Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'حظر'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 20 results

  1. فرضت السلطات الأمريكية حظرا على نقل جميع الشحنات الجوية من مطار القاهرة الدولي إلى أراضيها باستثناء حقائب الركاب، وفق ما نقلت وكالة "رويترز" عن مصدر في المطار. وقالت المصادر للوكالة إن الولايات المتحدة أوقفت نقل الشحنات الجوية بسبب "عدم الثقة في إجراءات الأمن الخاصة بمطار القاهرة". ولم توضح المصادر إن كان الحظر مؤقتا أم لا، كما لم يصدر بعد أي بيان من الجانب الأمريكي. المصدر: روسيا اليوم نقلا عن رويترز
  2. نيويورك - (أ ش أ) أكد وزير الخارجية سامح شكري أن مصر تعرب مجددًا عن قلقها إزاء التهديد الخطير الذي تواجهه البشرية جراء استمرار وجود الأسلحة النووية، وتؤكد على أن الإزالة الكاملة لهذه الأسلحة بشكل قابل للتحقق ولا رجعة فيه تمثل الضمانة الرئيسية ضد انتشارها، وتعد أفضل وسيلة لمنع استخدامها أو التهديد باستخدامها من جانب الدول أو الفاعلين من غير الدول. جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها وزير الخارجية في اجتماع مجلس الأمن حول عدم انتشار أسلحة الدمار الشامل اليوم الخميس بنيويورك. وقال شكري إن تحقيق هذا الهدف، الذي تم بالفعل الاتفاق عليه، يعتمد إلى حد كبير على تنفيذ الدول النووية لالتزاماتها بموجب معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، وعلى تحقيق عالمية هذه المعاهدة التي لا تزال تمثل حجر الزاوية في الأمن الدولي والعمود الفقري لمنظومة نزع السلاح ومنع الانتشار. وأضاف أن مصر كانت دومًا في مقدمة الجهود متعددة الأطراف الرامية إلى نزع أسلحة الدمار الشامل ومنع انتشارها، حيث تشكل هذه الأسلحة أحد أبرز التهديدات الملحة التي تواجهها البشرية والسلم والأمن الدوليان. وتابع "وفي هذا السياق، وإذ تقدر مصر الدور الأساسي لمجلس الأمن في التصدي للتحديات المتصلة بانتشار أسلحة الدمار الشامل وإنفاذ الإجراءات التي يتم الاتفاق عليها بهذا الخصوص، فإننا نرى أن أسلوب عمل المجلس في هذا المجال يتطلب قدراً كبيراً من الإصلاح". وشدد الوزير على أنه ينبغي هنا أن ننظر في منهج أكثر كفاءة وشمولية يكون من شأنه تعزيز شعور جميع الدول الأعضاء بملكية الإجراءات التي يعتمدها المجلس، وأن نسعى إلى الاستفادة بشكل أكبر من المساعي الحميدة والوساطة التي يمكن للأمين العام الاضطلاع بها، مع الالتزام على الدوام برسالة واضحة مفادها أن الغاية النهائية لأية تدابير قسرية يتبناها المجلس تتمثل في الوصول إلى حل سياسي سلمي. وأكد وزير الخارجية سامح شكري أنه على الرغم من إحراز تقدم واضح وملموس في مجال عدم الانتشار، إلا أن التقدم نحو نزع السلاح النووي لا يزال رهينة لمفاهيم وتصورات مغلوطة تتصل بالتوازن الاستراتيجي. وشدد على أنه قد حان الوقت لنا، أعضاء الأمم المتحدة، لإجراء مناقشة صريحة وشاملة حول صحة واتساق هذه المفاهيم التي توحي بأن حيازة الأسلحة النووية والاعتماد على الردع النووي يسهمان في إرساء الأمن والاستقرار الدوليين. وقال "وفي الواقع، فإن النظر بشكل مدقق في التحديات المعاصرة المتعلقة بمنع الانتشار، بما في ذلك الحالات الخاصة بدول بعينها، كفيل بإيضاح أن هذه التحديات تنبع - بطريقة أو بأخرى – من استمرار وجود الأسلحة النووية والطابع التمييزي لمنظومة عدم الانتشار، والذي يقوض مصداقية وفعالية هذه المنظومة". وأضاف وزير الخارجية أنه لا شك أنه في عالم خال من الأسلحة النووية، وغيرها من أسلحة الدمار الشامل، كان من الممكن للأمم المتحدة ومجلس الأمن أن يكونا في وضع أفضل بكثير لمواجهة التحديات المتصلة بعدم الانتشار وبحالات عدم الامتثال بشكل أكثر مصداقية ودون ازدواجية في المعايير. وأوضح أن الممارسة العملية أثبتت صعوبة التصدي لعدم الانتشار دون العمل على نزع السلاح، أو معالجة حالات عدم الامتثال بشكل انتقائي مع التجاهل المتعمد لتحقيق عالمية الالتزامات المتفق عليها. وذكر شكري أن عدة تطورات هامة حدثت مؤخرا، ومنها على سبيل المثال تبني "التعهد الإنساني"، والاعتماد التاريخي لمعاهدة حظر الأسلحة النووية، تمثل إشارات واضحة على أن الظروف قد تغيرت على الساحة الدولية، وتنطوي على رسالة واضحة مفادها أن صبر الدول غير النووية التي أبدت التزاماً حقيقياً بمبدأ نزع السلاح وعدم الانتشار آخذ في النفاد بشكل متزايد فيما يتعلق بضرورة اتخاذ إجراءات جادة لمعالجة الثغرات القائمة في منظومة عدم الانتشار السائدة، فضلاً عن معالجة ما تعاني منه هذه المنظومة من تمييز لم يكن مقصوداً أن يستمر إلى الأبد عندما تم التفاوض على معاهدة عدم الانتشار. وأكد أنه بالرغم مما تعاني منه منطقة الشرق الأوسط من توتر وعدم استقرار مزمنين، فقد أثبتت مصر حسن نواياها وانضمت لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، وشاركت بنشاط في المفاوضات التي أدت إلى معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، كما كانت مصر من أوائل الموقعين عليها. وأضاف أننا اتخذنا هذه القرارات لأننا نقدر حياة الإنسان والسلم الدولي، ونلتزم بالسعي الدؤوب لتعزيز هدف نزع السلاح النووي وتخليص العالم من كافة أسلحة الدمار الشامل. وأوضح أنه وعلاوة على ذلك، فقد قامت مصر دوماً بدعم وتنفيذ جميع قرارات مجلس الأمن الرامية إلى معالجة الحالات المتعلقة بانتشار أسلحة الدمار الشامل دون ازدواجية في المعايير، فضلاً عن مكافحة وصول تلك الأسلحة للفاعلين من غير الدول. وتابع "ومع ذلك، فمن المؤسف أن الشرق الأوسط لا يزال أحد أبرز الأمثلة على التهديدات التي يواجهها نظام عدم الانتشار، والأسلوب الانتقائي الذي يتعامل به مجلس الأمن مع مثل هذه التهديدات، ولعله من الضروري التذكير بإخفاق مجلس الأمن في الالتزام باعترافه الصريح، الذي يعود إلى عام 1991، بهدف إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط". وأشار إلى أنه وبناء على ما سبق، فإنه ليس من المستغرب أن المنطقة تشهد مستوى غير مسبوق من الإحباط، ولاسيما من جانب الدول العربية، جراء الفشل المتكرر في تنفيذ التعهد المتفق عليه بإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل، وما زلنا نشعر بخيبة أمل كبيرة إزاء ما أقدمت عليه ثلاث دول من عرقلة التوصل إلى توافق آراء في مؤتمر مراجعة معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية عام 2015، مما أدى إلى فشله في اعتماد وثيقة ختامية. وأكد مجددًا في ختام كلمته على موقفنا المبدئي بأن القضايا الموضوعية العامة المتعلقة بتدابير عدم انتشار أسلحة الدمار الشامل ينبغي معالجتها كذلك في أطر أشمل بمشاركة فعالة من جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة ومن خلال جميع أجهزة الأمم المتحدة ذات الصلة، خاصةَ وأن تحقيق الأمن الجماعي لجميع الدول أصبح الآن – أكثر من أي وقت مضى – شرطاً ضرورياً لتحقيق السلام والتنمية المستدامين اللذين ندين بهما للأجيال القادمة. وكان شكري قد استهل كلمته بتوجيه الشكر لوكيل السكرتير العام الممثلة السامية لشئون نزع السلاح السيدة إيزومي ناكاميتسو على الإحاطة القيمة التي قدمتها، متابعا " والتي نستخلص منها ضرورة اعتماد مقاربة جديدة وشاملة تكفل اتخاذ إجراءات فعالة للسعي نحو إنهاء التهديد الذي تمثله أسلحة الدمار الشامل، ومركزية جهود نزع السلاح وعدم الانتشار في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين، وعلى ضوء الأهمية البالغة التي توليها مصر لموضوع نزع أسلحة الدمار الشامل وعدم انتشارها، ونظراً لتقديرنا لهذه الفرصة الهامة لمناقشة هذه القضية المحورية على هذا المستوى الرفيع، فقد قررتُ - خلافاً للمألوف - أن ألقي مداخلتي اليوم باللغةِ الإنجليزية حرصاً على وضوح الرسالة".
  3. [ATTACH]36480.IPB[/ATTACH] عبر الرئيس الأمريكى دونالد ترامب عن احترامه للدين الاسلامى معتبرًا إياه من الديانات السماوية التى جاءت بمبادئ عظيمة للإنسانية، ولكنها اختطفت من قبل الجماعات المتطرفة، بحسب بيان لمستشار لولى ولى العهد السعودى عن لقاء ولى ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان والرئيس الأمريكى، أمس الثلاثاء، نشره موقع بلومبرج الأمريكى. وأضاف المستشار فى بيانه، أن المملكة العربية السعودية لا تعتقد أن قرار حظر الهجرة الذى فرضه الرئيس دونالد ترامب بأنه يستهدف الدول الإسلامية أو الدين الإسلامى، ولكنه قرار سيادى يهدف لمنع دخول الارهابيين إلى الولايات المتحدة. وكان ترامب قد أصدر قرارًا الأسبوع الماضى بحظر دخول رعايا 6 دول ذات أغلبية مسلمة بعد أن تم تعليق قراره الأول من قبل القضاء الأمريكى. وأكد المستشار فى بيانه، أن "الأمير محمد بن سلمان شدد على أن المعلومات الواردة من المملكة العربية السعودية تؤكد بالفعل وجود مؤامرة ضد الولايات المتحدة الأمريكية تم التخطيط لها فى تلك البلدان سرًا من قبل تلك الجماعات التى استغلت وجود ما افترضوا بأنه ضعف الأمن للقيام بعمليات ضد أمريكا". وتناول الجانبان تجربة المملكة الناجحة فى بناء جدار على الحدود بينها وبين العراق، والتى أدت لمنع الدخول غير القانونى للأشخاص، وعمليات التهريب، فيما عبر الأمير محمد عن أسفه لعدم تطبيق السعودية لنفس التجربة على حدودها مع اليمن، حسبما أورد البيان. كما عبر الأمير عن ارتياحه لموقف ترامب الإيجابى حول الإسلام، والذى يعتبر مضادا لما روجت له وسائل الإعلام عن الرئيس الأمريكى، مؤكدًا على أن "ترامب" لديه نية جادة للعمل مع العالم الاسلامى، وأن الأمير محمد يعتبره "صديق حقيقى" للمسلمين وسوف يخدم العالم الاسلامى بطريقة لا يمكن تصورها. [ATTACH]36481.IPB[/ATTACH] #مصدر
  4. أقر البرلمان الإسرائيلي (الكنيست)، الأربعاء، قانون حظر الأذان بالقراءة التمهيدية، ليتم تحويل مشروع القانون إلى إحدى لجان الكنيست لإعداده للتصويت عليه ضمن 3 قراءات إضافية خلال الأسابيع المقبلة. ومشروع القانون الحالي قانون معدل عن المقترح السابق، ويأتي التعديل بعد اعتراض الأحزاب اليهودية المتزمتة التي تخوفت من أن يستعمل القانون في صيغته السابقة لحظر الإعلان عن دخول وانتهاء يوم السبت في مكبرات الصوت من المعابد اليهودية. ويحظر مشروع القانون الحالي استعمال مكبرات الصوت بين الساعة 23:00 والساعة السابعة صباحا، وهكذا يتفادى الإعلان عن دخول وخروج يوم السبت وهو أمر يحدث عند الغروب. ولا يشكل مشروع القانون أي إضافة قانونية لسجل القانون الإسرائيلي، فما يسمى بقانون "منع الإزعاج" الذي تم سنه عام 1992 يحظر استعمال مكبرات الصوت في هذه الساعات بالضبط. لذا يعتبر كثيرون المشروع الحالي سياسيا لا قانونيا، جاء لإرضاء اليمين الإسرائيلي المتطرف. https://nabdapp.com/t/39692367
  5. قال وزير الأمن الداخلى الأمريكى، جون كيلى، إنه قد يتم النظر فى إضافة بلدان أخرى إلى قائمة حظر السفر إلى الولايات المتحدة، التى تضم 6 بلدان، مشيرًا إلى أن 13 أو 14 بلدًا آخرين لديهم إجراءات فحص أمنى مشكوك فيها. ووقع الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، أمس الاثنين، أمرًا تنفيذيًا جديدًا بشأن المهاجرين والمسافرين إلى الولايات المتحدة، يبقى على حظر سفر مواطنى 6 دول ذات أغلبية مسلمة إلى الولايات المتحدة لمدة 90 يومًا، هى إيران وليبيا وسوريا والصومال والسودان واليمن. وتم حذف العراق من قائمة الدول الواردة فى الأمر التنفيذى الأول الصادر فى 27 يناير، لأن الحكومة العراقية فرضت إجراءات فحص جديدة مثل زيادة الرقابة على تأشيرات السفر وتبادل البيانات، وبسبب تعاونها مع الولايات المتحدة فى سبيل مكافحة متشددى تنظيم داعش، بحسب مسئولين أمريكيين. ولم يذكر وزير الأمن الداخلى الأمريكى، فى لقاءه مع محطة “سى.إن.إن”، أيا من الدول التى أشار إلى احتمال إضافتها للقائمة، غير أنه أكتفى بالقول أن ربما يتم النظر إلى دول أخرى. وأستدرك “لا أعتقد أنه سيتم توسيع القائمة، لكن هناك دول سنطلب منها التعاون معنا بشكل أفضل لإمدادنا بالمعلومات التى نحتاجها لحماية البلاد، مثلما حدث مع العراق”. وتابع “هناك ربما 13 أو 14 دولة، ليس جميعهم دول مسلمة وليس كلهم فى الشرق الأوسط، إجراءات التحقيق لديهم مشكوك فيها ولا يمكننا الاعتماد عليها. وإذا وضعنا إجراءات تدقيق إضافية، فهناك احتمالات بتضاءل إمكانية دخول مواطنى تلك الدول إلى الولايات المتحدة”. https://nabdapp.com/t/39654233
  6. [ATTACH]35742.IPB[/ATTACH] قال مسؤول بالبيت الأبيض، أمس الأربعاء 22 فبراير/شباط 2017، إن البيت الأبيض أرجأ نشر أمر تنفيذي جديد بدلاً من الأمر الذي يُعلق سفر مواطنين من سبع دول ذات أغلبية مسلمة إلى الولايات المتحدة. وأضاف المسؤول، أنه من المتوقع صدور الأمر "في وقت ما الأسبوع القادم". وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال إنه يتوقع نشر الأمر الجديد هذا الأسبوع. بديلاً لقرار حظر المسلمين.. أمر تنفيذي جديد من البيت الأبيض الأسبوع القادم
  7. أكدت مصادر دبلوماسية بالعاصمة الدنماركية كوبنهاجن أن أبناء الجالية المصرية بعواصم الدول الإسكندنافية الأربع السويد والنرويج وفنلندا والدنمارك نجحت في إقناع سلطات الدول الأربع برفع حظر السفر عن المدن السياحية في جنوب سيناء شرم الشيخ ودهب وسانت كاترين. وكانت سفارة الدنمارك في القاهرة قد قالت مساء اليوم إنه وبالتنسيق مع بلدان شمال أوروبا تم صدور قرار بتغيير تحذيرات السفر لجنوب سيناء. وأضافت السفارة في بيان لها وصل الموقع نسخة منه أن الدنمارك لم تعد تنصح بعدم السفر إلى شرم الشيخ (بما في ذلك المطار) ومناطق دهب وسانت كاترين، وأن التغيير يتم اعتبارًا من اليوم الخميس. وأوضحت السفارة أن الدنمارك لا تزال تنصح بعدم السفر غير الضروري إلى بقية جنوب سيناء. وأشارت السفارة إلى أن التغيير يعني أن الدنمارك لا تنصح بعدم السفر إلى جميع الوجهات السياحية الرئيسية في مصر، بما في ذلك القاهرة، الإسكندرية، على ساحل البحر الأحمر والأقصر وأسوان والوجهات السياحية في جنوب سيناء.
  8. قال وزير الأمن الداخلى الأمريكى، جون كيلى، فى شهادة أمام الكونجرس أمس الثلاثاء، إن قرار عدم إدراج دول مثل السعودية ومصر على قوائم حظر السفر التى أصدرها الرئيس دونالد ترامب يعود إلى الثقة فى قدرة الأجهزة الأمنية بتلك الدول، مشددا على أن الحظر ليس ضد المسلمين. ورد كيلى، الذى كان يتحدث أمام لجنة الأمن الداخلى على سؤال حول سبب استثناء بعض الدول من الحظرن قائلا: "الدول التى ذكرتها، السعودية ومصر ولبنان والإمارات لديها أنظمة أمنية نرى أنها يمكن الاعتماد عليها لوجود سجلات أشخاص صحيحة لها أما الدول التى ليس لديها هذه السجلات فهى دول فى حالة فوضى، والدول غير الموجودة على القائمة هى تلك التى لديها أنظمة أمنية يمكننا الاعتماد عليها للتحقيق بخلفيات الأشخاص." وتابع الوزير الأمريكى: "الدول الموجودة على تلك القائمة وضعت هناك ليس لأنها دول مسلمة بل لأنها دول فاشلة وليس لديها أنظمة أمنية يمكن لنا الاعتماد عليها لتوفير معلومات لنا، هذا ليس حظرا ضد المسلمين". و حذر كيلى بأن هناك "الآلاف من المقاتلين السوريين" يمكنهم دخول أمريكا، وإن كان قد استطرد بأن ذلك "لن يكون سهلا" شارحا وجهة نظره بالقول: "نحن نعلم أن هناك الآلاف من المقاتلين الموجودين فى مناطق الخلافة (تنظيم داعش) الذين يمكن للتنظيم إدخالهم إلى أوروبا الغربية ومنها إلى الولايات المتحدة". وفى تصريح للصحفيين لاحقا، قال كيلى إن سبب إطلاقه ذلك التحذير يعود إلى واقع أن تنظيم داعش قادر على استخراج وثائق وأوراق مزيفة لعناصره بسبب سيطرته سابقا على الكثير من المراكز الحكومية فى الدول التى ينشط فيها. واستبعد كيلى حاليا إضافة دول أخرى إلى قائمة الحظر التى تضم إيران والعراق وسوريا واليمن والسودان والصومال وليبيا قائلا: "نحن حاليا لا ننظر فى ضم دول أخرى (إلى قائمة الحظر) لأنه حتى وإن كان هناك دول أخرى مثار تساؤل على صعيد مؤسساتها الداخلية وأنظمة الشرطة والأمن وما شابه، إلا أننا مرتاحون إلى أن معظمها لديه ما يتيح لنا الحصول على المعلومات التى نرغب بها." http://www.youm7.com/3093652
  9. [ATTACH]34538.IPB[/ATTACH] مع استمرار ردود الأفعال المنددة بالقرار المثير للجدل الذي أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والذي يفرض قيودا صارمة على الهجرة والسفر إلى الولايات المتحدة على مواطني سبع دول إسلامية، بقيت دول الخليج وعلى رأسها السعودية، ودول أخرى ذات غالبية مسلمة خارج القائمة، فكيف تجنبت هذه الدول حظر ترامب؟ بقيت دول الخليج، وفي طليعتها السعودية، ودول أخرى ذات غالبية مسلمة، بمنأى عن مرسوم دونالد ترامب، الذي فرض قيودا صارمة على الهجرة والسفر إلى الولايات المتحدة، ويبرر عدد من الخبراء ذلك بأن هذه الدول حليفة لواشنطن وتتمتع بسلطة مركزية قوية. وأصدر الرئيس الأمريكي ترامب الجمعة مرسوما يمنع دخول رعايا سبع دول ذات غالبية مسلمة، هي العراق وإيران وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن لمدة 90 يوما على الأقل، ويحظر دخول جميع اللاجئين أيا كانت أصولهم إلى الولايات المتحدة لمدة أربعة أشهر، ولمدة غير محددة للاجئين السوريين. وبررالرئيس الأمريكي مرسومه بالقول: إن الهدف منه "منع دخول الإرهابيين" إلى الولايات المتحدة، علما أنه استثنى، أقله حتى الآن، دولا ذات أغلبية مسلمة، اتهم مواطنون فيها في السابق بالارتباط بهجمات وقعت في الغرب. بيد أن 15 من أصل 19 شخصا كانوا خلف هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر 2011 في الولايات المتحدة، كانوا سعوديين، كما هو الحال بالنسبة لأسامة بن لادن مؤسس تنظيم القاعدة الجهادي المتطرف، والعقل المدبر للهجمات، فيما يحمل المهاجمون الأربعة الآخرون جنسيات لبنان ومصر ودولة الإمارات العربية المتحدة. كما أن العديد من الجهاديين الذين يقاتلون في صفوف تنظيمي القاعدة وتنظيم "الدولة الإسلامية" يتحدرون من السعودية ومن دول أخرى في الخليج. وحول الأمر، يقول آدم بارون، الخبير في شؤون اليمن في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، إن "ترامب، وكما هي الحال لدى الإدارات السابقة، يعتبر دول الخليج حليفة رئيسية بالنسبة إلى حكومة الولايات المتحدة". ويضيف بارون، "يبدو أن الدول (السبعة) اختيرت بسبب ضعف علاقات حكوماتها مع الولايات المتحدة، أو بسبب الأوضاع الخطيرة" التي تعصف بها. وتشن السعودية، موطن المذهب الوهابي المتشدد، منذ نحو عقد، حربا على تنظيم القاعدة، الذي تصف أعضاءه "بالفئة الضالة"، وهي عضو في التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" بقيادة الولايات المتحدة، إلى جانب دول خليجية أخرى. "عدو عدوي صديقي" ويرى الخبير في معهد الدراسات الدولية والإستراتيجية، أنتوني كوردسمان، أن حظر السفر لا يتعلق بالدول "التي تقيم علاقات وطيدة مع قواتها المكلفة بمكافحة الإرهاب، وحيث توجد بنية متطورة من التعاون الاستخباراتي". وينطبق هذا الأمر على مصر، أكبر الدول العربية من ناحية عدد السكان، وموطن جماعة الإخوان المسلمين التي تعتبرها القاهرة ودول الخليج "منظمة إرهابية". وبحسب أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة فيكتور سلامة، فإن "مصر والسعودية ينظر إليهما على أنهما الحليفان الرئيسيان للولايات المتحدة في المنطقة"، لافتا إلى وجود "تطابق في وجهات النظر" بين ترامب والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. ويشير سلامة في هذا الصدد، إلى أن السيسي كان أول زعيم في منطقة الشرق الأوسط هنأ ترامب بعيد انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر الماضي. من جهته، يقول توفيق أكليماندوس المحاضر في قسم العلوم السياسية في جامعة القاهرة، إن التعاون الاستخباراتي مع القاهرة يفيد أيضا بأن واشنطن ترى في "أجهزة الاستخبارات المصرية حليفا يتكل عليه لمراقبة المواطنين" المصريين. وبعيد صدور مرسوم الحظر، اتصل ترامب بالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان، واتفق معهما على التعاون في "مكافحة الإرهاب"، وفقا للبيت الأبيض. كما أكد ترامب والعاهل السعودي أنهما يؤيدان "تطبيقا صارما" للاتفاق النووي مع إيران، الخصم اللدود للسعودية في منطقة الشرق الأوسط، علما أن الرئيس الأمريكي سبق وأعلن معارضته لهذا الاتفاق، الذي توصلت إليه إدارة الرئيس السابق باراك أوباما. ويقول الأستاذ المتخصص في الشؤون الجيوسياسية في الشرق الأوسط في جامعة تولوز ماثيو غيدار: "عدو عدوي صديقي. وبما أن السعودية عدوة إيران في المنطقة، وإيران عدوة إسرائيل، فإن الولايات المتحدة صديقة للسعودية". مصالح تجارية وعلى الرغم من أن العلاقات الإستراتيجية ساهمت في تحديد الدول المشمولة بقرار الحظر، إلا أن القرار ارتكز أيضا على "مؤشرات الدول الفاشلة (...)، غير القادرة على ضمان أمنها وتبادل المعلومات مع الولايات المتحدة حيال مواطنيها". في موازاة ذلك، فإن المصالح التجارية للرئيس الأمريكي الملياردير أدرجت أيضا كسبب خلف عدم شمول القرار دولا معينة، إذ إنه يمتلك استثمارات وأعمالا في مصر والسعودية وتركيا والإمارات، حسب خريطة نشرتها وكالة "بلومبرغ" الاقتصادية، غير أن الخبراء يقللون من أهمية هذا الأمر. ويقول كوردسمان إن "الحصول على تعرفة معينة جراء مبيعات خاصة بعلامة تجارية ليس سببا كافيا لتحفيز" ترامب، الذي يملك أيضا مصالح تجارية في إندونيسيا، أكبر دولة مسلمة، والتي تواجه منذ وقت طويل جماعات إسلامية مسلحة شنت على أراضيها هجمات دامية. ووفقا لتوبياس باسوكي، المحلل السياسي في المعهد الاستراتيجي للدراسات الدولية في جاكرتا، فإن ترامب لا يريد أن يعرض (مصالحه التجارية) للخطر، علما أن "لا أحد يخشى أندونيسيا أيضا، إذ أن أعضاء اليمين المحافظ لا يعرفون حتى أين تقع، ولذا فإن هذا البلد لا يمثل مشكلة بالنسبة إليه". لكن، بغض النظر عن الدول التي يشملها المرسوم، فإنه سيمثل "مشكلة (...) سواء طبق على دول قوية أو ضعيفة (...)، كونه يمثل خرقا لحقوق الإنسان"، بحسب ما يرى إبراهيم فريحات، أستاذ مادة تسوية النزاعات في معهد الدوحة للدراسات العليا. فرانس24/أ ف ب
  10. [ATTACH]32261.IPB[/ATTACH] قال الرئيس الأمريكي المُنتخب، دونالد ترامب، إن خططه مازالت قائمة فيما يخص حظر دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة، حتى يتم التوصل إلى آلية يمكن من خلالها الفصل بين المتطرفين وغيرهم. جاء ذلك خلال حديث للصحفيين بولاية فلوريدا، أمس الأربعاء، في معرض ردّه على سؤال حول الهجمات الإرهابية في تركيا وألمانيا، وعمّا إذا كان ينوي مراجعة مقترحه المتعلق بحظر دخول المسلمين إلى البلاد. وقال ترامب: "أنتم تعلمون خططي في هذا الشأن جيدًا، لقد اتضح أنني كنت على حق في هذا الموضوع". وفي معرض تعليقه على الهجوم الإرهابي الذي وقع الاثنين الماضي، في العاصمة الألمانية برلين، اعتبر ترامب أن الهجوم استهدف الإنسانية، وأنه ينبغي وضع حدّ لمثل هذه الهجمات. والاثنين الماضي، أعرب ترامب عن تعازيه لألمانيا بضحايا الهجوم الإرهابي الذي وصفه بأنه "هجوم ضد المسيحيين". وأودت واقعة دهس جرت الاثنين الماضي، في أحد أسواق عيد الميلاد (الكريسماس) وسط برلين، بحياة 12 شخصًا على الأقل، وإصابة 48 آخرين، بينهم 18 في حالة حرجة. والثلاثاء الماضي، أعلن تنظيم "داعش" الإرهابي في بيان منسوب له، نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، مسؤوليته عن واقعة الدهس. ولا يتسنّى عادة التأكد من صحة البيانات المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي. وأطلق ترامب أثناء حملته الانتخابية تصريحات أثارت جدلاً كبيراً بشأن الإسلام والمسلمين، ودعا في ديسمبر/ كانون الأول 2015 إلى "حظر كامل وشامل على دخول المسلمين الولايات المتحدة". كما رفض ترامب استقبال اللاجئين المسلمين، سواء كانوا سوريين أو غيرهم، ودعا إلى وقف المهاجرين من العراق وسوريا حتى التوصل إلى نظام أمني يمكن من خلاله معرفة من يشكل منهم خطراً على الولايات المتحدة من عدمه.
  11. [ATTACH]30662.IPB[/ATTACH] أكد القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية المشير خليفة حفتر، أن موسكو ملتزمة بقرار الحظر المفروض على الجيش الليبى، مشيرا إلى أن المواقف الثابتة لروسيا حيال القضية الليبية كافية فى هذه المرحلة. وقال حفتر "خلال مقابلة مع وكالة سبوتنيك الروسية" فيما يخص مسألة طلب أسلحة من روسيا: "روسيا ملتزمة بقرار الحظر، ونحن والحمد لله لدينا مصدر مهم للسلاح وهو ما نغنمه من العدو أثناء المعارك، وبهذه المناسبة ننصح الذين يرسلون السلاح إلى الجماعات الإرهابية أن يرسلوا سلاحهم إلينا مباشرة لأنه فى نهاية المطاف سيقع فى أيدينا". وأكد حفتر أن ليبيا لا تريد أن تحرج أصدقائها الروس فى مسألة التسليح، مشيرا إلى أن المواقف الروسية فى المرحلة الحالية كافية ويكفى المواقف الثابتة لروسيا تجاه القضية الليبية، ووقوفها إلى جانب ليبيا فى المحافل الدولية، موضحا أنه لمس خلال هذه الزيارة أن الروس يتابعون باهتمام بالغ انتصارات الجيش الليبى ضد الإرهاب، وحرصهم على أن تستقر الأوضاع. وقال حفتر "روسيا دولة عظمى وعضو دائم فى مجلس الأمن، ومن هنا يمكن أن تلعب دورا هاما فى منع أى قرارات من شأنها أن تضر بالجيش الليبى ومصالح الشعب الليبى، وبإمكانها أيضا أن تؤثر فى قرار رفع الحظر عن الجيش الليبى"، وأضاف حفتر أن "روسيا لديها شركات عملاقة فى مختلف المجالات ويمكن أن تساهم في عمليات إعادة الإعمار والاستثمار والاستكشافات النفطية، هذا كله يخدم الاقتصاد الليبى ويعزز العلاقة بين البلدين". وأضاف حفتر، فيما يخص الاستعانة بمستشارين عسكريين روس، أن لدى القوات المسلحة الليبية خبرة كبيرة ومعظم الخبراء العسكريين الليبيين تلقوا التعليم فى روسيا، ولم يستثن المشير أن يتم النظر فى هذه المسألة مستقبلا بعد رفع حظر استيراد الأسلحة. وقال حفتر "لم نتطرق إلى موضوع المستشارين العسكريين باعتبار أن المقاتلين فى القوات المسلحة العربية الليبية لهم خبرة كبيرة فى التعامل مع ما لديهم من أسلحة، ويحسنون استخدامها بكفاءة عالية. وكما تعلمون أن معظم خبرائنا العسكريين قد تلقوا تعليمهم فى روسيا". وأضاف حفتر "لكن فى مراحل متقدمة عندما يتم رفع الحظر ويتم استيراد أسلحة حديثة سننظر فى مدى حاجتنا إلى خبراء أسلحة روس لتأهيل مستخدميها من قواتنا المسلحة. أما المستشارون فى الخطط العسكرية والعمليات القتالية فنحن لدينا فائض من الخبراء العسكريين الذين اكتسبوا من خلال معارك الجيش الليبى ضد الإرهاب خبرات لا تتوفر حتى فى الدول العظمى". #مصدر
  12. اعتبر رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، الجنرال جوزيف دانفورد، الخميس 22 سبتمبر/أيلول، أن سيطرة الولايات المتحدة الكاملة على السماء السورية ستسبب "بدء حرب مع سوريا وروسيا". وقال دانفورد، في خطاب ألقاه خلال جلسة الاستماع للجنة شؤون القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي: "في الظروف الراهنة ستتطلب السيطرة على المجال الجوي فوق سوريا بدء الحرب مع سوريا وروسيا... إن ذلك يمثل قرارا مبدئيا إلى حد كبير لا أجرؤ على اتخاذه". ولفت دانفورد إلى أن سيناريو إقامة منطقة حظر جوي فوق سوريا "في ظروف معينة" كان موضوع بحث مع الرئيس باراك أوباما في وقت سابق. من جانبه، أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني موقفه الرافض لفرض منطقة حظر جوي في سوريا، مشددا على أن وقف الضربات الجوية في البلاد سيمثل "خطوة في اتجاه معاكس لما هو صحيح ويعد دعما للإرهابيين". وأشار روحاني، الخميس، في مؤتمر صحفي على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، إلى أن الإرهابيين مدججون بالسلاح ويملكون المعدات العسكرية والشيء الوحيد الذي لا يملكونه هو الطيران الحربي. وقد اقترح وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، الأربعاء، فرض حظر جوي فوق المناطق السورية التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة لمنع دمشق من شن غارات على مواقع مدنية بذريعة أنها تستهدف تنظيم "جبهة النصرة"، على حد زعمه. المصدر: وكالات
  13. أبوظبي - سكاي نيوز عربية بدأت بحرية أوروبية في البحر الأبيض المتوسط في تنفيذ حظر على الأسلحة فرضته الأمم المتحدة، لمنع وصول إمدادات الأسلحة إلى متطرفين في ليبيا. وكان سفراء من دول الكتلة الثمانية والعشرين قد صوتوا، الثلاثاء، بالموافقة على القوة الملاحية الأوروبية المعروفة باسم العملية صوفيا، لتبدأ في تدريب خفر السواحل والبحرية الليبية. حسب ما أعلن الاتحاد الأوروبي. ودشنت العملية "صوفيا" لعرقلة عمليات تهريب البشر في وسط البحر المتوسط. وقرر زعماء الاتحاد الأوروبي إضافة واجبات جديدة لمهمة الاتحاد الأوروبي في يونيو. الوحدة الملاحية الأوروبية الآن مسموح لها بإيقاف وتفتيش السفن في المياه الدولية قبالة ليبيا، التي يشتبه في حملها أسلحة لداعش، أو أي جماعات متطرفة أخرى نشطة ليبيا. كما أنه أيضا مسموح للأسطول الأوروبي الصغير بمصادرة شحنات الأسلحة المهربة بشكل غير قانوني، وفقا لأسوشيتد برس.
  14. أبوظبي - سكاي نيوز عربية فشلت محاولات ومساعي رئيس حكومة الوفاق في ليبيا، فايز السراج لإقناع المجتمع الدولي برفع الحظر الذي يفرضه مجلس الأمن على توريد السلاح إلى ليبيا. وأكد رئيس مؤسسة كويليام للأبحاث، نعمان بن عثمان، لـ"سكاي نيوز عربية" أن قوى كبرى، ومن بينها دول أعضاء في حلف شمال الأطلسي "الناتو"، تعارض، وبشدة، رفع الحظر المفروض منذ 2011. وكان مجلس الأمن أقر، بالإجماع الثلاثاء، السماح للسفن الأوروبية المنتشرة في عرض البحر قبالة سواحل ليبيا التفتيش عن أسلحة مهربة إلى هذا البلد الذي يشهد فوضى بسبب انتشار الميليشيات والتشرذم السياسي. والقرار الدولي وسع نطاق العمليات البحرية الموكلة للبحرية الأوروبية في البحر المتوسط، وهي عمليات وافق عليها المجلس في أكتوبر الماضي لاعتراض القوارب التي تقوم بتهريب البشر واحتجازها. وضرب القرار بعرض الحائط آمال السراج، الذي كان يسعى، تحت غطاء ما أطلق عليها عملية "البنيان المرصوص" في سرت، للحصول على أسلحة تخشى القوى الدولية أن تقع بقبضة الجماعات المتشددة. وعزا بن عثمان "مخاوف الغرب" إلى الميليشيات المتشددة التي تتخذ من طرابلس مقرا لها، فـ"لا يوجد ما يضمن ألا تقع الأسلحة في الأيدي الخطأ"، على حد تعبيره. وتشارك ميليشيات، صنفها البرلمان الشرعي إرهابية على رأسها "فجر ليبيا"، في المعارك الرامية لطرد داعش من سرت، الأمر الذي أثار شكوك المراقبين بشأن الأهداف الحقيقية لهذه العملية. وكان قائد الجيش الليبي، خليفة حفتر، قد أعرب مرارا عن رفضه الالتحاق بحكومة السراج قبل حل "الميليشيات" المتشددة . وفي هذا السياق، أكد بن عثمان أن "العملية الحالية في سرت مرفوضة من أغلب القوى الدولية لمعرفتها بأن من يقوم بها ميليشيات"، وبالتالي "يشكك كثيرون في الغرب في أن تصل أي أسلحة إلى ليبيا قريبا". وتساءل رئيس مركز كويليام للأبحاث،"لا أعرف من ينصح المجلس الرئاسي بأن عملية كهذه قد تزيد دعم الغرب وتؤدي إلى رفع حظر التسليح"، مضيفا: " هناك دولتان في الشرق الأوسط، واحدة عربية والأخرى غير عربية، هما فقط من يدعم هذا التوجه لشرعنة الميليشيات." وكانت الميليشيات المتشددة سيطرت على طرابلس ومدن أخرى قبل أكثر من عامين، وخاضت مواجهات مع القوات الحكومية، مما أتاح لداعش دخول سرت ومدن عدة. وشنت قوات الجيش الوطني الليبي، بقيادة اللواء حفتر، طيلة عامين، عمليات ضد داعش والميليشيات المتشددة الأخرى على غرار "فجر ليبيا"، ونجحت في بسط سلطة الشرعية على مناطق عدة، أبرزها بنغازي، كبرى مدن شرق ليبيا.
  15. دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، اليوم الأربعاء، 8 دول إلى المصادقة على "معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية". ووقعت 183 دولة على المعاهدة (تنتظر إقرار برلماناتها)، في حين أن 164 دولة أخرى صادقت عليها، وامتنعت 8 دول عن التوقيع وهي الولايات المتحدة، والصين، وإسرائيل، وإيران، وكوريا الشمالية، ومصر، والهند، وباكستان. جاء ذلك في كلمة له، خلال ندوة أقيمت في مكتب الأمم المتحدة بالعاصمة النمساوية فيينا، بمناسبة مرور 20 عامًا على المعاهدة المذكورة. بحسب وكالة "الأناضول". ودعا بان كي مون، إلى إنهاء "جنون التجارب النووية". مشيرًا إلى ضرورة أن تصادق كل الدول على المعاهدة، لافتًا أن "جميع الدول ملزمة بمنع التجارب النووية، ولا يمكن لأي دولة التنصل من التزاماتها". وقال كي مون: "هناك أكثر من 2000 تجربة نووية، حتى الوقت الحاضر، خلفت أضرارًا كبيرة على البيئة. مضيفًا، "التجارب النووية تسمم المياه، وتتسبب بالسرطان، والإشعاعات الناجمة عن تلك التجارب تضر البيئة ومستقبل الأجيال القادمة"، لافتًا إلى أن "أكبر هدية يمكن أن تقدم إلى ضحايا تلك التجارب هو إيقافها ومنعها". يذكر أن اللجنة التحضيرية، لمنظمة الحظر الشامل للتجارب النووية (مقرها فيينا)، فتحت التوقيع على معاهدة دولية لحظر الاختبارات النووية، عام 1996، وتحتاج المعاهدة كي تدخل حيز التنفيذ إلى توقيع ومصادقة جميع الدول عليها. وبحسب بيانات منظمة الحظر الشامل للتجارب النووية، فقد أجرت دولٌ أكثر من ألفي تجربة نووية في العالم، منذ عام 1945، في مقدمتها الولايات المتحدة وروسيا. http://www.ajel.sa/international/1737406
  16. البرلمان الهولندي يوافق على حظر صادرات السلاح إلى السعودية أمستردام (رويترز) - وافق البرلمان الهولندي يوم الثلاثاء على مشروع قانون يدعو حكومة هولندا لوقف صادرات الأسلحة إلى السعودية معللا ذلك باستمرار الانتهاكات للقانون الإنساني في اليمن. ويسعى تصويت البرلمان الهولندي بشكل فعلي لتطبيق قرار صدر عن البرلمان الأوروبي في فبراير شباط يدعو دول الاتحاد الأوروبي إلى فرض حظر على الأسلحة إلى الرياض. وقتل نحو ستة آلاف شخص منذ تدخلت قوات تقودها السعودية في الصراع باليمن في مارس آذار الماضي. ووفقا للأمم المتحدة فإن نحو نصف اولئك القتلى من المدنيين. واستشهد مشروع القانون الهولندي بتقرير للأمم المتحدة صدر في 22 يناير كانون الثاني عن لجنة الخبراء بشأن اليمن ومواصلة السعودية تنفيذ أحكام الاعدام كأسباب للحظر. وطلب البرلمان من الحكومة تطبيقا صارما لحظر السلاح وعدم منح تراخيص للصادرات ذات الاستخدام المزدوج التي قد تستعمل لإنتهاك حقوق الإنسان. (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي المصدر
  17. عاجل البرلمان الاروبي يصدر قرار بحظر توريد اسلحة للمملكة العربية السعودية http://arabic.sputniknews.com/world/20160225/1017626179.html#ixzz41DgG5Y73 :إقرأ المزيد
  18. [ATTACH]1948.IPB[/ATTACH] قالت صحيفة الغارديان، إن البرلمان الأوربي سيصوت على حظر شامل لبيع الأسلحة للسعودية، نهاية شهر فبراير الجاري، وسط انتقادات حادة لبريطانيا بسبب استمرارها في بيعها السلاح، الذي تستخدمه السعودية في القصف العشوائي في اليمن، وفق ما قالته الصحيفة. وأشارت الصحيفة ذاتها إلى أن بريطانيا باعت، العام الماضي، أسلحة للسعودية تبلغ قيمتها نحو 3 مليارات جنيه إسترليني، وسط أنباء عن تورطها في إدارة الحملة العسكرية السعودية في اليمن، وهو ما نفته بريطانيا، لكنها أقرت بقيامها بتدريب بعض الطيارين، الذين شاركوا في الضربات الجوية. وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، قد طالب كل الدول بما فيها بريطانيا بتذكر واجبها في وقف تدفق الأسلحة على القوات التي تقودها السعودية، وذلك عقب صدور تقرير عن الأمم المتحدة أشار إلى تورط السعودية في انتهاكات للقانون الإنساني في اليمن. http://www.alyaoum24.com/511655.html
  19. الإثنين 21/ديسمبر/2015 - 06:49 م أفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط، أنه تقرر حظر النشر فيما يتعلق بمشروع المحطة النووية بالضبعة، إلا بعد الرجوع إلى الجهات الأمنية المعنية ووزير الكهرباء. ولم تذكر وكالة أنباء الشرق الأوسط، أية تفاصيل أخرى عن جهة الحظر أو أسباب حظر النشر. http://www.youm7.com/story/2015/12/21/أ-
×