Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'ضحايا'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 12 results

  1. انفجرت منذ قليل، قنبلة بمحيط كنيسة مار جرجس بطنطا، حيث انتقلت قوات الحماية المدنية وخبراء المفرقعات إلى مكان الحادث، وفرضت قوات الأمن كردونا أمنيا، مع توارد أنباء عن وقوع ضحايا. انفجار قنبلة بمحيط كنيسة مار جرجس بطنطا.. وأنباء عن سقوط ضحايا - اليوم السابع
  2. كشفت شبكة "إن بي سي نيوز" الأمريكية عن رفع ما لا يقل عن 7 دعاوى قضائية حتى الآن أمام المحاكم الفيدرالية في الولايات المتحدة تتهم السعودية بدعم وتمويل هجمات 11 سبتمبر 2001م، وذلك خلال الأشهر الستة الماضية منذ فتح الكونغرس الباب أمام مثل هذه الدعاوى. العالم - الاميركيتان وأشارت إلى أن دعوى قضائية من قبل ممثلين عن أسر نحو 800 ضحية من بين 2996 ضحية قتلوا في الهجمات، رفعوا قضية أمس الإثنين في محكمة بمنهاتن في نيويورك. وقالت الدعوى أن الحكومة السعودية ساعدت في دفع المال للعملية من خلال تمويل معسكرات تدريب "القاعدة" وتقديم الدعم اللوجستي لنقل الأسلحة للارهابيين وكذلك نقل الأفراد والمال حول العالم. وأضافت الشبكة أن الدعوى قالت ان المال والدعم تحرك من خلال 9 جمعيات مدعومة من الحكومة السعودية بينها هيئة الهلال الأحمر السعودي. وكان قاض في منهاتن أمر الجمعة الماضية محاميي المدعين والمملكة بالظهور في المحكمة الخميس المقبل، في محاولة لإيجاد وسيلة لتنسيق مختلف القضايا. - See more at: أسر ضحايا 11 سبتمبر يرفعون دعوى ضد السعودية بموجب قانون "جاستا"!
  3. ارتفع عدد ضحايا الغارات الجوية التى استهدفت لاجئين صوماليين قبالة السواحل اليمنية لـ 42 قتيلا وفق إحصائية جديدة للمنظمة الدولية للهجرة. وكانت طائرات أباتشى قصفت لاجئين كانوا فى طريقهم من اليمن إلى السودان عند مضيق باب المندب. ارتفاع عدد ضحايا القصف ضد اللاجئين الصوماليين قبالة سواحل اليمن لـ42 قتيلا - اليوم السابع
  4. أكد شهود عيان وقوع انفجار فى محيط الكاتدرائية المرقسية بالعباسية ووجود مصابين، وأكد مصدر أمنى أن القوات سمعت دوى الانفجار بالمنطقة، وانتقلت على الفور القوات لتمشط المكان بالصور.. انفجار فى محيط الكاتدرائية بالعباسية ووقوع إصابات - اليوم السابع
  5. محكمة أميركية: على السودان تعويض أهالي ضحايا"كول" - 15 بحارا أميركيا اتهموا السودان بتقديم دعم مالي ساعد في الهجوم على المدمرة كول (الجزيرة) قضت محكمة استئناف أميركية في نيويورك بضرورة إلزام الحكومة السودانية بتحويل ثلاثمئة مليون دولار إلى ضحايا الهجوم على المدمرة الأميركية "كول" في اليمن عام 2000، وذلك في صورة تعويضات لهم. يأتي ذلك في إطار تنفيذ حكم قضائي سابق على السودان بدفع هذا المبلغ. ورفضت الدائرة الثانية بمحكمة الاستئناف دفاع السودان بأن المدعين فشلوا في اتباع الإجراءات الصحيحة للحصول على الأموال. وكان 15 بحارا أميركيا وثلاث من زوجاتهم قد رفعوا قضية في واشنطن على السودان عام 2010، واتهموه بتقديم دعم مالي لتنظيم القاعدة ساعد في تسهيل الهجوم على المدمرة الأميركية. وقال مراسل الجزيرة في الخرطوم الطاهر المرضي إنه لم يصدر حتى الآن أي رد فعل رسمي على قرار المحكمة الأميركية، مشيرا إلى نفي الحكومة السودانية الدائم أي علاقة لها بالهجوم على المدمرة الأميركية. وأضاف المراسل أن الحكومة السودانية قالت في وقت سابق إنه ليس من اختصاص محكمة أميركية إدانة دولة ذات سيادة بقانون أميركي، وهو ما يعني عدم اعترافها بهذا الحكم. وتابع المراسل أن المعارضة السودانية حملّت الحكومة المسؤولية عن ذلك باعتباره نتاجا لسياساتها الخاطئة في العلاقات الدولية، معتبرا أن الحكم قد يبطئ خطوات تطوير العلاقات بين الخرطوم وواشنطن. المصدر : الجزيرة للاسف دعم تنظيم القاعدة و التنظيمات المتطرفة دائما ما يضر بصاحبه
  6. استخدم الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، الجمعة 23 سبتمبر/أيلول، حق الفيتو ضد مشروع قانون يسمح لذوي ضحايا هجمات 11 سبتمبر بمقاضاة السعودية طلبا لتعويضات. وأعلن بيان صدر عن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي أعاد الوثيقة إلى الكونغرس، معتبرا أنها "لن تحمي الأمريكيين من العمليات الإرهابية ولن تزيد من مدى فعالية الإجراءات الجوابية". وأشار البيان إلى أن أوباما يعارض "سماح القانون بإجراء عمليات قضائية ضد الدول التي لم تدرجها السلطات التنفيذية (الأمريكية) في قائمة البلدان الممولة للإرهاب". كما اعتبر أوباما، في البيان، أن مشروع القانون "يعارض أسلوب العمل الذي التزمت به الولايات المتحدة في الساحة الدولية على مدى عقود"، محذرا من أن هذه الوثيقة "قد تدمر مفهوم الحصانة السيادية، التي تدافع عن المواطنين الأمريكيين منذ زمن طويل". وأضاف رئيس البيت الأبيض: "إن مشروع القانون هذا قد يلحق أضرارا بالمصالح الوطنية للولايات المتحدة على نطاق أوسع، وهو يهدد أيضا بتعقيد علاقاتنا مع أقرب شركائنا. ولهذه الأسباب، يجب علي أن أفرض الفيتو على مشروع القانون". ويذكر أن هذا الفيتو أصبح الـ12 الذي يستخدمه أوباما في ولايته الرئاسية المستمرة منذ 8 سنوات لكنه الأخطر سياسيا. وكان كل من مجلسي النواب والشيوخ الأمريكيين قد صوتا في وقت سابق بالإجماع على المشروع، الذي أطلق عليه اسم "قانون العدالة بحق رعاة الإرهاب"، ويتيح لأفراد أسر ضحايا العمليات الإرهابية المنفذة من قبل تنظيمات إرهابية دولية مقاضاة حكومات البلدان التي قدمت دعما لها. ويعتقد المتابعون أن اسخدام أوباما حق الفيتو قد يثير خلافات حادة ضمن الصفوف السياسية الأمريكية، ويصبح سببا لتوحد الديمقراطيين والجمهوريين لتجاوز الفيتو في تحد للإدارة الأمريكية الحالية. ونقلت وكالة "فرانس برس" في وقت سابق عن مصادر مطلعة في الكونغرس أن الأصوات اللازمة لتجاوز هذا الفيتو متوافرة، في ما يمكن أن يشكل ضربة قوية للبيت الأبيض في الأيام الأخيرة من رئاسة أوباما. وتجدر الإشارة إلى أن مكتب الحملة الانتخابية للمرشحة الجمهورية في انتخابات الرئاسة الأمريكية، هيلاري كلينتون، أعلن، في وقت سابق من الجمعة، أن وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة ستوقع على مشروع القانون حال فوزها في السباق الرئاسي. وتنفي الحكومة السعودية بشكل قاطع المسؤولية عن هجمات 11 سبتمبر2001 في الولايات المتحدة، وتعترض بشدة على مشروع القانون، إلا أن الإدارة الأمريكية نشرت في 15 يوليو/تموز الماضي 28 صفحة من التقرير الحكومي الأمريكي حول أحداث 11 سبتمبر كشفت أن عددا من المسؤولين السعوديين السابقين تورطوا في التخطيط للهجمات وتمويلها. وأكدت الوثيقة الشبهات في حصول الإرهابيين الذين نفذوا الهجمات على دعم من مسؤولين رفيعي المستوى في الاستخبارات السعودية. وجاء في التقرير: "كان بعض المختطفين المشاركين في هجمات 11 سبتمبر خلال تواجدهم في الولايات المتحدة على صلة بأشخاص ربما مرتبطين بالحكومة السعودية وحصلوا على دعمهم أو مساعدتهم". ويقول معارضو القانون المذكور إنه قد يتسبب في توتر العلاقات بين الولايات المتحدة والسعودية، التي تمثل حليفا أساسيا في الشرق الأوسط بالنسبة لواشنطن، ويؤدي إلى قوانين انتقامية تستهدف المواطنين أو الشركات الأمريكية في بلدان أخرى. وفي حال تفعيل "قانون العدالة بحق رعاة الإرهاب" فمن شأنه أن يرفع الحصانة السيادية، التي تمنع إقامة دعاوى قضائية ضد حكومات الدول التي يثبت أن مواطنيها شاركوا في هجمات إرهابية على الأراضي الأمريكية. وسبق أن هددت السعودية بسحب احتياطات مالية واستثمارات بالولايات المتحدة في حال إقرار مشروع القانون. وينص مشروع القانون المذكور على أن الناجين من الهجمات وأقارب القتلى يمكنهم المطالبة بتعويضات من دول أخرى. وفي هذه الحالة، فإنه سيتيح المضي قدما في دعاوى بمحكمة اتحادية في نيويورك، حيث يسعى محامون لإثبات أن السعوديين كانوا ضالعين في الهجمات على مركز التجارة العالمي فى نيويورك ومبنى وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) في واشنطن. وشارك في هجمات 11 سبتمبر 19 شخصا من بينهم 15 مواطنا سعوديا. المصدر: وكالات
  7. أوباما سيعطل قانون مقاضاة السعودية من قبل ضحايا اعتداءات 11 سبتمبر قال البيت الأبيض الخميس إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما يعتزم تعطيل قانون يسمح لضحايا اعتداءات 11 سبتمبر بمقاضاة السعودية مستخدما الفيتو الرئاسي. يعتزم الرئيس الأمريكي باراك أوباما استخدام الفيتو الرئاسي لتعطيل قانون يجيز مقاضاة السعودية حول اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر 2001 رغم مخاطر تعرضه للانتقاد الشديد أمام الرأي العام وأن يحاول الكونغرس تجاوز هذا الفيتو. وأكد البيت الأبيض الخميس أن أوباما سيعطل مشروع القانون الذي تبناه الكونغرس بالإجماع ويفسح المجال أمام أسر الضحايا لرفع دعاوى ضد النظام في الرياض أمام القضاء المدني. ويعتبر البيت الأبيض أن التشريع من شأنه أن يؤثر على حصانة الدول ويشكل سابقة قضائية خطيرة كما يمكن أن يعرض موظفي الحكومة العاملين في الخارج لمخاطر، لكن هذا المبرر التقني قد لا يصمد أمام الاتهامات بأن أوباما يعطي أولوية أكبر لعلاقاته مع السعودية وليس لأسر الضحايا. وسبق أن أشار المرشح الجمهوري إلى البيت الأبيض دونالد ترامب إلى ضعف أوباما ومنافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون في المسائل المتعلقة بالإرهاب. وقبل أقل من خمسين يوما على موعد الاستحقاق الرئاسي، سيحاول الكونغرس حيث يتمتع الجمهوريون بالغالبية توجيه ضربة سياسية قوية إلى أوباما من خلال تجاوز الفيتو، ومن النادر جدا أن يلجأ الكونغرس إلى تجاوز فيتو رئاسي، لكن في حال نجح في ذلك فإنه سيكشف مدى ضعف البيت الأبيض في الوقت الذي يسعى فيه أوباما إلى إنجاز ما تبقى على جدول أعماله في الأيام الأخيرة المتبقية له في ولايته الرئاسية. ويذكر أن وثائق كانت مصنفة طي السرية، كشفت أن الاستخبارات الأمريكية كان لديها شكوك عديدة بوجود روابط بين الحكومة السعودية والمهاجمين لكن دون إثبات وجود روابط. وتابعت الوثائق "خلال وجود بعض الخاطفين في الولايات المتحدة كانوا على اتصال أو تلقوا دعما من أفراد ربما كانوا مرتبطين بالحكومة السعودية". وهدد أمير سعودي كبير على ما يبدو بسحب مليارات الدولارات من الأموال السعودية في حال تبني مشروع القانون إلا أن المسؤولين السعوديين يحاولون الآن النأي بالنفس عن هذه التصريحات. France 24
  8. ارتفاع ضحايا غرق قارب شمالي مصر إلى 42 قتيلا [ATTACH]23127.IPB[/ATTACH] ارتفعت حصيلة ضحايا غرق قارب كان يقل مهاجرين غير شرعيين في مياه البحر المتوسط قبالة السواحل الشمالية المصرية إلى 42 قتيلا، الأربعاء 21 سبتمبر/أيلول. وقال مسؤول محلي إن القارب كان يقل بضع مئات من المهاجريين، مؤكدا أن بين القتلى نساء وطفل واحد على الأقل من جنسيات مختلفة. وأضاف المسؤول أن القارب انطلق من شاطئ في محافظة كفر الشيخ وغرق قبالة قرية برج رشيد في محافظة البحيرة المجاورة، بينما كان الركاب يسعون للوصول إلى الشواطئ الأوروبية، سعيا لطلب اللجوء. وذكر مصدر آخر أن معظم الركاب من المصريين والسودانيين والصوماليين والإريتريين، ونقل عن أحد الناجين قوله: "كان عددنا حوالي 250 راكبا.. إلا أن وسطاء الرحلة أضافوا حوالي 150 آخرين فغرقنا." من جهته أعلن مسؤول أمني في محافظة البحيرة أن أفراد قوات حرس الحدود ومتطوعين أنقذوا عشرات المهاجرين، مشيرا إلى أن البحث جار في المياه العميقة عن ضحايا آخرين. وقال المسؤول إن المعلومات الأولية تشير إلى أن الحمولة الزائدة هي سبب الحادث، ويبدو أن القارب مال وتساقط المهاجرون في المياه." RT
  9. عاجل| الكونجرس الأمريكي يسمح لضحايا اعتداءات 11 سبتمبر بمقاضاة السعودية أفادت وكالة الأنباء الفرنسية في نبأ عاجل لها، قبل قليل، بأن الكونجرس الأمريكي يسمح لضحايا اعتداءات 11 سبتمبر بمقاضاة السعودية. http://elbadil.com/latest_news/عاجل-الكونجرس-يسمح-لضحايا-اعتداءات-11-س/
  10. أكدت مصادر طبية بشمال سيناء، أنه وصل إلي مستشفي العريش ضحايا حادثي انفجاري اليوم بالعريش والشيخ زويد. فقام مجهولون بتفجير عبوة ناسفة في مدرعة بالعريش أثناء سيرها على طريق «جسر الوادي»، ضاحية السلام، من مسافة بعيده. وأسفر الانفجار عن استشهاد رقيب أول شرطة جمال جمعة عبدالعزيز 38 من فاقوس شرقية، كما استشهد مواطن مدني آخر " سائق سيارة أجرة، تصادف وجوده في محيط الحادث، يدعي «حلمي محسن شلتوت»، 35 عاما، من مدينة العريش. كما استشهد مجند آخر من قوات الشرطة بمدينة الشيخ زويد، يدعي أحمد محمد حسن أبوقريش، 25 عاما، من محافظة الغربية، إثر تفجير مدرعة شرطة بمدخل مدينة الشيخ زويد، وتم نقل جثث الشهداء الثلاثة إلى مستشفي العريش.
  11. 24-5-2046 الثلاثاء 24.05.2016 - 03:17 ص أفادت وسائل إعلام مغربية، أن انفجارًا وقع بفندق "ماجيستيك" بشارع لالة الياقوت في مدينة الدار البيضاء بالمغرب، ولم يتم معرفة أسباب الانفجار حتى الآن، وانباء عن إصابات و وفيات وظهر فيديو على شبكة يوتيوب يرصد الانفجار دون مزيد من المعلومات. مصدر
  12. عائلات ضحايا الطائرة الماليزية تقاضي روسيا وبوتين قدمت عائلات ضحايا الرحلة "أم أتش 17" التابعة للخطوط الماليزية، والتي أسقطت فوق أوكرانيا في العام 2014 دعوى قضائية ضد روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، بحسب صحيفة "سيدني مورنينغ هيرالد". ذكرت وسائل إعلام اليوم السبت (21 ايار/مايو 2016) أن مكتب محاماة أستراليا رفع دعوى تعويض ضد روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان نيابة عن أسر عدد من ضحايا طائرة الركاب الماليزية التي أسقطت فوق أوكرانيا في 2014. وتحطمت الطائرة فوق أراض أوكرانية يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لروسيا يوم 17 يوليو/تموز 2014 وقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 298 شخصا بينهم 28 أستراليا. وكانت الطائرة وحملت رحلتها رقم ام.اتش 17 متجهة من أمستردام إلى كوالالمبور عندما أسقطت بصاروخ أرض- جو روسي الصنع، بحسب التقرير النهائي الذي نشرته هيئة السلامة الهولندية أواخر العام الماضي. وقال كثير من الخبراء والحكومات في الغرب إن الانفصاليين الموالين لروسيا أسقطوا الطائرة في وقت كان القتال فيه محتدما مع القوات الحكومية الأوكرانية في شرق أوكرانيا. وبحسب المستندات التي قدمها المحامون، فإن روسيا عملت على إخفاء تورطها في الحادث. وقالت مؤسسة فيرفاكس الإعلامية الأسترالية اليوم السبت إن الدعوى أقيمت نيابة عن 33 من أقارب ضحايا من أستراليا ونيوزيلندا وماليزيا وأقامها مكتب المحاماة الأسترالي (ال.اتش.دي لويرز). وأضاف التقرير أن الدعوى أقيمت في التاسع من مايو/ أيار ضد الاتحاد الروسي وبوتين وتطالب بدفع تعويض عشرة ملايين دولار عن كل راكب. المصدر: رويترز
×