Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'ذكرى'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 18 results

  1. هل فتح العرب الاندلس بالسلاح؟! من خلال كتاب ( العرب لم يغزوا الأندلس ) يكاد الكتاب أن يقول أن انتشار الحضارة الإسلامية العربية لم يكن نتاج عمل عسكري لأن القدرات العسكرية التي تقيّم الامبراطوريات تزول مع الزمن ويبقى التأثير الحضاري أكثر عمقاً اذ وصلت الحضارة الهيلينية إلى أماكن لم يسمع بها الإسكندر المقدوني، وانهارت القوة العسكرية العربية ومع ذلك استمرت الحضارة العربية تزدهر، وانتشر الإسلام سلمياً في اندونيسيا وجزر المحيط الهادىء على رغم التفوق العسكري البرتغالي والهولندي آنذاك. ويحاول الكتاب البحث عن الأسباب التي قدمت الطاقة الضرورية لهذا الانتشار فيقترح أن التاريخ ينتج ما يسميه تطور “الافكار/القوي” التي تتدفق وتتصارع مثل القوى الحيّة باعتبار أن الحضارة والازدهار تعبير عن أوج الفكرة/القوة المهيمنة، ويلجأ إلى تفسير أحداث الماضي بتطورات الحاضر، فديناميكية الإسلام في القرنين السابع والثامن، مثلاً، قابلة للشرح استناداً إلى الطريقة التي انتشر بها الاسلام في عهده القريب. وهكذا يستنتج الكتاب من دراسة الحركات المشابهة أن انتشار الإسلام كان نتيجة الفكرة/القوة وليس نتيجة القدرة على الهجوم العسكري المسلح: “أما الاستمرار في الاعتقاد بان شعوباً تزدهر في بلادها حضارة مهمة تركت معتقداتها وغيرت عاداتها لأن حفنة من الفرسان الميامين قهرتها عسكرياً فلا يوحي إلا بمفهوم صبياني سخيف للحياة الاجتماعية”. إن القول بأن انفراد الامبراطورية العربية من دون كل الامبراطوريات الأخرى بالاحتفاظ بمعظم المناطق التي فتحتها جيوش تلك الامبراطورية عمل لا يمكن تفسيره باستمرار القوة العسكرية، وإنما بطغيان الحضارة العربية واستتباب الإسلام في تلك المناطق، إن الحقائق الموجودة فى هذا الكتاب تجيب عن هذا السؤال بـ: لا .. العرب لم يفتحوا الأندلس بالسلاح. تحميل الكتاب الرابط وفى ذكرى سقوط الاندلس هذه قصيدة رثاء كتبها أبو البقاء الرندي قبل السقوط باكثر من مائتين عام لكل شيءٍ إذا ما تم نقصانُ فلا يُغرُّ بطيب العيش إنسانُ هي الأيامُ كما شاهدتها دُولٌ مَن سَرَّهُ زَمنٌ ساءَتهُ أزمانُ وهذه الدار لا تُبقي على أحد ولا يدوم على حالٍ لها شان يُمزق الدهر حتمًا كل سابغةٍ إذا نبت مشْرفيّاتٌ وخُرصانُ وينتضي كلّ سيف للفناء ولوْ كان ابنَ ذي يزَن والغمدَ غُمدان أين الملوك ذَوو التيجان من يمنٍ وأين منهم أكاليلٌ وتيجانُ ؟ وأين ما شاده شدَّادُ في إرمٍ وأين ما ساسه في الفرس ساسانُ ؟ وأين ما حازه قارون من ذهب وأين عادٌ وشدادٌ وقحطانُ ؟ أتى على الكُل أمر لا مَرد له حتى قَضَوا فكأن القوم ما كانوا وصار ما كان من مُلك ومن مَلِك كما حكى عن خيال الطّيفِ وسْنانُ دارَ الزّمانُ على (دارا) وقاتِلِه وأمَّ كسرى فما آواه إيوانُ كأنما الصَّعب لم يسْهُل له سببُ يومًا ولا مَلكَ الدُنيا سُليمانُ فجائعُ الدهر أنواعٌ مُنوَّعة وللزمان مسرّاتٌ وأحزانُ وللحوادث سُلوان يسهلها وما لما حلّ بالإسلام سُلوانُ دهى الجزيرة أمرٌ لا عزاءَ له هوى له أُحدٌ وانهدْ ثهلانُ أصابها العينُ في الإسلام فامتحنتْ حتى خَلت منه أقطارٌ وبُلدانُ فاسأل (بلنسيةً) ما شأنُ (مُرسيةً) وأينَ (شاطبةٌ) أمْ أينَ (جَيَّانُ) وأين (قُرطبة)ٌ دارُ العلوم فكم من عالمٍ قد سما فيها له شانُ وأين (حْمص)ُ وما تحويه من نزهٍ ونهرهُا العَذبُ فياضٌ وملآنُ قواعدٌ كنَّ أركانَ البلاد فما عسى البقاءُ إذا لم تبقَ أركانُ تبكي الحنيفيةَ البيضاءُ من ! ;أسفٍ كما بكى لفراق الإلفِ هيمانُ على ديار من الإسلام خالية قد أقفرت ولها بالكفر عُمرانُ حيث المساجد قد صارت كنائسَ ما فيهنَّ إلا نواقيسٌ وصُلبانُ حتى المحاريبُ تبكي وهي جامدةٌ حتى المنابرُ ترثي وهي عيدانُ يا غافلاً وله في الدهرِ موعظةٌ إن كنت في سِنَةٍ فالدهرُ يقظانُ وماشيًا مرحًا يلهيه موطنهُ أبعد حمصٍ تَغرُّ المرءَ أوطانُ ؟ تلك المصيبةُ أنستْ ما تقدمها وما لها مع طولَ الدهرِ نسيانُ يا راكبين عتاق الخيلِ ضامرةً كأنها في مجال السبقِ عقبانُ وحاملين سيُوفَ الهندِ مرهفةُ كأنها في ظلام النقع نيرانُ وراتعين وراء البحر في دعةٍ لهم بأوطانهم عزٌّ وسلطانُ أعندكم نبأ من أهل أندلسٍ فقد سرى بحديثِ القومِ رُكبانُ ؟ كم يستغيث بنا المستضعفون وهم قتلى وأسرى فما يهتز إنسان ؟ ماذا التقاُطع في الإسلام بينكمُ وأنتمْ يا عبادَ الله إخوانُ ؟ ألا نفوسٌ أبياتٌ لها هممٌ أما على الخيرِ أنصارٌ وأعوانُ يا من لذلةِ قومٍ بعدَ عزِّهمُ أحال حالهمْ جورُ وطُغيانُ بالأمس كانوا ملوكًا في منازلهم واليومَ هم في بلاد الكفرِّ عُبدانُ فلو تراهم حيارى لا دليل لهمْ عليهمُ من ثيابِ الذلِ ألوانُ ولو رأيتَ بكاهُم عندَ بيعهمُ لهالكَ الأمرُ واستهوتكَ أحزانُ يا ربَّ أمّ وطفلٍ حيلَ بينهما كما تفرقَ أرواحٌ وأبدانُ وطفلةً مثل حسنِ الشمسِ إذ طلعت كأنما هي ياقوتٌ ومرجانُ يقودُها العلجُ للمكروه مكرهةً والعينُ باكيةُ والقلبُ حيرانُ لمثل هذا يذوب القلبُ من كمدٍ إن كان في القلبِ إسلامٌ وإيمانُ
  2. الموضوع للمناقشه . مع ذكرى انفصال السودان عن مصر هل ترى انه تم التخلص من السودان وانه كان سيتسبب فى العديد من المشاكل لمصر وكانت ستصبح دوله فاشله . ام انه تم التفريط فى السودان وان الموارد الضخمه لهذه الدوله كانت ستتغلب على الاختلافات .
  3. بمناسبة ذكرى أنتصار أكتوبر سيتم باذن الله اليوم 6 _ 10 _ 2017 أفتتاح فندق الماسة الاضخم وسيقام عليه حفل فني غنائي لكل من الفنانيين العرب " تامر حسني _ حسين الجسمي _ نانسي عجرم " وقد تمت الانشاءات بأشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وتنفيذ شركات مصرية وأيدي مصرية ويعتبر " الماسة كابيتال " من الفنادق الاكبر والافخم في العالم
  4. دعا المكتب العام للإخوان المسلمين، الممثل للجبهة الشبابية في الجماعة، إلى التوحد بين "قوى يناير" لانتشال الوطن من عثرته، داعيا لعمل مراجعات للسنوات الست الماضية منذ ثورة يناير إلى الآن. وأضاف المكتب في بيان له: "حانت اللحظة أن تكون يناير البداية، ولهذا فنحن نثمن كل دعوات الوحدة، والالتفاف، والتجمع حول أهداف ثورة يناير، ومكتسباتها، ونقبلها من كل من رفع مبادئ يناير شعاراً، ونؤكد أنه لا نجاح للثورة بفصيل أو بمجموعة واحدة، وأن الأمل في غد أفضل، والإيمان بالوطن، هو البداية الحقيقية" بحسب البيان. وأوضح المكتب أنه قرر أن يبدأ بنفسه تحقيق هذه الوحدة المأمولة، ليعلن عن جملة تقييمات شاملة، أجراها استمرت لعدة شهور، تناولت أداء جماعة الإخوان المسلمين خلال السنوات الست الماضية، وسيقدمها خلال أيام بكل شفافية للجميع، داعيا الجميع أن يحذو حذوه ومصارحة الشعب المصري بالأخطاء وتابع:"ليكن هذا الإعلان بمثابة أرضية تعاون مشتركة نتفق فيها على المبادئ الجامعة، التى لا يختلف عليها أبناء الوطن، ولنضع سويا ميثاق شرف الثورة المصرية".
  5. [ATTACH]26126.IPB[/ATTACH] في مثل هذا اليوم عام 1967، تمكنت القوات البحرية المصرية من إغراق المدمرة الإسرائيلية "إيلات" في البحر الأبيض المتوسط أمام مدينة بورسعيد في الساعة الخامسة من مساء ذلك اليوم، وكانت تلك العملية بمثابة نصرا كبيرا وفريدا من نوعه للبحرية المصرية، فأصبح ذلك اليوم عيدا للقوات البحرية تحتفل به كل عام. وسنعرض في التقرير التالي بعض المعلومات التي ربما لا يعرفها الكثيرون عن وقائع عملية إغراق المدمرة "إيلات": 1. في 20 يونيو عام 1956، قامت إسرائيل بشراء أول مدمرتين للبحرية الإسرائيلية من إنجلترا، وأطلقت على إحداهما اسم "إيلات" والأخرى "يافو"، وذلك نسبة إلى الميناءين "إيلات" و"يافا". 2. اشتركت المدمرة "إيلات" في العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، كما اشتركت في حرب يونيو 1967؛ وكانت "إيلات" تشكل نصف قوة المدمرات في البحرية الإسرائيلية. 3. تمكنت القوات البحرية المصرية من إغراقها بعد 4 أشهر من نكسة 1967، مما ساهم في رفع الروح المعنوية للشعب المصري الذي ذاق مرارة الهزيمة. 4. أرادت إسرائيل في أعقاب انتصارها في حرب 1967، إلحاق أكبر أذى بالقوات البحرية المصرية، فأمرت قيادة الجيش الإسرائيلي أن تخترق المدمرة "إيلات" المياه الإقليمية المصرية في البحرين الأبيض والمتوسط، اعتقادا منها أن القوات البحرية المصرية غير قادرة على إيقافها. 5. وفي 11 يونيو 1967، دخلت المدمرة "إيلات" ومعها زوارق الطوربيد من نوع "جولدن" مدى المدفعية الساحلية في بورسعيد؛ وعندما تصدى لها سرب من القوات البحرية المصرية مكون من لنشين طوربيد، فتحت النار عليه في تحدي سافر للقوانين الدولية، فقرر قائد السرب الاشتباك مع القوات المعادية لحقه في الدفاع عن النفس. 6. وخلال الاشتباك، اشتعلت النيران في اللنش الثاني، مما أوجب تحييده لعدم قدرته على المشاركة في المعركة، كما أصيب لنش القيادة إصابة بالغة تمنعه من الاشتباك، فاستغلت القوات الإسرائيلية الفرصة، وانهالت طلقات المدافع على لنش القيادة وقتل 5 من طاقم اللنش. 7. فأمر قائد السرب النقيب "عوني عازر" بإخلاء اللنش ممن مازالوا على قيد الحياة وقرر القيام بعملية انتحارية وهي التحرك بأقصى سرعة تجاه المدمرة الاسرائيلية للاصطدام بها في المنتصف، لكن قائد المدمرة "اسحاق شيشان"، أدرك خطة قائد المدمرة خطة النقيب "عوني"، وأمر بتركيز طلقات مدافع المدمرة نحو لنش القيادة وبالفعل تم تفجير اللنش على مسافة 30 مترا من المدمرة وأستشهد النقيب "عازر" ومساعده الملازم "رجائى حتاته "، كما أستشهد طاقم اللنش بالكامل. 8. أصيب خلال تلك الاشتباكات ثمانية من طاقم المدمرة "إيلات" جراء تبادل إطلاق النيران مع القوات المصرية، كما تم تدمير موتور رادار المدمرة وتعرض الجانب الأيمن لها لإصابات مباشرة. 9. استمرت "إيلات" بعد ذلك في التوغل في المياه الإقليمية المصرية؛ وفي يوم 21 أكتوبر أصدرت القيادة المصرية أمرا بالإشتباك مع المدمرة؛ وعلى الفور جهز قائد القاعدة البحرية في بورسعيد لنشين صاروخيين؛ كان اللنش الأول بقيادة النقيب "أحمد شاكر" ومساعده الملازم أول "حسن حسنى"، أما اللنش الثانى فكان بقيادة النقيب "لطفى جاب الله" ومساعده الملازم أول "ممدوح منيع". 10. أطلق اللنش الأول صاروخ أصاب جانب المدمرة إصابة مباشرة فأخذت تميل عل جانبها، فلاحقها بالصاروخ الثاني ثم تم إطلاق صاروخين من اللنش الثاني فتم إغراق المدمرة الإسرائيلية "إيلات" على مسافة تبعد 11 ميلا بحريا شمال شرق بورسعيد في الخامسة مساء يوم 21 أكتوبر 1967، وكان يوجد على متنها نحو 250 فردا بحريا إسرائيليا. 11. كانت عملية إغراق المدمرة "إيلات" انتصارا فريدا من نوعه، حيث كانت تلك هي المرة الأولى في التاريخ التي يتمكن فيها لنش صواريخ من تدمير مدمرة بحرية كبيرة، وتم تسجيل هذه المعركة ضمن أشهر المعارك البحرية في التاريخ .
  6. الاستعراض العسكري الإيراني في ذكرى الحرب العراقية الإيرانية [ATTACH]23276.IPB[/ATTACH] عرض عسكري إحياءً لأسبوع الدفاع المقدس في ذكرى الحرب العراقيةالإيرانية عام 1980.. وبهذه المناسبة شهدت طهران مراسم استعراض عسكري شاركت فيه كافة القطعات العسكرية.. تم فيه عرض الكثير من الإنجازات الدفاعية التي حققتها إيران خلال السنين الأخيرة.واستعرضت القوات الإيرانية خلال المراسم أحدث المعدات العسكرية والصواريخ المتطورة ومن بينها منظومة الدفاع الجوي الروسية S-300 سبوتنيك
  7. خرجت جموع الشعب الليبي في مظاهرات حاشدة اليوم؛ لدعم الجيش والمشير خليفة حفتر في مواجهة الجماعات المسلحة بالبلاد، وذلك تزامنا مع حلول ذكرى وفاة الزعيم الليبي عمر المختار الذي أعدم على يد قوات الاحتلال الإيطالي. واحتشد المتظاهرون الليبيون في عدد من الميادين والمدن الليبية ليهتفوا تأييدا لـ«حفتر» وكذلك الرئيس عبدالفتاح السيسي حاملين صور الزعيمين المصري والليبي، وعليها عبارات: «شكرا للرئيس السيسي، وشكرا لمصر العروبة، ويحيا الشعب المصري المساند دائما للشعب الليبي». كما نشروا لافتات كتبوا عليها: «أمريكا راعية الإرهاب في العالم»؛ ولافتات ترفض تدخلات ألمانيا وبريطانيا في شأن دولتهم ردًا علي تدخل الولايات المتحدة وبعض دول حلف الناتو في ليبيا وانتقاد ما يقوم به الجيش الليبي الوطني. http://www.elbalad.news/2406823
  8. حتى لا ننسى جرائمهم فى ذكرى فض رابعة والنهضة بالأقصر.. الإخوان خرجوا من مسجد أحمد النجم واشتبكوا مع الأمن بميدان أبو الحجاج الأقصرى.. وأشعلوا النيران فى فندقين ومحلات ملابس مملوكة لأقباط مضت 3 سنوات على ذكرى فض اعتصامى رابعة العدوية والنهضة، تلك الاعتصامات التى نظمتها جماعة الإخوان الإرهابية المحظورة بعدما استجابت القوات المسلحة لنداء الشعب فى 30 يونيو، محافظة الأقصر كغيرها من محافظات الجمهورية، شهدت أعمال عنف وحرق وقتل أبان فض اعتصامى رابعة العدوية والنهضة فى 14 أغسطس 2013. خسائر وحرائق بالأقصر خلال أحداث فض ميدانى رابعة والنهضة "اليوم السابع" يرصد لقرائه الأحداث التى شهدتها محافظة الأقصر فى يوم فض الاعتصام، حيث خرج العشرات من أنصار الإخوان المسلمين من محيط مسجد أحمد النجم المجاور لساحة سيدى أبو الحجاج الأقصرى للتنديد بفض ميدانى رابعة العدوية والنهضة، وأحدثوا أعمال شغل ومواجهات ساخنة مع قوات الشرطة بمديرية أمن الأقصر. القوات المسلحة تؤمن مبنى ديوان عام محافظة الأقصر خلال أحداث فض رابعة وقام أنصار الجماعة الإرهابية خلال تلك المواجهات حامية الوطيس بأعمال حرق وتدمير لعدد كبير من المحلات التجارية وبالأخص الممتلكة لرجال الأعمال الأقباط، حيث قاموا بإشعال النيران فى فندق "حورس" لصاحبه مدحت موريس والذى تكبد خسائر تعدت النصف مليون جنيه، وكذلك فندق "سوسنا" لصاحبه مراد صبحى بخسائر لا تقل عن 600 ألف جنيه أيضا، وأضرموا النيران فى عدد من المحلات التجارية ومحلات الملابس فأحرقوا محل "حريف الحاتي" "والربيع" ومحل ملابس يمتلكه نشأت دنيال وقدرت الخسائر فيه حوال مليون و800 ألف جنية، ومحل "سانتا كلوز" للملابس الذى تعرض لخسارة مليون و900 ألف جنيه، ويتكون المحل الأول من 3 طوابق والثانى من طابقين وبدروم كبير. احتراق فندقين خلال أحداث الشغب للإخوان يوم فض رابعة كما شهدت المدينة خلال تلك الاحتجاجات تكثيف أمنى من قبل رجال القوات المسلحة ورجال الشرطة بديوان عام المحافظة ومبنى مديرية أمن الأقصر، وكافة أقسام ونقاط لشرطة بالمدينة، وكذلك المؤسسات الحكومية والمنشآت الخاصة والبنوك وغيرها للحفاظ على المال العام من أعمال السرقة والنهب. جانب من حريق محلات الأقباط يوم فض رابعة بالأقصر أحداث ساخنة واشتباكات بين الإخوان والشرطة يوم فض رابعة بالأقصر الشرطة تسيطر على حريق فندق خلال فض رابعة بمحافظة الأقصر آثار كوارث وجرائم الإخوان يوم فض رابعة بمحافظة الأقصر
  9. كشفت مصادر مطلعة تفاصيل الفيلم الذى أنتجته قناة الجزيرة الوثائقية تحت عنوان "كانوا جرحى"، والمقرر عرضه بعد غد، الأحد، بالتزامن مع ذكرى فض اعتصام رابعة، حيث يتناول قصة المستشفى الميدانى فى الاعتصام وفقا لوجهة نظر جماعة الاخوان وادعاءاتها. وأوضحت المصادر أن قناة الجزيرة نشرت دعاية عن الفيلم وكأنه فيلما توثيقيا، على الرغم من أن حقيقة الفيلم أنه فيلم روائى ويحتوى على مشاهد تمثيلية، ترسخ وجهة نظر المنتج وليست مشاهد توثيقية من الواقع. وأكدت المصادر أن الفيلم من إخراج مخرجة كندية من أصول تركية تدعى إيليم كافتان، وتم تصويره فى تركيا ومن المخطط عرضه على شاشة عدد من قنوات شبكة الجزيرة، ومنها الجزيرة الوثائقية والإخبارية والإنجليزية وبلقان ومباشر. وقالت الناشطة الحقوقية داليا زيادة، مدير المركز المصرى للدراسات الديمقراطية الحرة، إنها كانت شاهدة على أحداث فض اعتصام رابعة العدوية، حيث كانوا يتابعون الأحداث ميدانيًا من خلال فريق من شباب الباحثين الذين سجلوا الواقعة لحظة بلحظة، مضيفة أن الأفلام الوثائقية التى تنتجها قناة الجزيرة القطرية عن الاعتصام، ومحاولة تصويره على أنه مجزرة، ما هو إلا قلب للحقيقة بحثًا عن خلق مظلومية لجماعة الإخوان، أمام الرأى العام العالمى، لتصويرهم على أنهم ضحايا. وأضافت مدير المركز المصرى للدراسات الديمقراطية، لـ"اليوم السابع"، أن اعتصام "رابعة العدوية" لم يكن اعتصام سلمى كما كانت تدعى جماعة الإخوان، والدليل على ذلك أن أول شهيد فى أحداث فض الاعتصام، كان ضابط الشرطة، الذى كان يحمل الميكروفون ويطالب المعتصمين بالخروج الآمن، وأصيب برصاصة من داخل الاعتصام، هذا إضافة إلى الشهداء والمصابين الآخرين من صفوف قوات الأمن، مؤكدة أن الشرطة استخدمت حقها الطبيعى للرد على هجمات مسلحة من داخل الاعتصام، ولو لم تكن استخدمت السلاح للرد على هذا الإرهاب كان يجب محاسبتها. وأشارت إلى أن اعتصام "رابعة العدوية"، تضمن عشرات المخالفات منها تخزين أسلحة، وتنظيم هجمات مسلحة على قوات الأمن، إضافة إلى وجود عناصر غير مصرية داخل الاعتصام من ميلشيات الإخوان القادمين من دول مجاورة، مضيفه أنها خلال الحملة التى عملت عليها لتسجيل جماعة الإخوان كجماعة إرهابية، رصدت 3000 جريمة عنف مباشرة من جماعة الإخوان وأفراد منها وليس بالوكالة. http://www.dailymotion.com/video/x4ogeee_%D8%A3%D9%83%D8%A7%D8%B0%D9%8A%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D9%81%D9%89-%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%89-%D9%81%D8%B6-%D8%A7%D8%B9%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D9%85-%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D8%B9%D8%A9_news ده رابط البرومو كم اليوم السابع لبرومو اخر http://www.youm7.com/story/2016/8/12/أكاذيب-الجزيرة-لتشويه-مصر-فى-ذكرى-فض-اعتصام-رابعة-الفضائية-القطرية/2839872
  10. حصري جدا ونادر جدا - ‫ساعتين ونصف مع المشير الجمسي في ذكرى حرب أكتوبر ‬ https://www.youtube.com/watch?v=2iShg3LpIIE
  11. أكد الفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى أن ذكرى العاشر من رمضان ستظل يوماَ عظيما فى تاريخنا العسكرى والوطنى، تجسيدا لقوة الإرادة وصلابة العزم وحكمة القرار ورمزا لالتفاف الشعب حول قواته المسلحة، ليتحقق أكبر انتصار عسكرى للعرب فى العصر الحديث، جاء ذلك فى الكلمة التى ألقاها اللواء أ/ح سعيد عباس مساعد رئيس أركان حرب القوات المسلحة نيابة عن القائد العام خلال الاحتفال الذى أقامته القوات المسلحة بمناسبة ذكرى العاشر من رمضان. ووجه القائد العام التحية لجيل أكتوبر ولأرواح الشهداء الذين أعلوا الإرادة الوطنية وحرروا الأرض واستردوا لمصر عزتها وكرامتها، مؤكدا أن القوات المسلحة ورجالها يعاهدون الله والوطن والشعب العظيم أن يظلوا عينا ساهرة على أمن مصر واستقرارها والوفاء بالمهام والمسئوليات التى كلفهم الشعب بها، وأن تظل القوات المسلحة دائما درعا قويا لمصر يحمى أمنها القومى ويصون مقدساتها وسلامة أراضيها. بدأ الاحتفال بتلاوة آيات من الذكر الحكيم بصوت القارئ أيمن عقل وأسامة الأزهرى مستشار السيد رئيس الجمهورية من علماء الأزهر الشريف كلمة أكد فيها أهمية استعادة نفحات هذه الذكرى العطرة فى نفوس المسلمين لتكون نبراساً يضىء لهم الطريق نحو الحق والعدل، ويدعو إلى التضحية وإنكار الذات والعمل الجاد لتخطى المصاعب والتحديات التى يمر بها المجتمع. حضر الاحتفال عدد من القادة والضباط وضباط الصف والجنود بالقوات المسلحة. http://www.youm7.com11
  12. فى إطار مشاركة القوات المسلحة الشعب المصرى احتفالاته بالذكرى الرابعة والثلاثين لتحرير سيناء المجيدة، أصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة توجيهاتها إلى القيادات العسكرية على المستويات المختلفة بإعادة تمركز عناصر من القوات المسلحة بنطاق الجيوش الميدانية والمناطق العسكرية لمشاركة الشعب المصرى فى احتفالات تحرير سيناء وتأمين الاهداف الحيوية والمنشاَت الهامة ضد من تسول له نفسه العبث بمقدرات هذا الشعب العظيم أو يحاول إفساد فرحته أثناء الاحتفال بهذه الذكرى العطرة.
  13. لم يكن تلاميذ "بحر البقر" يعلمون أن يوم 8 إبريل هو آخر أيام حياتهم، وأن مدرستهم الفقيرة ستصبح هدفاً لطائرات الفانتوم الإسرائيلية لتتناثر أشلاؤهم على أرض المدرسة بدلاً من أن تملأها ابتساماتهم حال أى أطفال فى سنهم الصغيرة. لم تمهل الوحشية الإسرائيلية أياً منهم للصراخ حتى تناثرت دماؤهم الذكية على الكراريس واختلطت بأشلاء الصغار، فى جريمة من أبشع جرائم التاريخ، تظل فى ذاكرة المصريين كإحدى جرائم العدو الصهيونى الوحشية بحق أبنائنا. تأتى ذكرى مذبحة "بحر البقر" الشهيرة التى وقعت فى إحدى قرى محافظة الشرقية، فى الثامن من إبريل عام 1970 لتذكرنا ببشاعة الجريمة الذى ارتكبتها إسرائيل عندما قتلت براءة الأطفال المصريين بــ"دم بارد" بطائرات الفانتوم حتى سالت دماؤهم الذكية على كراسات الواجب، وهو ما عبر عنه الشاعر صلاح جاهين قائلا: "الدرس انتهى لموا الكراريس". المدرسة كانت عبارة عن دور واحد، وتضم ثلاثة فصول يدرس فيها 130 طفلاً، تتراوح أعمارهم من 6 أعوام إلى 12 عامًا، لم يكن فى خاطرهم أنه سيكون آخر أيام يغلقون فيه «كراريسهم»، ويستشهدوا على أيدى عدو لا يعرف شيئاً عن الإنسانية والرحمة، حتى قتلت غارتهم 30 طفلاً ومُدرسًا، أصابت 11 شخصًا من العاملين بالمدرسة، ليخرج بعدها المتحدث العسكرى بالجيش الإسرائيلى مؤكداً أن الطيارين الإسرائيليين التزموا الدقة فى ضرب الأهداف العسكرية. فبعد مرور 46 عاماً على مذبحة بحر البقر، تواصل قوات الاحتلال التصعيد العسكرى وارتكاب الجرائم البشعة فى الأراضى المحتلة، على مرأى ومسمع العالم، بقتل واحتجاز الأطفال، وبالرغم من التقارير المنشورة فى الإعلام يومياً حول الجرائم الإسرائيلية والإعدامات الميدانية التى ترتكبها سلطات الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطينى بحجج واهية وروايات مزورة، بالضوء الأخضر الأمريكى والصمت العربى، وخلاف فلسطينى بين الفصائل المتناحرة على السلطة، لا يزال مسلسل الانتهاكات مستمراً. واعتادت إسرائيل ارتكاب مثل هذه الجرائم التى تعتمد على التطهير العرقى والإبادة الجماعية، ولا تتورع عن قتل النساء والأطفال، وقصف المدنيين، حتى وإن كانوا داخل المدارس ودور العبادة، وتكررت مجزرة بحر البقر فى فلسطين المحتلة بمدرسة الفاخورة فى غزة عام 2009، والتى راح ضحيتها 43 شهيداً كانوا لاجئين داخل المدرسة، معظمهم من الأطفال، ويوماً بعد يوم يتكرر السيناريو الوحشى فى صبرا وشاتيلا وغيرها من المذابح الإسرائيلية، فى ظل الرعاية الأمريكية والصمت العربى المتخاذل. قصيدة صلاح جاهين: الدرس انتهى لموا الكراريس بالدم اللى على ورقهم سـال فى قصـر الأمم المتــحدة مسـابقة لرسـوم الأطـفال ايه رأيك فى البقع الحمـرا يا ضمير العالم يا عزيزى دى لطفـلة مصرية وسمرا كانت من أشـطر تلاميذى دمها راسم زهرة راسم رايـة ثورة راسم وجه مؤامرة راسم خلق جبارة راسم نـار راسم عار ع الصهيونية والاستعمار والدنيا اللى عليهم صابرة وساكته على فعل الأباليس الدرس انتـهى لموا الكراريس.. ايه رأى رجـال الفكر الحر فى الفكرادى المنقوشة بالدم من طفل فقير مولود فى المر لكن كان حلو ضحوك الفـم دم الطـفل الفـلاح راسم شمس الصباح راسم شـجرة تفاح فى جناين الاصلاح راسم تمساح بألف جناح فى دنيا مليانة بالأشبـاح لكنـها قلـبها مرتــاح وساكتة على فعل الأباليس الدرس انتـهى لموا الكراريس … ايه رأيك يا شعب يا عربى ايه رأيك يا شعب الأحـرار دم الأطـفال جايلك يحـبى يقول انتـقموا من الأشـرار ويسيل ع الأوراق يتهجى الأسـماء ويطـالب الآبـاء بالثـأر للأبـناء ويرسم سيف يهد الزيـف ويلمع لمعة شمـس الصيف فى دنيا فيها النور بقى طيف وساكتة على فعل الأباليـس الدرس انتهى لموا الكراريس
  14. 16 مارس.. ذكرى إطلاق أول صاروخ يعمل بالوقود السائل في 16 مارس من عام 1926، أطلق بنجاح أول صاروخ يعمل بالوقود السائل في العالم، في أوبرن بولاية ماساتشوستس الأمريكية، محلقا لمدة 2.5 ثانية بسرعة 97 كيلومتر في الساعة تقريبا، ليصل إلى ارتفاع 12.5 متر، ويهبط على مسافة 56 مترا من نقطة إطلاقه. وكان طول الصاروخ لا يزيد عن 3 أمتار، ويعمل بمزيج من الأكسجين السائل والجازولين، لكنه كان إشارة بدء الحلم الكبير بالسفر عبر الفضاء، والذي جاء على يد مبتكره الأمريكي روبرت جودارد. لم يستطع أحد قبل "جودارد" أن ينفذ عمليا، وأن يطلق صاروخا يعمل بالوقود السائل منذ أن طور الصينيون الصواريخ العسكرية الأولى، التي تنطلق باندفاع انفجار البارود في القرن الـ 13، لذلك فإن لـ "جودارد" الفضل فيما وصل إليه البشر عندما انطلقوا فيما بعد إلى الفضاء، في عقد الستينيات. وولد "جودارد" في ماساتشوستس، في عام 1882، وراوده حلم السفر إلى الفضاء منذ قراءته لرواية إتش. جي. ويلز "حرب العوالم"، في عام 1898، ثم سرعان ما بدأ في بناء صواريخ البارود، في عام 1907، وقت دراسته في معهد البوليتكنيك في وورسستر، وهي المحاولات التي لازمته وسيطرت عليه، حتى التحاقه لدراسة الدكتوراه في جامعة كلارك، وإلى حين تعيينه أستاذا للفيزياء بها. المصدر
  15. مع حلول الذكرى الـ 5 لثورة 25 يناير في مصر كثر الحديث عن الرئيس السابق حسني مبارك وأسرار حياته التي جذبت إليها وسائل الإعلام وجعلته بطلا لرواياتها التي كثيرا ماتستقطب القراء. إلى ذلك، تداولت وسائل إعلام مؤخرا تفاصيل قصة حقيقية شيقة تروي أسرار مرحلة معينة من حياة الرئيس مبارك، عندما كان ضابطا، تم خلالها أسره لدى دولة عربية شقيقة لمصر وربطه بجذع نخلة. موقع "ناظور سيتي" المغربي نقل عن الباحث محمد لومة القصة التي اختلفت الروايات حول تفاصيلها، لكن الأكيد أن عام 1963 شهد توترا في العلاقات المصرية المغربية، خاصة بعد إطاحة الضباط المصريين الأحرار بالملك فاروق، الأمر الذي جعل الزعيم الجديد لمصر عبدالناصر يساند الجزائر في حربها ضد المغرب، فيما عرفت بـ"حرب الرمال". وقد أرسلت مصر آنذاك قوة عسكرية تقدر بنحو ألف جندي وضابط إلى الجزائر، بينهم عقيد طيار لم يكن معروفا وقتها، إلا أنه أصبح الأشهر في بلاده بعد أقل من عقدين من الزمان، حيث أصبح لاحقا الرئيس محمد حسني مبارك. صعد العقيد مبارك و5 ضباط مصريين آخرين، بالإضافة إلى عضو مجلس قيادة الثورة الجزائرية شريف بلقاسم، على متن طائرة الهليكوبتر التي كلفت باستطلاع الحدود الجزائرية-المغربية، ومنطقة القتال، وانطلقت الهليكوبتر في مهمتها، لا يعلم من عليها أنهم لن يعودوا إلى نفس مكانهم هذا مجددًا، فالرحلة لم تسر كما خططوا لها نهائيًا. وهنا اختلفت الروايات حول ما حدث بالتحديد، حيث يقول البعض إن عاصفة رملية قادت الطائرة التي كان على متنها مبارك إلى مصيرهم المجهول في صحراء المغرب، فيما يقول آخرون إن قائد الطائرة ظل طريقه، وفي كلتا الحالتين النتيجة كانت واحدة. واضطرت الطائرة للهبوط في حقول زراعية، بين الدواجن والكلاب، لتحاط في ثوان محدودة بأصحاب تلك الحقول، ويتبين لهم أنهم هبطوا في آخر مكان يتمنون أن يكونوا فيه في تلك اللحظة.. شرق المغرب، أصبح مبارك ومرافقوه أسرى لا حول لهم ولا قوة محاطين بسكان واحة محاميد الغزلان المغاربة الذين اعتبروا المصريين صيدا ثمينا للمملكة، لا سيما مبارك العقيد الطيار. وسريعا انتقل ضابط من المخابرات المغربية لموقع آسر الضباط المصريين، ليجدهم مكبلين بالحبال ومربوطين إلى جذوع النخيل، بل وحتى الهليكوبتر تم ربطها إلى جذوع النخيل، ما فسره سكان القرية بخوفهم من أن تطير!. الدقائق مرة كقرون على مبارك الذي كان مكبلا بالحبال ومربوطا إلى جذع نخلة في الصحراء المغربية، وكان حضوره إلى ذلك المكان خطأً غير مقصود، غير أنه كلفه الكثير. "ماذا سيحدث لي وباقي طاقم الطائرة الآن، هل سيقتلوننا، أم سيحتفظون بنا أحياء" أسئلة كانت تجول بخاطر الضابط الطيار مبارك الذي تملكه الخوف بعد سماعه حديث أهل واحة محاميد الغزلان، مع الجيش المغربي الذي أكد آنذلك أن 8 أشخاص سيحلون بالمكان قريبا لنقل الآسرى المصريين. الليل يزداد صقيعًا في هذه الواحة في الأيام الأخيرة من شهر أكتوبر من عام 1963، والعقيد يشعر بأطرافه ترتجف، ليس بوسعه أن يفعل شيئًا الآن، سوى انتظار مصيره حين سيصل ذلك الشخص المنتظر. يسند مبارك رأسه إلى جزع النخلة ويغمض عينيه مستعيدًا اللحظات التي قادته إلى هذا المصير. وبعد ذلك، نقل المصريون إلى مراكش، حيث معتقل دار المقري الشهير، والذي اكتظ في هذه الأثناء بأعضاء الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، الذين اعتقلوا على خلفية ما عرفت في المغرب بـ"مؤامرة 15 يوليو 1963" ووضعوا في إحدى القاعات التي توجد في زاوية من زوايا الدار. وثار الملك المغربي الحسن الثاني، معتبرا أن ذلك دليل واضح على تدخل مصر في الصراع بينه وبين الجزائر، ليقرر استدعاء سفير بلاده في القاهرة، ويطرد المعلمين المصريين من المغرب، حتى وصل به الأمر إلى منع الأغاني المصرية من الإذاعة، والأفلام المصرية من دور السينما. ومرت الأيام على المعتقلين في "دار المقري"، وتقول روايات إن مقدما منهم رفض الحديث مع المحققين، وطلب الاحتكام لاتفاقية جنيف المتعلقة بأسرى الحرب، كما تقول نفس الرواية إن مبارك تحدث واعترف بكل شيء أمام المحقق المغربي، إلا أن تلك الروايات تبقى غير مؤكدة. وانتهت الحرب وظهرت بوادر تحسن في العلاقات بين الجمهورية المصرية والمملكة المغربية، ودعا الرئيس المصري جمال عبدالناصر الملك الحسن الثاني لزيارة القاهرة، ووقف ليستقبله في مطار القاهرة مصطحبًا طفلة صغيرة تحمل باقة من الورد قدمتها للملك المغربي بعدما وطأت أقدامه أرض العاصمة المصرية، لينحني الملك ويقبلها ويعود لينظر للرئيس المصري قائلًا: "شكرًا سيدي الرئيس على باقة الورد، وأنا بدوري سأهديك باقة من اللحوم الحية"، ما كان يعنيه الملك حينها هو أنه سيسلم لعبد الناصر مجموعة الضباط المصريين، وبينهم حسني مبارك، الذي عاد من الأسر ليترقى في المناصب إلى أن وصل لكرسي الرئاسة، عام 1981. https://arabic.rt.com/news/808723-تعرف-على-قصة-أسر-مبارك-لدى-دولة-عربية-وربطه-بنخلة-فيديو/
  16. ابطال القوات المسلحه يؤمنون المنشآت الهامه والممتلكات العامه ويقومون بحماية المواطنين فى ذكرى الثورة
  17. نقل وزارة الداخلية إلى أكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة يوم23 يناير الجارى .. المبنى الجديد على شكل "شعار الشرطة".. ومؤمن بأجهزة حديثة ووسائل اتصالات متطورة..ويحتوى على قاعة كبيرة للاجتماعات علم "اليوم السابع" أنه تقرر نقل ديوان عام وزارة الداخلية إلى مقرها الجديد بأكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة، يوم 23 يناير الجارى - أى قبل ذكرى احتفالات الثورة وعيد الشرطة بـ48 ساعة. تصميم المبنى الجديد للوزارة بالأكاديمية على هيئة "شعار الشرطة" جاء تصميم المبنى الجديد لوزارة الداخلية بأكاديمية الشرطة على هيئة "شعار الشرطة"، ويضم المبنى الجديد للوزارة مكتب الوزير والإدارة العامة للمكتب الفنى للوزير، بالإضافة إلى إدارة المتابعة التابعة لمكتب الوزير، والإدارة العامة للإعلام والعلاقات، وقطاع شئون الضباط وحقوق الإنسان. المبنى الجديد يمتاز بوجود الأجهزة المتطورة وقاعات كبيرة للاجتماعات ويتمتع المبنى الجديد بالتصميمات الحديثة ووجود الأجهزة المتطورة به، ووسائل تواصل جيدة مع كافة القطاعات، ووجود قاعات كبيرة للاجتماعات، وأماكن لاستقبال المواطنين القادمين إلى الوزارة لتقديم الشكاوى أو الاستفسار عن بعض الأمور، كما يوجد قاعة مخصصة للإعلاميين والصحفيين المنوطين بتغطية أخبار الوزارة. يناير المبنى يشهد إجراءات أمنية مكثفة ويشهد المبنى الجديد إجراءات أمنية مكثفة على مستوى عالمى، سواء من حيث الانتشار الأمنى للضباط والأفراد المدربون على أحدث الأساليب أو انتشار الكلاب البوليسية وكاميرات المراقبة والبوابات الإلكترونية حول المبنى. ومن المقرر أن يتم نقل باقى قطاعات الوزارة لاحقاً بعد الانتهاء من كافة التجهيزات اللوجستية والفنية بالمبنى الجديد. وكان مبنى وزارة الداخلية بوسط البلد تعرض لهجوم المتظاهرين عدة مرات منذ اندلاع ثورة 25 يناير، التى أطاحت بحكم الرئيس الأسبق حسنى مبارك، ومن ثمَّ بدأت الوزارة تعزز من إجراءاتها الأمنية فى الآونة الأخيرة، خاصة فى ظل دعوات الجماعات الإرهابية باستهداف مقر الوزارة باستمرار للانتقام من الجهاز الشرطى، بسبب ضبط العديد من الخلايا الإرهابية مؤخراً، كما أن المبانى الوزارية تشكل زحام كبير وسط القاهرة، الأمر الذى جعل الحكومة تفكر فى نقلها على التوالى لتخفيف الضغط عن منطقة وسط البلد. يذكر أن وزارة الداخلية بدأت فى عام 1805 عندما أنشأ محمد على باشا ديوان باسم ديوان الوالى لضبط الأمن فى القاهرة، وفى 25 فبراير 1857 عرف ما يسمى نظارة الداخلية، ثم تحولت إلى وزارة ورأسها أول وزير داخلية وهو تحسين باشا رشدى. *
×