Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'جوية'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 60 results

  1. Photos: Pakistan’s pilot takes part in test flight of new JF-17B fighter For the first time, a Pakistani pilot took part in a test flight of new JF-17B dual-seater multi-role fighter jet. A dual-seat variant of the JF-17 Thunder fighter jet co-developed by the Pakistan Air Force (PAF) and China is currently entering the testing phase and this is the first time when Pakistani pilot takes part in flight. Production of the first JF-17B was initiated by Pakistan and China during a joint ceremony at Chengdu Aerospace Corporation last year. According to AVIC, the 14.26 m long JF-17B has an increased wingspan of 9.465 m compared to the single seat version’s 8.5 m wingspan, and a reduced height of 4.598 m.
  2. China continues to test indigenous copy of the Black Hawk helicopters Z-20 helicopters aircraft with registration number 635 and 636 were spotted at the Gannan Xiahe Airport China Helicopter Research and Development Institute with industry companies continues to test a Z-20 medium lift helicopter at the high-altitude places. The two new Z-20 helicopters aircraft with registration number 635 and 636 were spotted at the Gannan Xiahe Airport. It is an airport in Gannan Tibetan Autonomous Prefecture, Gansu Province, China. It is located above Amuquhu Town (Amqog) in Xiahe County, 72 kilometers from the county seat and 56 kilometers from Hezuo, the capital of Gannan Prefecture. The new Z-20 helicopter is a very looks like a US-made Sikorsky S-70 which is a basic military utility helicopter of the US Army where it is known as the UH-60 Black Hawk. According to the “China’s Military Faces Futur” book, 24 S-70C helicopters were bought by China from the US in the mid 1980s. However, Aviation Week also points out that although some aspects of the design do appear similar, such as the tail wheel arrangement, there are also marked differences. For example, the Chinese Z-20 has a five blade rotor compared with the Black Hawks’ four blades. The Z-20 helicopter accommodates about 12-15 fully-equipped troops. It has a payload capacity of around 5 000 kg. It can carry about 1 000 kg internally and 4 000 kg externally. It can carry various loads, such as vehicles and artillery pieced on underslung externally. This utility helicopter can be armed with machine guns and possibly other weapons, such as anti-tank and air-to-air missiles, or unguided rockets. There is a nose-mounted FLIR/TV turret. Nowadays the test programme of new Chinese helicopters has covered high-altitude performance, autoland, navigation, cabin system tests, and handling among other aspects.
  3. إسرائيل تجري أكبر مناورة عسكرية جوية بمشاركة واسعة Des chasseurs furtifs F-35 récemment livrés à Israël par les Etats-Unis font leur première sortie lors de la parade annuelle pour la fête de l'Indépendance, le 2 mai 2017 à Tel-Aviv JACK GUEZ (AFP) عدد كبير من الدول التي تؤكد مشاركتها في المناورة العسكرية الجوية التي تجريها إسرائيل الأسبوع المقبل أكدت العديد من الدول على رأسها المانيا المشاركة في المناورة العسكرية الجوية "بلوفلاغ" التي تجريها إسرائيل مستهل الأسبوع المقبل في جنوب البلاد، وفقا لما نشرته صحيفة يديعوت احرونوت، اليوم الخميس. وقال الاعلام العبري ستشارك الولايات المتحدة إضافة الى كل من الهند أثينا بولندا وإيطاليا وفرنسا وبمشاركة أولى من قبل المانيا. ومجموع الطائرات المشاركة تصل الى نحو 100 طائرة، بمشاركة 40 دولة بصفة مراقب في المناورات. وعن مشاركتها قالت الهند كما نقلها الاعلام الاسرائيلي "إن قدومها إلى اسرائيل يمثل الجانب الوطيد في العلاقات الثنائية الممتازة بين البلدين والتي تتطور سريعا مع اسرائيل". عدد كبير من الدول التي تؤكد مشاركتها في المناورة العسكرية الجوية التي تجريها إسرائيل الأسبوع المقبل اف ب ويأتي هذا الإعلان متزامنا مع ما نشره المرصد السوري لحقوق الانسان ان سلاح الجو الاسرائيلي قصف مساء الأربعاء مخزنا للأسلحة في ريف حمص بوسط سوريا، بينما أكد إعلام دمشق ان مضادات الجيش السوري "ردت على العدوان". وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن انه لم يتمكن في الحال من معرفة ما إذا كان المخزن المستهدف يخص النظام السوري ام حليفه حزب الله اللبناني. واوضح عبد الرحمن ان "طائرات اسرائيلية أطلقت صواريخ على مخزن اسلحة في المنطقة الصناعية في حسياء جنوب مدينة حمص". من جهته قال التلفزيون الرسمي السوري ان المضادات الارضية السورية "ردت على العدوان" الاسرائيلي. ومنذ بدء النزاع في سوريا في 2011، قصفت اسرائيل مرات عديدة اهدافا سورية أخرى لحزب الله في سوريا. ولا تزال سوريا واسرائيل في حالة حرب. ويشارك حزب الله منذ العام 2013 بشكل علني في القتال الى جانب قوات النظام السوري وكان له دور كبير في ترجيح الكفة لصالحها على الارض. وخاض حزب الله حروبا عدة مع اسرائيل في جنوب لبنان كان آخرها في 2006، وقد تسببت بدمار كبير في البنى التحتية وبسقوط أكثر من 1200 قتيل في لبنان معظمهم من المدنيين و160 في الجانب الاسرائيلي معظمهم من العسكريين. وتسبب النزاع السوري الذي بدأ في آذار/مارس 2011، في مقتل أكثر من 330 ألف شخص ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها. https://www.i24news.tv/ar/أخبار/middle-east/159216-171102-إسرائيل-في-أكبر-مناورة-جوية-بتاريخها-بمشاركة-واسعة
  4. صنعاء، اليمن (CNN)-- شهدت مدينة صنعاء اليمينية، غارات جوية مكثفة ليلا، هي الأولى من نوعها منذ أسابيع، وذلك بعدما اعترضت قوات الدفاع الجوي السعودية، مساء السبت، صاروخا باليستيا قادما من اليمن شمال شرق العاصمة الرياض قرب مطار الملك خالد الدولي. وأفاد موقع جماعة "أنصار الله" أن "القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية أطلقت صاروخا باليستيا بعيد المدى من طراز (بركان H2) على مطار الملك خالد الدولي بالرياض"، ونقل عن مصدر قوله إن "الصاروخ أصاب هدفه بدقة عالية محدثا دمار كبيرا بالمطار والعتاد العسكري بداخله". وقال المتحدث باسم الحوثيين محمد عبدالسلام: "لقد حذرنا سابقا بأن عواصم الدول التي تهاجم اليمن لن تكون آمنة من صواريخنا الباليستية، وصاروخ اليوم جاء ردا على قتل السعودية للأبرياء في اليمن"، على حد تعبيره. في المقابل، قال العقيد الركن تركي المالكي المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن إن الصاروخ الباليستي "تم إطلاقه من داخل الأراضي اليمنية باتجاه الرياض بطريقة عشوائية وعبثية لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، حيث تم اعتراضه من قبل سرايا الباتريوت، وأدى اعتراض الصاروخ لتناثر الشظايا بمنطقة غير مأهولة بشرق مطار الملك خالد الدولي ولم يكن هناك أي إصابات". واعتبر المالكي أن "هذا العمل العدائي والعشوائي من قبل الجماعة الحوثية المسلّحة يثبت تورط إحدى دول الإقليم الراعية للإرهاب بدعم الجماعة الحوثية المسلحة بقدرات نوعية في تحد واضح وصريح لخرق القرار الأممي (2216) بهدف تهديد أمن السعودية وتهديد الأمن الإقليمي والدولي". .:المصدر:.
  5. يستعد سلاح الجو في الجيش الإسرائيلي، في 2 تشرين الثاني/نوفمبر لاسقبال آلاف المشاركين في أكبر مناورة دولية جوية تجري في البلاد، وفق ما نقل موقع “عرب 48” الإخباري. أطلق على المناورة اسم “بلو فلاغ” (العلم الأزرق)، وستجري جنوبي البلاد بمشاركة أسلحة الجو في كل من الولايات المتحدة واليونان وبولندا وإيطاليا والهند وفرنسا وألمانيا. وعلاوة على الدول المشاركة، فسيكون هناك ممثلون من 40 دولة كمراقبين في المناورة. وعُلم أن المناورة الجوية الضخمة تشتمل على سيناريوهات قتالية متنوعة ومعارك جوية بأساليب متغيرة. وستكون غالبية الطائرات المشاركة في المناورة من ضمن الطائرات الحربية للدول المشاركة، ما يجعلها أكبر مناورة جوية دولية تجري في البلاد، حيث يشارك فيها ما يقارب 100 طائرة حربية، ومئات الطيارين وأفراد الطواقم الجوية، وفقاً للموقع الإخباري. كما عُلِم أن المناورة، التي تبدأ الأحد القادم (5 تشرين الثاني/نوفمبر) في القاعدة العسكرية “عوفداه” قرب إيلات، ستقتضي إغلاق المجال الجوي على فترات متقطعة. ولذلك ففي الأسبوعين اللذين تجري فيهما هذه المناورة سيحصل تغيير في الرحلات الجوية المدنية التي تعمل في القسم المدني من مطار “عوفداه”. ولفت تقرير نشره موقع صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإلكتروني، إلى أن طائرة “سوبر هركوليس” (Super Hercules) أقلعت من الهند وهي تحمل 45 شخصاً من عناصر سلاح الجو الهندي للمشاركة في المناورة للمرة الأولى. وكتبت المواقع المحلية الهندية أن مشاركة الهند في المناورة تؤكد على العلاقات التي تتعزز بين الهند وإسرائيل.
  6. أعلن العميد الطيار مسعود روزخوش، قائد قاعدة (الشهيد بابائي) الجوية الثامنة، أن مناورات القوة الجوية تبدأ في 31 تشرين الأول/ أكتوبر باستخدام مختلف أنواع المقاتلات ومنظومات الدفاع الجوي. وقال روزخوش: “سيتم استخدام قنابل ذكية عالية الدقة وقذائف من صناعة إيران.. هذه المناورات هي استعراض للقوة والاستقرار والأمن والصمود”، بحسب ما نقلت روسيا اليوم. وأضاف: “المناورات بعنوان: الاقتدار الجوي لفدائيي الولاية، وستشارك العشرات من أنواع الطائرات بما فيها المقاتلات القاذفة وطائرات الشحن الثقيلة وشبه الثقيلة وطائرات التزود بالوقود والاعتراضية والاستطلاع والدوريات وطائرات بدون طيار، وتستمر على مدى يومين”. وأكد العقيد الإيراني مشاركة طائرات قاذفة استراتيجية من طراز “سوخوي 24″ و”أف4 و5 و7 و 14” و”ميغ29″، إضافة إلى طائرات بلا طيار المجهزة بصواريخ عالية الدقة وقنابل ذكية بعيدة المدى، والتي نشرت قبل أيام في القاعدة الجوية. وأوضح روزخوش، أن “المحاور التي يوليها القادة العسكريون في هذه المناورات، هي تدريب المقاتلات على تنفيذ عمليات بعيدة المدى خارج تغطية الدفاع الجوي مصحوبة بعمليات التزود بالوقود، والدقة العالية للقنابل والقذائف في عمليات القصف، وصواريخ جو – جو ذات القدرة التدميرية الكبيرة، وتوجيه نيران المقاتلات القاذفة، والرصد الاستطلاعي لمنطقة العمليات باستخدام الصور الجوية التي ترسلها طائرات الاستطلاع العادية وبدون طيار، والدوريات الجوية للمقاتلات الاعتراضية لمواجهة أي اعتداء جوي للعدو وتدمير الأهداف المرصودة”. وأشار إلى أن المناورات ستشتمل على عرض مختلف المنظومات والأسلحة المصنعة والمحدثة في المراكز الجامعية والصناعية في إيران، وفي الصناعات الجوية التابعة لوزارة الدفاع. وشدد قائد القاعدة الجوية الثامنة، على أن “القوة الجوية وإلى جانب سائر القوات المسلحة، تؤدي واجبها في توفير الأمن لأجواء البلاد”، مؤكدا على أن رسالة هذه المناورات لدول المنطقة تتمثل في الأمن والاستقرار والصداقة والسلام الدائم في المنطقة.
  7. نشرت بوابة الدفاع المصرية لقطة لمقاتلة Rafale DM وطائرة C-130-H30 مصريتين أثناء هبوطهما في قاعدة “لونديفيزيو” التابعة لطيران البحرية الفرنسية الواقعة في إقليم “فنتسير” في أقصى غرب منطقة “بريتاني” بشمال غرب فرنسا. وأضافت الصفحة أن مقاتلات رافال المصرية الثلاث التي رافقت طائرة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، هي من الدفعات المُستلمة سابقاً، ومعها طائرتين C-130-H30 Hercules للنقل العسكري، والسبب أن هذه المقاتلات ستشارك في تدريبات جوية مُشتركة مع مقاتلات الرافال البحرية الفرنسية، ستتضمن مهام القتال الجوي فوق سطح البحر، مهاجمة الأهداف البحرية، والتزود بالوقود جوّاً. أما طائرات النقل، فقد قامت بنقل معدات وطيارين وأفراد من القوات الجوية المصرية لأغراض التدريب، كما أن مقاتلات الرافال المصرية، نفّذت تدريب المرافقة والحماية Escort Mission للأهداف الجوية عالية القيمة High Value Asset HVA من خلال مرافقتها لطائرة الرئاسة المصرية، حيث تُعد تلك المهمة من صميم إختصاصات مقاتلات الرافال. الطائرات المصرية كانت قد هبطت في قاعدة 126 الجوية في “سولينزارا” بجزيرة “كورسيكا” الواقعة في البحر المتوسط جنوب شرق الأراضي الفرنسية، وذلك قبل إستئناف رحلتها إلى قاعدة لونديفيزيو. قاعدة “لونديفيزيو” الجوية تعمل بها 3 أسراب مقاتلات Rafale-M البحرية والمُخصصة للعمل من على متن حاملة الطائرات “شارل ديغول”، وتُعد الذراع الطولى الضاربة لفرنسا خارج حدودها، وهي كالآتي: – السرب 11F، وهو سرب الردع النووي Nuclear Deterrence والهجوم الأرضي والبحري، المسلح بصواريخ ASMP-A الجوالة الحاملة للرؤوس النووية المُطلقة جوّاً والبالغ مداها +500 كم. كما يحتص بتقديم أعمال التزود بالوقود جواً بين المقاتلات. – السرب 12F، وهو سرب الإعتراض والدفاع الجوي، والمُختص بحماية مجموعة عمل حاملة الطائرات. – السرب 17F، وهو سرب الردع النووي والهجوم والدعم الأرضي. كما يحتص بتقديم أعمال التزود بالوقود جواً بين المقاتلات. مقاتلات الرافال البحرية من هذه الأسراب الفرنسية، كانت قد نفذت تدريباً مُشتركاً سابقاً مع مقاتلات الرافال المصرية، وقامت بتدريب الطيارين المصريين على تنفيذ مهام التزوّد بالوقود جوّاً بين بعضهم البعض Buddy-to-Buddy Refueling، حيث تُعد الرافال المصرية هي الوحيدة التي تمتلك قدرات التزوّد بالوقود بين المقاتلات وبعضها البعض، والتي تم دمجها خصيصاً بطلب من الجانب المصري، لأن هذه القدرة مُقتصرة في الأساس على مقاتلات Rafale-M التابعة لسلاح طيران البحرية الفرنسية. طائرة النقل "سي-130" المصرية خلال مرافقتها لمقاتلات رافال
  8. نشرت مجلة "ناشونال انترست" تقريرًا سلطت فيه الضوء على السعي القطري لبناء قوة جوية كبيرة الحجم، مشيرة إلى أن الغموض يحيط بأهداف قطر من وراء هذا التحرك.وأوضح التقرير أن آخر الخطوات القطرية على هذا الطريق تمت خلال سبتمبر الجاري، عندما وقع وزير الدفاع القطري خالد بن محمد العطية خطاب نوايا مع نظيره البريطاني مايكل فالون، لشراء 24 مقاتلة من طراز يوروفايتر تايفون.جاء ذلك بعد إعلان قطر توقيعها صفقة مع الولايات المتحدة لشراء 36 مقاتلة من طراز إف 15 بقيمة 12 مليار دولار، ووقعت قطر صفقة بقيمة 7.5 مليار دولار مع فرنسا لشراء 24 مقاتلة من طراز داسو رافال، وصواريخ جو - جو من طراز إم بي دي إيه.وأضاف التقرير أن ما يثير التعجب من هذه الصفقات هو المقارنة بين حجم القوة الجوية الموجودة لدى قطر حاليًا وحجم الصفقات الجوية التي وقعتها مؤخرًا، فبالرغم من استضافة قطر قاعدة جوية أمريكية ضخمة، فإن قوتها الجوية الوطنية لا تضم أكثر من 12 مقاتلة قديمة من طراز داسو ميراج، ومن ثم فإن شراء 84 مقاتلة جديدة يضاعف حجم قوتها الجوية سبعة أضعاف.وينقل التقرير تعليق المحرر بمجلة "أفييشن ويك" المتخصصة بشئون الطيران توني أوزبورن قائلًا "هذا النمو في حجم وقدرات القوة الجوية لا نظير له منذ زمن طويل، وعلى المؤرخين أن يراجعوا مقدمات الحربين العالميتين الأولى والثانية ليعرفوا الحالات المشابهة لهذا التنامي في حجم الأسطول الجوي".وعلقت دورية "آي اتش إس جينس" البريطانية المتخصصة في الشئون العسكرية بأن عدد الطائرات ليس الشيء الوحيد اللافت للنظر في الصفقات القطرية، فهناك أيضًا القرار القطري بإحلال ثلاثة طرز من المقاتلات محل الطراز الوحيد الموجود".
  9. بالصور مناورات Shaheen VI الجوية بين باكستان و الصين لمحاكاة هجوم جوي مباغت ومزيد من توحيد التكتيكات الجوية وتتم مناورات شاهين 2017 الجوية بمشاركة مقاتلات ال J-11 fighters, JH-7 fighter-bombers, الصينية وبمعاونة طائرات الاواكس KJ-200 AWACS ومشاركة باكستانية بمقاتلات JF-17 Thunder والميراج 5 Chinese, Pakistan Air Force has dispatched newest aircraft and early warning aircraft to join air forces joint ongoing training exercise Shaheen VI. The “Shaheen VI ” joint training exercise launched by the air forces of China and Pakistan on Sept. 8 and scheduled to conclude on Sept. 27, 2017. China has dispatched J-11 fighters, JH-7 fighter-bombers, KJ-200 AWACS aircraft and ground forces including surface-to-air missile and radar troops, while Pakistan has sent JF-17 Thunder fighter jets and early warning aircraft to join the exercise.
  10. الدرون الصيني المنتظر CH-5 “Rainbow 5”المسلح يظهر بكل قوة بعد انجازه اختبارات جوية ناجحة ويذكر هذا الدرون سيكون مجهز لحمل ذخائر جوية بحمولة 1000 كجم علي 8 نقاط تعليق وللعمل باكثر من 60 ساعة لمدي 10.000 كم “We’ve made several modifications after its debut, and its comprehensive functions are among the world’s best,” said Shi Wen, chief engineer of the Rainbow drone project at the China Academy of Aerospace Aerodynamics. The CH-5 has a wingspan of 21 meters and is capable of carrying up to 1,000 kg of equipment. It can stay in the air for 60 hours with a range of more than 10,000 kilometers, Shi said The CH-5 can also be used for civilian purposes such as resource surveying, marine environmental protection, disaster survey, marine law enforcement and emergency responses, Shi said. “We will conduct more trial flights and might add fine changes to meet needs of various customers. We believe it will be a success in domestic and international markets,” he added. China’s serial modification of unmanned aerial vehicle CH-5, or “Rainbow 5”, completed its trial flight in north China’s Hebei Province. That was reported by Ministry of National Defense of the People’s Republic of China. The CH-5 unmanned aerial vehicle can conduct reconnaissance, surveillance, patrol, target positioning and strike missions, according to its developer. The drone developed by China Aerospace Science and Technology Corporation (CASC). CASC unveiled the larger CH-5 during Airshow China in November 2016 for the first time. المصدر Bai Guolong
  11. إسرائيل تعلق التدريبات الجوية لمدة 48 ساعة لحدوث خلل أمنى قررت قيادة سلاح الجو الإسرائيلى، اليوم الاثنين، وقف كافة التدريبات العسكرية الجوية لمدة 48 ساعة، على خلفية حدث أمنى متعلق بأنظمة الأمن والسلامة فى السلاح، حسبما ذكرت وكالة سبوتنيك الروسية. وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فقد أصدر قائد سلاح الجو الجنرال أمير إيشل أوامره بوقف كافة التدريبات المتعلقة بالمقاتلات الحربية. هذا وتم اتخاذ إجراء وقائى بعد توقف كافة الطلعات الجوية، وأمر الجنرال إيشل "بإجراء يوم تعليمى من خلاله يتم فحص نقاط الضعف ذات الصلة بسلامة الطيران واستخلاص العبر"، بحسب الإعلام الإسرائيلي. يذكر أن قائد سلاح الجو الإسرائيلى أمر، فى يونيو الماضى، بتعليق الطلعات الجوية للمروحيات من طراز "أباتشي" الأميركية، بعد اكتشاف تشقق فى إحدى المروحيات. مصدر بيقولك تشقق , اكيد منقعاش في الميه كويس :emoticon-crying-tears-of-joy: :emoticon-crying-tears-of-joy: :emoticon-crying-tears-of-joy: الكدب ملوش رجلين يا مرمر وقفت التدريبات للمقاتلات الحربية كلها عشان عطل في طائرة مروحية واحدة ؟؟؟!!!!!!! :wink_emoticon: شكلهم اتعلم عليهم
  12. مقاتلات F-35B Lightning II التابعة لطيران البحرية الامريكية تقوم بتدريبات جوية في اليابان U.S. Marine Corps photo by Lance Cpl. Joseph Abrego U.S. Marines conducted aviation delivered ground refueling for VMFA-121’s F-35B Lightning II aircraft in Japan Apr 12, 2017 U.S. Marines with Marine Aerial Refueler Transport Squadron (VMGR) 152 conducted aviation delivered ground refueling with Marine Fighter Attack Squadron (VMFA) 121 at Marine Corps Air Station Iwakuni, Japan, April 11, 2017. That was reported by Lance Cpl. Joseph Abrego (Marine Corps Air Station Iwakuni). The ADGR marked the first evolution of this form of refueling for VMFA-121’s F-35B Lightning II aircraft. The purpose of the training was to establish flow rates of fuel in gallons per minute distributed to the F-35B Lightning II aircraft by KC-130J Hercules, to see how fast the process would be if used in a real-world scenario. “It felt great to be a part of today’s refueling, it was surreal,” said U.S. Marine Corps Lance Cpl. Keon Willingham, a powerline mechanic with VMFA-121. “Being able to participate in the first ADGR with the F-35 is something I can look back on and be eager to tell stories about.” Successfully completing the aviation delivered ground refueling is a landmark that increases the capabilities of the squadron, offering the ability to refuel by C-130 aircraft in austere locations when other resources aren’t available. Despite reaching a milestone in aviation, the training offered more than memories. “I’m going to take away how multi-face this operation was,” said U.S. Marine Corps Cpl. Matthew Schoon, ordnance technician with VMFA-121. “We had to deal with different components from the pilot in a running F-35, to a running KC-130 and Marines from VMGR 152. There was a lot of communication, and I had to keep my head on a swivel the whole time. That’s something I’ll be able to apply in any situation.” The Marines with both squadrons faced issues with the climate but didn’t let it stop them from accomplishing their tasks. “The weather played a big factor in the training today with safety, visibility and communication,” said Schoon. “Training with the engines on the aircraft still running made it very hard to hear so we had to use hand signals. The rain made visibility with eye protection on difficult, so we had to ensure we were being thorough and making safety a priority.” VMFA-121 used the ADGR on the air station as a stepping stone to prepare for real-time refueling in remote locations. “Completing this training is a huge confidence boost for us,” said Willingham. “Being the first to successfully complete this training and being able to do so safely, gives everyone involved the state of mind that they can accomplish anything. We will continue to train, and we will improve anywhere we can.”
  13. القاهرة (الزمان التركية) احتلت القوات الجوية المصرية المركز الثاني بحسب ما جا في موقع سبتنيك عربي ضمن أفضل 10 قوات جوية عربية. يشكل سلاح الجو جزءا هاما من القوات المسلحة للبلاد، وهو أحد أسس كل جيش حديث في العالم. ظهر سلاح الجو في بدايات القرن العشرين مع ظهور الطائرات، حيث تم استخدامها أساسا في عمليات الاستكشاف وقصف قوات العدو. وقد نشر على “يوتيوب” فيديو يعرض ترتيب أفضل 10 قوات جوية عربية، وهي كالآتي: 10- القوات الجوية السودانية: تشمل القوات الجوية خليطا من طائرات النقل والطائرات المقاتلة والطائرات المروحية، ومصدرها عدة أماكن أوروبا وروسيا والولايات المتحدة أهمها: ميغ-“29 وعددها 23، “هونغدو جيه إل-8 ” الصينية وعددها 12، “نانتشانغ كيو-5 ” الصينية وعددها 20 وغيرها”. 9- القوات الجوية التونسية: القوات الجوية التونسية أو جيش الطيران رسميا هو سلاح الجو في الجمهورية التونسية، وأهم الوحدات القتالية لديها: إف-5 ” الأمريكية وعددها 63، “إل-59 سوبر الباتروس” التشيكية وعددها 12، “يو إتش-60 إم بلاك هوك” الأمريكية وعددها 12 وغيرها”. 8-القوات الجوية العمانية: يعتبر فصيلها الجوي حديث النشأة وأهم وحداتها من الترسانة الجوية: إف-16 “وعددها 12، “سيبيكات جاغوار” البريطانية وعددها 24، “تايفون” البريطانية وعددها 12، “باي هاوك” البريطانية وعددها 11 وغيرها”. 7-القوات الجوية الكويتية: الفرع الجوي للقوات المسلحة الكويتية ومن طائراتها: إف-18 ” الأمريكية وعددها 35، مروحية “إيه إتش-64 أباتشي” وعددها 16 وغيرها”. 6.سلاح الجو الملكي الأردني: مهمته الدفاع عن سماء المملكة الأردنية الهاشمية ومساندة القوات البرية ضد التهديدات الداخلية والخارجية. إف-16 ” الأمريكية وعددها 77، “إف-5 ” الأمريكية وعددها 16، “إيه إتش كوبرا” الأمريكية وعددها 25 وغيرها”. 5.سلاح الجو الملكي المغربي: تم إنشاؤه سنة 1956: “داسو ميراج إف-1” الفرنسية وعددها 50، “إف-5 ” الأمريكية وعددها 67، “إف-16” الأمريكية وعددها 24، “إيروسباسيال غازيل” الفرنسية وعددها 34. 4-القوات الجوية الإماراتية: تأسست عام 1968 عندما كانت دولة الإمارات تحت الحكم البريطاني ولديها: “لوكهيد مارتن إف-16 إي” وعددها 79، “داسو ميراج 2000 ” الفرنسية بعدد 68، “إيه إتش-64 أباتشي” بعدد 28 وغيرها. 3.القوات الجوية الجزائرية أنشئت سنة 1957 وتشمل أنواعا عديدة من الطائرات العسكرية: “سو-30 ” الروسية بعدد 44، “سو-35 ” الروسية بعدد 12، “ميغ-29 ” الروسية بعدد 34 و”ميغ-25 ” بعدد 13 وغيرها. 2-القوات الجوية المصرية: هي فرع الطيران العسكري في القوات المسلحة المصرية، أنشئت عام 1928 ولديها: “إف-16” بعدد 240، “رفال” الفرنسية بعدد 6، “ميراج 5” بعدد 82، “ميراج 2000” بعدد 20، “ميغ-29” وعددها 50، “كاموف كا-50 ” الروسية بعدد 46 وغيرها. 1-القوات الجوية السعودية: إحدى القوات الرئيسية التي تشكل القوات المسلحة السعودية ولديها: “إف-15 إيغل” الأمريكية بعدد 240، “يوروفايتر تايفون” البريطانية وعددها 72، “تورنادو” البريطانية وعددها 96، سيكورسكي يو إتش-60 بلاك هوك” الأمريكية وعددها 22 وغيرها”. ‫ترتيب 10 افضل قوات جوية عربية 2017‬ - YouTube
  14. كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، في 22 آذار/مارس الجاري عن مشاركة سلاح الجو الإماراتي نظيره التابع الإسرائيلي في مناورة عسكرية جوية تنطلق في 27 آذار/مارس في اليونان. وقالت إذاعة “صوت إسرائيل”: “للمرة الثانية منذ أقل من عام يشارك سلاح الجو الإسرائيلي قريباً في تمرين جوي دولي بمشاركة سلاح الجو الإماراتي”. وأوضح موقع “i24” الإسرائيلي أن “تمرين إنيوخوس 2017، الذي يستضيفه سلاح الجو اليوناني ابتداء من الأسبوع القادم، تشارك فيه أيضاً طائرات أميركية وإيطالية”، موضحة أن “الطيارين سيتدربون على مدى عشرة أيام على خوض المعارك الجوية، وضرب الأهداف الأرضية، وتجنب الصواريخ التي قد تستهدفهم خلال تنفيذهم غارات جوية في المعارك التي تخوضها دولهم في المستقبل”. وأضاف: “يأتي هذا التدريب ضمن سلسلة تدريبات يجريها سلاح الجو الإسرائيلي مع نظرائه من دول مختلفة في الفترة الأخيرة؛ من أجل تحسين الأداء، واكتساب الخبرات، في ظل طرح أسئلة حول مواجهة جديدة قد تخوضها إسرائيل قريباً”. وفي سياق متصل، أعلن سلاح الجو الإسرائيلي عن تنظيمه أحد أكبر وأكثر المناورات الجوية تعقيداً في تاريخ الملاحة الجوية، في وقت لاحق هذا العام، ويتوقع أن يشارك فيه نحو 100 طائرة ومقاتلة وبضع مئات من الطيّارين والجنود وقوى الدعم اللوجستي المرافقة. ومن الدول التي ستشارك في المناورات الجوية في “إسرائيل”، التي أطلق عليها اسم “العلم الأزرق”، الولايات المتحدة، اليونان، بولندا، فرنسا، ألمانيا، الهند، وإيطاليا، وفق ما ذكره “i24″، الذي نبه إلى أن المرة الأولى التي أجريت فيها هذه المناورة “العلم الأزرق” كانت ما بين عامي 2013 و2015. وتصدر سلاح الجو الإسرائيلي عناوين الصحف قبل أيام، بعد غارة نفذها على مواقع للجيش السوري في مدينة تدمر بريف حمص، الأمر الذي حدا بالدفاعات الجوية السورية لإطلاق مضادات على الطائرات التي انسحبت أدراجها إلى إسرائيل. ونفت “إسرائيل” ما أعلنه الجيش السوري عن تمكنه من إسقاط مروحية مقاتلة إسرائيلية وإصابة أخرى من أصل 4 طائرات شنت غارات على تدمر. المصدر
  15. الثلاثاء 14 مارس 2017 08:56 ص نفى مجلس الاتحاد الروسي اليوم، الأنباء التي تداولتها وسائل إعلام عن إرسال روسيا عسكريين وطائرات من دون طيار إلى قاعدة جوية في مصر. ووصف فلاديمير جاباروف، النائب الأول لرئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي، تلك الأنباء بالوهمية، مضيفا: "روسيا لم تفعل ذلك ووزارة الدفاع لا تؤكدها، إنها أنباء وهمية لا تستحق الاهتمام". وشدد المسؤول الروسي على أن مثل هذه الأخبار المضللة هي عناصر في حرب إعلامية "يشنها الجميع ضد الجميع". وردا على مزاعم عن وجود قوات روسية قرب الحدود الليبية، نفى العقيد تامر الرفاعي، المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية، وجود أي جندي أجنبي على الأراضي المصرية، قائلا إنها مسألة سيادة. ورفض الجيش الأمريكي، بدوره، التعليق على هذه الأنباء، حيث نقلت وكالة "رويترز" عن مسؤولين عسكريين أمريكيين قولهم إن التخابر الأمريكي على الأنشطة العسكرية الروسية يشوبه التعقيد في كثير من الأحيان بسبب استخدام متعاقدين أو قوات بملابس مدنية. وقالت "رويترز" استنادا إلى مصادر أمريكية ومصرية ودبلوماسية: "روسيا نشرت فيما يبدو قوات خاصة في قاعدة جوية بغرب مصر قرب الحدود مع ليبيا في الأيام الأخيرة في خطوة من شأنها زيادة المخاوف الأمريكية بشأن دور موسكو المتنامي في ليبيا". ورأى مسؤولون أمريكيون ودبلوماسيون، بحسب تقرير مطول للوكالة، أن أي نشر لقوات روسية من هذا القبيل قد يكون في إطار محاولة دعم القائد العسكري الليبي خليفة حفتر الذي تعرض لانتكاسة عندما هاجمت سرايا الدفاع عن بنغازي قواته يوم الثالث من مارس عند موانئ النفط الخاضعة لسيطرته. ونقلت "رويترز" عمن وصفتهم بأنهم مسؤولون أمريكيون طلبوا عدم نشر أسمائهم، أن الولايات المتحدة لاحظت قوات عمليات خاصة روسية وطائرات بلا طيار عند سيدي براني على بعد 100 كيلومتر من حدود مصر مع ليبيا. وبعد أن ساقت رويترز هذه المعلومات المثيرة، ذكرت أن مصادر أمنية مصرية زودتها بتفاصيل أخرى عن وحدة عمليات خاصة روسية قوامها 22 فردا، لكنها امتنعت عن مناقشة مهمتها، وأن روسيا استخدمت أيضا قاعدة مصرية أخرى إلى الشرق من سيدي براني بمرسى مطروح في أوائل فبراير. ولفتت الوكالة إلى أنه لم ترد أي تقارير في السابق عن عملية نشر القوات الروسية، مضيفة أنها لم تتمكن من التحقق على نحو مستقل من وجود قوات خاصة أو طائرات بلا طيار أو طائرات عسكرية روسية في مصر. وبالمقابل، أضافت رويترز، نقلا عن مصادر مصرية، أن "طائرات عسكرية روسية حملت نحو ست وحدات عسكرية إلى مرسى مطروح". من جهة أخرى، نفى محمد منفور، قائد قاعدة بنينا الجوية الواقعة قرب مدينة بنغازي "أن يكون الجيش الوطني الليبي بقيادة حفتر قد تلقى مساعدة عسكرية من الدولة الروسية أو متعاقدين عسكريين روس ونفى أيضا وجود أي قوات أو قواعد روسية في شرق ليبيا". وأشار تقرير وكالة رويترز إلى أن "بعض الدول الغربية ومن بينها الولايات المتحدة، أرسلت خلال العامين المنصرمين، قوات خاصة ومستشارين عسكريين إلى ليبيا. ونفذ الجيش الأمريكي ضربات جوية دعما لحملة ليبية ناجحة العام الماضي لطرد تنظيم (داعش) من معقله في مدينة سرت". وفي سياق ذي صلة، نقلت رويترز عن أوليغ كرينيتسين، رئيس مجموعة (آر.إس.بي) الأمنية الروسية الخاصة، أن "قوة من بضع عشرات من المتعاقدين الأمنيين المسلحين من روسيا عملوا حتى الشهر الماضي في منطقة بليبيا خاضعة لسيطرة حفتر". وكانت وزارة الخارجية الروسية نفت أي علاقة لها بعملية إزالة الألغام من مصنع إسمنت في بنغازي الليبية، وقالت الوزارة في بيان بالخصوص: "ليست لدينا أي معلومات عن متعاقدين من روسيا تولوا إزالة الألغام من منشأة صناعية في منطقة مدينة بنغازي شرقي ليبيا. ولا نعرف المصدر الذي نقلت عنه وكالة (رويترز) هذا الخبر. ولم تجر أي مشاورات بهذا الشأن في وزارة الخارجية الروسية". جريدة المال - موسكو تنفي وجود عسكريين روس في قاعدة جوية مصرية
  16. مصادر ليبية " الطيران الليبي يشن غارات جوية على تنظيم القاعدة في منطقتي السدرة وراس لانوف https://nabdapp.com/t/39834992
  17. الجارديان: طائرات إماراتية تقوم بضربات جوية للتمهيد لاستعادة حفتر المثلث النفطي حجم الخط: ع ع ع بوابة القاهرة الأربعاء، 08 مارس 2017 11:13 م كشفت صحيفة الجارديان البريطانية عن أن اللواء خليفة حفتر، قائد القوات التابعة لبرلمان طبرق، يجمع قواته من جديد لشن هجوم مضاد لاستعادة السيطرة على منطقة السدرة وراس لانوف، بدعم جوي من الإمارات. وقال باتريك وينتور، المحرر الدبلوماسي للجريدة البريطانية في تقرير له بعنوان: ليبيا تسقط مجددا في الحرب الأهلية وسط معارك بين الفصائل للسيطرة على المنشآت النفطية"، إن قوات حفتر تجمع عناصرها في محاولة لشن هجوم معاكس لاسترداد منطقة الهلال النفطي التي سيطرت عليها سرايا الدفاع عن بنغازي، مضيفا أن حفتر يسعى لإقناع الإمارات بشن غارات جوية لتمهيد الأرض أمام قواته. ولفت وينتور إلى أن الدبلوماسيين الغربيين يشعرون بالخشية من أن تدمر المعارك البنية التحتية في الساحل الليبي وهي المرافئ المهمة لإنتاج ونقل النفط الذي يعتبر شريان الحياة للبلاد. https://nabdapp.com/t/39707667
  18. [ATTACH]36068.IPB[/ATTACH] أعلنت مصادر قبلية يمنية وقوع ثمانية قتلى فى الغارات الأمريكية التى استهدفت مواقع لتنظيم القاعدة فجر اليوم الجمعة فى محافظة شبوة. ذكرت ذلك قناة سكاى نيوز بالعربية، مشيرة إلى طائرات هليكوبتر وطائرات من دون طيار نفذت سلسلة ضربات جديدة على أهداف يشتبه أنها لتنظيم القاعدة فى جنوب اليمن . ونشرت الطائرات التى يعتقد أنها أمريكية قوات على الأرض فى منطقة الصعيد بمحافظة شبوة اشتبكت مع من يشتبه أنهم متشددون من التنظيم فى معركة استمرت لقرابة نصف ساعة، فيما كان أحد الأهداف منزل سعد عاطف وهو قيادى بالقاعدة فى المنطقة. #مصدر
  19. كشفت وزارة الدفاع الإسرائيلية، بمناسبة مرور 50 عاما على حرب الأيام الستة عام 1967، عن تسجيلات صوتية للطيارين وعن تفاصيل تدمير الطائرات العربية على الأرض. شغلت الطائرات الإسرائيلية محركاتها عند الساعة 6:50 صباح الاثنين الخامس من يونيو/حزيران العام 1967، وسط صمتٍ لاسلكي مطلق، وأقلعت لقصف 11 موقعا وقاعدة مصرية، فيما بقيت 12 مقاتلة في إسرائيل لأغراض دفاعية، واستمر الهجوم حتى الساعة 9 وخمس دقائق. وكشفت الوزارة عن تسجيلات صوتية لأوامر قصف قواعد أسلحة الطيران العربية، وكذلك تسجيلات لقصف طائرة إسرائيلية بالخطأ بعد أن ظنوا أنها طائرة معادية، وتم إسقاطها فوق مفاعل ديمونة، كذلك أسقط سلاح الجو الإسرائيلي طائرة "توبلوف" عراقية، وقام بملاحقة طائرات أردنية. وحلّقت المقاتلات الإسرائيلية على ارتفاع منخفض، فيما حامت فوقها طائرات مزودة بعتاد إلكتروني للتشويش على الرادارات المصرية. واستمر الهجوم الإسرائيلي الأول لغاية الساعة 0:05، حيث تم بعدها كسر صمت الشبكة اللاسلكية، بينما كانت المقاتلات في طريق عودتها. يديعوت أحرنوت وبحسب ما سمحت الرقابة العسكرية بنشره، فقد كان الإعداد لخطة "موكيد" قد بدأ قبل الحرب بسنوات، بإيعاز من قائد سلاح الجو الإسرائيلي في حينه، عيزر فايتسمان، الذي أوعز، منذ العام 1962 بوضع خطة لعملية ضرب القواعد الجوية للجيوش العربية، وتم الانتهاء من وضع الخطة وإعدادها في أواخر العام 1964، أي قبل ثلاث سنوات من شن الهجوم. وجاء في الأمر الرئيس الذي صدر في مارس/آذار 1967 "إن عدم الاستقرار السياسي في المنطقة، والاستعدادات الجارية للحرب من قبل الدول العربية، وتشكيل قيادة عسكرية موحدة، والتوتر المتواصل على امتداد الحدود، والحساسية العالية بشأن مصادر المياه وحرية الملاحة، كل هذه الأمور تشير إلى إمكانية اندلاع حرب شاملة في المنطقة. إن المهمة الأولى لسلاح الجو في حرب كهذه هي تحقيق تفوّق جوي ضد العدو الرئيسي- مصر، وضد دول أخرى تبعا لتطورات الحرب". وشمل الأمر العسكري المذكور أربعة بدائل عملياتية محتملة؛ خطة "أ" لتنفيذ عملية تتركز في مصر، وخطة "ب" لشن هجوم على سوريا فقط، وخطة "ج" شملت هجوماً شاملاً ضد مصر وسوريا والأردن. أما الخطة "د" فشملت أيضاً لبنان والعراق. كما تضمن الأمر العسكري أيضاً، معلومات وتفاصيل كثيرة عن القواعد الجوية في الدول العربية، وأهداف الهجوم، ونوعية السلاح. وقدرت الخطة امتلاك مصر لـ 58% من مجمل الطائرات المقاتلة العربية، واستبعد قائد سلاح الجو، خلال الحرب، موطي هود، خطر تشكيل جبهة مشتركة بين مصر وباقي أسلحة الجو العربية، لذلك كان الهدف الأول إبادة سلاح الجو المصري باعتباره الطريق من أجل تحقيق تفوق جوي إسرائيلي في الحرب، قبل أن تتدخل أسلحة الجو الأخرى للدول العربية في المعارك. إسرائيل تكشف عن وثائق من حرب الـ 67 وتفاصيل تدمير قواعد جوية مصرية - RT Arabic
  20. Reuters Esam Al-Fetori صورة أرشيفية لعناصر من القوات الموالية لخليفة حفتر نفذت القوات الموالية للمشير خليفة حفتر هجوما على قاعدة جوية بمنطقة الجفرة وسط ليبيا، مما أسفر عن مقتل شخصين على الأقل بعد ساعات من اندلاع قتال بين فصائل متناحرة في العاصمة طرابلس. وقال أحمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي المتمركز في شرق البلاد والذي يقوده حفتر، إن القوات التابعة له نفذت، اليوم الخميس 9 فبراير/شباط، ضربة استهدفت قاعدة الجفرة الجوية، أدت إلى إصابة 13 شخصا، وكانت تهدف إلى شل حركة المجموعات المناهضة قبل شنها هجوما متوقعا على موانئ نفطية واقعة على ساحل البحر المتوسط سيطر عليها الجيش الوطني في سبتمبر/أيلول الماضي، وذلك في وقت تحدث فيه آمر القوات الجوية التابعة لمجلس النواب الليبي بمدينة طبرق المتحالفة مع حفتر، صقر الجروشي، عن مقتل جنديين. وجاء ذلك على خلفية اشتباكات عنيفة بين الجيش الوطني الليبي وكتائب مناوئة في منطقة الجفرة خلال الأسابيع الماضية، واتهمت قوات حفتر المسلحين بمحاولة الهجوم على الموانئ النفطية. وزادت المعارك حول منطقة الجفرة المخاوف من تصعيد في الصراعات بين التحالفات العسكرية في الشرق والغرب التي تندلع بينها، من حين لآخر، معارك متقطعة منذ العام 2014. ويسعى الجيش الوطني الليبي بقيادة حفتر لتوسيع مناطق سيطرته نحو الغرب، وهدد مؤخرا بالزحف إلى طرابلس، فيما عارض حفتر، الموالي للحكومة المعلنة من جانب واحد في مدينة طبرق بشرق ليبيا برئاسة عبد الله الثني والمنبثقة عن مجلس النواب، عارض حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا بقيادة فايز السراج، التي وصلت إلى طرابلس العام الماضي. من جهة أخرى، أعلن محمود الزقل، القيادي العسكري الموالي لما يسمى بـ"حكومة الإنقاذ" بقيادة خليفة الغويل المعلنة أيضا من طرف واحد والساعية إلى السيطرة على العاصمة، أعلن يوم الخميس، عن تشكيل وحدات "حرس وطني" قال إنها قوات ستكون مسؤولة عن تأمين مؤسسات الدولة والبعثات الدبلوماسية في طرابلس. ووصلت قوات الزقل إلى المدينة، يوم الأربعاء، قادمة من مصراتة، وهي مسقط رأس الغويل، في قافلة ضمت عشرات المركبات، مما تسبب في اندلاع اشتباكات عنيفة مع جماعة مسلحة موالية لحكومة الوفاق الوطني في حيين جنوب العاصمة، هما صلاح الدين وأبو سالم. وتجدر الإشارة إلى أن أغلب البعثات الدبلوماسية أجليت من طرابلس بعد معارك شرسة عام 2014، لكن السفارتين التركية والإيطالية استأنفتا العمل هناك في شهر يناير/كانون الثاني الماضي. قوات حفتر تشن هجوما على قاعدة جوية وسط ليبيا واشتباكات في طرابلس - RT Arabic
  21. [ATTACH]35070.IPB[/ATTACH] أفادت روسيا اليوم فى نبأ عاجل لها، إعلان هيئة الأركان التركية عن مقتل 3 عسكريين أتراك خلال ضربة جوية بالخطأ نفذها سلاح الجو الروسى #مصدر
  22. انطلقت أولى رحلات الشحن الجوي، الجمعة 23 ديسمبر/كانون الأول من مطار القاهرة إلى موسكو بعد انقطاع دام لأكثر من عام. وذكرت مصادر بشركة "مصر للطيران" للشحن الجوي، لوكالة "أنباء الشرق الأوسط" الرسمية أن "الرحلة هي عبارة عن رحلة خاصة تحمل 40 طنا من الخضروات والفاكهة، وجاءت الرحلة بناء على برتوكول تم توقيعه مع السلطات الروسية لتسيير الرحلة إلى العاصمة الروسية موسكو". وأوضحت المصادر أنه "من المنتظر استمرار تسيير الرحلات خلال الفترات القادمة". وتنتظر السلطات المصرية منذ أشهر موافقة روسيا على عودة حركة الطيران بين البلدين إلى طبيعتها، والتي رهنتها موسكو بتشديد إجراءات الأمن في المطارات المصرية واتباع أنظمة أمنية حددتها روسيا. وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أعلن مؤخرا نية بلاده "استئناف الرحلات الجوية المنتظمة بين القاهرة وموسكو في الوقت القريب وذلك في ضوء ما خلصت إليه التقييمات الأمنية والفنية التي تعاون بشأنها الجانبان المصري والروسي". وحظرت روسيا مؤقتا الرحلات الجوية إلى مصر. بعد كارثة تحطم طائرة روسية فوق سيناء بفعل عمل إرهابي ومقتل كل من كان على متنها.
  23. [ATTACH]31114.IPB[/ATTACH] أفادت قناة سكاى نيوز فى خبر عاجل، منذ قليل، بتحطم مقاتلة أردنية من طراز إف 16 ومصرع قائدها أثناء إقلاعها من إحدى القواعد الجوية. #مصدر
  24. [ATTACH]30850.IPB[/ATTACH] (أ ف ب) أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، اليوم الخميس، عن تنفيذ غارات جوية ضد مسلحين متحصنين فى "آخر كتلتين من المنازل" فى سرت الليبية. وقال القبطان جيف ديفيس المتحدث باسم البنتاجون، إن هؤلاء المسلحين "قليلو العدد لكنهم (..) يقاتلون حتى الرمق الاخير". وشنت الغارات بطائرات دون طيار. وكانت واشنطن قالت فى بداية حملة الغارات فى الأول من أغسطس، إن هذه الغارات لدعم قوات حكومة الوفاق الوطنى الليبية لاستعادة سرت ستكون على الأرجح قصيرة وتحسب "بالأسابيع وليس بالأشهر". وكانت قوات حكومة الوفاق الوطنى الليبية بدأت فى 12 مايو حملة تحرير سرت من مسلحى تنظيم داعش، مع محاولة تفادى خسائر جديدة وحماية المدنيين. وتميزت المعارك مع المسلحين بالشراسة حيث سجل نحو 700 قتيل وثلاثة آلاف جريح فى صفوف القوات الحكومية. وينتشر جنود أمريكيون حاليا فى ليبيا لتسهيل التنسيق بين قوات حكومة الوفاق والقوات الأمريكية فى تنفيذ هجمات، بحسب المتحدث الأمريكي. وأوضح المتحدث أن العسكريين الأمريكيين هناك "لا يتولون سوى التدريب والاستشارة والمواكبة" للقوات المحلية كما هو الشأن فى العراق وسوريا #مصدر
×