Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'عمق'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 5 results

  1. أعلن رئيس أكاديمية الدراسات الجيوسياسية، قسطنطين سيفكوف أن استخدام منظومة " باستيون" في سوريا لتدمير الأهداف البرية هو الأول من نوعه في التاريخ. واشار إلى أن الهدف من ذلك دراسة إمكانيات المنظومة كافة في ظروف القتال الحقيقية. وأعلن وزير الدفاع، سيرغي شويغو الثلاثاء 15 نوفمبر/ تشرين الثاني أعلن خلال لقاء رئيس الدولة، فلاديمير بوتين مع القيادة العليا للقوات المسلحة، أن النظم الصاروخية الساحلية "باستيون" نفذت إطلاق صواريخ ضد أهداف في عمق سوريا. وقال سيفكوف:" فعلا الحديث يدور عن أول استخدام قتالي في التاريخ لمنظومة باستيون المزودة بصواريخ اونيكس لتدمير أهداف أرضية. واعتقد أن الهدف من العملية ليس فقط تدمير أهداف، بل وللتحقق من إمكانيات المنظومة في ظروف القتال الحقيقية ضد الأهداف البرية". ويشير الخبير إلى احتمال تعديل رأس الصاروخ "أونيكس" الموجه ذاتيا ليتمكن من تدمير الأهداف الأرضية لأن مبادئ توجيه الصاروخ ضد الأهداف البحرية والبرية تختلف اختلافا كبيرا. ونوه بأن هذه الصواريخ مزودة برؤوس ذاتية التوجيه مخصصة لتدمير الأهداف البحرية وليس البرية. وفي حال ضرب الأهداف البرية يجري القصف وفق معطيات نظم الملاحة، وفي هذه الحالة قد يصل خطأ الإصابة إلى نحو 150 مترا. ولم يستبعد الخبير أن يكون الصاروخ الذي أطلق من منظومة "باستيون" بحريا، وفي هذه الحالة لا بد وجود هدف سجله الرادار مثل تجمع كبير للآليات المدرعة، وفي هذا الحالة سيتابع الصاروخ الهدف وكأنه (سفينة) وهنا تكون دقة الإصابة في حدود متر واحد. لأول مرة في التاريخ صواريخ منظومة " باستيون" تدك أهداف في عمق سوريا - RT Arabic
  2. صاروخ الكروز الصيني عمق سطح CM-708UNA المستخدم على الغواصات التقليدية الصينيه وايضا من المنصات الجوية وقد كشف عن الصاروخ الجديد اول مرة عام 2014 وتلغ سرعه الصاروخ 0.8:0.9 ماخ ويبلغ مدى النسخه الاولى CM-708UNA قرابه 128 كم وفى النسخه التالية CM-708UNB وصل مداه الى 290كم ويحمل الصاروخ رأس حربي بزنه 155 كجم وتقول بعض مصادر انه يستطيع حمل رؤوس نووية (غير اكيد) ايضا ويحلق الصاروخ اعلى سطح الماء بمسافه تقدر ب 5:7 متر ويتم توجيهه الصاروخ عن طريق القصور الزاتى والجى بي اس [ATTACH]29052.IPB[/ATTACH]
  3. المهام السرية التي يقوم بها الجيش المصري على مختلف فروعه، تعد سجلا حافلا بالبطولات لرجال لا يعرفون الخوف من الموت، ويفضلون أن تظل أعمالهم البطولية بعيد عن العلن يكتنفها الغموض والسرية، للابتعاد عن الغرور الذي يتسبب في انهيار جيوش كبيرة مثل أمريكا التي تعرض جيشها للسحل في الصومال وفيتنام وغيرها من معاركها الخاسرة بسبب فقدان العقيدة والغرور. ضمن بطولات الجيش المصري التي يعلم بها شباب كثر من الأجيال الجديدة، قيام سلاح البحرية بتدمير غواصة إسرائيلية أمام سواحل الإسكندرية خلال عام 1968 وجعلت دولة الاحتلال تبحث لعقود طويلة عن غواصتها المفقودة دون جدوى حتى عثرت على حطامها بعد نحو ثلاثة عقود. الغواصة داكار حيث فقدت إسرائيل مطلع عام 1968 الاتصال بالغواصة "داكار" في البحر المتوسط قبل أن تصل إلى قاعدتها في ميناء حيفا في رحلتها الأولى بعد شرائها من بريطانيا. وظلت الغواصة لعدة عقود مختفية. أصاب اختفاء الغواصة "داكار" بطاقمها المكون من 69 بحارا وضابطا الإسرائيليين بذهول كبير في فترة ما يعرف بحرب الاستنزاف، عقب حرب الأيام الستة في المنطقة. وراجت الكثير من الروايات بشأن مصير الغواصة الإسرائيلية "داكار" تراوحت ما بين تدميرها من قبل البحرية السوفيتية أو المصرية، أو غرقها بسبب خلل فني أوخطأ بشري، وصار فقدانها لغزا محيرا لأكثر من ثلاثين عاما. البحرية البريطانية صُممت الغواصة "داكار" في بريطانيا عام 1942، ودشنت في عام 1943، ثم دخلت الخدمة في البحرية الملكية البريطانية عام 1945 وكانت تحمل اسم "Totim" قبل أن تصل إلى أيدي الإسرائيليين بعد تحديثها. ويعود اسم "داكار" بالعبرية إلى نوع من أسماك الأعماق الضخمة المفترسة، ويبلغ طول هذه الغواصة التي تنتمي لفئة الغواصات المتوسطة 87 مترا، وعرضها 8 أمتار، وقسمها الغاطس 4.5 أمتار، وهي مسلحة بست مواسير لإطلاق الطوربيدات، وتسير بمحرك ديزل مزدوج بسرعة 15 – 25 عقدة. هذه الغواصة التي كانت تحت قيادة الرائد البحري الإسرائيلي ياكوف رعنان فُقدت على بعد نحو 200 ميل بحري جنوب غرب قبرص في 25 يناير عام 1968، فيما وصلت حينها غواصتان أخريان أشتريتا أيضا من بريطانيا إلى الميناء بسلام. وعلى الرغم من الغموض الذي يلف ملابسات اختفاء الغواصة الإسرائيلية "داكار"، إلا أن أغلب الروايات تتحدث عن تلقيها أمرا من القيادة العسكرية بأن تتخلف عن رفيقاتها ليوم واحد، وربما كُلفت بمهمة سرية. سواحل الإسكندرية وتقول إحدى الروايات إن قائد الغواصة كُلف بالاقتراب ما أمكن من سواحل الإسكندرية وتصوير القطع البحرية المصرية في المنطقة بواسطة أجهزة دقيقة متطورة زُودت بها الغواصة، فيما تحدثت مصادر إعلامية مصرية أن الغواصة الإسرائيلية كلفت بعملية تخريبية تمثلت في اغتيال الزعيم جمال عبد الناصر أثناء تفقده لسفن الأسطول المصري في المنطقة. وفشلت آنذاك جهود البحث التي قامت بها البحرية الإسرائيلية والأمريكية والبريطانية واليونانية في العثور على أي أثر يمكن أن يلقي الضوء على مصير الغواصة المختفية، وفشلت جهود أخرى أيضا جرت بالتنسيق مع مصر والولايات المتحدة في الثمانينيات. وعلى الرغم من أن القاهرة لم تعلن رسميا حينها أن بحريتها أغرقت الغواصة الإسرائيلية داكار، إلا أن صحيفة الأخبار المصرية نشرت في عام 1970 رواية اللواء بحري متقاعد محمد عبد المجيد عزب في عام 2005 خلال مقابلة صحفية أكد خلالها أن المدمرة المصرية طارق، التي كان هو ضمن طاقمها، أثناء عودتها من مهمة تدريبية اكتشفت الغواصة داكار قرب السواحل المصرية وتبادلت معها إطلاق النار، وتمكنت من تدميرها بواسطة قنابل الأعماق، إلا أن القيادة السياسية في القاهرة رفضت تبني الرواية لعدم وجود دليل مادي يسندها. وذكر ضباط كبار في البحرية السوفيتية أن المناورات التي أجريت آنذاك في المتوسط بالاشتراك مع مصر اقتصرت على السواحل وتضمنت تدريبات على الإنزال البحري غرب الإسكندرية وفي ميناء طرطوس بسوريا. وأكدوا عدم تسجيل أية وقائع في تلك الفترة لحوادث اصطدام بسفن أجنبية أو بقطع بحرية مجهولة. واستبعدت إسرائيل رسميا طوال الوقت أن تكون غواصتها المفقودة قد غرقت بفعل فاعل، ولم تكشف الوثائق الإسرائيلية التي رفُعت السرية عنها في السنوات الأخيرة ما يشير إلى تنفيذ "داكار" لمهمة سرية قبالة الإسكندرية. كشف الغموض ووصل غموض اختفاء الغواصة الإسرائيلية داكار إلى محطته قبل النهائية في يونيو من عام 1999، حين تم العثور على حطامها بواسطة معدات أمريكية متطورة على عمق نحو 3000 متر في المياه الواقعة بين جزيرتي قبرص وكريت. وتمكنت إسرائيل العثور على غواصتها في أعماق البحر، إلا أن غموض سبب اختفاء هذه الغواصة ظل على حاله. وعلى الرغم من أن تل أبيب تؤكد أن "داكار" لم تغرق نتيجة تدخل خارجي، إلا أن سر غرقها لا يزال عالقا هو الآخر بهيكلها في أعماق المتوسط. مصدر
  4. [ATTACH]1829.IPB[/ATTACH] حذر مدير وكالة المخابرات العسكرية الأمريكية فنسنت ستيوارت، الأثنين، من أن تنظيم داعش "سيزيد وتيرة هجماته العابرة للحدود وقدرتها الفتاكة". وربط ستيوارت في خطاب أمام مؤتمر أمني تحذيره بتأسيس التنظيم المتشدد "فروعا ناشئة" في مالي وتونس والصومال وبنجلادش وإندونيسيا. وقال، "لن يفاجئني لو وسعوا نطاق عملياتهم من شبه جزيرة سيناء المصرية إلى مناطق أعمق داخل مصر". وأضاف ستيوارت، "في العام الماضي، ظل داعش متحصناً في ساحات المعارك في العراق وسوريا وتمدد على المستوى العالمي إلى ليبيا وسيناء وأفغانستان ونيجيريا والجزائر والسعودية واليمن والقوقاز". ووفقاً لـ "رويترز"، مضى في القول، "سيزيد داعش على الأرجح من وتيرة هجماته العابرة للحدود وقدرته الفتاكة". http://arabic.sputniknews.com/world/20160209/1017404326.html
  5. ابتكر محمد عبد الرحمن عوض الطالب بجامعة المنصورة جهازا لتصوير طبقات الأرض حيث يمكن من خلال رصد المياه العذبة والمالحة تحت الأرض كما يمكن استخدامه فى الأعمال والاستخدامات الهندسية والجيوفيزيقية . وقال عوض لـ"اليوم السابع"، أن فكرة جهازه تعتمد على التصوير الكهربائى حيث يتم حقن التيار الكهربائى فى "الالكترودات" ثم يتم وضعها على عمق معين فى التربة . وأشار إلى أن الجهاز لديه القدرة على كشف الأعماق حتى 500 متر تحت الأرض حيث إنه من خلال هذا التيار يمكن قياس مقومات الأجسام الموجودة تحت الأرض وخاصة أن لكل مادة لها مقومات وخصائص مختلفة عن الاخرى . وأوضح الطالب أن تكلفة الجهاز المستورد تبلغ 50 ألف دولار لكن حال تصنيعه فى مصر ستكون تكلفته صغيرة جدا ولو تم إنشاء خط انتاج له سيصنع منه كميات كبيرة يوميا ويمكن تصديرها . وأكد عوض، انه تم تجربته الجهاز على كشف انفاق سرية واثبت قدرته على كشفها بالفعل ، مشيرا إلى أن والده هو من انفق على ابتكاره حتى وفاته . وناشد المخترع الصغير ،الدولة بتبنى اختراعه والاستفادة منه على أرض الواقع مؤكدا أنه سيخدم المشروعات التنموية المختلفة التى تقوم بها مصر فى الفترة الحالية وعلى رأسها الزراعة واكتشاف المياه الجوفية بصحارى مصر http://www.youm7.com/story/2015/12/6/بالصور-طالب-يبتكر-جهازا-يصور-طبقات-الأرض-حتى-عمق-500-متر-ويك/2477312#.VmQAZ-IqI0s
×