرير عن حياة الباعة الجائلين فى مصر، وتخلصت منه بتصفيته، بعد أن تم اكتشاف أمره، وأن الحديث مع ريجينى طويل، وليس الجزء المسرب فقط. هذه التصريحات، ثم استقالة أو إقالة مدير الاتصالات فى وكالة الاستخبارات البريطانية، بشكل مفاجئ التى لم يمر على تعيينه فى هذا المنصب سوى عامين فقط، الذى جاء عقب تسريب موظف وكالة الأمن القومى الأمريكية السابق إدوارد سنودن وثائق حول جمع بيانات مراقبة بريطانية أمريكية، إنما يثير الشكوك، وأن الرجل قد ورط المخابرات البريطانية فى تصفية الشاب الإيطالى ريجينى، وإسقاط الطائرة الروسية، خاصة إذا وضعنا فى الاعتبار، أن روبرت هانيجان، وبمجرد توليه منصبه، عمل على توسيع دور الوكالة الاستخباراتية، وإطلاق حملات توظيف ملفتة. هذه الشواهد، وتواتر الأحداث، وقراءتها بشكل جيد، إنما يمثل فك رموز شفرة مهمة من شفرات مقتل الشاب الإيطالى الذى تبنت قضيته بريطانيا وكأنه أحد أبناء الأسرة الملكية الحاكمة فى قصر باكنجهام. وإمعانا فى القراءة الجيدة لهذه الأحداث، فيمكن لنا تلخيص ثلاث مشاهد مهمة للغاية، حدثت بترتيب زمنى متقارب وسريع ولافت، يمكن أن تفك شفرة علاقة المخابرات البريطانية بمقتل ريجينى، وسقوط الطائرة الروسية فى سيناء، وسقوط الطائرة المصرية التى أقلعت من فرنسا. المشهد الأول: يوم 9 يناير 2017، زار رئيس الاستخبارات الخارجية البريطانية أليكس يانجر، القاهرة، والتقى الرئيس عبدالفتاح السيسى، وتم نشر الخبر، وفقا لبيان رسمى صادر من رئاسة الجمهورية، يؤكد أن اللقاء ناقش التعاون من أجل مكافحة الإرهاب، وأن أليكس يانجر، صرح بأن بلاده تعتبر مصر ركيزة أساسية للاستقرار والسلام فى منطقة الشرق الأوسط. المشهد الثانى: يوم 20 يناير 2017، ذاع التليفزيون الرسمى المصرى، مقطع فيديو، يكشف فيه اتفاق «ريجينى» مع نقيب الباعة الجائلين، الحصول على معلومات عن أوضاع الباعة الجائلين، مقابل مبالغ مالية، وأن هذه المبالغ قادمة من بريطانيا. المشهد الثالث: يوم 23 يناير 2017، تقدم وبشكل مفاجئ، روبرت هانيجان، مدير الاتصالات بوكالة الاستخبارات البريطانية، باستقالته، رغم أنه لم يمر على تعيينه سوى عامين فقط، وهناك تواتر لمعلومات تؤكد إقالة الرجل وليست استقالته. هذه المشاهد الراصدة للأحدث حسب الترتيب الزمنى، المتواتر والمتقارب زمنيا، يمكن قراءته على أنها نتائج مترتبة عن بعضها البعض، ولا تحتاج إلى قريحة العباقرة، فى أن هناك أدلة كشفت تورط مدير الاتصالات بالمخابرات البريطانية بشكل أو بآخر بمقتل ريجينى، وسقوط الطائرة الروسية فى سيناء. خاصة إذا وضعنا فى الاعتبار أن لندن، سخرت كل إمكانياتها السياسية والاستخباراتية، للعمل ضد القاهرة، وتحولت إلى عاصمة التخطيط لكل المؤامرات الرامية لتأجيج الأوضاع وإثارة الفوضى فى مصر، وتجنيد خونة الداخل لتنفيذها، ومنح الضوء الأخضر لوسائل إعلامها، مثل الجارديان، وتليفزيون وإذاعة الـ«بى بى سى» الناطقة باللغة العربية، لشن حملات تشويه الوضع فى مصر، وتحت إشراف كامل من المخابرات البريطانية الـ«الإس آى إس». http://www.youm7.com/3075902
  5. [ATTACH]33681.IPB[/ATTACH] رغم إعلان تنظيم داعش عن تبنِّي الهجوم الإرهابي على ملهى ليلي بإسطنبول، إلا أن المعطيات الظرفية وتصريحات المسؤولين التي واكبت القبض على المتهم بتنفيذ الهجوم قبل يومين قد أثارت الشبهات حول شريك جديد محتمل. صحيفة الديلي بيست الأميركية في عددها الصادر اليوم الأربعاء 18 يناير/ كانون الثاني 2017 انطلقت من تصريح لمسؤول تركي قال فيه، إن أجهزة المخابرات التابعة لدولة أخرى قد لعبت دوراً في الاعتداء، لتربط بينه وبين تصريحات أخرى لمسؤول سوري تضمنت تلميحات لتعاون بين مخابرات بلاده وتنظيمات إرهابية، مستعرضاً الهجمات الأخيرة في تركيا. لماذا لا يكون داعشياً؟ اعتقلت السلطات التركية المواطن الأوزبكي المتهم بقتل 39 من المحتفلين بالعام الجديد بأحد الملاهي الليلية بإسطنبول في وقت متأخر من مساء الإثنين، 16 يناير/كانون الثاني، بصحبة ثلاث سيدات ومبلغ كبير من المال، وهو مشهد أثار تساؤلاً عما إذا كان متطرفو تنظيم الدولة "داعش" الذين أعلنوا عن مسؤوليتهم عن الاعتداء الإرهابي قد استأجروا ذلك الشخص لتنفيذ العملية. وقد أشارت الحكومة التركية إلى تعاون أحد أجهزة الاستخبارات مع ذلك القاتل. وتم اعتقال عبد القادر مشاريبوف البالغ من العمر 33 عاماً بإحدى الشقق بحي اسنيورت على الجانب الأوروبي من إسطنبول بعد مطاردة دامت 16 يوماً. وذكر والي إسطنبول واصب شاهين، أن مشاريبوف أقرَّ بمسؤوليته عن الحادث، وتطابقت بصماته مع تلك البصمات التي وُجدت بملهى رينا الليلي المطل على البسفور. وذكر أيضاً أنه كان واضحاً أن مشاريبوف قد دبر الاعتداء نيابة عن تنظيم داعش. ومع ذلك، فقد أثارت عملية الاعتقال العديد من التساؤلات، حيث وُجد مشاريبوف مختبئاً تحت السرير بالشقة، على النقيض من أتباع تنظيم داعش الذين يرتدون حزاماً ناسفاً، ويفضلون الموت على الاعتقال. وقد تم اعتقال أربعة أشخاص معه، من بينهم رجل عراقي وثلاث نساء إفريقيات. وذكرت وكالة أنباء الأناضول شبه الرسمية، أن شركاءه من مصر والصومال والسنغال، وهو أمر غير معتاد في العمليات التي يقترفها التنظيم، حيث من المعروف أنه متزوج من امرأة أوزبكية. وقد وجدت الشرطة أيضاً مبلغاً كبيراً من المال (197 ألف دولار) إضافة إلى مسدسين وشرائح هاتف خلوي. ولم يكن المبلغ المالي ملائماً لنمط عمليات تنظيم داعش السابقة في تركيا، حيث إنه مبلغ يبدو أكبر مما يلزم للفرار من أكبر المدن التركية. وحتى لو كانت النساء الثلاث زوجات مشاريبوف، فمن غير المعتاد أن يختبئ رجل آخر بنفس المنزل وفقاً لتعليمات الإسلام التي من المفترض أن يطبقها التنظيم. وقد ذكر شاهين أن مشاريبوف إرهابي مُدرَّب تدريباً جيداً ويتحدث أربع لغات، هي: الصينية والعربية والتركية والروسية، بحسب وسائل الإعلام المحلية. وذكر شاهين أيضاً أنه تلقى التدريب في أفغانستان وباكستان. كان تنظيم داعش يوطد أقدامه هناك في أوائل عام 2016، حينما انتقل مشاريبوف إلى تركيا بصورة غير قانونية، بحسب ما ذكر شاهين. وبذلك يبدو أنه قد تم تدريبه على يد جماعة طالبان أو تنظيم القاعدة، الذي لم يكن قد رحل عن البلاد تماماً رغم التدخل الأميركي في أعقاب اعتداءات 11 سبتمبر/ أيلول 2001. ويزيد ذلك من إمكانية تجنيد التنظيم له من بين مجموعة الآسيويين المقيمين في تركيا. أيادٍ استخباراتية ولم تُدل السلطات التركية بأي تعليق حول ما إذا كان مشاريبوف قاتلاً مستأجراً، وليس متطرفاً دينياً تم تدريبه من قبل داعش. وتم تصوير مشاريبوف أثناء القبض عليه من داخل الشقة التي كان يختبئ بها وكان مصاباً بجرح أعلى حاجبه وتتناثر الدماء على وجهه وقميصه. وقد أوضح التلفزيون المحلي وجود ملابس متناثرة بالشقة وطعام على مائدة المطبخ، وأطباق ملقاة بالحوض، ونسختين من القرآن، إحداهما بالخزانة والأخرى على المائدة. وذكر أحد كبار المسؤولين، أن أحد أجهزة المخابرات التابعة لدولة أخرى قد لعبت دوراً في الاعتداء، الذي أودى بحياة 39 شخصاً وأدى إلى إصابة 69 آخرين. وقال نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتولموش يوم الإثنين إن "الاعتداء الذي تم تنظيمه والتدريب عليه بصورة جيدة" ليس عملاً تقترفه منظمة إرهابية فحسب، بل شاركت به منظمة استخبارية أيضاً. ولم يذكر اسم أي دولة. وأضاف مسؤولون أتراك آخرون أيضاً أنه لا يوجد لديهم أي تفاصيل. لم يمض سوى 75 دقيقة منذ بدء العام الجديد حينما اقترف مشاريبوف فعلته بملهى رينا الليلي. فقد وصل إلى الموقع الكائن بحي أورتاكوي بإسطنبول مستقلاً سيارة أجرة وأخرج بندقية نصف آلية من حقيبة بصندوق السيارة، ثم توجه نحو الملهى وشرع في إطلاق النار أولاً خارج المدخل، ثم داخل الملهى، ثم صعد إلى الطابق العلوي. وبعد سبع دقائق من إطلاق النار قام بتغيير ملابسه وترك سلاحه وخرج إلى الشارع واستقل سيارة أجرة أخرى. وذهب في البداية إلى شقة في حي زيتنبورنو، حيث اصطحب ابنه البالغ من العمر أربع سنوات وفرَّ ليلاً، وفق ما ذكرته وسائل الإعلام المحلية. وشارك نحو 2000 شرطي في المطاردة بإسطنبول وحدها، إضافة إلى قوات الأمن من مدينة قونيا، حيث كان يقيم مشاريبوف حتى أواخر 2016 في هاتاي، على الحدود السورية وفي أزمير، وهي مدينة كبرى تطل على ساحل بحر إيجه، حيث يقطن أقارب المواطن الأوزبكي. وقد انتقل عدة مرات خلال الـ16 يوماً الماضية ويُعتقد أنه قد وصل إلى اسنيورت في وقت متأخر من مساء السبت. كانت الشرطة تراقب خمسة مواقع مختلفة حينما بدؤوا عملية المداهمة. شريك محتمل ورغم أن المسؤولين الأتراك لم يشيروا بأصابع الاتهام إلى أي جهاز استخباراتي أجنبي، إلا أن التفسير الأكثر منطقية يشير إلى الاستخبارات السورية، التي تعاونت في الماضي مع جهاديي داعش، بحسب ما ذكره موقع "الدايلي بيست". ومنذ أسبوعين، تباهى أحد كبار أعضاء البرلمان السوري بقدرة الاستخبارات السورية على اختراق الجماعات المتطرفة واطّلاعها على أنشطتها الإرهابية. وفي حوار له مع التلفزيون السوري، ذكر خالد عبود، أمين البرلمان السوري "هل تتساءلون أين داعش وجبهة النصرة وكل تلك الفصائل الثورية الجهادية؟". (كان يشير إلى تنظيم داعش من خلال أحرفه الأولى باللغة العربية وإلى جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة التي غيَّرت اسمها). وتساءل "إنهم في ضواحي دمشق. فلماذا لا يتم قصف دمشق؟ فلماذا تحدث تلك التفجيرات في المدن التركية؟" وتابع: "اخترقت المؤسسة الأمنية السورية وجهاز الاستخبارات السوري تلك الشبكات. وتمكنت من السيطرة على الهياكل الرئيسية بالداخل. وأرى بالتالي ما يحدث في تركيا، لا أحد يستطيع أن يمنع ذلك دون التعاون مع المؤسسة الأمنية السورية". وذكر أن الدولة السورية "تعي الجوانب الهامة لما يحدث في الأردن وتركيا"، ولكنه أضاف أن هناك فارقاً بين "معرفة تلك العمليات وإدارتها بالفعل". ولم تدلِ الاستخبارات المركزية الأميركية ومركز مكافحة الإرهاب الأميركي بأي تعليق حول البيان الذي أصدره عبود. -هذا الموضوع مترجم بتصرف عن موقع The Daily Beast الأميركي. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.
  6. عرضت ويكيليكس على الرئيس الأمريكي باراك أوباما، التحقق من مصداقية مزاعم وكالات التجسس فى بلاده بأن روسيا مسئولة عن تسريب البريد الإلكترونى الخاص بالحزب الديموقراطى، مؤكدة أن الإدارة الأمريكية لم تكف باتهام موسكو بالاختراق وتقديمها الرسائل الحساسة لويكيليكس للنشر والتأثير على مسار الانتخابات الأمريكية. وقالت ويكيليكس على حسابها موقع "تويتر" يوم الجمعة الماضى، إنه على أوباما تقديم أية وثائق عن (الرئيس الروسى فلاديمير بوتين) لويكيليكس ليتم التحقق من صحتها طبقا لمعاييرنا، إذا ما أراد أن يتم اعتبارها ذات مصداقية". وكانت الـFBI والرئيس المخابرات العامة الأمريكية جيمس كلابر قد توافقا يوم السبت الماضى على أن روسيا تدخلت فى مسار الانتخابات لمساعدة دونالد ترامب على الفوز، بينما نفت ويكيليكس، المسئولة عن مئات التسريبات الحكومية من حول العالم منذ نشأتها فى 2006، أى دور روسى فى التسريب. ويكيليكس تعرض التحقق من وثائق تورط روسيا فى التسريبات الأمريكية - اليوم السابع
  7. رسائل الكترونية مسربة لصهر اردوغان بيرات البيرق تكشف استخدام سفينة شحن تابعة لمؤسسة الإغاثة الإنسانية التركية فى نقل اسلحة الى ليبيا سفينة الشحن التابعة لمؤسسة الاغاثة التركية الخيرية تحركت من ميناء زيتون بورنو باسطنبول الى ميناء مصراتة فى ابريل 2011 السفينة التابعة لمؤسسة الاغاثة التركية تم اتهامها من قبل روسيا فى وقت سابق انها تعمل فى تجارة الاسلحه
  8. سَخرت عاصمة الضباب، لندن، كل إمكانياتها السياسية والاستخباراتية، للعمل ضد القاهرة، وتحولت إلى عاصمة التخطيط لكل المؤامرات الرامية لتأجيج الأوضاع وإثارة الفوضى فى مصر، وتجنيد خونة الداخل لتنفيذها. لندن، أصبحت مقرا يحتضن كل كاره وناقم من دول وجهات وتنظيمات وأفراد، على مصر، وتمنحهم الغطاء السياسى والأمنى، للعمل بكل أريحية لضرب مصر سياسيا واقتصاديا، والعمل على تقويض دور القاهر إقليميا ودوليا، مُسخرة كل الوسائل المتاحة لتنفيذ هذه المخططات، من منظمات حقوقية، ووسائل إعلام، مثل الجارديان، وتليفزيون وإذاعة الـ«بى بى سى» الناطقة باللغة العربية، وتحت إشراف كامل من المخابرات البريطانية الـ«الإس آى إس». ونرصد 3 وقائع صارخة تكشف هذه المخططات، الأولى، عندما سارعت لندن وأرسلت تقريرا أمنيا بعد وقوع حادث الطائرة الروسية على سيناء للكرملين، تؤكد فيه أن الحادث ناجم عن عمل إرهابى، وهو التقرير الذى سبق تشكيل لجان التحقيق، فى موسكو والقاهرة، واستطاعت أن تحول مسار القضية 360 درجة. التقرير الذى أعدته لندن وأرسلته إلى موسكو، واكب توقيت إعداده زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى ووجوده فى بريطانيا، وكأنها وضعت سيناريو إحراجه، وهو ما حدث بالفعل فى المؤتمر الصحفى، وشعر الرئيس بحرج شديد، ويُصنف المراقبون زيارة السيسى للندن بأقل الزيارات الخارجية توفيقا وتحقيقا للأهداف. الثانية، تبنى لندن التصعيد فى قضية مقتل الشاب الإيطالى «ريجينى» ومارست نفس سيناريو حادث سقوط الطائرة الروسية، بنفس التفاصيل، فقد سارعت لتوجه دفة اتهامات القضية نحو مقر وزارة الداخلية المصرية، واتهمت الأمن بقتله، قبل بدء جهات التحقيق فى البلدين عملها، ثم طالبت المواطنين البريطانيين، بجمع 10 آلاف توكيل لمنح لندن شرعية التدخل ودعم إيطاليا فى قضية «ريجينى، وسكب البنزين على النار، وتأجيج الخصومة بين روما والقاهرة، وإيقاف كل وسائل التعاون الاقتصادى والسياسى بين البلدين. الثالثة، التقرير الذى أذاعته قناة الـ«بى بى سى» عن الموت فى الخدمة، ووضع الأمن وإهانة جنود الأمن المركزى، الذى كان يهدف بالدرجة الأولى إلى زعزعة الثقة فى الأمن، وإحداث تمرد، رغبة فى مزيد من الانفلات الأمنى، وعدم القدرة على مواجهة العمليات الإرهابية، ومن ثم إسقاط البلاد فى مستنقع الجماعات المتطرفة، وتكرار السيناريو السورى والليبى واليمنى. هذه عينة من وقائع صارخة وملموسة، تكشف بوضوح الدور القذر الذى تلعبه المخابرات البريطانية، ضد مصر، وفى القلب منها قضية ريجينى، وتسخير وسائل إعلامها، وذراعها الاستخباراتى الـ«بى بى سى» لتنفيذ مخططاتها، وهنا نسأل الإدارة البريطانية ونذكرهم ماذا فعلتم فى قضية مقتل خبير الأسلحة البيولوجية بوزراة الدفاع البريطانية «ديفيد كيلى» والذى عُثر على جثته ملقاة فى إحدى الحدائق قرب منزله فى مقاطعة «أكسفورد شير»، وذلك فى 18 يوليو 2003؟ وإذا كانت المخابرات وأجهزة الأمن البريطانية عبقرية إلى هذا الحد، واستطاعت خلال ساعات من سقوط الطائرة الروسية على سيناء، أن تكشف لغز الحادث وتؤكد أنه عمل تخريبى، وتقرر سحب مواطنيها من شرم شيخ، وأيضا استطاعت أن تعرف حقيقة مقتل ريجينى، لماذا سجلت فشلا كبيرا فى التوصل لفك لغز مقتل أبرز القيادات العسكرية البريطانية منذ عام 2003، وطوال 13 عاما كاملة؟ وهل المخابرات والأجهزة الأمنية البريطانية لديها القدرة فقط على فك ألغاز الجرائم التى تقع خارج أراضيها وتحديدا فى مصر وتفشل فى التوصل للجناة فوق أراضيها بداية من مقتل سعاد حسنى وأشرف مروان ونهاية بابن بريطانيا العظمى «ديفيد كيلى»؟.. وللحديث بقية غدا إن شاء الله!! دندراوى الهوارى
  9. أكبر عملية تسريب فى التاريخ.. 11 مليون وثيقة تكشف تورط "مبارك" وآخرون فى تهريب أموال بشكل غير قانونى أُزيح الستار اليوم عن عدد هائل من وثائق مُسرّبة كيف أن أشخاصا من الأغنياء وذوي النفوذ يستخدمون ملاذات ضريبية لتخبئة ثرواتهم. وسُرّبت 11 مليون وثيقة من شركة موساك فونسيكا للخدمات القانونية التي تتخذ من بنما مقرا لها وتُعتبر إحدى أكثر الشركات التي تحيط أعمالها بالسرية. وتوضح الوثائق كيف أن الشركة ساعدت العملاء على غسيل الأموال، وتفادي العقوبات، والتهرب من الضرائب. وتقول الشركة إنها عملت طيلة 40 عاما بمنأى عن اللوم وأنها لم تواجه أي اتهام بارتكاب مخالفات جنائية. وتُظهر الوثائق صلات مع 72 شخصية من رؤساء الدول الحاليين والسابقين، بينهم حكام مستبدون متهمون بنهب أموال بلادهم. وحصلت صحيفة "زود دويتشه تسايتونج" الألمانية على الوثائق، التي تم تداولها مع الاتحاد الدولي للمحققين الصحفيين. وكانت بي بي سي ضمن 107 مؤسسات إعلامية في 78 دولة عكفت على تحليل الوثائق. ولا تعرف بي بي سي هوية المصدر الذي سرّب الوثائق. وقال جيرارد رايلي، مدير الاتحاد الدولي للمحققين الصحفيين، إن الوثائق تغطي الأعمال اليومية في شركة موساك فونسيكا خلال الأربعين عاما الماضية. وأضاف "اعتقد أن التسريب قد يصبح أكبر لطمة يتلقاها عالم (الأنشطة) في الخارج بسبب حجم الوثائق". وتشمل البيانات شركات سرية في الخارج مرتبطة بعائلات ومقربين من الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، والزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، والرئيس السوري بشار الأسد
  10. سلسلة انفجارات تضرب جاكرتا ومقتل 7 بينهم أربعة من المنفذين.. والمخابرات: لا دليل على تورط "داعش" 0 0 طباعة أحمد شهاب الدين الخميس 14.01.2016 - 09:40 ص الشرطة الإندونيسية: مقتل 7 أشخاص 3 منهم شرطة "ديلي ميل": الشرطة قتلت 4 مسلحين مشتبهين المخابرات الوطنية الإندونيسية: لا دليل على تورط داعش هزت سلسلة من الانفجارات وإطلاق النار العاصمة الإندونيسية جاكرتا اليوم، الخميس،ـ وتشير التقارير إلى مقتل 7 أشخاص، وأن الشرطة الإندونيسية قتلت 4 متشددين مشتبه بهم في الاشتراك في تنفيذ الهجوم. وصرحت الشرطة الإندونيسية بأن انتحاريا هو المسئول عن أحد الانفجارات، بينما رمى آخرون قنابل يدوية وهم يركبون دراجة نارية. وذكرت "ديلي ميل" البريطانية أن ثلاثة من رجال الشرطة على الأقل، وثلاثة مدنيين قتلوا بسبب الانفجارات التي اندلعت في مقهى ستاربكس، ومركز تسوق سارينا، ومكاتب الأمم المتحدة في جاكرتا. كما ضربت ثلاث انفجارات أخرى أحياء سيكني، سيلبي، كونينجان قرب سفارات تركية وباكستانية، وأمر الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو قوات الأمن بمطاردة الجناة والشبكات التي تدعم الهجمات. وقال الرئيس: "نعرب عن تعازينا لهؤلاء الضحايا، ولكننا كلنا أيضا ندين الهجوم الذي أرق المجتمع". وقطع الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو زيارة إلى وسط جاوة اليوم وعاد إلى العاصمة جاكرتا بعد أن نفذ مسلحون هجوما بالأسلحة والقنابل في وسط العاصمة. وحث الرئيس الإندونيسيين على عدم إصدار تخمينات بشأن هوية منفذي الهجمات التي أودت بحياة ما لا يقل عن ستة أشخاص، وأصدر أوامر لقوات الأمن ببلاده بملاحقة الجناة المتورطين في التفجيرات التي شهدتها العاصمة جاكرتا قبل ساعات. وأعرب الرئيس الإندونيسي - حسبما نقلت شبكة "إيه بي سي نيوز" الأمريكية - عن تعازيه لأسر ضحايا هذه التفجيرات، كما أدان بشدة مثل هذه الهجمات التي تسببت في إحداث قلق وذعر وسط المواطنين. وقال رئيس وكالة المخابرات الوطنية في إندونيسيا لـ"رويترز" إنه لا توجد مؤشرات على تورط تنظيم داعش في التفجيرات وإطلاق النار التي وقعت في العاصمة جاكرتا اليوم. وقال سوتيوسو، رئيس الوكالة: "هذا إرهاب بالتأكيد لكن لا توجد مؤشرات بعد على صلة تنظيم داعش بذلك". بالفيديو والصور.. سلسلة انفجارات تضرب جاكرتا ومقتل 7 بينهم أربعة من المنفذين.. والمخابرات: لا دليل على تورط "داعش" بالفيديو والصور.. سلسلة انفجارات تضرب جاكرتا ومقتل 7 بينهم أربعة من المنفذين.. والمخابرات: لا دليل على تورط "داعش" بالفيديو والصور.. سلسلة انفجارات تضرب جاكرتا ومقتل 7 بينهم أربعة من المنفذين.. والمخابرات: لا دليل على تورط "داعش" بالفيديو والصور.. سلسلة انفجارات تضرب جاكرتا ومقتل 7 بينهم أربعة من المنفذين.. والمخابرات: لا دليل على تورط "داعش" بالفيديو والصور.. سلسلة انفجارات تضرب جاكرتا ومقتل 7 بينهم أربعة من المنفذين.. والمخابرات: لا دليل على تورط "داعش" http://www.el-balad.com/1921525
×