Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'عقود'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 23 results

  1. حصلت شركة VSE على عدة أوامر تسليم خلال الربع الأول من العام الحالي تم إصدارها بموجب عقود دعم المبيعات العسكرية الأجنبية (FMS) من قِبَل قيادة النظم البحرية (NAVSEA) و مكتب دعم برنامج الأسطول الدولي وذلك بقيمة إجمالية تبلغ 91.1 مليون دولار . تشمل العقود التالية : 1. تقديم المساعدة و الدعم الفني للقوات البحرية المصرية (تقديم الدعم والمساعدة داخل مصر) . بموجب هذا العقد ستوفر شركة VSE الدعم التقني داخل مصر لصائدات الألغام من طراز OSPREY Class بالإضافة إلى أعمال التحديث وتوفير الخدمات اللوجستية والتدريب والمرافق , وكذلك تقديم الدعم الإداري اللازم لبرنامج الدعم والخدمات PMS 326 وأيضا لصائدات الألغام . القيمة الإجمالية لهذا العقد تقدر بــ 36.8 مليون دولار و سيتم تسليم الطلبات الخاصة بالعقد خلال مرحلتين الأولى ستكون خلال 16 شهرا و الثانية خلال 24 شهرا . 2. تزويد البحرية المصرية بنظام رادار متوسط - بعيد المدى من طراز SMART-S 3D . بموجب هذا العقد ستقوم شركة VSE بتدبير المشتريات والدمج والتركيب و أيضا إجراء اختبار القبول في الميناء للرادار على متن أحد الفرقاطات المصرية من طراز Perry Class . تقدر قيمة العقد بــ 21.8 مليون دولار ولمدة تنفيذ تصل حتى 14 شهرا . VSE Corporation Awarded $91.1M in FMS Delivery Orders in Q1 2017 #الجدير بالذكر أن الرادار الثلاثي الأبعاد سمارت إس يعد أحد التطويرات المطروحة للفرقاطات بيري العاملة في بحريات عدة دول . الفرقاطات المصرية من طراز بيري مزودة بالرادار AN/SPS-49 ....كما أن التطوير الذي حصلت عليه تركيا لـــ فرقاطات بيري G CLASS تشمل رادارات من هذا النوع بالإضافة إلى خلايا إطلاق عمودي لصواريخ MK41 . صورة للفرقاطة التركية بيري المطورة "TCG Göks " وعليها نظام الرادار SMART-S 3D . [ATTACH]38038.IPB[/ATTACH][ATTACH]38041.IPB[/ATTACH]
  2. شركة Patria الفنلدنية توقع عقود تطوير منتصف العمر لزوراق Hamina Class fast attack craft البحرية العاملة لدولة فنلندا Patria signs contract for mid-life upgrade of Hamina Class fast attack craft  Patria has signed an agreement with the Finnish Defence Forces on the mid-life upgrade and overhaul of the Finnish Defence Forces’ Hamina Class fast attack craft. The procurement is part of the Naval Capability Development Programme, based on which the overhaul of Hamina Class vessels will ensure continued naval defence capabilities in the period between the decommissioning of Rauma Class fast attack craft and the commissioning of Squadron 2020 corvettes during the 2020s. The total value of the delivery contract, without options, is around 170 million euros (excluding VAT). The estimated employment effect of the programme in Finland will be around 300 person-years. Patria will act as the prime contractor, designer and lead system integrator having the overall responsibility for the project. The delivery includes a number of sensor, weapon and communication systems, system upgrades, as well as ship technical modifications and overhauls. In addition to extending the lifecycle of the attack craft, their anti-submarine warfare capability is enhanced. Related to the new capabilities, Patria will equip the Hamina Class craft with its new, innovative ASW Training Target system, which enables flexible and cost-effective anti-submarine warfare training. More: Photos: Crash and salvage drill aboard the aircraft carrier USS Nimitz As part of the extensive supply chain management effort involved, Patria also signed the most significant subcontracts related to combat management system (CMS), torpedo and sensor systems with Saab AB and ship technical work with Oy Western Shipyard Ltd. More: Iran received AeroVolga LA-8 amphibious aircraft from Russia “The Hamina Class mid-life upgrade is a large effort, which has been planned in close cooperation with the Finnish Defence Forces. We have strong expertise and capabilities for leading and implementing challenging and extensive system integration projects as a prime contractor. We were also responsible for the successful Rauma Class fast attack craft mid-life upgrade project,” says Pasi Niinikoski, President of Patria’s Systems Business Unit.
  3. وقّعت قطر اليوم، الخميس، عقوداً بقيمة مليارات اليوروهات لشراء 12 طائرة "رافال" على الأقل من مجموعة "داسو" الفرنسية و50 طائرة "إيرباص اي 321"، وذلك أثناء زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الدوحة. وتضمّ هذه العقود التي تمّ توقيعها بحضور ماكرون وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، منح امتياز مترو الدوحة وترامواي "لوسيل" لشركة "ار آه تي بي" والشركة الوطنية للسكك الحديد الفرنسية، بالإضافة إلى شراء 490 آلية مدرعة من نوع "في بي سي ايه" من مجموعة "نكستر" الفرنسية. (أ.ف.ب)
  4. Romania, Rheinmetall reportedly close to signing contract to procure Agilis armored vehicles Rheinmetall Agilis 8x8 concept Romania media reported on 12 November that German company Rheinmetall it is close to signing a contract with Romania to jointly develop and supply the new Agilis 8×8 armored vehicle. According to the hotnews.ro, Rheinmetall expects to sign with the Romanian Ministry of Economy the financing agreement for the development phase for the Agilis 8×8 armored vehicle that will be produced at the facility of the auto-mechanical plant Moreni. Romanian Military Vehicle Systems will manufacture, sell and maintain the Agilis 8×8 armored vehicle, which will be produced in joint venture with the plant Moreni. Length: 8.02 m Width : 2.99 m Height: 2.5 m Ground clearance: 0.43 m Engine: 612 PS Liebherr R6 Fuel: Diesel, F34 / 63 / JP-8 Gearbox: Automatic ZF Speed: 100+ km/h Range: 800+ km Max. Transverse slant: 60% Longitudinal slope max: 30% Rheinmetall will build 400 new armoured personnel carriers at the Moreni factory, with a delivery deadline for 2020, at the same time Rheinmetall will offer maintenance services from its Romania site until 2055. More: Romania plans to buy AH-1Z Viper attack helicopters The future Agilis 8×8 vehicle is an armored transporter of superior mobility, which will be made available to the Romanian Army and other interested customers. The German company also wants to build at the Moreni factory in Romania military trucks and other products for its international customers, as well as the 30-mm cannon that be will be fitted on the Agilis armoured vehicle.
  5. تعاقدت القوات المسلّحة الإماراتية على مجموعة واسعة من العقود الضخمة خلال فعاليات معرض دبي للطيران 2017 تجاوزت قيمتها الإجمالية على مدى ثلاثة أيام 13 مليار درهم. ووفق مصادر موثوقة، من المتوقّع أن تتجاوز قمية العقود بالإجمال 15 مليار درهم في الأيام الأخيرة من المعرض. وفي بيان صحفي عقده اللواء الركن طيار إسحاق صالح البلوشي، رئيس الإدارة التنفيذية للصناعات وتطوير القدرات الدفاعية بوزارة الدفاع ونائب رئيس اللجنة العسكرية للعمليات المنظمة للمعرض، كشف عن أهم الصفقات العسكرية التي توّجت في اليوم الثالث من المعرض، وهي كالتالي: عقد مع شركة “راثيون” (Raytheon) الأميركية على شراء مواد ومعدات ومكوّنات قنابل GBU-12 وGBU-10 بقيمة تتجاوز 2 مليار درهم عقد مع شركة “سي-4 للحلول المتطوّرة” (C-4 Advanced Solutions) الإماراتية للحصول على خدمات الإتصالات، تقنيات المعلومات والدعم اللوجستي لمدّة سنتين بقيمة تفوق الـ305 مليون درهم عقد مع شركة “بيلتيك للتصدير” (Beltech Export) البيلاروسية للحصول على خدمات الصيانة والتأهيل لأنظمة الرادار بمبلغ يفوق الـ57 مليون درهم عقد مع شركة “الإتحاد للطيران” (Ettihad Airways) الإماراتية لتوفير خدمات نقل وشحن مواد ومعدات للقوات المسلحة الإماراتية بقيمة تفوق الـ165 مليون درهم عقد مع شركة Mechanical and Chemical Industry Corporation التركية لشراء مكمّلات قنابل Mk-82 وMk-84 بقيمة تفوق الـ74 مليون درهم عقد مع شركة “راينميتال للدفاع الجوي” (Rheimetall Air Defense) السويسرية لشراء طلقات المدفعية عيار 35 ملم للدفاع الجوية للقوات المسلحة الإماراتية بقيمة تفوق بقيمة تفوق الـ38 مليون درهم عقد مع شركة “IOMAX” الأميركية لتأهيل وتوفير خدمات الصيانة لطائرات Air Tractor الخاصة بقيادة الطيران المشترك بقيمة تفوق الـ41 مليون درهم عقد مع شركة “CAE Maritime Middle East” الإماراتية لإنشاء مركز تدريب على الطائرات المسيّرة عن بعد بقيمة تفوق الـ157 مليون درهم أبدت الإمارات نيّتها بتوقيع عقد مع شركتي “تاليس” (Thales) و”داسو” (Dassault) الفرنسيّتين لتحديث أسطول مقاتلاتها من نوع “ميراج 2000-9” على مدى السنوات العشرة المقبلة.
  6. وقعت أﻧﺪﻭﻧﻴﺴﻴا عقود شراء غواصات ﻣن ﺷﺮﻛﺔ DCNS ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ اثناء زيارة الرئيس الفرنسي ووزير الدفاع الفرنسي لجاكارتا بحضور كبار مسئولي البلدين [ATTACH]37404.IPB[/ATTACH][ATTACH]37405.IPB[/ATTACH]
  7. صحيفة INTERFAX و RIA Novosti قال مصدر في شركة روس أتوم أنه من الممكن أن يتم توقيع عقود الضبعة في 29 ديسمبر المقبل . بحسب المتحدث باسم الشركة فإن هناك استعدادات لتوقيع العقود النهائية يوم الخميس . وفي وقت سابق , قال Alexei Likhachev مدير شركة روس أتوم أنه يتوقع أن يتم توقيع العقود الخاصة ببناء أول محطة نووية تتكون من 4 مفاعلات بإجمالي 4800 ميجاوات بمنطقة الضبعة شمالي مصر بحلول نهاية شهر ديسمبر . الجدير بالذكر هو أن أليكسي ليخاتشوف Alexei Likhachev كان يشغل منصب النائب الأول لوزير التنمية الاقتصادية الروسي قبل أن يعينه الرئيس الروسي مديرا عاما لـشركة روس آتوم. http://www.interfax.ru/world/543175 Источник назвал возможную дату подписания контракта Росатома с Египтом | РИА Новости - события вРоссии и мире: темы дня, фото, видео, инфографика, радио [ATTACH]32482.IPB[/ATTACH]
  8. أعلن رئيس قسم الطيران العسكري في شركة " إيرباص لصناعات الدفاع والطيران Airbus Defense & Space " الأوروبية، ورئيس فرعها في اسبانيا السيد / فرناندو ألونزو Fernando Alonso، ان الشركة حددت عام 2017 كموعد نهائي لتوقيع عقود تصدير جديدة لصالح طائرة النقل العسكري التكتيكي / الاستراتيجي A-400M Atlas التي يتم تجميعها في الخط النهائي للشركة بإشبيلية في إسبانيا. وخاصة ان الشركة حتى الان لم تنجح في الفوز بعقود تصدير خارج الدول السبعة الاساسيين المشاركين في اطلاق برنامجها ( فرنسا - اسبانيا - ألمانيا - بريطانيا - بلجيكا - لوكسمبورج - تركيا ) والتي بلغت حجم طلباتها مجتمعة 174 طائرة فقط. وجاء تصريح ألونزو حاسما حينما قال : " لم يعد بإمكاننا الانتظار لوقت اطول، ولابد من تحقيق هدف الفوز بعد جديد، واما الان او لن يحدث ابدا. " [ATTACH]31992.IPB[/ATTACH] ويأتي ذلك بعد ان تعرضت الطائرة لعدة مشاكل فنية في المحركات والهيكل ادت الى خفض معدل انتاجها لعام 2016. واضاف ألونزو بأن التركيز سيكون على استعادة التوازن لبرنامج انتاج الطائرة وحل مشكلاتها التي ظهرت مؤخرا، ولكن -بحسب تعبيره- حان الوقت لبيع المزيد منها. ولهذا الغرض فإن شركة ايرباص جادة في عرض الطائرة بسعر تنافسي، يمكن تحقيقه من خلال خفض تكاليف الانتاج، حيث يبلغ سعر الطائرة الحالي 150 مليون يورو. وبخصوص اتمام عقود تصدير جديدة للطائرة، فقد أكد رئيس شركة ايرباص في اسبانيا، ان المجموعة سوف تكثق كافة جهودها لصالح حملات التسويق والمبيعات على مستوى الدول المُحتملة كزبائن مستقبلية للطائرة كمصر ( مفاوضات على شراء 10 - 12 طائرة ) واستراليا ونيوزيلندا واندونيسيا وجنوب افريقيا والشرق الاوسط بأكمله والمكسيك وحتى الولايات المتحدة نفسها. Airbus bajará el precio del A400M para lograr al fin algún nuevo pedido en 2017
  9. وقعت الهند عقد عسكرى ضخم مع روسيا على هامش مؤتمر BRICS فى جوا احتوى على اربع صفقات كبيرة . اولها توقيع عقد شراء عدد ٤-٥ منظومات دفاعية S-400 ستكلف حوالى ٢ مليار دولار . ثانيا شراء الهند لعدد ٤ فرقاطات من طراز ادميرال جريجوروفيتش . ثالثا استئجار غواصة نووية من فئة Acula متعددة الاغراض . رابعا عقد تصنيع مشترك لمروحيات Ka-226T بعدد ٦٠ كدفعة اولى و ١٤٠ كدفعة ثانية لصالح سلاح الجو الهندي الموضوع للاخ @ATL-SS Pir4te http://nationalinterest.org/blog/the-buzz/india-get-s-400-naval-frigates-nuclear-submarines-more-18122
  10. الصناعات الجوية المصرية سبعة عقود من محاولات الاعتماد على النفس القاهرة 300 اول واخر مقاتلة مصرية عربية منذ أواخر عقد الأربيعينات ؛ بدأت مصر تهتم اهتماما جادا بالصناعة الجوبة الوطنية ؛ بل وإعطائها درجة من الأسبقية على سائر برامج التصنيع الحربى الأخرى. ومن خلال هذا الاهتمام، استطاعت الصناعة الجوية المصرية عبر مسيرتها التي استكملت حالياً ستةعقود من الزمن، أن تمتلك قاعدة متقدمة إلى حد كبير تتيح لها فى الوقت الراهن امتلاك طاقة إنتاجية واسعة نسبياً، ومن ثم تتيح لها امتلاك القدرة على توفير جانب من الاحتياجات الوطنية من ناحية، وتصدير بعض منتجاتها إلى الخارج من ناحية أخرى وتقليل الحاجة إلى الاستيراد. النشأة والتطور : جاءت البدايات الأولى لجهود اقامة البنية الاساسية للصناعة الجوية فى مصر ؛ فى اواخر الاربعينات فى اطار مشروع > الذى وضع فى يناير 1949 بغرض التغلب على اوجه القصور التى بدت واضحة وقتذاك فى بنية تلك القوات، والتي تسببت في هزيمة 1948، وبمقتضى هذا المشروع ارتأت القيادة المصرية أنه من الضرورى البدء فى مباشرة مجهود اقامة قاعدة للصناعات الحربية فى البلاد لسد الاحتياجات الاساسية للجيش المصرى .وقد جرى بالفعل خلال نفس العام انشاء ادارة للمصانع الحربية تحددت وظائفها فى تصنيع الحاجات الملحة للقوات من اسلحة المشاة والذخائر وذخيرة المدفعية والذخائر المضادة للطائرات ؛ كما انشات مصر فى 20 يناير 1951 مجلسا اعلى للمصانع الحربية للاشراف على هذه الانشطة ؛ وفى بادئ الأمر ؛ اهتمت القوات المسلحة المصرية بايفاد البعثات الفنية الى الخارج للتدريب على الصناعات الحربية فى بعض الدول الاوروبية لا سيما السويد ؛ وفى خطوة لاحقة جرى البدء فى انشاء عدد من المصانع الحربية كان احدها مخصصا لصناعة الطائرات فى منطقة حلوان . وفى البداية تم التخطيط لتنفيذ مشروع لانتاج المقاتلات ( فامبير ) بترخيص من شركة دى هافيلاند الانجليزية. وتم بالفعل تخطيط المبانى فى مصنع حلوان وتحديد الالات والمعدات وتنفيذ سائر الاعمال الانشائية على اساس تنفيد هذا المشروع. الا ان المشروع توقف بصورة نهائية فى عام 1952 ؛ وتذهب بعض التقارير الى ان مشروع تصنيع هذه المقاتلات وكذلك سائر مشروعات الانتاج الحربى الاخرى التى كان مخصصا اقامتها مع بريطانيا وفرنسا والسويد – قد توقفت نتيجة لتصاعد حدة العمل الفدائي المعادى للاحتلال البريطانى فى مصر قبل قيام الثورة . وذلك حينما استخدمت بريطانيا هذه الحجة لتأليب الحكومات الاوروبية ضد مصر للحيلولة دون تنفيذ برامج مشتركة للتعاون فى مجالات الانتاج الحربى. ومع ذلك فان هذا المسار الذى اتخذته تطورات العمل فى تلك المشروعات يدعو الى القول بأن النتيجة التى انتهت اليها جهود التعاون فى الانتاج الحربى ؛ كان يمكن توقعها منذ البداية استنادا الى ان جهود التحايل على ساسية حظر السلاح التى كان البريطانيون يفرضونها على الجيش المصرى ؛ قد اتجهت نحو التعاون مع اولئك البريطانيين انفسهم الأمر الذى كان من الصعب معه تصور امكانية الوصول الى نتائج ذات قيمة بالنسبة للجانب المصرى وعلى اية ؛فقد اعيد النظر فى جميع مشروعات التصنيع الحربى بعد قيام ثورة 23 يوليو 1952 فى مصر ؛ وتلقت الصناعة الحربية المصرية عموما دفعة هامة فى اطار الجهود التى بذلت الانشاء جيش وطنى وصناعة قومية قوية فى مصر ؛ كما اعيد تنظيم مصانع الانتاج الحربى التى كانت قد اقيمت بحيث تشكل مجموعة متكاملة مع بعضها البعض فى انتاج الاسلحة البرية والجوية ؛ ولذلك فقد جرى انشاء مجموعتين لشركات الانتاج الحربى الاولى منها هى مجموعة المصانع الحربية ؛ والثانية هى مجموعة المصانع الحربية ؛ والثانية هى مجموعة مصانع الطائرات. وفى عام 1953 ؛تعاقدت الحكومة المصرية مع شركة ( هاينكل ) الالمانية لتطوير مقاتلة اسرع من الصوت ذات جناح > وقامت مجموعة من المهندسين الالمان بالمشاركة مع المهندسين المصريين فى القيام بهذا العمل فى المانيا الغربية. الا ان هذا المشروع بدوره توقف فى عام 1956 بسبب مشكلات نقص التمويل . ومنذ ذلك التاريخ ظل مصنع حلوان متوقفا عن اعمال الانتاج الحربى تقريبا حتى بداية الستينات ؛ وقام باستغلال طاقاته الانتاجية فى تصنيع بعض السلع المدنية . والانتاج الرئيسى الوحيد الذى كانت مصر قد انجزته وقتذاك فى ميدان الصناعة الجوية هو انتاج طائرة التدريب الابتدائى > ابتداء من عام 1952 فى مصنع قادر الذى انشئ اوائل الخمسينات ؛ وهى نسخة من طائرة التدريب الالمانية ( بي يور – 181 بيستمان ) ؛ وقد بلغ عدد الطائرات التى انتجت من هذا الطراز خلال الفترة من عام 1952 حتى عام 1984 حوالى 314 طائرة. وقد عاودت مصر جهود تصنيع الطائرات النفاثة فى عام 1959 وذلك عقب قيامها بشراء حقوق تصنيع الطائرات ( اتش – ايه – 200 ) من اسبانيا ؛ وهى احدى طائرتين كانتا قد صممتا فى الأصل بواسطة الخبير الألمانى الغربى (ويلى ميسر شميت) لحساب سلاح الجو الإسباني كطائرة للتدريب النفاث المتقدم. وخلال الفترة ما بين عامي 1962-1969 ، تمكنت مصر بمساعدة أعداد من الخبراء الأسبان والألمان الغربيين من إنتاج 63 طائرة من هذا الطراز تحت إسم القاهرة -200 ، كما تم انتاج نسخة مطورة للمحرك النفاث المستخدم في الطائرة، وانتاج كميات كبيرة من هذه النسخة تقدر بحوالي 200 محرك. وفي نفس الوقت، سعت مصر إلى بناء مقاتلة اعتراضية، وهي المقاتلة (اتش-إيه-300)، التي تمثل الطائرة الثانية التي كان "ويلي ميسر شميت" قد صممها مع الطائرة (اتش-إيه-200)، لحساب أسبانيا. وقد تبنت مصر مشروع المقاتلة (اتش-إيه-300)، بالكامل بعد أن قرر سلاح الجو الإسباني عدم اعتمادها، ولتحقيق هذا الهدف عملت مصر على الإستفادة من جهود الخبراء النمساويين والألمان الغربيين الذين كانوا قد عادوا إلى بلادهم بعد فترة طويلة من العمل الإجباري في الإتحاد السوفيتي عقب نهاية الحرب العالمية الثانية، حيث استقدمت مصر فريقا من هؤلاء الخبراء وصل عدد أفراده إلى 350 فردا من الفنيين الألمان الغربيين والنمساويين والسويسريين والأسبنيين، وكلفت الحكومة المصرية المصمم النمساوي "فرديناندبراندنز" بالإشراف على مشروع تطوير المقاتلة (اتش – ايه – 300) وكذا مشروع تطوير محركها. وقد استهدفت جهود التطوير انتاج محرك نفاث قادر على الوصول بالطائرة إلى السرعات الأعلى من سرعات الصوت ليجعل منها مقاتلة نفاثة ذات كفاءة تتعادل، إن لم تتفق مثيلاتها آنذاك من أقوى النفاثات العالمية. وبالفعل تمكن فريق العمل من تحقيق هذا الهدف، حيث تم تصميم محرك نفاث بقوة دفع ثابت "أقوى" بمقدار 2600 كيلوجرام، وقد حمل المحرك المطور تسمية (هـ - 300). وجرى اختبار النموذج الأول منه في 7 مارس 1964، والثاني في عام 1966. وفي أعقاب ذلك اتفقت مصر والهند في سبتمبر 1964 على برامج للإنتاج المشترك يتم فيه المزاوجة بين جسم طائرة انتجته الهند تحت إسم (هـ.ف-24) والمحرك المصري (هـ-300). وقد نجح الجانبان في إنتاج المقاتلة المشتركة وأطلق عليها (هـ.2-300) وحلقت لأول مرة في 29 مارس 1967، وتمكنت من اختراق سرعة الصوت مرتين، ووصلت إلى سرعة 1000 ميل في الساعة، كما تمكنت من الإرتفاع حتى 140 ألف قدم. الطائرة جمهورية وتقف بجوارها طائرة التهديف قادر فى مقر الهيئة العربية للتصنيع الطائرة الفاجيت اثناء التصنيع داخل المصانع الحربية المصرية القاهرة 200 اول طائرة نفاثة مصرية ولكن قبل استكمال أهداف المشروع، تضافرت مجموعة من الصعوبات أمام القيادة المصرية لتدفعها في عام 1969 إلى إيقاف العمل في أغلب مشروعات الإنتاج الحربي في مصر. وكان بعض هذه الصعوبات قد نجم عن الضغوط التي ظل السوفييت يمارسونها على مصر طيلة الستينات لعرقلة جهود التصنيع الحربي بها سواء من خلال رفض إعطاء التراخيص للمصانع الحربية المصرية لإنتاج بعض الأسلحة والمعدات السوفييتية أو من خلال الحرص على على تقديم الأسلحة لمصر بتكاليف منخفضة بالمقارنة مع التكاليف التي يتطلبها الإنتاج المحلي للألسلحة المماثلة، الأمر الذي كان يدفع القوات المسلحة المصرية فعلا إلى الإمتناع عن شراء بعض الأسلحة المنتجة محليا نتيجة لإنخفاض تكاليف السلاح الشرقي المستورد. بينما كان البعض من هذه الصعوبات يتعلق بمشكلات توفير التمويل المطلوب، والتي ظلت تواجه مشروعات الإنتاج منذ البداية، ثم تزايدت حدتها بعد هزيمة 1967، وأخيرا كانت هناك الصعوبات الناجمة عن الضغوط التي مارستها اسرائيل على حكومة ألمانيا الغربية لسحب الفنيين الأمان من مصر، فضلا عن سعي إسرائيل إلى إجهاض المشروع من خلال الأعمال الإرهابية ضد الفنيين الأجانب العاملين في المشروع داخل مصر. وقد أدت هذه الصعوبات مجتمعة إلى التخلى عن المشروع برمته، وإغلاق مصنع الطائرات عام 1969، وإدماج وزارة الإنتاج الحربي نفسها مع وزارة الصناعة خلال نفس الفترة. مراحل جديدة للصناعة الجوية المصرية: عقب حرب أكتوبر 1973، دخلت الصناعة الجوية في مصر مرحلة جديدة في إطار عملية شاملة لإعادة إحياء الصناعة الحربية المصرية في إستجابة للمتغيرات الجديدة التي جابهت القيادة المصرية وقتذال لاسيما تلك المتعلقة بتناقص معدلات توريد الأسلحة والمعدات السوفييتية إلى مصر بعد الحرب، كذلك سعيا إلى تحقيق مجموعة من الأهداف الحيوية من خلال التصنيع الحربي يمكن إجمالها في الآتي: § تحرير الإرادة السياسية الوطنية من الضغوط الأجنبية فيما يتعلق بإستخدام القوة العسكرية. § ضمان توفير أكبر قدر من الإحتياجات للقوات المسلحة لإدارة الصراع المسلح في الفترات الحرجة. § توفير فرص العمل لأعداد أكبر من العلميين والفنيين والعمال المصريين. § توفير أكبر قدر من العملة الصعبة المستخدمة في شراء الأسلحة من الخارج. § زيادة الدخل القومي عن طريق تصدير الأسلحة المصنعة محليا إلى دول المنطقة العربية والإفريقية أساسا، وباقي دول العالم وخاصة دول العالم الثالث. § توفير أسلحة ومعدات أكثر ملاءمة للقوة البشرية والطبيعية والجغرافية والمناخية العربية. ولتحقيق هذه الأهداف، عملت مصر على الوصول إلى صيغة تقوم على المزج بين الخبرة الفنية المصرية والتكولوجيا الغربية ورأس المال العربي. وقد أعد وزارة الإنتاج الحربي المصرية في منتصف عام 1974، دراسة شاملة عن إستراتيجية الصناعات الحربية المتقدمة في مصر، وكان تصنيع طائرة مقاتلة قاذفة وطائرة هليوكبتر وطائرة تدريب متقدم ومعاونة أرضية- يمثل واحد من الأولويات التي وضعتها الصناعات الحربية المصرية في مجالات نظم التسليح المتطور. وكبديل عن إقامة قاعدة عربية جماعية للتصنيع الحربي المشترك، وهي الفكرة التي شهدت جهودا مكثفة منذ عام 1972 لا سيما على مستوى رؤساء الأركان العرب دون الوصول إلى نتيجة، فقد تلاقت إرادت مصر مع إرادت ثلاث دول عربية (السعودية-الإمارات-قطر) لإنشاء الهيئة العربية للتصنيع كدعامة للصناعات الحربية العربية وبصفة خاصة تلك الصناعات المتطورة التي تجد الدول العربية صعوبات في الحصول عليها وفي مقدمتها صناعة الطائرات. وذلك لحقيق المصالح المشتركة للدول المساهمة فيها وقتما تشاء. وقد جرى التوقيع على ميثاق تأسيس الهيئة عام 1975 وبلغت الأصول المالية لها 1040 مليون دولار أمريكي، وشاركت مصر في رأس المال بتقديم أربعة من مصانعها الحربية الرئيسية لتصبح الوحدات الإنتاجية الأساسية للهيئة، وكذلك تقديم قوة عاملة مدربة قدرت بنحو 15 ألف فرد، في حين ساهمت باقي الدول المشارة بحوالي 260 ملون دولار، وكان المأمول من وراء هذا المشروع أن يكون في مقدورة تلبية الإحتياجات العسكرية للدول الأعضاء بتكاليف أقل من تكاليف الإستيراد، وبتصدير الفائض المحتمل من إنتاج الهيئةإلى الدول العربية والإسلامية الأخرى. 'طائرة الهدف قادر تستخدم للتهديف عليها من قبل قوات الدفاع الجوى والقوات الجوية وفي الفترة التالية، وافقت حكومات فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة على المشاركة في مشروعات الهيئة، وتم الإتفاق على إنشاء وتأسيس عدة مشروعات مشتركة في مجالات حربية مختلفة من بينها الصناعات الجوية. ولكن يلاحظ في اتفاقات التعاون التي ابرمت مع تلك الدول وقتذال أن فرنسا وبريطانيا كانتا الموردتان الأساسيتان للتكنولوجيا العسكرية، في حين اقتصرت المشاركة الأمريكية على المساهمة في مشروعات التكنولوجيا غير العسكرية مثل عربيات الجيب. وعلى هذا الأساس جرى الإتفاق على العديد من مشروعات التصنيع الحربي المشترك بين الجانب العربي والغربي، وبالطبع فقد مثلت الصناعات الجوية النسبة الغالبة من هذه المشروعات بحكم الأولوية المعطاه لها منذ تأسيس الهيئة، ففي عام 1978 تم الإتفاق على تأسيس أربعة مشروعات خاصة بالصناعات الجوية في إطار مشروعات الإنتاج المشترك، كان أولها مشروع تجميع 200 طائرة هليوكبتر بريطانية من طراز (لينكس) والذي اتفق فيه على البدء بيتجمع 50 طائرة منها بموجب عقد إبتدائي قدرت قيمته بحوالي 50 مليون دولار مع شركة (ويستلاند) البريطانية. وكان ثانيها مشروع تجميع طائرة التدريب والمعاونة (الفاجيت). وكان المخطط تجميع 160 طائرة منها في إطار التعاون مع شركة (داسوبريجييه) الفرنسية على أن يتبع ذلك في مرحلة تالية السماح للهيئة بتجميع المقاتلة المتطورة (ميراج-2000) واخيرا كان هناك الإتفاق على إقامة مشروعين لصناعة المحركات، أولهما بالإشتراك مع شركة (رولزرويس) البريطانية لتصنيع 750 محركا من طراز (جيم) خاصا بالهليوكبتر (لينكس) بموجب عقد قدرت قيمته بـ 115 مليون دولار، وثانيهما بالإشتراك مع شركة (سنكما) الفرنسية لتصنيع المحرك (تيربوميكا سنكما لارزاك تيربوفان) الخاص بالطائرة ألفا جيت مع الإتفاق مبدئيا على أن يتطور هذا المشروع بدوره لتصنيع المحرك (سنكمام-53) الخاص بالمقاتلة (ميراج-2000). . ميراج 2000 كانت لها خطط تصنيع فى مصر وبالرغم من أن هذه البداية قد مثلت وقتذاك نقطة إنطلاقة هامة للصناعة الحربية العربية المشتركة، إلا أن معظم المشروعات قد توقفت على اثر إنسحاب الدول العربية الثلاث المشاركة في الهيئة عام 1979 عقب إبرام الرئيس السادات معاهدة كامب ديفيد، وف الفترة التالية إنسحبت شركة (ويستلاند) البريطانية من مشروع تجميع الهليوكبتر (لينكي) وكذلك جرى التراجع عم مشروع تصنيع المحركات الخاصة بالطائرة. ومع أن مشروعات الصناعات الجوية الأخرى قد ألغيت بصورة مؤقته بعد عام 1979، إلا أنها عادت إلى العمل مرة أخرى في أوائل الثمانينات في إطار تعاقدات جديدة بين مصر والأطراف الغربية للتصنيع، واهتمت بتحديث البنية الأساسية لها، وكذلك تطوير الماكينات والآلات وكلفة وسائل الإنتاج. وفي عام 1981، واصلت مصر العمل في مشروع تجميع طائرة التدريب والمساندة التكتيكية النفاثة (ألفاجيت) بعد إبرام تعاقد جديد مع شركة (داسو بريجييه) الفرنسية، وإن كانت مصر قبل البدء في تجميع هذه الطائرة قد أجرت عملية مفاضلة بينهما وبين الطائرة البريطانية (هوك) التي تنتجها شركة (بريتش إيروسبيس) والتي تستخدم في أداء نفس المهام. وقد إشتمل التعاقد الجديد لتجميع الطائرة (ألفاجيت) على تزويد مصر بعدد 45 طائرة من هذا الطراز يتم تجميه 37 طائرة منها في مصانع الهيئة العربية للتصنيع. كذلك واصلت مصر في نفس العام العمل في برنامج تصنيع المحرك ( تيربوميكا-سنكمالارزاك تيربوفان) الخاص بالطائرة (ألفاجيت) وفقا لتعاقد جديد أبرم مع شركة (سنكما) الفرنسية، أما بالنسبة لطائرات الهليوكبتر، فقد استبدلت مصر مشروع الطائرة (لينكي) بمشروع آخر لتجميع الطائرة (جازيل) بالتعاون مع شركة (إيروسبسيال) الفرنسية المنتجة الأصلية لها، وتضمن هذا المشروع بدوره الإتفاق على قيام مصر بتجميع 30 طائرة هليوكبتر من هذا الطراز في مصانع الهيئة، بالإضافة إلى 54 طائرة أخرى كان قد تم الإتفاق على إمداد مصر بها، وفي نفس هذا الإطار قامت مصر باستبدال مشروع محركات (جيم) التي قد تم الإتفاق على إنتاجها بالتعاون مع شركة (رولز) البريطانية، بمشروع آخر لتجميع المحركات (تيربوميكا استازو) الخاصة بالهليوكبتر (جازيل). الهليوكوبتر جازيل تجميع مصرى وفي نفس الوقت، اهتمت الصناعة الجوية المصرية بالدخول في مشروعات جديدة تختلف عن تلك التي كانت مخططة في الأصل ضمن برامج افنتاج المشترك لدى الهيئة العربية للتصنيع. وكانتالأولوة في منتصف الثمانينات موجهه إلى ضرورة تصنيع طائرة تغطي مرحلة التدريب الجوي الأساسي لتحقيق التكامل في التدريب بطائرات منتجة محليا، والذي يسبق التدريب النفاث المتقدم على الطائرات (ألفاجيت) التي يتم تجميعها محليا أيضا. وقد اشتركت القوات الجوية المصرية والهيئة العربية للتصنيع في عملية اختيار الطائرة المطلوبة، وكان المعيار الأساسي في الإختيار يتمثل في أن تكون الطائرة التيربو مروحية تسمح بأداء التدريب الأساسي على مساحة واسعة من ساعات الطيران بتكاليف إقتصادية تسمح للمتدرب بالتأقلم على السرعات المختلفة مع إتاحة كابينة تسهل التعود والتعامل مع اجهزة كابينة طائرة التدريب النفاث المتقدم، فضلا عن ضرورة أن تتوافر لدى الطائرة المنتقاة إمكانية الإنتاج في الهيئة العربية للتصنيع بأكبر عمق تصنيع محلي. وفي النهاية وقع الإختيار على الطائرة (أي.إم.بي – 312 توكانو) التي تنتجها شركة (امبراير) البرازيلية، وقد نص التعاقد على تجميع مصر 110 طائرات، منها 30 طائرة لحساب السلاح الجوي المصري، و80 طائرة لحساب السلاح الجوي العراقي، مع وجود امكانية لتجميع 60 طائرة أخرى كمرحلة ثانية في المشروع عقب الإنتهاء من مشروع تجميع 110 طائرات الأولى. وعند التخطيط لعمليات الإنتاج والتجميع والتنفيذ، ورعى أن يقوم مصنع قادر للصناعات المتطورة بتولي مسئوولية تنفيذ المشروع على ان تسهم باقي مصانع الهيئة في عملية الإنتاج إستغلالا لطاقاتها البشرية والميكانيكية المتاحة لديها تخفيضا للإستثمارات المطلوبة للمشروع إلى حدها الادنى كذلك فقد قامت مصر بتجميع المقاتلتين الصينيتين (شينيانج ف -6) و ( شينيانج ف – 7) والمقاتلة الأولى نسخة عن المقاتلة السوفييتية (ميج-19)، والثانية نسخة من المقاتلة السوفييتية (ميج-21) وقد تم الإتفاق على تجميع 120 مقاتلة من طراز (شينيانج ف -6)، 120 مقاتلة من طراز (شينيانج ف -7) وبدا العمل في هذا البرنامج عام 1982، مع الإهتمام بإدخال جملة من التعديلات والتحسينات على هذه الطائرات، وذلك بشكل مشابه لما كان يتم تحقيقه بالنسبة للمقاتلات (ميج-21) السوفييتية العاملة بالسلاح الجوي المصري. اف 7 البديل الصينى للطائرة الاشهر ميج 21 طائرة التدريب توكانو وخلال ا لسنوات القليلة الماضية، شهدت الصناعة الجوية المصرية بعض التطورات الهامة، جزء منها يتعلق بالدخول في ميادين جديدة للإنتاج، والجزء الآخر يتعلق بالإستمرار في إدخال تعديلات وتحسينات إضافية على الطائرات العاملة لدى السلاح الجوي المصري، فيما يتعلق بالدخول إلى مياديين جديدة للإنتاج، تعاقدت القوات الجوية المصرية خلال عام 1989 مع الولايات المتحدة على تصنيع طائرة متوسطة بدون طيار من طراز (ايه-124) خاصة باداء مهام الإستطلاع، وأعلن خلال نفس الفترة أنه قد وصلت المعدات الخاصة بتصنيع هذه الطائرات واجريت عليها التجارب الأولية. أما بالنسبة لجهود تطوير الطائرات الموجودة في الخدمة العاملة بالقوات الجوية، فقد كانت متعددة بدرجة واضحة، وكان من أهمها تلك التي اتجهت نحو تطوير قدرات المقاتلة (اف-16)، والتي استهدفت رفع مستوى التسليح بالطائرة كما استمرت القوات الجوية ايضا في تطوير قدرات المقاتلة السوفيييتية الأصل (ميج-21) وكذلك تطوير المقاتلات (ميراج) الموجود بالخدمة على إختلاف أنواعها، والإهتمام أيضا بتطوير طائرات الإستطلاع البحري (بيتش كرافت) التي كانت قد وصلت إلى القوات الجوية عام 1988، واستهدف التطوير ربط هذه الطائرات بالغواصات في أداء المهام البحرية لضمان سرعة تبليغ القطع البحرية عقب اكتشاف الأهداف المعادية فورا، وتركيب رادار الرؤية الجانبية عليها، وزيادة قدرتها في مجالات التصوير المساحي للقطاعين العسكري والمدني... وما إلى ذلك. كذلك اتجه التطوير أيضا نحو اغلب الأنواع الخرى العاملة بالقوات الجوية المصرية سواء كانت خاصة بمهام النقل الجوي أو الاستطلاع أو الإنذار والقيادة والسيطرة. وبالإضافة إلى ما سبق فقد دخلت الصناعة الجوية المصرية خلال عام 1989 إلى ساحة المنافسة الدولية على مناقصة توريد أجزاء المقاتلة الأمريكية (اف-16) ونجحت في الفوز بعقد التوريد. وقد نصت وثيقة التعاون التي جرى التوقيع عليها بين الهيئة العربية للتصنيع وشركة (جينرال ديناميكس) الأمريكية على قيام الهيئة الهيئة بإنتاج أكثر من ثلاث آلاف من ألواح الألمنيوم المستخدم في تصنيع الطرازين (اف-16 سي) و (اف-16 د)، وكذلك تصنيع أجزاء من هيكل الطائرة وعناصر أخري مكملة لها، وسوف يتيح هذا التعاون للهيئة العربية للتصنيع أن تصبح من الموردين الدوليين الرئيسيين المعتمدين في الولايات المتحدة لإنتاج أجزاء من المقاتلات الأمريكية الحديثة. كما أن هذا التعاون سوف يتيح للهيئة إكتساب الخبرة التنافس على الساحة الدولية، وسوف يوفر لها أيضا إمكانية تشغيل جانب من الطاقة الإنتاجية الفائضة لديها. ثم اخيرا رخصة تجميع طائرة التدريب المتقدم والهجوم الارضىk-8 مراحل تصنيع الk-8 ارادت مصر استبدال طائرات التدريب القديمة من طراز ال29 وتقدم للمناقصة الطائرة الايطالية S211 والطائرة الصينية k-8 الصينية والتى تشارك الباكستان بتمويل 25 % من برنامجها فازت لاحقا الطائرة الصينية لكون مواصفتها اعلى وكون الصين قدمت عررضا افضل لنقل التقنية لها . والطائرة K-8 هى نسخة صينية للطائرة البريطانية الهوك تم اجراء الكثير من التعديلات عليها لتكون اعلى فئات تلك النوعية تقنية شمل اكثر من 33 تعديلا هيكليا فى الطائرة كذلك تم تمديد عمر الطائرة لعدد 14000 ساعة طيران بدلا من 7000 ساعة طيران . قبلت مصر 10 طائرت التى حولت لطائرت العاب جوية بنفس الافيونيكس الاساسية الصينية ثم قدمت بريطانيا حزمة افيونيكس للطائرة لتطوير الطائرة K-8E لمصر بشكل مشابه لما يتواجد على الطائرة البريطانية هوك ضمن محاولة لتوريد بريطانيا 70 طائرة تدريب متقدم تحتاجها مصر عام 2001 الطائرة الاختبارية الاولى طائرت فى 5 يونيو 2001 وبعدها بشهر طارت فى احتفال بالهيئة العربية للتصنيع لتسليم اول طائرة بالمواصفات المصرية مر برنامج انتاج الطائرة K-8 بعدة مراحل المرحلة الاول تسلم 10 طائرت من خط الانتاج الصينى بالمواصفات المصرية المطلوبة المرحلة الثانية بداءت بخط الانتاج بعدد 12 طائرة سنوية ثم ارتفع الى 24 طائرة فى السنة للعام التالى الى 36 طائرة فى العام الثالث الى 48 طائرة سنويا فى عام 2005 شمل الانتاج الهيكل للطائرة كاملا وبعض انظمة الطيران داخل الهيئة العربية للتصنيع للدفاعة الاولى المرحلة الثانية بتوقيع عقد اضافى لعدد 40 طائرة ويشمل تعظيم المنتج المحلى من الطائرة ليشمل كامل الطائرة عدا المحرك ما عدا بعض الاجزء الحساسة او التى ليس لانتاجها اى جدوى اقتصادية كذلك نفذت مصر برنامجا تطويريا لاحقا للطائرة للتتوافق مع مطالب القوات الجوية من مستويات الجودة العالية المطلوبة فاستبدلت بعض المكونات الصينية قصيرة العمر ومحدودة الاداء بمكونات افضل بعد حصول شكاوى عن الطائرة فى بداية دخـولـها الخدمة . لذا يعتبر الطراز المصرى من الطائرة افضل من الطائرة الصينية بمستوى كبير اعلن رئيس الهيئة العربية للتصنيع فى نهاية عام 2009 ان الهيئة انتجت 180 طائرة من طراز K-8E كذلك اعلن عن استلام القوات الجوية المصرية الطائرة رقم 120 من الطراز K-8E حيث تم تسلم 10 طائرت من الصين و 110 طائرة من الانتاج المحلى من الطائرة كيه 8 اثناء التجميع فى مصر وكانت تلك الطائرة هى اخر المشاريع الجوية المصرية هذا والله اعلم
  11. بغداد تلغي عقود أكثر من 100 ألف عنصر في المؤسسة العسكرية بشأن معركة الموصل، المقرر انطلاقها قريبًا، قال وزير الدفاع إن "التحدي الكبير الذي يواجهنا في تحرير الموصل، هو كيفية حماية المدنيين، أما الصفحة العسكرية فنحن مستعدون لها تماما، خاصة مع الانهزام النفسي الذي تعيشه داعش". بغداد- كشف وزير الدفاع العراقي، خالد العبيدي ، عن إلغاء عقود أكثر من 100 ألف عنصر من المؤسسة العسكرية بوزارته، ممن فروا من الخدمة إبان سيطرة تنظيم “داعش” على الموصل صيف 2014، مشيرا الى أن استراتيجية وزارته لمرحلة ما بعد التنظيم هي “بناء جيش مصغر ذي تسليح خاص”. وقال العبيدي في مقابلة خاصة بثها التلفزيون الرسمي في ساعة متأخرة من ليلة، السبت، “ألغينا عقود 106 آلاف من داخل المؤسسة العسكرية (دون أن يوضح تاريخاً محدداً)، والقرار داخل وزارة الدفاع هو عدم إعادة من هرب أكثر من مرة، لأن إعادتهم يفتح المجال لهروب آخرين”. وأضاف الوزير العراقي أن “استراتيجية المؤسسة العسكرية لمرحلة ما بعد داعش، هي بناء جيش صغير مدرب تدريبا عاليا ومسلح تسليحا خاصا، وسريع الحركة لمواجهة الإرهاب”. وبشأن معركة الموصل، المقرر انطلاقها قريبا، قال العبيدي إن “التحدي الكبير الذي يواجهنا في تحرير الموصل، هو كيفية حماية المدنيين، أما الصفحة العسكرية فنحن مستعدون لها تماما، خاصة مع الانهزام النفسي الذي تعيشه داعش”. ولفت إلى أن الإقليم الكردي في العراق “متعاون مع الحكومة المركزية، ولبى كل مطالب المؤسسة العسكرية لتحرير الموصل”. تاريخ النشر : 2016-07-31 http://www.eremnews.com/news/arab-word/536049
  12. قال السفير الروسي في القاهرة سيرجي كيربيتشينكو، إن مصر قد توقع 4 عقود رئيسية خاصة بمحطة الطاقة، خلال الشهر المقبل، بحسب ما أدلي به لوكالة تاس الروسية. ووقعت القاهرة وموسكو في نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2015 اتفاقا حكوميا دوليا على إنشاء محطة للطاقة النووية في مصر، ومنحت روسيا مصر قرضا لهذا الغرض. وقال السفير إن «التنسيق الآن مكثف للغاية بين الجانبين، فيما يخص الأربعة عقود الرئيسية لمحطة الطاقة النووية الجديدة». ولفت السفير الروسي إلي أن الوثائق سيتم توقيعها في المستقبل القريب، وقال «سيتواصل الجانبان خلال هذا العام، ربما الشهر المقبل ، وسيعتبر توقيعهما، إشارة البدء لإنشاء أول محطة نووية في مصر». وأضاف إن هذا المشروع العالمي يمكن أن يغير صورة مصر في المستقبل، وبالنسبة لروسيا، سيعتبر هذا المشروع تحول هام، حيث سيكون أول خبرة لها في بناء المحطات النووية في العالم العربي». وأوضح السفير أن خبراء روس زاروا مكان بناء المحطة لأخذ عينات من التربة، في حين قالت الخارجية الروسية، إن الشركة التي ستقوم بأعمال البناء بدأت إعداد التجهيزات الهامة. ووقع عقد بناء أول محطة نووية في مصر، خلال زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلي القاهرة في فبراير 2015. مصدر
  13. المهام السرية التي يقوم بها الجيش المصري على مختلف فروعه، تعد سجلا حافلا بالبطولات لرجال لا يعرفون الخوف من الموت، ويفضلون أن تظل أعمالهم البطولية بعيد عن العلن يكتنفها الغموض والسرية، للابتعاد عن الغرور الذي يتسبب في انهيار جيوش كبيرة مثل أمريكا التي تعرض جيشها للسحل في الصومال وفيتنام وغيرها من معاركها الخاسرة بسبب فقدان العقيدة والغرور. ضمن بطولات الجيش المصري التي يعلم بها شباب كثر من الأجيال الجديدة، قيام سلاح البحرية بتدمير غواصة إسرائيلية أمام سواحل الإسكندرية خلال عام 1968 وجعلت دولة الاحتلال تبحث لعقود طويلة عن غواصتها المفقودة دون جدوى حتى عثرت على حطامها بعد نحو ثلاثة عقود. الغواصة داكار حيث فقدت إسرائيل مطلع عام 1968 الاتصال بالغواصة "داكار" في البحر المتوسط قبل أن تصل إلى قاعدتها في ميناء حيفا في رحلتها الأولى بعد شرائها من بريطانيا. وظلت الغواصة لعدة عقود مختفية. أصاب اختفاء الغواصة "داكار" بطاقمها المكون من 69 بحارا وضابطا الإسرائيليين بذهول كبير في فترة ما يعرف بحرب الاستنزاف، عقب حرب الأيام الستة في المنطقة. وراجت الكثير من الروايات بشأن مصير الغواصة الإسرائيلية "داكار" تراوحت ما بين تدميرها من قبل البحرية السوفيتية أو المصرية، أو غرقها بسبب خلل فني أوخطأ بشري، وصار فقدانها لغزا محيرا لأكثر من ثلاثين عاما. البحرية البريطانية صُممت الغواصة "داكار" في بريطانيا عام 1942، ودشنت في عام 1943، ثم دخلت الخدمة في البحرية الملكية البريطانية عام 1945 وكانت تحمل اسم "Totim" قبل أن تصل إلى أيدي الإسرائيليين بعد تحديثها. ويعود اسم "داكار" بالعبرية إلى نوع من أسماك الأعماق الضخمة المفترسة، ويبلغ طول هذه الغواصة التي تنتمي لفئة الغواصات المتوسطة 87 مترا، وعرضها 8 أمتار، وقسمها الغاطس 4.5 أمتار، وهي مسلحة بست مواسير لإطلاق الطوربيدات، وتسير بمحرك ديزل مزدوج بسرعة 15 – 25 عقدة. هذه الغواصة التي كانت تحت قيادة الرائد البحري الإسرائيلي ياكوف رعنان فُقدت على بعد نحو 200 ميل بحري جنوب غرب قبرص في 25 يناير عام 1968، فيما وصلت حينها غواصتان أخريان أشتريتا أيضا من بريطانيا إلى الميناء بسلام. وعلى الرغم من الغموض الذي يلف ملابسات اختفاء الغواصة الإسرائيلية "داكار"، إلا أن أغلب الروايات تتحدث عن تلقيها أمرا من القيادة العسكرية بأن تتخلف عن رفيقاتها ليوم واحد، وربما كُلفت بمهمة سرية. سواحل الإسكندرية وتقول إحدى الروايات إن قائد الغواصة كُلف بالاقتراب ما أمكن من سواحل الإسكندرية وتصوير القطع البحرية المصرية في المنطقة بواسطة أجهزة دقيقة متطورة زُودت بها الغواصة، فيما تحدثت مصادر إعلامية مصرية أن الغواصة الإسرائيلية كلفت بعملية تخريبية تمثلت في اغتيال الزعيم جمال عبد الناصر أثناء تفقده لسفن الأسطول المصري في المنطقة. وفشلت آنذاك جهود البحث التي قامت بها البحرية الإسرائيلية والأمريكية والبريطانية واليونانية في العثور على أي أثر يمكن أن يلقي الضوء على مصير الغواصة المختفية، وفشلت جهود أخرى أيضا جرت بالتنسيق مع مصر والولايات المتحدة في الثمانينيات. وعلى الرغم من أن القاهرة لم تعلن رسميا حينها أن بحريتها أغرقت الغواصة الإسرائيلية داكار، إلا أن صحيفة الأخبار المصرية نشرت في عام 1970 رواية اللواء بحري متقاعد محمد عبد المجيد عزب في عام 2005 خلال مقابلة صحفية أكد خلالها أن المدمرة المصرية طارق، التي كان هو ضمن طاقمها، أثناء عودتها من مهمة تدريبية اكتشفت الغواصة داكار قرب السواحل المصرية وتبادلت معها إطلاق النار، وتمكنت من تدميرها بواسطة قنابل الأعماق، إلا أن القيادة السياسية في القاهرة رفضت تبني الرواية لعدم وجود دليل مادي يسندها. وذكر ضباط كبار في البحرية السوفيتية أن المناورات التي أجريت آنذاك في المتوسط بالاشتراك مع مصر اقتصرت على السواحل وتضمنت تدريبات على الإنزال البحري غرب الإسكندرية وفي ميناء طرطوس بسوريا. وأكدوا عدم تسجيل أية وقائع في تلك الفترة لحوادث اصطدام بسفن أجنبية أو بقطع بحرية مجهولة. واستبعدت إسرائيل رسميا طوال الوقت أن تكون غواصتها المفقودة قد غرقت بفعل فاعل، ولم تكشف الوثائق الإسرائيلية التي رفُعت السرية عنها في السنوات الأخيرة ما يشير إلى تنفيذ "داكار" لمهمة سرية قبالة الإسكندرية. كشف الغموض ووصل غموض اختفاء الغواصة الإسرائيلية داكار إلى محطته قبل النهائية في يونيو من عام 1999، حين تم العثور على حطامها بواسطة معدات أمريكية متطورة على عمق نحو 3000 متر في المياه الواقعة بين جزيرتي قبرص وكريت. وتمكنت إسرائيل العثور على غواصتها في أعماق البحر، إلا أن غموض سبب اختفاء هذه الغواصة ظل على حاله. وعلى الرغم من أن تل أبيب تؤكد أن "داكار" لم تغرق نتيجة تدخل خارجي، إلا أن سر غرقها لا يزال عالقا هو الآخر بهيكلها في أعماق المتوسط. مصدر
  14. انخفض سعر النفط بشكل حاد في السنة الماضية وما يزال، ومن البديهي أن ينعكس ذلك على اقتصادات وموازنات أكثر الدول المصدّرة للنفط ونذكر من الدول العربية المتضررة أعضاء منظمة أوابك: السعودية، الكويت، ليبيا، الجزائر، البحرين، قطر، الإمارات، العراق، سوريا، مصر وتونس. ويعتبر النفط من المواد الأولية التي يتأثر ويؤثر سعرها بشكل حاد بالأوضاع الأمنية والسياسية والإستراتيجية. ويلعب سعر النفط دورا أساسيا بعلاقات الدول ببعضها المعلنة منها والكامنة لذلك نشهد تحالفات بين دول تتشارك مصالح نفطية وحروبا بين دول تتنازع مطامع نفطية. إلا أن لسعر النفط أكثر من دلالة إقتصادية، فهو لا يقتصر على إرتفاع سعر البرميل اليوم وانخفاضه غداً، بل إنه يؤثر على البنى التحتية والموازنات الرئيسية للدول المصدّرة والدول المستوردة له. فهو يدخل في العديد من الصناعات ويأخذ حصة الأسد في معظمها وعلى رأسها الصناعات العسكرية. ولكن هل يقلب إنخفاض سعر النفط العالمي الطاولة على أبرز الدول المصنّعة والمصدّرة للأسلحة بحيث تتّجه الدول المستهلكة إلى الأسلحة الأقل كلفة؟ وبالتالي هل سيؤثر هبوط الأسعار في تعديل وجهة عقود التسلح العربية شرقاً لتلافي ضخامة الفاتورة الغربية؟ حتى الساعة، تستورد معظم دول “أوابك” الأسلحة بكمية كبيرة من الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا. وبحسب معهد سيبري للسلام تصدرت في العام 2014 الدول التالية صادرات الأسلحة : وعلى الرغم من استحواذ الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين على سوق الأسلحة العالمي في عام 2014، إلا أن مبيعاتهم تتراجع في حين تزدهر أعمال منافسيهم الروس، على ما أعلنت (سيبري) في 14 كانون الأول/ديسمبر عام 2015. وشهد حجم أعمال الشركات المئة الأولى عالمياً في صناعة الأسلحة تراجعا للعام الرابع على التوالي، وسجّل هبوطاً في 2014 بـ 1,5% عما قبله، ما يوازي 401 مليار دولار، أي أكثر من 100 ضعف الميزانية السنوية لعمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام. لكن رغم تأكيد الشركات التي مقارها في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية أنها تسيطر على أكثر من 80% من السوق، فإن مبيعاتها سجلت تراجعاً بمعدل 3,2 نقاط مقارنة بالعام الفائت. وخرجت ثلاث منها من لائحة الشركات المئة الأولى. وأكد معهد سيبري أنه “مع تراجع إجمالي بمقدار 7,4% من مبيعاتها للسلاح، فإن شركات أوروبا الغربية تشهد التراجع الأكبر في انعكاس للصعوبات الاقتصادية في المنطقة”. في المقابل، شهدت الشركات الـ36 التي تمثل سائر مناطق العالم في ارتفاعا لعائداتها بنسبة 25% في العام الفائت نتيجة ارتفاع بنسبة 50% لمبيعات الصناعة الروسية التي وردت منها نحو 19 شركة وفروعها على لائحة “سيبري”. والشركات العشر الأول في تصنيع السلاح والخدمات الحربية، باستثناء الشركات الصينية، هي: وعلى الرغم من غياب الشركات الروسية عن لائحة الشركات العشر الأول إلا أن شركة ألماز- أنتاي تحل في المرتبة 11 مع حجم أعمال يبلغ 8,8 مليارات دولار. وتصنع الشركة القابضة الروسية خصوصاً صاروخ “بي يو كاي” الذي ذكر في إطار تحطم الطائرة الماليزية بوينغ777 في 17 تموز/يوليو 2014 في اوكرانيا. ويخصص قسم كبير من الإنتاج الروسي للقوات المسلحة في البلاد، لكنه يشمل أيضا الكثير من الزبائن الكبار حول العالم بينهم الهند والصين، الخصمان اللذان يبقيان في طليعة سباق التسلح. وأفاد الخبير في النفقات العسكرية في “سيبري” سايمون ويزيمان أن سوريا لا تزال تحصل على السلاح من موسكو منذ حقبة الاتحاد السوفياتي، لكنها “لم تعد تتلقى الكثير اليوم”. فبعد نحو خمس سنوات على بدء نزاع أسفر عن مقتل أكثر من 250 ألف شخص ودفع بالملايين إلى النزوح، أوضح ويزيمان أن سوريا لم تعد “تملك الموارد” لتجهيز نفسها لمواجهة فصائل المعارضة وجهاديي تنظيم الدولة الإسلامية، مضيفاً “يقول الروس بشكل عام: إدفعوا فنسلمكم، وإلا فلن نفعل”. لم تتضرر مبيعات الأسلحة الروسية كثيرا من العقوبات الدولية التي فرضت عليها، بعد ضم روسيا لشبه جزيرة القرم الأوكرانية في آذار/مارس 2014، وعموماً يؤكد ممثلو القطاع الدفاعي أن هذا الأمر شجع روسيا على البحث عن أسواق جديدة وتطوير تكنولوجيات إضافية. وتلفت مؤسسة الأبحاث إلى أن مبيعات الصناعة الفرنسية تراجعت بنسبة 11,3% نتيجة تراجع مبيعات صانع الطائرات داسو (-29,3%) ومجموعة تاليس لإلكترونيات الدفاع (-17,4%). مع الملاحظة أن التقرير صدر قبل الإعلان عن مبيعات “داسو” خلال العام 2015 وأهمها عقد بيع 24 طائرة رافال الى مصر وعقد مماثل وقع مع قطر، وما زالت الشركة تأمل في الحصول على زبائن خليجيين جدد، بحيث تقترب المفاوضات مع الإمارات العربية المتحدة الى نهايتها للتوقيع على عقد بقيمة 15 مليار دولار لشراء ستين مقاتلة رافال، والعقد الأكبر الذي تصبو المملكة العربية السعودية الى توقيعه يشمل 72 مقاتلة. هذا بالإضافة الى الوعود التي لم تترجم بعد لصفقة كبيرة مع الهند. ولم تشمل تقديرات “سيبري” كذلك الصناعات الدفاعية الصينية ” وذلك للافتقار إلى بيانات تتيح إجراء تقديرات مقبولة”. ولعلّ الجدول البياني الثالث يظهر التغيّرات في تصدير الدول للأسلحة، مما يبيّن إرتفاعا في مبيعات أسلحة روسيا واليابان وكوريا الجنوبية وألمانيا، في حين تراجعت مبيعات الولايات المتحدة الأميركية، والمملكة المتحدة، وفرنسا وإيطاليا والهند. وفي ظل هذه المعلومات، نشهد تقاربا عربيا روسيا ملحوظاً، وخاصة في سوق الأسلحة. فالحضور الروسي كبير في كافة المعارض العربية للدفاع والسلاح بما فيها معرض البحرين الدولي للطيران، ومعرض الكويت للطيران، ومن قبلهما معرض دبي للطيران. ولعلّ إعجاب ملك البحرين الشديد بمقاتلة “تي 50 الروسية” في معرض البحرين الدولي للطيران 2016 خير دليل على نجاح الإستراتيجيات الروسية في الحصول على حصة ضخمة في سوق الأسلحة العربية. والجدير بالذكر هنا، أن ملك البحرين قرر زيارة روسيا في شباط/ فبراير وتأمل الشركات الروسية التداول في مسألة شراء أسلحة روسية في هذه الرحلة. ولكن هذه المقاتلة من الجيل الخامس”تي 50″ لن يبدأ تصديرها قبل عام 2020. وكانت مجلة “ناتشونال انترست” (The National Interest) قد ذكرت أن أول من سيشتري مقاتلة سو-Su-34) 34) بعيدة المدى في الغالب ستكون الجزائر، خاصة بعد الأداء الذي قدّمته المقاتلة في العمليات العسكرية في سوريا. ونقلاً عن وكالة أنباء موسكو، وفقاً للمجلة، أثبتت روسيا في عملياتها العسكرية في سوريا قوة أسلحتها، مرجحة أنه في نهاية المطاف سوف تحل المقاتلة سو- 34 مكان سابقتها سو- 24، ومشيرة إلى أن المشترين المحتملين سيهتمون كثيراً بالخصائص التقنية للطائرة الجديدة. يُشار إلى المقاتلة الروسية سو- 34 تمتلك مواصفات تقنية وتكتيكية تضمن تفوِّقها على مثيلاتها في بعض المؤشرات. مثل الرادار الذي يعطي إنذار مبكر عند اقتراب الخطر. هذا وكان المدير العام للشركة الروسية المتحدة لتصميم الأجهزة ألكسندر ياكونين لفت إلى ازدياد طلبات أجهزة التشويش لحماية السيارات والمدرعات وغيرها من المنشآت من العبوات الناسفة التي يتم التحكم بها لاسلكيا، مشيراً الى أن الزبائن الأساسيين لهذه الأجهزة في الشرق الأوسط هم الجزائر وإيران ومصر. ومن خارج المنظومة العربية، لا بد من الإشارة هنا الى الإنحياز الإيراني الى اسواق البلدان الشرقية رغم تهافت كبير للشركات المصنعة للأسلحة على استحواذ هذا السوق الناشئ، لا سيما بعد ازالة العقوبات الدولية التي كانت مفروضة على الحكومة الإيرانية بموجب قرارات الأمم المتحدة بنتيجة غموض البرنامج النووي الإيراني. ويلفت الإنتباه ما يتسرب من معلومات حول عقود يجري تحضيرها بين طهران وموسكو تفوق قيمتها العشرين مليار دولار أميركي وتشمل امكانية تصنيع الدبابة تي 72 في ايران وتوجه ايراني لشراء المقاتلة الروسية “سو 30” الموازية لمثيلتها “أف 15” قوام سلاح الجو السعودي. أما بالنسبة للمملكة العربية السعودية التي صُنفت في المركز الرابع في الإنفاق العسكري العالمي عام 2014 بحسب معهد سيبري للسلام، فيبدو انها تتوجّه لشراء الأنظمة العسكرية الروسية. فهي أبدت الرغبة في شراء أسلحة روسية بقيمة تبلغ 10 مليارات دولار، بما في ذلك أنظمة الدفاع الجوي الحديثة ومعدات طيران متنوّعة، كما أعلنت صحيفة “كوميرسانت” الروسية، في 18 كانون الثاني/يناير الجاري. فالسعودية التي تمتلك صواريخ باتريوت باك-3 الأميركية تبدي اليوم اهتماما بصواريخ “إسكندر”، ومنظومة الدفاع الجوي “أس– 400” الروسيتين. وفي ظل التقارب العربي الشرقي تم توقيع اتفاقيات الأمن الإلكتروني في الریاض بين السعودیة وأمیركا وكوریا والصین. أما بالنسبة للكويت فقد تسلّمت من روسيا في 10 كانون الأول/ديسمبر آخر دفعات عربات قتالية مدرعة من طراز “بي إم بي-3إم” و”بي إم بي-3كا” كانت تعاقدت على شرائها في عام 2012. وقال سيرغي غوريسلافسكي، نائب المدير العام لشركة تصدير الأسلحة الروسية “روس أوبورون إكسبورت”، لـوكالة “سبوتنيك” الروسية، إن “الدفعة الختامية” وصلت إلى الكويت في بداية شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي. كما قدمت روسيا اقتراحا إلى الكويت لتحديث ما تمتلكه قواتها المسلحة من مدرعات “بي إم بي- 2″ و”بي إم بي- 3” التي استلمتها الكويت في ثمانينات القرن العشرين. وقال غوريسلافسكي إن “الطرف الكويتي يبحث هذا الاقتراح”. وليس من الغريب أن تحتل روسيا المركز الثاني بعد الولايات المتحدة الأميركية في تسليح الجيش العراقي، فقد وقّعت في عام 2014 عقوداً لتسليم العراق دفعة كبيرة من المدافع وراجمات الصواريخ والذخائر. وتسلمت القوات الجوية العراقية في نهاية كانون الثاني/ يناير 2015 أربع مروحيات روسية من طراز مي- 28 المعروفة بالصياد الليلي وكذلك ” م 35″ من أصل صفقة مبرمة بين البلدين فاقت قيمتها الأربعة مليارات من الدولارات. كما ستحصل مصر على 46 مروحية “كا-52ك” “أليغاتر (Ka-52 Alligator)روسية، وفق ما أعلنه المدير العام لشركة “روسيا للمروحيات” (Russian Helicopters) ألكسندر ميخييف في 30 كانون الأول/ ديسمبر. وقال ميخييف بحسب وكالة نوفوستي”أبرمت في العام المنصرم اتفاقات جديدة مع مستخدمي تقنيات مروحية من الروس والأجانب، ووقعت “روس أوبورون إكسبورت” مع مصر اتفاقا كبيرا لتوريد مروحيات كا-52 ك أليغاتر (التمساح)”. وفي حين تعتبر الأسلحة الأميركية باهظة الثمن، تبقى الأسلحة الروسية ملاذاً للدول التي تسعى لتعزيز ترسانتها العسكرية بأقل كلفة ممكنة. وعلى الرغم من الإرتفاع في موازنات الدفاع في العالم بسبب تفشي ظاهرة الإرهاب إلا أن أكثر الدول التي تشهد ازديادا في الإنفاق العسكري هي الصين وروسيا. فبعد انخفاض في السنوات السابقة عاد الإنفاق الإجمالي في العالم ليسجل 1650 مليار دولار عام 2015 كشف معهد جينز المتخصص في تقريره في نهاية عام 2015. وبحسب التقرير الذي أحصى 104 بلدان تمثل 99% من الإنفاق العالمي على الدفاع أن “النفقات العالمية على صعيد الدفاع سترتفع من 1650 مليار دولار عام 2015 إلى 1680 مليار دولار عام 2016”. ولعلّ لجوء الدول المصدّرة للنفط إلى استيراد الأسلحة الرخيصة يعود إلى التدني الكبير في سعر النفط عالميا. وشهد سعر النفط تراجعا دراماتيكيا في شهر تشرين الأول/ أوكتوبر لعدّة أسباب. من ابرز هذه الأسباب هي إغراق السوق بالنفط أي ازديادا هائلا للعرض وخاصة بعد أن سيطر تنظيم داعش على حقول نفطية ضخمة، وامن التمويل لعملياته العسكرية من بيع النفط ولو بأسعار متدنية جدا. فقد انخفضت أسعار النفط إلى أقل من النصف في أقل من سنة واحدة ليصل إلى مستويات متدنية لم يصلها منذ الركود الإقتصاد العالمي. ومن الأمور المربكة للإقتصاد العالمي والمحيرة أن تفقد هذه السلعة الأساسية حوالي 80 دولارا من سعر البرميل فى 18 شهرا. وتترقب الأسواق المزيد من الإغراق مع وصول معروض إضافي من النفط الإيراني بعد رفع العقوبات عن ايران بموجب الإتفاق الدولي في موضوع النووي الإيراني. ومع الهبوط الحاد للاسعار، يتساءل الجميع عن القاع او ما هو اقل سعر يمكن ان يصل له سعر برميل النفط فى عام 2016؟ يمكن التكهن بأسباب انخفاض سعر النفط، وفق الخبير الدكتور سليمان القطاف، كالتالي: “تنامي انتاج اوبك وروسيا رغم الانخفاض الكبير بالاسعار، وحالة الاقتصاد الصيني، وزيادة الانتاج الاميركي للنفط والسماح بتصديره، واخيراً قوة الدولار ولاسيما ان الدولار هو العملة الرئيسية التي يتعامل بها بأسواق النفط العالمية.” وإذا كان النفط هو المورد الأساسي لكثير من الدول العربية ،كما أشرنا آنفاً، وإذا كانت روسيا تسعى جاهدة لدخول أسواق السلاح العربية وعقد شراكات متينة بين شركات السلاح الروسية (التي يتبع معظمها للدولة) وبين الدول العربية، فليس من الغريب أن تنحاز عقود التسلّح من أميركية وأوروبية إلى روسية وكورية وصينية. ولكن هل سنشهد في المستقبل القريب صناعات عسكرية عربية – روسية مبنية على تعاون بين المواد الأولية والموارد العربية والتقنيات الروسية المتطوّرة، واين العملاق الصيني من تلك التطورات ؟
  15. الأربعاء 18.05.2016 - 12:36 م شهد المهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات توقيع عقد اتفاق بين شركة سيكو للالكترونيات المصرية مع مجموعة ميجان الصينية للبدء في تصنيع مجموعة من الأجهزة الالكترونية الحديثة في مصر وعلى رأسها الهواتف الذكية ،حيث تقرر أن يتم إنشاء المصنع الجديد على مساحة 3000 متر في المنطقة التكنولوجية الحديثة ببرج العرب. جاء توقيع الاتفاقية في مدينة شينزن الصينية التي تعد عاصمة صناعة الالكترونيات في العالم وذلك في إطار الزيارة التي يقوم بها وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لجمهورية الصين الشعبية. وقد تم الاتفاق بين شركة سيكو ومجموعة ميجان الصينية على البدء في التجميع بدءا من يناير 2017 على أن يتم التصنيع الكامل في يناير 2018 مع توجيه 65% على الاقل من طاقة انتاج المصنع للتصدير لما تمتلكه شركة سيكو من حصص سوقيه بدول الخليج وشرق اوروبا. وأشاد المهندس ياسر القاضي بهذه الاتفاقية لما تمثله من ضخ استثمارات جديدة للسوق المصري والمساهمة فى تنفيذ مبادرة تصميم وصناعة الالكترونيات والتي تعد أحد أهم المبادرات التي أطلقها رئيس الجمهورية في ديسمبر الماضي ، مؤكدا على رغبة الشركات العالمية المتزايدة في التواجد في المناطق التكنولوجية لما تتميز به من توفير بيئة عمل تكنولوجية. وصرح المهندس محمد سالم رئيس شركة سيكو للالكترونيات انه لن يكتفي بالتصنيع في مصر فقط ولكنه ينوي البدء في تصميم بعض منتجات "انترنت الاشياء " في مصر ليصبح المنتج 100% مصري وذلك بدعم من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من خلال نقل خبرات الجانب الصيني. http://www.el-balad.com/2215150
  16. عقود اميركية للمحافظة على الجاهزية العملياتية للتانكر الكويتية منحت وزارة الدفاع الاميركية عقدا لشركة لوكهيد مارتن يقضي بموجبه توفير الدعم الفني واللوجستي لطائرات القوات الجوية الكويتية من نوع التانكر KC130J. العقد الذي بلغت قيمته 490 الف دولار أميركي ، يتوقع الانتهاء من تنفيذه في ديسمبر 2016 ويشمل توفير قطع الغيار والمواد واعمال الصيانة والتعديلات اللازمة للمحافظة على الجهوزية العملياتية لاسطول التانكر الكويتي. سبق وقامت القوات الجوية الكويتية بتوقيع عقد مع شركة رولس رويس لتوفير الدعم الفني وتحديث محركات طائرات التزود بالوقود من نوع KC130J. و بلغت قيمة العقد حينها 6.3 مليون دولار أميركي ويشمل توفير اعمال الصيانة والدعم الفني لانظمة الدفع لطائرات KC130J وتشمل محركات التوربوبروب AE2100D3 ومراوح الدفع الخاصة بها R391 propeller system والجزئيات اللازمة لاستبدال المحركات. ستنفذ الاعمال في الكويت في قاعدة ال مبارك الجوية وسينتهي انجاز الاعمال المطلوبة في شهر شباط 2017. تجدر الإشارة الى ان الكويت تمتلك طائرة تزود بالوقود تانكر نوع KC130J من اصل ثلاثة طائرات تعاقدت الكويت مع لوكهيد مارتن لشرائها العام 2010 بقيمة 245 مليون دولار أميركي. تهدف التانكر لتوفير القدرة للتزود بالوقود جوا لاسطول طائرات الاف 18 الكويتية. وهي تستطيع ايضا تنفيذ مهام النقل الجوي التكتي ومهام الاخلاء وعمليات الإغاثة من الكوارث والقيام بالعمليات الإنسانية عبر العالم. تسمح خزانات الأجنحة والخزانات الخارجية للتانكر بحمولة تبلغ 57500 رطل إنكليزي من الوقود القابل للتفريغ جواً لإعادة تزويد الطائرات. ومن الممكن تزويد هذه الطائرة بصهريج في جسمها الداخلي ما يزيد سعة 24392 رطل إنكليزي أخرى، إضافة إلى الكميات المتوافرة من الوقود. وهذه الطائرة مجهزة قياسياً لعمليات الإرضاع الجوي للطائرات الثابتة الجناح والطوافات على السواء. وبالإضافة إلى قدرات تزويد الوقود جواً وعلى الأرض، تتمتع الطائرة الصهريج KC-130J بقدرات نقل الطائرات الأخرى بما في ذلك الإنزال الجوي وإنزال المظليين. محركات التوربوبروب AE2100D3 هي جزء اساسي من برنامج تحديث طائرات السوبر هيركوليس بمحركاتها الاربعة التوربوبروب والسداسية الشفرات. تم تطوير هذه المحركات خصيصا ليتم استخدامها على السوبر هيركوليس من لوكهيد مارت، تبلغ قوة المحرك 4591 حصان ما يوازي 3.475 كيلوات. ويسمح هذا المحرك بزيادة قدرات الطائرة من حيث المدى ارتفاع التحليق التشغيلي، سرعة الارتفاع، السرعة القصوى وطول المدارج اللازمة للاقلاع وللهبوط. وتستطيع السوبر هيركوليس بواسطة المحركات الأربع التحليق على سرعة 417 ميل بالساعة، و حمولة قصوى 164000باوند، و مدى 2000+ ميل. http://nsaforum.com/contracts/2205-2016-05-23-22-00-20
  17. منحت وزارة الدفاع الاميركية عقدا لشركة لوكهيد مارتن يقضي بموجبه توفير الدعم الفني واللوجستي لطائرات القوات الجوية الكويتية من نوع التانكر KC130J. العقد الذي بلغت قيمته 490 الف دولار أميركي ، يتوقع الانتهاء من تنفيذه في ديسمبر 2016 ويشمل توفير قطع الغيار والمواد واعمال الصيانة والتعديلات اللازمة للمحافظة على الجهوزية العملياتية لاسطول التانكر الكويتي. سبق وقامت القوات الجوية الكويتية بتوقيع عقد مع شركة رولس رويس لتوفير الدعم الفني وتحديث محركات طائرات التزود بالوقود من نوع KC130J. و بلغت قيمة العقد حينها 6.3 مليون دولار أميركي ويشمل توفير اعمال الصيانة والدعم الفني لانظمة الدفع لطائرات KC130J وتشمل محركات التوربوبروب AE2100D3 ومراوح الدفع الخاصة بها R391 propeller system والجزئيات اللازمة لاستبدال المحركات. ستنفذ الاعمال في الكويت في قاعدة ال مبارك الجوية وسينتهي انجاز الاعمال المطلوبة في شهر شباط 2017. تجدر الإشارة الى ان الكويت تمتلك طائرة تزود بالوقود تانكر نوع KC130J من اصل ثلاثة طائرات تعاقدت الكويت مع لوكهيد مارتن لشرائها العام 2010 بقيمة 245 مليون دولار أميركي. تهدف التانكر لتوفير القدرة للتزود بالوقود جوا لاسطول طائرات الاف 18 الكويتية. وهي تستطيع ايضا تنفيذ مهام النقل الجوي التكتي ومهام الاخلاء وعمليات الإغاثة من الكوارث والقيام بالعمليات الإنسانية عبر العالم. تسمح خزانات الأجنحة والخزانات الخارجية للتانكر بحمولة تبلغ 57500 رطل إنكليزي من الوقود القابل للتفريغ جواً لإعادة تزويد الطائرات. ومن الممكن تزويد هذه الطائرة بصهريج في جسمها الداخلي ما يزيد سعة 24392 رطل إنكليزي أخرى، إضافة إلى الكميات المتوافرة من الوقود. وهذه الطائرة مجهزة قياسياً لعمليات الإرضاع الجوي للطائرات الثابتة الجناح والطوافات على السواء. وبالإضافة إلى قدرات تزويد الوقود جواً وعلى الأرض، تتمتع الطائرة الصهريج KC-130J بقدرات نقل الطائرات الأخرى بما في ذلك الإنزال الجوي وإنزال المظليين. محركات التوربوبروب AE2100D3 هي جزء اساسي من برنامج تحديث طائرات السوبر هيركوليس بمحركاتها الاربعة التوربوبروب والسداسية الشفرات. تم تطوير هذه المحركات خصيصا ليتم استخدامها على السوبر هيركوليس من لوكهيد مارت، تبلغ قوة المحرك 4591 حصان ما يوازي 3.475 كيلوات. ويسمح هذا المحرك بزيادة قدرات الطائرة من حيث المدى ارتفاع التحليق التشغيلي، سرعة الارتفاع، السرعة القصوى وطول المدارج اللازمة للاقلاع وللهبوط. وتستطيع السوبر هيركوليس بواسطة المحركات الأربع التحليق على سرعة 417 ميل بالساعة، و حمولة قصوى 164000باوند، و مدى 2000+ ميل. http://nsaforum.com/contracts/2205-2016-05-23-22-00-20
  18. قال رئيس مركز أنظمة الفضاء والصواريخ الأميركية إن قوات بلاده الجوية ستوفر 40 في المئة بشرائها إطلاق قمر صناعي لنظام تحديد المواقع العالمي (جي بي إس) من شركة (سبيس إكس)، وذلك بالمقارنة مع ما كانت تتقاضاه شركة (يونايتد لونشألاينس). ومنحت القوات الجوية الأميركية يوم الأربعاء شركة (سبيس إكس) عقدا قيمته 83 مليون دولار لإطلاق القمر الصناعي منهية احتكار شركتي لوكهيد مارتن وبوينج شريكتي (يونايتد لونش ألاينس) لعمليات الإطلاق الفضائية العسكرية لأكثر من عشر سنوات، وفق ما أوردت وكالة "رويترز" الاثنين. وقال صمويل غريفيس رئيس مركز أنظمة الفضاء والصواريخ التابع للقوات الجوية الأميركية للصحفيين: "نعتقد أن السعر الممنوح لهذه المهمة أقل بنحو 40 في المئة من تقدير الحكومة للمهام السابقة". وقال مديرو شركة (يونايتد لونش ألاينس) إنه ردا على المنافسة من (سبيس إكس)، وشركات ناشئة أخرى بدأت الشركة في تخفيض التكاليف وإصلاح تشكيلتها من الصواريخ. وتقوم الشركة بتطوير صاروخ أطلس 5وخفض أسعار الإطلاق لأقل من 100 مليون دولار للرحلة الواحدة والتخلي عن خط انتاج صاروخ دلتا 4 المكلف. وشركتا(سبيس إكس) (يونايتد لونش ألاينس) هما الشركتان الوحيدتان المصرح لهما بنقل حمولات عسكرية وأخرى تتعلق بالأمن القومي. http://www.skynewsarabia.com
  19. نشرت جريدة " التريبيون La Tribune " منذ قليل خبرا يتحدث عن توقيع عفود تسليحية جديدة بين القاهرة وباريس ، وذلك خلال زيارة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند لمصر التي تبدأ يوم الأحد القادم ، ومن المنتظر توقيع هذه العقود يوم الإثنين ، والتي تشمل عقد قمر الاتصالات العسكرية و3 عقود اخرى ، حيث يقوم وفد عسكري مصري رفيع المستوى بزيارة حالية لفرنسا لإتمام المفاوضات على هذه العقود قبل توقيعها . صفقة قمر الاتصالات العسكرية تم اتمام المفاوضات الخاصة بها مع شركتي " إيرباص لأنظمة الفضاء Airbus Space Systems " و " طاليس ألينيا لأنظمة الفضاء Thales Alenia Space " وستبلغ قيمتها 600 مليون دولار . في حين انه تم تأجيل موضوع قمر المراقبة والتجسس لمزيد من المفاوضات المالية . ولكن المؤكد للجريدة ان كلا من روسيا وكوريا الجنوبية قدمتا للجانب المصري عرضين افضل ماليا من العرض الفرنسي . المفاوضات البحرية مستمرة مع شركة DCNS للتعاقد على 2 كورفيت " جاويند 2500 " واللذين كانا متضمنين كخيار اضافي في العقد السابق امضاؤه في يونيو 2014 للحصول على 4 كورفيتات من نفس النوع ( 4 كورفيتات + 2 كخيار اضافي مع بناء 3 في مصر ) . والعقد من المفترض ان يتضمن ايضا كورفيت Gowid 1000 للدورية الساحلية OPV Offshore Patrol Vessel ( تم انتاجه عام 2012 واستأجرته البحرية الفرنسية لمدة 3 أعوام ) وسفينة دورية صغيرة طرتز P400 بطول 54 من احواض Piriou لبناء وإصلاح السفن . وستقدر قيمة العقود لهذه السفن بـ550 مليون يورو يتم ضمانهم من قبل شركة " كوفاس Coface " للائتمان المالي . ومازالت مفاوضات تسليح الكورفيتات مستمرة وتبلغ قيمتها 300 - 400 مليون يورو . وعلى المدى البعيد ، فإن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يرغب في الحصول على فرقاطة فريم FREMM متعددة مهام اضافية ، وكذلك حاملتي ميسترال Mistral اضافيتين ( لتتمركز 2 في البحر المتوسط و2 في البحر الأحمر ) ، حيث سيقوم الرئيسان المصري والفرنسي بمناقشة هذا الامر اثناء الزيارة ، وذلك بحسب مصدر خاص بالجريدة . اما في مجال الطيران فيجري حاليا التفاوض مع شركة Dassault للحصول على 4 طائرات Dassault Falcon 7X الخاصة بنقل كبار الشخصيات والقادة والمسؤولين الحكوميين لاسنبدال النسخ الامريكية المتقادمة الموجودة في الخدمة ، وتبلغ قيمة العقد 300 مليون يورو . ومن المفترض ان يتم توقيعه خلال الزيارة ، ولكن مازال غير مؤكد . اما فيما يتعلق بمقاتلات الرافال Rafale فسيتم طرح خيار الحصول على 12 مقاتلة من هذا النوع والتي تم تضمينها كعدد اضافي على العقد السابق توقيعه في فبراير 2015 الماضي ( 24 مقاتلة + 12 كخيار اضافي ) . اما شركة " إيرباص " فمن الممكن ان توقع عقدا مع الجانب المصري لتوريد 12 طائرة تجارية ( نقل ركاب وبضائع ) . اما فيما يخص مروحيات NH90 فإن شركة " ايرباص " قدمت عرضا للجانب المصري يتضمن الحصول على 24 مروحية منقسمين الى 12 مروحية NH90 NFH بحرية ، و12 مروحية NH90 TTH برية ، ولكن مازالت المفاوضات في بدايتها . على الرغم من ذلك ، فإن فرنسا لم تُحبّذ في الوقت الحالي مسألة بيع طائرات A400M الخاصة بمصر ( 10 - 12 طائرة ) والتي ستُخصم من انتاجية ايرباص ، حيث ان هذه الطائرات مخصصة في الاساس لكل من المانيا ( 7 طائرات ) ، وبريطانيا ( 3 طائرات ) . ( المقصود هنا ان الشركة ستضطر الى الخصم من حصص المانيا وبريطانيا لصالح مصر لأن الجانب المصري يرغب في التسليم السريع ، ولا يعني ابدا عدم اتمام الصفقة المصرية ) . كذلك ستظهر اول طائرة بدون طيار طراز Patroller من شركة Safran الفرنسية قريبا في مصر ( وقعت الهيئة العربية للتصنيع عقدا لتجميع الطائرات بدون طيار مع الشركة الفرنسية ) . http://www.latribune.fr/entreprises-finance/industrie/aeronautique-defense/armement-la-france-va-signer-de-nouveaux-contrats-en-egypte-564682.html
  20. تتجه الجزائر إلى إبرام صفقة ضخمة مع روسيا للحصول على مقاتلات سوخوي 34 المطورة، قبل نهاية العام الجاري. ونقلت وكالة الأنباء الروسية عن مصدر دبلوماسي وعسكري روسي، أن مباحثات بين الجزائر وروسيا بشأن الصفقة بلغت مراحل متقدمة. وأوضح المصدر الروسي دون ذكر اسمه، أن الصفقة كانت في حاجة إلى بعض الوثائق المتعلقة بالأمور اللوجستية وتم تجاوزها مؤخرا، الأمر الذي يعني أن من المتوقع أن يتم التوقيع على الصفقة منتصف 2016، أو في نهايته، على أبعد تقدير. وتجدر الإشارة أن الجزائر وروسيا بدأتا مباحثات بشأن صفقة اقتناء 12 من مقاتلات السوخوي 34، في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، لكن تقارير إعلامية في روسيا تحدثت عن احتمال توسيع الصفقة لتشمل 40 مقاتلة من هذا الطراز http://sdarabia.com/preview_news.php?id=40015&cat=4#.VtzzHvlTLcc
  21. Interview with the head of the RAC "MiG" Sergei Korotkov In yesterday's issue of the newspaper"Vedomosti" opulikovano an interview with the CEO of RAC "MiG" Sulphur Korotkov (prepared Alexei Nikolsky). In the past year contracts for the export of almost a hundred of Russian fighters, half of which falls on the MiG-35 Egypt (although Sergei Korotkov, as well as other officials, refuses to talk about the contract). Such high rates of export of Russian fighter did not have in 2000 في العام المنصرم عقود التصدير تناهز ال100 مقاتله روسيه اي تشمل الميج29 بكل اصدارتها و الميج35 نصفها الميج35 لمصر​ Director General of RAC "MiG" Sergey Korotkov © M. chair / Vedomosti http://bmpd.livejournal.com/1642309.html
  22. فلاديمير كوجين، معاون الرئيس الروسي في شؤون التعاون العسكري التقني يقول إن إيران مهتمة بجميع أنواع الأسلحة الروسية، وليس بمنظومات "إس - 300" فقط. فلاديمير كوجين، معاون الرئيس الروسي في شؤون التعاون التقني العسكري يقول لجريدة "ازفستيا" إن روسيا تأمل في التوصل إلى توسع كبير في مجال التعاون العسكري التقني مع إيران بعد أن رفعت القيود المفروضة على تزويدها بالإمدادات. وقال فلاديمير كوجين: "بعد رفع جميع القيود المفروضة، أعتقد أنه سيكون هناك تطور كبير في مجال التعاون العسكري التقني، وهو يضم جزئياً في الوقت الحالي بعض البنود غير المشمولة في العقوبات، ونحن نأمل بأن تفتح المجال لمشاريع كبيرة جداً في المستقبل". وأضاف: "لدى الجانب الإيراني اهتمام ضخم. إنهم بحاجة فعلية لتطوير قواتهم المسلحة بالكامل..وبالنظر إلى كونها دولة كبيرة ذات قوات مسلحة كبيرة، فإن الحديث يدور هنا، بالطبع، عن عقود ضخمة، تصل قيمتها إلى المليارات". وأشار إلى أن روسيا كانت قد بدأت من قبل بتزويد إيران بمنظومة الدفاع الجوية "إس - 300" كجزء من العقد الذي أخرت تنفيذه العقوبات التي فرضها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. وفي بداية نوفمبر/تشرين الثاني، دخل عقد جديد لتوريد منظومات حيز التنفيذ. وكان العقد قد أصبح ساريا بعد أن قام الرئيس الروسي فلادمير بوتين، في ربيع العام الجاري، برفع حظر بيع منظومات الدفاع الجوي تلك إلى طهران. وقيل حينها إن إيران ستشتري منظومات متنوعة من S-300PMU-2. ونقل كوزين أيضا أن إيران مهتمة بجميع أنواع الأسلحة الروسية، وليس بمنظومات "إس – 300" فقط.
×