Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'حوار'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 5 results

  1. محمد البرادعي كبير مفتشي وكالة الطاقة الذرية يكشف عن دور محمد البرادعي في تعطيل مشروع نووي مصري وتقاريره ضد بلاده ودوره في حروب مصر وسوريا وعلاقته بالموساد 1 يوم من الآن إختيار المحرر, العرض في الرئيسة, حوارات 387 من المشاهدات يمنات يُلقَّب بـ«صاحب الصندوق الأسود» فى الوكالة الدولية للطاقة الذرية على مدار 25 سنة، منذ أن انضمّ إلى فريق العمل بها لأول مرة عام 1984 إلى أن غادرها عام 2009 إثر خصومة كبيرة مع الدكتور محمد البرادعى، وما كتبه من تقارير ضد مصر وسوريا، وما بها من كواليس ستُعلن لأول مرة. إنه الدكتور يسرى أبوشادى، ابن شبرا، تلميذ عالم الذرة المصرى الكبير يحيى المشد، الذى اغتيل فى ظروف غامضة، و الذى تولى مسئولية التفتيش على أكثر من 500 مفاعل نووى حول العالم فيما يزيد على 50 دولة. «أبوشادى» فى حواره مع «الوطن» يكشف عن أسباب تعطُّل المشروع النووى المصرى على مدار 30 عاماً ماضية، و يشرح لنا أهمية توقيع مصر اتفاقية محطة الضبعة النووية فى هذا التوقيت. كما يفنّد كل المزاعم والمخاوف التى يروّج لها البعض إزاء المشروع ومخاطره على مصر، التى وصفها بـ«الساذجة». كما يكشف «أبوشادى»، لأول مرة، عن كواليس عمله فى الوكالة الدولية للطاقة الذرية و دور الدكتور محمد البرادعى إبان توليه منصب مدير الوكالة فى الزج بالعديد من الدول إلى أتون الحرب، والشبهات الكثيرة التى أحاطت بالتقارير التى كان يكتبها ضد عديد من الدول العربية، وعلى رأسها مصر، وكيف وُضعت بسببه على رأس القائمة السوداء، وضُمَّت إلى دول محور الشر «إيران، وسوريا، وكوريا الشمالية»، فى مجال السعى لإنتاج القنابل النووية. و يشير «أبوشادى» فى حواره إلى أن «البرادعى كان يخضع لعميل للمخابرات المركزية الأمريكية CIA»، وغيرها من التفاصيل البالغة الأهمية التى يعلن عنها لأول مرة، إلى نص الحوار ■ كيف استقبلت توقيع مصر اتفاقية إنشاء مفاعل الضبعة النووى؟ – لفتت نظرى أمور عدة فيما يتعلق بتوقيع مصر تلك الاتفاقية، لعل فى مقدمتها توقيت الاتفاقية، لأن الأجواء السياسية العامة لم تكن توحى أبداً بهذا التطور الهائل وتحديداً بعد سقوط الطائرة الروسية فى شمال سيناء وما تبعه من قرارات روسية بوقف الرحلات الروسية إلى مصر، وأنا أحسب للقيادة السياسية اختيار التوقيت الرائع، خاصة أن قوى خارجية كثيرة تسعى للوقيعة بين مصر وروسيا، والبعض كان يراهن على تصعيد تلك الأزمة بشكل كبير، وهنا يجب الأخذ فى الاعتبار أن روسيا أصبحت قوة لا يستهان بها. ■ تحدّث بعض التقارير الإعلامية وبعض الكُتاب الصحفيين عن مخاوف عدة تجاه الاتفاقية، بل وأعطوا نُذراً غير مبشرة تجاه المفاعل. – كل ما قرأته من انتقادات تجاه المفاعل سواء من التقارير الإعلامية أو ما كتبه بعض الأقلام، أرى بكل أسف أنه «الجهل بعينه»، واستخفاف بالعقول، ولا أساس علمياً له. ■ من بين بيانات الاتفاق المُعلنة أن يكون للروس 80% وللمصريين 20%، فماذا يعنى ذلك؟ – تشمل الاتفاقية توفير روسيا نحو 80% من المكون الأجنبى، فيما توفر مصر 20%، لكن خبرتنا كمصريين فى نسبة 20% ماذا تعنى؟ العمالة، المقاولين، عمليات حفر الأرض، المهن المدنية المساعدة، وهذا ما لا أود أن تكتفى به مصر، بل نريد أن تشارك مصر فى صناعة المحطات النووية نفسها. ■ هل تمتلك مصر الكوادر المهنية المُدرَّبة القادرة على المشاركة التى تتحدث عنها؟ – نعم، مصر تملك، لكن الفكرة تكمن فى الاختيار الصحيح. ■ هاجم البعض مشروع إنشاء مفاعل الضبعة بناء على تخوفات معينة تتعلق فى المقام الأول بعوامل الأمان، خاصة أن مصر ما زالت مستمرة فى حربها على الإرهاب. – هذه تخوفات ساذجة، فأولاً «إحنا مش هنقعد طول عمرنا خايفين من الإرهاب»، ثانياً المفاعل سيكون به دوائر أمنية معينة غير قابلة للتفجير، وفى حال حدوث أى شىء مهما كان، فأقصى ما سيحدث أن المفاعل سيُغلَق بشكل أوتوماتيكى، حتى لو استطاع أى عنصر تخريبى، وهذا مستبعد تماماً، أن يدخل إلى داخل المفاعل نفسه لن يتمكن أبداً من تحويله إلى قنبلة نووية، لأن تصميم المفاعل يقوم على أنه فى حال حدوث أى طارئ يُطفأ أوتوماتيكياً ولا يستطيع أى كائن التحكم به «ولا الجن نفسه». ■ قد نكون أكثر تشاؤماً ونتحدث مثلاً عن إمكانية إطلاق صاروخ على المفاعل أو اقتحام سيارة مفخخة مقرّه فما الذى يمكن أن يحدث؟ – إجابة هذا السؤال فى سؤال طرح نفسه بشكل مباشر لدى الرأى العام الفترة الماضية: لماذا استغرقت مصر كل ذلك الوقت قبل توقيع اتفاقية إنشاء المفاعل؟ وحسب التصريحات الحكومية الأخيرة سيتم العمل بالمفاعل فى حدود عام 2022 أو 2023، ماذا يعنى كل هذا الوقت الإضافى؟ يعنى أن مصر طلبت عوامل أمان وحماية مضاعفة عن التقليدى المُتبع فى أى مفاعل فى أى مكان آخر، ومن بين هذه العوامل «درجة تحمُّل الغلاف الخارجى للمفاعل لأى عوارض»، وبناء عليه ووفقاً لخبرتى أستطيع أن أقول إنه إذا ضُرب صاروخ قوى جداً على أسوأ الظروف وبسرعة عالية جداً فلن يحدث شىء للمفاعل، والناس غير المُصدقة لما أقول أعطى لهم مثالاً بسيطاً للغاية، هو أن العراق ظل لمدة 8 سنوات يضرب مفاعل «بوشهر» الإيرانى ولم يحدث به خدش واحد. إذاً فلنعقل الأمور. ■ هل تكلفة الوقود النووى عالية؟ – الوقود النووى الذى ستستخدمه مصر من أرخص أنواع الوقود النووى على مستوى العالم. ■ لماذا الأرخص؟ – ثمن الوقود النووى الذى سنستخدمه للمحطة النووية بقدرة 1000 ميجاوات يساوى 25 مليون دولار، فى حين أن محطة كهرباء تعمل بالغاز الطبيعى مثلاً تحتاج إلى 1000 مليون دولار وقوداً فى السنة، ولو استخدمت السولار فستكون التكلفة أعلى بالطبع، وبعقد مقارنة فهذا يعنى أن سعر الوقود النووى أرخص بنحو 40%، وعندما يكون السعر رخيصاً سينعكس ذلك على سعر الكهرباء «كيلوات/الساعة»، نعم العلاقة ليست خطية تماماً، لكنها أحد العوامل الهامة لتقليل سعر الكهرباء وإنتاجها. ■ لا يمكن إغفال أن مشروع مصر فى مجال إنتاج الطاقة النووية يعود إلى عهد عبدالناصر، وتحديداً منذ إنشاء مفاعل إنشاص الذى لم يحقق ما كان مرجواً منه، فلماذا مضت كل تلك العقود بلا طائل؟ – السادات ومبارك كانا يريان أن 99% من أى حاجة ممكن تحصل فى العالم بيد أمريكا، وكانت القوى المعارضة لدخول مصر العصر النووى تستند إلى أن عديداً من دول العالم دخلت المجال النووى على أساس سلمى ثم تحولت إلى إنتاج القنابل النووية مثل الهند وباكستان وكوريا الشمالية. ■ لكن هذا التخوف ليس فى محله لأن مصر موقّعة على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية والرئيس السادات فعّل هذه الاتفاقية بعد ذلك. – صحيح، لكن التخوف الغربى لديه معطيات سابقة تتعلق مثلاً بانسحاب كوريا الشمالية من المعاهدة بعد التوقيع عليها، وفى اليوم التالى للانسحاب كانت تصنّع القنابل النووية، ومصر دولة ذات حيثية كبيرة وبالتالى يجب من الأصل أن لا يكون لديها مادة «البلوتونيوم – الوقود المستهلك» وإن كانت تعمل فى المجال السلمى وموقّعة على الاتفاقية، لهذا أطالب الرئيس بأن يؤجّر الوقود النووى حتى يغلق الباب تماماً أمام أى محاولات غربية للتلاعب مع مصر بقولها «يمكن لمصر أن تستخلص البلوتونيوم من الوقود المستهلك» وتستخدمه استخدامات غير سلمية فى حالة الضرورة، وللعلم كان الرئيس السادات لديه النية أيضاً للدخول إلى العصر النووى، لكن القدر لم يمهله، حيث كان تصديقه على الاتفاقية التى وقّعها جمال عبدالناصر قُبيل وفاته بنحو 4 أشهر، والأمريكان قالوا له وقتها إنه حتى تستطيع أن تبنى مفاعلات نووية للطاقة السلمية يجب أن تُصدِّق على الاتفاقية مُقدَّماً. ■ لكن الرئيس الأسبق حسنى مبارك أعلن فى عام 2007 عن دخول مصر العصر النووى ولم يحدث. – مبارك كان مهزوزاً، ولقد التقيته بحضور وزير الكهرباء وقتها فى بداية الثمانينات بعد أن تولى الرئاسة بفترة قصيرة أكثر من مرة فى محاولة لإقناعه بأهمية مشروع إنشاء مفاعل نووى للطاقة السلمية لمصر، لكن فى النهاية لم يُنفِّذ ذلك، فشخصيته لم تكن بالقوة التى يمكن معها أن تتخذ قراراً كهذا، وكان «خايف الأمريكان يزعلوا منه»، وبعد حادثة تشيرنوبيل كان له المبرر القوى لوضع الملف بكامله فى الدرج إلى الأبد، لكن «السيسى» تحدى ضعف الرؤساء السابقين فى اتخاذ قرار إنشاء المفاعل النووى. ■ عاد البرنامج النووى المصرى للظهور مرة أخرى مع تصريحات جمال مبارك عام 2006، فما الذى اختلف؟ – كلنا استغربنا تصريحات جمال مبارك، لأنه لا صفة له وقتها للحديث عن مشروع قومى بهذا الحجم، وأعتقد أن تلك التصريحات وقتها لم يكن المراد منها إحياء الملف النووى المصرى بقدر ما كانت «قرصة ودن» لإيران التى كانت فى صعود مستمر فيما يتعلق ببرنامجها النووى، بالإضافة إلى أنه كان يطمح إلى شعبية فى الشارع فى ذلك الوقت فى ظل تطلع عديد من الدول العربية إلى تطبيق البرنامج النووى فى بلدانها. ■ هل تتوقع تداعيات جديدة فى الأفق بعد إعلان مصر عن مشروعها النووى بالفعل بعد ما يزيد على 30 عاماً من تجميد المشروع؟ – لا شك أن أمريكا وإسرائيل «مش راضيين ومش عاجبهم»، ومع ذلك أقول لهم «ورّونا هتعملوا إيه». أمريكا فى الأساس شبه وقفت المعونات المدنية التى كانت تقدمها لمصر، وما تبقى منها توزعه على المنظمات الحقوقية و«العملاء بتوعها»، ولم يتبقَّ لهم إلا المعونة العسكرية، حتى تعريف المعونة العسكرية، هل هى معونة «بحق وحقيقى»؟ بالطبع لا، إنها مجرد قطع غيار، صيانة، شركات أمريكية تُجرى دراسات، وإجمالى ما تقدمه أمريكا لمصر لا يُذكر إذا ما قورن بحجم المساعدات التى قدمتها الدول العربية لمصر، وهى بلا مبالغة تماثل مساعدات أمريكا 20 مرة! وأتوقع أن دخول روسيا بثقلها فى التعاون مع مصر أعطى بُعداً استراتيجياً أقوى لمصر، إذاً ما الذى فى يد أمريكا أن تفعله بعد توقيعنا الاتفاقية؟ ليس فى يدها سوى تشجيع الإرهاب والتخطيط لمزيد منه! ■ هل خضعت مصر للتفتيش من الوكالة الدولية للطاقة الذرية على مدار الأربعين سنة الماضية؟ – مصر من أكثر الدول شفافية مع الوكالة، ومنذ تصديق الرئيس السادات على اتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية كان أول تفتيش على مصر، وكان على ما أعتقد سنة 1982 فى إطار اتفاقية «التفتيش أو الضمانات» الملحقة بالاتفاقية، وكان ذلك على كل المنشآت التى بها مواد نووية، بمعنى «مفاعل إنشاص – 2 ميجاوات» فقط، وكان التفتيش روتينياً مرتين فى السنة بعد ذلك. ■ مصر رفضت التوقيع على البروتوكول الإضافى الملحق باتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية وهو الخاص بأن من حق الوكالة فى أى وقت وفى أى مكان أن تفتش دون سابق إنذار، ما السبب؟ – لسبب رئيسى، أن إسرائيل لم توقع الاتفاقية الأصلية الخاصة بحظر انتشار السلاح النووى، فكيف تطلب منى أن تكون الدولة مستباحة بهذه الطريقة، فى حين أنك لا تفتش على إسرائيل من الأساس؟ ■ هل أثّر هذا الرفض على مصر «كعقوبات» على سبيل المثال وإن كانت غير معلنة؟ – طبعاً أثّر على مصر، وبكل أسف كتب محمد البرادعى فى أثناء رئاسته للوكالة تقريراً ضد مصر بعد رفض هذا البروتوكول! وكان ذلك فى عام 2004/2005، وكان به كمّ رهيب من الأكاذيب والتضليل ضد الدولة المصرية، وقد أثّر هذا التقرير على وضع الدولة المصرية بشكل كبير بعد أن وجّه إليها اتهامات باطلة، وهو ما عرّضها لخطر كبير أيضاً. ■ ما الذى كان يهدف إليه البرادعى من ذلك التقرير، وقد كنت كبير مفتشى الوكالة وقتها؟ – تهديد مصر، إما أن تقبل مصر بالتقرير كما هو ولا تعترض عليه مع إعطاء إشارة وهمية بأنه سيخلّص مصر من هذا التقرير على طريقته، وإما سأحول الملف إلى مجلس المحافظين فى الوكالة تمهيداً لتحويله إلى مجلس الأمن وفرض عقوبات دولية على مصر. ■ ما الذى حدث بعد ذلك؟ – مع الأسف حسنى مبارك خاف وصمت، ولم تعلّق مصر على التقرير. المثير فى الأمر أنه فى ذلك الوقت كنت أنا والدكتور أحمد أبو زهرة رحمه الله، وكان له علاقة مباشرة بمفاعل إنشاص، كنا فى غاية الاستنكار مما ورد فى التقرير لأنه أورد تفاصيل أشرفنا عليها بأنفسنا، ولم يكن بها أى مخالفات، والفكرة أنها كانت فى السبعينات فى القرن الماضى. ■ إذاً النية كانت مُبيّتة للزج بمصر فى نفق مظلم أقرب إلى تقاريره ضد العراق. – نعم، وقد أكد ذلك التقرير الذى أصدره البرادعى ضد مصر مرة أخرى عام 2009، وكان فى قمة الخطورة حينما صنّف مصر فى ذلك التقرير مع دول محور الشر، ووجّه فيه اتهاماً جديداً إلى مصر بأنه وجد «يورنيوم عالى التخصيب»، وأن مصر تسعى لإنتاج قنابل نووية. ■ من كان وراء تلك التقارير المضللة والكاذبة؟ – سأعلنها لأول مرة، نائب رئيس الوكالة عميل للمخابرات الأمريكية CIA، وهذا النائب كان المتحكم فى كل تقارير الوكالة وفى البرادعى، وهو الذى أحدث المشكلات مع العديد من الدول، بما فيها مصر، وقد اختلفت معه اختلافات جوهرية كثيرة فى فترة عملى وصلت إلى حد الصدام المباشر معه ومع البرادعى. ■ هل يوجد دليل من كواليس عملك فى الوكالة على ما تقوله؟ – يوجد كثير من الأسرار، لكنها غير صالحة للنشر، لكن على سبيل المثال البرادعى أرسل رسالة فى سبتمبر 1996 إلى عمرو موسى وكان وقتها يشغل منصب وزير الخارجية، وأيضاً ذات الرسالة إلى رئاسة الجمهورية، وقال فيها إنه التقى الأمريكان والأمريكان قالوا له إن منصب سكرتير عام الأمم المتحدة الذى كان يشغله وقتها بطرس غالى «هيفضى»، وبالتالى مصرى ممكن يترشح، والأمريكان أعلنوا تأييدهم لى، وبالتالى أرجو من مصر أن ترشحنى، لأن الترشيحات لا بد أن تأتى من خلال دول، وهذه واقعة خطيرة لأن هذا الأمر لم يكن معلناً أبداً. ولم يكن أحد يعرف أن مرشحنا لن يكمل فترة 5 سنوات أخرى، وأمريكا وقتها صوّتت ضد غالى 5 مرات بـ«فيتو»، ولم يحدث فى تاريخ الأمم المتحدة أن لا يُمد للسكرتير الفترة الثانية، وبعد ذلك اعتذر غالى عن المنصب، ولو كان غالى استمر لما كان ممكناً أبداً أن يأتى مصرى آخر فى منصب مدير الوكالة. ■ ما سر تحول علاقة البرادعى بالإخوان المسلمين إذا كان رافضاً لهم بشدة فى بداياته؟ – البرادعى آخر شخص له علاقة بالأديان، والسر يكمن فى أمريكا، وأذكر يوم حصل على جائزة نوبل عملنا اجتماعاً صغيراً مع البرادعى فى مكتبه، ويومها كنا نتكلم عن أحوال مصر، ففوجئت منه بهجوم حاد ضد الإخوان المسلمين، لكن هذا الموقف تغير بالكامل فى 2009 وبدأ يتحدث عن لماذا لا يتولى الإخوان المسلمون الحكم، وإن احنا «عندنا الحزب الديمقراطى المسيحى فى ألمانيا»، وهذا تهريج لأنه مجرد اسم قديم لكنه فى الحقيقة يمثل حزب المحافظين ولا علاقة له بالمسيحيين تحديداً، وأصبح يروّج للإخوان بشدة. ■ ما الأسباب الحقيقية وراء استقالتك من الوكالة؟ – تقارير البرادعى ضد مصر كانت البداية، ثم بعد ذلك تقاريره ضد سوريا بشكل كبير، فالبرادعى ادّعى أن سوريا تمتلك مفاعلاً نووياً بغرض إنتاج القنابل الذرية، وأنه مشابه لمفاعل كوريا الشمالية، ولقد ثبت لاحقاً أنها أكاذيب بعد أن احتلّت قوات الجيش الحر ذلك الموقع، بجانب منطقة دير الزور، وقد أصدر الجيش الحر السورى لاحقاً بياناً كاملاً قال فيه إنهم اكتشفوا أن ذلك الموقع ليس موقعاً نووياً بل موقع لمصنع صواريخ للجيش السورى. هذا أمر كنت أعرفه بحكم عملى قبل أن يحتلّ الجيش الحر ذلك الموقع، أما المثير للسخرية فهو أن داعش احتلت ذلك الموقع أيضاً بعد أن طردت قوات الجيش الحر، وحفرت فى ذات الموقع لكى تجد أى سلاح نووى كى تهدد به العالم، ولم تجد شيئاً! إنشاء مركز لـ«النووى» اقترحت منذ مدة إنشاء مركز سيكون الوحيد فى العالم الذى يقدم نموذجاً حقيقياً للمفاعل النووى بكل تفاصيله دون استخدام الوقود النووى أبداً، وفى الوقت ذاته هو ليس فقط «سيميوليتر simulator» أى ليس مجرد جهاز محاكاة أقرب لألعاب الفيديو جيم، فلقد كنت أريد إنشاء مفاعل حقيقى 100%، بحيث يستطيع المتدربون فى هذا المركز لاحقاً أن يعملوا فى المفاعل الحقيقى فى الضبعة بكفاءة كاملة، لأنهم تدربوا على ذات النموذج بكل تفاصيله، ويكونوا نواة حقيقية لعمل المشروع ومَن بعدهم من دفعات جديدة لأن الضبعة مشروع مستقبل مصر الحقيقى. وفى آخر زيارة لى لمصر حدثت مشاورات مع جامعة المنصورة لتبنِّى إنشاء هذا المركز، ووجدت أنهم راغبون فى إنشاء مركز للتكنولوجيا النووية، ومن المفترض خلال الأيام القليلة المقبلة البت فى إنشاء هذا المركز بشكل فاعل. تأجير الوقود إذا اتبعت مصر النصيحة التى أنادى بها وهى تأجير الوقود النووى، فإن 90% من مشكلة النفايات النووية انتهت، أما الـ10% فستكون «low or medium level»، أى إن نسبة الإشعاع بها ضئيلة أو متوسطة، ويمكن التخلص منها بسهولة عن طريق وضعها فى براميل معينة وتجرى لها عملية «كبس وضغط»، ثم يتم تخزينها فى أماكن معينة، وهى ليست مثار أى قلق. المصدر: الوطن الحوار نشر في 15 ديسمبر/كانون أول 2015 https://nabdapp.com/t/40275763
  2. بتاريخ: 2017/02/26 - 07:23 م أكد الفريق أول جوزيف فوتيل، قائد القيادة المركزية الأمريكية، عودة برنامج المساعدات العسكرية الأمريكية لمصر بالكامل. وشدد على عزم الولايات المتحدة الأمريكية في تعزيز التعاون العسكري بين بلاده ومصر. جاء ذلك في حوار خاص مع قناة (النيل للأخبار) مع الإعلامية أمل رشدي، أجراه عقب لقائه الرئيس عبد الفتاح السيسي، ومن المقرر بثه في الساعة العاشرة مساء اليوم الأحد. عاجل|قائد القيادة المركزية الأمريكية يؤكد عودة المساعدات العسكرية لمصر بالكامل
  3. مقابلة مع طياري Ka_52 أثناء فعاليات معرض باريس الجوى عام 2013 فى لابورجيه, Alexander Cherednichenko طيار اختبار مكتب كاموف للتصميمات و Mikhail Pavlenko طيار اختبار حاصل على ميدالية"حامى الدولة" الصحفى : بناء على خبرتك فى مجال عملك إتيحيت لك قيادة مختلف المروحيات الروسية بما فيها Ka_50 و Mi_28 ,هل بإمكانك ان تخبرنا المزيد عن Ka_52 ؟ Alexander : Ka_52 مروحية فريدة من نوعها تخلف Ka_50 القرش الأسود , و تعتبر هذه المروحية نسخة أكثر تطورا من Ka_50,طورت بإستخدام أحدث التكنولوجيا و بمحركات جديدة و بالتالى قدرات جديدة ,أبقت على بعض مميزات Ka_50 و حصلت فى مميزات أخرى جديدة . الصحفى : كل المروحيات الروسية قبل Ka_52 كانت مزودة بمقصورة Tandem_Seat Cockpit(كرسى تلو الأخر) , و أتيح لك قيادة Ka_50 بالتحكم الفردى, اما الأن أنت تجلس جنبا الى جنب مع مساعد الطيار , أيهم تفضل ؟ Alexander : من الأسهل ان نعمل معا , الأن لدينا زوجا إضافيا من الأعين و الأيدى للمساعدة , مساعد الطيار من الممكن ان يقدم المساعدة و المشورة , هناك مصطلح متداول لدينا "توزيع الإنتباه" بمعنى ان الطيار مسئول عن التحليق بالمروحية بينما مساعد الطيار مسئول عن إكتساب الأهداف و التعرف عليها و إطلاق النار , الأن يمكننا ان نتبادل الدوار فى اى لحظة ضمن شروط توزيع الواجبات , بما ان كل الأنظمة مكررة . العمل الجماعى فى Ka_52 أفصل كثيرا من أى مروحية بمقصورة Tandem_Seat .مثال بسيط بناء على خبرتى فى هذه المجال ; أحيانا قد ينقطع الإتصال بين الطيارين فى مقصورة Tandem_Seat و بالتالى يضيع التواصل بين الطيارين , أنت الأن لا تعرف ما إذا كان الطيار الأخر قطع الإتصال عمدا أم مصابه مكروه و انت لا تستطيع رؤيته لذلك نلجأ لإستخدام بعض الخدع لجذب إنتباه الأخربينما الأن نحن نجلس بجانب بعضنا بعضا و نستطيع رؤية بعضنا و نستطيع مراقبة حالة الأخر و ان نطلب المساعدة حتى بدون ان نضطر لإستعمال وسائل الإتصال الداخلية , من الممكن أن نستعمل الإشارات ة الإيماءات أو حتى بتغيير نظرنا فى إتجاه معين. الصحفى : أخبرنا أكثر عن القدرات القتالية للKa_52 .. Alexander : تمتلك Ka_52 قدرات قتالية فريدة من نوعها توافق المعايير الدولية فى مجال صناعة المروحيات ,هى فى جودة المنتجات الأجنبية فى مجال إكتساب الأهداف فى الضوء الخافت و ظروف الرؤية المنخفضة و تطير باستخدام انظمة رؤية ليلية و أسلحة ذات دقة عالية ,Ka_52 مروحية ذات قدرات هجومية و قدرات إستطلاع بمعنى أنه بجانب قدراتها الهجومية فإنها مجهزة بمعدات كشف الهداف و مشاركة البيانات مع المروحيات و الطائرات الأخرى التى تملط فرصة نجاح أكبر. الصحفى : ما أكثر ما يميز Ka_52 دونا عن غيرها ؟ Alexander : المروحيتين متحدتا المحور بالطبع توفران اداء منقطع النظير , لكن أكثر ميزة فريدة هى المقاعد القابلة للقذف ,و التى لم يتم تطبيقها فى أى مروحية من قبل ,بإستطاعة هذا النظام ان يحفظ حياة الطيار تقريبا فى أى موقف سواء كانت الطائرة مشتعلة أو أصيبت أو حتى تفككت أثناء الطيران , الطيار لن يساروه القلق بعد الأن حول ما اذا كانت مظلته ستعلق فى شئ ما أثناء القفز من نافذة الطوارئ , حركة واحدة و سيكون فى الجو , هذا النظام له استخدامات موسعة يستطيع الطيار ان بقذف نفسه سواء كان فى الجو أو كان بالقرب من الأرض. Mikhail : بوزن إقلاع أقصى يقدر ب10.800 كجم بإمكان Ka_52 نقل حمولة تساوى 2.500 كجم أى ما يوازى ربع وزنها الكلى , ايضا واحدة من أكثر مميزاتها هو المدفع الفعال عيار 30 مم و الذى يتشابه مع المدافع المركبة على عربات المشاه القتالية , هذا المدفع مزود ب640 مقذوف حيث لا يوجد اى مروحية أخرى تمتلك هذه الترسانة , المدفع فعال جدا فى القتال القريب , ليس فقط يتمتع بدقة عالية و لكن ايضا كمية الذخيرة من الممكن أن تلعب دورا حاسما . الصحفى : لقد رأينا تحليقك هنا فى لابورجيه , المروحية مناورة جدا و تمتلك معدل دفع للوزن عالى , هل من السهل التحكم بها مقارنة بالMi_28 ؟ Alexander : Mi_28 مروحية مثيرة للإهتمام بأنطمة تحكم فعالة لكن الجانب الخاص بمروحيات المروحة الفردية هو أنها تحتاج مزيدا من التنسيق ثاناء التحكم من ناحية اخرى التحكم فى حركة الكاموف مباشر و يشبه التحكم فى طائرات الجناح الثابت , الطيارين الذين لم يحلقوا بالكاموف من قبل اعجبوا بها جدا و شعروا بالراحة داخلها منذ البداية و فهموا ان المروحية تستجيب مبائرة لأوامرهم. Mikhail : الناس الذين لا يمتلكوا خيرة فى المروحيات يعتقدوا أن كل المروحيات تطير بنفس الطريقة على الرغم من أن المروحيات زوجية الدوار تعطى قوة اعلى 10 : 15 % بمعنى تحسن الأداء العام على الإرتفاعات المختلفة و نقل الحمولة و معدل التسلق , أيضا المروحة المزدوجة تعوض عن الميل و الإنزلاق(1) ,فالمروحيات فردية الدوار تحلق بميل درجتين أو ثلاثة و إنزلاق جانبى خفيف , هذه المروحية تطير بلا ميل ولا انزلاق جانبى, هذا يبدوا غير مهم لكنه فى الحقيقة يجعل من التحليق و التهديف أسهل و يحسن دقة الإصابة ,بمعنى تحسن المحصلة النهائية لقدرات المروحية القتالية , كثير من الناس سيتجاهل هذه الفروق الدقيقة لكن النتيجة النهائية لهذه الأشياء "غير الضرورية" هو إنتصار المروحية فى المعركة , فى ميدان القتال رؤية كل ميليميتر من أرض المعركة , كل درجة مناورة و كل كيلومتر فى السرعة يشكل فارقا. الصحفى : دائما ما تتزاحم الحشود حول Ka_52 هنا فى لابورجيه خصوصا الطيارين , بماذا يهتم زملائك الأجانب ؟ ما رأيهم فى المروحيات الروسية ؟ Alexander : الناس الذين لديهم خبرة بالمروحيات يسألون أسئلة محترفة لكنهم عوضا عن ذلك تدور أعينهم فى محجرها فى دهشة و تقدير و المروحية تستحق ذلك فهى تحلق بروعة و تبدوا متوعدة "صيغة تهديد" , سيظهر الأعداء خوفهم بينما الأصدقاء يجب أ يظهروا إحترامهم . الصحفى : بماذا يمكنك ان تخبرنا عن معرض باريس الجوى 2013 ؟ Alexander : أنا لم أشارك فى معارض جوية خارج روسيا من قبل , أول إنطباع لى هو عدم تنظيم عروض جوية كثيرة هنا , البرنامج فى معرض MAKS الجوى فى موسكو أكثر كثافة , من ناحية أخرى هناك العديد من منصات متعهدى و مقاولى أنظمة و أدوات و معدات الطيران و هو ما يثير إهتمامى , من ناحية أخرى أنا كطيار مروحيات مهتم بالمروحيات الأجنبية المعروضة هنا ,هناك العديد من الموديلات و يتاح لنا الدخول الى مقصورة القيادة, يوجد العديد من الحلول التقنية بعضها ناجح و بعضها دون المستوى , طيار المروحيات ليس من دوا عى وظيفته إختبار المروحيات فحسب لكن أيضا المشاركة فى تطوير هذه المروحيات منذ بداية مرحلة التصميم , مثل هذه المعارض مفيدة جدا لنا و أظن أنها مفيدة لكل الطيارين . Mikhail : لابد أن نشارك فى مثل هذه المعارض ,أولا لأنها تساعدنا فى تقييم أنفسنا بصورة حيادية و معرفة وضعنا و مكانتنا , مراقبة مدى تطورنا و معرفة نقاط الضعف لتطوير منتجات قادرة على المنافسة فى المستقبل , تكنولوجيا إلكترونيات الطيران فى تطور على قدم و ساق , الكترونيات الطيران و الهندسة الإنسانية(2) من العلوم المهمة جدا فى يومنا الحالى , بالتأكيد انا لا أحاول أن أقلل من جدارة و إستحقاق منتاجاتنا ; فى الوقت الحالى منتاجاتنا فى نفس جودة المنتجات الأجنبية و لابد لنا أن نواصل العمل على تطوير التحكم و الثبات و الأتمتة http://www.ruaviation.com/docs/4/2013/7/18/72/
  4. الأسد في حوار الحرب: جاهزون لقتال جنود السعودية.. أردوغان شخص متعصب للإخوان ويعيش الحلم العثماني.. الغرب يتبنى سياسة تخريب المنطقة.. لن نتخلى عن حلب ومكافحة الإرهاب.. والمعركة لن تكون سهلة للرياض فتح الرئيس السوري بشار الأسد جبهات القتال، في حوار حرب أجراه مع وكالة "فرانس برس"، رسم خلاله خطط المعارك المقبلة على جبهة حلب المدينة المستهدفة لجميع القوى الفاعلة في سوريا، ولم يغفل التطرق للتدخل البري السعودي التركي المحتمل، مشددا على جاهزية قواته لخوض معركة حامية الوطيس مع القوات هذه القوات. واعتبر الرئيس السوري أنّ التدخل البري التركي والسعودي في سوريا «احتمال» لا يمكن استبعاده، مؤكدًا استعداد قواته لمواجهة ذلك. معركة حلب وأعلن "الأسد" أن المعركة الأساسية في حلب هدفها «قطع الطريق بين حلب وتركيا» وليس السيطرة على المدينة بحد ذاتها، مشيرًا في الوقت نفسه إلى أن هدفه استعادة الأراضي السورية كافة، الأمر الذي قد يتطلب في ظل الوضع الحالي وقتًا «طويلًا». أردوغان إخواني وقال، في مقابلة حصرية لوكالة «فرانس برس»، أجريت أمس في مكتبه في دمشق، إنّ «المنطق يقول إنّ التدخل (البري) غير ممكن، لكن أحيانًا الواقع يتناقض مع المنطق، وخاصة عندما يكون لديك أشخاص غير عاقلين في قيادة دولة ما، فهذا احتمال لا أستطيع استبعاده لسبب بسيط وهو أن أردوغان شخص متعصب، يميل إلى الإخوان المسلمين ويعيش الحلم العثماني». وأضاف: «نفس الشيء بالنسبة إلى السعودية، إنّ مثل هذه العملية لن تكون سهلة بالنسبة إليهم بكل تأكيد، وبكل تأكيد سنواجهها». استعادة حلب وفيما يخص العمليات العسكرية المستمرة في ريف حلب، أوضح الأسد أنّ «المعركة الآن في حلب ليست معركة استعادة حلب، لأننا كدولة موجودون فيها، ولكن المعركة الأساسية هي قطع الطريق بين حلب وتركيا»، مشيرًا إلى أن «تركيا هي الطريق الأساسي للإمداد الآن بالنسبة إلى الإرهابيين». وفي ظل التقدم الميداني الذي يحققه الجيش السوري والقوى المساندة له في محافظة حلب، أعلن الرئيس السوري أن «من غير المنطقي أن نقول إنّ هناك جزءًا سنتخلّى عنه». زمن طويل وردًا على سؤال حول قدرته على استعادة الأراضي السورية كافة، قال: «سواء كان لدينا استطاعة أو لم يكن، فهذا هدف سنعمل عليه من دون تردّد». وأشار إلى أن «الحالة الحالية المتمثلة في الإمداد المستمر للإرهابيين عبر تركيا، يعني بشكل بديهي أن يكون زمن الحل طويلًا، والثمن كبيرًا». التفاوض وحرب الإرهاب وبشأن المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة بين الفرقاء السوريين، أكد "الأسد" أنّ التفاوض مع المعارضة «لا يعني التوقف عن مكافحة الإرهاب»، معتبرًا أنهما مساران منفصلان. وقال: «نؤمن إيمانًا كاملًا بالتفاوض وبالعمل السياسي منذ بداية الأزمة، ولكن أن نفاوض لا يعني أن نتوقف عن مكافحة الإرهاب»، لافتًا إلى أنه «لا بد من مسارين في سوريا.. أولًا التفاوض، وثانيًا ضرب الإرهابيين، والمسار الأول منفصل عن المسار الثاني». سياسة التخريب ولدى سؤاله عن استقالة وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس، وإن كان يعتقد بأنّ هذا الأمر سيغيّر في سياسة فرنسا، قال الرئيس السوري إنّ «تبدُّل الأشخاص ليس مهمًا إلى حد كبير، وإنما المهم هو تبدّل السياسات»، موضحًا في هذا السياق أنّ «الإدارة الفرنسية تغيّرت بشكل كامل تقريبًا بين إدارة ساركوزي وإدارة هولاند، لكن بالنسبة لنا السياسات لم تتغيّر». وقال: «استمرت هذه السياسات، سياسات تخريبية في المنطقة وتدعم الإرهاب بشكل مباشر، لذلك علينا ألا نفترض بأن وزير الخارجية هو الذي يصنع السياسات، إنما كل الدولة، وفي مقدمتهم رئيس الجمهورية». المصدر
×