Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'خرق'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 6 results

  1. ترامب "يطور" صاروخا يهدد بخرق معاهدة مع روسيا أبوظبي - سكاي نيوز عربيةوقع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على الميزانية الدفاعية التي بلغت 700 مليار دولار الشهر الماضي، لكنه خصص 25 مليون دولار منها لتمويل عملية تطوير صاروخ، يشكل خرقا لمعاهدة "ستارت" الموقعة بين الأميركيين والروس إبان الحرب الباردة. و"ستارت" هي معاهدة ثنائية بين للحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية، تم توقيعها في 31 يوليو 1991، ودخلت حيز التنفيذ في 5 ديسمبر 1994. ونتج عن التنفيذ النهائي للمعاهدة في أواخر عام 2001، إزالة نحو 80 في المائة من جميع الأسلحة النووية الاستراتيجية. وكانت إدارة الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، قد اتهمت روسيا بخرق الاتفاق أولا، بسبب صاروخ عملت على تطويره، ولم تفلح في إقناع الكرملين بالتخلي عنه. وكان كريستوفر فورد، المسؤول في إدارة ترامب، قد قال في نوفمبر الماضي إن الرئيس الأميركي سيتبع سياسة مختلفة عن أوباما، ترتكز على "المواجهة" و"مقاربة العقلية القوية". ويتم خرق المعاهدة في حال تم اختبار أو تصنيع أو إطلاق الصاروخ الأميركي الجديد ، لأنه صاروخ أرض جو متوسط المدى وقابل للنقل، أي يمكن إطلاقه من مواقع مختلفة. إلا أن القرار الذي وقعه ترامب ينص على إجراء أبحاث و"تطوير" الصاروخ، مما يعني أنه لم يخرق المعاهدة، وفق ما ذكر موقع "تايم". من جانبها، نفت روسيا الاتهامات الأميركية لها بخرق الاتفاق، إذ أصدرت السفارة الروسية في واشنطن بيانا في ديسمبر الماضي، قالت فيه إن الولايات المتحدة تبحث عن "ذريعة" للتملص من الاتفاق، متهمة واشنطن بارتكاب 10 خروقات لاتفاقات منع انتشار الأسلحة.
  2. خرق جديد في وكالة الأمن القومي الأمريكي [ATTACH]26058.IPB[/ATTACH] أعلن مدعون فدراليون أميركيون الخميس أنهم سيلاحقون رجلا يشتبه بأنه سرق "كمية كبيرة" من المعطيات المصنفة "سرية للغاية" عندما كان يعمل في وكالة الأمن القومي الحكومية.واشنطن — أ ف ب وقال المدّعون أن هارولد مارتن الذي أوقف في 27 آب/اغسطس الماضي "يعرض الأمن القومي للولايات المتحدة للخطر " و"قد يعمد إلى الهرب" إذا أفرج عنه بكفالة، مطالبين بإبقائه في السجن حتى محاكمته. وسيمثل مارتن الجمعة أمام قاض في بالتيمور ليبت في مسألة إبقائه في السجن. وذكرت النيابة أن الرجل الذي يقيم في ولاية ميريلاند المجاورة للعاصمة الفدرالية واشنطن، قام خلال أكثر من عقدين بتصوير وسرقة معلومات سرية يقدر حجمها بخمسين ألف غيغابايت على الأقل. وحاليا لم يتمكن المحققون من تأكيد أن مارتن قام بتسريب هذه الوثائق إلى مصالح أو حكومات اجنبية. وعثر على الـ"وثائق السرية للغاية" في منزل المشتبه به وكذلك في صندوق سيارته. كما صادر المحققون "ترسانة" من عشرة أسلحة نارية بينها بندقية هجومية. وعمل مارتن متعاقدا مع وكالة الأمن القومي، جهاز الاستخبارات الاميركي المتخصص بالتجسس على الإتصالات العالمية. وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" ذكرت عند توقيف مارتن، أنه يشتبه بسرقة شيفرات معلوماتية سرية للغاية تستخدم لاختراق شبكات حكومات أجنبية. وكان مارتن يعمل لدى مجموعة "بوز الن هاملتون" الأميركية الخاصة التي تؤمن متعاقدين لوكالات الاستخبارات الاميركية. وأكد كريغ فيث نائب رئيس هذه المجموعة "عندما علمنا بتوقيف موظفنا، اتصلنا بالسلطات على الفور لنقدم تعاوننا الكامل، وقمنا بتسريحه على الفور". والقضية مربكة لوكالة الأمن القومي لأنها تذكر بقضية ادوارد سنودن الذي كشف للعالم حجم برامج المراقبة لوكالة الأمن القومي. وكان موظفا ايضا لدى مجموعة "بوز الن هاملتون". وقالت "نيويورك تايمز" إنه "يشتبه بأن مارتن اخذ "الشيفرات الأساسية السرية للغاية" التي طورتها وكالة الأمن القومي لاختراق الأنظمة المعلوماتية لخصوم مثل روسيا والصين وايران وكوريا الشمالية". ولم تعرف دوافع مارتن سواء هل تنطوي على بعد سياسي أو هي محاولة تجسس لجهة خارجية أو غير ذلك. وذكرت الصحيفة نفسها أن مارتن قد يكون تحرك قبل أن يكشف سنودن منتصف 2013، برامج الوكالة. وكان هارولد توماس مارتن ملاحقا لحيازته أسرارا وقيامه بسرقات على حساب الحكومة. لكنه سيواجه عقوبة أكبر بما أنه أصبح متهما بالتجسس. RT
  3. البنتاغون يتسلم "هازمة الأحلام" القادرة على خرق 60 متراً من التحصينات لتدمير ما تحتها القنبلة معروفة باسم "العتاد الخارق الضخم" قنبلة وزنها 13 طناً "جاهزة" لدك الخطر الإيراني في موقع "اير فورس تايمس" الإخباري التابع على الإنترنت لسلاح الجو الأمريكي خبر مهم لم يأخذ حظه من الانتشار على مستوى دولي، مع أنه منشور منذ الأربعاء الماضي، واختصاره أن البنتاغون "جاهز منذ اليوم إذا دعت الضرورة" لاستخدام قنبلة بدأت الولايات المتحدة بتطويرها منذ 4 سنوات، ومخصصة للوصول إلى أهداف برسم التدمير عند عمق 60 متراً تحت الأرض. إنه أول خبر رسمي أمريكي يكشف أن القنبلة المعروفة باسم "العتاد الخارق الضخم" أو Massive ordnance penetrator أو باسم MOP اختصاراً، أصبحت في متناول القبضة العسكرية الأمريكية وجاهزة للاستخدام. و"موب" هي أخطر قنبلة غير نووية في الترسانة الأمريكية بحسب المعلومات فطولها 6 أمتار بقطر متر واحد وهيكلها صاروخي الطراز وتخرق التحصينات الصعبة كما رصاصة عملاقة، ومصممة ليتم إلقاؤها من قاذفات "بي -52 " ونظيرتها "بي -2 الشبح" الاستراتيجية، فتخرق الأرض وتنفذ إلى الهدف المرصود لتأتي عليه. أما وزن "موب" التي صنعت منها "بوينغ للطيران" 20 قنبلة لصالح سلاح الجو الأمريكي، فهو 13 طناً ونصف الطن، أي 30 ألف رطل، من ضمنها متفجرات وزنها في رأسها المخروطي 2500 كيلوغرام من مواد شديدة الانفجار وقادرة على تدمير منشآت وأقبية ومخازن تحت الأرض تضم أسلحة كيماوية وبيولوجية أو حتى منشآت نووية أو صواريخ. بإمكان "موب" إحداث هزات ارتدادية وكان مايكل دونلي، وهو سكرتير سلاح الجو الأمريكي، ألقى كلمة يوم الأربعاء الماضي في "نادي هيل كلوب" التابع للجمهوريين في واشنطن، وسأله أحدهم فيما لو كانت "موب" أصبحت جاهزة للاستخدام، فأجاب بأنه "لو كانت هناك حاجة لاستخدامها اليوم فنحن على استعداد للقيام بذلك"، وفق ما نقل عنه الموقع الإخباري. وراجعت "العربية.نت" معلومات عن "موب" في مصادر عسكرية أتت على ذكرها، وأهمها "غلوبال سيكيوريتي" ونظيرتها الأمريكية "انتجلانس أون لاين" وفيها أن خطرها ليس فقط في ما تحدثه من تدمير مباشر "إنما إحداثها لهزات ارتدادية تؤدي إلى تصدع في التحصينات التي استهدفت ما فيها، بحيث يتم ضرب الهدف حتى ولو كان عند عمق 100 متر تحت الأرض، أي دفن التحصينات على أسفلها المتضمن الهدف الرئيسي". وهناك تقارير موجزة عن "موب" أعادت الذاكرة إلى حرب الخليج في 1991، وذكرت أن بعض تحصينات العراق كانت على عمق 20 وأحياناً 30 متراً، وفوقها خرسانة مسلحة، فشلت معها قنابل الاختراق الأمريكية في بداية الحرب بدكها والوصول إليه، وهو ما حمل البنتاغون على إنتاج قنابل "جي.بي.يو" ذات الوزن الهائل فنجح بتدميرها، علماً أن "جي.بي.يو" تنفجر عند اختراقها لعمق 8 أمتار من الخرسانة المسلحة فقط، لكن الضغط الهائل والهزة الارتدادية التي كانت تنتج عن الانفجار هي التي كانت تدفن الموقع المستهدف بما فيه. أما "موب" الجديدة فهي أقوى تفجيرياً وخرقاً للتحصينات بأكثر من 10 مرات من القنابل التي استخدمتها الولايات المتحدة في العراق. ومما بحوزة الأمريكيين من معلومات ما يشير إلى امتلاك إيران لمنشأتين نوويتين تحت الأرض وغيرها من مواقع الإمرة والتحكم غير المرتبطة بالبرنامج االنووي، إضافة إلى أقبية تحت الأرض تحفظ فيها إيران صواريخها، وهو أول ما سيقوم المهاجم بتدميره ليتفرغ من بعدها لضرب المنشآت النووية. احمد عيسي
  4. :أفادت تقارير إعلامية بأن روسيا جرّبت، في نهاية أبريل/نيسان 2016، رؤوسا حربية لصاروخ استراتيجي جديد. وذكرت صحيفة "إزفستيا" أن التجربة تضمنت إطلاق صاروخ بالستي يحمل الرؤوس الحربية الخاصة بالصاروخ الجديد المعروف باسم "سارمات" الذي يعتبر بديلا عن صاروخ "إر إس-20 فويفودا" المنتهية مدة خدمته. ويُتوقع أن تبدأ روسيا باختبار الصاروخ الجديد في وقت لاحق من عام 2016. وسيكون صاروخ "سارمات" قادرا على اجتياز أي شبكة خصصت لاصطياد الصواريخ وخرق أي درع مضاد للصواريخ، وسيستطيع الوصول إلى أهدافه عبر القطب الشمالي والقطب الجنوبي. ويجب أن يدخل صاروخ "سارمات" الخدمة العسكرية في عام 2018. ويجدر بالذكر أن صاروخ "إر إس-20 فويفودا" يعد أضخم صاروخ في العالم ويبلغ وزنه 210 أطنان ويحمل 10 رؤوس نووية. http://arabic.sputniknews.com/russia/20160505/1018616315.html
  5. [ATTACH]1668.IPB[/ATTACH] أكد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الصينية، هاو تشونين، اليوم السبت، أن إبحار المدمرة الأمريكية المسلحة بصواريخ موجهة في نطاق 12 ميلاً بحرياً حول جزيرة تريتون الواقعة ضمن جزر باراسيل، يمثّل "عملاً غير قانوني"، ومن الضروري طلب السماح من الحكومة الصينية للقيام بذلك. موسكو — سبوتنيك. وقالت الخارجية الصينية، في بيان، إنه "وفقاً للقانون الصيني، حول الإبحار في المياه الإقليمية والمياه المتاخمة، يجب على السفن الأجنبية التي تريد الدخول إلى المياه الإقليمية الصينية طلب الإذن من الجهات المختصة الصينية للقيام بذلك". وأضاف البيان أن السفينة الأمريكية "انتهكت القانون الصيني، بدخولها إلى المياه الصينية بدون أذن". وأكد البيان "نحث الولايات المتحدة على احترام القوانين الصينية، علينا أن نفعل المزيد لتنمية الثقة المتبادلة والاستقرار في المنطقة". ومن جانبه أعلن البنتاغون، أن سفينة عسكرية أمريكية دخلت إلى مسافة 12 ميلا بحريا من مياه جزيرة تزعم بكين ملكيتها في بحر الصين الجنوبي، في عملية تهدف إلى تأكيد حق واشنطن في دخول المياه المتنازع عليها. وقال المتحدث باسم البنتاغون جيف ديفيس في بيان أصدره في وقت متأخر من الجمعة بتوقيت الولايات المتحدة "أجرينا عملية حرية ملاحة في بحر الصين الجنوبي في وقت سابق من الليلة"، مضيفا أن العملية جرت قرب جزيرة تريتون في جزر باراسيل "لتحدي المزاعم البحرية المفرطة للأطراف بأحقيتها في جزر بارسيل". ولفت الانتباه إلى أنه "لم تكن هناك سفن تابعة للجيش الصيني في الجوار حينما كانت المدمرة الأمريكية كيرتيس ويلبر تبحر قرب جزيرة تريتون الواقعة ضمن جزر باراسيل". وأضاف ديفيس، "هذه العملية تحدت محاولات الدول الثلاث التي تطالب بالسيادة —وهي الصين وتايوان وفيتنام- لتقييد حقوق الإبحار وحرية الملاحة". وكانت الولايات المتحدة قد فعلت الشيء نفسه في تشرين الأول/أكتوبر الماضي عندما أبحرت المدمرة "لاسن" المسلحة بصواريخ موجهة قرب إحدى الجزر الصناعية التي أقامتها الصين مما أثار انتقادات قوية من جانب بكين http://arabic.sputniknews.com/world/20160130/1017280679.html
  6. ذكرت وزارة الدفاع الإسرائيلية في بيان الأحد 27 ديسمبر/كانون الأول أن يائير راماتي مدير هيئة الدفاع الصاروخي الإسرائيلية أقيل من منصبه بسبب قيامه بـ"خرق جسيم لأمن المعلومات". وقال أشخاص على صلة براماتي، إنه تعامل بشكل غير ملائم مع وثائق سرية، لكنه غير متهم بارتكاب جريمة، مثل التجسس. وأشاد بيان وزارة الدفاع براماتي لانجازاته خلال أربعة أعوام في المنصب والتي تكللت هذا الشهر بتجربة ناجحة لإطلاق صواريخ آرو الاعتراضية واختبار المرحلة الأخيرة لنظام مقلاع داود لاعتراض الصواريخ والمقرر نشره في إسرائيل العام المقبل. وعبرت الوزارة عن أمنيتها في أن يحقق راماتي "نجاحا كبيرا في المستقبل". وذكر مسؤولون أمنيون أن المخالفة الخطيرة، التي تسببت في تنحية راماتي من منصبه هي إحتفاظه بمواد سرية عن البرنامج الصاروخي الإسرائيلي على حاسبه الشخصي بشكل غير مصرح به. المصدر: رويترز https://arabic.rt.com/news/805540-خرق-أمني-إقالة-مدير-هيئة-الدفاع-الصاروخي-الإسرائيلية/
×