Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'ضبط'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 17 results

  1. فى إطار جهود الوزارة الرامية لملاحقة كوادر وعناصر الحراك المسلح لجماعة الإخوان الإرهابية المعروفة باسم حركة حسم المتورطة فى تنفيذ العمليات العدائية والمرصود اعتزامهم تصعيدها خلال المرحلة الراهنة توافقًا مع تكليفات قياداتهم بالخارج. توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطنى حول إصدار قيادات التنظيم الإرهابى تكليفات لعناصرها أعضاء الحراك المسلح "حسم" بمحافظة المنوفية بإعادة إحياء العمل المسلح بها والتدريب والإعداد والتجهيز لتنفيذ عدد من العمليات الإرهابية بهدف زعزعة الإستقرار وإثارة الاضطرابات، والتى تم التعامل معها وفق خطة أثمرت نتائجها عن ضبط القيادى أحمد سامى عبدالحميد عبدالعال – عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا. كما أسفرت الجهود عن تحديد الأوكار التنظيمية التى يختبئ فيها المرتبطين بالقيادى المذكور حيث تم ضبط 13 من هؤلاء الإرهابيين، كما تم مداهمة أوكار إعداد وتخزين العبوات التفجيرية، أسفرت عن ضبط ما يلى: × عدد ( 3 ) بندقية خرطوش. × فرد خرطوش. × كمية من المواد المتفجرة والدوائر الكهربائية المعدة للتجهيز. × مخرطة لتصنيع كواتم الصوت. × عدد ( 3 ) دراجة نارية. × مبلغ مالى قدره ( 160000 جنيه ). اعترافهم بسابقة إنضمامهم لمجموعات الحراك المسلح " حسم " منذ تشكيلها وتكليفهم برصد عدة أهداف ومنشآت أمنية خاصة أقسام الشرطة والسجون تمهيدًا لإستهدافها فى توقيتات متزامنة، كذا مشاركتهم فى عدة محاولات لإغتيال رجال الشرطة وبعض الشخصيات العامة. تم إتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم وتباشر نيابة أمن الدول العليا التحقيق مع المتهمين. وستستمر أجهزة وزارة الداخلية بكافة قطاعاتها فى ملاحقة أعضاء وكوادر الجماعة والفصائل الإرهابية الأخرى وتجفيف منابع الدعم بكافة أنواعه لعناصرها للحيلولة دون زعزعة أمن البلاد.
  2. A North Korean ship was seized off Egypt with a huge cache of weapons destined for a surprising buyer North Korean soldiers carrying packs marked with a radioactive symbol take part in a 2013 military parade in Pyongyang. North Korea has been selling small arms around the world to bring in the hard currency it needs to survive. (Ed Jones/AFP/Getty Images) By Joby Warrick October 1 at 9:24 PM Last August, a secret message was passed from Washington to Cairo warning about a mysterious vessel steaming toward the Suez Canal. The bulk freighter named Jie Shun was flying Cambodian colors but had sailed from North Korea, the warning said, with a North Korean crew and an unknown cargo shrouded by heavy tarps. Armed with this tip, customs agents were waiting when the ship entered Egyptian waters. They swarmed the vessel and discovered, concealed under bins of iron ore, a cache of more than 30,000 rocket-propelled grenades. It was, as a United Nations report later concluded, the “largest seizure of ammunition in the history of sanctions against the Democratic People’s Republic of Korea.” But who were the rockets for? The Jie Shun’s final secret would take months to resolve and would yield perhaps the biggest surprise of all: The buyers were the Egyptians themselves. A U.N. investigation uncovered a complex arrangement in which Egyptian business executives ordered millions of dollars worth of North Korean rockets for the country’s military while also taking pains to keep the transaction hidden, according to U.S. officials and Western diplomats familiar with the findings. The incident, many details of which were never publicly revealed, prompted the latest in a series of intense, if private, U.S. complaints over Egyptian efforts to obtain banned military hardware from Pyongyang, the officials said. It also shed light on a little-understood global arms trade that has become an increasingly vital financial lifeline for North Korean leader Kim Jong Un in the wake of unprecedented economic sanctions. Play Video 1:09 Trump to Tillerson: Don't waste time talking to North Korea President Trump tweeted Sunday, Oct. 1, saying he told Secretary of State Rex Tillerson that he is wasting his time trying to negotiate with North Korea. (Reuters) [The message behind the murder: North Korea’s assassination sheds light on chemical weapons arsenal] A statement from the Egyptian Embassy in Washington pointed to Egypt’s “transparency” and cooperation with U.N. officials in finding and destroying the contraband. “Egypt will continue to abide by all Security Council resolutions and will always be in conformity with these resolutions as they restrain military purchases from North Korea,” the statement said. But U.S. officials confirmed that delivery of the rockets was foiled only when U.S. intelligence agencies spotted the vessel and alerted Egyptian authorities through diplomatic channels — essentially forcing them to take action — said current and former U.S. officials and diplomats briefed on the events. The officials, who spoke on the condition of anonymity to discuss U.S. and U.N. findings, said the Jie Shun episode was one of a series of clandestine deals that led the Trump administration to freeze or delay nearly $300 million in military aid to Egypt over the summer. Whether North Korea was ever paid for the estimated $23 million rocket shipment is unclear. But the episode illustrates one of the key challenges faced by world leaders in seeking to change North Korea’s behavior through economic pressure. Even as the United States and its allies pile on the sanctions, Kim continues to quietly reap profits from selling cheap conventional weapons and military hardware to a list of customers and beneficiaries that has at times included Iran, Burma, Cuba, Syria, Eritrea and at least two terrorist groups, as well as key U.S. allies such as Egypt, analysts said. Some customers have long-standing military ties with Pyongyang, while others have sought to take advantage of the unique market niche created by North Korea: a kind of global eBay for vintage and refurbished Cold War-era weapons, often at prices far lower than the prevailing rates. Over time, the small-arms trade has emerged as a reliable source of cash for a regime with considerable expertise in the tactics of running contraband, including the use of “false flag” shipping and the clever concealment of illegal cargo in bulk shipments of legitimate goods such as sugar or — as in the case of the Jie Shun — a giant mound of loose iron ore. “These cover materials not only act to obfuscate shipments, but really highlights the way that licit North Korean businesses are being used to facilitate North Korean illicit activity,” said David Thompson, a senior analyst and investigator of North Korean financial schemes for the Center for Advanced Defense Studies, a nonprofit research organization based in Washington. “It is this nesting which makes this illicit activity so hard to identify.” With North Korea’s other profitable enterprises being hurt by international sanctions, Thompson said, such exports are now “likely more important than ever.” Beneath yellow rocks Even by North Korean standards, the Jie Shun was a veritable rust bucket. The freighter’s steel frame was corroded from bow to stern, and its fixtures caked with coal dust from previous voyages, U.N. investigators would later report. The desalination system had stopped working, judging from crates of water bottles officials would find strewn around the crew compartments. Whether its weapons were discovered or not, the ship’s 8,000-mile voyage last summer was probably destined to be its last. “The ship was in terrible shape,” said a Western diplomat familiar with confidential reports from the official U.N. inquest. “This was a one-shot voyage, and the boat was probably intended for the scrap yard afterward.” Seaworthy or not, the ship set sail from the port city of Haeju, North Korea, on July 23, 2016, with a 23-member North Korean crew that included a captain and a political officer to ensure Communist Party discipline on board. Although North Korean-owned, the vessel had been registered in Cambodia, allowing it to fly a Cambodian flag and claim Phnom Penh as its home port. Using a “flag of convenience,” as the tactic is called, allows North Korean ships to avoid drawing unwanted attention in international waters. So does the practice of routinely shutting off a vessel’s transponder, behavior documented in a February U.N. report that described the Jie Shun’s voyage. [The secret to Kim’s success? Some experts see Russian echoes in North Korea’s missile advances] “The vessel’s automatic identification system was off for the majority of the voyage,” the report said, “except in busy sea lanes where such behavior could be noticed and assessed as a safety threat.” Still, a 300-foot-long freighter big enough to hold 2,400 passenger cars is not easily concealed. U.S. intelligence agencies tracked the ship as it left North Korea, and then monitored it as it steamed around the Malay Peninsula and sailed westward across the Arabian Sea and the Gulf of Aden. The vessel was heading northward through the Red Sea in early August when the warning was passed to Egyptian authorities about a suspicious North Korean vessel that appeared bound for the Suez Canal. “They were notified by our side,” said a former senior U.S. official with direct knowledge of the events. “I give their foreign ministry credit for taking it seriously.” The Jie Shun had not yet reached the canal when an Egyptian naval vessel ordered the crew to halt for an inspection. At first, the cargo hold appeared to match the description on the manifest: 2,300 tons of loose yellow rocks called limonite, a kind of iron ore. But digging beneath stone and tarp, the inspectors found wooden crates — stacks of them. Asked about the boxes, the crew produced a bill of lading listing the contents, in awkward English, as “assembly parts of the underwater pump.” But after the last of the 79 crates was unloaded and opened at Egypt’s al-Adabiyah port, it was clear that this was a weapons shipment like none other: more than 24,000 rocket-propelled grenades, and completed components for 6,000 more. All were North Korean copies of a rocket warhead known as the PG-7, a variant of a Soviet munition first built in the 1960s. A closer examination by U.N. experts would reveal yet another deception, this one apparently intended to fool the weapons’ Egyptian recipients: Each of the rockets bore a stamp with a manufacturing date of March 2016, just a few months before the Jie Shun sailed. But the label, like the manifest, was false. “On-site analysis revealed that they were not of recent production,” the U.N. report said, “but rather had been stockpiled for some time.” A worldwide customer base North Korea’s booming illicit arms trade is an outgrowth of a legitimate business that began decades ago. In the 1960s and ’70s, the Soviet Union gave away conventional weapons — and, in some cases, entire factories for producing them — to developing countries as a way of winning allies and creating markets for Soviet military technology. Many of these client states would standardize the use of communist-bloc munitions and weapons systems in their armies, thus ensuring a steady demand for replacement parts and ammunition that would continue well into the future. Sensing an opportunity, North Korea obtained licenses to manufacture replicas of Soviet and Chinese weapons, ranging from assault rifles and artillery rockets to naval frigates and battle tanks. Arms factories sprouted in the 1960s that soon produced enough weapons to supply North Korea’s vast military, as well as a surplus that could be sold for cash. By the end of the Cold War, North Korea’s customer base spanned four continents and included dozens of countries, as well as armed insurgencies. The demand for discount North Korean weapons would continue long after the Soviet Union collapsed, and even after North Korea came under international censure and economic isolation because of its nuclear weapons program, said Andrea Berger, a North Korea specialist and senior research associate at the Middlebury Institute of International Studies at Monterey, Calif. “North Korea’s assistance created a legacy of dependency,” said Berger, author of “Target Markets,” a 2015 monograph on the history of Pyongyang’s arms exports. “The type of weaponry that these [client] countries still have in service is largely based on communist-bloc designs from the Cold War era. North Korea has started to innovate and move beyond those designs, but it is still willing to provide spare parts and maintenance. As the Russians and Chinese have moved away from this market, the North Koreans have stuck around.” [How Russia quietly undercuts sanctions intended to stop North Korea’s nuclear program] As a succession of harsh U.N. sanctions threatened to chase away customers, North Korea simply changed tactics. Ships that ferried artillery rockets and tank parts to distant ports changed their names and registry papers so they could sail under a foreign flag. New front companies sprang up in China and Malaysia to handle transactions free of any visible connection to Pyongyang. A mysterious online weapons vendor called Glocom — jokingly dubbed the “Samsung of North Korean proliferators” by some Western investigators — began posting slick videos hawking a variety of wares ranging from military radios to guidance systems for drones, never mentioning North Korea as the source. The sanctions stigma inevitably scared away some potential buyers, but the trading in the shadows remains brisk, intelligence officials and Western diplomats say. Some remaining clients are fellow pariah states such as Syria, whose recent purchases have included chemical-weapons protective gear. Other long-term customers are nonstate actors such as the militant group Hezbollah, which has acquired North Korean rockets and missiles from arms smugglers and sympathetic regimes. North Korean-made rifles have even been recovered from the bodies of Islamic State fighters in Iraq and Syria, although U.S. officials believe the guns were probably looted from stocks sold to the late Libyan leader Moammar Gaddafi years earlier. Still other customers look to North Korea as one of the last suppliers of low-cost parts and ammunition for older weapons systems that are scarcely found in commercial markets. The list includes sub-Saharan African countries such as Uganda and Congo, which for decades relied on North Korea to train and equip their armies. The list also includes Egypt, a major U.S. aid recipient that still maintains diplomatic ties and has a history of military-to-military ties dating back to the 1970s with Pyongyang, said Berger, the Middlebury researcher. Although Cairo has publicly sworn off dealing with North Korea, she said, incidents such as the Jie Shun show how hard it is to break old habits, especially for military managers seeking to extend the life of costly weapons systems. Egypt’s army today still has dozens of weapons systems that were originally of Soviet design. Among them are at least six types of antitank weapons, including the RPG-7, the 1960s-era grenade-launcher that uses the same PG-7 warhead as those discovered on the Jie Shun. The number of Egyptian RPG-7 tubes in active service has been estimated at nearly 180,000. “Egypt was a consistent North Korean customer in the past,” Berger said. “I would call them a ‘resilient’ customer today.” Diplomatic turbulence When Egyptian officials were first confronted about their country’s possible ties to the Jie Shun’s rockets, the response was denial, followed by obfuscation, Western diplomats said. At the time of the discovery, Egypt was a newly elected nonpermanent member of the U.N. Security Council, and its delegation resisted including information in official reports linking Egyptian officials or businesses to illicit North Korean weapons, said U.S. officials and diplomats familiar with the discussions. The embassy statement said Egyptian officials sought only minor delays to ensure that their views on the events were properly reflected. It noted that Security Council officials had “recognized and praised Egypt’s role” in assisting the investigation. In any case, the February U.N. report on the incident sidesteps the question of who was meant to receive the rockets, saying only that the munitions were destroyed by Egypt under U.N. supervision, and that “the destination and end user of the equipment was investigated by the Egyptian general prosecutor.” But evidence gathered by U.N. investigators and later shared with diplomats left little doubt about where the rockets were bound. An early clue was the nature of the rockets themselves: All were practice rounds — fitted with removable, nonlethal warheads of the type used in military training — and the large quantity suggested that the purchaser had a sizable army with many thousands of recruits. Egypt’s active-duty military is 438,000 strong, with another 479,000 reservists. [How to escape North Korea. Ordinary North Koreans are risking their lives to make a perilous journey out of Kim Jong Un’s clutches] Checkpoint newsletter Military, defense and security at home and abroad. Sign up The most damning evidence was discovered on the crates. Each had been stenciled with the name of an Egyptian company, but someone had taken the trouble of covering the lettering with a canvas patch. Diplomats familiar with the investigation confirmed the involvement of the Egyptian company, but declined to name it. Likewise, the Egyptian company is identified nowhere in the U.N. report. A single footnote states, cryptically: “National authorities closed the private company and revoked its license.” While U.S. officials have declined to publicly criticize Egypt, the Jie Shun incident — coming on top of other reported weapons deals with North Korea in recent years — contributed to the diplomatic turbulence that defined relations between Cairo and the Obama and Trump administrations. U.S. officials confirmed that the rockets were among the factors leading to the Trump administration’s decision in July to freeze or delay $290 million in military aid to Egypt. During Egyptian President Abdel Fatah al-Sissi’s visit to Washington that month, President Trump praised the military strongman before TV cameras for “doing a fantastic job.” But a White House statement released afterward made clear that a warning had been delivered in private. “President Trump stressed the need for all countries to fully implement U.N. Security Council resolutions on North Korea,” said the official statement, including the need to “stop providing economic or military benefits to North Korea.”
  3. بالصور.. الأمن الوطنى يحبط أضخم مخطط إرهابى لاستهداف الكنائس بالدلتا والإسكندرية.. ضبط 13 إرهابيًا تلقوا تكليفات من قيادات إخوانية.. والتحفظ على أطنان متفجرات وألغام أرضية ومفجرات حربية وجرينوف وبنادق آلية الأحد، 16 أبريل 2017 08:29 م أحبط جهاز الأمن الوطنى؛ أضخم مخطط إرهابى لاستهداف سلسلة من الكنائس، والشخصيات القبطية، فى محافظات الدلتا والإسكندرية، بعد حادثى كنيستى مار جرجس ومار مرقس، وضبطت أجهزة الأمن أعضاء خلايا إرهابية بحوزتهم أطنان متفجرات، وألغام أرضية ومفجرات حربية وأسلحة آلية. الضربة الأمنية القوية جاءت بناءً على توفر معلومات لجهاز الأمن الوطنى، مفادها صدور صدور تكليفات من قيادات الإخوان بالخارج للقيادات داخل البلاد، بتشكيل مجموعات لهذه الكيانات بمحافظات: دمياط، والبحيرة، والإسكندرية، وكفر الشيخ، لتنفيذ سلسلة من التفجيرات والعمليات العدائية ضد مؤسسات الدولة، ومنشآتها الحكومية، والمسيحية، وعدد من الشخصيات العامة، ورجال الشرطة، بهدف إحداث حالة من الفوضى، وعدم الاستقرار، والعمل على تأجيج الفتن الداخلية. ونجح جهاز الأمن الوطنى فى تحديد هوية 13 عنصرًا من الكوادر الإرهابية وهم "بلال. ع" مواليد 1/9/1993 طالب يقيم البصارطة فى مركز دمياط، و"علاء. أ" مواليد 19/12/1987 – حاصل على بكالوريوس حاسبات - يقيم البصارطة فى مركز دمياط، و"أحمد. ع" و"على. أ" و"محمد. ح" نجار موبيليا، و"أحمد. ز" دبلوم صنايع ويعمل استورجى، و"حسن. ح" طالب ويعمل نجار موبيليا، و"رفعت. ر" طالب بكلية الشريعة والقانون جامعة طنطا جميعهم مقيمون فى دمياط، و"أحمد. م" مهندس، و"محمد.ع" عامل بمخزن الشركة المصرية للصناعات الغذائية، و"عادل. ج" حاصل على دبلوم صنايع، و"أحمد. م" و"محمد. م" مقيمون فى الإسكندرية، وإيفاد مأموريات أمنية والقبض عليهم. وحددت القوات مزرعتين بنطاق محافظتى البحيرة، والإسكندرية يمتلكهما القياديين شكرى نصر محمد البر، ورجب عبده عبده مغربى "مسئولا التنظيم بمحافظة كفر الشيخ، عبارة عن العديد من المخابئ السرية تحت الأرض، يستخدمها الإرهابيون كأوكار لتصنيع العبوات المتفجرة، وتخزين الأسلحة والذخائر بمختلف أنواعها، لحين تسليمها للعناصر المنفذة للحوادث الإرهابية، وتوجيه القوات اللازمة بمشاركة قطاعات الوزارة المعنية، ورجال الحماية المدنية، وفرق المفرقعات، لاستهداف وتفتيش المزرعتين عقب استئذان نيابة أمن الدولة. وأسفرت النتائج عن ضبط عدد من أجهزة تصنيع مادة RDX شديدة الانفجار تُسْتَخْدَم فى تصنيع العبوات المتفجرة، وكميات هائلة من بودرة وعجينة RDX، ووعاء حديدى كبير الحجم يستخدم فى تكثيف الحمض الخاص بمادة RDX، وأعداد كبيرة من البنادق الآلية، والأسلحة الرشاشة، والخرطوش، وبنادق FN، والسلاح الجرينوف المتعدد، والطبنجات 9 مم بالإضافة إلى كميات كبيرة من الذخائر والخزن الخاصة بها. وضبطت القوات ألغام أرضية مضادة للأفراد، مدون عليها عبارات باللغة الفارسية، وقنابل F1 يدوية، وكميات كبيرة من القِطَع الحديدية صغيرة الحجم، و"رلمان البلى" يُسْتَخْدَم فى تجهيز العبوات الناسفة، وكميات كبيرة من بوادئ الانفجار معدة للاستخدام وتحت التجهيز، ودوائر توصيل كهربائية ومعدات للتفجير عن بعد، وكميات كبيرة تزن نصف طن من مادة نترات الصوديوم، وكمية من مادة TATB شديدة الانفجار، و12 مفجرًا حربيًا يستخدم فى إعداد الأحزمة الناسفة، وعدد كبير من العبوات الناسفة مختلفة الأحجام جاهزة للتفجير، وهياكل عبوات متفجرة بداخلها قطع حديدية صغيرة الحجم، وكمية من حمض النايتريك، وأقماع نحاسية تستخدم فى تكبير وتوجيه الموجة الإنفجارية، ونظارة مزودة بكاميرا وكارت ميمورى "محمل عليه بعض الأهداف المزمع استهدافها"، وكمية كبيرة من المواد الكيميائية والأدوات والآلات المستخدمة فى تصنيع العبوات المتفجرة. واتخذت قوات الأمن الإجراءات القانونية، وتوالى نيابة أمن الدولة العليا التحقيق فيها، وجارى ملاحقة العناصر الهاربة السابق الإعلان عن صورهم وبياناتهم، كما تهيب الوزارة بالمواطنين بسرعة الإبلاغ عن أية معومات تسهم فى ضبطهم. موضوعات متعلقة..
  4. [ATTACH]38017.IPB[/ATTACH] اشتكى وزير الدفاع السوداني الفريق أول عوض بن عوف أمس من تعرض الجيش السوداني إلى "استفزازات ومضايقات" في منطقة حلايب المتنازع عليها مع مصر. ونقل موقع "سودان تربيون" عن الوزير خلال جلسة مغلقة بالبرلمان بشأن الأوضاع الأمنية بالبلاد أن "الجيش المصري يمارس المضايقات والاستفزازت للقوات السودانية بمنطقة حلايب، ونحن نمارس ضبط النفس في انتظار حل المشكلة سياسيا بين الرئيسين البشير والسيسي". يذكر أن السودان ومصر يتنازعان السيادة على مثلث حلايب، الذي يوجد تحت السيطرة المصرية منذ عام 1995، وهو يضم حلايب وأبو رماد وشلاتين، ويقع في أقصى المنطقة الشمالية الشرقية للسودان على ساحل البحر الأحمر، وتقطنه قبائل البجا السودانية المعروفة. وجددت وزارة الخارجية السودانية في أكتوبر الماضي شكواها إلى مجلس الأمن بشأن تبعية مثلث حلايب للسودان، ودعمتها بشكوى إضافية حول الخطوات التي تقوم بها القاهرة بشأن (تمصير) منطقة حلايب. من جهة أخرى، كشف وزير الدفاع السوداني، بحسب مصادر شاركت في الجلسة، عن توغل المزارعين الإثيوبيين في الأراضي السودانية في منطقتي الفشقة الصغري والكبري. وشكا والي القضارف في سبتمبر الماضي، من سيطرة إثيوبيا على أكثر من مليون فدان من الأراضي السودانية الحدودية بمنطقة الفشقة قائلا إن المنطقة أصبحت معزولة تماما عن السودان. وتبلغ مساحة منطقة "الفشقة" الواقعة بولاية القضارف نحو 250 كلم مربعا، ويشقها نهر "باسلام" إلى جانب نهري "ستيت وعطبرة"، كما توجد بها أراض زراعية خصبة تصل مساحتها إلى 600 ألف فدان. بدوره قال المتحدث باسم القوات المسلحة السودانية أحمد خليفة الشامي في تصريحات أعقبت الجلسة إن وزير الدفاع أوضح في بيانه أمام البرلمان التدابير التي اتخذتها القوات المسلحة السودانية بالتعاون من الأجهزة الأخرى بشأن ضبط الأمن على الحدود، والأنشطة الخاصة بالجرائم العابرة للحدود مثل تجارة السلاح والبشر. وزير الدفاع السوداني: يمارسون الاستفزاز في حلايب ونحن نمارس ضبط النفس - RT Arabic المصدر: سودان تربيون
  5. كشفت مصادر أمنية، القبض على15 عنصرا إرهابيًا اليوم السبت، خلال مداهمة مزرعة بمركز الدلنجات بمحافظة البحيرة، وتصفية اثنين أخرين من المتهمين فى تفجير طنطا، داخل مزرعة بمنطقة البستان في محافظة البحيرة. وأضافت المصادر، أنه تم العثور على مصنع لتصنيع المتفجرات وكمية هائلة من الأسلحةالثقيلة والجرينوف والهاون المضادر للطائرات وبنادق آلية وكمية هائلة من الذخائر بحوزة العناصر الارهابية. كانت قد وردت معلومات لضباط الأمن الوطنى بالبحيرة، تفيد بقيام مجموعة من الإرهابين باتخاذ مزرعة بمنطقة البستان وكرا لهم ومسرحا لتجهيز المتفجرات. وعلى الفور وجه اللواء علاء الدين شوقى مساعد الوزير مدير أمن البحيرة، بتشكيل فريق بحث برئاسة اللواء محمد خريصة مدير المباحث بالاشتراك مع مجموعات قتالية وتمت مداهمة المزرعة وأثناء المداهمة فاجأ الإرهابيون القوات بوابل من النيران فتعاملت القواتمع الإرهابيين ونجحت القوات فى السيطرة على الموقف، وأسفرت الاشتباكات عن مقتل اثنين من العناصر وضبط 15 أخرين وكميات كبيرة من الاسلحة والمواد المتفجرة. انتقل مساعد الوزير للأمن الوطنى ومنطقة غرب الدلتا ومدير أمن البحيرة والأمن العام، لمكان الضبط وجارى تمشيط المزرعة كما انتقلت قوات وخبراء المتفجرات وأخطرت النيابة التى باشرت التحقيق، وجار إنتقل فريق نيابة أمن الدولة العليا لمعاينة مكان الحادث ومناظرة جثث المتهمين. https://www.albawabhnews.com/2467082
  6. قالت وزارة الداخلية، إنه في إطار الجهود الأمنية لملاحقة عناصر وقيادات تنظيم الإخوان الإرهابى المتورطين في تنفيذ عمليات عدائية والتخطيط لها خاصة التابعين لجبهة القيادى الإخوانى المتوفى محمد محمد كمال ( قائد الجناح المسلح لجماعة الإخوان الإرهابية ) التي تتبنى تقويض مؤسسات الدولة ونشر الفوضى والعنف، فقد أمكن الوقوف على تحركات عدد من قيادات الجبهة المشار إليها من أعضاء اللجنة الإدارية العليا للتنظيم ومسئوليها بعدد من المحافظات والذين إتخذوا من مركز للدعاية والإعلان بمسمى «أدمير» بمنطقة مدينة نصر بالقاهرة «خاص بعضو التنظيم الإخوانى طارق محمد مدنى رضوان»غطاء لعقد لقاءاتهم التنظيمية للتخطيط لتحركاتهم المؤثمة قانوناً . وقد تمكنت أجهزة وزارة الداخلية عقب إستئذان النيابة العامة من إستهداف الوكر المشار إليه حال عقد تلك العناصر لقاءٍ تنظيمياً بتاريخ 16 مارس الجارى لتدارس كيفية تصعيد الحراك المسلح في الفترة القادمة وإعادة تشكيل جناحهم العسكرى.. وأمكن ضبط عدد 8 عناصر أبرزهم القيادى / أحمد عبدالمنعم محمد عبدالغنى ( حركى عاصم على) والباقين من مسئولى التنظيم وكوادرهم بمحافظات ( القاهرة – المنيا – الشرقية – كفر الشيخ – الإسماعيلية ) . حال ضبطهم حاول إثنين من المشاركين الهرب بالقفز من إحدى الشرفات خلف العقار مطلقين أعيرة نارية للتغطية على هروبهما مما نتج عنه وفاة المواطنة / هدى أحمد محمد محمد «مواليد 2/9/1986 – موظفة بإدارة مصر الجديدة التعليمية ومقيمة الزاوية الحمراء» متأثرة بإصابتها بطلق نارى بالرأس وتمكنت القوات من ضبطهما.. وبيانات المضبوطين على النحو التالى :- 1. الإخوانى / محمد عبدالله عثمان إبراهيم (مواليد 18/11/1996 – طالب – مقيم بمدينة الزقازيق بالشرقية – محكوم عليه بالسجن 10 سنوات في القضية 494/2015 جنايات الزقازيق). 2. الإخوانى / على صالح السيد على (حركى عصمت – مواليد 21/7/1984 – حاصل على معهد فنى تجارى – مقيم منيا القمح بالشرقية ) . 3. الإخوانى / رضا على عبدالحميد بيومى (حركى «فادى، كابتن ناصر» – مواليد 5/1/1983 – مهندس بترول – مقيم منيا القمح بالشرقية ). 4. الإخوانى / طارق محمد مدنى رضوان (مواليد 30/9/1979 – بكالوريوس تجارة – مقيم بمنطقة عين شمس بالقاهرة). 5. الإخوانى / محمد أبوالمعاطى محمد عمر (مواليد 5/10/1976 – طبيب أسنان – مقيم بمنطقة النزهة الجديدة بالقاهرة). 6. الإخوانى / أحمد عبدالمنعم محمد عبدالغنى (مواليد 21/2/1974 – مدير تحرير مجلة المختار الإسلامى – مقيم مركز سمالوط بالمنيا). 7. الإخوانى / مسعد رياض الصادق عبدالعال (مواليد 11/5/1983 – حاصل على ثانوية أزهرية – مقيم منطقة الدبابات بالإسماعيلية). 8. الإخوانى / هانى سيد حسن مرعى (مواليد 21/11/1997- طالب بكلية تجارة بجامعة الأزهر – مقيم بمنطقة دسوق بكفر الشيخ). كما عُثر بحوزة المضبوطين على طبنجة (عيار 9مم) فضلاً عن أوراق تنظيمية خاصة بــ (التأصيل الشرعى للعمل المسلح وحث عناصر التنظيم على الإلتزام به – نتائج رصد تحركات قوات إنفاذ القانون بمحافظة شمال سيناء ). انتقلت النيابة العامة لإستكمال الإجراءات القانونية ومباشرة التحقيق. «الداخلية» تعلن مقتل سيدة خلال عملية ضبط 8 متهمين «إخوان» | المصري اليوم
  7. نقلت صحيفة محلية مصرية، عن مصدر أمني بمطار برج العرب الدولي، في محافظة الإسكندرية، قوله إن سلطات المطار منعت راكب روسي الجنسية من السفر، فجر الخميس، على متن طائرة تابعة لخطوط طيران التركية متجهًا إلى إسطنبول، بعد العثور على هيكل قنبلة يدوية بحوزته. وأضاف المصدر الأمني، في تصريحات لصحيفة "المصري اليوم"، أن شرطة أمن الموانئ بالمطار اشتبهت في راكب روسي، حيث تم مرور الحقائب على جهاز «الإكس راي» لتكتشف وجود جسم غريب بالحقائب، فتم على الفور استدعاء شرطة إدارة المفرقعات بالمطار، وعثرت على هيكل قنبلة. وتم تحرير محضر بالواقعة، وأحيل الراكب إلى النيابة المختصة لمتابعة التحقيقات. ضبط راكب روسي بحوزته "هيكل قنبلة" بمطار مصري
  8. [ATTACH]29182.IPB[/ATTACH] تمكنت الأجهزة الأمنية بالاشتراك مع ضباط الإدارة العامة لتأمين المجرى الملاحي لقناة السويس بالإسماعيلية، من ضبط مواد شديدة التفجير قبل تهريبها إلى سيناء. كان اللواء محمد نادر فرحات مساعد وزير الداخلية ومدير الإدارة العامة لتأمين محور قناة السويس تلقى إخطارا من العميد عبد العزيز كمال مدير مباحث الإدارة يفيد تمكن قوات تأمين المجرى الملاحى بمعدية نمرة 6 بالإسماعيلية من ضبط السيارة رقم 839 قيادة المدعو ( حسن . س . ح ) 35 عام مقيم البساتين القاهرة وبصحبته كلا من ( صلاح . س . ب ) و( جابر . ع. ع ) و( احمد . ف .ع ) و( على . ع . . ع ) و ( جمعة . ج .ع ) وبالفحص تبين أن امتعتهم بسيارة خلفهم تحمل أرقام ن ل ف 248 قيادة المدعو ( مصطفى . ا ) 37 عام سائق مقيم البساتين القاهرة. بتفتيش الأمتعة تم العثور على 37 جوال أبيض اللون مدون عليها كلمة نترات الصوديوم، و11 جوال بداخله مواد سوداء اللون لمادة البارود الأسود و3 لفافات مختلفة اللون والحجم من فتيل مفجر و5 شرائط من عقار التامول . لم يقر أى منهم بحيازته أو ملكيته لتلك المضبوطات، وبمواجهة قائد السيارة بما أسفر عنه الضبط أقر إنها تخص سالفى الذكر، أخطرت الجهات الأمنية المعنية بقطاع الأمن الوطنى وقطاع الأمن العام، وتم التحفظ على السيارة والأشخاص والمضبوطات، وتسليمهم إلى فوج تأمين المجرى الملاحى لاتخاذ اللازم. مصدر
  9. أعلنت وزارة الداخلية، مساء الخميس، تمكنها من ضبط وكرين لعناصر جماعة الإخوان المسلمين، أحدهما في مقابر لدفن الموتي، والآخر في شقة سكنية بمحافظة الفيوم، مضيفة أنه «أكدت معلومات قطاع الأمن الوطني اضطلاع قيادات لجان الحراك المسلح التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية باتخاذ وكرين بمحافظة الفيوم كمقرين لإخفاء أسلحتهم ومعداتهم التفجيرية، التي كانوا يعتزمون استخدامها فى عملياتهم الإرهابية خلال الفترة الراهنة والمتزامنة مع الدعوات الإثارية للجماعة الإرهابية للتظاهر مستغلين الظروف الاقتصادية الحالية لإثارة المواطنين». وكشفت وزارة الداخلية، في بيان أصدرته بصفحتها على «فيس بوك»، تفاصيل الواقعة، قائلة إنها تعاملت بشكل فوري مع معلومات قطاع الأمن الوطني و«جاءت النتائج وفق ما يلي: الوكر الأول إحدى مقابر دفن الموتى بقرية سيلا مركز الفيوم استغلته قيادات الجماعة الإرهابية في إخفاء الأسلحة والذخائر الخاصة حيث عُثر بها على المضبوطات التالية: عدد (8) بنادق آلية، (15) خزينة خاصة بها، وعدد (1) بندقية قناصةوالخزينة الخاصة بها، وعدد (1) رشاش برتا 9 مم والخزينة الخاصة به، وعدد (1) بندقية نصف آلية والخزينة الخاصة بها، وعدد (4) آلاف طلقة آلى، (200) طلقة قناصة»، حسب البيان. وجاء في البيان أن «الوكر الثانى إحدى الشقق السكنية المؤجرة بعزبة الجبل – قرية سيلا – مركز الفيوم، وعثر به على المضبوطات التالية، عدد (1) سلاح (آر بى جى)، وعدد (8) طلقات (آر بى جى)، وعدد (4) بنادق آلية، عدد (8) خزينة خاصة بها، وعدد (1) بندقية قناصة، وكمية من الذخائر مختلفة الأعيرة». وتابعت: «يشير أسلوب إخفاء تلك المضبوطات إلى أن جماعة الإخوان الإرهابية قد انتهكت حرمة المقابر في تخزين أسلحتهم وذخائرهم بها، وأن كوادرها يخططون حالياً بصورة فعلية لتنفيذ سلسلة من عملياتها العدائية تجاه مؤسسات الدولة الحيوية ورجال القوات المسلحة والشرطة والقضاء، وأن الملاحقات الأمنية لهم دائماً بالمرصاد ومستمرة في ضبطهم ومعداتهم المستخدمة لإجهاض مخططاتهم الهدامة». واختتمت بأنه «تم اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه واقعة ضبط الوكرين وجار العرض على النيابة». [ATTACH]28760.IPB[/ATTACH]
  10. [ATTACH]26847.IPB[/ATTACH] الصورة ارشيفية قوات إنفاذ القانون تضبط 80 لغما مضادا للدبابات فى وسط سيناء واصلت القوات المسلحة مدعومة بعناصر من الشرطة المدنية جهودها فى استكمال العملية الشاملة " حق الشهيد " لفرض السيطرة الأمنية الكاملة علي القري والمدن في محيط مناطق مكافحة النشاط الإرهابي بالعريش ورفح والشيخ زويد ، ونجحت فى القبض علي عدد من المطلوبين جنائيا والمشتبه في تورطهم في العمليات الإجرامية ضد عناصر إنفاذ القانون وتم تسليمهم إلي الأجهزة الأمنية لفحص موقفهم. وتمكنت القوات المشاركة من اكتشاف مخزن عثر بداخله علي كميات كبيرة من المواد المخدرة والعبوات الناسفة بدائية الصنع والمفجرات ودوائر النسف والتدمير والمواد الكيميائية، التي تدخل في صناعة العبوات شديدة الانفجار، وتدمير العديد من العبوات الناسفة المعدة للتفجير، والتي تم زراعتها لاستهداف القوات علي محاور التحرك خلال المداهمات . واكتشفت القوات فتحة نفق وعدد من الخنادق التي تستخدمها العناصر الإرهابية كملاجئ للهروب من القوات ، بالإضافة إلى الاستمرار في فرض حصار بحري علي امتداد الشريط الساحلي بمناطق مكافحة النشاط الإرهابي لمنع وصول الإمدادات والدعم اللوجستي للعناصر الإرهابية المحاصرة في سيناء. فيما تمكنت قوات إنفاذ القانون بنطاق الجيش الثالث من ضبط 13 صندوق عثر بداخلها علي 80 لغم مضاد للدبابات ، و15 اسطوانة لمادة بروميد المثيل والتي تستخدم في صناعة العبوات الناسفة شديدة الانفجار ، وذلك قبل تهريبها الي العناصر التكفيرية عبر الدروب والطرق الصحراوية التي تربط مناطق وسط وشمال سيناء. ونفذت القوات حملة لمداهمة وتمشيط المناطق الجبلية بوسط سيناء ونجحت في ضبط مجموعة من العناصر الاجرامية بعد مطاردة وتبادل لاطلاق النيران مع القوات أسفرت عن إصابة أحدهم والقبض علي 4 آخرين وتدمير سيارة دفع رباعي تستخدمها العناصر الإرهابية ، كما ألقت القوات القبض علي اثنين من المشتبه بهم وضبط دراجة نارية تستخدم في مراقبة الارتكازات الأمنية وأعمال القوات ، وقد تم إحالة المضبوطات والمقبوض عليهم إلى الجهات المختصة لاتخاذ كافة الاجراءات القانونية. وفي سياق متصل وانطلاقا من دور مصر الداعم للاشقاء الفلسطينيين وتيسيراً على ابناء قطاع غزة ، باشرت عناصر حرس الحدود بالتنسيق مع الأجهزة والسلطات المختصة عملية عبور 3 آلاف و325 عربة مختلفة الأنواع محملة بالبضائع من منفذ كرم أبو سالم ، بإعتباره المنفذ الشرعي لدخول البضائع إلى قطاع غزة . #مصدر
  11. انفراد.. ضبط حقيبة دوائر تستخدم فى التصنيع العسكرى قادمة من قطر بمطار القاهرة.. الحقيبة وضعت وسط حقائب الحجاج الفلسطينيين لتسليمها إلى الإرهابيين بشمال سيناء.. ويقظة أمن المطار أحبطت المخطط تمكنت سلطات مطار القاهرة الدولى من ضبط حقيبة بها أوراق وصول واردة من قطر، بصالة الوصول الخاصة بالحجاج الفلسطينيين المقرر سفرهم برًا إلى غزة، تحتوى على عدد هائل من الدوائر الكهربائية التى تستخدم فى التصنيع العسكرى. البداية كانت عندما لاحظ أفراد أمن المطار، أثناء عمليات تفتيش حقائب الحجاج الفلسطينيين القادمين من المملكة العربية السعودية بعد أداء فريضة الحج، وجود حقيبة واردة من قطر، وليس من المملكة العربية السعودية، موجودة ضمن حقائب الحجاج الفلسطينيين، الأمر الذى أثار شبهات كبيرة حول دخول هذه الحقيبة ضمن الدائرة الجمركية الخاصة بالحجاج الفلسطينيين، وضمن الحقائب الخاصة بهم. وتبين بعد التفتيش احتواء الحقيبة القطرية بعد إخضاعها للتفتيش على دوائر تستخدم فى التصنيع العسكرى مما يرجح - حتى التحقيقات الأولية والتقديرات الأمنية - أن هذه الحقيبة وردت من قطر وتم تسليمها خلال نزول الطائرات ما بين الحجاج وبين الطائرة القطرية وتم تسليمها إلى أحد العناصر، ليتمكن من تهريبها إلى الإرهابيين فى رفح خلال سفر الحجاج برا إلى غزة. وترجح التحقيقات أن هذه الحقيبة ستكشف الدور الكبير الذى تلعبه قطر فى تمويل وتسليح العناصر الإرهابية فى رفح والشيخ زويد، لاستهداف الشعب المصرى وقتل المواطنين، وتواجه قوات الجيش والشرطة فى هذه المناطق. وكشفت مصادر أمنية لـ"اليوم السابع" أن قطر تواصل دورها المشبوه فى دعم الإرهاب بسيناء خلال الوقت الراهن، والعمل على إثارة أجواء الفوضى وعدم الاستقرار فى تلك البقعة الغالية من أرض مصر، من خلال دعم الإرهاب بأحدث الوسائل الفنية والتقنية، التى تمكنه من التصنيع العسكرى، وإنتاج المواد اللازمة للعمليات الإرهابية التى ينفذها ضد عناصر الجيش والشرطة ومختلف الأجهزة الأمنية العاملة فى سيناء خلال الوقت الراهن. وأوضحت المصادر أن أمير قطر مازال يمارس دوره المشبوه فى دعم الإرهاب فى سيناء وقطاع غزة خلال الفترة الراهنة، ويحاول من خلال أجهزة مخابراته العبث بمنظومة الأمن المصرى، وإدخال مواد قد يكون لها دور كبير فى دعم الإرهاب وتقوية دوره فى مواجهة قوات إنفاذ القانون، التى تواصل الليل بالنهار لتطهير سيناء من الإرهاب، وحماية المواطنين وتأمين الحدود المصرية على الاتجاه الشمالى الشرقى مهما كانت الظروف والتحديات. وأضافت المصادر: "أمير قطر يشترى صفحات مدفوعة فى وسائل إعلام غربية من أجل ضرب استقرار الدولة المصرية، والسعى نحو إثارة الفوضى فى مصر وتعبئة الشارع ضد الأجهزة الأمنية المصرية". وأكدت المصادر أن أجهزة المخابرات القطرية وضعت حقيبة دوائر التصنيع العسكرى ضمن حقائب الحجاج الفلسطينيين من أجل إلصاق التهمة بهم، وتعميق الخلاف مع الجانب الفلسطينى، الذى تحظى قضيته بالرعاية والدعم من جانب الدولة المصرية فى الوقت الراهن، وكان للرئيس عبد الفتاح السيسي موقف واضح من هذه القضية أمام الجمعية العامة رقم 71 للأمم المتحدة، حيث أعلن خلالها تضامن مصر الكامل مع الشعب الفلسطينى ودعا الجانب الإسرائيلى إلى الالتزام بعملية سلام عادلة تضمن حقوق الشعب الفلسطينى. وأوضحت المصادر أن العناصر الإرهابية فى شمال سيناء تعانى حصارا شديدا من قبل قوات الجيش المصرى هناك بعد قطع كل وسائل الدعم الفنى واللوجيستى عنها خلال الفترة الأخيرة، وإطباق الحصار عليها، وعدم قدرتها على تهريب الأسلحة والمعدات اللازمة لاستهداف رجال الجيش والشرطة، مؤكدة أن العناصر الإرهابية كانت فى حاجة شديدة إلى دوائر التصنيع العسكرى التى تم ضبطها اليوم فى مطار القاهرة، من أجل استخدامها فى العمليات الإرهابية التى يتم التخطيط لها فى الفترة المقبلة، بدعم من أجهزة المخابرات القطرية، التى تتكفل بتوفير الدعم المالى اللازم للجماعات الإرهابية فى سيناء، وتحرص على إمدادها بالسلاح اللازم لاستمرار أجواء عدم الاستقرار والفوضى على الحدود الشرقية المصرية. وذكرت المصادر أن اكتشاف حقيبة المتفجرات القطرية فى مطار القاهرة نجاح كبير للسلطات الأمنية فى مصر خلال الوقت الراهن، وجهد كبير من أجهزة جمع المعلومات التى تعمل بشكل مستمر على رفع درجات الاستعداد واليقظة الدائمة من أجل حماية وتأمين المطارات المصرية، بالإضافة إلى التحسب لأية عمليات إرهابية متوقعة أو محاولات من شأنها دعم الإرهاب بالمال والسلاح خلال الفترة المقبلة. وأكدت المصادر أن المخابرات القطرية تخطط فى الوقت الراهن لدعم الجماعات الإرهابية فى سيناء على تنفيذ عملية إرهابية كبيرة تستهدف بالأساس رجال الجيش والشرطة هناك من أجل التأكيد على أن الإرهاب فى سيناء موجود وقادر على تنفيذ عمليات منظمة، يتم خلالها استخدام أسلحة ومعدات حديثة تناظر الموجودة فى الجيوش النظامية، إلى جانب رفع معنويات هذه العناصر بعد اخفاقاتها المتكررة على مدار أكثر من عام فى تنفيذ عملية إرهابية موسعة، بعد الفشل الذريع الذى لحق بها فى عملية يوم 1 يوليو 2015، التى كانت نتيجتها سقوط أكثر من 300 إرهابى، بالإضافة إلى تصفية زعيم تنظيم بيت المقدس فى شمال سيناء المدعو أبو دعاء الانصارى خلال الشهرين الماضيين، فى عملية نوعية نفذتها رجال القوات المسلحة بدعم من أجهزة المعلومات. وذكرت المصادر أن إحباط تهريب الحقيبة القطرية المملوءة بدوائر التصنيع العسكرى إلى الشيخ زويد ورفح، يمثل ضربة كبيرة للتنظيمات الإرهابية فى شمال سيناء، وخاصة أن العناصر الإرهابية هناك كانت تعلق آمال كبيرة على هذه الحقيبة نظرا لنفاد كل ما لديها من دوائر كهربائية كانت تستخدم فى عمليات التفجير عن بعد، وكان يتم زرعها فى طريق القوات على محاور التحرك الرئيسية والفرعية فى شمال سيناء خلال الفترة الأخيرة. وكشفت المصادر أن الساعات المقبلة سوف تكشف عن مفاجآت كبيرة حول الحقيبة القطرية التى تم دسها وسط حقائب الحجاج الفلسطينيين، اثناء عودتهم من المملكة العربية السعودية عبر مطار القاهرة، ومنه بر إلى قطاع غزة، عن طريق معبر رفح، وسوف يتم إعلان التفاصيل الكاملة والملابسات المتعلقة بالقضية لتوضيح أبعاد المؤامرة التى تقودها قطر ضد الدولة المصرية فى الوقت الراهن، ودورها المشبوه فى دعم الجماعات الإرهابية ونشر الفوضى. #مصدر
  12. أبوظبي - سكاي نيوز عربية اعتبرت روسيا الثلاثاء أن دعوة وزير الخارجية الأميركي جون كيري لها وللنظام السوري إلى ضبط النفس في مناطق القتال في حلب "غير مقبولة". وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف في تصريح لوكالة ريا نوفوستي: "فور حصول تقدم فعلي في المعارك ضد الإرهابيين حققه الجيش السوري بدعم منا، بدأ الأميركيون اعتماد أساليب ملتوية وطالبونا بوقف قتال الإرهابيين". وأضاف أنه "من غير المناسب على الإطلاق تأمين غطاء" للفصائل المعارضة المسلحة وحلفائها من المتطرفين الذين تحاصرهم قوات الحكومة في حلب بشمال سوريا. ودعا كيري الاثنين روسيا والحكومة السورية إلى ضبط النفس في العمليات العسكرية في حلب. كما رفض ريابكوف تشكيك الولايات المتحدة بإعلان موسكو عن قيام الحكومة السورية بفتح ممرات إنسانية في حلب.
  13. الجيش الإسرائيلي ضبط أسلحة مهربة من الأردن تجاه الضفة الغربية قالت القناة السابعة الإسرائيلية مساء الثلاثاء 19 يوليو/تموز، إن الجيش ضبط كمية من السلاح تم تهريبها من الحدود الأردنية باتجاه الضفة الغربية. وأوضحت القناة أن "الجيش الإسرائيلي ضبط 20 مسدسا و5 بنادق من نوع أم 16 عقب دخولها من الجانب الأردني على الحدود" دون تحديد المنطقة. وأضافت أن "الجيش الإسرائيلي اعتقل فلسطينيين اثنين بتهمة الضلوع في عملية التهريب". وتشهد الحدود الأردنية مع الأراضي الفلسطينية تشديدات أمنية على خلفية التخوفات بنقل أسلحة من الجانب الأردني. مصدر
  14. تمكنت جمارك مطار القاهرة الدولى من إحباط أكبر محاولة لتهريب أجهزة تصنت وتجسس، مع راكب مصرى لدى وصوله من الصين عبر قطر، أخفاها داخل جيوب سحرية بحقائبه لتضليل رجال الجمارك وبيع المضبوطات داخل الأسواق وتحقيق مكاسب مادية. صرحت مصادر جمركية بالمطار اليوم، الثلاثاء، بأنه أثناء إنهاء إجراءات وصول ركاب الطائرة القطرية القادمة من الدوحة، اشتبه أحمد دراز وأميرة عطية مأمورا الجمرك فى الراكب المصرى، وقام كل من مصطفى محمود وعمرو عبدالفتاح وعصام أنور مأمورى الجمرك بتفتيش الراكب "محمد.أ.ع"، حيث تبين أنه وصل من الصين عبر الدوحة، وبتفتيش حقائبه أمام جمال الشحات، رئيس وردية الجمرك، عثر على حوالى ألف قطعة تستخدم فى التصنت والتجسس، وأمر إبراهيم عبد اللطيف، مدير الإدارة المركزية لجمارك المطار، بحجز المضبوطات بوديعة الجمرك، واتخاذ الإجراءات القانونية معه وإحالته للنيابة لحيازة أجهزة ممنوع حيازتها. https://www.youtube.com/watch?v=oEGXIpE0w9M
  15. تمكنت مباحث القليوبية من ضبط الدكش أخطر العناصر الإجرامية والمتهم فى واقعة الهجوم على سيارة مأمورية ضباط مباحث الخانكة التى أسفرت عن استشهاد النقيب إيهاب إبراهيم جورجى و5 من قوات مركز الخانكة. وقال مصدر أمنى إن المتهم آخر العناصر الخطرة فى عصابة "أولاد حافظ" فى المثلث الذهبى، مشيرا إلى أنه تمت مراقبة تحركات جميع أفراد أسرة وأقارب وأصحاب الدكش وتم رصده وإلقاء القبض عليه على الطريق الدائرى قبل هروبه من القليوبية. صورة للظباط وعناصر الداخلية التي قامت بالقبض علي المتهم ومعهم صورة لزملائهم الشهداء من قوة قسم الخانكة علي يد هذا المجرم الدكش لحظة اقتياده من قبل الداخلية محمد حافظ أمين الشهير بـ"الدكش" في صورة قديمة وشهيرة http://www.el-balad.com/2095664
  16. المتحدث العسكري: تدمير نفق خرساني و ضبط مخزنين أسلحة تابعين للإرهابيين في رفح 11 فبراير 2016 | 11:24 صباحاً أعلن المتحدث العسكري للقوات المسلحة أن قوات الجيش الثانى الميداني تمكنت من اكتشاف وتدمير نفق خرسانى بعرض (١٢٠ سم) وعلى عمق (٩متر) وبطول (٣٥متر) ومزود بعدد (٢ كابل كهرباء) وعدد (٩ كابل فردى) و عدد (٢ كابل إنارة) وعدد (٢ خط تليفون + ٢ موتور سحب + وايرات سحب) بمنطقة الدهلية بمدينة رفح الحدودية يستخدم في أعمال التهريب للأفراد والأسلحة والذخائر على الحدود مع قطاع غزة. وأضاف البيان: ” تمكنت قوات الجيش الثالث الميدانى من ضبط مخزنين للأسلحة والذخائر خاصين بالعناصر الإرهابية أحدهما بمنطقة وادى الفهد جنوب شرق جبل الخرم عثر بداخله على ( عدد “5″ جوال من مادة “C4″ التى تستخدم فى تصنيع العبوات الناسفة بإجمالى وزن “125″ كجم – عدد “7″ قالب من مادة TNT شديدة الإنفجار – مجموعة من الأدوات التى تستخدم فى تصنيع العبوات الناسفة – عدد “2″ بومبة هاون – عدد “132″ طلقة مختلفة الأعيرة – عدد “2″ بندقية آلية – بندقية قناصة – رشاش – عدد “3″ خزنة بندقية آلية – عدد “2″ خزنة رشاش – خزنة بندقية قناصة ) ، والآخر بمنطقة جنوب وادى الأزارق عثر بداخله على ( عدد “7″ بندقية آلية – عدد “2″ بندقية قناصة – عدد “7″ خزنة بندقية آلية – عدد “2″ خزنة بندقية قناصة – عدد “911″ طلقة مختلفة الأعيرة – عدد “69″ كجم من مادة الكوكايين الخام )، وتم تحويل الوقائع وتسليم المضبوطات إلى جهات الاختصاص لإتخاذ الإجراءات القانونية حيالها . http://www.eremnews.com/news/arab/432109
×