Jump to content

إن المنتدى العربي للعلوم العسكرية و مؤسسيه و مدراءه لا يتحملون أي مسئولية قانونية أو غير ذلك تجاه ما ينشره أعضاء و زوار الموقع و كل مشاركة يتحمل مسئوليتها كاتبها.

جميع الحقوق محفوظة © المنتدى العربي للعلوم العسكرية 2018
 

Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'حدود'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 37 results

  1. 11:44 ص السبت 11/نوفمبر/2017 قال الناطق بإسم الجيش الإٍسرائيلي، "أفيخاي أدرعي" اليوم السبت، أن إسرائيل أسقطت طائرة بدون طيار علي الحدود في هضبة الجولان. وغرد "أفيخاي أدرعي"، عبر حسابه الرسمي على "تويتر"، "قطعة جوية دون طيار اقتربت الى الحدود في هضبة الجولان، حيث تم اعتراضها من قبل منظومة باتريوت". ولم يوضح الناطق العسكري هوية الطائرة التي جرى اعتراضها. https://www.ahlmisrnews.com/news/article/472916/إسرائيل-تسقط-طائرة-علي-حدود--الجولان-
  2. اربيل(العراق)- (د ب أ)-قال مسؤول كردي بإقليم كردستان العراق , اليوم الأحد , إن عمالاً مدنيين سقطوا بين قتيل وجريح بعدما فتحت قوة إيرانية النار عليهم عند بلدة قلعة دزة الحدودية440/كلم شمال شرق بعداد./ وقال مسؤول فرع الحزب الديمقراطي الكردستاني في قضاء قلعة دزة شمال شرق العراق نجاة حسن، في تصريحات صحفية ، إن “الحادث وقع في بلدة تابعة لقضاء قلعة دزة وسقط على إثره عدد من الضحايا بعد أن فتحت قوات الأمن الإيرانية على حدود الإقليم نيرانها على عدد من الأشخاص الذين يعملون بطرق غير قانونية في نقل البضائع بين اقليم كردستان وإيران”. وأشار حسن إلى أن “المعلومات المتوفرة تشير إلى أن عددا من الحمالين قضوا فيما أصيب عدد آخر بجروح فيما لم تتوفر أي إحصائية بأعداد الضحايا”. وأصاف أن “القوات الإيرانية قامت بإحراق المتعلقات التي استولت عليها من الحمالين، فيما نقل المصابون الى مستشفيات إقليم كردستان لإسعافهم”. ولم يصدر عن الجانب الإيراني أي توضيح. وتقول إيران إنها ترفض نقل البضائع خارج المنافذ الرسمية، وغالبا ما تحدث مناوشات تستهدف الحمالين وتوقع قتلى بينهم أو يتم اعتقالهم. وكثيرا ما يعتمد السكان المحليون في المناطق الحدودية على الواردات التي يحصلون عليها من نقل البضائع لاسيما تلك التي تتم بطرق غير قانونية. http://nabdapp.com/t/41009675
  3. [ATTACH]36592.IPB[/ATTACH] أعادت الأزمة المتفاقمة بين تركيا وأوروبا تنشيط رغبة تركيا في توسيع العلاقات مع روسيا. فمن الواضح أن أنقرة تريد القول أنّ لديها أصدقاء أقوياء باستطاعتهم التخفيف من اعتمادها على الولايات المتحدة وأوروبا، وهو ما يصبّ أيضاً في مصلحة موسكو، نظراً الى مشاكلها مع الغرب ورغبتها شبه الواضحة في تقويض حلف شمال الاطلسي. كان توقيت زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الى موسكو خلال الأسبوع الماضي مناسباً لأنقرة على هذا الصعيد. اذ عقد أردوغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين محادثات في اطار مجلس التعاون التركي الروسي الرفيع المستوى الذي أنشئ في العام 2010، والذي اجتمع للمرة السادسة. وعقب المحادثات بين أردوغان وبوتين، شدّدا على الرغبة المشتركة في زيادة مستوى التعاون الاقتصادي الذي كان قائماً بين البلدين قبل اسقاط تركيا المقاتلة الروسية في تشرين الثاني\نوفمبر من العام 2015، والذي تسبّب يتراجع العلاقات الاقتصادية والسياسية بين ليلة وضحاها. كما أنها المرة الرابعة التي يلتقي فيها الزعيمان منذ أن قدّم أردوغان اعتذاره في الصيف الماضي على اسقاط الطائرة واتّفق الجانبان على فتح صفحة جديدة. وشملت الوثائق التي تم توقيعها خلال زيارة أردوغان برنامج تعاون اقتصادي وعلمي وفني وثقافي يمتدّ على ثلاث سنوات. وكان هناك حديث عن زيادة التعاون في مجال الطاقة، بما في ذلك الإسراع في مشروع محطة "أكويو" النووية في تركيا بالتعاقد مع الشركة الروسية "روزاتوم". كما تمّ البحث في زيادة التعاون في المجال العسكري، مما أثار شائعات حول شراء تركيا المنظومة الدفاعيّة الروسيّة للصواريخ البعيدة المدى "أس-400". وبما أن تركيا لا تزال عضواً في الناتو، يرى كثيرون أنّ ذلك غير ممكن. الاّ أن ذلك لم يمنع أردوغان من تأجيج التكهّنات. فقال للصحفيين عند عودته من موسكو ان تركيا لم تفقد استقلالها لمجرّد أنها عضو في حلف شمال الأطلسي، وشدد على أنه في حال فشلت تركيا في تأمين هذه المنظومة من الغرب، تعيّن عليها توفيرها من مصدر آخر. قال أردوغان، "لقد رأينا ما حدث في سوريا. لقد رأينا للأسف أسلحة من حلفائنا في الناتو في أيدي الإرهابيين... ولا بدّ بالتالي من أن نتّخذ الاحتياطات"، في اشارة إلى حاجة تركيا الى منظومة الدفاع الصاروخية. غير أن تصريح أردوغان قد أضاء بشكل غير مقصود على الخلافات التركية الروسية حول سوريا. أشار مراسل المونيتور مكسيم أ. سوشكوف إلى أنه "قد تحدّ منظومة "أس-400" من مناورات موسكو في سوريا ومناورات القوات الجوية التابعة للرئيس السوري بشار الأسد، في حال تم تسليمها، وهو ما تأخذه ويتعيّن على روسيا أن تأخذه بالاعتبار على المدى البعيد". يشير حديث أردوغان عن وصول أسلحة الناتو إلى أيدي الإرهابيين في سوريا إلى الدعم الذي يوفّره التحالف الدولي ضدّ تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) الى وحدات حماية الشعب والتي تصرّ تركيا على اعتبارها مجموعة كرديّة إرهابية مرتبطة بحزب العمال الكردستاني المحظور. يواجه أردوغان معضلة خطيرة. اذ ترفض روسيا اعتبار وحدات حماية الشعب والمنظّمة الأم أي حزب الاتحاد الديمقراطي منظمتين إرهابيتين. كما تسمح بأن يكون لحزب الاتحاد الديمقراطي تمثيلاً في موسكو. انّ رفض روسيا اعتبار حزب العمال الكردستاني منظمة ارهابية، على عكس الولايات المتحدة وأوروبا، يضاعف المعضلة. لقد أثار أردوغان المسألة دبلوماسياً خلال الجلسة الافتتاحية لمجلس التعاون الرفيع المستوى في موسكو. قال انه "في ما يتعلّق بنشاط الجماعات السورية التابعة لحزب العمال الكردستاني الإرهابي، كحزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب، أرى أنه من الضروري وضع حدّ لنشاطها في روسيا". كما أثار موضوعاً آخر في غاية الحساسية وأشار الى رغبة أنقرة في أن تقيّد روسيا أنشطة الجماعات المرتبطة بالداعية الإسلامي فتح الله غولن المتّهم بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا في تموز\يوليو 2016. الاّ أنه وفي حين تكثر انتقادات أردوغان لدعم الولايات المتحدة وأوروبا حزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب، يلزم الصمت حيال دعم روسيا المفتوح للمجموعتين. كما تبقى سوريا محل اشكال في العلاقات الروسيّة-التركيّة، على الرغم من رعايتهما محادثات أستانا، الى جانب إيران، وذلك بهدف الاسراع في انهاء الأزمة السورية. كما بدا الأمر جلياً عندما أوقفت روسيا تقدم عملية درع الفرات التركيّة في شمال سوريا، وعلى الأخص باتجاه بلدة منبج (حيث أرادت أنقرة طرد وحدات حماية الشعب منها). أقنعت موسكو وحدات حماية الشعب بتسليم الأراضي الواقعة جنوب البلدة الى قوات النظام، مستخدمةً نفوذها لدى حزب الاتحاد الديمقراطي. قال رئيس تحرير صحيفة "حريت ديلي نيوز" مراد يتكين انّه يكمن هدف موسكو من خلال هذه الخطوة "في منع وقوع الورقة الكردية في سوريا في أيدي الأمريكيين." كما سلّطت الخطوة الروسيّة الضوء على قدرة تركيا على التصرّف وفقاً لرغبات موسكو في سورية - ناهيك عن رغبات واشنطن - واضطرارها بالتالي إلى تقبّل الاحتمال التافه للتعاون مع الأسد. بعد أن شهّر أنصار أردوغان بالأسد لسنوات، قبلوا الآن به باعتباره الأقل شراً مقارنة مع حزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب. يرى المحرر اليومي في صحيفة يني شفق" الموالية للحكومة إبراهيم كاراغول مثلاً، إن سيطرة النظام أفضل من سيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي في سوريا. وكتب في مقال عمودي "قد يستشيط البعض غضباً من قولي هذا، الاّ أنه يتوجّب علينا الجلوس الى طاولة المفاوضات مع دمشق اذا لزم الأمر". الاّ أن سوشكوف يتّفق مع يتكين، مستشهداً بمصادر روسية تصرّ على أنه من غير المتوقّع أن تتخلّى موسكو عن الأكراد. وتقول مصادر سوشكوف انه "إذا تخلّت موسكو عن الأكراد الآن، سوف يؤدّي ذلك إلى تعزيز الموقف الأميركي. لقد فرضوا [أي الولايات المتحدة] وجودهم في جزء من الشمال الغربي في سوريا من خلال إنشاء بنيتهم التحتية العسكرية الخاصة. وسوف يتيح ذلك أيضاً لتركيا السيطرة على مزيد من الأراضي السورية". كما لم ترحّب أنقرة باستضافة موسكو للمؤتمر الكردي الذي انعقد في الشهر الماضي، والذي حضره حزب الاتحاد الديموقراطي، كما لم ترحّب بمشروع الدستور الذي أعدّته روسيا لسوريا والذي يقترح انشاء نظام علماني ويتضمن إمكانية الحكم الذاتي للأكراد. إذ تدرك أنقرة حرص روسيا والولايات المتحدة على التمثيل السياسي للأكراد، تستعد لجولة جديدة من المفاوضات حول سوريا في جنيف في 23 آذار\مارس. وقيل أن الدستور السوري الجديد هو من بين المواضيع الرئيسية التي ستتم مناقشتها هناك. ويشير الصحفي نوراي ميرت إلى مشكلة أخرى بين أنقرة وموسكو. ويقول "أما الأمر الآخر الذي يعقّد التحالف بين تركيا وروسيا فيكمن في رغبة تركيا في تنشيط التحالف السني ضد ايران والمساهمة في جهود دونالد ترامب الشرق أوسطيّة لتحقيق المصالحة بين إسرائيل والدول السنية في وجه التهديد الايراني". حتى أن أزمة أنقرة الحالية مع هولندا توضح أنه هناك حدّ لاعتماد تركيا على روسيا. ففي حين تعتبر تركيا أن القانون الدولي الى جانبها، وكانت تأمل أن تقف موسكو الى جانب الأزمة، خاب أملها عندما دعا المتحدث باسم بوتين كلا الجانبين الى ضبط النفس. انتقد وزير شؤون الاتحاد الأوروبي في تركيا عمر تشيليك دعوة الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ المماثلة. وقال تشيليك "ان المطالبة بالحد من التوتر غير كافية. يجب تحديد الأسباب الكامنة وراء هذا التوتر والقيام بما هو ضروري". ان أنقرة وموسكو غير مستعدتان الآن للسماح لاختلافاتهما، أياً تكن خطورتها، بأن تلقي بظلالها على الأجواء الإيجابية التي تظهرانها في ما يتعلّق بعلاقاتهما. الاّ أن ذلك لا يعني أن الأشواك التي تعترض هذه العلاقة لن تتسبّب بتفاقم الأزمات. ما هي حدود اعتماد تركيا على موسكو
  4. حث رئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، الأحد 5 مارس/ آذار أفراد وحدات القوات المسلحة الجزائرية المرابطة عند حدود البلاد الجنوبية، على الحفاظ على "حالة التأهب القصوى". وقال الفريق صالح خلال اجتماعه بضباط في محافظة تمنراست الواقعة على بعد 2000 كيلومترا جنوبي العاصمة: "من الضروري الحفاظ على حالة التأهب القصوى، والتحلي بالمزيد من اليقظة والتفطن والاحتراس بغية ضمان النجاح التام والأكيد لإستراتيجية القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي في سبيل صون أمن الجزائر وشعبها والحفاظ على استقرارها". وأكد القائد العسكري الجزائري على أهمية "مواصلة تضييق الخناق على تحركات المجرمين وأذنابهم من عصابات التهريب بمختلف أشكاله وتجار المخدرات، بهدف تخليص بلادنا من هذه الآفات والشرور الخطيرة". يذكر أن الجزائر التي ذاق شعبها الأمرين من قبل الجماعات المتطرفة في تسعينيات القرن الماضي، قامت بحشد عشرات الآف الجنود على حدودها الجنوبية مع مالي والنيجر، وشرقا على حدودها مع تونس وليبيا في السنوات الأخيرة تحسبا لعمليات تهريب للسلاح عبر حدودها الجنوبية والشرقية مع بلدان تشهد اضطرابات أمنية. وأعلنت وزارة الدفاع الجزائرية السبت عن إحباط الجيش لعملية تهريب سلاح بكميات ضخمة بالإضافة لذخيرة من أنواع مختلفة، في منطقة"عين قزام" عند الحدود مع النيجر، وهذه ليست الأولى من نوعها فقد أعلنت الوزارة عدة مرات في أوقات سابقة عن إحباط مثل هذه العمليات وفي مناطق حدودية مختلفة. المصدر
  5. حث رئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، الأحد 5 مارس/ آذار أفراد وحدات القوات المسلحة الجزائرية المرابطة عند حدود البلاد الجنوبية، على الحفاظ على "حالة التأهب القصوى". وقال الفريق صالح خلال اجتماعه بضباط في محافظة تمنراست الواقعة على بعد 2000 كيلومترا جنوبي العاصمة: "من الضروري الحفاظ على حالة التأهب القصوى، والتحلي بالمزيد من اليقظة والتفطن والاحتراس بغية ضمان النجاح التام والأكيد لإستراتيجية القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي في سبيل صون أمن الجزائر وشعبها والحفاظ على استقرارها". وأكد القائد العسكري الجزائري على أهمية "مواصلة تضييق الخناق على تحركات المجرمين وأذنابهم من عصابات التهريب بمختلف أشكاله وتجار المخدرات، بهدف تخليص بلادنا من هذه الآفات والشرور الخطيرة". يذكر أن الجزائر التي ذاق شعبها الأمرين من قبل الجماعات المتطرفة في تسعينيات القرن الماضي، قامت بحشد عشرات الآف الجنود على حدودها الجنوبية مع مالي والنيجر، وشرقا على حدودها مع تونس وليبيا في السنوات الأخيرة تحسبا لعمليات تهريب للسلاح عبر حدودها الجنوبية والشرقية مع بلدان تشهد اضطرابات أمنية. وأعلنت وزارة الدفاع الجزائرية السبت عن إحباط الجيش لعملية تهريب سلاح بكميات ضخمة بالإضافة لذخيرة من أنواع مختلفة، في منطقة"عين قزام" عند الحدود مع النيجر، وهذه ليست الأولى من نوعها فقد أعلنت الوزارة عدة مرات في أوقات سابقة عن إحباط مثل هذه العمليات وفي مناطق حدودية مختلفة. المصدر
  6. إيران لتركيا: للصبر حدود أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي تحلي بلاده بالصبر على تركيا في سياساتها، مشيرا رغم ذلك أنه للصبر حدود. إدارة ترامب تحشد لـ"ناتو" عربي أمريكي ضد إيران وفي حديث أدلى به الاثنين 20 فبراير/شباط، علّق فيه على ما يشاع حول حلف عربي إسرائيلي في وجه إيران، وعلى مواقف تركيا وتصريحات وزير خارجيتها الأخيرة، قال قاسمي: "نعتبر تركيا بين جيراننا المهمين وتلقت قدرا كبيرا من دعمنا لها ولاسيما في أعقاب الانقلاب الفاشل الذي تعرضت له". وأضاف قاسمي: "نأمل في أن يتحلوا بالمزيد من الذكاء في تصريحاتهم تجاه إيران كي لا نضطر للرد". وفيما يخص تركيا، فإننا سنتحلى بالصبر الذي قد ينفد. وحول زيارة الرئيس الإيراني إلى عمان والكويت قال قاسمي إنها جاءت تلبية لدعوة من سلطان عمان وأمير الكويت وكان برنامجها مكثفا للغاية، لكنها كانت زيارة نوعية رغم قصر مدتها التي لم تزد عن 10 ساعات. وبصدد زيارة روحاني الكويت، أشار قاسمي إلى أنها أثبتت فضلا عن القضايا الثنائية، وجود الكثير من القضايا ذات الاهتمام المشترك في المنطقة والعالم. وختم بالقول: لمسنا في ضوء زيارة رئيسنا البلدين ظهور الأجواء والأرضية اللازمة لمواصلة المشاورات في إطار التعاون الإقليمي انطلاقا من رغباتنا وسياساتنا المبدئية التي تبلورت خلال الأعوام الماضية، فيما نأمل بعلاقات جيدة مع جيراننا. هذا، وسبق لوزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن اتهم إيران يوم أمس، بالعمل على نشر التشيع في سوريا والعراق، واصفا الدور الإيراني في المنطقة بأنه "عامل زعزعة لا استقرار، لاسيما وأن طهران تسعى لنشر التشيّع في سوريا والعراق"، ودعا طهران "للكف عن الممارسات التي من شأنها زعزعة استقرار وتقويض أمن المنطقة". إيران لتركيا: للصبر حدود - RT Arabic
  7. [ATTACH]34834.IPB[/ATTACH] أجرى الفوج 35 للصواريخ الإستراتيجية العابرة للقارات الروسي تدريب بمنطقة ألتاي كاري بالقرب من الحدود الصينية . وقد ظهر خلال التدريب كيفية قيام وحدات الصواريخ الإستراتيجية العابرة للقارات توبول إم بتدمير القوات على الأرض أو إعتراض (صواريخ ضخمة - طيران - ضربات نووية معادية) . وتجري وحدات الصواريخ العابرة للقارات توبول إم مناورات مكثفة أثناء دوريات المناوبة القتالية . وطبقاً لبعض التقارير فقد سبق أن نشرت الصين صواريخ Dongfeng-41 فى محافظة هيلونغجيانغ على الحدود الروسية . مصدر
  8. “أهداف متقاربة وطرق متوازية” يبدو هذا الوصف هو الأكثر دقة حين نتحدث عن حدود التعاون الروسي-الإيراني في سوريا, وكأن البلدين يتفقان على هدف مشترك في وقت يختار كل طرف طريقًا موازيًا لطريق الطرف الآخر لتحقيق ذلك, فأكثر ما يميز التعاون الروسي-الإيراني في سوريا أنه جاء على قاعدة أن لكل منهما مصالح مختلفة عن الآخر لكنها ليست متضاربة بشكل حادٍّ وهذا مكَّن الطرفين من تحييد مصطلح التنافس بمعناه التصادمي وتغليب مصطلح الشراكة بوجهيه الاستراتيجي والجيوسياسي(1). أكثر ما يميز التعاون الإيراني-الروسي في سوريا هو أنه تطوَّر خطوة خطوة بوتيرة تتناسب مع طبيعة التحديات وأهداف التدخل العسكري المباشر التي تبدو متقاربة إلى حدٍّ بعيد بين طهران وموسكو على الأقل في شكلها المعلن: الدفاع عن النظام السوري وأي تغير في النظام يجب أن لا يصب في صالح الغرب. الحرب على الإرهاب. حفظ وحدة الأراضي السورية(2). هناك في إيران من يرى أن المرحلة الأولى من التعاون في سوريا حملت أهدافًا مشتركة أغلبها يدور في فلك ما ذكرناه أعلاه وأن ذلك اقتضى تعاونًا استراتيجيًّا للوصول إلى ذات الهدف الذي يمكن التعبير عنه بجملة واحدة، هي تعديل كفة الميزان العسكري على الأرض لصالح النظام وهذا ما تم فعلًا, من يعتقد بذلك يمتلك أسبابًا للقول بأن المرحلة الثانية من هذا التعاون المسمَّاة مرحلة الحل السلمي وإفراغ سوريا من العناصر الأجنبية ليس بالضرورة أن تكون كذلك وأن اختلافات ربما تظهر حتى في الأهداف التكتيكية(3). ويستدل هؤلاء بالقول: إنه وفي المرحلة الأولى رفعت موسكو من تعاونها مع طهران كونها كانت تحتاج إلى حسم ميداني كبير لإثبات وجهة نظرها لهذا مالت بشكل واضح باتجاه إيران التي تمتلك أوراق قوة عسكرية في الميدان السوري, لكنها وفي مرحلة البحث عن حلٍّ سياسي على طاولات التفاوض تبدو أكثر قربًا إلى تركيا التي لها حظوة خاصة لدى الفصائل المسلحة داخل الأراضي السورية. هؤلاء يعيدون التذكير بالموانع التقليدية التي قد تقف عائقًا أمام دخول العلاقة الروسية-الإيرانية الفضاء الاستراتيجي بالمعنى الحقيقي: تاريخ طويل من انعدام الثقة. التنافس في مجال الطاقة وأسواقها العالمية. التباين الحاد في الأيديولوجيا الفكرية والعقائدية. مكامن الالتقاء وعقد الاختلاف نقاط الالتقاء 1. کل من روسيا وإيران ولأسباب تاريخية وجيوسياسية وأخرى تتعلق بالصراع على مناطق النفوذ يعارضان بشكل واضح توسع النفوذ الغربي في الشرق الأوسط ويعملان معًا -سواء كان ذلك اختيارًا أو اضطرارًا- ضد أن تدخل سوريا دائرة النفوذ الغربي. وانطلاقًا من هذا العنوان يتقاطع البلدان عند نقطة مفادها أن سقوط النظام السوري سينقل سوريا من حليف وساحة نفوذ مهمة إلى سوريا جديدة أقرب إلى الغرب, لكن الدوافع في ذلك تبدو مختلفة: روسيا ومن خلال وضع سوريا ضمن دائرة مصالحها الدولية تعتقد أن سقوط النظام السوري يعني أن سوريا جديدة ستتشكل وستكون مرجَّحة أكثر للدوران في الفلك الغربي بقيادة أميركا؛ وهذا سيكون ضربة قوية للمصالح الروسية وهي التي تحاول العودة إلى الساحة الدولية كقوة عظمى. إيران ومن باب نفوذها الإقليمي ومشروعها في المنطقة ترى أن تغيير النظام في سوريا سيُفقدها حلقة استراتيجية لطالما وصفتها بالحلقة الذهبية من هذا المشروع الذي تُطلق عليه “مشروع المقاومة ضد إسرائيل والهيمنة الغربية”(4). 2. لدى روسيا وإيران قلق مشترك بشأن فكرة تغيير الأنظمة عبر التدخل العسكري المباشر بذريعة حماية المدنيين أو عبر تبني قرارات دولية تصب في ذات الاتجاه, وهذا ما حدث في بداية عام 2012 داخل أروقة مجلس الأمن الدولي عندما استخدمت روسيا والصين حقَّ النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار دعمته جامعة الدول العربية يتبنى فكرة أن يقوم الرئيس بشار الأسد بنقل كافة صلاحياته إلى نائبه الأول(5) ويومها أثنت إيران رسميًّا على قرار موسكو وبيجين ووصفته بأنه يصب في مصلحة الأمن والاستقرار الدوليين. 3. وجود رؤية مشتركة بين البلدين تقوم على عدم السماح لتيارات إسلامية متشددة بالوصول إلى السلطة في سوريا انطلاقًا من أنه يشكِّل خطرًا كبيرًا عليهما وعلى مصالحهما الاستراتيجية, فروسيا لديها تجربة قاسية مع حركات وتنظيمات إسلامية تتبنَّى هذا الفكر في منطقة شمال القوقاز كالشيشان وأنغوشيا وداغستان, بينما ترى طهران في هؤلاء خطرًا مباشرًا عليها وعلى أمنها وعلى الشيعة بوجه عام, لهذا تؤكد طهران دائمًا أنها لو لم تقاتل هذه الجماعات على الأرض السورية لكانت قاتلتها في شوارع طهران ومشهد وأصفهان وغيرها من المدن الحدودية(6). نقاط الاختلاف 1- مشروعان متباينان المشروع الروسي في سوريا ينطلق من رؤية لها علاقة مباشرة بمركزية روسيا كقوة دولية, ويمكن تلخيص جوهر هذا المشروع عبر نقطتين: لا تعتبر موسكو سوريا بمثابة الركيزة الأساسية للاستراتيجية الروسية العالمية, فموسكو تتعامل مع سوريا كملف من ملفات استراتيجية مهمة مفتوحة بينها وبين الولايات المتحدة ومن خلفها الدول الغربية. حاجة روسيا الماسَّة إلى تأكيد دورها كقوة عظمى بإمكانها صناعة السلام وفرضه في منطقة حساسة كالشرق الأوسط. مقابل ذلك، تتبنى إيران مشروعًا يستند في مركزيته على نفوذها كقوة إقليمية تقود محورًا متعددًا من دول وحركات وأحزاب ومنظمات تجتمع تحت شعار المقاومة وعدم الاعتراف بإسرائيل, لهذا فإن نظرة إيران إلى سوريا وأزمتها تختلف بالكامل عن النظرة الروسية؛ إذ تبدو أكثر استراتيجية وأقل براغماتية؛ وذلك يعود لأسباب عدة، أهمها: خسارة سوريا وخروجها من دائرة المشروع الإيراني لا تعني خسارة حليف فقط بل تعني كسر ظهر المشروع الإيراني في المنطقة كون سوريا بنظامها الحالي تعتبر حلقة الوصل الأكثر أهمية في حلقات المشروع الإيراني. بعكس روسيا فإيران تريد الخروج من سوريا كصانعة انتصار للمحور الذي تقوده مقابل محور آخر يتكون من بعض الدول العربية وتركيا بالتعاون مع الأميركيين وبعض الدول الغربية. 2- أولوية الميدان ومركزية المفاوضات صحيح أن البلدين يلتقيان عند نقطة مهمة بأن الحل في سوريا هو حل سياسي وأنه لا حل عسكريًّا للأزمة, لكن تحت هذا السقف تبرز التباينات في الرؤى. الرؤية الروسية تقوم هذه الرؤية على أن الأساس هو طاولة المفاوضات والحوار السياسي بين النظام السوري والمعارضة المسلحة, وأن دور التدخل العسكري ينحصر بالمهمات التالية: ضمان عدم إسقاط النظام السوري بالقوة العسكرية ودعم بقائه بهدف إفشال فكرة قدرة المعارضة والدول الداعمة لها القائلة بإمكانية إسقاط النظام في الميدان وتثبيت قناعة بأن الحل هو بالجلوس إلى طاولة المفاوضات. هندسة الميدان العسكري على الأرض كي يكون مناسبًا للحل السياسي والدفع باتجاه مفاوضات جدية بين الأطراف المتنازعة. حذف المجموعات التي ترفض الحل السياسي من مجموعات المعارضة عبر استهدافها عسكريًّا فضلًا عن ضرب المجموعات التي تُصنَّف دوليًّا على أنها منظمات إرهابية ما يفسح المجال أكثر أمام تعويم المعارضة المسلحة التي تؤمن بالحل السياسي. الرؤية الإيرانية تقوم الرؤية الإيرانية على قاعدة أساسية وهي أن الحل السياسي للأزمة السورية يجب أن يُفرض بقواعد الميدان العسكري وأن الأولوية للميدان بناء على النقاط أدناه: ينبغي حسم القضية عسكريًّا على الأرض بحيث تكون الغلبة للنظام ومن ثمة دعوة الأطراف إلى مفاوضات الحل السلمي. حسم القضية عسكريًّا على الأرض لن يترك للمعارضة المسلحة والدول الداعمة لها أي خيار سوى القبول بالتفاوض من موقع الضعف ما يعني فرض رؤية النظام وحلفائه باعتبارهم المنتصرين. لابد من تزامن أي مفاوضات سياسية مع تصعيد عسكري ضد ما تسميه طهران بالإرهاب التكفيري أو تلك المجموعات التي ترفض الحل السياسي. 3- مستقبل الرئيس بشار الأسد ينبع التباين بين روسيا وإيران في هذه النقطة من زاوية جوهرية واحدة هي حرص الروس على التأكيد دائمًا على أنهم غير متمسكين ببشار الأسد وأنهم لا يدافعون عن بقائه في السلطة وأن المهم بالنسبة لموسكو هو حفظ بنية النظام ومؤسساته؛ وقد عبَّر رئيس الوزراء الروسي، ديميتري ميدفيديف، عن ذلك في بداية الأزمة، عام 2010، حين اعتبر أن روسيا تدافع عن مصالحها في سوريا وليس عن الرئيس الأسد (7). وهذا ما أكَّده أيضًا وزير الخارجية، سيرغي لافروف، حين اعتبر أن الأسد ليس حليفًا استراتيجيًّا لموسكو(8). مقابل هذا الكلام تؤكد موسكو دائمًا نقطتين أساسيتين: عدم القبول بأن تقرر دول أخرى مصير الرئيس الأسد، وأن الشعب السوري هو من يقرِّر ذلك عبر انتخابات بإشراف دولي حين تكون سوريا جاهزة ومهيَّأة لذلك. الأولوية في سوريا لتخليص البلاد من الإرهاب وليس لإسقاط رأس النظام وإزاحته. وفي مرحلة الحرب على الإرهاب ربما يغدو الأسد جزءًا من الحل وليس جزءًا من المشكلة. هذا الكلام الروسي القائم على التفريق بين النظام والرئيس الأسد لم يعجب الإيرانيين بل وشكَّل في حينه نقطة كي يتم انتقاد روسيا والرئيس فلاديمير بوتين بشكل مباشر فطهران ترى في بقاء الأسد أهمية قصوى لمصالحها الاستراتيجية لا تقل أهمية عن بقاء النظام نفسه. 4- التنسيق الروسي-الإسرائيلي تعتبر هذه النقطة المسكوت عنها حتى الآن أبرز نقاط الخلاف بين البلدين؛ فطهران ترى أن حجم تعاونها الكبير مع روسيا لا يتقاطع مع الحجم الكبير للتنسيق الروسي مع إسرائيل, وفي إيران من يعتبر أن إسرائيل لم تحظَ بفرصة تاريخية لاستهداف إيران ومشروعها المقاوم في المنطقة كما حظيت به في ظل التدخل العسكري الروسي في سوريا, ويستند هذا الرأي إلى ثلاث نقاط: سوريا التي تعتبرها إيران الحلقة الذهبية في مشروعها المقاوِم ضد إسرائيل تبدو اليوم مكشوفة أمام الطيران الحربي الإسرائيلي بشكل كبير بفعل التنسيق الروسي-الإسرائيلي. إسرائيل تستهدف إيران ومشروعها في سوريا عبر ضرب خطوط الإمداد الخاصة بحزب الله واستهداف أي تحرك إيراني قرب حدودها, وهذا ما حدث في الجولان المحتل حين استهدفت إسرائيل عربة عسكرية تبيَّن فيما بعد أن من بين القتلى فيها جنرالًا كبيرًا في الحرس الثوري هو محمد علي الله دادي. اغتيالات غامضة لقياديين بارزين في حزب الله اللبناني مقرَّبين من طهران وامتناع موسكو عن كشف أي معلومات عن كيفية استهداف هؤلاء رغم أنها تسيطر على الأجواء السورية سيطرة شبه كاملة(9). إيران ودخول تركيا على خط التسوية السياسية: متفائلون ومتشائمون لا يوجد رؤية محل إجماع في إيران تجاه تغيير السلوك السياسي التركي في التعاطي مع الأزمة السورية والتقارب الحاصل بين أنقرة وموسكو في مرحلة ما بعد اتفاق حلب وإعلان وقف إطلاق النار الشامل في سوريا, ويمكن تلخيص الموقف من دخول تركيا على خط التسوية السياسية في سوريا وفق رؤيتين متباينتين: 1- المتفائلون هؤلاء يعبِّرون عن ارتياحهم من السياسة التركية الجديدة ويعتبرونها انعطافة مهمة يجب دعمها والدفع بها إلى الأمام باعتبارها متغيرًا إيجابيًّا للأسباب التالية: هذه الاستدارة التركية ستنتهي بتقارب أكبر مع روسيا في مرحلتها الأولى وستجر خلفها تقاربًا مع إيران أيضًا حتى مع بقاء الانتقادات قائمة بين البلدين على الأقل في الحيز الإعلامي, وبرأي هؤلاء فإن ذلك سيسبِّب ارتخاء في علاقة تركيا مع أصدقائها العرب الساعين لإسقاط النظام السوري, لينتهي كل ذلك بأن تضع تركيا جانبًا فكرة إسقاط أو رحيل الأسد وتركِّز على ضرورة نجاح الحل السياسي كونه الضامن الوحيد لعودة الاستقرار نسبيًّا إلى الأراضي السورية وهو حاجة تركيَّة باتت ملحَّة في ظل أوضاع أمنية واقتصادية سيئة تعيشها تركيا في هذه المرحلة. للمرة الأولى منذ بداية الأزمة السورية تدخل تركيا عمليًّا على خط تصنيف المعارضة السورية المسلحة بين معتدلة تقبل الحل السياسي والتفاوض وأخرى إرهابية يتوجَّب التعامل معها عسكريًّا, ويرى هؤلاء أن هذا التطور التركي يصب في صالح ما تنادي به طهران بشأن محاربة الإرهاب في الداخل السوري. 2- المتوجسون هؤلاء يعتبرون ما تقوم به تركيا في مرحلة ما بعد اتفاق حلب جاء بتنسيق تركي-روسي مشترك, وأن إيران ستواجه صعوبات جرَّاء السياسة التركية-الروسية الجديدة, وبعض المسؤولين السابقين من خبراء الأمن القومي والسياسات الخارجية يعتقدون أن السياسة التركية الجديدة في سوريا والتقارب مع روسيا حصدت نتائج الانتصارات الميدانية التي لم تكن لتتم دون إيران, كما أنهم يرون أن مرحلة ما بعد حلب بدأت بترويج رؤية تركية-روسية للحل لا تناسب إيران ومصالحها وأن المضي قدمًا في تطبيق هذه الرؤية سيضع المصالح الاستراتيجية لطهران أمام تحديات ليست سهلة(10), فضلًا عن أن التطور في العلاقة بين روسيا وتركيا بشأن سوريا ربما ينتهي بأن تتحول إيران إلى مجرد متفرج يراقب تطورات الأزمة دون أن يكون له دور حقيقي في مجريات الأحداث(11). السيناريوهات المحتملة تبدو كل السيناريوهات التي يمكن الحديث عنها محكومة بشكل أو بآخر بتعقيدات العلاقة بين حسابات الواقع العسكري على الأرض وتسويات طاولة المفاوضات, وربما يكون سيناريو مسار مفاوضات الحل السياسي القادم في كازاخستان هو المسار السياسي الوحيد حتى الآن الذي حصل على مباركة طهران سواء في مرحلة الإعداد له خلال الاجتماع الثلاثي بين روسيا وتركيا وإيران في موسكو أو حتى بعد أن أعلنته روسيا رسميًّا وبدأت حملة للترويج (12). وبحسب الفهم الإيراني فإن مفاوضات أستانا تشكِّل المرحلة الثانية مما تم الاتفاق عليه في اجتماع موسكو الثلاثي الذي عُرف باسم إعلان موسكو. وانطلاقًا من التعويل على هذا المسار ترسم إيران سيناريوهين للتعامل مع الأزمة السورية في المرحلة المقبلة: 1- سيناريو نجاح مفاوضات أستانا، وهذا يعني الوصول إلى نتائج ليست بعيدة عن النقاط أدناه: تشكيل حكومة انتقالية بعد سحب جزء مهم من صلاحيات الرئيس بشار الأسد ومنحها لرئيس الوزراء الجديد الذي سيقود المرحلة الانتقالية مع بقاء الأسد في منصبه. التعامل عسكريًّا مع كلِّ من يبقى خارج هذا الحل من تنظيمات مسلحة لم يشملها وقف إطلاق النار باعتبارها مصنَّفة إرهابية في العُرف الدولي. التحضير لانتخابات رئاسية وبرلمانية عامة بإشراف دولي تُجرى في موعدها -أي بعد انتهاء فترة حكم الرئيس الأسد الحالية- على أن تتبعها خطوات جوهرية تتعلق بوضع دستور جديد للبلاد واختيار نظام الحكم وشكل السلطة. 2- سيناريو فشل مفاوضات أستانا: بالنسبة لإيران فشل مفاوضات أستانا يعني العودة إلى رفع وتيرة العمليات العسكرية في عموم مناطق سوريا, لكن حتى الآن يبدو موقف روسيا غير واضح بشأن هذا التوجه في حال فشل مفاوضات أستانا, وهذه نقطة غاية في الأهمية بالنسبة لإيران كونها ستكون أحدى أهم المحددات التي ستحكم طبيعة التعامل الإيراني مع الميداني السوري في حال فشل مفاوضات أستانا في التوصل لحل للأزمة. خلاصة في حال تجاوزنا السلبيات في العلاقة الراهنة بين روسيا وإيران, وانطلاقًا من تعاون البلدين في سوريا في ظل وجود عناوين اشتراك كبرى فإن العلاقة تأخذ شكلًا جديدًا يعتمد شكل الشراكة الاستراتيجية التي ستنحِّي تاريخًا طويلًا من انعدام الثقة بين الجانبين وذلك من خلال تعويم مقتضيات المصالح الاستراتيجية والجيوسياسية, وهذا بلا أدنى شك يُعتبر مكسبًا مهمًّا بالنسبة لإيران ويصبُّ في صالح نفوذها الإقليمي. هذا هو المنطق الذي يدافع عنه شقٌّ مهم من صنَّاع القرار السياسي المخضرمين في إيران ضمن تيار يتصدره وزير الخارجية الأسبق والمستشار الحالي للمرشد الإيراني في مجال الشؤون الدولية، د.علي ولايتي، الذي لا يرى حرجًا في الحديث عن علاقات استراتيجية مع روسيا لابد من دعمها وتدعيمها ويحمل قناعة راسخة بأن التعاون بين روسيا وإيران ودول أخرى في المنطقة هو ما سيحدِّد مستقبل وشكل المنطقة(13). لكن هذا التفاؤل الإيراني يصطدم أحيانًا بإمكانية بروز شكل ما من تضارب المصالح في سوريا اعتمادًا على أن لكل من موسكو وطهران مشروعها الخاص في سوريا, لكن من الواضح أن صانع القرار الإيراني لا يرغب في العودة إلى الوراء والتفريط بما تحقَّق من شراكة استراتيجية بين طهران وروسيا انطلاقًا من سوريا. بيد أن في إيران من يعتقد أن التفاؤل بعلاقة أكثر إستراتيجية بين طهران وموسكو مما هي عليه الآن هو تفاؤل مفرط لا يأخذ في الاعتبار محدِّدات المصالح الجيوسياسية والمصالح العليا للدول التي قد تتخذ أشكالًا مختلفة من مرحلة إلى أخرى. هؤلاء يقولون بأن الشراكة الاستراتيجية بين روسيا وإيران في سوريا هي شراكة مرحلية بدوافع وأهداف متباينة وأن بقاء الشراكة صامدة لا يعني أن طهران وموسكو باتتا حليفتين استراتيجيتين فذلك طريق طويل يحتاج خلطة خاصة فيها الكثير من الثقة والعوامل التاريخية والتقاطع بعناوين حضارية كبرى؛ فروسيا لا تزال تتعامل مع إيران من باب الهيمنة وفرض التبعية بينما ترفع إيران شعار: لا شرقية ولا غربية. تجاوُز كل هذا يحتاج تغييرات جوهرية لا يبدو البلدان بصدد الحديث عنها فما بالك بتطبيقها عمليًّا على الأرض. مراجع 1- ولايتي: روابط إيران و روسيه بايد دائما رو به پيشرفت باشد (ولايتي: العلاقات الإيرانية-الروسية في تطور دائم), خبرنكاران جوان , 13 اذر 1395، 3 ديسمبر/كانون الأول 2016: http://www.yjc.ir/fa/news/5882611/روابط-ايران-و-روسيه-باید-دائما-رو-به-پيشرفت-باشد 2 – روابط ايران و روسيه در آئينه نقد (العلاقة الروسية-الإيرانية في مرآة النقد), روش تحليل سياسي 28 ابان 1392, 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2103: روش تحلیل سیاسی - روابط ایران و روسیه در آئینه نقد 3- پايان روزهاي خوش روابط ايران و روسيه (انتهاء الأيام السعيدة بين إيران وروسيا), 3 تير 1395 (23 يناير/كانون الثاني 2016): http://aftabnews.ir/fa/news/376816/پایان-روزهای-خوش-روابط-ایران-و-روسیه 4- ولايتي: سوريه حلقه طلايى مقاومت در منطقة (ولايتي: سورية هي الحلقة الذهبية في مشروع المقاومة في المنطقة), إيسنا ? مهر ???? ( 25 سبتمبر/أيلول 2012): http://shamfm.fm/ar/article/61962/ولايتي-سوريا-هي-الحلقة-الذهبية-من-سلسلة-المقاومة.html 5- روسيا تعرقل مشروع قرار في مجلس الأمن بشأن سوريا, DW، 28 يناير/كانون الثاني 2012: روسيا تعرقل مشروع قرار في مجلس الأمن بشأن سوريا | أخبار | DW.COM | 28.01.2012 6- خامنه اى: گر جلوي بدخواهان و فتنه‌گران که دستمايه‌ي دشمني آمريکا و صهيونيسم هستند، در آنجا گرفته نمي‌شد، بايد در تهران و فارس و خراسان و اصفهان جلوي آنها را مي‌گرفتيم (خامنئي: لو لم يتم التصدي لهؤلاء بصفتهم رأس الفتنة وأدوات أميركا والصهاينة في سوريا لكان علينا مواجهتهم في طهران وخراسان وأصفهان)، سايت رهبرى 16 دي 1395، (5 يناير/كانون الثاني 2017): دیدار جمعی از خانوادههای شهدای مدافع حرم ارتش با رهبر انقلاب 7 – ميدفيديف: روسيا لا تدافع عن الأسد بل عن «مصالحها القومية» في سورية, الحياة، 17 أكتوبر/تشرين الأول 2015: الحياة - مدفيديف: روسيا لا تدافع عن الأسد بل عن «مصالحها القومية» في سورية 8 – لافروف: الأسد ليس حليفًا لروسيا, سبوتنيك، 4 مايو/أيار 2016: لافروف: الأسد ليس حليفا لروسيا مثلما تركيا حليف للولايات المتحدة 9 – اعتراف رسمي اسرائيل به حمله به سوريه و معني آن براي روسيه (اعتراف إسرائيل رسميًّا بغارتها الجوية في سوريا ومعنى ذلك بالنسبة لروسيا), تابناك ?? آذر ????، (8 سبتمبر/أيلول 2016): http://www.tabnak.ir/fa/news/646851/اعتراف-رسمی-اسرائیل-به-حمله-به-سوریه-و-معنی-آن-برای-روسیه 10- حل بحران سوريه با نسخه روسي و ترکي؛ چالشي براي موقعيت منطقه‌اي ايران 9 (حل الأزمة السورية عبر الرؤية التركية-الروسية سيجر تحديات بشأن مكانة إيران في المنطقة ودورها), دفاع برس, 12 دي 1395 (10 يناير/كانون الثاني 2017): http://defapress.ir/fa/news/219845/حل-بحران-سوریه-با-نسخه-روسی-و-ترکی-چالشی-برای-موقعیت-منطقه‌ای-ایران 11 – حركت بوتين به سمت انكارا ومعنانى آن براى تهران / يا إيران محور سه گانه به حاشيى رانده ميشود ؟ (بوتين باتجاه أنقرة والتفسيرات الإيرانية لها/هل ستتحول إيران إلى جالس متفرج في المحور الروسي التركي الإيراني؟), تابناك, 15 دي 1395 (4 يناير/كانون الثاني 2017): http://www.tabnak.ir/fa/news/654101/حرکت-پوتین-به-سمت-آنکارا-و-معانی-آن-برای-تهران-آیا-ایران-در-محور-سه-گانه-به-حاشیه-رانده-میشود 12 – تشوركين: إيران ستشارك بفاعلية في الإعداد لاجتماع أستانة حول سوريا, تسنيم, 31 ديسمبر/كانون الأول 2016: إضغط هنا. 13- ولايتي: رابطه ايران با روسيه راهبردي و جامع الاطراف است (ولايتي: العلاقة بين إيران وروسيا هي علاقة استراتيجية), ايرنا, 27 مرداد 1395 (17 أغسطس/آب 2016): ایرنا - ولایتی: رابطه ایران با روسیه راهبردی و جامع الاطراف است
  9. [ATTACH]33152.IPB[/ATTACH] أبرز جهود قوات حرس الحدود فى حماية حدود البلاد على كافة الإتجاهات الإستراتيجية خلال عام 2016 ... ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ * فى مجال القضاء على البؤر الإرهابية : تم القضاء على عدد من البؤر والعناصر الإرهابية خلال تنفيذ مهام تأمين الحدود بالتعاون مع الأفرع الرئيسية والتشكيلات التعبوية . * فى مجال القضاء على الأنفاق وضبط المواد البترولية : تم إكتشاف وتدمير عدد (67) أجسام وفتحات أنفاق وعدد (4) بيارة وقود . * فى مجال الأسلحة والذخائر والمتفجرات : ضبط عدد (1738) قطعة سلاح أنواع . ضبط عدد (12849) طلقة أنواع . ضبط عدد (380) كجم متفجرات . القيمة التقديرية بما يوازى مبلغ (29,743,350) مليون جنية مصرى . * فى مجال القضاء على المواد المخدرة : ضبط عدد (118) طن من مخدر البانجو الجاف . ضبط عدد (17) طن من جوهر الحشيش المخدر . ضبط عدد (32) مليون قرص مخدر . ضبط عدد (413) كجم من مخدر الهيروين والكوكايين والأفيون . ضبط عدد (175) فدان زراعات نباتات مخدرة (بانجو - خشخاش) . القيمة التقديرية بما يوازى مبلغ (1,8) مليار جنية مصرى . * فى مجال الهجرة الغير شرعية : ضبط عدد (12192) فرد جنسيات مختلفة وإجمالى القضايا (434) قضية تسلل وهجرة غير شرعية . * فى مجال ضبط البضائع الغير خالصة الرسوم الجمركية تم ضبط ما يوازى مبلغ (954,039,650) مليون جنية مصرى . * فى مجال تهريب الآثار والتنقيب عن الذهب : ضبط عدد (32) قطعة أثرية لا تقدر بثمن . ضبط (88) جهاز للتنقيب عن الذهب بحوزة (197) فرد . القيمة التقديرية بما يوازى مبلغ (3,750,000) جنية مصرى . * فى مجال ضبط العملات : ضبط ما قيمته (14,765,441) مليون جنية عملات مختلفة (جنية مصرى / دولار أمريكى / جنيه إسترلينى/ ريال سعودى/ دينار ليبى / جنية سودانى ) . * إجمالى القيمة التقديرية لجميع المضبوطات بما يوازى (2,8) مليار جنية تقريباً .
  10. [ATTACH]32807.IPB[/ATTACH] أبرز جهود قوات حرس الحدود فى حماية حدود البلاد على كافة الإتجاهات الإستراتيجية خلال الفترة من 18 - 28 / 12 / 2016 ... ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ إستمراراً لجهود قوات حرس الحدود فى توجيه ضرباتها القاصمة للعناصر الإجرامية والمهربين وتجار المواد المخدرة التى تستهدف الإضرار بالأمن القومى المصرى على كافة الإتجاهات الإستراتيجية .. تمكنت قوات حرس الحدود فى نطاق الجيش الثانى الميدانى من إكتشاف وتدمير عدد (12) فتحة نفق جديدة على الشريط الحدودى بشمال سيناء ، بالإضافة إلى ضبط جرار زراعى محمل بعدد (800) قاروصة سجائر مهربة بمنطقة (رفح) ، وضبط عربة ربع نقل محملة بعدد (19) لفافة لنبات البانجو المخدر بمنطقة (الإسماعيلية) ، وضبط عدد (2) فرد وبحوزتهم عدد (6) لفافة لنبات البانجو المخدر بمنطقة (معدية نمرة 6) ، فضلاً عن ضبط عربة ربع نقل محملة بعدد (4) لفافة لنبات البانجو بمنطقة (معدية سرابيوم) . وفى نطاق الجيش الثالث الميدانى - تم ضبط عدد (5933) لفافة لنبات البانجو بمنطقة (السويس) ، بالإضافة إلى ضبط عدد (138) لفافة لنبات البانجو المخدر بمنطقة (أبو رديس). وفى نطاق المنطقة الغربية العسكرية - تم ضبط عربة دفع رباعى محملة بعدد (3600) كجم من جوهر الحشيش المخدر وعدد (2) بندقية آلية وبندقية قناصة ، وضبط عدد (300) ألف قرص مخدر ورشاش آلى خفيف وعدد (74) فرد من جنسيات مختلفة خلال محاولات الهجرة غير الشرعية بمنطقة (السلوم) ، بالإضافة إلى ضبط عدد (9) عربة دفع رباعى محملين بعدد (375) كجم من جوهر الحشيش المخدر وعدد (7350) قاروصة سجائر مهربة وعدد (2) بندقية قناصة بمنطقة (بحر الرمال الأعظم) . وفى نطاق المنطقة الجنوبية العسكرية - تم ضبط عدد (266) فرد سورى الجنسية خلال محاولة الهجرة غير الشرعية بمنطقة (الشلاتين) ، بالإضافة إلى ضبط عدد (5) جهاز للكشف عن المعادن بمنطقة (أبو رماد) . [ATTACH]32815.IPB[/ATTACH][ATTACH]32816.IPB[/ATTACH][ATTACH]32814.IPB[/ATTACH][ATTACH]32809.IPB[/ATTACH][ATTACH]32811.IPB[/ATTACH][ATTACH]32812.IPB[/ATTACH][ATTACH]32813.IPB[/ATTACH][ATTACH]32805.IPB[/ATTACH][ATTACH]32806.IPB[/ATTACH][ATTACH]32808.IPB[/ATTACH]
  11. 600 ألف جسم طائر اقترب من حدود روسيا العام 2016 [ATTACH]32087.IPB[/ATTACH] أعلنت قوات سلاح الإشارة الروسية أنها رصدت أكثر من 2000 طائرة حربية أجنبية اقتربت، خلال العام الجاري، من حدود روسيا، مشيرة إلى أن حوالي 800 منها كانت استطلاعية. وقال قائد قوات سلاح الإشارة الروسية، اللواء أندريه كوبان، في حديث لإذاعة "لايف زفوك"، السبت 17 ديسمبر/كانون الأول، إن "وحدات الدورية التابعة لسلاح الإشارة رصدت، خلال العام 2016، ما مجموعه 600 ألف جسم طائر ووفرت مرافقة لها، من بينها أكثر من 2000 طائرة حربية، بما في ذلك ما لا يقل عن 800 طائرة استطلاعية". وأشار كوبان إلى أن قوات الدورية دخلت "درجة التأهب القصوى" أكثر من 3500 مرة، مشددا على أن أعمال قوات الدفاع الجوي الروسية "لا تسمح حتى بمحاولات لاختراق حدود دولة الاتحاد الروسي في المجال الجوي". وأوضح المسؤول العسكري أن "التوتر الحاد في تنفيذ مهام الدورية العسكرية ناجم، بالدرجة الأولى، عن مستوى رفع كثافة الحركة الجوية قرب الحدود، التي تتحمل قوات الرصد الجوي المسؤولية عن حمايتها". 16 حالة خرق لقواعد استخدام المجال الجوي الروسي وأكد كوبان أن القوات الروسية ترصد "من حين لآخر حالات خرق قواعد استخدام المجال الجوي (لروسيا)"، مبينا أن غالبيتها تجري في منطقة من نوع "G" من المجال الجوي، وهي المنطقة التي تقع على ارتفاع أقل من 3500 متر وتستخدم من قبل الأجسام الطائرة الصغيرة. وذكر كوبان أن "16 خرقا لقواعد استخدام المجال الجوي تم رصدها خلال العام 2016"، مشيرا إلى أن "قوات الدورية ووسائل الدفاع الجوي، عرقلت بشكل سريع جميع المحاولات غير الشرعية لعبور حدود روسيا الجوية". واعتبر قائد سلاح الإشارة "أن من الضروري تشديد قواعد استخدام المجال الجوي من نوع G بغرض ضمان السيطرة، ومنع وقوع عوامل قد تسبب الحوادث بين الطائرات". وأعاد كوبان إلى الأذهان في هذا السياق، أن القواعد الفدرالية الجديدة المعمول بها في روسيا، منذ 1 نوفمبر/تشرين الثاني من العام 2010، لا تقضي بتوجيه طلبات الإجازة للقيام بالتحليق على ارتفاعات منخفضة"، وتعتبر مسموحا بها في حال إبلاغ الجانب الروسي بتنفيذها. وشدد كوبان، في الوقت ذاته، على وجود مناطق ومنشآت حظرت السلطات الروسية التحليق فوقها. طائرات مسيرة و"ستيلس" وصواريخ مجنحة وباليستية وأهداف في الفضاء، في نطاق رؤية سلاح الإشارة الروسي وأكد كوبان أن القوات الروسية تتزود سنويا بأكثر من 70 منصة ومنظومة رادار من طرازات واعدة ومحدثة، موضحا أن سلاح الإشارة حصل، خلال العام 2016، على منصات الرادار "بودليوت" و"نيبو-أو إم" من الجيل الجديد، ومنظومات "نيبو-إم"، القادرة على رصد الأجسام الطائرة المصممة على أساس تكنولوجيا "ستيلس". كما لفت إلى أن شركات القطاع الدفاعي الصناعي، "تعمل حاليا على إنتاج الوسائل المحدثة والواعدة للرصد عبر الإشارات، ومجموعات وسائط الأتمتة التي لا مثيل لها في الخارج"، معلنا أن سلاح الإشارة الروسية سيحصل، حتى العام 2020، على منظومات رادار محدثة قادرة على رصد الأهداف على المدار الأرضي المنخفض. وأوضح المسؤول العسكري قائلا: "من المخطط القيام بعملية تجديد عام لمعدات قوات سلاح الإشارة الروسية، وتزويدها بالمنظومات المحدثة والواعدة التي تستطيع رصد الأهداف لمسافة تبلغ 1200 كيلومتر وعلى ارتفاع 600 كيلومتر". وأضاف اللواء الروسي أن هذه المنظومات ستكون أيضا قادرة على رصد الأهداف الباليستية، مشددا على أن "من الممكن القول بقناعة تامة، إن قوات سلاح الإشارة ستستطيع قريبا رصد جميع وسائل الهجوم الجوي الفضائي، بما فيها الأسلحة الواعدة". وبين كوبان في هذا السياق أن منظومات الرادار، التي ستحصل عليها القوات الروسية، من شأنها كشف ومرافقة الأهداف المحلقة على ارتفاعات منخفضة، بما في ذلك الأجسام الصغيرة مثل الصواريخ المجنحة والطائرات من دون طيار. RT
  12. الناتو يكثف طلعاته الاستطلاعية قرب حدود روسيا نفذ الناتو، الاثنين 5 ديسمبر/كانون الأول، 3 عمليات استطلاع جوية على الأقل قرب حدود روسيا الغربية، في إطار تكثيف أنشطته على خلفية نشر موسكو منظومات صاروخية حديثة بمنطقة كالينينغراد. ونقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية عن مواقع غربية خاصة بمراقبة تحركات الطيران الحربي قولها إن 3 طائرات عسكرية تابعة لحلف شمال الأطلسي اقتربت من الحدود الروسية قادمة من اتجاه بولندا وإستونيا لتنفيذ مهمات استطلاعية جديدة. وأوضحت الوكالة أن طائرة استطلاع استراتيجية من طراز "RC-135W" تابعة للقوات الجوية الأمريكية انطلقت من قاعدة "ميلدينهول" البريطانية تقوم حاليا بعملية استطلاع لاسلكية على ارتفاع 10 آلاف متر قرب حدود محافظتي لينينغراد وبسكوف الروسيتين، من المجال الجوي الإستوني. من جانبها، تقوم طائرة من طراز "أواكس"، تابعة للناتو وخاصة بالرصد اللاسلكي والتوجيه، بعمل استطلاعي مكثف على طول الحدود البرية لمحافظة كالينينغراد، على ارتفاع 9400 متر من طرف الحدود البولندية، بعد إقلاعها من قاعدة "غايلينكيرخين" الألمانية العائدة للحلف. كما أضافت الوكالة أن طائرة استطلاع تابعة للقوات الجوية السويدية من طراز "Gulfstream 4" اقتربت، الاثنين، بعد إقلاعها من قاعدة "لينتشيبينغ"، من محافظة كالينينغراد، متوجهة من طرف شمال بحر بلطيق، ونفذت تحليقين استطلاعيين على طول ساحلها، من ارتفاع 12.5 ألف متر. تجدر الإشارة إلى أن طائرات حلف شمال الأطلسي كثفت بصورة ملموسة عملياتها الاستطلاعية قرب الحدود الغربية لروسيا وفي مناطق تحركات السفن الروسية في مياه بحر البلطيق. ويشير المتابعون إلى أن ارتفاع عدد التحليقات الاستطلاعية سجل بعد أن نشر الجيش الروسي على أراضي محافظة كالينينغراد منظومات حديثة للدفاع الصاروخي من طراز "إس-400"، ومنظومات صاروخية تكتيكية من طراز "إسكندر"، ومنظومات صاروخية ساحلية من طرازي "باستيون" و"بال"، وكذلك على خلفية نقل الفرقيطتين "زيليوني دول" و"سيربوخوف" المزودتين بصواريخ "كاليبر-إن كا" إلى مياه بحر البلطيق من تشكيلة أسطول البحر الأسود. RT
  13. أنتج التقارب التركي – الروسي، في المرحلة الماضية، سلسلة تفاهمات سياسية، تجلت بشكل أساسي في الأزمة السورية، وعلى وقع هذه التفاهمات، أبدل كل من القيصر والسلطان لغة التهديدات بلغة براغماتية، تجلت في اللقاءات والاتصالات المتكرّرة بينهما. ولعل ثلاثة أسباب رئيسية، وقفت وراء التفاهمات السابقة، وهي توتر علاقات تركيا مع الغرب بشقيه الأميركي والأوروبي، حيث رأت أنقرة في سياسة الغرب تجاه الأزمة السورية خيانة للثورة السورية، فضلا عن أن الدعم الغربي للكرد خيانة للعلاقة التركية – الغربية، فيما رأت روسيا في هذا التوتر فرصةً لكسب تركيا إلى جانبها. وثانياً، البعد الاقتصادي الذي يشكل عاملاً حيوياً في العلاقة الروسية – التركية. وثالثاً، أنتج التدخل العسكري الروسي في سورية معادلةً جديدةً على الأرض، رأت تركيا أن من الأفضل التعامل معها، في ظل موازين القوى والاصفطافات الإقليمية إزاء الأزمة السورية. لعل من أهم نتائج هذه التفاهمات، إطلاق تركيا عملية درع الفرات في 24 من شهر أغسطس/ آب الماضي، إذ بدا الموقف الروسي كأنه متفهم هذه العملية، فيما كان الموقف الروسي الحقيقي هو استيعاب التحرك التركي لتحقيق جملةٍ من الأهداف، أهمها، الحد من تصاعد دور التحالف الكردي – الأميركي، في إطار الصراع الروسي الأميركي على أوراق القوة على الأرض، حيث تلاقت هنا تركيا وروسيا على هدف منع إقامة كيان كردي، طبعاً كل طرف لأسبابه الخاصة، تركيا في منع تحول هذا الكيان إلى “قنديل جديدة” لحزب العمال الكردستاني، وروسيا في إدارة المرحلة الراهنة، ربما تطلعا إلى حسم معركة حلب. وفي العمق، أراد كل طرف استخدام الآخر لتحقيق استراتيجيته تجاه الأزمة السورية، إذ كانت موسكو تهدف من سياسة الجزرة مع تركيا إلى ضبط الحدود والتعاون ضد الفصائل المسلحة والانسحاب العسكري من معركة حلب، فيما راهنت أنقرة على أن التقارب الاقتصادي والسياسي مع موسكو قد يدفع الأخيرة إلى التجاوب مع سياستها تجاه الأزمة السورية، وربما التخلي التدريجي عن النظام السوري، خصوصاً أن موسكو قالت مرارا إنها ليست متمسكة بالنظام السوري، بل بوحدة الأراضي السورية، والحفاظ على بنية الدولة. أمام التطلعات التركية – الروسية هذه، بدا أن التفاهمات السابقة بين الجانبين محدودة، إذ سرعان ما كشفت التطورات الميدانية على الأرض حدودها، فروسيا بدت كأنها تريد أن تكون عملية درع الفرات محدودةً، وبشكل أدق، تقف عند أبواب مدينة الباب، وجاء استهداف جنود الأتراك قبل أيام، ومقتل أربعة منهم في غارةٍ قيل إن طائرات روسية أو للنظام السوري نفذتها بمثابة رسالة روسية واضحة حول الحدود المسموحة للعملية التركية في نظر الروسي، بما يشي أن ثمة تفاهما جرى بين روسيا وإيران والنظام السوري، بخصوص حدود التوغل التركي ولأهداف محدّدة. في المقابل، أدركت تركيا أن معركة روسيا في سورية تتعلق بالحفاظ على النظام وتجديده، على الرغم من الحديث الروسي السابق أنه غير متمسك به، ولعل الرد الروسي على حديث الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أخيراً، أن الهدف من العملية التركية هو إسقاط النظام السوري يكشف عن حقيقة الموقف الروسي، بما يعني ما سبق أن التفاهمات الروسية – التركية دخلت في مرحلة الاختبار، وربما الصدام، لطالما أن لكل طرف استراتيجية مختلفة، إن لم تكن متناقضة تجاه الأزمة السورية، ولعل ما يجري في حلب اليوم سيكشف عن عمق هذا التناقض، وربما يطيح التفاهمات السابقة. خورشيد دلي صحيفة العربي الجديد
  14. بوتين: حدود روسيا لا تنتهي أبدا شارك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في حفل تكريم الفائزين بجوائز الجمعية الجغرافية الروسية، ونشر الخميس 24 نوفمبر/ تشرين الثاني شريط فيديو عن الفعالية على يوتيوب. وفي نهاية الفعالية دعا مقدم الحفل، فالديس بيلش إلى خشبة المسرح، الطفلين ميروسلاف أوسكيركو ( 9 سنوات) وتيموفي تسوي ( 5 سنوات) اللذين اشتهرا بإتقانهما الجغرافيا. وسأل الرئيس بوتين تيموفي تسوي – عن مدينة واغادوغو عاصمة أي دولة؟ فرد الطفل بشكل صحيح: "بوركينا فاسو". وعندما سأله بوتين ماهو اسم هذه الدولة قبل ذلك، تردد تيموفي قليلا ثم قال: "الجزء العلوي من شيء ما" فقال بوتين: "فولتا" وأثنى على الصبي. وقال أوسكيركو لرئيس الدولة إنه يعرف "كل الحدود، وجميع العواصم". عندها سأله بوتين:" أين تنتهي حدود روسيا"، فقال الفتى إنها تمر من خلال مضيق بيرينغ، "حيث الولايات المتحدة". وهنا قال الرئيس بوتين للفتى:"حدود روسيا لا تنتهي أبدا". RT
  15. [ATTACH]24624.IPB[/ATTACH] أعرب الأمين العام لحلف شمال الأطلسى ينس ستولتنبرج اليوم الجمعة، عن قلقه العميق بشأن نشر روسيا صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية قرب حدود الحلف، مؤكدا أن الناتو سيواصل تعزيز الدفاع. وقال ستولتنبرج حسبما أوردت قناة (روسيا اليوم ) " فى الأسابيع الماضية نشرت روسيا بالقرب من حدود الحلف منظومة صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية " . وأضاف الأمين العام للحلف أن ذلك يعد نشاطا عسكريا واسعا النطاق قرب حدودنا، معربا عن قلق الحلفاء بشكل عميق بسبب هذه الأفعال، مؤكدا فى الوقت ذاته مواصلتهم لتأمين الدفاع القوى والحوار السياسى . وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أكدت فى وقت سابق نشر منظومات من صواريخ "إسكندر-أم" فى مقاطعة كالينينجراد، وهى المقاطعة الروسية الوحيدة المنفصلة عن أراضى روسيا بأراضى بيلاروس وليتوانيا. #مصدر
  16. ناقشت صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا” احتمال ظهور مقاتلات أف-35 (F-35) أميركية محملة بقنابل نووية جديدة عند حدود روسيا في عام 2020. جاء في مقال الصحيفة: الناتو يتحول إلى تكتيك تخويف روسيا، هذا ما أعلنه أمينه العام ينس ستولتينبيرغ من دون أي مواربة في مؤتمر الأمن الأوروبي، الذي انعقد في برلين قبل فترة. ويبدو أن هذه لم تكن كلمات جوفاء، فإضافة إلى تعزيز البنى التحتية العسكرية على مقربة من حدود الاتحاد الروسي، يخطط الحلف بدعم مكثف من واشنطن لنشر أسلحة نووية جديدة في أوروبا. ومن البعيد أن تكون قد أتت كلمات ستولتينبيرغ مصادفة بعد إعلان إدارة الأمن النووي الأميركية التابعة لوزارة الطاقة عن نجاح اختبار القنبلة النووية الموجهة “B61” الذي أجرته القوات الجوية الأميركية في ميدان تونوب في ولاية نيفادا. وكانت القنبلة التي ألقيت بواسطة الطائرة الشبح “بي–52” من دون شحنة نووية. وقد أعلنت إدارة الأمن النووي أن هذه الأسلحة سوف تنشر في قواعد الناتو المنتشرة في أوروبا بحلول عام 2020؛ ما سيرفع من قدرة الحلف القتالية. وطبعاً كقاعدة عامة ستعدُّ الولايات المتحدة والناتو هذا الأمر رداً على “عدوانية روسيا”. وقنابل “B61” موجودة في ترسانة الجيش الأميركي منذ عام 1968، وفي عام 2015 تم اختبار قنابل “12-B61” الموجهة التي ستنشر في قواعد الناتو. ووفق رئيس مركز التحليل السياسي أليكسي موخين، فإن تحديث السلاح النووي التكتيكي في أوروبا، وإنتاج الولايات المتحدة قنابل جديدة يرافقهما إنشاء قواعد عسكرية جديدة على مقربة من الحدود الروسية هي “مشكلة تدركها الولايات المتحدة جيداً وتحاول بواسطتها التحكم بالحلف عن طريق تصعيد أسطورة الخطر الخارجي. ولمعرفتها بأن مكافحة الإرهاب بالنسبة إلى الناتو هي مهمة صعبة جداً، فهي تعود إلى الحديث عن “الخطر الروسي”. ويثق مدير المعلومات الخاصة بالمجال النووي في اتحاد العلماء الأميركيين هانس كريستينسن، بأن إدارة الأمن النووي “تعمل على إنتاج أول قنبلة موجهة تسقط حرة” لاستخدامها في طائرات “أف-35” التي يخطط لدخولها الخدمة عام 2020 في بلدان البلطيق. وتجدر الاشارة إلى أن تلك الطائرات تقطع المسافة من دول البلطيق إلى موسكو وسان بطرسبورغ في دقائق. لذلك أشار نائب وزير الدفاع الروسي أناتولي أنطونوف إلى أن لقنابل “12-B61” غرضين: حيث يمكن استخدامها كعنصر في هجمات استراتيجية بواسطة القاذفات الثقيلة، أو باستخدام طائرات تكتيكية. وهذه الخطط بحسب رأيه “استفزازية وتتعارض مع تعهدات واشنطن بالسعي لنزع السلاح النووي بصورة تامة”. وكان الأمين العام للناتو قد أشار في مؤتمر برلين إلى أن الحلف في علاقاته مع روسيا سوف يستعرض “شيئين: إظهار القوة أي التخويف، والحوار”. ويذكر أن الحلف قرر نشر وحدات عسكرية في قواعده القريبة من الحدود الروسية في دول البلطيق، وكذلك نشر عناصر الدرع الصاروخية في رومانيا وبولندا. وقد علق نائب رئيس هيئة الأركان الروسية الجنرال فيكتور بوزنيخر على هذا بالقول: “عمليا سيكون كامل الجزء الأوروبي من روسيا تحت مرمى الصواريخ الأمريكية المجنحة”. وكانت صحيفة “Adresseavisen ” النرويجية قد ذكرت أن قيادة البلاد تدرس مسألة نشر 300 من مشاة البحرية الأميركية في قاعدة “فيرنس”. وطبعاً في مثل هذه الظروف ستتخذ روسيا إجراءات مضادة، وأهمها تحديث منظومات الدفاع الجوي والمضادة للصواريخ في الاتجاه الغربي الاستراتيجي. وإضافة إلى هذا، قد تتخذ إجراءات إضافية مثل استعادة القواعد العسكرية السوفييتية خارج الحدود. يقول الخبير العسكري يوري نيتكاتشيف: “إذا ظهرت مقاتلاتنا وقاذفات القنابل الروسية في كوبا، فسوف يقلق ذلك واشنطن، خاصة أنها ستقطع المسافة إلى الأراضي الأميركية في زمن قصير. وهذا الأمر سيجبر الأمريكيين على التفاوض من أجل تخفيف الخطر كما في منطقة البلطيق كذلك في الكاريبي”. وبحسب رأيه، فإن ظهور قاعدة عسكرية روسية بالقرب من الحدود الأميركية فكرة رائعة.
  17. إستمراراً لجهود قوات حرس الحدود فى توجيه ضرباتها القاصمة للعناصر الإجرامية والمهربين وتجار المواد المخدرة التى تستهدف الإضرار بالأمن القومى المصرى على كافة الإتجاهات الإستراتيجية .. فقد تمكنت قوات حرس الحدود فى نطاق الجيش الثانى الميدانى من ضبط عربة ملاكى عثر بداخلها على (بندقية آلية بالخزنة - "22" طلقة بندقية آلية ) وضبط مخزن عثر بداخله على عدد (32) برميل أزرق بداخلهم مادة تستخدم فى تصنيع العبوات الناسفة وعدد ("11" بكرة كابلات - "42" علبة دهان كابسى - "3" بكرة حديد) تستخدم فى الأنفاق , بالإضافة إلى ضبط عدد (13) لفافة لنبات البانجو المخدر بإجمالى وزن (13) كجم بمنطقة (معدية نمرة 6) . وفى نطاق الجيش الثالث الميدانى وبمنطقة ( النفق شرق ) تم ضبط عدد (11) لفة لنبات البانجو المخدر بإجمالى وزن (2) كجم . وفى نطاق المنطقة الشمالية العسكرية تمكنت قوات حرس الحدود من ضبط عدد (254) فرد من جنسيات مختلفة خلال محاولة التسلل والهجرة غير الشرعية بمناطق (رشيد - أبو قير) . وفى نطاق المنطقة الغربية العسكرية تم ضبط عربة دفع رباعى بدون لوحات معدنية محملة بعدد (4000) قاروصة سجائر مهربة بمنطقة (بحر الرمال الأعظم) بالإضافة إلى ضبط عدد (11) فرد من جنسيات مختلفة خلال محاولة الهجرة غير الشرعية بمنطقة (السلوم) . وفى نطاق المنطقة الجنوبية العسكرية وفى إطار معاونة وزارة البيئة فى الحد من عمليات الصيد الجائر للطيور تم ضبط عدد (5) فرد مصرى الجنسية أثناء قيامهم بالصيد الجائر للصقور وبحوذتهم عدد (12) كرتونة بداخلهم عدد (117) صقر بمنطقة (أبو سمبل - الواحات) بالإضافة إلى ضبط عدد (16) فرد سورى الجنسية خلال محاولتهم الهجرة غير الشرعية بمنطقة (الشلاتين) . وفى سياق متصل وفى إطار الجهود المبذولة لتخفيف العبء عن كاهل الأشقاء الفلسطينيين من سكان قطاع غزة ، قامت الأجهزة الأمنية والقطاعات المختصة بتنظيم دخول عدد (1450) عربة أنواع محملة بالبضائع والسلع المختلفة من منفذ كرم أبو سالم المنفذ الشرعى لدخول البضائع إلى قطاع غزة .
  18. قالت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، إن الجيش الإسرائيلي تخلص بصورة خاطئة، من وثائق عسكرية سرية خاصة بتحركات كتيبة" كركل" أو كتيبة القطط، المتمركزة على الحدود مع مصر، حيث تم إلقاؤها في القمامة دون فرمها. وتابعت "معاريف" - في تقرير اليوم - أن بدو صحراء النقب، في جنوب إسرائيل، عثروا على هذه الوثائق العسكرية، وهي في وضع صحيح دون فرمها. ومن جانبه كشف مصدر عسكري إسرائيلي - في تصريحات إلى الصحيفة - عن أن الخطر في الوثائق أنها تحمل درجة كبيرة من السرية، وألقيت في القمامة، ولم يتم تسليمها، وتخص معلومات سرية عن الجيش الإسرائيلي. وبحسب "معاريف" أوضح المصدر أن الوثائق التي تم العثور عليها، تشمل قائمة بأسماء جنود الكتيبة وأرقام الهواتف الخاصة بهم وتسليحها والأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للجنود. واختتمت الصحيفة بأنه عثر على عتاد عسكري ووثائق تكشف عن كلمات الكود العسكري، التي يتم التواصل عبرها بين أفراد الوحدة. شاهد المحتوى الأصلي علي بوابة الفجر الاليكترونية - بوابة الفجر: العثور على وثائق سرية عن كتيبة "القطط" الإسرائيلية في القمامة على حدود مصر
  19. يخطط الجيش الاسرائيلي بنشر عربات عسكرية ألية التوجيه حامي الحدود UGV إسرائيل تخطط من خلال نشر آليات عسكرية مستقلة تماما على طول حدود البلاد مع غزة. وقال مسؤول قوات الدفاع الإسرائيلية (IDF) FoxNews.com، نقلا عن تهديد العبوات المتفجرة (العبوات الناسفة) والقناصة والصواريخ المضادة للدبابات والأنفاق الإرهابية. "إرسال المركبات غير المأهولة للقيام بهذه الدوريات النظام تم عمله من خلال شركة أنظمة إلبيت، فقد زودت الجيش الإسرائيلي شاحنات فورد F-350 مع التكنولوجيا المتخصصة للقيادة عن بعد. الشاحنات، يطلق عليها اسم حامي الحدود بدون قائد (UGVs www.foxnews.com.
  20. أمر الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو أمس، كل الوحدات العسكرية القريبة من شبه جزيرة القرم (جنوب) التي ضمتها روسيا الى أراضيها في آذار (مارس) 2014 بالاستعداد للقتال بـ «أعلى درجة»، غداة زعم جهاز الأمن الفيديرالي الروسي إحباط محاولتين لتنفيذ توغل أوكراني الى شبه الجزيرة في عملية امتدت من ليل السبت وحتى الساعات الأولى من صباح الأحد الماضيين، وتفكيكها شبكة تجسس لكييف التي نفت «المعلومات الزائفة».وكان بوروشينكو وصف الاتهامات بأنها «سخيفة ومنافقة»، لكنه أبدى لاحقاً رغبته في التحدث مباشرة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الألمانية انغيلا مركل والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ونائب الرئيـــس الأميركي جو بـــايدن ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، مع تصاعد التوتر بين كييف وموسكو.في المقابل، جمع بوتين كبار مسؤولي البلاد لبحث «تعزيز حماية الحدود البرية والمياه الإقليمية والمجال الجوي للقرم».ولا تزال روسيا تخضع لعقوبات فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بسبب ضمها القرم سارية، لكنها تتمسك بعدم إعادة شبه الجزيرة إلى أوكرانيا.واعتبرت وزارة الدفاع الأوكرانية في بيان ان مزاعم الجهاز الروسي الذي كشف اعتقال مواطنين أوكرانيين وروس، وضبط أسلحة بينها 20 عبوة ناسفة وذخيرة وألغاماً وقذائف وأسلحة تستخدمها عادة القوات الخاصة الأوكرانية، «محاولة لتبرير اعتداءات، وإعادة نشر وحدات عسكرية في القرم».وأضافت: «يحاول الجهاز صرف انتباه السكان المحليين والمجتمع الدولي عن أعمال إجرامية من اجل تحويل شبه الجزيرة الى قاعدة عسكرية معزولة».وجاءت اتهامات روسيا بعد زيادة نشاط جيشها في شمال القرم والقتال العنيف بين القوات الحكومية الأوكرانية والانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا، علماً ان البحرية الروسية أعلنت أمس أنها ستُجري تدريبات في البحر الأسود على «صد هجمات لمخربين تحت سطح البحر».في المقابل أفادت هيئة الأركان العامة في أوكرانيا بأنها ستطلق تدريبات عسكرية «كانت مقررة مسبقاً» في الجنوب.وأعلنت كييف أنها ستطلب عقد مجلس الأمن اجتماعاً طارئاً إذا استمر التوتر على خلفية اتهام روسيا إياها بتخطيط هجمات في شبه جزيرة القرم. وقال السفير الأوكراني لدى الأمم المتحدة فولوديمير يلتشنكو «نحن مستعدون في حال حصول استفزازات جديدة. وبمجرد بلوغ الحد الأقصى، سنطلب فوراً عقد اجتماع لمجلس الأمن».وأوكرانيا عضو غير دائم في مجلس الأمن، وتملك حق عقد اجتماع طارئ في شأن أي موضوع «يشكل تهديداً للسلام والأمن في العالم».ومنذ انضمامها إلى مجلس الأمن في كانون الثاني (يناير) الماضي، لم تعقد أوكرانيا إلا اجتماعاً واحداً مخصصاً لأزمتها. وقال يلتشنكو إن بلاده «مستعدة لتجديد طلب نشر قوة حفظ سلام أممية في شرق أوكرانيا، أو طلب تشكيل بعثة خاصة لأوكرانيا مع تعيين مبعوث أممي خاص».ولم تلق هذه الاقتراحات أصداء حتى الآن في الأمم المتحدة، لا سيما بسبب معارضة روسيا العضو الدائم في مجلس الأمن والتي تملك حق النقض (فيتو). http://www.alhayat.com/
  21. هل تتذكر دليل الهاتف؟ ذلك الكتابَ الضخم الثقيل ذا اللون الأصفر الذي كان يُعتبر من الأشياء التي لا يُمكن لأي منزلٍ الاستغناء عنها. اليوم، لم يعد لنا حاجة لهذا الدليل؛ فقد صار بإمكاننا تخزين كمية من المعلومات تفوق تلك التي تحتويها عدة نسخٍ من دليل الهاتف داخل أجهزة صغيرة نضعها في جيوبنا. لكنْ، حتى هذه الأجهزة المُتقدمة لن تصمد طويلاً؛ إذ ستحلّ محلّها أجهزة أحدث قريباً، وربما يُصبح بمقدرونا التحكّم بالمعلومات بشكل كامل يوماً ما في المستقبل القريب. في ذلك الوقت سيكون بإمكاننا ترميز كمياتٍ لا نهائية من المعلومات ووضعها على رُقاقاتٍ صغيرة الحجم نزرعُها في أدمغتنا. صورة لمجرةٍ مُلتفّة التقطها تلسكوب سبتزر الفضائي Spitzer Space Telescope التابع لوكالة ناسا يظهر في وسطها شيءٌ يُشبه العين. هذه العين هي ثُقب أسود عملاق تُحيط به حلقة من النجوم. المصدر: وكالة ناسا/مختبر الدفع النفاث- معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا بالرغم من أننا نتحدّث عن فكرة زرع أدمغتنا برقاقاتٍ تحتوي على كمياتٍ من المعلومات، إلّا أننا لم نفعل ذلك حتى الآن، ليس لأننا لا نمتلك المعرفة التكنولوجية اللازمة، بل لأن قوانين الطبيعة لا تسمح بتنفيذ هذا الأمر. هناك حدٌ معينٌ لكمية المعلومات التي يُمكنك حشوها في مساحةٍ مُعينة تحتوي على كمية محدودة من المادة. وفي هذا الصدد يُوضّح جيكوب بيكينستاين Jacob Bekenstein عالم الفيزياء الذي طرح فكرة حدودِ المعلومات لأول مرة في بدايات ثمانينيات القرن العشرين: "ما نتحدث عنه هنا هو تلك المعلومات التي يمكنك تخزينها ونسخها، لكن لكي تتمكن من فعل هذا، فستحتاجُ إلى وضعِ المعلومات داخل وسطٍ مادي إمّا من خلال تخزينها ورقياً أو إلكترونياً". إنّ بيكينستاين ليس عالماً أو مهندساً في مجال الحاسوب، بل هو عالم فيزياء نظرية، وعندما طرح فكرته المُسمّاة "حدّ بيكينستاين" (Bekenstein Bound)، التي أصبحت تُعرف في هذه الأيام بـ "حُدود المعلومات"، فقد كان يُفكّر في أحد الألغاز المرتبطة بالثقوب السوداء. تنشأ الثقوب السوداء عندما تنضغطُ كمية هائلة من الكتلة ضمن منطقة صغيرة من الفضاء. ووفقاً لنظرية الجاذبية لأينشتاين، فإن مقدار قوة الجاذبية لتلك الكتلة يُصبح قوياً لدرجة أنْ لا شيء، حتى الضوء، يمكنه الإفلات من المنطقة المُحيطة بالثقب الأسود، وتلك الميزة هي التي دفعت العلماء لتسمية الثقوب السوداء بهذا الاسم. مُتّسعٌ لبعض العشوائية يتعلق اللغز المطروح بالسؤال التالي: ما الذي يحدث عندما يسقط جسمٌ ما داخل ثقبٍ أسود؟ للإجابة على هذا السؤال نقول أن أغلب النُظم الفيزيائية فيها مُتّسعٌ للتغيير والتنويع. على سبيل المثال، فإنّ جميع الذرات والجُزيئات التي تُشكّل جسدي مُرتّبة بشكلٍ معين في هذه اللحظة من الزمن، لكنّ هذا الترتيب أو هذا التوزيع ليس سوى واحدٍ من عدة احتمالات، أي أن ذرات وجزيئات جسدي يمكن أن تتّخذ أكثر من طريقة ترتيب واحدة. فيُمكنك مثلاً تبديل مواضع جزيئات الشاي الموجودة الآن في معدتي، أو عكس الاتجاه الذي تتحرك فيه من دون إحداث أي تغييرٍ في حالتي الماكروية (الجاهرية) (macrostate). يُشير مصطلح الحالة الماكروية (الجاهرية) إلى المُتغيّرات الفيزيائية التي يمكنني أن أُلاحظها في جسدي. ويُقاس ذلك المُتّسع للتغيير – أي ذلك القدر المسموح به من العشوائية التي تُشكّل حالتي الماكروية – بناءً على رقمٍ يُطلق عليه الفيزيائيون اسم "الإنتروبي" (entropy). وكلما زاد عدد الطرق التي يمكن فيها ترتيب المُكوّنات الأصغر (أي الحالات الميكروبية (microstates)) التي تتطابق مع حالتي الماكروية، ازداد مستوى الإنتروبي الخاص بي. يمكن تفسير مفهوم الإنتروبي بالاعتماد على المعلومات أيضا، فمثلا إذا كان عددٌ كبير من الحالات الميكروبية مُمكناّ، فالسبب هو أن هناك العديد من المُكوّنات المُختلفة (على سبيل المثال: الذرات) التي يُمكن ترتيبها بعدة طرق مختلفة. لكنّ وصف حالة ميكروبية واحدة بشكل دقيق يستلزم تحديد الموقع الدقيق لكل واحدٍ من المُكوّنات وسرعته واتجاه حركته، وهذا الأمر يتطلب توافر كمية كبيرة من المعلومات. وكلما ارتفع مستوى الإنتروبي، كانت هناك حاجة للمزيد من المعلومات. لهذا السبب يمكن وصف الإنتروبي بأنه عملية قياس الحد الأدنى من عدد أجزاء المعلومات التي سوف تحتاجها من أجل وصف حالتي الميكروبية بدقّة بناءً على حالتي الماكروية. نعتمد في وصفنا للسلوك الذي يقوم به الإنتروبي الخاص بنظام مُعيّن على مرّ الوقت على قانون فيزيائي يُعرف باسم " القانون الثاني للديناميكيا الحرارية" (second law of thermodynamics)، وينص هذا القانون على أن مُستوى الإنتروبي الخاص بنظام فيزيائي مُنفصل يمكن أن يرتفع أو يبقى كما هو، لكنّه لا يمكن أن ينخفض أبداً. ولتسليط مزيد من الضوء على هذه الجُزئية، دعونا نأخذ كوب الشاي خاصتي كمثال قبل شُربه. في البداية، وفي اللحظة التي أصبّ فيها الحليب داخل الكوب، تكون جزيئات الشاي والحليب مُنفصلة عن بعضها بشكل مثالي. ولكن بعد بُرهة من الزمن، يبدأ الحليب بالانتشار في الكوب ويختلط بالشاي بشكل تام ويكون السائل الناتج قد وصل إلى مستوى متوازن من الحرارة. الحالة التالية لعملية اختلاط الحليب بالشاي تمتلك مستوى إنتروبي أعلى من الحالة التي سبقت عملية اختلاط الحليب بالشاي. يُعزى هذا إلى حقيقة أن عدد الحالات الميكروبية الموجودة بعد عملية الخلط ووصول الكوب إلى حالة التوازن الحراري يفوق عدد الحالات الميكروبية التي يمكن أن تُوجد لو أننا سمحنا لجزيئات الحليب والشاي بالتواجد فقط في مناطق محددة داخل الكوب. لذا، فقد ازداد الإنتروبي الخاص بكوبي مع مرور الوقت. (يمكنك الاطلاع على المزيد حول مفهوم الإنتروبي عبر هذا الرابط) خسارة الإنتروبي لكن، ماذا عن تلك الثقوب السوداء؟ في البدايات، اعتبر العلماء أن الثقوب السوداء ما هي إلّا أجسامٌ بسيطة جداً ولا يوجد فيها متّسع للاختلاف والتنوّع إطلاقاً. وقد اعتقد الفيزيائيون أن الإنتروبي الخاص بالثقوب السوداء يساوي صفراً. لكنني إن سقطتُ داخل ثقبٍ أسود فإنني لن أستطيع الخروج منه مرة أخرى، وسيُفقد الإنتروبي الخاص بي. خسارتي لهذا الإنتروبي ستعني أن الإنتروبي الإجمالي الخاص بالكون سوف ينخفض. "إن وجود ثقبٍ أسود هو بمثابة وجود سلة مُهملات، حيث يمكن إخفاء الإنتروبيات" كما يقول بيكينستاين، الذي يُضيف: "إذاً، السؤال هنا هو: ما هو رأي القانون الثاني في تلك الحالة؟" صورة التقطها مرصد تشاندرا للأشعة السينية Chandra X-ray Observatory التابع لوكالة ناسا حيث تظهر فيها بقايا انفجار في مجرة قنطوروس أ Centaurus A. يحتوي مركز هذه المجرة على ثقب أسود عملاق. المصدر: وكالة ناسا بناءً على هذا الكلام، يبدو أن القانون الثاني سوف يُنتَهك، وسوف يحصل هذا الأمر فعلاً في حال لم يمتلك الثقب الأسود أي إنتروبي على الإطلاق. لكن، ومن جهة أخرى، فإنّ العالم ستيفن هوكينغ Stephen Hawking اكتشف في عام 1970 أن الثقوب السوداء تمتلك خاصيّة تُشبه في سلوكها خاصية الإنتروبي إلى حد كبير. كذلك يمتلك كُلّ ثقبٍ أسود ما يُعرف بـ "أُفق الحدث" (event horizon)، وهو المنطقة التي تُعرف بمنطقة اللاعودة التي إذا ما عبرتها فإنك لن تتمكّن من العودة أبداً. يُشبه أُفق الحدث قشرة البيضة من حيث امتلاكه لمساحةٍ معينة. ومن خلال الاعتماد على بعض الحسابات النظرية، أظهر هوكينغ أنه مهما حدث للثقب الأسود فإن تلك المساحة لا تقلّ أبداً، مثلها مثل الإنتروبي الخاص بنظام فيزيائي عادي. لكنّ بيكنستاين، وفي خطوة جريئة منه، اقترح أن منطقة أُفق الحدث تقيس فعلاً شكلاً من أشكال الإنتروبي. ويوضح بيكينستاين قائلاً: "الثقب الأسود جسمٌ بسيطٌ جداً، لكنه يُخفي تاريخاً مُعقداً". وفي النظام العادي مثل كوب الشاي خاصتي، يُمكن وصف الإنتروبي على أنه مقياس لمستوى عدم يقيننا بما يحصل على المستوى الجزيئي. فإذا كان الإنتروبي خاصته عالياً، فذلك عائد إلى وجود العديد من الحالات الميكروبية المُحتملة المتوافقة مع حالة ماكروبية معينة. يمكنني كشخصٍ أن أعاين الحالة الماكروبية بنفسي، على سبيل المثال درجة حرارة الشاي وكتلته، لكنّ ذلك لا يُوضّح لي ما هي الحالة الميكروبية بشكل دقيق؛ لأن هنالك العديد من الاحتمالات. وفي هذا السياق يقول بيكينستاين: "حتّى مع أبسط أنواع الثقوب السوداء فإن جُلّ ما يُمكنني معرفته حولها هو كتلتها، لكنّ الحقيقة أن هناك العديد من الطرق المُحتملة التي يمكن أن تكون هذه الثقوب قد تشكّلت من خلالها. أي أن هناك العديد من النُسخ المُختلفة التي تحكي تاريخ هذه الثقوب السوداء وجميعها تُؤثر في الإنتروبي". كانت الفكرة التي طرحها بيكينستاين مُثيرة للجدل في البداية، لكن بعد إجراء المزيد من الدراسات والتحقيقات في نظرية الثقوب السوداء اتّضح أن من المنطقي تعريف الإنتروبي الخاص بالثقب الأسود (لنُسميه هنا بـ SBH). كما تبيّن أن هذا الإنتروبي يتناسب مع الرُبع مضروباً بمساحة سطح أُفق الحدث في الثقب الأسود A. فيما يلي تمثيل دقيق للمعادلة: SBH=14×AL2p, SBH=14×ALp2, حيث $L_ p = 1.62 \times 10^{-35}$ سنتم، ويُطلق عليها اسم "طول بلانك" Plank Length. استرداد الإنتروبي وفّرت فكرة إنتروبي الثقوب السوداء للناس طريقةً يمكنهم من خلالها تعميم القانون الثاني للديناميكيا الحرارية على الأنظمة التي تشمل الثقوب السوداء. وبالنسبة لمثل هكذا نظام، فهي مجموع الإنتروبي العادي الموجود خارج الثقب الأسود وإنتروبي الثقب الأسود الذي لا يمكن أن تنخفض. ويشرح بيكينستاين هذا بقوله: "إذا سقط إنتروبي معين داخل ثقبٍ أسود، فإن مساحة السطح ستزيد بما يكفي لكي يزيد معها مجموع هذين الإنتروبيين". بهذا فإن الزيادة في إنتروبي الثقوب السوداء سيؤدي إلى التعويض عن الخسارة في الإنتروبي العادي الموجود خارج الثقب، أو ربما المُبالغة في التعويض في أغلب الأحيان. ألهم القانون الثاني المُعمّم بيكينستاين للقيام بتجربة ذهنية بسيطة نتج عنها ولادة فكرة "حدّ بيكينستاين" المرتبط بالمعلومات. لنفرض في هذه التجربة أن لديك حزمة صغيرة من المادة ذات إنتروبي قيمته S وقمت بإنزالها إلى داخل ثقب أسود. ما سيحدث هنا هو أن إنتروبي الثقب الأسود ومساحة سطحه سيزدادان بشكل متساوٍ. لكن عليك أن تُنزل الحزمة داخل الثقب الأسود بحذر لكي تكون درجة الاضطراب الحاصلة في الثقب الأسود أقل ما يُمكن وأن تحدث زيادة في مساحة السطح بأقل قدرٍ مُمكن، ويعرف الفيزيائيون جيداً كيفية حساب ذلك القدر. إذا استخدمنا الرمز G ليُشير إلى ثابت الجاذبية (ثابت نيوتن) والرمز c ليُشير إلى سرعة الضوء، فإن المعادلة الناتجة تكون كالتالي: حيث $L_ p = 1.62 \times 10^{-35}$ سنتم، ويُطلق عليها اسم "طول بلانك" Plank Length. استرداد الإنتروبي وفّرت فكرة إنتروبي الثقوب السوداء للناس طريقةً يمكنهم من خلالها تعميم القانون الثاني للديناميكيا الحرارية على الأنظمة التي تشمل الثقوب السوداء. وبالنسبة لمثل هكذا نظام، فهي مجموع الإنتروبي العادي الموجود خارج الثقب الأسود وإنتروبي الثقب الأسود الذي لا يمكن أن تنخفض. ويشرح بيكينستاين هذا بقوله: "إذا سقط إنتروبي معين داخل ثقبٍ أسود، فإن مساحة السطح ستزيد بما يكفي لكي يزيد معها مجموع هذين الإنتروبيين". بهذا فإن الزيادة في إنتروبي الثقوب السوداء سيؤدي إلى التعويض عن الخسارة في الإنتروبي العادي الموجود خارج الثقب، أو ربما المُبالغة في التعويض في أغلب الأحيان. ألهم القانون الثاني المُعمّم بيكينستاين للقيام بتجربة ذهنية بسيطة نتج عنها ولادة فكرة "حدّ بيكينستاين" المرتبط بالمعلومات. لنفرض في هذه التجربة أن لديك حزمة صغيرة من المادة ذات إنتروبي قيمته S وقمت بإنزالها إلى داخل ثقب أسود. ما سيحدث هنا هو أن إنتروبي الثقب الأسود ومساحة سطحه سيزدادان بشكل متساوٍ. لكن عليك أن تُنزل الحزمة داخل الثقب الأسود بحذر لكي تكون درجة الاضطراب الحاصلة في الثقب الأسود أقل ما يُمكن وأن تحدث زيادة في مساحة السطح بأقل قدرٍ مُمكن، ويعرف الفيزيائيون جيداً كيفية حساب ذلك القدر. إذا استخدمنا الرمز G ليُشير إلى ثابت الجاذبية (ثابت نيوتن) والرمز c ليُشير إلى سرعة الضوء، فإن المعادلة الناتجة تكون كالتالي: حيث ترمز m إلى إجمالي كتلة الحزمة، و r إلى نصف القُطر. وبهذا، فإن إنزال الحزمة داخل الثقب الأسود سيزيد من قيمة $S_{BH}$ بما لا يقل عن: وعندما ترمي بالحزمة إلى داخل الثقب الأسود، فسيكون ما هو خارج الثقب قد خسر مقدار$S$ من الإنتروبي. وبما أن الإنتروبي الكلي لا يُمكن أن يقل، فإن على الزيادة في $S_{HB}$ أن تُوازن قيمة $S.$ أو تتجاوزها بدقة. بمعنى آخر: كذلك، لا يُمكن للإنتروبي الخاص بحُزمتك أن يكون أكبر من الرقم الموجود على يمين هذه المعادلة التي تعتمد على كلّ من كُتلة الحزمة وحجمها. وبالرغم من أنه يُمكن، من الناحية النظرية، إنزال أي حزمة تحمل إنتروبي داخل ثقبٍ أسود بناءً على هذه الطريقة، إلا أن على هذه الحُزمة وغيرها أن تتوافق مع حدّ بيكينستاين. حدود تخزين المعلومات لكن، كيف نربط كل ذلك الكلام بموضوع سعة التخزين في رقاقات الحواسيب أو غيرها من أجهزة تخزين المعلومات؟ في الحقيقة، يقيس الإنتروبي عدد البتّات اللازمة لوصف الحالة الميكروبية للرُقاقة. وتذهب بعض هذه البتّات إلى حدّ وصف أجزاء الرُقاقة المُصممة لتخزين المعلومات. كلما زادت سعة التخزين، كان هناك حاجة لوجود إنتروبي أكبر، وبما أن الإنتروبي محدود (من حيث كتلة الرُقاقة وحجمها) بناءً على التعبير الحسابي السابق، فإن سعة التخزين ستكون محدودة كذلك. لذا، من أجل زيادة كمية المعلومات التي يُمكن لجهازٍ ما تخزينها بدون حُدود، فإننا سنحتاج إلى زيادة حجم ذلك الجهاز أو كتلته أو الاثنين معاً بشكل غير محدود أيضاً. هل يُمكن تحميل الدماغ البشري إلى جهاز حاسوب؟ الأجهزة المُتوفرة حالياً بعيدةٌ كلّ البُعد عن حدّ بيكينستاين، لذا ليس هُناك داعٍ للقلق، فلا يزال هناك وقتٌ طويلٌ حتى نصل إليه. في الحقيقة، الأشياء الوحيدة التي يعرف الفيزيائيون بأنها تصل إلى حدّ بيكينستاين هي الثقوب السوداء نفسها. إن فكرة وجود هذا الحدّ هي في حدّ ذاتها فكرةٌ غريبة ومُثيرة للاهتمام، ويُعلّق بيكينستاين على هذا بقوله: "قد تُصبح تقنيات تخزين المعلومات أفضل بكثيرٍ في المستقبل، لكن حتى في ذلك الوقت لن نكون قادرين على تجاوز هذا الحدّ. حدّ بيكينستاين كبيرٌ جداً بالفعل، لكن لا يمكن أن نقول أنه حدّ لا نهائي". من جهة أخرى، تجدر الإشارة إلى أنّ هناك جانباً آخر مُثير للاهتمام فيما يتعلق بحدّ بيكينستاين، إذ إن هُناك حدّاً لكمية المعلومات التي تحتاجها لكي تصف نظاماً فيزيائياً بشكل كامل، مثل الدماغ البشري، وصولاً إلى أصغر تفاصيل الجسم. وحسب حدّ بيكينستاين، فإن المعلومات محدودة، وهذا يعني أنّه من الممكن، نظرياً على الأقل، إعادة خلق الدماغ البشري بشكلٍ كامل بواسطة الحاسوب. والكثير من الناس يُؤمنون بأن كل ما يرتبط بالإنسان، كالوعي والشعور بالذات على سبيل المثال، ينشأ من العمليات الفيزيائية التي تحدث داخل الدماغ البشري، وهذا يعني أن بالإمكان تحميل شخصٍ ما إلى آلة معينة. لكنّنا لا نزال بعيدين كُلّ البُعد عن القيام بهذا الأمر؛ إذ ليس لدينا القدرة الحاسوبية أو غيرها من التقنيات اللازمة لتنفيذ هذه العملية، لكنها تبقى فكرةً مُدهشة حقاً. يبدو أن عصر الماتريكس قد أضحى قريباً. رابط
  22. انطلقت المعركة الكبرى للجيش السعودي على الحدود اليمنية، مع ميلشيات الحوثي الانقلابية والقوات الموالية للرئيس السابق على عبد الله صالح. وسُمعت أصوات المدفعيات العسكرية على شريط الحد الجنوبي للمملكة، فيما تواصل المدفعيات السعودية قصفها لعدد من المواقع التي يتخذها الانقلابيون مخبأً لهم داخل الأراضي اليمنية. وأوضحت مصادر عسكرية إنه رغم غزارة الأمطار في الشريط الحدودي فالمدفعيات لم تهدأ، بل إنها تضرب عددًا من الأوكار داخل الأراضي اليمنية، وإن معنويات الجنود مرتفعة في معركة الحسم رغم سوء الحالة الجوية وهطول الأمطار على طول الشريط الحدودي. وتشهد حاليًا قرى الشريط الحدودي أمطارًا غريزة سالت في عدد من الأودية، فيما أطلقت فرق الدفاع المدني تحذيراتها، واستنفرت جميع الفرق الإسعافية بالمنطقة لمباشرة الحوادث والاحتجازات داخل الأودية وأماكن جريان السيول، وكان هطول الأمطار قد زاد بغزارة بعد مغرب أمس على منطقة جازان ومحافظاتها. وشدد المتحدث الرسمي للدفاع المدني على اتخاذ كل التدابير في مثل هذه الحالات، حرصًا على سلامة المواطنين والمقيمين، ودعا الجميع إلى الالتزام بإرشادات الدفاع المدني بعدم المجازفة بأنفسهم وممتلكاتهم وعدم مغادرة المنازل وعدم سير المركبات داخل بطون الأودية أو مجرى السيول. في السياق ذاته أكد اللواء الركن زايد البناوي، أحد قادة القوات المسلحة السعودية المرابطة مع الحدود اليمنية، ثبات وقوة جنود المملكة وتمكنهم من صد محاولات تسلل الانقلابيين واستمرار مراقبة أي محاولات قادمة للتصدي لها. من جهته أوضح الخبير العسكري السعودي إبراهيم آل مرعي أن التضحيات التي قدمتها وتقدمها المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات، والشعب اليمني، في مواجهة الانقلابيين الحوثيين وحليفهم "صالح" ليس لها من ثمن إلا النصر الكامل بتحرير صنعاء، وجميع المحافظات، ونزع سلاح الحوثيين. وقال في لقاء مع قناة «سكاي نيوز» إن مليشيات الحوثي الانقلابية تحاول دون جدوى تحقيق انتصارات على الأرض، من خلال التسلسل، والتهور، مشيرًا إلى أن ما حصل في نجران قبل أيام وأدى إلى مقتل خمسة جنود من حرس الحدود السعودي، سبقه بـ72 محاولة اختراق في الخوبة، هذه العمليات من الناحية العسكرية البحتة عمليات خاسرة، وتُعد عمليات انتحارية لا يمكن أن تحقق نجاحًا إن لم يكن هناك الغطاء الجوي، وعدد الجثث التي عثر عليها حرس الحدود 52 جثة للحوثيين، هم يتركون القتلى ولا يأخذون قتلاهم، وتتركهم للكلاب الضالة. وقال آل مرعي: أؤكد للرأي العام في دول الخليج وللشعب اليمني أن دول التحالف العربي لن تترك صنعاء تحت احتلال الانقلابيين، ستحرر صنعاء، إما باتفاق سياسي يوافق عليه صالح والحوثي في الكويت خلال 15 يومًا، وإما بتحرير عسكري. وحمَّل الخبير السعودي تحالف الإنقلابيين "الحوثي – صالح" مسئولية الدماء التي ستُسفك والأرواح التي تُزهق في صنعاء، والدمار الذي سيطال البنية التحتية، والمراكز والمنشآت المدنية التي تختبئ فيها المليشيات الانقلابية، كل ذلك يتحمله الحوثيون وأتباع صالح. وأكد أن "المملكة العربية السعودية ودول التحالف مصممة على تحرير صنعاء، ولذلك نحن نقول بكل وضوح صنعاء ستحرر، وجميع المحافظات، وسيطبق القرار 2216، إما بقوة عسكرية وإما باتفاق سياسي، وهذا لا شك فيه على الإطلاق، لأنه في حال عدم تحقيق ذلك الجميع سيقول إن دول التحالف لم تحقق الأهداف التي أُعلنت في 26 مارس، وهذا فيه كارثة سياسية وعسكرية على دول التحالف، وخصوصًا على المملكة العربية السعودية التي تقود هذا التحالف، لا يمكن لدول التحالف أن ترضى بهذه المخاطرة، لا يمكن أن ترضى بعد التضحية بكل هؤلاء الشهداء من كل دول التحالف، ومن الشعب اليمني، والتكلفة الاقتصادية أن تتوقف في منتصف الطريق". واستطرد "لذلك بقي 11 يومًا على هذه المفاوضات، نحن نقول هذه آخر فرصة للحوثي وصالح، بعدها لن يكون أي ردات فعل، بل خطط محكمة ومدروسة لتحرير صنعاء". http://www.vetogate.com/2298599/preview
  23. ميركل تحرك الجيش الألماني إلى حدود عام 1941 تناولت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" خطاب أنغيلا ميركل أمام البرلمان الألماني، مشيرة إلى أن برلين تفضل تخويف روسيا على الحوار معها. جاء في مقال الصحيفة: عشية انعقاد قمة الناتو في وارسو، ألقت المستشارة الألمانية خطابا في البرلمان الألماني، أعربت فيه عن دعمها الكامل لتعزيز قوات الناتو وتنشيطها بالقرب من حدود روسيا، والذي تبرره طبيعة الاتهام الموجه إلى سياسة موسكو. وقد دعمت أحزاب الائتلاف الحاكم موقف المستشارة. ولكن أصواتا أخرى دوت هناك محذرة من أن برلين بزيادة مشاركتها في سياسة الناتو تساعد في وقوع مواجهة خطرة في أوروبا. لقد أكدت ميركل قبيل قمة وارسو أن الناتو يرسل وحداته إلى بولندا ودول البلطيق لترابط فيها بصورة دائمة. واستنادا إلى قرارات الحلف، بحسب رأيها، لا تكفي قوات التدخل السريع (50 ألف عسكري) أو قوات "رأس الرمح" هذه للدفاع عن أمن هذه البلدان التي تخاف روسيا. وتعهدت المستشارة ميركل، بأن ألمانيا ستساهم في هذه الخطوات، وستتولى قيادة وحدات حلف شمال الأطلسي في ليتوانيا. وبالطبع، فإن هذه الوحدات ليست جيشا ألمانيا، ومع ذلك فلا مفر من وضع مقارنة تاريخية: والحديث يدور عن عام 1941، حيث بدأ العدوان النازي على روسيا (الاتحاد السوفياتي). وهذا ما ذكَّرت به زعيمة كتلة اليسار في البرلمان الألماني سارة فاغنكنشت؛ حيث لفتت إلى إنه "بعد مضي 75 عاما على الحرب الألمانية، تجري بالقرب من الحدود الروسية تعزيزات عسكرية مخيفة بمشاركة ألمانية". ودعت بدلا من ذلك إلى إنشاء منظومة أمنية جماعية مشتركة مع روسيا. سارة فاغنكنشت ويبدو أن هناك أعضاء في أحزاب أخرى ليسوا مرتاحين تماما لمساهمة ألمانيا في وحدات الناتو. فقد بينت نتائج استطلاع للرأي بهذا الشأن أن 9 في المئة فقط من الألمان يؤيدون مساهمة ألمانيا. ويشير رئيس "مؤتمر ميونيخ الدولي للأمن" ولفغانغ إيشينغير إلى أن أوروبا قلقة من تصعيد التوتر. وقد بينت ردود الأفعال على تحذيرات وزير الخارجية فرانك-فالتر شتاينماير من "قعقعة السلاح" بأن هناك "تيارا قويا في المجتمع الألماني يعتقد أن روسيا محقة وأن رد الناتو مفرط". وفي هذا الصدد، يمكن أن نفترض بأنه ليس جميع نواب كتلة "الحزب الديمقراطي الاشتراكي" الألماني متفقين مع ميركل، على الرغم من أنهم ساندوها في إطار الانضباط داخل الكتلة. ورغم موافقة رئيس كتلة "الخضر" في البرلمان أنطون هوفشتيتر على "متطلبات أمن" البلدان الشرقية الأعضاء في الناتو، فإنه في الوقت نفسه أعرب عن "شكوك معينة في صحة الرد عبر هذا التصعيد العسكري، بدلا من الحوار". وقد حاولت ميركل أمام البرلمان أن تبرر تصرفات الناتو واتهامه لروسيا، بتذكيرها بالقرم وأوكرانيا. فبحسب قولها، إن تعزيز قوات الناتو بالقرب من الحدود الروسية ليس سوى "مسألة دفاعية"؛ محملة موسكو المسؤولية الكاملة عن فقدان الثقة. تدريبات قوات الناتو في البلطيق بيد أن تحول برلين من شريك استراتيجي لروسيا، وانضمامها إلى العقوبات المفروضة عليها، يشي بأن خطواتها لا تتحلى بالاستقامة في هذه الحالة. فقد قالت ردا على شتاينماير، بأن التخويف والحوار ليسا متعارضين، ولكن في هذه الحالة يجب أن تكون الغلبة للتخويف. ولا يبقى لدينا إلا أن نأمل بأن هذا ليس قرار برلين النهائي. فلعل ألمانيا ستتوقف بعد قمة الناتو عن تعقيد علاقاتها مع روسيا. ولكن من الصعوبة أن نجد شيئا إيجابيا في محتوى خطاب المستشارة أمام البرلمان، باستثناء قولها إن من "الممكن تحقيق الأمن الدائم مع روسيا فقط وليس ضدها". مصدر
  24. الولايات المتحدة ستدعم حدود الناتو مع روسيا بــ 5000 عسكري مصدر
×