Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'سان'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 5 results

  1. تحدثت مصادر أمنية روسية عن سقوط عدد من القتلى والجرحى جراء انفجار وقع في عربة قطار بإحدى محطات مترو سان بطرسبورغ.
  2. وصلت احدث مدمره امريكيه DDG 1000 Zumwalt الى ميناء سان دييجو "كاليفورنيا" يوم الجمعة 9 ديسمبر بعد رحله استغرقت قرابه الاربعه اشهر من الساحل الشرقي للولايات المتحده الامريكيه .
  3. تصادمت مقاتلتان أميركيتان من طراز أف/إيه-18 (F/A-18) فوق المحيط الهادي قرب سان دييجو خلال مهمة تدريبية بعد أن أقلعتا من قاعدة لمشاة البحرية الأميركية في ميرامار، وفق ما قال مسؤولون عسكريون في 9 تشرين الثاني/نوفمبر، نقلاً عن وكالة أنباء رويترز. وقالت القاعدة الجوية في بيان على موقع تويتر إن أحد الطيارين تمكن من الهبوط بسلام في قاعدة نورث أيلاند الجوية التابعة للقوات البحرية بعد التصادم في الساعة 11:43 بالتوقيت المحلي. وأضاف البيان أن الطيار الثاني قفز خارج الطائرة بسلام وإن أطقم الإنقاذ في طريقها لمساعدته، بحسب الوكالة. ويجري التحقيق في سببب الحادث الذي لم يعرف سببه حتى الآن. هذا ولا تعتبر تلك المرة الأولى التي تصطدم فيها هذا النوع من الطائرات حيث وقع حادث مماثل في أيار/مايو 2016 عندما تصادمت مقاتلتان من نوع “أف/أي-18 سوبر هورنيت” فوق ساحل ولاية كارولينا الشمالية المطلة على المحيط الأطلسي، عندما كانتا تشاركان في مهمة تدريبية. حينها تم إنقاذ أفراد طاقم الطائرتين الأربعة. تتميز قاتلة أف-18 سوبر هورنيت بمواصفات عدّة، فهي مزوّدة بنظام البحث والتعقّب العامل بالأشعة دون الحمراء (IRST)، من إنتاج شركتي بوينغ ولوكهيد مارتن ولقد حصل النظام على موافقة الإنتاج من قبل البحرية الأميركية. يُضاف إلى ذلك، إمكانية تزويد المقاتلة بالرادار العامل بتكنولوجيا منظومات المسح الإلكترونية النشط (AESA) من نوع AN/APG-79، إضافة إلى حواضن الاستهداف المتقدمة للرؤية الأمامية العاملة بالأشعة دون الحمراء (ATFLIR) من نوع AN/ASQ-228 التي تعدّ جهاز الاستشعار الكهروضوئي الرئيس وحاضن الاستهداف العامل بالليزر الأساسي لمقاتلة سوبر هورنيت.
  4. 31-12-1995 مقال، المجلة الدولية للصليب الأحمر، العدد 309 أعده عدد من القانونيين الدوليين والخبراء البحريين الذين دعاهم المعهد الدولي للقانون الإنساني للإجتماع. وقد أعتمد النص في يونيو/ حزيران 1994. ملاحظات تمهيدية أُعد دليل سان ريمو بشأن القانون الدولي المطبق في النزاعات المسلحة في البحار من سنة 1988 إلى سنة 1994. وأشرف على إعداده فريق من الخبراء في القانون الدولي والملاحة البحرية, الذين شاركوا بصفتهم الشخصية في سلسلة من الاجتماعات التي نظمها المعهد الدولي للقانون الإنساني. والغرض من هذا الدليل هو تقديم تحليل لمضمون القانون الدولي الراهن المطبق في النزاعات المسلحة في البحار. وإذا كانت بعض الأحكام الواردة في هذا الدليل قد تبدو كما لو كانت تطويراً للقانون, إلا أن أغلبها يعتبر كعرض للقانون النافذ حالياً. ويرى الخبراء المشاركون في الاجتماعات السالف ذكرها أن هذا الدليل هو نسخة حديثة تعادل في نواح عديدة دليل أكسفورد بشأن قوانين الحرب البحرية التي تنظم العلاقات بين المحاربين, والذي اعتمده معهد القانون الدولي سنة 1913. وقد ارتئيت ضرورة إعداد دليل جديد بسبب التطورات التي مر بها القانون منذ سنة 1913والتي لم يدرج أغلبها بعد في القانون الاتفاقي الحديث, نظراً إلى أن اتفاقية جنيف الثانية لسنة 1949 اقتصرت أساساً على حماية الجرحى والمرضى والغرقى في البحار. ولم يشهد قانون النزاعات المسلحة في البحار خاصة أي تطور يضاهي التطور الذي دخل على قانون النزاعات المسلحة في البر, والذي أدى إلى اعتماد البروتوكول الأول لسنة 1977 الإضافي لاتفاقيات جنيف لسنة 1949. ففي الحقيقة, تنطبق بعض أحكام البروتوكول الأول على العمليات البحرية. وينطبق ذلك خاصة على الأحكام التي تدعم الحماية الممنوحة بموجب اتفاقية جنيف الثانية لسنة 1949 للسفن والطائرات الطبية. أما الباب الرابع من البروتوكول الأول, المتعلق بحماية المدنيين من آثار الأعمال العدائية, فإنه لا ينطبق سوى على العمليات البحرية التي تضر بالمدنيين والأعيان المدنية في البر. وقد أشرف المعهد الدولي للقانون الإنساني, بالتعاون مع معهد القانون الدولي بجامعة بيزا (إيطاليا) ومعهد سيراكوز (الولايات المتحدة), على تنظيم اجتماع تمهيدي بشأن القانون الدولي الإنساني المطبق في النزاعات المسلحة في البحر, أجرى المشاركون فيه دراسة أولية عن القانون المعمول به في ذلك الوقت. وفي سنة 1988, نظم المعهد الدولي للقانون الإنساني اجتماعاً في مدريد, أعدت فيه خطة عمل تستهدف تحليل مضمون القانون النافذ الذي ينظم النزاعات المسلحة في البحار. ووفقاً للولاية التي أسندت إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر بغية الإعداد لتطوير القانون الدولي الإنساني, فقد ساندت ذلك المشروع على الدوام. ومن أجل ضمان تنفيذ خطة العمل المعتمدة في مدريد, نظم المعهد اجتماعات سنوية : في بوخم سنة 1989 وتولون سنة 1990, وبرغن سنة 1991 وأوتاوا سنة 1992 وجنيف سنة 1993 وأخيراً في ليفورن سنة 1994. واستناداً إلى التقارير الوافية للغاية التي أعدها المقررون عن كل اجتماع من تلك الاجتماعات, والتعليقات على تلك التقارير التي قدمها المشاركون, والمناقشات المتعمقة التي أجريت في الاجتماعات, حرر هذا الدليل قبل اعتماده في نهاية المطاف في ليفورن (Livourne ) في يونية / حزيران 1994. وقد أعد التعليقات المصاحبة للدليل والمحررة تحت عنوان ((الشرح)) فريق محدود من الخبراء الذين كانوا أيضاً من بين المقررين المختارين للاجتماعات. وينبغي الاطلاع على نصي الدليل والشرح معاً لتفهم أحكام الدليل على أكمل وجه. ويمثل النص الإنكليزي النص الأصلي للدليل. الجزء الأول : أحكام عامة الفرع الأول : نطاق تطبيق القانون 1- تلتزم الأطراف في أي نزاع مسلح في البحار بقواعد ومبادئ القانون الدولي الإنساني اعتباراً من تاريخ استخدام القوة المسلحة. 2- في الحالات التي لا ينص عليها هذا الصك أو لا تنص عليها أية اتفاقات دولية, يظل الأشخاص المدنيون والمحاربون تحت حماية وسلطة مبادئ قانون الشعوب الناجمة عن العادات والأعراف المستقرة, ومبادئ الإنسانية ومقتضيات الضمير العام. الفرع الثاني : النزاعات المسلحة وحق الدفاع الشرعي عن النفس 3- تخضع ممارسة حق الدفاع الشرعي الفردي أو الجماعي عن النفس, المعترف به في المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة للشروط والقيود المقررة في هذا الميثاق, والناجمة عن القانون الدولي العام, بما في ذلك خاصة مبدأ الضرورة ومبدأ التناسب. 4- ينطبق مبدأ الضرورة ومبدأ التناسب على حد سواء على النزاعات المسلحة في البحار, ويتطلبان ألا يتجاوز استخدام دولة ما للقوة ما لا غنى عنه من حيث الشدة والوسائل المستخدمة لصد هجوم مسلح وإعادة أمن الدولة إلى نصابه, ما لم يحظر ذلك قانون النزاعات المسلحة. 5- تتوقف حدود الأعمال العسكرية التي يجوز لأي دولة أن تباشرها ضد العدو على شدة وسعة الهجوم المسلح الذي يشنه العدو, وعلى خطورة التهديد الذي يمثله. 6- تطبق القواعد الواردة في هذا الصك وأي قاعدة أخرى من قواعد القانون الدولي الإنساني على حد سواء على كل أطراف النزاع. ولا يتأثر التطبيق المتساوي لهذه القواعد على كل أطراف النزاع بالمسئولية الدولية لأي طرف منها بسبب شنه للنزاع. الفرع الثالث : النزاعات المسلحة التي تدخّل فيها مجلس الأمن 7- على الرغم من أي قاعدة يتضمنها هذا الصك أو قانون الحياد, إذا تصرف مجلس الأمن وفقاً للاختصاصات التي يخولها له الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة, وأشار إلى أن طرفاً واحداً أو أكثر في نزاع مسلح يتحمل مسئولية استخدام القوة مخالفة للقانون الدولي, فإن الدول المحايدة : أ ) تكون ملزمة بالامتناع عن تقديم أي مساعدة لهذا الطرف باستثناء المساعدات الإنسانية, ب) يجوز لها أن تقدم المساعدة لكل دولة تقع ضحية لخرق السلم أو لعمل عدواني يرتكبه هذا الطرف. 8- في حالة نشوب نزاع دولي مسلح, إذا اتخذ مجلس الأمن تدابير احتياطية أو قمعية تستلزم تنفيذ تدابير اقتصادية تطبيقاً للفصل السابع من الميثاق, فإن الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لا يجوز لها أن تتمسك بقانون الحياد لتبرير سلوك لا يتمشى مع الالتزامات التي يفرضها عليها الميثاق أو قرارات مجلس الأمن. 9- وفقاً لأحكام الفقرة 7, إذا قرر مجلس الأمن استخدام القوة أو التصريح لدولة واحدة أو أكثر باستخدام القوة, فإن القواعد الواردة في هذا الصك وأي قاعدة أخرى للقانون الدولي الإنساني المطبقة في النزاعات المسلحة في البحار يجب أن تطبق على كل أطراف هذا النزاع. الفرع الرابع : مناطق الحرب البحرية 10- مع مراعاة القواعد الأخرى المطبقة لقانون النزاعات المسلحة في البحار, والوارد ذكرها أو التي لم ترد في هذا الصك, يجوز للقوات البحرية أن تشن أعمالاً عدائية على سطح الماء أو تحته أو فوقه : أ ) في البحر الإقليمي والمياه الداخلية والأراضي والمنطقة الاقتصادية الخالصة والرصيف القاري, وعند الضرورة, في المياه الأرخبيلية للدول المحاربة, ب) في أعالي البحار, ج ) في المنطقة الاقتصادية الخالصة والرصيف القاري للدول المحايدة, مع مراعاة الأحكام المنصوص عليها في الفقرتين 34 و35. 11- ينبغي تشجيع أطراف النزاع على الاتفاق على الامتناع عن شن أي أعمال عدائية في المناطق البحرية التي تتضمن : أ ) نظماً بيئية نادرة أو سريعة الزوال, أو ب) موطناً لأنواع أو أشكال أخرى للحياة البحرية منقرضة أو مهددة أو في طريقها إلى الانقراض. 12- إذا باشر المحاربون عمليات في مناطق تملك فيها دول محايدة حقوقاً سيادية أو ولايات أو حقوقاً أخرى وفقاً للقانون الدولي العام, وجب عليهم أن يراعوا تماماً الحقوق والواجبات المشروعة لهذه الدول المحايدة. الفرع الخامس : تعاريـــف 13- في إطار هذا الصك, يعني : أ ) " القانون الدولي الإنساني " القواعد الدولية التي وضعتها المعاهدات أو الأعراف, وتحد حق أطراف أي نزاع في اختيار وسائل أو أساليب الحرب, أو تحمي الدول غير الأطراف في النزاع أو الأعيان والأشخاص الذين يتأثرون أو من المحتمل أن يتأثروا من النزاع, ب) " الهجوم " أي عمل من أعمال العنف, سواء كان هجومياً أو دفاعياً, ج ) " الخسائر العرضية " أو " الأضرار العرضية " فقدان الحياة, أو الويلات التي تجلب على المدنيين أو غيرهم من الأشخاص المحميين, والأضرار التي تلحق بالبيئة الطبيعية أو بأعيان لا تمثل في حد ذاتها أهدافاً عسكرية, أو تدميرها, د ) " محايد " كل دولة غير طرف في النزاع, هـ) " السفن المستشفيات وزوارق الإنقاذ الساحلية وغيرها من وسائل النقل الطبي " السفن المحمية بموجب اتفاقية جنيف الثانية لسنة 1949 والبروتوكول الإضافي الأول لسنة 1977, و ) " الطائرات الطبية " الطائرات المحمية بموجب اتفاقيات جنيف لسنة 1949 والبروتوكول الإضافي الأول لسنة 1977, ز ) " السفينة الحربية " السفينة التي تنتمي إلى القوات المسلحة لدولة ما, وتحمل العلامات الخارجية المميزة للسفن العسكرية التابعة لجنسيتها, وتوضع تحت إمرة ضابط بحرية في خدمة هذه الدولة ومقيد في قائمة الضباط أو في وثيقة مماثلة, ويخضع طاقمها لقواعد الانضباط العسكري, ح ) " السفينة المساعدة " كل سفينة, بخلاف السفينة الحربية, تملكها القوات المسلحة لدولة ما أو توضع تحت مراقبتها وحدها, وتستخدمها الحكومة لأغراض غير تجارية لمدة محددة, ط) " السفينة التجارية " كل سفينة تستخدم لأغراض تجارية أو خاصة, بخلاف السفينة الحربية أو السفينة المساعدة أو سفينة دولة ما مثل سفينة الجمرك أو الشرطة, ي ) " الطائرة العسكرية " كل طائرة تكون في خدمة وحدات القوات المسلحة لدولة ما, وتحمل العلامات العسكرية لهذه الدولة, ويقودها أحد أعضاء القوات المسلحة, ويخضع طاقمها لقواعد الانضباط العسكري, ك ) " الطائرة المساعدة " كل طائرة, بخلاف الطائرة العسكرية, تملكها القوات المسلحة لدولة ما أو توضع تحت مراقبتها وحدها, وتستخدمها الحكومة لأغراض غير تجارية لمدة محددة, ل ) " الطائرة المدنية " كل طائرة تستخدم لأغراض تجارية أو خاصة, بخلاف الطائرة العسكرية أو الطائرة المساعدة أو طائرة دولة ما مثل طائرة الجمرك أو الشرطة, م ) " طائرة خطوط " كل طائرة مدنية تحمل علامات خارجية يمكن التعرف عليها بوضوح, وتنقل ركاباً مدنيين في رحلات طيران منتظمة أو غير منتظمة, وفي طرق مرافق المرور الجوي. الجزء الثاني : مناطق العمليات الفرع الأول : المياه الداخلية والبحر الإقليمي والمياه الأرخبيلية 14- تشمل المياه المحايدة المياه الداخلية للدول المحايدة وبحارها الإقليمية, وعند الاقتضاء مياهها الأرخبيلية. ويشمل الفضاء الجوي المحايد الفضاء الجوي الممتد فوق المياه المحايدة للدول المحايدة وأراضيها. 15- الأعمال العدائية للقوات المحاربة محظورة في المياه المحايدة وفي الفضاء الممتد فوقها, بما في ذلك المياه المحايدة لأي مضيق دولي والمياه التي يجوز أن يمارس فيها حق المرور في المياه الأرخبيلية. ووفقاً للفرع الثاني م ن هذا الجزء, يجب أن تتخذ الدولة المحايدة التدابير, بما في ذلك تدابير المراقبة, تبعاً للوسائل المتوفرة لها, لكي تتدارك إخلال القوات المحاربة بحيادها. 16- تشمل الأعمال العدائية حسب مفهوم الفقرة 15 من بين أمور أخرى : أ ) مهاجمة أو ضبط الأشخاص أو الأعيان في المياه أو الأراضي المحايدة أو فوقها, أو ب) الاستخدام كقاعدة للعمليات, بما في ذلك مهاجمة أو ضبط الأشخاص أو الأعيان خارج المياه المحايدة, شرط أن تقوم القوات المحاربة بالمهاجمة أو الضبط على سطح المياه المحايدة أو تحتها أو فوقها, أو ج ) زرع الألغام في الماء, أو د ) التفتيش أو الخطف أو الضبط. 17- يجب ألا تستخدم القوات المحاربة المياه المحايدة كملجأ. 18- يجب ألا تخترق طائرات المحاربين العسكرية والمساعدة الفضاء الجوي المحايد. وإن فعلت ذلك, جاز للدولة المحايدة أن تستخدم الوسائل المتوفرة لها لإجبارها على الهبوط في أراضيها, ووضعها تحت الحراسة, واحتجاز طاقمها طوال مدة النزاع المسلح. وإذا رفضت الطائرات الامتثال لأمر الهبوط, جازت مهاجمتها, مع مراعاة القواعد الخاصة المتعلقة بالطائرات الطبية كما هي محددة في الفقرات من 181 إلى 183. 19- مع مراعاة أحكام الفقرتين 29 و33, يجوز لكل دولة محايدة أن تفرض شروطاًَ على السفن الحربية والسفن المساعدة التابعة للمحاربين, أو تقيد أو تمنع دخولها أو مرورها في مياهها, شرط عدم التمييز بينها. 20- نظراً إلى واجب عدم التحيز وأحكام الفقرات 21 و23-33 والقواعد التي يجوز أن تضعها الدولة المحايدة, يجوز لها دون إثارة الشك في حيادها أن تصرح بمباشرة الأعمال التالية الذكر في مياهها : أ ) مرور السفن الحربية والسفن المساعدة والغنائم التابعة للدول المحاربة في بحرها الإقليمي, وعند الاقتضاء في مياهها الأرخبيلية, ويجوز للسفن الحربية والسفن المساعدة والغنائم أن تستخدم خدمات ربابنة الدولة المحايدة أثناء مرورها, ب) تموين المحارب لسفنه الحربية أو سفنه المساعدة بالغذاء والماء والوقود, لكي تتمكن من الوصول إلى ميناء في أراضيه, ج ) أعمال إصلاح السفن الحربية أو السفن المساعدة التابعة للمحاربين, والتي تراها الدولة المحايدة ضرورية لكي ي مكن لهذه السفن أن تبحر من جديد, غير أنه يجب ألا تؤدى هذه الإصلاحات إلى استرجاع أو زيادة قدرتها على القتال. 21- يجب ألا تمدد أية سفينة حربية أو سفينة مساعدة تابعة للمحاربين فترة مرورها في مياه محايدة أو إقامتها في هذه المياه سواء لأغراض التموين أو الإصلاح لما يزيد على أربع وعشرين ساعة, ما لم تحتم ذلك الأضرار اللاحقة بالسفن أو الأحوال الجوية السيئة. ولا تنطبق هذه القاعدة على المضايق الدولية, وعلى المياه التي يمارس فيها حق المرور في الممرات البحرية الأرخبيلية. 22- إذا انتهكت دول محاربة نظام المياه المحايدة كما هو وارد في هذا الصك, وجب على الدولة المحايدة أن تتخذ التدابير الضرورية لوقف الانتهاك. وإذا لم تف الدولة المحايدة بالتزامها بوضع حد لانتهاك أي محارب لمياهها, وجب على المحارب الخصم أن يخطر الدولة المحايدة بذلك, ويمهلها مهلة معقولة لوضع حد لهذا الانتهاك. وإذا كان انتهاك المحارب لحياد الدولة يمثل تهديداً جدياً ومباشراً لأمن المحارب الخصم, واستمر هذا الانتهاك دون انقطاع, جاز لهذه الدولة المحاربة أن تلجأ إلى القوة الضرورية بحصر المعنى للرد على التهديد الذي يمثله هذا الانتهاك, في غياب أي تدبير آخر يمكن تحقيقه في الوقت المناسب. الفرع الثاني : المضايق الدولية والممرات البحرية الأرخبيلية قواعد عامة 23- يجوز للسفن الحربية والسفن المساعدة والطائرات العسكرية والمساعدة التابعة للمحاربين أن تمارس حقها في المرور في المضايق الدولية المحايدة أو تحتها أو فوقها, وبالمثل في الممرات البحرية الأرخبيلية المعترف بها في القانون الدولي العام. 24- لا يخلّ بحياد الدولة المتاخمة لمضيق دولي المرور العابر للسفن الحربية والسفن المساعدة والطائرات العسكرية والمساعدة التابعة للمحاربين, أو المرور غير المضر للسفن الحربية أو المساعدة للمحاربين في هذا المضيق. 25- لا تخلّ بحياد أي دولة أرخبيلية ممارسة السفن الحربية والسفن المساعدة والطائرات العسكرية والمساعدة التابع ة للمحاربين لحق المرور في الممرات البحرية الأرخبيلية. 26- يجوز للسفن الحربية والسفن المساعدة والطائرات العسكرية والمساعدة المحايدة أن تمارس حق المرور في المضايق الدولية والممرات البحرية الأرخبيلية التابعة للمحاربين, وتحتها وفوقها, وفقاً للقانون الدولي العام. وعلى سبيل الاحتياط, يجب أن تبلغ الدولة المحايدة الدولة المحاربة في الوقت المناسب أنها تعتزم ممارسة حقها في المرور. المرور العابر والمرور في الممرات البحرية الأرخبيلية 27- تستمر في فترة النزاع المسلح حقوق المرور العابر والمرور في الممرات البحرية الأرخبيلية, التي تمارس في المضايق الدولية وفي الممرات البحرية الأرخبيلية في زمن السلم. وتظل قوانين ولوائح الدول المتاخمة للمضايق والدول الأرخبيلية, والمتعلقة بالمرور العابر والمرور في الممرات البحرية الأرخبيلية, والمعتمدة وفقاً للقانون الدولي العام, سارية المفعول. 28- تتمتع السفن العائمة والغواصات والطائرات المحايدة أو التابعة للمحاربين بحق المرور العابر والمرور في الممرات البحرية الأرخبيلية في كل المضايق والمياه الأرخبيلية التي تطبق فيها هذه الحقوق عادة, وكذلك تحتها وفوقها. 29- لا يحق للدول المحايدة أن تعطل المرور العابر والمرور في الممرات البحرية الأرخبيلية أو تعرقلهما أو تمنعهما بأي شكل آخر. 30- على المحارب الذي يمر بصورة عابرة في مضيق دولي أو تحته أو فوقه, أو يمر في الممرات البحرية الأرخبيلية لدولة محايدة أو تحتها أو فوقها, أن يعبر دون إبطاء, ويمتنع عن اللجوء إلى التهديد بالقوة أو استخدامها ضد سلامة أراضي أي دولة متاخمة أو أي دولة أرخبيلية محايدة أو استقلالها السياسي, أو بأي شكل آخر يخالف أغراض وغايات ميثاق الأمم المتحدة, ويجب ألا يشرع بأي حال من الأحوال في شن أعمال عدائية أو مباشرة أنشطة ليس لها أي علاقة بالمرور العابر. ويصرح للمحاربين الذين يمرون في المضايق أو في الممرات البحرية الأرخبيلية المحايدة أو تحتها أو فوقها باتخاذ التدابير الدفاعية المطلوبة لأمنهم, والتي تشمل إقلاع الطائرات وهبوطها على سطح السفن, والملاحة في تشكيلة, والمراقبة الإلكترونية والصوتية. بيد أنه لا يحق لل محاربين الذين يمرون مروراً عابراً أو في ممر بحري أرخبيلي شن عمليات هجومية ضد قوات معادية, أو استخدام هذه المياه المحايدة كملجأ أو قاعدة للعمليات. المرور البريء 31- بالإضافة إلى ممارسة حق المرور العابر وفي ممر بحري أرخبيلي, يجوز للسفن الحربية والسفن المساعدة التابعة للمحاربين أن تمارس حق المرور البريء في المضايق الدولية والممرات البحرية الأرخبيلية المحايدة وفقاً للقانون الدولي العام, ومع مراعاة أحكام الفقرتين 19 و21. 32- يجوز بالمثل للسفن المحايدة أن تمارس حق المرور البريء في المضايق الدولية والممرات البحرية الأرخبيلية للدول المحاربة. 33- حق المرور البريء الذي لا يجوز وقف العمل به ويخصصه القانون الدولي لمضايق دولية معينة, يظل نافذاً في زمن النزاعات المسلحة أيضاً. الفرع الثالث : المنطقة الاقتصادية الخالصة والرصيف القاري 34- إذا شنت أعمال عدائية في المنطقة الاقتصادية الخالصة أو في الرصيف القاري لدولة محايدة, وجب على الدول المحاربة ألا تتقيد بالقواعد النافذة الأخرى لقانون النزاعات المسلحة في البحار فحسب, بل أن تراعي أيضاً حسب الأصول حقوق وواجبات الدولة الساحلية من بين جملة أمور أخرى, لاستكشاف واستغلال الموارد الاقتصادية للمنطقة الاقتصادية الخالصة والرصيف القاري, ولحماية ووقاية البيئة البحرية. ويجب أن تراعي خاصة وحسب الأصول الجزر الاصطناعية والمنشآت والتحصينات ومناطق الأمن التي أعدتها الدول المحايدة في المنطقة الاقتصادية الخالصة والرصيف القاري. 35- إذا رأى محارب ضرورة زرع ألغام في المنطقة الاقتصادية الخالصة أو في الرصيف القاري لدولة محايدة, وجب أن يخطر هذه الدولة بذلك, ويتأكد خاصة من أن قياس حقل الألغام ونوع الألغام المستعمل لا يهددان سلامة الجزر الاصطناعية والمنشآت والتحصينات أو يحولان دون الوصول إليها. كما يجب أن يتجنب بقدر الإمكان التدخل في استكشاف أو استغلال الدولة المحايدة للم نطقة. ويجب أيضاً مراعاة حماية ووقاية البيئة البحرية حسب الأصول. الفرع الرابع : أعالي البحار وقيعان البحار خارج نطاق الولاية الوطنية 36- يجب تسيير الأعمال العدائية في أعالي البحار, مع مراعاة ممارسة الدول المحايدة لحقها في استكشاف واستغلال الموارد الطبيعية لقيعان البحار وباطن أرضها التي لا تدخل ضمن نطاق ولايتها الوطنية. 37- يجب أن يسهر المحاربون على تجنب الإضرار بالكابلات وخطوط الأنابيب المركبة في قيعان البحار التي لا تعود بالفائدة على المحاربين وحدهم. **يتبع**
  5. أعلن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" أن منفذي هجوم سان برناردينو بكاليفورنا هم من "أنصار الدولة" وذلك في بيان صادر عن إذاعة البيان التابعة للتنظيم. وجاء في البيان: "ثلاثون أمريكيا مابين قتيل وجريح في هجوم لاثنين من أنصار الدولة الإسلامية قبل عدة أيام في كاليفورنيا الأمريكية.. حيث هاجم اثنان من أنصار الدولة الإسلامية قبل عدة أيام مركزا في مدينة سان برناردينو في ولاية كاليفورنيا الأمريكية وأطلقوا النار داخل المركز، أدى ذلك إلى هلاك أربعة عشر شخصا وإصابة أكثر من عشرين آخرين، ولله الحمد والمنة." وأضاف البيان: "ثم حدث تبادل لإطلاق النار مع الشرطة الأمريكية التي طاردتهم لعدة ساعات مما تسبب في مقتلهما، نسأل الله أن يتقبلهما في الشهداء. هذه صورة زوجة وشريكة منفذ هجوم برناردينو.. كشف مصدر بوكالة الأمن القومي الأمريكي أو ما يُعرف بـ"DHS" أن تاشفين مالك، زوجة وشريكة سيد فاروق بهجوم سان بيرناردينو، غالبا ما كانت تسافر إلى المملكة العربية السعودية للقاء والدها المقيم هناك. من جهته أجاب المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية، اللواء منصور التركي على استفسار لـCNN حول دخول مالك إلى السعودية، حيث قال عبر رسالة نصية: "قدمنا لكم المعلومات عن زياراتها للمملكة، ولا يوجد أي دخول أو زيارة إضافية ولا سجلات لإقامتها هنا." وتأتي هذه الأنباء في الوقت الذي يعتقد فيه محققون بأن مالم قدمت مبايعتها لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" عبر حساب باسم مختلف على موقع "فيسبوك"، إلا أنهم لم يوضحوا كيف فعلت ذلك. أوباما: الولايات المتحدة "لن ترهبها" عمليات القتل الجماعي في سان برناردينو بكاليفورنيا قال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، إن الولايات المتحدة "لن ترهبها" عمليات القتل الجماعي في سان برناردينو بكاليفورنيا. وأضاف أوباما في خطابه الأسبوعي الإذاعي "نحن أقوياء. نملك المرونة الكافية للتغلب على هذا الوضع. من المرجح جدا أن هذين الشخصين قد اعتنقا أفكارا متطرفة". وكان حادث إطلاق النار، الذي وقع الأربعاء، قد أسفر عن مقتل 14 شخصا وإصابة 21 آخرين. وقتل سيد رضوان فاروق، ويبلغ من العمر 28 عاما، مع زوجته تاشفين مالك، وتبلغ من العمر 27 عاما، في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة بعد الحادث. ومضى أوباما إلى القول إن "تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (تنظيم الدولة الإسلامية) ومجموعات متطرفة أخرى يشجعان الناس بقوة وفي مختلف أنحاء العالم وفي بلدنا على ارتكاب العنف المروع، وأحيانا أن يتصرفوا من تلقاء أنفسهم باعتبارهم ذئاب وحيدة". وقال الرئيس الأمريكي "نحن جميعا، الحكومة وأجهزة إنفاذ القانون، والمجتمعات المحلية، والقادة الدينيين، يجب أن نعمل معا لمنع الناس من الوقوع ضحايا لهذه الإيدولوجيات البغيضة". وقال محامون، يمثلون عائلة مهاجمي سان برناردينو، إن أقاربهم في "صدمة كاملة"، بسبب هذا الهجوم. وأضافوا أن العائلة لم تكن تتصور أن سيد رضوان فاروق وزوجته تاشفين مالك قادران، على تنفيذ مثل هذا الهجوم. وحذر المحامون من استباق نتائج التحقيقات، بعد أن قال مكتب التحقيقات الفيدرالي في وقت سابق إنه يحقق في الهجوم، باعتباره "عملا إرهابيا". وتقع مدينة سان برناردينو جنوبي ولاية كاليفورنيا، إلى الشرق من مدينة لوس أنجليس. وقال ديفيد بوديتش، المتحدث باسم مكتب التحقيقات الفيدرالي، للصحفيين إن المحققين يحاولون استعادة البيانات من هاتفين محمولين، وجدا محطمين في حاوية نفايات بالقرب من مكان الحادث. وقال المحاميان، ديفيد تشيزلي ومحمد عبد الرشيد، إنه ليس هناك دليل على أن الزوجين كان لديهما أفكار متطرفة. وقالت سايرا خان، شقيقة فاروق، لقناة سي بي إس نيوز: "لا أتخيل أبدا أن أخي وزوجته يفعلان مثل هذا الفعل، خاصة لأنهما تزوجا عن حب وسعادة، ورزقا بطفلة جميلة منذ نحو ستة أشهر". ويقال إن فاروق كان لديه عدد محدود من الأصدقاء، بينما توصف تاشفين بأنها ربة منزل ودودة ولطيفة الحديث. وولدت تاشفين مالك في باكستان، وعاشت نحو عشرين سنة من عمرها في السعودية، قبل أن تعود مرة أخرى إلى بلدها الأم للالتحاق بالجامعة. وتعرفت تاشفين على فاروق، وهو مواطن أمريكي، عبر مواقع تعارف إسلامية، حسبما نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين أمريكيين. وأمضى الزوجان نحو أسبوع في السعودية العام الماضي، قبل أن يعودا إلى الولايات المتحدة معا. ومنحت تاشفين تأشيرة دخول، وفقا للقانون الذي يسمح بدخول الولايات المتحدة بغرض الزواج من مواطن أمريكي. وقال المحامي تشيزلي إن تاشفين كانت محافظة جدا، ولم تكن تختلط بأعضاء العائلة من الذكور، وكانت ترتدي البرقع. افتتاحية الصفحة الأولى وتقول الشرطة إن الزوجين استخدما مسدسات وأسلحة آلية، اشتريت بطريقة قانونية في الولايات المتحدة. وفي رد فعل على الهجوم، دعت صحيفة نيويورك تايمز، في افتتاحيتها بالصفحة الأولى يوم السبت، إلى تشديد إجرءات حمل السلاح. وتعد هذه هي المرة الأولى التي تنشر الصحيفة افتتاحيتها في الصفحة الأولى، منذ عام 1920. وقالت الصحيفة إن: "قادة الولايات المتحدة المنتخبين يؤدون الصلوات على أرواح ضحايا حوادث إطلاق النار، ثم يرفضون بكل قسوة ودون أن يتملكهم الخوف من العواقب المترتبة على عدم فرض قيود أكثر صرامة على حمل الأسلحة، التي قد تستخدم في القتل الجماعي". أزيلت أدوات صناعة القنابل اليدوية وآلاف طلقات الذخيرة، وأعيد المنزل الذي كان يستأجره فاروق وتاشفين لوضعه الطبيعي. وأكمل أعضاء مكتب التحقيقات الفيدرالي يوم الجمعة بحثهم في العقار، الذي يقع في شارع فرعي محاط بالأشجار، وبعد أن صادروا الحواسيب ودفاتر المذكرات سلموا العقار مرة أخرى لأصحابه. وسمح للصحفين المنتظرين باختلاس النظرات خلف الستائر المعدنية، على أمل أن يتعرفوا على حياة "الشاب الأنيق" وزوجته الشابة وطفلتهما، واللذان لم يتسببا في مشكلات على الإطلاق، وكانا يدفعان الإيجار في موعده بانتظام. وحينما احتشدنا للدخول لم نفاجئ بآثار غرفة تعذيب من القرون الوسطى، أو خلية إرهابية متطرفة، وإنما بأشياء من الحياة اليومية مثل أطعمة للرضيعة في المطبخ، وسرير محمول في غرفة النوم بالطابق الأعلى، وكتب ونسخ كثيرة من القرآن. وقال جيمس كومي، مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي، في وقت سابق إن التحقيقات لا تزال في مراحلها الأولى، أن الزوجين "ربما استمدا الإلهام" من مجموعات إرهابية أجنبية. وأضاف أن هناك مؤشرات على أن الزوجين قد اتجها نحو التطرف. لكنه قال إنه لا يوجد دليل على أنهما جزء من شبكة إرهابية. وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي في وقت سابق إنه يتحقق من مدى صحة تقارير تفيد بأن تاشفين مالك قد تعهدت بالولاء لزعيم تنظيم الدولة الإسلامية (المعروف في الشرق الأوسط باسم داعش)، أبو بكر البغدادي. ورحب تنظيم الدولة الإسلامية السبت بالهجوم على مركز إنلاند للخدمات الاجتماعية، وقال إن "اثنين من مؤيدي التنظيم نفذاه". وجاء بيان التنظيم عبر إذاعة "البيان" التي تبث أخباره ، لكنه لم يعط أي مؤشرات على تورط التنظيم في التخطيط للهجوم. وبعد حادث إطلاق النار، الذي وقع في مركز إنلاند للرعاية الاجتماعية، وجدت الشرطة أدوات لصنع قنابل يدوية، وآلاف طلقات الذخيرة في منزل الزوجين. وقالت الشرطة إن ما بين 70 إلى 80 شخصا كانوا يحضرون حفلة في المركز الاجتماعي، حينما بدأ إطلاق النار. وتم الكشف عن هويات الضحايا، من جانب الطبيب الشرعي في مدينة سان برناردينو، وأصغرهم كان يبلغ من العمر 26 عاما، وأكبرهم 60 عاما. ويعد هجوم سان برناردينيو من أكثر الحوادث تسببا في مقتل ضحايا في الولايات المتحدة، منذ مقتل 26 شخصا في مدرسة في نيوتاون في كونيكتكت عام 2012. وأظهر استطلاع للرأي، أجرته وكالة رويترز بالتعاون مع شركة إبسوس الجمعة، أن 51 في المئة من الأمريكيين يرون المسلمين الذين يعيشون في الولايات المتحدة مثلهم مثل أي فئة مجتمعية أخرى، بينما 14.6 في المئة فقط من الأمريكيين يخافون عموما من المسلمين. مكتب التحقيقات الاتحادي: مهاجما سان برناردينو تدربا على الرماية قال مكتب التحقيقات الاتحادي الامريكي إن الزوجين المسؤولين عن الهجوم الذي وقع في بلدة سان برناردينو بولاية كاليفورنيا الاسبوع الماضي، والذي اسفر عن مقتل 14 شخصان تدربا على الرماية قبل ايام فقط من الهجوم. وقال ديفيد بوديتش، مساعد مدير فرع لوس انجليس لمكتب التحقيقات إن تاشفين مالك وزوجها سيد فاروق ارتادا مراكز للتدريب على الرماية في محيط مدينة لوس انجليس، مضيفا انهما اعتنقا التطرف "منذ مدة ليست بالقصيرة." وتحقق السلطات الامريكية في الهجوم الذي استهدف في الاسبوع الماضي مركزا صحيا باعتباره هجوما ارهابيا. ولكن باوديتش قال إن السلطات لم تعثر بعد على أي دليل يشير الى ان الهجوم، وهو اكثر الهجمات الارهابية دموية التي شهدتها الولايات المتحدة منذ هجمات سبتمبر / ايلول 2001، قد خطط له خارج البلاد. ولم يكن مكتب التحقيقات الاتحادي قد فتح اي تحقيق بشأن سيد فاروق، وهو مفتش مطاعم، قبل ان يقوم هو وزوجته بفتح النار على زملائه في العمل اثناء حفل اقيم في مركز عملهم. وقتل الاثنان لاحقا في مواجهة مع الشرطة. وقال محققون إنهم عثروا على 19 انبوبا من الممكن تحويرها الى قنابل في شقة الزوجين. وكانت الشرطة قد قالت سابق إنها ضبطت 12 من هذه الانابيب. وقال مسؤولون أمريكيون غادر في عام 2014 الى السعودية، وعاد بعد اسبوعين بصحبة مالك التي دخلت البلاد بتأشيرة اصدرت لها كونها خطيبته. وقال والد فاروق لصحيفة لاستامبا الايطالية إن ابنه كان يتعاطف مع التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم "الدولة الاسلامية"، وكان مهتما جدا باسرائيل. ونقلت الصحيفة الايطالية عن والد سيد فاروق (واسمه سيد فاروق ايضا) قوله "كان يقول إنه يتفق مع افكار (زعيم تنظيم الدولة الاسلامية) ابو بكر البغدادي في تأسيس الدولة الاسلامية، كما كان مهووسا باسرائيل." ولكن محامي الاسرة نفى أن يكون الوالد قد ادلى بهذه التصريحات. وقال محامي الاسرة من جانبه إن فاروق اخبره مؤخرا بأن زملاءه في العمل سخروا من لحيته، وان الاسرة كانت على علم بامتلاكه مسدسين وبندقيتين. وكانت مالك قد أثنت على "الدولة الاسلامية" من خلال موقع فيسبوك يوم الهجمات. وقالت وزارة العدل الأمريكية الاثنين إنها تقوم بمراقبة كل التعابير او الهجمات التي قد تستهدف المسلمين عقب الهجمات.
×