Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'عربية'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 22 results

  1. مرين عالمي المستوى تقيمه الامارات العربية المتحدة .. ATLC اختصار لدورة القيادة التكتيكية المتقدمة او Advanced Tactical Leadership Course المقاتلات المشاركة تايفون وتورنيدو سعودي اف 16 بلوك 52 مصري ومغربي وبلوك 60 اماراتي وميراج 2000 9 اماراتية ايضا راافال فرنسية اف 18 استرالية
  2. قالت القناة الثانية الإسرائيلية في تقرير لها اليوم، الخميس، إن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من المتوقع أن يتراجع عن الالتزام الأمريكي بالتفوق التكنولوجي الإسرائيلي على الدول العربية، ويوافق على بيع صفقة طائرات مقاتلة شبحية من طراز إف 35 لدولة الإمارات، لتصبح بذلك أول دولة عربية تحصل على هذا النوع من المقاتلات التي لم يحصل عليها إلا الجانب الإسرائيلي.وأشارت القناة إلى أن هناك مخاوف إسرائيلية من اتمام الصفقة لأنها ستخل بالتفوق النوعي الإسرائيلي، وستعتبر تحولا في موقف الإدارة الأمريكية تجاه إسرائيل. http://www.elbalad.news/3024123
  3. القاهرة (الزمان التركية) احتلت القوات الجوية المصرية المركز الثاني بحسب ما جا في موقع سبتنيك عربي ضمن أفضل 10 قوات جوية عربية. يشكل سلاح الجو جزءا هاما من القوات المسلحة للبلاد، وهو أحد أسس كل جيش حديث في العالم. ظهر سلاح الجو في بدايات القرن العشرين مع ظهور الطائرات، حيث تم استخدامها أساسا في عمليات الاستكشاف وقصف قوات العدو. وقد نشر على “يوتيوب” فيديو يعرض ترتيب أفضل 10 قوات جوية عربية، وهي كالآتي: 10- القوات الجوية السودانية: تشمل القوات الجوية خليطا من طائرات النقل والطائرات المقاتلة والطائرات المروحية، ومصدرها عدة أماكن أوروبا وروسيا والولايات المتحدة أهمها: ميغ-“29 وعددها 23، “هونغدو جيه إل-8 ” الصينية وعددها 12، “نانتشانغ كيو-5 ” الصينية وعددها 20 وغيرها”. 9- القوات الجوية التونسية: القوات الجوية التونسية أو جيش الطيران رسميا هو سلاح الجو في الجمهورية التونسية، وأهم الوحدات القتالية لديها: إف-5 ” الأمريكية وعددها 63، “إل-59 سوبر الباتروس” التشيكية وعددها 12، “يو إتش-60 إم بلاك هوك” الأمريكية وعددها 12 وغيرها”. 8-القوات الجوية العمانية: يعتبر فصيلها الجوي حديث النشأة وأهم وحداتها من الترسانة الجوية: إف-16 “وعددها 12، “سيبيكات جاغوار” البريطانية وعددها 24، “تايفون” البريطانية وعددها 12، “باي هاوك” البريطانية وعددها 11 وغيرها”. 7-القوات الجوية الكويتية: الفرع الجوي للقوات المسلحة الكويتية ومن طائراتها: إف-18 ” الأمريكية وعددها 35، مروحية “إيه إتش-64 أباتشي” وعددها 16 وغيرها”. 6.سلاح الجو الملكي الأردني: مهمته الدفاع عن سماء المملكة الأردنية الهاشمية ومساندة القوات البرية ضد التهديدات الداخلية والخارجية. إف-16 ” الأمريكية وعددها 77، “إف-5 ” الأمريكية وعددها 16، “إيه إتش كوبرا” الأمريكية وعددها 25 وغيرها”. 5.سلاح الجو الملكي المغربي: تم إنشاؤه سنة 1956: “داسو ميراج إف-1” الفرنسية وعددها 50، “إف-5 ” الأمريكية وعددها 67، “إف-16” الأمريكية وعددها 24، “إيروسباسيال غازيل” الفرنسية وعددها 34. 4-القوات الجوية الإماراتية: تأسست عام 1968 عندما كانت دولة الإمارات تحت الحكم البريطاني ولديها: “لوكهيد مارتن إف-16 إي” وعددها 79، “داسو ميراج 2000 ” الفرنسية بعدد 68، “إيه إتش-64 أباتشي” بعدد 28 وغيرها. 3.القوات الجوية الجزائرية أنشئت سنة 1957 وتشمل أنواعا عديدة من الطائرات العسكرية: “سو-30 ” الروسية بعدد 44، “سو-35 ” الروسية بعدد 12، “ميغ-29 ” الروسية بعدد 34 و”ميغ-25 ” بعدد 13 وغيرها. 2-القوات الجوية المصرية: هي فرع الطيران العسكري في القوات المسلحة المصرية، أنشئت عام 1928 ولديها: “إف-16” بعدد 240، “رفال” الفرنسية بعدد 6، “ميراج 5” بعدد 82، “ميراج 2000” بعدد 20، “ميغ-29” وعددها 50، “كاموف كا-50 ” الروسية بعدد 46 وغيرها. 1-القوات الجوية السعودية: إحدى القوات الرئيسية التي تشكل القوات المسلحة السعودية ولديها: “إف-15 إيغل” الأمريكية بعدد 240، “يوروفايتر تايفون” البريطانية وعددها 72، “تورنادو” البريطانية وعددها 96، سيكورسكي يو إتش-60 بلاك هوك” الأمريكية وعددها 22 وغيرها”. ‫ترتيب 10 افضل قوات جوية عربية 2017‬ - YouTube
  4. وصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، السبت 18 مارس/آذار، إلى العاصمة القطرية الدوحة في مستهل جولة عربية - أوروبية. ومن المقرر أن يستقبل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عباس، الأحد في الديوان الأميري، لاستعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، وبحث آخر مستجدات الأوضاع على الساحة الفلسطينية. وأعلن المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، "أن الدوحة هي المحطة الأولى للرئيس الفلسطيني ضمن جولة عربية - أوروبية، تقوده إلى ألمانيا وبلجيكا ويختتمها بالأردن حيث يشارك في القمة العربية المقبلة في الـ 29 مارس/آذار الجاري". جدير بالذكر، أن الرئاسة المصرية صرحت في بيان لها السبت، أنه من المقرر أن يصل عباس إلى القاهرة الأحد، تلبية لدعوة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. وكشف البيان أن "الزيارة تأتي في إطار التشاور والتنسيق المستمر بين الجانبين المصري والفلسطيني حول مختلف القضايا العربية والدولية ذات الاهتمام المشترك. عباس يصل الدوحة في مستهل جولة عربية - أوروبية - RT Arabic
  5. أكد وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك إيرولت، الثلاثاء 14 مارس/آذار، أن الهدف الأساسي للتحالف الدولي في سوريا هو تحرير مدينة الرقة من مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي. وأضاف إيرولت في تصريح صحفي: "يجب أن نتباحث مع جميع أطراف التحالف الدولي لكي نرى كيف سيتم الاتفاق على مسألة تحرير الرقة، ويجب أن نناقش مرحلة ما بعد تحرير الرقة وكيف ستدار المدينة بعد سقوط "داعش". وبحسب وزير الخارجية الفرنسي فإن "القوات التي ستحرر الرقة يجب أن تكون عربية وبمشاركة الأكراد أيضا". وفيما يخص مفاوضات أستانا الجارية حاليا في عاصمة كازاخستان بشأن سوريا قال إيرولت إنها يجب أن تتواصل بالرغم من غياب وفد المعارضة المسلحة . وأضاف قائلا: "اجتماع أستانا كان من المفترض أن يبحث حلا للسلام لكن لا يزال القصف مستمرا في سوريا، وعلى الفصائل الموجودة هناك والمدعومة من إيران أن توقف أعمالها القتالية". المصدر: سبوتنيك باريس: قوات تحرير الرقة يجب أن تكون عربية بمشاركة كردية - RT Arabic
  6. [ATTACH]35637.IPB[/ATTACH] كشف مسؤول روسي أن روسيا ودولة الإمارات العربية ستقومان بتصنيع طائرة جديدة تنتمي إلى الجيل الخامس من المقاتلات. وستبدأ روسيا والإمارات العمل في تصنيع مقاتلة الجيل الخامس في عام 2018 كما قال سيرغي تشيميزوف رئيس شركة "روستيخ" الحكومية الروسية التي تشرف على قطاع الإنتاج الحربي. وذكر تشيميزوف الذي تحدث للصحفيين خلال معرض "إيديكس 2017" أن طائرة "ميغ-29" تُتخذ أساساً لصنع الطائرة الجديدة. وأشار إلى أن العمل في تصنيعها سيستغرق 7 إلى 8 أعوام. المصدر
  7. [ATTACH]35434.IPB[/ATTACH] قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" نقلا عن مسؤولين عرب لم تكشف عن هويتهم إن إدارة الرئيس دونالد ترامب طلبت من مصر استضافة قوة عربية مشتركة لمكافحة النفوذ الإيراني. التقرير يحمل عنوان "الولايات المتحدة، وحلفاؤها في الشرق الأوسط يستكشفون إمكانية تأسيس تحالف عسكري عربي". واستطرد التقرير: "التحالف المحتمل قد يتبادل معلومات استخبارية مع إسرائيل، بهدف مكافحة النفوذ الإيراني". التحالف المقترح يتضمن السعودية والإمارات ومصر والأردن وفقا لـ 5 مسؤولين من البلدان العربية المذكورة مشاركين في المناقشات. وعلاوة على ذلك، قد تنضم دول عربية أخرى إلى التحالف. وأفادت الصحيفة أن التحالف سيكون على غرار "الناتو" بحيث يكون أي اعتداء على أي دولة من أعضائه بمثابة اعتداء على الكل، إلا أن التفاصيل لم تتضح بعد. ومن المنتظر أن تقدم الولايات المتحدة دعما عسكريا واستخباريا للتحالف، يتجاوز ما تقدمه لنظيره الذي تقوده السعودية في حربها ضد الحوثيين. لكن كلا من الولايات المتحدة أو إسرائيل لن تكونا ضمن معاهدة الدفاع المشترك. وقال دبلوماسي عربي: "لقد سألوا بعثات دبلوماسية في واشنطن إذا كنا مستعدين للانضمام إلى قوة تكون إسرائيل أحد أعضائها". واستدرك: "بيد أن الدور الإسرائيلي يحتمل أن يقتصر على مشاركة معلومات استخبارية، وليس التدريب أو الدفع بقوات على الأرض". ونقلت الصحيفة عن دبلوماسي عربي قوله إن فكرة اعتزام إدارة ترامب تصنيف الإخوان "جماعة إرهابية" تم تعويمها كحافز لمصر للانضمام إلى التحالف. وأردف التقرير بحسب المسؤولين: "لقد طلبت إدارة ترامب من مصر المرتبطة بمعاهدة سلام مع إسرائيل استضافة قوة مشتركة، رغم حرص السعودية على أن تكون هي من تفعل ذلك" بيد أن مسؤولا آخر لفت إلى صعوبة تنفيذ التحالف، لا سيما وأن فكرة مشابهة لم تجتذب إلا القليل من الاهتمام عام 2015. وكتبت ميشيل دن باحثة أمريكية في شؤون السلام والأمن الدولي، عبر حسابها على تويتر: "لقد طلبت إدارة ترامب من مصر استضافة قوة عربية مشتركة سوف تعمل مع إسرائيل ضد إيران"، ونوهت إلى تقرير وول ستريت جورنال. Trump admin has asked Egypt to host a combined Arab force that would work w/Israel against Iran. https://t.co/jg2n2SLXi2 via @WSJ — Michele Dunne (@MicheleDDunne) المصدر
  8. [ATTACH]35642.IPB[/ATTACH] ستصبح الإمارات قريباً أول دولة عربية تمتلك برنامجاً للطاقة النووية، وأول دولة عربية تنضم للدول التي تستخدم الطاقة النووية لأغراضٍ سلمية منذ أكثر من ربع قرن. وما لم يحدث أي تأخير، من المقرر أن يبدأ المفاعل النووي الإماراتي الأول في العمل، في مايو/أيار 2017، وذلك بعد إجراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية عمليات التفتيش اللازمة للتأكد من استخدام الوقود للأغراض السلمية فقط. حتى الآن، يسير المشروع وفق الميزانية والجدول الزمني المحدَّدين. كما يجري إنشاء المفاعلات الثلاثة الباقية، التي صممتها كوريا الجنوبية، ويمكن للواحد منها إنتاج حوالي 1400 ميغاواط من الكهرباء، وسيتم ربطها تدريجياً بشبكة الطاقة في الإمارات بحلول مايو/أيار 2020. مخاوف غربية هذا التقدم الذي تحققه الإمارات حالياً تصاحبه المخاوف من استخدام الدول العربية لقدراتها النووية التي ستمتلكها في المستقبل لبناء سلاحٍ نووي. ففي العام الماضي، صرح وزير الدفاع الإسرائيلي السابق موشي يعلون قائلاً: "هناك ما يشير إلى أن بعض دول العالم العربي تستعد لامتلاك أسلحةٍ نووية، وأنَّ هذه الدول ليست على استعداد للتحلي بالهدوء ومشاهدة إيران وهي تقترب من امتلاك قنبلةٍ نووية أو ذرية". وقبل ذلك بعام، قال وزير الدفاع الأميركي السابق روبرت غيتس إنَّ "الاتفاق النووي الإيراني سيحفز دولاً أخرى في المنطقة للسعي لامتلاك قدرات نووية مشابهة، ومنها على الأرجح المملكة العربية السعودية". وخلال أحد خطابات وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون أمام مؤسسة "غولدمان ساكس" عام 2013، وطبقاً لتسريبات موقع ويكيليكس لنص الخطاب، قالت هيلاري إنَّ "السعوديين لن يكتفوا بالمشاهدة. وهم بالفعل يحاولون الآن البحث عن وسيلةٍ لامتلاك الأسلحة النووية. وبهذا سيبدأ السباق النووي". حاجة الإمارات للطاقة لكن الإمارات قدَّمت حُجَّةً مُقنعةً تُبرهِن على حاجتها للطاقة النووية، من أجل تلبية احتياجاتها المُتزايدة للطاقة، وتقليل اعتمادها على الوقود الأحفوري، وتوفير المزيد من النفط للتصدير. وفي تقرير الحكومة الإماراتية الصادر في أبريل/نيسان 2008، تعهدت أبوظبي بالتخلِّي عن تخصيب اليورانيوم لتهدئة المخاوف بشأن نواياها النووية. ونصت مُعاهدة "123" للتعاون النووي مع الولايات المُتحدة على الأمر نفسه (سُمِيَّت بهذا الاسم نسبةً للفقرة رقم 123 من القانون الأميركي للطاقة النووية)، إذ تمنع المُعاهدةُ تخصيب وإعادة تصنيع اليورانيوم فيما يُشار إليه وسط المُجتمع النووي بـ"المعيار الذهبي لمنع انتشار الأسلحة النووية". فتحت المُعاهدة أبواب التعاون الدولي، ووقَّعت الإمارات اتفاقياتٍ مع الأرجنتين، وكندا، وأستراليا، وفرنسا، واليابان، وروسيا، والمملكة المتحدة خلال الفترة من 2008 إلى 2013، تنُص على تبادل التكنولوجيا، والخبراء، والمواد النووية، والأدوات. وفي عام 2009، فازت شركة كوريا للطاقة الكهربائية بعقود بناء المفاعلات النووية. تمتلك الإمارات حُجَّةً منطقيةً لمشروعها النووي. فعلى الرغم من اعتماد الدولة الغنية بالنفط على الوقود الأحفوري، وتفضيلها أن يكون الخليج العربي خالياً من الأسلحة النووية، بدأت الإمارات تشعر بالحاجة لتنويع مصادر طاقتها من أجل حماية الموارد الطبيعية للبلاد وتوفيرها للصادرات. ومن المتوقع أن تُغطي المُفاعلات الجديدة ربع احتياج الإمارات من الكهرباء بمُجرد إتمام بنائها. كما أن هناك تأييداً شعبياً لتطوير الطاقة النووية كوسيلةٍ لتوفير المزيد من فرص العمل وتقليل التلوث. (تقع الإمارات العربية المتحدة حالياً في المرتبة الثامنة على العالم في ترتيب البنك الدولي لقائمة الدول حسب انبعاثات ثاني أكسيد الكربون لكل فرد). وبحسب آخر استطلاعٍ للرأي العام عن الطاقة النووية عام 2012، فضَّل 82% من الإماراتيين تطوير الطاقة النووية، وأيَّد 89% بناء محطةٍ للطاقة النووية. بينما رأى 89% أيضاً أنَّ الاستخدام السلمي للطاقة النووية أمرٌ "مهم للغاية"، أو "مُهم جداً"، أو "مُهم" بالنسبة لدولة الإمارات. الإماراتيون قلقون وبطبيعة الحال، تدرك الإمارات وباقي الدول العربية الخطر النووي الإيراني، خاصةً في ضوء خطة العمل الشاملة المشتركة (المستند الخاص بالاتفاق النووي الإيراني). واكتشفت استطلاعات الرأي أنَّ الإماراتيين أكثر قلقاً من السعوديين بشأن خطة العمل الشاملة المشتركة، إذ أعرب 91% عن مُعارضتهم للاتفاقية، ورأى 71% منهم أنَّ "الاتفاقية جيدةٌ بالنسبة لإيران فقط، لكنها سيئة بالنسبة للدول العربية". وبما أنَّ الاتفاق النووي يمنح إيران الحق في استئناف تخصيب اليورانيوم في المستقبل للأغراض السلمية دون قيود، فإنَّ الدول الأخرى في المنطقة تمتلك مبرراتٍ لبرامج التخصيب الخاصة بها. لكن، رغم أنَّ دول الخليج العربي أعلنت في نهاية المطاف دعمها الحَذِر والمشروط للاتفاق النووي الإيراني، فإنَّ هناك بعض المؤشرات على أن الإمارات ربما تكون راغبةً في إعادة التفاوض بشأن "اتفاقية 123" بعد إقرار "خطة العمل الشاملة المشتركة" والاتفاق النووي الإيراني. فبعد توقيع الاتفاقية على سبيل المثال، أشار سفير الإمارات في واشنطن، يوسف العتيبة، إلى أن بلاده قد تُعيد تقييم موقفها بشأن قضية تخصيب اليورانيوم محلياً، وهو ما يعني على الأرجح شعورها بعدم الحاجة للالتزام باتفاقها مع الولايات المتحدة. ووفقاً لنائب الكونغرس عن ولاية كاليفورنيا، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس، فقد قال له العتيبة خلال مُحادثةٍ هاتفيةٍ عام 2015: "لقد حصل ألد أعدائكم على الحق في تخصيب اليورانيوم، وهو الحق الذي سيرغب أصدقاؤكم في الحصول عليه أيضاً، ولن نكون الدولة الوحيدة". بالفعل، وضعت "خطة العمل الشاملة المشتركة" الإمارات في وضعٍ غير مُريح، خاصةً مع شعورها بأن المعاهدة التي وقعتها مع واشنطن تحمل مزايا أقل من تلك التي وقعتها الولايات المتحدة مع إيران. وفي الواقع، فإنَّ الاتفاقية حصدت انتقاداتٍ واسعة بالفعل من الحكومات العربية لهذا السبب تحديداً . المصدر
  9. [ATTACH]35579.IPB[/ATTACH] بلغت مبيعات الأسلحة في العالم أعلى مستوى لها منذ الحرب الباردة في السنوات الخمس الأخيرة بسبب ارتفاع الطلب في الشرق الأوسط وآسيا، بحسب ما أفاد المعهد الدولي لأبحاث السلام في ستوكهولم (مستقل) الاثنين 20 فبراير/شباط 2017. فوفقاً للمعهد فإنه بين عامي 2012 و2016 استحوذت منطقة آسيا وأوقيانوسيا على 43 بالمئة من الواردات العالمية من الأسلحة التقليدية من ناحية الحجم، بارتفاع بنسبة 7,7 بالمئة مقارنة بالفترة بين 2007 و2011. وكانت حصة آسيا وأوقيانوسيا من الواردات العالمية أكثر بقليل (44 بالمئة) بين 2007 و2011. الشرق الأوسط وقفزت واردات دول الشرق الأوسط ودول الخليج العربية من 17 بالمئة إلى 29 بالمئة، متقدمة بفارق كبير على أوروبا (11 بالمئة) التي شهدت تراجعاً بمقدار سبع نقاط، والأميركيتين (8,6 بالمئة) متراجعتين 2,4 نقطة، وأفريقيا (8,1 بالمئة) متراجعة 1,3 نقطة. وأوضح الباحث في المعهد بيتر ويزمان أنه "خلال السنوات الخمس الماضية، توجهت معظم دول الشرق الأوسط أولاً إلى الولايات المتحدة وأوروبا في بحثها المتسارع عن حيازة قدرات عسكرية متطورة". وأضاف "رغم تراجع سعر النفط، واصلت دول المنطقة التعاقد على مزيد من الأسلحة في 2016 لأنها تعتبرها أدوات أساسية لمواجهة النزاعات والتوترات الإقليمية". وبلغ نقل الأسلحة في السنوات الخمس الأخيرة مستوى قياسياً منذ 1950، بحسب المعهد. وحلت السعودية ثانية في مستوى توريد الأسلحة في العالم في هذه السنوات (بزيادة بنسبة 212 بالمئة)، بعد الهند التي لا تملك، خلافاً للصين، إنتاجاً وطنياً للأسلحة بمستوى عال. أميركا وفي مجال الصادرات احتفظت الولايات المتحدة بالمرتبة الأولى بـ33 بالمئة من سوق الأسلحة (بزيادة 3 نقاط) أمام روسيا (23 بالمئة من السوق بزيادة نقطة واحدة) ثم الصين (6,2 بالمئة وزيادة 2,4 نقطة) وفرنسا (6 بالمئة بتراجع 0,9 بالمئة) وألمانيا (5,6 بالمئة وتراجع 3,8 نقاط). وتستحوذ هذه الدول الخمس على نحو 75 بالمئة من صادرات الأسلحة الثقيلة في العالم. وجاء تحسن حصة فرنسا في مستوى الصادرات خصوصاً بسبب عقود مهمة مع مصر التي اشترت حاملتي مروحيات من طراز ميسترال ومقاتلات رافال. وأشار مسؤول برنامج التسلح في المعهد نفسه أود فلورنت إلى أن "المنافسة شرسة بين منتجي الأسلحة الأوروبيين" خصوصاً فرنسا وألمانيا وبريطانيا." وبينما تعد الولايات المتحدة وفرنسا هما أكبر مزودي الشرق الأوسط بالسلاح، فإن روسيا والصين هما أكبر مزودي آسيا بالأسلحة. المصدر
  10. وقّع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الجمعة، أمراً تنفيذياً بمنع دخول من سمّاهم "الإرهابيين الإسلاميين المتشددين" إلى الولايات المتحدة، فرض بموجبه حظراً لأجل غير مسمى على دخول اللاجئين السوريين. كما فرض ترامب حظراً لمدة 3 أشهر على دخول رعايا 7 دول إسلامية؛ وهي العراق، وإيران، وليبيا، والصومال، والسودان، وسوريا، واليمن حتى ممن لديهم تأشيرات. وقال ترامب خلال حفل أقيم في البنتاغون بمناسبة تولي وزير الدفاع الجديد، الجنرال المتقاعد جميس ماتيس، مهام منصبه: "لقد فرضت إجراءات رقابة جديدة من أجل إبقاء الإرهابيين الإسلاميين المتشددين خارج الولايات المتحدة. نحن لا نريدهم هنا"، على حد تعبيره. وأكد ترامب أمام كبار الضباط أن هذا القرار التنفيذي "أمر ضخم"، مضيفاً: "نريد أن نكون متأكدين من أننا لا نسمح بأن تدخل بلادنا نفس التهديدات التي يحاربها جنودنا في الخارج. لن ننسى أبداً دروس الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) 2001". وينص القرار خصوصا على أنه اعتبارا من تاريخ توقيعه يمنع لمدة 3 أشهر من دخول الولايات المتحدة رعايا الدول السبع الآتية: العراق وإيران وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن، على أن يستثنى من بين هؤلاء حملة التأشيرات الدبلوماسية والرسمية الذين يعملون لدى مؤسسات دولية. كذلك فإن القرار التنفيذي يوقف لمدة 120 يوما العمل بالبرنامج الفيدرالي لاستضافة وإعادة توطين اللاجئين الآتين من دول تشهد حروبا، أيا تكن جنسية هؤلاء اللاجئين. وهذا البرنامج الإنساني الطموح بدأ العمل به في 1980 ولم يجمد تطبيقه منذ ذلك إلا مرة واحدة لمدة ثلاثة أشهر بعد اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر 2001. وفيما يخص اللاجئين السوريين، يفرض القرار التنفيذي حظرا على دخولهم إلى الولايات المتحدة، وذلك حتى أجل غير مسمى أو إلى أن يقرر الرئيس نفسه أن هؤلاء اللاجئين ما عادوا يشكلون خطرا على الولايات المتحدة. وكانت إدارة أوباما تتوقع أن تستضيف الولايات المتحدة في العام 2017 لاجئين من العالم أجمع يبلغ عددهم 110 آلاف لاجئ، لكن إدارة ترمب خفضت هذا العدد إلى أكثر من النصف، إذ إن العدد الأقصى للاجئين الذين ستوافق عليهم في السنة المالية الحالية (الأول من تشرين الأول/أكتوبر 2016 ولغاية 30 أيلول/سبتمبر 2017) "لن يتعدى 50 ألف لاجئ". المصدر
  11. أظهرت أول خريطة بشرية، نشرها موقع "ناشيونال جيوغرافيك"، أن دولاً عربية عدة، ينحدر سكانها من أصول غير عربية، في حين أن أصول 56% من الإيرانيين ليست فارسية بل عربية. ونشرت أول خريطة للتاريخ البشري في العالم على موقع "ناشيونال جيوجرافيك" ضمن مشروع كبير أطلق عليه اسم "جينوجرافيك بروجيكت"، وبدأ عام 2005 لدراسة وفحص أصول البشر ومنابتهم. الأبرز في خريطة التاريخ البشري كان إيران، التي تروج لنفسها على أنها "الأمة الفارسية"، حيث أشارت تحليلات الـ"دي إن إيه" إلى أن 56% من الإيرانيين من أصول عربية، وأن 24% منهم تعود أصولهم إلى جنوب آسيا، بينما باقي الإيرانيين هم أقليات من أصول وأعراق ومنابت مختلفة. مصر التي تتربع على عرش أكبر الدول العربية من حيث السكان، أثبتت الخريطة البشرية والتحليلات العلمية أن معظم المصريين ليسوا عربًا، حيث خلص المشروع إلى أن 17% فقط من المصريين أصولهم عربية، بينما 68% من المصريين تعود أصولهم إلى شمال إفريقيا، أما الآخرون فهم من أصول ومنابت مختلفة وغير عربية. وفي لبنان، فإن 44% من السكان فقط من أصول عربية، فيما 14% من الناس أصولهم يهودية، و10% من آسيا، و5% من أصول أوروبية. وفي تونس، فإن الوضع أغرب بكثير مما هو عليه في مصر ولبنان، حيث العرب في البلاد لا يشكلون سوى 4% فقط من السكان، بينما الغالبية الساحقة أي 88% أفارقة. فيما شكلت بريطانيا مفاجأة أخرى للباحثين، فبينما يعتقد الناس أن معظم سكانها من المهاجرين ذوي الأصول المختلفة، فقد تبين أن 69% من سكان بريطانيا هم من الأعراق الأصلية التي استوطنت في بريطانيا العظمى وأيرلندا. http://alwafd.org/منوعات/1442848-مفاجأة-17-فقط-من-المصريين-عرب-و56-من-الإيرانيين-أصولهم-عربية
  12. [ATTACH]33681.IPB[/ATTACH] رغم إعلان تنظيم داعش عن تبنِّي الهجوم الإرهابي على ملهى ليلي بإسطنبول، إلا أن المعطيات الظرفية وتصريحات المسؤولين التي واكبت القبض على المتهم بتنفيذ الهجوم قبل يومين قد أثارت الشبهات حول شريك جديد محتمل. صحيفة الديلي بيست الأميركية في عددها الصادر اليوم الأربعاء 18 يناير/ كانون الثاني 2017 انطلقت من تصريح لمسؤول تركي قال فيه، إن أجهزة المخابرات التابعة لدولة أخرى قد لعبت دوراً في الاعتداء، لتربط بينه وبين تصريحات أخرى لمسؤول سوري تضمنت تلميحات لتعاون بين مخابرات بلاده وتنظيمات إرهابية، مستعرضاً الهجمات الأخيرة في تركيا. لماذا لا يكون داعشياً؟ اعتقلت السلطات التركية المواطن الأوزبكي المتهم بقتل 39 من المحتفلين بالعام الجديد بأحد الملاهي الليلية بإسطنبول في وقت متأخر من مساء الإثنين، 16 يناير/كانون الثاني، بصحبة ثلاث سيدات ومبلغ كبير من المال، وهو مشهد أثار تساؤلاً عما إذا كان متطرفو تنظيم الدولة "داعش" الذين أعلنوا عن مسؤوليتهم عن الاعتداء الإرهابي قد استأجروا ذلك الشخص لتنفيذ العملية. وقد أشارت الحكومة التركية إلى تعاون أحد أجهزة الاستخبارات مع ذلك القاتل. وتم اعتقال عبد القادر مشاريبوف البالغ من العمر 33 عاماً بإحدى الشقق بحي اسنيورت على الجانب الأوروبي من إسطنبول بعد مطاردة دامت 16 يوماً. وذكر والي إسطنبول واصب شاهين، أن مشاريبوف أقرَّ بمسؤوليته عن الحادث، وتطابقت بصماته مع تلك البصمات التي وُجدت بملهى رينا الليلي المطل على البسفور. وذكر أيضاً أنه كان واضحاً أن مشاريبوف قد دبر الاعتداء نيابة عن تنظيم داعش. ومع ذلك، فقد أثارت عملية الاعتقال العديد من التساؤلات، حيث وُجد مشاريبوف مختبئاً تحت السرير بالشقة، على النقيض من أتباع تنظيم داعش الذين يرتدون حزاماً ناسفاً، ويفضلون الموت على الاعتقال. وقد تم اعتقال أربعة أشخاص معه، من بينهم رجل عراقي وثلاث نساء إفريقيات. وذكرت وكالة أنباء الأناضول شبه الرسمية، أن شركاءه من مصر والصومال والسنغال، وهو أمر غير معتاد في العمليات التي يقترفها التنظيم، حيث من المعروف أنه متزوج من امرأة أوزبكية. وقد وجدت الشرطة أيضاً مبلغاً كبيراً من المال (197 ألف دولار) إضافة إلى مسدسين وشرائح هاتف خلوي. ولم يكن المبلغ المالي ملائماً لنمط عمليات تنظيم داعش السابقة في تركيا، حيث إنه مبلغ يبدو أكبر مما يلزم للفرار من أكبر المدن التركية. وحتى لو كانت النساء الثلاث زوجات مشاريبوف، فمن غير المعتاد أن يختبئ رجل آخر بنفس المنزل وفقاً لتعليمات الإسلام التي من المفترض أن يطبقها التنظيم. وقد ذكر شاهين أن مشاريبوف إرهابي مُدرَّب تدريباً جيداً ويتحدث أربع لغات، هي: الصينية والعربية والتركية والروسية، بحسب وسائل الإعلام المحلية. وذكر شاهين أيضاً أنه تلقى التدريب في أفغانستان وباكستان. كان تنظيم داعش يوطد أقدامه هناك في أوائل عام 2016، حينما انتقل مشاريبوف إلى تركيا بصورة غير قانونية، بحسب ما ذكر شاهين. وبذلك يبدو أنه قد تم تدريبه على يد جماعة طالبان أو تنظيم القاعدة، الذي لم يكن قد رحل عن البلاد تماماً رغم التدخل الأميركي في أعقاب اعتداءات 11 سبتمبر/ أيلول 2001. ويزيد ذلك من إمكانية تجنيد التنظيم له من بين مجموعة الآسيويين المقيمين في تركيا. أيادٍ استخباراتية ولم تُدل السلطات التركية بأي تعليق حول ما إذا كان مشاريبوف قاتلاً مستأجراً، وليس متطرفاً دينياً تم تدريبه من قبل داعش. وتم تصوير مشاريبوف أثناء القبض عليه من داخل الشقة التي كان يختبئ بها وكان مصاباً بجرح أعلى حاجبه وتتناثر الدماء على وجهه وقميصه. وقد أوضح التلفزيون المحلي وجود ملابس متناثرة بالشقة وطعام على مائدة المطبخ، وأطباق ملقاة بالحوض، ونسختين من القرآن، إحداهما بالخزانة والأخرى على المائدة. وذكر أحد كبار المسؤولين، أن أحد أجهزة المخابرات التابعة لدولة أخرى قد لعبت دوراً في الاعتداء، الذي أودى بحياة 39 شخصاً وأدى إلى إصابة 69 آخرين. وقال نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتولموش يوم الإثنين إن "الاعتداء الذي تم تنظيمه والتدريب عليه بصورة جيدة" ليس عملاً تقترفه منظمة إرهابية فحسب، بل شاركت به منظمة استخبارية أيضاً. ولم يذكر اسم أي دولة. وأضاف مسؤولون أتراك آخرون أيضاً أنه لا يوجد لديهم أي تفاصيل. لم يمض سوى 75 دقيقة منذ بدء العام الجديد حينما اقترف مشاريبوف فعلته بملهى رينا الليلي. فقد وصل إلى الموقع الكائن بحي أورتاكوي بإسطنبول مستقلاً سيارة أجرة وأخرج بندقية نصف آلية من حقيبة بصندوق السيارة، ثم توجه نحو الملهى وشرع في إطلاق النار أولاً خارج المدخل، ثم داخل الملهى، ثم صعد إلى الطابق العلوي. وبعد سبع دقائق من إطلاق النار قام بتغيير ملابسه وترك سلاحه وخرج إلى الشارع واستقل سيارة أجرة أخرى. وذهب في البداية إلى شقة في حي زيتنبورنو، حيث اصطحب ابنه البالغ من العمر أربع سنوات وفرَّ ليلاً، وفق ما ذكرته وسائل الإعلام المحلية. وشارك نحو 2000 شرطي في المطاردة بإسطنبول وحدها، إضافة إلى قوات الأمن من مدينة قونيا، حيث كان يقيم مشاريبوف حتى أواخر 2016 في هاتاي، على الحدود السورية وفي أزمير، وهي مدينة كبرى تطل على ساحل بحر إيجه، حيث يقطن أقارب المواطن الأوزبكي. وقد انتقل عدة مرات خلال الـ16 يوماً الماضية ويُعتقد أنه قد وصل إلى اسنيورت في وقت متأخر من مساء السبت. كانت الشرطة تراقب خمسة مواقع مختلفة حينما بدؤوا عملية المداهمة. شريك محتمل ورغم أن المسؤولين الأتراك لم يشيروا بأصابع الاتهام إلى أي جهاز استخباراتي أجنبي، إلا أن التفسير الأكثر منطقية يشير إلى الاستخبارات السورية، التي تعاونت في الماضي مع جهاديي داعش، بحسب ما ذكره موقع "الدايلي بيست". ومنذ أسبوعين، تباهى أحد كبار أعضاء البرلمان السوري بقدرة الاستخبارات السورية على اختراق الجماعات المتطرفة واطّلاعها على أنشطتها الإرهابية. وفي حوار له مع التلفزيون السوري، ذكر خالد عبود، أمين البرلمان السوري "هل تتساءلون أين داعش وجبهة النصرة وكل تلك الفصائل الثورية الجهادية؟". (كان يشير إلى تنظيم داعش من خلال أحرفه الأولى باللغة العربية وإلى جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة التي غيَّرت اسمها). وتساءل "إنهم في ضواحي دمشق. فلماذا لا يتم قصف دمشق؟ فلماذا تحدث تلك التفجيرات في المدن التركية؟" وتابع: "اخترقت المؤسسة الأمنية السورية وجهاز الاستخبارات السوري تلك الشبكات. وتمكنت من السيطرة على الهياكل الرئيسية بالداخل. وأرى بالتالي ما يحدث في تركيا، لا أحد يستطيع أن يمنع ذلك دون التعاون مع المؤسسة الأمنية السورية". وذكر أن الدولة السورية "تعي الجوانب الهامة لما يحدث في الأردن وتركيا"، ولكنه أضاف أن هناك فارقاً بين "معرفة تلك العمليات وإدارتها بالفعل". ولم تدلِ الاستخبارات المركزية الأميركية ومركز مكافحة الإرهاب الأميركي بأي تعليق حول البيان الذي أصدره عبود. -هذا الموضوع مترجم بتصرف عن موقع The Daily Beast الأميركي. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.
  13. [ATTACH]31447.IPB[/ATTACH] وافقت الولايات المتحدة، أمس الخميس، على سلسلة صفقات تفوق قيمتها 7 مليارات دولار لتوريد مروحيات عسكرية وطائرات وصواريخ لـ 4 من حلفائها العرب. وهذا الضوء الأخضر، الذي أعلنت عنه وزارة الخارجية الأمريكية، يشكل انتعاشا آخر لشركة “بوينغ”، عملاقة صناعة الطائرات، وغيرها من الشركات الكبيرة المصنعة للمعدات العسكرية. لكن هذا القرار قد يواجه معارضة من منتقدي دور السعودية والإمارات المثير للجدل في النزاع اليمني. والاتفاق الأعلى قيمة الذي أعلن عنه، يوم الخميسن كان بقيمة 3,51 مليار دولار مقابل بيع الرياض 48 مروحية شحن من طراز “شينوك سي أتش-47 أف” مع محركات احتياطية وأسلحة رشاشة. وستكون شركتا “بوينغ” و”هانيويل أيروسبايس” المتعهدتان الرئيسيتان. وسيعمل ما يصل إلى 60 أمريكيا، من موظفي القطاعين الحكومي والخاص، في السعودية لصيانة الطائرات. وفي المرتبة الثانية، ستنفق الإمارات 3,5 مليار دولار لشراء 27 مروحية هجومية من طراز “أباتشي آي أتش-64 إي” بالإضافة إلى معدات دعم، مصنعة من قبل “بوينغ” و”لوكهيد مارتن”. أما قطر، فطلبت 8 طائرات شحن عسكرين من طراز “سي-17” إلى جانب محركات احتياطية، في عقدين تبلغ قيمتهما 781 مليون دولار. وقد وافقت واشنطن أيضا على عقد لبيع المغرب 1200 صاروخ “تاو 2آي” المضاد للدبابات مصنعة من قبل شركة “رايثيون” الأمريكية لصناعة الأسلحة، بقيمة 108 ملايين دولار. ووفقا لـ”فرانس برس”، رغم موافقة وزارة الخارجية على الصفقات بالتشاور مع البنتاغون، ما زال بإمكان الكونغرس منع الاتفاق من الناحية النظرية. وبما أن جميع الدول العربية الـ 4 المعنية حليفة للولايات المتحدة ومن كبار مشتري الأسلحة سابقا، فمن المتوقع أن تتم الموافقة على الصفقات من دون أي مشكلة، مصدر...
  14. منتدى عربي في البحرين يبحث تهديدات وتدخلات إيران بالدول العربية يأمل المشاركون بالمنتدى أن يشكل ذلك باكورة لانطلاق عمل عربي شامل لمواجهة التدخلات الإيرانية، بالشراكة المنظمات العربية غير الحكومية والأجهزة العربية الرسمية والحكومية والأحزاب السياسية والتيارات الفكرية. المنامة – إرم نيوز تنطلق مساء السبت بالعاصمة البحرينية المنامة، فعاليات المنتدى العربي الأول بعنوان “التهديدات الإيرانية للأمن الإنساني العربي” تحت شعار “لا حقوق بلا أمن” الذي تنظمه “الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان”. ويسعى المجتمعون في المنتدى الذي يعقد تحت رعاية رئيس مجلس النواب البحريني أحمد بن إبراهيم الملا، وبحضور المكتب الإقليمي للمفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، للخروج بتصور لاستراتيجية وطنية وقومية شاملة بهدف مواجهة التهديدات الإيرانية وتدخلاتها في الشؤون العربية، وذلك بمشاركة أكثر من مائتي مشارك من مجالس شورى وبرلمانات عربية ومنظمات حقوقية ودولية وأقليمية. ويأمل المشاركون أن يشكل ذلك باكورة لانطلاق عمل عربي شامل لمواجهة التدخلات الإيرانية، بالشراكة المنظمات العربية غير الحكومية والأجهزة العربية الرسمية والحكومية والأحزاب السياسية والتيارات الفكرية. ويهدف المنتدى إلى الإسهام بفاعلية في خلق وتعزيز الجهد الوطني والقومي، لنبذ ووقف مختلف الصراعات والنزاعات القائمة على أسس مذهبية أو طائفية، ونشر برامج التسامح والمصالحة الوطنية وقبول الآخر بالوطن العربي، والعمل على تعزيز الهوية الوطنية، وتأصيل القومية العربية كمرجعية قومية أصيلة لدى جميع الشعوب العربية. وتمثل التدخلات الايرانية في الدول العربية سببا رئيسا للنزاعات والصراعات المسلحة، كما هو الحال في العراق وسوريا ولبنان واليمن، وتتسبب في تأزيم أوضاع حقوق الإنسان وخلق الفتن الطائفية. في هذه المناسبة، اعتبرت “الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان” أن “التدخلات الإيرانية في الشؤون العربية تشكل خطرا كبيرا على الأمن الإنساني العربي وسيادته وحقوقه، وذلك لمحاولاتها الدائمة التمدد وفرض سيطرتها على منطقة الشرق الأوسط”. وقالت في بيان صدر عنها قبيل انعقاد المنتدى إن “سعي إيران المستمر لخلق وتعزيز الصراعات الطائفية بالعراق ولبنان وسوريا واليمن، وإصرارها على تقويض الأمن والاستقرار في دول عربية عدة، لاسيما دول مجلس التعاون الخليجي، أثر سلبا على الأمن القومي والإنساني العربي خاصة بعد نجاحها في استغلال ظروف عدم الاستقرار التي تشهدها المنطقة العربية في السنوات الأخيرة”. إلى ذلك، دعت 70 منظمة عربية مدنية معنية بحقوق الإنسان إلى وقف عمليات القتل التي ينفذها الحرس الثوري الإيراني وعملائه من فيلق القدس الإرهابي ضد أبناء الشعبين السوري والعراقي. وأوضحت المنظمات أن “المشروع الإيراني الذي يتولى تنفيذه قائد فيلق القدس قاسم سليماني يهدف إلى تحقيق الأهداف الإرهابية للنظام الإيراني في دول المنطقة وتسليح الميليشيات الموالية له في الدول العربية”. http://www.eremnews.com/news/arab-word/gcc/539973
  15. أفادت وسائل إعلام ألمانية، الأربعاء 6 يوليو/تموز، بأن حكومة البلاد صادقت في جلسة مغلقة لمجلس الأمن الفدرالي على العقد الخاص بتصدير 48 سفينة دورية للمملكة العربية السعودية. وذكرت وكالة "DPA" أن وزير الاقتصاد والطاقة الألماني، زيغمار هابرييل، أبلغ بوندستاغ (البرلمان الألماني) بقرار المجلس، الذي يطلق عملية تصدير 48 سفينة دورية ألمانية للسعودية وفقا للعقد بين البلدين. من جانبها، أشارت صحيفة "Spiegel" أن الحكومة الألمانية صادقت أيضا على تنفيذ العقود الخاصة بتصدير معدات عسكرية إلى كل من مصر والإمارات والكويت وعمان وباكستان والمكسيك. وأوضحت الصحيفة أنه من المقرر أن تسلم ألمانيا لمصر عددا من الغواصات والطوربيدات، فيما سيتم تصدير دفعات تجريبية من الدبابات للإمارات والكويت وعمان. ولفتت صحيفة "Welt" الألمانية، في وقت سابق، إلى أن حجم صادرات البلاد من المعدات العسكرية إلى الدول الأجنبية قد تضاعف في العام 2015، مقارنة بالعام 2014، ووصل إلى أقصى مستوياته منذ العام 2000، حيث بلغ في العام 2015 حوالي 8 مليارات يورو، فيما وصل سنة 2014 4إلى مليارات يورو. المصدر: وكالات https://arabic.rt.com/news/831069-%D8%AD%D9%83%D9%88%D9%85%D8%A9-%D8%A3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D9%82-%D8%AA%D8%B5%D8%AF%D9%8A%D8%B1-%D9%85%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D8%B3%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D9%8A%D8%AA-%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%86/
  16. كما فعلت باقي الدول العربية مع مصر في حرب العاشر من رمضان السادس من اكتوير عام 1973 قامت دولة الجزائر الشقيقة بالوقوف جنبا مع مصر في حربها ضد الكيان الصهيوني الغاشم. وكان الرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين قد طلب من الاتحاد السوفياتي شراء طائرات وأسلحة لارسالها إلى المصريين وباشر اتصالاته مع السوفيات لكن السوفياتيين طلبوا مبالغ ضخمة فما كان على الرئيس الجزائري إلى أن أعطاهم شيك فارغ وقال لهم أكتبوا المبلغ الذي تريدونه إلا أن السوفييت رفضوا ذلك أيضاً والمحادثات التالية ما هي إلا تعبيراً عن حرص الرئيس الجزائري على الإطمئنان على سير العمليات لحظة بلحظة
  17. حمى الله بلادنا وشعبنا وارضنا لكل بلد فى العلم جيش يدافع عن اراضيها ضد اى محتل او عدو قد تسول له نفسه دخول تلك الاراضى سواء انها تريد زيادة رقعتها كما فعلت بريطانيا من قبل او لانها ترنو الى موارد هذه الدولة وارضها كما كانت حالنا مع اسرائيل او انها تريد خيراتها كما الحال مع العراق ونجد ان الجيوش العربية 2016 احتلت ترتيب فجاء ترتيب الجيوش العربية 2016 كالاتى . نجد ان عدد الجيوش العربية هو 22 جيشا عربيا وفى ترتيب الجيوش العربية 2016 نعتمد على قوة التسليح فى الدولة ولكن لا نقصد هنا التسليح النووى وقد جاء فى مقدمة الجيوش العربية الجيش المصري ” الجيش الاردنى العربى ، الاماراتى ، البحرينى ، والتونسى والجزائرى والجيبوتى وجزر القمر و السعودى والسودانى والسورى العربى والصومالى والعراقى والعمانى والفلسطينى والقكرى والكويتى واللبنانى والليبى والمغربى والموريتانى واليمنى ” هذه هى جيوش العالم العربى ولكن سنعرض اولى عشر اقوى جيوش عربية وترتيبها عالميا . ترتيب الجيوش العربية 2016 الجيش المصرى جاء فى الطليعة العربية اما عالميا فقد احتل المركز الثامن عشر وذلك بعدد جنود فعليين 501.423 واحتياطى جنود 820.000 بميزانية دفاع 4 مليار دولار وعدد 200 طائرة هيليكوبتر 863 طائرة حربية وعدد 9664 مدرعة وعدد 4484 دبابة . الجيش الجزائرى هو ثان الجيوش العربية لهذا العام وعلى مستوى العالم يحتل المرتبة السابعة والعشرين بعدد 512.000 جندى مع احتياطى 400.000 جندى . ثم الجيش السعودى فى المرتبة الثالثة عربيا والثامنة والعشرين عالميا بعدد 233.500 مع احتياطى جنود 25.000 . ثم الجيش السورى فى المرتبة الرابعة عربيا وعالميا احتل 42 عالميا وذلك بعدد جنود 178.000 واحتياط جنود 570.000 . وفى المرتبة الخامسة تأتى المغرب وعالميا رقم 49 والمرتبة السادسة الامارات العربية وعالميا يحتل المرتبة الخمسين ثم المرتبة السابعة من نصيب الجيش التونسى والذى يحتل المرتبة 58 عالميا ثم المرتبة الثامنة فكان الجيش الاردنى ويحتل من العالمية الرقم 65 والمرتبة التاسعة عربيا كانت للجيش العمانى وعالميا احتل المرتبة 69 اما فى المقام العاشر عربيا كان الجيش الكويتى وعالميا احتل المرتبة 71 نحتل مكانات بجيوشنا حماها الله عالميا فلما لا تكون تلك القوات قوة واحده تخيف اى غائر يفكر ان يلعب بتراب هذا الوطن العربي. ملاحظة : المصدر كان من موقع المملكة الاخباري و لكن قمت بتعديله و تصحيح بعض الأرقام و ذلك حسب الموقع العالمي الموثوق : http://www.globalfirepower.com/
  18. 21-04-2016 حسب دراسة آخيرة لمعهد ستوكهلم stockholm -SIPRI فإن مبيعات الاسلحة الصينية قفزت إلى 88% بين سنوات 2006-2010/2011-2015 جعل من الصين تحتل المرتبة التالثة عالميا بحصة 3،9% من سوق السلاح. ومن بين الاسلحة المصدرة هناك طائرات بدون طيار "درونز" وحسب المسؤول في اكاديمية الطيران والفضاء الصيني CAAA السيد SHI-WEN فإن الصين باعت العديد من الدول طائرات غير مأهولة مثل طائرة Cain-Hong اي قوس السماء وهذه الدول هي: السعودية - مصر - الإمارات العربية المتحدة - العراق - الجزائر - باكستان - نيجيريا وسواء تعلق الامر بطائرة رينبو CH-3 و CH-4 اي قوس قزح فإن CH-4 تعادل MQ-1 predator الامريكية وهي اليوم قابلة للتصدير اما آخر الإنتاجات الصينية ياتي الطراز الجديد CH-5 جاهز لكن تصديرها يتم بعد الرجوع إلى الحكومة الصينية للسماح بتصديرها للزبائن حول العالم. La Chine affirme avoir vendu des drones militaires à plus de dix pays Selon une récente étude du Stockholm International Peace Research Institute (SIPRI), les ventes d’armes chinoises ont bondi de 88% entre les périodes 2006-2010 et 2011 et 2015 (hors armes légères), ce qui place la Chine au troisième rang des exportateurs d’équipements militaires, avec 5,9% de parts de marché. Parmi les matériels chinois exportés, les drones doivent a priori représenter une bonne part si l’on en croit les propos tenus par Shi Wen, un responsable de l’Académie chinoise d’aérodynamique spatiale (CAAA), au quotidien China Daily. Ainsi, selon M. Shi, la Chine a vendu des drones militaires de la famille « Cai Hong » (Arc-en-ciel) à « plus de dix pays » et pour « des centaines de millions de dollars », sans plus de précisions. Toutefois, le Nigéria a récemment confirmé qu’il avait recours à des drones de type CH-3 pour traquer les membres du groupe jihadiste Boko Haram, après avoir perdu un exemplaire en janvier 2015. En outre, l’Irak a effectué une frappe aérienne, il y a quelques semaines, avec un CH-4. Enfin, il a été rapporté que le Pakistan serait également client des appareils chinois. De même que l’Algérie, l’Arabie Saoudite, l’Égypte et les Émirats arabes unis. Le drone CH-3 « Raimbow » serait en mesure de tenir l’air pendant 12 heures et de lancer des missiles à 10 km de distance de sa cible. « L’un de nos clients en Afrique fait voler chacun de ses CH-3 pendant environ une centaine d’heures chaque mois », a fait valoir Shi Wen, qui a expliqué que les engins chinois « ont une charge utile plus importante, ce qui signifie qu’ils peuvent transporter plus de munitions » que les appareils concurrents. Quant au drone MALE (Moyenne Altitude Longue Endurance) CH-4, il semble fortement inspiré du MQ-1 Predator du constructeur américain General Atomics, comme d’ailleurs l’est aussi le Wing Loong (photo), son concurrent développé par l’industriel chinois AVIC (Aviation Industry Corporation of China). « Nous avons mis au point le CH-4 pour des ventes à l’étranger. Selon les demandes de nos clients, la majeure partie du fuselage est fabriquée de matériaux composites. Il est léger et a besoin de moins d’entretien dans des environnements adverses », avait expliqué un responsable chinois en novembre 2012, à l’occasion du salon aéronautique de Zhuhai. Enfin, dernier né de la série Cai Hong, le drone CH-5 a une allure pratiquement identique à celle du CH-4, à la différence qu’il est plus imposant et qu’il peut emporter une charge utile plus importante. Il serait capable de voler pendant 30 heures et de larguer des bombes guidées laser ainsi que des missiles. Selon M. Shi, ce modèle est « en attente de l’approbation du gouvernement pour l’exportation. » Read more at http://www.opex360.com/2016/04/21/la-chine-affirme-avoir-vendu-des-drones-militaires-plus-de-dix-pays/#9ryGsRv82iYfmAI6.99 http://www.opex360.com/2016/04/21/la-chine-affirme-avoir-vendu-des-drones-militaires-plus-de-dix-pays/
  19. رئيس المخابرات الأمريكية السابق:4 دول عربية لم تعد موجودة والبقية تأتي قال مايكل هايدن، الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات الأمريكية أو ما يُعرف بـ"CIA" ، إن الأوقات الحالية تشهد تغييرات وصفها بـ"التكتونية" (نسبة إلى تحرك طبقات الأرض التكتونية التي تسبب الزلازل وتحرك القارات وتغيير تضاريس الأرض) وخصوصا في منطقة الشرق الأوسط على حد تعبيره. جاء ذلك في مقابلة مع CNN حيث قال هايدن، "الذي نراه هو انهيار أساسي للقانون الدولي، نحن نرى انهيارا للاتفاقيات التي تلت الحرب العالمية الثانية، نرى أيضا انهيارا في الحدود التي تم ترسيمها في معاهدات فيرساي وسايكس بيكو، ويمكنني القول بأن سوريا لم تعد موجودة والعراق لم يعد موجودا ولن يعود كلاهما أبدا، ولبنان يفقد الترابط وليبيا ذهبت منذ مدة". وتابع، "هذه أوقات تكتونية ومن ضمنها الحرب ضد الإرهاب، وهي أوقات في غاية التعقيد.. هناك جبهتان في هذه الحرب وما أراه هو أننا وجيشنا الأمريكي نقوم بعمل جيد فيما يتعلق بخوض الجبهة القريبة التي تتضمن قصف وقتال الأشخاص الذين يريدون قتلنا، وإلى ما لذلك، أما في الجبهة العميقة وهي التي تتضمن معدل انتاج هؤلاء الأشخاص الذين يريدون قتلنا في ثلاثة أو خمسة أو عشرة أعوام، فنحن لا نقوم بعمل جيد، والمشكلة الأساسية في ذلك هو أن هذه الجبهة ليست معركتنا". http://arabic.sputniknews.com/arab_world/20160227/1017645659.html#ixzz41N3F9G63 :إقرأ المزيد الغريب ان فية ناس مش مدركين لحجم المؤامرة ومصريين يكونوا ادوات في ايدي الامريكان لهدم المنطقة
  20. قال وزير الدفاع الإسرائيلى موشيه بوجى يعلون إن هناك علامات على أن الدول العربية تسعى لامتلاك أسلحة نووية، لكونها لا ترغب فى أن تقف صامتة أمام القدرات النووية الإيرانية، وأن تواجه واقعا يتمثل فى امتلاك إيران لقنبلة نووية. وأضاف يعلون، خلال اجتماع وزراء دفاع دول العالم على هامش مؤتمر الأمن الدولى المنعقد بميونخ الألمانية، أن إيران أكبر الداعمين للإرهاب فى العالم، موضحا أن الإيرانيين أصبحوا الآن يسيطرون على عاصمتين عربيتين هما بغداد وبيروت، وتسعى للسيطرة على دمشق وصنعاء، وهذا ما يمثل تهديدا كبيرا لأمن الشرق الأوسط. وأوضح "يعلون" أن سوريا لن تعود مثلما كانت عليه قبل 5 سنوات، بسبب الحرب التى مزقتها إلى مناطق متفرقة، مشيرا إلى أن سيطرة إيران على سوريا لن يعود إلا بمزيد من الدمار لكون القوى السنية الموجودة فى سوريا لن تسمح بذلك. http://www.youm7.com/story/2016/2/13/وزير-الدفاع-الإسرائيلى--دول-عربية-تسعى-لامتلاك-أسلحة-نووية-ل/2583582#.VsAic_lTLcd
  21. أبوظبي - سكاي نيوز عربية تشير تقارير عدة إلى احتمال تدخل عسكري وشيك للتحالف الدولي في ليبيا ضد تنظيم الدولة، إذ قال مسؤول أميركي بارز إن تنظيم الدولة يحاول الاستيلاء على أجزاء من ليبيا، وخصوصا سرت، وإن واشنطن ستعمل مع الليبيين ومع دول التحالف للحيلولة دون ذلك. وتتحدث تقارير إعلامية عن طلعات لطائرات مجهولة فوق سرت والمناطق التي تسيطر عليها داعش. كما ذكرت تقارير أن وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" تعد خيارات لتدخل عسكري قد يشتمل على شن ضربات جوية، أو إرسال قوة برية مدعومة من قبل الأمم المتحدة. وكانت الولايات المتحدة أرسلت قوات خاصة لتقييم الوضع ميدانياً وإقامة اتصالات مع القوى المحلية. وكان سرب من المقاتلات الفرنسية المتمركز على سطح الحاملة "شارل ديغول"، أجرى يومي 20 و21 نوفمبر الماضي قبل وصولها إلى السواحل السورية طلعتين على الأقل للاستطلاع فوق الأراضي الليبية. وتؤكد تقارير إعلامية وصول قوة جوية خاصة بريطانية إلى ليبيا، لوضع حجر الأساس لتدخل القوات الغربية المتحالفة. وستشمل القوة حوالي 1000 جندي من سلاح المشاة البريطاني، كما تشير التقارير إلى أن حجم القوة المشاركة قد يصل إلى 6000 جندي من القوات المسلحة المصرية والاماراتية والاردنية وقوات البحرية الأميركية وقوات من دول أوروبية – تقودها إيطاليا وبدعم من فرنسا وربما من إسبانيا أيضا إحدى الصور التي نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي للقوة الأميركية ويكثف التحالف جهوده في هذا الإطار، بعد عدة هجمات نفذها التنظيم في ليبيا وتحديدا على مناطق نفطية في البلاد، يطلق عليها اسم "الهلال النفطي" والتي تقع على امتداد الساحل الشمالي لليبيا. وعدا عن أن ليبيا تملك احتياطات ضخمة من الغاز والنفط، فهي تحظى بأهمية جيوسياسية للغرب لعدة أسباب، ومن بينها أن منع داعش من الحصول على أي نفوذ في ليبيا سيصعب على التنظيم التنسيق والتخطيط للمؤامرات الإرهابية مع الفروع الأخرى. كما أن موقع ليبيا أيضا على ساحل المتوسط يجعل منها بؤرة ومنصة انطلاق لشن هجمات على أوروبا وتونس والجزائر والمغرب أيضا. وبالإضافة إلى ذلك فقد أصبحت ليبيا ممرا رئيسيا لمهربي البشر بإرسال أمواج من اللاجئين والمهاجرين إلى أوروبا. ولهذه الأسباب كلها يفكر الغرب في الدخول في تدخل عسكري جديد في ليبيا منذ أشهر كثيرة، وربما تخرج هذه الخطط إلى حيز التنفيذ عما قريب. المصدر
×