Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'ثاد'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 16 results

  1. أكد آمر القوة الجوية بالجيش الكويتي اللواء ركن طيار عبدالله الفودري، أن بلاده تسعى لشراء منظومة “ثاد” الحديثة للدفاع الخليجي، التي تعتبر خطوة نحو الربط الخليجي ضمن منظومة الدرع الصاروخية، وذلك حتى تتشابه أنظمة الدفاع الجوي الخليجية وتسهل معها خطوة الربط. وقال الفودري لصحيفة “الرأي” الكويتية على هامش مؤتمر القوة الجوية الكويتية، إن الدرع الصاروخية الخليجية ليست جديدة وأن الخطوة الحالية تقوم على أن تضع كل دولة نظامها من الدفاع الجوي وبعده يتم عمل ربط وتوحيد للأنظمة الدفاعية لتغطي سماء دول مجلس التعاون. وأشار إلى أن دولتين من دول المجلس تملكان منظومات دفاع جوي جديدة وحديثة يطلق عليها “ثاد” وتمت عملية الربط بينهما لتشابه هاتين المنظومتين، وهذه المنظومة تسعى دول الخليج المتبقية، ومنها الكويت لاقتنائها لتطورها، كونها الأحدث عالمياً والأكثر تطوراً. وأوضح، أن هناك دراسات قائمة واجتماعات، والأمر لا يزال موضع بحث المعنيين من الخبراء والفنيين والقيادة العسكرية، ولا يمكن وضع تاريخ محدد لهذه الصفقة. الكويت تسعى لشراء منظومة «ثاد» للدفاع الجوي | الغد
  2. وبدأت الوحدات الأولى من منظومة THAAD بالوصول إلى يونغسان غاريسون في كوريا الجنوبية في سبيل الدفاع ضد صواريخ كوريا الشمالية، بحسب ما أعلنت قيادة الولايات المتحدة في المحيط الهادي في 6 آذار/ مارس. وهذا النظام للدفاع الجوي سيتم نشره في ظل تصاعد معارضة الصين لنشر ثاد في كوريا الجنوبية. فقد قررت أخيرا الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في تموز/ يوليو 2016 نشر منظومة ثاد بعد تجارب إطلاق كوريا الشمالية صواريخ باليستية متوسطة المدى. وهذه التجارب تزداد عددا وتعقيدا. ودخلت الدولتان في مشاورات غير رسمية لسنوات من أجل نشر المنظومة إلا أن المشاورات الرسمية بدأت في شباط/ فبراير 2016. وستقوم الولايات المتحدة بتشغيل منظومة الصواريخ في كوريا. وتجدر الإشارة إلى أن كل منظومة ثاد تتكون من 6 قاذفات صوريخ على متن شاحنات، 46 صاروخ إعتراضي، منظومة التحكم بالنيران، وحدة الإتصالات، ورادار AN/TPY-2. هذا وأول بطارية صواريخ ثاد، تم نشرها في غوام لحماية القوات الأميركية وحلفائها من هجمات كوريا الشمالية. U.S. Army missile defense battery arrives in South Korea
  3. [ATTACH]35937.IPB[/ATTACH] صرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الصينية، جنغ شوانغ، أن الصين تعرب عن استيائها واحتجاجها الحازم على خطط تسريع عملية نشر منظومة الدفاع الصاروخي الأميركي "ثاد" على أراضي كوريا الجنوبية. وقال شوانغ : "خطط الجانب الأميركي لنشر منظومة الدفاع الصاروخية "ثاد" على أراضي كوريا الجنوبية تزعزع بشكل جدي توازن القوى الاستراتيجي في المنطقة بالإضافة على أمن المصالح الاستراتيجي لدولها ولن تساعد على تحقيق السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية… نحن نعبر عن احتجاجنا واستيائنا من خطط تسريع نشر "ثاد" على أراضي كوريا الجنوبية". وأعرب شوانغ عن أسفه لأن "جمهورية كوريا الجنوبية تتناسى قلق الصين وتفكر فقط بالمصالح الأميركية". ووفقاً لمعطيات وكالة " يونهاب"، فإن كوريا الجنوبية تأمل هذا الأسبوع بتحديد قطعة الأرض اللازمة لتحقيق هذه الأهداف في مقاطعة سيونغجو، التي تبعد عن سيؤول 296 كيلومتراً جنوباً. ومن المفترض أن تشغل أرض نادي الغولف التابع لشركة لوت بدلا من أرض مستخدمة لقاعدة عسكرية في منطقة أخرى. هذا، وأجرت كوريا الشمالية يوم 12 شباط / فبراير من هذا العام تجربة لصاروخ باليستي من طراز "بوكيكسون-2"، "النجم القطبي-2" متوسط المدى من نوع أرض-أرض. وأشارت بيونغ يانغ إلى أن التجربة تمت بنجاح، معلنة عن نجاح التجربة، وأنها تمكنت من اختبار إمكانية تزويد الصاروخ برأس نووي، وقدراته على تفادي الاعتراض. وأجرت كوريا الشمالية في عام 2016 لوحده، تجربتين نوويتين، وعدة عمليات لإطلاق صواريخ باليستية. وفي بداية عام 2017 أعلنت قيادة كوريا الشمالية أن تطوير الصواريخ العابرة للقارات بات في مرحلة متقدمة. وحسب دبلوماسي سابق، منشق عن النظام الكوري الشمالي، فإن بيونغ يانغ تعتزم إتمام تصميم صاروخ باليستي عابر للقارات مع نهاية عام 2017 أو بداية عام 2018. مصدر
  4. اتفق وزيرا الدفاع الكوري الجنوبي والأميركي على السعي لنشر وتشغيل منظومة الدفاع الصاروخي الأميركية المتطورة في كوريا الجنوبية خلال 2017، في 3 شباط/ فبراير. وبحسب ما نقلت وكالة يونهاب للأنباء، جاء هذا الاتفاق أثناء محادثات جمعت كلا من وزير الدفاع الكوري الجنوبي هان مين- كو ونظيره الأميركي جيمس ماتيس في سيئول في 3 شباط/ فبراير، حيث أكدا أن منظومة ” ثاد ” للقوات الأميركية في كوريا الجنوبية هي للدفاع عن التهديدات الصاروخية من قبل كوريا الشمالية فقط، وفقا لما ذكرته وزارة الدفاع الكورية الجنوبية. وتبادل الوزيران وجهات نظرهما حول التهديدات النووية والصاروخية من قبل كوريا الشمالية واستفزازاتها العسكرية المحتملة في المستقبل، واتفقا على أن الحفاظ على التحالف الدفاعي القوي بين البلدين هو أهم من أي شيء . وقال البنتاغون أن الوزير ماتيس جدد تأكيد تعهدات بلاده الصارمة للحد من التهديدات الصاروخية والنووية من قبل كوريا الشمالية على جارتها الجنوبية. وأضاف” اتفق الوزيران على الحفاظ على التحالف القائم بين البلدين وتعزيزه تحت إدارة الرئيس ترامب أيضا وتعميق علاقة البلدين إلى حلف استراتيجي شامل قائم على الثقة القيم المشتركة. المصدر
  5. قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس لدى وصوله إلى سول إنه سيستطلع رأي كوريا الجنوبية بشأن جهود كبح البرامج النووية والصاروخية لكوريا الشمالية، في 2 شباط/ فبراير. وبحسب ما نقلت رويترز، أضاف ماتيس أنه سيبحث خطط نشر نظام دفاع صاروخي أميركي في كوريا الجنوبية. وتأتي الزيارة وسط تقارير بأن الشمال ربما يستعد لاختبار صاروخ باليستي جديد في خطوة قد تعتبر تحديا مبكرا لإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب. وقال ماتيس للصحفيين بعد وقت قصير من هبوطه في كوريا الجنوبية “سأتحدث معهم عن ثاد قطعا” في إشارة إلى نظام الدفاع الصاروخي للارتفاعات العالية في كوريا الجنوبية. وتقول كوريا الجنوبية والولايات المتحدة إن نشر نظام ثاد يهدف إلى الحماية من قدرات كوريا الشمالية النووية والباليستية المتنامية. وتعترض الصين على ثاد قائلة إنه سيؤدي إلى زعزعة التوازن الأمني الإقليمي مما دفع بعض زعماء المعارضة الكورية الجنوبية إلى الدعوة لتأجيله أو إلغائه. وزيارة ماتيس للمنطقة التي تشمل أيضا اليابان هي أولى زياراته منذ توليه المنصب كما أنها أول زيارة خارجية لأي وزير في إدارة ترامب. ومن المقرر أن يجري ماتيس محادثات في 2 شباط/ فبراير مع رئيس وزراء كوريا الجنوبية هوانج كيو آن الذي يتولى منصب القائم بأعمال الرئيس بعد مساءلة رئيسة البلاد باك جون هاي بسبب فضيحة فساد. وقال مسؤولون أميركيون إن الزيارة تهدف إلى التأكيد على العلاقات مع كوريا الجنوبية واليابان وهما حليفتان للولايات المتحدة تستضيفان قرابة 80 ألف جندي أميركي وكذلك التأكيد على أهمية المنطقة برمتها. المصدر
  6. [ATTACH]33197.IPB[/ATTACH] أ ش أ اشترط السفير الأمريكى لدى كوريا الجنوبية مارك ليبرت اليوم الخميس استمرار نشر الولايات المتحدة نظام (ثاد) الدفاعى الصاروخى فى كوريا الجنوبية، بوقف التهديدات النووية لكوريا الشمالية. وفيما يتعلق بدعوة الرئيس الأمريكى المنتخب دونالد ترامب إلى رفع حصة كوريا الجنوبية من تكاليف وجود القوات الأمريكية لديها، قال السفير الأمريكى فى تصريح للإذاعة الكورية (كى بى إس) أنه لا يتوقع حدوث أى تغيير على المدى القريب، كما أكد أن العلاقات القوية بين سول وواشنطن سوف تستمر فى ظل إدارة ترامب. #مصدر
  7. [ATTACH]32914.IPB[/ATTACH] سول (أ ش أ) استدعت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية، اليوم الخميس، السفير الصينى لدى سول تشيو جو هونج، لشرح موقفها من نشر منظومة الدفاع الصاروخى الأمريكى المتقدم "ثاد" وسط تزايد التوترات الدبلوماسية بين كوريا الجنوبية والصين بسبب قرار نشر المنظومة الدفاعية فى شبه الجزيرة الكورية. وأعلنت الوزارة - وفقا لوكالة الأنباء الكورية الجنوبية "يونهاب" - أنها ناقشت مع السفير القضايا المختلفة التى تهم البلدين على رأسها النزاع الدبلوماسى بين الطرفين الناجم عن نشر منظومة ثاد وغيرها. وأبلغت الوزارة السفير الصينى بموقف الحكومة الكورية الجنوبية حول فرض بكين قيودا على موجة الثقافة الكورية "هاليو" ردا على قرار سول بنشر منظومة ثاد. كان وزير الخارجية الصينى وانج إى قد دعا كوريا الجنوبية إلى إيقاف نشر منظومة "ثاد"، أثناء اجتماعه مع مجموعة من النواب البرلمانيين الكوريين الجنوبيين امس الأربعاء، وفقا لما ذكره النواب. وقدم وزير الخارجية الصينى هذه المناشدة قائلا إن الصين لا تريد التراجع فى العلاقات القائمة مع كوريا الجنوبية، غير انه من الصعب تصور رغبة الدولة فى أن توسع العلاقات فى حين تقول فيه سول إنها تعتزم تسريع نشر منظومة ثاد. وقال وانج أيضا إن القادة الصينيين يسعون لتحقيق المصالح الأمنية فى كوريا الجنوبية وأنه يأمل فى أن تنظر كوريا الجنوبية أيضا فى التوازن الأمنى فى الصين، وفقا لما ذكره النواب البرلمانيون السبعة عن الحزب الديمقراطي. وأقرت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة فى يوليو الماضى نشر بطارية " ثاد " لمواجهة التهديدات الصاروخية من جانب كوريا الشمالية. ودعت الصين بلهجة قوية إلى إبطال القرار، باعتبار أن منظومة " ثاد"، وعلى وجه الخصوص رادار " أكس باند " تمثل تهديدا لسياستها فى مجال الردع النووى، رغم تأكيد واشنطن المتكرر أن النظام مصمم فقط للأغراض الدفاعية من التهديدات الكورية الشمالية. #مصدر
  8. [ATTACH]32891.IPB[/ATTACH] أ ف ب أبدى وزير كورى جنوبى الأربعاء عزم سيول على نشر الدرع الأمريكى المضاد للصواريخ (ثاد) هذه السنة، رغم معارضة الصين، فيما سينقل نواب من المعارضة إلى بكين رسالة مختلفة. وقد أعلنت سيول وواشنطن المرتبطتان بمعاهدة دفاع متبادلة، العام الماضى عن نشر الدرع الذى يعد واحدا من أقوى الدروع المضادة للصواريخ فى العالم، رغم معارضة بكين. وزادت بيونج يانج فى 2016 تجاربها الصاروخية وأجرت تجربتين نوويتين. وعلى غرار روسيا، تعتبر الصين أن نشر هذا الدرع ليس ضروريا، وأنه سيؤثر على التوازن الإقليمى لصالح الولايات المتحدة. وقال وزير الدفاع الكورى الجنوبى هان كين كو أن "نشر الدرع جزء من جهودنا الرامية إلى تعزيز دفاعنا حيال التهديدات الكورية الشمالية". وأضاف فى تقرير رفعه إلى رئيس الوزراء هوانج كيو-اهن الذى يتولى الرئاسة بالوكالة منذ اقالة الرئيسة بارك غوين-هيى، أن "هذا الموضوع لا يخضع لاعتبارات سياسية". لكن الحزب الديموقراطى، إبرز احزاب المعارضة، أعلن أنه سيعيد تقييم امكانية نشر الدرع المضاد للصواريخ، إذا فاز بالانتخابات الرئاسية المقبلة. وتوجه نواب من هذا الحزب إلى بكين، للقاء مسؤولين منهم وزير الخارجية وانج يى. وقال رئيس المجموعة البرلمانية للحزب الديموقراطى وو سانج-هو "يذهبون إلى الصين ليقولوا لها أننا نعتقد بضرورة ترك مسألة الدرع ثاد لعناية الرئيس المقبل". ويمكن أن تجرى الانتخابات الرئاسية المقررة فى الاصل فى ديسمبر 2017، قبل هذا الموعد، إذا اكدت المحكمة الدستورية عزل الرئيسة بارك. ويعتبر مرشح الحزب الديموقراطى مون جاي-اين الاوفر حظا حتى الأن. وأمرت الصين التى تعتبر أن الدرع سيهدد امنها ويزيد من مخاطر اندلاع نزاع فى المنطقة، باتخاذ مجموعة من التدابير التى تعتبر فى كوريا الجنوبية عقوبات. فقد فرضت قيود على مشاركة نجوم كاي-بوب الكورى الجنوبى ومشاهير آخرين فى برامج التلفزيون الصينى أو فى عروض تقام فى القارة الصينية. ورفضت بكين أيضا الموافقة على رحلات تشارتر آتية من كوريا الجنوبية بمناسبة السنة الصينية الجديدة، فأساءت بذلك إلى صناعة السياحة المربحة. وتؤكد واشنطن أن درعها الصاروخى لا يشكل أى تهديد للصين. وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية بيتر كوك الثلاثاء "لا يحق للصين أن تحتج على هذه المنظومة". وأضاف "أنها منظومة دفاعية. يجب ألا يقلق أحد فى المنطقة من هذه المنطومة، باستثناء كوريا الشمالية على الارجح". #مصدر
  9. نقلت وكالة يونهاب الكورية للأنباء عن قائد القوات الأميركية في كوريا الجنوبية قوله في 4 تشرين الثاني/أكتوبر إن منظومة الدفاع الجوي الصاروخي الأميركية التي تعرف باسم ثاد (THAAD) ستنشر في كوريا الجنوبية خلال ثمانية إلى عشرة أشهر. وقالت يونهاب إن تصريحات فينسنت بروكس قائد القوات الأميركية في كوريا الجنوبية جاءت خلال اجتماع في سول. هذا وكانت السلطات الكورية الجنوبية خضعت لضغوط سكان الموقع الذي اختير لاستقبال الدرع الصاروخي الأميركي ثاد الذي يهدف إلى حماية هذا البلد من التهديد الكوري الشمالي، وأعلنت أن المنظومة ستنشر على بعد 18 كيلومتراً منه، وفق ما أعلنت وكالة فرانس برس في أيلول/سبتمبر الماضي. ولكن آخر استطلاع أظهر أن عدداً كبيراً من الكوريين الجنوبيين يؤيدون نشر نظام الدفاع الصاروخي عالي الارتفاع لمواجهة التهديدات الامنية من قبل كوريا الشمالية. وكانت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية أعلنتا في تموز/يوليو نشر المنظومة المتقدمة المضادة للصواريخ “ثاد” (ترمينال هاي التيتيود ايريا ديفنس) بينما تضاعف بيونغ يانغ تجارب صواريخها. يُشار إلى أن دانييل راسل، مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون شرق آسيا، قال في 23 أيلول/سبتمبر إن نشر الولايات المتحدة المزمع لنظام ثاد المضاد للصواريخ في كوريا الجنوبية غير قابل للتفاوض في إطار الجهود الرامية إلى الاتفاق على فرض الأمم المتحدة عقوبات جديدة على كوريا الشمالية بعد خامس تجربة نووية لها ولكن واشنطن واثقة من أنه سيتم الاتفاق على إجراءات أكثر صرامة قبل مرور وقت طويل. وتعارض الصين بشدة نشر نظام ثاد ويقول بعض الخبراء إنه يجب أن يكون جزءاً من المحادثات الخاصة بتطبيق الأمم المتحدة إجراءات جديدة. ويعد دعم الصين الكامل أمراً حاسماً كي تكون العقوبات على كوريا الشمالية فعالة. ولكن عندما سئل راسل عما إذا كان نظام ثاد محل تفاوض أشار إلى اتفاق بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بشأن نشر هذا النظام. وقال لوكالة رويترز “لا. البلدان اتخذا قراراً.”
  10. قال دانييل راسل مساعد وزير الخارجية الأمريكى لشؤون شرق آسيا، يوم الجمعة، إن نشر الولايات المتحدة المزمع لنظام ثاد المضاد للصواريخ فى كوريا الجنوبية، غير قابل للتفاوض فى إطار الجهود الرامية إلى الاتفاق على فرض الأمم المتحدة، عقوبات جديدة على كوريا الشمالية بعد خامس تجربة نووية لها ولكن واشنطن واثقة من أنه سيتم الاتفاق على إجراءات أكثر صرامة قبل مرور وقت طويل. وتعارض الصين بشدة نشر نظام ثاد ويقول بعض الخبراء إنه يجب أن يكون جزءا من المحادثات الخاصة بتطبيق الأمم المتحدة إجراءات جديدة، ويعد دعم الصين الكامل أمرا حاسما كى تكون العقوبات على كوريا الشمالية فعالة. ولكن عندما سئل راسل عما إذا كان نظام ثاد محل تفاوض أشار إلى اتفاق بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بشأن نشر هذا النظام، وقال لرويترز "لا .البلدان اتخذا قرارا." وتجرى مباحثات بشأن احتمال إصدار الأمم المتحدة قرارا جديدا بفرض عقوبات على كوريا الشمالية بعد أن أجرت خامس وأكبر تجاربها النووية فى التاسع من سبتمبر. وقال راسل فيما بعد خلال مؤتمر صحفى إن المباحثات مازالت فى مراحلها الأولى ولكنه أبدى ثقته فى أنه سيتم الاتفاق على قرار جديد من الأمم المتحدة قبل مرور وقت طويل ليفرض عقوبات أكثر ويشدد العقوبات الحالية. وسيكون من بين أهداف العقوبات منع سوء استخدام كوريا الشمالية للتسهيلات الدولية بما فى ذلك التسهيلات المصرفية والملاحية لتعزيز برنامجها النووي. نيويورك (رويترز)
  11. الإثنين 25/يوليه/2016 - 06:34 ص انتقد وزير الخارجية الصيني وانغ يي تحرك كوريا الجنوبية لنشر نظام دفاعي صاروخي أمريكي متطور مضادللصواريخ لمواجهة تهديدات من كوريا الشمالية قائلا إنه يلحق الضرر بأساس الثقة المشتركة بينهما. وأثار بالفعل إعلان كوريا الجنوبية والولايات المتحدة هذا الشهر أنهما سينشران وحدة من نظام ثاد احتجاجات من بكين على أساس أنه سيزعزع أمن المنطقة. وقرار نشر ثاد هو أحدث تحرك للضغط على كوريا الشمالية المعزولة على نحو متزايد ولكن الصين تشعر بقلق من قدرة رادار هذا النظام على تعقب قدارتها العسكرية.وتعارض روسيا أيضا نشر ثاد. ونقلت وكالة يونهاب للأنباء ومحطة (كيه.بي.إس) التلفزيونية الكوريتين الجنوبيتين عن وانغ قوله لنظيره الكوري الجنوبي يون بيونج سيه إن"الخطوة التي قام بها الجانب الكوري الجنوبي في الآونة الأخيرة تضر بأساس الثقة المتبادلة بين البلدين." والتقى وانغ ويون في ساعة متأخرة من مساء الأحد على هامش مؤتمر وزراء خارجية رابطة دول جنوب شرق آسيا(آسيان) العشر في فينتيان عاصمة لاوس. ونقلت يونهاب عن يون قوله لوانغ إن هذه الخطوة تهدف إلى حماية أمن كوريا الجنوبية وأنها لن تضر بالمصالح الأمنية الصينية. وقالت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة إن ثاد لن يستخدم إلا في الدفاع للتصدي للصواريخ الباليسيتة الكورية الشمالية. وأطلقت كوريا الشمالية سلسلة من الصواريخ في الأشهر الأخيرة كان أحدثها الأسبوع الماضي عندما أطلقت ثلاثة صواريخ باليستية قالت إنها اختبار محاكاة لضربات استباقية ضد موانئ ومطارات كورية جنوبية يستخدمها الجيش الأمريكي. رويترز
  12. 13-7-2016 رويترز قالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إنها ستعلن في الساعة 0600 بتوقيت جرينتش اليوم الأربعاء المكان الذين سيُنشر فيه نظام ثاد الدفاعي المضاد للصواريخ مع الجيش الأمريكي في كوريا الجنوبية للتصدي لأي تهديد صاروخي من كوريا الشمالية. وكان الجيش الكوري الشمالي قد هدد يوم الاثنين بالرد على هذه الخطوة من جانب كوريا الجنوبية والولايات المتحدة فور تحديد مكان وتوقيت نشر نظام ثاد. http://www.elbalad.news/2321924
  13. أعلن جيش كوريا الشمالية أنه سوف "برد بشكل ملموس" على نشر الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية منظومة صواريخ ثاد الدفاعية المتطورة في شبه الجزيرة الكورية لمواجهة تهديد بيونغ يانغ. ونقلت وكالة "رويترز" عن بيان للجيش الكوري الشمالي نشره الاثنين 11 يوليو/تموز، أن بيونغ يانغ "ستتخذ التدابير اللازمة للرد المادي والملموس" فور تحديد مكان وموعد نشر منظومة "ثاد". وورد في البيان الذي نشرته وكالة الأنباء الكورية الشمالية: إرادة جيشنا لن تتزعزع ولن تحيد عن توجيه ضربة انتقامية قاسية وجعل المعتدي بحرا من النار وكوما من الرماد في اللحظة التي نتلقى فيها أمر التنفيذ. وكانت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، قد أعلنتا الجمعة الماضي أنه سيتم استخدام "ثاد" المضادة للصواريخ في خطوة دفاعية لمواجهة القدرات النووية والصاروخية المتصاعدة لكوريا الشمالية. وجاءت خطوة نشر نظام ثاد بعد يوم من إدراج وزارة الخزانة الأمريكية اسم الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ضمن قائمة سوداء لانتهاكات حقوق الإنسان، حيث اعتبرت كوريا الشمالية هذه الخطوة "إعلان حرب" عليها وتوعدت بالرد، فيما ذكر مسؤول في وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أن اختيار موقع نشر "ثاد"، قد يتم "في غضون أسابيع" وأن الحلفاء يعملون ليتم تشغيل هذه المنظومة بحلول نهاية 2017. هذا، وأعلنت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة يوم الجمعة الماضي أن الهدف من وراء نشر منظومة "ثاد" الصاروخية "حماية قوات التحالف العسكري". المصدر: "رويترز"
  14. واشنطن ستنشرمنظومة ثاد المضادة للصواريخ في كوريا الجنوبية.. والصين تحذّر ------------------------------------------------------------------------ أعلنت واشنطن وسيول في 8 تموز/يوليو أنهما توصلتا إلى اتفاق ستنشر بموجبه الولايات المتحدة درعاً متطوراً مضاداً للصواريخ في كوريا الجنوبية للتصدي للتهديدات المتزايدة من جانب كوريا الشمالية، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس. وقالت وزارتا الدفاع الأميركية والكورية الجنوبية في بيان مشتركة إنه “على ضوء على هذه المباحثات قررت (كوريا الجنوبية) والولايات المتحدة كحليفين نشر منظومة ثاد (…) كإجراء دفاعي لضمان أمن (كوريا الجنوبية) وشعبها”. ولم يوضح البيان متى وأين تحديداً ستنشر هذه الدرع، مكتفياً بالإشارة إلى أن البلدين أصبحا في المرحلة الأخيرة من عملية اختيار المكان، بحسب فرانس برس. هذا وبدأ البلدان في شباط/فبراير بحث إمكانية نشر منظومة “ثاد”، وذلك بعد شهر من إجراء كوريا الشمالية تجربتها النووية الرابعة. وحاولت سيول وواشنطن تبديد مخاوف قوى أخرى مثل الصين وروسيا اللتين تنظران إليه بعين الريبة وتضعانه في خانة استعراض الولايات المتحدة عضلاتها العسكرية في المنطقة. وقال البيان إنه “عندما ستنشر منظومة ثاد في شبه الجزيرة الكورية سيكون تركيزها محصوراً فقط بالتهديدات النووية والصاروخية الكورية الشمالية ولن توجه باتجاه أي دولة ثالثة”. من جهتها، أعربت الصين في 8 تموز/يوليو عن “رفضها التام” لقرار سيول وواشنطن نشر درع صاروخي أميركي في كوريا الجنوبية، محذرة من أن تنفيذ هذا المشروع “سيلحق ضرراً بالغاً” بالأمن الإقليمي. ووفقاً لوكالة فرانس برس، قالت وزارة الخارجية الصينية إن نشر منظومة ثاد المضادة للصواريخ “سيلحق ضرراً بالغاً بالمصالح الأمنية الاستراتيجية لدول المنطقة بما فيها الصين”، مضيفة أن الصين “تعرب عن معارضتها الشديدة ورفضها التام” لهذا المشروع. وأتى رد الفعل الصيني بعيد إعلان واشنطن وسيول في بيان مشترك أنهما توصلتا إلى اتفاق تنشر بموجبه الولايات المتحدة درعاً متطورة مضادة للصواريخ في كوريا الجنوبية للتصدي للتهديدات المتزايدة من جانب كوريا الشمالية. هذا وكانت بكين أعربت مراراً عن رفضها لنشر منظومة ثاد في كوريا الجنوبية، معتبرة أن نطاق هذه الدرع الصاروخية المتطورة يزيد بكثير عن الحاجات الدفاعية لسيول. وفي بيانها، حضت الخارجية الصينية واشنطن وسيول على وقف تنفيذ هذا المشروع. وقالت الخارجية إن “الصين تحض بقوة الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية على وقف عملية نشر المنظومة المضادة للصواريخ”، معتبرة أن هذا المشروع “لن يساعد في جعل شبه الجزيرة الكورية خالية من السلاح النووي”، بحسب فرانس برس.
  15. تسلمة الامارات العربية البطارية الاولي لها من نظام الدفاع الجوي الامريكي ثاد وقد تعاقدة الامارات علي المنظومة في عام 2015 علي بطاريتين للمنظومة https://twitter.com/SIPRIorg
  16. صواريخ ثاد ، هي منظومة دفاع جوي أرض جو أمريكية الصنع تستخدمها مع عدد من حلفائها في العالم ، وهي احدى المكونات الرئيسية لنظام الدفاع ضد الصواريخ البالستية ، ويستخدم نظام ثاد في مناطق الدفاع ليتمكن من اعتراض الصواريخ البالستية القصيرة والمتوسطة المدى داخل وخارج الغلاف الجوي . اثبتت بطارية صواريخ ثاد فعاليتها وقدرتها الفائقة مما جعله نظام قابل للنشر بسرعة ، وهو نظام متوافق مع مكونات أنظمة BMDS ، مما يجعله يتقبل البيانات التوجيهية من الأقمار الصناعية الخاصة بنظام Aegis للدفاع الصاروخي من البحر ، والكثير من المستشعرات الخارجية الأخرى ، بالإضافة لقدرته على العمل بالتوافق مع نظامي باتريوت ، وباك 3 ، وهو صاروخ بدون رأس حربية ، ويعتمد على الطاقة الحركية عند التصادم لتحقيق الإصابة . تعمل شركة لوكهيد مارتن للأنظمة الفضائية على تصميم وبناء نظام ثاد ، وقد تم تجربته لأكثر من 30 تجربة حرة ، وقد تكلف المشروع 23 مليار دولار في عملية البحث والتطوير ، والتصنيع والتجارب ، والتشغيل والصيانة ، والتي استمرت لعشرين عام قبل نشره ، وقد بدأت انتاج صاروخ ثاد منذ 2007 ، ومن المتوقع حصول القوات الأمريكية البرية على 99 قاذف للنظام ، و18 رادار ، و1422 صاروخ . نظام صاروخ ثاد : يتكون نظام صاروخ ثاد من قاذف صاروخي متحرك ، وقذيفة اعتراضية مزودة بمستشعرات ، وحاسوب يعمل على التمييز بين الأهداف الحقيقية ، والكاذبة ، مع وجود محطة رادار للكشف والتتبع يكشف الرادار مدى الصواريخ العدائية على بعد ألف كلم.، ومركز قيادة وسيطرة متحرك ، والذي يوفر للنظام خفة الحركة الفائقة ، ويذكر أن القاذف مجهز على عربة M1075 بطول 12م ، وعرض 3.2م ، يبلغ طول الصاروخ 17.6 مترا ووزنه 900 كلغ، ويستخدم الوقود الصلب، ويتوجه إلى هدفه بالأشعة تحت الحمراء ليصطدم يه مباشرة.وسرعته 2800 ميل في الساعة. تتكون بطارية نظام ثاد من 9 عربات مجهزة بالقواذف ، وكل منها يحمل ستة ، أو ثمانية صاروخ ، بالإضافة لمركزين للعمليات ، ومحطة رادار ، تقوم بمعالجة معلومات الهدف ، ونقطة التقابل المحتملة قبل الإطلاق ، وتحديث البيانات ، ثم ارسال الأوامر لتصحيح المسار للصاروخ خلال فترة الطيران ، أما عن نظام الرادار المستخدم GBR في المراقبة وتمييز الهدف ، وتوجيه الصاروخ باستخدام المعلومات الواردة من نظام المراقبة الفضائية ، ويمكن للرادار اكتشاف الصواريخ البالستية على بعد ألف كم من مواقع الرادار . المواصفات العامة والفنية الصاروخ رادر ثاد AN/TPY-2 radar الطول 17.6 م. قطر وحدة الدفع 34 سم. قطر آلية القتل: 37 سم. وزن الإطلاق: 900 كجم. السرعة: 2800 م/ ث. المدى: أكثر من 200 كم. أقصى ارتفاع للاعتراض: 150 كم. احتمالية الإصابة بأول صاروخ: 0.9. القاذف نوع العربة: M 1075. العدد: 8. طول العربة: 12. عرض العربة: 3.2 م. وزن العربة مع كاملة الحمولة: 40 طن. الرادار المدى: ألف كم. جهاز رادار من طراز AN/TPY-2 مدمج في هذا النظام. من المنتظر تطوير صواريخ ثاد من قبل شركة لوكهيد مارتن ، واجراء دمج وتجربة أي برامج تحديث لنظام الدفاع الصاروخي على ارتفاع عال ثاد ، واجراء تجارب على الأرض ، وتجاربة جوية ، وانجاز التطوير الجوهري للنظام لتحقيق عملية دمج أكبر لنظام ثاد ضمن نظام الدفاع ضد الصواريخ البالستية الأميريكي BMDS ، خلال توحيد وظائف الدفاع الصاروخي .
×