Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'جمال'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 19 results

  1. البطل السورى جول جمال فى امتحان مسابقة القبول للإعدادى عام 1963 (الشهادة الابتدائية الحالية)، أذكر سؤالا جاءنا فى الامتحان وكان عن كتابة موضوع تعبير فى مادة اللغة العربية، ونصه كما أذكره حتى الآن رغم مرور سنين طويلة!! يقول السؤال؟ اكتب قصة بطل حقق النصر لبلاده ومات شهيدا؟ وهنا تذكرت قصة البطل السورى جول جمال الذى ساهم فى إغراق المدمرة الفرنسية جان بار أثناء العدوان الثلاثى الغاشم على مصر عام 1956. وجول جمال هو شاب سورى التحق بالكلية البحرية المصرية دارسا كابن من أبنائها لا فرق بينه وبين إخوته من الطلاب والجنود المصريين. صمم جول جمال على مشاركة المصريين فى صد العدوان عن أرض مصر رغم إلحاح قادته إثنائه عن عزمه، فكان الهجوم المباغت على المدمرة وإغراقها رغم محاولات العدو حمايتها بإطلاقهم القنابل على زوارق الطوربيد المصرية، فاستشهد من استشهد وكان من بين الشهداء البطل السورى جول جمال. نال جول جمال فى مايو 1956 شهادة البكالوريوس فى الدراسات البحرية، وكان ترتيبه الأول على الدفعة ليصير الملازم جول جمال، وفى شهر يوليو من نفس العام فوجئ العالم كله بقرار الرئيس جمال عبد الناصر بتأميم شركة قناة السويس للملاحة كشركة مساهمة مصرية، وبدأت بوادر عاصفة سياسية دبلوماسية غربية فى الهبوب لتتحول إلى هجوم عسكرى على مدن القناة، ما عرف تاريخيا بالعدوان الثلاثى على مصر من إنجلترا وفرنسا والدولة الحديثة المزروعة فى قلب الوطن العربى. إسرائيل. أسوق هذه القصة وبلاد العرب فى حالة يرثى لها من التفرق والضعف والانقسام، بحيث لا تستطيع أى دولة من الدول العربية أن ترد أى عدوان على أراضيها. وبغض الطرف عن الاتفاق أو الاختلاف مع النظام القائم فى سوريا الآن!؟ لم يمنع ذلك حبنا لسوريا القطر الشقيق العريق ويعمنا الحزن والأسى على ما آل إليه حاله من الانقسام والفرقة والدمار الشامل الذى تتعرض له تلك البقعة الغالية. فهل بلغ هذا النظام من الضعف والخور بحيث لا يستطيع أن يصد عدوانا على أرضه منتهكا لكرامته وسيادته؟ أين وسائل دفاعه الجوى أين الدفاع المشروع عن الأرض أين الأشقاء العرب أين وأين وأين؟. تذكروا كيف كان الإبطال فى عهود مضت يضحون رغم قلة الإمكانيات أو ندرتها فى صد عدوان الغازى اللئيم لقد ضاعت الكرامة وتبددت الهيبة وأصبحت اللامبالاة همنا وديدننا!!. ؟؟
  2. [ATTACH]36103.IPB[/ATTACH] الأحد 05/مارس/2017 - 06:37 م زار المهندس إبراهيم محلب مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والإستراتيجية جامعة جمال عبد الناصر، بناء على توصية من رئيس الجمهورية الغينى ألفا كوندى حيث كان في استقباله رئيس الجامعة وعمداء الكليات. ورافق المهندس محلب في الزيارة السفير محمد فتحى سفير مصر في كوناكرى. وأنشأت جامعة عبد الناصر عام 1962 وهى الآن الجامعة الأولى في كوناكرى وتضم العديد من الكليات هي الهندسة بمختلف أقسامها والطب والصيدلة وطب الأسنان وكليات العلوم والحاسبات والمعلومات ومركز العلوم البيئة ومركز للمعلومات، ويدرس بها عشرة آلاف طالب وتمنح الجامعة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه. مصدر [ATTACH]36095.IPB[/ATTACH] [ATTACH]36096.IPB[/ATTACH] [ATTACH]36097.IPB[/ATTACH] [ATTACH]36098.IPB[/ATTACH] [ATTACH]36099.IPB[/ATTACH] [ATTACH]36100.IPB[/ATTACH] [ATTACH]36102.IPB[/ATTACH] [ATTACH]36101.IPB[/ATTACH] [ATTACH]36108.IPB[/ATTACH][ATTACH]36109.IPB[/ATTACH][ATTACH]36110.IPB[/ATTACH]
  3. الهيكل التنظيمي لمركز توجيه وقيادة الحاملة الرئيس (أنظمة الملاحة): يتواجد هذا المركز في برج الملاحة ويعمل على التحكم في الحاملة وتوجيهها أثناء الإبحار وذلك من خلال مجموعة من مواقع العمل وأجهزة التحكم Consoles على النحو التالي: أولاً: كونسولة الدومان ومنها يتم توجيه الحاملة بواسطة الدفة والتحكم في وسائل الدفع الرئيسة والمساعدة بواسطة مُدير الدفة Helmsman الذي يتلقي الأوامر المباشرة من قبطان السفينة. ثانياً: كونسولة الملاحة وضابط الوردية وتتكون من مجموعة من شاشات البيان المختلفة ومُستشعرات الحاملة كمنظومة الرادارات الملاحية وعلى جانبي الكونسولة جهاز الخريطة الإلكترونية وجهاز منظومة الحفاظ على الموقع وخط السيرDynamic Positioning (DP) الذي يحتوي على مُستشعرات الرصد ومُستشعرات الرياح والحركة وكذا البوصلة الجيروسكوبية Gyrocompass. وتعمل منظومة DP على تحديد حجم وإتجاه القوى البيئية التي تؤثر على موقف الحاملة أثناء الإبحار ووضع الحاملة في زاوية إيجابية نحو الرياح والأمواج والتيار وتأمين عملية رباط الحاملة على الرصيف؛ يتواجد أيضاً على جانب الكونسولة مُكررات تقوية الإشارات كمُكرر لأجهزة قياس العمق أسفل الحاملة للأعماق الضحلة والأعماق المتوسطة ومُكرر عداد السرعة والمسافة ومُكرر لشاشة ضابط وردية العمليات لبيان الموقف السطحي والجوي أثناء الإبحار. ثالثاً: منضدة التوقيع الملاحي يتم توقيع موقع الحاملة خلال الإبحار بواسطة ضابط الملاحة طوال فترة الإبحار بإستخدام عدة طرق منها التوقيع الساحلي والفلكي والتوقيع الإلكتروني لذا يوجد على منضدة التوقيع جهاز تحديد الموقع بواسطة الأقمار الإصطناعية Differential GPS الأميركي وGLONAS الروسي وكذا جهاز التعارف الآلي بين السفن Automatic Identification System (AIS) الذي يعمل على تحديد موقع ومسار وسرعة ووضعية السفن عن طريق تبادل البيانات مع السفن الأخري القريبة. نظام AIS مُدمج معه أنظمة إستقبال من القمر الإصطناعي GPS Receiver وجهاز إرسال وإستقبال من النوع VHF Transceiver وأنظمة ملاحة أخرى مثل البوصلة الجيروسكوبية Gyrocompass ونظام قياس مُعدل الإنعطاف Rate of Turn Indicator. هذا ويمكن تتبع السفن المُزودة بنظام AIS بواسطة المحطات الساحلية لنظام التعرف الآلي بين السفنCostal Automatic Identification System Base Stations. رابعاً: كونسولة منظومة الإستغاثة والسلامة البحرية GMDSS تُعد GMDSS منظومة مُتفق عليها دولياً وهي عبارة عن مجموعة من إجراءات وأنظمة ومعدات السلامة وبروتوكولات الإتصال المُستخدمة في توفير السلامة وجعلها أكثر سهولة، وذلك لإنقاذ السفن المُتعثرة والزوارق والطائرات. تهدف المنظومة إلى التنبيه وتحديد الموقف من الأزمات بالإضافة إلى الإتصالات العامة وتبادل المعلومات ويتوافق معها جميع أنظمة إتصالات الحاملة. تعمل الكونسولة على إرسال وإستقبال إشارات الإستغاثة من وإلى السفن ومراكز البحث والإنقاذ المُختلفة، ويُمكن أيضاً إستخدامها في الحصول على خرائط الطقس والأحوال الجومائية في منطقة الإبحار. خامساً: كونسولة القائد (القبطان) والمناورات وهي شبيهه بكونسولة الدومان ولكن يتم إستخدامها أثناء المناورات الضيقة بواسطة قبطان الحاملة كمناورة الرباط على الرصيف والمُغادرة وكذا يُمكن إستخدامها أثناء إستقبال وإنزال الوسائط (مركبات الإنزال) بالبحر. سادساً: لوحة الأنوار الملاحية ومنها يتم التحكم في الأضواء الملاحية التي تُستخدم أثناء الإبحار ليلاً. أنظمة القيادة والتحكم: نظام المعلومات وقيادة العمليات والسيطرة طراز SIC 21 Command & Control Information System من الجيل الجديد. ويوفر للحاملة العلم الكامل بتفاصيل العمليات عن طريق أنظمة إتصالات متكاملة تربطها بباقي القوات حيث يعمل على تبادل المعلومات وتقييم مسار العمليات وأيضاً إدارة الخدمات اللوجيستية وهو نفس النظام العامل على حاملة الطائرات المقاتلة الفرنسية شارل ديجول ويتواجد في مركز قيادة العمليات المشتركة. هو من إنتاج شركة Thales الفرنسية . نظام إدارة المعارك: نظام إدارة المعارك المُتكامل من طرازSenit 9 والذي يعتبر قلب الحاملة ويتكون من نظام مُعالجة البيانات ونظام مُراقبة الأسلحة وأنظمة الملاحة ومجموعة مُتكاملة من أنظمة الإستشعار. ويتولى إدارة جميع ما سبق وإقتراح قرار الرد السريع على الأخطار والعدائيات المختلفة. يتواجد النظام في برج القيادة والدفاع، وهو من إنتاج شركة DCNS الفرنسية للصناعات البحرية.
  4. المواصفات العامة: الطول: 199 متر العرض: 32 متر الغاطس: 6.5 متر إرتفاع الحاملة: 58 متر مساحة كامل السطح: 6368 متر2 الإزاحة: 22 ألف طن السرعة القصوى: 33.3 كم/ساعة المدى: 20.3 ألف كم على سرعة 27.7 كم/ساعة البقائية: 30 يوم بمدى إبحار يبلغ 18 ألف كلم على سرعة 27.7 كلم/ساعة كما يُمكن البقاء في البحر حتى 70 يوماً بإستخدام السرعات المحدودة البالغة 7.4 إلى 9.2 كلم/ساعة الطاقم: 180 فرد قدرات الإعاشة اليومية: إن الميسترال مُجهزة على أعلى مستوى بكل وسائل الحياة والمعيشة التقليدية وحتى الترفيهية. فهي توفر للطاقم والقوات المُحملة أقصى درجات تحمل المهام طويلة الأمد كما تتضمن قاعات للإجتماعات، صالات للإستراحة، قمرات للمبيت، مطابخ حديثة، قاعات للطعام، مُستشفى عالية التجهيز، صالة للألعاب الرياضية وصالة تدريب للوحدات الخاصة والدفاع عن النفس؛ كما يُمكن إستخدام مساحة سطح الطيران لتنفيذ رياضة العدو (مُحيط السطح يعادل تقريباً ملعب كرة قدم) وطوابير اللياقة البدنية كما يوجد بالحاملة منظومة الإزاعة الترفيهية التي تشمل عدد 7 مُستقبل قنوات تليفزيونية فضائية ووحدة إستقبال قنوات راديو فضائية. تسع قدرات الإعاشة القياسية للحاملة لإستيعاب عدد 658 فرد بعدد 80 قمرة للطاقم تسع 187 فرد بالإضافة إلى عدد 132 قمرة للقوات المُحملة تسع 481 فرد (إقامة كاملة). هذا ويُمكن زيادة عدد القوات المُحملة عند الحاجة مع تقليص فترة الإقامة. قيادة الحاملة والتشكيل المُرافق لها: يُكلف بهذه المُهمة قبطان الحاملة المعروف أيضاً بقائد الحاملة والذي يُطلق عليه باللغة الإنجليزية Commanding Officer (The Captain). أما المهام الثقيلة الموسعة، فتتطلب وجود قائد آخر برتبة كبيرة ليتولى قيادة التشكيل بأكلمه بينما يتفرغ القبطان في هذه الحالة لقيادة الحاملة فقط. الهيكل التنظيمي للحاملة: 1- جزيرة الحاملة: وهو مبنى يقع في الجانب الأيمن لسطح الحاملة مُثبت عليه جميع رادارت وأنظمة إستشعار الحاملة ومزود بثلاثة أبراج على النحو التالي: – برج الملاحة: يتواجد في مُقدمة الجزيرة ويحتوي بداخله على مركز توجيه وقيادة الحاملة الرئيس. – برج القيادة والدفاع: يتواجد في مُقدمة الجزيرة أعلي برج الملاحة وهو البرج المخصص لقائد الحاملة وموظفيه ويتم من خلاله إدارة العمليات كما يحتوي بداخله على نظام إدارة معارك الحاملة. – برج الطيران: يتواجد في مُؤخرة الجزيرة وهو مُكون من طابقين ومخصص للتحكم في العمليات الجوية بالتنسيق والتعاون مع المحطات الأرضية. 2- سطح الحاملة: يحتوي سطح الحاملة على 6 نقاط رئيسة مُخصصة لإقلاع وهبوط المروحيات، ويُتيح إمكانية إقلاع 6 إلى 10 مروحيات في وقت واحد. هذا ويتواجد على يمين السطح رافعة تعمل على رفع المروحيات لخدمة عملية الصيانة ومصعدين مُخصصين لرفع وإنزال المروحيات من السطح وإلى الحظائر (الهناجر) والعكس. يعمل على سطح الحاملة طاقم مُتخصص في إدارة عمليات الإقلاع والهبوط في النهار والليل. 3- أسفل السطح / باطن الحاملة: يتكون باطن الحاملة من قسمين كل قسم منهما مُكون من عدة طوابق على النحو التالي: أولاً: القسم الأمامي: 1- الطابق الأرضي: ويحتوي بداخله على قمرات مبيت الطاقم والجنود 2- الطابق الأول: ويحتوي بداخله على أسرة ثنائية الطوابق وقسم للخدمات الطبية تابع لمُستشفى الحاملة 3- الطابق الثاني: ويحتوي بداخله على مركز قيادة العمليات المشتركة ويتواجد فيه نظام القيادة والسيطرة 4- الطابق الثالث: ويحتوي بداخله على مُستشفى عالية التجهيز وغرف الطعام 5- الطابق الرابع: ويحتوي بداخله على صالات الإستراحة والخدمات والصالات الرياضية ثانياً: القسم الخلفي: 1- الطابق الأرضي: وهو مقسم إلى قسمين حيث يحتوي القسم الخلفي منه على منفذ إنزال وإستقبال الوسائط (مركبات الإنزال البحرية) بينما يحتوي القسم الأمامي منه على هانجر المركبات المُخصصة للعمليات البرية ومخزن الذخيرة 2- الطابق الأول: ويحتوي بداخله أيضاً على هانجر المركبات المُخصصة للعمليات البرية 3- الطابق الثاني: ويحتوي بداخله على هانجر المروحيات
  5. [ATTACH]34162.IPB[/ATTACH] تعتبر “ميسترال” سفينة هجوم برمائي وقيادة وحاملة للطائرات المروحية من إنتاج شركة DCNS الفرنسية للصناعات والخدمات البحرية بالشراكة مع شركة STX France. لقد صُممت في الأصل للعمل بالقوات البحرية الفرنسية والتي إمتلكت منها 3 حاملات هي Mistral L9013 و Tonnerre L9014 و Dixmude L9015، كما تُعدّ ثاني أكبر قطعة بحرية فرنسية بعد حاملة الطائرات المُقاتلة Charles de Gaulle. هذا وتم تصميم 3 فئات من الحاملة ميسترال بإزاحات مُختلفة حسب رغبة الزبون. تعاقدت روسيا في عام 2011 على الفئة المتوسطة من الميسترال بعدد حاملتين بمواصفات خاصة تناسب العمل في المناطق القطبية وتم تسميتهما Sevastopol وVladivostok. تم من ثم وقف الصفقة في عام 2014 بعد أحداث جزيرة القرم والغضب الدولي من التدخل الروسي في أوكرانيا وتبع ذلك قرار فرنسي بإلغاء التعاقد نهائياً في عام 2015. عرضت فرنسا بعد ذلك الحاملتين للبيع مع رد ثمن الصفقة للجانب الروسي، فلم تفوت مصر الفرصة وطلبت التعاقد عليهما مُعتمدة في ذلك على ثقل علاقاتها بفرنسا وروسيا. وبالفعل تم التعاقد الرسمي في تشرين الأول/أكتوبر من العام 2015 مع طلب تعديل الحاملات بالمواصفات المصرية والإتفاق على تأمين الحاملات فنياً (الصيانة) لمدة عامين. هذا وتم إعادة تسمية الحاملة Sevastopol إلى جمال عبد الناصر وحملت الرقم التسلسلي 1010 والحاملة Vladivostok إلى أنور السادات وحملت الرقم التسلسلي 1020. خضع طاقم الحاملات لعملية تدريب مُكثفة إستمرت لمدة 4 أشهر فقط في حين أن المُعتاد هو أن يستمر التدريب لمدة 8 أشهر أو سنة كاملة، الأمر الذي أثار إندهاش الفرنسيين وإعجاب قائد القوات البحرية الفرنسية على وجه الخصوص الذي أشاد بأداء الطاقم المصري وإستيعابه للتكنولوجيا الحديثة في وقت قصير. تسلمت مصر الحاملة الأولى جمال عبد الناصر رسمياً في صباح يوم الخميس الموافق 2/6/2016 وهي تخدم الآن في الأسطول المصري الجنوبي بالبحر الأحمر الكائن مقره في مدينة سفاجا، وتم إستلام الحاملة الثانية أنور السادات رسمياً في صباح يوم الجمعة الموافق 16/9/2016 وتخدم في الأسطول المصري الشمالي بالبحر المتوسط الكائن مقره في مدينة الأسكندرية. لم تدخل الحاملات المصرية الخدمة الفعلية بكامل طاقتها حتى الآن وذلك لأنها لا تزال قيد التجهيز حيث جاري التفاوض على الأنظمة الدفاعية والتسليحية الخاصة بها وبعض الأنظمة الإلكترونية والتي تشمل أنظمة الحرب الإلكترونية بالإضافة إلى التفاوض على إقتناء مروحيات حديثة من فرنسا وروسيا للعمل على متنها. بإمتلاك مصر حاملات الميسترال، دخلت البحرية المصرية تصنيف بحريات Green Water Navy أي البحريات القادرة على العمل في نطاق سواحل الدولة Nation’s Littoral Zones والمحيطات الواقعة في النطاق الإقليمي Open Oceans of The Surrounding Region. حولت الميسترال البحرية المصرية من قوة دفاعية إلى قوة هجومية قادرة على القيام بعمليات الهجوم البرمائي الثقيلة خارج حدود البلاد بقدرة غير مسبوقة على نقل أعداد كبيرة من الجنود والدبابات والمدرعات والمروحيات المُختلفة لإستخدامها في عمل هجوم برمائي مُوسع على سواحل العدو مع قدرة عالية في دعم كل هذه القوات بالمؤن والعلاج أثناء العمليات القتالية لفترات طويلة . جعلت لمصر زراع طويلة في مواجهة العدائيات الإقليمية الحالية في نطاق البحر المتوسط والبحر الأحمر، وتُعد أبرز هذه التهديدات ليبيا التي تحوي بؤر إرهابية تهدد الأمن القومي المصري لذا يُمكن إستخدام حاملات الميسترال لتنفيذ عمليات علي سواحلها بالتنسيق والتعاون مع الحكومة الليبية. وكذا أزمة اليمن ودعم عمليات عاصفة الحزم إذا لزم الأمر؛ هذا ويمكن الإستعانة بالميسترال مع القطع البحرية المُرافقة لإستخدامها في حماية حقول غاز البحر المتوسط التي تم إكتشافها مؤخراً ومنطقة قناة السويس وكذا تأمين مضيق باب المندب. فئات الحاملة Mistral: 1- الفئة Mistral 170: وهي الفئة الأصغر حجماً، تبلغ إزاحتها 14 ألف طن وطولها 169 متر وعرضها 30 متر ومداها 11 ألف كلم على سرعة 27.7 كلم/ساعة وتصل سرعتها إلى 37 كلم/ساعة. تبلغ مساحة مركز قيادتها 400 متر2 مع قدرة إستيعاب 100 فرد منأفراد القيادة، وتحتوي على 5 نقاط هبوط للمروحيات ويمكنها حمل عدد 10 مروحيات ثقيلة وأكثر من 30 مركبة وأكثر من 500 فرد مقاتل. هذا وتحتوي على مُستشفى مزودة بعدد 30 سرير كما يمكنها حمل 150 طن من الذخائر. 2- الفئة Mistral 215: وهي الفئة الأكبر حجماً، تبلغ إزاحتها 29 ألف طن وطولها 215 متر وعرضها 36 متر ومداها 20.3 ألف كلم على سرعة 27.7 كلم/ساعة وتصل سرعتها إلى 37 كلم/ ساعة. تبلغ مساحة مركز قيادتها 800 متر2 مع قدرة إستيعاب 200 فرد من أفراد القيادة، تحتوي على 7 نقاط هبوط للمروحيات منها نقطة مُخصصة لحمل مروحية ثقيلة بوزن 35 طن ويمكنها حمل عدد 12 مروحية ثقيلة بوزن 16 طن وأكثر من 60 مركبة وأكثر من 900 فرد مقاتل. هذا وتحتوي على مُستشفى مزودة بعدد 69 سرير كما يمكنها حمل 400 طن من الذخائر. 3- الفئة Mistral 200: تُعرف أيضاً بإسم BPC-210 وهي الفئة المتوسطة التي تنتمي إليها الحاملات العاملة بالبحرية الفرنسية وكذا حاملتي الطائرات المصرية جمال عبد الناصر وأنور السادات والتي سيتم تفصيل مواصفاتها وقدراتها في الجزء الثاني. تحياتي
  6. المهام: 1- حاملة طائرات مروحية: تمتلك الميسترال قدرة كبيرة على حمل المروحيات المُختلفة حيث تم تخصيص سطح يبلغ مساحته 5200 متر2 مُجهز بـ6 نقاط هبوط لمروحيات من جميع الأنواع مُتضمنة نقطة هبوط أمامية مُخصصة لمروحية ثقيلة تزن 35 طن ومصعدين لرفع المروحيات للسطح وإنزالها إلى الحظائر الداخلية البالغ مساحتها 1800 متر2 والمُجهزة بورش مُخصصة للفحص والصيانة. هذا وتستطيع الحاملة تخزين عدد 12 – 20 مروحية في حظائرها وقد يزيد العدد في حالة الإعتماد على المروحيات الخفيفة فقط مع قدرة إستيعاب المروحيات المُرتفعة كالكاموف 52 وتخزينها في الحظائر المُصنعة خصيصاً لإستيعابها. 2- العمليات البرمائية: منحت الحمولة الضخمة للميسترال قدرات ثقيلة في العمليات البرمائية المُختلفة حيث تم تخصيص مساحة تبلغ 2650 متر2 توفر قدرة حمل 481 جندي بتجهيز كامل للإعاشة للمهام طويلة الأمد وحتى أكثر من 700 جندي للمهام قصيرة الأمد، إلى جانب قدرة حمل 200 طن من الذخائر بالإضافة إلى 13 دبابة طراز أبرامز و58 مركبة. في حالة عدم تحميل وسائط (مركبات إنزال بحرية)، يُمكن زيادة عدد دبابات أبرامز إلى 24 دبابة، كما يُمكنها في حالة عدم تحميل مروحيات أن تحمل عدد يصل إلى 123 مركبة و13 دبابة طراز أبرامز؛ ويزداد عدد الدبابات في حالة تحميل الفئات الخفيفة. هذا وتم تجهيز السطح السفلي للحاملة بثلاثة مركبات إنزال على النحو التالي: – 2 مركبة إنزال طراز CTM NG من إنتاج شركة DCNS الفرنسية بالشراكة مع شركة STX France، تعمل بثلاثة محركات ديزل تولد قوة دفع قدرها 2011.5 حصان ويبلغ طولها 26.5 متراً وعرضها 6.5 متراً وسرعتها 22.7 كم/ساعة وأكثر من 25 كلم/ساعة بدون حمولة. هذا ويُمكنها حمل 65 طناً من المركبات والمعدات، كما يُمكنها حمل دبابة خفيفة أو 2 مركبة ثقيلة خلاف الجنود، ورشاشين ثقيلين عيار 12.7 مم. – مركبة إنزال طرازL-CAT EDAR من إنتاج شركة CNIM الفرنسية. تُعرف بسفينة الإنزال البرمائي السريعة وتعمل بأربعة محركات ديزل طراز MTU 12V 2000 M93 تولد قوة دفع قدرها 7187.7 حصان ويبلغ طولها 30 متراً وعرضها 12.6 متراً وسرعتها 33.3 كم/ساعة بالحمولة القصوي و55.5 كم/ساعة بدون حمولة. أما مداها فيبلغ 926 كلم أو 1296.4 كلم حسب الحمولة؛ هذا ويمكنها حمل 80 طناً من المركبات والمعدات والجنود كما يُمكنها حمل دبابة ثقيلة كالدبابة M1A1 Abrams العاملة بالجيش المصري. يُمكن تزويدها بأسلحة تعمل بالتحكم عن بُعد. تحمل الميسترال أيضاً 4 قوارب سريعة قابلة للنفخ Rigid Hulled Inflatable Boat يتم إنزالها ورفعها من 4 منافذ قابلة للفتح والإغلاق في جانبي الحاملة عن طريق آلة شبيهة بالونش يُطلق عليها منظومة الإطلاق والإسترداد LaunchAndRecovery System كما يُمكن إضافة المزيد من هذه القوارب وتخزينها في الهناجر وإنزالها إلى البحر من الطابق السفلي عند الحاجة. هذا ويُمكن إستخدام القوارب سالفة الذكر في العمليات البرمائية وكذا العمليات الخاصة. 3-القيادة: تحتوي الميسترال على مركز قيادة العمليات المشتركة Command of Combined and Joint Operations المُخصص له مساحة تقدر بحوالي 800 – 850 متر2 والمزود بمقاعد لإستيعاب عدد 150 إلى 200 فرد من أفراد القيادة/العسكريين والذي يوفر ظروف عمل مُشابهة لتلك الخاصة بمراكز القيادة الأرضية. هذا ويساعد الحاملة على القيام بهذه المهام تجهيزاتها الإلكترونية الثقيلة المُتمثلة في أنظمة القيادة والسيطرة وربط المعلومات و أنظمة الإتصالات سواء التقليدية أو بالأقمار الإصطناعية ووصلات البيانات؛ لذا تعتبر الميسترال مركز قيادة بحري مُتنقل قادر على قيادة أسطول ضخم من القطع البحرية وكذا توجيه الطائرات أثناء العمليات المُختلفة. 4- مُستشفى بحرية: تحتوي الميسترال على مُستشفى متطورة تبلغ مساحتها 750 متر2 وهي مُستشفى متعددة الأقسام مزودة بعدد 69 سرير طبي وغرفتين للعمليات وغرفة أشعة إكس وأحدث أجيال الماسحات الإشعاعية وقسم للأسنان. هذا ويُمكن تعزيز قدرات المُستشفى من خلال إستغلال هانجر المروحيات كما يمكن زيادة مرافقها بإضافة وحدات ملاجئ لتوفير قدرة دعم طبي تُعادل مستشفى خاصة ببلدة تبلغ كثافتها السكانية 30 ألف نسمة وذلك لخدمة العمليات البرمائية الموسعة وكذا عمليات الإنقاذ والإخلاء أثناء الكوارث. 5- عمليات الإغاثة الإنسانية: تمتلك الميسترال تجهيزات وقدرات عالية تؤهلها للقيام بالمهام غير القتالية المُتمثلة في عمليات الإغاثة الإنسانية Non War Operations Huminitarian Support وإدارة الأزمات كتقديم الدعم أثناء الأزمات والحوادث والأوبئة والكوراث الطبيعية، ويدعمها في ذلك قدرتها على حمل أعداد كبيرة من الأفراد وقدراتها على إستيعاب اللاجئين خلاف قدرات النقل الثقيل للمنقولات المُختلفة كالبضائع والأدوية والأغذية، بالإضافة إلى تقديم خدمات العلاج. هذا وتتم عملية الإغاثة الإنسانية عن طريق التمركز في الموانيء أو بإستخدام المروحيات والوسائط (مركبات الإنزال) والقوارب السريعة القابلة للنفخ RHIB. الطاقة: – 3 مولدات ديزل رئيسة طراز Main Diesels-Alternators 16 V32 تولد طاقة إجمالية قدرها 19511.5 حصان من إنتاج شركة Wärtsilä الفنلندية. – مولد ديزل مساعد طرازAuxiliary Diesel-Alternator 18V200 يولد طاقة قدرها 4023 حصان من إنتاج شركة Wärtsilä الفنلندية. – مولد ديزل للطوارىء من النوعSDMO Emergency Diesel-Alternator يولد طاقة قدرها 1072.8 حصان من إنتاج شركة SDMO الفرنسية. الدفع: – تُعد الحاملة ميسترال أول سفينة فرنسية الصنع تعمل بالكامل بنظام دفع كهربائي حيث تستخدم نظام دفع مُشابه للنظام العامل على السفن السياحية Cruise Ships وذلك على النحو التالي: أولاً: مُكونات منظومة الدفع: – 2 محرك كهربائي مُزود بمراوح ذات دفع موجه تُعرف بالمرواح الأفقية التوجيه والتي تمنح الحاملة قدرة عالية على المناورة طرازMermaid Azimuth Thrusters يولد قوة دفع إجمالية قدرها 19040 حصان وهو من إنتاج شركة Rolls-Royce البريطانية. – 2 نظام دفع كهربائي أمامي من النوعBow Thruster يولد قوة دفع إجمالية قدرها 2011.5 حصان ويعمل على دعم تنفيذ المناورات الصعبة. – نظام دفع إضافي يعمل بالديزل أو بالغاز. ثانياً: طبيعة عمل منظومة الدفع: 1- نظام الدفع الرئيس Main Propulsion System عبارة عن نظام دفع كهربائي يعتمد على محركات الديزل أو الغاز المُتصلة بالمولدات في توليد الطاقة الكهربائية التي تستخدمها المُحركات الكهربائية في تحريك مراوح دفع (رفاصات) الحاملة. 2- نظام الدفع الإضافي ويعمل بمُحركات ديزل أو مُحركات غازية توربينية، ويُستخدم عند الضرورة بجانب نظام الدفع الرئيس لزيادة مُعدل التسارع وكذا الوصول لأقصي سرعة مُمكنة. هذا ويُمكن إستخدامه بمُفرده في حالات الطوارىء عند تعطل نظام الدفع الرئيس أو فشل العمل به لأي سبب من الأسباب.
  7. 3 مليون سائح في الجزائر خلال 2017 + فيديو جمال "الجزائر" إحتلت الجزائر المرتبة الخامسة إفريقيا من حيث عدد السياح الأجانب الوافدين إليها خلال السنة الماضية، باستقبال 2.7 مليون سائح أجنبي. أدرج تقرير لمنظمة السياحة العالمية الجزائر ضمن قائمة العشر دول الأكثر استقطابا للسياح الأجانب خلال سنة 2013 في إفريقيا، إذ استقبلت 2.7 مليون سائح من بين 55.7 مليون سائح دولي زار إفريقيا خلال نفس السنة، وأضافت الهيئة الدولية ذاتها أن صناعة السياحة في الجزائر في مرحلة نمو، إذ تتوسع في الوقت الراهن، مؤكدة أن قطاع السياحة الجزائري يقدم حاليا الكثير من التجارب التي اعتبرتها "المدهشة"، داعية إلى زيارة أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، والتعرف على آثار الحكم الإسباني في وهران، والتقاط صور رائعة من منطقة القبائل، أو زيارة الأطلال الرومانية في الجزء الشمالي من البلاد. أما عالميا، فحلت الجزائر في المرتبة 111 من بين 184 دولة ضمها التصنيف وفق ذات المنظمة، وانتقدت استمرار هيمنة السياحة الداخلية، والتي تمثل 97.3 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي عام 2013، كما سلط التقرير الدولي الذي قيم التداعيات الاقتصادية لقطاع السفر والسياحة، الضوء على حالة الركود التي يعاني منها قطاع السياحة في الجزائر، الذي لا يساهم في الناتج المحلي الإجمالي، إلا بنسبة لا تتجاوز 8 بالمائة، فيما توقع أن تستقر عند 8.1 بالمائة خلال سنة 2014، حيث أكد المجلس أن هذا القطاع شارك بخلق 364 ألف منصب شغل في عام 2013، وهو ما يمثل 3.5 بالمائة من إجمالي العمالة في البلاد، ويتوقع أن يصل إلى 379 ألف وظيفة في عام 2014، بزيادة 4 بالمائة. وتشمل -حسب المجلس- "الفنادق ووكالات السفر وشركات الطيران وغيرها من الخدمات في مجال النقل وجميع الأنشطة ترميم والترفيه بدعم مباشر من السياح". علاوة على ذلك، فإن عدد الزوار الأجانب الذين زاروا الجزائر خلال سنة 2013 لا يزال منخفضا جدا، وتوقع التقرير في عام 2014 فقط 2.6 مليون سائح دولي. وأصدرت الهيئة هذا التقرير بمناسبة اليوم العالمي للسياحية الذي احتفلت به دول العالم أمس، تحت شعار "السياحة وتنمية المجتمع"، حيث وضعت أفضل عشر وجهات للسفر في إفريقيا، حيث حل المغرب في المركز الأول الذي استقبل حوالي 10 مليون سائح في عام 2013، تليها في المركز الثاني جنوب إفريقيا بعدد سياح ناهز 9.5 ملايين سائح، ثم مصر بـ 9.1 مليون سائح، وفي المركز الرابع جاءت تونس التي استضافت 6.2 مليون سائح الدولي، ثم الجزائر 2.7 مليون سائح الدولية في العام الماضي تليها في المركز السادس الموزمبيق ثم زيمبابوي تليها كينيا وفي المركز التاسع أوغندا وأخيرا سوازيلاند. ملاحظة // الاحصائيات في الموضوع لسنة 2013
  8. صرح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن مصر تخطط لاستخدام حاملاتي الطائرات "ميسترال" لحماية حقول الغاز البحرية البعيدة.وقال السيسي في مقابلة مع وسائل إعلام مصرية: "اسمحوا لي أن أذكركم أن حاملتي الطائرات من طراز "ميسترال" اللتين اشتريناهما من فرنسا دخلتا إلى خدمة قواتنا البحرية العسكرية". وأضاف: "لدينا حقول غاز تبعد أكثر من 200 كيلومتر عن الساحل، مثل "الظهر" وغيرها. لذلك يجب أن يكون لدينا وسائل لحماية هذه الحقول". وأشار السيسي إلى أن سعر الحاملة الواحدة يعادل العوائد الشهرية لحقل غاز مثل حقل "الظهر". وكانت شركة إيني الإيطالية قد أعلنت، في أغسطس/آب 2015، عن اكتشاف أكبر حقل للغاز الطبيعي في البحر المتوسط — حقل " الظهر" القريب من الساحل المصري الذي تبلغ مساحته 100 كلم مربع والاحتياطي فيه يصل إلى 850 مليار متر مكعب، وتأمل السلطات المصرية بأن ذلك سيسمح بتغطية الاستهلاك الداخلي وتصدير الغاز إلى الخارج.
  9. روز اليوسف عدد خاص عن جمال عبد الناصر.pdf
  10. أكبر مجموعة خطابات صوتية للرئيس جمال عبد الناصر للتحميل المباشر من سيرفر المنتدي إعلان الجمهورية المتحدة 1.wma [ATTACH]19598.IPB[/ATTACH] إعلان الدستور فى القاهرة بعد تلاوة مواد الدستور.wma إفتتاح مجلس الأمة 1.wma [ATTACH]19601.IPB[/ATTACH] [ATTACH]19602.IPB[/ATTACH] افتتاح هيئة التحرير ببنى سويف.wma الاحتفال بوضع علم مصر على مبنى البحرية ببورسعيد.wma [ATTACH]19605.IPB[/ATTACH] العدول عن التنحي.wma [ATTACH]19607.IPB[/ATTACH] بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوى الشريف.wma [ATTACH]19609.IPB[/ATTACH] بيان 30 مارس.wma [ATTACH]19611.IPB[/ATTACH] [ATTACH]19612.IPB[/ATTACH] تأميم القناة 3.wma توزيع الأراضى بالفاروقية.wma حفل فى نادى ضباط الجيش.wma خطاب البكباشى جمال فى المنصورة.wma خطاب التنحي.wma عبد الناصر فى هيئة التحرير فى شبين الكوم.wma فى الإسكندرية بميدان المنشية بمناسبة عيد الفطر.wma فى المعهد الدينى برأس التين بالإسكندرية.wma فى المؤتمر الشعبى بميدان الجمهورية.wma مبايعة اللواء محمد نجيب يلقيها عبد الناصر.WMA يتلو قسم البيعة للواء محمد نجيب.wma يهنئ شعب مصر بالجلاء فى القاهرة.wma أسس الوحدة بين مصر وسوريا.wma MrHBK
  11. 23-6-2016 معلومات عن سفينة «الإبرار والقيادة»، والمعروفة باسم «الميسترال»، وتُصنّف بشكل أساسي كـ «حاملة طائرات هيلكوبتر» كما يتم تصنيفها كسفينة هجوم برمائي، والتي أطلقت القيادة العامة للقوات المسلحة عليها أسم «جمال عبدالناصر». حيث تبلغ إزاحة السفينة حوالي 21.5 ألف طن، وهي ذات قدرة على نقل 16 «مروحية ثقيلة هجومية» ناقلة، أو 35 مروحية خفيفة، بالإضافة إلي 70 مركبة قتالية، متضمنة 13 دبابة قتال رئيسيه أو40 دبابة، بخلاف 450 فرد بشكل رئيسي كما تشمل 4 مركبات «إنزال برمائي مُتخصصة»، تقوم بنقل الأفراد والمركبات من السفينة إلى الشاطيء والعكس، وهي من إنتاج شركة DCNS الفرنسية لبناء السفن. حاملة مروحيات هجومية يمكن لسفينة «الإبرار والقيادة»، - «جمال عبد الناصر»-، والمعروفة بإسم «الميسترال»، في الطابق أسفل السطح مباشرة ، من حمل 16 مروحية ثقيلة أو 35 مروحية خفيفة، أما السطح فتبلغ مساحته 5200 متر2 ويمكنه استيعاب 6 مروحيات من كل الأنواع على 6 نقاط هبوط مُوزّعة عليه ويمكن لنقطة الهبوط في المقدمة أن تستوعب مروحيات النقل الثقيل، كما أنه يوجد مصعدين مخصصين لرفع وإنزال المروحيات من وإلى الحظائر والتي تحتوي على ورش مُخصّصة لأعمال الفحص والصيانة. التجهيزات الإلكترونية للميسترال تحتوي «الميسترال» علي نظام المعلومات والقيادة والتحكم طراز «SIC 21»، والذي يمنح الحاملة قدرة القيادة والتحكم لكامل سفن المجموعة القتالية المرافقة لها، كذلك أعمال الانتشار البحري والإنزال البرمائي، ويُتيح كذلك قدرة التوافق والتبادل مع أنظمة القيادة والتحكم للبحريات الصديقة خلال العمليات القتالية أو أعمال التدريب المشتركة. كما تحتوي نظام المعلومات القتالي البحري التكتيكي «SENIT 9» وهو المسئول عن جمع كافة البيانات والمعلومات الواردة من رادار وأنظمة الاستشعار المختلفة على متن السفينة وصهرها ومركزتها في مركز القيادة الخاص بها، وهو مايمنح السفينة، -بجانب نظام «SIC 21»-، قدرة العمل كمركز بحري للقيادة والسيطرة. كما تشمل حاملة طائرات الهليكوبتر «جمال عبد الناصر»، علي رادار المسح الجوي والبحري «MRR 3D NG»، ثلاثي الأبعاد متعدد المهام، قادر على القيام بمهام البحث والتتبع والتعريف والتصنيف لكافة الأهداف الجوية والبحرية وتحديد الأهداف للأسلحة، ويمتلك قدرة مقاومة التشويش الإلكتروني المُكثّف، ويُمكنه رصد الأهداف ذات المقطع الراداري المنخفض كالصواريخ الجوالة. كما تشمل رادارين للملاحة البحرية طراز «DRBN-38A Decca Bridgemaster E250»، ونظام البحث والتتبع والتحكم النيراني الحراري من طراز «EOMS NG»، كما تشمل «كاميرا الرصد الحراري، وهي عالية الحساسية حراريا لمختلف الأجسام، ونظام المراقبة البحرية بالفيديو طراز «ASV Automatic Sea Vision»، لمراقبة وتقليل الأخطار أثناء الملاحة البحرية الناتحة من القرصنة والهجرة غير الشرعية والتهريب أو مخاطر الحوادث والاصطدام بأية قطع بحرية أخرى. وتحتوي سفينة «الإبرار والقيادة»، - «جمال عبد الناصر»-، والمعروفة بإسم «الميسترال»، -، علي نظام التحذير ضد موجات الرادار المعادية طراز «ARBR 21"DR 3000S" RWR»، يقوم بأعمال اعتراض وتحديد موقع وتصنيف الإنبعاثات الرادارية المعادية، كما أنها تمتلك نظام إطلاق الشراك الخداعية المُضللة للطوربيدات ونظام إطلاق الشراك الخداعية المُضللة للصواريخ الرادارية والحرارية. مركز قيادة الميسترال تحتوي سفينة «الإبرار والقيادة» والمعروفة باسم «الميسترال»، على مركز قيادة مُخصص على مساحة 850 متر2، يمكن أن يستوعب حتى 150 فردا من أفراد القيادة والأركان، بخلاف احتوائه على نظام المعلومات التكتيكي البحري المتطور جدا والمسؤول عن جمع المعلومات من كافة مستشعرات السفينة لإدارة المعارك، وأنظمة الاتصال بالأقمار الصناعية مما يُهيأ مناخا متكاملا لأعمال القيادة مشابها للموجود بمراكز القيادة الأرضية. تسليح سفينة الميسترال وهو الان تسليح مبدئي حيث يتم حاليا التعاقد علي احدث تسليح لها من قبل قيادة البحرية المصرية تحتوي سفينة «الإبرار والقيادة»، - «جمال عبد الناصر»-، والمعروفة باسم «الميسترال»، عدد 2 قاذف صواريخ ثنائي مزوده بصواريخ من نوع ميسترال قصيره المدي و يبلغ مداها الاقصي 6 كم كما أنها تمتلك 4 رشاشات ثقيلة عيار 12.7 مم. ومن المتوقع بشكل كبير ان تكون المروحيات العاملة عليها هيا مروحية KA-52 كاترن البحرية مصدر علي جدية التعاقد المصري عليها مروحية مكافحة الغوصات NH90 مصدر علي جدية التعاقد المصري عليها وستعمل عليها ايضا مروحيات الهجومية الاباتشي المصرية وهذا ظهر علي شعار الحاملة جمال عبد الناصر قطع بحرية مرافقة الميسترال لا تعمل منفردة نهائيا، بل يتم مرافقتها وحمايتها بواسطة القطع البحرية القتالية سواء المدمرات أو الفرقاطات والكورفيتات، فهي شأنها شأن سفن الإنزال الحاملة للمروحيات وحاملات الطائرات لا يمكنها حماية نفسها ضد العدائيات البحرية والجوية بشكل كامل أو فعّال، وتمثل دُرّة التاج للبحريات التي تعمل بها ورمزا لهيبة الدولة، وبالتالي ولابد من حمايتها بشكل مُتكامل من قبل القطع القتالية المُتخصصة. الأداء الخاص بالميسترال تحتوي سفينة «الإبرار والقيادة»، - «جمال عبد الناصر»-، والمعروفة بإسم «الميسترال»، علي محركين «رولز رويس» أُفقيي التوجيه يولّد كلا منهما قوة قدرها 9380 حصان بمجموع 18.76 ألف حصان ، كما أنها تحتوي علي 3 مولدات ديزل طراز«Wärtsilä»، تولّد قوة قدرها 8300 حصان بالإضافة إلي مُولّد ديزل احتياطي يولّد قوة قدرها 4020 حصان، وتبلغ السرعة القصوى 35 كم / ساعة ، ويصل المدى الخاص بها إلي 10800 كم، على سرعة 33 كم / ساعة أو 19.8 ألف كم على سرعة 28 كم ساعة، كم أنها تستطيع البقاء حتى 30 يوما بدون حاجة للتزود بالوقود والمؤن، ويبلغ الطاقم الخاص بها 180 فرد. نقلة نوعية للقوات المسلحة المصرية إن سفينة «الإبرار والقيادة»، - «جمال عبد الناصر»-، والمعروفة باسم «الميسترال»، والتي تُصنّف بشكل أساسي كـ «حاملة طائرات هيلكوبتر»، تُمثّل نقلة نوعية غير مسبوقة للبحرية المصرية، حيث ستعمل في نطاق سواحل الدولة بجانب أعالي البحار والمحيطات الواقعة في النطاق الإقليمي ، كما تُمثّل أيضا ذراعا طولى للبحرية المصرية للقيام بعمليات الهجوم والإنزال البرمائي الساحلي في مناطق العمليات وفي مدايات بعيدة تصل إلى آلاف الأميال البحرية وستكون مركز القيادة لبقية القطع البحرية والغواصات المصرية سواء في البحر الاحمر او المتوسط مسرح العمليات مثل تلك الأنواع من السفن ستعمل في عدة مهما متنوعة تشمل حماية حقول الغاز البحرية المتواجدة في نطاق المنطقة الاقتصادية الخاصة التابعة للدولة المصرية بالبحر المتوسط، وذلك عبر تمركزها في عرض البحر مع مجموعة من السفن القتالية وانطلاق المروحيات القتالية البحرية من عليها لأعمال الدورية والتصدي لأي أنشطة عدائية أو إرهابية مُوفرة دائرة تأمين لا يقل نصف قطرها عن 300 كم للتأكيد على قوة الدولة المصرية وقدرتها على حماية مصالحها الاقتصادية في أي مكان ، كما ستوفر «الميسترال» ميزة نقل عدد كبير من قوات التدخل السريع أو أيا كانت القوات. مصدر
  12. تداول عدد من مستخدمى موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، مجموعة من الصور التى ترصد لحظة عبور حاملة الطائرات المصرية "جمال عبد الناصر"، والفرقاطة "فريم_تحيا مصر" وكورفيت الامباسادور لقناة السويس من ميناء بورسيعد. وعبر متداولو الصور عن سعادتهم بامتلاك الجيش المصرى لحاملة الطائرات المصرية والفرقاطة، بالتزامن مع الذكرى السنوية الأولى لافتتاح قناة السويس الجديدة. http://www.youm7.com/story/2016/8/3/تداول-صور-لعبور-حاملة-الطائرات-جمال-عبد-الناصر-لقناة-السويس/2827309
  13. "Libyan airstrikes" situation update 27 June 2016 First footage of a new MiG-21MF (serial number '04') appeared on 11th June. This aircraft is probably one of the six ex-Egyptian MiG-21MFs arrived at Gamal Abdel Nasser airbase near Tobruk . First photo was taken at Many bombings were performed by LNA helicopters on 12th June : - At 6:00 AM, Mi-8 of the Thunder team carried out three air strikes focused on the perimeter of the pipe Factory Island. - At 7:30 PM, Mi-17 of the Thunder team renewed airstrikes on locations and concentrations of ISIS and his allies in a series of air raids : concentration of mechanisms in the pipe Factory Island and gatherings in Ganfouda district. On 15th June, LNA helicopters carried out airstrikes trageting a boat near the Regency Hotel in al-Sabri and concentrations of terrorist groups in al-Kwarshh axis. MiG-21 also performed in the evening air raid on a moving target in the perimeter of the Island pipe factory. On 17th June, Pro-SCBR (Shura Council of Benghazi Revolutionaries), as well as Misrata media affiliated to Misrata militia published pictures of Benghazi supposed destroyed by 'barrels bombs' airstrikes and accused LNA / Haftar ... but LNA AF has never used such weapons ! Only unguided bombs (including some CBU) were launched by aircrafts and helicopters. LNA AF is also accused of directly targeting civilian in the city of Derna by media affiliated to SCMD (Shura Council of Mujahideen in Derna). LNA forces start being sidelined by the international community following the General Haftar's refusal to join the GNA.
  14. تصل حاملة المروحيات المصرية من طراز ميسترال "جمال عبد الناصر"، غدًا الخميس، بعد رحلة استغرقت 14 يوميًا من ميناء سان ناذير غرب فرنسا، وحتى شواطئ الإسكندرية، شاركت خلالها فى التدريب المصرى الفرنسى المشترك كليوبترا 2016، وتعتبر هى القطعة الأحدث داخل صفوف القوات البحرية المصرية. ومن المنتظر أن يتم استقبال الميسترال على الرصيف المخصص لها فى الإسكندرية، فى ظل احتفال رسمى يشهده قائد القوات البحرية الفريق أسامة منير ربيع، تأكيدًا على دخولها الخدمة إلى صفوف الأسطول المصرى، كأحدث سفينة هجوم برمائى فى صفوف القوات البحرية، وأول حاملة مروحيات فى المنطقة العربية وأفريقيا بالكامل، ومن المنتظر أن تقدم عرضًا فى سواحل الإسكندرية. وقد شاركت حاملة المروحيات المصرية من طراز ميسترال "جمال عبد الناصر" لأول مرة فى فعاليات التدريب البحرى المصرى الفرنسى المشترك "كليوباترا 2016"، بمشاركة وحدات من القوات البحرية المصرية والفرنسية، وذلك فى إطار دعم العلاقات المتميزة بين مصر وفرنسا، وتعزيز التعاون وتبادل الخبرات بين القوات المسلحة لكلا البلدين. وتعتبر السفينة الحربية من طراز ميسترال من أحدث حاملات الهليكوبتر على مستوى العالم، ولها قدرة عالية على القيادة والسيطرة، وتحتوى على مركز عمليات متكامل، ولها قدرة على حمل مروحيات "الهيل" والدبابات والمركبات والأفراد والمقاتلين بمعداتهم مع وجود سطح طيران مجهز لاستقبال الطائرات ليلاً ونهارًا، بالإضافة إلى أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا العالمية من مستشعرات وأجهزة اتصالات حديثة. وقد تم تدريب طاقم حاملة المروحيات المصرية "جمال عبد الناصر" على كافة المهام التى تنفذها السفينة فى ميناء سان ناذير الفرنسى، من خلال البحرية الفرنسية وشركتى "دى سى أن اس" و"اس تى اكس" العالميتين، حيث تولت هذه الشركات بناء حاملة المروحيات الميسترال فى مختلف مراحلها. ومن المنتظر أن تحصل مصر على حاملة المروحيات الثانية "أنور السادات" بنفس مواصفات الحاملة الأولى "جمال عبد الناصر" فى شهر سبتمبر المقبل، بعد إنهاء التدريبات الخاصة بالطاقم، وإنهاء كافة الاختبارات اللازمة لها، وسوف تجرى مراسم استلامها أيضًا من ميناء سان ناذير غرب فرنسا . المصدر اليوم السابع
  15. فى إطار دعم العلاقات المتميزة بين مصر وفرنسا، وتعزيز التعاون وتبادل الخبرات بين القوات المسلحة لكلا البلدين انطلقت فعاليات التدريب البحرى المصرى الفرنسى المشترك "كليوباترا 2016" بمشاركة وحدات من القوات البحرية المصرية، والتى تضم حاملة المروحيات جمال عبد الناصر من طراز ميسترال، وعناصر من القوات البحرية الفرنسية وسيستمر لعدة أيام. ويشتمل التدريب على تنفيذ العديد من الأنشطة منها قيام الجانبان بتخطيط وإدارة أعمال قتال بحرية مشتركة لصقل مهارات القادة والضباط وتبادل الخبرات بين الجانبين المصرى والفرنسى، بما يسهم فى رفع الكفاءة القتالية للقوات البحرية لكلا البلدين، وصولاً لأعلى معدلات الكفاءة والإستعداد لتنفيذ أى مهام مشتركة تحت مختلف الظروف. يأتى التدريب فى إطار خطة التدريبات المشتركة للقوات المسلحة مع الدول الصديقة والشقيقة لتعزيز افاق التعاون العسكرى وتبادل الخبرات التدريبية للقوات المشاركة لكلا البلدين اللتان تربطهما أواصر متينة من الشراكة والتعاون فى العديد من المجالات. المصدر
  16. تغادر حاملة المروحيات جمال عبد الناصر سان نازير إلى البحر لإجراء التدريبات يوم الجمعة لمدة أسبوع بالطاقم المكون من 180 بحار ثم بعدها تدريبات أخرى بعد منتصف مايو . ومن المتوقع أن تغادر إلى الإسكندرية يوليو . بالنسبة لحاملة المروحيات أنور السادات ستغادر في سبتمبر والتدريبات في أغسطس المصدر
  17. قامت ملكات جمال العالم للبيئة، بجولة حرة داخل قصر المنتزه، ظهر اليوم الأربعاء، والتقطن الصور التذكارية بجوار شاطئ الكورنيش، وعلى كوبرى المنتزه، وممشى السفن الخاص بالملك فاروق. تأتى جولة الـ 60 ملكة جمال، فى إطار الدعاية لتنشيط السياحة فى مصر، وتعريفهن بالمناطق الأثرية والسياحية فى جميع المحافظات، ومنها محافظة الإسكندرية، وتستغرق مدتها 5 أيام. ورافق ملكات الجمال، تشكيل أمنى من مديرية أمن الإسكندرية، لتأمين تواجدهن داخل قصر المنتزه وتنظيم دخولهن، بالإضافة إلى تنظيم برنامج من هيئة تنشيط السياحة بالإسكندرية، ويشمل جولة حرة داخل قصر المنتزه، وجولة بحرية، وتناول المأكولات البحرية.
  18. GABORONE, Botswana — The Russian company United Instrument Manufacturing Corporation reported 'great progress' in negotiations for the sale of radio-electronic communication systems to equip the Egyptian Navy's two new Mistral-class helicopter carriers. The Egyptian Navy ordered the two amphibious assault carriers from France late in 2015 after cancellation of the initial order from Russia, which provided its own radio and electronic systems for installation in the vessels. Along with several armament, command-and-control and navigation systems, the Russian radio and electronic equipment was stripped off the vessels in line with the terms of the cancellation of the sale. Last week, Russian media outlet Sputnik News quoted an unnamed spokesman of the United Instrument Manufacturing Corporation (UIMC) who said Egypt showed 'great interest' in acquiring completely different radio-electronic systems — designed to its own specifications — to equip its helicopter carriers. "Negotiations are continuing with Egypt on the delivery of radio-electronic equipment for the Mistral helicopter carriers. It is already completely clear that the communication equipment stripped from the Mistrals that was meant for the Russian Navy will not be delivered to Egypt. "The possibility of preparing a completely different set of equipment specially for Egypt is currently under discussion," the spokesman said. Consultations for the possible sale began in November 2015, according to reports. Although it lost the two helicopter carriers, Russia has earned massively from the Egyptian Navy acquisition because the North African country has turned to Moscow to acquire all the military equipment required to turn the vessels into practical defense assets. The Egyptian Navy already ordered the 46 naval versions of the Kamov (Ka-52K) "Katran" — aka the "Hokum B" under its NATO reporting name — attack helicopters to equip its helicopter carriers. The versatile aircraft will be supplied by JSC Russian Helicopters, with deliveries set to begin in late 2016 and is set for completion by the end of 2017. Egypt acquired the two vessels in October 2015 after France terminated the $1.28 billion Mistral deal with Moscow. The move followed a European Union decision to impose economic sanctions against Russia to protest its annexation of the Crimean Peninsula from Ukraine in March 2014. Egypt is seeking radio and electronic equipment worth at least US$1 billion to equip and operationalize the Mistral helicopter carriers. المصدر مصدر روسي موثوق به : أحرزت الشركة الروسية United Instrument Manufacturing Corporation تقدم كبير في حول مفاوضات بيع منظومات الإتصال اللاسلكية لحاملتي المروحيات ميسترال للقوات البحرية المصرية . مصر ستحصل على أنظمة اتصال لا سلكي مختلفة تماما ومصممة خصيصا للقوات البحرية المصرية للعمل على الميسترال . تصل قيمة تلك المعدات إلى مليار دولا .
×