Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'حفتر'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 26 results

  1. وصل قائد الجيش الوطنى الليبى المشير خليفة حفتر إلى القاهرة، جاء ذلك وفق ما أفادت به قناة اكسترا نيوز فى خبر عاجل. المصدر
  2. بعد انتصارات حاسمة على الإرهابيين في شرق ليبيا، يجهز المشير خليفة حفتر قوات جيشه لمسيرة نحو الغرب للسيطرة على العاصمة طرابلس، وفقا لصحيفة Neue Zurcher Zeitung الألمانية. ونقلت الصحيفة عن اللواء عبد الرزاق الناظوري، رئيس أركان قوات حفتر قوله: "لقد فزنا في بنغازي.. والآن نذهب إلى طرابلس". ومع أن الناظوري لم يكشف موعد بدء مسيرة القوات التابعة لحفتر إلى طرابلس، مقر حكومة الوفاق الوطني(المعترف بها دوليا) بزعامة فايز السراج، إلا أنه أعرب عن قناعته بأن جيش حفتر الذي يضم حاليا 35 ألف جندي، لن يواجه صعوبات كبيرة في طرد المليشيات الإسلامية والقبلية من معاقلها في طرابلس ومصراتة وصبراتة (غرب البلاد). بل وأكد رئيس أركان الجيش أن سكان المناطق الغربية من ليبيا سيستقبلون جنوده "بأذرع مفتوحة". صدام وشيك فيما ذكرت صحيفة "عربي 21" الإلكترونية أن ثمة تضاربا في التصريحات بين القوات التابعة لخليفة حفتر ووكيل وزارة الداخلية التابع لحكومة الوفاق الليبية، فرج قعيم. فمن جهته، أكد قعيم أنه يتلقى أوامره حتى اللحظة من "القيادة العامة في الشرق" (يقصد حفتر)، وأنه لا توجد أي مشاكل مع هذه القيادة في أي مجال يخص مكافحة الإرهاب، وأن قواته وقوات حفتر تسعى حاليا إلى تشكيل "غرفة مشتركة في بنغازي لتأمين المنطقة الشرقية بالكامل"، وفق تصريحاته الثلاثاء. في المقابل، نفى قائد غرفة عمليات "الكرامة" التابعة لحفتر، اللواء عبد السلام الحاسي، أن يكون فرج قعيم ضمن قوة الغرفة، أو يكون هناك أي تعامل معه، واصفا إياه بأنه جسم غير شرعي. وأكد الحاسي أن حفتر أصدر أوامر بعدم التعامل مع أي جسم تابع لحكومة الوفاق. من جانبه، أكد الضابط برئاسة الأركان الليبية في طرابلس، العقيد عادل عبد الكافي، أن "هناك صداما محتملا بين قعيم من جهة وبين حفتر وأبنيه "خالد وصدام" من جهة أخرى، خاصة أن أبني حفتر قاما بخطوات تصعيدية مع قوات قعيم، حيث نشر صدام حفتر عناصر موالية له في نقاط انتشار عناصر فرج قعيم بطريقة عدّت "استفزازية". وأوضح عبد الكافي في تصريحات خاصة لـ"عربي 21"، أنه إضافة لمواقف أبني حفتر هذه، فإن "كل قيادات عملية الكرامة ترفض التعاون مع قعيم، بل وتصف أي متعاون مع حكومة الوفاق بالخائن، ولكن الثقل القبلي لقعيم (قبيلة العواقير) هو ما يمنعهم من إقصائه، ولهذا سيحاولون تضييق الخناق عليه، والحد من تحركاته"، وفق تقديره. وتابع: "من المؤكد أن هذه الصراعات والمشاحنات الأمنية بين عناصر تابعة لحفتر وأخرى للوفاق، وتأكيد الأول على عدم تعامله مع الحكومة، كله سيكون له انعكاسات سياسية ستلقي بظلالها على مبادرة باريس ولجنة الحوار التي انعقدت مؤخرا في تونس".
  3. ذكرت مصادر إعلامية إيطالية أن قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر قد وصل إلى العاصمة روما عصر الاثنين، على متن طائرة من طراز "ستورمو 31" تابعة لسلاح الجو الليبي. وأضافت صحيفة "ميسّاجّيرو" الإيطالية، اليوم الثلاثاء، أن المشير خليفة حفتر اختار لإقامته خلال زيارته الرسمية الأولى لإيطاليا، فندقا في حي باريولي، مبينة أن الزيارة تشتمل على لقاءات سرية بشأن الهجرة وتوفير الحماية لمواقع عمل مجموعة "إيني" الإيطالية للطاقة في ليبيا. وذكرت الصحيفة أن المشير سيعود إلى ليبيا صباح الأربعاء. وأشارت أيضا إلى أن رئيس لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ الإيطالي نيكولا لاتوري، زار في الأيام الأخيرة طبرق، لتأكيد الدعوة والحث على الرحلة إلى إيطاليا. المصدر: وكالة "آكي" الإيطالية للأنباء
  4. كوبلر يزور حفتر في مكتبه استعرض حفتر وكوبلر خلال اللقاء جملة من الصعوبات والعراقيل التي تواجه الاتفاق السياسي. التقى المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر، قائد الجيش الليبي خليفة حفتر، أمس الخميس، في مكتب الأخير بمدينة المرج شرق ليبيا. وذكرت قيادة الجيش الليبي، في بيان نشرته على “فيسبوك”، أن “حفتر استقبل في مكتبه بمدينة المرج، رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مارتن كوبلر”. وأضاف البيان “استعرض خليفة حفتر وكوبلر خلال اللقاء جملة من الصعوبات والعراقيل التي تواجه الاتفاق السياسي”، الذي وُقع في مدينة الصخيرات المغربية في ديسمبر/ كانون الأول 2015. ولم تكن زيارة الخميس الأولى التي يجريها المبعوث الأممي كوبلر لحفتر في مدينة المرج، فقد سبق له ذلك نهاية عام 2015 فور استلام الأول رئاسة البعثة الأممية من سلفه برناردينو ليون. @@
  5. الجارديان: طائرات إماراتية تقوم بضربات جوية للتمهيد لاستعادة حفتر المثلث النفطي حجم الخط: ع ع ع بوابة القاهرة الأربعاء، 08 مارس 2017 11:13 م كشفت صحيفة الجارديان البريطانية عن أن اللواء خليفة حفتر، قائد القوات التابعة لبرلمان طبرق، يجمع قواته من جديد لشن هجوم مضاد لاستعادة السيطرة على منطقة السدرة وراس لانوف، بدعم جوي من الإمارات. وقال باتريك وينتور، المحرر الدبلوماسي للجريدة البريطانية في تقرير له بعنوان: ليبيا تسقط مجددا في الحرب الأهلية وسط معارك بين الفصائل للسيطرة على المنشآت النفطية"، إن قوات حفتر تجمع عناصرها في محاولة لشن هجوم معاكس لاسترداد منطقة الهلال النفطي التي سيطرت عليها سرايا الدفاع عن بنغازي، مضيفا أن حفتر يسعى لإقناع الإمارات بشن غارات جوية لتمهيد الأرض أمام قواته. ولفت وينتور إلى أن الدبلوماسيين الغربيين يشعرون بالخشية من أن تدمر المعارك البنية التحتية في الساحل الليبي وهي المرافئ المهمة لإنتاج ونقل النفط الذي يعتبر شريان الحياة للبلاد. https://nabdapp.com/t/39707667
  6. وجه رئيس وزراء ليبيا المدعوم من الأمم المتحدة في طرابلس فايز السلاح نداء إلى روسيا، يطلب فيها المساعدة في التغلب على الجمود في البلاد التي تعاني من الانقسامات بين الميليشيات، وتعاني من تهديد الإسلاميين المتشددين. وعبر السراج في حوار مع وكالة "رويترز" عن أمله في أن تلعب روسيا دور الوسيط بينه وبين خليفة حفتر قائد عسكري يحظى بدعم فصائل مقرها شرق ليبيا. ورد السراج على سؤال ما إذا كانت موسكو يمكن أن تصبح وسيطا مفيدا لتمرير الرسائل السياسية أو تمارس ضغطا على حفتر بـ "نعم". وقال السراج، إن حكومته أرسلت رسالة واضحة إلى موسكو أننا لا نريد استبعاد قادة عسكريين، نريد أن نقاتل ضد الإرهابيين معا، ونريد قوات عسكرية تحت مظلة سياسية واحدة. وكان السراج قد ذكر في تصريحات سابقة، أنه يأمل أن تلعب روسيا دورا إيجابيا في حل الأزمة الليبية على هامش مؤتمر الأمن في ميونيخ.http://www.elbalad.news/2632950
  7. [ATTACH]35244.IPB[/ATTACH] أكد المكتب الإعلامى للقيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، أن المشير أركان حرب خليفة أبو القاسم حفتر رفض مقابلة رئيس المجلس الرئاسى الليبى فائز السراج فى القاهرة. وقال مكتب الإعلام للجيش الليبى عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" الثلاثاء: "القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية المشير أركان حرب خليفة أبو القاسم حفتر يرفض مقابلة السراج بالقاهرة. وكان من المفترض أن يعقد القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر لقاء مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطنى الليبية فائز السراج لبحث إيجاد حل للأزمة السياسية الراهنة فى ليبيا. #مصدر
  8. تستضيف القاهرة، الاثنين، كلًا من رئيس المجلس الرئاسى الليبى، فايز السراج، وقائد الجيش الليبى، المشير خليفة حفتر، تباعًا، فى إطار الجهود المصرية لبحث سبل الخروج من الأزمة الليبية الراهنة. وقالت مصادر مطلعة، لـ"سكاى نيوز عربية"، إن زيارة كل من السراج، وحفتر، إلى العاصمة المصرية تهدف إلى إحداث توافق بين الأطراف الليبية، وتقريب وجهات النظر، وصولًا إلى إيجاد حل ليبى خالص يرسخ دعائم المؤسسات الوطنية الليبية دون أى تدخل خارجى. ووفق المصادر، تسعى مصر إلى الجمع بين السراج، وحفتر، على طاولة واحدة بهدف تقريب وجهات النظر. وتبذل القاهرة، من خلال لجنة معنية بالشأن الليبى، يرأسها رئيس أركان حرب القوات المسلحة، الفريق محمود حجازى، جهودًا حثيثة لحل الأزمة فى الجارة الغربية لمصر. واستضافت القاهرة السراج، فى 12 يناير الماضى، ثم حفتر فى 20 من الشهر ذاته، تم خلال الزيارتين، بحث تطورات الأوضاع فى ليبيا وكيفية توافق الفرقاء والسعى نحو حل الأزمة. وشهدت القاهرة، كذلك على مدى الأسابيع الماضية، لقاءات مكثفة وموسعة جمعت شخصيات ليبية نيابية وسياسية وبرلمانية وإعلامية واجتماعية، استهدفت حث الأطراف الليبية على الالتزام باتفاق الصخيرات الذى وقعته وفود ليبية. ورحب السراج، بالجهود لمناقشة النقاط الجوهرية بالاتفاق السياسى، مؤكدًا على ضرورة التفاوض بشأنها بروح الوفاق وإعلاء المصلحة الوطنية على حساب المصالح الضيقة، دون إقصاء أو تهميش لأى طرف، وبما يضمن الحفاظ على وحدة التراب والدم الليبى وإعادة بناء هياكل الدولة. كما رحب حفتر، خلال مباحثاته بالقاهرة، بكافة الجهود والتحركات السياسية الليبية الصادقة، وأبدى استعداده للمشاركة فى أى لقاءات وطنية برعاية مصرية، يمكن أن تسهم فى الوصول إلى حلول توافقية للخروج من الأزمة الراهنة وحفظ أرواح الليبيين وحرمة الدم، تدعم الثقة بين كافة الأطراف وترفع المعانة عن الشعب الليبى للانطلاق نحو بناء الدولة التى يتطلع إليها الليبيون. https://nabdapp.com/t/38911152
  9. الخبر يتحدث عن إعادة تفعيل للصفقة التى وقعها القذافى مع روسيا فى 2008 للالتفاف على الحظر المفروض على ليبيا من مجلس الامن Eastern Libyan army commander signs arms deal with Russia despite UN embargo - Libyan Express
  10. كشفت صحيفة «تايمز» البريطانية، اليوم الاثنين، عن أن روسيا تعتزم تسليح اللواء المتقاعد خليفة حفتر فيليبيا.وقالت الصحيفة البريطانية وفق تصريحات نقلتها عن مساعدي الجنرال الليبي المتقاعد «حفتر» والبالغ 73 عاما إنه أجرى محادثات مع مسؤولين روس رفيعي المستوى من بينهم وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو، على متن حاملة طائرات روسية، الأدميرال كوزنيتسوف، المتمركزة في البحر المتوسط.وأضاف مساعدو «حفتر» أن الجنرال الليبي التقى أيضا خلال الأشهر السبعة الماضية وزيري الدفاع والخارجية الروسيين؛ من أجل دعمه بالسلاح.وأشارت الصحيفة إلى أن الكرملين دعم الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي خلال انتفاضة 2011، وأنه لعب منذ ذلك الحين دورا رئيسيا في كل أنحاء المنطقة.وأوضحت أن الكرملين أمر بقصف معارضي الرئيس السوري بشار الأسد، وألقى بثقله وراء اللواء المتقاعدحفتر، لافتة إلى أن نائب وزير الخارجية الروسي جينادي جاتيلوف انتقد الشهر الماضي الأمم المتحدة والغرب لدعمهما الفصائل المسلحة في ليبيا.وقال مساعدو «حفتر» إن هدف الزيارات كان تأمين التدريب والأسلحة خاصة وأن المقاتلين كانوا يحاربون في ظل الحظر الذي فرضته الأمم المتحدة أثناء الانتفاضة ضد القذافي.وأضافوا أن «الروس يثقون في حفتر» وأن ما يفعله في ليبيا هو محاربة لـ«داعش» وأنهم يدركون أن لديه سجلا جيدا في العديد من الحروب».وأشارت "تايمز" إلى أن روسيا وعدت بالضغط في الأمم المتحدة لإسقاط حظر الأسلحة في حين قدم حفتر قائمة بالمعدات التي يحتاجها رجاله. صدى البلد: تايمز: روسيا تتحدى الغرب وتعتزم تسليح «حفتر» في ليبيا
  11. المشير خليفة حفتر يصل الجزائر لبحث مستجدات الوضع الأمنى فى ليبيا وصل القائد العام للقوات المسلحة الليبية، المشير خليفة حفتر إلى الجزائر، اليوم الأحد، حيث أجرى محادثات مع وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقى عبد القادر مساهل، حول مستجدات الوضع السياسى والأمنى فى ليبيا. و تناولت المحادثات بينهما مستجدات الوضع السياسي و الأمني في ليبيا و السبل الكفيلة باستتباب الأمن و الإستقرار في البلاد في أقرب الآجال". و اغتنم مساهل هذه المناسبة للتذكير بالجهود التي ما فتئت تبدلها الجزائر لتشجيع الأطراف الليبية على بلوغ اتفاق توافقى لتسوية الأزمة الليبية. و في هذا السياق جدد موقف الجزائر "الثابت" المؤيد لحل سياسى للنزاع فى ليبيا فى إطار "تطبيق الإتفاق السياسي المبرم بين الأطراف الليبية من خلال حوار شامل ما بين الليبيين و المصالحة الوطنية للحفاظ على الوحدة و السلامة الترابية لليبيا و سيادتها و انسجامها الوطني ووضع حد نهائى للأزمة". المصدر : اليوم السابع
  12. قال مصدر عسكري ليبي، إن قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر وصل أمس السبت 17 ديسمبر، إلى العاصمة الأميركية واشنطن في زيارة تستغرق خمسة أيام تلبية لدعوة رسمية. ولم يفصح المصدر العسكري عن الملفات التي ستبحثها الزيارة ولكنها تأتي بعد إشادة رسمية نادرة من الولايات المتحدة بالجيش الليبي الذي يقوده حفتر على لسان المبعوث الأميركي إلى ليبيا دوناثان وينر. وكتب وينر في تغريدة على تويتر يشيد "بالتضحيات الصعبة من جنود الجيش الوطني الليبي" في القتال ضد الإرهاب. خليفة حفتر يصل أمريكا في زيارة رسمية لـ5 أيام | بوابه اخبار اليوم الإلكترونية
  13. [ATTACH]31437.IPB[/ATTACH] بعد فوز مرشح الحزب الجمهوري "دونالد ترامب" برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية في الانتخابات الرئاسية التي أُجريت في (8 نوفمبر 2016)، والذي من المقرر أن يمارس مهامه في البيت الأبيض بدايةً من (20 يناير 2017)، ثارت العديد من التساؤلات حول التوجهات الخارجية للرئيس الأمريكي الجديد تجاه قضايا وصراعات منطقة الشرق الأوسط. وتعد الأزمة الليبية إحدى أبرز القضايا محل التساؤل بشأن التوجهات المستقبلية للرئيس الأمريكي الجديد تجاهها، خاصةً أنها تحمل أبعادًا متعددةً تتمثل في: الحرب على تنظيم داعش في مدينة سرت التي تشارك فيها الولايات المتحدة على مستوى الضربات الجوية، وغياب سلطة مركزية قوية لديها القدرة على بسط الأمن والاستقرار والتصدي للميليشيات الخارجة عن سيطرة الدولة، وكبح موجات الهجرة غير الشرعية التي تنطلق من السواحل الليبية، والصراع على السلطة بين بين فصائل الغرب والشرق الليبي. ليبيا في حملة ترامب يمكن الحديث عن التوجهات المحتملة للرئيس الأمريكي الجديد تجاه الأزمة الليبية، والتي ستظهر معالمها بشكل أكثر وضوحًا عقب التشكيل النهائي لفريق مستشاري ومساعدي ترامب، انطلاقًا من تصريحات ترامب خلال حملته الانتخابية التي تناول فيها الأزمة الليبية بصفة خاصة، وقضايا وصراعات المنطقة عامة، والتي يأتي على رأسها الموقف من تنظيم داعش والتنظيمات الإسلامية المتطرفة وتيارات الإسلام السياسي، حيث ركز ترامب في تصريحاته وخطاباته التي تناول فيها الأزمة الليبية خلال حملته الانتخابية على الآتي: 1- مواصلة الضربات الجوية الأمريكية ضد تنظيم داعش ليبيا، والقيام بما يلزم للقضاء على التنظيم، وقد كان ترامب صرح في أحد خطاباته بأنه سيتدخل عسكريًّا في ليبيا من أجل القضاء على التنظيمات المتطرفة، خاصةً داعش. 2- انتقاد التدخل العسكري الأمريكي في ليبيا عام 2011، محملا هذا التدخل مسئولية تدهور الأوضاع في ليبيا، وانتشار التنظيمات المتطرفة بها، وتحويلها إلى دولة فاشلة، معتبرًا أنه في حال بقاء نظام القذافي، فإن الوضع سيكون أفضل بكثير. 3-الإشارة إلى ليبيا باعتبارها في مقدمة الدول التي يجب حظر قدوم المهاجرين منها إلى الولايات المتحدة. 4-يعط ي ترامب الأولوية في أغلب أحاديثه لمحاربة تنظيم داعش، والتصدي للتنظيمات المتطرفة، ورفض توجهات وأفكار تيارات الإسلام السياسي بالمنطقة. السياسات المحتملة: نظرا لتعدد قضايا الأزمة الليبية، فيمكن طرح عدة احتمالات لتعامل إدارة ترامب معها، وإن ظل ذلك مرتهنا بطبيعة التشكيل النهائي للإدارة ذاتها، خاصة في ضوء ضعف خلفية الرئيس الأمريكي المنتخب حول قضايا السياسة الخارجية، ويمكن طرح القضايا واحتمالات التعاطي معها على النحو التالي: أولا: تعثر المسار السياسي الليبي: يأتي الرئيس الأمريكي المنتخب في ظل تعثر تطبيق الاتفاق السياسي الليبي الموقع عليه بمدينة الصخيرات المغربية في (17 ديسمبر 2015)، والذي بموجبه تم تقاسم السلطتين التشريعية والتنفيذية كمخرج للأزمة الليبية والحرب الأهلية الدائرة بين الشرق الليبي ممثلا في عملية الكرامة بقيادة المشير خليفة حفتر، والغرب الليبي ممثلا في تحالف فجر ليبيا الذي يضم التشكيلات المسلحة لمدينة مصراتة وعدد من التنظيمات الإسلامية الأخرى بالعاصمة طرابلس. بيد أن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فشل في بسط سيطرته على العاصمة طرابلس ونيل تأييد مختلف الأطراف الليبية والحصول على ثقة البرلمان الليبي بالشرق، أضف لذلك، تعثر المؤسسات المنبثقة عن الاتفاق في ممارسة مهامها. ونتيجة لفشل تطبيق الاتفاق السياسي خرجت العديد من الأصوات الداخلية والخارجية المطالبة بإجراء جولات حوار جديدة لإدخال تعديلات على الاتفاق السياسي الحالي، أو صياغة اتفاق جديد يراعي توازنات القوى على الأرض والفواعل الرئيسية بالأزمة الليبية، سواء السياسية أو الاجتماعية أو العسكرية. وفي إطار ما سبق، وفي ضوء توجهات ترامب المناهضة لتيارات الإسلام السياسي، يمكن الإشارة للسيناريوهين التاليين فيما يتعلق بالسياسات المحتملة لإدارة ترامب الجديدة تجاه الحل السياسي للأزمة الليبية: - السيناريو الأول: الانخراط الأمريكي الفعال في المسار السياسي لحل الأزمة الليبية، مع ترجيح تبني الإدارة الأمريكية الجديدة في هذه الحالة للسياسات التالية: (*) تأييد استئناف جلسات الحوار الليبي للتوصل لاتفاق سياسي جديد، أو تعديل الاتفاق القائم، بما يساهم في دفع عملية الحل السياسي للأزمة الليبية، وهو ما يعني تراجع الدعم الأمريكي للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق والذي يتركز مؤيدوه داخل صفوف تيار الإسلام السياسي. (*) انحياز الإدارة الجديدة للقوى المدنية على حساب تيارات الإسلام السياسي، وذلك بخلاف إدارة أوباما التي كانت تتفق مع حلفائها الأوروبيين على ضرورة إشراك الإسلاميين بالحكم، وهو ما قد ينعكس على توزيع السلطات والصلاحيات بين البرلمان الليبي في الشرق الذي يهيمن عليه التيار المدني ومجلس الدولة في طرابلس الذي يهيمن عليه التيار الإسلامي، وكذلك نسبة تمثيل التيار المدني في الحكومة مقارنة بالتيار الإسلامي، بالإضافة إلى انتزاع بعض الصلاحيات من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق لصالح البرلمان الليبي، والتي يأتي على رأسها تعيين قادة القوات المسلحة الليبية وقيادات المؤسسات السيادية الليبية. ومثل ذلك الأمر أحد أبرز الأسباب لرفض البرلمان الليبي للاتفاق السياسي، بما يضمن وجود المشير خليفة حفتر الذي يخوض مواجهات ضد التنظيمات المتطرفة في الشرق والمناهض لتيار الإسلام السياسي ضمن الهيكل القيادي للمؤسسة العسكرية الليبية. - السيناريو الثاني: محدودية الانخراط الأمريكي في المسار السياسي لحل الأزمة الليبية لصالح الدول الأوروبية الأكثر تأثرًا بتفاقم الأوضاع السياسية والأمنية في ليبيا، وذلك حال اتجاه ترامب لتقليل الانخراط الأمريكي في الأزمة السياسية الليبية لصالح التركيز على محاربة داعش، مع وضع الإدارة الأمريكية أطرًا عامةً لطبيعة الحل السياسي، خاصة فيما يتعلق بطبيعة ومستوى مشاركة تيار الإسلام السياسي في مستقبل حكم ليبيا: ثانيا: محاربة تنظيم داعش: يأتي الرئيس الأمريكي الجديد في ظل إعلان قوات البنيان المرصوص الموالية للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق السيطرة على مدينة سرت وطرد تنظيم داعش حيث قدمت الولايات المتحدة الأمريكية الدعم الجوي والمشورة العسكرية لهذه القوات. على أن ذلك لا يعني انتهاء تواجد التنظيم بليبيا، حيث بدأت عناصر التنظيم الهاربة من المواجهات في سرت في إعادة التمركز بصحراء جنوب ليبيا بحسب بعض الترجيحات والتقارير، مستغلين حالة التدهور الأمني، مشكلين ما يُسمى بـ"سرايا الصحراء" لاستئناف قتالهم ضد القوات الليبية، وهو ما يعني أن تهديدات تنظيم داعش ليبيا ما زالت مستمرة. وفي ضوء إعطاء ترامب الأولوية الأولى لمحاربة تنظيم داعش، يمكن ترجيح أن تتحدد الاستراتيجية الأمريكية في الآتي: (*) تكثيف الإدارة الأمريكية الجديدة لضرباتها الجوية ضد تنظيم داعش ليبيا، مع الاتجاه لنشر مزيد من القوات الخاصة الأمريكية لتقديم الدعم الفني واللوجستي المباشر للقوات الليبية التي تقاتل فلول تنظيم داعش، مع استبعاد التدخل العسكري الأمريكي المباشر في صورة قوات برية تنتشر على الأرض لقتال التنظيم. (*) تقديم الدعم للجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر في قتاله ضد تنظيم داعش وغيره من التنظيمات المتطرفة بالشرق الليبي، مثل: مجلس شورى ثوار بنغازي، ومجلس شورى مجاهدي درنة، وسرايا الدفاع عن بنغازي، وذلك بعدما كانت تنظر إدارة أوباما لحفتر على أنه أحد معرقلي الاتفاق السياسي الليبي. (*) الاستمرار في فرض حظر التسليح على ليبيا تخوفًا من انتقال الأسلحة للتنظيمات المتطرفة في ظل غياب مؤسسة أمنية موحدة وحكومة مركزية قوية تبسط سيطرتها على الأرض. (*) تقديم الدعم للعملية البحرية الأوروبية بالبحر المتوسط قبالة السواحل الليبية (صوفيا) والتي تقوم بتطبيق قرار فرض حظر التسليح على ليبيا لمنع وصول الأسلحة للتنظيمات المتطرفة، بالإضافة لمواجهة تدفقات الهجرة غير الشرعية التي تنطلق من الشواطئ الليبية. ثالثا: التنظيمات الإسلامية الأخرى: بجانب تنظيم داعش في سرت، يتواجد عدد من التنظيمات الإسلامية المتشددة، سواء في الشرق الليبي (مثل: مجلس شورى ثوار بنغازي، ومجلس شورى مجاهدي درنة، وسرايا الدفاع عن بنغازي) والتي تخوض مواجهات ضد الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، أو بالغرب الليبي (مثل: تشكيل "غرفة عمليات ثوار ليبيا" التي يقودها أبو عبيدة الزاوي، وكتيبة "ثوار ليبيا" التي يقودها هيثم التاجوري، و"قوات الردع الخاصة" التي يقودها عبد الرؤوف كارة). وتسيطر هذه التشكيلات حاليًّا على معظم المناطق بالعاصمة طرابلس، ويزيد من الأمور تعقيدًا أن بعض أفراد تلك التنظيمات المتشددة ينخرط في القتال ضد تنظيم داعش بمدينة سرت تحت راية "قوات البنيان المرصوص" التابعة لحكومة الوفاق رغم أن ولاءهم الأساسي للمفتي المتشدد "صادق الغرياني" ولحكومة الإنقاذ الوطني التي أعلنت في شهر أكتوبر الماضي عودتها لممارسة مهامها بعد اقتحامها لمقر مجلس الدولة الجهاز الاستشاري لحكومة الوفاق بموجب الاتفاق السياسي الليبي. وفي هذا الإطار، يمكن ترجيح أن تتخذ الإدارة الأمريكية الجديدة أحد السيناريوهين التاليين لمواجهة التنظيمات المتطرفة في الغرب الليبي، وهما: السيناريو الأول: اتجاه الولايات المتحدة لتقديم الدعم للجيش الليبي بقيادة خليفة حفتر لقتال التنظيمات المتطرفة في طرابلس، وذلك في حال رفض الإدارة الأمريكية الجديدة اعتماد مبدأ التفرقة بين الإسلاميين المعتدلين والإسلاميين المتشددين. غير أن هذا السيناريو سيؤدي من الناحية الفعلية إلى اصطفاف كافة الإسلاميين بالغرب الليبي للتصدي لقوات الشرق الليبي بقيادة حفتر لتأخذ المعركة بُعدًا قبليًّا ومناطقيًّا، وهو ما يعني تجدد الحرب الأهلية في ليبيا بين الشرق والغرب، وهو ما سيقابل باعتراضات أوروبية وإقليمية. السيناريو الثاني: أن تشكل الولايات المتحدة تحالفًا بالغرب الليبي من الإسلاميين المعتدلين تقوده مدينة مصراتة تكون مهمته قتال التنظيمات المتطرفة بالعاصمة طرابلس، مع قيام الولايات المتحدة بتقديم الدعم العسكري في صورة توجيه ضربات جوية لتدمير القدرات العسكرية للمجموعات المتطرفة، ودون تدخل قوات من الشرق لمنع تجدد الحرب الأهلية بين الشرق والغرب الليبيين. وبجانب ما سبق، فربما تقدم الإدارة الأمريكية الجديدة الدعم للجيش الليبي بقيادة حفتر لقتال التنظيمات المتطرفة في الشرق الليبي. وختامًا، فمن المحتمل أن تشهد السياسة الخارجية الأمريكية تجاه الأزمة الليبية تحت إدارة ترامب الجديدة تحولات باتجاه تكثيف ملاحقة تنظيم داعش في ليبيا، وتقديم الدعم للجيش الليبي بالشرق بقيادة المشير خليفة حفتر، باعتباره أحد الفاعلين الأساسيين لمواجهة الإرهاب في ليبيا، من وجهة نظر الإدارة الأمريكية الجديدة، مع تبني سياسات مناهضة لتيارات الإسلام السياسي في ليبيا، وهو ما يختلف عن توجهات إدارة الرئيس أوباما. * المستقبل للابحاث والدراسات المتقدمة
  14. [ATTACH]30376.IPB[/ATTACH] وصل القائد العام للجيش الليبي، خليفة حفتر، الأحد 27 نوفمبر/تشرين الثاني، إلى موسكو في زيارة رسمية، حسبما أفادت وكالة "سبوتنيك". وذكرت "سبوتنيك" أن حفتر سيجتمع خلال الزيارة مع وزيري الدفاع ، سيرغي شويغو، والخارجية سيرغي لافروف، ومجلس الأمن القومي، "ضمن زيارة رسمية لتوطيد العلاقات بين البلدين ومناقشة الأوضاع الليبية الراهنة وبحث القضايا المشتركة لتعزيز الاستقرار والتعاون بين الدولتين الصديقتين". يشار إلى أن هذه الزيارة ليست الأولى من نوعها، حيث قدم حفتر إلى موسكو في الـ 27 من يونيو/حزيران بحث خلالها مع وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو وأمين مجلس الأمن الروسي، نيكولاي باتروشيف الأزمة في بلاده. وقال السفير الروسي في ليبيا، إيفان مولوتكوف عقب اللقاء المجتمعين ناقشوا مسألة توريد الأسلحة الروسية إلى ليبيا، مشددا في الوقت نفسه على أن موسكو لن تورد أي أسلحة إلى ليبيا، قبل رفع حظر توريد الأسلحة المفروض من قبل مجلس الأمن الدولي أو تخفيفه على الأقل.
  15. [ATTACH]27815.IPB[/ATTACH] اعتمد العقيد المهدى البرغثى وزير الدفاع المرشح لحكومة الوفاق رسميًا، التى يرأسها فائز السراج، قرار بتشكيل غرفة "عمليات للهجوم على الموانئ والحقول النفطية" من قبضة قوات الجيش الليبى. وأكد موقع المرصد الليبى، اليوم الأربعاء، أنه تم اعتماد شعار لها على أن تكون تبعيتها للمجلس الرئاسى بصفته "قائد أعلى" للجيش. ويذكر أن المتحدث الرسمى باسم القيادة العامة للجيش الليبى العقيد أحمد المسمارى، أن قطر تدعم تحركات البرغثى للهجوم على الموانئ النفطية. #مصدر
  16. قال مصدر حكومى رفيع المستوى فى الحكومة الليبية المؤقتة، إن ليببا مستعدة لتوفير كل احتياجات مصر من النفط، عقب الأزمة الأخيرة التى تسببت فيها شركة أرامكو السعودية، بعد إرسال تعهداتها من النفط إلى وزارة البترول المصرية الخاصة بشهر أكتوبر. وأكد المصدر رفيع المستوى فى الحكومة الليبية، رفض الكشف عن هويته لحساسية منصبه، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" من ليبيا مساء اليوم الأربعاء، أن ليبيا لن تقف مكتوفة الأيادى تجاه أى محاولات للضغط على مصر اقتصاديًا، موضحًا أن ليببا لن تنسى دور مصر البارز فى دعم استقرار وأمن ليبيا ودعمها للجيش الوطنى الليبى فى حربه ضد الإرهاب. وأشار المصدر الحكومى إلى أن الإجراءات الأخيرة التى اتخذتها مصر لصالح الوافدين الليبيين إلى أراضيها وتوفير كل سبل الدعم للمواطن الليبى تستلزم وقوف أبناء ليبيا إلى جانب مصر باعتبارها الشقيقة الكبرى للعرب، ومن أكثر الدول الداعمة للشعب الليبى لاستعادة بلاده من التنظيمات الإرهابية المتطرفة http://www.youm7.com/story/2016/10/12/مصدر-حكومى-ليبى-مستعدون-لتوفير-احتياجات-مصر-النفطية/2919375
  17. مصر تؤكد دعمها لقوات الجيش الوطني الليبي التي يقودها حفتر، وزيارة السراج إلى القاهرة ليست بعيدة عن التطورات الأخيرة. القاهرة - تسعى الدول الغربية التي فشلت في رعاية حوار مثمر بين الفرقاء الليبيين من بوابة الوفاق أن توكل مهمة إدارة الملف الليبي إلى مصر التي استضافت خلال الأيام الماضية شخصيات ليبية مختلفة، رغم أنها لا تخفي انحيازها للفريق خليفة حفتر قائد الجيش الليبي الذي يسيطر على مواقع مهمة بالشرق. وجاءت زيارة فايز السراج، رئيس المجلس الرئاسي الليبي، إلى القاهرة في سياق التفويض الدولي لمصر بالبحث عن أرضية حوار بين حكومة الشرق وحكومة الوفاق، مع مراعاة المستجدات العسكرية الأخيرة في الهلال النفطي. وساعدت قوات أميركية مجموعات مؤيدة للمجلس الرئاسي على طرد داعش من سرت بصورة منحته تفوقا نوعيا. وكان استمرار تمدد داعش ناحية الشرق سيهدد مكانة حفتر الذي أعادت سيطرته على الهلال النفطي التوازن في المعادلة وسط تسريبات عن دعم مصري متعدد يتلقاه قائد الجيش الليبي. وقال مصدر أمني مصري لـ”العرب” إن زيارة فايز السراج للقاهرة، ليست بعيدة عن التطورات الأخيرة، لافتا إلى أنه درج على زيارة مصر من حين إلى آخر، في ظل وجود شخصيات كثيرة من المعارضة الليبية، والعناصر الفاعلة في برلمان طبرق. وألمحت مصادر سياسية لـ”العرب” إلى أن القاهرة بدت متهمة في الفترة الأخيرة بـ”الارتباك وعدم الوضوح في ما يخص موقفها من حفتر”. ودللت على ذلك بأن تحركاتها في الأزمة الليبية، كانت تعطي انطباعات بأنها تؤيد وتدعم حفتر عسكريا، وتستقبل فايز السراج وأعضاء المجلس الرئاسي، وتعقد معهم لقاءات ومشاورات، بما أوحى بأنها تدعم فريق السراج سياسيا. وكانت القاهرة استضافت لقاءات خلال الأسابيع الماضية، شاركت فيها عناصر محسوبة على نظام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، والجماعة الليبية المقاتلة، كما زارتها شخصيات عديدة تنتمي إلى برلمان طرابلس المنحل، والتقت أعضاء في برلمان طبرق المعترف به دوليا. وقال عمر القويري وزير الإعلام الليبي السابق لـ”العرب” إن هناك اجتماعات تجري في القاهرة الآن بين أطراف ليبية عدة، بينها فايز السراج وأعضاء من المجلس الرئاسي بشأن البحث عن مخرج للأزمة، ويتم الحديث عن تعديلات، وربما إلغاء اتفاق الصخيرات، والعودة إلى نقطة الصفر مرة أخرى من خلال اتفاق جديد. لكن أبوبكر بعيرة عضو مجلس النواب الليبي قال لـ”العرب” إن مسألة تغيير المجلس الرئاسي عملية صعبة وتحتاج إلى آليات محددة، لأنه أحد مخرجات الصخيرات الذي خرج بموافقة غالبية الأطراف. ولم يستبعد بعيرة، الموجود في القاهرة حاليا، تغيير البعض من الشخصيات، مشيرا إلى أن وضع الجيش الليبي وحفتر سوف يكونان محل نقاش في الفترة القادمة، بما يضمن لحفتر تواجدا رسميا بناء على المتغيرات الجديدة. ورجح مراقبون أن ترخي سيطرة قوات حفتر على الهلال النفطي بتداعيات أمنية وسياسية واقتصادية، قد ترجح كفة أنصار برلمان طبرق على مناوئيهم، خاصة أنها وضعت داعمي اتفاق الصخيرات في وضع قد يضطرهم إلى تقديم تنازلات صعبة. وأكد سامح شكري وزير الخارجية المصري، تأييد بلاده للتقدم العسكري الذي أحرزته القوات التي يقودها الفريق خليفة حفتر، والسيطرة على الهلال النفطي في ليبيا، للحفاظ على الأمن والاستقرار في البلاد، وتأمين الثروات البترولية. وقال شكري الموجود في واشنطن، قبيل مشاركة بلاده في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن مصر تدعم الجيش الوطني الليبي (القوات التي يقودها حفتر) بكل ما يحمله من شرعية. ووصف البيان الصادر عن كل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا وأسبانيا ضد العملية العسكرية، بأنه “متسرع ولم يراع الاعتبارات الخاصة بالأوضاع الداخلية في ليبيا”. وكانت الدول الست أصدرت بيانا ضد تقدم القوات الموالية لحفتر، أدانت فيه سيطرته على الموانئ النفطية. وأكد مارتن كوبلر المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا أمام مجلس الأمن، الثلاثاء، أن السلام الهش في المنطقة تلقَى “ضربة عنيفة” بعد الخطوة التي قام بها حفتر، وقد يعيق ذلك الصادرات النفطية، ويحرم ليبيا من المصدر الوحيد للدخل ويزيد من تقسيم البلاد. وقام حفتر بزيارات عدة لمصر، منها ما هو معلن، وأغلبها اتخذ طابعا سريا، ودعا أكثر من مرة إلى رفع الحظر المفروض على توريد السلاح إلى ليبيا، ما أدى إلى عرقلة قواته وفقدانها القدرة على مواجهة الجماعات المتشددة في الشرق. http://www.alarab.co.uk/article/1/90052/تفويض-دولي-لمصر-لرعاية-الحوار-بين-حفتر-وحكومة-الوفاق-الليبية
  18. [ATTACH]16421.IPB[/ATTACH] أوضح الناطق باسم مجلس النواب الليبي فرج بوهاشم، العديد من القضايا العالقة في مجلس النواب في حواره مع "وكالة سبوتنيك الروسية"، وأن خلال الاجتماع الأخير في تونس في هذا الأسبوع وافق الجميع أن تكون الرئاسة للفريق حفتر، ونأمل أن يعلن الفريق حفتر عن رأيه قريبا. ما هي أخر التطورات الخاصة بجلسات مجلس النواب الليبي وما تمخض عنها حتى الأن؟ بعيد اقرار الإتفاق السياسي في جلسة يناير/ كانون الثاني الماضي كان هناك حالة من الانقسام في الأراء داخل مجلس النواب حالت دون انعقاد جلساته، وهناك حوارات جانبية بين الأعضاء ووصلنا لصيغة توافقية، خلال الأسبوع القادم نأمل لن تنعقد جلسة جديدة. هل هناك قرارات جديدة ستتخذ في القريب العاجل بخصوص حكومة الوفاق الوطني؟ هذا هو التحدي الأكبر أمام مجلس النواب لمنح الثقة لحكومة الوفاق الوطني لأنها استحقاقات ضرورية وإجراء تعديل للإعلان الدستوري، هناك بعض الملاحظات التي تقدم بها بعض أعضاء مجلس النواب، وهذه الملاحظات ستفتح وثيقة الاتفاق التي تم التوقيع عليها ولذلك سيطالب الطرف الأخر بطلبات يوجهها لبعثة الأمم المتحدة، وبإذن الله سنتوصل قريبا لصيغة للاتفاق. الكثير من الدعوات والمبادرات للسلام والتوافق قدمت لمجلس النواب كمبادرة "الوئام" من الجنوب ومبادرات اخرى قدمها السيد أبو بكر بعيره عضو مجلس النواب لمؤسسات عديده للجلوس إلى طاولة حوار واحدة للفرقاء الليبين، هل حفظت في الأدراج ام سيتم دراستها ؟ نحترم ونقدر كل المبادرات وعرض علينا الكثير من المبادرات، واطلعنا عليها ولكن حتى يتم دراستها وأن تكون مبادرة حقيقية لابد أن تعرض على مجلس النواب وفي جلسة رسمية لكي يعتمدها. كان هناك دعوات لضم ودمج قوات خاصة مثل "البنيان المرصوص" للجيش الوطني الليبي هل تتفق مع هذه الدعوات أم لا؟ نحن نأمل في بناء مؤسسة عسكرية موحدة ولكن الخلط بين المؤسسة العسكرية والمجموعات المسلحة هذا هو الخطأ بعينيه، والقيادة العسكرية بقيادة الفريق أول خليفة حفتر هو قائد الجيش الوطني الليبي المنبثق من شرعية مجلس النواب، وأوجه رسالة للبعض الذين لديهم تحفظ على شخص الفريق حفتر لابد أن يغلبوا مصلحة الوطن ومحاربة تمدد الإرهاب الحقيقي، وما يقيم هذه المجموعات هي المؤسسة العسكرية والقائد العام الفريق خليفة حفتر ولن يكون بناء المؤسسة العسكرية من خارج الجيش الليبي. هناك محاولات كثيرة من قبل المبعوث الأممي كوبلر لمقابلة الفريق حفتر ولكن دون جدوى هل من الممكن أن يتدخل طرف أخر لإقناع الفريق حفتر بالمقابلة حتى يتثنى حلحلة الأزمة الليبيه وخاصا العسكرية ؟ في آخر اجتماع في تونس هذا الأسبوع، وافق الجميع أن تكون الرئاسة للفريق حفتر، ونأمل أن يعلن الفريق حفتر عن رأيه في هذا الأمر وأن يتعاطى في الأمر مع القائد الأعلى للجيش الليبي أو يقدم مقترح لرؤيته، وهناك دعم شعبي كبير ومعلن، ودعم مجلس النواب في هذا الأمر، ولا يملك كوبلر إصدار أوامر للقائد العام للجيش الليبي وليس هناك ضرر ولا ضرار من المقابلة ومن الممكن أن تتدخل بعض الدول العربية الشقيقه كمصر لأن ترعى أو تستضيف هذا الاجتماع لإيضاح رؤيته الخاصه للفريق حفتر. البعض يرى أن مجلس النواب مازال متعنتا في الإقرار بحكومة الوفاق الوطني ما هي أبرز البنود أو المواد التي يرفضها مجلس النواب والشارع الليبي؟ هناك جزئية هامه في المادة 1 الفقرة الثالثة في الاتفاق السياسي أعطت القرار الصادر عن المجلس الرئاسي يكون بالإجماع. على سبيل المثال اقصاء أو تكليف شخصيات بعينها. تعطى الحق للأعضاء بحق مايسمى بفيتو الإعتراض أو الأمتناع عن التصويت، لذلك لا نراها تشكل عائق كما يراها البعض وهذا مفهوم خاطىء زج به اعلاميا بشكل خاطىء. ولكن هذا الإتفاق ليس مثاليا ولم يحقق تطلعات مجلس النواب التي تعبر عن الشارع الليبي ولكنه بداية لحلحلة الأزمة الليبيه. اذن لابد أن ينعقد مجلس النواب واتخاذ القرارات اللازمة الضرورية في الوقت الحالي. التدخلات الفرنسية العسكرية نالت حالة من الاستنكار الشديد في الشارع الليبي ماهي رؤيتك المستقبلية لهذا التدخل الذي أعلنه الرئيس الفؤنسي أولاند؟ المتحدث باسم الجيش الليبي ذكر أنه لايوجد قوات فرنسية وسنعرض هذا الأمر في مجلس النواب في جلسته القادمة وسنطالب السلطات الفرنسية بالتوضيح، ولابد أن يكون هناك تنسيق وفي حال عدم التنسيق مع القيادة سيكون ذلك خرقا للسيادة الليبيه واعتداء عليها. جدد مفتي ليبيا السابق الصادق الغرياني فتواه بوجوب مقاتلة قوات الفريق حفتر من خلال قوات البنيان المرصوص ماهو انعكاس هذه الفتاوى على حالة الإنقسام الشديدة في ليبيا ؟ اصدر العديد من الفتاوى الباطله التي تثير الفتن وهو مازال في ضلاله حتى الأن وهو معزول ومقال من مجلس النواب وسيكون هناك موقف واضح من تلك الفتاوى، ونود أن نسمع صوت العدل والحكمة والإسلام الوسطي. لجنة الحوار السياسي في ليبيا تواصل اجتماعاتها في تونس بدعوة من المبعوث الاممي كوبلر ماذا تمخض عن هذه الإجتماعات وهل ستؤتي ثمارها ام لا؟ حضرت الإجتماعات الجانبية لها انا لست عضوا في لجنة الحوار ولكن كنت مشاركا فيه. بيان الحوار يدعم المجلس الرئاسي لتقديم خدمات، وهناك مشاكل كثيرة تواجهه وشكلت لجنة مع المجلس الرئاسي ستساعد في تقديم حلول. ماهي الرسالة التي توجهها لمجلس النواب ؟ مجلس النواب لديه استحقاقات لابد أن يقوم بها وهناك اختراقات كثيره في الإتفاق السياسي، ولابد على مجلس النواب أن يتحمل المسؤولية الكاملة ويوجهه رسالة لكوبلر بإحتجاج رسمي على تلك الخروقات وللأسف وقف مجلس النواب عاجزا عن اتخاذ موقف من انعقاد مجلس الدولة ولم يحرك ساكن ونأمل أن يعقد جلساته لأنه امام استحقاق تاريخي تمر به البلاد. مصدر
  19. حفتر وكوبلر في القاهرة.. هل يجد الطرفان مخرجاً للأزمة الليبية؟ مارتن كوبلر، يعترف بأن المجلس الرئاسي "أخفق" في تلبية تطلعات الليبيين، رغم الدعم الدولي الكبير الذي حظي به. يقوم القائد العام للجيش الليبي الفريق أول خليفة حفتر بزيارة لمصر خلال هذا الأسبوع؛ لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين حول مستجدات الأوضاع في ليبيا، وخصوصا ما يتعلق بالمواجهات مع التنظيمات الإرهابية، بحسب مصادر مقربة من القيادة العامة للجيش الليبي. وتوازياً مع زيارة حفتر لمصر، وصل أيضا المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر، في زيارة “سيلتقي خلالها عددا من كبار المسؤولين في الحكومة المصرية، وجامعة الدول العربية، إضافة إلى شخصيات ليبية، لبحث آخر التطورات على الساحة الليبية، والسعي إلى استئناف الحوار السياسي” بحسب مصدر دبلوماسي مصري. ولم يذكر المصدر، هل سيكون الفريق حفتر من بين هذه الشخصيات، غير أن النائب بمجلس رئاسة حكومة الوفاق المقترحة علي القطراني حضر لقاءً مع كوبلر، ومن المعروف أن النائب القطراني، هو مرشح القيادة العامة للجيش الليبي لعضوية مجلس رئاسة حكومة الوفاق المقترحة برئاسة السراج. وأشارالنائب علي القطراني، في تصريحات صحفية، إلى أن لقاءً جمعه مع كوبلر بمصر بحضور عدة شخصيات برلمانية، منها النائب زياد دغيم، ممثل كتلة السيادة الوطنية بالبرلمان الليبي، ولم يذكر أن حفتر حضر هذا اللقاء. إخفاق السراج وكشف القطراني في هذه التصريحات الاعلامية بعد الاجتماع مع كوبلر، أن الأخير اعترف له خلال اللقاء، أن المجلس الرئاسي “أخفق” في تلبية تطلعات الليبيين، رغم الدعم الدولي الكبير لـ”رئاسي الوفاق”، لافتا إلى أن الجانب الليبي في المحادثات مع كوبلر وفريقه الدبلوماسي المرافق، ربط “الشرعية الوطنية” بتحقق عدة عوامل ومعطيات “مُلزمة دستوريا وشعبيا”. وقال القطراني، إن لقائه بكوبلر تناول المطالب الليبية، التي اعتبرت هيئة الحوار السياسي بأنها “بلا معايير”، إضافة إلى كونها “لا تُمثّل الشعب الليبي”، وهي “مُنْحازة”، كما اعتبرت عودة الحوار “غير ممكنة”، قبل رفع المعاناة عن الليبيين، وكذلك “رفع الحصار عن الحكومة المؤقتة الشرعية برئاسة عبدالله الثني”. وطالب القطراني أيضا، خلال اللقاء مع كوبلر بضرورة تغيير المجلس الرئاسي إلى “رئيس ونائبين”، إضافة إلى “ضرورة تعديل الاتفاق السياسي، مُشترطا لاكتمال “رئاسي الوفاق” إلغاء “كافة القرارات الصادرة عنه، ومنح حق (الفيتو) حول أي موضوع يطرح في اجتماعات المجلس الرئاسي. خيارات للحل وحول ردود كوبلر حول هذه المطالب، أوضح القطراني بأن المبعوث الأممي طلب “التحلي بالمرونة”، واعدا بنقل المطالبات إلى هيئة الحوار السياسي، قبل أن تُطْرح عدة أفكار لتعديل الاتفاق السياسي، فيما اقترح أيضا تفويض “رئاسي الوفاق” بعض صلاحياته إلى رئيس مجلس النواب. كما نوقش في هذا اللقاء حسب القطراني، اقتراحا يتضمن أن يأتي الحل على شكل “انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة”، على أن تُصاحبها “ضمانات دولية وأممية”. تاريخ النشر : 2016-07-13 13:57:52GMT http://www.eremnews.com/news/arab-word/524559
  20. تسجيلات تكشف دعم الغرب لقوات حفتر في ليبيا نشر موقع "ميدل إيست آي" البريطاني تقريرا يؤكد فيه وجود قوات بريطانية وفرنسية وأمريكية وإيطالية في قاعدة بنينا في مدينة بنغازي لمساندة قوات خليفة حفتر قائد الجيش والتنسيق ضد داعش. وزود الموقع تقريره المنشور، الجمعة 8 يوليو/ تموز، بتسجيلات طيارين في غرفة القيادة، وجاء فيه: "القوات الغربية الموجودة في ليبيا لا تقوم فقط بمهام المراقبة والاستطلاع، كما هو معلن في التصريحات الرسمية لتلك الدول، لكنها تشارك في تنسيق وتنفيذ الضربات الجوية إلى جانب قوات الجنرال خليفة حفتر لمساعدته في السيطرة على شرق ليبيا من الجماعات المتطرفة". وحمل أحد التسجيلات الصوتية عملية التنسيق لضربة جوية استمرت ساعة، ويمكن تمييز بوضوح أصوات الطيارين والمراقبين الجويين يتحدثون بلهجات عربية وبريطانية وفرنسية وإيطالية وأمريكية. وظهر صوت طيار بريطاني بوضوح في أحد التسجيلات وهو يقول: "بنغازي، صباح الخير، اسكوت 9908، اسكوت 9908، نعلمكم بأننا على اتصال مع المجال الجوي في بنغازي". وفي تسجيل صوتي آخر: "اسكوت 9908 معكم مجددا من بنينا". وفي تسجيل ثالث "هنا اسكوت 9908 نحن في بنينا بالكامل ووجهتنا التالية هي ليما غولف سييرا الفا". ويتضح من خلال التسجيلات أن الناطقين باللغات الفرنسية والإيطالية هم من يوجهون الحركة الجوية من غرفة القيادة. واستخدم الأمريكيون إشارتين هما "برونكو71" و"موستانج 99" وهي طرازات سيارات أمريكية كلاسيكية. وظهرت أيضا عدة أصوات تنطق باللهجة الليبية، إذ جاء في أحد التسجيلات "لقد تم التعامل مع الهدف الأول، الهدف كان في سوق الحوت"، وتابع "تأملنا مع الهدف الثاني. ونسعى خلف الثالث بإذن الله" وجاء رد غرفة القيادة "تقدموا خلف الهدف". ويرى مراقبون أن آثارا ضارة قد تلحق بالأطراف الدولية المشاركة، لأن حفتر يرفض دعم حكومة الوحدة المدعومة من قبل الأمم المتحدة في طرابلس، وهو يقاتل بعض المجموعات المشاركة في الحملة المدعومة غربيا ضد تنظيم "داعش". وكان مجلس الأمن الدولي خول قوة بحرية أوروبية فرض حظر الأسلحة على ليبيا، واعتراض السفن التي يشك بوجود أسلحة على متنها. يذكر أن حظر السلاح فرض على ليبيا في عام 2011 غير أن المراقبين الدوليين تحدثوا عن شحنات من مصر وتركيا والإمارات والسودان للمجموعات المختلفة أحدها بقيادة حفتر، التي هدد الاتحاد الأوروبي بشملها بالحظر لمحاولاتها إضعاف الحكومة المدعومة دوليا. وكانت "ميدل ايست آي" كشفت في مارس/ اذار الماضي أن عناصر من القوات الخاصة البريطانية "إس إيه إس" تدعمها قوة أردنية تعمل في ليبيا ضد "داعش". يذكر أن حفتر يقود منذ 2014 عملية عسكرية أطلق عليها "معركة الكرامة" شن خلالها هجوما بالأخص ضد المسلحين في مدينة بنغازي ليتحالف في وقت لاحق مع الحكومة الشرقية التي تتخذ من طبرق مقرا لها. وتحدثت تقارير عديدة منذ زمن عن تلقي حفتر الدعم من قوى خارجية، لا سيما مصر والإمارات العربية المتحدة، الذين يعتقد أنهم مسؤولون عن غارات جوية ليلية على مواقع تسيطر عليها قوات متشددة. وكان حفتر اعترف في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية، أن قواته تلقت الدعم من قوى خارجية في حربه ضد المتشددين. مصدر
  21. وصل إلى القاهرة، اليوم السبت، الفريق أول خليفة حفتر، قائد قوات الجيش الوطني الليبي، قادمًا على رأس وفد، بطائرة خاصة من طبرق في زيارة لمصر، يبحث خلالها آخر تطورات الوضع في بلاده. وقالت مصادر مطلعة، إن الوفد المرافق لخليفة حفتر، يضم تسعة من كبار المسؤولين بقيادات القوات. وأشارت المصادر، إلى أن حفتر سيلتقي خلال زيارته مع عدد من كبار المسؤولين والشخصيات؛ لبحث دعم علاقات التعاون بين مصر وليبيا، خاصة في مجال مواجهة التنظيمات الإرهابية.... #
  22. حضر السيد الفريق ركن خليفة حفتر القائد العام للجيش الليبي حفل تخريج دفعة جديدة من عناصر الجيش الليبي بعد انتهائهم من اكمال دورة مدرسة الصاعقة المصرية الراقية وتعتبر هذه الدفعة الثالثة التي تم تخريجها من مدرسة الصاعقة في الجيش الليبي صورة من حفل التخرج لابطال الجيش الليبي قبل الرجوع لمدينة بنيغازي الليبية Libyan SF recruits graduate from training by the Egyptian SF before being send back to Benghazi. الخبر اهداء لاخويا @☺●ǦнόşƮ●☺ الخبر لنا قبل اي موقع او منتدي اخر
  23. قوات "حفتر" تقترب من عاصمة "داعش" في سرت معارك ضارية تخوضها القوات الليبية بقيادة اللواء خليفة حفتر، ضد تنظيم داعش الإرهابي، فى إطار سعيها لتطهير الجماهيرية من العناصر التكفيرية، وهو ما لقى نجاحًا باهرًا فى معاقل التنظيم فى «صبراتة، وبنغازي»، ما كبده خسائر فادحة، وأجبره على تمركز عناصره فى منطقة «القوارشة» وعاصمتها «سرت». ساعات قليلة قبل تحرير «سرت»، دفعت عناصر التنظيم إلى إعلان حالة الاستنفار القصوى فى آخر معاقله «القوارشة، شرق المدينة»، وهو ما أكده شهود عيان لـ «البوابة»، أن العناصر الإرهابية انتشرت بطول الطريق الساحلى المؤدى للمدينة من جهة الشرق، لصد أى هجوم على المدينة من تلك الجهة، بالإضافة إلى نقاط تفتيش أمنية بطول الطريق. وبحسب المصدر فإن هناك أكثر من مائة عائلة نزحت من المدينة، وإخلاء بعض المناطق السكنية، ليتسنى للقوات الليبية، ضرب جميع البؤر، تاركين أملاكهم حفاظًا على الأفراد. وأرجع المصدر، أن هناك أسبابًا أخرى لنزوح السكان، وهى مداهمة العناصر الهاربة من معارك «إجدابيا وبنغازي» للأحياء السكنية، ما دفع شباب المدينة إلى تنفيذ عمليات استشهادية، آخرها قيام شاب يدعى خالد مرعى الورفلى «قناص سرت»- حسب المصدر- بقتل خمسة عناصر من مقاتلى داعش، ليلة الأربعاء، بعد محاولتهم مداهمة منزله فى وسط المدينة، بعدها قصف التنظيم المنزل بقذائف صاروخية. ويشير المصدر، إلى أن قناص المدينة، نفذ عدة عمليات ناجحة ضد عناصر التنظيم على مر الـ ٣ أشهر الماضية. وشهدت مدينة سرت الليلة الماضية اعتقالات واسعة فى أحياء الـ٧٠٠، والمنطقة السكنية الثانية وبوهادى من قبل تنظيم داعش. وفى سياق متصل، تمكنت الشرطة النيجيرية، من إلقاء القبض على ١٣ داعشيًا فى طريقهم إلى ليبيا، وكانت بحوزتهم، جوازات سفر ليبية مزورة، وأعرب حاكم ولاية كانو، عن مخاوفه من نجاح مجندين آخرين فى الانضمام إلى إرهابيى داعش فى ليبيا، حسب بيان رسمي. المصدر
  24. وصلت قوات فرنسية خاصة من “الكوماندوز” الفرنسي، إلى مدينة بنغازي، شرق ليبيا، دعما لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، في عملياتها العسكرية في بنغازي. وأكدت مصادر أمنية وعسكرية، بحسب موقع “عربي21″، أن هذه القوات موجودة داخل قاعدة “بنينا” الجوية، شرقي بنغازي، دون أن يعرف عدد أفرادها أو حجم قوتهم. وأوضحت المصادر أنه تم تشكيل غرفة عمليات مشتركة للتنسيق بين قوات “الكوماندوز” الفرنسية وقوات حفتر، بقيادة العقيد سالم العبدلي، في قاعدة “بنينا”، القاعدة العسكرية الأهم لقوات حفتر.و قوات خاصة فرنسية في سياق آخر، فشل مجلس النواب الليبي المنعقد في طبرق الثلاثاء، في عقد جلسة للتصويت على منح الثقة لحكومة الوفاق الوطني، المكونة من ثلاث عشرة وزارة وخمس وزارات دولة. يذكر أن الاتفاق السياسي الموقع بالصخيرات المغربية، قد نص على منح الثقة لحكومة الوفاق الوطني من قبل مجلس النواب الليبي. http://onaeg.com/?p=2513165
  25. أبوظبي - سكاي نيوز عربية فرحة قوات الجيش الليبي بالانتصار علي داعش في بنغازي تعهد القائد العام للجيش الليبي، الفريق أول الركن خليفة حفتر، بـ"نصر نهائي" على الجماعات المتشددة في ليبيا، وذلك بعد نجاح القوات الحكومية في إلحاق هزيمة قاسية بداعش في مدينة بنغازي، التي شهدت شوارعها احتفالات شعبية، الثلاثاء. وفي كلمة متلفزة الأربعاء، قال حفتر إن "الانتصارات التي تشهدها.. بنغازي نتيجة الصبر من الشعب ومن جنود القوات المسلحة"، مشيرا إلى أن عملية تطهير المدينة من مسلحي داعش "كان يخطط لها منذ أكثر من عام بمشاركة كافة الضباط". وسيطرت القوات الحكومية على منطقة الليثي، أبرز معاقل داعش في بنغازي، واقتحمت مصنع الإسمنت آخر معاقل الإرهاب في محور الهواري، وذلك بعد أيام من المعارك في إطار عملية أطلق عليها اسم دم الشهيد" لدحر المتشددين. وأشار حفتر إلى أن "هذه العملية مدتها من 3 إلى 10 أيام كحد أقصى"، مشددا على أن "النصر النهائي يلوح في سماء كل البلاد، وستسقط كل العروش التي تظن أنها ثابتة" في إشارة إلى الجماعات المتشددة التي لاتزال تسيطر على مناطق ليبية عدة. احتفالات اهل بنغازي بتطهير مدينتهم بالكامل كما هنأ قائد الجيش "إجدابيا بعد الانتصارات التي تحققت الأيام القليلة الماضية"، لافتا إلى أنه "كان لهذا الانتصار على الجماعات الإرهابية أثر طيب جدا"، وذلك بعد أن نجح الجيش في اليومين الماضيين في طرد المتشددين من معظم مناطق المدينة. وبالعودة إلى معركة بنغازي، قال حفتر إنه "سيتم القضاء على كل جيوب المجموعات الإرهابية في المدينة"، وإن القوات الحكومية لن تسمح "لأحد بأن ينغص فرحة" الأهالي الذين خرجوا الأربعاء إلى الشوارع للاحتفال بدحر تنظيم داعش المتشدد. وتوجه مئات الأشخاص إلى الليثي للاحتفال بطرد مسلحي داعش، الذين كانوا قد تحصنوا في المنطقة لأكثر من عام بعد أن دحرتهم القوات الحكومية، بدعم من شباب المدينة، في إطار "عملية الكرامة"، من مناطق متفرقة من بنغازي الواقعة شرقي البلاد. المصدر
×