Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'حاليًا'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 5 results

  1. [ATTACH]36222.IPB[/ATTACH] كشف النقاب عن أن الجيش الاسرائيلي خاض في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أوَّل اشتباك مباشر مع تنظيم "داعش" في مرتفعات الجولان الجنوبي المحتل، حيث تصدى سلاح المدرعات الاسرائيلي لهذا التهديد. ووقع الاشتباك، الذي استهدف فيه الجيش الإسرائيلي مقاتلي "شهداء اليرموك"، صباح يوم 11 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016 ، عندما تعرّض جنود كتيبة الاستطلاع "غولاني" لإطلاق النار في هجوم نفذه مقاتلو "داعش" بالأسلحة الصغيرة وقذائف الهاون. وكان موقع "جيروزاليم بوست "، نشر مقطع فيديو يوضح عمليات اطلاق قذائف الدبابات على مواقع مقاتلي "شهداء اليرموك"، حيث قامت الوحدة 74 من سلاح المدرعات الإسرائيلي بتحديد الهدف، وأطلقت النار على أحد المواقع السابقة للأمم المتحدة، وذلك للقضاء على الخلية "الداعشية". ووفقا للجيش الإسرائيلي، أصابت دبابات سلاح المدرعات 19 هدفًا تقريبا، منذ بداية عام 2016 في اشتباكها مع خلية "داعش" في هضبة الجولان. وأصبحت وحدة سلاح المدرعات في السنوات الأخيرة واحدة من أقل وحدات الجيش شعبية بين المجندين، حيث يشتكي المجندون من الظروف السيئة للعمل في سلاح المدرعات، وكذلك من قلة أيام الإجازات عن أي سلاح أخر. ويعيد الجيش الإسرائيلي أيضا النظر مرة أخرى في إمكانية دمج المرأة في لواء الدبابات في سلاح المدرعات للمساعدة في استبدال اليد العاملة التي انخفضت بسبب خفض مدة الخدمة الإلزامية للرجال، حيث من المقرر تطوير وحدات سلاح المدرعات بحيث ستكون أطقم الدبابات مختلطة بين الجنسين. وبالإضافة إلى ذلك، فإن سلاح المدرعات يشهد تغيرات من شأنها ان تغير ليس فقط السلاح فقط بل قدرات الجنود والدبابات. وقال ضابط كبير في سلاح المدرعات للصحفيين العسكريين يوم الخميس: إن "أعداءنا تغيروا، وبالتالي علينا ان نواكب هذه التغيير". وتواجه وحدات المدرعات قتالًا متزايدًا وكذلك حروبًا غير تقليدية وتكتيكات جديدة "للعدو"، نظرًا للتطورات الإقليمية المتغيرة بشكل ملحوظ في السنوات القليلة الماضية. وأضاف مؤكدًا على "ضرورة التكيف مع استمرار التكنولوجيا لتحسين سلاح المدرعات، بينما كان لحرب لبنان الثانية تأثير كبير على السلاح، كما كان لعملية "الجرف الصامد" تأثير كبير لذلك علينا أن نعمل من اجل المستقبل". كما تغير شكل التعاون بين سلاح المدرعات والقوات الجوية والبحرية، مع كل فروع مرتبطة على نفس الشبكة من أجل تبسيط البيانات وتبادل المعلومات. ويجري حاليًا تطوير دبابة مستقبلية جديدة تسمى "البرق" قائمة على طراز ميركافا 4، ومن المقرر ان تكون جاهزة في غضون السنوات القليلة المقبلة، وستكون "دبابات ذكية". وختم الضابط الاسرائيلي بالقول إن "التكنولوجيا في الدبابات الجديدة في السلاح خطوة نحو المستقبل". الجيش الإسرائيلي يطوِّر سلاح المدرعات وينوي دمج…
  2. هاني رشوان : نجح المصري هاني رشوان الذي يقيم حالياً في كاليفورنيا، بترك بصمة في عالم تكنولوجيا الشركات، وتعلم الشاب الذي يبلغ 26 عاماً، مهارات الترميز من جده الذي كان يعمل ضابطاً في المخابرات المصرية. وهاني كان يدرس في الجامعة عندما أنشأ أول "رابط شراء" للتجارة الإلكترونية في تويتر وفيسبوك، عبر شركته الناشئة "Ribbon" في عام 2012. ثم أسس شركته "Payout" وهي موقع لتسهيل المدفوعات المالية، بما يوافق برمجة واجهة التطبيقات، وتستخدمه الآن كبرى شركات الإقراض الإلكترونية في عملياتها. ونجحت الشركة في جمع 4.75 ملايين دولار، وحولت خلال العام الماضي قروضاً تزيد عن الـ 50 مليون دولار. يظهر علي يسار الصورة وظهرت أسماء 7 مبدعين عرب يعيشون في الولايات المتحدة، ضمن قائمة فوربس السنوية، التي خصصتها لمبدعين شباب دون الثلاثين، تركوا تأثيراً ملحوظاً في 200 قطاعا بأميركا وفيما يلي أسماء شباب العرب في قائمة "فوربس": خالد عبد الرحمن علي يمين الصورة : يبلغ عمره 25 عاماً، ويعمل كمدير منتجات في "غوغل"، ويقيم حالياً في كاليفورنيا. ولد عبد الرحمن في بيروت، وحصل على درجة البكالوريوس في علم الحاسوب من الجامعة الأميركية في بيروت عام 2012، ثم انتقل إلى كاليفورنيا ليكمل دراسة الماجستير في تطوير الألعاب، وخلال عمله في "غوغل" ساعد في تصميم لعبة الهواتف المحمولة الشهيرة "بوكيمون غو". ويذكر أنه يدرّس تطوير الألعاب في جامعة جنوب كاليفورنيا. آلاء مرابط: ولدت الليبية آلاء مرابط في كندا، وتبلغ الآن 27 عاماً، وهي مفوضة رفيعة المستوى في الأمم المتحدة، وتقيم حالياً في نيويورك. عاشت سنواتها الأولى في كندا، وعادت إلى ليبيا لتلتحق بكلية الطب في جامعة الزاوية في عمر 15 سنة. أسست مؤسسة غير ربحية باسم "صوت النساء الليبيات"، لمساعدة المتضررين في الصراع. ستيف الحاج: ولد اللبناني ستيف الحاج في أميركا، ويبلغ الآن 27 عاماً، وهو المؤسس المشارك لـ"Massdrop". وأسس عام 2012 منصة "ماسدروب" التي تتيح التعاون بين الأشخاص ذوي الهوايات المشتركة، وشراء السلع التي يحتاجونها بأسعار أقل، وتمكنت الشركة من جمع 48 مليون دولار من مستثمرين خارجيين. ميشيل عطا الله: ولدت الأردنية ميشيل عطا الله في الولايات المتحدة، وتبلغ 26 عاماً، وهي طالبة دكتوراه بمجال علم الأحياء في جامعة ستانفورد، وتقيم في كاليفورنيا. وتعمل الشابة في ستانفورد على تصميم خوارزميات لتحديد آليات وقف المناعة التي تسببها الأورام، وتجمع بيانات عن الخلايا المناعية داخل الأورام عبر استخدام تقنية جديدة، من أجل تقديم علاج أفضل لمرضى السرطان. جاستن أحمد الزيات: يقيم المصري جاستن الزيات في نيويورك، ويبلغ 24 عاماً، وتولى أعمال عائلته لتربية الخيول التي تمتلك حصان "الفرعون الأميركي"، الفائز بسباق التاج الثلاثي، وتبلغ إجمالي الجوائز التي فاز بها أكثر من 8.6 ملايين دولار. كما احتل الحصان (Bodemeister)، الذي تولى جاستن رعايته، المركز الثاني بسباقي (كنتاكي ديربي) و(بريكنيس) عام 2012. سارة منقارة: نشأت اللبنانية سارة منقارة في ضواحي بوسطن بأميركا، وكانت الشابة التي تبلغ الآن 27 عاماً، في سن السابعة عندما فقدت بصرها. وحصلت على الدعم من المؤسسات الحكومية والخاصة في الولايات المتحدة، لكنها اكتشفت أن الأطفال المكفوفين في لبنان لا تتوفر لهم تلك الخدمات، فأنشأت مؤسسة تحمل اسم "Empowerment Through Integration"، لمساعدة الأطفال المكفوفين في بلدها، وغرس الثقة في نفوسهم، وتعليمهم مهارات الحياة، وتدير مخيماً صيفياً لهم. 1
  3. صور تظهر تقدم عمليات بناء الفرقاطات 25DD اليابانية قيد الإنشاء حاليا في ترسانة ناغازاكي اليابانية وهيا المنافس في المستقبل للفرقاطات نوع 052D الصينية.
  4. كشف رئيس أركان سلاح الجو الفرنسي الجنرال اندريه لاناتا، أنّ "المقاتلات الفرنسية لن تكون قادرة على الانخراط في مسارح عمليات جديدة، خصوصا في ليبيا، إلا اذا خفضت طلعاتها في مناطق اخرى". وأضاف في كلمتة له أمام جمعية الصحافيين المتخصصين في قضايا الدفاع، أنّ "فرنسا لا يمكنها أن تكون موجودة في منطقة الساحل والمشرق وليبيا على حد سواء"، موضحا أنّ "سلاح الجو الفرنسي ملتزم المشاركة ولكن في حدود قدراته، بما في ذلك عملياته الاستطلاعية والضربات التي يشنها ضد تنظيم "داعش" في سوريا والعراق، انطلاقا من قواعده في الأردن والإمارات العربية المتحدة". وشدد بالقول انّه "بالتأكيد يمكنه تنفيذ مهمات استطلاعية وشن ضربات" في ليبيا، لكنّ "ذلك يتطلب المفاضلة بين مسارح العمليات"، مشيرا الى أنّه "لتنفيذ ذلك قد يكون هناك ضرورة لاجراء تعديلات إضافية من حيث عدد الموظفين والصيانة التشغيلية وحجم الأسطول"، وهذا يعني عمليا زيادة موارد سلاح الجو. وشدد رئيس أركان سلاح الجو الفرنسي على ان "لا قرار سياسيا للتدخل في ليبيا" في الوقت الراهن. كما لفت الى أنّ "20 مقاتلة من أصل 180 تملكها فرنسا، تشارك حاليا في مهمات على مسارح عمليات خارجية، تضاف اليها الطائرات المستنفرة للدفاع عن الوطن وتأمين الردع النووي وتنفيذ مهمات مختلفة"، بما في ذلك تدريب الطيارين المصريين على مقاتلات "رافال".
  5. العقيد ونيس بوخمادة قال قائد القوات الخاصة التابعة للجيش الليبي في مدينة بنغازي بشرق ليبيا، العقيد ونيس بوخمادة، اليوم الخميس، إن المستشارين العسكريين الفرنسيين يساعدون في تنسيق القوات الليبية التي تقاتل ضد تنظيم «داعش» في مدينة بنغازي بشرق ليبيا. وأضاف في تصريحات نقلتها وكالة «رويترز» الإخبارية، أن المجموعة العسكرية الفرنسية في بنغازي هم مجموعة من المستشارين العسكريين الذين يقدمون الاستشارات للجيش الوطني الليبي في معركته ضد الإرهاب، لكنهم لا يقاتلون مع القوات الليبية. ورأت «رويترز» أن هذا الأمر يعد علامة بارزة على أن الولايات المتحدة وأوروبا يشاركون في محاولة لاستعادة بعض النظام والأمن في ليبيا التي تعاني الفوضى، حيث تساعد الحكومات الغربية القوات المحلية على وقف خطر توسع «داعش» خارج معاقلها في العراق وسوريا. وبالرغم من تصريحات بوخمادة، لم يصدر تعليق فوري فرنسي حول الأمر. وجاءت تصريحات بوخمادة ردًا على تقارير صحفية «لوموند» الفرنسية بشأن وجود وحدات من القوات الخاصة والمخابرات الفرنسية تنفذ عملية سرية ضد متشددي داعش في ليبيا بالتنسيق مع الولايات المتحدةومصر والاردن وبريطانيا المصدر
×