Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'حروب'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 15 results

  1. حروب الدرونات: تركيا تزيد من خياراتها المحلية The Anka is Turkey’s first indigenous medium-altitude, long-endurance drone from Turkish Aerospace Industries. Designed for the Anka is the PD170 engine from Tusas Engine Industries, which has successfully gone through initial tests, meeting all performance criteria. (TAI) دفعت التهديدات اللاتماثلية المتزايدة Asymmetrical Threats على جانبي الحدود التركية مع سوريا والعراق مسؤولي المشتريات والصناعة العسكرية في تركيا إلى تكثيف الجهود لتعزيز البرامج الخاصة بطائرات بدون طيار (الدرونات) الجديدة، حتى مع استمرار الحلفاء في تراجعهم عن الدعم. ولعل أحد أبرز علامات التقدم هو استكمال مرحلة تطوير برنامج لبناء أول طائرة بدون طيار في البلاد. ويقول مسؤولون في الشركة الوطنية لصناعة المحركات في تركيا Tusas Engine Industries إن محرك PD170 قد نجح في إجتياز الاختبارات الأولية، ملبياً جميع معايير الأداء. وقد قضى عاملون بشركة Tusas Engine Industries TEI حوالي خمس سنوات في عمليات تطوير PD170 ، وذلك منذ توقيع العقد في ديسمبر 2012 مع هيئة المشتريات التركية. والمحرك Turbo-Diesel PD170 بسعة 2,1 لتر يمكنه أن ينتج 170 حصاناً على إرتفاع 20 ألف قدم، و 130 حصانا على إرتفاع 30 ألف قدم، كما ويستمر في توليد الطاقة على ارتفاع أقصاه 40 ألف قدم. وقد تم تصميم PD170 للدرون Anka ، وهو أول درون تركي للتحليق على إرتفاع متوسط و ذو قدرة تحمل طويل Long-Endurance وقال مسؤولو الشركة انه سيتم تسليم الدفعة الاولى من طراز PD170 قريبا الى شركة صناعات الفضاء التركية Turkish Aerospace Industries ، وتأمل TEI في الحصول على شهادة للمحرك في عام 2018. للمزيد...
  2. أشادت الصحف الإعلامية الكبرى في الأيام الأخيرة بالاستيلاء على حقول الغاز الطبيعي الرئيسية في محافظة دير الزور السورية كما لو كانت انتصاراً لسوريا. وتقول بعض العناوين: " قوات سوريا الديقراطية تستعيد حقل الغاز السوري من داعش". لاحظ كلمة "الاستعادة"، مدعية أن صاحب حقول الغاز الأصلي وهي الدولة السورية، قد تمكنت من استعادة مواردها الاقتصادية القيمة من إرهابيي داعش. ولكن الواقع عكس ذلك. سيطرت في الحقيقة ميليشيات الحماية الكردية المدعومة أمريكيا ومن قبل جيش الدفاع الإسرائيلي وغيرها من أعداء حكومة الأسد، على حقول الغاز الرئيسية في سوريا فقط والتي وضعتها شركة النفط كونوكو الأمريكية. وتصوّر وسائل الإعلام الغربية هذه العملية وكأن هذه القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة قد استعادت مصنع كونوكو للغاز من داعش في دير الزور مما يحرم داعش من مصدر دخل مالي. يكمن وراء هذا التصوير الحقيقة البشعة التي سببتها قوات البنتاغون لكونها الموجه الرئيسي لكل من داعش وقوات الدفاع الكردية، فقد احتلت داعش محافظة دير الزور وحقول النفط والغاز منذ عام 2014، مما أدى إلى سرقة أحد مصادر الدخل والطاقة لدى الحكومة السورية. نشرت وزارة الدفاع الروسية في الرابع والعشرين من أيلول صوراً جوية تبين وجود معدات القوات الخاصة التابعة للجيش الأمريكي، في المكان الذي يتم فيه نشر مقاتلي داعش شمال دير الزور. تُظهر الصور أن وحدات الجيش الأمريكي توفر حرية المرور لقوات سوريا الديمقراطية ذات الأغلبية الكردية، فيُسمح لها بالمرور من خلال قوات داعش، وفقاً لما ذكرته الوزارة الروسية في بيانها. وأضاف البيان أن مرور قوات سوريا الديمقراطية يتم دون مقاومة من مقاتلي داعش، وتتحرك هذه القوات إلى الضفة اليسرى لنهر الفرات باتجاه دير الزور. وذهب بيان وزارة الدفاع الروسية للقول: "على الرغم من وجود معاقل القوات المسلحة الأمريكية في المناطق التي تنتشر فيها داعش حالياً، إلاّ أنه لا يوجد أي دليل على قيام معركة استيطانية هناك، فمن الواضح أن العسكريين الأمريكيين يشعرون بالأمان في المنطقة التي تسيطر عليها داعش. وقال تييري ميسان، خبير فرنسي في الشرق الأوسط: " نشر البنتاغون في آب مناقصة لشراء ونقل 500 مليون قطعة سلاح وذخيرة، وتم تسليم أول مئتي شاحنة إلى وحدات حماية الشعب في الحسكة في 11 و19 أيلول دون أن تتعرض لهجوم من قبل داعش. وهذا يؤكد أن كل من داعش وقوات الدفاع الكردية المسلحة والمدعومة من قبل الولايات المتحدة هم عبارة عن وكلاء لأمريكا يُستخدمون لتأمين مناطق النفط والغاز في سوريا بالقرب من الحدود العراقية حيث يعيش الأكراد العراقيون تحت الاستبداد الإقطاعي، فقد دعمت الولايات المتحدة وإسرائيل مسعود بارزاني الذي حصل على تصويت بأغلبية ساحقة بنسبة 92% ليعلن استقلال كردستان العراق، وهي خطوة تؤيدها إسرائيل وواشنطن. فكانت إسرائيل تستمد في عام 2015 ما يصل لنسبة 77% من إمداداتها النفطية من كردستان العراق التي يسيطر عليها بارزاني بحسب تقرير لصحيفة "لندن فايننشيال تايم". إن خطة البنتاغون لإقامة دولة كردستان المستقلة والتي تمتد على أراضي من سوريا والعراق وحتى تركيا، كانت مُخبّأة في ظلمة أكثر من ست سنوات من الحرب التي ترعاها الولايات المتحدة والممولة أساساً من السعودية، لإلغاء حكومة بشار الأسد الشرعية المنتخبة، والتي تشكل عقبة رئيسية أمام مخططاتهم. الحرب ضد الإرهاب أو بمساعدة الإرهاب؟ يكذب البنتاغون في ادعائه أن واشنطن تحارب في سوريا لتدمير إرهابيي داعش. وبالمناسبة، فإن عدوان أمريكا غير قانوني بموجب القانون الدولي. قام البنتاغون ووكالة الاستخبارات المركزية وكل مرتزقتها بإنشاء داعش من إرهابيي تنظيم القاعدة في العراق وسوريا في محاولة للإطاحة بنظام الأسد، للسيطرة على احتياطي النفط والغاز الاستراتيجي وعلى خطوط الأنابيب. ويضع هذا مستقبل الطاقة ليس فقط في سوريا بل في الاتحاد الأوروبي وآسيا على المحك. أعلن الرئيس الأمريكي في الصيف الماضي قبل قمة مجموعة العشرين في هامبورغ، أنه تم خفض تمويل حرب المخابرات المركزية والبنتاغون ضد الإرهاب الجهادي في سوريا والشرق الأوسط. يتضح الآن أنه بدلاً من تدريب داعش والإرهابيين الأخرين وإرسالهم إلى معركة ضد الأسد، تم تحويل الأموال الأمريكية إلى الكتائب العسكرية الكردية أو ما يسمى بالقوات الديمقراطية السورية. أرسلت بعد إعلان ترامب شاحنات ضخمة من الأسلحة من الولايات المتحدة إلى قوات الدفاع الكردية، بما في ذلك البنادق الرشاشة الثقيلة ومدافع الهاون والأسلحة المضادة للدبابات والسيارات المدرعة. وقع ترامب في أيار الماضي تصريحاً لتسليح ميليشيات قوات الحماية الكردية. وتم بحلول حزيران نقل 348 شاحنة أسلحة إليهم وفقاً لشبكة أنباء الأناضول التركية. ووفقاً لهذه الشبكة فإن الأسلحة التي أرسلها البنتاغون تضم 12 ألف بندقية كلاشينكوف و6 آلاف بندقية رشاشة و3 آلاف قاذف قنابل يدوية وحوالي ألف سلاح مضاد للدبابات من أصل روسي أو أمريكي. ويهدف كل هذا الدعم للقوات الكردية إلى حرب مع الجيش السوري، وهي حرب لمنع الجيش السوري من استعادة الأراضي الغنية بالنفط والغاز حول دير الزور. قام الجيش السوري في مطلع أيلول بدعم من حزب الله والغطاء الجوي الروسي، بكسر حصار داعش الذي استمر ثلاث سنوات على مدينة دير الزور التي تعد الاحتياطي الرئيسي للنفط والغاز في سوريا. واستولت في الوقت نفسه قوات الدفاع الكردية المدعومة من قبل الولايات المتحدة على حقول الغاز الغنية شمال دير الزور. تتحول المعركة إلى مواجهة مباشرة بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، بسبب النجاح الأخير للجيش السوري والقوات الحليفة له والتي تدعمهم القوة الجوية الروسية، وهذا على أية حال ليس مناسباً للسلام العالمي. يشير تاريخ الأكراد في سوريا والعراق إلى أنهم لطالما كانوا لعبة لدى القوى العظمى في الغرب، للسيطرة على موارد الطاقة في الشرق الأوسط. وبرغم ذلك فإن هذه اللعبة ستفشل يوماً ما حتماً.
  3. يضم الكتاب، الذي قدمه السفير حسن عيسى، مجموعة من الوثائق السرية التي تتعلق بالحروب المصرية مع إسرائيل؛ كما أنه حافل بالكثير من الأسرار التي تتعلق بحروب مصر منذ عهد الملك فاروق حتى حرب أكتوبر 1973. ومن أبرز الوثائق التي يضمها الكتاب تلك التي تتحدث عن وجود خطة روسية لقذف إسرائيل عام 1956؛ ووثائق أخرى عن خطة أمريكية لضرب إسرائيل عام 1967 وما بعدها. التحميل حروب مصر في الوثائق الاسرائيلية
  4. [ATTACH]36919.IPB[/ATTACH] نشرت صحيفة "تسايت- Time " الألمانية هذا الاسبوع تقريرا، تحدثت فيه عن الاستراتيجية العسكرية للإدارة الأمريكية الجديدة، خاصة أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب كان قد أعلن عن الزيادة في النفقات العسكرية وأنه سيسعى إلى تحقيق النصر في الحروب. وقالت الصحيفة في تقريرها الذي ترجمته "عربي21"، إن كل الرؤساء الأمريكيين السابقين خاضوا حروبا خلال فترة ولايتهم. وتنذر العديد من المؤشرات بأن ترامب سيواصل هذا النهج، حيث إن ترامب أعلن منذ تنصيبه بشكل رسمي، عن رغبته في أن يقود بلاده إلى انتصارات جديدة عبر الاعتماد على سياسة التسليح. وفي هذا السياق، قال ترامب قبل أسبوعين، "إنني متعود منذ أن كنت طالبا على مشاهدة انتصارات الولايات المتحدة الأمريكية. أما في الوقت الراهن، خسرت بلادنا معظم الحروب، وبالتالي يجب علينا أن نعود إلى سابق عهدنا وننتصر خلال الحروب. ولكن يبقى السؤال المطروح هو: كيف ستكسب الولايات المتحدة الأمريكية المزيد من الحروب؟ وأضافت الصحيفة أن طموحات ترامب العسكرية تجسدت من خلال الإعلان عن الزيادة في النفقات العسكرية بمبلغ يناهز 54 مليار دولار، وذلك بقصد تصنيع المزيد من الدبابات العسكرية وحاملات الطائرات والقنابل النووية. في المقابل، أعلنت الإدارة الأمريكية الجديدة عن رغبتها في التقليص من الأموال المخصصة للسلك الدبلوماسي والمنظمات الدولية، إلى جانب نفقات التنمية وحماية المناخ. وبينت الصحيفة أن ترامب يسعى إلى القطع مع الاستراتيجية الحربية المعتمدة منذ حرب فيتنام، إذ إن معظم القيادات العسكرية الأمريكية تعتقد أن الصراعات المسلحة تعود للعجز عن حل المشاكل السياسية التي لا تحل إلا عن طريق العنف. في المقابل، كانت معظم التدخلات العسكرية الأمريكية في السابق، تهدف إلى إنقاذ الشعوب على غرار الحرب العالمية الأولى والثانية وحرب كوسوفو. وبينت الصحيفة أن نوعية الحروب تغيرت، من حروب بين الدول إلى عمليات عسكرية سرية، على غرار الغارات باستعمال طائرات دون طيار التي كانت تعتمدها الإدارة الأمريكية خلال عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما. وأوضحت الصحيفة أن الإدارة الأمريكية الجديدة تريد أن تسترجع أمجاد الحرب العالمية الثانية، التي كانت تعدّ من أعظم انتصارات الجيش الأمريكي. من جهة أخرى، تسعى الولايات المتحدة إلى أخذ العبرة من حرب فيتنام التي كانت أشبه بحرب عصابات انتهت بانسحاب القوات الأمريكية. ومعظم الحروب أصبحت غير متكافئة أو تنتهي بفوز الأقوى، حيث باتت تتضمن استنزاف قوى الطرف القوي من قبل الطرف الأضعف. وأفادت الصحيفة أن العديد من المؤشرات تدلّ على أن ترامب قد يشن ثلاثة حروب. فمن المرجح أن يتم التصعيد في الصراع حول البرنامج النووي لكوريا الشمالية، فضلا عن إعلان ترامب عن رغبته في دحر تنظيم الدولة. بالإضافة إلى ذلك، قد يؤدي تهديد الرئيس الأمريكي بإلغاء الاتفاق النووي في أي وقت إلى شن هجمات على المنشآت النووية الإيرانية. وأكدت الصحيفة أن ترامب يمكن أن يشن حربا ضد كوريا الشمالية التي لم تتوان عن استعراض قدراتها النووية، عبر إجراء اختبارات الصواريخ كلما سنحت لها الفرصة. وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة الأمريكية كانت قادرة في السابق على قصف المنشآت النووية الكورية، إلا أن أي هجوم على المنشآت النووية لكوريا الشمالية قد يتحول إلى صراع مباشر مع الصين. كما يعتبر برنامج التسليح الذي أعدته الولايات المتحدة الأمريكية دليلا قاطعا على استعداد ترامب لمواجهة عسكرية كبرى، خاصة أن الصين التي كانت في السابق دولة فقيرة، أصبحت اليوم قوة نووية لا يستهان بها. وفي هذا الإطار، يجب علينا أن نطرح السؤال التالي: ما هي الانعكاسات الاقتصادية المحتملة لأي مواجهة أمريكية مع قوة اقتصادية وتكنولوجية بحجم الصين؟ وبينت الصحيفة أن الإدارة الأمريكية الجديدة تعتبر سوريا أرض معركة، ما دفعها إلى تعزيز وجودها العسكري هناك. كما يستعد البنتاغون إلى إرسال المزيد من القوات العسكرية للمنطقة، بهدف إعداد العدة لمواجهة تنظيم الدولة. ولكن، يبدو أن الإدارة الأمريكية لا تعي مدى صعوبة هذه المواجهة متعددة الأقطاب، إذ إن ترامب أرسل قواته العسكرية لمنطقة وعرة وأكثر تشعبا من العراق. وفي هذا الإطار، قال السفير الأمريكي السابق بدمشق، روبرت فورد، إن "هذه المهمة محفوفة بالمخاطر". وأردفت الصحيفة أنه على الرغم من التهديدات التي أطلقها ترامب والمتعلقة بإلغاء الاتفاق النووي الإيراني، إلا أنه لم يتخذ حتى اليوم قرارات ملموسة. ومن المرجح أنه يسعى إلى فرض المزيد من الضغوط والعقوبات على إيران كي يجبرها على المبادرة بإلغاء هذا الاتفاق. وأكدت الصحيفة أن معظم الخبراء العسكريين يرجحون أن تتعاون كل من الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل، بمساندة بعض الدول الخليجية، على نزع الأسلحة النووية الإيرانية. وقد أعرب ترامب عن مساندته لهذا التعاون المحتمل، واعتبره اتفاقا مهما للغاية ومثمرا، نظرا لأنه سيقلص من النفوذ الروسي في منطقة الشرق الأوسط. وقالت الصحيفة، إن هذه الحروب الثلاث المحتملة، قد تؤدي إلى مزيد من التصعيد، خاصة أن ترامب يمكن أن يخوض حربا كبرى مجهولة العواقب في أية لحظة. تسايت: 3 حروب قد تنشب في عهد ترامب.. تعرف عليها
  5. [ATTACH]35921.IPB[/ATTACH] عندما تُذكر الأسباب التي دعت إلى إشعال الحروب، سيحضر في ذهنك تلقائيًا أسبابٌ منطقيَّة، مثل النزاع على الموارد، واحتلال الأرض، أو تحريرها، أو حتى السعي وراء المجد، والشهرة، وخلف هذه الأسباب سنجد العديد من التحليلات المعقَّدة، والتي تتناسب مع ما تخلِّفُهُ الحرب من قتلى، ومصابين، وخسائر مادية بالغة، ولكن عند مطالعتنا كتب التاريخ نفاجأ بالعديد من الحروب، التي وقفت وراء قيامها أسبابٌ يمكن وصفها بالتافهة والغبية. 1- حرب أذن "جنكينز" ترجع نقطة بداية هذه الحرب عندما ألقت القوات الإسبانية القبض على قبطان سفينة إنجليزية تجارية يدعى الكابتن "جنكينز" عام 1731 وقامت بالإساءة إليه، ومعاملته بعنف، إلى درجة أن القائد الإسباني قطع أذن "جنكينز" وأخبره أن ملك إنجلترا سيلاقي نفس المصير، إذا سولت له نفسه الحضور لمنطقة الكاريبي، والتجارة في ممتلكات إسبانيا. وبعد إطلاق سراح "جنكينز" احتفظ بأذنه المقطوعة في وعاء من الكحول، وعاد إلى إنجلترا، وذهب إلى الملك جورج الثاني ليخبره بالأذى الذي أصابه، ولكن الملك لم يهتم في بداية الأمر، مما جعل "جنكينز" يضطر إلى نشر قصته في إحدى المجلات المشهورة، وظل يرويها أثناء تجواله على المقاهي حاملًا معه أذنه المقطوعة. ونجح في عام 1738، أن يعرض شكواه داخل مجلس العموم البريطاني، فاستمع له البرلمانيون الذين استثارهم منظر أذنه، وتمت مخاطبة إسبانيا لتعتذر عما فعلت، ولكن لم يكن هناك أي رد، ولذلك ضغط البرلمان على رئيس الوزراء لإعلان الحرب على إسبانيا، وفي 23 أكتوبر 1739 اندلعت الحرب التي سميت بحرب "أذن جنكينز"، وبعد بدايتها تحولت إلى حرب بين تحالفين وليس دولتين، فشاركت فيها النمسا، وفرنسا، وبعض الدول الأخرى، وهذا يجعل المختصين يبحثون وراء الأسباب "الحقيقية" التي جعلت تحالفين كبيرين يتحاربان. وقد انتهى القتال بتوقيع معاهدة "إكس لا شابل" في 1748. 2- حرب طيور الإيمو لم تكن هذه الحرب بين البشر بعضهم البعض، ولكن بين بشر وحيوانات، ففي نوفمبر/تشرين الثاني عام 1932، انتشرت طيور "الإيمو" في أستراليا بشكلٍ خارج عن السيطرة، حيث وصل عددها إلى ما يقرب 20 ألف طير، كانت تنطلق بلا أي قيود في الصحراء الاسترالية، وتقوم بتخريب المحاصيل الزراعية، مما استدعى إرسال الجيش الأسترالي لقوة من الجنود المسلحين لإنهاء وجودهم. ولكن الأمر لم يكن سهلًا، فقد نجحت الطيور في إظهار مرونة كبيرة أمام أسلحتهم، فرغم مقتل 2500 طائر منها، إلا أن معظمها نجحت في الهروب وتجاوز الجنود المسلحين، وبعد استمرار الحرب لأسبوع، يئس قائد القوة العسكرية من إبادة الطيور، وقرر الانسحاب. 3- حرب الكلب الضال بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى، كانت العلاقات بين اليونان وبلغاريا متوترة للغاية، وأصبحت الأجواء مهيئة لتجدد الحرب بينهما مرة أخرى ولو لأتفه الأسباب، وبالفعل حدث ذلك في يوم 22 أكتوبر/تشرين الأول 1925، عندما كان يلاحق أحد الجنود اليونانيين كلبه الهارب، والذي تجاوز الحدود إلى بلغاريا، واستمر الجندي في مطاردته للكلب مما أدى إلى قتله رميًا بالرصاص على يد خفير بلغاري. وأثارت الحادثة القوات اليونانية والتي قامت في اليوم التالي بغزو بلغاريا واحتلال عدة قرى، وكانت على وشك قصف مدينة "بيتريتش"، ولكن عصبة الأمم تدخلت وأدانت الهجوم، وشُكلت لجنة دولية للتفاوض، نجحت في وقف إطلاق النار، بعد وقوع 52 قتيلًا. 4- حرب كرة القدم دارت رحى هذه الحرب بين دولتي هندوراس، والسلفادور، ولا يمكن اعتبار كرة القدم هي السبب الرئيسي لاشتعال الحرب، فالأمر أعقد من ذلك بكثير، حيث تعود جذور الأزمة إلى مطلع الستينيات عندما قررت حكومة هندوراس حظر امتلاك الأراضي على مواطني السلفادور، وطردهم، وقطع العلاقات الدبلوماسية مع دولتهم. ولكن قرعة تصفيات بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 1970، جمعت الدولتين في مواجهة كروية حاسمة، فازت فيها السلفادور وتأهلت لاستكمال التصفيات، وبنهاية المباراة كانت الدولتان قد نشرتا قواتهما على طول الحدود، وبدأت الحرب بانتهاك طائرة عسكرية من هندوراس أجواء السلفادور وإطلاقها النيران على كتيبة عسكرية هناك، مما أدى لقيام السلفادور برد الهجوم. وبعد خمسة أيام من القتال، قامت فيهم قوات هندوراس بدك أكبر مدن السلفادور بالقنابل، نجحت جهود الوساطة الدولية، إلى جانب مجهودات لجنة خاصة من منظمة دول أميركا الجنوبية، في وقف الحرب. 5- حرب الفطائر يرجع سبب اندلاع هذه الحرب إلى تعرُّض محل فطائر يمتلكه فرنسي في مدينة "مكسيكو" للنهب، بعد وقوع أعمال شغب في المدينة، في عام 1828، وتجاهل المسؤولين في المكسيك شكواه التي يطلب فيها تعويضه عن الضرر الذي أصابه، مما دفعه إلى التماس المساعدة من الحكومة الفرنسية. وظلَّت شكواه لفترة طويلة دون أي استجابة، حتى التفت إليها الملك "لويس فيليب"، والذي كان غاضبًا من فشل المكسيك في سداد القروض التي عليها، مما جعله يطالب ملك المكسيك بدفع 600 ألف بيزو لتعويض صاحب محل الفطائر عن خسائره، وعندما رفضت المكسيك دفع التعويض، قام بإعلان الحرب، والتي بدأت في أكتوبر/تشرين الأول 1838، وانتهت في مارس/آذار 1839، بعد توسط الحكومة البريطانية وتوقيع اتفاقية سلام بين الدولتين، كانت إحدى بنودها إلزام حكومة المكسيك بدفع مبلغ التعويض الكبير. 6- حرب الدلو قامت هذه الحرب عام 1325 في إيطاليا، بين اثنتين من مدنها المستقلة آنذاك وهما مودينا، وبولونيا، وكانت البداية بقيام فرقة من جنود مودينا بالهجوم على مدينة بولونيا وسرقة دلو خشبي كبير، والعودة به إلى مدينتهم، مما أثار غضب سكان بولونيا واعتبروه إهانة لهم، وأدى هذا الموقف لاشتعال الحرب بين المدينتين، والتي استمرت اثني عشر عامًا، ورغم هذه المدة الطويلة إلا أن بولونيا لم تتمكن من الحصول على الدلو، وما زال حتى اليوم معلقًا في برج الجرس بمودينا :b0201: :b0201: . 7- حرب البارغواي كان رئيس البارغواي "فرانسيسكو سولانو لوبيز"، معجبًا بشدة بالقائد العسكري نابليون بونابرت، ويحاول طوال الوقت أن يقلده في جميع نواحي حياته، حتى بقي أهم جانب وهو شجاعة نابليون وخوضه لحروب كثيرة، فقام "لوبيز" بإعلان الحرب في عام 1864 على الدول الثلاثة المجاورة للبارغواي، وهي الأرجنتين، والبرازيل، وأوروغواي، وكانت النتيجة كارثية إذ تشير التقديرات إلى أن 90% من رجال البارغواي ماتوا خلال هذه الحرب، وبلغ إجمالي عدد الضحايا 400 ألف قتيل من الجانبين، وفي النهاية لم يكن هناك أي حل لوقف القتال، سوى اغتيال هذا الرئيس الأحمق عام 1870.
  6. اتهم وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الخميس، المملكة السعودية بإساءة استخدام الاسلام وتحريك "دمى" في حروب تخاض بالوكالة في منطقة الشرق الأوسط. العالم - العالم الاسلامي وقالت صحيفة الغارديان عبر تقرير لها في صدر صفحتها الأولى إن "وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، اتهم المملكة السعودية بإساءة استخدام الاسلام والتصرف لتحريك الآخرين كدمى في حروب تخاض بالوكالة في منطقة الشرق الأوسط". واتهمت الصحيفة جونسون بـ"تجاوز تقليد راسخ في الخارجية البريطانية يقضي بعدم انتقاد حلفاء بريطانيا في العلن". ونقلت الصحيفة كلام وزير الخارجية البريطاني الذي قاله برفقة أمين عام الجامعة العربية أحمد ابو الغيط، في مؤتمر عقد في العاصمة الإيطالية روما الأسبوع الماضي، حيث اضاف: "ثمة سياسيون يحرفون ويسيئون استخدام الدين ومختلف الفرق داخل الدين الواحد لخدمة أهدافهم السياسية. وتلك إحدى أكبر المشكلات السياسية في المنطقة". وأضاف جونسون: "والمأساة بالنسبة لي هي ليس ثمة قيادة قوية كافية في هذه البلدان نفسها، ولهذا لديكم هذه الحروب التي تخاض بالنيابة المشتعلة في عموم المنطقة طوال الوقت". وتقول الصحيفة إن تصريحات جونسون جاءت في وقت عادت فيه رئيسة الوزراء البريطانية من زيارة لمدة يومين إلى الخليج الفارسي، وقد امتدحت العائلة المالكة السعودية لقيادتها الرائية وامتدحت التحالف العريق مع بريطانيا على مدى قرن. ويأتي نشر الصحيفة لتصريحات وزير الخارجية البريطاني بعد يوم من خطاب القته رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي امام الزعماء العرب في الخليج الفارسي في اجتماع أمام مجلس التعاون في البحرين، أكدت فيه أن بريطانيا وبعد تصويتها على الخروج من الاتحاد الأوروبي لن تتخلى عن الشرق الأوسط - See more at: http://www.alalam.ir/news/1894343#sthash.zlxxiVCs.dpuf
  7. على مر التاريخ شهدت مصر العديد من الحروب التي خاضتها تارة لصد هجمات الغزاة والمعتدين دفاعًا عن نفسها وتارةً أخرى للحفاظ على وحدة وتماسك أراضيها والحيلولة دون تشرذمها وتفتتها إلى دويلات صغيرة ضعيفة وتارةً ثالثة للتوسع بعد أن راود بعض حكامها الطامحين حلم تحقيق الإمبراطورية المصرية ومن أعظم الحروب التى خاضها الجيش المصر ى عبر تاريخه العظيم والتى كان هدفها الأول والأخير الحفاظ على الدولة المصرية من المتربصين بها على مر التاريخ .. 1 – معركة مجدو 1468 ق.م.. عندما إختار الجيش المصري أن يلعب بسلاح المباغتة وهى واحدة من أشهر المعارك التي خاضها الجيش المصري وكانت ضد القادشيين الذين استولوا على مجدو وهي تل المسلم حاليًا وتقع شمال فلسطين وفيها باغت الجيش المصري العدو بعد أن سلك طريق صعب غير مباشر لم يتوقعه العدو بأمر من الملك تحتمس الثالث والذي يعد واحد من أعظم القادة العسكريين في تاريخ مصر وخلال هذه المعركة كاد الجيش المصري أن ينهزم رغم انتصاره في أول المعركة بسبب انشغال الجنود بالاستيلاء على الغنيمة وعدم متابعتهم للعدو للقضاء على فلوله ولكن أعاد تحتمس الثالث تنظيم الجيش وحاصر مجدو لينتصر في النهاية وليعيد هيبة مصر في فلسطين ويسترجع شمالها الذي كان قد خرج عن النفوذ المصري . 2 – معركة «قادش» 1285 ق. م.. المصريون يحاربون من أجل السلام .. معركة شرسة دارت بين الجيش المصري بقيادة الملك رمسيس الثاني والحوثيين بقيادة موتلي على أرض قادش في سوريا بعد أن إستغل الأخير إنشغال الدولة المصرية بالقضاء على بعض الاضطرابات في النوبة وإستمال إلى جانبه بعض حكام الولايات المعاديين لمصر والراغبين في الاستقلال والخروج عن سيطرة الدولة المصرية فأعد رمسيس الثانى جيش قوامه ما يقارب 20000 مقاتل والتقى الجيشين في مدينة قادش واإنتصر الجيش المصري ولكن بعد فترة عاد الحوثيين وأثاروا القلاقل ضد مصر فحاربهم رمسيس وإستمرت الحرب 15 عامًا حتى طلب ملك الحوثيين الصلح وتم توقيع معاهدة سلام بين الطرفين . 3 – معركة حطين عام 1187 م.. كان الجيش المصرى فيها هو الدرع الحصين للدولة الإسلامية . وهي إحدى أعظم المعارك التاريخية التي خاضها جيش مصر بقيادة صلاح الدين الأيوبي ضد الصليبين وذلك بعد نقض رينالد شاتيون أحد قادة الصليبيين الهدنة التي عقدها ملك بيت المقدس بلدوين مع صلاح الدين ومهاجمته قافلة تابعة للمسلمين ورفضه تسليم الأسرى وقتل بعضهم ليدعو بعدها صلاح الدين المسلمين في كل بقاع البلاد الإسلامية إلى الجهاد ضد الصليبيين وقاد أكبر جيش من المسلمين وهو ما دفع ملك بيت المقدس جي دي لويزينيان الذي تولى الحكم بعد وفاة بلدوين للخروج على رأس جيش جرار لملاقاته ودارت معركة ضارية بين الطرفين على أرض حطين قتل فيها عدد مهول من الصليبين الذي كانوا يعانون من العطش بعد أن قطع عنهم المسلمين طريق الوصول إلى المياه كما أسر عدد كبير منهم أيضًا لدرجة دفعت ابن الأثير إلى القول بأن ساحة الحرب ” ظلت مرتعاً للطيور الجارحة لمدة سنة فكان من يري القتلي لا يظن أنهم أسروا أحداً ومن يري الأسري لا يظن أنهم قتلوا أحداً ” . 4 – معركة عين جالوت 1260م .. وفيها الجيش المصري يعيد لدولة الخلافة الإسلامية هيبتها الضائعة . معركة من أشرس المعارك التي شهدها التاريخ درات بين جيش المسلمين والذي كان التعداد الأكبر فيه للجيش المصري وبقيادة ملك مصر المملوكى سيف الدين قطز ضدا التتار على أرض عين جالوت بفلسطين وذلك بعد أن رفض ملك مصر التسليم للتتار والخضوع لرغباتهم وقتل رسلهم وعلق رؤوسهم على باب زويلة ودارت معركة ضارية بين الجيشيين إستدرج خلالها جيش المسلمين جيش التتار إلى سهل عين جالوت بعد أن قام بعض الجنود بقيادة بيبرس بالتظاهر بالإنهزام ببراعة ليدخل ” كتبغا وجيشه “ب الكامل دون أن يترك أي من قواته الإحتياطية خارج السهل لتأمين خروجه حال الإنهزام لتلتف من ورائه الكتائب والقوات الإسلامية وتحاصره ويحتدم القتال بين الطرفين ويُقتل كتبغا قائد التتار وينتصر المسلمون في النهاية بعد أن كادوا أن يهلكوا 5 – معركة المورة باليونان 1824 م .. وفيها جيش مصر قوة العثمانيين الضاربة في كل المهام الصعبة . حرب خاضها الجيش المصري في اليونان بناءًا على أوامر السلطان العثماني الذي أمر محمد على بالتوجه بجيشه إلى اليونان لإخماد الثورة التي إندلعت بها ضد العثمانيين بعد فشل خورشيد باشا في السيطرة عليها وفي منتصف يوليو من العام 1824 م أقلع الجيش المصري من الإسكندرية تحت قيادة القائد العظيم إبراهيم باشا في طريق إلى رودس حيث تقابل مع الجيش العثماني ودخلا في معارك شرسة مع جيوش بلاد المورة وأعادوها إلى سيطرة الدولة العثمانية . 6 – معركة عكا1831 م .. أعظم الحصون تفتح أبوابها أمام الجيش المصري قاهر الأعداء . معركة دارت بين الجيش المصري والحامية العسكرية لمدينة عكا والتي كان قوامها حوالي 6000 مقاتل بقيادة ضباط أوروبيون ورغم حصار المصريين لها إلا أن أسوارها المنيعة جعلتها تقاوم مقاومة عظيمة فقام الجيش المصري بإمطارها بعدد كبير من القذائف بلغ عددها حوالي 50 ألف قنبلة وحوالي 203.000 قذيفة ليقتحم بعدها المصريون الأسوار وتدور معركة ضارية بين الطرفين إنتصر فيها المصريون وأسروا فيها والي عكا وتكبد الطرفين في هذه المعركة خسائر فادحة حيث فقد الجيش المصري 4500 قتيل وخسرت عكا 5600 قتيل .. وكان هذا النصر أحد أعظم الانتصارات التي حققها الجيش المصري لأن عكا استعصى فتحها على أعظم القادة العسكريين في التاريخ وهو نابليون بونابرت في وقت سابق . 7 – معركة قونية 1832م .. الجيش المصري على أعتاب الأستانة . بعد أن حقق الجيش المصري بقيادة إبراهيم باشا ابن محمد على حاكم مصر العديد من الانتصارات على الجيش العثماني في أكثر من معركة منها معركة حمص في يوليو 1832 م ومعركة بيلان في 30 يوليو 1832 م وإستولى على سوريا وبدأ يزحف على الأناضول قام رشيد باشا بإعداد جيش عثماني كبير لقتال إبراهيم باشا الذي بات يهدد الدولة الإسلامية والتقى الجمعان في قونية ودارت معركة عنيفة إنتهت بهزيمة الجيش التركى بعد قتال دام 7 ساعات وكانت خسارة المصري حوالي 262 قتيلًا و530 جريحًا أما الجيش التركى فقد أسر قائده رشيد باشا مع 5000 من قواته بينهم عدد كبير من الضباط والقواد وقتل حوالي 3000 وكانت معركة قونية من المعارك الفاصلة في حروب مصر لأنها فتحت أمام الجيش المصرى طريق الآستانة حيث أصبح على مسيرة 6 أيام من البسفور وكان الطريق خاليا أمامه . 8 – معركة نصيبين 1839م.. عندما لقن الجيش المصري نظيره العثماني درس النهاية . معركة دارت بين الجيشين المصري بقيادة إبراهيم باشا والعثماني بقيادة فريق من الضباط الألمان وعلى رأسهم القائد الشهير فون مولتك في نصيبين وكان قوام الجيش العثماني آنذاك 38 ألف مقاتل بينما كان تعداد الجيش المصري حوالي 40 ألف مقاتل . ودار بين الطرفين قتال ضاري بدأ بنيران المدفعية من الجانبين وإنتهى بإنتصار الجيش المصري وإستولى المصريون على جميع أسلحة الجيش العثماني الذي فر جنوده بعد الهزيمة وبلغت خسائر الأتراك نحو 4500 قتيل وجريح ومن 12-15 ألف أسير كما ترك الجيش العثمانى خزينته وبها نحو 6 ملايين فرنك أما خسائر الجيش المصرى فبلغت نحو 3000 ما بين قتيل وجريح . 9 – حرب أكتوبر المجيدة 1973 م عبرت 220 طائرة مصرية الساعة 2.05 ظهرا يوم السادس من أكتوبر قناة السويس على إرتفاع منخفض لضرب الأهداف الإسرائيلية بسيناء وقد حققت هذه الضربة هدفها بنجاح وخسرت مصر 11 طائرة فقط منها طائرة بقيادة عاطف السادات أخو الرئيس الراحل أنور السادات فى نفس الوقت قام أكثر من 2000 مدفع من مختلف الأعيرة على طول الجبهة بقصف مواقع الجيش الاسرائيلى على الجبهة الشرقية لقناة السويس وإستمر القصف 53 دقيقة فى نفس الوقت قامت قوات الجيش الثانى المصرى بقيادة اللواء سعد الدين مأمون وقوات الجيش الثالث بقيادة اللواء عبد المنعم واصل بعبور القناة على دفعات متتالية على أنواع مختلفة من الزوارق المطاطية والخشبية .. ونجح سلاح المهندسين المصرى بعمل أول كوبرى ثقيل فى حوالى الساعة الثامنة مساء وبعد 8 ساعات وقاموا بعمل 60 ممر بالساتر الترابى على طول الجبهة وإنشاء كبارى ثقيلة و4 كبارى خفيفة وتشغيل 30 معدية .. سقوط خط بارليف وتحرير مدينة القنطرة شرق ومعارك دامية بين الجيش المصرى والاسرائيلى على طول الجبهة شرق القناة خلال أيام 6 ،, 7 , 8 أكتوبر .. قلقت أمريكا و بدأ ت فى دخول الحرب يوم 8 أكتوبر مع إسرائيل ضد مصر وسوريا ووصول تقارير وصور لمواقع القوات المصرية بالقمر الصناعى مع مسئول بوزارة الدفاع الامريكى إلى إسرائيل وفشل الهجوم الإسرائيلى المضاد يوم 8 اكتوبر واسر العقيد عساف ياجورى أشهر اسير إسرائيلى .. وبانت القوات الجوية الإسرائيلية بالفشل فى تدمير شبكة الدفاع الجوى المصرية التى أستخدمت صواريخ سام بأنواعها المختلفة بكافئة وسقوط عدد كبير من الطائرات الإسرائيلية وصل إلى 50 طائرة خلال الثلاث أيام الاولى .. جولدا مائير تصرخ أنقذوا اسرائيل وأمريكا تعد بتعويض خسائرها يوم 9 أكتوبر والتى بلغت اكثر من 400 دبابة وخمسون طائرة . وبنهاية يوم 9 اكتوبر وصل الجيشين المصرى الثانى والثالث على عمق 15 كيلومتر داخل سيناء .. .. يوم 10 أكتوبر بداية وصول الامدادات الأمريكية .. يوم 12 اكتوبر السادات يصدر قرار سياسيا بتطوير الهجوم شرقا لتخفيف الضغط على سوريا ويوم 13 اكتوبر الرئيس الأمريكى نيكسون يصدر قرار بمد جسر جوى أمريكى إلى إسرائيل لتعويض خسائر اسرائيل بالحرب وفى يوم 13 أكتوبر أصدر فريق أول أحمد أسماعيل القائد العام للجيش المصرى قرار لكل من قيادتى الجيش الثانى والثالث شرقا وتأجل الهجوم ليوم 14 اكتوبر بناء على طلب قيادتى الجيشين الثانى والثالث .. وفى يوم 13 اكتوبر أخترقت طائرة استطلاع أمريكية اس ار 71 المجال الجوى المصرى بثلاث اضعاف سرعة الصوت وعلى ارتفاع 25 كم و لم نستطع اسقاط الطائرة لأنها خارج مدى الصواريخ المصرية كما لم تستطع طائراتنا اللحاق بها وكتب كل ذالك فى مذكرات الجمسى رئيس هيئة العمليات بحرب اكتوبر 1973 وفى يوم 13 اكتوبر مصرع القائد العام للمدرعات الإسرائيلية بسيناء البرت ماندلر . ويوم 14 اكتوبر الجيش المصرى يقوم بتطوير الهجوم شرقا دون غطاء من الدفاع الجوى ويتكبد خسائر ضخمة فى الدبابات وإصابة سعد مأمون قائد الجيش الثانى بنوبة قلبية وإنتقال قيادة الجيش الثانى للؤاء عبد المنعم خليل .. وفى يوم17 اكتوبر قام الجيش الإسرائيلى بعمل معبر على القناة بمنطقة لدفرسوار وعبرت منها ثلاث فرق مدرعة بقيادة كل من أريل شارون وإبراهام ادان وكلمان ماجن للجانب الغربى من القناة تحت قصف شديد من مدفعية الجيش الثانى بقيادة عميد عبد الحليم أبو غزالة ..وفى يوم 17 أكتوبر 1973 السعودية والدول العربية تبدأ فى تخفيض إنتاجها من البترول للدول التى تساعد إسرائيل .. و فشل أريل شارون فى احتلال الإسماعيلية وتطويق الجيش الثانى المصرى فشلاً زريعاً ويوم 21 اكتوبر قرار مجلس الأمن رقم 338 بوقف إطلاق النار وافقت عليه كل من مصر وإسرائيل ويوم 22 أكتوبر لم تحترم إسرائيل قرار وقف إطلاق النار واخذت تزيد من عملياتها العسكرية غرب القناة وفى يوم 23 أكتوبر قرار مجلس الأمن الثانى بوقف إطلاق النار رقم 339 وافقت عليه مصر وإسرائيل ويوم 24 اكتوبر لم تحترم إسرائيل قرار وقف إطلاق الناركعادتها فى خرق أى إتفاق .. للمرة الثانية وحاولت إحتلال مدينة السويس ويوم 25 أكتوبر فشل إسرائيل فى احتلال المدينة وخسائر ضخمة لها بالدبابات بواسطة المقاومة الشعبية لمدينة السويس ومعاونة من قناصة دبابات من الفرقة 19 مشاة بالجيش الثالث ويومى 26 و 27 إسرائيل تقوم بقطع طريق مصر السويس لوقف الامدادات للجيش الثالث .. ثم تصل قوات الطوارئ الدولية يوم 28 أكتوبر وانتهاء الحرب بين مصر وإسرائيل .
  8. كشف الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، أن بلاده تعكف على تطوير أسلحة جديدة لضمان توازن استراتيجي، في أحدث حلقة من مسلسل روسيا الدعائي الذي يتزامن مع استمرار التوتر بين موسكو وعواصم غربية. وقال بوتن، خلال اجتماع مع قادة الجيش ورؤساء شركات تصنيع السلاح في منتجع سوتشي في 18 تشرين الثاني/ نوفمبر، أن روسيا شأنها شأن دول أخرى، تعمل على تطوير تقنيات تسليح حديثة، تشمل الليزر وأسلحة تفوق سرعتها سرعة الصوت وروبوتات. وبحسب سكاي نيوز عربية، لم يذكر بوتن برامج أسلحة محددة، غير أن مسؤولين في الجيش كانوا قد أعلنوا أن روسيا تعكف على تطوير رؤوس حربية جديدة لصواريخها الباليستية تكون قادرة على القيام بمناورات في طريقها لأهدافها لتفادي دفاعات العدو. ويعمل الجيش الروسي كذلك على تطوير أسلحة ليزر جوية، في إطار استمرار الكرملين بحملة التحديث العسكرية الواسعة رغم دخول الاقتصاد الروسي فترة ركود بسبب العقوبات الغربية. وكانت روسيا كشفت، في وقت سابق، النقاب عن أخطر الصواريخ النووية بالعالم، لقدرته على تدمير مساحة تعادل مساحة فرنسا، حسب مت ذكرت وسائل إعلام روسية. كما كشفت روسيا، لأول مرة، خلال عرض عسكري، عن دبابة “أرماتا”، التي أثارت مخاوف مجموعة من دول العالم، إذ تتسم بأنها أخف وزنا وأسرع من الدبابات الغربية المنافسة مثل دبابة “أم 1 أبرامز” الأميركية. وتبلغ سرعة الدبابة، التي تم تزويدها بمحرك قدر ته 1500 حصان، 75 كيلومترا في الساعة، ويمكنها أن تنطلق لمسافة 600 كيلومتر أثناء المعارك. وتخطط روسيا، التي تختلف مع الغرب بشأن الملف السوري والأزمة الأوكرانية، إلى تزويد جيشها بهذه الدبابة بما يصل إلى 2300 دبابة، خلال الفترة بين عام 2015 و2020. وكانت وزارة التنمية الاقتصادية الروسية ذكرت أن اقتصاد البلاد سيتعافى بحلول نهاية العام الجاري، حيث قالت إنه من المتوقع الانتقال من الركود إلى الانتعاش في العام المقبل. يشار إلى أن روسيا، التي انخرطت في النزاع السوري إلى جانب الرئيس بشار الأسد، تواجه سلسلة عقوبات اقتصادية فرضتها دول غربية على خلفية ضم موسكو للقرم.
  9. "حرب الأفكار" انك تعيد تسمية الأشياء بمسميات جديدة وتظل في ترديدها بعدد لا نهائي من المرات لتصبح من المسلمات دون الحاجة للاستدلال علي صحة المدلول....حرب الافكار تضعك دائما في حالة المتمرد على دولتك ... الغرض أنه يعيشك طول عمرك بصور ذهنية قاتمة على جميع مستويات .... وتظل أي خطوة إصلاحية من قبل الدولة تقع في خانة المعادلة الصفرية...فقد جعلك طوال الوقت في وضع المتمرد فأصل الرواية لديك هي الفشل والتدمير وليس تراجع المستوى ... و تكون بداية الاصلاح يبدأ بمواجهة أدبيات حرب الأفكار وأولها الانضباط في استخدام الوصف والتوصيف . مقدمة اختلف المفهوم التقليدي للحرب من حرب عسكرية لغزو الأرض بالاحتلال العسكري إلى حرب اقتصادية تدمر اقتصادات الدول، ليتحول أخيرًا إلى مفهوم جديد يسمّى بالحرب الفكرية. وهى «حروب الجيل الرابع» لتغيير عقول وقلوب الشعوب نحو الاحتلال المدني بديلاً عن التدخل العسكري في الدول المستهدفة. وهنا تختلف طبيعة الأسلحة المستخدَمة لطبيعة الحرب الفكرية، طبقًا لآليات ممنهجة لزعزعة الاستقرار ثم الفوضى المنظمة فصناعة الأزمة ومن ثم افشال الدولة. وتستخدم هذه الآليات أفكارًا وشعارات رنانة ترسم خارطة طريق لغزو هذه العقول.. زلزال العقول وتغيير القلوب. المقصود بثورة العقول هنا، يعتمد على فلسفة الرجوعية التي تدعو إلى تحرير الفرد من الضغوط الاقتصادية والاجتماعية والدينية، أي تكسير الثوابت التى نشأ عليها. ليعود الفرد إلى طبيعته كما ولدته أمه، بعد أن يتم تفريغه من المضمون الديني والوطني، ليبدأ في الاندماج مع ما يسمَّى بالعالم الجديد بعد تحريره من الماتريكس أو المصفوفة التي كان يخضع لقوانينها ومعتقداتها طبقًا لطبيعة المجتمع والبيئة المحيطة به، فينطلق من دون التقيُّد بالعقيدة والهوية إلى عالم بلا حدود، يغتصب فيها العقل ويتحوّل إلى عقل مفكر جديد طبقًا لمنهجيّة وآليات ديناميكية محددة تستخدم بين طياتها علوم البرمجة اللغوية العصبية لتفريغ الشىء من مضمونه وإعادة تسمية الأشياء بمسميات جديدة تمرر في اللاوعي للمتلقى إلى أن تتم زلزلة هذه العقول واحتلالها. أول قناة فضائية جديدة بدأت البث بعد أحداث 25 يناير كانت قناة التحرير وقد رفعت شعار «ثورة العقول» كشعار مكتوب أعلى يمين الشاشة... برمجة لغوية عصبية.. تفريغ الشىء من مضمونه وإعادة تسمية الأشياء بمسميات جديدة وبتكرار اللفظ بعدد لا نهائى من المرات في آذان المتلقي تصبح الأشياء من المسلمات ولا يحتاج المتلقي للوقوف أمام المفهوم أو الاستدلال على صحة المدلول فالتمرير قد حدث في اللاوعي وأحدثت ثورة في العقول. نعم كان هناك فساد في عصر عبد الناصر ومن بعده السادات ثم استفحل هذا الاخطبوط المتشعب بصورة مخيفة في الثلث الأخير من عصر مبارك.. لكن دعنا نكرر لفظ فساد نظام مبارك بعدد لا نهائي من المرات.. دعنا نمرر كلمة نهب ثرواتنا بعدد لا نهائي من المرات.. ماذا حدث؟؟. فساد نظام مبارك ، النظام الذى نهب ثروات الشعب. كانت حملة تسويقية ضخمة، المنتج المعروض فيها كان الفساد، اما المستهلك في هذه الحملة فكان الشعب المصري نفسه، والهدف هو تحرر الشعب من القيود لينتفض ويسترد حقوقه المنهوبة من النظام السابق. وتحت شعار استرداد الثروات المنهوبة، بدأت شرائح من المجتمع في التعدي على أراضى الدولة، وشرائح أخرى تسرق كل ما تطوله الأيدي من محلات تجارية وماكينات صرف البنوك، وقطاعات عريضة بدأت في لي أذرع الدولة بمطالب فئوية رضخت لها الدولة مجبرة تحت وطأت التظاهرات وقطع الطرق وتعطيل عجلة الانتاج، وكأنما صاروا بالمثل الشعبي القائل (إن وقع بيت أبوك الحق خدلك منه قالب) ، فإنهار البيت.. بيت الأمة الكبير.. ورويدًا وريدا بمرور السنين ومع استمرار ترويج كلمة الفساد على شاشات التلفاز، استشرى الفساد بالفعل داخل جسد الأمة, وأصبحت أي محاولة من قبل الدولة لمكافحة الفساد لا يشُعر به أحد، بل ويُقاوم من قبل الشعب نفسه لأنه غرق في الفساد دون أن يشعر بعد أن أصبح حقًا مشروعا له تحت عبائة استرداد ثرواته التي نهبها النظام السابق. كرر بعدد لا نهائي من المرات لفظ انهيار التعليم...فشل التعليم في مصر..النظام دمر التعليم. لاحظ هنا المفردات المستخدمة للتمرير في اللاوعي (انهيار- فشل - دمار) صور ذهنية قاتمة حول مستويات التعليم في مصر مطلوب أن تظل أسيرًا لها لتظل أي خطوة إصلاحية من قبل الدولة تقع في خانة المعادلة الصفرية. فقد جعلك طوال الوقت في وضع المتمرد بعد أن حول أصل الرواية من تراجع أو تدهور مستويات التعليم في مصر إلى الفشل والتدمير، بغرض تصدير الاحباط واستمرار التمرد على خطوات الإصلاح. بينما لو تم استخدام لفظ تدهور التعليم أو تراجع مستوي التعليم تصبح الرغبة في الاصلاح والتطوير قائمة ومحمودة من قبل الشعب وهذا غير مطلوب في حرب الافكار. علينا جميعا أن نتساءل اليوم عن من تم تكريمهم من قبل السيد الرئيس في المؤتمر الأول للشباب المنعقد في مدينة السلام بشرم الشيخ . هذا شاب أبدع في علوم الفضاء، وتلك ابدعت في علوم الفيزياء، وأخر أبدع في علوم الإخراج !! من هؤلاء؟؟ وأين تلقوا مراحل تعليمهم؟ بداية الإصلاح يبدأ بمواجهة أدبيات حرب الأفكار، وأولها الانضباط في استخدام الوصف والتوصيف، واستعادة المفاهيم الحقيقية للأشياء، ومن ثمة تغيير ثقافة الشعب في تعامله مع الدولة لتضييق فجوة عدم الثقة بين المواطن والحكومة، وحينها سيقتنع المواطن بأنه يقف في خندق واحد مع الدولة في مواجهة حروب الأفكار التى تضعه دائما في حالة المتمرد على قرارات الدولة.... كيف نفعلها؟؟.
  10. قالت صحيفة "لوموند" الفرنسية إن الولايات المتحدة الأمريكية برئاسة باراك اوباما، تقوم بور فعَال في تأجيج الصراع الطائفي في العراق وسوريا، وبينت الصحيفة أن المعركة التي تقودها القوات العراقية والشيعية ضد تنظيم داعش في الفلوجة وتدعمها أمريكا هي شيء من تاجيج الصراعات الطائفية والوقوف الى جانب الشيعة ضد السنة هناك، وأن من يدفع الثمن هم المواطنون العراقيون السنة. وبحسب الصحيفة، فإن العراقيين السنة يواجهون هجوما انتقاميا من المليشيات الشيعية، فيما تتقدم داعش نحو الفلوجة. وتشير الصحيفة إلى أن أمريكا فعلتها منذ سنوات عندما أججت الحرب الطائفية في العراق ووقفت الى جانب الشيعة ضد السنة، وها هي تقوم بنفس الدور في سوريا. وبينت لوموند أن ادارة اوباما قد فشلت في التعلم من اخطاءها، وان الذي يثبت ذلك هو حادث اورلاندو؛ حيث تستمر الحكومة في نفس السياسة التي تثبت فسل السياسات الامريكية الخارجية في التعامل مع الازمات الدولية. واستنكرت الصحيفة دعم الولايات المتحدة الامريكية لبعض العمليات الروسية في سوريا واعاد سوريا الى مركز المشكلة السورية عندما طلب من موسكو عد تسليح الاسد ولكن وافق على ضرب روسيا لداعش- بحسب الصحيفة- فان هذه المواقف المتناقضة للولايات المتحدة الامريكية ستجعلها تدفع ثمنا باهظا حتى تنصيب الرئيس الجديد. http://www.masrawy.com/News/News_Press/details/2016/6/23/864465/لوموند-أمريكا-تدعم-بالخفاء-حروب-الشيعة-على-السنة#tag_128856
  11. - فضيحة وكالة رويترز عن المكالمة المزعومة لرئيس قسم الأزبكية حول ريجينى مازالت ماثلة فى الأذهان - أسوشيتد برس بثت تقريرا موجها عن حرق المواطن المصرى فى لندن بدلا من السعى وراء معلومات حول الحادث يا أهلا بفضائح الإعلام الغربى ، يا أهلا بسقوط القداسة عن مواخير الصحافة الغربية التى تاجرت بشهرتها المدوية حول العالم ووظفتها لخدمة جنرالات الناتو وطلائع الاستعمار الغربى الجديد فى حربه القذرة على دول العالم الثالث المقدر لها فى نظر الساسة الغربيين أن تظل فى العالم الثالث ، يتم استنزاف مواردها وثرواتها واجتياح أراضيها وانتهاك سيادتها و تدميرها بالحروب الأهلية والفوضى الخلاقة لا أعرف حقيقة شعورى الآن وأنا أقرأ تفاصيل الفضيحة الجديدة لكبرى الصحف البريطانية " الجارديان" ، هل أفرح بفضيحة فبركة مراسلها فى القاهرة عشرات التقارير والمقالات حول مصر وقضاياها السياسية والاجتماعية المختلفة ، أم أحزن على تدنى مستوى المهنية فى واحدة من كبريات الصحف فى بريطانيا والعالم؟ هل أشمت فى منبر بحجم "الجارديان" طالما نقلنا عنه بإكبار وتسليم ، وكذا أشمت فى المخدوعين بقدسية المنابر الغربية الكبرى والذين يعتبرونها عنوانا للحقيقة والسبق المهنيين ، أم أبتلع الغصة المهنية التى يعنيها انكشاف الوجه القبيح لسيطرة السياسيين والعسكر فى الناتو على كبريات الصحف الغربية وتوجيهها بشكل مباشر أو عبر اختراق مراسليها لنشر التقارير والمقالات الموجهة وكذا الإعلانات السياسية المدفوعة دون الإشارة إلى أنها إعلانات ومدفوعة وإلى الجهة التى تدفع وتمول مثل هذه الإعلانات؟ كارثة الجارديان التى اعترفت بفبركة مراسلها فى القاهرة جوزيف مايتون لنحو 37 تقريرا ومقالا متعلقة بالشأن المصرى تأتى بعد فترة قليلة من فضيحة وكالة رويترز صاحبة الخبر المفبرك عن مكالمة مراسلها فى القاهرة مع رئيس قسم الأزبكية ، وكيف زعم مراسل الوكالة احتجاز الشاب الإيطالى ريجينى زورا وبهتانا قبل مقتله ، وكذا بعد التقارير الموجهة وغير المهنية لوكالة أسوشيتد برس حول المهندس المصرى شريف ميخائيل الذى تعرض للحرق عمدا فى أحد الجراجات العمومية فى لندن ، فبدلا من الحصول على معلومات أو تصريحات منسوبة حول الحادث وتفاصيله ، زعمت الوكالة فى أخبارها وتقاريرها أن مصر تستهدف تحويل النظر عن قضية ريجينى بالتركيز على حادث شريف ميخائيل ، دون أن تتعرض للشبهات التى تحوم حول الشرطة البريطانية ومسئوليتها عن حرق شريف لعدم تعاونه معها جوزيف مايتون مراسل الجارديان بالقاهرة ، متهم بحسب الصحيفة فى اعترافها ، بأنه فبرك معلومات فى أخباره وتقاريره وكذا زور مقابلات مع مصادر تأكد للصحيفة أنه لم يقابلها وأرسل تغطيات عن مؤتمرات وأحداث ثبت أنه لم يكن فى موقع الحدث ، فأى جرائم مهنية لم يرتكبها هذا المراسل ؟ وهل هو الوحيد فى الجارديان الذى ينتهج هذا النهج من الضلال المهنى والكذب على القراء والانحراف بالرسالة الصحفية؟ وهل عمد المراسل المتهم إلى ارتكاب جرائمه المهنية هذه بداعى الكسل والضعف أم مع سبق الإصرار والترصد ، بناء على توجيهات سياسية مغرضة؟! الجرائم المهنية التى تتكشف لنا فى مختلف المنابر الغربية ، بعد سقوط القداسة عنها وبعدما أصبحت غير عابئة بالقواعد المهنية من تحرى الدقة والنسبة إلى مصدر واضح والتأكد من أكثر من مصدر فى الخبر الواحد، والانصياع لما يبدو توجيها سياسيا فاضحا ، يؤكد لنا أن الوكالات والصحف الغربية مجرد واجهة لأجهزة المخابرات ، تروج للسياسات وتقود حروب المعلومات الحديثة ، الأمر الذى يعنى عدم التسليم بما تبثه من أخبار وتقارير أو النقل عنها إلا بعد تمحيصها بناء على هذا الفهم، أما ما دون ذلك كأن نعتمد على ما تبثه الوكالات باعتباره معلومات يقينية لها مصداقية الحقيقة، فيمكننا القول بكل وضوح إن هذا الفهم المثالى والساذج لطبيعة عمل الوكالات والصحف الغربية انتهى تماما ولم يعد بالإمكان التسليم بما تبثه إلا بعد الفرز الدقيق والمراجعة وفى هذا الإطار أنصح المجلس الأعلى للصحافة والهيئة العامة للاستعلامات وجميع الأجهزة المعنية ،بالتنسيق الفورى مع جميع سفاراتنا فى الخارج حتى نشرح فى بيانات واضحة كل أشكال الكذب السياسى والحروب الموجهة من خلال المنابر الإعلامية ووكالات الأنباء العالمية التى باتت تستخدم تقارير تستند إلى مصادر مجهلة وكتابات مرسلة على سوشيال ميديا لتمرير رسائلها المسمومة ضد بلدنا . علينا أيها السادة ، مواجهة هذه الحرب القذرة بفضحها ورد الصاع صاعين بكشف كل من له صلة فى تأجيج الهجمات الاستخباراتية المعيقة لمصر من خلال منصات الشائعات والأخبار المغلوطة. http://www.youm7.com/story/2016/5/27/كريم-عبد-السلام-يكتب---فضائح-الإعلام-الغربى-تتوالىاعتراف-الج/2735800#
  12. نشرت مجلة "Foreign Policy" الأمريكية قائمة بـ10 نقاط تعتبر الأكثر سخونة في العالم والأكثر احتمالا لنشوب حروب فيها خلال العام 2016. ومن أبرز تلك المناطق سوريا والعراق واليمن، وكذلك جنوب السودان وأفغانستان وتشاد وليبيا. وقالت مجلة أن النزاع الداخلي في تركيا (بين أنقرة وحزب العمال الكردستاني) يثير مخاوف كبيرة. هذا وأعرب المحللون عن اعتقادهم بأن تطورات الأوضاع في بوروندي، حيث يتزايد استياء الشعب بسبب نية الرئيس الحالي الترشح على الفترة الرئاسية الثالثة، وفي بحر الصين الجنوبي، حيث تتنازع بكين وواشنطن على النفوذ فيه، ستؤدي إلى زيادة التوتر وظهور نقاط ساخنة جديدة. وأبدت المجلة تشاؤما تجاه إمكانية تحسن الوضع في مجال تسوية النزاعات العسكرية في العام 2016، "بسبب انخراط جماعات متشددة فيها، حيث لا تسمح أفكارها وأهدافها لتسوية الحروب عن طريق الحوار، الأمر الذي يجعل الجهود الرامية إلى إقامة السلام بلا جدوى". وأشارت المجلة إلى ضرورة مضاعفة دول العالم لجهودها الدبلوماسية وتوفير أدنى الإمكانيات للتوصل إلى حل وسط. وقالت إن الوقت قد حان "للتخلي عن الفكرة القائلة أنه لا توجد هناك خطة لإقامة نظام عالمي، أو على الأقل تسوية الأوضاع في اي من البلدان، وضرورة مكافحة التطرف". المصدر: "نوفوستي"
  13. [ATTACH]528.IPB[/ATTACH] قال فيليب ماد، محلل شؤون مكافحة الإرهاب والنائب السابق لرئيس وكالة الاستخبارات القومية أو ما يُعرف بـ"CIA"، إن الحروب المستقبلية ستستهدف البنى التحتية دون الحاجة لتدخل عسكري. جاء ذلك في مقابلة لماد على CNN حيث قال، "اعتقد أننا إذا نظرنا إلى المستقبل وإلى الطريقة التي ستصبح فيها الحروب فعلينا الأخذ بعين الاعتبار ماذا جرى عند محاولة اختراق سد في نيويورك، حيث أن الحروب المستقبلية ستتأسس على الطريقة التي يمكن بها إلحاق الأضرار بالبنية التحتية دون وجود تدخل عسكري". وبحسب دراسة نشرها مفوضية الطاقة الأمريكية، فإن الولايات المتحدة الأمريكية قد تعاني من انقطاع بالكهرباء لمدة أسابيع إن لم تكن أشهراً، إذا تمكن القراصنة من اختراق 9 من أصل 55 ألف محطة ثانوية للطاقة على امتداد البلاد. وعلق ماد على هذه الدراسة قائلاً: "المشكلة الأكبر هنا هي في طريقة الاحتواء، حيث أنه إذا نظرنا إلى الوضع قبل 20 عاماً سنرى أن الحكومة كانت تملك كل شيء له علاقة بالأمن الوطني واليوم هذه المعلومات ليس حصراً داخل الحكومة فقط بل بعضها في شركات بالقطاع الخاص، والحكومة في الوقت الحالي تحاول فهم كيف يمكن إيجاد توازن بين القطاع الخاص وتوفير الحماية المطلوبة". وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، في وقت سابق، كشفت النقاب عن أن قراصنة إيرانيين اخترقوا نظام التحكم في أحد السدود الصغيرة التي تبعد أقل من 20 ميلا عن مدينة نيويورك, مما أثار مخاوف في البيت الأبيض. ونقلت الصحيفة، في سياق تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني عن مسؤولين أمريكيين حاليين وسابقين وخبراء مطلعين على الحادثة قولهم، إن "الاختراق حدث وسط هجمات لقراصنة مرتبطين بالحكومة الإيرانية ضد مواقع للبنوك الأمريكية، وبعد أعوام قليلة من تدمير جواسيس أمريكيين منشأة نووية إيرانية ببرمجيات الحاسب الآلي تكنولوجيا "ستاكسنت" الخبيثة المعقدة". ووفقا للصحيفة، فإن اختراق نظام التحكم في السد مثل مبعث قلق كبيرا بالنسبة للمسؤولين الأمريكيين في الوقت الذي يدخلون فيه عصر النزاعات الرقمية بين الدول، مشيرة إلى أن إعدادات شبكة الطاقة والمصانع وخطوط الأنابيب والجسور والسدود، وهي تعد جميعا أهدافا رئيسية للجيوش الرقمية، لا تتمتع بحماية على الإنترنت بوجه عام. وأوضحت الصحيفة، أنه على عكس ما يحدث في حرب تقليدية فأحيانا يكون من الصعب معرفة ما إذا حدث استهداف من خصم أم لا وتحديد مكانه، مضيفة أنه في حالة القرصنة التي تمت بالنسبة للسد، فإن المحققين اعتقدوا في بادئ الأمر أن الهدف ربما كان سدا أكبر بكثير.
×