Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'دور'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 15 results

  1. ردا علي هرتلة قناة روسيا اليوم وطلبات الاعضاء بالرد علي عنوان الخبر بأن الطيارين السوفيت شاركوا في حرب أكتوبر في الضربة الجوية نستند الي كتاب سوفيتي عن دور الطيارين السوفيت في الصراع في مصر (SOVIET PILOTS IN THE MIDDLE EAST, 1955-74) Part one – (SOVIET PILOTS IN THE MIDDLE EAST 1955-1970) (Exclusive to Group 73 historians) هذه المقاله تعبر عن وجهه نظر الكاتب الروسي ميخائيل زيروكوف والكاتب البريطاني ديفيد نيكول ولا تعبر عن رأي اداره الموقع ، وتم ترجمتها بناء علي المقال المرسل لنا كهديه من الكاتب البريطاني المعروف ديفيد نيكول رابط الموضوع علي جزئين http://group73historians.com/مقالات-عسكرية/190-الطيارين-السوفيت-في-مصر-–-مقال-حصري-ومترجم-الجزء-الاول http://group73historians.com/مقالات-عسكرية/189-الطيارين-السوفيت-في-مصر-–-مقال-حصري-ومترجم-الجزء-الاخير اول طلعه للميج 25 كانت بواسطه الطيار يوفاروف والكسندر سيفرين يوم 18 اكتوبر ، وقاموا بطلعه استطلاع بطول جبهه قناه السويس لمسافه 160 كيلو متر ولمده 35 دقيقه بسرعه 2.5 ماخ ، وتم ارسال الصور والفيديو الي موسكو رأسا (( !!!!!..؟لماذا لم يتم تحميضها في مصر …؟؟؟؟؟)) بواسطه طائرة انتينوف 12 . وبعد الثغرة الاسرائيليه في الجبهه المصريه اصبح الوضع بالنسبه للسرب 15 خطير وخاصه باقتراب القوات الاسرائيليه من القناه ووجود الكوماندوز المصريين فقط لوقفهم . فتم تزويد الطائرات بخزانات وقود اضافيه لاقلاعها الي قاعده فازيني في جورجيا والتي كانت تعبر اقرب قاعده جويه روسيه (( لم يذكر الكاتب او يتساءل علي الاقل عن مبرر هروب تلك الطائرات الي روسيا بينما كان يمكن ان تتوجه الي مطار مرسي مطروح او جناكليس في غرب الدلتا ؟؟!!!!)) وتم تلغيم الدشم لتفجيرها في حاله وصول الاسرائيليين للمطار قبل اقلاع الطائرات لتدميرها ، وخلال كل ليله ، كان يتم وضع سياج كهربائي حول وفوق الطائرة لحمايتها من اي هجوم اسرائيلي خوفا علي تلك الطائرات المتقدمه . (( لم يوضح الكاتب ان القوات الاسرائيليه كانت علي مسافه 200 كيلو متر من قاعده غرب القاهرة وان القوات الجويه المصريه لم تخلي قاعده ابو صوير مثلا والتي تعتبر اقرب قاعده للقوات الاسرائيليه والتي كانت علي مسافه 30 كيلو متر منها او مطار القطاميه والذي كان اقرب من 20 كيلو متر ، ولم يوضح الكاتب سبب الرعب الذي اصاب السوفيت وتلغيمهم للدشم لتدمير الطائرات )) السرب الـ 15 السوفيتي هو القوه الوحيده التي تم ارسالها للدخول في حرب 73 بين العرب واسرائيل ، والتي قامت خلالها بأربع طلعات استطلاع ، بدون ان تتعرض لاي خسائر . الكولونيل شودن عاد الي الاتحاد السوفيتي يوم 25 اكتوبر وتم استبداله بالكولونيل اوفرون، لكن ظل السرب 15 في مصر رغم توتر العلاقات بين مصر والاتحاد السوفيتي وقامت بعدد من الطلعات الاضافيه للاستطلاع . وكانت اخر الطلعات في 15 ديسمبر 1973 عندما قامت طائرت بأستطلاع المواقع الاسرائيليه غرب القناه ، في البدايه اقلعت الطائرات في الساعه الثانيه ظهرا بقياده سيرجي مالوي وفلاديمير ماشاكوف ، وتسلقوا الي ارتفاع 22 كيلو متر متخذين طريقهم للاستطلاع وسط صمت لاسلكي طبقا للتعليمات العاديه وبعد ثلثي الطريق سمع الطيارين رساله كوديه (( الي 745 انه 31 انه 31 )) وكانت تلك اشاره كوديه باقتراب طائرات معاديه ، وبالفعل كان زوج من طائرات الفانتوم يقترب من اليمين والي اسفل منهم ، وكان لدي الاسرائيلين فرصه ثوان معدوده فقط قبل ملاحظه الطائرة واطلاق صاروخ عليها ، وبالفعل تم اطلاق صاروخ سباروا علي طائرة ماشاكوف ، لكن الطيار السوفيتي كان ممتازا ويعرف ان السرعه الكبيرة التي تطير بها الطائرة تسمح لها بالهروب من الصاروخ ، فأنفصل عن زميله وانحرف قليلا وهو مستمر في خط سيره وبينما الكاميرات مازالت تعمل في التصوير (( لم يوضح الكاتب سبب قيام الاتحاد السوفيتي بعدم عرض الصور علي القياده المصريه وتحميض الصور في الاتحاد السوفيتي ثم ارسالها بعضها الي مصر مرة اخري لعرضها علي القياده المصريه لدقائق معدوده مع عدم التصريح لنا بنسخ الصور او الاحتفاظ بها ))
  2. محمد البرادعي كبير مفتشي وكالة الطاقة الذرية يكشف عن دور محمد البرادعي في تعطيل مشروع نووي مصري وتقاريره ضد بلاده ودوره في حروب مصر وسوريا وعلاقته بالموساد 1 يوم من الآن إختيار المحرر, العرض في الرئيسة, حوارات 387 من المشاهدات يمنات يُلقَّب بـ«صاحب الصندوق الأسود» فى الوكالة الدولية للطاقة الذرية على مدار 25 سنة، منذ أن انضمّ إلى فريق العمل بها لأول مرة عام 1984 إلى أن غادرها عام 2009 إثر خصومة كبيرة مع الدكتور محمد البرادعى، وما كتبه من تقارير ضد مصر وسوريا، وما بها من كواليس ستُعلن لأول مرة. إنه الدكتور يسرى أبوشادى، ابن شبرا، تلميذ عالم الذرة المصرى الكبير يحيى المشد، الذى اغتيل فى ظروف غامضة، و الذى تولى مسئولية التفتيش على أكثر من 500 مفاعل نووى حول العالم فيما يزيد على 50 دولة. «أبوشادى» فى حواره مع «الوطن» يكشف عن أسباب تعطُّل المشروع النووى المصرى على مدار 30 عاماً ماضية، و يشرح لنا أهمية توقيع مصر اتفاقية محطة الضبعة النووية فى هذا التوقيت. كما يفنّد كل المزاعم والمخاوف التى يروّج لها البعض إزاء المشروع ومخاطره على مصر، التى وصفها بـ«الساذجة». كما يكشف «أبوشادى»، لأول مرة، عن كواليس عمله فى الوكالة الدولية للطاقة الذرية و دور الدكتور محمد البرادعى إبان توليه منصب مدير الوكالة فى الزج بالعديد من الدول إلى أتون الحرب، والشبهات الكثيرة التى أحاطت بالتقارير التى كان يكتبها ضد عديد من الدول العربية، وعلى رأسها مصر، وكيف وُضعت بسببه على رأس القائمة السوداء، وضُمَّت إلى دول محور الشر «إيران، وسوريا، وكوريا الشمالية»، فى مجال السعى لإنتاج القنابل النووية. و يشير «أبوشادى» فى حواره إلى أن «البرادعى كان يخضع لعميل للمخابرات المركزية الأمريكية CIA»، وغيرها من التفاصيل البالغة الأهمية التى يعلن عنها لأول مرة، إلى نص الحوار ■ كيف استقبلت توقيع مصر اتفاقية إنشاء مفاعل الضبعة النووى؟ – لفتت نظرى أمور عدة فيما يتعلق بتوقيع مصر تلك الاتفاقية، لعل فى مقدمتها توقيت الاتفاقية، لأن الأجواء السياسية العامة لم تكن توحى أبداً بهذا التطور الهائل وتحديداً بعد سقوط الطائرة الروسية فى شمال سيناء وما تبعه من قرارات روسية بوقف الرحلات الروسية إلى مصر، وأنا أحسب للقيادة السياسية اختيار التوقيت الرائع، خاصة أن قوى خارجية كثيرة تسعى للوقيعة بين مصر وروسيا، والبعض كان يراهن على تصعيد تلك الأزمة بشكل كبير، وهنا يجب الأخذ فى الاعتبار أن روسيا أصبحت قوة لا يستهان بها. ■ تحدّث بعض التقارير الإعلامية وبعض الكُتاب الصحفيين عن مخاوف عدة تجاه الاتفاقية، بل وأعطوا نُذراً غير مبشرة تجاه المفاعل. – كل ما قرأته من انتقادات تجاه المفاعل سواء من التقارير الإعلامية أو ما كتبه بعض الأقلام، أرى بكل أسف أنه «الجهل بعينه»، واستخفاف بالعقول، ولا أساس علمياً له. ■ من بين بيانات الاتفاق المُعلنة أن يكون للروس 80% وللمصريين 20%، فماذا يعنى ذلك؟ – تشمل الاتفاقية توفير روسيا نحو 80% من المكون الأجنبى، فيما توفر مصر 20%، لكن خبرتنا كمصريين فى نسبة 20% ماذا تعنى؟ العمالة، المقاولين، عمليات حفر الأرض، المهن المدنية المساعدة، وهذا ما لا أود أن تكتفى به مصر، بل نريد أن تشارك مصر فى صناعة المحطات النووية نفسها. ■ هل تمتلك مصر الكوادر المهنية المُدرَّبة القادرة على المشاركة التى تتحدث عنها؟ – نعم، مصر تملك، لكن الفكرة تكمن فى الاختيار الصحيح. ■ هاجم البعض مشروع إنشاء مفاعل الضبعة بناء على تخوفات معينة تتعلق فى المقام الأول بعوامل الأمان، خاصة أن مصر ما زالت مستمرة فى حربها على الإرهاب. – هذه تخوفات ساذجة، فأولاً «إحنا مش هنقعد طول عمرنا خايفين من الإرهاب»، ثانياً المفاعل سيكون به دوائر أمنية معينة غير قابلة للتفجير، وفى حال حدوث أى شىء مهما كان، فأقصى ما سيحدث أن المفاعل سيُغلَق بشكل أوتوماتيكى، حتى لو استطاع أى عنصر تخريبى، وهذا مستبعد تماماً، أن يدخل إلى داخل المفاعل نفسه لن يتمكن أبداً من تحويله إلى قنبلة نووية، لأن تصميم المفاعل يقوم على أنه فى حال حدوث أى طارئ يُطفأ أوتوماتيكياً ولا يستطيع أى كائن التحكم به «ولا الجن نفسه». ■ قد نكون أكثر تشاؤماً ونتحدث مثلاً عن إمكانية إطلاق صاروخ على المفاعل أو اقتحام سيارة مفخخة مقرّه فما الذى يمكن أن يحدث؟ – إجابة هذا السؤال فى سؤال طرح نفسه بشكل مباشر لدى الرأى العام الفترة الماضية: لماذا استغرقت مصر كل ذلك الوقت قبل توقيع اتفاقية إنشاء المفاعل؟ وحسب التصريحات الحكومية الأخيرة سيتم العمل بالمفاعل فى حدود عام 2022 أو 2023، ماذا يعنى كل هذا الوقت الإضافى؟ يعنى أن مصر طلبت عوامل أمان وحماية مضاعفة عن التقليدى المُتبع فى أى مفاعل فى أى مكان آخر، ومن بين هذه العوامل «درجة تحمُّل الغلاف الخارجى للمفاعل لأى عوارض»، وبناء عليه ووفقاً لخبرتى أستطيع أن أقول إنه إذا ضُرب صاروخ قوى جداً على أسوأ الظروف وبسرعة عالية جداً فلن يحدث شىء للمفاعل، والناس غير المُصدقة لما أقول أعطى لهم مثالاً بسيطاً للغاية، هو أن العراق ظل لمدة 8 سنوات يضرب مفاعل «بوشهر» الإيرانى ولم يحدث به خدش واحد. إذاً فلنعقل الأمور. ■ هل تكلفة الوقود النووى عالية؟ – الوقود النووى الذى ستستخدمه مصر من أرخص أنواع الوقود النووى على مستوى العالم. ■ لماذا الأرخص؟ – ثمن الوقود النووى الذى سنستخدمه للمحطة النووية بقدرة 1000 ميجاوات يساوى 25 مليون دولار، فى حين أن محطة كهرباء تعمل بالغاز الطبيعى مثلاً تحتاج إلى 1000 مليون دولار وقوداً فى السنة، ولو استخدمت السولار فستكون التكلفة أعلى بالطبع، وبعقد مقارنة فهذا يعنى أن سعر الوقود النووى أرخص بنحو 40%، وعندما يكون السعر رخيصاً سينعكس ذلك على سعر الكهرباء «كيلوات/الساعة»، نعم العلاقة ليست خطية تماماً، لكنها أحد العوامل الهامة لتقليل سعر الكهرباء وإنتاجها. ■ لا يمكن إغفال أن مشروع مصر فى مجال إنتاج الطاقة النووية يعود إلى عهد عبدالناصر، وتحديداً منذ إنشاء مفاعل إنشاص الذى لم يحقق ما كان مرجواً منه، فلماذا مضت كل تلك العقود بلا طائل؟ – السادات ومبارك كانا يريان أن 99% من أى حاجة ممكن تحصل فى العالم بيد أمريكا، وكانت القوى المعارضة لدخول مصر العصر النووى تستند إلى أن عديداً من دول العالم دخلت المجال النووى على أساس سلمى ثم تحولت إلى إنتاج القنابل النووية مثل الهند وباكستان وكوريا الشمالية. ■ لكن هذا التخوف ليس فى محله لأن مصر موقّعة على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية والرئيس السادات فعّل هذه الاتفاقية بعد ذلك. – صحيح، لكن التخوف الغربى لديه معطيات سابقة تتعلق مثلاً بانسحاب كوريا الشمالية من المعاهدة بعد التوقيع عليها، وفى اليوم التالى للانسحاب كانت تصنّع القنابل النووية، ومصر دولة ذات حيثية كبيرة وبالتالى يجب من الأصل أن لا يكون لديها مادة «البلوتونيوم – الوقود المستهلك» وإن كانت تعمل فى المجال السلمى وموقّعة على الاتفاقية، لهذا أطالب الرئيس بأن يؤجّر الوقود النووى حتى يغلق الباب تماماً أمام أى محاولات غربية للتلاعب مع مصر بقولها «يمكن لمصر أن تستخلص البلوتونيوم من الوقود المستهلك» وتستخدمه استخدامات غير سلمية فى حالة الضرورة، وللعلم كان الرئيس السادات لديه النية أيضاً للدخول إلى العصر النووى، لكن القدر لم يمهله، حيث كان تصديقه على الاتفاقية التى وقّعها جمال عبدالناصر قُبيل وفاته بنحو 4 أشهر، والأمريكان قالوا له وقتها إنه حتى تستطيع أن تبنى مفاعلات نووية للطاقة السلمية يجب أن تُصدِّق على الاتفاقية مُقدَّماً. ■ لكن الرئيس الأسبق حسنى مبارك أعلن فى عام 2007 عن دخول مصر العصر النووى ولم يحدث. – مبارك كان مهزوزاً، ولقد التقيته بحضور وزير الكهرباء وقتها فى بداية الثمانينات بعد أن تولى الرئاسة بفترة قصيرة أكثر من مرة فى محاولة لإقناعه بأهمية مشروع إنشاء مفاعل نووى للطاقة السلمية لمصر، لكن فى النهاية لم يُنفِّذ ذلك، فشخصيته لم تكن بالقوة التى يمكن معها أن تتخذ قراراً كهذا، وكان «خايف الأمريكان يزعلوا منه»، وبعد حادثة تشيرنوبيل كان له المبرر القوى لوضع الملف بكامله فى الدرج إلى الأبد، لكن «السيسى» تحدى ضعف الرؤساء السابقين فى اتخاذ قرار إنشاء المفاعل النووى. ■ عاد البرنامج النووى المصرى للظهور مرة أخرى مع تصريحات جمال مبارك عام 2006، فما الذى اختلف؟ – كلنا استغربنا تصريحات جمال مبارك، لأنه لا صفة له وقتها للحديث عن مشروع قومى بهذا الحجم، وأعتقد أن تلك التصريحات وقتها لم يكن المراد منها إحياء الملف النووى المصرى بقدر ما كانت «قرصة ودن» لإيران التى كانت فى صعود مستمر فيما يتعلق ببرنامجها النووى، بالإضافة إلى أنه كان يطمح إلى شعبية فى الشارع فى ذلك الوقت فى ظل تطلع عديد من الدول العربية إلى تطبيق البرنامج النووى فى بلدانها. ■ هل تتوقع تداعيات جديدة فى الأفق بعد إعلان مصر عن مشروعها النووى بالفعل بعد ما يزيد على 30 عاماً من تجميد المشروع؟ – لا شك أن أمريكا وإسرائيل «مش راضيين ومش عاجبهم»، ومع ذلك أقول لهم «ورّونا هتعملوا إيه». أمريكا فى الأساس شبه وقفت المعونات المدنية التى كانت تقدمها لمصر، وما تبقى منها توزعه على المنظمات الحقوقية و«العملاء بتوعها»، ولم يتبقَّ لهم إلا المعونة العسكرية، حتى تعريف المعونة العسكرية، هل هى معونة «بحق وحقيقى»؟ بالطبع لا، إنها مجرد قطع غيار، صيانة، شركات أمريكية تُجرى دراسات، وإجمالى ما تقدمه أمريكا لمصر لا يُذكر إذا ما قورن بحجم المساعدات التى قدمتها الدول العربية لمصر، وهى بلا مبالغة تماثل مساعدات أمريكا 20 مرة! وأتوقع أن دخول روسيا بثقلها فى التعاون مع مصر أعطى بُعداً استراتيجياً أقوى لمصر، إذاً ما الذى فى يد أمريكا أن تفعله بعد توقيعنا الاتفاقية؟ ليس فى يدها سوى تشجيع الإرهاب والتخطيط لمزيد منه! ■ هل خضعت مصر للتفتيش من الوكالة الدولية للطاقة الذرية على مدار الأربعين سنة الماضية؟ – مصر من أكثر الدول شفافية مع الوكالة، ومنذ تصديق الرئيس السادات على اتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية كان أول تفتيش على مصر، وكان على ما أعتقد سنة 1982 فى إطار اتفاقية «التفتيش أو الضمانات» الملحقة بالاتفاقية، وكان ذلك على كل المنشآت التى بها مواد نووية، بمعنى «مفاعل إنشاص – 2 ميجاوات» فقط، وكان التفتيش روتينياً مرتين فى السنة بعد ذلك. ■ مصر رفضت التوقيع على البروتوكول الإضافى الملحق باتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية وهو الخاص بأن من حق الوكالة فى أى وقت وفى أى مكان أن تفتش دون سابق إنذار، ما السبب؟ – لسبب رئيسى، أن إسرائيل لم توقع الاتفاقية الأصلية الخاصة بحظر انتشار السلاح النووى، فكيف تطلب منى أن تكون الدولة مستباحة بهذه الطريقة، فى حين أنك لا تفتش على إسرائيل من الأساس؟ ■ هل أثّر هذا الرفض على مصر «كعقوبات» على سبيل المثال وإن كانت غير معلنة؟ – طبعاً أثّر على مصر، وبكل أسف كتب محمد البرادعى فى أثناء رئاسته للوكالة تقريراً ضد مصر بعد رفض هذا البروتوكول! وكان ذلك فى عام 2004/2005، وكان به كمّ رهيب من الأكاذيب والتضليل ضد الدولة المصرية، وقد أثّر هذا التقرير على وضع الدولة المصرية بشكل كبير بعد أن وجّه إليها اتهامات باطلة، وهو ما عرّضها لخطر كبير أيضاً. ■ ما الذى كان يهدف إليه البرادعى من ذلك التقرير، وقد كنت كبير مفتشى الوكالة وقتها؟ – تهديد مصر، إما أن تقبل مصر بالتقرير كما هو ولا تعترض عليه مع إعطاء إشارة وهمية بأنه سيخلّص مصر من هذا التقرير على طريقته، وإما سأحول الملف إلى مجلس المحافظين فى الوكالة تمهيداً لتحويله إلى مجلس الأمن وفرض عقوبات دولية على مصر. ■ ما الذى حدث بعد ذلك؟ – مع الأسف حسنى مبارك خاف وصمت، ولم تعلّق مصر على التقرير. المثير فى الأمر أنه فى ذلك الوقت كنت أنا والدكتور أحمد أبو زهرة رحمه الله، وكان له علاقة مباشرة بمفاعل إنشاص، كنا فى غاية الاستنكار مما ورد فى التقرير لأنه أورد تفاصيل أشرفنا عليها بأنفسنا، ولم يكن بها أى مخالفات، والفكرة أنها كانت فى السبعينات فى القرن الماضى. ■ إذاً النية كانت مُبيّتة للزج بمصر فى نفق مظلم أقرب إلى تقاريره ضد العراق. – نعم، وقد أكد ذلك التقرير الذى أصدره البرادعى ضد مصر مرة أخرى عام 2009، وكان فى قمة الخطورة حينما صنّف مصر فى ذلك التقرير مع دول محور الشر، ووجّه فيه اتهاماً جديداً إلى مصر بأنه وجد «يورنيوم عالى التخصيب»، وأن مصر تسعى لإنتاج قنابل نووية. ■ من كان وراء تلك التقارير المضللة والكاذبة؟ – سأعلنها لأول مرة، نائب رئيس الوكالة عميل للمخابرات الأمريكية CIA، وهذا النائب كان المتحكم فى كل تقارير الوكالة وفى البرادعى، وهو الذى أحدث المشكلات مع العديد من الدول، بما فيها مصر، وقد اختلفت معه اختلافات جوهرية كثيرة فى فترة عملى وصلت إلى حد الصدام المباشر معه ومع البرادعى. ■ هل يوجد دليل من كواليس عملك فى الوكالة على ما تقوله؟ – يوجد كثير من الأسرار، لكنها غير صالحة للنشر، لكن على سبيل المثال البرادعى أرسل رسالة فى سبتمبر 1996 إلى عمرو موسى وكان وقتها يشغل منصب وزير الخارجية، وأيضاً ذات الرسالة إلى رئاسة الجمهورية، وقال فيها إنه التقى الأمريكان والأمريكان قالوا له إن منصب سكرتير عام الأمم المتحدة الذى كان يشغله وقتها بطرس غالى «هيفضى»، وبالتالى مصرى ممكن يترشح، والأمريكان أعلنوا تأييدهم لى، وبالتالى أرجو من مصر أن ترشحنى، لأن الترشيحات لا بد أن تأتى من خلال دول، وهذه واقعة خطيرة لأن هذا الأمر لم يكن معلناً أبداً. ولم يكن أحد يعرف أن مرشحنا لن يكمل فترة 5 سنوات أخرى، وأمريكا وقتها صوّتت ضد غالى 5 مرات بـ«فيتو»، ولم يحدث فى تاريخ الأمم المتحدة أن لا يُمد للسكرتير الفترة الثانية، وبعد ذلك اعتذر غالى عن المنصب، ولو كان غالى استمر لما كان ممكناً أبداً أن يأتى مصرى آخر فى منصب مدير الوكالة. ■ ما سر تحول علاقة البرادعى بالإخوان المسلمين إذا كان رافضاً لهم بشدة فى بداياته؟ – البرادعى آخر شخص له علاقة بالأديان، والسر يكمن فى أمريكا، وأذكر يوم حصل على جائزة نوبل عملنا اجتماعاً صغيراً مع البرادعى فى مكتبه، ويومها كنا نتكلم عن أحوال مصر، ففوجئت منه بهجوم حاد ضد الإخوان المسلمين، لكن هذا الموقف تغير بالكامل فى 2009 وبدأ يتحدث عن لماذا لا يتولى الإخوان المسلمون الحكم، وإن احنا «عندنا الحزب الديمقراطى المسيحى فى ألمانيا»، وهذا تهريج لأنه مجرد اسم قديم لكنه فى الحقيقة يمثل حزب المحافظين ولا علاقة له بالمسيحيين تحديداً، وأصبح يروّج للإخوان بشدة. ■ ما الأسباب الحقيقية وراء استقالتك من الوكالة؟ – تقارير البرادعى ضد مصر كانت البداية، ثم بعد ذلك تقاريره ضد سوريا بشكل كبير، فالبرادعى ادّعى أن سوريا تمتلك مفاعلاً نووياً بغرض إنتاج القنابل الذرية، وأنه مشابه لمفاعل كوريا الشمالية، ولقد ثبت لاحقاً أنها أكاذيب بعد أن احتلّت قوات الجيش الحر ذلك الموقع، بجانب منطقة دير الزور، وقد أصدر الجيش الحر السورى لاحقاً بياناً كاملاً قال فيه إنهم اكتشفوا أن ذلك الموقع ليس موقعاً نووياً بل موقع لمصنع صواريخ للجيش السورى. هذا أمر كنت أعرفه بحكم عملى قبل أن يحتلّ الجيش الحر ذلك الموقع، أما المثير للسخرية فهو أن داعش احتلت ذلك الموقع أيضاً بعد أن طردت قوات الجيش الحر، وحفرت فى ذات الموقع لكى تجد أى سلاح نووى كى تهدد به العالم، ولم تجد شيئاً! إنشاء مركز لـ«النووى» اقترحت منذ مدة إنشاء مركز سيكون الوحيد فى العالم الذى يقدم نموذجاً حقيقياً للمفاعل النووى بكل تفاصيله دون استخدام الوقود النووى أبداً، وفى الوقت ذاته هو ليس فقط «سيميوليتر simulator» أى ليس مجرد جهاز محاكاة أقرب لألعاب الفيديو جيم، فلقد كنت أريد إنشاء مفاعل حقيقى 100%، بحيث يستطيع المتدربون فى هذا المركز لاحقاً أن يعملوا فى المفاعل الحقيقى فى الضبعة بكفاءة كاملة، لأنهم تدربوا على ذات النموذج بكل تفاصيله، ويكونوا نواة حقيقية لعمل المشروع ومَن بعدهم من دفعات جديدة لأن الضبعة مشروع مستقبل مصر الحقيقى. وفى آخر زيارة لى لمصر حدثت مشاورات مع جامعة المنصورة لتبنِّى إنشاء هذا المركز، ووجدت أنهم راغبون فى إنشاء مركز للتكنولوجيا النووية، ومن المفترض خلال الأيام القليلة المقبلة البت فى إنشاء هذا المركز بشكل فاعل. تأجير الوقود إذا اتبعت مصر النصيحة التى أنادى بها وهى تأجير الوقود النووى، فإن 90% من مشكلة النفايات النووية انتهت، أما الـ10% فستكون «low or medium level»، أى إن نسبة الإشعاع بها ضئيلة أو متوسطة، ويمكن التخلص منها بسهولة عن طريق وضعها فى براميل معينة وتجرى لها عملية «كبس وضغط»، ثم يتم تخزينها فى أماكن معينة، وهى ليست مثار أى قلق. المصدر: الوطن الحوار نشر في 15 ديسمبر/كانون أول 2015 https://nabdapp.com/t/40275763
  3. بسم الله الرحمن الرحيم دور الـ MIG-35 فى معاونة الدفاع الجوى المصرى (هام جداََ) .... المــــــــــــــقــدمـــة 1- شهدت السنوات العشر الماضية طفرة تكنولوجية مذهلة في صناعة طائرات القتال بما فيها من أجهزة حاسبات إلكترونية و تسليح متطور يفوق كل التوقعات في نتائجه و أصبح التنافس في صنع طائرات القتال الحديثة و تزويدها بتكنولوجية العصر من الأسلحة و المعدات هو الشغل الشاغل للدول المنتجة و خاصة أمريكا . 2- مع هذا التطور المذهل في طائرات القتال كان هناك بالتالي (الدهشة و القلق و الترقب و الدراسة) لقد عايش طيارى الـ (MIG-21) هذه الأحاسيس جميعها بكل ما تتصف به من معاني بنفسي يتابعون كل ما يطرأ على المقاتلات في العالم من تطور فضلا عن أن القتال الجوي و المعارك الجوية والطائرة (MIG-21) أصبحت جزء من حياتهم لذلك لم يكن غريبا أن يكون شغلهم الشاغل في الآونة الأخيرة هو كيفية مواجه الطائرات الإسرائيلية المقاتلة (SUFA) و المقاتلة الاخرى الـ (RAAM) و الوافدة الجديدة (F-35I) وهذا القلق لم يكن خافى على القيادة العسكرية المصرية لذلك كان هناك قرار حاسم بخروج المقاتلة الأسطورية الـ (MIG-21) و إحلالها بمقاتلة الجيل (4++) الأحدث الـ (MIG-35) وهى من نفس العائلة الروسية العريقة . 3- تعتبر الضربات الجوية الشاملة هي أحد أساليب القوات الجوية لتنفيذ مهامها سواء في إطار العملية الجوية كإحدى مكونات العملية الإستراتيجية للقوات المسلحة أو في إطار أعمال القتال الجوي . 4- برز دور و أهمية كلا من القوات الجوية و قوات الدفاع الجوي و الحرب الإلكترونية في معركة الأسلحة المشتركة الحديثة في تحقيق التأمين الكامل للقوات المسلحة و نظرا لاختلاف الخصائص الفنية و التكتيكية لكلا منهم و كذلك أساليب الاستخدام فقد كان من الضروري وضع نظام تعاون جيد فيما بينهم لتحقيق الهدف الرئيسي للقوات المسلحة . 5- نظرا لما تتميز به عمليات قتال القوات الجوية من سرعة تغيير الموقف الجوي مما يحتاج سرعة تدفق المعلومات و البيانات من مختلف المصادر و مع التطور المستمر في قواتنا الجوية و امتلاكها طائرات حديثة و متطورة و أيضا اتساع و عمق مسرح العمليات للدولة المصرية وهنا ظهرت أهمية الحصول على طائرات الإنذار المبكر (AWACES) فكان قرار إقتنائها ضرورى لذلك حصلت مصر على الطائرة (E2-C) الأمريكية التي صممت أساسا لتنفيذ مهام الإنذار المبكر و توجيه المقاتلات و إعطاء فترة زمنية أكبر لرفع درجات الاستعداد القتالي لصد هجوم جوي مفاجئ من قبل العدو بالإضافة إلى التفاوض مع الجانب الأمريكى على شراء الطائرة الأحدث (E2-D) لإحلال المتقادم أيضاََ بعد كم الصفقات العسكرة فى المجال الجوى التى عقدتها مصر وبالتحديد مع الجانب الروسى فكان هناك توجه مصر للحصول على طائرة إنذار مبكر صينية بمواصفات مصرية بالإضافة إلى التفاوض مع الجانب السويدى للحصول على صفقة طائرات إنذار مبكر سويدية من شركة (SAAB) بحيث يكون لدى القوات الجوية والدفاع الجوى المصرى تنوع هائل فى طائرات الإنذار المبكر الأحدث عالمياََ كل ذلك يصب فى مصلحة شبكة الإنذار المبكر المصرية فى الكشف عن الطائرات المعادية سواء الشبحية أو التى تطير على إتفاعات منخفضة . 6- حقق دخول القيادة و السيطرة الآلية في القوات المسلحة الكثير من الإمكانيات و القدرات التى تعمل على تطوير أساليب و إجراءات تنظيم التعاون و تقوم بمعالجة العديد من الصعوبات آلتي تواجه تنظيم التعاون في النظام اليدوي ومع التطوير الجديد لنظام القيادة والسيطرة المصرى تضاعفت قدرات المنظومة لتغطى جميع أفرع القوات المسلحة سواء داخلياََ أو خارجياََ وبسرعة نقل للبينات عالية جداََ مما يتيح وصول وتبادل المعلومات فى الوقت ذاته وذلك بالطبع يرفع من قدرات القوات المسلحة على إتخاذ القرارات المناسبة فى الوقت المناسب . 7- تتوقف القدرة على صد الضربات الجوية على عوامل كثيرة من أهمها مدى الكشف الراداري وعمق الإنذار المتوفر و كفاءة وسائل الدفاع الجوي و مدى توفر وسائل الحرب الإلكترونية و كذا عدد الطائرات التى يمكن دفعها في الوقت و المكان المناسبين لصد الضربة الجوية الشاملة على خطوط الاعتراض السابق تخطيطها و قبل وصول طائرات الضربة لأهدافها . 8- لقد اعتمدت في هذا الموضوع للحقيقية على بعض الكتب و المراجع و البحوث في هذا المجال و النشرات العلمية كما لجأت إلى خبرة أحد الطياريين المصريين الذين قاموا بالتدرب على المقاتلة (MIG-35) و معايشته الشخصية على مدار (7) سنة مع الطائرة (MIG-21) العتيقة مما أتاح له قدرة كبيرة وخبرة أكبر فى مجال الطائرات الروسية ... كما تطرقت لبعض المعادلات الحسابية لحساب قدرات الصد و ذلك لمحاولة فهم و طريقة استخدام (MIG-35) و التى ستكون نسخة خاصة بالقوات المسلحة المصرية بحيث يمكن تسميتها بمقاتلة متعدد المهام (MULTI-ROLE) . 9- الهدف من الموضوع هو مناقشة أنسب أسلوب لإستخدام لواء مقاتلات (MIG-35) للإشتراك في صد الضربة الجوية الشاملة بالتعاون مع ألوية المقتلات الأخرى المتعدد مثل الـ (F-16 BLOCK40/42) أو البلوكات الأحدث و طائرات (E2-C) ووسائل الدفاع الجوي المتنوعة كمثال فقط دون التطرق لباقى المقاتلات الأخرى التى دخلت الخدمة فى القوات الجوية المصرية مؤخراََ كالـ (RAFAL) وغيرها في ظل إستخدام العدو الإسرائيلى لوسائل الحرب الإلكترونية الحديثة بحيث نصل إلى أنسب أساليب التعاون بين المقاتلات والدفاع الجوي و المتعددة المهام عند صد الضربات الجوية الشاملة وذلك للوصول إلى أنسب إستخدام (MIG-35) مع المتعددة المهام بالتعاون مع طائرات (E-2C) ووسائل الدفاع الجوي لصد ضربة جوية إسرائيلية شاملة معادية . 10- لذلك قمت بتقسيم البحث من خلال مقدمة و ثلاثة فصول و خلاصة عامة و توصيات و مقترحات كالآتي : الفصل الأول : * إستخدام لواء مقاتلات (MIG-35) في صد الضربة الجوية الشاملة . (1) عــام : (2) القسم الأول خصائص ودور ومهام (MIG-35) وقدراتها القتالية . (3)القسم الثانى أسلوب العدو في تنفيذ الضربة الجوية الشاملة . (4) القسم الثالث التأثيرات المتوقعة لعناصر الضربة الجوية الشاملة. جـ- :الفصل الثاني : * مدى الإستفادة منها لدعم أعمال قتال ألوية الـ (MIG-35) مع الـ (E2-C) معمكانيات الـ (F-16) و الدفاع الجوي . (1) عام . (2) القسم الرابع إمكانيات الطائرة (F-16) عند صد الضربات الجوية . (3) القسم الخامس إمكانيات الدفاع الجوي عند صد الضربات الجوية الشاملة . (4) القسم السادس إمكانيات الطائرة (E-2C) عند صد الضربات الجوية الشاملة . د- الفصل الثالث : * أنسب أسلوب لإستخدام لواء مقاتلات (MIG-35) و (F-16) و الحرب الإلكترونية و الدفاع الجوي و الطائرة (E2-C) للإشتراك في صد الضرب الجوية الشاملة. (1) عام . (2) القسم السابع أنسب أسلوب لتعاون المقاتلات و الدفاع الجوي و المتعدد و الطائرة (E-2C) و الحرب الإلكترونية . (3) القسم الثامن الأسلوب المقترح لإستخدام لواء مقاتلات (MIG-35) مع متعدد المهام في ظل إستخدام العدو لوسائل الحرب الإلكترونية الحديثة. (4) القسم التاسع . (5) الخلاصة . ﻫ- الخلاصة العامة . و- المقترحات و التوصيات . الفصل الأول الظروف الجديدة لإستخدام ألوية (MIG-35) في صد الضربة الجوية الشاملة عــــــــــــــــــــام: 1- تعد المقاتلات هي العنصر الرئيسي و الأساسي في تشكيلات القوات الجوية و أحد العناصر الهامة المسئولة عن توفير الحماية الجوية للقوات و الأهداف الحيوية حيث إنها قادرة على إعتراض و تدمير الأهداف الجوية المعادية على طرق إقترابها البعيدة وقبل وصولها لمناطق تدمير الدفاع الجوي الصديق. 2-تعتبر الضربات الجوية هي الأسلوب الرئيسي الذي تستخدمة معظم قوى العالم الجوية على إختلاف عقائدها القتالية في الحروب و المعارك الحديثة. 3- أثر التطور التكنولوجي في أساليب عمل المقاتلات و بالرغم من عدم ظهور أساليب جديدة إلا أنة أعاد تقييم هذة الأساليب من جديد و أحدث تطورا كبيرا في تنفيذها مما كان لة أكبر الأثر في نجاح هذة الأساليب عند تنفيذ المهام القتالية المسندة للمقاتلات . 4- تعد طائرات (MIG-35) من مقاتلات الجيل (4++) و التى تمتلك قدرات عالية جداََ بالمقارنة بالطائرات الحديثة وهى ستعمل ضمن منظومة المقاتلات بالقوات الجوية المصرية الأمر الذي يتطلب تحليل إمكانياتها القتالية و الفنية تمهيدا لتحديد أنسب الأساليب لإستخدامها في ظل تواجد مقاتلات حديثة للعدو الإسرائيلى. القسم الأول : القدرات القتالية للطائرة (MIG-35) و مهامها و أسلوب عملها : 1- الـ (Mig-35) مقاتلة متعددة المهام إعتراضية في المقام الأول من الجيل (4++) مطورة في الاساس من المقاتلة الروسية الشهيرة (Mig-29M2) و المقاتلة البحرية (Mig-29K) وظهرت رسميا ولأول مرة في معرض (Aero India) الهندي للطيران عام (2007) و تم تسمية النسخة احادية المقعد (Mig-35) و النسخة ثنائية المقعد (Mig-35D) . 2- تميّزت هذه المقاتلة بالرادار الجديد ذات مصفوفة المسح الالكتروني النشط (AESA) و منظومة الرصد الكهروبصرية الجديدة و الفريدة نوعها (OLS) بخلاف منظومة الحرب الالكترونية المتطورة لتصبح منافسة لمقاتلات رافال (Rafale) الفرنسية و تايفون (Typhoon) الأوروبية و (JAS 39) السويدية و (F/A-18E Super Hornet) و (F-16 Block-60) الامريكيتين . 3- القوات الجوية المصرية دخلت في حيز التفاوض الجاد على هذه المقاتلة وأعلن المدير العام لشركة " ميكويان جيوروفيتش MiG " السيد " سيرجي كوروتكوف Sergei Korotkov " عن هذه المفاوضات شخصياً في سبتمبر (2014) وفي الربع الأخير من عام (2015) تم الاعلان من قبل شركة ميج عن تعاقد القوات الجوية المصرية على (50) مقاتلة (Mig-35) وسيبدا تسليم اول (2) منها بحلول نهاية العام الجاري (2016) .فيديو للمقاتلة من معرض MAKS-2013 الدولي للطيران في روسيا : 4- مميزات المقاتلة : - منظومة معلوماتية متكاملة من مقاتلات الجيل الخامس .- امكانية اضافة اية منظومات تسليحية روسية او اجنبية مُتقدمة .- زيادة البقائية عن طريق اضافة حزمة دفاعية جديدة للمقاتلة .- قدرة كشف رادارية و حرارية / كهروبصرية جديدة .- المحرك الجديد من النسخة RD-33Mk يمتلك قدرة دفع اكبر بنسبة 7% عن النسخة السابقة منه مع تطويره لتخفيض البصمة الحرارية والبصرية بإضافة غرفة احتراق جديدة غير باعثة للدخان Smokeless Combustion Chamber مع نظام تحكم الكتروني متكامل، ويمكن -حسب طلب الزبون- تنصيب المحرك RD-33MKV المُزوّد بفوهات ذات خاصية الدفع الموجه لمختلف الزوايا All Aspect Thrust Vectored Control Nozzles التي تتحرك بزاوية 20 درجة في مختلف الاتجاهات لزيادة قدرة المناورة لأقصى درجة ممكنة، ويبلغ عمره الافتراضي 4000 ساعة ولا يحتاج للعمرة الا بعد 1000 ساعة .- بصمة رادارية منخفضة ( 1 - 3 متر2 مقابل 5 متر2 للنسخ السّابقة [ بدون أي ذخائر او خزانات مُعلّقة أسفل الهيكل وهي جميعها تُزيد من البصمة الرادارية ] ) .- حمولة اضافية من الاسلحة بواسطة رفع نقاط التعليق اسفل الهيكل الى 9 نقاط .- زيادة الحمولة الداخلية من الوقود بخلاف قدرة التزود بالوقود جوا .- اضافة تقنية الطلاء المضاد للصدأ و التآكل لمكونات الهيكل بالكامل و المستحدمة على الطائرات العاملة على حاملات الطائرات مما يمنحها ميزة العمل في المناطق ذات نسبة الرطوبة المرتفعة .- منظومة جديدة بالطيران بالسلك Fly-By-Wire ثلاثية القنوات لأداء أفضل وأكثر أمانا أثناء الطيران والمناورات .- تكلفة ساعة الطيران الواحدة انخفضت 2.5 مرة عن النسخ السابقة من مقاتلات ميج-29- زيادة العمر الافتراضي للهيكل بالكامل و المحرك .- زيادة عمر الخدمة الفنية الشاملة للمقاتلة .5- مواصفات وقدرات المقاتلة :- الطاقم : 1 او 2 للنسخة ثنائية المقعد .- الطول : 17.32 متر .- المسافة بين اطراف الاجنحة : 12 متر .- الارتفاع : 4.73 متر .- مساحة الاجنحة : 38 متر2 .- الوزن فارغة : 11 طن .- الوزن مع الحمولة : 17.5 طن .- اقصى حمولة للاسلحة : 7 طن .- حمولة الوقود الداحلية : 4800 لتر ( النسخة احادية المقعد تمتلك خلية وقود اضافية خلف مقعد الطيار الرئيسي بسعة 620 لتر ) .- اقصى وزن ممكن عند الاقلاع : 29.7 طن .- الدفع : محركان توربينيان مروحيان Turbofan Engine من النوع Klimov RD-33MK ذات قوة دفع تصل الى 20 ألف رطل باستخدام الحارق اللاحق Afterburner لكل محرك .- اقصى سرعة : 2400 كم / ساعة على الارتفاعات الشاهقة و 1450 كم / ساعة على الارتفاعات المنخفضة في مستوى سطح البحر .- اقصى ارتفاع : 17.5 ألف متر .- المدى العملياتي : 2000 كم ( ذهاب و عودة )- أقصى مدى ممكن : 3100 ( بحمولة 3 خزانات وقود )- معدل التسلق : 330 متر / ثانية .- اقصى قدرة تحمل عند المناورة : 10G ( تعني 10 مرات ضعف قوة الجاذبية الارضية Gravity Force ) . 6- منظومات الاستشعار :أ - ردار فازوترون " Zhuk-AE " :و هو رادار متطور ذو مصفوفة المسح الالكتروني النشط Active Electronically Scanned Array AESA .# نسخة التجارب الأولية من الرادار تحمل اسم FGA-29 يبلغ قطره 600 مم ويتكون من 680 موديول ويبلغ مداه 130 كم ضد مقاتلة مقطعها الراداري 3 متر2 ويمكنه رصد سفينة قتالية في حجم المُدمرة من مسافة 200 كم ولنش صواريخ من مسافة 100 كم و رتل دبابات من مسافة 30 كم ويستطيع تعقب حتى 30 هدف جوي والاشتباك مع 6 اهداف منهم في وقت واحد ويتميز بقدرته الافضل على تحمل التشويش الالكتروني الكثيف .# النسخة المُطوّرة والأحدث من الرادار والمُقرر تنصيبها على المقاتلة عند بدء انتاجها المتسلسل عام 2016 تحمل اسم FGA-35 3D ويبلغ قطره 700 مم ويتكون من 1016 موديول ويبلغ مداه 200 كم ضد مقاتلة مقطعها الراداري 3 متر2 ويستطيع تعقب حتى 60 هدف جوي والاشتباك مع 6 اهداف منهم في وقت واحد .ب - نظام OLS-35 Optical Locator System :- نظام كشف و تحديد حراري IR / تيليفزيوني TV Electro-optic / ليزري Laser يستطيع التعرف على كل الاجسام الجوية والبحرية والارضية حيث يقوم برصد الهدف حراريا بالاشعة تحت الحمراء ثم تصويره تيليفزيونيا عند اقترابه وتحديد المدى بالليزر ويتميّز بأنه لا تصدر منه اية انبعاثات مثل الرادار بل نظام صامت مما يوفر ميزة التخفي للمقاتلة ويتكون من جزئين :# الجزء الاول متواجد امام كابينة الفيادة اعلى انف المقاتلة لمهام الكشف الجوي ( OLS-UEM ) وهذه صورته .يستطيع ان يرصد طائرة من المقدمة من مسافة 15 كم ومن مؤخرتها من مسافة تصل الى 45 كم او اكثر مع تحديد المسافة بالليزر حتى 20 كم .# الجزء الثاني يتواجد اسف مداخل الهواء للمحرك لمهام الكشف الارضي ( OLS-K ) .- يستطيع ان يرصد دبابة و يتتبعها من مسافة 20 كم وهدف بحري في حجم زورق من مسافة 40 كم ويمكنه تحديد المسافات بالليزر حتى 20 كم .تميز تظام OLS-35 بقُبّة جديدة مكونة من الياقوت الابيض الغير ملون Leuco-Sapphire ثاني افضل الخامات المستخدمة بعد الماس الصناعي وتتميز في انها مضادة لتجمع الاتربة والغبار ومقاومة لمختلف العوامل المؤثرة على السرعات العالية والتي تسبب تشويشا على الصورة المُلتقطة في منظومات OLS السابقة التي كانت تستخدم قبة واقية من الزجاج . - حواضن التهديف الجديدة T220 وهي مُصممة لمقاتلات السو-35 والميج-35 ويتم تعليقها اسفل مداخل الهواء للمحرك بحيث لا تشغل اي حيز ولا تأثر على عدد نقاط التعليق للأسلحة اسفل هيكل المقاتلة، وهي مسؤولة عن رصد واختيار الهدف بأنظمة عاملة بالاشعة تحت الحمراء او انظمة كهروبصرية فائقة الدقة ، ثم تقوم منظومة الليزر بتحديد المسافة واضاءة الهدف للذخائر والصواريخ .# في التاسع من نوفمبر 2015، وخلال فعاليات " معرض دبي للطيران Dubai Airshow 2015 "، اعلن كبير مهندسي شركة " الأجهزة والأنظمة الدقيقة Precision Systems and Instruments " الروسي السيد / فيكتور سوميرين، ان الشركة ستقوم بتزويد مقاتلات Mig-35 المصرية بحواضن التهديف عالية الدقة سالفة الذكر للصواريخ والذحائر الذكية ، بدءا من العام الجاري 2016 ، وسيبلغ عددها 40 حاضناً متطورا . 7- منظومة الحرب الالكترونية : ** تمتلك المقاتلة حزمة متكاملة من منظومات الحرب الالكترونية المتطورة على النحو الاتي : 1) منظومة تحذير ضد الصواريخ Missile Launch & Approach Warning System متواجدة اعلى و اسفل الهيكل و يمكنها رصد صواريخ الدفاع الجوي من مسافة 50 كم و الصواريخ المُطلقة من الكتف من مسافة 10 كم و الصواريخ جو-جو من مسافة 30 كم .2) منظومة من مستشعرات التحذير ضد اشعة الليزر LWR Laser Warning Receiver على طرفي الاجنحة مصممة بما يشابه عين السمكة لضمان زاوية كشف واسعة النطاق ضد انبعاثات الليزر الصادرة من منظومات التهديف المعادية و يبلغ مداها الكاشف 30 كم .3) منظومة التحذير ضد الموجات الرادارية المعادية RWR Radar Warning Receiver على طرفي الاجنحة و اعلى مؤخرة الدفة تتخصص في اعتراض و تحديد و تصنيف الانبعاثات الرادارية و معرفة مدى خطورتها .4) منظومة التشويش الدفاعية ضد الرادار SPJ Self-Protection Jammer على جانبي مقدمة المقاتلة و اسفل مؤخرة الدفة من النسخة ELT-568(V)2 من شركة إلترونيكا Elettronica الإيطالية الرائدة في مجال الحرب الالكترونية .5) منظومة اطلاق الشعلات الحرارية Flares المُضلّلة للصواريخ الموجّهة بالاشعة تحت الحمراء والرقائق المعدنية Chaffs المُضلّلة للصواريخ الموجّهة بالرادار . 8 - مهام المقاتلة (MIGG-35) : *** إن تدمير العدو الجوي على جميع الإرتفاعات ليلا و نهارا في الأحوال الجوية الحسنة و الرديئة و على طرق الإقتراب البعيدة للأهداف المدافع عنها هو الواجب الرئيسي للمقاتلة (MIG-35) و يمكن تكليف (MIG-35) بالمهام الأتية : أ- حماية القوات البرية و البحرية و الأهداف الحيوية ضد هجمات العدو الجوية و إستطلاع. ب- تأمين عمل أفرع القوات الجوية الأخرى أثناء تنفيذ مهامها ضد تدخل العدو الجوي. جـ- منع و إرباك نشاط النقل الجوي المعادي. د- تدمير جنود الجو المعادي في الجو. هـ- تدمير/ إسكات أهداف العدو البرية / البحرية طبقا لإمكانياتها التدميرية. و- الإستطلاع الجوي. 9 - أساليب عمل الطائرة (MIG-35): *** تقوم (MIG-35) بتنفيذ مهامها القتالية الرئيسية من خلال أساليب العمل المتبعة في تنفيذ المقاتلات لمهامها والتى تنحصر في الأتى : أ- الإعتراض من أوضاع الإستعداد الأرضي. ب- الإعتراض من أوضاع الإستعداد الجوي. ج- الصيد الحر. د- الحراسة المباشرة. ـ- تنظيف المجال. 10 - تستخدم (MIG-35) الأساليب الثلاثة الأولى عند تنفيذ مهامها لصد الضربات الجوية المعادية أما الأسلوبين الآخرين فيستخدمان فقط عند تأمين نشاط قتال أفرع القوات الجوية الأخرى. 11- الإعتراض من وضع الإستعداد الأرضي : *** يستخدم هذا الأسلوب في الأحوال الآتية : أ- عندما يتوفر الوقت لإعتراض و تدمير الأهداف المعادية قبل وصولها لأهدافها" يوجد عمق انذاري كافي ". ب- ضد الأهداف الجوية التى تطير على إرتفاع متوسط / عالي و البطيئة نسبيا. ﺟ- في حالة التعزيز لوضع الإستعداد الجوي. *** يتم العمل بهذا الأسلوب من خلال درجات إستعداد مختلفة طبقا للأتى : (1) درجة إستعداد رقم "1 " : يكون فية الطيار داخل الطائرة و مستعد للإقلاع خلال (3) دقيقة. (2) درجة إستعداد رقم " 2 " : يكون فية الطيار داخل الطائرة و مستعد للإقلاع خلال (5) دقيقة. (3) درجة إستعداد رقم " 3 ": يكون فية الطيار في الإستراحة و يكون مستعدا للإقلاع خلال (15) دقيقة. 12 - مميزات هذا الأسلوب : أ-يعتبر هذا الأسلوب أكثر الأساليب اقتصادا و كفاءة بالمقارنة بباقي الأساليب و هو الأسلوب الرئيسي (MIG-35) عند قيامها بحماية الأهداف الحيوية للدولة (في العمق) ضد هجمات العدو الجوية و إستطلاعة الجويو خاصة في ظل تواجد طائرات الإنذار المبكر (E-2C) . 13 - الإعتراض من وضع الإستعداد الجوي " المظلة الجوية “ : أ- تكون فية (MIG-35) في أقصى أوضاع الإستعداد و يتم فية توفير الوقت الضائع و الممثل زمن الإدارة و الإقلاع و التسلق و يعتبر طيار القتال في المظلة الجوية مسئولا عن مداومة البحث عن الأهداف بواسطة النظر أو الرادار الخاص بالطائرة بجانب أجهزة الرادار الأرضية الأخرى. ب- يستخدم هذا الأسلوب في الأحوال الآتية: (1) عندما لا يكون هناك عمق إنذاري كافي و بالتالي عدم توفر الوقت لإعتراض الأهداف من وضع الإستعداد الأرضي. (2) ضد الأهداف الجوية التى تطير على إرتفاع منخفض و سرعات عالية. (3) في الأوقات الحرجة و أوقات التوتر. جـ-لا يمكن إستخدامة هذا الأسلوب دائما لأنة يحتاج إلى أعداد كبيرة من المقاتلات و يعتبر استخدامة باهظا في التكاليف . 14 - الصيد الحر " القنص الحر " : أ- هو نشاط قسم أو أكثر في منطقة محددة فوق أراضينا أو فوق الأراضي المعادية " خارج نطاق الكشف الراداري الصديق " للبحث عن الأهداف الجوية و تدميرها بدون توجية أرضي كقاعدة خاصة و يتم تنفيذ هذا الأسلوب (MIG-35) معتمدة على نفسها إما بإستخدام رادار الطائرة أو بالمنظومة الكهروبصرية (OSF). ب- يستخدم هذا الأسلوب في الأحوال الآتية : (1) خارج مدى الكشف الراداري الصديق / داخل مدى الكشف الراداري الصديق و لكن في المناطق الميتة و خاصة على الإرتفاعات المنخفضة. (2) عند عدم قدرة مراكز التوجية على توجية كل نشاط المقاتلات في وقت واحد " قيام العدو بضربة جوية شاملة. (3) عند قيام العدو بالإعاقة على راداراتنا. يتبع الجزء الثانى ,,, JACK.BETON.AGENT
  4. بقلم اللواء الطيار الركن متقاعد علوان حسون علوان العبوسي عام تعتبر حرب 6 تشرين 1973 (العاشر من رمضان) من اهم المساهمات التي ساهم بها الجيش العراقي عبر سفره الخالد في تاريخه الحديث .... هذه المشاركة التي تمت دون إشعار أو تخطيط أو تنسيق مسبق لذلك تعتبر ضرب في البطولة والشعور الوطني والقومي تجاه قضايا ألامه العربية وعدوها التقليدي ( الكيان الصهيوني ) .... كنا ضباط أصاغر برتب نقيب ورائد طيار نتساءل لماذا أرسلت أسراب طائرات الهنتر السادس والتاسع والعشرون إلى مصر في نيسان 1973 وكان الجواب لأغراض التعاون مع القوات الجوية المصرية وكنا نفرح لذلك ونتوسط من اجل شمول أسراب قوتنا الجوية الأخرى ...وبعد مضي الوقت وصادف عودة بعض الطيارين من مصر إلى العراق للتمتع باجازة قصيرة كنا نلتقي بهم ونسألهم نفس السؤال ؟ يكون جوابهم لأغراض التعاون مابين القوتين الجويتين. أخيرا أتضح لنا السبب جليا بعد سماعنا من الراديو مساء يوم 6تشرين (اكتوبر1973 خبر هجوم 200 طائرة مصرية ومعها 24 طائرة هنتر عراقية في الساعة 1400 لمواقع العدو الإسرائيلي في شرق القناة والمتمثلة ( بالمطارات في سيناء تماده وراس نصراني والمليز ... ومواقع القيادة والسيطرة وبطريات الصواريخ ارض جو ثم توغل القوات البرية شرق القناة بعمق 5 كلم).... وقد تزامن مع هذا الهجوم هجوم 200 طائرة سورية ضد الأهداف الاسرائيلية في الجولان لاستعادة الأراضي التي احتلها العدو عام 1967. إجراءات القيادة السياسية العراقية في مساء نفس اليوم اجتمعت القيادة السياسية والعسكرية العراقية برئاسة رئيس الجمهورية احمد حسن البكر وبعد التشاور مع القيادة السورية أصدرت قرار المشاركة في الحرب وأوعزت للسربين التاسع والحادي عشر (ميج 21 ) التوجه فورا إلى سوريا كما أوعزت إلى الأسراب الهجوم الأرضي الأول والخامس والثامن سوخوي 7 والسرب السابع ميج 17 التوجه تباعا إلى سوريا كما أوعزت إلى الفرقة المدرعة الثالثة بقيادة العميد الركن محمد فتحي امين (ألويتها ل مدرع 12 بقياده العقيد الركن سليم شاكر الامام ول مشاة ألي 8 بقيادة العقيد الركن محمود وهيب ول مدرع 6 بقيادة المقدم الركن غازي محمود العمر ) والفرقة المدرعة السادسة (ألويتها ل مدرع 30 ول مدرع 16 ول مشاة 15 ) واللواء الآلي من فرقه المشاة الآلي 20 بقياده العقيد الركن سلمان باقر واللواء المشاة5 من الفرقة المشاة الرابعة بقيادة المقدم الركن عبد الجواد ذنون. إعادة العلاقات وإبرام معاهدة عدم اعتداء مع إيران ليتسنى سحب القطعات المتواجدة على الحدود الايرانية …. أضافه إلى تاميم حصة هولندا النفطية وتقليل حصص دول العدوان وكذلك فعلت الدول العربية النفطية الأخرى . الالتحاق إلى سوريا كنت على التو قد أنهيت دورة في القتال الجوي على الطائرات المقاتلة ومتمتع في أجازه نهاية الدورة وصادف أن أكون مع عائلتي في احد أسواق بغداد عندما سمعت خبر الهجوم بالراديو .. قلت لعائلتي اعتبر أن إجازتي انتهت…. في صباح يوم 7 أكتوبر التحقت في قيادة القوة الجوية طالبا تتسيبي لأحد الأسراب المقاتلة وتم تتسيبي إلى السرب الخامس سوخوي 7 في قاعدة كركوك الجوية آمره الرائد الطيار سالم سلطان البصو يعاونه الرائد الطيار حازم حسن قاسم وكنت أنا آمرا للرف الأول في السرب المذكور … التحقت في السرب مساء بعد ان اقلني اخي الرائد الطيار موفق سعيد عبد بسيارته الخاصه ( شوفرليت موديل 1959 ) كما التحق معنا النقيب الطيار يوسف محمد يوسف وهما كانا في دورة آمري الاسراب الحتميه المفتوحه بجناح الدورات الجويه وقد وجدت السرب قد هيىء مستلزمات التنقل صباح يوم 8 أكتوبر. صباح يوم 8/10/1973 اوجزنا الرائد الطيار هشام عطا عجاج بمهمة القوات الجويه العراقيه في سوريا موضحاً خط رحلة اسراب الهجوم الارضي المنطلقه من قاعدتي كركوك وابي عبيده واوضح لنا من ان اسراب المتصديات قد تم ارسالها منذ صباح يوم 7 منه ، وقد اوصانا بالصمت الاسلكي كجانب امني مهم لسلامة تشكيلاتنا ، بدأنا بالتنقل إلى سوريا من قاعدة كركوك الجويه في الساعه 1000 من نفس اليوم و على شكل مجموعات رباعية بفاصل خمسة دقائق بينهما ، كان معي بالتشكيل كلا من الملازم الاول فيصل حبو شعيب والملازم الاول حسن عبيد والملازم الاول محمد السعدون ، تسلق التشكيل الى ارتفاع 6000 متر باتجاه قاعدة الوليد الجويه ، بعد مدينه حديثه بدءنا بالانحدار التدريجي تحسباً للكشف الاسرائيلي الممتد عبر الاراضي العراقيه لحين وصولنا مدينة الرطبه بارتفاع 100 متر، تم هبوطنا بقاعدة الوليد الجويه التي كانت مزدحمه باسراب السوخوي والميج 21 وبعد تناول وجبه خفيفه اقلعنا مره اخرى باتجاه سوريا على ارتفاع منخفض جداً 30 -50 متر حيث تقرر هبوط السرب الخامس في قاعدة (بلي) الجويه ، قبل وصول القاعده اتصل بنا احد الضباط الجويين العراقيين واعتقد كان مقدم نجدت النقيب محاولا اعطاء بعض الدلالات لهذه القاعده وفعلا كانت مفيده لنا ، في اقل من 5 دقائق بعد وصولنا القاعده هبطت طائراتنا فيها بسلام وادخلت الطائرات فوراً داخل الملاجىء المحصنه ، اما السرب الأول فهبط في مطار ( دمشق الدولي ) والسرب الثامن في مطار الضمير وسبق أن هبط السربان التاسع والحادي عشر (ميج 21 ) في مطاري سيكال والناصرية أما السرب السابع فهبط في مطار الضمير ، في المساء التقى بنا آمر القاعده واوجزنا بالمنطقه وسياقات العمل المتعارف عليها ، في قاعدة بلي التقينا بالرائد الطيار العراقي سمير زينل حيث كان منسب آمراً لاحد اسراب الميج 17 السوريه وقد سبق له ان شارك بالعديد من الطلعات منذ اليوم الاول للمعركه ،كما التقينا بعدد من الطيارين ممن كانوا معنا في روسيا عام 1967 منهم عبد الرحمن وكمال وغيرهم لااذكر اسمائهم الان ، المهم جرى توزيع الخرائط علينا وتسليمنا للكلمات الشفريه التي اعتاد السوريين العمل بموجبها في الجو وجرى دراسة المنطقه جيداً وفق هذا الوقت القصر على خرائط مجسمه تظهر طبيعتها الجغرافيه ، بعد تناول وجبه عشاء خفيفه ولشدة تعبنا هذا اليوم خصصت لنا اسرة للمنام في داخل مقر السرب التعبوي تحت الارض حيث سنبدأ الطيران ضد الاهداف الاسرائيليه غداً 9/10/1973 انشاء الله . لقد ساهمت طائرات النقل نوع (انتونوف 12 و 24 ) بنقل مستلزمات كل الأسراب المساهمه رغم ظروف الحرب الصعبة كما ساهمت طائرات الهليكوبتر بأعمال إعادة التمركزات لوسائل الدفاع الجوي والأسراب وفقا للموقف الجديد .... لم يبقى في العراق سوى السرب 14 لحماية بغداد وبعض مفارز من طائرات السوخوي والميج 21 لاعادة تاهيل الطيارين المتواجدين في كليه القوه الجوية وكلية الأركان بغرض زجهم بالمعركة بعد ذلك . موقف واجراءات تنفيذ القوة الجوية العراقية واجباتها في سوريا في 10 أكتوبر أصبح موقف القوه الجوية العراقية في سوريا ماياتي: ( 50 طائره سوخوي هجوم ارضي و36 طائره متصدية و8طائره ميج 17 ) .... نسبة الطيارين إلى الطائرات 2: 1 للاستعواض . اما تنفيذ الواجبات فكان كما يلي : ا . باشر السربان 9 و 11 متصديات الطيران ( الاعتراضي ) مع الطيران السوري منذ اليوم الأول لوصولهم في 7 أكتوبر واستمر حتى وقف إطلاق النار في 23 أكتوبر واستطاع كلا من الطيارين التالية أسمائهم اسقط 3 طائرات اسرائيلية( المقدم الطيار الركن محمد سلمان حمد والرائد الطيار الشهيد نامق سعد الله والنقيب الطيار شهاب احمد ) ... ب. باشرت أسراب الهجوم الأرضي 1 و 5 و 8 و 7 الطيران منذ 9 أكتوبر وحتى وقف إطلاق النار . ج . لقد واجهت أسراب الهجوم الأرضي ظروف صعبة بسبب قلة الاستحضارات وعدم التعرف على المنطقة بشكل جيد بعد زجها بشكل مباشر في المعركة أدى إلى وقوع خسائر غير مبررة بالطيارين خاصة وان امكانية الطائرات الروسية القتالية آنذاك لم تكن بالصورة التي عليها ألان فالطائرة تحتاج إلى طيار يقودها إلى الهدف على عكس الطائرات الغربية حيث الطائرة هي التي تقود الطيار إلى الهدف بواسطة ما تحتويه من أجهزه ملاحيه وقصف دقيقه، ولما كانت المعلومات غير متوفرة والطيارين لم يسبق لهم ممارسة الطيران في سوريا قبل هذا الوقت لذلك كانت الخسائر غير مقبولة في المفهوم التعبوي ومع ذلك فقد أعجب الطيارين السوريين بكفاءة الطيار العراقي رغم كل الظروف التي أشرت إليها أنفا وقد أفدناهم في أمور أساليب الاستخدام القتالي أثناء تنفيذ الواجبات مما ساهم في تقليل نسب الخسائر بالطيارين وأصبحوا يقولون لو كنتم معنا قبل هذا الوقت لأبلينا بلاءا حسنا معكم .... ماهية واجبات القوة الجوية السورية أ‌. التخطيط للواجبات لم يكن بمستوى تخطيط العدو الإسرائيلي فقد تمكن من كشف الخطط السورية مبكرا ومن ثم نصب كمائن في طريق ذهاب الطائرات إلى أهدافها وإسقاطها بل العدو كان يعلم بالخطة أساسا(السبب أن خرائط الطيارين كان قد ثبت عليها كل الأهداف المعادية وأسلوب الذهاب والعودة إلى الهدف وعندما يقذف الطيار من الطائرة بسبب اصابة طائرته من قبل الدفاعات الجويه الاسرائيليه يلقى القبض عليه ويستولي العدو على هذه الخرائط يستدل منها على الخطط التعبويه للاستخدام . ب . اقتصرت الخطه الجوية على عمليات الإسناد الجوي القريب وبعض أهداف التجريد لمواقع التحشد والتموين وقد خلت الخطة من أهداف الحركات الجوية المقابلة لأهميتها القصوى في المعركة ... ج .الأهداف كانت ( القنيطرة ,تل عنتر , سعسع , مجدل شمس , منطقه طبريه , جسر بنات يعقوب , ارتال متقدمه تجمعات , إسناد القوات ألبريه في انسحابها من الأهداف التي احتلتها في بداية الحرب ). د .استمر زخم طائرات الهجوم الجوي العراقي حتى يوم 10 أكتوبر .... بعدها توجه العدو إلى الجبهة السورية بعد أن احكمت القوات ألمصريه مواقعها في سيناء وذلك لخطورة هذه الجبهة بعد أن استعادت سورية كافة أراضيها في الجولان.... ففي الهجوم المقابل الإسرائيلي ... كان العدو يقوم منذ الصباح الباكر واعتبارا من 11 أكتوبر شل كافة القواعد الجوية السورية وتلغيمها بالقنابل الموقوتة لكي تتفرغ في هجومها المقابل تجاه القوات السورية. لذا كنا نعاني من ذلك كثيرا ونحن نسمع من غرف العمليات تقهقر القوات السورية بعد تحقيقها هزيمة للقوات الاسرائيلية في بداية الحرب .... وقد أوعز السوريين ذلك في نقص بالقوات وتأخر وصول الجيش العراقي حتي 13 أكتوبر حيث كانت القوات السورية قد أكملت انسحابها .... قرار القوة الجوية العراقية في سوريا نتيجة للخسائر الكبيرة بالطائرات والطيارين السوريين والعراقيين اقترحت القيادة العراقية في سوريا المؤلفة من المقدم الطيار محمد جسام الجبوري والمقدم الطيار صباح صالح والمقدم الطيار نجدت النقيب وبعد استشارة قيادة القوة الجوية في بغداد تعديل الخطة الجوية السورية بما ينسجم ومتطلبات الموقف الجديد .... ووضعت خطه تحوي على أهداف استراتيجية مهمة بغرض شل القوه الجوية الاسرائيلية والقيام بهجوم مقابل أخر بالمساهمة مع القوات البرية العراقية التي وصلت على التو سوريا واستكملت تحشدها في 17 أكتوبر ... من حيث المبدأ وافقت القيادة العسكرية على الخطة ولكن القوة الجوية والدفاع الجوي السوري لم يوافقان عليها ... وعلى أية حال استمرت قوتنا الجوية وفق الخطة السورية حيث زادت نسب خسائرنا بالطائرات والطيارين وكذلك بالنسبة للسوريين تجاه أهداف لم يكن تأثيرها واضح في المعركة . خسائرنا في سوريا بلغ إجمالي خسائرنا في سوريا فقط 15 طيار وأسيران و 15 طائرة سوخوي 7 وطائرتان ميج 17 و5 طائرات ميج 21 ..... كما بلغت عدد الطلعات ألمنفذه بطائرات الهجوم الأرضي حوالي 200 طلعة وضعف هذا العدد بالنسبة للطائرات المتصدية . العودة إلى العراق في 14 أكتوبر قرر الرئيس المصري أنور السادات تطوير الهجوم شرق قناة السويس إلى المضائق بالرغم من ممانعة القادة العسكريين ذلك مما أدى إلى تحرك القوات المصرية ومعها وسائل الدفاع الجوي باتجاه الشرق سبب ذلك من حدوث ثغره في الكشف الراداري المصري وقد استغل ذلك من قبل إسرائيل تسللت عبرها مجاميع من الطائرات الاسرائيلية باتجاه الغرب وبالتالي إيجاد منفذ لعبور القوات الاسرائيلية غرب القناة في منطقة الدفرسوار وتطويقها الجيشان الثاني والثالث وتهديد منطقة الاسماعيلية والسويس مما أدى وقوع خسائر كبيرة بالجيش المصري. قررت كلا من مصر وسوريا وقف القتال بناء على قرار مجلس الأمن 338 ....اقترح العراق استمرار المواجهة إلا أن سوريا رفضت ذلك .... عادت القوة الجوية العراقية إلى قواعدها في العراق بعد 23 أكتوبر وهي بذلك تسجل أروع صفحة من صفحات البطولة في تاريخها الحديث المشرف نفتخر به على مر الأجيال ولا يجب أن ننسى هذا الدور لكون الذي حدث في ظروف غير طبيعية من السكون إلى الحركة مباشره وثم الاشتباك مع العدو دون معرفة تفاصيل الخطط وقبلنا بالخسائر من اجل المبادىء وإحياء اللحمة العربية تجاه كيان غاصب متعجرف. وهكذا أسدل الستار على دور الجيش العراقي في حرب أكتوبر 1973 الذي أعطى درس لكل الأعداء من أن الوطن العربي وطن واحد مهما حدث من مشاكل بين الأخوة وان العراق يجب أن يبقى عصيا على الأعداء قويا على مدى العصور ومهما حصل ولكل جواد كبوة .... رحم الله شهداء القوة الجوية العراقية الأبطال وشهداء القوات البرية العراقية الأبطال التي أبلت بلاءا حسنا في هذه . سرد عام للامور الشخصيه جرت اثناء حرب تشرين 1973 جرى التطرق بصوره عامه سابقا للسرد ، وكما تم تحريره في احدى مقالاتي بمناسبة الذكرى 35 لحرب تشرين ساتطرق الان لبعض التفاصيل العامه التي حدثت معي فعلا : في اليوم الثاني لوصولنا (9/10/1973) وكان الموقف لايزال لصالح مصر وسوريا ونشاط الطيران الاسرائيلي ضعيف تجاه الجبهة السوريه ، عليه يجب ان نستغل ذلك من اجل فرض وجود الطيران السوري على جبهة الجولان وتشتيت جهد الطيران الاسرائلي مابين مصر وسوريا ، في منتصف النهار وبعد قراءة الخرائط المجسمه والتعرف على بعض المعالم السوريه جرى الاتفاق ان تكون الطلعات الاوليه لنا بقيادة الطيارين السوريين للتعرف على المنطقه بصوره عامه ، صدر امر ضربة جويه بستة طائرات سوخوي 7 على تجمع لدبابات العدو في الجولان على ان يقود التشكيل المقدم السوري عبد الرحمان ابو عوف والباقي من الطيارين العراقيين ، تالف التشكيل من الرائد سالم سلطان وانا و الملازم الاول فيصل حبو شعيب و الملازم الاول عماد لفته والملازم محمد احمد مطلوب ، تمت عملية التشغيل بصمت لاسلكي تام باستخدام الاشارات فقط واحياناً الكلمات الشفريه التي اتفق عليها ( عباره عن قائمه من الكلمات مع اعضاء التشكيل ومع الدفاع الجوي ) ، اقلع التشكيل كما يلي ، عبد الرحمن ومعاه عماد انا ومعي فيصل حبو وسالم ومعه محمد مطلوب ( نوع الحموله 4 قنابل x 500 برشوتيه وبعض الطائرات 4 x 500 عنقوديه ) ، كان الاقلاع على شكل تشكيل ثنائي مفتوح ، بعد الاقلاع ورفع العجلات بصوره غير طبيعيه ( دفع الطائره الى الامام وزيادة السرعه بشكل مباشر) والبقاء على ارتفاع 20 متر، بعد الاقلاع ترأت امامنا والى الخلف المتصديات السوريه المرافقه لنا كحمايه ضد المتصديات الاسرائيليه والتي تشعرك بالامان من التهديد الجوي ولو بنسبه مقبوله ، لم يمضي وقت طويل حتى دخلنا الحدود الاسرائيليه ومنذ لحظتها بدأت الاسلحه ضد الجو تنهال علينا بشكل لايصدق ولم نعتد عليه سابقاً فهذه هي اسرائيل وما الحل المناسب سوى البقاء على ارتفاع واطي وسرعه عاليه 900 كلم / ساعه والمناوره اذا اقتضى الامر عند توفر الوقت لذلك ولكن الوقت الى الهدف لم يستغرق سوى 15 دقيقه عليه استقر التشكيل على شكل تشكيل صحراوي مفتوح ، قبل الهدف شعرت بصاروخ ارض جو قد يكون محمول على الكتف متوجه نحوي وبسرعه دفعت عصا القياده الى الامام ولم يكن لدي سوى امتار قليله كادت طائرتي تصطدم بالارض ( حوالي 5 متر ) عندها شعرت مروره باعلى طائرتي بامتار قليله ثم انفجر فوقي محدثاً اهتزاز شديد بالطائره ولكن الحمد لله لم تصب طائرتي باذى ، دقائق ونكون فوق الهدف ، نادى قائد التشكيل ( الهدف في الساعه 1100 يسار اجابه الجميع بضغط عتلة زر الراديو دلاله على الاتصال بالهدف بالرؤيا ( الهدف عباره عن دروع متخندقه داخل ملاجىء محصنه واخرى خارج الملاجىء ) سحب شديد الى الاعلى بفواصل زمنيه 2 ثانيه بين طائره واخرى والانقضاض بدرجه 10 – 15 ْ ثم القاء القنابل والانسحاب خارج الهدف بحارق خلفي وزيادة السرعه الى 1100 كلم / ساعه بارتفاع 10 -15 متر ، نادى قائد التشكيل التفرق للتشكيل والعوده كل طائرتين على حده |، وما هي الا دقائق محدوده حتى وصلنا القاعده وهبط تشكيلنا بشكل فردي وادخلنا الملاجىء بسرعه لاحتمال ضربه جويه على طائراتنا من قبل اسرائيل ، كان الوقت المستغرق حوالي 35 دقيقه ، استقبلنا المقدم صباح صالح وباقي الطيارين بالاحضان مهنئينا على سلامة الوصول ، تم اشعار السرب ان الاصابات كانت مؤثرة جداً ( من الامور التي افتخر بها موقف المقدم الطيار صباح صالح هذا الرجل كانت عيناه تنطق لما في دواخله من حب وتقدير لنا سواء بعد التنفيذ او قبله فهو يشجع الجميع على الطيران ، وفي احدى المرات اخذ طائره ومعه احد الطيارين السوريين وقام يتنفيذ واجب الا ان القياده الجويه السوريه اعادت التشكيل بعد اقلاعه لكون شعرت ان هناك تهديد من المتصديات اللاسرائيليه فوق الهدف وعند نزوله من الطائره انزعج جداً وقال انا روحي ليست اعز من باقي الطيارين لماذا اعادونا ولم ننفذ الواجب وكان يعتقد ان هناك تعمد في اعادة تشكيله ولكن فعلا كان هناك العديد من المتصديات الاسرائيليه فوق الهدف المكلف به ، كان هذا الرجل كتله متقده من الحماس الوطني وهكذا هو دائماً رغم كبر سنه ، كان عباره عن صوره حيه حقيقيه عندما تنظر اليه تقول انا اطير بدلا عنك سيدي وكان لايقبل بذلك طالما هو طيار عليه ان يطير رغم عدم مطالبة القياده له بالطيران ... ) . استنتاج عام من خلال الطيران لعدد من الطلعات قام بها طيارونا سواء في قاعدة بلي او مطار دمشق الدولي ظهر لنا ضعف استعداد الطيران السوريين للمعركه لاسباب عديده منها ، عدم ايجاد التكتيكات التعبويه لمواجهة القوه الجويه الاسرائيليه والمفروض بسبب قربهم من اسرائيل قد تعلموا منها الكثير واختيار الاساليب المناسبه لمواجهتها سواء كطائرات هجوم ارضي او متصديات تسبب عن ذلك كثرة خسائرهم بالطائرات لاهداف لاتتناسب وعمل القوه الجويه ،اسلوب الطيران والمناوره اثناء التقرب الى الهدف ، في الحقيقه كنا عون لهم بذلك فقد بذلنا جهد موضحين بعض هذه التكتيكات اثناء الملاحه الى الهدف واثناء الهجوم والانسحاب وقد اجابونا ليس السبب نحن كطيارين ولكن المفروض بالقيادات السياسيه السعي بالتعاون مع باقي القوات الجويه العربيه للتعرف عن كثب معها وتبادل الخبرات في هذا الصدد ، من الامور الاخرى هي الطيران دون ايجاز لايضاح بعض الامور المهمه في الطيران في حالة القذف او الاسر ، التخطيط للضربات غير مجدي فالخرائط معده سلفاً وموضوع عليها الاهداف وكل خارطه تحوي 5 – 10 اهداف وطريق الذهاب والعوده وعندما تنظر الى الخارطه لم تفهم منها شيىء وهي بقياس 1/1000000 مما جعلنا نقوم بعمل خرائط جديده موضحين عليها الاسلوب المثالي للضربات الجويه ، لذلك عند الطيران كان العدو على علم مسبق باسلوب التقرب واي الاهداف سوف تهاجمها القوه الجويه السوريه عليه كانت تضع كمائن للطيارين وتتمكن نم اسقاط طائراتهم بسهوله مما ابدت القيادة العراقيه تحفظها عن هذه الاساليب التي يمكن ان اطلق عليها بالاساليب الجاهله البدائيه الغير موازيه للطيران الاسرائيلي المتفوق على الطيران السوري ، شعرنا ونحن في غرفة الطيارين ان هناك احد الخبراء الروس متواجد معهم يرشدهم لما يعملون اثناء الطيران وكانت اساليبه دفاعيه اكثر منها هجوميه والطيران السوري في موقف الهجوم عليه كنا لانتفق معه البته ، المهم لم يكن الوقت ملائم للتغيير ولكن بالقدر الذي يؤمن عودة التشكيلات سليمه على الاقل تجاه اهداف اسناد جوي قريب او تجريد ...خلاصة ما توصلنا اليه ان الطيارين السوريين شجعان جدا وقريبين من الطيارين الانتحاريين دون داعي تجاه مثل هذه الاهداف التي ضحت سوريا فيها بمظم طياريها اذن شجاعه دون تخطيط ، هو ضرب من الجنون والفوضى الغير مقبوله . ما جرى يوم 10/10/1973 بعد يوم صعب من الطيران نفذه الطيارين العراقيين ، انذرتنا غرفة عمليات القوات المسلحه احتمال قيام العدو شن ضربات جويه على كافة القواعد والمطارات السوريه يوم 10/10/1973 لكونه قد تضرر في الايام السابقه من اجل احداث التوازن الذي اختل على الجبهتين المصريه والسوريه في محاوله لتغييره ليصبح لصالحه خاصة بعد ان اكتمل حشد الاحتياط الاستراتيجي الاسرائيلي ....استيقظنا صباح هذا اليوم قبل الضياء الاول وارتدينا ملابس الطيران وجلست انا واخي الرائد حازم حسن قاسم في غرفتنا نتداول الحديث بمجريات امور الطيران الصعبه وطريقة زجنا في هذه الحرب بهذه السرعه ولكن ما العمل وهذا هو واقع الحال حيث المفروض من القياده السوريه التفكير ملياً قبل الحرب استدعاء ولو بعض الطيارين العراقيين وبعض قادة الجيش الاخرين للتعرف على ظروف عملهم ريثما تبرز الحاجه لهم في المستقبل وان لانكون بهذا الموقف المحرج ، على اية حال ونحن في هذا النقاش دوت صافرة الانذار معلنه بقدوم غاره جويه اسرائيليه ، خرجنا مسرعين خارج مقر السرب الحربي باتجاه الملجأ القريب المحصن جيداً وتكدس الجميع فيه ، وفي اقل من 5 دقائق استهدف العدو مقرنا بصوره مباشره وجعله ركاماً واثراً بعد عين ولله الحمد كان الجميع خارج المقر ولم يصب احداً منا سوى تدمير حاجياتنا الشخصيه وكل ما موجود بالمقر ، لقد ملىء الغبار نتيجة الانفجار الشديد للقنابل هذا الملجأ وكاد الجميع ان يختنق ونحن ننتظر انتهاء الغاره التي استهدفت المدرج الرئيسي للمطار وملاجىء الطائرات ومقر السرب الحربي ، الموقف الان بعد انتهاء الغاره ، انفجارات شديده للقنابل والصواريخ المنتشره هنا وهناك ، قام العدوا بتلغيم المطار بالقنابل الموقوته التي باتت تنفجر بين الحين والاخر مما شلت اي حركه في المطار ، استمر بقائنا اكثر من 3 ساعات داخل الملجأ بعد ذلك تم نقلنا الى غرفة عمليات القاعده الموجوده في عمق احد الجبال المحيطه بها والتي استمر بقائنا فيها حتى نهاية الحرب ، لقد كانت الغاره مؤلفه من 4 طائرات فانتوم وطائرتين سكاي هوك ، استخدمت قنابل ضد المدارج وقنابل دقيقه اخرى ضد مقر السرب حيث كان مسارها من شباك التهويه الخارجي للسرب ، خسائرنا كانت 3 طائرات سوخوي 7 وتدمير عدد من الملاجىء المحصنه ، استقر بنا المقام في غرفة العمليات المشار اليها آنفاً ولم يتم تنفيذ اي واجب للطيران من قاعدتنا حتى يوم 13 /10 ، مما اضطر بعض الطيارين السوريين الانتقال الى مطار دمشق الدولي للتنفيذ من هناك ، فجعنا مساء هذا اليوم باستشهاد اخي وحبيبي الملازم الاول الطيار البطل سلام محمود ايوب بعد تنفيذه احدى الطلعات على جسر بنات يعقوب قرب بحيرة الحوله ،كما فجعنا باستشهاد كل من الملازمين رضا جميل وعصام جانكير والمقدم الطيار السوري عبد الرحمن بعد طيرانهم من مطار دمشق الدولي اضافه الى بعض الطيارين السوريين وهي خسائر غير مقبوله بسبب سوء الادارة والتخطيط السوري ...، في يوم 12/10/1973 بدأت طلائع القوات البريه العراقيه بالوصول الى دمشق اولها اللواء المدرع 12 بقيادة العقيد الركن سليم شاكر الامامي ، وقد زجت فوراً بالقتال وقد واكتملت تقريباً يوم 20 /10/1973 . بلغ تعداد القوات البريه العراقيه ماياتي أ . الفرقه المدرعه الثالثه . بقيادة العميد الركن محمد فتحي امين وهي مؤلفه من اللواء المدرع بقيادة العقيد الركن سليم شاكر الامامي ،واللواء المشاة الالي 8 بقيادة العقيد الركن محمود وهيب ، واللواء المدرع السادس بقيادة المقدم الركن غازي محمود العمر . ب .الفرقه المدرعه السادسه . المؤلفه من ( اللواء المدرع 30 / اللواء المدرع 16 / لواء المشاة 15 ) . ج .فرقة المشاة الالي الخامسه . منها اللواء الالي /20 بقيادة العقيد الركن سلمان باقر . د .فرقة المشاة الرابعه . منها لواء المشاة /5 بقيادة المقدم الركن عبد الجواد ذنون . الطلعه الثانيه في 13/10/1973 استمر العدو الصهيوني بالتعرض على قاعدتنا ( بلي ) للايام 10 ،11،12، منذ الصباح الباكر ولم نتمكن من الطيران لهذا السبب حيث ايقن ان الاسراب العراقيه لاتزال نشطه وبامكانها احداث متغيرات ومفاجآت جديده قد تؤثر على مجرى العمليات القادمه ، في هذه الايام وبعد اشتراك القوات البريه العراقيه بالمعركه بدأ العدو هجومه الشامل على القوات البريه السوريه ادى الى تقهقرها من المناطق التي احتلتها في بدايه المعركه والتي استرجعت كافة اراضيها في الجولان وحتى بحيرة طبريه ، لقد كانت حالتنا النفسيه سيئه بعد سماعنا الاخبار عن زحف القوات الاسرائيليه باتجاه دمشق الهدف السوقي الخطير، اما السرب السوري المتواجد معنا في بلي فلم يبقى منه سوى النقيب كمال عبد الله وعدد محدود من الطيارين السوريين الجدد وعليه شددنا الاحزمه وطلبنا من مجموعة تصليح المدرج الاسراع باعدادته للطيران وفعلا بعد ظهر هذا اليوم اصبح المدرج جاهز للطيران وتم توزيع الواجبات على الطيارين وكانت حصتي مع احد الطيارين السوريين لقصف القوات الاسرائيليه المشتبكه مع القوات السوريه على محور القنيطره – دمشق والتي يشاغلها اللواء المدرع 12 من الفرقه الثالثه العراقيه ، كانت طلعتنا الاولى على المدرج الذي لم يجف تصليحه ولم اتمكن من مشاهدة قائد التشكيل بسبب الغبار الا بعد الاقلاع حيث توجهنا للواجب المكلفين به وبه دقائق محدوده شاهدنا الدروع الاسرائيليه وهي تتقدم على المحور المشار اليه آنفاً وتم معالجتها بالقنابل العنقوديه باصابات مباشره وعدنا ادراجنا الى القاعده والمتصديات الاسرائيليه تلاحقنا حتى وصولنا القاعده الا ان المتصديات السوريه ادت دورها ببساله في مواجهتها وثنيها عن واجبها ، كان نزول التشكيل مساءً ، استقبلني زملائي بالترحاب على راسهم المقدم الطيار صباح صالح والرائد سالم سلطان والرائد حازم حسن وآخرين ، استمر طيراننا لهذا اليوم حتى غروب الشمس وكان الهدف هو ايقاف زحف القوات الاسرائيليه نحو دمشق وقد ابدع اللواء الثاني عشر المدرع العراقي في تصديه لهذه القوات ومنعها من التقدم نحو دمشق. الموقف لايبشر بخير ابداً والقوات الاسرائيليه باتت قريبه من دمشق بعد ان دمرت القوات البريه السوريه التي ابلت بلاءً حسناً في بدايه الحرب ، كنا في اشد حالات الحزن والاكتئاب ونحن نشاهد من قمة الجبل الذي يطل على ارض المعركه الانفجارات وتقهقر القوات السوريه ، اقترحت ومعي الرائد حازم حسن قاسم على الرائد سالم البصو فكرة الطيران الليلي خاصة نحن جاهزين لمثل هذه الواجبات وفعلا درس هذه الفكره وطرحها على السوريين ولكن يبدوا ان القاعده غير مجهزه لهذا الغرض ومع ذلك كنت انتظر اي امر بهذا الخصوص طوال ليلة 13 /14 ولم تاخذ عيني النوم ، الموقف خطير جداً حيث يحتمل احتلال المنطقه التي كنا فيها لقربها من منطقة العمليات البريه ، كانت الاخبار التي تردنا باستشهاد عدد آخر من الطيارين العراقيين المتواجدين في مطار دمشق الدولي ومطار الضمير والسيكال حيث بلغ تعداد الطيارين ممن استشهدوا 11 طيار ، الايام 14 ،15 كانت اشد كأبه علينا ونحن نتفرج ولا نستطيع فعل عمل مؤثر يرفع من معنوياتنا المحبطه . موفد قيادة القوه الجويه الى سوريا كان تلفزيون العراق قد عرض صور للطيارين الذين استشهدوا في المعركه منهم الشهيد سلام محمود ونامق سعد الله وكامل سلطان ورضا جميل وعصام جانكير وابراهيم كاظم واحمد صالح واسماعيل احمد سليمان وآخرين وصور للاسرى من مصر منهم الملازم الطيار عبد القادرخضر والنقيب عماد عزت والملازم دريد عبد القادر وآخرين ايضاً وقد اثار هذا الموضوع شجون الشارع العراقي واهالي الشهداء ، في يوم 12 /10/1973 زارنا العميد الطيار حميد شعبان التكريتي مدير الحركات الجويه العراقي موفداً من قبل قائد القوه الجويه العراقيه اللواء الطيار الركن حسين حياوي التكريتي لتفقد احوالنا ، وقد فوجىء باوضاعنا الاداريه المزريه منها موضوع السكن بعد ان قصف مقر السرب الحربي وايوائنا جميعاً في غرفه لم تتجاوز مساحتها الكليه 30 متر وهي مليئه بالاسره المتراصه مع بعضها البعض فهي لاتكفي سوى 5-7 اشخاص بينما نحن حوالي 20 شخص معنا الضباط المهندسين والفنيين ، وملابسنا وسخه ولحانا قد طالت بسبب فقدان ادوات الحلاقه وملابسنا اثناء قصف المقر ، وعلى الفور صرف مبلغ 1000 دينار الى آمر السرب لشراء الاحتياجات الضروريه من ملابس داخليه وبيجامات للنوم وادوات حلاقه ومعاجين اسنان واحذيه وغير ذلك وقد تم تشكيل لجنه من الفنيين برآسة الملازم الفني مهند عبد الرزاق لتامين ذلك وكذلك شراء مواد ووجبات طعام للفنيين الذين اصبحوا في العراء بعد قصف ملاجىء الطائرات التي كانت تاويهم ، وقد اثنى حميد شعبان على الجهود المبذوله من قبلنا وابلغ الجميع تحيات قائد القوه الجويه العراقيه لكل فرد منا وحثنا على التحمل والصبر واشار انه ستردكم بعض الاوامر في الايام القادمه لعلها تحدث تغييراً لهذا الواقع ، وقد تسائلنا ماهي هذه الاوامر واعتقد انها الخطة الجويه العراقيه الجديده لاسلوب العمل المقترح للواجبات القتاليه للمرحله القادمه . الخطه الجويه العراقيه الجديده بعد زيادة نسبة الخسائر الغير مقبوله بالطيارين والطائرات تجاه واجبات ليست ذا تاثير مهم في سير المعارك بعد ان تمكن العدو الاسرائيلي استعادة كافة الاراضي التي احتلتها القوات السوريه في بداية المعركه فليس للطيران تغيير هذا الواقع الا اذا تم تجاه اهداف اسرائيليه مهمه في العمق البعيد ، الاجراء الذي اتخذه القائد الجوي المقدم محمد جسام الجبوري بعد التشاور مع هيئة ركنه المقدم نجدت النقيب والمقدم صباح صالح والرائد سالم البصو والقياده العامه للقوات المسلحه العراقيه الممثله بالفريق عبد الجبار شنشل هو ايقاف الطيران العراقي في سوريا ثم وضع خطه جديده للعمل تتضمن توجيه الضربات الجويه في العمق الاسرائيلي لتخفيف الزخم عن جبهات القتال( قواعد جويه ، منشآت اقتصاديه ، اهداف حيويه ...الخ) ، وتم تقديم الخطه الجويه العراقيه الى القياده العامه للقوات المسلحه السوريه لكنها لم توافق عليها لااسباب كثيره منها احتمال ايقاف القتال قريباً ، اضطرت القياده الجويه العراقيه الاستمرار بالقتال على النمط السوري وذلك لكون ان معظم الطيارين السوريين قد قتلو واصبح لامناص من تركهم وهم بهذه الحاله ...( اثناء تواجدنا ضمن غرفة عمليات الدفاع الجوي السوري التقينا بالنقيب الطيار السوري كمال عبد الله وكان معاون آمر السرب السوخوي السوري الذي فقد معظم طياريه ولم يبقى سواه وعدد قليل من الطيارين الاحداث قال لنا لاتتخلوا عنا فلم يقى سوى اعداد قليله من الطيارين ، نحن نعرف ان قيادتنا لم تحسن استخدام سلاحنا الجوي ولكن ما العمل والحرب لاتزال قائمه وكان يتكلم وعيناه تدمعان حزناً لما جرى ، قال له صباح صالح نحن قدمنا من اجلكم فكيف نتخلى عنكم بل سنستمر وامرنا الى الله ...) الطلعه الثالثه يوم 15 /10/1973 في يوم 15/10/1973 كلفت بواجب اسناد قريب ومعي احد الطيارين السوريين باتجاه اهداف معاديه وبعد التشغيل والتهيىء للاقلاع اتصلو بنا للعوده فوراً الى ملجأ الطائرات حيث احتمال ضربه جويه على المطار، وفعلا ما هي الا دقائق محدوده وكانت ضربه جويه على وسائل الدفاع الجوي القريبه من المطار وقد الغي الواجب وعدت وانا حزين لعدم اكماله ، بعد عودتي الى غرفة الطيارين في غرفة العمليات اخبرني المقدم الطيار صباح صالح بامر الطيران فوراً الى العراق ومعي كلا من النقيب غالب كمونه والملازم الاول محمد نبيل احمد ايوب والملازم الطيار رمزي شاكر شعبان والملازم الطيار شامل صالح لجلب طائرات السوخوي 20 التي يتم تهيئتها في قاعدة الرشيد ببغداد ، لم يفرحني هذا الامر بل احزنني وانا اترك زملائي هنا في سوريا وهم في اشد حالات الاكتئاب، جهزت الطائرات والخطة الجويه للطيران وكان معي الملازم الاول شامل صالح ، اما الباقين فطيرانهم سيكون من مطار دمشق الدولي ، ودعت زملائي الذين عشت معهم الايام الماضيه كما ودعت ما تبقى من الطيارين السوريين ، ثم توكلت على الله اقلعنا في الساعه 1700 باتجاه قاعدة الوليد الجويه . العوده الى العراق كما اشرت آنفاً بلغت بالعوده للعراق في عصر يوم 15/10/1973 ومعي من السرب الخامس الملازم الاول شامل صالح ومن السرب الاول كل من النقيب غالب كمونه والملازم الاول محمد نبيل احمد ،في الساعه 1730 اقلعنا انا وشامل صالح من مطار بلي باتجاه قاعدة الوليد الجويه بعد ان انتظرنا خلو الجو النسبي من الطائرات المعاديه التي محتمل ان تطاردنا حتى الحدود العراقيه ، طلب منا الدفاع الجوي السوري الطيران الواطي الى اقل ارتفاع ممكن تجنباً للتهديد المعادي الذي قد يظهر في اي لحظه ، استمر طيراننا بارتفاع 100 – 50 متر حتى مسافة 100 كلم عن قاعدة الوليد ، وفي هذا الوقت نادى الدفاع الجوي كلمة بركان التي تعني تهديد معادي وطلب منا اجراء مناورة المقص ( SISSAR) قمت بمنادات شامل (BRACK) يعنى دوران شديد الواحد باتجاه الاخر وتغيير الاماكن لكل منا والاستمرار بهذا الاجراء لحين التاكد من عدم وجود التهديد المعادي وفجأة لفت انتباهي صاروخ جو – جو قد انزلق من بيننا ثم انفجر امام طائراتنا بعد ارتطامه بالارض بسبب ارتفاعنا الواطي جداً في تلك اللحظه ، اتصلت بالدفاع الجوي لاخبرهم بما جرى وقد تبين لي ان من اطلق علينا صواريخه هي طائرة ميج 21 يقودها الملازم الاول اسعد دكسن من مسافه قريبه دون ان يميز طائراتنا عندها صرخت به !!! هل انت اعمى الم تشاهدنا وتميز طائراتنا وقد شاهدته انا وهو يبتعد عنا باتجاه سوريا ولم يجبني ، لقد كان حدثاً فريداً كان يمكن ان يستشهد احدنا بسببه دون ان يدقق احداً ذلك وتسجل للطيار المهاجم اصابه على انها طائره اسرائيليه ويمنح وسام شرف بذلك ، المهم وصلنا قاعدة الوليد الساعه 1815 وكان قد سبقنا غالب ومحمد نبيل وقد علموا بما حصل لنا في الجو من قبل طائراتنا قلت لهم اين رمزي شعبان قالوا انه في بغداد ،قضيت ليلتي في قاعدة الوليد حيث نمت نوماً عميقاً بعد حوالي10 ايام ، ولكن اصوات انفجارات يوم 10 /10 لاتزال تدوي في اذناي وبقيت هكذا زمناً طويلا ، صباح يوم 16 /10/1973 ارسلت لنا طائرة (هرن) يقودها الرائد هشام عطا عجاج حيث نقلتنا الى قاعدة كركوك الجويه وهناك استقبلنا المقدم الطيار الركن واثق عبد الله آمر القاعده مهناً بسلامتنا . عودتي الى بغداد قضيت ليلتي في قاعدة كركوك الجويه ونحن نقص على الضباط المتواجدين هناك ماجرى في سوريا واساليب الطيران المفروض ان يتعلمها الطيار الذاهب الى جبهة القتال ( كان في القاعده طيارين سوخوي 7 سبق ان كانو في كلية الاركان والبعض الاخر كمدربين في كلية القوه الجويه وبعض الطيارين الاحداث حيث يجري اعدادها كاحتياطي للحرب اذا تطلب الامر ذلك ) ، صباح يوم 17/10/1973 اقلتنا طائرة دوف حضرت الى القاعده منذ الصباح الى قاعدة الرشيد الجويه ، هناك التقينا بالمقدم حاكم الاعرجي الذي اوكل باعداد طائرات السوخوي 20 الجديده التي لم يباشر الروس اعدادها للطيران فهي لاتزال مرزومه في صناديقها وقد رحب بنا كثيراً فهذا الرجل لنا معه ذكريات جميله لاتنسى ابد الدهر لمواقفه التربويه و الشجاعه المشرفه ، وقد هيىء لنا اماكن للمبيت في بهو ضباط القاعده ريثما يتم ادخالنا دوره على الطائره من قبل الطيارين الروس المرافقين للطائره ، لقد سمح لنا حاكم الاعرجي النزول الى بغداد للقاء عوائلنا ، لقد التقيت بعائلتي بعد ان ذهبت الى داري في زيونه حيث التقيت هناك بجيراني بيت المقدم عبد الكريم الحمداني ( يشغل آمر فوج في اللواء 8 الالي من الفرقه الثالثه المدرعه ) وكذلك التقيت بجاري العقيد الطيار خالد ساره الذي حضنني وقبلني فرحاً بمساهمتي بالحرب ضد اسرائيلي ( قالت لنا زوجته انه يبكي لعدم مساهمته بهذه الحرب وقال بالحرف الواحد اذبح ابني فداء لفلسطين قلت لها لقد ادى دوره (سابقاً في حرب حزيران بعد ان طار لمطاردة الطيران الاسرائيلي واصيب طائرته اصابات شديده كادت ان تؤدي بحياته ...) هؤلاء هم قادتنا يتوحدون عندالشدائد وعندما تصبح قضيتهم مصيريه ، لقد اخبرتهم ان الامور بالنسبه لنا جيده رغم خسائرنا بالطيارين والطائرات ، في داري شغلت سيارتي الشوفرليت 1967 وانطلقت بها الى بيت عمي بالكراده وانا لازلت ارتدي بدلة الطيران التي علق بها تراب الجولان بعد الضربه الاسرائيليه يوم 10/10 ، وصلت دار عمي الساعه 1800 وقد استقبلني ابني احمد وعيونه تشع بالفرحه بالاحضان اما ابنتي فرح فكانت لاتزال صغيره حضنتهم مع امهم واخذنا نبكي من شدة الفرحه بالعوده سالماً بعد الاخبار التي اشارة الى الكثير من الشهداء العراقيين ، اما العمه نوريه ( ام زوجتي ) قالت ان احمد كل يوم يذهب الى الجامع ويصعد على المناره يقول للمؤذن ادعي لبابا يعود بالسلامه ، بعد استراحه قصيره في دار عمي وانا اقص عليهم ما جرى في سوريا قصص الحرب . الفتره 19 – 28 /10/1973 كانت الفتره المذكوره حرجه بالنسبه لنا في بغداد والاخوان في سوريا لايزالون يقاتلون العدو ونحن نسمع الاخبار في بغداد ولكن الاوامر لايمكن التجاوز عليها راجعت الاخ حاكم الاعرجي وقلت له ماذا نفعل والطائرات لاتزال في صناديقها وتاخذ وقتاً طويلا لكي تكون جاهزه ، عليه اقترح علينا السفر الى كركوك لكي نقوم بتهيئة طياري السوخوي الذين الحقوا من الوحدات الغير فعاله باساليب القتال المتبعه في سوريا ، التحقت الى قاعدة كركوك الجويه ومعي الاخوان غالب كمونه ومحمد نبيل احمد ايوب وقمنا وفق منهج مكثف تدريبهم على هذه الاساليب منها ( الطيران الواطي جداً ثم السحب الشديد الى الاعلى 30-40ْ والانقضاض على الهدف في ميدان رمي بشير والرمي بزاويه 7 -10 ْ والاستمرار بالارتفاع الواطي بعد القصف وسرعه عاليه 900 -1000 كلم /ساعه وبهجوم واحد فقط ) على ان لاتزيد فترة الهجوم الكليه عن 30 ثانيه ، وقد تخلل هذا الوقت بتاريخ 21 /10/1973 صدر امر لي بجلب طائرتين من قاعدة الشعيبه وفعلا ذهبت ومعي شامل صالح بواسطة طائرة المواصلات ( دوف ) وهناك اطمئننت على اهلي بواسطة الهاتف وفي المساء طرت بطائره مزدوجه وشامل بطائره منفرده اضطررت الى انزاله بقاعدة الكوت بسبب حلول الظلام لكونه لم يكمل منهج الطيران الليلي واستمررت انا الى قاعدة الرشيد حيث حصل حادث انفجار الاطار الامامي للطائره بسبب اختلاف زاوية التقرب لكون الطائره مزدوجه ولم يجري وضع اكياس رمل للموازنه فيها ، في الصباح عاد شامل من الكوت وطرنا سويا الى كركوك ، وهناك استمر طيراني مع الطيارين الاحداث او المنقطعين فتره طويله عن الطيران لحين صدور امرسحب القوات العراقيه من سوريا والذي جاء بعد وقف اطلاق النار في 20 /10/1973 . عودة القوه الجويه العراقيه من سوريا بتاريخ 22/10/1973 صدر قرار انسحاب القوات العراقيه من سوريا وبدأت هذه القوات بضمنها القوه الجويه بالتهيىء للانسحاب ، بدأت اسراب القوه الجويه العراقيه من سوريا ، وفي هذا الصدد خصصت لي طائرة ( AN -24 ) ذهبت بها الى سوريا للمساهمه بنقل ما تبقى من الطائرات هناك في حينها التقيت باخي خلدون خطاب حيث قضينا وقت ممتع تجولنا فيه داخل سوريا في سوق الحميديه تسوقنا منه بعض الاحتياجات والهدايا وقضينا الليل في فندق القوات المسلحه حيث التقينا بالمقدم محمد جسام الجبوري وكان ساخطاً لقرار وقف اطلاق النارومتاسفاً لاشتراكنا بهذه الحرب التي دماء شهدائنا لم تجف بعد رغم الموقف العراقي باشراك ثلثي قواته المسلحه ، في يوم 25 /10/1973 بدأت قوتنا الجويه بالانسحاب التدريجي الى قواعدها في العراق ، في يوم 28 /10/1973 طرت بآخر طائره سوخوي 7 عراقيه الى قاعدة الوليد الجويه ومنها الى قاعدة كركوك الجويه ضمن تشكيل السرب الخامس الذي تحول تسليحه من سوخوي 7 الى سوخوي 20 . بعض الملاحظات والدروس المستنبطه تخص القوه الجويه عن حرب تشرين 1973 لقد افرزت حرب تشرين 1973 العديد من الدروس على المستوى الاستراتيجي والتعبوي والتكتيكي اهمها ، ان اشراك الجيش العراقي بهذه الحرب بشكل فجائي دون سابق انذار لها سواء على المستوى التخطيط اوالاستحضارات والتنفيذ واساليب التعاون المحتمله يعتبر ضرب من البطوله والتضحيه والمبدئيه التي اعتاد عليها جيشنا العراقي عبر سفرتاريخه النضالي ضد الهيمنه والاستعمار، وكان لها ان تحقق اهدافها على الجبهتين السوريه والمصريه على السواء لو تم لها ذلك الا انها اراد لها ان تكون حرب تحريك وليس تحريركما اطلق عليها ، كما ان سرعة التحشد والمشاركه من السكون خاصة قوتنا الجويه في وقت يعتبر قصير جداً اجبر العدو على تحويل جهده الاكبر الى الجبهه السوريه واستعادة الاراضي التي احتلتها سوريا خلال الايام الاولى للحرب ، لقد دخل الجيش العراقي الحرب على الجبهه السوريه في ارض لم يجري استطلاعها مسبقاً ونفذ واجباته من الحركه دون حشد مخطط له ( معارك تصادميه ) التي تعتبر من اصعب اشكال الحروب واكثرها تعقيداً ادناه اهم الدروس التي حاولت استذكارها وانا في المهجر لعدم توفر مصادري التي تركتها في داري ببغداد بعد تهجيري منها : - أ . كفاءة الدفاع الجوي السوري . لقد اثبتت منظومة الدفاع الجوي السوري كفائتها تجاه الطائرات المعاديه بدءً من نقاط الرصد الارضي ومنظومة الانذار والسيطره والتصدي سواء بالطائرات او الصواريخ ارض – جو او المدفعيه المضاده للطائرات ، اما موضوع التعاون ما بين القوه الجويه والدفاع الجوي فكان مدعاة مفخره واعتزاز ، لقد تسبب الدفاع الجوي السوري في اسقاط العديد من طائرات العدو الاسرائيلي الذي كان يتحسب كثيراً منها ، كانت الطائرات المتصديه ترافق طائرات الضربه مما يعطي حاله من الاطمئنان النسبي لها اثناء الضربات الجويه ( حسب المصادر السوريه اسقاط 249 طائره اسرائيليه للفتره من 6 -22 /10/1973 ).!!!!!!!!!!!!! ب .مهام الاسناد الجوي القريب شاركت قوتنا الجويه في حرب تشرين 1973 بتوجيه الضربات الجويه لعمليات الاسناد الجوي القريب فقط ( وهذا الواجب يعتبر من الواجبات الغير رئيسيه للقوه الجويه ) بسبب عدم اشراك هذه القوه منذ البدايه مع الضربات الجويه الشامله المشتركه مع القوه الجويه السوريه ليومي 6 ،7 تشرين اول ، وقد كانت خسائر قوتنا الجويه والقوه الجويه السوريه كبيره جداً في مثل هذه الواجبات ففي معدل 120 طلعه قتاليه مثلا بلغت عدد الطائرات المصابه 35 طائره والمدمر منها 21 طائره ، ناهيك ان تاثير هذه الضربات في هذا النوع من المهام لم يكم متناسباً مع هذه الخسائر وذلك بسبب عدم تعرف وتعود طيارينا على المنطقه بشكل جيد ، لقد وصلنا مساء يوم 8 /10/1973 وشاركنا صباح يوم 9 منه وهذا وقت قليل جداً لم يتح لنا فرصة التعود على سياقات عمل القوه الجويه في ظروف الحرب ولا على طبيعة المنطقه ، كما ان مستوى الطيارين السوريين عموماً كان وسط ، نعم هناك طيارين جيدين لكنهم فقدوا في الحرب منذ الايام الاولى بسبب فوضى سياقات العمل المتبعه من قبل القوه الجويه السوريه . ج .المحاور الملاحيه . لقد حددت القوه الجويه السوريه المحاور الملاحيه ( خطوط الطيران ) لطائراتها مسبقاً وحددتها بثمان او عشر محاور وكلها مرسومه على الخرائط الملاحيه منذ اليوم الاول للحرب لكي يتجنبها الدفاع الجوي السوري دون احتساب المتغيرات التي يمكن حدوثها اثناء سير المعارك ، وقد ادى ذلك الى كشف الخطط السوريه من قبل العدو الاسرائيلي وقام بنصب الكمائن على هذه الخطوط واسقاط طائراتنا بسهوله وقد نبهت القياده الجويه العراقيه الى هذا الخطأ القاتل دون اعتبار السوريين لان دفاعهم الجوي رفض التغيير لتسهيل الامر عليه ( شيىء مضحك وغبي المفروض ان يكون لكل طلعه طيران خطه متغيره عن الاخرى وهي لاتاخذ وقت طويل ...) . د . ضباط الارتباط الارضيين . لم يتم تامين ضباط ارتباط ارضيين في غرف عمليات التشكيلات الجويه سواء للقوه الجويه او الدفاع الجوي ، وقد كنا نشكوا من عدم معرفة الموقف الارضي للقطعات السوريه والاسرائيليه وهذا مهم في مهام الاسناد الجوي القريب لكون كلها كانت من هذا النوع ، خط القصف لم يحدد حيث المفروض تحديده في كل طلعه ، خلاصة القول كنا نطير بقدرة قادر ولم تتحقق الاهداف كما تم رسمها لنا ونحن نعلم ذلك لكن الامر ليس بايدينا وقد قبلنا بالخسائر عن مضض وهذا كان راي الطيارين السوريين ايضاً . ه . التسليح . ظهرت النقاط التاليه في تسليح طائرات الضربه الجويه : - اولا . لم يجري تسليح الطائرات المكلفه بواجبات الاسناد الجوي القريب على ضوء نوعية الاهداف المطلوب معالجتها مما ادى الى قلة تاثير هذه الضربات . ثانياً .استخدم السوريون خزانات الوقود الاحتياطيه في طائرات السوخوي في مديات لاتحتاج لها مما قلل حمولتها الى النصف تقريباً . ثالثاً .عاد بعض الطيارين العراقيين بحمولتهم من الاسلحه الى القاعده وذلك لطيرانهم بالطائرات السوريه التي تختلف وضع مفاتيح القنابل عنها في الطائرات العراقيه ولم يتم ايجازهم بها مسبقاً . و .الايجاز قبل الطيران واساليب الرمي . لم تتمكن بعض التشكيلات من تحقيق الدقه المطلوبه في اصابة اهدافها لااسباب اهمها ، عدم ايجاز التشكيل بتفاصيل الطلعه والاحتمالات التي تصادفهم خلال الطلعه ونوع السلاح المحمول واسلوب الرمي ...الخ ، كانت كافة المعلومات عن الهدف تعطى الى قائد التشكيل فقط ويقوم باقي اعضاء التشكيل بالرمي دون تفكير او تركيز على ما يقوم به قائد التشكيل ، ونتيجة لذلك عادت بعض التشكيلات الى قواعدها بعد فقدان قائد التشكيل دون القاء اسلحتها لعدم المامهم بماهية المهمه، كما ان كثافة نيران مقاومة الطائرات في الطريق الى الهدف وفوقه ساعدت على فقدان الدقه في اسلوب التقرب والتسديد الصحيح . ز .البحث والانقاذ . لايزال موضوع البحث والانقاذ ضعيف لدى السوريين وعدم تمكنهم من انقاذ اي طيار قذف من الطائره او سقطت طائرته في ارض المعركه سواء كان سوري او عراقي ، كما لم يكن لدى السوريين اسلوب للتخفي قد اوجزونا به وكيف يتم التعامل بمثل هذه الامور ، بينما اسرائيل كانت طائرات البحث والانقاذ تجوب السماء لانقاذ طياريهم وانتشال طيارينا وتعتبرهم اسرى عندها ، والادهى من ذلك كله ان القوات البريه لم تميز بين الطيارين السوريين والعراقيين وكانو يعاملون معامله سيئه واحتمال قتل بعضهم حيث اغلب الظن ان الملازم الاول سلام محمود ايوب قد قتل من قبل القوات العربيه ( المغربيه ) لكون لونه ابيض وشعره احمر وبدلة طيرانه انكليزيه تختلف عن البدل السوريه بعد قذفه من الطائره . ح الدفاع السلبي . نتيجة للدروس المستنبطه من حرب حزيران 1967 فقد قامت القوه الجويه السوريه بالاهتمام بموضوع الدفاع الجوي السلبي لدرىء المخاطر عن الاشخاص والطائرات والمعدات الاخرى في القواعد الجويه ووسائل الدفاع الجوي الايجابي منها تشييد الملاجىء الكونكريتيه ( أسمنتيه ) للطائرات وتغطيتها بالاشجار الحيه كتمويه للملجىء ، ملاجىء كونكريتيه للاشخاص قرب المواقع المهمه واخرى شقيه منتشره في كل ارجاء القواعد الجويه ، غرف حركات تحت الارض وربطها بشبكة مواصلات جيده ، مكبرات صوت للانذار وسماع التوجيهات من القياده العامه مباشرة للامور المستعجله والمهمه ، استخدام حجب الدخان اثناء الغارات الجويه المعاديه اخلاء المواقع المهمه من العجلات ومرسلات ومستلمات الاجهزه الاسلكيه وغير ذلك . ط . مفارز فلق القنابل الغير منفلقه . انتشار هذه المفارز المؤلفه من ضابط وعدد من المراتب في عموم القاعده الجويه باجهزتها ومعداتها للكشف عن القنابل غير المنفلقه وتفجيرها ، لقد قامت هذه المفارز بعمل عظيم في الاسراع باعطاء صلاحية المطار من هذه القنابل التي اعتاد العدو تلغيم القاعده بها لشلها اثناء العمليات اطول فتره ممكنه . ي . مفارز تصليح المدرج وطرق الدرج .وهي عباره عن مجاميع منتشره حول القاعده مؤلفه من ( قاشطات وحادلات وعجلات حمل تحوي حجر وحصى وعجلات تحوي اسمنت سريع التصلب واسفلت )يقودهم ضباط تخصص انشاءات للمعالجه الفوريه للحفروتاثيرات القنابل المعاديه تقوم بعملها بعد التاكد من خلو الموقع منها في فترات قياسيه . ك . الوقايه الكيمياويه . بالرغم عدم استخدام العدوا للاسلحه الكيميائيه واسلحة الدمار الشامل الا ان السوريين اخذوا الاحتياطات اللازمه حيال ذلك من خلال توزيع اقنعة الوقايه والادويه المضاده لعوامل الاعصاب والنابالم وغيرها . ل .الجوانب الاداريه والتجهيز . لقد كانت الشؤون و الامور الاداريه بمفهومها الواسع ( طبيه ، تجهيزات اداريه وفنيه ، سكن ،طعام ،تنقل ...الخ ) للفتره التي قضيناها في سوريا على جانب كبير من الكفائه والدقه في ظروف تعبويه صعبه اعتباراً من اول يوم لوصولنا وحتى مغادرتنا بعد ايام من وقف اطلاق النار ، فالطعام كان من افضل ما يكون اما المأوى والملبس فهو من افضل ما يكون ...اذكر عندما قصف مقرنا المحصن وفقدان كافة تجهيزاتنا الخاصه والعامه حتى ملابسنا الشخصيه قام السوريون فوراً تلبية كل شيىء نحتاجه من ملابس وفرش وبطانيات واسره وموقع سكن وعمل جديد بحيث لم نتاثر كثيراً بما فقدناه ، وعلى العكس من ذلك في قاعدة الوليد الجويه لم تكن جاهزه لاستقبال اي وحده جديده مما اربك طيراننا الى سوريا واعتقد ذلك بسبب المفاجئه الحاصله بالزخم الذي تحقق للقاعده . م . امور عامه اخرى . ادناه بعض الامور والدروس العامه الاخرى اولا .دخلت القوات البريه المعركه بعد تنقل طويل (1200 كلم ) ومع ذلك كانت المعنويات جيده لكونها تخوض معركه مصيريه مع عدو غادر مغتصب ارض العروبه . ثانياً .دخلت القوات العراقيه الحرب بسياقات ومفاهيم مختلفه عنها لدى السياقات السوريه مما اربكت العمل القتالي التقليدي المتعارف لديها . ثالثاً. زجت القوات العراقيه بالحرب بالتقسيط وهي مجزءه دون تحقيق الضربه الشامله التي تتسم بالقوه ونوع التاثير . رابعاً. لقد كان هدف القوات السوريه والمصريه مرحلي قصير رغم الوقت الطويل الذي اخذته هذه القوات مما جعلها لاتصمد طويلا منتظره قرار وقف اطلاق النار بفارغ الصبر وكانها في نزهه وليس في حرب قد تطول اكثر مما خطط لها . خامساً.كقوات جويه يتطلب الامر التعاون والتنسيق على كافة المستويات لضمان تحقيق الاهداف بشكل افضل ومسك الارض بالقوة وليس كما جرى من تقهقر سريع لم نكن نتوقعه . سادساً . في الحرب الاعتماد الكلي يجب ان يكون على الضباط لعدم تحمل المراتب المسؤوليه وعدم تصورهم لها . منقول
  5. موضوع خاص بالمجموعه 73 مؤرخين ولا يجوز اعاده نشره بدون الاشاره للموقع والكاتب كحق ادبي كتابه وتحليل – احمد عبد المنعم زايد مؤسس المجموعه 73 مؤرخين مقدمه : بناء علي تداعيات الغزو العراقي المفاجئ للكويت يوم 2 اغسطس 1990 ، وصلت طلائع القوات المسلحه المصريه للسعوديه استجابه للطلب السعودي في مؤتمر القمه العربي الذي انعقد بالقاهره في يومي 9 و 10 اغسطس 1990 ، وقبل القاء بيان الختام للمؤتمر ، كانت طلائع قوات المظلات والصاعقه قد وصلت الي المنطقه الشرقيه كأول قوه عربيه ودوليه بريه تصل للدفاع السعوديه فيما عرف بعد ذلك بعمليه ( درع الصحراء ) للدفاع عن المملكه العربيه السعوديه ضد اطماع صدام حسين التوسعيه تلك العمليه التي تطورت بعد ذلك لتصبح العمليه الدفاعيه درع الصحراء للدفاع عن الخليج ومنها العمليه الهجوميه عاصفه الصحراء لتحرير الكويت من الاحتلال العراقي . وطبقا للتداعيات السياسيه الدوليه في المنطقه في تلك الفتره ، وصلت قوات المظلات المصريه أيضا الي الامارات للدفاع عنها وعززت مصر قواتها في السعوديه بما عرف وقتها بالفيلق المصري وتكون من الفرقه الرابعه المدرعه ( فرسان مصر ) والفرقه الثالثه المشاه الميكانيكيه ومجموعه صاعقه فيما يصل مجموع القوات الي 40 الف مقاتل لتشكل رابع اكبر قوه بريه بعد الولايات المتحده والسعوديه وبريطانيا ، تلك القوات وصلت في الفتره ما بين أغسطس 1990 وحتي ديسمبر 1990 ورغم ان كافه التقارير الاجنبيه تشير الي ان القوات المصريه كانت رابع اكبر قوه في عاصفه الصحراء بعد الولايات المتحده الامريكيه – السعوديه – بريطانيا – مصر ، فأن معظم التقارير قدرت القوات المصريه بـ 20 الف مقاتل فقط وهو ما كان اقل من نصف القوه الحقيقيه . ونظرا لعدم وجود مراجع مصريه رسميه تم نشرها تتحدث عن عمليات القوات المصريه ، فسيتم الرجوع الي مصدرين هامين جدا وهما – مذكرات الجنرال نورمان شوارزكوف قائد القوات الامريكيه والغربيه التي تحمل اسم ( الامر لا يحتاج الي بطل ) ومذكرات الفريق خالد بن سلطان قائد القوات العربيه المشتركه والتي تحمل اسم – مقاتل من الصحراء . لكن في البدايه دعونا نعرف لماذا اعادت الولايات المتحده الامريكيه الجنرال شوارزكوف من التقاعد وقلدته اكبر منصب عسكري في الخليج كقائد لاكبر قوه عسكريه متحالفه في العالم في ذلك الوقت ؟ . في مذكراته يوضح الجنرال شوارزكوف موضوع في غايه الغرابه والاهميه في نفس الوقت فهو يتحدث عن تدريب حربي علي الكمبيوتر علي محاكاه معركه ضد العراق التي قامت بهجوم علي دوله عربيه !! ، والغريب انه حتي تلك الفتره كانت العراق ضمن الدول الصديقه للولايات المتحده الامريكيه ولم يكن احد يتخيل ان يقوم العراق بغزو دوله عربيه – الا الولايات المتحده الامريكيه التي بدأت التدريب علي هذا السيناريو قبل عام من حدوثه – يقول شوارزكوف في صفحه 239 في مذكراته ((( لعبنا مناورة النظرة الداخلية على شاشات الكومبيوترفي أواخرتموزيوليو1989 مقيمين مقرقيادة صوريا مجهزا بالكومبيرترات ومعدات الاتصال في قاعدة ايجلن الجوية الواقعة في اللسان الأرضي لولاية فلوريدا الذي يشبه يد المقلاة وبينما كانالتمرين الوهمي جاريا كانت القوات البرية والجوية العراقية فيالعالم الحقيقي توازي فيالخفاء السيناريوالمتخيل فيلعبتنا كنا قد صورنا قوة ضخمة تتألف من نحو٣٠٠ألفرجل و٣٢٠٠ دبابة و٦٤٠ طائرة مقاتلة. تحتشد في جنوب العراق وتهاجم شبه الجزيرة العربية. أما القوة الأصغرالتابعة للقيادة المركزية فيفترض بها أن تصد الغزو وتوقفه قبل ان يحتل حقول النفط ومصافي النفط والموانيالسعودية الهامة .ولإضفاء مزيد منالواقعية على هذا السيناريو طلبت منمركز المراسلة في قواتنا قبل عدة اسابيع انيبدأ سلفا بإرسال دفعة منالبرقيات الوهمية عنالتطورات العسكرية والسياسية في العراق إلى مقرقيادة وحدات الجيش والبحرية والقوةالجوية ومشاةالبحرية المقرر لها ان تشارك في لعبة المناورة ومع بدء لعبة مناورة الحرب راح مركز المراسلة أيضاً يبعث النشرة لمعلومات المخابراتية المعتادة عنالشرق الأوسط الحقيقي وكانت التقارير المتعلقة بالعراق على شبه كبير بالبرقيات المزيفة في اللعبة بحيث اضطر مركز المراسلة إلى ان يختم التقارير الوهمية بحروف بارزة للتمرين فقط................... )) وفي موضع اخر يقول نورمان شورازكوف في مذكراته صفحه 246 ((إن الخطة الدفاعية التي قدمتها آنذاك هي نفس الخطة التي تمرنت عليها القيادة المركزية في لعبة الحرب المسماة النظرة الداخلية مع فارق أنها تتضمن الآن جدولا زمنيا بنشر القوات ،تصببنا عرقا من أجل إن ننجزه لكيأستطيع بكل ثقة أن أقدم مشروعاً كاملاً للرئيس مع ضمانات تؤكد إن هذا هو ما أستطيع إنجازه )) عمليه درع الجزيره والفرصه الضائعه لصدام حسين : مع بدايه الازمه بغزو الكويت ظهرت مخاوف حقيقيه من تطوير صدام حسين لنجاحه في غزو الكويت بسهوله الي غزو اجزاء من الاراضي السعوديه واحتلال المنطقه الشرقيه للمملكه والتي تعج بأبار البترول والمصافي البتروليه والتي تعتبر خزينه العالم من البترول ، طبقا لما تم تخيله في السيناريو الحربي الامريكي وفي رأيي الشخصي ومن وجهه نظر عسكريه فقط - فقد أخطأ صدام حسين بعدم تطوير هجومه سريعا والتوسع لاحتلال ابار المنطقه الشرقيه لما في ذلك من مكاسب استراتيجيه تتيح له التفاوض من مركز قوه نظرا لتحكمه التام في بترول السعوديه والكويت وبالطبع البترول العراقي . مما كان سيجعل الموقف السياسي والعسكري والاقتصادي يتحول 180 درجه لصالحه ، وكان سيدفع بأسعار البترول الي السماء مع مخاطر توقف الامدادات العربيه للعالم بالبترول ، مما كان سيضعف الموقف الامريكي التفاوضي او المعادي لصدام حسين . اما عسكريا ، فلم يكن يواجهه القوات العراقيه سوي لواءين حرس وطني سعوديين وقوه محدوده من مشاه البحريه السعوديه وقوه محدوده أخري من الصاعقه المصريه التي بدأت في التوافد الي المملكه ، وبعض الطائرات المقاتله السعوديه والامريكيه والتي لم تكن لتقف امام تعداد القوه العراقيه في الكويت والتي تتمتع بتعداد ضخم من المدرعات والمدفعيه وقوات المشاه من مذكرات شوارزكوف صفحه 244 وما يليها ((لقد تحقق اسوأ السيناريوهات التيتخيلتها فغزو واحتلال كامل الكويت لم يستغرق سوى اقل من ثلاثة ايام وبدا كما لو ان العراقيين لاينوون التوقف عند ذلك الحد وفي مسعى لتهدئة الأزمة تحركت مصر والاردن والسعودية يومالجمعة للتحضير لعقد قمة عربية إلاّ إن الفرق الثلاث من الحرسالجمهوري التي قامت بالهجوم الأول على الكويت اخذت الآن تحشدالدبابات وقطع المدفعية على طول الحدود السعودية وتقرب التجهيزات من هذه المواقع الامامية وكانعلينا الافتراض انهم يستعدون للعبور الي داخل السعوديه )) ((صدام بدا عازما على زيادة المخاطر فقد دأب على ضخ قواته إلى الكويت.وجد السعوديون المتمركزون في نقاط الحدود انهم الآن امام انظار مواسير مدافع تسع فرق عراقية ١٣٠الف جندي و١٢٠٠ دبابة و٨٠٠ قطعة مدفعية يستطيع الكثير منها انيطلق قذائف كيماوية سامة وابتغاء الدفاع المناسب بازاء قوة كهذهكنا نحتاج إلى٥ اسابيع علىالاقل لتدعيم قدرة قواتنا وانتابني قلق ممن ان يكتشف العراقيون ذلك يهاجموا في الحال )) ((في هذه الاثناء ظهرمنشق عراقي فر إلى القاهرة حاملا خارطة تدعى انها تبين خطة عراقية لغزو المملكة العربية السعودية لم تتوافر معطيات تؤكد أوتنفي انالخارطة صحيحة غير أنني رحت ادرسها وادركت على الفورانني لوكنت اقود قوات الطرف المناوئ وامرت بالاستيلاء علىالسعودية فإنني سأضع نفس هذه الخطة بالضبط وينطوي المخطط على هجوم مثلث الاطراف ينطلق من الكويت الأول يندفع على طول الطريق العام الساحلي المفضى إلى حقول ومصافي النفط السعودية وصولا إلى ميناءالجبيل والثاني يندفعغرباعلى طول الطريق العام وصولا إلى القاعدة السعودية المنتشرة في مدينة الملك خالد العسكرية والثالث يمضي عبرالصحراء إلى الرياض مباشرة على مبعدة ٢٨٠ ميلا إلى الجنوب غيران البدء بمثل هذا الهجوم يقتضي انيزيد صدام قواته فيالكويت إلى اكثر من ضعف عددها الحالي وهذايستغرق اسابيع ولكن لو بدأ مثل هذا الهجوم لرحنا نتزاحم بالمناكب منأجل إعادة ترتيب القوات ونشرها على خط دفاع واسع وامرت القادة الاماميين انيقيموا مواضع قتالية على كل طرف من اطراف خط الغزوالثلاث )) لكن صدام حسين والحمد لله لم يقم بخطوات فعليه لتنفيذ تلك الخطه الناجحه سلفا وقبل ان تبدأ . لذلك ومع تنامي الخطرالعراقي علي السعوديه ومع بدء توافد جيوش العالم وعلي رأسها الولايات المتحده الامريكيه وبريطانيا وفرنسا والمانيا للدفاع عن مصالحها الاقتصاديه في المملكه العربيه السعوديه ووصول قوات عربيه رمزيه من دول التعاون الخليجي بدأ التخطيط الفعلي لخطه درع الجزيره وهي خطه دفاعيه تعتمد علي القوات السعوديه والامريكيه والمصريه في صد اي هجوم لصدام انطلاقا من الكويت . يقول نورمان شورازكوف في مذكراته صفحه 273 ((اعتمدت خطة الدفاع الاولية على استخدام سائر القوات المتاحة أو الموعودة وتضمنت هذه القوات كتائبالحرسالوطنيالسعودي القوات السعودية الكويتية المصرية السورية- والالوية- الفرنسية- والبريطانية- وفرقمشاةالبحرية- والجيشالأمريكي. )) واستمر حشد القوات من كافه انحاء العالم من أغسطس 1990 وحتي يناير 1991 ، لماذا لما تشارك مصر بقواتها الجويه في القتال ؟ لم تشارك مصر في الحمله الجويه التي بدأت الحرب يوم 17 يناير 1991 ، نظرا لعدم ارسال مصر لاي مقاتلات الي المملكه العربيه السعوديه والسبب في ذلك طبقا لمذكرات الفريق خالد بن سلطان ( مقاتل من الصحراء ) انه خلال حوار مع اللواء محمد حسين طنطاوي رئيس هيئه عمليات القوات المسلحه المصريه ( وزير الدفاع فيما بعد ) في ذلك الوقت والمنوط به تنسيق تحرك القوات المصريه وانتشارها في السعوديه لمح اللواء طنطاوي الي رغبه مصر في تقديم مقاتلات متقدمه من طراز اف 16 وميراج 2000 لخدمه المجهود الجوي في الدفاع عن المملكه وطبقا لمذكرات الفريق خالد فقد رد الفريق خالد متسرعا بأن لدي المملكه الالاف من المقاتلات من كافه انحاء العالم وان المطارات السعوديه متخمه بالطائرات ، وهو ما قد تم فهمه علي ان السعوديه ليست في حاجه الي المقاتلات المصريه وهو ما كان خطأ لم يتمكن الفريق خالد من معرفته في اثناء المحادثه وندم علي ذلك بعدها طبقا لما ذكره في مذكراته مقاتل من الصحراء رغم رغبته الشديده في تواجد الطيارين المصريين المدربين تدريبا عاليا وسط كوكبه مقاتلي العالم في السعوديه ، وهو أمر مذكور بالنص في المذكرات ولا يوجد ما يوضح سبب عدم تدراك الفريق خالد هذا الامر لاحقا وطلب وجود مقاتلات مصريه ، لكن الجانب المصري فهم ان دور المقاتلات المصريه سيقتصر علي تأمين تحرك القوات المصريه بحرا وحتي المياه الاقليميه السعوديه فقط . دور القوات المصريه في عاصفه الصحراء . تكونت القوات المصريه في السعوديه من الفرقه الرابعه المدرعه والفرقه الثالثه مشاه ميكانيكيه ومجموعه صاعقه بالاضافه الي وحدات الدعم اللوجستي لتلك القوات وشكلت رابع اقوي قوه ، وطبقا للخطه الدفاعيه – درع الجزيره – اوكل للقوات المصريه ان تكون قوه نسق اول دفاعيه في منطقه حفر الباطن ، للدفاع عن حدود المملكه ضد اي هجوم عراقي من الكويت . ومع مرور الوقت وصلت الفرقه التاسعه المدرعه السوريه التي وصلت في ديسمبر 1990 وتم وضعها كنسق ثاني خلف القوات المصريه والتي اطلق عليها فيما بعد – الفيلق العربي بعد تدعيمها ببعض القوات الرمزيه العربيه والاسلاميه الاخري ، وتحت قياده الفريق خالد بن سلطان ، وبخصوص الفرقه السوريه يقول الفريق خالد بن سلطان في مذكراته انه كان بأنتظار وصول الفرقه الي ميناء ينبع وانه فوجئ بوصول الفرقه بدبابات تي 62 القديمه وكان يتوقع وصول دبابات تي 72 الاحدث منها ، لكن بأي حال من الاحوال كان الجميع يعرف ان المشاركه السوريه كانت مشاركه سياسيه فقط ، فقد كان الموقف السياسي السوري المعارض لصدام يستدعي تواجد قوات سوريه كثيره علي الحدود السوريه العراقيه ناهيك عن تواجدها في الجولان تأمينا لاي غدر اسرائيلي ، لذلك فضل حافظ الاسد الاحتفاظ بأقوي وحداته داخل سوريا . أدي وجود القوات السوريه الي أن يتشكل مأزقا للقياده العسكريه للحرب ، حيث ان رسميا سوريا تعادي الولايات المتحده الامريكيه بسبب دعمها لاسرائيل والعلاقات الدبلوماسيه المتبادله شبه مقطوعه وهناك حاله عداء علني بين الدولتين ، لذلك كانت القوات السوريه تخضع للقياده العربيه التي يقودها الفريق خالد وكان ذلك حلا سياسيا مؤقتا ، لكن عند التخطيط للحرب كانت القياده الامريكيه ترفض دخول القوات السوريه في المواجهه نظرا للتطابق التام بين القوات السوريه والعراقيه في كل شئ ( انواع الدبابات – التمويه – العلم الخاص بالدوله – تكتيكات القتال – شبكات الاتصال ) ودخول القوات السوريه في القتال قد يؤدي الي خسائر بالنيران الصديقه للطيران المتحالف الذي تقوده امريكا ، مما قد يسبب مشاكل دوليه في حال قيام طائرات امريكيه بقصف قوات سورية بالخطأ . وفي مذكراتهم ( شوارسكوف والفريق خالد ) يورد الاثنان نفس المحادثه التي دارت بينهم لحل مشكله تواجد القوات السوريه في القتال . (( إليك ما يمكن أن تقترحه حكومتك ، أنت الجنرال خالد قائد القوات العربية ،ترغب في ان تحتفظ بالقوات السورية كاحتياطي وترغب في أن يسير السوريون في أعقاب المصريين حين يقوم المصريون بالاختراق ، وعلى هذا النحو يشارك السوريونفي الواقع فيالهجوم، مع ذلك لن يدعوهم أحد إلى المعركة ما لم يقع المصريون في ورطة ، ولن يكون عليهم مقاتلة إشقائهم العرب ما لم يأتوا لنجدة اشقاء عرب - سر خالد بالفكرة ،بعد ذلك بفترة وجيزة ، عرضت المملكة العربية السعودية الخطة على السوريين، وقبلهاالسوريون، )) مذكرات شوارزكوف صفحه 323 خلال عمليه عاصفه الصحراء وقبل الهجوم البري أي من الفتره من 17 يناير وحتي 24 فبراير 1991 قامت قوات الصاعقه المصريه بعشرات دوريات الاستطلاع بالقوه داخل الخطوط العراقيه بالكويت بهدف جمع معلومات قتاليه واكتشاف مناطق القوه والضعف في دفاعات الفرق العراقيه التي تواجهه القوه المصريه وتم اسر عدد من الجنود العراقيين ، كما قامت ببعض عمليات التراشق المدفعي بواسطه مدفعيات الفرق ، كذلك اشتركت الوحدات العضويه للدفاع الجوي بالفرق في حمايه سماء قطاع عمل الفيلق العربي بمنطقه حفر الباطن وهنا نذكر قصه تم تداولها بكثره علي الانترنت كثيرا خاصه بالدفاع الجوي المصري الذي قامت احد عناصره من طراز شيلكا ولاول مره بأكتشاف وتتبع الطائرات الشبح F 117 والتي كانت حتي تلك اللحظه تعتبر شبحيه مما اثار انزعاج وقلق الطيران الامريكي ولا يوجد مصدر رسمي يؤكد او ينفي تلك الروايه لكن في المقابل لا يوجد أيضا مصدر يفسر لنا سبب سحب واستبدال وحدات الشيلكا في القوات المصريه المتواجده بالسعوديه بناء علي طلب القوات الجويه الامريكيه . ومع مرور الوقت في الحمله الجويه اقترب موعد بدء الهجوم البري و يقول نورمان شورازكوف في مذكراته صفحه 343 (( في الثامن من فبراير جاء تشيني وباول مبعوثين عن الرئيس بوش لتقدير ما إذا كانت الولايات المتحدة متهيأة لشنالهجوم البري حسب رأيي كنا متهيئين فعلى الطرف الشرقي من الحدود السعودية الكويتية كانت وحدات مشاةالبحرية والوحدات السعودية بانتظارالأوامربالتحرك، للانقضاضعلىنقاط الهجوم، وعلىالطرف الغربي الفيلق العربي الذي يشكل المصريون رأس الحربة فيه جاهز في مواقعه تماما. )) وفي موضع اخر يقول نورمان شورازكوف في مذكراته (( 23 فبراير٩١ يومالهجوم - الساعة١١٠٠ اجتماع مع الجنرال ابوشناف رئيس أركان القوات المسلحة المصرية، ابوشناف اخبرني ان المصريين مستعدون للهجوم ويجبا ننضع الثقة الكاملة لقدرتهم على الهجوم وقد أكدت لأبي شناف انهم إذا واجهوا مصاعب فإن تحت تصرف القائد المصري كلا منفرقة الفرسان الاولى الامريكيه والفرقة المدرعة الأولى البريطانية )) . كان الهجوم البري لتحرير الكويت يعتمد علي الاتي 1- المحور الجنوبي – قوات مارينز سعوديه – امريكيه – وقوات مدرعه سعوديه وكويتيه وأمريكيه تتقدم من الجنوب للشمال تجاه العاصمه الكويتيه 2- المحورالاوسط – الفيلق العربي – الفرقتين المصريتين كرأس حربه ومعهم الفرقه السوريه كنسق ثاني وبعض القوات العربيه الرمزيه ، بغرض الالتفاف من الشمال الشرقي وتطويق القوات العراقيه في جنوب الكويت والوصول للعاصمه الكويت من جهه الغرب ، جدير بالذكر ان القوات العربيه قد اعترضت علي دخول اي جندي عربي الي الحدود العراقيه والاكتفاء بتواجد القوات العربيه في مناطق عمليات الكويت فقط . 3- المحور الشمالي – تتقدم القوات المدرعه الامريكيه ( الفيلق السابع المدرع ) + القوات البريطانيه المدرعه + الفرقه 82 المحموله جوا + الفرقه 101 المحموله جوا + القوات المدرعه الفرنسيه – بالهجوم والالتفاف من عمق الاراضي العراقيه لتطويق مدينه البصره من الشمال بهدف منع تقدم او ارتداد اي قوات عراقيه من والي الكويت وهو يعتبر محور الهجوم الرئيسي في الحرب ضد العراق و يهدف الي تدمير مدرعات الحرس الجمهوري العراقي في العراق والكويت عبر عمليه الخطاف الايسر بالتوغل الي تلك المسافات الكبيره داخل الحدود العراقيه بدأت الحرب يوم 24 فبراير 1991 الساعه الرابعه صباحا 400 وللاسف فأن مذكرات شوارزكوف ركزت علي القوات الامريكيه الرئيسيه في عمليه الخطاف الايسر في المحور الشمالي بصفتها قوات الضربه الرئيسيه له ، وكذلك لان القوات المصريه كانت تحت قياده الفريق خالد بن سلطان ، لذلك لم يفرد شوارزكوف في مذكراته الكثير عن دور القوات المصريه وفي المقابل فأن الفريق خالد بن سلطان ركز في مذكراته علي الدور السعودي في التقدم البري الي الكويت ، وايضا ذكر دور الفيلق العربي بشكل مقتضب وسريع ومحترم في نفس الوقت في مذكرات شوارزكوف ذكر الاتي في صفحه 359 – 360 ((كان العراقيون يخرجون من خنادق الاستحكامات ويسلمون انفسهم بمجرد إطلاق بعض الرصاصات عليهم وكان السعوديون يحرزون تقدما رائعا على الطريق الساحلي فلقد اندفعوا مارين بأميال من المخابئ والخنادق المهجورة قبل ان يجابهوا أية مقاومة إطلاقاً وبعثواتقاريرعن وجود المئات منالعراقيين وهم يلوحون بالأعلام البيضاء فيغضون ذلك في أقصى الغرب كانت القوات الفرنسية والأمريكية تواصل تقدمها كما هو متوقع دون اني عترضها احد وخطر لي ان اعجل بتنفيذ الجدول الزمني للهجوم فقد كانت قوتنا الرئيسية من الدبابات الثقيلة وعددها٦٠٠ تربضعلى الحدود السعودية بانتظار شدة الهجوم الرئيسي ويتوخى هذا الهجوم ثلاثة اهداف اساسية الأول تحرير مدينة الكويت (وهذه مهمة الفيلق العربي - المصري- السوري- السعودي- الكويتي- وغيرهم من العرب ) والثانية الالتفاف حول الحرس الجمهوري وتدميره وهذهم همة الفيلق السابع والثالثة سد منافذ تقهقر العراقيين عند وادي نهرالفرات وهذه المهمة فرقة ماكفري من الفيلقالمحمول( ١٨ ) وكانت خطتي بالاصل تنص على ارجاء هذا الهجوم حتى فجر اليوم التالي بغية اعطاء بومر فسحة امدها٢٤ساعةلاختراق الموانع والاشتباك مع المدافعين على طول الحدود ولكن بدا ان مقاومة العراقيين اخذت تنهار ولم اكن اريد ايقاف مشاة البحرية الا ان القلق ساورني من انهم إذا اندفعوا متوغلين أكثر من بقية الفرق المهاجمة فانهم سيتعرضون لخطرهجوم مضادهائلعلىجناحهم الغربي المكشوف. قبيل الظهر جاءت قطعة من الاخبارالحاسمة بثت المقاومة الكويتية باللاسلكي ان العراقيين قد دمروا مصانع تكريرالمياه المالحة ولما كانت مدينة الكويت تفتقر إلىأي مصدرآخرلمياه الشرب فإن ذلك لا يعني سوى انالعراقيين على وشك المغادرة وإذا كانوا ينوونالانسحاب من مدينة الكويت فهذا يعني حسب تفسيري انهم ينوون الانسحاب من الكويت عند هذه النقطة ادركت انعلي أن اتحرك ان التوقيت هو كل شيء في المعركة وما لم نكيف الخطة فإننا سنخسر زخم المكاسب الأولية لقد خضت هذه الحملة في ذهني آلاف المرات متصور اكل السبل المؤدية إليها، واستطعت من خلال التقارير الجزئية الواردة الى غرفة الحرب ان ادرك ان العراقيين ينقلبونعلى اعقابهم ولوتحركنا بسرعة فإننا نستطيع إجبارهم علىالقتال في وضع غيرمؤات لهم تماماً أما إذا التزمنا بالجدول الزمني الأصلي فقد يفرون دون خدش تقريبا. لقد اخطرت كلا من يوسوك وخالد قبل ساعات قلائل إنني قد اقرر تسريع الهجوم الرئيسي اتصلت بيوسوك ثانية ، فأخبرني أنه وقادة فيلقه يريدون شنالهجوم الآن بناء على تقديراتهم لظروف المعركة رغم سواءا لاحوال الجوية، واتصلت بخالد فأكد لي أن القادة المصريين والسعوديين والعرب الآخرين يوافقون رغم سوء الطقس لذا اعطيت الامرقواتي بالتحرك، وأعطى خالد أمره لقواته أيضاً وعند الساعة الثالثة من عصرذلك اليوم اطلقنا عقال الهجوم الرئيسي لعاصفة الصحراء )) مع بدء القتال بدأت القوات المصريه في فتح الثغرات في حقول الالغام ولاول مره بأستخدام اختراع مصري يسمي جهاد 1 وهو ما اثبت نجاح كبير في فتح الثغرات بسرعه وكفاءه في حقول الالغام ، وتم تعميمه بعد ذلك علي بقيه القوات الدوليه وتم تطويره منذ ذلك الحين عشرات المرات ، وبعد فتح الثغرات في حقول الالغام والسواتر الترابيه الدفاعيه بدأت القوات المصريه في التقدم طبقا للمخطط لها وطبقا للجدول الزمني المحدد في الخطه ، واشتبكت مع القوات العراقيه في عده مواضع وكانت تقديرات الاستطلاع توضح تمركز من 8 الي 12 فرقه عراقيه امام تقدم القوات المصريه ، والفرقه العراقيه ليست في نفس حجم الفرقه المصريه ، ففي ذلك القوات كانت الفرقه العراقيه تعادل ثلث الفرقه المصريه حجما ، مما يعني ان القوات المصريه المكونه من فرقتين كانت تواجه ثلاث فرق مدرعه عراقيه في نفس الحجم تقريبا ، لكن القوات العراقيه كانت منهكه من اربعون يوما من القصف الجوي والمدفعي المتواصل وانحسار الامدادات وسوء الحاله المعنويه مما جعل التقارير ترد للقياده بأستسلام الاف من القوات العراقيه للقوات المصريه ، مما اعاق تقدمها بعض الشئ في البدايه . وبخصوص تلك النقطه تحدث عنها شوارزكوف في مذكراته صفحه 364 (( وبينما كان مشاة البحرية والسعوديون يتحركون تجاه مدينة الكويت كان الفيلق العربي القوة التي يفترض ان يستولي على مدينة الكويت حسب الخطة ما يزال عند الحدود فقد استهلك المصريون معظم يوم الاثنين في اختراق المانع الأول ويعود ذلك جزئيا إلى اسلوبهم العسكري فهم محاربون نظاميون اشداء مثل قوات فرانكس وقد فضلوا الالتزام بالخطة المقررة سلفا لكني ساورتني الشكوك في أن القادة ربما تلقوا أوامر من القاهرة الحفاظ على الخسائر عند الحد الأدنى المطلق ورحت من خلال خالد والجنرال شوارتز وهيئة مركزالتنسيق الح على الجنرال عبد الرحمن الكامي القائد السعودي المسؤول عن ذلك القاطع والميجورجنرال صلاح محمد عطية حلبي قائد القوات المصرية بضرورة التحرك إلى الإمام بسرعه أكبر )) (( ملاحظه هامه هنا من المجموعه 73 مؤرخين ،يجب التوقف امامها ، وهي ان الخطط العسكريه عندما توضع يتم الالتزام بالجدول الزمني المحدد لها من قبل القياده بحيث لا تندفع القوات اندفاع متهور او غير محسوب يعرضها او يعرض القوات الاخري لاي أخطار ، مثل أن تكون القوه المصريه سابقه للقوات الاخري علي يمينها ويسارها مما يعرض اجناب القوات المصريه للهجمات المعاديه ، او تكون متأخره عن القوات الاخري وتجعل اجناب القوات الاخري معرضه للهجوم ، وعلي ذلك التزم قائد القوات المصريه بالجدول المحدد قبل ان تصدر له الاوامر بالانطلاق وعدم الالتزام بالجداول المحدده ، مما جعل القوات المصريه تصل قبل اي قوات اخري الي ضواحي مدينه الكويت )) انطلقت القوات المصريه تجاه مطار علي السالم لتحرره في اليوم التالي للقتال وهو ما اثار استغراب القياده العسكريه من سرعه التحرك بدرجه جعلتها تسبق القوات الاخري في وقت وجيز جدا ، ونظرا لسرعه تقدم القوات المصريه فأن الاوامر قد صدرت لها بعدم دخول مدينه الكويت ( العاصمه ) الا بعد وصول القوات السعوديه والكويتيه لتخوم المدينه لكي تدخل قوات رمزيه من كل الدول العربيه للمدينه في وقت واحد ويكون تحريرها عربيا بدون وجود لاي قوات اجنبيه ، وكذلك صدرت لها الاوامر بدفع وحدات مدرعه الي الشمال تجاه الحدود العراقيه لتأمين الجانب الايمن للقوات البريطانيه التي تتقدم في خط موازي لها ، مما دفع بعد المراقبين الي الادعاء بدخول القوات المصريه الي العراق وهو ما نفته وزاره الدفاع المصريه في الاعلام فورا ، واكدت علي ان دورالقوات المصريه ينحصر في العمليات داخل الكويت لتحريرها فقط دون التقدم داخل الاراضي العراقيه . ((وكنت قد خصصت ممرا ثانيا في الجزء الغربي من الكويت، لشن هجوم مواز تقوم به القوات العربية بقيادة فرقتين مدرعتين من مصرو فرقة أخرى سعودية وسيكون هدف هذه القوة هو احتلال مفترق الطرق الواقع شمال غرب مدينة الكويت ، والقيام بالمهمة الصعبة بمقاتلة العراقيين من بيت لبيت إذا دعتالضرورة )) مذكرات شوارزكوف صفحه 307 تقدمت الفرقه التاسعه السوريه خلف القوات المصريه وصدق تنبأ الفريق خالد والجنرال شوارزكوف ، فلم تحتاج القوات المصريه الي دعم من الاحتياطي السوري ولم يضطر الاخوه السوريون الي الدخول في قتال مع القوات العراقيه. ((كانت خطتنا تقضي بأن تظل مشاة البحرية في مواقعهم بينما تقوم طلائع القوات الكويتية والسعودية والمصرية، والعربية الاخرى، بأولعملية دخول للعاصفة )) شوارزكوف صفحه 369 مازلت اذكر البث المسجل في التلفزيون المصري يوم 26 فبراير 1991 لطلائع القوات المصريه تدخل مدينه الكويت من الغرب بعد 48 ساعه فقط من بدء القتال ، وأتذكر الشعب الكويتي يرحب بالقوات المصريه التي ترفع اعلام مصر فوق عرباتها المدرعه ودباباتها وسرعان ما اتجهت الي مبني السفاره المصريه في الكويت لترفع العلم المصري عليه ايذانا بتحقيق المهمه المطلوبه منها وهي المشاركه في تحرير الكويت من الاحتلال العراقي ، بعد ان خسرت11 شهيدا في معارك التقدم لتحرير العاصمه . تقرير بالخسائر خلال القتال http://group73historians.com/مقالات-عسكرية/1029-1اسرار-وحقائق-المشاركه-المصريه-في-حرب-تحرير-الكويت-991.html
  6. ألمانيا تتجه نحو دور أكبر في "الأمن العالمي" منذ الحرب العالمية الثانية، كانت ألمانيا المثقلة بالذنب من ماضيها النازي محدودة القدرات بعد شروط الهزيمة في الحرب العالمية الثانية. وكانت متقوقعة على نفسها، ومترددة بشكل دائم في استخدام القوة العسكرية في الصراعات الدولية. لهذا سُميت بـ"العملاق الاقتصادي لكن القزم السياسي". غير أن الحكومة الألمانية الحالية بقيادة المستشارة أنغيلا ميركل تسعى اليوم لتغيير هذه الصورة النمطية عن طريق القيام بدور عسكري أكبر، ضمن أطر حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، وخاصةً بعد النزاع الأوكراني وانسحاب بريطانيا من المنظومة الأوروبية. فوزارة الدفاع الألمانية تكشف النقاب اليوم عن "ورقة بيضاء" مفادها أنه "بات يُنظر الى ألمانيا أكثر فأكثر على أنها لاعب مركزي في اوروبا"، مؤكدةً أن "ألمانيا، كدولة لها اتصالات عالمية على مستوى عالي" مستعدة لـ"تحمل المسؤولية" و"المساعدة في تلبية التحديات الإنسانية والأمنية، الحالية والمستقبلية". ويدعو هذا المقترح لتحسين دور الجيش وتعزيز النفوذ السياسي للبلاد من أجل "المساهمة بشكل نشط في تشكيل النظام العالمي"؛ الأمر الذي يمثل تحولاً جوهرياً في السياسة الخارجية، التي كانت قائمة على تجنب الانخراط العسكري في بعض الصراعات الدولية المثيرة للجدل، والاكتفاء بالدعم اللوجستي والسياسي. ووفقاً للخبير الاقتصادي الفرنسي آلان مينك، تعدُّ هذه الورقة البيضاء مثلَ نقلة نوعية بالنسبة إلى بلد كثيراً ما جرى وصفه بـ"سويسرا الكبرى"، حيث التركيز على الازدهار الاقتصادي والسعي للبقاء على الحياد. الخطوة الأولى نحو السياسة الأمنية الجديدة لبرلين قد تكون في أوروبا الشرقية، وتحديداً في ليتوانيا؛ حيث ستكون ألمانيا إحدى الدول المسؤولة عن قيادة أربع كتائب من حلف الناتو، ستعمل بنظام المناوبة في البلدان المجاورة لروسيا ابتداء من عام 2017، لمواجهة "التهديد الروسي" المزعوم. وقد أثار هذا الإجراء، الذي اتُخذ خلال قمة حلف شمال الأطلسي في وارسو، جدلاً واسعاً في ألمانيا، حتى داخل الائتلاف الحكومي لأنغيلا ميركل. اذ رأى فيه أعضاء "الحزب الاشتراكي الديمقراطي" خطوة تصعيدية غير مبررة ضد موسكو. ومن الجدير بالذكر أن قضاة المحكمة الألمانية العليا سمحوا عام 1994 للبلاد بالمشاركة في عمليات حفظ السلام مع قوى دولية أخرى. وابتداء من ذلك الحين، أرسلت ألمانيا جنودها إلى كوسوفو وأفغانستان ومالي، ولكنها تعرضت أيضاً لانتقادات من قبل حلفائها بسبب بقائها بعيدة عن الصراعات الأخرى، ولا سيما خلال غزو حلف الناتو لليبيا عام 2011. لذلك، جادل الرئيس يواخيم غاوك ووزيرة الدفاع أورسولا فون دير ليان مراراً وتكراراً على مدى العامين الماضيين بأن ألمانيا يجب أن تشارك بقوة أكبر في الصراعات الدولية. وتمهيداً لهذا الأمر، تدرس الحكومة الألمانية مسألة رفع الانفاق العسكري إلى 2% من ميزانية الدولة، وتعزيز قوام القوات الألمانية بنحو 20 ألف عسكري على مدى السنوات السبع المقبلة، وذلك في ضوء مطالب حلف الناتو. ومن أجل طمأنة الحلفاء، أكدت الورقة البيضاء أن ألمانيا ستعمل ضمن الأطر الأطلسية والأوروبية. وقال النص: "كهدف طويل الأمد، تهدف ألمانيا إلى تحقيق اتحاد أمني ودفاعي أوروبي مشترك." وهذا يعني اللجوء إلى كل سبل التعاون العسكري المسموح بها بموجب معاهدات الاتحاد الأوروبي و"تعزيز صناعة الدفاع الأوروبية" من خلال التحالفات مع فرنسا على وجه الخصوص. في المقابل، انتقد المستشار الألماني السابق غيرهارد شرودر الخطط الألمانية لقيادة الحشد العسكري الأطلسي في شرق أوروبا، قائلاً إن برلين ترتكب "خطأ فادحاً". ودعا شرودر ألمانيا إلى بذل قصارى جهدها لتحسين العلاقات مع موسكو. كما سخر المستشار السابق من فكرة أن روسيا تخطط لغزو بلدان حلف الناتو، مشدداً على أن هذه الحجج منفصلة تماماً عن الواقع. مصدر
  7. بسم الله الرحمن الرحيم كـــــــــــــل عـــــــام وجميع الإخوة الأعضاء بألف خير بمناسبة (عيد الفطر الكريم) أعادة الله علينا بالخير واليمن والبركات إن شاء الله حنتكلم اليوم عن مجال مهم فى ميزان القوة العسكرية وهو موضوع صغير و بسيط .... اهمية الموضوع بترجع لأن الأقمار الصناعية الخاصة بمجالات الإستطلاع و الإتصالات أصبحت بتلعب دور رئيسى فى حسم الحروب الحديثة . أيضاََ حنتكلم عن طريق مجابهتها والتقليل من فاعليتها ,,, مــــــــــــــقدمة واجبة فى البداية ,,, * بدء الإنسان يتجه نحو غزو الفضاء والتعرف على مكوناته ونجح العلماء الألمان فى تصنيع أول صاروخ سنة (1944) وأستمرت المحاولات والأبحاث حيث دخلت العديد من دول العالم ميدان السباق لغزو الفضاء. * التطور المستمر فى تكنولوجيا الفضاء الخارجى جعل العديد من الدول وفى مقدمتها أمريكا وروسيا الدخول بقوة فى هذا المجال وأصبح لهما برامج عملاقة وأيضا لحقت بها عدة دول أخرى ومن أهم هذه الدول إسرائيل طبعاََ . * يعتبـر الإتحاد السوفيتي أول من حقق نجـاح فى تصنيع وإطلاق أول قمر صناعي يغزو الفضاء ويهبط على سطح القمر سنة (1957) ثم جاءت الولايات المتحدة فى محاولاتها الناجحة بإطلاق أول قمر صناعي لها سنة (1963) . * أصبح إستخدام البعد الجو فضائي فى العمليات العسكرية أمراً حتميا فى ظل تطوير الأقمار الصناعية وإستخدامها فى المجال العسكري والذي يشكل تحديا حقيقياً الأمر الذي يتطلب مجابهته بشتى الطرق والأساليب الإيجابية والسلبية . * لعبت الأقمار الصناعية دوراً فعالاً فى الحروب الحديث سواءً فى إستطلاع الأهداف وتحديدها بكل دقة أو فى توجيه الصواريخ البالستيكية والكروز والصواريخ (جو / أرض) وأيضاً فى تنسيق أعمال قتال القوات عن طريق إرسال صوراً كاملة لمسرح العمليات والذي أدى إلى تحديد نتائج جميع الحروب الحديثة . طــــــــــــيب ,, ندخل فى صلب الموضوع ,, (( الأقمار الصناعية من حيث النشأة والتطور عالمياً ومنظومة الأقمار الصناعية بمنطقة الشرق الأوسط )) 1- تعتبر الأقمار الصناعية العسكرية ذات أهمية كبرى للدول العظمى فحرصت كل دولة على إطلاق العديد ممن الأقمار التى تخدم مجالها العسكرى لما لها من إمكانيات عالية فى الإستطلاع والتجسس والإنذار المبكر والتصوير الجوى والدقة فى تحديد الإحداثيات الملاحية ليلاً ونهاراً وفى مختلف الأحوال الجوية . 2 - تكنولوجيا تصنيع و إطلاق الأقمار الصناعية ونجح الإتحاد السوفيتي فى إطلاق أول مركبة فضائية تصل إلى سطح القمر فى الرابع والعشرين من أكتوبر عام (1957) . 3- بدأ ت نشأة الأقمار الصناعية مع ظهور صناعة الصواريخ وتطورها حيث نجح العالم الألمانى (يدنرفون براون) فى تصميم أول صاروخ عام (1926) وتمت أول تجربة لإطلاق الصاروخ الألمانى عام (1930) وأطلق عليه الألمان صاروخ (MIRAC- 2) . 4- يعرف القمر الصناعى بأنه جسم يطلق فى الفضاء الخارجى إلى مدار حول الأرض فإذا وضع هذا الجسم على مسافة كافية من الأرض وخارج الغلاف الجوى فإنه سيواصل الدوران حول الأرض بلا حدود ويتم تجهيزه بالمعدات والأجهزة الخاصة بالإتصالات والملاحة ويحتاج لصاروخ لحمله ودفعة إلى مدارة المحدد فى الفضاء الخارجى . ((( أنــــــــــــــــــــــــــــــــــواع الأقــــــــــمار الصـــــــــناعية ))) أ – أقمار الإتصالات : يصل إرتفاع أقمار الاتصالات إلى (36000) كيلومتر من سطح الأرض ومن أهم أنواعه قمر الإتصالات الصينى (RACO Sat-1) وقمر الإتصالات الأمريكى (HS-376) والقمر الفرنسى (TELE COME-2C) . ب - أقمار الإستطلاع بالتصوير : تعتبر من أقدم وأكثر أقمار الإستطلاع إستخداماً وتبعد بمسافة من (200-1500) كيلومتر عن الأرض لتحقيق أفضل نتائج ودائما ما تستخدم فى المجال العسكرى والتجسس . ﺠ - أقمار الإنذار المبكر : تتميز هذه النوعية بتوفير فترة إنذار تصل إلى ثلاثون دقيقة وتعتبر الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا من الدول المسيطرة على إستخدام هذه الأقمار نظراً للتكلفة الباهظة للمعدات المستخدمة فى هذا المجال وأيضا التكنولوجيا العالية فى تقنيات هذا النظام . د - أقمار الإستطلاع الإلكتروني : تعمل أقمار الإستطلاع الإلكتروني ضمن مجموعة أقمار الاستطلاع والتجسس ولكنها تتميز بقدرة التصنت على الإتصالات اللاسلكية وتقوم أيضا بتحديد باراميترات مصادر الإشعاع الكهرومغناطيسى بما يحقق إستطلاع مواقع البث الرادارى . ه – أقمار الإستشعار عن بعد : تعتبر أقمار الإستشعار عن بعد أحد أنواع أقمار الإستطلاع المستخدمة فى المجال العسكرى لما تتميز به من القدرة التحليلية العالية والتى تصل إلى واحد متر . د - الأقمار الرادارية : يعتبر الإستشعار الرادارى وسيلة إيجابية تعتمد على إرسال الموجات الكهرومغناطيسى فى حيز الميكروويف للقيام بأعمال مسح منطقة كبيرة ويتم إستقبال الموجات المرتدة والتى من تحليلها يمكن التعرف على خواص هذه المنطقة ويعتبر القمر الرادارى الأوروبي (ERS-2) والقمر الرادارى الكندى (RADAR SAT-1) من أهم أنواع هذه الأقمار . _____________________________________________________________________ ((( البرنامج الفضائى الإسرائيلي ))) أ – بدأ علماء إسرائيل على إجراء أبحاث نظرية وتدريس الموضوعات المتعلقة بالفضاء فى المدارس والجامعات وإقامة علاقات أكاديمية بينهم وبين علماء الدول المتقدمة فى علم الفضاء و أوضحت الدراسات الأولية ضرورة تحقيق المتطلبات الأساسية الآتية : (1) إنشاء قاعدة علمية قادرة على الأبحاث الفضائية والفلكية الموسعة . (2) تمويل كافى للجنة القومية لأبحاث الفضاء . (3) صواريخ لإطلاق الأقمار الصناعية وصناعات إلكترونية متقدمة. (4) تعاون وثيق مع وكالات الفضاء الأخرى . ب- تحقق حلم إسرائيل فى الخامس من يوليو عام (1961) بإطلاق إسرائيل لصاروخ بدائى يحمل بعض معدات الأرصاد الجوية ووصل حتى ارتفاع (80) كيلومتر. ((( مــــــــــــراحل الــــــــــبرنامج الفــــــــــــــــــــــضائى ))) أ - المرحلة الأولى : تهدف هذه المرحلة إلى التأكد من قدرة الوكالة على إنتاج قمر صناعى وصاروخ لإطلاقه واختبار قدرة القمر على الالتزام بمداره لفترة زمنية محددة والتأكد من كفاءة محطة المتابعة الأرضية وقد نفذت هذه المرحلة بإطلاق القمر الصناعى (أوفـق – 1) فى (19) سبتمبر عام (1988) والقمر الصناعى ( أوفق – 2) فى الثالث من إبريل عام (1990) . ب - المرحلة الثانية : يتم فيها إنتاج و إطلاق قمر إستطلاع اكثر تطوراً و أطول عمراً يستطيع البقاء فى مداره لمدة تتراوح بين عامين وعشرة أعوام ويحتوى على أجهزة علمية مختلفة ويستغرق العمل فى هذه المرحلة عامين أو ثلاثة وكان إطلاق القمر (أوفق – 3) فى الخامس من إبريل عام (1995) إيذانا بنجاح العمل فى المرحلة الثانية . جـ - المرحلة الثالثة : تتصف هذه المرحلة بقدر بالغ من الطموح إذ يحتوى على أحد عشر برنامجا لإطلاق أقمار صناعية متنوعة أطول عمراً واكبر حجماً من الأقمار الصناعية السابقة ويستخدم فى إنتاجها معدات إلكترونية أكثر تطوراً . د - التطور المنتظر فى المنظومة الفضائية الإسرائيلية : أ– دراسة إستخدام الطائرة (C-130) المرحلة الأولى بعد إنفصالها عن الطائرة وتحمل أقمار صناعية صغيرة لوضعها فى مدارات قريبة فى قذف مركبة إطلاق خفيفة تشتعل محركات ب- قيام إسرائيل بالتعاون مع أمريكا على تطوير وتصنيع أول قمر إستطلاع رادارى إسرائيلى يحمل مستشعر من نوعية (SAR) وسيتم الإعتماد على القدرات الذاتية فى تطويره وتصنيعه من خلال المؤسسات والشركات الإسرائيلية . ﺠ- قيام الحكومة الإسرائيلية بدراسة تطوير طرق جديدة لإطلاق الأقمار للتغلب على مشكلة الإطلاق فى إتجاه الشرق حيث تمت جميع عمليات الإطلاق من إتجاه الغرب عكس دوران الكرة الأرضية لتامين سرية تكنولوجيا التصنيع فى حالة فشل عملية الإطلاق وسقوط القمر. ____________________________________________________________________ (( مجالات الإستخدام للأقمار الصناعية وتأثير إستخدامها على الحروب )) {{ أهم إستخدامات الأقمار الصناعية فى المجال العسكرى }} أ – فى مجال الإستطلاع والتجسس : (1) تقوم الأقمار باستطلاع أماكن القواعد الجوية وخاصة قواعد تمركز القاذفات الإستراتيجية ومواقع الدفاع الجوى . (2) التصنت على الإتصالات وتسجيل المكالمات التليفونية المتصلة بشبكة الميكروويف وكذا مراكز القيادة والسيطرة . ب- فى مجال الإنذار المبكر : (1) الإنذار عن وتتبع الصواريخ البالستيكية وإكتشاف مواقعها . (2) مقاومة أعمال الإعاقة والشوشرة الإلكترونية المضادة . (3) مقاومة تأثير أشعة الليزر ويعتبر النظام الحالى للإنذار المبكر(DSP) منظومة متكاملة ﺠ- فى مجال الإستطلاع الإلكتروني : (1) تقوم بإستطلاع جميع مصادر البث اللاسلكى والرادارى الموجودة فى الفضاء الخارجى (2) تحديد الخواص الفنية للأجهزة الرادارية وأماكن تمركزها . (3) إكتشاف أماكن ووسائل الدفاع الجوى وتحديد الثغرات فى مناطق الكشف والتدمير. د - فى مجال القيادة والسيطرة ونقل المعلومات : (1) تامين الإتصالات ونقل المعلومات بين مراكز القيادة دون التعرض لأعمال الإعاقة والتشويش ولمسافات يصعب تحقيقها بوسائل المواصلات التقليدية مع إمكانية التعامل بشبكة مواصلات رقمية وصوتية دون الحاجة إلى إستخدام الكود والشفرة . (2) تحقق الأقمار الصناعية سهولة السيطرة على عدة تشكيلات (جوية– بحرية- دفاع جوى) وإرسال الأوامر إليها والتنسيق بينها فى وقت واحد . (3) نقل صورة تليفزيونية لمسرح العمليات داخل مراكز القيادة والسيطرة مما يحقق السرعة والواقعية فى إتخاذ القرار . ﻫ – فى مجال الإعتراض والتدمير : تكمن خطورة الأقمار الإعتراض والتدمير فى إنها عبارة عن منصة لإطلاق أشعة الليزر من الفضاء حيث يمكن لقمر صناعى واحد تدمير عدة أهداف دون أن تتمكن القوة الجويـة التقليدية من إعتراضه وتدميره و تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا من الدول التى تسيطر على إستخدام هذه النوعية من الأقمار الصناعية فى هذا المجال . د- التطور المنتظر فى الأقمار الصناعية : أ – تم إنشاء شبكة من الأقمار الصناعية لإكتشاف الصواريخ قصيرة المدى والمعروفة باسم (شبكة صواريخ المسرح) ومن المنتظر العمل بها ضمن النظام الأمريكى للدفاع عن الصواريخ عام (2006) . ب- تطور أنظمة الملاحة الأمريكية باستخدام البرنامج الملاحى العالمى (GPS-2A) والتى من المنتظر أن تصل عدد أقماره إلى (33 ) قمر والمخطط الإنتهاء منه هذا العام . ﺠ- تقوم الولايات المتحدة بتطوير المستشعرات الخاصة بأقمار التجسس لزيادة إمكانية جمع المعلومات اللازمة لنظام الدفاع ضد الصواريخ الموجهة بالأقمار الصناعية ويعتبر تطوير هذه المستشعرات من البرامج الأمريكية السرية للغاية وتسمى (البرامج السوداء) ومن المنتظر بدء إستخدامها بنهاية (2005) . د – تطوير نظام المبكر الأمريكى (DSP) بإضافة مستشعرات من طراز( LEADER) والتى تعمل بنظام الليزر فى تتبع الوهج الناتج عن إشتعال المراحل الأولى عند إطلاق الصواريخ البالستيكية . ح – تقوم وكالة الفضاء الأمريكية بدراسة تصنيع الأطباق الطائرة لإستخدامها فى أعمال المراقبة والإنذار المبكر وإعتراض الصواريخ وتدميرها بإستخدام أشعة الليزر. _______________________________________________________ 1- كان لتأثير إستخدام الأقمار الصناعية فى العمليات العسكرية أثراً بالغاً فى كثير من الأحداث وخاصة الأقمار الصناعية التى تعمل فى المجال العسكرى وتعتبر حرب السادس من أكتوبر وحرب تحرير الكويت وحرب كوسوفا مثالاً على أهمية الأقمار الصناعية فى حسم الحروب. 2- ستظل حرب أكتوبر المجيدة عام (1973) علامة مميزة فى تاريخ النضال المصرى العربى حيث حققت القوات المسلحة أعظم إنتصاراتها وأثبتت القيادة المصرية قدرتها على قهر العدو الصهيونى الذى أشاع انه لا يقهر . 3- نتيجة للموقف المتدهور للقوات الإسرائيلية أوجد ضرورة حتمية لتدخل أمريكا لمساندة إسرائيل بكافة إمكانياتها المتاحة وأستخدمت الأقمار الصناعية الموجودة بالمنطقة العربية لإمداد إسرائيل بجميع المعلومات اللازمة عن سير القتال على الجبهتين المصرية والسورية مما كان له أثر فعال فى إكتشاف ثغرة الدفرسوار بين الجيشين الثانى والثالث والتى أثرت على سير القتال . 4- تعتبر حرب تحرير الكويت من أكبر المواجهات العسكرية و أعنفها منذ الحرب العالمية الثانية وقد إشتركت عدد كبير من الدول وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية ومن الدول العربية مصر والسعودية وسوريا . 5- أثبتت حرب تحرير الكويت أهمية إستخدام الأقمار الصناعية لتحقيق السيطرة على الحشود الضخمة المشتركة بالحرب والأعداد الهائلة من الأسلحة والمعدات وأيضا توفير المعلومات بالقدر الكافى وتداولها بين كافة القوات لضمان تنفيذ المهام على طول المواجهات الواسعة بمسرح العمليات . 6- قامت الولايات المتحدة الأمريكية بإقامة أكبر شبكة إستطلاع عسكرى وإنذار إلكترونى فى العالم فوق منطقة شبه الجزيرة العربية وزاد نشاط عمل الأقمار الصناعية فوق المنطقة منذ عام 1990م مع بداية حدوث الأزمة بين العراق والكويت . 7- لعبت الأقمار الصناعية العسكرية فى تحقيق أهداف حلف الناتو دوراً بارزاً لنجاح الحملة الجوية وتحقيق مبدأ الحلف فى إدارة العملية من بعد دون الدخول فى حرب برية وهنا برز دور الأقمار الصناعية سواءً فى إستطلاع هذه الأهداف وتحديدها بكل دقة بالإضافة إلى دورها فى توجيه الصواريخ البالستيكية والطوافة التى إستخدمت خلال العملية وأيضاً إستطلاع نتائج الهجمات الجوية مستفيداً من الخبرات السابقة لهذه الأقمار فى حرب الخليج. _______________________________________________________________________________ (( أنسب إسلوب لمجابهة الأقمار الصناعية )) 1- إن تعددية الإستخدام والمهام للأقمار الصناعية ومع إمتداد إمتلاك هذه التكنولوجيا لتغطى النطاق الدولى والإقليمى فقد تعددت بالتالى التهديدات المباشرة والغير مباشرة لمثل هذه الأقمار 2- إن تقديرنا للعدائيات يمتد ليشمل كافة التهديدات التى تتواجد سواءً كان مصدرها سطح الأرض أو من الفضاء وتتبلور هذه التهديدات فى التهديدات الأتية : أ - تهديدات الأقمار الصناعية بأنواعها ومهامها وإستخداماتها المختلفة . ب- تهديدات الصواريخ الموجهة بالأقمار الصناعية . 3- التهديدات التى تواجه وسائل الدفاع الجوى من إستخدام الأقمار الصناعية أ - إستطلاع الأهداف الحيوية وتحديد مواقع الرادار والصواريخ . ب- المتابعة المستمرة نهاراً وليلاً لأعمال المناورة وتحركات القوات خلال مراحل المعركة . ﺠ- تحديد الثغرات فى مناطق الكشف والتدمير بدقة عالية لوسائل الدفاع الجوى بما يحقق أنسب طرق إقتراب للطائرات المعادية أثناء تنفيذها للضربات والهجمات الجوية . د- إكتشاف مناطق إطلاق الصواريخ والإنذار عنها فى الوقت المناسب . 4- الإجراءات الإيجابية لمجابهة الأقمار الصناعية العسكرية : أ - أنظمة الإعتراض الفضائية وتشمل الآتي : (1) الأقمار الصناعية الإعتراضية . (2) منصات الليزر الفضائية . (3) المنصات النووية . (4) البلورات الذكية المدارية . ب- أنظمة الدفاع والإعتراض الأرضية : (1) أنظمة أشعة الليزر . (2) أنظمة الصواريخ التقليدية (أرض/ أرض – جو / أرض) . (3) أنظمة الصواريخ (جو / جو) . ﺠ- الأنظمة الإلكترونية المستخدمة فى مجابهة الأقمار الصناعية . 5- كيفية مواجهة التحدى الإسرائيلى فى المجال الفضائى : أ - دراسة إمكانية إنشاء وكالة فضاء عربية تحقق الإستفادة من الأقمار الصناعية العربية وإستخدامها فى جمع المعلومات لتوفير الإنذار المبكر للوطن العربى عن أى تهديدات جوية تعتمد على تكنولوجيا الأنظمة الفضائية . ب- الإستعانة بجميع خبرات الدول العربية والصديقة فى إنشاء برامج فضائية يهدف إلى دعم القدرات العربية فى منطقة الشق الأوسط . ﺠ- تكوين هيئة عربية لأبحاث الفضاء لتجميع العلماء العرب تحت هيئة موحدة وقد بادر الدكتور فاروق الباز العالم المصرى بدعوة الدول العربية لإنشاء هذه الهيئة عام 1989م والتى ستكون جدار حصين للدول العربية أمام الأطماع الصهيونية . د- تمتلك الأمة العربية جميع المقومات اللازمة لاقتحام المجال الفضائى من حيث الأموال والخبرات والكوادر الفنية وركائز الصناعات المدنية والعسكرية ولا ينقصها إلا التنسيق والاتفاق على خطة موحدة . 6- العائد القتالى من إمتلاك الدول العربية للأقمار الصناعية : أ - توفير صورة متكاملة عن الموقف الجوى للدول العربية يغطى كافة إتجاهات التهديد وخاصة التهديدات الفضائية . ب- توفر الأقمار الصناعية أزمنة إنذار كبيرة عن العدائيات الجوية كافية لرفع أوضاع الإستعداد القتالى وإتخاذ الإجراءات الإيجابية المضادة . ﺠ- تأمين تحركات الطيران الصديق على المستوى الإستراتيجى بين الدول العربية . د- تنسيق جهود الدول العربية فى مواجهة العدائيات الجوية والتعاون فى صد وتدمير الأهداف المعادية على طرق اقترابها . ه- نظرا للتكلفة الكبيرة لأنظمة الإعتراض الإيجابية ضد تهديدات الأقمار الصناعية وما يتطلبه ذلك من تكنولوجيا عالية لإستخدام تلك الأنظمة نجد أن إجراءات الإخفاء والخداع هى أنسب إسلوب لمجابهة تلك التهديدات من خلال تكوين منظومة متكاملة للإخفاء والخداع سواءً كانت (رادارية – حرارية - بصرية) . 7- أهداف الخداع فى مجابهة الأقمار الصناعية : أ - إخفاء مناطق تمركز و أوضاع القوات . ب- خداع وسائل إستطلاع الأقمار الصناعية عن التحركات وأعمال المناورة للقوات . ﺠ- الحفاظ على سرية التحضير للعملية ( فكرة وبداية و أسلوب إدارة العملية ). د- إخفاء التحضيرات وإعداد الدولة للحرب . ﻫ- إخفاء إتجاه المجهود الرئيسى للقوات . 8- إجراءات مجابهة أقمار الإستطلاع بالتصوير ( فوتوغرافى – حرارى ) : أ - إستخدام شباك التمويه التقليدية والحرارية . ب- إستخدام القباب البلاستيكية لإخفاء هوائيات الأجهزة الرادارية واللاسلكية . ﺠ- إختبار مواقع الدفاع الجوى فى المناطق التى توفر الإخفاء مع الإستفادة من المواقع الهيكلية. د - العمل على تغيير أوضاع الوحدات الفرعية بصفة دورية بين المواقع الحقيقية والهيكلية 9- إجراءات مجابهة أقمار الإستطلاع الرادارى : أ - إستخدام البواعث الرادارية فى المواقع الهيكلية. ب- إستخدام العواكس الركنية بأنواعها المختلفة ( مربع – مثلث – كروى ). ﺠ - إستخدام شباك التمويه الرادارية . د - المناورة بالترددات بين الأجهزة الرادارية فى مراحل المعركة المختلفة . 10- إجراءات مجابهة أقمار الإستطلاع الإلكترونى : تعتبر إجراءات مجابهة أقمار الإستطلاع من أهم الإجراءات لما تتمتع به أقمار الإستطلاع والتجسس الإسرائيلية (أوفق) من إمكانيات عالية جداً فى أعمال التجسس الإشارى والتصنت الإلكترونى والسعى للحصول على الخواص الفنية للمعدات و إسلوب إستخدامها وخاصة معدات الدفاع الجوى وتتم مجابهة أقمار الإستطلاع بإستخدام إجراءات الخداع الإلكترونى . 11- إجراءات مجابهة أعمال أقمار الإنذار المبكر : لمجابهة أقمار الإنـذار المبكر ضمن شبكة (GPS)الأمريكية والتى تستفيد منها إسرائيل وتساعدها فى إستخدام الصواريخ البالستيكية وكذا الإنذار عنها يلزم إتباع الأتى : أ - إستخدام وسائل الدخان الحرارى الذى يقلل من إكتشاف مراحل تسخين الصاروخ . ب- إنشاء مواقع هيكلية لهذه الصواريخ مجهزة بأجهزة مولدات حرارية وتتوافق فى بصمتها للمواقع الحقيقية . ﺠ- إستخدام الشبكات الحرارية فى عمليات الإخفاء للمواقع الحقيقية . د - إستخدام الدهانات الماصة للأشعة الحرارية وتكون محاكية لطبيعة الأرض . هـ - إجراءات الخداع الليزرى كالأتى : (1) المناورة المفاجئة مع إضاءة أهداف خداعية . (2) إستخدام الدخان يؤدى إلى إمتصاص كمية من أشعة الليزر وتشتيتها . ______________________________________________________________________________ (( المقترحات والتوصيات الشخصية )) ** أولاَ المقترحات : 1- الإستعانة بخبرات جميع الدول العربية الشقيقة والأجنبية الصديقة فى إنشاء برامج فضائية تهدف إلى دعم القدرات العربية و بالفعل بدأت السعودية والإمارات برامج فضائية طموحة .. لعل أخطرها البرنامج المصرى على الإطلاق وهو ما سيظهر منه بعض الملامح خلال السنوات القليلة القادمة برنامج عسكرى بإمتياز . 2- المتابعة المستمرة للتطور فى منظومة الفضاء الإسرائيلية وخاصة فى مجال الإستطلاع والتجسس (أفق) ودراسة إمكانياتها وأحدث ما أطلق من أقمار فى هذه السلسلة . 3- التركيز على الإجراءات السلبية لمجابهة الإستطلاع بالأقمار الصناعية وتكوين منظومة متكاملة للإخفاء والخداع سواء كانت ( حرارية- رادارية- بصرية ) لمجابهة هذه الأقمار . 4- الإستفادة من خبرات نتائج أعمال الإستطلاع بالأقمار الصناعية خلال عمليات حرب أكتوبر وحرب تحرير الكويت وحلف الناتو ضد يوغوسلافيا . 5- التوسع فى إستخدام الدخان لنجاحه فى الحروب الحديثة فى مجابهة أعمال الإستطلاع بالتصوير 6- الإهتمام بأعمال المناورة المستمرة بالوسائل والقوات والمعدات لتضليل وسائل الإستطلاع بالأقمار الصناعية عن الحجم الحقيقى للقوات . 7- التوسع فى إستخدام شباك التمويه الرادارية والحرارية ومتعددة المهام . 8- التوسع فى بناء المواقع الهيكلية مع تزويدها بمعدات حقيقية منتهى عمرها الإفتراضى . 9- إجراء بيانات عملية مستمرة على إجراءات الإخفاء والخداع والتدريب المستمر عليها حتى تصبح هذه الإجراءات من السمات الرئيسية عند تنفيذ المهام القتالية . . ** ثانياََ التوصيات : 1- دراسة إنشاء وكالة فضاء عربية تحقق الإستفادة من الأقمار الصناعية العربية و إستخدامها فى جمع المعلومات لتوفير الإنذار المبكر للوطن العربى و بالفعل قامت مصر بإنشاء وكالة فضاء مصرية حقيقية وتسعى الأن إلى إنشاء وكالة فضاء أفريقية على الأراضى المصرية . 2- تكوين هيئة عربية لأبحاث الفضاء لتجميع العلماء العرب تحت هيئة موحدة والتى ستكون جدار حصين للدول العربية أمام الأطماع الصهيونية . 3- دراسة مدى إمكانية إستخدام الأقمار الصناعية العربية (عرب سات- نيل سات 2,1) فى المجالات العسكرية كما هو متبع نظام القمر الصناعى الإسرائيلى (عاموس –1) بعد تزويدها بمستشعرات حرارية وأجهزة إلكترونية لها القدرة على أعمال الإعاقة والشوشرة على الأقمار الصناعية الأخرى . 4- التوسع فى إستخدام الليزر ذو الطاقة العالية فى إعماء أو تدمير الأقمار الصناعية 5- التخطيط لبناء نظام إستراتيجى عربى للإستطلاع والإنذار بإستخدام كافة وسائل المواصلات المتيسرة وإستقبال معلومات الأقمار الصناعية وطائرات الإنذار المبكر من الدول العربية عن طريق وصلات نقل المعلومات (DHTA LINK) مع إنشاء مركز قيادة رئيسى يتم ربطه بمراكز القيادة بالدول العربية . 6- قامت مصر بالفعل بإنشاء مركز أرضى لمراقبة الأقمار الصناعية فى الفضاء و تحركاتها و أماكنها بالإضافة إلى إنشاء مركزين للشوشرة على الأقمار الصناعية . ___________________________________________________________________________________ الخــــــــــــــــاتـــــــــــــــــــــمة ستظل الأقمار الصناعية بأنواعها وإستخداماتها المختلفة وخاصة فى أقمار الإتصالات والإستطلاع هى التهديد الرئيسى للقوات المسلحة للدول العربية كافة وأصبح من الضرورى إتخاذ إجراءات المجابهة لهذه العدائيات إما بإمتلاك وسائل إيجابية أو عن طريق منظومة متكاملة من الإخفاء والخداع لذاً أرجو أن أكون قد وفقت فى تقديم أنسب إجراءات لمجابهة الأقمار الصناعية وتقديم مقترحات لمنظومة عربية متكاملة تواجه منظومة إسرائيل الفضائية . JACK.BETON.AGENT محمد زيدان
  8. الحكومة الألمانية توسع دور سفنها في المتوسط المصدر
  9. انخفض سعر النفط بشكل حاد في السنة الماضية وما يزال، ومن البديهي أن ينعكس ذلك على اقتصادات وموازنات أكثر الدول المصدّرة للنفط ونذكر من الدول العربية المتضررة أعضاء منظمة أوابك: السعودية، الكويت، ليبيا، الجزائر، البحرين، قطر، الإمارات، العراق، سوريا، مصر وتونس. ويعتبر النفط من المواد الأولية التي يتأثر ويؤثر سعرها بشكل حاد بالأوضاع الأمنية والسياسية والإستراتيجية. ويلعب سعر النفط دورا أساسيا بعلاقات الدول ببعضها المعلنة منها والكامنة لذلك نشهد تحالفات بين دول تتشارك مصالح نفطية وحروبا بين دول تتنازع مطامع نفطية. إلا أن لسعر النفط أكثر من دلالة إقتصادية، فهو لا يقتصر على إرتفاع سعر البرميل اليوم وانخفاضه غداً، بل إنه يؤثر على البنى التحتية والموازنات الرئيسية للدول المصدّرة والدول المستوردة له. فهو يدخل في العديد من الصناعات ويأخذ حصة الأسد في معظمها وعلى رأسها الصناعات العسكرية. ولكن هل يقلب إنخفاض سعر النفط العالمي الطاولة على أبرز الدول المصنّعة والمصدّرة للأسلحة بحيث تتّجه الدول المستهلكة إلى الأسلحة الأقل كلفة؟ وبالتالي هل سيؤثر هبوط الأسعار في تعديل وجهة عقود التسلح العربية شرقاً لتلافي ضخامة الفاتورة الغربية؟ حتى الساعة، تستورد معظم دول “أوابك” الأسلحة بكمية كبيرة من الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا. وبحسب معهد سيبري للسلام تصدرت في العام 2014 الدول التالية صادرات الأسلحة : وعلى الرغم من استحواذ الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين على سوق الأسلحة العالمي في عام 2014، إلا أن مبيعاتهم تتراجع في حين تزدهر أعمال منافسيهم الروس، على ما أعلنت (سيبري) في 14 كانون الأول/ديسمبر عام 2015. وشهد حجم أعمال الشركات المئة الأولى عالمياً في صناعة الأسلحة تراجعا للعام الرابع على التوالي، وسجّل هبوطاً في 2014 بـ 1,5% عما قبله، ما يوازي 401 مليار دولار، أي أكثر من 100 ضعف الميزانية السنوية لعمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام. لكن رغم تأكيد الشركات التي مقارها في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية أنها تسيطر على أكثر من 80% من السوق، فإن مبيعاتها سجلت تراجعاً بمعدل 3,2 نقاط مقارنة بالعام الفائت. وخرجت ثلاث منها من لائحة الشركات المئة الأولى. وأكد معهد سيبري أنه “مع تراجع إجمالي بمقدار 7,4% من مبيعاتها للسلاح، فإن شركات أوروبا الغربية تشهد التراجع الأكبر في انعكاس للصعوبات الاقتصادية في المنطقة”. في المقابل، شهدت الشركات الـ36 التي تمثل سائر مناطق العالم في ارتفاعا لعائداتها بنسبة 25% في العام الفائت نتيجة ارتفاع بنسبة 50% لمبيعات الصناعة الروسية التي وردت منها نحو 19 شركة وفروعها على لائحة “سيبري”. والشركات العشر الأول في تصنيع السلاح والخدمات الحربية، باستثناء الشركات الصينية، هي: وعلى الرغم من غياب الشركات الروسية عن لائحة الشركات العشر الأول إلا أن شركة ألماز- أنتاي تحل في المرتبة 11 مع حجم أعمال يبلغ 8,8 مليارات دولار. وتصنع الشركة القابضة الروسية خصوصاً صاروخ “بي يو كاي” الذي ذكر في إطار تحطم الطائرة الماليزية بوينغ777 في 17 تموز/يوليو 2014 في اوكرانيا. ويخصص قسم كبير من الإنتاج الروسي للقوات المسلحة في البلاد، لكنه يشمل أيضا الكثير من الزبائن الكبار حول العالم بينهم الهند والصين، الخصمان اللذان يبقيان في طليعة سباق التسلح. وأفاد الخبير في النفقات العسكرية في “سيبري” سايمون ويزيمان أن سوريا لا تزال تحصل على السلاح من موسكو منذ حقبة الاتحاد السوفياتي، لكنها “لم تعد تتلقى الكثير اليوم”. فبعد نحو خمس سنوات على بدء نزاع أسفر عن مقتل أكثر من 250 ألف شخص ودفع بالملايين إلى النزوح، أوضح ويزيمان أن سوريا لم تعد “تملك الموارد” لتجهيز نفسها لمواجهة فصائل المعارضة وجهاديي تنظيم الدولة الإسلامية، مضيفاً “يقول الروس بشكل عام: إدفعوا فنسلمكم، وإلا فلن نفعل”. لم تتضرر مبيعات الأسلحة الروسية كثيرا من العقوبات الدولية التي فرضت عليها، بعد ضم روسيا لشبه جزيرة القرم الأوكرانية في آذار/مارس 2014، وعموماً يؤكد ممثلو القطاع الدفاعي أن هذا الأمر شجع روسيا على البحث عن أسواق جديدة وتطوير تكنولوجيات إضافية. وتلفت مؤسسة الأبحاث إلى أن مبيعات الصناعة الفرنسية تراجعت بنسبة 11,3% نتيجة تراجع مبيعات صانع الطائرات داسو (-29,3%) ومجموعة تاليس لإلكترونيات الدفاع (-17,4%). مع الملاحظة أن التقرير صدر قبل الإعلان عن مبيعات “داسو” خلال العام 2015 وأهمها عقد بيع 24 طائرة رافال الى مصر وعقد مماثل وقع مع قطر، وما زالت الشركة تأمل في الحصول على زبائن خليجيين جدد، بحيث تقترب المفاوضات مع الإمارات العربية المتحدة الى نهايتها للتوقيع على عقد بقيمة 15 مليار دولار لشراء ستين مقاتلة رافال، والعقد الأكبر الذي تصبو المملكة العربية السعودية الى توقيعه يشمل 72 مقاتلة. هذا بالإضافة الى الوعود التي لم تترجم بعد لصفقة كبيرة مع الهند. ولم تشمل تقديرات “سيبري” كذلك الصناعات الدفاعية الصينية ” وذلك للافتقار إلى بيانات تتيح إجراء تقديرات مقبولة”. ولعلّ الجدول البياني الثالث يظهر التغيّرات في تصدير الدول للأسلحة، مما يبيّن إرتفاعا في مبيعات أسلحة روسيا واليابان وكوريا الجنوبية وألمانيا، في حين تراجعت مبيعات الولايات المتحدة الأميركية، والمملكة المتحدة، وفرنسا وإيطاليا والهند. وفي ظل هذه المعلومات، نشهد تقاربا عربيا روسيا ملحوظاً، وخاصة في سوق الأسلحة. فالحضور الروسي كبير في كافة المعارض العربية للدفاع والسلاح بما فيها معرض البحرين الدولي للطيران، ومعرض الكويت للطيران، ومن قبلهما معرض دبي للطيران. ولعلّ إعجاب ملك البحرين الشديد بمقاتلة “تي 50 الروسية” في معرض البحرين الدولي للطيران 2016 خير دليل على نجاح الإستراتيجيات الروسية في الحصول على حصة ضخمة في سوق الأسلحة العربية. والجدير بالذكر هنا، أن ملك البحرين قرر زيارة روسيا في شباط/ فبراير وتأمل الشركات الروسية التداول في مسألة شراء أسلحة روسية في هذه الرحلة. ولكن هذه المقاتلة من الجيل الخامس”تي 50″ لن يبدأ تصديرها قبل عام 2020. وكانت مجلة “ناتشونال انترست” (The National Interest) قد ذكرت أن أول من سيشتري مقاتلة سو-Su-34) 34) بعيدة المدى في الغالب ستكون الجزائر، خاصة بعد الأداء الذي قدّمته المقاتلة في العمليات العسكرية في سوريا. ونقلاً عن وكالة أنباء موسكو، وفقاً للمجلة، أثبتت روسيا في عملياتها العسكرية في سوريا قوة أسلحتها، مرجحة أنه في نهاية المطاف سوف تحل المقاتلة سو- 34 مكان سابقتها سو- 24، ومشيرة إلى أن المشترين المحتملين سيهتمون كثيراً بالخصائص التقنية للطائرة الجديدة. يُشار إلى المقاتلة الروسية سو- 34 تمتلك مواصفات تقنية وتكتيكية تضمن تفوِّقها على مثيلاتها في بعض المؤشرات. مثل الرادار الذي يعطي إنذار مبكر عند اقتراب الخطر. هذا وكان المدير العام للشركة الروسية المتحدة لتصميم الأجهزة ألكسندر ياكونين لفت إلى ازدياد طلبات أجهزة التشويش لحماية السيارات والمدرعات وغيرها من المنشآت من العبوات الناسفة التي يتم التحكم بها لاسلكيا، مشيراً الى أن الزبائن الأساسيين لهذه الأجهزة في الشرق الأوسط هم الجزائر وإيران ومصر. ومن خارج المنظومة العربية، لا بد من الإشارة هنا الى الإنحياز الإيراني الى اسواق البلدان الشرقية رغم تهافت كبير للشركات المصنعة للأسلحة على استحواذ هذا السوق الناشئ، لا سيما بعد ازالة العقوبات الدولية التي كانت مفروضة على الحكومة الإيرانية بموجب قرارات الأمم المتحدة بنتيجة غموض البرنامج النووي الإيراني. ويلفت الإنتباه ما يتسرب من معلومات حول عقود يجري تحضيرها بين طهران وموسكو تفوق قيمتها العشرين مليار دولار أميركي وتشمل امكانية تصنيع الدبابة تي 72 في ايران وتوجه ايراني لشراء المقاتلة الروسية “سو 30” الموازية لمثيلتها “أف 15” قوام سلاح الجو السعودي. أما بالنسبة للمملكة العربية السعودية التي صُنفت في المركز الرابع في الإنفاق العسكري العالمي عام 2014 بحسب معهد سيبري للسلام، فيبدو انها تتوجّه لشراء الأنظمة العسكرية الروسية. فهي أبدت الرغبة في شراء أسلحة روسية بقيمة تبلغ 10 مليارات دولار، بما في ذلك أنظمة الدفاع الجوي الحديثة ومعدات طيران متنوّعة، كما أعلنت صحيفة “كوميرسانت” الروسية، في 18 كانون الثاني/يناير الجاري. فالسعودية التي تمتلك صواريخ باتريوت باك-3 الأميركية تبدي اليوم اهتماما بصواريخ “إسكندر”، ومنظومة الدفاع الجوي “أس– 400” الروسيتين. وفي ظل التقارب العربي الشرقي تم توقيع اتفاقيات الأمن الإلكتروني في الریاض بين السعودیة وأمیركا وكوریا والصین. أما بالنسبة للكويت فقد تسلّمت من روسيا في 10 كانون الأول/ديسمبر آخر دفعات عربات قتالية مدرعة من طراز “بي إم بي-3إم” و”بي إم بي-3كا” كانت تعاقدت على شرائها في عام 2012. وقال سيرغي غوريسلافسكي، نائب المدير العام لشركة تصدير الأسلحة الروسية “روس أوبورون إكسبورت”، لـوكالة “سبوتنيك” الروسية، إن “الدفعة الختامية” وصلت إلى الكويت في بداية شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي. كما قدمت روسيا اقتراحا إلى الكويت لتحديث ما تمتلكه قواتها المسلحة من مدرعات “بي إم بي- 2″ و”بي إم بي- 3” التي استلمتها الكويت في ثمانينات القرن العشرين. وقال غوريسلافسكي إن “الطرف الكويتي يبحث هذا الاقتراح”. وليس من الغريب أن تحتل روسيا المركز الثاني بعد الولايات المتحدة الأميركية في تسليح الجيش العراقي، فقد وقّعت في عام 2014 عقوداً لتسليم العراق دفعة كبيرة من المدافع وراجمات الصواريخ والذخائر. وتسلمت القوات الجوية العراقية في نهاية كانون الثاني/ يناير 2015 أربع مروحيات روسية من طراز مي- 28 المعروفة بالصياد الليلي وكذلك ” م 35″ من أصل صفقة مبرمة بين البلدين فاقت قيمتها الأربعة مليارات من الدولارات. كما ستحصل مصر على 46 مروحية “كا-52ك” “أليغاتر (Ka-52 Alligator)روسية، وفق ما أعلنه المدير العام لشركة “روسيا للمروحيات” (Russian Helicopters) ألكسندر ميخييف في 30 كانون الأول/ ديسمبر. وقال ميخييف بحسب وكالة نوفوستي”أبرمت في العام المنصرم اتفاقات جديدة مع مستخدمي تقنيات مروحية من الروس والأجانب، ووقعت “روس أوبورون إكسبورت” مع مصر اتفاقا كبيرا لتوريد مروحيات كا-52 ك أليغاتر (التمساح)”. وفي حين تعتبر الأسلحة الأميركية باهظة الثمن، تبقى الأسلحة الروسية ملاذاً للدول التي تسعى لتعزيز ترسانتها العسكرية بأقل كلفة ممكنة. وعلى الرغم من الإرتفاع في موازنات الدفاع في العالم بسبب تفشي ظاهرة الإرهاب إلا أن أكثر الدول التي تشهد ازديادا في الإنفاق العسكري هي الصين وروسيا. فبعد انخفاض في السنوات السابقة عاد الإنفاق الإجمالي في العالم ليسجل 1650 مليار دولار عام 2015 كشف معهد جينز المتخصص في تقريره في نهاية عام 2015. وبحسب التقرير الذي أحصى 104 بلدان تمثل 99% من الإنفاق العالمي على الدفاع أن “النفقات العالمية على صعيد الدفاع سترتفع من 1650 مليار دولار عام 2015 إلى 1680 مليار دولار عام 2016”. ولعلّ لجوء الدول المصدّرة للنفط إلى استيراد الأسلحة الرخيصة يعود إلى التدني الكبير في سعر النفط عالميا. وشهد سعر النفط تراجعا دراماتيكيا في شهر تشرين الأول/ أوكتوبر لعدّة أسباب. من ابرز هذه الأسباب هي إغراق السوق بالنفط أي ازديادا هائلا للعرض وخاصة بعد أن سيطر تنظيم داعش على حقول نفطية ضخمة، وامن التمويل لعملياته العسكرية من بيع النفط ولو بأسعار متدنية جدا. فقد انخفضت أسعار النفط إلى أقل من النصف في أقل من سنة واحدة ليصل إلى مستويات متدنية لم يصلها منذ الركود الإقتصاد العالمي. ومن الأمور المربكة للإقتصاد العالمي والمحيرة أن تفقد هذه السلعة الأساسية حوالي 80 دولارا من سعر البرميل فى 18 شهرا. وتترقب الأسواق المزيد من الإغراق مع وصول معروض إضافي من النفط الإيراني بعد رفع العقوبات عن ايران بموجب الإتفاق الدولي في موضوع النووي الإيراني. ومع الهبوط الحاد للاسعار، يتساءل الجميع عن القاع او ما هو اقل سعر يمكن ان يصل له سعر برميل النفط فى عام 2016؟ يمكن التكهن بأسباب انخفاض سعر النفط، وفق الخبير الدكتور سليمان القطاف، كالتالي: “تنامي انتاج اوبك وروسيا رغم الانخفاض الكبير بالاسعار، وحالة الاقتصاد الصيني، وزيادة الانتاج الاميركي للنفط والسماح بتصديره، واخيراً قوة الدولار ولاسيما ان الدولار هو العملة الرئيسية التي يتعامل بها بأسواق النفط العالمية.” وإذا كان النفط هو المورد الأساسي لكثير من الدول العربية ،كما أشرنا آنفاً، وإذا كانت روسيا تسعى جاهدة لدخول أسواق السلاح العربية وعقد شراكات متينة بين شركات السلاح الروسية (التي يتبع معظمها للدولة) وبين الدول العربية، فليس من الغريب أن تنحاز عقود التسلّح من أميركية وأوروبية إلى روسية وكورية وصينية. ولكن هل سنشهد في المستقبل القريب صناعات عسكرية عربية – روسية مبنية على تعاون بين المواد الأولية والموارد العربية والتقنيات الروسية المتطوّرة، واين العملاق الصيني من تلك التطورات ؟
  10. اعترف كانتارو سوزوكي آخر رئيس وزراء في حكومة الإمبراطور هيروهيتو إبان الحرب العالمية الثانية بأن هذا الأمر أدى إلى زوال آمالهم في الخروج المشرف من الحرب. وتلقوا النبأ بحدوثه خلال جلسة الحكومة حول مسألة بحث صيغ الاستسلام وعندها أعلن كانتارو سوزوكي بالحرف ما يلي: "إن حدوث هذا الأمر جعلنا في وضع ميئوس منه نهائيا ما يجعل مواصلة الحرب أمرا مستحيلا". طبعا لم يكن الأمر الذي تحدث عنه سوزوكي متعلقا بقصف هيروشما وناغازاكي بالقنابل الذرية بل كان يتحدث عن أمر آخر تماما. فما هو يا ترى؟. بالفعل كان الوضع سيئا بالنسبة لليابان في صيف عام 1945. إلا أن القيادة لم تبحث حتى التاسع من أغسطس مسألة الاستسلام. إذن. ما الذي جعلهم يغيرون رأيهم بشكل مفاجئ ويناقشون لأول مرة بشكل جاد هذه المسألة؟ حصرا لم يكن السبب في قصف مدينة ناغازاكي بالقنبلة الذرية. إذ إن القيادة اليابانية عرفت بذلك بعد الظهر بينما كان اجتماع مجلس القيادة اليابانية حول الاستسلام منعقدا منذ الصباح الباكر. كذلك من المستبعد أن يكون قصف هيروشيما قد أدى الى اتخاذ هذا القرار. فقد دُمرت المدينة في السادس من أغسطس بينما لم يُعقد الاجتماع الطارئ إلا بعد ثلاثة أيام. إذن ما الذي دفع القيادة اليابانية إلى عقد جلسة طارئة لبحث مسألة الاستسلام فجأة؟ الجواب في هذه الحلقة من البرنامج مع الشاهد والمشارك المباشر في الحرب ضد اليابان ثم الديبلوماسي السوفيتي البارز المطلع على الوثائق السرية للعهد الستاليني السيد يفيم تيتورينكو.
  11. يعتبر نصر السادس من أكتوبر في عام 1973، صورة حية لتلاحم الدول العربية مع مصر لمواجهة عدوهم المشترك المتمثل في إسرائيل. تحمّلت مصر عبء استعادة أرضها المغتصبة منذ هزيمة 67، ومن ورائها الدول العربية، الذين لم يقصروا في دعمهم على مختلف النواحي الاقتصادية والعسكرية. كانت مواقف الدول العربية واضحة في حرب أكتوبر ، خاصة دول الخليج العربي، وكما قال الرئيس الراحل أنور السادات إن «جزءاً كبيراً من الفضل في الانتصار الذي حققته مصر في حرب أكتوبر- بعد الله عز وجل- يعود لرجلين اثنين هما الملك فيصل بن عبدالعزيز، عاهل السعودية، والرئيس الجزائري هواري بومدين ». الجبهة المصرية: حشدت مصر 300,000 جندي في القوات البرية والجوية والبحرية، وتألفت التشكيلات الأساسية للقوات البرية من الجيش الثاني الميداني والجيش الثالث الميداني وقطاع بورسعيد (تابع للجيش الثاني) وقيادة البحر الأحمر العسكرية، وتألفت القوات البرية المصرية من 10 ألوية مدرعة و8 ألوية ميكانيكية و19 لواء مشاة و3 ألوية مظليين وكانت خطة الهجوم المصرية تعتمد على دفع الجيشين الثاني والثالث لاقتحام خط بارليف في 5 نقاط واحتلال رؤوس كباري بعمق من 10-12 كم المؤمنة من قبل مظلة الدفاع الجوي، وبالرغم من أن البحرية المصرية لم تشترك في الحرب بشكل مباشر إلا أنها فرضت حصارا بحريا على إسرائيل عبر إغلاق مضيق باب المندب بوجه الملاحة الإسرائيلية. وعن بسالة الجيش المصري ذكر «حاييم بارليف»، وزير الحرب الإسرائيلي الأسبق، في مذكراته بسالة وتصميم الجيش المصري وتضحياته وقال: «حارب عدد كبير من الجنود المصريين المجهزين بالسلاح فكان مشاتهم يهاجمون مواقعنا المحصنة بالدبابات أفواجا أفواجا فقتل الكثير منهم، لكنهم واصلوا التقدم بعد ساعة مرة تلو الأخرى بالبنادق الرشاشة وصواريخ ضد المدرعات ولم يستطع عقلي فهم هذه الظاهرة، ويبدو أن مصر رسخت فيهم قيمة التضحية بكل شيء مقابل سيناء وأن الجنود المصريين قتلوا بالنار أو تحت سلاسل الدبابات وكان لابد أن نبحث عن حيلة لننجو منهم». الجبهة السورية: اندلعت في هضبة الجولان بين سورية وإسرائيل في 6 أكتوبر 1973 بالتزامن مع الهجوم المتفق عليه بين سوريا ومصر، قام الطيران السوري في تمام الساعة 13:58 من يوم 6 أكتوبر بقصف مواقع الجيش الإسرائيلي في الجولان شارك في الهجوم قرابة الـ 100 طائرة مقاتلة سورية، كما فتحت ألف فوهة نيران مدافعها لمدة ساعة ونصف لتنطلق وحدات وقطاعات الجيش السوري عبر الجولان مخترقة خط آلون الدفاعي وصولاً إلى مشارف بحيرة طبرية مكبدة القوات الإسرائيلية خسائر فادحة. سلاح البترول (الحظر النفطي) في أغسطس 1973 قام السادات بزيارة سرية للعاصمة السعودية الرياض وألتقى بالملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود حيث كشف له السادات عن قرار الحرب على إسرائيل إلا أنه لم يخبر الملك فيصل عن موعد الحرب مكتفيا بالقول أن الحرب قريبة. وقد طلب السادات خلال اللقاء أن تقوم السعودية ودول الخليج بوقف ضخ البترول للغرب حال نجاح خطة الهجوم المصرية. في 17 أكتوبر عقد وزراء النفط العرب اجتماعاً في الكويت، تقرر بموجبه خفض إنتاج النفط بواقع 5% شهريا ورفع أسعار النفط من جانب واحد. في 19 أكتوبر طلب الرئيس الأمريكي نيكسون من الكونغرس اعتماد 2.2 مليار دولار في مساعدات عاجلة لإسرائيل الأمر الذي أدى لقيام الجزائر والعراق والمملكة العربية السعودية والمملكة الليبية والإمارات العربية المتحدة ودول عربية أخرى لإعلان حظر على الصادرات النفطية إلى الولايات المتحدة، مما خلق أزمة طاقة في الولايات المتحدة الأمريكية. دور المملكة العربية السعودية: لم تتردد السعودية في تحمل مسؤوليتها الكاملة اتجاه أمتها فكانت ترسل ما عليها من التزامات لمصر وسوريا كما قال الملك فيصل لأحد الصحفيين عن احتمال اعتداء الولايات المتحدة على بلاده بسبب حظر البترول وموقفها من الحرب فقال: «أن ما نقدمه هو أقل القليل مما تقدمه مصر وسوريا من تقديم أرواح جنودها في معارك الأمة المصيرية وإننا قد تعودنا على عيش الخيام ونحن على استعداد الرجوع إليها مرة أخرى وحرق آبار البترول بأيدينا ولا تصل إلى أيد أعدائنا». ففور نشوب الحرب قامت المملكة العربية السعودية بإنشاء جسر جوي لإرسال 20,000 جندي إلى الجبهة السورية، وتألفت القوات السعودية في سورية من لواء الملك عبد العزيز الميكانيكي، فوج مدفعية ميدان عيار 105 ملم، فوج المظلات الرابع،2 بطارية مدفعية عيار 155ملم ذاتية الحركة، بطارية مضادة للطائرات عيار 40 ملم، سرية بندقية 106-ل8، سرية بندقية 106-م-د-ل20، سرية إشارة، سرية سد الملاك، سرية هاون، فصيلة صيانة مدرعات، سرية صيانة + سرية طبابة، وحدة بوليس حربي. وأكد الكاتب النرويجي «نيلس بوتنشون» على أن قرار الملك فيصل بن عبدالعزيز التاريخي بوقف تصدير النفط للدول الغربية المساندة لإسرائيل والذي أركع الحكومات الغربية المحتاجة لنفط العرب قوي نفوذ الدول العربية وأصبحت المملكة العربية السعودية واحدة من الدول الفاعلة بقراراتها في الشرق الأوسط. الكويت اقترح وزير الدفاع الشيخ سعد العبدالله الصباح إرسال قوة كويتية إلى سوريا مثلما توجد في مصر قوة كويتية وعليه شكلت قوة «الجهراء المجحفلة» في 15 أكتوبر 1973 بأمر العمليات الحربية رقم 3967 الصادر عن رئاسة الأركان العامة للجيش الكويتي، بلغ عدد أفراد القوة أكثر من 3،000 فرد وتألفت من كتيبة دبابات وكتيبة مشاة وسريتي مدفعية وسرية مغاوير وسرية دفاع جوي وباقي التشكيلات الإدارية. وغادرت طلائع القوة الكويت في 15 أكتوبر جوا فيما غادرت القوة الرئيسية عن طريق البر في 20 أكتوبر وتكاملت القوات في سوريا خلال 15 يوما. في سوريا كلفت القوة بحماية دمشق واحتلت مواقعها بالقرب من السيدة زينب ثم ألحقت بعدها بالفرقة الثالثة في القطاع الشمالي في هضبة الجولان ثم شاركت في حرب الاستنزاف ضد القوات الإسرائيلية. وظلت القوة في الأراضي السورية حتى 25 سبتمبر 1974 حيث أقيم لها حفل عسكري لتوديعها في دمشق. الجزائر أما الجزائر فشاركت بالفوج الثامن للمشاة الميكانيكية، وكانت الوحدات المشاركة: 3 فيالق دبابات فيلق مشاة ميكانيكية فوج مدفعية ميدان فوج مدفعية مضادة للطيران7، وكتائب للإسناد التعداد البشري: 2115 جندي 812 ضابط صف 192 ضابط، والعتاد: البري: 96 دبابة 32 آلية مجنزرة 12 مدفع ميدان 16 مدفع مضاد للطيران، وسرب من طائرات «ميج 21»، سربان من طائرات «ميج17»، سرب من طائرات «سوخوي7»، أي بحوالي 50 طائرة. كان الرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين قد طلب من الاتحاد السوفييتي شراء طائرات وأسلحة لإرسالها إلى المصريين عقب وصول معلومات من جاسوس جزائري في أوروبا قبل الحرب مفادها أن إسرائيل تنوي الهجوم على مصر وباشر اتصالاته مع السوفيت لكنهم طلبوا مبالغ ضخمة فما كان على الرئيس الجزائري إلى أن أعطاهم شيكا فارغا وقال لهم اكتبوا المبلغ الذي تريدونه. وخلال زيارة الرئيس بومدين إلى موسكو بالاتحاد السوفيتي في نوفمبر 1973 قدم مبلغ 200 مليون دولار للسوفييت لحساب مصر وسورية بمعدل 100 مليون لكل بلد ثمنا لأي قطع ذخيرة أو سلاح. https://www.youtube.com/watch?v=e_NoLOUNEkc البحرين ومع اندلاع الحرب شهدت شوارع البحرين اجتماعات ولقاءات شعبية للتبرع بالأموال والمعانات العينية والتبرع بالدم لمساندة الجيش المصري كما أعلنت حكومة البحرين، قائلة: «تعلن حكومة دولة البحرين أنها بالنظر للموقف الذي تقفه الولايات المتحدة الأمريكية من الأمة العربية، وهي في غمرة نضالها العادل والمشروع ضد العدو الصهيوني انسجاما مع كل ما يتطلبه الواجب القومي حيال الأمة، فقد قررنا وقف تصدير البترول للولايات المتحدة الأمريكية». ثم لحقته بقرار ثاني بإنهاء جميع الاتفاقيات الموقعة بينها وبين أمريكا الخاصة بمنح تسهيلات للبواخر الأمريكية في ميناء البحرين. الإمارات أعلن الشيخ الراحل زايد بن سلطان آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، وقت الحرب، أن «النفط العربي ليس أغلى من الدم العربي، وأن كرامة العربي هي الأغلى والدم العربي هو الأشرف، ودونهما يرخص المال والثروة». وعلى الفور، قرر مجلس وزراء الدول العربية المصدرة للبترول «أوبك» في 8 أكتوبر 1973 البدء في خفض فوري للإنتاج بنسبة 5 % شهرياً، وقطع إمدادات البترول العربي عن الولايات المتحدة الأمريكية والدول الغربية التي تساند العدو الصهيوني. المغرب كان لدى المملكة المغربية لواء مشاة في الجمهورية العربية السورية يعرف بـ«التجريدة المغربية» قد وضع اللواء المغربي في الجولان وشارك في حرب أكتوبر كما أرسل المغرب 11000 جندي للقتال رفقة الجيش العربي السوري بالدبابات والمدرعات. ليبيا أرسلت ليبيا لواء مدرعاً إلى مصر وسربين من الطائرات، أحدهما يقوده قادة مصريون وآخر يقوده ليبيون. السودان كانت السودان من طليعة الدول التي كانت تساند مصر فنظمت مؤتمر الخرطوم الذي أعلن من خلاله الشعارات الثلاثة «لا صلح لا اعتراف لا تفاوض»، وعندما اشتدت الغارات الصهيونية داخل العمق المصري، لم تتردد السودان في نقل الكليات العسكرية إلى أراضيها، كما أرسلت فرقة مشاة على الجبهة. العراق كما وضعت العراق كل الوحدات العسكرية تحت أمر القيادة المصرية والسورية. ولم يكن للعراق أي جندي على الجبهة السورية حتى اندلاع الحرب، وقامت بإرسال قواتها الجوية فورا إلى سوريا، وأكبر قدر ممكن من القطاعات العسكرية البرية. ولم يمر يوم 7 أكتوبر حتى كان للعراق على الجبهة السورية 600 دبابة وثلاث فرق مشاة، أما على الجبهة المصرية فكانت لها فرقتان فرقة مدرعة والأخرى مشاة. واشتبكت القوات البرية العراقية في معارك واسعة مع قوات العدو الصهيوني التي كانت تقوم بهجوم مضاد كاسح في الأيام الأخيرة من الحرب بقصد احتلال دمشق. فتمكنت من إيقافها وتكبيدها خسائر فادحة ومنع دمشق من السقوط، وشاركت في هذه المعارك الفرقة المدرعة الثالثة والفرقة المدرعة السادسة ولواءان جبليان ولواء مشاة إضافة إلى 4 أسراب «ميج 21»، و«سوخوي 7»، وخسائر الجيش العراقي في الجبهة السورية، كانت 323 شهيدا تم دفنهم في منطقة السيدة زينب جنوب دمشق، 137 دبابة وناقلة مدرعة، 26 طائرة. الأردن لم تعلن المملكة الأردنية الهاشمية الحرب على إسرئيل لكن وضعت الجيش درجة الاستعداد القصوى اعتباراً من الساعة 15:00 من يوم 6 أكتوبر عام 1973 وصدرت الأوامر لجميع الوحدات والتشكيلات بأخذ مواقعها حسب خطة الدفاع المقررة وكان على القوات الأردنية أن تؤمن الحماية ضد أي اختراق للقوات الإسرائيلية للجبهة الأردنية. ونظراً لتدهور الموقف على لجبهة السورية أرسل الملك حسين الواجهة السورية فقد اللواء المدرع 40 الأردني إلى الجبهة السورية فاكتمل وصوله يوم 14 تشرين الأول عام 1973 وخاض أول معاركه يوم 16 تشرين الأول، حيث وضع تحت إمرة الفرقة المدرعة الثالثة العراقية فعمل إلى جانب الألوية العراقية وأجبر اللواء المدرع 40 القوات الإسرائيلية على التراجع 10 كم. وأدت هذه الإجراءات إلى مشاغلة القوات الإسرائيلية، حيث إن الجبهة الأردنية تعد من أخطر الجبهات وأقربها إلى العمق الإسرائيلي هذا الأمر دفع إسرائيل إلى الإبقاء على جانب من قواتها تحسباً لتطور الموقف على الواجهة الأردنية. إيران بعد اندلاع حرب أكتوبر تواصَل الرئيس السادات مع شاه إيران لإمداد مصر بالبترول اللازم خلال الحرب، فقام الشاه بإعطاء أوامره لناقلة نفط كانت في عرض البحر بتغيير مسارها إلى الموانئ المصرية، وأوقفت إيران صادراتها النفطية عن الدول الأوروبية وأمريكا. كوريا الشمالية في بداية مارس 1973 زار نائب رئيس جمهورية كوريا الشمالية مصر وبرفقته وزير الدفاع، الذي أبدى رغبته في زيارة جبهة قناة السويس، حيث رافقه رئيس الأركان "الشاذلي"، ودار حديث بينهما حول نقص الطيارين المصريين، وعرض الشاذلي على وزير الدفاع فكرة إرسال طيارين كوريين، وأن ذلك سيحل مشكلة نقص الطيارين، وسيمنح الكوريين خبرة قتالية، لكون الإسرائيليين يستخدمون نفس الطائرات والتكتيكات التي من المنتظر أن يستخدمها الاتحاد السوفييتي. وبعد أسبوعين من مغادرة الوفد جاء الرد بالموافقة، ودعوة الجانب المصري إلى زيارة العاصمة للتعرف إلى الطيارين وكفاءتهم، وقد وصل الفريق الشاذلي هناك في 6 أبريل من نفس العام، وفي أوائل يوليو وصل الطيارون إلى القاهرة، وقد بلغ عددهم 30، إضافة إلى 8 موجهين جويين، و3 عناصر للقيادة والسيطرة، و5 مترجمين، وطباخ وطبيب، وقد اكتمل تشكيل السرب الذي يعملون به في يوليو 1973. عاشت مصر علي جثه كل معتدي آثم الموضوع مجمع من اكثر من مصدر لذا " منقول "
  12. دور إسرائيل في تفتيت الوطن العربي - أحمد سعيد نوفل ما يسعى إليه هذا الكتاب هو إعادة طرح دور "إسرائيل" في تفتيت الوطن العربي، لتبقى متفوقة على العرب والمسلمين. لأن تطور الأحداث في الشرق الأوسط، أثبت منذ بداية الصراع أن المشروع الصهيوني-الاستعماري موجه في الأساس ضد الأمتين العربية والإسلامية من دون استثناء، وليس ضد الشعب الفلسطيني أو الشعوب العربية المجاورة لفلسطين فقط. وفي الوقت الذي تجري فيه مفاوضات وتوقع فيه اتفاقيات بين بعض الأطراف العربية و"إسرائيل"، فإن ذلك لن يحل التناقض بين المشروعين وهما المشروع العربي-الإسلامي الداعي إلى رفض الوجود الإسرائيلي في فلسطين التاريخية والمشروع الاستيطاني الصهيوني المدعوم من الإمبريالية العالمية الهادفة إلى تجزئة الوطن العربي واستنزاف قدراته، على أساس أن الصراع بينهما هو صراع حضاري وتاريخي طويل، وليس صراعاً سياسياً أو عسكرياً فقط. تحميل
  13. ترامب يقترح تقليص دور الولايات المتحدة في حلف الناتو اقترح دونالد ترامب، الساعي لنيل ترشيح الحزب الجمهوري لخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية، تقليص دور الولايات المتحدة في حلف شمال الأطلسي (ناتو). وقال ترامب في مقابلة مع مجلس تحرير صحيفة «واشنطن بوست» أمس الإثنين: «نحن بالتأكيد لا نستطيع فعل ذلك بعد الآن». وأضاف: «حلف الأطلسي يكلفنا ثروة، ونعم نحن نحمي أوروبا عبر الحلف، لكننا ننفق الكثير من المال». وفي مقابلة لاحقة مع شبكة «سي إن إن»، أوضح ترامب أنه «سيحافظ على الناتو» لكنه سيدفع أقل. كانت الولايات المتحدة قد دعت حلفاءها في حلف الأطلسي منذ فترة طويلة إلى تعزيز نفقاتهم العسكرية ذات الصلة بالحلف، لكن إذا تم خفض الإسهامات الأمريكية فإن ذلك سيشكل تغييرًا كبيرًا في السياسية الخارجية الأمريكية بين الساسة بالحزبين السياسيين الأمريكيين الكبيرين فيما يتعلق بالدعم طويل الأمد للحلفاء الأوربيين. يذكر أن الولايات المتحدة قد أسهمت بـ 72% من النفقات الدفاعية لحلف الأطلسي خلال العام الماضي، وتعهدت دول الناتو بتعزيز نفقاتها العسكرية بمقدار 2% من إجمالي ناتجها المحلي، لكن هناك خمس دول فقط تفي بهذا الهدف حاليًا هي بريطانيا وإستونيا واليونان وبولندا والولايات المتحدة. ويتفوق ترامب على المرشحين الجمهوريين الآخرين ليصبح المرشح الأوفر حظًّا للفوز بترشيح الحزب الجمهوري لخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية في نوفمبر المقبل رغم أن الكثيرين من داخل مؤسسة الحزب الجمهوري يعارضون ترشيحه. المصدر
  14. لمحه تاريخيه :في نهايه عام 1966 اتخذت قوات المدفعيه المصريه قراراه بأدخال الصواريخ ارض ارض ضمن منظوماتها وضمن تسليح القوات المسلحه المصريه تمشيا مع التطور العالمي لاحدث جيوش العالم .فبدأت مجموعات منتخبه من ضباط المدفعيه دراسه الرياضيات العاليه والطبيعه في دوره خاصه بمدرسه المدفعيه في اواخر عام 66 لتأهيلهم للدراسه الفعليه في فن الصواريخ ولاستلامهم عملهم بمجرد وصول الاسلحه والخبراء والتي كان مقدر لها ان تكون في يوليو 1967 وكان الاسم الكودي للعمليه – هو العمليه 57.ادت ظروف هزيمه يونيو وما بعدها الي اعاده تنظيم وتسليح وتدريب سلاح المدفعيه بأكلمه بجانب عبء الدفاع عن الدوله بريا والمشاركه في مهام مرحله الصمود والردع في حرب الاستنزاف ، مما ادي في النهايه الي تأجيل وصول معدات وصواريخ وخبراء السلاح الجديدفي اواخر عام 1969 اعلن عن مسابقه بين فئه قليله من ضباط المدفعيه الاكفاء ، لانتخاب ضباط المدفعيه المؤهلين لحضور دورات دراسه في فرقه الصواريخ الجديده وتم انتخاب الضباط المطلوبينوفي توقيت متزامن وصلت الاسلحه والمعدات الصاروخيه لفرقه الصواريخ وفي الخامس من يناير 1970 بدأت الدراسه والتدريب لتلك التشكيلات الجديده في ظروف بالغه الصعوبه وفي مواقع بعيده عن نشاط العدو الجوي وطائرات استطلاعه ، فقد تم وضع اعلي درجات السريه لتلك الوحدات الجديده .وفي النصف الثاني من عام 1970 وبعد جهود وصعوبات لا يمكن وصفها او التعبير عنها وبعمل صامت مستمر ليل نهار تمكنت قوة الضباط المنتخبه من اتمام الدراسه والتدريب علي تشغيل تلك الصواريخ تحت ستار كثيف من السريه والصمت وتحت الاشراف المباشر لمدير اداره المدفعيهوفي أكتوبر 1970 وبعد عشر اشهر من التدريب الشاق شهدت صحاري مصر او اطلاق لاول صاروخ ارض ارض في منتهي السريه والحرص البالغ ومع اطلاق اول صاروخ دخلت مصر ومدفعيتها العريقه عصر الصواريخ ارض ارض التعبويه التخطيط للاعمال القتاليه :بعد انتهاء التدريب ووصول الوحدات الي مستوي محدد ، تم تخصيص المهام لتلك الوحدات مع باقي وحدات مدفعيه الجيوش المصريهفتم تخصيص مهام قتاليه محدده في كل خطه تضعها الوقات المسلحهسواء الخطه الدفاعيه – 200 او الخطه الهجوميه – جرانيت 2 المعدله – او خطه التراشق بالنيران – اعصار .دور الصواريخ ارض ارض في الخطه الدفاعيه 200 ضرب مركز الاعاقه والشوشره الرئيسي في ام خشيب ضرب مركز قياده الجبهه في ام مرجم والمركز التبادلي في ام مخسه ضرب مركز قياده العدو في القطاع الشمالي في بالوظه ورمانه ضرب مركز قياده العدو في القطاع الاوسط في الطاسه ضرب مركز قياده العدو في القطاع الجنوبي في ممر متلا ( قامت المجموعه 73 مؤرخين بزياره هذا المركز عام2010 وقد تحول الي مزار عسكري )وينصح بزيارته للتعرف عليه عن قرب ضرب مطار المليز ضرب مطار رأس سدر ضرب مناطق الهبوط في الطاسه ومتلا وشعير ( مطار شعير هو مطار هيكلي شمال مطار المليز ب 10 كيلو متر ) وكان يعتقد انه هيكلي لكن تم تشغيله علي فترات خاصه فتره حرب اكتوبر دور الصواريخ ارض ارض في الخطه الهجوميه جرانيت 2 المعدله · تحتل وحدات الصواريخ مواقعها في الجيوش الميدانيه في اخر لحظه ليله الهجوم · تعمل الوحدات تحت قياده قاده الجيوش الميدانيه ( الثاني والثالث ) عدا وحده فرعيه واحده تظل تعمل بأوامر من وزير الحربيه ولا تلحق علي الجيوش الميدانيه · تقوم وحدات الصواريخ مع بدء القتال بتوجيه ضربات مجمعه من 4 الي 6 صاروخ ضد الاهداف الموضوعه في الخطه الدفاعيه 200 مع الاستعداد لتوجيه ضربات غير مخططه ضد اهداف يحددها قاده الجيوش الميدانيه التحضير للاعمال الهجوميه :للتحضير للاعمال الهجوميه كانت يجب استطلاع لمواقع التمركز والمواقع التي سيتم الضرب عليها وكان هناك شروط معينه لمناطق الاطلاق مناطق يسهل منها تنفيذ الاعمال القتاليه بسهوله مناطق خارج مدي مدفعيه العدو بعيده المدي مناطق مؤمن الدفاع عنها ضد العدو الجوي مناطق بعيده عن طرق اقتراب دبابات العدو مناطق تحقق الاخفاء والستر من استطلاع العدو مناطق بها تجهيز هندسي مناطق قريبه من قواتنا بقدر الامكان لامكان تبادل وتنظيم النيران تم اجراء التجيهز الهندسي والربط المساحي والمواصلات واعمال التأمين لعده مناطق وبها عدد من المواقع الرئيسيه والتبادليه مع ضمان الا تبدو تلك التجهيزات الهندسيه مطابقه للتجهيزات الهندسيه المتعارف عليها دوليه بحيث حتي لو استطلع العدو تلك المواقع وصورها فلن يستطيع استنتاج انها مواقع اطلاق صواريخ ارض – ارض .ولضمان السريه واستمرار التدريب ، تم تدريب سائقي قواذف الصواريخ علي الطرق من والي مرابض الاطلاق الرئيسيه والتبادليه بعربات ثقيله مخصصه للخدمه العموميه لكي لا يكتشف العدو نوايانا ، وكان التدريب يتم ليلا ونهارا الي كافه المرابض ( مواقع الاطلاق) لرفع كفاءه السائقين مع تدريب القاده والضباط علي التحركات الليليه والمواقف الطارئهمع دفع وحدات فرعيه دوريا علي كافه مرابض الاطلاق للتأكد من جاهزيتها للاطلاق وعدم وجود اي عوائق او مخلفات قد تسبب مشاكل عند الحرب .تخطيط وتنفيذ خطه الخداع :أعتبرت وحدات الصواريخ الارض – ارض في مصر فئه سريه للغايه وانطبق عليها كافه اجراءات التأمين الامني وتدريب الافراد علي الامن الشخصي في كل التعاملات مع فرض حظر شامل علي كافه المراسلات من والي وحدات الصواريخ لدرجه ان ضباط كبار بالقوات المسلحه كانوا يجهلون وجود تلك الوحدات في مصر حتي ساعه الحرب وكان ذلك من احد وسائل الخداع للعدو والتي نجحت الي حد بعيد .صدرت الاوامر بالتدريب الفني علي الصواريخ مثل التحميل والتجميع والاختبار للصواريخ داخل المخازن الحربيه لضمان عدم اكتشافها بالصور الجويه تم دفع وحدات فنيه غير مكلفه بالتدريب الي جميع المرابض الرئيسيه والتبادليه بهدف اظهار مظاهر الحياه في تلك المرابض في حاله تم تصويرها جوا ، فيقوم العدو بالتأكد من ان تلك المواقع والتي ستظهر له من الجو كمخازن لمعدات عبور بأن هناك قوات تشغلها طوال الوقت مع خداعه بان تلك المواقع الخاليه من مخازن العبور تنفي نيه مصر في الحرب في حين ان تلك المواقع في الحقيقه هي مرابض اطلاق صواريخ مموهه ……….. وابتلع العدو الطعم. حرب اكتوبر في الساعه 12 ظهر الخامس من اكتوبر 1973 تم استدعاء قائد وحدات الصواريخ أرض – أرض الي مكتب مدير سلاح المدفعيه حيث تم اعطاءه تعليمات القتال الفعلي وكانت تتلخص في الاتي : ابلاغه بأخر معلومات عن العدو تكليفه بمهام القتال لوحداته ( المخصصه له من قبل والمذكوره اعلي في دور وحدات الصواريخ في الخطه 200 ) اعطاءه تعليمات التحرك واحتلال المواقع ومراجعه اخر الاستعدادات عرض مناطق الاطلاق والمناطق التبادليه ابلاغه باعداد الصواريخ التي سيتم اطلاقها ومعدل استهلاك الصواريخ طبقا للمخزون ابلاغه بتوقيتات الحرب الفعليه وبناء علي تلك القرارات وبروح معنويه تناطح السحاب خرج قائد وحدات الصواريخ الي رجاله معطيا اوامره الروتينيه لضمان السريه وعدم تسرب الخبر فقام : دفع مجموعات الاستطلاع الدوريه فورا لتجهيز المواقع الرئيسيه كما حدث من قبل عده مرات تم اصدار امر روتيني الي العناصر الفنيه بالمخازن بتحميل الصواريخ وتجهيزها تم رفع درجه الاستعداد للدرجه الكامله والتجهيز للتحرك الليلي وهو اجراء تم القيام به عده مرات من قبل وفي الساعه السادسه من مساء التاسع من رمضان وبعد تناول وجبه الافطار تحركت الوحدات الي الجبهه وليس الي مناطق التدريب وسط تساؤلات وامنيات الضباط والجنود بأن يكون ذلك معناه الحرب التي انتظرها الجميع .وفي الواحده فجر السادس من اكتوبر وصلت الوحدات الي مناطقها الرئيسيه في قطاعي الجيش الثاني والثالث واحتلت مواقعها ليلا بعد تحرك نموذجي تم استخدام فيه كافه وسائل التمويه والتأمين التي تم التدريب عليها عشرات المرات وفي الساعه الحاديه عشر والنصف من صباح السادس من اكتوبر ، تم استدعاء كافه كبار ضباط وحدات الصواريخ ارض ارض الي مركز قياده قاده مدفعيه الجيوش الميدانيه حيث تم تسليمهم ساعه بدء القتال وهي الساعه 1420 ( الثانيه والثلث ظهرا)وفي الساعه الواحده ظهرا تم استدعاء قاده الوحدات الفرعيه من قبل قادتهم حيث تم تسليمهم قرار وتوقيتات الحرب الفعليه وسط شحنه معنويه عاليه جدا من الفرحه والتكبير .مع بدء التمهيد النيراني لقوات مدفعيه الجيوش المصريه تم تنفيذ ضربات صاروخيه ضد الاهداف المختاره بعنايه تامهسجل عمل الصواريخ ارض ارض في حرب اكتوبر في الساعه الثانيه واربعين دقيقه من ظهر السادس من اكتوبر انطلق اول صاروخ أرض – أرض مصري تجاه هدفه معلنا للعالم امتلاك مصر قدرات صاروخيه متوسطه المدي – في تلك الضربه تم اطلاق 12 صاروخ ضد مركز الاعاقه والشوشره الرئيسي في ام خشيب مركز قياده الجبهه في ام مرجم والمركز التبادلي في ام مخسه مركز قياده العدو في القطاع الشمالي في بالوظه ورمانه مركز قياده العدو في القطاع الاوسط في الطاسه مركز قياده العدو في القطاع الجنوبي في ممر متلا - قامت المجموعه 73 مؤرخين بزياره هذا المركز عام2010 مناطق الهبوط في الطاسه ومتلا وشعير في العاشره وعشرون دقيقه مساء 6 أكتوبر ، تم توجيه ضربه ضاروخيه بعدد 6 صواريخ تجاه مركز قياده العدو في ام مرجم في العاشره والنصف مساء 6 أكتوبر تم توجيه ضربه ضاروخيه بعدد 6 صواريخ تجاه اهداف مدرعه للعدو في منطقه بالوظه ورمانه في الساعه الثامنه صباح الثامن من اكتوبر تم توجيه ضربه ضاروخيه بعدد 6 صواريخ تجاه مركز قياده العدو في ام مرجم مره اخري بعد ان استعاد نشاطه بعد الضربه الاولي وتجاه مطار شعير شمال مطار المليز فتم تدمير 6 طائرات فانتوم علي الارض طبقا لروايه طيار اسير تم اسره في اليوم التالي وكان شاهدا علي مدي الدمار الذي حاق بالمطار التبادلي في الساعه الثالثه والنصف فجر يوم 9 أكتوبر تم توجيه ضربه ضاروخيه بعدد 6 صواريخ تجاه مناطق تجمع العدو في منطقه رمانه وبالوظه في الساعه السابعه وعشر دقائق يوم 12 اكتوبر تم توجيه ضربه ضاروخيه بعدد 4صواريخ تجاه مركز قياده العدو في ممر متلا بعد ان استعاد نشاطه مره اخري في الساعه السادسه والنصف صباح 14 اكتوبر تم توجيه ضربه ضاروخيه بعدد 6صواريخ ضد مركز قياده العدو في منطقه ام مرجم وما حولها في الساعه الثانيه وعشر دقائق من ظهر 14 اكتوبر تم توجيه ضربه ضاروخيه بعدد 6صواريخ علي منطقه الطاليه لستر ارتداد الفرقه 21 المدرعه بعد فشلها في تطوير الهجوم تجاه الطاسه في الساعه الثانيه وربع عصر 18 اكتوبر تم توجيه ضربه ضاروخيه بعدد 2صاروخ ضد مركز قياده العدو في القطاع الاوسط بمنطقه الطاسه في الساعه الخامسه والنصف مساء يوم 18 أكتوبر تم توجيه ضربه ضاروخيه بعدد 6صواريخ ضد تجمعات دبابات العدو في منطقه الدفرسوار في الساعه الثالثه والربع فجر يوم 19 اكتوبر تم توجيه ضربه ضاروخيه بعدد 4صواريخ ضد تجمعات دبابات العدو في منطقه الدفرسوار في الساعه الثالثه والربع عصر 19 أكتوبر تم توجيه ضربه ضاروخيه بعدد 4صواريخ ضد تجمعات دبابات العدو في منطقه الدفرسوار في الساعه الخامسه والنصف عصر 19 أكتوبر تم توجيه ضربه ضاروخيه بعدد 4صواريخ ضد تجمعات دبابات العدو في منطقه الدفرسوار في الساعه الثانيه ظهر 20 اكتوبر تم توجيه ضربه ضاروخيه بعدد 4صواريخ ضد تجمعات دبابات العدو في منطقه الدفرسوار في الساعه السابعه مساء 20 اكتوبر تم توجيه ضربه ضاروخيه بعدد 4صواريخ ضد تجمعات دبابات العدو في منطقه الدفرسوار ===========================في الساعه السابعه الا ربع مساء 22 اكتوبر تم تنفيذ ضربه صاروخيه مجمعه بواسطه صواريخ سكود أ في اول استخدام لها في حرب اكتوبر ضد اهداف العدو في منطقه الثغره ، لتعلن للعالم دخول مصر عصر الصواريخ التعبويه الاستراتيجيه ، وطبقا لروايات الاسري الاسرائيليين والجنود المصريين بالقرب من الاهداف ، فقد احالت الصواريخ المصريه المنطقه الي جحيم ودمار .============================ نتائج ضربات الصواريخ : نتيجه لبعد الاهداف التي يتم ضربها عن القوات المصريه او وسائل الاستطلاع المتوافره في ذلك الوقت كان يتم التأكد من نتائج الضرب بوسائل تقليديه وبدائيه وأستنتجات منطقيه وشهادات الاسري فقطü تمكنت الضربه الاولي من تدمير مركز شوشره العدو في ام خشيب – الدليل – خلال الفتره من بدء الحرب ساعه 1405 وحتي وقت وصول الصواريخ لاهدافها ساعه 1442 كان هناك تشويش مستمر علي كافه الاتصالات اللاسلكيه للقوات المصريه خلال العبور ، وبعد الساعه 1442 توقف التشويش تماماü تم تدمير موقع هوك به 5 بطاريات هوك علي المحور الشمالي طبقا لاذاعه لندن نفلا عن مراسليها في الجبههü تم استجواب طيار تم اسره الساعه 9 صباح يوم 9 أكتوبر وافاد بتدمير 6 طائرات فانتوم علي الارض – كانت ضمن 11 طائره فانتوم تستعد للاقلاعü اعترف قاده العدو بفقدان السيطره علي قواتهم نتيجه ضرب مراكز قيادتهم بالطائرات تاره وبالصواريخ تاره اخريü افادت احدي وحدات الصاعقه داخل منطقه الثغره بأن ضربه الصواريخ المصريه دمرت كليا لكتيبه مشاه ميكانيكيه اسرائيليه في منطقه الدفرسوار معلومات عن الصاروخ فروج 7 :فروج-7 (لقب تعريف الناتو: FROG-7) أو لوانا (بالروسية: Луна) الفئة النهائية من سلسلة صواريخ فروج السوفيتية القصيرة المدى، يبلغ مدى صاروخ فروج بفئتيه أيه وبي حوالي 70 كم بنسبة خطأ دائري يتراوح ما بين 500 إلى 700 متر، الرأس الحربي يزن 550 كجم من المواد الشديدة الانفجار أو مواد كيميائية أو نووية، دشن صاروخ فروج-7 عام 1965 في الاتحاد السوفيتي صدر منه الكثير إلى دول حلف وارسو،
  15. فور اندلاع الحرب العربية الإسرائيلية الرابعة يوم 6 أكتوبر 1973، أبلغت وزارة الخارجية المصرية، سفارات جميع الدول المعتمدة بالقاهرة، أن جمهورية مصر العربية، تعلن أنها تعتبر المياه الإقليمية لكل من مصر وإسرائيل ومياه أعالى البحار المجاورة لها، منطقة عمليات بحرية، وتحدد كالآتى: أولا: فى البحر المتوسط، المنطقة حتى خط العرض 33 درجة شمالا، وشرق خط الطول 29.50 درجة ثانيا: فى البحر الأحمر، شمال خط العرض 23 درجة وقد طلبت مصر من جميع الدول إخطار سفنها بالابتعاد عن المناطق المذكورة، حرصا على سلامتها ومن ناحية أخرى، قامت وحدات من البحرية المصرية بغلق مضيق باب المندب عند مدخل البحر الحمر الجنوبى، لقطع المواصلات البحرية بين ميناء إيلات الإسرائيلى والعالم الخارجى وقد يعتقد بعضهم، أن هذين الإجراءين هما تطبيق لقواعد القانون الدولى الخاصة بالحصر البحرى (blockade blocus)، الهدف مهما أساس هو إضعاف قوة العدو عن طريق عزلة كلية عن العالم الخارجى، ومنع وصول الإمدادات إليه وفى الحقيقة، فإن تحديد مناطق معينة للعمليات الحربية (war zones) فى البحرين المتوسط والأحمر، وغلق بوغاز باب المندب، هما إجراءان منفصلان، يتعلق أولهما بتحديد مسرح القتال فى البحر (وإن أدى ذلك أيضا إلى عرقلة طرق المواصلات الدولية للعدو) بينما يهدف الثانى أساسا، إلى قطع المواصلات الدولية عن العدو، ولو بصفة جزئية فكان الإجراء الأول، عبارة عن وسيلة من وسائل القتال البحرى، أما الإجراء الثانى، فهو أساسا جزء من الحرب الاقتصادية ولذلك اختلفت القواعد القانونية التى تحكم كلا من الإجراءين وفى هذا العرض الموجز، نتناول أولا موضوع تحديد مناطق العمليات البحرية، وثانيا موضوع غلق بوغاز باب المندب والحصر البحرى تحديد مناطق العمليات البحرية: حددت قواعد القانون الدولى العرفية والتعاقدية، النطاق الجغرافى للعمليات الحربية البحرية بطريقة سلبية، أى عن طريق منع العمليات البحرية فى مناطق معينة فقد نصت المادة الثانية من الاتفاقية رقم 12 المعقودة فى لاهاى عام 1907 بشأن حقوق وواجبات الدول المحايدة فى الحرب البحرية، على منع الحرب البحرية منعا مطلقا فى المياه الداخلية والإقليمية للدول المحايدة (1) بشرط أن تحافظ هذه الدول على حيادها، الفعلى وليس القانونى فحسب (2) صحيح، أن الدول لم تحترم فى كثير من الحالات القاعدة الناهية التى وضعها مؤتمر لاهاى إلا أن هذه القاعدة مازالت قائمة ومعترفا بها من الجميع كذلك هناك بعض المناطق تم تحييدها بمقتضى اتفاقيات دولية خاصة، مثال ذلك مضيق ماجلان (اتفاقية 1881 بين الأرجنتين وشيلى)، وقناة السويس (اتفاقية القسطنطينية، 1881)، وقناة بنما (اتفاقية hay pauncefote، 1901)، وارخبيل آلاند (معاهدة باريس لعام 1856، واتفاقية جنيف فى 1921، والمعاهدة السوفيتية الفنلندية فى 1940، ومعاهدة الصلح مع فنلندا فى 1947)، ومناطق أخرى عديدة، خضعت لنظام التحييد لفترات مختلفة، مثال ذلك تحييد المضايق التركية بمقتضى معاهدة لوزان فى 1923(وقد ألغى هذا النظام بمقتضى معاهدة مونترو لعام 1936) الخ (3) هذه القواعد القانونية الخاصة ما زالت قائمة، بالرغم من الانتهاكات العديدة لها التى ارتكبتها الدول المتحاربة، خاصة أثناء الحربين العالميتين ويؤخذ بمفهوم المخالفة من هذه القواعد، أن النطاق الجغرافى للحرب البحرية، يشمل المياه الداخلية والإقليمية للدول المتحاربة، كما يشمل أعالى البحار بأكملها ولا شك فى أن المياه الداخلية والإقليمية للدول المتحاربة، تعتبر المنطقة لجميع العمليات البحرية، وذلك لأن هذه المياه تخضع لسيادة الدول الشاطئية، فهى جزء لا يتجزأ من أقاليم هذه الدول ولكن ثار تساؤل فيما يتعلق بحق الدول المتحاربة فى القيام بعمليات حربية فى أعالى البحار، وذلك على أسس أن أعالى البحار لا تخضع لسيادة الدول (res commmis)، وأن استخدامها مباح للجميع (res nulius)، ومن ثم يتعين التوفيق بين مقتضيات الحرب البحرية من جانب، ومصالح الدول المحايدة من الجانب الأخر وبعبارة أخرى، هل حق الدول المتحاربة فى استخدام أعالى البحار فى القتال هو حق الدول المتحاربة من استخدام بعض أجزاء أعالى البحار فى عملياتها الحربية؟ لقد أثيرت هذه القضية مرارا أثناء الحروب فقد حاولت بعض الدول المحايدة، تضييق نطاق العمليات الحربية فى أعالى البحار، عن طريق الإعلان بمنع مثل هذه العمليات فى منطقة معينة تدعى بمنطقة الأمن (security zone)، أو حزام الأمن (security belb) وأشهر مثال على ذلك إعلان بنما الذى صدر عن منطقة الدول الأمريكية فى 3 أكتوبر 1939، والذى حدد منطقة يتراوح عرضها بين 50 و 300 ميل بحرى بمحاذاة شواطئ القارة الأمريكية بأكملها، يحظر على الدول المتحاربة اتخاذها مسرحا لعملياتها البحرية وكان المقصود بذلك، منع حرب الغواصات الألمانية فى تلك المنطقة (4) وكان الأساس الذى استندت إليه الدول الأمريكية فى طلبها هذا، هو حماية أمنها، وحماية تجاربها ولكن هذه المحاولة باءت بالفشل فمن الناحية الفعلية، لم تحترم الدول المتحاربة منطقة الأمن المزعومة والشاهد على ذلك استمرار حرب الغواصات الألمانية، والمعركة البحرية الكبرى التى وقعت أمام ساحل مونتيفيديو فى 31 ديسمبر 1939 بين الوحدات البريطانية، والوحدات الألمانية ومن الناحية القانونية، رفضت الدول المتحاربة حق الدول المحايدة فى تضييق النطاق الجغرافى للحرب فى أعالى البحار بإرادتها المنفردة، كما زعم إعلان بنما المذكور (5) وعلى أية حال فقد أصبح إعلان بنما غير ذى موضوع، بدخول الولايات المتحدة الحرب فى ديسمبر 1941 ضد دول المحور خلاصة القول، أن قواعد القانون الدولى لم تأخذ فى الاعتبار حتى الآن، مقتضيات أمن الدول المحايدة، فيما يتعلق بالحرب فى أعالى البحار باستثناء المناطق التى تم تحييدها بمقتضى اتفاقيات خاصة، تكون الدول المتحاربة أطرافا فيها وفى الوقت الحاضر، لا توجد مناطق من أعالى البحار خاضعة لنظام الحياد بعد إلغاء حياد البحر الأسود فى 1871 (6) حتى النظام الدولى الخاص الذى وضع لمنطقة القطب الجنوبى بمقتضى اتفاقية واشنطون (ديسمبر 1959) لا يتضمن تحييد أعالى البحار فى تلك المنطقة (7) وإذا كان القانون الدولى يعترف بأعالى البحار بأكملها منطقة للحرب البحرية (region of war)، فإن ذلك لا يعنى أن الدول المتحاربة تتخذ من المساحة الكلية لأعالى البحار، مسرحا فعليا لعملياتها الحربية فإن هذا لا يحدث إلا فى الحروب العالمية أما فى الحروب المحلية، فإن العمليات الحربية تدور عادة فى منطقة محددة، يطلق عليها اصطلاح مسرح الحرب (theatre of war) ويرجع هذا التحديد أولا وأخيرا، إلى إرادة الدولة المحاربة، وفقا لمقتضيات القتال فى البحر وفى هذا الإطار الجغرافى لمسرح الحرب، تخضع الدولة المحاربة لكافة قواعد القانون الدولى التى تحكم الحرب البحرية بمختلف وسائلها وتتعدد هذه الوسائل بتعدد الأغراض الأساسية من القتال فى البحر وتتلخص هذه الأغراض فى هزيمة البحرية المعادية، وتدمير الأسطول التجارى للعدو وتدمير تحصينات العدو الشاطئية، والسيطرة على خطوط المواصلات الحيوية التى تربط العدو بالدول الأخرى، ومنع وصول المهربات إلى العدو، ومنع الدول المحايدة من تقديم مساعدات عدائية، ومعاونة للقوات البرية فى عملياتها، وحماية شواطئها القومية وحماية أسطولها التجارى الخ ولتحقيق هذه الأغراض بحق للدولة المحاربة اتباع عدة وسائل، منها الاشتباك مع قوات العدو والاستيلاء على سفن العدو وحمولتها كغنيمة بحرية، واتخاذ التدابير اللازمة لضبط المهربات وما يستتبع ذلك من إجراءات الزيارة والتفتيش، وضرب الحصر البحرى أمام شواطئ العدو، وبث الألغام الخ جميع هذه الوسائل التى تخضع لقواعد قانونية عرفية أو اتفاقية، تحدد الشروع منها وغير المشروع ولا محل هنا لبحث جميع هذه الوسائل والشروط الواجب توافرها لشرعيتها ونكتفى فى هذا المقام الخاص بتحديد مسرح العمليات الحربية، بدراسة مشروعية بث الألغام، كوسيلة من وسائل الحرب البحرية وذلك لما قامت به هذه الوسيلة، أبان حرب أكتوبر الأخيرة، من دور هام فى الدفاع عن الشواطئ المصرية والسورية، وفى الحرب الاقتصادية، خصوصا حرمان العدو من الاستفادة ببترول سيناء حقول الألغام البحرية: لقد ثبتت فاعلية الألغام البحرية فى حصار ميناء بورث آرثر أثناء الحرب اليابانية الروسية (1904- 1905) ولمست الدول الحاجة الماسة إلى ضرورة تنظيم استخدام هذا السلاح الفتاك، لضمان أمن تجارة الدول المحايدة واحتراما للحصانة التى تتمتع بها سفن العدو التجارية، والتى تمنع من مهاجمتها فى فى أعالى البحار دون إنذار سابق وقد انقسمت آراء الدول فى هذا الشأن، فبينما طالبت بريطانيا بضرورة منع استخدام الألغام البحرية الأوتوماتيكية، كلية، اعترضت ألمانيا وبعض الدول الأخرى على ذلك، نظرا لأن استخدام الألغام البحرية، قد يكون وسيلة دفاعية فعالة كذلك لم تقر بريطانيا استخدام حقول الألغام فى إقامة الحصر التجارى البحرى ولم تقبل الدول الأخرى المشتركة فى مؤتمر لاهاى هذا الاقتراح البريطانى، دون إبداء تحفظات عديدة عليه وهكذا جاء التنظيم الذى وضعته اتفاقية لاهاى الثامنة فى عام 1907 حلا توفيقيا لمطالب الدول المتعارضة فقد قررت الاتفاقية المذكورة، المبادئ التالية بشأن استخدام الألغام البحرية الأوتوماتيكية (8) 1- لا يجوز استخدام الألغام الأوتوماتيكية غير المثبتة (أى العائمة)، إلا إذا أصبحت عديمة الخطر بعد ساعة على الأكثر من انطلاقها 2- لا يجوز استخدام الألغام الأوتوماتيكية الثابتة، إلا إذا كانت من النوع الذى يفقد خطورته متى انفصل عن مكان تثبيته 3- لا يجوز استخدام الألغام الأوتوماتيكية أمام شواطئ وموانئ العدو، بهدف عرقلة الملاحة التجارية (مادة 2) 4- فى حالة استخدام الألغام الأوتوماتيكية الثابتة، يتعين على الدولة التى تبثها، اتخاذ كافة التدابير الاحتياطية، لكفالة أمن الملاحة السلمية (مادة 3) ومن هذه التدابير، إنذار الدول بأماكن حقول الألغام فى أسرع وقت ممكن، متى سمحت المتقضيات العسكرية بذلك، وإرشاد السفن المحايدة عبر حقول الألغام ومراقبة هذه الحقول بصفة مستمرة، ومنع خطرها على الملاحة التجارية أن القيود التى فرضتها اتفاقية لاهاى على استخدام الألغام البحرية الأوتوماتيكية، كانت محدودة القيمة فصحيح أنه طبقا لنص المادة الثانية، يتمتع على الدول استخدام حقول الألغام كوسيلة لضرب حصر بحرى على شواطئ العدو ومنع أو عرقلة الملاحة التجارية معه ومع ذلك فإنه فى وسع الدول التى تبث حقول الألغام، إدعاء أن هدفها ليس عرقلة التجارة وإنما هو هدف دفاعى فلا توجد رقابة دولية تقوم بالتحقيق من الأهداف الحقيقية وراء بث حقول الألغام (9) كذلك فإن التدابير الاحتياطية التى قررتها المادة الثالثة لم تكن واضحة، كما أن فاعليتها محدودة ولهذه الأسباب، انضمت بريطانيا إلى الاتفاقية، ولكن مع إبداء تحفظات هامة عليها ومع ذلك لا يمكن إنكار أهمية اتفاقية لاهاى، إذ أنها حاولت تنظيم موضوع حساس من موضوعات الحرب البحرية وإذا كانت القيود والضمانات التى قررتها الاتفاقية غامضة أو غير كافية، فإنها أفضل بكثير من الفوضى والتعسف فى استخدام سلاح الألغام الفتاك وفى الواقع، فإن القصور الذى يبدو الآن فى لاهاى، ليس مرجعة إلى ضعف التنظيم الذى قررته والذى كان مبنيا، كما ذكرنا على التوفيق بين مصالح الدول البحرية الكبرى (أهمها بريطانيا) والدول القارية (أهمها ألمانيا)، وإنما يرجع القصور إلى أن الاتفاقية نظمت موضوعا، بالنظر إلى الأحداث السابقة، ولم يكن هذا التنظيم كافيا لنوعية الأحداث التى تلت التوقيع على الاتفاقية وبعبارة أخرى، أن اتفاقية لاهاى سبقتها الأحداث التاريخية من حيث تطور أساليب القتال، نتيجة للتقدم التكنولوجى فى ميدان التسلح من جانب، ومن حيث تغير طبيعة ونوعية الحروب التى أصبحت حروبا شاملة، تهدف إلى تدمير العدو العسكرية والاقتصادية على حد سواء من جانب أخر ولذلك تبدو اتفاقية لاهاى وكأنها اتفاقية غير واقعية، لا تتفق وتطور الحروب الحديثة وبالتالى، كان طبيعيا أن تتجاهل جميع الدول المتحاربة نصوص الاتفاقية فى سائر الحروب التى نشبت بعد توقيعها وبصفة خاصة فى الحربين العالميتين وفى حرب فيتنام وقد لجأت الدول إلى استخدام سلاح الألغام البحرية بكثافة كبيرة، أثناء الحرب العالمية الأولى، وبطريقة تتعارض مع نصوص اتفاقية لاهاى فى هذا الشأن وقد تسببت هذه الألغام فى تدمير 607 بواخر، منها 325 باخرة محايدة، تبلغ حمولتها 393000 طن (10) ولم يقتصر الأمر على ذلك، فإن كثافة استخدام الألغام فى أعالى البحار، أدى إلى تطور جديد فى استراتيجية الحرب البحرية، مؤداه تخصيص منطقة معينة من أعالى البحار، تدعى الدولة المحاربة تمام السيطرة عليها، وتحريم الملاحة التجارية فيها، أو على الأقل عرقلتها، بحرمان السفن المحايدة وسفن العدو التجارية، من الضمانات التى اعترفت لها بها قواعد القانون الدولى التقليدى، فيما يتعلق بإجراءات الزيارة والتفتيش والضبط لمنع المهربات الحربية وقد أطلق على هذه المنطقة اصطلاح منطقة الحرب war zone، أو منطقة العمليات الحربية وتفصيل ذلك كما يلى منذ 7 أغسطس 1914 بدأت ألمانيا فى بث حقول الألغام البحرية لأسباب دفاعية فى مواجهة مصب نهرى تاين وهامبر فى بحر الشمال وهى نقطة وصول وانطلاق القوات البريطانية وقد أخطرت ألمانيا الدول المحايدة وعندئذ ردت بريطانيا على هذا الإجراء، بتحذير سائر السفن بخطورة الملاحة فى بحر الشمال، وأنه لذلك يتعين عليها أولا التوقف فى أحد الموانئ البريطانية قبل دخولها بحر الشمال وكان الهدف من هذا الإجراء، إخضاع السفن التجارية، بما فيها السفن المحايدة لتدابير الزيارة والتفتيش لمنع المهربات إلى ألمانيا، مع توسع بريطانيا فى تفسير ما يعتبر من المهربات وبعبارة أخرى أرادت بريطانيا فرض حصر واقعى(blocus de fait) على ألمانيا، دون الالتزام بالقواعد التقليدية التى تحكم الحصر البحرى وهكذا بدأت ملامح الحرب الاقتصادية تتضح شيئا فشيئا مع استمرار ألمانيا فى بث حقول الألغام فى المناطق الاستراتيجية حول الجزر البريطانية، أعلنت بريطانيا فى 3 نوفمبر 1914 أنها تعتبر بحر الشمال بأكمله منطقة عسكرية Military area، وبررت ذلك بأنه عمل انتقامى واستثنائى، تطلبته الملابسات الجديدة التى اكتفت الحرب وسرعان ما أصبح هذا الاستثناء سياسة عامة لجميع الدول المتحاربة ففى 4 فبراير 1915، أعلنت ألمانيا أن مياه أعالى البحار المحيطة ببريطاينا وأيرلندا، تعتبر منطقة عمليات حربية، وفى سبتمبر 1916 وسعت دول الوفاق (بريطانيا وفرنسا وروسيا وإيطاليا) منطقة عملياتها البحرية شرقى خط طول 30 درجة غربا، وذلك لمنع تجارة ألمانيا مع القارة الأفريقية وردت ألمانيا على ذلك بتوسيع منطقة عملياتها البحرية، بحيث أصبحت تشمل مياه أعالى البحار المحيطة بفرنسا وإيطاليا واليونان وأسيا الصغرى وشمال أفريقيا وهكذا أصبح بحر الشمال وبحر المانش وجزء كبير من المحيط الأطلنطى والبحر المتوسط، مناطق عمليات حربية، تتعرض فيها السفن المحايدة وسفن الأعداء التجارية للخطر، أى أن السفن التجارية تدخل هذه المناطق على مسئوليتها do so at their own peril، فقد تتعرض للتدمير دون إنذار، سواء نتيجة لانفجار لغم فيها، أو نتيجة لقصفها بواسطة الغواصات وقد استخدمت ألمانيا هذا السلاح الجديد بكثافة عالية وفعالية متزايد، الأمر الذى عرقل تماما تجارة الدول المحايدة (10) واحتجت الدول المحايدة، وعلى رأسها الولايات المتحدة، على هذه التدابير، واقترحت منع استخدام الألغام العائمة منعا باتا وتحديد مناطق استخدام الألغام الثابتة فى أعالى البحار (11)، ولكن الدول المتحاربة رفضت هذه المقترحات، وكانت بريطانيا أكثر الدول معارضة لها (12) وعندما دخلت الولايات المتحدة الخرب، اشتركت فى إقامة سد ضخم من حقول الألغام امتد من شواطئ اسكتلندا إلى المياه الإقليمية النرويجية وهكذا لم يعد إنشاء مناطق العمليات البحرية يستند إلى حق القيام بأعمال انتقامية retaliation، أو كوسيلة دفاعية ضد حرب الغواصات، ولكنه أصبح ضرورة من مستلزمات الحرب الشاملة، وأصبح هذا الاتجاه أكثر وضوحا وتأكيدا أثناء الحرب العالمية الثانية فور اندلاع الحرب العالمية الثانية، قامت كل من بريطانيا وألمانيا بزرع حقول الألغام فى بحر المانش وفى أجزاء من بحر الشمال المجاورة لشواطئ ألمانيا والدانمارك وفى ديسمبر 1939 أعلنت البحرية البريطانية، أنها قامت بزرع حقول ألغام بعرض يتراوح بين عشرين وخمسين ميلا بحريا، وبطول شواطئ بريطانيا الشرقية وفى أبريل 1940، وبعد غزو ألمانيا للدانمرك والنرويج أعلنت البحرية البريطانية أنها مدت حقول ألغامها فى بحر الشمال حتى وصلت إلى المياه الإقليمية النرويجية، كما أنها امتدت إلى جنوب بحر البلطيق لتشمل المنطقة الواقعة بين شواطئ ألمانيا الشمالية والمياه الإقليمية للسويد، وكذلك فى البحر المتوسط وبحر الادرياتيك وقامت ألمانيا من جانبها بزرع حقول ألغام لها فى بعض هذه المناطق وقد بلغ مجموع الألغام التى بثتها الدول المتحاربة فى الحرب العالمية الثانية 600000 لغم وفى حرب فيتنام، قامت الولايات المتحدة بزرع حقول ألغام فى خليج تونكين لمنع إمداد فيتنام الشمالية بالمؤن والمعدات والأسلحة وقد تسبب عن ذلك أضرار بالسفن التجارية وهكذا يتضح مما تقدم، أن اتفاقية لاهاى الثامنة المنظمة لاستخدام الألغام الأوتوماتيكية، أصبحت قاصرة تماما أمام التطورات الكبيرة التى لحقت بالحروب، فحولتها إلى حروب شاملة، تهدف إلى تدمير قوة العدو الاقتصادية، بقدر تدمير قوته العسكرية فإن إقامة مناطق للعمليات البحرية مغلقة عمليا أمام الملاحة البحرية المحايدة، أو ملاحة العدو التجارية، أصبحت وسيلة من وسائل الحرب الاقتصادية (إلى جانب استخدامها لأغراض هجومية أو دفاعية) حلت محل الحصر البحرى التقليدى إلى حد كبير، لأنها أكثر فعالية من الحصر البحرى التقليدى صحيح أن اختراق منطقة العمليات البحرية لا تعتبر مخالفة دولية، كما هى الحال فى خرق الحصر البحرى، إلا أن هذا الاختراق محفوف بمخاطر كبيرة تتحملها السفن المخترقة ولما كان العمل تواتر منذ الحرب العالمية الأولى على إنشاء مناطق للعمليات البحرية محظورة عمليا على السفن التجارية، فإن هذا يعنى نشأة قاعدة عرفية نسخت قواعد اتفاقية لاهاى الثامنة السابقة الذكر، وإن كان من الأفضل وضع اتفاقية دولية جديدة لتنظيم موضوع إنشاء مناطق العمليات البحرية، آخذة فى الاعتبار تطور الأسلحة وتغيير نوعية الحروب وقصارى القول، فيما يتعلق بالحرب العربية الإسرائيلية الرابعة، أن إعلان مصر إقامة منطقة عمليات بحرية فى البحر المتوسط والبحر الأحمر، إنما هو عمل يتفق والتواتر الدولى منذ الحرب العالمية الأولى، وبالتالى لا تكون مصر مسئولية عن الأضرار التى لحقت بالسفينتين اللتين اصطدمتا بألغام فى خليج السويس، أيا كانت جنسية هاتين السفينتين والتطور الذى لحق باستخدام الألغام كوسيلة من وسائل الحرب البحرية، وإنشاء مناطق عمليات حربية تتعرض فيها الملاحة التجارية للخطر، لحق أيضا الحصر البحرى التقليدى وهذا ما يفسر لنا التجاء مصر إلى غلق بوغاز باب المندب فى وجه الملاحة الإسرائيلية وغيرها من الدول غلق بوغاز المندب والحصر البحرى: إن الحصر البحرى، باعتباره وسيلة من وسائل الحرب البحرية، يهدف أساسا إلى قطع مواصلات العدو مع العالم الخارجى، وعلى الأخص علاقاته الاقتصادية وإذا كان الحصر البحرى موجه ضد العدو، إلا أنه من الناحية العملية، ينعكس مباشرة على تجارة المحايدين ولذلك يعالج علماء القانون الدولى موضوع الحصر البحرى فى إطار معالجتهم موضوع الحياد، وليس فى إطار الحرب البحرية وإذا استثنينا تصريح باريس الصادر فى 1856، لا توجد قواعد اتفاقية تحكم موضوع الحصر البحرى صحيح أن التصريح الذى صدر عن مؤتمر لندن لعام 1909 أراد تقنين القواعد القانونية التى تحكم الحصر البحرى (المواد 1 إلى 21)، إلا أن هذا التصريح يتمتع بقوة النفاذ، نظرا لامتناع الدول عن التصديق عليه، بل أن بريطانيا وفرنسا تجاهلت تماما قواعد هذا التصريح أثناء الحرب العالمية الأولى فقواعد الحصر البحرى مازالت حتى يومنا هذا قواعد عرفية، وقد تغير العرف الدولى فى هذا الصدد، نتيجة لتغير نوعية الحروب التى أصبحت تركز الآن على الجانب الاقتصادى، بقدر تركيزها على الجانب العسكرى الصرف، ونتيجة للتطور التكنولوجى فى ميدان التسلح، وبصفة خاصة انتشار سلاح الغواصات، وتطوير سلاح الألغام والجدير بالذكر أن نقطة التحول الكبرى بدأت أثناء الحرب العالمية الأولى الحصر البحرى التقليدى: (13) الحصر البحرى يعنى مراقبة سواحل العدو البحرية أو أحد موانيه، لمنع دخول أو خروج السفن فالحصر البحرى قد يكون كليا أو جزئيا من حيث نطاقه الجغرافى وبطبيعة الحال، يفترض الحصر البحرى وجود حالة حرب بالمعنى المتعارف عليه فى القانون الدولى العام (14) وتشترط قواعد القانون الدولى التقليدى، لصحة الحصر البحرى، أن يكون شاملا وفعالا ومعلنا فالحصر البحرى يجب أن يكون شاملا univeral، أى يمنع السفن التجارية لجميع الدول، بما فيها السفن التجارية التى تحمل علم الدولة فارضة الحصر، من الدخول إلى أو الخروج من ساحل العدو، المفروض عليه الحظر فإذا سمحت الدولة لسفن أية دولة باختراق الحصر، فإن هذا يؤدى إلى إلغائه قانونا والحصر يجب أن يكون فعالا effective، ولن يتأتى ذلك إلا إذا فرض الحصر بواسطة قوات بحرية كافية، لمنع السفن من اختراقه وقد تقوم بطاريات المدفعية الساحلية بمعاونة القوات البحرية فى فرض الحصر الذى فرضته مصر عند شرم الشيخ، ومثل الحصر الذى تفرضه مصر الآن عند بوغاز باب المندب منذ حرب أكتوبر الأخيرة والحصر يجب أن يكون معلنا notified، أى أن تقون الدولة فارضة الحصر، بإخطار الدول الأخرى بوجود الحصر وهذا أم طبيعى، فإنه لما كان اختراق الحصر يعتبر جريمة يعاقب عليها القانون الدولى، فيفترض علم الدول بهذا الحصر، لكى تمتنع عن القيام بعمل غير مشروع وتختلف الدول من حيث تصورها لشكل الإعلان فبينما يشترط بعضها ضرورة الإعلان عن الطريق الدبلوماسى، يكتفى بعضها الأخر بثبوت علم الدول بوجود الحصر البحرى، أيا كان مصدر هذا العلم واختراق الحصر البحرى جريمة عقوبتها ضبط السفينة والاستيلاء على حمولتها، بل ومصادرة السفينة ذاتها فى بعض الأحوال (إذا كان مالك السفينة هو مالك البضائع، أو كان يعلم بالغرض من استخدام السفينة) هذه القواعد التقليدية لم تحترم دائما، نظرا لاختلاف وجهات نظر الدول فى تفسيرها وتطبيقها، فتفسير وتطبيق الدول الأوروبية لتلك القواعد، يختلف من اوجه كثيرة عن تفسير وتطبيق الدول البحرية الكبرى (بريطانيا والولايات المتحدة واليابان) لنفس تلك القواعد فضلا عن ذلك، فإن تطور الأسلحة البحرية، وتغيير نوعية الحروب، أفقد الحصر البحرى، باعتباره وسيلة من وسائل الحرب البحرية، الكثير من أهميته فحالات الحصر البحرى التى أعلنت أثناء الحرب العالمية الأولى كانت قليلة العدد، فضلا عن أنها لم تؤثر تأثيرا جوهريا على استراتيجية الدول المتحاربة ونفس الملاحظة تنطبق، وبصورة أكثر وضوحا، على الحرب العالمية الثانية فالدول المركزية (فى الحرب العالمية الولى)، ودول والمحور (فى الحرب العالمية الثانية)، لم تكن تملك قوات بحرية كبيرة، تمكنها من فرض حصر بحرى تقليدى على سواحل الدول المعادية لها ومن ناحية أخرى، فإن دول الوفاق: فى الحرب العالمية الأولى والدول الحليفة (فى الحرب العالمية الثانية)، لم تتمكن، بالرغم من سيطرتها على البحار، من فرض حصر بحرى تقليدى على سواحل الدول المعادية لها، نظرا لخطورة سلاح الغواصات الجديدة، ونظرا لتطور سلاح الألغام، الأمر الذى هدد فاعلية الحصر البحرى التقليدى ولذلك التجأت الدول إلى مفهوم جديد للحصر البحرى، أطلق عليه (long distance blockade)، ويطلق عليه أحيانا اصطلاح شبه الحصر البحرى (quasi blockade) الحصر البحرى البعيد (15) عندما أعلنت ألمانيا فى فبراير 1915، تحديد منطقة عمليات بحرية حول الجزر البريطانية، تتعرض فيها السفن التجارية لمخاطر كثيرة، نتيجة لحقول الألغام، وهجمات الغواصات، ردت بريطانيا(بالاتفاق مع حلفائها) على هذا الإجراء بتحريم كافة المعاملات التجارية مع ألمانيا فلم يقتصر الأمر على التمييز بين المهربات الكلفة و المهربات النسبية وفقا لقواعد القانون الدولى التقليدية فإن السلع، أيا كان نوعها، أصبحت ممنوعة من دخول ألمانيا أو الخروج منها كذلك قررت بريطانيا الاستيلاء على السلع المتوجهة إلى ألمانيا، سواء توجهات بطريق مباشر أو غير مباشر، أى أن بريطانيا أخذت بنظرية الرحلة المتصلة (ultimate destination) وقد بررت بريطانيا هذا الإجراء، على أساس حق الانتقام(retaliation) فى مواجهة عرب الغواصات وحرب الألغام الألمانية ولم تذكر بريطانيا صراحة فى قانون 11 مارس 1915 الذى قرر هذه التدابير، أنها فرضت حصرا بحريا على الشواطئ الألمانية، ولكن جاء فى المذكرة البريطانية للحكومة الأمريكية، والتى تشرح فيها وجهة نظرها أن البحرية البريطانية أقامت حصرا بحريا بوساطة المدمرات لمنع الاتصالات البحرية الألمانية (16) هذا الحصر البحرى الجديد، يختلف تماما عن الحصر البحرى التقليدى، الذى يستلزم مباشرة أما هنا، فإن مراقبة شواطىء العدو، ومنع اتصالاته البحرية، يكون عن بعد، بما يترتب على ذلك من دخول شواطىء وموانئ الدول المحايدة فى نطاق الحصر فليس مستغربا إذن، أن تحتج الدول المحايدة على هذا النوع من الحصر البحرى، واعتباره مخالفا لقواعد القانون الدولى وقد تزعمت الولايات المتحدة (قبل دخولها الحرب) حركة المعارضة، واستندت فى ذلك إلى عدة حجج: أولا: أن الحصر البعيد يؤدى إلى حصر موانئ الدول المحايدة، نظرا لأن الحصر يشمل منطقة واسعة من أعالى البحار فالسفن الحربية التى تتولى عملية فرض الحصر، موجودة بعيدة جدا عن شواطىء الدولة المراد فرض الحصر عليها، وبالتالى تضطر السفن المحايدة إلى اختراق منطقة الحصر للوصول إلى موانىء الدول المحايدة والقانون الدولى لا يعطى لبريطانيا الحق فى فرض الحصر على الدول المحايدة ثانيا: أن فرض الحصر بهذه الطريقة، يؤدى إلى التفرقة فى المعاملة بين الدول المحايدة فالدول الاسكندنافية لا تضار كثيرا من هذه التدابير، نظرا لأن منطقة بحر البلطيق لا تدخل فى نطاق الحصر ثالثا: أن الحصر البحرى الجديد ليس فعالا، لأن موانىء ألمانيا الواقعة على بحر البلطيق مازالت مفتوحة للتجارة مع الدول الاسكندنافية، كما أن البحرية الألمانية تقوم بأعمال الدورية فى بحر الشمال وفى بحر البلطيق، وتستولى على السفن المتجهة إلى الموانئ الدانمركية أو النرويجية أو السويدية وطبقا لهذه المعايير الثلاثة (حصر موانىء محايدة) التفرقة فى المعاملة بين الدول المحايدة وعدم الفعالية) فإن الحصر البعيد الذى فرضته بريطانيا مخالف لقواعد القانون الدولى التقليدية، وبالتالى يعتبر غير قائم وقد ردت بريطانيا على هذه الاعتراضات، بأن تدابير الحصر البعيد لا تتعارض و روح القواعد التقليدية فهى مجرد تطويع لتلك القواعد، لكى تجارى الظروف الخاصة التى لابست الحرب العالمية بالإضافة إلى ذلك، فإن بريطانيا وحليفاتها، تحاول جاهدة التفرقة بين تجارة الدول المحايدة وتجارة ألمانيا فبالرغم من الحصر البعيد، فإن بريطانيا وحليفاتها لا تمنع البضائع المتجهة إلى الدول المحايدة من اختراق منطقة الحصار (bona fide, neutral commerece) كما أن دول الوفاق أنشأت أجهزة خاصة لمراقبة تجارة المحايدين، وتقوم بإعطاء تراخيص لاختراق الحصر ومع ذلك فإن الهدف من الحصر البحرى المفروض على ألمانيا لم يتحقق بصفة مطلقة، إذ أن دول الوفاق لم تتمكن من منع وصول البضائع إلى ألمانيا منعا باتا ولم يتحقق هذا الهدف ألا بدخول الولايات المتحدة الحرب، وفرض حظر على السلع الأمريكية المتجهة إلى جميع دول أوروبا الشمالية، ألا بترخيص خاص، وبعد الحصول على ضمانات كافية، بأن هذه السلع لن تصل إلى ألمانيا وقد تكررت تدابير الحصر البعيد أثناء الحرب العالمية الثانية، مع إضافة إجراء جديد، يتخلص فى ضرورة الحصول على شهادة من الأجهزة المختصة التى أنشأها الحلفاء، تفيد ملكية المحايدين للسفينة (ship navicerts)، ةملكية حمولتها (cargo navicerts)، وكذلك مصدر السلع ووجهتها الأخيرة certificates of origin and interest وهكذا فإن السفينة المتجهة إلى ميناء أو الخارجة من ميناء، يحتمل أن تصل منه السلع إلى إقليم العدو، أو إلى قواته المسلحة، ولم تكن مصحوبة بشهادة تثبت ملكية السفينة وملكية البضائع المشحونة عليها للمحايدين، فإنه يفترض أن السفينة مملوكة للعدو، وإنها تحمل مهربات، ومن ثم تكون معرضة للاستيلاء عليها وعلى حمولتها كغنيمة بحرية وكذلك فإن السلع التى تشحن من ميناء يمكن أن يستخدم فى شحن بضائع العدو، يفترض أن مصدرها الدول المعادية، إذا لم تكن مصحوبة بشهادة تثبت أن مصدر هذه السلع هى الدول المحايدة الخ وتنطبق هذه الإجراءات على المضايق البحرية، مثل انطباقها على أعالى البحار (17) ولا شك فى تعارض هذه الإجراءات مع قواعد القانون الدولى التقليدى التى نحكم الحصر البحرى ولكنها إجراءات تمليها مقتضيات الحرب الشاملة التى تستلزم إدخال كل أوجه نشاط الدولة المعادية فى منطوق الحرب القانونية، لأن اوجه النشاط العسكرى والاقتصادى، بل والإعلامى، أصبحت متداخلة، وأصبح تدمير اقتصاديات العدو وسيلة فعالة للوصول إلى النصر العسكرى النهائى وقد أدت متطلبات الحرب الشاملة إلى التوسع فى تفسير حقوق المحاربين، وزيادة واجبات المحايدين (18) بالامتناع التام عن التدخل اقتصاديا كعنصر أساسى لحيادها ويعتب هذا تطورا جديدا لقواعد الحياد التقليدية، وبالتالى لقواعد الحصر البحرى فإن القواعد التقليدية انبثقت أساسا من المذهب الحر الذى كان سائدا فى القرن التاسع عشر، والذى قام أساسا على فكرة قدسية الملكية الخاصة، وأهمية المشروعات الفردية فى الحياة الاقتصادية، وبالتالى ضرورة ضمان حرية التجارة الداخلية والخارجية على حد سواء إلا بالنظر إلى الحرب كعملية عسكرية صرفه، لا يجب أن تقف حائلا أو عائقا فى وجه الحياة الاقتصادية للشعوب، ومن أهم مظاهرها حرية التجارة الدولية ولكن بعد أن فقد المذهب الحر أهميته فى اقتصاديات الدول، وبعد أن أصبحت الحياة الاقتصادية للشعوب جزءا لا يتجزأ من قوة الدول السياسية والعسكرية، انعكس ذلك على نوعية الحروب ذاتها، فتحولت من مجرد عمليات عسكرية بحتة، إلى حروب شاملة، وبالتالى اقتضى الأمر تطوير قواعد الحرب والحياد، فأصبح تحديد مناطق معينة للعمليات البحرية تغلق فى وجه الملاحة التجارية، والحصر البحرى البعيد، من الوسائل العادية التى لجأت إليها جميع الدول المتحاربة منذ الحرب العالمية الأولى وهكذا فإن قيام مصر فى حرب أكتوبر الماضية، بتحديد مناطق عملياتها البحرية، وإغلاق بوغاز باب المندب، يتفق تماما والتطور الحديث الذى لحق بقواعد القانون الدولى المنظمة لتلك النشاطات
×