Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'عاماً'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 18 results

  1. كشفت مجموعة "روستيخ" عن أن شركة "روس أوبورون إكسبورت"، التي تدير نحو 85% من صادرات الأسلحة الروسية، باعت أسلحة ومعدات عسكرية خلال الـ17 عاما الماضية بقيمة 140 مليار دولار. وقال سيرغي شيميزوف رئيس مجموعة "روستيخ" الحكومية: "إن روس أوبورون إكسبورت أصبحت، خلال الأعوام 17 الماضية، شركة رائدة في مجال صادرات الأسلحة والمعدات العسكرية". وأضاف المسؤول الروسي، بحسب ما نقلته وكالة "إنترفاكس" أمس الجمعة، أن "روس أوبورون إكسبورت" تنفذ حزمة طلبات بقيمة تصل إلى 45 مليار دولار. و"روس أوبورون إكسبورت" هي جزء من مجموعة "روستيخ"، المملوكة للحكومة الروسية، وتتعاون "روس أوبورون إكسبورت" مع 700 شركة ومؤسسة تابعة لمجمع الصناعات العسكرية في روسيا، من بينها "كلاشنيكوف"، المصنعة للبندقية "إيه كيه 47"، والتي تستخدم على نطاق واسع في أنحاء العالم. ووفقا لتصريحات سابقة لشيميزوف فقد بلغت صادرات "روس أوبورون إكسبورت" العام الماضي نحو 13.08 مليار دولار، مقابل 12.9 مليار دولار سجلتها الشركة الروسية في العام الذي قبله. وأظهرت دراسة لمعهد أبحاث ستوكهولم العالمي للسلام "SIPRI" أن روسيا تستحوذ على حصة تبلغ نسبتها 23% من سوق الأسلحة في العالم، في حين، تسيطر الولايات المتحدة، التي تحتل المركز الأول ضمن قائمة مصدري الأسلحة العالميين، على 33% من السوق. فيما تمتلك الصين فقط 6.2% من هذه السوق. تليها في المركز الرابع فرنسا بحصة تبلغ 6%، وفي المركز الخامس تأتي ألمانيا بحصة 5.6%. .:المصدر:.
  2. كشف مسؤول كبير بالجيش الأميركي عن نوايا الولايات المتحدة لنشر طائرات قاذفة محملة بأسلحة نووية، للمرة الأولى منذ انتهاء الحرب الباردة قبل 26 عاماً، وذلك في ظلّ تصاعد التوتر العسكري مع كوريا الشمالية، وفق ما نقل موقع “سكاي نيوز” الإخباري في 23 تشرين الأول/أكتوبر الجاري. وفي مقابلة مع موقع “ديفنس وان” الأميركي المختص بالشؤون العسكرية، تحدث الجنرال دافيد غولدفين رئيس أركان القوات الجوية الخطط الجديدة لبلاده، في محاولة لردع الطموح النووي الكوري الشمالي. ومن المقرر نشر طائرات “بي-52” في قاعدة “باركسديل” الجوية بولاية لويزيانا، على أن تكون محملة بالأسلحة النووية وجاهزة للانطلاق في أي لحظة. وأتت هذه الخطوة بعد لقاء الرئيس الأميركي مع كبار القادة العسكريين، في السادس من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وتحدث وقتها عن “الهدوء الذي يسبق العاصفة”. وقال غولدفين – وفقاً للموقع نفسه – إن أوامر تجهيز الطائرات لم تصدر بعد، لكنه أكد أن القاعدة يتم إعدادها، مضيفا: “هذه خطوة أخرى للتأكيد على جاهزيتنا”. وتابع: “أنا لا أعتبر الخطوة تحضيرا لأي حدث بعينه، لكنها تأكيد على حقيقة الموقف الدولي الذي وجدنا أنفسنا فيه وإثبات على أننا جاهزون للتحرك”. وفي حال حدوث أي تصعيد عسكري من جانب خصوم الولايات المتحدة، سيتم اتخاذ قرار بإطلاق الطائرات من جانب الجنرال جون هايتن قائد القيادة الإستراتيجية للقوات الأميركية، والجنرال لوري روبنسون قائدة القيادة الشمالية للولايات المتحدة. وشهدت الأشهر الأخيرة تصعيداً عسكرياً متبادلاً بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، على خلفية إجراء الأخيرة عدداً من التجارب النووية والبالستية، رغم العقوبات الغربية والدولية المفروضة عليها. المصدر
  3. نشرت مجلة Combat Aircraft الأمريكية على موقعها مقالاً قصيراً ، تحدثت فيه عن حادثة إسقاط الطائرة السورية سوخوي٢٢ - التي تعتبر القاذفة الأساسية للسلاح الجوي السوري في الحرب الدائرة في الشام - والتي قامت بها مقاتلة أمريكية من طراز إف-١٨ إي ، وهي من أحدث الطائرات المقاتلة في خدمة البحرية الأمريكية . وكشفت المجلة في مقالها أن طيار الإف-١٨ إي ، قام في البداية بإطلاق أحدث صاروخ أمريكي جو-جو من طراز سايدويندر النسخة AIM-9X - والذي يمكن توجيهه بخوذة الطيار أيضاً - وكانت عملية الإطلاق من مسافة نصف ميل (٩٠٠ متر) . ولكن الصاروخ الموجه بالأشعة تحت الحمراء والذي إنطلق بشكل سليم ، لم يستطيع إصابة هدفه بسبب قيام الطيار السوري بإطلاق المشاعل الحرارية Flares . وإضطر الطيار الأمريكي للجوء لإستخدام الصاروخ متوسط المدى عالي التكلفة من طراز AMRAAM والذي أصاب السوخوي ٢٢ رغم قصر المسافة وتم إسقاطها . الطائرة السوخوي٢٢ مقاتلة قاذفة ظهرت في أوائل الثمانينات كتطوير لسابقتها السوخوي١٧ . وهي تعتبر طائرة الهجوم الرئيسية في الحرب السورية ورغم قدمها إلا أنها مازالت تؤدي أداءاً ممتازاً رغم إستخدام الدواعش وجبهة النصرة للصواريخ المضادة للطائرات المحمولة على الكتف ويستخدمها السوريون للقصف بالقنابل الحرة والقنابل المظلية بكثافة شديدة . أما الإف-١٨ إي فهي أحدث مقاتلة في سلاح البحرية الأمريكية - إلى أن تدخل الإف-٣٥ إلى الخدمة . http://www.combataircraft.net/2017/06/23/how-did-a-30-year-old-su-22-defeat-a-modern-aim-9x/
  4. يصل نائب وزير الخارجية الكوري الجنوبي ليم سونج نام غدا "السبت" إلى مصر في زيارة تستغرق يومين لبحث التعاون الاستراتيجي بين البلدين، حسب ما أعلنت وزارة الخارجية الكورية اليوم "الجمعة". وقالت الوزارة إن "ليم" سيزور مصر والهند خلال الأسبوع المقبل لبحث التعاون الاستراتيجي مع الدول "ذات الأهمية المتزايدة"، موضحة أنه سيبدأ زيارته التى تستمر يومين إلى مصر غدا، بحسب وكالة الأنباء الكورية "يونهاب". وأشارت الخارجية الكورية إلى أن الاجتماعات ستركز على سبل تحسين التعاون الاقتصادى الثنائى من خلال تسهيل دخول الشركات الكورية الجنوبية للسوق المصرية، كما سيسعى الجانب الكورى الجنوبى إلى تعاون مصر فى القضايا الأمنية التى تشمل شبه الجزيرة الكورية بصفتها الحالية كعضو غير دائم فى مجلس الأمن الدولى. ووفقا لـ"يونهاب"، فإن زيارة "ليم" تعد أول زيارة رسمية يقوم بها دبلوماسى من كوريا الجنوبية إلى مصر منذ 11 عاما، حيث توجه إليها الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كى مون فى عام 2006 كوزير للخارجية. https://nabdapp.com/t/40234602
  5. ذكرت وكالة انباء رويترز، أن الدولار تراجع من أعلى مستوى له في 14 عاما مقابل سلة عملات، اليوم الأربعاء، مع توخي المستثمرين الحذر في زيادة المراهنات على العملة الأمريكية قبيل الحصول على مؤشرات جديدة بشأن الاقتصاد الأمريكي وتوقيت رفع أسعار الفائدة. واضافت رويترز أن الدولار صعد لأعلى مستوياته منذ أواخر عام 2002 أمس الثلاثاء بعدما فاقت بيانات الصناعات التحويلية الأمريكية التوقعات مما ينذر مجددا باقتراب الدولار من التساوي مع اليورو الذي هبط لأدنى مستوى في 14 عاما عند 1.0340 دولار. وبحسب الوكالة، فقد زاد اليورو 0.3 بالمئة بحلول الساعة 0905 بتوقيت جرينتش إلى 1.0435 دولار بزيادة نحو سنت عن المستوى المتدني الذي بلغه أمس الثلاثاء -أول أيام التداول في 2017 لغالبية المراكز المالية- لكنه بعيد قليلا عن أعلى مستوى له في ثلاثة أسابيع البالغ 1.07 دولار الذي لامسه أثناء فترة انخفاض السيولة في الأسبوع الماضي. وتابعت أن مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية نزل مقابل سلة من ست عملات رئيسية 0.1 بالمئة إلى 103.08 اليوم الأربعاء بعد وصوله إلى 103.82 أمس الثلاثاء. وأوضحت رويترز أن الدولار صعد 0.1 بالمئة مقابل الين الياباني إلى 117.86 ين بعد ارتفاعه في اليوم السابق إلى أعلى مستوى له في نحو ثلاثة أسابيع عند 118.605 ين. واشارت رويترز الى أن الجنيه الاسترليني صعد مقابل الدولار المتراجع على نطاق واسع اليوم بعد وصوله لأدنى مستوى في شهرين في أول أيام تداول العام الجديد في لندن والذي استقال فيه سفير بريطانيا لدى الاتحاد الأوروبي. وزاد الاسترليني 0.1 بالمئة مقابل الدولار في التداولات المبكرة إلى 1.2256 دولار لكنه انخفض 0.1 بالمئة مقابل اليورو إلى 85.12 بنس لليورو بعد وصوله لأعلى مستوى خلال أسبوعين عند 84.51 بنس أمس الثلاثاء. وتعد رويترز وكالة أنباء عالمية لجمع المعلومات المتخصصة في قطاع المال والإعلام والأسواق العالمية المختلفة، ويعتبر البعض أن المعلومات التي تقدمها رويترز عالية الموثوقية ويبني عليها العديد من متخذي القرارات في العالم قراراتهم.
  6. تركيا: تعذيب والد هاكان شوكور البالغ 75 عاما في المعتقل أنقرة (الزمان التركية): تعرض والد هاكان شوكور نجم كرة القدم التركية الأشهر والذي تم تكبيله واعتقاله أثناء خروجه من أداء صلاة الجمعة في مدينة سكاريا غرب تركيا، للتعذيب داخل السجن. ووفقا للمعلومات الأخيرة الصادرة عن محاميه فإن سرمد شوكور، البالغ من العمر 75 عاما، فقد 40 كيلو جراما من وزنه منذ دخوله السجن فيما رفضت إدارة السجن نقله إلى المستشفى بعد تدهور صحته لكنها سمحت بتركيب قسطرة له داخل زنزانته ليتم بعدها نقله إلى المستشفى بعدما تدهورت صحته أكثر. وفي المستشفى استمر الظلم والتعذيب المعنوي لوالد اللاعب السابق حسبما صرح محاميه، فالطب الشرعي منح شوكورالذي لم تُقدم له أية أطعمة بسبب خضوعه لفحوصات تقريرا يفيد بوجود خطورة على حياته. وفي الوقت الذي يتلقى فيه السجناء الذين يعانون من خطورة على حياتهم العلاج داخل المستشفيات تم إعادة سرمد شوكور إلى السجن لترتفع نسبة السكر في دمه إلى 500 نتيجة لتجاهل النائب العام تقرير الطب الشرعي وعدم تلقيه الرعاية المطلوبة. وكان سرمد شوكور اعتقل أثناء خروجه من أداء صلاة الجمعة في شهر أغسطس الماضي بعدما عجزت قوات الأمن عن الوصول إلى نجله هاكان شوكور لرغبة الحكومة في الانتقام على خلفية دفاعه عن حركة الخدمة التي تتهمها بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة في منتصف يوليو / تموز الماضي. تركيا: تعذيب والد هاكان شوكور البالغ 75 عاما في المعتقل
  7. حصل "اليوم السابع" و "برلمانى"، على جدول فعاليات احتفالية مرور 150 عاما على البرلمان المصرى، والذى يبدأ فى تمام الحادية عشر صباح الغد بكلمة الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، ويليها كلمتى أحمد الجروان، رئيس البرلمان العربى، وروجيه انكودو، رئيس البرلمان الأفريقى، وسكرتير عام رئيس الاتحاد البرلمانى الدولى، ثم ختام الجزء الأول من الفعاليات بكلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى. ويتضمن الجزء المسائى من الاحتفالية حفلا فنيا كبيرا يحضره الرئيس السيسى وكبار المسئولين.
  8. إنشاء قوات الدفاع الجوي تم طبقا للقرار الجمهوري رقم 199 الصادر في أول فبراير 1968 قوات الدفاع الجوي كانت عبارة عن عناصر تعمل ضمن سلاح المدفعية في حرب فلسطين عام 48 بناء حائط الصواريخ في 30 يونيو عام 1970 كان البداية الحقيقية لاسترداد الأرض توقيع صفقة الأسلحة بين مصر والاتحاد السوفييتي عام 1955 ساهمت في حماية سماء مصر منظومة الدفاع الجوى تتكون من عدة عناصر استطلاع وإنذار وعناصر إيجابية قوات الدفاع الجوى تمتلك ميدان الرماية الأكثر تطورا في العالم مزود بأحدث أنظمة أهداف الرماية تعددت الوسائل في الحصول على المعلومات ولم يعد هناك قيود عليها لكن السر يكمن في استخدام السلاح الاهتمام بجميع مجالات البحث العلمي لتطوير الأسلحة والمعدات الموجودة بالدفاع الجوي تحتفل قوات الدفاع الجوي بمرور ستة وأربعين عاما على إنشائها، حيث إن قوات الدفاع الجوي هي القوة الرابعة في صفوف القوات المسلحة المصرية الباسلة بجانب القوات البرية والبحرية والجوية، ويرجع تاريخ إنشاء هذه القوات إلى الأول من فبراير عام 68. ومن الدروس المستفادة من حرب يونيو 67، ضرورة تشكيل قوة مستقلة تكون قادرة على حماية سماء مصر ومجابهة التفوق الجوى للعدو، وقد قامت قوات الدفاع الجوى فور صدور قرار إنشائها بإعداد الخطط لتدريب مقاتليها والتخطيط لإنشاء حائط الصواريخ للتصدي للهجمات الجوية المعادية وبذل الرجال جهودهم وحشدوا كل الطاقات.الدفاع الجوي هي القوة الرابعة في القوات المسلحة وقد تم اختيار الثلاثين من يونيو عيدا لقوات الدفاع الجوي، طبقا للقرار الجمهوري رقم 199 الصادر في الأول من فبراير 1968، حيث تم البدء في إنشاء قوات الدفاع الجوى لتمثل القوة الرابعة في قواتنا المسلحة الباسلة، وهو ذكرى إتمام إنشاء حائط لصواريخ تحت ضغط هجمات العدو الجوى المتواصلة بأحدث الطائرات «فانتوم - سكاى هوك» ذات الإمكانيات العالية مقارنة بوسائل الدفاع الجوى المتيسرة في ذلك الوقت لدى قوات الدفاع الجوي المصري، ومن خلال التدريب الواقعي في ظروف المعارك الحقيقية خلال حرب الاستنزاف. وتمكنت قوات الدفاع الجوى اعتبارا من 30 يونيو وخلال الأسبوع الأول من شهر يوليو عام 1970 من إسقاط العديد من الطائرات طراز «فانتوم، سكاى هوك»، وأسر العديد من الطيارين الإسرائيليين، وكانت هذه أول مرة تسقط فيها طائرة فانتوم وأطلق عليه «أسبوع تساقط الفانتوم». توالت انتصارات رجال الدفاع الجوى، ويعتبر يوم الثلاثين من يونيو عام 1970 هو البداية الحقيقية لاسترداد الأرض والكرامة بإقامة حائط الصواريخ الذي منع طائرات العدو من الاقتراب من سماء الجبهة، فاتخذت قوات الدفاع الجوى هذا اليوم عيدا لها.إسرائيل وحرب 48 وكان لقوات الدفاع الجوي دور في حرب 48 والعدوان الثلاثي عام 56، ففي يوم 14 مايو عام 48 تم إعلان قيام دولة إسرائيل بعد انتهاء الانتداب البريطاني على فلسطين، وفى يوم 31 من نفس الشهر صدر الأمر بإنشاء قوات الدفاع الإسرائيلية، تكونت من ثلاث أفرع رئيسية هي القوات «البرية والجوية والبحرية». وكان للقوات الجوية الإسرائيلية أهمية كبيرة عن باقي الأفرع الأخرى لقدرتها على نقل المعركة إلى أي مكان خارج الأراضي الإسرائيلية، وتم تجميع الطيارين المتطوعين من أوروبا وأمريكا وجنوب أفريقيا حتى بلغ عدد الطيارين 40 طيارا كانوا أصحاب خبرة قتال في الحرب العالمية الثانية. وفي ذلك الوقت من عام 48، لم يكن تم تشكيل قوات الدفاع الجوى كقوة رئيسية بالقوات المسلحة، حيث كانت عبارة عن عناصر تعمل ضمن سلاح المدفعية، وكان حجم المدفعية المضادة للطائرات المصرية في ذلك الوقت عبارة عن 2 آلاى مدفعية 3.7 بوصة م ط وآلاى مدفعية 40 مم "م ط" و"آلاى" أنوار كاشفة، وتولت مهمة حماية المدن الرئيسية بسيناء مع توفير الحماية الجوية لوحدات المشاة ضد هجمات العدو الجوية، وقامت بقصف خزانات المياه والوقود بالمستعمرات التي أنشأتها إسرائيل، وقد خاضت بطاريات المدفعية المضادة للطائرات هذه المعارك ببراعة وشجاعة.توقيع صفقة الأسلحة بين مصر والاتحاد السوفييتي وقد اختلف الوضع في حرب عام 56، حيث تم توقيع اتفاقية السلاح عام 1955 بين مصر والاتحاد السوفييتي، حيث تقرر مد مصر بالمدافع "85 مم، 37 مم، الرشاشات الخفيفة أعيرة 12.7 مم"، وبدأت وحدات المدفعية في إعادة البناء والتدريب الشاق، وقامت وحدات المدفعية في حرب عام 56 بتوفير الحماية الجوية لمدن القناة والقاهرة الدفاع بإصرار عن كوبرى الفردان، وإسقاط أعداد كبيرة من الطائرات الإسرائيلية والبريطانية، وإبادة معظم أفراد المجموعة الأولى من قوات الكوماندوز التي قامت بعمل إسقاط مظلي غرب بورسعيد وبور فؤاد.«حائط الصواريخ» حائط الصواريخ هو تجميع قتالي متنوع من الصواريخ والمدفعية المضادة للطائرات في أنساق متتالية داخل مواقع ودشم محصنة «رئيسية - تبادلية – هيكلية» قادرة على صد وتدمير الطائرات المعادية في إطار توفير الدفاع الجوى للتجميع الرئيسي للتشكيلات البرية والأهداف الحيوية والقواعد الجوية والمطارات غرب القناة مع القدرة على تحقيق امتداد لمناطق التدمير لمسافة لا تقل عن 15 كيلومترا شرق القناة. وهذه المواقع تم إنشاؤها وتحصينها تمهيدا لإدخال الصواريخ المضادة للطائرات بها، وقد تم بناء هذا الحائط في ظروف بالغة الصعوبة، حيث كان الصراع بين الذراع الطولية لإسرائيل المتمثلة في قواتها الجوية وبين رجال القوات المسلحة المصرية بالتعاون مع شركات الإنشاءات المدنية في ظل توفير دفاع جوى عن هذه المواقع بالمدفعية المضادة للطائرات، وذلك لمنع إنشاء هذه التحصينات. ورغم التضحيات العظيمة التي تحملها رجال المدفعية المضادة للطائرات، كان العدو ينجح في معظم الأحيان في إصابة أو هدم ما تم تشييده، وقام رجال الدفاع الجوى بالدراسة والتخطيط والعمل المستمر وإنجاز هذه المهمة، وكان الاتفاق على أن يتم بناء حائط الصواريخ باتباع أحد الخيارين: الخيار الأول القفز بكتائب حائط الصواريخ دفعة واحدة للأمام واحتلال مواقع ميدانية متقدمة دون تحصينات وقبول الخسائر المتوقعة لحين إتمام إنشاء التحصينات.الخيار الثاني الوصول بكتائب حائط الصواريخ إلى منطقة القناة على وثبات أطلق عليها «أسلوب الزحف البطيء»، وذلك بأن يتم إنشاء تحصينات كل نطاق واحتلاله تحت حماية النطاق الخلفي له، وهكذا، وهو ما استقر الرأي عليه وفعلا تم إنشاء مواقع النطاق الأول شرق القاهرة وتم احتلالها دون أي رد فعل من العدو. وتم التخطيط لاحتلال ثلاثة نطاقات جديدة تمتد من منتصف المسافة بين غرب القناة والقاهرة، وتم تنفيذ هذه الأعمال بنجاح تام في تناسق كامل وبدقة عالية في التوقيت المحدد كـ«سيمفونية متكاملة»، جسدت بطولات وتضحيات رجال الدفاع الجوى، وكانت ملحمة وعطاءً لهؤلاء الرجال في الصبر والتصميم والتحدي، وعلى أثر ذلك لم يجرؤ العدو الجوى على الاقتراب من قناة السويس، فكانت البداية الحقيقية للفتح والإعداد والتجهيز لخوض حرب التحرير بحرية كاملة وبدون تدخل العدو الجوى. تحقيق المعادلة الصعبة في نصر أكتوبر 73 حققت قوات الدفاع الجوي المعادلة الصعبة بين التكنولوجيا المتطورة وسهولة الاستخدام في نصر أكتوبر 73، حيث أجمع العديد من المفكرين على أن نصر أكتوبر 73 يعتبر نقطة تحول مهمة في تاريخ الحروب، فلقد أبرزت تلك الحرب أن التكنولوجيا أصبحت تمثل عنصرا ذا أهمية في الحروب الحديثة. ولعل أهم المشاكل التي تواجه الجيوش الحديثة تلك المشكلة الناشئة من الاتجاه المتزايد نحو استخدام الأسلحة المتطورة المعقدة، فمعظم هذه الأسلحة تتطلب أطقما قتال ذات مستوى تعليمي وثقافي عال نسبيا، الأمر الذي يؤكد أن القوة العسكرية لأي دولة لم تعد تقاس بصورة مطلقة طبقا للعناصر المكونة لها من تسليح وقوة بشرية، وإنما أصبحت تقاس بصورة نسبية طبقا لنوعية القوة البشرية وقدرتها على استيعاب الأسلحة والمعدات المتطورة. وكان أحد الحلول لمواجهة هذه المشكلة هو زيادة فترة التجنيد، لتوفير الوقت اللازم كي تتمكن أطقم القتال من استيعاب الأسلحة، وهو ما يتعارض مع خطط التنمية الاقتصادية للدول، وكان هناك حل آخر يتمثل في تصنيع وجلب أسلحة متطورة سهلة الاستخدام، ويتطلب هذا الحل تكاليف باهظة لتنفيذه، ولعل ذلك يفسر الاهتمام البالغ بالصواريخ المحمولة على الكتف للنتائج الرائعة التي حققها خلال حرب أكتوبر 73، فهذه الصواريخ تعتبر نموذجا رائعا لما يجب أن تتجه إليه التكنولوجيا في المجال العسكري من سهولة الاستخدام ورخص الثمن. وقد تم تنفيذ منظومة للانتقاء والتوزيع للأفراد ذوى المؤهلات العليا والدرجات العلمية المناسبة لاستقدامهم للتجنيد بقوات الدفاع الجوى للعمل على المعدات ذات التقنيات الحديثة المتطورة لسهولة استيعابهم لهذه المعدات. إمكانيات وأنظمة الدفاع الجوي وتتم السيطرة على منظومة الدفاع الجوى بواسطة نظام متكامل للقيادة والسيطرة من خلال مراكز قيادة وسيطرة على مختلف المستويات في تعاون وثيق مع القوات الجوية والحرب الإلكترونية بهدف الضغط المستمر على العدو الجوى وإفشال فكره في تحقيق مهامه وتكبيده أكبر نسبة خسائر ممكنة. ويتحقق بناء منظومة الدفاع الجوى من خلال توازن جميع عناصر المنظومة وفاعليتها وقدرتها على مجابهة العدو الجوى، بالإضافة إلى التكامل بين عناصر المنظومة والذي يشمل: التكامل الأفقي: ويتحقق بضرورة توافر جميع العناصر والأنظمة الأساسية للمنظومة. التكامل الرأسي: ويتحقق بتوافر أنظمة تسليح متنوعة داخل العنصر الواحد. أكد الفريق عبد المنعم التراس قائد قوات الدفاع الجوي، أنه يتم متابعة ومراقبة كل ما هو جديد في مجال التسليح، سواء كان من صواريخ أو حرب الكترونية أو مقذوفات أو معدات، موضحا أن التطوير الذي يتم داخل قوات الدفاع الجوي يأتي في إطار ممنهج ومنظم في إطار رفع الكفاءة القتالية والفنية والإدارية التي تشهدها أسلحة وإدارات وأفرع القوات المسلحة المختلفة. وأشار التراس، خلال مؤتمر صحفي له بمناسبة الاحتفال بالعيد السادس والأربعون لقوات الدفاع الجوي، إلى أن منظومة الدفاع الجوي تمتلك أخطر سلاح موجود وهو «الجندي المقاتل المصري»، وهذا ما أثبته التاريخ، فالقيادة العامة للقوات المسلحة، تولي اهتماما شديدا جدا بالفرد المقاتل، وتطويره وتعليمه بأحدث الوسائل. وقال الفريق «التراس» إن التحديث والتطوير داخل القوات المسلحة بدء عندما كان الرئيس السيسي وزيرا للدفاع، موضحا أن عملية التحديث والتطوير لها ضوابط وتكلفة اقتصادية ضخمة، لكنها تنفذ وتسير وفق مخطط مدروس، والقوات المسلحة المصرية واعية لكاف التحديات الموجودة علي الساحة الإقليمية والدولية، والجيش مستعد لها، ولا يغفل التهديدات المختلفة الموجودة حاليا في الإقليم أو منطقة الشرق الأوسط. وأكد أن قوات الدفاع الجوي تعمل وفق منظومة مشتركة مع كافة الأسلحة والأفرع الرئيسية والإدارات، مشيرا إلى أن معركة الدفاع الجوي هي معركة صعبة ومعقدة جدا وتعمل وفق منظومة متكاملة، مشددا على أن قوات الدفاع الجوي قادرة على التصدي لكافة التهديدات. وأكد أن المتغيرات الإقليمية والدولية والمحلية والمؤامرات التي تحاك لمصر جعلت لزامًا على الجميع التكاتف والاصطفاف خلف القيادة السياسية الوطنية الواعية للمحافظة على الدولة المصرية والعبور بالوطن إلى بر الأمان. ونوه إلى أن القوات المسلحة ومن منطلق مسئوليتها التاريخية في الحفاظ على الأمن القومي المصري والعربي تعمل دائمًا على التطوير والتحديث وإمتلاك القدرة الرادعه وتكون دائمًا على أهبة الإستعداد للحفاظ على أمن وسلامة الوطن وترابه المقدس وتساند شعب مصر العظيم في مسيرة التنمية والتقدم. وطمأن قائد قوات الدفاع الجوي المصريين بأن سماء مصر لها رجال يواصلون الليل بالنهار للدفاع عنها ضد كل من تسول له نفسه المساس بها ولديهم القدرات الكافية لتحويل السماء المصرية إلى جحيم على من يفكر في الاعتداء على أمن مصر وشعبها. وتابع: «نمتلك ما يلزم من الوسائل لحماية سماء مصر علي الرغم من امتلاك دول إقليمية طائرات حديثة من الجيل الجديد، حيث أننا نمتلك خبرة قتال في الدفاع الجوي، ويتم الاستفادة من خبراتنا في عدد من الدول، ومن يقترب من سماء مصر سنحوله إلى «جحيم». وأشار إلى أن الاهتمام بالفرد المقتل وإعداده جيدا وفق أحدث الأساليب هي الركيزة الأساسية لنجاح منظومة الدفاع الجوي، مشددا على أن القيادة العامة للقوات المسلحة تهتم اهتمام كبير بطلبة الكليات العسكرية من جميع النواحي. وتحدث «التراس» عن حاملة المروحيات المصرية «جمال عبد الناصر» والمعروفة باسم «الميسترال»، حيث أكد أنها إضافة كبيرة لمصر وللأمة العربية، كاشفا علي أن هناك قطع بحرية للدفاع الجوي سترافقها لحمايتها، كما أن القطع البحرية المصرية عليها وسائل دفاع جوي تقوم بمهامها ولها وسائلها الخاصة بها. وعن التعاون بين قوات الدفاع الجوي وباقي الأفرع والأسلحة والإدارات، أوضح أن هناك تنسيقا كاملا متكاملا بين قوات الدفاع الجوي والقوات الجوية وإدارة الحرب الالكترونية، من أجل حماية المجال الجوي المصري، والدليل علي ذلك الدور الذي تقوم به القوات من توفير الحماية الجوية للعمليات التي تحدث في سيناء من قبل رجال الأمن ضد عناصر الإرهاب. وشدد علي أن قوات الدفاع الجوي منتشرة علي كل شبر علي أرض مصر علي كل الاتجاهات، والتعاون وثيق بينها وبين جميع الدول في عمليه منظومة التسليح والتطوير، بالإضافة إلي أن القوات المسلحة تهتم جيدا وبصورة كبيرة بالتصنيع المحلي، مؤكدًا أن القوات المسلحة علي يقظة كبيرة من التدريب والكفاءة، ولديها قدر كبير من الخبرة في القتال وذلك بشهادة التدريبات مع الدول الصديقة والشقيقة. وأكد أن المهمة الرئيسية لقوات الدفاع الجوي هي حماية المجال الجوي للدولة المصرية على مدار الساعة طوال الوقت، وتقوم قوات الدفاع الجوي بإجراء مناوره ورمايات بالذخيرة الحية طوال العام، تشترك فيها جميع الوحدات، مشددا علي أن قوات الدفاع الجوي تمتلك المنظومات المطلوبة لحماية المجال الجوي المصري ضد أي عدائيات حديثه وتكنولوجيا متطورة. تمتلك قوات الدفاع الجوي منظومة متكاملة تشتمل على العديد من الأنظمة المتنوعة بالدفاع الجوي، حيث تتكون منظومة الدفاع الجوى من عدة عناصر استطلاع وإنذار وعناصر إيجابية تمكن القادة من اتخاذ الإجراءات التي تهدف إلى حرمان العدو من تنفيذ مهامه أو تدميره بوسائل دفاع جوى تنتشر في جميع ربوع الدولة في مواقع ثابتة وبعضها يكون متحركا طبقا لطبيعة الأهداف الحيوية والتجمعات المطلوب توفير الدفاع الجوى عنها. ويتطلب تنفيذ مهام الدفاع الجوى اشتراك أنظمة متنوعة لتكوين منظومة متكاملة تشمل على أجهزة الرادار المختلفة التي تقوم بأعمال الكشف والإنذار، بالإضافة إلى عناصر المراقبة الجوية وعناصر إيجابية من صواريخ مختلفة المدايات والمدفعية "م ط" والصواريخ المحمولة على الكتف والمقاتلات وعناصر الحرب الإلكترونية. المنظومة التعليمية لم تغفل القيادة العامة للقوات المسلحة وقوات الدفاع الجوي التطور الهائل في تكنولوجيا التسليح الذي يشهده العالم، وضرورة تأهيل طلاب كلية الدفاع الجوى لمواكبة هذا التطوير، حيث تعتبر كلية الدفاع الجوى من أحدث المعاهد العسكرية على مستوى الشرق الأوسط، ولا يقتصر دورها على تخريج ضباط الدفاع الجوى المصريين فقط؛ بل يمتد هذا الدور ليشمل تأهيل طلبة من الدول العربية والأفريقية والدول الصديقة. ونظرا لما يمثله دور كلية الدفاع الجوى المؤثر على قوات الدفاع الجوى والتي تتعامل دائما مع أسلحة ومعدات ذات تقنية عالية وأسعار باهظة، فإننا نعمل على تطوير الكلية من خلال مسارين: المسار الأول تطوير العملية التدريبية، وذلك بالمراجعة المستمرة للمناهج الدراسية بالكلية وتطويعها طبقا لاحتياجات ومطالب وحدات الدفاع الجوى والخبرات المكتسبة من الأعوام الماضية، بالإضافة إلى انتقاء هيئة التدريس من أكفأ الضباط والأساتذة المدنيين في المجالات المختلفة. المسار الثاني تزويد الكلية بأحدث ما وصل إليه العلم في مجال التدريب العملي، وفى هذا المجال فقد تم تزويد الكلية بفصول تعليمية لجميع أنواع معدات الدفاع الجوى مزودة بمحاكيات للتدريب على تنفيذ الاشتباكات بالأهداف الجوية، كذا تم تجهيز الفصول والقاعات الدراسية بدوائر تليفزيونية مغلقة وشاشات عرض حديثة، وتم تحديث وتطوير المعامل الهندسية بالكلية، فضلا عن تنفيذ معسكرات تدريب مركز لطلاب السنة النهائية للمشاركة في الرمايات الميدانية لأسلحة الدفاع الجوى بمركز رماية الدفاع الجوى.ميدان رماية متطور لأسلحة الدفاع الجوي تمتلك قوات الدفاع الجوى ميدان رماية الأكثر تطورا في العالم، ومن المعروف أن الرماية الحقيقية هي أرقى مراحل التدريب القتالي، حيث تعطى نتائجها الإيجابية الثقة في السلاح وتعتبر تتويجا لما تم بذله من جهد خلال العام التدريبي، وهي مؤشر حقيقي على سلامة تخطيط وتنفيذ التدريب، ومن هذا المنطلق. وفى ضوء التطور الملموس لمنظومة الدفاع الجوى المصري، تم تنفيذ برنامج تطوير ميدان الرماية ليكون مركز رماية حضاريا مجهزا بمنشآت حديثة مع تزويده بأحدث أنظمة أهداف الرماية، وتقييم وتحليل وتسجيل نتائج الرمي للوقوف على نقاط القوة والسلبيات سواء بالنسبة للفرد أو المعدة، لتحقيق العائد القتالي والتدريبي لكل من الفرد والمعدة. وتمثل ذلك في تحقيق الظروف المناسبة لتنفيذ الرماية الفعلية على العديد من الأهداف ذات المواصفات المختلفة لجميع الأنظمة العاملة بقوات الدفاع الجوى مع توفير الكثير من النفقات اللازمة لتشغيل المعدات، والإمكانيات الكبيرة لمركز الرماية تؤهله لأن يكون بحق أكبر مركز رماية على المستوى الإقليمي، حيث لا توجد مراكز مشابهة في دول منطقة الشرق الأوسط.عدم وجود أسرار عن أنظمة التسليح في معظم دول العالم الحديث عن التطور الهائل في أسلوب الحصول على المعلومات وتعدد مصادر الحصول عليها إلى عدم وجود أسرار عن أنظمة التسليح في معظم دول العالم، وكيفية الحفاظ على سرية أنظمة التسليح بقوات الدفاع الجوى. فشيء طبيعي في عصرنا الحالي أنه لم تعد هناك قيود في الحصول على المعلومات، حيث تعددت وسائل الحصول عليها سواء بالأقمار الصناعية أو أنظمة الاستطلاع الإلكترونية المختلفة وشبكات المعلومات الدولية، بالإضافة إلى وجود الأنظمة الحديثة القادرة على التحليل الفوري للمعلومة وتوفر وسائل نقلها باستخدام تقنيات عالية، ما يجعل المعلومة متاحة أمام من يريدها، ويجعل جميع الأنظمة ككتاب مفتوح أمام العدو والصديق. لكن هناك شيء مهم، وهو ما يعنينا في هذا الأمر، هو فكر استخدام الأنواع المختلفة من الأسلحة والمعدات الذي يحقق لها تنفيذ المهام بأساليب وطرق غير نمطية في معظم الأحيان بما يضمن التنفيذ الكامل في إطار خداع ومفاجأة الجانب الآخر، وهذا في المقام الأول خفي عن العدو وله درجات سرية عالية وتحتفظ به القوات المسلحة كأهم خطط الحروب المقبلة. والدليل على ذلك أنه في بداية نشأة قوات الدفاع الجوى، تم تدمير أحدث الطائرات الإسرائيلية «الفانتوم» باستخدام وسائل إلكترونية حديثة من خلال منظومات الصواريخ المتوفرة لدينا في ذلك الوقت، وكذا التحرك بسرية كاملة لإحدى كتائب الصواريخ لتنفيذ كمين لإسقاط طائرة الاستطلاع الإلكتروني «إستراتكروزر» المزودة بأحدث وسائل الاستطلاع الإلكتروني بأنواعه المختلفة وحرمان العدو من استطلاع القوات غرب القناة باستخدام أسلوب قتال لم يعهده العدو من قبل، وهو تحقيق امتداد لمناطق تدمير الصواريخ لعمق أكبر شرق القناة. ومن هناك نخلص إلى أن السر لا يكمن فقط فيما نمتلكه من أسلحة ومعدات؛ ولكن القدرة على تطوير أسلوب استخدام السلاح والمعدة بما يمكنها من تنفيذ مهامها بكفاءة تامة. البحث العلمي ومراكز التطوير الخاصة بالدفاع الجوي وبما أن البحث العلمي له أهمية قصوى من أجل المستقبل، وأن تقدم الأمم يقاسُ بمدى اهتمامها بالبحث العلمي، يتم استخدام البحث العلمي في تطوير الأسلحة والمعدات بقوات الدفاع الجوى، حيث تهتم قوات الدفاع الجوي بجميع مجالات البحث العلمي التي يمكن الاستفادة منها في تطوير ما لدينا من أسلحة ومعدات، ويوجد بقوات الدفاع الجوى مركز للبحوث الفنية والتطوير، وهو المسئول عن التحديث والتطوير وإضافة التعديلات المطلوبة على معدات الدفاع الجوى بالاستفادة من خبرات «الضباط المهندسين، والفنيين، والمستخدمين للمعدات». ويقوم المركز بإقرار عينات البحوث وتنفيذها عمليا بدءا بإجراء الاختبارات المعملية، ثم الاختبارات الميدانية للوقوف على مدى صلاحيتها للاستخدام الفعلي الميداني بواسطة مقاتلي الدفاع الجوى. ويقوم مركز البحوث الفنية بتطوير معدات الدفاع الجوى من خلال مراحل متكاملة بهدف استخدام التكنولوجيا الحديثة والاستفادة من أحدث التقنيات العلمية بما يحقق الارتقاء بمستوى الأداء لمعدات الدفاع الجوى، هذا بالإضافة إلى وجود تعاون وثيق مع مراكز البحوث الفنية المختلفة بالقوات المسلحة لدراسة مشاكل الاستخدام للأسلحة والمعدات وتقديم أفضل الحلول لها. أما عن وسائل تدعيم مجالات البحث العلمي لضباط الدفاع الجوى، فهي كثيرة منها قيام كلية الدفاع الجوى بعقد الكثير من الندوات والمحاضرات التي يشارك فيها الأساتذة المدنيون من الجامعات المصرية من مختلف التخصصات، كذلك الاشتراك في الندوات التي تقيمها هيئة البحوث العسكرية وأكاديمية ناصر العسكرية العليا والكلية الفنية العسكرية. ولتدعيم البحث العلمي يتم إيفاد ضباط الدفاع الجوي إلى الخارج لتبادل العلم والمعرفة بيننا وبين الدول الأخرى والحصول على الدرجات العلمية المتقدمة «الماجستير – الدكتوراة» لمواكبة أحدث ما وصل إليه العلم في دول العالم. وعن اختيار قادة الدفاع الجوي، تحدث الفريق التراس قائلا: "لا تتم عملية اختيار القادة في قوات الدفاع الجوى بمعزل عن النظام العام للقوات المسلحة، بل تتم في إطار عام حددته القيادة العامة للقوات المسلحة بمواصفات وشروط وتأهيل معين لأي قائد على أي مستوى، ويتم اختيار القادة بناءً على المستوى الفني والتخصصي والتدريبي للضابط المرشح للقيادة على أي مستوى". ويتم ذلك بصفة مستمرة بدءا من تخرجه من كلية الدفاع الجوى وعلى مدار خدمته بالكامل حتى يتم ترشيحه لتولى الوظيفة القيادية من خلال تقارير الكفاءة السنوية للضباط، والتي تم تطويرها لتكون معبرة تعبيرا تاما عن مستوى الضابط في جميع أوجه التقييم. ويتم عرض الضباط المرشحين لتولى الوظائف القيادية على لجنة شئون ضباط الدفاع الجوى برئاسة قائد القوات وعضوية القادة والرؤساء ليبدى كلُ منهم رأيه في الضابط المرشح، وعلى ضوء التقييم من خلال التقارير السنوية، ومن رأى أعضاء اللجنة يتم اختيار القائد ويعتبر تأهيله العلمي للوظيفة المرشح لها الضابط من أهم الاعتبارات التي تتم مراعاتها عند تعين القادة على جميع المستويات. والضباط الذين لا تنطبق عليهم شروط تولى الوظائف القيادية ليست نهاية المطاف بالنسبة لهم، ولكن يتم توجيههم في اتجاهات أخرى لا تقل أهمية عن الوظائف القيادية؛ مثل العمل في مجالات التنظيم والإدارة والأعمال الإدارية والفنية، ونهدف في النهاية دائما إلى تحقيق صالح القوات المسلحة والضابط نفسه. نجاح قوات الدفاع الجوي يعد تواصل القائد مع مرؤوسيه، من أهم أسباب نجاح القيادة والسيطرة ومتابعة تنفيذ المهام، حيث تهتم القيادة العامة للقوات المسلحة دائما بأبنائها من خلال عقد اللقاءات الدورية للقادة على جميع المستويات، ويحرص جميع القادة بقوات الدفاع الجوى على تنفيذ اللقاءات الدورية بدءا من مستوى قائد القوات حتى مستوى قائد الفصيلة. ويختلف معدل تنفيذ اللقاءات من مستوى إلى آخر، حيث يتم لقاء قائد الفصيلة وقائد السرية يوميا وقائد الكتيبة أسبوعيا وقائد اللواء مرتين شهريا، هذا بخلاف لقاءات القادة مع مرؤوسيهم في المناسبات القومية والدينية وعقب تنفيذ الالتزامات التدريبية الرئيسية. أما عن اللقاءات بالضباط والصف والجنود، فإنها مستمرة دائما دون انقطاع وفى مناسبات متعددة، منها الذي يتم بقيادة القوات شهريا مع القادة والضباط بجميع مستوياتهم القيادية بغرض شرح أبعاد الموقف السياسي العسكري وتوعية الضباط بالموضوعات المهمة من خلال محاضرات للرؤساء المتخصصين. وهناك لقاءات تتم بقيادات التشكيلات لأكبر عدد ممكن من ضباط وصف وجنود التشكيل للاستماع إلى المشاكل والمصاعب واتخاذ القرارات لحلها، كما يقوم قائد قوات الدفاع الجوي بالمرور على الوحدات والوحدات الفرعية حتى مستوى نقطة المراقبة الجوية بالنظر وعمل لقاءات مع الضباط والصف والجنود لتوعيتهم والتعرف على مصاعب العمل وتذليلها والاستماع إلى المشاكل الشخصية وحلها فورا.تحديث أسلحة ومعدات وتطوير الفرد المقاتل لقوات الدفاع الجوي لا يغفل أحد ما تقوم به قوات الدفاع الجوى من تحديث في الأسلحة والمعدات، لكن ذلك يحتاج إلى رجال يمتلكون القدرة على الاستيعاب والابتكار، وقيادة قوات الدفاع الجوي تدرك أن الثروة الحقيقية تكمن في الفرد المقاتل، فكان الاهتمام باختيار ضابط الدفاع الجوي قبل التحاقه بكلية الدفاع الجوي طبقا لأسس ومعايير دقيقة لتقييم وتحديد العناصر التي تصلح للعمل بقوات الدفاع الجوي ويتم رفع المستوى التدريبي له من خلال: - اتباع سياسة راقية تعتمد على استغلال جميع وسائل وطرق التدريب المتطورة مع التوسع في استغلال المقلدات الحديثة والحواسب. - تطوير المنشآت التعليمية بقوات الدفاع الجوي وإيجاد قاعدة علمية لإمداد قوات الدفاع الجوي بالكوادر اللازمة والمدربة تدريبا عاليا. - تدريب الأفراد على الرماية التخصصية في ظروف مشابهة للعمليات الحقيقية في أحدث ميدان رماية بالمنطقة لرمايات الدفاع الجوي. - إعداد مخطط سنوي للدورات التدريبية المختلفة للضباط طبقا لاحتياجات قوات الدفاع الجوي والاهتمام بتأهيل الضباط لتولي الوظائف المناسبة للرتبة. - التطوير المستمر لمناهج التدريب المختلفة. - إيفاد الضباط في البعثات الخارجية للتدريب على المعدات الحديثة أو التأهيل، في المعاهد والأكاديميات العسكرية في الدول الأجنبية المتقدمة لصقل مهاراتهم العلمية والتعرف على مختلف العقائد العسكرية والاطلاع على الجديد في العلم العسكري وفنون الحروب الحديث، فمستوى ضابط الدفاع الجوي الآن وتأهيله العلمي وصل به إلى درجة من المهارة والاحتراف في استخدام وتطوير أسلحة ومعدات الدفاع الجوي بما يجعله يتفوق على أقرانه من الدول الأخرى. - التدريبات المشتركة مع الدول العربية الشقيقة والأجنبية الصديقة لاكتساب الخبرات والتعرف على أحدث أساليب تخطيط إدارة العمليات في هذه الدول.دور الدفاع الجوي في ثورتي 25 يناير و30 يونيو كان لقوات الدفاع الجوي دور مهم وكبير في أحداث ثورتي 25 يناير و30 يونيو، حيث أثرت تلك الثورتان في الشعب المصري بجميع طوائفه واتجاهاته، وضربت القوات المسلحة «المثل» في الوقوف على الحياد، ومناصرة الشعب وحماية الشرعية الدستورية. ويعتبر الدفاع الجوى أحد الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة وطبقا لمواقع تمركز وحداته الإدارية والمقاتلة، فإنه ينتشر في جميع ربوع الدولة وتعمل مراكز القيادة به بصورة متواصلة لمدة 24 ساعة وطبيعة عمله تقتضى تواجد أطقم القتال في الخدمة بصفة مستمرة سلما وحربا، لذلك فإنه وقع عليه عبء متابعة الأحداث الجارية بصفة مستمرة ليلا ونهارا. وكان له دور عظيم في متابعة الأحداث وتلقى جميع البلاغات عن جميع المواقف والاشتراك في القبض على بعض المجرمين الهاربين من السجون والمتسللين والمخربين، وتأمين بعض الأسلحة والذخائر المستولى عليها بواسطة مدنيين من أجهزة الشرطة المدنية والسجون في مواقع دفاع جوى، بالإضافة إلى حماية الأهداف الحيوية والاشتراك في تأمين منشآت الدولة ومرافقها طبقا للإمكانيات المتيسرة والسلطات المخولة، بالإضافة إلى دور أفراد عناصر المراقبة الجوية بالنظر المنتشرين على حدود مصر المختلفة في الإبلاغ عن أي عناصر تسلل لحدود مصر البرية والبحرية والجوية في منظومة متكاملة مع عناصر قوات حرس الحدود.الاهتمام بكل ما يجرى من أحداث ومتغيرات في المنطقة تعمل قوات الدفاع الجوي طبقا لخطط وبرامج محددة وأهداف واضحة، كما تهتم القوات المسلحة بكل ما يجرى من أحداث ومتغيرات في المنطقة والإقليم. وعندما نتحدث عن الاستعداد القتالي لقوات الدفاع الجوى، فإننا نتحدث عن الهدف الدائم والمستمر لهذه القوات، بحيث تكون قادرة ليلا ونهارا سلما وحربا وتحت مختلف الظروف على تنفيذ مهامها بنجاح، ويتم تحقيق الاستعداد القتالي العالي والدائم من خلال مجموعة من المحددات والأسس والاعتبارات، تتمثل في الحالات والأوضاع التي تكون عليها القوات طبقا لحسابات ومعايير في غاية الدقة، وتوفر الأزمنة اللازمة لتحول القوات لتنفيذ مهامها في الوقت المناسب.الاستعداد القتالي الدائم تتم المحافظة على الاستعداد القتالي الدائم من خلال الحصول على معلومات عن العدو الجوى بصفة مستمرة والتنظيم الدقيق لوسائل المواصلات واستعداد مراكز القيادة الرئيسية والتبادلية إدارة أعمال القتال والمحافظة على الكفاءة الفنية للأسلحة والمعدات، ويتم تنفيذ كل هذه العناصر في إطار من الإنضباط العسكري الكامل، والروح المعنوية العالية. مصدر
  9. حلقت أول مقاتلة هندية الصنع "تيجاس"، الجمعة 1 يوليو/ تموز، بعد 33 عاما من السماح بتطويرها في إطار خطة لخفض تكاليف الاستيراد الباهظة وبناء قاعدة محلية للصناعات الدفاعية. ويضم أسطول الطائرات الهندية المقاتلة المكون من طائرات روسية وبريطانية وفرنسية 33 سربا بينما تطلب القوات الجوية 45 سربا لتكون قادرة على مواجهة الصين وباكستان. وحثت حكومة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الجيش على القبول بالنسخة الأولى من طائرة تيجاس لايت كومبات لسد النقص فيما يجري العمل على تطوير نموذج آخر أكثر قوة. وقال وزير الدفاع الهندي مانوهار باريكار في تغريدة على تويتر، "إنها لحظة فخر للأمة، أُدخلت المقاتلة تيجاس المصنعة محليا إلى القوات الجوية، سترتفع تيجاس بقوتنا الجوية إلى مستويات جديدة". وتعد المقاتلة الهندية ذات المقعد الواحد متفوقة على نظيراتها مثل طائرة "جي.إف-17" التي صنعت بالتعاون بين الصين وباكستان، وقال مسؤولون بالقوات الجوية إن طائرة (تيجاس) لم تتعرض لحوادث خلال تحليقها مدة 3000 ساعة وكونها مصنوعة من عناصر تساعد على تقليل بصمتها الرادارية يزيد صعوبة رصدها مبكرا. المصدر: السومرية نيوز
  10. اليوم.. 25 مارس، يوافق الذكرى السنوية لوفاة الفريق أول محمد صادق وزير الحربية السابق الذي توفي في مثل هذا اليوم من عام 1991. هو الذي تكونت تحت إشرافه أعظم مجموعة صاعقة ألهبت الأرض تحت أقدام العدو الإسرائيلي طوال فترة احتلاله لسيناء، وجعلته لا يهنأ يومًا واحدًا بوجوده فيها، "المجموعة 39 قتال" بقيادة الشهيد البطل إبراهيم الرفاعي، وهو أحد أبطال حرب الاستنزاف الذي قاد من خلال موقعه كتائب الصاعقة والاستطلاع لتدريب بدو سيناء ليكونوا ردارات متحركة تمد الجيش المصري بكل صغيرة وكبيرة عن تحركات الجيش الإسرائيلي وتسليحه. ميلاده ونشأته ولد محمد أحمد صادق في الأول من أكتوبر عام 1917 بقرية القطاوية، مركز أبو حماد محافظة الشرقية، وهو الابن الأكبر لأحمد باشا صادق قائد قوة بوليس السرايات الملكية (1923 - 1948)، تخرج في الكلية الحربية عام 1939، وكان رفيقًا للفريق عبد المنعم رياض، ثم التحق بالكتيبة الثانية مدافع ماكينة مشاة، بمرسى مطروح، ثم انتقل إلى الحرس الملكى اعتبارًا من 5 يوليو 1941. الحروب التي شارك فيها شارك في معارك الحرب العالمية الأولى، وتنقل بين منطقتي الصحراء الغربية وقناة السويس، كما شارك في حرب فلسطين ببسالة عام 1948 وخاض معركة دير البلح، وكان لصادق نشاطه الوطني واختار بوعيه وإرادته وحسه الوطني أن يقف، وهو ابن الباشا، في المربع المعادي للملكية. اقترب من الفدائي العظيم أحمد عبد العزيز "أبو الفدائيين"، ثم انضم إلى تنظيم "رجال الفداء"، الذي أسسه الضابط الوطني محمد وجيه خليل وكان زميله وقتها الدكتور ثروت عكاشة. استشهاد شقيقه محمود استشهد شقيقه الصاغ محمود أحمد صادق، وهو يتصدى ببسالة للغارة الإسرائيلية على غزة مساء 28 فبراير 1955. الغارة التي كانت نقطة تحول خطيرة في تاريخ مصر، وأدت إلى كسر احتكار السلاح وصفقة الأسلحة التشيكية التي أدت بدورها إلى حرب العدوان الثلاثي عام 1956 لكسر الجيش المصري وعبد الناصر، تم اختياره ملحقًا عسكريًا بألمانيا الشرقية عام 63 بعد اعتراف مصر بها دولة مستقلة. وعقب جولة 5 يونيو عام 1967 وانسحاب الجيش المصري من سيناء استغلت إسرائيل الفرصة وأخذ جيشها يجمع أسلحتنا المتروكة في سيناء تمهيدًا لنقلها داخل إسرائيل، لكن اللواء محمد صادق مدير المخابرات الحربية وقتها أصر أن يحبط تلك العملية، رغم قرار وقف إطلاق النيران، أمر رجاله بقيادة المقدم إبراهيم الرفاعي بنسف الذخيرة. كما أمر المقدم السعيد أحمد نصر بنسف السكة الحديد لمنع استخدامها، ونجحت الضربة المزدوجة، وكان ذلك بعد نكسة يونيو بشهر واحد فقط. وبعدها أمر بتكوين أكبر مجموعة كوماندوز لمحاربة الإسرائيليين، وهي مجموعة العمليات الخاصة "المجموعة 39 قتال" من قوات الصاعقة البحرية والمشاة، ودربت بدو سيناء على الاستطلاع وجمع المعلومات وزرع الألغام وشن الهجمات بمجموعات الفدائيين التي كان يرعاها بنفسه وقتها مثل "منظمة سيناء العربية"، كما أرسل ضباطًا متخفين في زي البدو للاستطلاع في عمق سيناء "كتيبة الاستطلاع خلف الخطوط العدو". كما قدم التدريب والتسليح لمنظمات المقاومة الفلسطينية في الجبهة الشرقية، وعندما تولى صادق رئاسة أركان حرب القوات المسلحة في سبتمبر 69، شجع القوات البحرية على ضرب العمق الإسرائيلي، فنفذت ضفادعنا البشرية 3 هجمات ناجحة على ميناء إيلات الإسرائيلي، كما قصفت مدمراتنا رمانة وبالوظة. وتوج صادق إنجازاته بدفع حائط الصواريخ إلى جبهة القناة، فتحطمت السيادة الجوية الإسرائيلية، ووافق العدو على وقف إطلاق النار في أغسطس 1970. موقف الفريق صادق من أحداث مايو 71 كان لصادق موقفه الحاسم في أحداث مايو 1971 في الانقلاب الذي قاده الفريق محمد فوزي وشعرواي جمعة وقتها، وكان يقول إن مصر في ظروف لا تحتاج فيها للتوتر، بل للتجمع حتى تمر الأزمة، ثم أصبح وزيرًا للحربية، وتواصلت تحت قيادته الاستعدادات لحرب أكتوبر 1973، مثل استيراد الطلمبات الألمانية لفتح الثغرات في الساتر الترابي، وإعداد خطة العبور التي نفذت بعد ذلك في حرب أكتوبر، وعزله الرئيس السابق أنور السادات في أكتوبر 1972 بسبب اختلاف الرؤى بينهما لتحرير سيناء. المناصب التي تولاها تولى قيادة ثلاث كتائب مشاة ثم قائد لواء مشاة ميكانيكي، عين كبير معلمي الكلية الحربية، بداية الستينيات، ثم مديرًا للمخابرات العسكرية؛ بعد اكتشاف المشير عبد الحكيم عامر اختراق الإخوان المسلمين المحدود للجيش ضمن مؤامرة 1965. ودرس بأكاديمية "فرونزة" العسكرية الشهيرة بالاتحاد السوفيتي بعد إتمام دراسته بكلية القادة والأركان، أسند إليه منصب الملحق الحربي، ورئيس مكتب المخابرات بألمانيا الغربية في الفترة من عام 1962- 1964. بعد عودته من ألمانيا تم تعيينه كبيرًا للمعلمين بالكلية الحربية. ولم تمض فترة حتى صدر قرار بتعيينه مديرًا للمخابرات الحربية في 11 يونيو عام 1966، في 9 سبتمبر عام 1969 تم تعيين محمد أحمد صادق رئيسًا لأركان حرب القوات المسلحة المصرية، بعد عزل المشير أحمد إسماعيل على بسبب حادثة الزعفرانة، وتمت ترقيته إلى رتبة فريق. عين وزيرًا للحربية، ونائبًا لرئيس مجلس الوزراء، ووزيرًا للإنتاج الحربي في 15 مايو 1971 خلفًا للفريق أول محمد فوزي، حتى أقاله السادات في أكتوبر 1972، وحل محله المشير أحمد إسماعيل علي. زيارة الرئيس أنور السادات يرافقه وزير الحربية الفريق أول محمد صادق إلى مناطق البحر الأحمر وشدوان وأسوان يناير ١٩٧٢
  11. الكشف عن الصفقة حاليا يبدو مهما جدًا الآن أكثر من أي وقت مضى لا سيما مع توتر العلاقات بين البلدين وحاجة السعودية إلى المزيد من التمويل لدعم خططها ما بعد النفظ. إرم نيوز ‫كشفت وكالة “بلومبيرغ” الاقتصادية النقاب عن صفقة سرية بين السعودية وأمريكا منتصف سبعينيات القرن الماضي، توضح حرصا أمريكيا على التعاون مع السعودية، في المجال النفطي ، بهدف وقف تدهور الاقتصاد الأمريكي. وتبدأ حكاية الصفقة في شهر تموز العام 1974 حين قام ويليام سيمون وزير المالية المعين حديثاً في الحكومة الأمريكية بالتوجه إلى منطقة الشرق الأوسط لتدارك الموقف الاقتصادي الصعب لبلاده، نتيجة للحظر الذي فرضته دول مجموعة أوبك ردًا على المساعدات العسكرية الأمريكية لإسرائيل في تلك الفترة والتي رفعت سعر النفط أربعة أضعاف مما أسهم في زيادة التضخم وانهيار السوق المالي وإصابة الاقتصاد بالعجز. وبالنسبة لسيمون الذي لم يكن قد أمضى وقتاً طويلا في حكومة نيكسون، فقد بدا أنه غير مناسب لمثل هذه المهمة الدبلوماسية. فقد كان هناك العديد من الشكوك التي تثار حول هذا الشريك، تاجر السندات المالية وأسطورة شركة الأخوين سولومون في وال ستريت والذي لم يكن محبباً في واشنطن لغروره، حيث قام بانتقاد شاه إيران الحليف المقرب لأمريكا في ذلك الوقت علانية ووصفه بالجنون وذلك قبل زيارته إلى المملكة السعودية باسبوع واحد فقط. ولكن سيمون يعتبر أفضل من أي شخص آخر حيث كان يدرك جيداً رغبة الولايات المتحدة بتمديد ديونها والشخص المناسب أيضاً لإقناع السعودية بأن أمريكا هي الملاذ الأمن لحفظ اموالها من النفط. ونتيجة لذلك قررت إدارة الرئيس نيكسون المضي في هذه المهمة التي سيكون لها أكبر الأثر في تقريب العلاقات الأمريكية السعودية على مدى الأربعة عقود القادمة. وبينما كان الإطار العام للمهمة بسيطاً حيث يقضي بأن تشتري أمريكا النفط من السعودية مقابل تزويد الأخيرة بحاجتها من المعدات والمساعدات العسكرية. وفي المقابل فإن السعودية ستقوم بضخ المليارات من عوائد النفط في الخزائن الأمريكية وتمويل نفقات الحكومة الأمريكية. كان هناك العديد من الاجتماعات السرية للتخطيط لهذه المهمة والعناية بكافة تفاصيلها، و بعد عدة شهور من هذه الاجتماعات والمفاوضات بقيت عقبة واحدة صغيرة ولكنها مهمة جداً حيث طالب الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود أن يتم التكتم تماماً على هذه الصفقة. وهذا ما تبين في إحدى البرقيات التي حصلت عليها “بلومبيرغ” من الأرشيف الوطني الأمريكي. ورغم وجود العديد من المفوضين العاملين على هذه الصفقة فقد تم الاحتفاظ بالسرية المطلقة لأكثر من أربعة عقود حتى الآن. ولكن طبقاً لقانون حرية الحصول على المعلومات والطلب الذي تقدمت به “بلومبيرغ” للحصول على معلومات حول هذه الصفقة وعملاً بقانون الشفافية فقد تم الكشف عن العديد من البيانات التي تخص الحسابات السعودية وكافة المعلومات عن هذه الصفقة والتي أفصحت عن كون المملكة أكبر مقرضي الولايات المتحدة الأمريكية حيث بلغت قيمة هذه القروض ما يقارب 117 مليار دولار. وقد تمخضت هذه المعلومات عن العديد من الأسئلة التي كانت أكثر بكثير من الأجوبة التي كشفتها. فيما صرح أحد المسؤولين في وزارة المالية الأمريكية طالبا عدم الإفصاح عن هويته أن الرقم الرسمي لهذه القروض يقل إلى حد كبير عن الرقم الحقيقي والذي قد يكون الضعف أو أكثر. فالرقم الحالي يمثل حوالي 20% فقط من احتياط النقد الأجنبي والبالغ 587 مليار دولار والذي يعتبر أقل بحوالي الثلثين من احتياطي موجودات البنك المركزي العادية من الدولارات. ويعتقد بعض المحللين بأن السعودية تقوم بإخفاء قروضها لأمريكا عن طريق اعتبارها استثمارات في مراكز مالية حول العالم والتي قد تظهر أحياناً في بيانات حسابات بعض الدول. وفي الحقيقة ان قيمة هذه القروض تبدو مهمة جداً الآن أكثر من أي وقت مضى سيما مع توتر العلاقات بين البلدين وحاجة السعودية إلى المزيد من التمويل لدعم خططها ما بعد النفظ. وبالنظر لأزمة النفط الحالية والتي زادت من حاجة المملكة السعودية للسيولة النقدية فإن هناك مراجعة سعودية حيال أهمية استخدام موقفها المالي القوي كسلاح سياسي في العالم كما فعلت في فترة السبعينات. وفي شهر نيسان حذرت السعودية بأنها ستبدأ بالقيام ببيع سندات مالية بقيمة 750 مليار دولار وغيرها من الأصول في حال قام مجلس الشيوخ الأمريكي بالموافقة على قانون يسمح لمتضرري هجمات الحادي عشر من أيلول بمقاضاة السعودية. ويأتي هذا التهديد وسط الحملات الانتخابية التي يتصارع فيها المرشحون الديمقراطيون والجمهوريين لرفع السرية عن المخطوطة رقم 28 في تقرير الحكومة لعام 2004 والتي قد تزعم ضلوع السعودية بالهجمات المذكورة. والقانون حاليا يتم النظر فيه من قبل مجلس النواب بعد الموافقة عليه من قبل مجلس الشيوخ الأمريكي. وقال رئيس السياسات النقدية العالمية في شركة براون مارك تشاندلر: “لنأخذ بعين الاعتبار أن الحكومة السعودية قد تكون جادة حيال هذا التهديد، فالسعودية ترزح تحت ضغوط شديدة وعلينا ان لا نقلل من شأن شركائنا”. فالسعودية تواجه الكثير من المتطلبات لتأمين الرعاية الصحية وإعانات المحروقات والزيادات السنوية وغيرها لمواطنيها. وتعتبر الوكالة أن الالتزام بمواثيق التكافل بين الولايات المتحدة والمملكة السعودية والتي انبثقت عنها صفقة سيمون والتي أدت في النهاية إلى ربط الدولتين مع بعضهما رغم اختلافهما في العديد من المبادئ يكشف ظهور بعض الانسلاخات. فإن قيام أمريكا خلال عهد الرئيس أوباما باتخاذ خطوات أولية للتقارب مع إيران والتي توجتها صفقة إيران النووية العام الماضي قد دفعت أمريكا للتوجه إلى التقليل من اعتماد اقتصادها على النفط. وعلق ممثل الشرق الأوسط في مركز وودرو الدولي دايفيد اوتاوي قائلا: “إن شراء السندات المالية كان عبارة عن استراتيجية لإعادة عوائد النفط السعودي إلى الخزينة الأمريكية، إنها علاقة مقيدة وتدعو للالتباس”. الاحتفاظ بالسرية وعودة إلى عام 1974 فإن تزييف هذه العلاقة مع الاحتفاظ بالسرية التامة تخلو من العقلانية تماماً على حد تعبير الوكالة، فإن العديد من الحلفاء الآخرين مثل بريطانيا واليابان يعتمدون أيضاً على النفط السعودي ويرغبون أيضاً بإبقاء عوائد هذا النفط واستثمارها في اقتصادهم الداخلي. فالجميع كان يرغب بشدة بوضع أيديهم داخل الجيب السعودي .وبالنسبة للسعوديين فإن إصرارهم كان قوياً على الإبقاء على سرية مثل هذه الصفقات. ومع زيادة التوتر داخل العالم العربي بعد أحداث حرب يوم الغفران وازدياد العداء العربي لأمريكا بسبب دعمها لإسرائيل. فقد كان الهاجس الأكبر لدى الملك فيصل أن تنتهي أموال النفط السعودي بشكل مباشر أو غير مباشر في يد العدو الأكبر إسرائيل على شكل مساعدات أمريكية. وكان لدى موظفي وزارة المالية الأمريكة الحل بأن يسمحوا للسعودية بالدخول من الباب الخلفي عبر ترتيبات معينة مثل الدخول في العطاءات التنفاسية العادية والمزايدات لشراء السندات المالية الأمريكية والتي كانت لا تظهر في الحسابات الرسمية ولا يمكن تتبعها. وقد كان هناك المزيد من الاستثناءات التي تم ترتيبها للسعودية فعندما قامت الخزينة بالكشف عن قروضها الخارجية، قامت بربط القروض السعودية مع 14 دولة تحت مسمى “البلدان المصدرة للنفط” والذي استمر لأكثر من أربعة عقود. وأظهر هذا الترتيب العديد من المشاكل فبسبب هذه التسهيلات المقدمة من الخزينة الأمريكية فتح باب آخر من عدة بنوك مركزية للمطالبة بتسديد بعض الديون التي تجاوزت السقف في عدة مناسبات. وفي إحدى المذكرات الداخلية بتاريخ تشرين الأول لعام 1976 كشف عن بعض التفاصيل حول النية لاقتراض مبلغ 800 مليون دولار. وقد قام إثنان من البنوك المركزية لم يتم الكشف عنهما بتقديم طلبات لشراء سندات بقيمة 400 مليون دولار لكل منهما. وقد حصل أحد هذين البنكين في نهاية ذلك اليوم على مكافأة مجزية لحمايته الحكومة الأمريكة من تجاوز السقف. لقد تم إخفاء هذه الأخطاء والعثرات جيداً وتم العناية بموقف الحليف الشرق أوسطي الكبير وحماية المقرض الأكبر من التدقيق في حساباته والكشف عنها. وعلى مر السنين استخدمت الخزينة الأمريكية مبدأ حماية أسرار المستثمرين في البلدان التي يتم استخدام السندات المالية فيها على أضيق نطاق كخط دفاعها الأول. واستمرت هذه الإستراتيجية حتى بعد أن اكتشف مكتب المسائلة الحكومي في التحقيق الذي أجراه عام 1979 عدم وجود أي أساسات قانونية لهذه السندات. ولم يملك هذا المكتب السلطة لإجبار الخزينة الأمريكية على تقديم البيانات حيال هذه الخروقات، وكان الرد الوحيد هو الالتزام بمبدأ سرية الخصوصية المتعلقة بالمملكة العربية السعودية وغيرها من دول منظمة الدول المنتجة للبترول أوبك. إلى ذلك، قال سيمون بعد عودته إلى وال ستريت في شهادته أمام الكونجرس الأمريكي بأنه حسب التقارير الإقليمية فإن نظام المزايدات الإضافية لشراء السندات المالية كان الأنسب بالنسبة للمملكة العربية السعودية. وكان واضحاً جداً أن موظفي المالية لم يكونوا على استعداد للتعاون في الكشف عن المزيد من المعلومات. ويقول ستيفن ماكسبادين مستشار في الكونجرس الأمريكي : “لقد كنت عضواً في اللجنة الفرعية في الكونجرس لمدة 17 عاماً ولم أر خلال هذه الفترة شيئاً يشبه هذا”. لقد كان يجب العمل على تفكيك هذه الترتيبات السرية مع السعودية منذ زمن طويل ومن المفاجئ جداً بأن الخزينة الأمريكية لا تزال تحتفظ بهذه المعلومات سراً طوال هذا الوقت. فقد كان إتمام الصفقة مربحا جداً للولايات المتحدة الأمريكية ليبقى سراً طوال هذا الوقت. تاريخ النشر : 2016-05-31 13:18:27 http://www.eremnews.com/news/arab-word/gcc/498856
  12. 3-4-2016 قامت غواصة يابانية اليوم الأحد بزيارة لميناء فى الفلبين هى الأولى من نوعها منذ 15 عاما وتظهر تعاونا عسكريا متناميا بين البلدين وسط توتر أشعله عزم الصين على بسط سيادتها على بحر الصين الجنوبى. والغواصة الزائرة واحدة من أحدث وأكبر قطع البحرية اليابانية ورافقتها فرقاطتين يابانيتان إلى القاعدة البحرية الأمريكية السابقة فى خليج سوبيك ضمن جولة فى جنوب شرق آسيا. وقال الكابتن هيرا أوكى يوشينو من قوة الدفاع الذاتى اليابانية للصحفيين “هذا مجرد تدريب والهدف الأساسى هو تدريب الضباط.” وقال أيضا “لا نبعث برسالة لأى دولة” مضيفا أن زيارات السفن تهدف إلى زيادة الثقة بين اليابان والفلبين. مصدر
  13. بالصور| بعد 20 عاما من الحرب.. هكذا تبدو سراييفو بعد مرورأكثر من 20 عاما على الحرب وحصار سراييفو ومقتل 10 آلاف شخص، أصدرت المحكمة الجنائية الدولية الخميس 25 مارس بسجن الزعيم السياسي السابق لصرب البوسنة، رادوفان كراديتش ( 70 عاما). وصدر الحكم بسجن كراديتش 40 عاما بعد إدانته بإحدى عشرة تهمة، منها ارتكاب جرائم تطهير عرقي وجرائم ضد الإنسانية في حرب البوسنة، وقال محاميه إنه سيستأنف على الحكم. وهرب كراديتش لمدة 13 عاما قبل إلقاء القبض عليه في النهاية متخفٍ في بلجراد، يعيش اسم مستعار ويعمل بالطب البديل، وتسلمته المحكمة الجنائية واستمرت محاكمته على مدار خمس سنوات. صحيفة "ويست فرانس" نشرت تقريرا حول العاصمة البوسنية سراييفو، التي تعرضت لدمار شامل في تسعينات القرن الماضي، خلال وبعد الحرب. الصورة في اﻷعلى التقطت 2 يونيو عام 1992 خلال حصار العاصمة سراييفو، وكيف تبدو نفس المنطقة اليوم. 10 أكتوبر 1992، رجل يسير وسط السيارات المحطمة بحذر يخشى نيران القناصة الجيش الصربي، والوضع الذي بات عليه نفس المكان حاليا. 12 يوليو 2012، أشخاص يهرعون في أحد شوارع حي سكندريجا كي يصلوا إلى الملاجئ خلال القصف الصربي ، وصورة في اﻷسفل لهذا الشارع بعد أعوام من الحرب. خلال حصار سراييفو، وبالتحديد 31 مايو 1992 البرلمان الذي تظهر صورته في الخلفية دمر جراء القصف، وكيف يبدو في اﻷسفل هذا الشارع اليوم. صورة لجندي تابع لقوات اﻷمم المتحدة لحفظ السلام أمام مدرعة في شارع مهجور وسط سراييفو، التقطت 4 يوليو 1992. وكيف يبدو الشارع بعد استئناف الحياة اليوم في حي سكندريجا. نساء أمام محطة سراييفو الرئيسية يوم 11 نوفمبر 1992، في انتظار إجلائهم من قبل الصليب الأحمر، والصورة الثانية لذات المكان اليوم. عضو بإحدى الميلشيات يجلس في زاوية بشارع حي ماريجن دفور، 3 يونيو 1992، وفي اﻷسفل صورة لنفس المكان اليوم. المصدر
  14. شقيقة وزير الاتصالات القطرى: "اعتقلت عاما ونصف لمعارضتى نظام الحكم" قالت منى السليطى، شقيقة وزير الاتصالات القطرى جاسم السليطى، إنها تم حبسها لمدة عام ونصف فى سجن داخلى بقطر، لمجرد أنها كتبت تغريدة عبر صفحتها الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعى "تويتر"، تنتقد خلالها نظام الحكم. وتابعت: "فى صيف 2011 عندما كنت فى نيويورك وكتبت تغريدة انتقدت فيها النظام، وعند عودتى لقطر فوجئت بأننى فصلت من عملى وتم حبسى لمدة عام ونصف بدون أية أسباب أو قرار رسمى أو تحقيق فى النيابة أو قضاء" وأضافت خلال حوارها ببرنامج "العاشرة مساءً" الذى يقدمه الإعلامى وائل الإبراشى عبر فضائية "دريم"، أنه لا يستطيع أحد أن يعترض على أى شىء بالدوحة وبمجرد أن ينتقد شخص السياسات التى تؤثر بالسلب على حياة المواطن القطرى يتم اعتقاله فوراً، مشددة على أن تقييد الحريات والقمع شىء طبيعى فى قطر. المصدر
  15. وزير الدفاع الإسرائيلي: إيران يمكنها امتلاك أسلحة نووية في غضون 10-15 عاما صرح وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعلون، أن إيران تسعى لامتلاك أسلحة نووية، ويمكنها الحصول عليها خلال 10-15 عاما أو قبل ذلك. واشنطن — سبوتنيك وقال يعلون بمؤتمر في واشنطن: إنه "خلال 10-15 عاما، أو قبل ذلك سيكون لدى إيران الفرصة [لتطوير أسلحة نووية]". وأوضح الوزير الإسرائيلي، أن إنتاج الأسلحة سيجري بقدر انتعاش الاقتصاد الإيراني، والذي خرج من عدد من العقوبات الدولية. وسوف ينتهي عندما ينتهي مفعول اتفاقية المجتمع الدولي حول البرنامج النووي الإيراني. وأضاف يعلون، أن رأيه يستند إلى اعتقاد بأن إيران ستواصل السعي لامتلاك أسلحة نووية من أجل:"الهيمنة في المنطقة وتصدير الثورة". يذكر، أن السداسية الدولية وإيران توصلتا في صيف عام 2015 إلى اتفاق تاريخي حول تسوية القضية النووية الإيرانية، وسيتم بقدر تنفيذ الاتفاق رفع العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات والاتحاد الأوروبي ومجلس الأمن الدولي. وفي 16 كانون الثاني/ يناير الماضي تم رفع أول عقوبات عن إيران، فور الإعلان عن بدء تطبيق الاتفاق في فيينا. http://arabic.sputniknews.com/world/20160314/1017870126.html#ixzz42v8ch5hM :إقرأ المزيد
  16. غيّب الموت، مساء اليوم الثلاثاء، الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة الدكتور بطرس بطرس غالي عن عمر يناهز 94 عاماً.أفاد التليفزيون المصري الرسمي بأن غالي توفي بمستشفى "السلام" بحي المهندسين في الجيزة جنوب القاهرة. توفي اليوم الثلاثاء، الدكتور بطرس بطرس غالي، الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة، والرئيس المؤسس للمجلس القومي لحقوق الإنسان، عن عمر يناهز 94 عامًا، بمستشفى السلام بالجيزة.ولد "غالي" في الـ14 من نوفمبر 1922 وشغل منصب الأمين العام السادس للأمم المتحدة للأعوام 1992 - 1996م.شغل "غالي" العديد من المناصب الهامة كانت بدايتها كأستاذ للقانون الدولي والعلاقات الدولية بجامعة القاهرة ثم مديرًا لمركز الأبحاث في أكاديمية "لاهاي" للقانون الدولي، كما شغل منصب وزير الدولة للشئون الخارجية في عهدي الرئيس الراحل أنور السادات والرئيس المخلوع محمد حسني مبارك.ونرصد في هذا التقرير أبرز تصريحات "غالي" التي كانت تحمل تنبؤات بمستقبل مصر. تنبأ بأزمة مياه النيلقال بطرس غالي، إن هناك تقصير من مصر في التعامل مع أزمة مياة النيل، مشيرًا إلى أنه حاول إقناع الرأي العام لمدة 20 عامًا لإنشاء منظمة لمتابعة مفاوضات أزمة مياة النيل ولكنه فشل فيها.وأضاف "غالي"، في حوار سابق مع الإعلامي يوسف الحسيني، في برنامجه "السادة المحترمون"، أنه لا يجب أن نلوم إثيوبيا على الحدة التي تتعامل بها في مفاوضتها مع أزمة مياه النيل، لأنها تعاني من انفجار سكاني أيضًا. تعرض لضغوط حتى لا ينشر تقريرًا عن مجزرة قاناقال بطرس غالي، إنه تعرض لضغوط دولية تهدده بعدم نشر أي تقارير متعلقة بمجزرة قانا والتي تمت أبريل 1996 في مركز قيادة فيجي التابع ليونيفل في قرية قانا جنوب لبنان، حيث قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بعمليات قصف للمدينة اللبنانية، والتي مات فيها أكثر من 280 شخصًا على الأقل. وصغف علاقة مصر بإفريقيا أيام عبد الناصر بالرائعةوأكد غالي، أن علاقة مصر بإفريقيا في فترة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر كانت رائعة وذلك لوقوف مصر بجوار حركات التحرر ضد الاستعمار، وتقديم المساعدات الإنسانية والاقتصادية والعسكرية. تزوج من امرأة يهودية قال بطرس غالي، إن زواجه من سيدة ذات أصول يهودية لم يؤثر على قرار اختياره كأمين عام للأمم المتحدة.
  17. [ATTACH]568.IPB[/ATTACH] قال فايز العريبي الكاتب السياسي والإعلامي الليبي، إن حكومة روما بصدد تجهيز 5 آلاف جندي لدخول العاصمة الليبية طرابلس، لحماية الحكومة التوافقية برئاسة المهندس فايز السراج. وأوضح العريبي في تصريح خاص لـ"البوابة نيوز"، اليوم الخميس، إن الغرب منح روما حق تأمين الحكومة التوافقية وتمكينها من اداء مهامها من داخل العاصمة الليبية المزدحمة بالمليشيات الارهابية، وأضاف، إن أوروبا ستشارك بألف جندي فقط وستدفع إيطاليا وحدها بـ4 آلاف جندي ستتركز مهمتهم في حماية مقر الحكومة والمرافق الهامة ومراقبة تحركات داعش على الحدود التونسية الليبية، بالإضافة الى تدريب عناصر ليبية بهدف إرسالها لقتال داعش في سرت. وأكد أن مهمة القوات الإيطالية لن تكون سهلة في طرابلس لا سيما وأن لدى الليبيين تعبئة تاريخية ضد إيطاليا التي خرجت منها في في 24 ديسمبر 1951، وقد تتبلور مقاومة وطنية في حالة نزول القوات الإيطالية على الارض.
  18. من يشتري الأسلحة الروسية في 15 عاما الأخيرة وكيف؟قامت شركة "روس أبورون اكسبورت" (فرع من الشركة العامة "روس تيخ") المحتكر الروسي لتصدير الأسلحة والمعدات العسكرية الى الخارج، بتلخيص نتائج أنشطتها خلال الخمسة عشر عاما الأخيرة، ويأمل مدراء الشركة في أن تحتفظ روسيا بالمركز الثاني في المعروض العالمي من الأسلحة في السنوات 5- 7 القادمة. أبلغ أناتولي اسايسكين، الرئيس التنفيذي للشركة، الصحفيين في أواخر تشرين الأول/ أكتوبر 2015، بأن "روس أبورون اكسبورت" قد قامت خلال الخمسة عشر عاما من وجودها بتصدير منتجات عسكرية روسية وأخرى ذات استخدام مزدوج الى 116 بلدا بمبلغ يفوق 115 مليار دولار أميركي. كما قال أيضا أن الجزء الأكبر من تصدير المعدات العسكرية الروسية في لحظة تأسيس الشركة في العام 2000 كان موجها نجو دولتين فقط - الهند والصين. أما اليوم، فان الشركة تتعاون مع 70 دولة، وتقوم روسيا بتصدير أسلحة بأكثر من 13 مليار دولار أميركي في العام، متخلفة بهذا المؤشر فقط عن الولايات المتحدة الأميركية (17 مليار دولار أميركي في العام)، ويتجاوز اجمالي حقيبة طلبيات الشركات الروسية في مجال التعاون العسكري التقني مع الدول الأجنبية 50 مليار دولار أميركي. يعتبر اسياسكين أن هذه الحقيبة تساعد روسيا على الاحتفاظ بالمركز الثاني في صادرات الأسلحة العالمية خلال السنوات 5-7 القادمة بحصة في السوق تبلغ 27٪ (أكثر منها فقط الولايات المتحدة الأميركية - 29٪) كيف تطوّرت صادرات الأسلحة الروسية، وما هي الدول الرئيسية المستوردة لها، وما هي المعدات العسكرية الأكثر طلبا في الخارج، وما هي المنتجات العسكرية التي ستعرضها شركة "روس أبورون اكسبورت" في السنوات القادمة في إنفوغرافيكا التالية.
×