Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'ظبي'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 5 results

  1. القوة الصاروخية اليمنية تعلن اطلاق صاروخ مجنح من نوع "كروز" على مفاعل براكه النووي في ابو ظبي (الاعلام الحربي) الإمارات تنفي إطلاق صاروخ على أبو ظبي.. "دعاية كاذبة"! وكالة أنباء الإمارات: الإمارات تمتلك منظومة دفاع جوي قادرة على التعامل مع أي تهديد من أي نوع ومشروع مفاعل براكه محصن ومنيع تجاه كل الاحتمالات 12:46 2017-12-3 نفى مصدر إماراتي مطّلع الأنباء التي أوردتها قناة "المسيرة" التابعة لحركة "أنصار الله" (الحوثيون) في اليمن، اليوم الأحد، بأنّها أطلقت صاروخ "كروز" باتجاه محطة للطاقة النووية في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، وفقاً لـ"إرم نيوز". وكانت قناة "المسيرة" أعلنت في وقت سابق أنّ "إطلاق صاروخ مجنّح نوع "كروز" على مفاعل براكه النووي في أبوظبي". وفنّد المصدر هذا الإدّعاء مؤكّداً أنّه "دعاية كاذبة". وتقع محطة "براكة" للطاقة النووية في المنطقة الغربية لإمارة أبوظبي وتطلّ على الخليج العربي وتبعد نحو 53 كيلومتراً إلى الجنوب الغربي من مدينة الرويس. ومحطة براكة للطاقة النووية هي أكبر مشروعات الطاقة النووية المبنية حديثاً في العالم وستلبي ربع احتياجات الإمارات من الكهرباء عندما يكتمل بناؤها عام 2020 أو نحو ذلك. http://www.lebanon24.com/articles/1512297976805445600/
  2. عقد وزراء خارجية كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر،اليوم السبت، اجتماعا رباعيا في أبو ظبي بحثوا خلاله التطورات الأخيرة للأزمة القطرية. وجاءت المحادثات، حسب ما ذكرته الخارجية المصرية في بيان، على هامش أعمال منتدى "صير بني ياس" الجارية بالعاصمة الإماراتية، وركزت على "قضايا السلم والأمن في الشرق الأوسط". وصرح أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية، أن الاجتماع "تناول تطورات الأزمة القطرية". يذكر أن منطقة الخليج تشهد حاليا توترا داخليا كبيرا على خلفية إعلان كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، صباح يوم 05/06/2017، عن قطع جميع العلاقات الدبلوماسية مع قطر ووقف الحركة البحرية والبرية والجوية مع هذه البلاد. واتهمت هذه الدول السلطات القطرية بدعم الإرهاب وزعزعة الاستقرار في المنطقة، لكن قطر نفت بشدة هذه الاتهامات، مؤكدة أن "هذه الإجراءات غير مبررة وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة". وفي يوم 23/06/2017 قدمت السعودية والإمارات والبحرين ومصر للسلطات القطرية، عبر وساطة كويتية، قائمة تتضمن 13 مطلبا، محددة تنفيذها كشرط لرفع المقاطعة عن قطر، ومن أبرز المطالب خفض مستوى العلاقات الدبلوماسية مع إيران وطرد جميع عناصر الحرس الثوري الإيراني من الأراضي القطرية، وإغلاق القاعدة العسكرية التركية في قطر، التي لم يتم إقامتها رسميا بعد، وإغلاق قناة "الجزيرة"، وقطع جميع الصلات مع جماعة "الإخوان المسلمين" وتنظيمي "داعش" و"القاعدة" وكذلك "حزب الله" اللبناني. ورفضت السلطات القطرية الاستجابة لهذه المطالب. .:المصدر:.
  3. [ATTACH]35693.IPB[/ATTACH] قالت مراسلة وكالة "سبوتنيك" اتوليا بترويتسكايا، خلال تغطيتها لأحداث معرض "آيدكس" الدولي للدفاع "أبو ظبي 2017" في دورته الـ13 إن أجواء المعرض كالعادة جيدة جدا وأعداد المشاركين في المعرض أكثر من 1200 شركة دولية وإقليمية بخلاف زوار المعرض. وأضافت بترويتسكايا، أعلن منظمو المعرض أن عدد المشاركين تزايد عن عدد المشاركين في الدورة الماضية 2015 بنسبة 4%. وبكل تأكيد هذا المعرض متخصص لإقليم الشرق الأوسط والدول العربية ويشارك فيه أكبر الدول المصنعة للأسلحة في العالم كروسيا وأمريكا والاتحاد الأوروبي. وأشارت بترويتسكايا أن كل الدول تعرض أحدث الأسلحة الموجودة لديها فروسيا مثلا تعرض الأسلحة الدفاعية والدبابات الجديدة المتطورة، وكان هذا واضحا في العرض الافتتاحي لهذه الدورة حيث شاركت الطائرات والمروحيات والعربات العسكرية وحتى السفن الحربية قامت بعمل عرض عسكري داخل المعرض. وعن الصفقات التي أبرمت حتى الآن داخل المعرض ذكرت بترويتسكايا أنه خلال اليومين الماضيين من المعرض هناك صفقات تتعدى 30 صفقة بقيمة تتجاوز 11 مليار درهم إماراتي، وهناك العديد من الصفقات تمت بين دولة الإمارات وعدد من الدول وعلى رأسها روسيا، على سبيل المثال اتفاقية تصنيع حربي مشترك بين الإمارات وروسيا وهي الطائرات المقاتلة من الجيل الخامس وأيضا شراء مقاتلات سو 35 لتنضم إلى القوات المسلحة الإماراتية. وأيضا تم الإعلان عن صفقة بين روسيا ودولة لم يعلن عن اسمها بقيمة أكثر من 700 مليون دولار أمريكي مقابل توريد صواريخ روسية مضادة للدبابات، بالإضافة إلى صفقات توريد أسلحة روسية إلى المملكة العربية السعودية. وقالت بترويتسكايا إن الجناح الروسي هو من أكبر الأجنحة في معرض "آيدكس" 2017 ويشارك فيه أكثر من عشرين شركة روسية معروفة بإنتاج أحدث الأسلحة الروسية وهو ما جعل الوفود الرسمية وخاصة العربية المشاركة في المعرض تهتم كالعادة بزيارة الجناح الروسي والأسلحة الروسية المتطورة وأعلنوا عن نية تطوير العلاقات والتعاون العسكرية بين روسيا والدول العربية. وعلى الجانب الآخر قال الخبير العسكري المصري، اللواء جمال مظلوم، في حديثه لـ"سبوتنيك" إن معرض "آيدكس" من المعارض الدولية الكبيرة الذي تنتظره كل الدول العربية ودول الشرق الأوسط لمتابعة أحدث التطورات في مجال التسليح ويشهد عقد صفقات بقيمة مالية ضخمة تقدر بمليارات الدولارات لأن المنطقة تشهد صراعات دموية كثيرة وهو ما يجعل هذا المعرض مسرحا مثاليا لاستعراض آخر الأسلحة المتطورة على مستوى العالم لمحاربة الإرهاب الذي يهدد أمن واستقرار المنطقة. كما أكد مظلوم أن التهديدات التي تتعرض لها دول الخليج وأبرزها الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وهو ما يجعلهما أكبر الدول العربية التي تعقد صفقات تسليح خلال هذا المعرض متجهين إلى السلاح الروسي لتفوق السلاح الروسي على غيره من الأسلحة الغربية بجانب العلاقات الروسية الجيدة مع العديد من دول المنطقة. المصدر
  4. تحت رعاية القيادة العامة للقوات المسلحة الإماراتية وبدعم كامل من القوات الجوية الإماراتية والدفاع الجوي، نظمت مؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري INEGMA الدورة التالثة لمؤتمر الشرق الأوسط للدفاع الصاروخي والجوي MEMAD الذي عقد على مدار يومين وذلك في نادي ضباط القوات المسلحة في أبو ظبي. حضر في اليوم الأول الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية كما حضره كل من الفريق ركن بحري مارك فوكس، قائد الأسطول الخامس وقائد القوات البحرية في القيادة الوسطى الأميركية، الفريق باتريك أوريللي، قائد وكالة الدفاع الصاروخي في الولايات المتحدة الأميركية، اللواء م خالد عبدالله البو عينين، القائد السابق للقوات الجوية والدفاع الجوي في الإمارات العربية المتحدة ورئيس INEGMA، اللواء الركن طيار محمد بن سويدان سعيد القمزي، قائد القوات الجوية والدفاع الجوي للإمارات العربية المتحدة، والعميد الركن ماجد النعيمي في القوات الجوية الإماراتية، بالإضافة إلى كبار المسؤولين من دولة الإمارات العربية المتحدة ودول المنطقة والعالم. وحشد من القيادات العسكرية والسياسية والدبلوماسية وشركاء رئيسيين من أميركا الشمالية وأوروبا الغربية إضافة إلى كبار الضباط والملحقين العسكريين والخبراء المختصين في المنطقة. الجلسة الإفتتاحية بداية رحّب الرئيس التنفيذي لمؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري INEGMA رياض قهوجي بالحضور شاكراً القوات المسلحة الإماراتية وخصوصا القوات الجوية وقيادة الدفاع الجوي على دعمهم اللامحدود لمؤتمر الشرق الأوسط للدفاع الصاروخي والجوي، كما شكر الهيئة المشتركة لرئاسة الأركان الإماراتية لرعايتها هذا المؤتمر. وتابع قائلاً: يشكل الدفاع الجوي والصاروخي قدرات أساسية يجب أن تكون على رأس قائمة أولويات جميع الجيوش الحديثة. وليس خافياً إن كان احتمال وقوع مواجهة عسكرية في المنطقة وارداً، فإن الصواريخ البالستية والجوالة سوف تشكل التهديد الأهم لدول الخليج العربية. إن قدرة هذه الصواريخ التي تحمل رؤوسا حربية غير تقليدية ترفع مستوى التهديد ليكون هدفاً حتمياً واستراتيجياً. وأضاف: تماشياً مع رسالتها، اختارت مؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري INEGMA موضوع الدفاع الصاروخي باعتباره الموضوع الرئيسي لسلسلة المؤتمرات التي تنظمها المؤسسة وذلك تقديراً منها لما يشكله هذا الموضوع من أهمية لدى الجيوش الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط ودول مجلس التعاون الخليجي على وجه الخصوص. وفي النهاية، شكر قهوجي رعاة مؤتمر MEMAD وخاصة الرعاة البلاتينيين وهما شركتا Lockheed Martin وRaytheon كما شكر الشركاء الإعلاميين. من ثم ألقى العميد الركن ماجد النعيمي ممثلاً القوات المسلحة الإماراتية كلمة ترحيبية أشار فيها إلى أن التهديد الصاروخي لدول مجلس التعاون الخليجي يشكل تهديداً كبيراً ومتزايداً. وكدليل على ذلك، فإن نظام C4ISR المتكامل سيجمع كل هذه المكونات. إن التعاون المشترك ما بين الولايات المتحدة الأميركية والإمارات العربية المتحدة إضافة إلى التعاون الإقليمي هما بمثابة مفتاح لموضوع التكامل المستقبلي. الزياني كما ألقى الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الكلمة الإقتتاحية الأولى وأبرز ما جاء فيها: نحن نعلم جيداً وبشكل كامل نقاط الضعف والقوة التي تواجهنا. كما أننا في موقع قوة لتطبيق الحلول من أجل الإستقرار في الشرق الأوسط. إن إرساء الأمن الإقتصادي يعتبر من أهم أولويات دول مجلس التعاون الخليجي. نحن بحاجة إلى تأسيس نمو إقتصادي وخلق المزيد من فرص التعليم والوظائف والرعاية الصحية والحفاظ على بيئة آمنة للنمو كما أنه ليس لدينا ما يكفي من الوظائف لشبابنا. إن التهديدات التي يتعرض لها الخليج والمنطقة هي أكثر تعقيداً من أي وقت مضى. وتحدث الزياني عن تطوير التهديدات، بما في ذلك الإرهاب البيولوجي والنووي والجرائم الإلكترونية والمالية إضافة إلى تهديدات الصواريخ البالستية وأنظمة الدفاع الصاروخي. وأضاف: تحتاج دول مجلس التعاون الخليجي إلى شبكات دفاع قوية وحلول عملية شاملة لا نظرية. إن نظام الدفاع المدني هو الأهم في وقت الحرب ونجاحنا يعتمد على قوة دفاعاتنا ونأمل من جميع دول الخليج أن تكون مستعدة للتعاون في حل المشاكل الدولية والإقليمية. إن بناء خطة كاملة لنظام الدفاع الصاروخي هو استراتيجية هامة لحماية جميع بلداننا. وأكمل قائلا: إن التعاون شيئ عملي يبعث رسالة قوية إلى حلفائنا والأعداء. ثم تساءل عن القدرات الدفاعية ضد أي هجوم كيميائي أو بيولوجي لدول المجلس. فقال: يتعيّن علينا أن نطرح السؤال التالي: هل دفاعاتنا الجوية مناسبة؟ علينا أن نعمل أكثر وأكثر خصوصاً إن كنا بحاجة للدفاع ضد التهديدات والأعداء. كما أننا بحاجة أيضاً لتطوير درع الدفاع الصاروخي المتكامل. لذا نطلب من حلفائنا مساعدتنا سواء أكان بشكل فردي أم بشكل جماعي. وهذا الدرع الحل يجب أن يكون مرناً وشاملاً وينبغي أن يكون هناك حل عملي لا نظري. تلاه الفريق باتريك أوريللي، قائد وكالة الدفاع الصاروخي في الولايات المتحدة الأميركية، الذي ألقى بدوره الكلمة الإفتتاحية الثانية مشيراً إلى أن تهديد الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى هو التهديد التقليدي الأكبر في يومنا هذا. إن قيمة الإستشعار هو أمر مهم لمكافحة الحرائق وهو الأساس لدفاع صاروخي جيد. الجلسة الأولى رأس الجلسة الأولى السيد أورفيل برينس، نائب الرئيس لتطوير الأعمال العالمية لدى شركة لوكهيد مارتن، قسم السيطرة على الصواريخ والحرائق. وتحدث الفريق ديفيد غولدفين، قائد القوات الجوية في القيادة الوسطى الأميركية، الذي استطلع الدور الأميركي في الدفاع الجوي والصاروخي المتكامل. تضمن العرض شرحاً عن مركز الدفاع الجوي والصاروخي المتكامل الذي ينظم مؤتمرات أكاديمية تخص الدفاع الجوي والصاروخي، ويقوم بتوفير مختبر خاص بالمعارك يمكِّن المشاركين من إجراء التمارين اللازمة على أرض الواقع. وأضاف: ومن حيث عملية التنفيذ كفريق متكامل، علينا أن نبني وننفِّذ معاً أوامر دفاع جوية فعالة، وإنشاء نظام اتصالات مرتبط بالقيادات العليا بهدف التقييم والتنفيذ. ومن المتحدثين أيضاً اللواء م خالد عبدالله البوعينين، القائد السابق للقوات الجوية والدفاع الجوي في الإمارات العربية المتحدة ورئيس إينغما، وتناول موضوع تحديات دول مجلس التعاون الخليجي ضد تهديدات الرحلات البحرية والصواريخ البالستية بدأ اللواء البو عينين محاضرته باستعراض تهديدات الصواريخ البالستية والجوالة ضد دول مجلس التعاون الخليجي مشيراً إلى فترة الإستجابة الزمنية القصيرة اللازمة للتصدي لتلك الصواريخ باتت أكثر تطورا وحداثة ودقة. كما أشار إلى ضرورة حماية العديد من المرافئ الحيوية وتوسيع إتفاق دفاع دول مجلس التعاون الخليجي وتحسين قدراتها الدفاعية والصاروخية. وتناول المتحدث الأخير في هذه الجلسة الفريق باتريك أوريللي، قائد وكالة الدفاع الصاروخي في الولايات المتحدة الأميركية، النظرة العامة لدفاع الصواريخ البالستية وأوضح أن انتشار الصواريخ البالستية هو التهدبد المتنامي الحالي والمستقبلي. هناك أدلة متزايدة من السفن المعادية على بعد ثلاثة آلاف كلم وهو اتجاه مثير للقلق. وهناك أيضا قلق حول أمن هذه الأسلحة وحقيقة إمكانية سرقتها. الجلسة الثانية: رأس الجلسة الثانية اللواء م خالد عبدالله البو عينين، استهل الجلسة الأولى الفريق ركن بحري مارك فوكس، قائد الأسطول الخامس وقائد القوات البحرية في القيادة الوسطى الأميركية مسلطاً الضوء على موضوع الدفاع الجوي والصاروخي المتكامل وأضاف: علينا تقدير حجم المخاطر التي يشكلها كل من إيران وفيلق القدس. إن الفلسفة الأساسية التي نعتمدها هي الدفاع في العمق لاستخدام جميع العناصر لاستهداف وتدمير أكبر عدد ممكن من المكونات الواردة والمتحركة. وفقط من خلال منظومة الصواريخ إيجيس، تقوم البحرية الأميركية بدعم جميع خصائص الدفاع الجوي والصاروخي المتكامل. من المتحدثين أيضاً العميد مهندس جان-لوك كومبريسون، مدير وكالة المشتريات الدفاعية الفرنسية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، الذي قدم مداخلة حول التحديات الناشئة عن الصواريخ البالستية التكتيكية والتدابير المضادة. أبرز ما جاء فيها: إن برنامج الإنذار الفرنسي المبكر ونظم أستر يمثلان حلولا فعّالة من حيث التكلفة تستند إلى هندسات مرنة وقابلة للتشغيل المتبادل. كما أنها سوف توفر قدرات ذاتية ومستقلة تتكيف مع التهديد الحالي والمستقبلي خصوصاً في منطقة الخليج. وفي ختام الجلسة، تحدث اللواء غاري تشيك، نائب القائد في القيادة المركزية الوسطى للجيش الأميركي متناولاً موضوع ضبط القيادة وإدارة ومراقبة المعارك وقدم عرضاً تحدث فيه عن التخطيط والتمارين اللازمة لوضع خطة حربية قتالية مشتركة على أن تُطبق لاحقاً بمشاركة كاملة من قبل جميع الشركاء. وأضاف: يمكننا التواصل وتبادل البيانات التشغيلية وتمرير أهداف معينة بين الأنظمة والمنظمات والأمم. اليوم الثاني وفي اليوم الثاني واصل المؤتمر اعماله فرأس الجلسة الأولى الفريق م بول ميكولاشك، المفتش العام السابق في الجيش الأميركي ونائب الرئيس للشرق الأوسط وشمال إفريقيا لتطوير الأعمال لدى شركة رايثيون - نظم الشبكة المركزية وشارك فبها العقيد مهندس جيان لويجي مارينوني، رئيس برامج الفضاء والدفاع الصاروخي لدى الأمانة العامة للدفاع في إيطاليا الذي استطلع الدفاع الجوي للطبقة المتوسطة الموسعة شارحاً مشاركة إيطاليا في البرنامج الأوروبي للدفاع الصاروخي التابع لمنظمة حلف شمال الأطلسي، وركز في شكل خاص على الدفاع الجوي والصاروخي المتكامل وسيناريوات التوصيل والقتال على وجه الخصوص إضافة إلى القدرات المستقبلية للدفاع الصاروخي البحري. وكان من المتحدثين أيضاً العقيد فابيين أوشنر، قائد الدفاع الأرضي الجوي في مركز العمليات الجوية لدى القوات الجوية السويسرية، وتناول موضوع الطبقة الداخلية للدفاع الجوي للمهام كافة - الحل السويسري وقال العقيد أوشنر أن العمليات العسكرية ما عدا الحرب تركز على ردع الحروب وتسوية النزاعات وتعزيز السلام ودعم السلطات المدنية دفعا للأزمة الداخلية. إن العمليات العسكرية ما عدا الحرب قد تشمل عمليات قتالية وغير قتالية في وقت السلم وحالات الصراع والحرب على حد سواء. أما المتحدث الأخير في الجلسة الأولى العقيد بحري وليان جونسون من البحرية الأميركية، رئيس أركان قيادة العناصر المشتركة للدفاع الصاروخي المتكامل، فقد ألقى محاضرة حول تزامن العمليات التنفيذية لنظام الدفاع الصاروخي المشترك، التي اكد من خلالها أن العمليات العالمية تمثل العديد من التحديات لمجتمع الدفاع الصاروخي والتي تشمل القيادة والسيطرة على العمليات التي تحدث في وقت واحد وفي مناطق متعددة بالإضافة إلى السيطرة العملية على القدرات والعلاقات الداعمة والمدعومة. وأضاف: إن الحلفاء يشكلون عنصراً مهماً في الهندسة العالمية. عقب انتهاء الجلسة الأولى، عقدت ورشتا عمل: تناولت الأولى: الدفاع الجوي والصاروخي المدمج. أما ورشة العمل الثانية، فتناولت موضوع: الهندسة المسرحية الإقليمية والعالمية. الجلسة الثانية: ترأس الجلسة الثانية والأخيرة ثيودور كاراسيك، مدير الأبحاث والإستشارات في مؤسسة إينغما. ومن أول المتحدثين في الجلسة السيد مايك بيري، مدير التكامل في مكتب البرنامج التنفيذي للصواريخ والفضاء في الولايات المتحدة الأميركية، والذي ناقش نظرة عامة لبرامج الدفاع الجوي التكتيكية الخاصة بالجيش الأميركي، واصفاً مهمة تزويد نظم الصواريخ بالموثوق بها عالمياً موزعة على أقسام مختلفة تُعتمد في الحالات الطارئة. كما أكد أيضاً أن أهمية نظام صورايخ الباتريوت تكون من خلال برامج تحديث واسعة النطاق في الوقت الراهن وفي المستقبل. تلاه كل من العقيد أحمد الشحّي، رئيس مركز القوات الجوية ومدير مركز الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأميركية بالإنابة للدفاع الجوي والصاروخي المتكامل في أبو ظبي والعقيد مايكل ترونولون، مدير مركز الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأميركية بالإنابة للدفاع الجوي والصاروخي المتكامل في أبو ظبي شارحين مركز الدفاع الجوي والصاروخي - التحديات والدروس المستفادة مشيرين أن أهداف مركز الدفاع الجوي والصاروخي المتكامل تشمل تطوير علاقات طويلة الأمد مع الشركاء والإستفادة من المؤتمرات الأكاديمية الثنائية والمتعددة الأطراف والندوات والتمارين، إضافة إلى تحسين القدرة على الشراكة وتعزيز الأمن والإستقرار في المنطقة. وأضاف: إن تهديد الدفاع الجوي والصاروخي الإقليمي أمر حقيقي يجب أن يؤخذ على محمل الجد. آخر المتحدثين في الجلسة الاخيرة السيد فرانك روز، نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الفضاء والسياسة الدفاعية في الولايات المتحدة الأميركية كاشفاً نظرة وزارة الخارجية الأميركية لمرحلة التكيف التقاربية للدفاع الصاروخي. وأشار روز إلى أن الدفاع الصاروخي يلعب دوراً مهما في استراتيجية الولايات المتحدة الأميركية العالمية الأمنية الواسعة النطاق داعمة كلا من الردع والدبلوماسية. وأضاف: إن الدفاع الصاروخي يؤكد لحلفائنا وشركائنا بأن لدى الولايات المتحدة الأميركية الإرادة ووسائل الردع اللازمتين لهزم هجمات الصواريخ البالستية المحدودة الموجهة ضد الولايات المتحدة الأميركية وقواتنا الأمامية المنتشرة وحلفائنا وشركائنا إذا لزم الأمر. ومن الممكن للدفاع الصاروخي أن يساعد في إعاقة الجهات الفاعلة الإقليمية من محاولة منع وعرقلة قدرة الولايات المتحدة على تقديم وسائل الدفاع والمساعدة لحلفائها وشركائها. عُقد مؤتمر الشرق الأوسط للدفاع الصاروخي والجوي برعاية كل من: رايثيون ولوكهيد مارتن: Raytheon وLockheed Martin وReinmetall وMBDA وBoeing http://arabdefencejournal.com/article.php?categoryID=12&articleID=925
×