Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'حقوق'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 6 results

  1. الخميس 09/مارس/2017 - 06:00 م وافقت الخارجية الأمريكية على قرار الرئيس دونالد ترامب، بتمرير صفقة أسلحة للمملكة العربية السعودية كانت قد تم منعها في عهد الرئيس السابق باراك أوباما بسبب مخاوف من انتهاكات حقوق الإنسان. وأوضحت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، أن "وزارة الخارجية وافقت على استئناف مبيعات الأسلحة للمملكة العربية السعودية، التي كانت قد عُلقت في الأشهر الأخيرة من حكم الرئيس السابق باراك أوباما بسبب قلق حول تطبيق حقوق الإنسان". وقالت، اليوم الخميس، إن الحجب كان نتيجة مشاركة السعودية بالهجمات العسكرية على الحوثيين في اليمن، موضحة أن تقارير لخبراء بالأمم المتحدة أفادت بأن قوات التحالف نفذت هجمات في اليمن يمكن اعتبارها "جرائم حرب". واعتبرت أن قرار ترامب وموافقة وزير الخارجية ريكس تريليون، تؤكد رغبة أمريكا توثيق العلاقات مع السعودية فيما أكد مسئولون أن الصفقة مازالت تحتاج لموافقة البيت الأبيض لتدخل حيز التنفيذ. dfs
  2. بعد زيارة ملك اسبانيا للمملكة العربية السعودية في الثاني عشر من نوفمبر للتباحث والتناقش في سبل حل الازمات التي تمر بها المنطقة و زيادة مجالات وسبل التعاون العسكري بين البلدين ,نشرت صحيفة (Royal central) الاسبانية ان الملك فليب قام بالغاء الصفقة الموقعة بين السعودية و أسبانيا وذلك لتخوفة وقلقة من "حقوق الانسان" في السعودية وتخوفة من استخدام الاسلحة في قتل المدنيين في اليمن ,وقد اعرب الملك فليب عن احتجاجة عقب اعدام النظام السعودي ل47 شخصا منهم رجال دين وايضا تسبب السعودية في مقتل ما يفوق 7000 شخص منذ بدأ حملتها العسكرية على اليمن "حسب ذكر الصحيفة" ...(و تقدر الصفقة السعودية _الاسبانية بمبلغ 40 مليون يورو و تتضمن ذخائر عيار 155مم اشارت الصحيفة الي امكانية الغاء الصفقة المحتملة للسعودية لشراء 5 فرقاطات حربية من شركة "Navantia" وتقدر الصفقة 2 مليار يورو ). وتعد السعودية من اكبر الدول التي تقوم بشراء المعدات والاسلحة الاسبانية وتقدر قيمة الصفقات السعودية/الاسبانية ب 546 مليون يورو لعام 2015 ..... المصدر
  3. انتخاب مصر والسعودية وتونس والعراق لعضوية مجلس حقوق الإنسان واستبعاد روسيا Image copyright AMANDA VOISARD Image caption الدول التي اختارتها الجمعية العامة للأمم المتحدة تشغل عضوية مجلس حقوق الإنسان في الفترة بين عامي 2017 و2020 فازت السعودية ومصر والعراق وتونس بمقاعد في مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة. وأعيد انتخاب السعودية بتأييد 152 دولة عضو من بين إجمالي عدد الأعضاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة البالغ 193 دولة ، رغم تحذيرات منظمة هيومان رايتس ووتش من أن بقاء المملكة في المجلس ينذر بإضعاف قدرته على محاسبة المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان. وتتعرض المملكة لانتقادات حادة بسبب الحملة العسكرية التي تقودها في اليمن، وأدت إلى مقتل الألاف، حتى الآن، معظمهم مدنيون. وفازت مصر، التي ينتقد سجلها الداخلي في مجال حقوق الإنسان، بمقعد في المجلس بتأييد 173 دولة. وهذه من بين أعلى نسب التأييد في الانتخابات التي أجريت لاختيار شاغلي 14 مقعدا في مجلس حقوق الإنسان للفترة بين عامي 2017 و2020. واعتبرت الخارجية المصرية أن الفوز بالمقعد "يعكس المكانة الرفيعة والثقة المتزايدة الذي تحظي بها مصر على الصعيد الدولي، ودورها الرائد في تعزيز الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط وإفريقيا". انضمام مصر يؤكد كذلك علي حجم التقدير والترحيب الدولي بسلامة المسار السياسي في مصر أحمد أبو زيد, المتحدث باسم الخارجية المصرية وقال أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية إن "انضمام مصر ( لمجلس حقوق الإنسان) يؤكد كذلك علي حجم التقدير والترحيب الدولي بسلامة المسار السياسي في مصر" وأضاف أن بلاده "ماضية بخطوات ثابتة من أجل بناء دولة مدنية حديثة تعلي من قيم حقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة القانون بالرغم من الواقع الصعب الذي تعيشه المنطقة وما يفرضه من تحديات داخلية وإقليمية." وانتخب العراق وتونس لأول مرة عضوين في المجلس المؤلف من 47 دولة عضوا. وخسرت روسيا مقعدها الذي تشغله بالمجلس منذ إنشائه. وحصلت على 112 صوتا فقط. وانتخبت الجمعية العامة للأمم المتحدة المجر وكرواتيا بتأييد 144 و114 صوتا على التوالي لتحلا محل روسيا ممثلتين لأوروبا الشرقية. "فترة راحة" ويقول المراسلون إن فقدان روسيا مقعدها نتيجة لدورها المؤيد لنظام حكم الرئيس السوري بشار الأسد في سوريا. وكان أكثر من 80 منظمة حقوقية وإغاثية قد طالبت الدول الاعضاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة بالتصويت ضد روسيا المتهمة بالمشاركة في حملات جوية تستهدف المدنيين في مناطق شرق حلب. وتقول روسيا إنها تحارب في سوريا الجماعات الإرهابية. وتحذر من خطورة تنظيم الدولة الإسلامية التي تقول إنها تستهدف مواقعه في الأراضي السورية. وتعليقا على خروج بلاده من مجلس حقوق الإنسان ، قال فيتالي تشوركين، المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة إن روسيا "في حاجة إلى فترة راحة". وأضاف "لقد شغلنا المقعد لعدد من السنوات. وأنا واثق من أننا سوف نحصل عليه المرة القادمة". وقال "لحسن حظ كروانيا والمجر أنهما ، بسبب حجمهما ، لا تتعرضان لرياح الدبلوماسية الدولية. روسيا تتعرض لها بدرجة كبيرة." وقالت هيومان رايتش ووتش إن خسارة روسيا مقعدها "إنذار" لها. وقال جون فيشر، مدير فرع المنظمة في جنيف في تصريحات صحفية " نأمل مخلصين أن تكون الرسالة التي يستوعبونها من تصويت اليوم هي ضرورة أن يضمنوا أن مشاركتهم في سوريا تنسجم مع حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي." وهذه ثاني مرة تفقد فيها دولة دائمة العضوية في مجلس حقوق الإنسان مقعدها. وكانت أمريكا قد فقدت مقعدها عام 2001 في اللجنة الأممية لحقوق الإنسان، التي تحولت إلى مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عام 2006. ورغم انتقاد سجلها في مجال حقوق الإنسان، أعيد أيضا انتخاب الصين عضوا في المجلس بتأييد 180 صوتا. BBC
  4. مطالبات للأمم المتحدة بتعليق عضوية السعودية في مجلس حقوق الإنسان الأمم المتحدة (رويترز) - طلبت منظمتا العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش من الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الأربعاء تعليق عضوية السعودية في مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولية إلى أن يتوقف التحالف العسكري الذي تتزعمه في اليمن عن قتل المدنيين. وقال فيليب بولوبيون نائب مدير برنامج المرافعة الدولية في هيومن رايتس ووتش "السعودية راكمت سجلا مروعا لانتهاكات حقوق الإنسان في اليمن خلال فترة عضويتها بمجلس حقوق الإنسان. على الدول الأعضاء بالأمم المتحدة الوقوف إلى جانب المدنيين اليمنيين وتعليق عضوية السعودية على الفور." وبدأ التحالف الذي تقوده السعودية حملة جوية في اليمن في مارس آذار 2015 في مواجهة الحوثيين حلفاء إيران. والسعودية الآن في العام الأخير من عضويتها بمجلس حقوق الإنسان المكون من 47 بلدا تقضي كل منها في عضويته ثلاث سنوات. ويمكن لثلثي أعضاء الجمعية العامة البالغ عدد أعضائها 193 بلدا تعليق عضوية أي بلد في مجلس حقوق الإنسان الموجود مقره في جنيف لاستمراره في ارتكاب انتهاكات جسيمة وممنهجة لحقوق الإنسان خلال فترة العضوية. وقالت هيومن رايتس ووتش والعفو الدولية إنهما وثقتا 69 غارة جوية مخالفة للقانون في اليمن شنها التحالف وأسفرت عن مقتل 913 مدنيا على الأقل وأصابت منازل وأسواق ومستشفيات ومدارس وأماكن للأعمال ومساجد. وتقول المنظمتان إن بعض تلك الغارات ترقى لمستوى جرائم الحرب. وفي وقت سابق هذا الشهر أدرجت الأمم المتحدة ولفترة قصيرة اسم هذا التحالف في تقرير اعتبره مسؤولا عن 60 بالمئة من وفيات وإصابات الأطفال في الصراع اليمني العام الماضي وهي حالات قتل فيها 510 أطفال وإصابة 667. لكن الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون رضخ لما وصفها ضغوطا غير مقبولة ورفع اسم التحالف من القائمة السوداء لحين إجراء مراجعة مشتركة. وقال مراقبو عقوبات من الأمم المتحدة في يناير كانون الثاني الماضي إن التحالف استهدف مدنيين في اليمن بغارات جوية وإن بعض الهجمات قد ترقى لمستوى جرائم ضد الإنسانية. واتهم ريتشارد بينيت- مدير مكتب منظمة العفو الدولية في الأمم المتحدة- السعودية بانتهاك حقوق الإنسان في الداخل. وقال "لقد نفذوا المئات من أحكام الإعدام ووضعوا أطفالا في قوائم انتظار أحكام إعدام بعد محاكمات غير عادلة بالمرة وقمعوا المعارضة بلا رحمة وكذلك نشطاء حقوق الإنسان." وهناك سابقة لتعليق عضوية بلد في مجلس حقوق الإنسان بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة. ففي مارس آذار 2011 صوتت الجمعية العامة بالإجماع لصالح تعليق عضوية ليبيا في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بسبب عنف قوات موالية لمعمر القذافي ضد محتجين مصدر
  5. صرح المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، بأن مصر فازت في انتخابات التجديد النصفي لعضوية لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة للفترة من 2017 – 2021، وذلك بانتخاب السفير أحمد فتح الله ممثلاً عن مصر في اللجنة. وأوضح أبو زيد، أن انتخابات التجديد النصفي لعضوية اللجنة كانت تستهدف تجديد عضوية 9 دول من إجمالي 18 دولة أعضاء في اللجنة، حيث تقدمت 26 دولة للمنافسة على المقاعد التسعة، واتسمت الانتخابات بالمنافسة الشديدة. هذا، ويتم انتخاب أعضاء اللجنة من جانب الدول الأعضاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة من أطراف العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية وعددهم 169 دولة، وتتولى لجنة حقوق الإنسان متابعة وتقييم أداء الدول أطراف العهد الدولي في مدى وفائها بالتزاماتها في مجال حقوق الإنسان. واختتم متحدث وزارة الخارجية تصريحاته، مشيراً إلى أن فوز مصر بهذا المقعد في تلك اللجنة الهامة من لجان الأمم المتحدة، يعكس ثقة المجتمع الدولي في مصر ووفائها بالتزاماتها الدولية، ويبعث برسالة قوية لكل المشككين في مدى وفاء مصر بالتزاماتها الدستورية والدولية في مجال حقوق الإنسان. المصدر : سبوتنيك عربي
  6. أدرج الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن وكذلك الحوثيين، على قائمة سوداء سنوية بالدول والجماعات المسلحة التي تنتهك حقوق الأطفال خلال الصراعات، متهما إياهما بمقتل مئات الأطفال في اليمن. أدرج الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخميس التحالف العربي الذي تقوده السعودية على اللائحة السوداء للبلدان التي تنتهك حقوق الأطفال. وتم أيضا إدراج المتمردين الحوثيين، الذين يسيطرون على صنعاء، ضمن التقرير السنوي للأمم المتحدة الذي يعرض محنة الأطفال ضحايا النزاعات المسلحة في العام 2015 في 14 بلدا. وقالت الممثلة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بالأطفال والنزاعات المسلحة ليلى زروقي إنه "في كثير من حالات النزاع، أسهمت عمليات جوية في خلق بيئة معقدة حيث قتل وجرح العديد من الأطفال". وأشار مكتب زروقي في بيان إلى أن "الوضع في اليمن يبعث خصوصا على القلق مع زيادة قدرها خمسة أضعاف في عدد الأطفال المجندين (للمشاركة في المعارك) وستة أضعاف في عدد الأطفال القتلى والجرحى مقارنة بالعام 2014". وبحسب التقرير، فإن التحالف الذي تقوده الرياض ضد المتمردين الحوثيين مسؤول عن 60 في المئة من حصيلة تبلغ 785 طفلا قتيلا، و1168 قاصرا جريحا العام الماضي في اليمن. ومن أصل 762 حالة تجنيد أطفال حددتها الأمم المتحدة للتوظيف، يشير التقرير إلى أن 72 في المئة منهم جندوا من قبل الحوثيين، 15 في المئة من قبل القوات الموالية للحكومة، وتسعة في المئة من قبل تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية. وذكر التقرير بأن التحالف مسؤول عن 60 في المئة من وفيات وإصابات الأطفال العام الماضي وقتل 510 وإصابة 667 طفلا. وقال التقرير إن التحالف نفذ نصف الهجمات التي تعرضت لها مدارس ومستشفيات. وقال بان في التقرير "زادت بشكل كبير الانتهاكات الصارخة ضد الأطفال نتيجة احتدام الصراع." وأضاف قائلا "في اليمن ونتيجة العدد الكبير جدا من الانتهاكات المنسوبة للطرفين فقد أدرجنا الحوثيين/أنصار الله والتحالف بقيادة السعودية بسبب القتل والتشويه والهجمات على المدارس والمستشفيات." والحوثيون والقوات الحكومية اليمنية والمسلحون الموالون للحكومة مدرجون في القائمة منذ خمسة أعوام على الأقل ويعتبرون "جناة دائمون". وضمت القائمة مجددا تنظيم القاعدة في جزيرة العرب. ويدرج التقرير في القائمة السوداء الجماعات التي "تتورط في تجنيد واستغلال الأطفال والعنف الجنسي ضدهم وقتلهم وتشويههم والهجمات على مدارس و/أو مستشفيات ومهاجمة أو التهديد بمهاجمة الأفراد ذوي الحماية وخطف الأطفال." وكانت مفوضية الأمم المتحدة العليا لحقوق الإنسان قد أعلنت في شهر آذار/مارس من العام الجاري ، أن التحالف العربي بقيادة السعودية، الذي يقصف اليمن منذ عام، تسبب في الغالبية العظمى من القتلى المدنيين. وقال المفوض الأعلى زيد بن رعد الحسين إن التحالف يتحمل أكبر قدر من المسؤولية في وقوع ضحايا مدنيين. وقال "بالنظر إلى الأرقام يبدو أن التحالف مسؤول عن مقتل ضعف عدد المدنيين مقارنة مع جميع القوى الأخرى مجتمعة، وجميعها بسبب عمليات القصف الجوي". وبدأ التحالف العربي بقيادة السعودية حملة عسكرية في آذار/مارس 2015 ضد المتمردين الحوثيين، المتهمين بأن لهم صلات مع إيران، لوقف تقدمهم في جنوب اليمن. وسيطر المحوثيون مدعومين من القوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح على مناطق واسعة من البلاد. وكررت الأمم المتحدة تحذيرها من "كارثة إنسانية" في اليمن حيث أسفر النزاع عن مقتل أكثر من 6400 شخص منذ آذار/مارس 2015. http://www.france24.com%84
×