Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'ظهر'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 11 results

  1. زورق الصواريخ Karakurt 22800 أعلن عنه أول مرة العام الماضي و ظهر نموذج منه في معرض Army 2016 منذ أيام. يصنف أيضا كـــ "كورفيت" من المقرر بناء 18 زورق من هذا الطراز دخول أول زورق صواريخ للخدمة في 2017 وسيحمل اسم Hurricane . >الزورق الثاني : سيحمل اسم Typhoon في 2018 >الزورق الثالث : Storm في 2019 >الزورق الرابع : Flurry في 2019 سيتاح نسخة تصديرية منه للزبائن الأجانب . المواصفات : >الإزاحة 800 طن >الطول 60 متر >السرعة حتى 30 عقدة >المدى 2500 ميل >مدة العمل 15 يوم يتميز الزورق بوجود صاري مدمج مثبت معه أربع هوائيات ذات مصفوفة طورية متعددة الوظائف . الرادار MINERAL-ME ذات مدى 250 كم يتميز الرادار بقدرة الإستقبال الآلي ومعالجة البيانات من مصادر خارجية مثل السفن والمروحيات ومراكز المراقبة. وأيضا يتميز بقدرة تشغيل نمط المحاكاة لتدريب الطاقم على مختلف الظروف التكتيكية . ### يحتوي على نظام إدارة المعارك SIGMA-E حيث يقوم بإدارة التشكيلات القتالية على أساس اندماج وتكامل الأنظمة الراديو إلكترونية إلى نظام محكم وبعدها يتم أتمتة صنع القرار على متن السفينة . تستعمل محرك يعمل بالديزل والكهرباء من مصنع زفيزدا . التسليح : يحتوي على 8 خلايا إطلاق عمودي VLS مضادة للقطع البحرية : > P-800 Onyx ويعرف أيضا باسم ياخونت. أقصى مدى للنسخة الروسية 600كم وللنسخة التصديرية 300كم > صواريخ كروز Caliber تمتلك مدفع أوتوماتيكيAK-176 عيار 76 ملم أو مدفع آخر ذات عيار 100 ملم نظام دفاع جوي قصير المدى من طراز palma
  2. بمناسبة افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي لبدء العمل بحقل " ظهر " ننشر أهم 12 معلومة عن هذا الحقل الموجود في مياه مصر الإقليمية. قال المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، أن مصر تسعى إلى تسريع الإنتاج من حقولها المكتشفة حديثا، مشيرا إلى أن الوزارة تستهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي من البترول خلال 2018. وأشار الوزير خلال كلمته اليوم في افتتاح حقل ظهر بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، إلي أن الاستثمارات في حقل ظهر المصري العملاق للغاز الطبيعي وصلت إلى 5 مليارات دولار حتى الآن، من إجمالي استثمارات متوقعة بقيمة 12 مليار دولار. وأضاف الملا ، أن شركة «إيني الإيطالية»، كشفت عن حقل ظهر عام 2015، ويحتوي الحقل على احتياطيات تقدر بحوالي 30 تريليون قدم مكعب من الغاز. وبدأ الإنتاج التجريبي من حقل ظهر نهاية ديسمبر الماضي بطاقة 350 مليون قدم مكعب يوميا، على أن ترتفع إلى مليار قدم مكعب بحلول منتصف العامالجاري. - تم توقيع الاتفاقية الخاصة بالكشف في يناير 2014 بعد فوز شركة إيني الإيطالية في المزايدة العالمية التي طرحتها شركة إيجاس «الشركة القابضة للغازات الطبيعية». - أعلنت شركة إيني الشريك الأجنبي لـ»بتروبل» التابعة للهيئة العامة المصرية للبترول تحقيق الكشف في 30 أغسطس 2015 ، وذلك بمنطقة امتياز شروق في البحر المتوسط. - تقدر الاحتياطيات الخاصة بالمشروع بنحو 30 تريليون قدم مكعب من الغاز تعادل 5.5 مليار برميل مكافئ من النفط. - تم حفر البئر على عمق 1450 مترا ووصل إلى عمق 4134 مترا ليخترق طبقة حاملة بالهيدروكربونات بسمك حوالى 2000 قدم (تعادل 630 مترا) من صخور الحجر الجيري من عصر الميوسين، ويغطي الكشف مساحة تصل إلى 100 كيلو متر مربع. - الخريطة الزمنية للمشروع حظيت باهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي ليتم تنمية الكشف في زمن قياسي استغرق عاما ونصف العام من توقيع الاتفاقية إلى تحقيق الاكتشاف. - استثمارات تنمية الحقل تبلغ 15 مليار دولار . - بدأ الإنتاج المبكر فى 16 ديسمبر 2017 بمتوسط إنتاج 350 مليون قدم مكعب يرتفع الى مليار قدم منتصف العام الحالى ويتزايد تدريجياً ليصل إلى 2.7 مليار قدم مكعب يومياً فى نهاية عام 2019 يتم توجيه كل الكميات المنتجة للسوق المحلي. - في شهر مارس 2016 بدأ تأسيس شركة بتروشروق لتتولى أعمال تنمية المشروع والأنشطة المتعلقة. - بعد مرور شهرين على بدء أعمال الحفر في 30 أغسطس أعلنت إيني نجاح الاختبارات الأولى للإنتاج من بئر «ظهر 2» التقييمي. - في شهر مارس بدأت شركتا بتروجت وإنبي تولي أعمال إنشاء المحطة البرية لمعالجة الغاز المنتج من حقل ظهر على البحر المتوسط في محافظة بورسعيد. - الغاز المستخرج من حقل ظهر العملاق بالمياه العميقة بالبحر المتوسط، سيتم تقسيمه بنسبة 40% لـصالح شركة إيني لاسترداد التكاليف، الـ60% الباقية من الغاز يتم تقسيمها بين إيني التي ستحصل على 35%، و65% للشركة القابضة للغازات الطبيعية «إيجاس». - بعد تنازل إيني عن نحو 40% من حصتها بالحقل أصبحت التقسيمة الجديدة الخاصة بحصة ونسبة الشركة الإيطالية كالتالي :شركة إيني الإيطالية هي المشغل الرئيسي لحقل ظهر تمتلك 60%من منطقة امتياز شروق، فى مقابل 30% لشركة روسنفت الروسية، و 10% لشركة بى بى البريطانية.
  3. أعلن المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية من بورسعيد عن بدء ضخ الغاز الطبيعى الفعلى من الآبار البحرية بحقل ظهر إلى المحطة البرية الجديدة بمنطقة الجميل ببورسعيد لمعالجته وضخه فى الشبكة القومية للغازات بمعدل إنتاج مبدئى 350 مليون قدم مكعب غاز يومياً ، وذلك بعد نجاح اختبارات التشغيل الفنية لوحدات المعالجة وخطوط نقل الغاز من أبار الحقل إلى محطة المعالجة. وأكد "الملا" أن هذا الحدث يُمثل علامة فارقة فى تاريخ صناعة الغاز العالمية بصفة عامة وصناعة الغاز المصرية بصفة خاصة ، وذلك بعد نجاح وضع باكورة إنتاج حقل ظهر على خريطة الإنتاج فى وقت قياسى غير مسبوق مقارنة بالاكتشافات الغازية الكبرى المماثلة فى دول العالم . وأشار الوزير إلى أن هذا النجاح نتيجة دعم القيادة السياسية ومتابعتها عن كثب مراحل تنفيذ المشروع أولاً بأول لتذليل أى عقبات قد تأخر تحقيقه ، وكذلك الشراكة الاستراتيجية والتعاون المثمر مع شركة إينى الإيطالية التي عجلت بخطة تنمية الحقل وتعاونها مع الشركات المصرية المنفذه للمشروع بتروجت وإنبى وخدمات البترول البحرية ، وأيضاً العاملين فى المشروع اللذين بذلوا جهداً غير عادياً وكانوا يسابقون الزمن من أجل تحقيق المشروع فى الوقت الزمنى المحدد. وأوضح "الملا" أنه مع اكتمال المرحلة الأولى من هذا المشروع والمخطط لها فى يونيه 2018 سيصل الإنتاج تدريجياً إلى أكثر من مليار قدم مكعب غاز يومياً ، وهو ما سيساهم إيجابياً فى تحقيق الاكتفاء الذاتى من الغاز الطبيعى وتخفيف العبء عن كاهل الموازنة العامة للدولة وتقليل فاتورة الاستيراد ، وأضاف الوزير أنه فور الانتهاء من تلك المرحلة سيتم البدء فى تنفيذ المرحلة الثانية من المشروع، وأنه من المخطط الانتهاء من تلك المرحلة فى نهاية 2019 ليصل الإنتاج باكتمال كافة مراحل
  4. #معلومة || الرادار الذي ظهر في ﻓﻴﻠﻢ " ﺩﺭﻉ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ " والصادر عن وزارة الدفاع المصرية احتفالاً بذكري ﻋﻴﺪ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﺠﻮﻯ ﺍﻟــ 47 والذي آثار تسأل البعض الرادار "KS-1A " ﺃﻭ" H-200 " الفئة PESA *** الرادار *** - هو رادار صيني ﻟﺘﺘﺒﻊ ﻭﺗﻮﺟﻴﻪ الأهداف والصواريخ قامت الصين بالعمل علية وتطويرة تحت مسمي " KS-1A " ﺃﻭ" H-200 " وهو ﻣﻦ ﻧﻮﻉ PESA منح للمنظومة ميزة العمل علي ﺗﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﺘﺮﺩدات مما اكسب المنظومة ميزة ﻣﻘﺎﻭﻣﺔ ﺍﻟﺘﺸﻮﻳﺶ ومقاومة ﺍﻟﺘﺪﺍﺧﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺮﺩﺩﺍﺕ ﺍﻟﻼﺳﻠﻜﻴﺔ - ﻳﺒﻠﻎ ﺍﻗﺼﻰ ﻣﺪﻯ للرادار H-200 ﻟﻠﺮﺻﺪ الهدف 120 ﻛﻢ ﻭﻳﻤﻜﻨﻪ العمل علي ﺗﺘﺒﻊ ﺍﻻﻫﺪﺍﻑ ﺑﻜﺎﻣﻞ ﻛﻔﺎﺋﺘﻪ ﻣﻦ ﻣﺴﺎﻓﺔ تقدر بنحو 90 ﻛﻢ - يستطيع الرادار ﺗﻮﺟﻴﻪ 6 ﺻﻮﺍﺭﻳﺦ ﺿﺪ 3 ﺍﻫﺪﺍﻑ متفرقة ﻓﻲ ﻭﻗﺖ ﻭﺍﺣﺪ ﺑﻤﻌﺪﻝ اشتباك ﺻﺎﺭﻭﺧﻴﻦ ﻟﻜﻞ ﻫﺪﻑ يعد الردار ضمن أحد التطويرات التي أدخلتها القوات المسلحة المصرية بالتعاون مع الصين علي منظومة الدفاع الجوي " ﻃﻴﺮ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ " ( ﺍﻟﻨﺴﺨﺔ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ المحسنة والمطورة ﻣﻦ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﺠﻮﻱ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻱ " SA-2 " و ﺍﻟﺘﻲ قامت الصين ﻫﻲ ﺍﻻﺧﺮﻯ بإدخالها علي النسخة الخاصة بها من " SA-2 " تحت مسمي " HQ-2 " HQ-9 and HQ-12 SAM System و يعتبر كلا النظامين أفضل تحديث للمنظومة
  5. كشف المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، عن أن المراحل الأولى من إنتاج حقل "ظهر" ستدخل قبل نهاية العالم الحالى، وستستكمل باقى المراحل على مدار 2018. وقال الملا، فى تصريحات تليفزيونية، إن ثلث إنتاج حقل "ظهر" سيدخل للدولة قبل نهاية العام الحالى، حيث يصل إنتاجه الكلى إلى 2.7 مليار قدم مكب يوميا، بما يعادل نصف إنتاج مصر الحالى من الغاز الطبيعى، مؤكدًا على أن إنتاج الحقول المصرية من الغاز الطبيعى التى ستدخل على خطوط الإنتاج بنهاية العام الحالى والمقبل ستصل بمصر إلى الاكتفاء الذاتى من الغاز الطبيعى، مثل حقل "أتول" وباقى مراحل حقول شمال الإسكندرية التى تم افتتاح جزء منها. وأوضح وزير البترول، أن عام 2019 سيشهد استئناف تصدير الغاز الطبيعى للخارج، مشيرًا إلى أن هناك عقود تصدير توقفت بسبب ثورة يناير 2011، للأردن وإسبانيا بالأسعار السابقة المتفق عليها طبقا العقود المبرمة بين الطرفين، كما ستتحول مصر إلى مصدر إقليمى للطاقة. وأشار الملا، إلى أن معامل التكرير التى تنشئها الدولة ستساهم فى توفير 90% من احتياجات مصر، مشيرا إلى أن حجم الإنجاز فى حقل "ظهر" وصل لـ 72% وهذا جيد للغاية، وهناك تخطيط لضخ إنتاجه قبل شهر ديسمبر المقبل. ونوه بأن ترسيم الحدود مع المملكة العربية السعودية سيعطى مصر فرصة للتنقيب عن الغاز فى البحر الأحمر وإجراء المزايدات، مضيفا: "ومتوقعين خير لأن المنطقة واعدة جدا وبِكر". http://www.youm7.com/3306738
  6. أكد مصدر مسئول بالشركة القابضة للغازات "إيجاس" أن شركة اديسون الإيطالية توصلت لكشف بترولي جديد، بالقرب من حقل ظهر بالبحر الأبيض المتوسط، مشيرا إلى أن العينات الأولية تشير بأن احتياطيات الكشف من الغاز تضاهي نصف احتياطيات كشف ظهر العملاق.وأضاف المصدر في تصريحات خاصة لــ " صدى البلد"، أن الشركة بدأت بالفعل في حفر بئر إستكشافية لتحديد احتياطيات الكشف بشكل دقيق، على أن يتم الإعلان عن الكشف قبيل نهاية العام الجاري.ويذكر أن حقل ظهر العملاق تقدر احتياطاته بـ٣٠ تريليون قدم مكعب غاز، ومن المنتظر أن يبدأ الإنتاج بنهاية العام الجاري. صدى البلد: إيجاس: كشف بترولي ضخم أسفل حقل ظهر بالبحر المتوسط
  7. قال مصدر بوزارة البترول والثروة المعدنية، إنه سيتم الإعلان قريباً عن كشف غازى كبير بدلتا النيل بمدينة المحلة الكبرى، لصالح شركة توتال الفرنسية، مشيراً إلى أن الدراسات السيزمية تشير إلى احتياطات هائلة من الغاز قد توازى احتياطات حقل ظهر الضخمة. وأضاف المصدر، فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، أن الشركة تقوم حاليا بحفر عدد من الآبار الاستكشافية للتأكد من الاحتياطات، مشيراً إلى أنه سيتم الإعلان عن الكشف فور الانتهاء من المراحل الأولى للحفر، وأنها ستكون قبل نهاية العام الجارى. http://www.youm7.com/3105223
  8. نشرت وكالة بلومبيرج الأمريكية، اليوم الاثنين، تقريراً عن النفع الذى يمكن أن يؤتى من حقول الغاز المكتشفة فى منطقة البحر المتوسط على دول أوروبا التى تعانى من نقصان فى الوقود، مشيرا إلى أنه لابد أن يكون هناك اتفاقا سياسيا بين دول منطقة الحقول المكتشفة ووضع خلافات التاريخية جانبا من أجل جلب هذا النفع. وقالت الوكالة فى تقريرها لمراسلها ديفيد واينر: إن إنشاء مئات الأميال من خطوط أنابيب الغاز تحت المتوسط يكلف مبالغ باهظة الثمن، كما يضع تحديات أمام مصممى خطوط الأنابيب فضلا عن ضرورة وضع ممرات طاقة أمانة خلال هذه المنطقة التى تشهد نزاعات. وتابع التقرير أن منطقة اكتشافات الغاز فى البحر المتوسط بدءا من قبرص ولبنان ومصر تحتوى على كمية كبيرة جدا قدرت بأكثر من 340 ترليون قدم مكعب وهى كمية تتخطى الاحتياطات الأمريكية، وفقا لهيئة المسح الجيولوجى الأمريكى. وقالت الوكالة: إن هذه الاكتشافات تعد سوقا مثاليا للجارة الأوروبية الغنية التى تشعر بالإحباط من عدم الاستغناء عن الغاز الروسى، وهذا ما يتطلب أن يكون هناك تعاون بين دول تعانى نزاعا تاريخيا على مدى التاريخ. ومن جانبه، قال أموس هيتشستين مبعوث وزير الخارجية الأمريكى السابق جون كيرى: إن هناك تعقيدات ولكن يمكن التغلب عليها ولاسيما لأن هناك بعض الأشخاص، فى بعض الدول مثل مصر، يرون النتائج المثمرة التى قد تجنى من وجود تعاون. وتابعت أن فى مصر اكتشفت شركة اينى حقل ظهر وهو الأكبر حتى الآن فى المنطقة جعلها أن تمثل نقطة تحول لإقناع الأغلبية بضرورة أخذ الأمر بعين الجدية. وقالت الوكالة إن شركة بى بى البريطانية وما لها من تاريخ عمل فى مصر بلغ نحو 50 عاما قد اشترت 10% من حصة اينى الايطالية فى نوفمبر الماضى، مشيرة إلى أن الاكتشاف يعتبر منقذا للاقتصاد المصرى الذى يعانى من نقص فى العملة الأجنبية. محادثات عبر "واتس أب" وتحت عنوان فرعى "سياسة واتس أب"، قال التقرير إن كل من إسرائيل وتركيا قد بدأتا فى تحسين العلاقات بموجب مصالحة توصلوا إليها فى 2016 بعد نزاع طويل استمر سنوات، أدى إلى وجود تعاون محتمل فى مجال الطاقة. فأشارت الوكالة إلى أن بيرات البيرق وزير الطاقة التركى وصهره الرئيس التركى رجب طيب أردوغان يتناقش يوميا مع مسئول إسرائيلى عبر تطبيق الواتس أب فى هذا المجال.. ويقول ماثيو بريزا، دبلوماسى أمريكى ومدير شركة تركاس بيترول التركية التى تتفاوض مع اسرائيل على شراء الغاز الاسرائيلى، أن اكتشافات البحر المتوسط قد تساعد فى وضع نهاية لنزاع طويل الأمد فى جمهورية قبرص المنقسمة. واستطرد التقرير أن شركات اينى وايكسون موبل وتوتال من بين الشركات التى تسعى للحصول على امتيازات التنقيب عن الغاز فى المياة القبرصية، العمل الذى قد يكون سهلا إذا تم إزالة العقوبات السياسية بين قبرص وتركيا؛ فإن الحكومة التركية لا تزال ترى أن حكومة قبرص اليونانية ليس لديها الحق فى استغلال موارد الطاقة. وتابع بريزا "إذا كان هناك اتفاق يلوح فى الأفق، أعتقد أن فكرة إمكانية للحصول على منافع الطاقة سيضع الجانبين على خط النهاية". ويرى المحللون أن إنشاء خط غاز بين إسرائيل وتركيا عبر قبرص يعد أفضل طريقة لتصدير الغاز للدول الأوروبية، بالإضافة فإنه يمكن أن يتم ضخ الغاز لمحطات الغاز الطبيعى المسال فى مصر ثم يتم شحنها إلى الدول الأوروبية، وفقا للوكالة التى أشارت إلى أن مسئولى كل من إسرائيل والإتحاد الأوروبى قد عقدوا جلسات حول طريق خط الأنابيب المحتمل لليونان. وفى لبنان، وفقا للتقرير، أبدت إينى الإيطالية واكسون وغيرهما من الشركات اهتمامها فى استكشافات الغاز فى المياه الإقليمية اللبنانية، ولكن تم تأجيل إعلان طرح المناقصة اللبنانية منذ عام 2013 نتيجة الجمود والخلافات السياسية التى شهدتها الدولة مع إسرائيل. وفى مصر، ظلت محطة تسييل الغاز التابعة لشركة رويال داتش شل لا تعمل بشكل فعال لأن الصادرات كان يتم توجهها لتلبية الطلب المحلى. ولكن شركة نوبل للطاقة الشركة الأجنبية الوحيدة التى تحاول أن يكون لها يد فى السوق الإسرائيلية استطاعت أن تجنى أربحا من المبيعات المحلية. ومن جهته، قال سايمون هندرسون مدير برنامج الخليج وسياسة الطاقة فى معهد واشنطن إن الطبيعة الجيولوجية للمنطقة، وخاصة فى خندق ضخم على طول قاع البحر من إسرائيل إلى تركيا، سيجعل بناء خط الأنابيب صعبا. ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذى لشركة إينى كلويدو ديسكالزى إن مصر باعتبارها مركزا استراتيجيا لمنطقة الاكتشافات بما فيها اسرائيل وقبرص وليبيا يمكن أن يساهم فى وجود حل لأمن الطاقة للأوروبين. ولوضع الشركات والحكومات الإقليمية على هذا المسار قد يحتاج إلى دفعة من القوى الكبرى مثل الاتحاد الأوروبى والولايات المتحدة. وتقول بريندا شافيز زميلة فى مركز الطاقة العالمة التابع لمعهد أبحاث المجلس الأطلنطى والذى يتخذ من واشنطن مقر له إنه "بالتأكيد، فإن الإرادة السياسية والتجارية تحتاج إلى الالتئام". وقالت إن الاتحاد الأوروبى يرى بالفعل غاز اكتشافات البحر المتوسط بأنه "مشروع ذات الأولوية القصوى،" على الرغم من أنها تفتقر إلى الأدوات المالية لدفعها إلى الأمام. ويرى بريزا أنه من الممكن إنشاء نظام خط أنابيب الغاز فى منطقة البحر المتوسط على غرار مشروع فى أذربيجان وهو خط أنابيب النفط باكو-جيهان الذى يربط العاصمة باكو بالساحل التركى المطل على المتوسط مرور بجورجيا. وتسعى الولايات المتحدة لإعادة توحيد قبرص والمصالحة بين إسرائيل وتركيا، الأمر الذى يتوسط فيه هوتشتين؛ ولكن لا يزال هناك ترقب حيال هذا الدعم الذى يهدف إلى "تهميش روسيا فى المنطقة" تحت حكم الرئيس الأمريكى الحالى دونالد ترامب. "ظُهر" يشد "ضهر" الاقتصاد المصرى.. بلومبيرج تُقر: الحقل المكتشف نقطة تحول وينقذ مصر.. أوروبا تستفيد من غاز حقول المتوسط المكتشفة حال إنهاء الأزمات السياسية فى الدول المتنازعة - اليوم السابع
  9. منذ أكثر من عقدين من الزمن والعلاقات العربية عموماً تشهدُ تدهوراً كبيراً , لايمكنُ نكرانه وعدم الاشار ة إليه , ويعدُ الغزو العسكري لدولة الكويت عام 1991م ؛ القشة التي قصمت ظهر العرب جميعاً..فقد انهارتْ على إثر هذا الغزو الفاشي العلاقات العربية العربية وإنْ كانت قبل هذا التأريخ عبارة عن علاقات شكلية تسودها البغضاء والكراهية ,تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى , ولكنَّ من الدول العربية ما تعرفُ حجمَها الحقيقي على الخارطة الجغرافية والسياسية العربية وبعضها لا يعرف , ومع ذلك فقد أبدتْ لنا الأيام عجبا , حين رأينا دويلات عربية صغيرة عاشتْ وستعيشُ طوال عمرِها تحت الوصاية الغربية-الامريكية –الصهيونية ..نراها تعبث بأمن الدول العربية الكبرى وتحاول جاهدة فرض أجندات مشبوهة على شعوب المنطقة , متكئة على إعلام أصفر كوجه المرضى والمنافقين وعلى أموال طائلة مسخرة لدفع الرشاوى في المحافل الدولية الرسمية وغير الرسمية ,ومن غير المجدي تكذيب هذه الأخبار أو نفيها ,فما انتفاع اخي الدنيا بناظره ..اذا حاول قلب هذه الحقيقة.. ومن المدهشِ أنْ نرى دويلات عربية بحجم كف اليد , ترفع شعارات بحجم الامبراطوريات العظمى واهمة العامة من الناس ولاسيما من تسول لهم أنفسهم لعق ماتبقى من دولارات الأخرين ..واهمة إياهم كونها ترفع رايات الدين الاسلامي عالية وتدافع عن السنة وأهل السنة, وكأن سوريا ومصر واليمن والعراق وتونس .. لاتعرفُ معنى السنة والدين وما عليهم إلا السمع والطاعة لمشورة عدد من رجال الاستثمار الديني ,من أصحاب الفتاوى النارية ,الذين يسكنون في باحات قصور الأميرة الفلانية والشيخ الفلاني والدين لعق على ألسنتهم ,لايفقهون منه إلا الذبح والتدمير وهلاك الشعوب وقتل النفس الزكية وتكفير الأخرين…والشاهدُ على السطور المتواضعة أعلاه , ما تقوم بهد دويلة قطر ومن تدثر بعبائتها من رجال دين متسكعين على أبواب المشايخ..ماتقوم به من كيدٍ ومكرٍ اتجاه دولة مصر العربية واتجاه شعب مصر العربية..وهذا ليس بالأمر الجديد ؛ فقد مضى على التدخل القطري في الشأن المصري أكثر من عقدين من الزمن ولكن الأمور خرجتْ عن حدودِها واصبحتْ مسألة تخريب وتهديد للأمن القومي المصري , وهذا منذ اعتلاء الرئيس عبد الفتاح السيسي سدة الحكم في جمهورية مصر العربية ..فكانت الضربة الموجعة التي وجهت للحركات المحسوبة على الإسلام في مصر ,وهي ضربة موجهة لجيوب المنتفعين من دولارات الغاز ..ويبدو أنّ دويلة قطر لم تكمل مهمتها على الوجة الافضل ؛ فالدماءُ التي تسيلُ في العراق وسوريا واليمن , ليست كافية لاشباع مخطط التفتيت والتجويع , الذي يمارس على الشعوب العربية ,فحلم الدويلات المتناحرة والممالك الصغيرة على حدود الوليد المغتصب لارضنا المقدسة ينفذُ بأيادٍ عربية ملطخة بالدماء والمؤامرات الخبيثة, وياليت دويلة قطر أوغيرها ممن تسول لهم أنفسهم العبث بأمن الشعوب , ليتها تقرأ التاريخ لتتعلم بعد جهل كبير من هي جمهورية مصر العربية ,مصر بمسلميها ومسيحيها ومثقفيها وكادحيها ونيلها وأهرامها …مصر عمود البيت العربي وخيمته الكبرى ,مصر لاتعني اسما واحدا ولكن تعني عمق التاريخ وشرف العروبة ,سواء رضي بذلك الاعراب أم لم يرضوا..مصر ليست ملكا لحقبة زمنية أو أسيرة لموقف معين ,مصر التضحيات والدماء التي سالتْ على أرض فلسطين وسيناء ,مصر التي تصدتْ للعدوان الثلاثي الآثم ,مصر التي تخلصت من براثن المتاجرين بالدين لايمكن لها ان تتقبل طعنة بالظهر من فلان وعلان..مصرُ التي ندافع عنها ,لاندافع عن اسم يتزعمها أو حزب يقودها وانما عن عمق التاريخ وشعب جدير بالاحترام والتقدير ,وستعود إلى مواقفها التاريخية المشرفة عما قريب , مهما توالت عليها الخناجر الخائبة
  10. رغم أزمة "ريجيني".. "إينى" الإيطالية تؤكد التزامها بتنمية حقل ظهر بالبحر المتوسط.. الرئيس التنفيذى للشركة: نتحرك بسرعة فى المشروع رغم وجود بعض التحديات.. ونركز جهودنا على بدء الإنتاج نهاية 2017 لم تؤثر قضية الباحث الإيطالى جوليو ريجينى على الاستثمارات الإيطالية فى مصر حيث تواصل الشركات العاملة فى مجال البترول والغاز يوما بعد يوم، تأكيدها على تواجدها فى البلاد وضخ المزيد من استثماراتها خاصة فى حقل ظهر والذى اكتشفته شركة "اينى" الإيطالية فى نهاية شهر أغسطس الماضى فى منطقة امتياز شروق فى البحر المتوسط. وبالرغم من كل التداعيات التى مرت بها البلدين منذ بدية أزمة "ريجيى" إلا أن العلاقات الاقتصادية مازالت لم تتأثر، وتعتبر إيطاليا البحر المتوسط منطقة واعدة وغنية بالتبرول والغاز، ولم تقلل يوماً من أهمية مصر كمحور إقليمى للطاقة. وقال الرئيس التنفيذى لشركة إينى الإيطالية كلاوديو ديسكالزى، اليوم الجمعة، إن الشركة تركز جهودها على بدء الإنتاج فى حقل ظهر العملاق قبالة السواحل المصرية بحلول نهاية 2017. وأضاف "ديسكالزى" خلال إحدى فعاليات وكالة الطاقة الدولية فى العاصمة الفرنسية باريس، إن "إينى" تتحرك بسرعة فى المشروع، على الرغم من وجود بعض التحديات، مؤكدا أن الشركة بدأت الأعمال المدنية بالفعل. ومنذ أن وقعت شركة إينى الإيطالية، اتفاقية البحث والاستكشاف مع وزارة البترول فى يناير 2014، وهى تسابق الزمن فى جميع تعاملاتها، حيث استطاعت تحقيق كشف ظهر فى منطقة امتياز شروق فى المياه الإقليمية المصرية بالبحر المتوسط فى أقل عامين، باحتياطيات تقدر بـ30 ترليون قدم مكعب من الغاز، بمعا يعادل 5.5 مليار برميل مكافئ من النفط. وبالتوازى مع مغادرة حفار سابيم لإجراء أعمال الصيانة، ومعاودة الحفر فى 30 ديسمبر 2015، عملت شركة إينى على عقد لقاءات مستمرة مع الرئيس عبد الفتاح السيسى، لإعداد وتقييم خطة عمل تنمية وتطوير حقل ظهر، حيث تضمنت تلك الاجتماعات التوقيت والتكاليف المرتبطة بتطوير الحقل، إضافة إلى بحث الآفاق ومناقشة الأهداف التى قد تنتج من وجود شبكة غاز محورية فى البحر الأبيض المتوسط، والتى تسمح بمشاركة البنية التحتية المصرية والتصدير للمناطق القريبة فى المنطقة. وقبل الموعد المقرر لعودة الحفار بثلاثة أيام وصل حفار "سابيم" بعد إجراء أعمال الصيانة له وعاود مرة أخرى لبدء الحفر لمدة 26 شهرا، بمساهمة شركات بترول مصرية مثل بتروجيت، باستثمارات تقديرية 12 مليار دولار، تتحملها الشركة بالكامل على أن تبدأ الإنتاج بمليار قدم مكعب من الغاز فى 2017، لتصل إلى 2.7 مليار قدم مكعب من الغاز فى 2019، وتوجيه كل الكميات المنتجة للسوق المحلى. واستمرت خطة تنمية الكشف، تخضع لمرحلة المراجعة والمفاوضات بين "إينى" والحكومة المصرية على تقييم سعر شراء الغاز والاستثمارات التقديرية التى سيتم ضخها من قبل الشركة خلال أعمال الحفر فى المرحلة الأولى والتى تتضمن 22 بئرًا، كما بدأت بالتوازى مع الإجراءات الفنية والمالية، عملية الحفر لحين اكتمال الإجراءات التنفيذية وتأسيس شركة مشتركة تتولى أعمال تنمية المشروع والأنشطة المتعلقة به واعتماد عقد التنمية. وفى يوم 21 فبراير الماضى، أنهت وزارة البترول والشركة ملف تنمية اكتشاف حقل "ظهر" بعد مرور 6 شهور على تحقيق الكشف العملاق وعامين على توقيع الاتفاقية البترولية الخاصة بها حيث أعلن المهندس طارق الملا وزير البترول اكتمال الإجراءات التنفيذية لتنمية الحقل وتم اعتماد عقد التنمية لشركة أيوك المملوكة بالكامل لـ"إينى" الإيطالية، كما تم تكوين شركة بتروشروق للبترول وهى شركة مشتركة بين الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) وايوك لتقوم بأعمال تنمية مشروع حقل ظهر، على أن يتم تنفيذ الأنشطة المتعلقة بالمشروع من خلال شركة "بتروبل". بعد مرور شهرين على بدء أعمال الحفر، أعلنت الشركة نجاح الاختبارات الأولى للإنتاج من بئر "ظهر 2" التقيمى وأثناء الاختبار تم فتح 120 مترا من الخزان للإنتاج، وضخ 44 مليون قدم مكعب من الغاز يوميا، وأثبتت نتائج التحليلات والبيانات التى تم جمعها عن البئر، أن لديه إمكانية إنتاج ممتازة، تصل إلى 250 مليون قدم مكعب يوميا، بما يعادل 46 ألف برميل من النفط المكافئ يوميا. وذكرت أن بئر ظهر 2 الذى تم الانتهاء من حفره بنجاح على عمق 4171 مترا يبعد عن بئر ظهر1 حوالى 1.5 كليو متر جنوبا، مشيرة إلى أن أعمال حفر البئر الثانى أكدت نفس كميات الغاز المكتشفة فى البئر الأول. وبالتوازى مع بدء شركة بتروشروق فى منتصف مارس الجارى لإجراءات استلام موقع الإنتاج الخاصة بكشف "ظهر" فى منطقة بورسعيد، تمهيدا لعمليات الإنشاءات والتطوير، بدأت الشركة حفر البئر الثالثة "ظهر -3"، ومن المخطط عقب الانتهاء من حفر البئر الثالثة البدء فى حفر 3 آبار جديدة خلال الفترة المقبلة بواقع بئرين تنمويين وبئر استكشافية استكمالاً للمرحلة الأولى من المشروع التى تشمل 6 آبار، وتبلغ استثمارات الأنشطة الخاصة بهذه المرحلة حوالى 4 مليارات دولار، تضخها الشركة الإيطالية على مدار عامى 2015/2016 و2016/2017. وتأكيدًا على أهمية العمل على التوازى فى كافة الاتجاهات الخاصة بالمشروع سواء المتعلقة بالدراسات الهندسية أو الأعمال التنفيذية فى المناطق البرية والبحرية، ترأس وزير البترول انعقاد الجمعية التأسيسية للشركة المشتركة "بتروشروق". http://www.youm7.com/story/2016/4/15/رغم-أزمة-ريجيني-إينى-الإيطالية-تؤكد-التزامها-بتنمية-حقل-ظهر-/2676602# كما اكدت من قبل ايها الساده ...اللعب على الوتر الاقتصادى غير وارد تماما لان هذا ليس من مصلحتهم قبلنا
×