Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'طهران'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 15 results

  1. استعرض الحرس الثوري الإيراني، اليوم السبت، صاروخا باليستيا أمام مبنى السفارة الأمريكية في طهران أثناء مراسم "اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي". وأقيمت هذه المراسم في جميع أنحاء البلاد بمشاركة كبار المسؤولين لإحياء الذكرى الـ38 لاقتحام السفارة من قبل الطلبة بالعام 1979، وهو أيضا يوم التلميذ الإيراني، حيث قمعت قوات الشاه محمد رضا بهلوي بالقوة في العام 1978 التلاميذ المتظاهرين خلال أحداث ثورة ذلك العام. وتأتي هذه المراسم على خلفية بروز التوتر بين إيران والولايات المتحدة في الآونة الأخيرة، ما يهدد بانهيار الاتفاق النووي المبرم بين طهران ومجموعة 5+1. .:المصدر:.
  2. الرئيس التونسي: إيران الأمل الوحيد في مواجهة إسرائيل الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي 2017-04-01 10:50:20 قال الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، إن إيران هي الأمل الوحيد للوقوف بوجه الكيان الإسرائيلي، معربًا عن أمله في أن تقف جميع الدول العربية والإسلامية إلى جانب طهران في تلك المواجهة. وأفادت وكالة "تسنيم" الدولية للأنباء، أن الرئيس التونسي قال خلال استقباله وزير الثقافة الإيراني رضا صالحي أميري، إن بعض الدول حاولت عزل طهران لكن الجمهورية الإسلامية عادت بقوة وبنجاح إلى الساحة السياسية في المنطقة. ووصف «السبسي» إيران بأنها دولة كبيرة ذات تراث ثقافي عريق، ولذلك ينبغي أن تؤدي دورها في المنطقة، معربًا عن أسفه حيال أن الكيان الصهيوني والدول الداعمة له حاولت فرض العزلة على إيران، متابعًا: «لكن طهران عادت بنجاح إلى الساحة السياسية بالمنطقة». ولفت إلى أن البعض يحاول أن يجعل إيران في المسار الطائفي الضيق في حين أنه ينبغي أن تؤدي دورًا في المجالات المهمة، منوهًا إلى لقائه قبل أيام رئيس الوزراء العراقي، حيث أكد خلاله أن العلاقات مع إيران يجب أن تكون جيدة. ووصف الاتفاق النووي بأنه إجراء مناسب جدًا، مؤكدًا أن إيران ينبغي أن تواصل حضورها الناجح في المنطقة وأن تونس كدولة مستقلة لن تقع تحت تأثير الدول الأخرى في علاقاتها الثنائية. واعتبر السبسي أنه لا حل عسكريًا للأزمة السورية، لافتًا إلى معارضة بلاده منذ البداية للعمليات العسكرية، مؤكدًا ضرورة حل وتسوية الأزمة عبر الحوار والمفاوضات. http://www.algornalgy.com/t~81042
  3. قالت الإدارة الأميركية إنها ملتزمة بالاتفاق النووي مع إيران في هذه المرحلة، وإنها ستعمل على التأكد من أن طهران ملتزمة بتطبيق ما جاء فيه أيضا. وأوضح مستشار الرئيس دونالد ترامب للقضايا النووية كريستوفر فورد أن الإدارة ستجري مراجعة للسياسة المتعلقة بالقضايا النووية، ستحدد بموجبها مواقف الولايات المتحدة من الهدف المتمثل في عالم من دون أسلحة نووية. وأضاف خلال ندوة حول السياسة النووية عقدت في واشنطن الثلاثاء أن عملية مراجعة هذه السياسة ستحدد استراتيجية واشنطن إزاء الأسلحة النووية، وما إذا كان "عالم من دون أسلحة نووية هدفا واقعيا". جدير بالذكر أن الرئيس ترامب انتقد مرارا الاتفاق النووي الذي وقعته مجموعة الدول الست مع إيران في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، ووصفه خلال حملته الانتخابية بالاتفاق "السيئ". وأبرمت طهران اتفاقا مع الدول الست في تموز/يوليو 2015 بعد سنوات من المحادثات والمبادرات الدبلوماسية الفاشلة، وبدأ سريانه في كانون الثاني/يناير 2016. المصدر: وكالات https://nabdapp.com/t/40139392
  4. أعلن مسؤول عسكري إيراني كبير في 9 آذار/مارس الجاري أن الحرس الثوري أجرى خلال الأسبوع الجاري تجربة “ناجحة” على إطلاق صاروخ في بحر عمان، مؤكداً أن الصاروخ أصاب هدفه الذي كان في عرض البحر على بعد 250 كلم. وقال العميد أمير عالي حاجي زادة، قائد القوة الجوفضائية لحرس الثورة الإسلامية، بحسب ما نقلت عنه وكالة تسنيم للأنباء “لقد اختبرنا هذا الأسبوع الصاروخ هرمز-2. لقد تمكن الصاروخ من تدمير هدف بحري على بعد 250 كلم”. وأوضحت الوكالة أن هرمز-2 هو “صاروخ بالستي بحري قادر على إصابة الأهداف المتحركة على سطح البحر، ويتمتع بدقة عالية، ويبلغ مداه قرابة 300 كلم”. وتأتي هذه التجربة الصاروخية في غمرة التوتر بين الجمهورية الإسلامية والإدارة الأميركية الجديدة. ويعدّ الاختبار الصاروخي أحدث حلقات التنافس بين إيران والولايات المتحدة داخل وحول مضيق هرمز الذي يشكل مدخل الخليج. هذا وكان مسؤول كبير في بحرية الحرس الثوري اتهم الولايات المتحدة بالسعي إلى إثارة “توترات” في الخليج بعد حوادث وقعت الأسبوع الماضي. وقال مهدي هاشمي إن “سفينة تابعة للبحرية الأميركية كانت تعبر مضيق هرمز غيرت مسارها الدولي لتقترب إلى مسافة 550 متراً عن سفن حراس الثورة في موقف غير مهني”، مضيفاً أن “تحركات الأيام الأخيرة التي قامت بها الولايات المتحدة وبريطانيا تدل على أن لديهما أهداف سيئة وغير شرعية واستفزازية”، ومؤكداً أنهما “ليس فقط لا تريدان الاستقرار والأمن في الخليج الفارسي ومضيق هرمز، بل تسعيان أيضاً إلى إثارة توترات وأزمة”. وأتى تصريح المسؤول الايراني غداة انتقاد وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) السلوك “غير المهني” للبحرية الإيرانية عقب حادثتين منفصلتين في مضيق هرمز الأسبوع الماضي. وأفاد البنتاغون أن فرقاطة ايرانية اقتربت الخميس نحو 150 مترا من سفينة المراقبة الأميركية “يو اس ان اس انفينسبل” وطاقمها من المدنيين. وفي حادثة مشابهة السبت، اقتربت مجموعة من الزوارق الهجومية من السفينة نفسها حتى باتت على بعد 350 مترا عنها. وفي تعليقه على الحادثتين، أوضح المتحدث باسم البنتاغون الكابتن جيف ديفيس أنه “تم تقييم (ما حصل) على أنه مزيج من السلوك غير الآمن وغير المهني” مضيفاً أن السفينة الأميركية اضطرت لتغيير مسارها لتجنب وقوع اصطدام. وأفاد ديفيس بأن ما حصل “مثير للقلق لأنه كان من الممكن أن يؤدي إلى خطوة غير محسوبة أو استفزاز غير مقصود لا نرغب به،” مشيرا إلى تحسن في نشاطات ايران في المضيق. وكان البنتاغون عبر في السابق عن قلقه من سلسلة من الحوادث في المياه قبالة سواحل الجمهورية الاسلامية وحيث يجري الحرس الثوري الايراني مرارا مناورات خطرة في محيط السفن الأميركية مما اضطر الولايات المتحدة في بعض الأحيان لاطلاق طلقات تحذيرية. المصدر
  5. المنظومة الصاروخية الإيرانية باور-373 (أرشيف) الأربعاء 1 مارس 2017 / 12:22 صرح نائب وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي بأن اختبارات جرت لمنظومة "باور-373" الصاروخية للدفاع الجوي، وهي النسخة الإيرانية لمنظومة صواريخ إس-300 المضادة للطائرات. ونقلت وكالة "تسنيم الدولية" الإيرانية اليوم الأربعاء، عنه القول إن "هذه الاختبارات ستستمر حتى إدخال هذه المنظومة الخدمة". وأضاف "جميع الأنشطة الدفاعية، ومنها العمل على هذه المنظومة الصاروخية، مستمرة حسب البرنامج المحدد، وسيتم الإعلان عنها حسب الضرورة". وقال إن "العمل على منظومة صواريخ باور-373 متواصل بشكل دؤوب". وكانت إيران أعلنت أمس إطلاق أحدث صاروخ كروز بحري من طراز "نصير" مصنع محلياً. طهران تكشف عن اختبار النسخة الإيرانية من إس ـ 300 الروسية
  6. [ATTACH]33528.IPB[/ATTACH] أكد أمين عام مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران، محسن رضائي، أن الأمريكيون يدركون وجود أسد رابض مترصد صبور في إيران لا ينبغي لهم الاقتراب منه. وقال رضائي في مؤتمره الصحفي الذي عقده الاثنين 16 يناير/كانون الثاني، إن: "أي تصريح بشأن إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب هو سابق لأوانه"، مؤكدا أن بلاده تنظر دوما إلى سلوك الإدارة الأمريكية وليس أقوالها ووعودها. وأضاف : "يقال إن ترامب سيضم العسكريين إلى إدارته وسيشتبك مع إيران، لقد رددنا على ذلك، وقلنا إن في إيران أسدا رابضا صبورا، ، وهم (الأميركيون) يدركون أنه لا ينبغي لهم الاقتراب من هذا الأسد الرابض، لذلك لم تكن تصريحاتي ترحيبا بجنرالات إدارة ترامب، بل كانت تهديدا محترما". في غضون ذلك، قال رضائي إن: "رسالة تشييع هاشمي رفسنجاني أكدت أن نهج الإمام الخميني الوحدوي ودرب النظام سيبقى راسخا، وأن الشعب يحرص على التراث الثمين للإمام الراحل، أي ولاية الفقيه والجمهورية الإسلامية واستقلال البلاد". وأشاد رضائي بأداء الراحل رفسنجاني خلال ترؤس الأخير على مدى 20 عاما لمجمع تشخيص مصلحة النظام، ورأى أن المجمع حافظ على استقلاليته طيلة هذه الفترة، وساهم في وضع السياسات العامة للبلاد وعزز استقلاليتها. مصدر
  7. أدان سفير إيران في منظمة الأمم المتحدة، غلام حسين دهقاني، الغارات التي يشنها التحالف العربي بقيادة السعودية على اليمن، داعيا الدول المصدرة للسلاح للالتزام بتعهداتها وفق القانون الدولي، ووقف الدعم العسكري للسعودية والإمارات. [ATTACH]24809.IPB[/ATTACH] نقلت وكالة "فارس" للأنباء كلمة دهقاني التي ألقاها مساء الجمعة في الاجتماع السنوي للجنة نزع السلاح والأمن الدولي في الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث حذّر من ما أسماها "التداعيات المضرة والمزعزعة للاستقرار الناجمة عن البيع والتصدير المستمر للأسلحة الهجومية إلى السعودية وإسرائيل وبعض الدول الأخرى في المنطقة. وحول الحجم المرتفع لبيع الأسلحة الهجومية إلى بعض دول منطقة الشرق الأوسط، نقلت الوكالة عن المسؤول الإيراني "إننا نشعر بقلق عميق من التداعيات المزعزعة للاستقرار والناجمة عن التصدير المستمر لمثل هذه الأسلحة إلى المنطقة، خاصة إلى السعودية وإسرائيل اللتين تقومان في الوقت الحاضر بالهجوم والعدوان على الدول الأخرى وتنتهكان التزاماتهما الدولية في مجال حقوق الإنسان". وأشار السفير الإيراني في الأمم المتحدة إلى أن "السعودية مستمرة في حربها الوحشية ضد اليمن منذ أكثر من عام، وقد قتلت في غارات جوية واسعة الآلاف من المدنيين ودمرت الكثير من البنية التحتية فيه مثل المدارس والمستشفيات بقنابل بريطانية وأمريكية، لافتا إلى أحدث هذه الأعمال العدوانية الفظيعة ما حدث يوم السبت الماضي 8 تشرين الأول/ أكتوبر حينما قصفت السعودية في غارة جوية مراسم عزاء في صنعاء أدت إلى مصرع أكثر من 150 مدنيا وجرح أكثر من 600 آخرين وأضاف، أن هذه المجزرة الفظيعة تعد انتهاكا لحقوق الإنسان الدولية ونحن نطالب بقوة من الدول المصدرة للسلاح الالتزام بتعهداتها الدولية ووقف بيع وتصدير السلاح والدعم العسكري للسعودية والإمارات المستمرتين في العدوان على اليمن".
  8. قالت إيران، اليوم الاثنين، إن روسيا أوقفت استخدام قاعدة جوية إيرانية لشن ضربات في سوريا، بعد أسبوع من إعلان موسكو انطلاق قاذفاتها من قاعدة في إيران لقصف أهداف داخل سوريا. ونقلت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء عن المتحدث باسم الخارجية بهرام قاسمي قوله "ليس لروسيا قواعد في إيران ولا تتمركز هنا. قاموا بهذه (العملية) وانتهى الأمر في الوقت الحالي". من جانبه، انتقد وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان الاثنين روسيا، لأنها كشفت عن استخدام قاعدة جوية في همدان، لشن ضربات في سوريا ووصف ذلك بأنه فعل "استعراضي" وينم عن "عدم الاكتراث". وتأتي الانتقادات التي وجهها الوزير الإيراني خلال مقابلة مع القناة الثانية في التلفزيون الإيراني بعد إعلان روسيا الأسبوع الماضي عن استخدام القاعدة في غرب إيران لضرب "فصائل مسلحة" في سوريا. وقال دهقان "طبيعي أن يعنى الروس باستعراض كونهم قوة عظمى، ودولة ذات نفوذ، وأنهم فاعلون في القضايا الأمنية في المنطقة والعالم". وأضاف "كان هناك نوع من الاستعراض وعدم الاكتراث في الإعلان عن هذا النبأ". وقال دهقان "تعاونا وسنواصل التعاون مع النظام السوري وروسيا"، موضحا "قررت روسيا استخدام عدد أكبر من الطائرات وزيادة سرعتها ودقتها في العمليات. وبالتالي كانت بحاجة إلى إعادة تموين (طائراتها) في منطقة أقرب إلى العمليات. ولهذا استخدموا قاعدة نوجة (في همدان)، ولكننا لم نعطهم بأي حال قاعدة عسكرية". http://www.alarabiya.net/ar/mob/arab-and-world/2016/08/22/روسيا-تعلق-استخدام-قاعدة-همدان-في-إيران.html
  9. تعتزم طهران التركيز في مفاوضاتها مع موسكو على اقتناء طائرات حربية من طراز "سوخوي"، وذلك بعد استلامها من روسيا منظومة الدفاع الجوي "إس-300"، ما يفتح آفاقا جديدة للتعاون بين البلدين. وفي مقابلة لوزير الدفاع الإيراني، حسین دهقان، مع التلفزيون الإيراني جرت مساء الأحد 21 أغسطس/اَب، قال إنه بعد استلام إيران منظومة الدفاع الجوي الروسية "إس-300" واعتماد نظيرتها "باور 373"، ضمن تسليح الجيش الإيراني، ستتركز مفاوضات وزارة الدفاع الإيرانية مع الجانب الروسي على شراء طائرات "سو". وأضاف دهقان أنه ليست هناك حاجة لدى إيران إلى نظام آخر للدفاع الجوي طويل المدى إضافة إلى "إس-300" و"باور 373"، في إشارة إلى أن طهران لا تخطط لشراء منظومات جديدة من طراز "إس-300" من روسيا. وأشار دهقان إلى أنه على جدول أعمال وزارة الدفاع إجراء مشاورات مع موسكو لشراء طائرات "سوخوي"، وقال "نحن بحاجة إلى تعزيز سلاح الجو (الإيراني)". ووفقا لدهقان فإنه سيتم قريبا اختبار منظومة الدفاع الجوي "باور 373"، والتي تحظى بميزات مطابقة لمنظومة "إس-300"، وفي حال نجاح الاختبار سيبدأ إنتاج المنظومة وستدخل الخدمة. وجاءت تصريحات الوزير الإيراني بعدما كشفت طهران خلال معرض للسلاح أقيم في طهران يوم الأحد بمناسبة يوم التصنيع الحربي زاره الرئيس حسن روحاني عن منظومة "باور 373". وتعرف صواريخ "باور 373 " المضادة للأهداف الجوية، بـ"إس 300" الإيرانية، وهي منظومة شرعت إيران في تصنيعها منذ سنوات، وتحديدا عقب تعليق موسكو تسليم طهران منظومة "إس300" بسبب العقوبات الدولية. المصدر: "تاس"
  10. دعا وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من أنقرة إلى التعاون والتشاور بين إيران وروسيا وتركيا كقوى مؤثرة في المنطقة، مرحبا بالتقارب التركي الروسي مؤخرا. وقال ظريف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو في أنقرة الجمعة 12 أغسطس/آب، "تركيا دولة صديقة وشقيقة"، معربا عن فرحته بشأن وقوف الحكومة التركية والشعب التركي "صفا واحدا في مواجهة الانقلاب". وأضاف أن "مثل هذه المحاولات الانقلابية تهدد الديمقراطية وحقوق الانسان". وأكد الوزير الإيراني أن البلدين لهما ذات التوجهات بشأن ضرورة مكافحة الإرهاب، قائلا: "نقف إلى جانب الشعب التركي في مواجهة الإرهاب". وقال إن طهران وأنقرة متفقتان على ضرورة الحفاظ على وحدة أراضي سوريا. وأعرب ظريف عن أمله في "إمكانية تجاوز الاختلافات في وجهات النظر من خلال اللقاءات مع الجانب التركي". وبشأن التعاون الاقتصادي بين البلدين قال الوزير الإيراني إن طهران تسعى إلى تعزيز سبل التعاون فيما يتعلق بالتبادل التجاري، مؤكدا أن "الإرادة السياسية متوفرة لدى البلدين في هذا الإطار، ونحن نعمل على ربط إيران بأوروبا عن طريق تركيا فيما يتعلق بالكهرباء والغاز الطبيعي". بدوره قال وزير الخارجية التركي إن بلاده تريد شراء المزيد من الغاز الطبيعي من إيران وإنها بحثت المشاكل المتعلقة بالأسعار، مضيفا أن على أنقرة وطهران حل الخلاف على أسعار الغاز دون اللجوء للتحكيم. وكان وزير الخارجية الإيراني قد أكد في تصريح صحفي أدلى به فور وصوله إلى أنقرة، أن حل المشاكل التي تواجهها المنطقة يتطلب تعزيز التعاون والحوار بين إيران وروسيا وتركيا كلاعبين مؤثرين، معربا عن قناعته بأن أي خلافات بشأن القضايا الإقليمية المختلفة يمكن تسويتها عن طريق التفاوض. وذكر ظريف بأن طهران أدانت منذ الساعات الأولى محاولة الانقلاب الفاشلة، التي شهدتها تركيا ليلة 15 يوليو/تموز، مؤكدا أنه لا مكان للغطرسة والانقلابات في المنطقة، ولا يمكن أن تقمع مجموعة من العسكريين إرادة الشعب وتطلعاته. وعبر ظريف عن تقديره لصمود الشعب التركي ودوره في إحباط المحاولة الانقلابية، ووصف ذلك بأنه إنجاز بالغ الأهمية. وقال الوزير الإيراني إن المظاهرات الشعبية، التي تشهدها المدن التركية المختلفة هي درس مهم للانقلابيين. يذكر أن ظريف سيجري أثناء زيارته إلى تركيا محادثات مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان سيركز فيها الجانبان على الأوضاع في المنطقة والمسائل المطروحة على أجندة العلاقات الثنائية، وهذه هي أول زيارة رسمية لمسؤول إيراني إلى تركيا بعد محاولة الانقلاب الفاشلة. المصدر: وكالات
  11. تقرير أمريكي: إيران تبني قاعدة لصواريخ “S300” شرق طهران أوضح التقرير أن القاعدة ستتضمن إنشاء مرافق عسكرية وثكنات للواء القوات الخاصة المحمولة جوًاً ومقرًا لوحدة السيبرانية للحرس الثوري. كشف تقرير لمعهد “ستراتفور” للدراسات الاستخباراتية والأمنية، المعروف بتبعيته للمخابرات المركزية الأمريكية، أن إيران بدأت بإنشاء قاعدة عسكرية دفاعية لمنظومة صواريخ “S300” الروسية، التي تسلمها طهران في مايو/ أيار الماضي. وذكر التقرير أن “صور الأقمار الصناعية تؤكد أن هناك تقدماً كبيراً في العمل الذي يقوم به رجال الحرس الثوري الإيراني ولواء من الجيش الإيراني من أجل إنشاء قاعدة عسكرية في منطقة “افسرية” شرق العاصمة طهران، لنصب منظومة صواريخ “S300″ الروسية”. واعتبر التقرير أن “إيران تعمل على تعزيز الإجراءات الدفاعية الجوية لأراضيها”، مضيفاً أن “القاعدة الدفاعية التي تقوم طهران بإنشائها ستتضمن إنشاء مرافق عسكرية وثكنات للواء القوات الخاصة المحمولة جواً ومقراً لوحدة السيبرانية تتبع الحرس الثوري“. ولفت تقرير المعهد الأمريكي إلى أن الهدف من إنشاء هذه القاعدة، بالقرب من طهران، هو “حماية عاصمة البلاد وكذلك المنشآت النووية الرئيسية من بينها موقع بارشين العسكري”، مضيفاً أن “منظومة صواريخ “S300″ قادرة على حماية المجال الجوي في إيران بما يصل إلى 200 كيلو متر”. ورأى التقرير إنه “لهذا السبب، فإن القاعدة العسكرية قد تكون حاسمة في جهود إيران لإصلاح البنية التحتية لدفاعها الجوي التي عفا عليها الزمن بسبب العقوبات”، مؤكداً أن طهران عازمة على نشر منظومة صواريخ “S300” الروسية في جميع أنحاء البلاد لتوفير مقر دائم للبطاريات الدفاع الجوي. وسلّمت روسيا إيران في ابريل الماضي الشحنة الأولى من منظومة صواريخ “S300” التي أبرمت بين البلدين في 2007 بقيمة 800 مليون دولار، لكن تأخر تسليمها بعد فرض الرئيس الروسي السابق ديمتري مدفيدف عام 2010 حظراً على توريدها إلى طهران بناء على قرار صادر من مجلس الأمن الدولي. $$$$$$##$
  12. جهات غربية تتهم طهران بالسعي إلى تكنولوجيا نووية اتهمت وكالة المخابرات الداخلية الألمانية إيران بمحاولة الحصول على تكنولوجيا نووية في برلين حتى بعد الاتفاق النووي الذي توصلت له مع القوى الكبرى في فيينا يوليو/تموز الماضي. وقال التقرير السنوي للوكالة إن محاولات إيرانية غير قانونية لشراء التكنولوجيا "استمرت على مستوى عال من الناحية الكمية وفقا للمعايير الدولية" في ألمانيا عام 2015. وأضافت الوكالة في التقرير أنه كانت هناك أيضا زيادة في الجهود الإيرانية لشراء قطع غيار للصواريخ التي يمكن تزويدها برؤوس نووية. ويشير تقرير منفصل صادر عن وكالة المخابرات في ولاية نورد راين فستفاليا، هذا الأسبوع إلى أنه سجل 141 محاولة للحصول على تكنولوجيا لأغراض الانتشار النووي العام الماضي وأن ثلثي هذه المحاولات ترتبط بإيران. وذكر التقرير أن جهود الشراء في 2015 ركزت على ما يسمى بتكنولوجيا "الاستخدام المزدوج" التي يمكن الاستعانة بها في الأغراض السلمية والعسكرية. وبينما تراجعت قليلا محاولات الشراء المتصلة بالأسلحة النووية فإن محاولات الشراء المرتبطة ببرنامج إيران الصاروخي زادت. ويؤكد التقرير أنه تم تزوير وثائق للإيحاء بأن هذه التكنولوجيا موجهة لقطاعات الغاز والصلب. ويوضح التقرير محاولة التمويه التي قامت بها إيران للحصول على التكنولوجيا من خلال دول أخرى بينها الإمارات وتركيا والصين. وتعقيبا على تقارير المخابرات الألمانية، قالت برلين الجمعة 8 يوليو/تموز، إن قوى بعينها في إيران ربما تكون تسعى لتقويض الاتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع الغرب. وأكد مارتن شيفر المتحدث باسم وزارة الخارجية أن ألمانيا تتوقع أن تلتزم إيران بالقرار الصادر عن مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة الذي يضع قيودا على نقل الأسلحة، لكنه أشار أيضا إلى أن محاولات الشراء ربما يكون مصدرها قوى في إيران تعارض الاتفاق النووي الذي أبرم العام الماضي ووافقت طهران بموجبه على الحد من أنشطة برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات الاقتصادية الغربية عليها. وقال شيفر: "هناك قوى داخل إيران ترى سياسات رئيس الدولة ووزير الخارجية شوكة في حلقها. ربما تحاول بطريقة أو أخرى تقويض أو نسف الاتفاق النووي وتطبيع العلاقات بيننا وبين إيران. لكننا نراقب هذا عن كثب". وأكد أن ألمانيا لديها "قدر كبير من الثقة" في الرئيس حسن روحاني ووزير الخارجية جواد ظريف ولديها انطباع بأن طهران تبذل أقصى ما في وسعها للالتزام بالاتفاق الذي أنهى مواجهة مع الغرب استمرت 12 سنة بشأن البرنامج النووي. وفي كلمتها الخميس أمام البرلمان قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إن إطلاق إيران صواريخ باليستية في وقت سابق من هذا العام لا يتفق مع قرار الأمم المتحدة الذي يدعو إيران لوقف العمل على الصواريخ المصممة لحمل أسلحة نووية لمدة تصل إلى ثماني سنوات. مصدر
  13. تاريخ النشر : 25-6-2016 اقالة الكابتن كايل موزس قائد فرقة 56 للبحرية الأمريكية من منصبه، بسبب فقدان الثقة بقدرته، على خلفية اعتقال الحرس الثوري الإيراني 10 بحارة أمريكيين في يناير الماضي. أقال الأدميرال كيفن دونغان، قائد القوات البحرية الأمريكية في القيادة المركزية، قائد قيادة الأسطول الخامس، الكابتن كايل موزس قائد فرقة 56 للبحرية الأمريكية من منصبه وقرر نقله إلى مسؤولية أخرى، بسبب فقدان الثقة بقدرته على خلفية اعتقال قوات الحرس الثوري الإيراني عشرة بحارة أمريكيين في الثاني من كانون الثاني/يناير الماضي، عندما كانوا في طريقهم من الكويت إلى البحرين. ونقلت وكالة أسوشيتد برس، الجمعة، عن الأدميرال كيفن دونغان قوله إن “قيادة القوة البحرية الأمريكية قررت إقالة الضابط والكابتن كايل موزس قائد فرقة 56 للبحرية من منصبه ومنحه مسؤولية أخرى بعد عدم قيامه بالواجب أثناء اعتقال قوات الحرس الإيراني البحارة الأمريكيين في مياه الخليج”. وأوضح الأدميرال كيفن دونغان، أن إقالة “الضابط كايل موزس جاءت بعد سلسلة من التحقيقات التي أجرتها الولايات المتحدة عقب اعتقال البحارة العشرة الأمريكيين من قبل السلطات الإيرانية”. وفي سياق متصل، قال مسؤول أمريكي إن عقاباً إضافياً ضد سبعة بحارة آخرين تجري مراجعته الآن، وستعلن القرارات بشأنه الأسبوع المقبل، موضحاً أنه “من بين السبعة قائد المجموعة الذي تمت إقالته بالفعل وتكليفه بمنصب آخر، وضابط تنفيذي، إضافة إلى ثلاثة من البحارة الذين كانوا قد اعتقلوا”. وفي الـ 13 من أيار/ مايو الماضي، أقدمت القيادة البحرية الأمريكية، على إقالة القائد أريك راسيتش الذي كان مسؤولاً عن البحارة العشرة الأمريكيين، بسبب تهاونه في مسؤوليته، وعدم قدرته على التعاطي مع القوات الإيرانية أثناء اعتقالها البحارة العشرة، مشيرة إلى أن القائد أريك كان مسؤولاً عن تدريب وتعليم 400 من قوات البحرية الأمريكية. ويعتبر بعض المسؤولين في الإدارة الأمريكية أن عملية اعتقال البحارة العشرة من قبل طهران تمثل إهانة للولايات المتحدة التي تعد أكبر قوة في العالم من الناحية العسكرية. فيما اعتبر المرشد الإيراني علي خامنئي في الـ 24 من كانون الثاني/ يناير خلال لقائه الضابط والجنود من الحرس الثوري الذين شاركوا في اعتقال البحارة الأمريكيين أن “اعتقال الجنود الأمريكيين العشرة على يد قوات الحرس الثوري عمل شجاع وجاء في التوقيت المناسب واتسم بالإيمان”. سكاي نيوز عربية
  14. أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مساء السبت، أن إيران أنجزت المراحل الضرورية لبدء تطبيق"الاتفاق النووي"، في إعلان سمح للاتحاد الأوروبي والدول الغربية ببدء عملية الرفع التدريجي للعقوبات الاقتصادية عن طهران. ومن فيينا حيث التقى وزيرا الخارجية الإيراني والأمريكي ونظيرتهما الأوروبية، قال الأمين العام للوكالة، يوكيا أمانو، إن طهران وفت، وفق الاتفاق، بالتزاماتها بهدف رفع العقوبات الدولية عنها. وعقب بيان أمانو، أطلت منسقة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغريني، في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الإيراني، لتعلن بدء رفع العقوبات الاقتصادية عن طهران. كما أعلن وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري أن واشنطن رفعت عقوباتها المرتبطة بالبرنامج النووي الإيراني، قبل أن يصدر الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، أمرا بإلغاء العقوبات الأمريكية السابقة على طهران. وكان وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، قد قال عند وصوله الى فيينا، "اليوم، يوم جيد سعيد للشعب الإيراني والعقوبات سترفع"، مضيفا، أنه يوم سعيد أيضا للمنطقة والعالم. وبعد تطبيق طهران الالتزامات التي نص عليها الاتفاق، باشر الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة والأمم المتحدة برفع تدريجي للعقوبات الدولية التي تخنق الاقتصاد في إيران البالغ عدد سكانها 77 مليون نسمة.
  15. قال رئيس مركز الدراسات بالبرلمان الإيراني، حجة الإسلام أحمد مبلغي، لوكالة أنباء "فارس" الإيرانية، اليوم السبت، إن إيران مستعدة للتباحث من أجل تحسين العلاقات مع مصر. وأضاف مبلغي، أن العلاقات بين البلدين حاليا يشوبها بعض التوتر، لكن الظروف الحالية تتطلب إيجاد حل لهذا التوتر، مؤكدا عدم رغبة إيران في التدخل بالشؤون الداخلية المصرية. كما أعلن استعداد إيران لإرسال سفير دائم لها في القاهرة واستقبال سفير مصري دائم في طهران، مشددا على أن هذا التوتر لن ينفع أي من البلدين ولا بلاد الشرق الأوسط والمنطقة.
×