Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'شبحية'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 7 results

  1. طلبت وزارة الدفاع اليابانية من الحكومة الموافقة على تمويل مشروع رادار يكتشف الشبحيات تعكف عليه شركة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة بقيمة عشرين مليار ين ياباني. هذا الطلب يأتي لمواجهة البرامج الروسية والصينية لصناعة مقاتلات شبحية قد تهدد اليابان في المستقبل. هذا وقد نجت شركة ميتسوبيشي للصناعات الكهربائية في صناعة البروتوتايب الاول للرادار والذي سيكون من نسختين واحدة ثابتة والاخرى متحركة على عربة لمساعدة قوات الدفاع الذاتي البرية اليابانية. يذكر ان النجاح الاول لهذا الرادار كان بعد دعوة اليابان للمقاتلات الامريكية للمرور في اجواء اختبار الرادار ونشرت ميتسوبيشي تفاصيل تجربتها الناجحة في اكتشاف ال B-2 spirit من مسافة آمنة بعد نجاح نظرية الانبعاث الكمي quantum beam التي اخترعها مركز الابحاث والتطوير في جامعة ميتسوبيشي في طوكيو. تم نشر هذا الاكتشاف في اغسطس الماضي لأول مرة.
  2. انطلقت، اليوم الإثنين 4 ديسمبر / كانون الأول، المناورات العسكرية المشتركة بين القوات الجوية الكورية الجنوبية والأمريكية بمشاركة أكثر من 230 طائرة حربية. وذكر موقع "ستارز آند سترايبز" الأمريكي أن إحدى المقاتلات الشبحية الأمريكية المشاركة في المناورات تعطلت عقب عودتها من أول طلعة جوية في اليوم الأول من المناورات. ولفت الموقع إلى أن المقاتلة، التي تعد أفضل مقاتلة جوية تمتلكها الولايات المتحدة الأمريكية، تعطلت عقب عودتها من أول طلعة جوية مكونة من 4 طائرات شبحية طراز "إف — 22" رابتور. وذكر الموقع أن الطائرات الأربع أقلعت وهبطت دون مشاكل، لكنها لم تستطع التحرك من فوق المدرج إلا بمساعدة عربة مخصصة لتحريك الطائرات. ولم يذكر الموقع تفاصيل عن أسباب تعطل الطائرة. ويشارك في المناورات التي تستمر حتى 8 ديسمبر الجاري 230 طائرة حربية من الجانبين بينها 50 طائرة حربية أمريكية. وتضم الطائرات الحربية الأمريكية 24 طائرة شبحية من طائرات الجيل الخامس، بينها 6 مقاتلات "إف — 22" و12 مقاتلة "إف — 35 بي". .:المصدر:.
  3. علّق خبير عسكري على اكتشاف أجهزة الرادار الروسية لسفينة حربية فرنسية "خفية" في البحر الأسود. وكانت الفرقاطة الفرنسية الشبحية "لافاييت" دخلت إلى البحر الأسود. وكان يُفترض أن تتسلل الفرقاطة الفرنسية إلى البحر الأسود في الخفاء من دون أن تراها وسائل المراقبة التابعة للأسطول الروسي في البحر الأسود لكونها سفينة شبحية قادرة على التخفي عن الرادارات المضادة. إلا أن أجهزة الرادار الروسية كشفت عن وجودها، مؤكدة قدرتها على رصد ما يجب أن تجعله تكنولوجيا الإخفاء (ستيلث) شبحاً لا يُرى. ويقول الخبير العسكري فاسيلي دانديكين في معرض تعليقه على اكتشاف الفرقاطة الفرنسية الشبحية إن هذا يبيّن أنه لا يمكن لتكنولوجيا "ستيلث" أن تُجدي نفعاً دائما. وذلك لأن إنشاء تقنيات كتم الرادار يرافقه إنشاء وسائل اكتشافها. وينبه الخبير إلى فعّالية أجهزة الرادار الروسية في اكتشاف السفن الشبحية والطائرات الشبحية مثل مقاتلة "إف-35" الأمريكية. رادار "1إل119" .:المصدر:.
  4. الصينيون يبدو انهم قاموا باختبار ردار حربي جديد يمكنه من استخدام اشعاعات تيراهيرتز Terahertz radiation وباستطاعته كشف ورصد كل الاسلحة المخبأة ضمن حشد محلق على بعد مسافات بعيدة، واستنادا لصحيفة south China Morning فمجموعة Norinco اختبرت آليات تنتج ذبدبات تيراهيرتز الاسبوع الماضي في مجمع البحوت للصناعة الحربية في Chengdu في اقليم سيشوان الصيني. Terahertz او T-rays يمكنها نظريا النظر من خلال كتافة المواد وحجمها المركب،والتي تحجب الطائرات الشبحية على الظهور في شاشات الرادار ،التقرير يشير الى ان الصين بصدد تصنيع وتطوير ردار خارق T-rays للانذار المبكر او لكشف الاقمار الاصطناعية وتعريفها وتتبع مسار الاهداف العسكرية من طائرات شبحية كالاف-22 والاف-35. صحيفة العلوم والتكنولوجيا تقول بان الردار الجديد يولد طاقة مستقرة واشعاعات مستمرة في مستوى متوسط اعلى من 18 واط ونبض تيراهيرتز مع ذروة قوة طاقة اقرب من 1 ميغاطون. http:/www.defenseworld.net/news/20792
  5. أفادت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية في تقرير نشرته أخيراً، عن قيام روسيا بتطوير قطار نووي سري يمكنه أن يقطع 1500 ميل في اليوم. ونقلت الصحيفة صوراً من شريط فيديو يظهر قطارات وقد جرى إيقافها، وتحميلها بقاذفات صواريخ ضخمة، وأفادت بأن هذه القطارات المحملة بالصواريخ البالستية المدمرة ستكون مموهة ومخفية بين قطارات الركاب أو الشحن، مما سيجعل من المستحيل التعرف عليها. وبعد عملية اطلاق ناجحة لصواريخ من سكك الحديد في بليسيتسك أخيرا، توقعت الصحيفة أن تصبح منصات الأسلحة المتحركة الشبحية التي تحمل ست صواريخ بالستية عابرة للقارات من طرازي يارس أو يارس أم، قيد التشغيل ما بين عامي 2018 و2020. وأفيد بأن الصواريخ ستحمل أربعة رؤوس حربية بزنة 250 كيلو طن، وبمدى يصل إلى 6800 ميل. ووفقاً للخبير العسكري الروسي فكتور موراخوفسكي متحدثاً على راديو سبوتنيك فإن القطارات الجديدة سوف تثبت أنها كابوس للجواسيس. وقال موراخوفسكي: وظفت أسلحة الحقبة السوفييتية عربات سكك الحديد، مختلفة في الحجم عن العربات القياسية، مشيراً إلى محاولة الولايات المتحدة تطوير نظام مشابه خلال الحرب الباردة، قبل التخلي عن المشروع. حيث قال: كانت هناك فكرة في وضع مسارات سكك حديد تحت الأرض، ووضع منصات اطلاق صواريخ هناك. وأفادت الصحيفة أن روسيا خلال الحقبة السوفيتية، استخدمت أنظمة صواريخ متحركة على سكك، تعرف باسم مولودتس، في 12 قطاراً نووياً في مناطق كوستروما وبرم وكراسنويارسك، كل منها يحمل ثلاثة صواريخ. وقد دخلت تلك القطارات الخدمة في عام 1987، قبل سنوات من انهيار الاتحاد السوفييتي، وقد أطلق الغرب على تلك الأسلحة السوفيتية قطارات الشبح. وتم التخلص من تلك القطارات التي تحمل صواريخ يزن كل منها اكثر من 100 طن خلال الفترة 2003 و2005، أما الصواريخ المحملة على القطارات الجديدة فتزن أقل من 47 طناً، مما يجعل عملية إحلال القطارات النووية أكثر كفاءة وفقا للصحيفة المصدر المصدر2
  6. نطاق الرادار الجديد يفوق بخمسة أضعاف نموذج المختبر الأولي الذي تم تطويره بالاشتراك مع باحثين من كندا وألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة العام الماضي. حيث أعلنت شركة تكنولوجيا عسكرية صينية، هذا الأسبوع، عن تطوير نوع جديد من الرادارات قادر على الكشف عن تسلل الطائرات على بعد 100 كم، ما شكل صدمة لعلماء الفيزياء حول العالم، ويجعل العديد من الطائرات الحربية المتطورة مثل “الشبح”، غير فعالة. وتميزت طائرة “الشبح” بقدرتها على التخفي لتجنب اكتشافها من قبل الرادارات، وذلك بسبب تصميم سطحها الخاص، والمواد المستخدمة في صناعتها. وأوضح موقع “بيزنس إنسايدر” الأمريكي، أن “هذا الجهاز يعتمد على ظاهرة شبحية معروفة باسم التشابك الكمي، والتي أطلق عليها ألبرت أينشتاين اسم عمل شبحي على بعد مسافة”. وقالت مجموعة الصين للإلكترونيات والتكنولوجيا -وهي واحدة من أفضل عشر مجموعات صناعية عسكرية تديرها الحكومة المركزية بشكل مباشر- إن “الفوتونات المتشابكة بنظام الرادار الجديد اكتشفت أهدافًا على بعد 100 كم في الاختبار الميداني الأخير”. وهذا يعد خمسة أضعاف “النطاق المحتمل” لنموذج المختبر الأولي الذي تم تطويره بالاشتراك مع باحثين من كندا وألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة، العام الماضي. وذكر الموقع، أن “وكالة مشاريع الدفاع الأمريكية للبحوث المتطورة موّلت أبحاثًا مماثلة، وأن موردين عسكريين مثل لوكهيد مارتن يطورون أيضًا أنظمة رادار نوعية للأغراض القتالية”. وقالت الشركة في بيان نشر على موقعها على الإنترنت، الأحد الماضي، إن “هذا الجهاز هو أول نظام رادار فوتون كمي صيني يتمتع بتطبيقات عسكرية مهمة، لأنه يستخدم الفوتونات المتشابكة لتحديد الأشياء غير المرئية لأنظمة الرادار التقليدية”. وقال عالم الفيزياء في جامعة نانجينغ، البروفيسور ما شياو سونغ، الذي درس الرادار الكمي، إنه “لم يرَ شيئًا مثل هذا في تقرير مفتوح”. وأضاف سونغ أن “النطاق الفعال الذي ذكره المجتمع الدولي للبحوث يقع عند أقل من 100 كم بكثير”. وقال باحث رادار عسكري في إحدى الجامعات شمال غرب الصين، إن “النطاق الفعلي للرادار الجديد يمكن أن يكون أكبر حتى من الذي أعلنته الشركة الصينية”. وأضاف أن “الرقم في الوثائق السرية عادة ما يكون نسخة مخفضة من الحقيقية، وأن هذا الإعلان قد انتشر في أوساط الرادار البحثية”. وأعرب العلماء عن “صدمتهم لأن فكرة الرادار الكمي، حتى وقت قريب، كانت محصورة إلى حد كبير على الخيال العلمي”. ويقول علماء الفيزياء الكمي: “إذا قمت بإنشاء زوج من الفوتونات المتشابكة عن طريق تقسيم الفوتون الأصلي بالكريستال، سيؤثر التغيير في الفوتون المتشابك في الحال على توأمه، بغض النظر عن المسافة بينهما”. وأوضح الموقع أن “الرادار الكمي، الذي يولد عددًا كبيرًا من أزواج الفوتون المتشابكة ويطلق توأمين في الهواء، سيكون قادرًا على استقبال المعلومات الهامة حول الهدف، بما في ذلك شكله والموقع والسرعة ودرجة الحرارة وحتى التركيب الكيميائي من الفوتونات العائدة”. ويبدو هذا مشابهًا للرادار العادي، الذي يستخدم موجات الراديو، لكن الرادار الكمي سيكون أفضل بكثير في الكشف عن الطائرات المتسللة، والتي تستخدم موادًا مغلفة خاصة وتصاميم جسدية لتقليل مواجات الراديو التي تجعلها تنحرف، وجعلها لا يمكن تمييزها من البيئة المحيطة”. من الناحية النظرية، يمكن للرادار الكمي الكشف عن تكوين الهدف والتوجيه والتسريع حتى لو تمكن من استرداد فوتون واحد عائد فقط، وهذا من شأنه أن يكون قادرًا على الإمساك بالفوتون العائد من ضجيج الخلفية، لأن الارتباط الذي يتشاركه الفوتون مع توأمه من شأنه أن يسهل تحديد الهوية. ومع ذلك، قال سونغ إن “التحديات التقنية الخطيرة اقتصرت منذ فترة طويلة على تكنولوجيا الرادار الكمي في المختبر، فيما كان على الفوتونات الحفاظ على ظروف معينة، معروفة باسم الحالات الكمية، مثل الدوران التصاعدي أو التنازلي لتبقى متشابكة”. وأضاف أن “الحالات الكمية قد تضيع بسبب الاضطرابات في البيئة، وهي ظاهرة تعرف باسم فك الترابط، مما أدى إلى زيادة خطر فقدان التشابك أثناء انتقال الفوتونات خلال الهواء، مما يحد من مدى فعالية الرادار الكمي”. واستفاد اختراع الشركة إلى حد كبير من التطور السريع الأخير للكشف عن الفوتون الأوحد، ما سمح للباحثين بالتقاط الفوتونات العائدة مع درجة عالية من الكفاءة. وقالت الشركة الصينية إن “ميزة الرادار الكمي لم تكن تقتصر على الكشف عن طائرات المتسللة”. وكان الاختبار الميداني فتح “منطقة جديدة تمامًا من الأبحاث” مع إمكانية تطوير أنظمة الرادار شديدة التحرك والحساسية، القادرة على النجاة في الارتباطات القتالية الأكثر تحديًا. وأضافت الشركة أن “أنظمة الرادار الكمي قد تكون صغيرة، وستكون قادرة على التهرب من أجهزة العدو المضادة مثل الصواريخ المضادة للرادار، لأن التشابك الكمي الشبحي لا يمكن تتبعه”. وأشارت إلى أنها “عملت مع العلماء الكميين في جامعة العلوم والتكنولوجيا في الصين في مدينة خفى بمقاطعة انهوى، حيث تم تحقيق العديد من الإنجازات التكنولوجية الكمية، بما في ذلك أطول شبكة توزيع رئيسية كمية في العالم للاتصال، وتطوير أول قمر اصطناعي كمي في العالم”. تاريخ النشر2016-09-23 7:24:04 GMT مصدر
  7. 1-7-2016 ضم الجيش الروسي غواصة شبحية "Stary Oskol" إلى أسطوله في البحر الأسود بنجاح، بحسب ما نقلت "ريا نوفوستي" عن المتحدث الرسمي للأسطول "ياشسلاف تروخاشيوف". واجتازت الغواصة المتطورة الاختبارات في الصيف الماضي وتم نقلها بعد ذلك إلى الأسطول الشمالي الروسي لتنضم إلى القاعدة الدائمة في البحر الأسود. ورغم بصمتها الرادارية المنخفضة، فإن الغواصة أثارت جدلاً واسعاً الشهر الماضي بعد اكتشافها من قبل القوات البحرية البريطانية في بحر الشمال. وتعد "Stary Oskol" واحدة من بين ست غواصات شبحية جديدة تتواجد ضمن الأسطول الروسي في البحر الأسود ويتم تشغيلها بمحرك هجين بالديزل والكهرباء كما أن باستطاعتها إطلاق صواريخ وطوربيدات طويلة المدى، ويرى خبراء أن بصمتها هي الأقل بين نظيراتها. صورة للغواصة الروسية الجديدة В Арктике торжественно встретили подводную лодку «Старый Оскол». Она прибыла в порт Полярный, чтобы испытать ракетный комплекс «Калибр», который несколько дней назад поразил цели в Сирии. В течение нескольких месяцев экипаж субмарины пройдет подготовку на учебно-тренировочной базе Кольской флотилии, а затем в акватории Баренцева моря испытает новые крылатые ракеты. صورة من عملية بنائها سابقا Дизель-электрическая подлодка «Старый Оскол» построена совсем недавно. Это новое поколение сумбарин, за бесшумность ее прозвали «черной дырой». Несколько месяцев назад корабль вошел в боевой состав ВМФ России. Лодка строилась для Черноморского флота, в Арктику ее отправили только на время испытаний, передает «Интерфакс». http://tass.ru/en/defense/885366
×