Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'قاذفة'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 27 results

  1. الدفاع الروسية: «خطأ تقني» وراء سقوط قاذفة «سو-24» الثلاثاء, 10 أكتوبر , 2017 - 10:25 ص كتب: شريف عيد أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن السبب وراء سقوط القاذفة من طراز “سو-24” أثناء إقلاعها، هو خطأ تقني. يذكر أن وزارة الدفاع الروسية، قالت إن قاذفة روسية من طراز “سو-24” تحطمت أثناء إقلاعها من مدرج قاعدة “حميميم” في سوريا، ما أسفر عن مقتل طاقمها. يأتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه الأراضي السورية عمليات عسكرية من جانب الجيش الروسي لمساعدة نظام الأسد. http://www.itfarrag.com/الدفاع-الروسية-خطأ-تقني-وراء-سقوط-قاذفة-سو-24/
  2. نشرت مجلة Combat Aircraft الأمريكية على موقعها مقالاً قصيراً ، تحدثت فيه عن حادثة إسقاط الطائرة السورية سوخوي٢٢ - التي تعتبر القاذفة الأساسية للسلاح الجوي السوري في الحرب الدائرة في الشام - والتي قامت بها مقاتلة أمريكية من طراز إف-١٨ إي ، وهي من أحدث الطائرات المقاتلة في خدمة البحرية الأمريكية . وكشفت المجلة في مقالها أن طيار الإف-١٨ إي ، قام في البداية بإطلاق أحدث صاروخ أمريكي جو-جو من طراز سايدويندر النسخة AIM-9X - والذي يمكن توجيهه بخوذة الطيار أيضاً - وكانت عملية الإطلاق من مسافة نصف ميل (٩٠٠ متر) . ولكن الصاروخ الموجه بالأشعة تحت الحمراء والذي إنطلق بشكل سليم ، لم يستطيع إصابة هدفه بسبب قيام الطيار السوري بإطلاق المشاعل الحرارية Flares . وإضطر الطيار الأمريكي للجوء لإستخدام الصاروخ متوسط المدى عالي التكلفة من طراز AMRAAM والذي أصاب السوخوي ٢٢ رغم قصر المسافة وتم إسقاطها . الطائرة السوخوي٢٢ مقاتلة قاذفة ظهرت في أوائل الثمانينات كتطوير لسابقتها السوخوي١٧ . وهي تعتبر طائرة الهجوم الرئيسية في الحرب السورية ورغم قدمها إلا أنها مازالت تؤدي أداءاً ممتازاً رغم إستخدام الدواعش وجبهة النصرة للصواريخ المضادة للطائرات المحمولة على الكتف ويستخدمها السوريون للقصف بالقنابل الحرة والقنابل المظلية بكثافة شديدة . أما الإف-١٨ إي فهي أحدث مقاتلة في سلاح البحرية الأمريكية - إلى أن تدخل الإف-٣٥ إلى الخدمة . http://www.combataircraft.net/2017/06/23/how-did-a-30-year-old-su-22-defeat-a-modern-aim-9x/
  3. [ATTACH]35884.IPB[/ATTACH] بدأ المهندسون الروس بتصميم طائرة استراتيجية جديدة حاملة للصواريخ من شأنها أن تحل محل طائراتي "تو – 95" و" تو – 160" الاستراتيجيتين المستخدمتين حاليا في الجيش الروسي. وقال المشرف العلمي على المشروع الواعد عضو الأكاديمية الروسية يفغيني فيودوروف إن هناك شروطا طرحها العسكريون فيما يتعلق بتصميم الطائرة الاستراتيجية الجديدة حيث اشترطوا أن تكون تلك الطائرة عبارة عن منصة لإطلاق أجهزة فضائية وأن تكون قادرة على اعتراض الطائرات المعادية بعيدة المدى. https://www.youtube.com/watch?v=WNqlRfG6LLY واشترط العسكريون الروس أيضا أن تقل سرعتها عن سرعة الصوت ويتم تصنيعها على شكل جناح واحد. وقال قائد القوات الجوية والفضائية الروسية االلواء الجوي فيكتور بونداريف إنه من المستحيل تصنيع طائرة استراتيجية فوق صوتية وغير مرئية للرادارات المعادية في وقت واحد. لذلك اتخذ قرار بأن تقل سرعة الطائرة عن سرعة الصوت. لكنها ستحمل صواريخ مزودة بالذكاء الاصطناعي ولتكون قادرة على تدمير الأهداف على مدى حتى 7 آلاف كيلومتر. وستكون بوسع تلك الصواريخ معالجة الموقف الجوي والراداري واتخاذ قرار بسرعة وارتفاع التحليق. وأضاف يوري بونداريف إن سعر الطائرة الجديدة سيكون أقل من سعر طائرة "تو – 160" الاستراتيجية" المستخدمة حاليا في القوات الجوية والفضائية الروسية. مصدر
  4. المقاتلة الصينية chengdu j-20 mighty dragon أنها المقاتلة تشجندو J-20 ويطلق عليها ايضا "جيان - 20 " والبعض يلقبها "black eagle " والاخر يسميها التنين العملاق " mighty dragon " والتى اثارت جدلا واسعا عندما ظهرت للنور وأما فى عيون الغرب فهناك تسمية اخرى لها فهى بالنسبة لهم ابن غير شرعى ولد سفاحا فى رحم المصانع الصينية فحتى الان لايعرفون من الاب الاصلى لها هل هى التكنولوجيا الامريكية التى تم التجسس عليها واختراق التصاميم الخاصة بها بداية بالطائرة F-117 ومرورا بالقاذفة B-2 وانتهاء بكل من F-22 و F-35 , أو ربما يكون اب المقاتلة الصينية هو الاتحاد السوفيتى السابق الذى قيل عنه تارة أنه ساعد الصين وتارة اخرى ان الصين هى من تجسست وحصلت على التكنولجيا من خلال المقاتلة الشبحية MiG 1.42 , او ربما استعانت الصين بالاثنين معا لا نتاج مقاتلتها على كل ليست التسمية الصحيحة هيا ما يقلق الغرب الان ولكن ما الذى تسطيع هذة المقاتلة القيام بة هو ما يقلق الغرب . وأما فى الصين فتسمى فى الصينية المبسطة " 歼-二十 " وفى اللغة الصينيه التقليدية " 殲-二十 " وهى النموذج الاولى للمقاتلة الصينية الشبحية ذات المحركين من الجيل الخامس , و التى يتم تطويرها من قبل مجموعة صناعة الطائرات تشنجدو " Chengdu Aircraft Industry Groupp " لصالح سلاح الجو فى جيش التحرير الشعبى الصينى " People's Liberation Army Air Force " أو ( PLAAF ) , قامت j-20 بأول طيران لها فى 11 يناير 2011 وكان قد صدر تصريح قبلها بسنوات تحديدا فى نوفمبر عام 2009 من الجنرال " He Weirong " نائب قائد القوات الجوية بجيش التحرير الشعبي قائلا " ان المقاتلة j-20 من المتوقع ان تكون فى الخدمة operational بين عامى 2017–2019 ", يسمى سلاح جو جيش التحرير الشعبى الصينى المقاتلة J-20 بالمشروع 718 أو "Project 718" , تفيد التقاريربأن المصمم العام للمقاتلة هو " Yang Wei " والذى كان ايضا المصمم العام للمقاتلة الصينية/الباكستنية JF-17 Thunder. Origin : الأصول عام 2002: حيث بدأت التكهنات بهذة الطائرة عندما ذكرت مجلة جينز الدفاعية الاسبوعية "Jane's Defence Weekly " ان شركة شنيانغ للطائرات "Shenyang Aircraft Corporation" قد تم اختيارها لتترأس اعداد البحوث والتطوير الخاصة بالمقاتلة الجديده , ولكن تمت المطالبة بأدخال علماء جدد فى نفس الاسبوع . عام 2006: ظهرت مقالة خاصه بـ "Military Technology " تشير ألى أنه تم تصميم ثلاثة نماذج للمقاتله الشبحية الجديدة , اثنين منهم من قبل شركة شنيانغ "Shenyang Aircraft Corporation" , والثالث من شركة شنجدوللطائرات "Chengdu Aircraft Corporation" . ووفقا لتقارير مجلة "Jane's" فأن تطوير الأنظمة الفرعية , بما فى ذلك المحركات وغرفة الاسلحة لمقاتلة الجيل الخامس الصينية جارية منذ فتره , وقد اظهرت صوره تبين مدخلى الهواء للمقاتلة تم نشرها مع التقريرتوضح أن المقاتلة تعمل بمحركين ولديها زعنفتيتن عموديتين , وذكر نص التقرير ان المقاتلة سوف تحمل اسلحتها داخليا مثل المقاتلة الامريكية "F-22 Raptor" , وقد وجه عالم جديد شارك بالمشروع الى الانتباه الى الزوايا وشكل الجوانب فى نموذج التصميم ومقارنتهم بالمقاتلة الامريكية "F-117 Nighthawk" لتلافى العيوب السابقة , وقد ذكرت المجلة ايضا انها هناك مشروع تطوير محرك جديد مرتبط بالمقاتلة سوف يتمتع بخاصية " thrust vectoring ". المقاتلة الامريكية F-117 Nighthawk وأظهر تقرير فى وقت لاحق خاص بـ "Military Technology"تصميم مختلف تماما لفت الانظار يدعى "J-14" وقيل انه مشروع شركة شناينغ " Shenyang project" , مع تسميات التصاميم"J-12" و "J-13" التى يجرى تطبيقها للمنافسة والتى صممت من قبل شركات Shenyang و Chengdu على التوالى . كما ان ظهرت تكهنات فى هذه الفتره أن الصين كانت ستشارك فى مشروع الـ PAK FA حيث كتب "John Pike" أنه ربما امتنعت الصين عن المشاركة فى تطوير وانتاج المقاتلة الجديدة من الجيل الخامس مع روسيا نظرا لأعتقادها ان روسيا تسعى لكسب المزيد من المشاركة الصينية , كما ان القادة الصينين مصممين على ان تصميمهم يتفوق على تصميم الـ PAK FA الروسى . عام 2009 : أشارت التعليقات الصينية على شبكة الانترنت مرارا وتكرارا انه سوف يتم بناء المقاتلة الجديده من خلال دمج مجهودين معا وسوف يتم تسميتها "J-14" . بحيث ستكون شركة شنجدو "Chengdu" مسئولة عن تصميم هيكل الطائرة , بينم ستكون شركة شناينغ "Shenyang" مسئولة عن تصميم المحركات والمكونات الاخرى . ولكن تبين فيما بعد ان العروض والتصاميم المقدمة من قبل شركة "Chengdu" قد نالت تأيد وموافقة القوات الجوية لجيش التحرير الشعبى الصينى متوفقة بذلك على تصماميم وعرض شركة "Shenyang" , معلنة بذلك عن ابحات وجهود تطوير مكثفة لجعل المقاتلة فى الخدمة بين عامى 2017-2019 . Flight testing : اختبارات الطيران فى 22 ديسمبر 2010, أنتهى زمن التكهنات والتوقعات حيث فاجأت الصين العالم عندما ظهرالنموذج الاختبارى الاول المقاتلة J-20 ويدعى "2001" وخضع لأختبارات "high speed taxiing tests" خارج معهد " Chengdu" لتصماميم الطائرات , وفى أول اختبار تحليق استمرت المقاتلة J-200 فى الطيران لمدة 15 دقيقة فقط وكان هذا فى 11 يناير 2011. وكانت تحلق بجانبها المقاتلة J-10S وبذلك اصبحت الصين ثالث دولة فى العالم تقوم بتطوير – واختبار مقاتله شبجية بحجمها الكامل بعد كل من الولايات المتحدة الامريكية وروسيا . وبعد نجاح المقاتلة الصينية فى رحلتها الاولى اقيم احتفال كبير حضره كل من "Li Gang" طيار الاختبارات للمقاتلة J-20 , و " Yang Wei " المصمم الرئيسى , والجنرال " Li Andong " نائب مدير ادارة التسلح , ومدير لجنه العلوم والتكنولوجيا لادراة التسلح العامة لجيش التحرير الشعبى الصينى منذ عام 2000. وبعدها بدأت الطائره تقوم برحلات اختبارية مره اخرى . فى17 ابريل 2011 , قامت المقاتلة برحله اختبارية اخرى استمرت ساعه وعشرين دقيقة , وفى مايو 2011 حلقت فى رحله اختبارية استمرت 55 دقيقة تضمنت سحب عجلات الهبوط . وفى مارس 2012 تم التقاط فيديو للمقاتلة وهى تقوم بمناورات مختلفة اثناء طيران اختبارى لها . وفى 10مايو 20122 ظهرت تقارير توضح ان الصين قد قامت ببناء نموذج اخر اختبارى للمقاتلة J-20 يدعى" 2002" وان هذا النموذج قد خضع لاختبارات " low speed taxiing testss" فى مطار لم يتم تحديده فى تشنجدو , وقد بدأت الطائره الثانية اختبارات الطيران فى مايو 2012. j-20 prototype 2001&2002 side by side فى أواخر اكتوبر عام 2012 , ظهرت صورا لما يعتقد انه نموذج اختبارى أولى ثالث جديد , وهذه الطائره لها ملامح مبنية على اسس مختلفة , وتشير التكهنات ان هذا الاختلاف فى شكل التصميم لجعل الطائره قادرة على حمل رادار ايسا AESA radar . وهذة الصورة قد تكون برهانا على ظهورالنموذج الاولى الثالث وتظهر الاختلاف بين النماذج الثلاثة من حيث شكل الذعانف العمودية الخلفية والأنف الامامى فى اواخر شهر مارس 2013 ,ظهرت صور اخرى للمقاتلة J-20 وهى تقوم باختبارات لفتحات الاسلحة السفلية , ثم ظهرت صور اخرى اثناء اختبارات فتحات الاسلحة الجانبية, وكشفت الصور فى وقت مبكر السكك الحديدية للقواذف التى تثبت عليها الصاوريخ وهي تخرج من الجانب الايمن لبدن المقاتة . وبعدها بأيام قليلة , تم الكشف عن صور جديده اخرى تظهر تصميم بالحجم الطبيعى لصاروخ مجهول مثبت على قاذف المقاتلة . صورة للطائرة j-20 وهى تختبر ابواب فتحات الاسلحة السفلية . صورة للطائرة j-20 وهى تفتح ابواب فتحات الاسلحة الجانبية وظهور دراع التزود بالوقود جوا . صورة للطائرة j-20 وهى تحمل تصميم لصاروخ مثبت على قاذف المقاتلة . Technology transfer allegations : أتهامات بنقل التكنولوجيا أولا الطلاء الشبحى : على الرغم من أنه لم تعلن اى جهة محدده من المحللين العسكرين أن المقاتلة J-20 تم استخدام طلاء شبحى فى تغطيتها معتمده فى ذلك على طلاء المقاتلة الشبحية الامريكية F-117 التى تم اسقاطها فوق صربيا عام 1999, الا انهم ذكروا انه اذا استخدم المهندسون الصينيون طلاء شبحى يرتكز تصنيعه على تكنولوجيا طلاء F-117 الشبحى فأن النتيجه المتوقعة سوف تكون متخلفة بعقود عن تكنولوجيا تصنيع الطلاء الشبحى الحالية التى تستخدمها الولايات المتحدة على طائراتها , ومع ذلك فقد ذكر طيار الاختبارات الصينى للمقاتلة J-20 ويدعى " Xu Yongling" ان المقاتلة الصينية الجديده هى تحفة فنية تم صناعتها من ابتكارات محلية , وذكر ايضا ان تكنولوجيا المقاتلة F-117 هى تكنولوجيا عفا عليها الزمن الان وحتى فى الوقت التى تم اسقاطها فيه , ولا يمكن تطبيقها مره اخرى فى صناعة الجيل الجديد من المقاتات الشبحية " . كما ذكر James Hardy وهو محرر فى مجلة Janes الدفاعية انه من غير المرجح ان تكون استفادات الصين الكثير من حطام الطائره الامريكية . حطام الطائرة الامريكية F-117 Nighthawk . التفحيص والتمحيص فى كل قطعة من الطائرة . قطع من الاجزاء الالكترونية للطائرة . ثانيا سرقة التصاميم : يوجد تقارير عن معلومات تم ذكرها من قبل مقاولى الباطن بشركة لوكهيد مارتن لمشروع F-35 يتحدثون عن أن مشروع المقاتلة F-35 تم اختراقه بشكل ملحوظ اثناء تطوير المقاتلة الصينية J-20 , ونتيجة لذلك فأن هناك اتهامات بأن تصميمم المقاتلة الصينية J-20 قد تم اعتمادا على التجسس السيبرانى cyber-espionage على مشاريع لوكهد مارتن مثل مشروع F-22 ومشروع F-35 , حيث تم سرقه ما يقرب من 1.7 تيرابايت من المعلومات الخاصة بمشروع F-22 . وقد اقترح احد مدعين النيابه الاتحادية للولايات المتحدة ان الصين ربما استخدمت التكنولوجيا التى سربت و حصلت عليها من نوشير جواديا Noshir Gowadia الخاصه بمشروع القاذفه Northrop Grumman B-2 Spirit وانها قد استخدمتها فى صنع مقاتلتها الشبحية فمن هو هذا الرجل . Noshir S. Gowadia يطلق علية الاب الروحى لتكنولوجيا التخفى الصينية , فهواحد مصممى مشروع القاذفه B-2 فى الفتره ما بين عام 1968 حتى عام 1986 , كشفت النيابه العامه الامريكيه والتى حققت مع المواطن الهندى المولولد بامريكا Noshir S. Gowadia بتهمه التجسس لصالح الصين انه باع للصين تفاصيل engine exhaust system الخاص بمشروع القاذفه B-2 , وهذه التكنولوجيا متقدمه جدا بحيث تصيب اجهزة الاستشعار الحراريه( مثل التى على الصورايخ المزوده بباحث حرارى ) بالعمى ولا تمكنها من الكشف عن عوادم محركات B-2 , وذكر ايضا انه ساعد المهندسين الصينين فى تطبيق هذه التكنولوجيا من اجل تصميم صاروخ كروز شبحى , وباع اسرار من شانها ان تمكن الدفاع الجوى الصينى من اكتشاف القاذفه B-2 وساعد Gowadia الصين بامداها بالكثير والكثير من المعلومات عن تكنولوجيا التخفى والتى يمكن ان تستخدمهاالصين فيما بعد فى عده مشاريع شبحية. Mikoyan Project 1.42 أما من الجانب الروسى فقد لاحظ Douglas Barrie أن تصميم المقاتلة الصينية والذى يشتمل على اجنحه دلتا واجنحة كانارد وذعانف عمودية مائلة يبدو متشابة مع تصميم المقاتلة الروسية MiG 1.422 . ومع ذلك فقد لاحظ ايضا الاختلافات الرئيسية بين التصميم الصينى والروسى والتى تشمل هيكل اكبر للطائره الصينيه يمتد للامام لكى يساعد على تقليل اكتشاف الرادارت للطائرة , ويمتد على جانبى الهيكل مداخل هواء ذات تصميم مختلف عن التصميم الروسى , وعلى الرغم من ذلك فقد ذكرت المصادر الروسية ان التصميم الاساسى للمقاتلة الصينية تشبه كثيرا المقاتلة الروسية , مع العلم ان المتحدثة الرسمية بأسم شركة MiG وهى يلينا فيدروفا Yelena Fyodorova فد نفت تماما الادعاءات القائلة أنه تم امداد الصين بأى من المواد او التصاميم الخاصه بمشروع المقاتلة MiG 1.42 . كما قالت الصين ان تصميم المقاتلة J-20 يرتكز على تصميم نموذج للمقاتلة Chengdu J-9 والذى كان قد قام باختبارت فى نفق الرياح ولكن لم يتم اكمال المشروع مبينة ان شركة تشنجدو تعمل على هذه التصاميم منذ اكثر من 40 عاما . المقاتلة Chengdu J-9 Design : التصميم أولا خصائص التصميم Characteristics : المقاتلة J-20 لديها جسم طويل وعريض , مع جزء الأنف المحفور والذى يضم قبة زجاجية لا تحتوى على اطارت حديدية frameless canopy مشابهة تماما للموجوده على المقاتلة الامريكية F-22 Raptor ,ويقع مباشره خلف قمرة القيادة مداخل الهواء التى تصعب رؤيتها من قبل الرادارات low observable intakes مركب عليها زوج من اجنحة الكنارد . متبوعين بحافة امامية ممتدة وجناحين على شكل دلتا . الجزء الخلفى من المقاتلة J-20 يتميز بوجود زعانف متحركة مائلة مشابهة للموجوده على الطائرة الامريكية F-35 ويحتوى الجزء الخلفى ايضا على عوادم محركات دائرية تقليدية . وبأجراء تقييم اعتمادا على عربة الدعم الارضى كمرجع فأن طول الطائره يقدر بين 19-20 متر . وهى اقصر قليلا من الفلانكر . وفى يناير 2013 التقطت صورا بالاقمار الصناعية فوق المطار فى مدينة Xi'an اظهرت ان المقاتلة J-20 لديها نفس طول المقاتلات J-15/Su-33 . أجنحة الكنارد : نشر Song Wencong , وهو كبير المهندسين فى شركة تشنجدو Chengdu لصناعة الطائرات ورقة توضح ديناميكة الطيران لمقاتلة J-20 والتى استشهد فيها بمعاير الثبات العالى والتى تعتبر من اهم معاير تكنولوجيا طائرات الجيل الخامس , والتى تتطلب سيطره عالية اثناء زوايا الهجوم العالية high angle-of-attack , والتى لا يمكن توفيرها من قبل تصميم tailplane للطائرات بسبب عدم فاعليتة فى مثل وضعيات الطيران هذه , وبالتالى تم اتخاذ قرار لا ستخدام اجنحه الكنارد , والكنارد من نوعية all-moving canard مثل المستخدمة على المقاتلة J-20 قادرة على توجيهه حجمها الضخم مع الحفاظ على زوايا الهجوم , وبالتالى فأن اجنحة الكنارد تحافظ على الاستقرار والسيطرة . اجنحة الدلتا توفر مزيدا من الكفاءه والفاعلية فى كلا من الطيران دون سرعه الصوت subsonic والطيران اسرع من الصوت supersonic , كما أن ورقة كبير المهندسين Song Wencong السابق ذكرها توفر مزيدا من الشرح للجمع بين اجنحه الكنارد و الحواف الامامية الممتدة ورفع جسم الطائره لكى تعزز الاداء فى تصميم اجنحه الكنارد . وطبقا لمخطط تم ارفاقه مع الورقة فأن تصميم اجنحة المقاتلة J-20 قادر على توليد قوه رفع تعادل بـ 1.2 مره اكثر من اى جناح دلتا عادى . وقوه رفع اكثر بـ 1.8 مره من اى طائره تعتمد فقط على الاجنحه للرفع . وهذا يسمح بأستخدام small aspect-ratio wing وتقليل الـ drag عند سرعات supersonic دون الاخلال بـ transonic lift-to-drag characteristics والتى تعتبر حاسمه فى اداء الطائرة عند الانعطاف . وقد تصبح المقاتلة J-20 أول طائرة مقاتلة فى وضعية التشغيل operational تحمل كميات وقود كافية لأستخدم خاصية supercruise طوال مهامها مما يضاعف معدل طلعاتها الجوية . Engines : المحركات وهى المشكلة الاكبر لدى الصين فحتى الان المحرك النهائى للمقاتلة غير معروف , ولكن هناك تكهنات تقول بأنه اما ان يكون نسخة مشتقة من المحرك الروسى AL-31 او نسخه محسنة من المحرك المحلى الصنع WS-10 . ويعتقد المحللون الغربيون ان الصين مازلت تعمل على محرك تربو فان turbofan لاستخدامة على المقاتلة J-20 ليصبح المحرك النهائى لها . وفى نفس الوقت فأنها سوف تستمر فى استخدام المحركات الروسية فى الوقت الحاضر . كما ان هناك مزاعم اخرى بأن الصين تسعى للحصول على المحروك الروسى القوى AL-31 117S من خلال شراء المقاتلة الروسية Su-35 . وردا على مثل هذه الادعاءات فأن الصين قد نفت اى صفقة لشراء المقاتلة الروسية Su-35 . ولكن فى عام 2012 حدث عكس ما قالته الصين فى Zhuhai air show حيث اقتربت الصين وروسيا من توقيع صفقه لشراء مقاتلات Su-35 وبالتالى الحصول على محركات AL-31 117S , وفى اواخر عام 2013 تم تأكيد الصفقة من قبل الروس حيث وافقت على اعطاء الصين 24 مقاتلة من طراز SU 35 وبالتالى حصول الصين على المحركات الحديثة الموجودة على Su-35 . الصورتين على اليمين يظهر المحرك الروسى AL-31 : على الشمال الصوره السفليه للمحرك الصينى WS-10 أما الصوره العلويه يعتقد انها للمحرك الصينى WS-15 ويعتقد أن المحرك الذى تنوى الصين اعتماده للمقاتلة J-20 هو المحرك المحلى الصنع WS-15, وهو محرك turbofan يعمل على توليد 18 طن من قوه الدفع والذى تعمل الصين على تطويره منذ مطلع التسعينات . ووفقا لموقع Global Security فأن نواة المحرك تتألف من مكابس عالية الضغط وغرفه الاحتراق وتوربينات الضغط العالى التى تم اختبارها بنجاح فى عام 2005 . وقد ظهرت صورة لقلب المحرك عام 2006 فى معرض Zhuhai الجوى . فى اواخر عام 2012 , اعلنت الصين عن برنامج لاستثمار 24 مليار دولار $ للحاق بتكنولوجيا صناعة المحركات turbofans العسكرية , وفى نهاية عام 2012 اعنلت شركة صناعت الطيران الصينية (AVIC) عدة انجازات فى انتاج السبائك الستخدمة فى صناعة توربينات المحرك . ليصل الى المعايير المستخدمة من قبل كبار مصنعى المحركات العالمية . Avionics : الكترونيات الطيران حتى الان لا يوجد معلومات متاحة للجمهور تتحدث عن الكترونيات الطيران للمقاتلة J-20 . ولكن الصور التى تم الكشف عنها تبين وجود فتحات صغيره مظلمة تتخذ شكل هندسى يشبه الماسة على جانبى انف المقاتلة , والتى يمكن ان يوضع فيها مستقبلا اجهزه استشعار ضوئية- كهربية electro-optical sensors , مثل انظمة الانذار والتحذير من الصواريخ (MAWS) , او نظام الاشعة الحمراء للبحث والتتبع (IRST) , او ربما تكون انظمة اخرى حيث ان هذه الفتحات الموجودة على المقاتلة الصينية تشبه الفتحات الموجوده على المقاتلة الامريكية F-35 فبما انا الصين صممت نفس الفتحات فبرما تضع نفس النظام الموجود على F-35 وهو نظام Electro-Optical Distributed Aperture (EODAS) ويمكن ان تكون على الجزء الخلفى تحت هيكل المقاتلة وعلى هيكل المقاتلة فوق اجنحة الكنارد , كما أن هناك تكهنات أن المقاتلة J-20 ستحتوى على ميزه الطيران المتقدمة fly-by-wire (FBW) system والتى سوف تكون متكاملة مع انظمه التحكم بالنيران وانظمة المحركات . Radar : الرادار ومن المعروف ايضا ان الصين قد قامت بتطوير رادر ايسا AESA radars ووضعته على كلا من الطائرة KJ-200 وهى طائره انذار مبكر متوسطة الحجم والمدى وطائره الانذار المبكرالكبيرة KJ-2000 , ولكن فى ديسمبر 2012, ظهرت صور جديدة لنموذج اولى ذى شكل وأسس مغايرة للمقاتلة J-20 المعتاد رؤيته حيث تم فحص الصورة وتنقيحها بتمعن ويعتقد المحللون ان هذا الـ prototype الجديد للمقاتلة لعمل اختبارات تمكن المقاتلة الصينية من حمل رادار ايسا , واعتبار من اول يناير عام 2013, يعتقد المحللون ان رادار التحكم بالنيران fire-control radar للمقاتلة J-20 سوف يكون Type 1475 او KLJ5 وكلاهما رادار (AESA) , وهما مقاربان فى الاداء من الرادار APG-77 الموجود على الرابتور الامريكية F-22. Cockpit : مقصورة الطيار تتميز قمرة القيادة بالزجاج النقى , مع وجود اثنتين من شاشات الكريستال السائل الملونة الكبيرة (LCD) يقعان جنبا الى جنب ووجود شاشة اخرى اصغر تحيط بها الشاشتان الكبيراتان , وشاشة wide-angle holographic (HUD) والتى يمكن رؤيتها من صورة مقربة لقمره قيادة J-20 تم تسريبها , والعديد من هذة النظم الفرعية تم اختبارها على متن المقاتلة الصينية J-10Bs من اجل تسريع عملية التطوير وهذا يوضح ان بناء هذة المقاتلة يجرى فى الصين على قدم وساق . Armament : التسليح التسليح الكل يتسائل ماذا ستحمل المقاتلة الصينية من صواريخ حيث أن لدى J-20 بطن سفلية كبيرة الحجم وفتحات اسلحة جانبية سيتم اخفاء صواريخ جو- جو قصيرة ومتوسطة المدى short/long-range air-to-air missiles بداخلهم , ويبدو المقاتلة ستحمل صواريخ محلية الصنع حيث ان الصين تطور صواريخ (PL-10, PL-12C/D & PL-21) . ويوجد مخبأين جانبين ايضا يقعان خلف مداخل الهواء ستم تحميلهم بالصواريخ قصيره المدى . وظهرت صوره واحدة ملتقطة فى معرض الطيران الصينى تبين أن حمولة المقاتلة الصينيه J-20 سوف تعادل نفس حمولة المقاتلة الامريكية F-22 والتى هى تتكون من ستة صواريخ جو- جو متوسطة المدى و صاروخين جو – جو قصيرى المدى . الصورة من معرض Chinese aerospace exhibit وفى شهر مارس 2013 , ظهر فيديو للمقاتلة الصينية وهى مسلحة بصواريخ جو- جو مشابهة لصواريخ المقاتلة F-22 , وفى يوليو 2013 تم الافراج عن صور للمقاتلة وهى تفتح ابواب مخبأ الاسلحة الرئيسى اثناء الطيران . Stealth : الشبحية شديدة الشبه من الامام لـ F-22 مما لا شك فيه ان المقاتلة الصينية J-20 تتمتع بتصميم شبحى جيد حيث اشار المحللون , أن المقاتلة الصينية تستخدم تصميم شبحى مشابهة لكل من المقاتلتين الامريكيتين F-22 و F-35 معا , حيث يوفر ذلك التصميم قدره شبحية جيده من الامام , كما أ،ه تم اجراء دراسة اعتمادا على نظام المحاكاة Physical Optics simulation algorithm لا كتشاف قدرة الطائرة على التخفى فى مواجهة ترددات الراداربأنواعها المختلفة والنتيجة النهائية لهذة الدراسة قالت أنه لا عقبات موجوده فى تصميم النموذج الاولى للمقاتله j-20 تعيق تطويرها الى نموذج تصميم حقيقى يضمن جعلها مقاتله ذات روؤيه منخفضه بالنسبه للرادارت فيما يعرف باسم "Very Low Observable " . ألا انهم اشارو ايضا الى وجود مشاكل فى تصميم الطائرة من الجوانب و محور فوهات المحرك المتماثلة التى قد تعرض الطائرة لخطر الاكتشاف من قبل الرادارت بمعنى ادق ان المقاتلة الصينية تتمتع بتصميم شبحى جيد من الامام وتقل هذه الشبحية من الجوانب ومن مؤخرة الطائره التى يتواجد فيها المحركات ذات الفوهات التقليدية التى لا تشبة تكنولوجيا فوهات محركات المقاتلة F-22 المسطحة ولا فوهات محرك المقاتلة F-35 المسننه . بعض الصور لجوانب الطائرة مع استعراض لشبحية الطائرة بطريقه سلبية . صورة تبين ان الكنارد يخلق زاوية تتغير بتغير توجيه الكنارد , وظهور خطوط غير مستقيمة تكاد تكون دائرية على جانبى الطائره. جميع جذور اجنحة طائرات الجيل الخامس f-22 و f-35 تخرج من جسم الطائره مشكلة زوايا حادة حتى الطائرة الروسية pakfa تخرج اجنحتها من زوايا حاده لكى تساعد على تشتيت اشعه الرادار بعيد عن مصدرها . على العكس تماما فى الطائره الصينية حيث تخرج الاجنحه من خطوط غير مستقيمه تقريبا شبه دائريه ويوجود مثلها على طائرات الجيل الرابع مثل المقاتلة الامريكية F-18 والتى تعطى ميزه فى المناوره ولكن بالطبع تقلل من شبحية الطائره من الجوانب لان الاشكال الدائريه والشبه دائرية تساعد على عكس اشاعه الرادار وليس تشتيتها . ومن الخلف نذهب فوهات المحرك فى المقاتلى الامريكية f-22 وتساعد بشكل كبير فى تخفيف البصمه الحرارية , وفى f-35 نلاحظ انهم استعانو بتكنولجيا التسنين , اما فى الطائره الصينية نرى فقط محركات ذات فوهات تقليدية تقلل من شبحية الطائره من الخلف . F-22 F-35 مقارنة فوهات الطائره الصينيهJ-20 بفوهات المقاتلى الامريكية F-35 كما اثار "Richard Aboulafia " شكوك عامة حول مدى تأثير استخدام اجنحه الكنارد فى تصميم المقاتلة J-20 الذى هو تصميم low-observable ومدى تاثيرها على شبحية المقاتلة الصينية قائلا " ليس هناك طريقه افضل تساعد على عكس اشعة الرادار وتقليل مستوى الشبحية خير من استخدام اجنحه الكنارد " وقد يكون محقا فحتى الان لم نرى اى من طائرات الجيل الخامس الموجوده حاليا تحمل كنارد . الكنارد يخلق زوايا تساعد على انعكاس اشعه الرادار على جسم الطائرة . مشاكل بالجملة تظهر بسبب الكنارد حتى عند المقارنة مع طائرة من الجيل الرابع مثل الرافال الفرنسية . فالكنارد الموجود على الرافال لديه حواف مسننه تساعد على بعثرة وتشتيت اشعه الرادار على عكس كنارد الطائره الصينيه المسطح والذى يساعد على ارتداد اشعه الرادار , كنارد الطائره الفرنسيه صمم بطريقه مميزه تحتوى الكنارد بالكامل ولا تخلق ايه فجوات بينه وبين جسم الطائرة عندما يتحرك على عكس التصميم التقليدى للكنارد فى الطائره الصينية والذى يخلق زوايا تساعد على ارتداد اشعه الردار عند تحركه . ولكن هل هذا معناه ان استخدام اجنحة الكنارد على المقاتلة الصينيه يعد امر كارثى قد يؤثر على شبحية المقاتلة لنتعرف على اجابة هذا السؤال فسوف نلجأ كالعادة الى مشاريع المقاتلات الشبحيه للدولة التى تسبق العالم كله فى هذا المجال الا وهى الولايات المتحدة الامريكية لنرى ان الجمع بين اجنحة الكنارد و تصميم low-observability " أى تصميم قليل الملاحظه من قبل الرادارات " ليس بسابقة حصرية فى المقاتلة الصينية , فقد تم الجمع بينهم من قبل فى تصميم امريكى للمقاتلة التكتيكه البحرية المتقدمة NATF-23 Northrop حيث تم وضع اجنحه الكنار على تصميم شبحى . ونذهب ايضا الى شركة لوكهيد مارتن الامريكية حيث استخدمت اجنحة الكنارد على مقاتلة شبحيه لها ضمن برنامج (Joint Advanced Strike Technology (JAST , وتم وقف التطوير فقط نظر لمسائل التشغيل غير المتوقعة المحيطة بالتحكم بالطيران فى كلا من المقاتلتين Eurofighter و Saab Gripen . . كما أن هناك مشروع امريكى اخر مشترك بين شركة ماكدونالد دوجالس McDonnell Douglas وناسا الخاص بالطائرة X-36 التى تتميز بأستخدام اجنحة الكنارد وعلى الرغم من ذلك فأن هذه المقاتلة قد تكون غاية فى الشبحية , كما ان المقاتلة الاوربية Eurofighter تمكنت من تقليل مقطعها العرضى الرادارى (reduce its Radar Cross Section (RCS من خلال التحكم فى فى انحراف سطح اجنحة الكنارد من خلال برنامج التحكم فى الطيران flight control software . وكل هذا يثبت ان اجنحة الكنارد قد لا تؤثر كثيرا فى شبحية التصميم . McDonnell Douglas and NASA's X-36 كما أن المقاتلة الصينية تستخدم مداخل هواء (diverterless supersonic inlet (DSI والتى تعمل على تحسين الاداء الشبحى للمقاتلة J-20 من خلال القضاء على الانعكاسات الغير المرغوب فيها التى كانت تتكون بين مداخل الهواء التقليدية وبدن الطائرة . وأعتبار من بداية عام 2013 قد لاحظ المحللون أن مداخل هواء المقاتلة J-20 والتى تستخدم تكنولوجيا DSI تساعد على تقليل الحاجة لاستخدام مواد ماصة للرادار, كما ان النتوء bump على سطح مداخل الهواء تساعد على اخفاء مروحة المحرك وبالتالى عدم تعرضها لأشعة الرادار مما يساعد بشكل كبير للحد من الانعكاس القوى لاشعة الرادار الذى ينشأ من زعانف مروحه محرك لطائرة قتالية . كما ان مداخل الهواء المصممه بناء على تكنولوجيا (diverterless supersonic inlet (DSI من السهل دمجها مع تصميم المقاتلة الشبحية عوضا عن مداخل الهواء الشبحية الاكثر تعقيدا المستخدمه على المقاتلة الامريكية F-22 , حيث انها شكلها الثابت يحدد السرعة الطائرة الى نحو Mach 2.0 تقريبا . بل استخدمت الصين ايضا هذه التكنولوجيا على الطائرة الصينية / الباكستنية JF-17. وعلى المقاتلة الصينية J-10B ايضا . مع العلم ان تكنولوجيا DSI هى خاصة بالمقاتلة الامريكية F-35 . ولكن هناك من يقول ان الصين بلد تعتمد على سرقة المشروعات ولها وسائلها العديدة فى ذلك وانها مهما فعلت ستظل تمتلك تكنولوجيا متخلفة لانها تسرق افكار وتصماميم من دول نفذت هذه الافكار بالفعل أى ان الصين تسرق افكارها المستقبلية من افكار الماضى , ومن ثم تنسخها ولا تستطيع اضافه اى تطويرات عليها فهل هذا صحيح ؟ للأجابه على هذا السؤال سوف نرجع الى الماضى قليلا فالكل يعلم انة يوجد مشكلة فى تصميم المقاتلات الشبحية وهى ابواب مخبأ الاسلحة فى بدن الطائرة , ففى كل مرة يتم فتح ابواب المخبأ فيها لاخراج الصاروخ تتعرض المقاتله لخطر اكتشافها من قبل الرادارت ولا تستطيع المقاتلة اغلاق الابواب حتى يتم اطلاق الصاروخ مما يزيد من مساحة مقطعها الرادارى RCS لفترة محددة ليست بالقليلة تعرضها لخطر الاكتشاف ومن ثم السقوط , وهذا بالفعل ما حدث فى عام 1999 عندما اسقطت المقاتلة الامريكية F-117 فوق صربيا للأسباب السابق ذكرها , فذهبت امريكا الى اعتماد تكنولوجيا تسنين الابواب فى كل من المقاتلتين F-22 و F-35 لتشيت اشعة الرادار وتقليل خطر التعرض للاكتشاف , ولكن هذا لا يحل المشكلة بشكل نهائى فستظل الابواب مفتوحة لفترة ليست بالقليلة مما قد يزيد من مساحة RCS للمقاتلة مما يجعل مشكلة اكتشاف الطائرة من قبل الرادارات وهى تفتح ابوابها اثناء الطيران قائمة . الطائرة F-22 تفتح ابوابها ونلاحظ المقطع العرضى للابواب RCS بالاضافه الى المقطع العرضى للصاروخ RCS فالاثنين معا يعرضان الطائرةلخطر الاكتشاف فى كل مرة تيقى فيها الابواب مفتوحة لفترة طويلة . هنا نذهب للصين وماذا فعلت فى هذة المسئلة . التصميم الصينى الجديد لحوامل الصاوريخ هناك مقالة لـ David Cenciotti عنوانها " طائرة الجيل الخامس الصينية لديها بعض المهندسين المهره " ويتحدث فيها على انه ربما وجدد المهندسون الصينيون حلا زكيا لهذة المشكلة السابق ذكرها , حيث ظهرت صورة لنموذج الاختبار الثانى للمقاتلة الصينية تتميز بأستخدام جهاز جديد لحمل الصاوريخ داخل المخابىء الجانبية لبدن المقاتلة يمكنها من غلق ابواب المخابىء فورا فور اخراج الصاروخ بحيث يظل الصاروخ معلقا خارج البدن فيما تكون الابواب مغلقة مما يعطى ميزه للمقاتلة الصينية J-20 على المقاتلات الامريكية وهى عدم فتح الابواب اثناء الطيران والانتظاربعض من الوقت حتى اطلاق الصاروخ لكى يتم غلق الابواب لانه هنا يتم غلق الابواب فور خروج الصاروخ دون الحاجة للانتظار لاطلاقه ومن ثم غلق الابواب , وهذا يجعل هذة الميزه مفيدة جدا خصوصا فى بيئات WVR التى تكون فيها ادنى زيادة للمساحة المقطع العرضى للمقاتلة RCS قد تكون مميتة . توضيح لأليه عمل الحوامل الجديده للصواريخ . رأى شخصى اعتقد انه على الرغم من تغلب المهندسون الصينيون على مشكلة فتح ابواب المخابىء اثنا التحليق الا انه توجد مشكلة اخرى ايضا قد تساهم فى زيادة المقطع العرضى للمقاتلة RCS ومن ثم اكتشافها الا وهي مشكلة المقطع العرضى للصاروخ المعلق بجانب بدن الطائرة حتى يتم اطلاقة , فهذه الصاروخ لة مقطع رادارى ليس بالصغير لذلك من الاساس تم اخفاءه داخل مخبأ ببدن الطائرة , واى كانت الثوانى او اللحظات اللازمة لاطلاق الصاروخ فاعتقد انة ستكون لحظات حاسمة قد تساعد على اكتشاف الطائرة , لذا من وجهة نظرى المتواضعة اعتقد ان على الرغم من تغلب تكنولوجيا الابواب الصينية على الامريكية الاان الصينيون لم يوفقوا فى ايجاد حل نهائى لتلك المشكلة وانها مازلت قائمة . Political : سياسيا تزامنت اول رحلة طيران للمقاتلة الصينية مع زيارة وزير الدفاع الامريكى للولايات المتحدة الامريكية روبرت جيتس للصين , وتم تفسير هذه المسألة من قبل مسؤولى البنتاجون ووسائل الاعلام على انها رسالة واضحة من الصين للوفد الزائر من الولايات المتحدة الامريكية , ومع ذلك بعد لقاءه مع كبار المسؤولين الصينين بمن فيهم الرئيس الصينى " هوجين تاو " لاحظ وزير الدفاع الامريكى روبرت جيتس أن القيادات المدنية الصينية فوجئت بتلك الاختبارات والذى اكد له انه لا شىء بوسع هذة الزياره ان تفعله حيال ذلك الامر . الخبر فى وسائل الاعلام جين رونج Jin Canrong , وهو أستاذ فى جامعة Renmin فى بكين متخصص فى العلاقات الصينية / الامريكية , اعتقد ان عدم معرفة الرئيس الصينى " هوجين تاو " بهذه الاختبارات يثير التساؤلات حول طبيعة التحكم والسيطرة المدنية على جيش التحرير الشعبى الصينى . ومع ذلك فأن مايكل سوين Michael Swaine وهو خبير فى العلاقات بين جيش التحرير الشعبى الصينى والولايات المتحدة الامريكية ذكر موضحا , أنه من الممكن او المرجح أن كبار المسؤلين والقيادات الصينية لم يكونوا على علم بأن هذا الاختبار سوف يحدث فى هذا اليوم الدقيق , ولكن هذا ليس بالضروره دليلا على وجود جهود مدعومة من الجيش الصينى لاهانة وفد وزير الدفاع الامريكى روبرت جيتس أو احراج الرئيس الصينى هوجين تاو , فبالاحرى ان اتخاذ القرارات المتعلقة بإنتاج وتطوير واختبار هذه الطائرات العسكرية تدار بشكل روتيني من قبل المهندسين والمسؤولين على مستوى منخفض اكثر من الاعتماد على القيادات المدنية العليا او العسكرية , الى جانب انة من المرجح ان الاختبارا قد لايكون اعتبر حدثا هاما بما يكفى لاخطار الرئيس الصينى هوجين تاو به !!!! Military : عسكريا ذكر مدير الاستخبارات القومية الامريكية جيمس كلابر , أن الولايات المتحدة كانت على علم بالبرنامج الصينيى " لفترة طويلـــــــة " كما أن رحلة الاختبار للمقاتلة لم تكن مفاجأة لنا . من ناحية اخرى فى تقرير نشر عام 2012 من قبل لجنة المراجعة الاقتصادية والامنية بين الولايات المتحدة والصين اعتقدت فيه ان الولايات المتحدة الامريكية استهانت بسرعة تطوير الصين للمقاتلة J-20 والعديد من المشاريع العسكرية الصينية الاخرى التى تحت التطوير الان . كما ان روبرت جيتس وزير الدفاع شكك فى ألى اى مدى يمكن ان تكون J-20 شبحية , على الرغم من أنه ذكر بالفعل ان تطوير الصين للمقاتلة J-20 ينبىء بأحتمالات " لوضع بعض من قدراتنا فى خطر وأنه علينا الانتباه لما تقوم به الصين , وأنه يجب ان نرد عليهم بشكل مناسب من خلال تطوير برامجنا الخاصة " . كما ذكر المتحدث الرسمى للبنتاجون جيف موريل , أنه من السابق لأوانه ان ندعو المقاتلة الصينية J-20 بالمقاتلة الشبحية او ان نحكم اذا كانت تمتلك خصائص مقاتلات الجيل الخامس الاخرى . وبناء على صور قد ظهرت فى وقت مبكر لنموذج الاختبار الاولى , علق Bill Sweetman قائلا ان التصميم قد يوحى بأنه لطائرة هجوم ارضى كبيرة وبعيدة المدى , ليست على عكس النسخة الشبحية لشركة جنرال ديناميكس F-111 Aardvark . على أيه حال فأن هذا التخمين على تعارض مع المهمة و التسمية المحجوزة التى اختارتها القوات الجوية لجيش التحرير الشعبى الصينى PLAAF لمقاتلتها الاوهى مهمة التفوق الجوى . كما يقول ايضا Bill Sweetman ان المقاتلة الصينية J-20 سوف تكون اكثر شبها للمقاتلة الروسية MiG-25 ولكن بخصائص شبحية . كما انة يعقب قائلا ان هذا هو الدور الاكثر احتمالا ( طائره هجوم ارضى ) لمقاتلة بمثل هذا الحجم الكبير وانخفاض نسبة الدفع الى الوزن فيها low thrust to weight ratio مع خفة حركة محدوده فهذا هو التصميم الامثل للحصول على السرعة والمدى الطويل . كما قال لورين طومسون Loren Thompson , أن دمج الجزء الامامى وهو الجزء الشبحى فى المقاتلة مع مداها الطويل سوف يسمح للطائرة J-20 بشن هجمات على اهداف سطحية فى حين ان الولايات المتحدة تفتقر الى وجود قواعد كافية لمقاتلات F-22 فى مناطق لصد مثل هذه الهجمات كما ان حلفاء الولايات المتحدة ليس لديهم مثل هذة الطائرة . كما ذكر تقرير للبنتاجون عام 2011 , يتحدث على ان الجيش الصينى وافق على ان المقاتلة J-20 ستكون " طائره ذات مدى طويل , واختراق وتوجية ضربات فى بيئات الدفاع الجوى المعقدة " . وذلك لان مركز جاذبية المقاتلة aircraft's center of gravity يجب ان يكون داخل المثلث المعروف بعجلات الهبوط , والمقاتلة الصينية تعتمد على الرفع من خلال اجنحة الكنارد لديها مما يحد من قدرتها على المناورة وبالتالى , فأن الطائرة J-20 ليست طائرة مقاتلة , وأنما بالاحرى قاذفة خفيفة اسرع من الصوت . ويمكن ان تمتلك المقاتلة سرعة supercruise أقل ولكنها لازلت تتمتع بمدى اكبر ولكن برشاقه اقل من المقاتلة الامريكية F-22 Raptor والمقاتلة الروسية PAK FA , ولكنها قد تتمع بفتحات اسلحة اكبر وقدره على حمل كميات كبيرة من الوقود . وأخــــيـــــرا روجر كليف Roger Cliff , وهو استاذ العلوم السياسية البارزفى مؤسسة RAND متحدثا عن سلاح الجو الامريكى ومواجهاته مع الاعداء . قائلا " أن كل ما نحتاجة هو ان يكون لدينا القدرة على وضع 25 طائره فى السماء قادرة على اسقاط 75 طائره من طائرات الاعداء و دون الكثير من الخسائر , ولكن يبدو ان الامور لن تسير على ذلك النحو بعد الان بان يكون القتال من جانب واحد فقط ألاوهو جانبنا , فنحن تعودنا على عالم تكون فيه قوتنا الجويه هي المهيمنة , ولكن مسألة الهيمنة اصبحت محل تساؤل الان " . Specifications : المواصفات الطاقم : فرد واحد ( الطيار) الطول : 20.3 m المسافة بين الاجنحة : 12.88 m الأرتفاع : 4.45 m منطقة الجناح : 73 m2 أقصى وزن للاقلاع : 36,288 kg على أقصى تقدير مصادر Chengdu J-20 - Wikipedia http://www.ausairpower.net/APA-2011-03.html#A.1 http://www.ausairpower.net/APA-NOTAM-040711-1.html Comparing Chengdu J-20 with F-22, F-35 and Su-PAK FA or T-50 | - Defence Aviation Noshir Gowadia father of Chinese stealth technology | - Defence Aviation https://www.strategypage.com/dls/articles2006/2006121822612.asp تم بحمد الله منقول من الزميل العزيز kariem
  5. قاذفة القنابل GP-34 الروسية من عيار 40 ملم شوهدة لأول مرة في عام 1984 أثناء الغزو السوفيتي لأفغانستان. تم تركيب القاذفة اسفل رشاش AK-74النسخة الاولى كانت تدعى GP-25، ولديها نظام رؤية مختلفة. تبعها النسخة الثانية GP-30 الإصدار الحالي GP-34، لديه نظام تسديد جديد وهو مصمم خصيصا لبنادق كلاشنيكوف، دون أي اضافات او تحويلات يزن 1.5 كلغ وتستخدم نوعين من القذائف تصل لمسافة 200 متر ، بسرعة فوهة 76.5 متر في الثانية قاذفة القنابل GP-34 الروسية | مرصد الأمن العربي
  6. [ATTACH]34440.IPB[/ATTACH] قررت وزارة الدفاع الروسية ضمّ مقاتلات قاذفة جديدة من طراز "سو-25إس إم3" إلى القوات الجوية الروسية التي تساعد القوات الحكومية السورية على محاربة الإرهاب. ويجب أن تطير 4 طائرات من طراز "سو-25إس إم3" إلى سوريا في أغسطس/آب أو في بداية سبتمبر/أيلول 2017 عندما تبدأ القوات الجوية الروسية تتسلم طائرات من هذا الطراز، حسب صحيفة "ازفستيا". وتم تجهيز الطائرة الجديدة بجهاز تنشين "سولت-25" الذي يكتشف الأهداف في النهار والليل وفي الظروف الجوية الرديئة. ولا تواجه طائرة "سو-25إس إم3" بفضل جهاز التنشين هذا صعوبات في تدمير منشآت واستحكامات العدو الثابتة والآليات العسكرية المتحركة السريعة على نحو سواء. كما تم تجهيزها بوسيلة فعّالة للحماية من مضادات الطائرات تعرف باسم "فيتيبسك". ويقول الطيارون الذين يسمون هذه الطائرة بـ"غراب القيظ" إن إصابة هذا الطير مستحيل. المصدر
  7. سقط أحد محركات قاذفة القنابل “بي-52” (B-52) الأميركية خلال رحلة تدريبية في قاعدة مينوت الجوية، وفق ما أكد سلاح الجو الأميركي لموقع “ديفانس نيوز” في 4 كانون الثاني/يناير الجاري، مفيداً عن نجاة طاقم الطائرة، المتكون من خمسة أشخاص، حيث تمكّن من الهبوط مستعيناً بالمحركات الأخرى، خاصة وأن القاذفة تحتوي على 8 محركات من نوع TF33-P-3/103 من إنتاج شركة “برات أند ويتني” (Pratt & Whitney). وبحسب سلاح الجو الأميركي، “لم تكن هناك أي أسلحة على متن قاذفة بي-52 – من إنتاج شركة “بوينغ” (Boeing) – التي كانت تقود رحلة تدريبية فقط”، مضيفاً أن القاذفة تنتمي إلى وحدة “بومب وينغ الخامسة” (5thBomb Wing) المتمركزة في قاعدة مينوت الجوية الأميركية. هذا ولم تتمكن الوحدات الخدماتية من تحديد السبب الجذري للحادث، ولكن المتحدث الرسمي قال إنه تم الشروع بإجراء التحقيقات الأولية اللازمة. كما تم العثور على حطام المحرك الذي سقط أثناء تحليق الطائرة في مكان يبعد 40 كيلومتراً عن قاعدة مينوت الجوية. وقد يؤدّي هذا الحادث إلى إشعال الجدل حول إمكانية وكيفية إعادة تزويد مخزون القاذفات بالمحركات اللازمة. يُشار إلى أن قاذفة بي-52 بدأت رحلاتها الجوية عام 1952 ومن المتوقع أن تبقى في الخدمة العسكرية حتى حوالى عام 2040، اعتماداً على تحديد تارخ استبدالها بالكامل بقاذفات “بي-21” (B-21) من إنتاج شركة “نورثروب غرومان” (Northrop Grumman). يُشار إلى أن سلاح الجو الأميركي يمتلك حالياً 76 قاذفة بي-52 في مخزونه العسكري، كما يذكر أنه في أيار/مايو الماضي، تحطمت قاذفة قنابل من نوع بي- 52 في قاعدة أندرسون الجوية الأميركية بجزيرة غوام، خلال قيامها بمهمة تدريب روتينية، حيث كانت تستعد للإقلاع عندما اشتعلت فيها النيران وتمكن طاقمها من الخروج منها بعد أن توقفت عملية الإقلاع. ترجمه خاصه للمنتدي العربي للعلوم العسكريه Engine Drops Out of B-52 During Training at Minot Air Force Base
  8. صحيفة : روسيا تبني قاذفة مرعبة [ATTACH]26366.IPB[/ATTACH] كل يوم تظهر في وسائل الإعلام الغربية مقالات عن الطائرة الروسية من الجيل الجديد باك دا. وكل واحدة تثير الخوف والرعب من هذه القاذفة.وذكرت صحيفة "Daily Star" أن روسيا ستكون قادرة على التركيز بشكل أقل على الأسلحة النووية، بفضل ظهور باك دا. واطلقت عليها الصحيفة البريطانية اسم "الطائرة المرعبة"، التي تستطيع الوصول من روسيا إلى أي نقطة في العالم بغضون ساعتين. ومداها يبلغ حوالي 14 ألف كيلومتر. وهذا بفضل سرعتها الفائقة وسيكون في الطائرة أربعة محركات НК-32+. وسرعتها ستفوق سرعة الصوت بخمس مرات. باك دا ستصمم على شكل "جناح طائر" أما باقي المعدات ستكون مخفية وكذلك الأسلحة التي ستخفى في هيكلها. وأضافت الصحيفة أن المواد التي ستصنع منها القاذفة ستكون قادرة على تحمل درجات حرارة تصل إلى 1500 درجة وهذا يقلق الجيوش الغربية. [ATTACH]26368.IPB[/ATTACH] أثار شريط فيديو يظهر أولى تصميمات قاذفة الشبح الاستراتيجية الروسية "باك دا"، قلق الخبراء العسكريين الغربيين الذين أشاروا إلى أنها شبيهة إلى حد كبير بقاذفة " B-2" الأمريكية.وتعتمد تقييمات الخبراء على تصميم جسم الطائرة الذي يظهر في شريط فيديو أنتجته شركة التصوير التابعة للقوات الجوية الروسية. ولم يكشف الجيش الروسي وشركة "توبوليف" التي تتولى تصميم وبناء الطائرة الجديدة، أي تفاصيل أخرى عن مواصفات هذه القاذفة التي ستكون قادرة على حمل أسلحة نووية، واجتياز مسافات طويلة للغاية بسرعة فائقة. وانتهت عملية تصميم الطائرة، العام الماضي. ويفترض بالطائرة الاستراتيجية الجديدة أن تحمل أسلحة فرط صوتية (اي تلك التي تزيد سرعتها على سرعة الصوت بمقدار 7 أضعاف).وتحدث قائد القوات الجوية الروسية، فيكتور بونداريف عن باك دا ومتى سيتم استخدامها.ووفقا له، إن النموذج الأولي من الطائرة "باك دا" قد يحلق في السماء قبل حلول عام 2021. وقال بونداريف: "إن العمل على طائرة باك دا مستمر ونحن راضون عنه. وأمامنا مهمة: تحليق باك دا في السماء في عام 2021. ولكن إن استمر العمل كما هو عليه الأن، فإنها ستحلق قبل ذلك". كما أشار بونداريف إلى أن وزارة الدفاع استأنفت إنتاج القاذفة الاستراتيجية تو-160. وأضاف: "الطائرات ستحلق في الوقت المحدد وستدخل الخدمة في الوقت المحدد".
  9. ذكرت صحيفة “دايلي ستار” (Daily Star) البريطانية أن روسيا ستكون قادرة على التركيز بشكل أقل على الأسلحة النووية، بفضل ظهور مقاتلة “باك دا” (Pak Da). وأطلقت عليها الصحيفة البريطانية اسم “الطائرة المرعبة”، التي تستطيع الوصول من روسيا إلى أي نقطة في العالم بغضون ساعتين، وفق ما نقل موقع أنباء موسكو في 22 تشرين الأول/أكتوبر. يبلغ مدى المقاتلة حوالي 14 ألف كيلومتر، ويعود ذلك بفضل سرعتها الفائقة وسيكون في الطائرة أربعة محركات НК-32+. كما ستفوق سرعتها سرعة الصوت بخمس مرات. هذا وستصمم باك دا على شكل “جناح طائر”، أما باقي المعدات ستكون مخفية وكذلك الأسلحة التي ستخفى في هيكلها. وأضافت الصحيفة أن المواد التي ستصنع منها القاذفة ستكون قادرة على تحمل درجات حرارة تصل إلى 1500 درجة وهذا يقلق الجيوش الغربية. وكانت مواقع إخبارية روسية نقلت أن شريط فيديو يظهر أولى تصميمات قاذفة الشبح الاستراتيجية الروسية “باك دا”، أثار قلق الخبراء العسكريين الغربيين الذين أشاروا إلى أنها شبيهة إلى حد كبير بقاذفة “بي-2” (B-2) الأميركية. وتعتمد تقييمات الخبراء على تصميم جسم الطائرة الذي يظهر في شريط فيديو أنتجته شركة التصوير التابعة للقوات الجوية الروسية. هذا ولم يكشف الجيش الروسي وشركة “توبوليف” الذي تتولى تصميم وبناء الطائرة الجديدة، أي تفاصيل أخرى عن مواصفات هذه القاذفة التي ستكون قادرة على حمل أسلحة نووية، واجتياز مسافات طويلة للغاية بسرعة فائقة. وعرفت القاذفة الجديدة بـ “باك دا” وهو اسم مختصر لـ “المجمع الطائر الواعد بعيد المدى”. وتؤكد وزارة الدفاع الروسية أن الحديث لا يدور عن تطوير أي من القاذفات الاستراتيجية المستخدمة حالياً في الجيش الروسي، بل عن بناء طائرة جديدة نوعياً. [ATTACH]26228.IPB[/ATTACH]
  10. أعلن نائب وزير الدفاع الروسي، يوري بوريسوف، اليوم الخميس، أن وزارة الدفاع الروسية تعتزم شراء حوالي 50 قاذفة استراتيجية من طراز "تو-160 ام 2"، مشيرا إلى أنه من المخطط بدء الإنتاج التسلسلي خلال عامي 2020-2021. نيجني نوفغورود — سبوتنيك. وقال بوريسوف، ردا على سؤال حول أحجام إنتاج الطائرات أن الخطط الأساسية لحجم التصنيع تبقى كما هي، ولا يمكن تعديلها لأن العمل جار أيضا على تصنيع الطيران بعيد المدى. وأضاف أن "الرقم الأساسي لطائرات "توبوليف —160 ام 2" هي 50 طائرة". - وزارة الدفاع الروسية: القاذفة الاستراتيجية المستقبلية بعيدة المدى ترى النور في 2018… وأعلن نائب وزير الدفاع الروسي، اليوم الخميس، أنه يمكن عرض أحدث قاذفة استراتيجية مستقبلية بعيدة المدى للجمهور في عام 2018. قال بوريسوف للصحفيين، خلال زيارته لمؤسسات المجمع الصناعي العسكري :"هناك احتمال كبير أن ترى النور في عام 2018." وأوضح أن خصائص الطائرة المستقبلية بعيدة المدى ستكون أفضل بكثير من الطائرات بعيدة المدى الحالية. في هذا السياق، أكدت وزارة الدفاع الروسية أن الإنتاج المتسلسل لقاذفات "تو-160 إم 2" يجب أنه يبدأ في عام 2023 وستفوق سرعة القاذفة سرعة الصوت وهي قادرة على تنفيذ المهام التي تقوم بها الآن ثلاثة طائرات بعيدة المدى تو-160، تو-95ام اس، تو-22 ام 3. وفي الوقت ذاته، أشار بوريسوف، إلى أن الجدول الزمني لإنتاج الطائرة المستقبلية بعيدة المدى أرجئ قليلا حتى عام 2023 جراء إطلاق سلسلة من القاذفات المحدثة تو-160ام 2. هذا وكان نائب وزير الدفاع الروسي، قد أعلن أن العمل على إنتاج طائرة جديدة قادرة على حمل صواريخ استراتيجية من طراز "توبوليف-160إم2" يجري بوتيرة سريعة ويسبق الجدول الزمني. ومن المقرر أن تصبح هذه الطائرة وريثة القاذفة الاستراتيجية "تو-160" المعروفة باسم "البجعة البيضاء" ضمن القوات النووية الاستراتيجية الروسية، أكبر طائرة في العالم تفوق سرعتها سرعة الصوت. وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قد قرر في أيار/ مايو 2015 استئناف إنتاج طائرات "تو-160"، وذلك بناء على اقتراح من وزارة الدفاع الروسية. ومن المنتظر أن تزداد فاعلية الطائرة الجديدة بمقدار الضعف مقارنة بسابقتها. https://arabic.sputniknews.com/russia/201610131020445014-سلاح-روسيا-وزارة-الدفاع/
  11. روسيا... إبداع قاذفة الليزر 11:30 24.09.2016انسخ الرابط 05810أعلنت إحدى شركات التصنيع العسكري الروسية عن صنع قاذفة تحتوي على سلاح الليزر. كشف مصدر في شركة "كا. إر. أ. تي" وهي إحدى شركات التصنيع العسكري الروسية، للصحفيين أن أحدث طائرة حربية روسية أطلق عليها اسم "أ-60" باختصار، ستقدر على تدمير أهداف العدو بواسطة "مدفع الليزر الدقيق التصويب". وقال فلاديمير ميخييف، مستشار النائب الأول للمدير العام لشركة "كا. إر.أ. تي" (التقنيات الإلكترونية)، في تصريحات صحفية يوم 24 سبتمبر/أيلول، إن سلاح طائرة "أ-60" سيكون قويا إلى درجة يتطلب الأمر معها توفير الحماية للطائرة ذاتها من سلاح الليزر الذي تحمله، مشيرا إلى أن مصنعي "قاذفة الليزر" يعملون على تحصينها ضد سلاح الليزر. وتم اتخاذ طائرة "إيل-76 إم دي" أساساً لصنع طائرة "أ-60" التي ظهر نموذجها الأولي في بداية ثمانينات القرن العشرين. وخلال الأعوام القليلة الماضية استؤنف العمل في مشروع "أ-60". سبوتنيك
  12. قاذفة رايدر B-21. لابد علي الجميع تذكر هذا الاسم جيدا لانها ستمثل الدور الهام على مدى السنوات ال 50 المقبلة في عمليات الولايات المتحدة "اسم B-21 يجسد تراث وقوة امريكا في توجيه ضربات طويلة المدى ويقول نائب رئيس شركة نورثروب جرومان أنظمة الفضاء والرئيس التنفيذي نحن فخورون بشراكتنا مع القوات الجوية لتسليم هذه القاذفة التي هي امر حيوي جدا لأمننا القومي " . "وبما أننا الشركة التي ستقود عمليات تصميم وبناءوتقديم وتحديث الانظمة الشبحية لقاذفة B-21 Raider بعيدة المدى، فنحن ملتزمون بتقديم أسطول منها يكون الاكثر تطور في قاذفات القنابل في القرن ال21". تستمر شركة نورثروب غرومان وسبعة شركاء اخرين في الصناعات العسكرية والجوية للعمل مع سلاح الجو الامريكي لانتاج قاذفة رايدر B-21 لدخول العمليات في عام 2020. ويضم فريق الصناعة للقاذفة B-21 رايدر شركات نورثروب غرومان- بي أيه إي سيستمز، جيه. كيه لصناعات الفضاء، صناعات، Janicki - ATK، برات آند ويتني، روكويل كولينز، وAeroSystems Air Force Secretary Deborah Lee James announced today the B-21 bomber will be called the B-21 Raider. The name represents the historically important role the new long-range stealth bomber will lead for the next 50 years. “The B-21’s name embodies the legacy and power projection of the Air Force’s long range strike capability. We are proud to partner with the Air Force to deliver a system that is so vital to our national security,” said Tom Vice, corporate vice president and president, Northrop Grumman Aerospace Systems. “As the only company to ever design, build, deliver and modernize a long-range stealth system, we are committed to delivering the fleet of bombers for the 21st century.” Northrop Grumman and its seven primary industry teammates continue to work with the Air Force to deliver the B-21 Raider to enter operations in the 2020s. Northrop Grumman’s B-21 Raider industry team includes BAE Systems, GKN Aerospace, Janicki Industries, Orbital ATK, Pratt & Whitney, Rockwell Collins, and Spirit AeroSystems احمد عيسي
  13. هاجم سلاح الجو الإسرائيلي، مساء الإثنين، قاذفة صواريخ تابعة للجيش السوري في وسط هضبة الجولان المحتل، بعد سقوط قذيفة في منطقة مفتوحة على الجانب الإسرائيلي بالقرب من السياج الحدودي في هضبة الجولان المحتل. القدس — سبوتنيك وأوضح بيان للجيش الإسرائيلي أن قاذفة الصواريخ التي استهدفها الهجوم هي ذاتها التي أطلقت القذيفة التي سقطت على الجانب الإسرائيلي من الجولان. ولم يُبلغ بعد عن وقوع إصابات بشرية أو أضرار. وحادث اليوم ليس الأول من نوعه، إذ تكرر أن سقطت قذائف من الجانب السوري على الجانب الإسرائيلي من هضبة الجولان المحتلة، على هامش النزاع المسلح المستمر في سوريا منذ العام 2011. وكان آخر الحوادث المشابهة، سقوط قذيفة هاون قادمة من الجانب السوري للجولان، ردت عليها إسرائيل باستهداف مصدرها، الشهر الماضي. يأتي هذا بعد يوم من قصف الجيش الإسرائيلي لعدة أهداف في قطاع غزة، رداً على إطلاق قذيفة صاروخية من القطاع باتجاه مدينة سديروت الإسرائيلية. ولم تعلن أي من الفصائل الفلسطينية في غزة المسؤولية عن إطلاق القذيفة حتى الساعة.
  14. ستقوم القاذفة الاستراتيجية المطورة "تو – 160 أم – 2" (البجعة البيضاء) بأول رحلة جوية لها في نهاية عام 2018. وقال قائد القوات الجوية والفضائية الروسية الفريق أول فيكتور بونداريوف في حديث أدلى به يوم 4 أغسطس/ آب للصحفيين على هامش المسابقات الدولية "أفيادارتس – 2016" (المسابقة في فن الطيران) إن عملية تطوير القاذفة الاستراتيجية "تو – 160 أم – 2" يتوقع أن تنتهي عام 2021 ، ثم ستسلم الطائرات للجيش الروسي. يذكر أن القرار باستئناف إنتاج قاذفات القنابل الاستراتيجية "تو – 160 أم – 2" بشكلها المطور ووقف العمل على إنتاج قاذفة الاستراتيجية للجيل الجديد وتأجيل إطلاقها إلى موعد آخر اتخذ عام 2015. وتعهدت وزارة الدفاع الروسية بأن يبدأ إنتاج "تو – 160 أم – 2" المطورة على دفعات عام 2023 حين يتسلم الجيش الروسي 50 طائرة من هذا النوع. يذكر أن طائرة "تو – 160" (البجعة البيضاء) هي القاذفة الاستراتيجية الحاملة للصواريخ التي تم تصميمها في مكتب "توبوليف" للتصاميم أعوام 1970 – 1980. ودخلت الطائرة في حوزة الجيش السوفيتي عام 1987 بصفتها أكبر وأقوى وأثقل طائرة حربية في العالم. وقد أطلق الطيارون السوفيت عليها لقب البجعة البيضاء. تعتبر هذه الطائرة فريدة من نوعها لما تمتلكه من تكنولوجيا الطائرات والهندسة غير المسبوقة، فهي أكبر وأقوى طائرة في تاريخ الطيران العسكري والطائرات الأسرع من الصوت، فهي تقوم بقصف أهدافها والعودة إلى قواعدها بسرعة تفوق سرعة البرق. وتعرف "توبوليف 160" المتطورة باسم "تو-160 إم"، ومن المتوقع أن تظل طائرات "توبوليف 160 إم" في الخدمة حتى أواسط العقد الثالث من القرن الـ21 حينما تبدأ القوات الجوية الروسية تستلم طائرات حديثة من هذا النوع. يتمثل سلاح "تو-160 إم" الأساسي الصواريخ الموجهة الدقيقة التصويب التي يمكن تجهيزها برؤوس نووية. ويمكن أن تحمل طائرة "تو-160 إم" قنابل نووية أيضا. وتستطيع طائرة "تو-160 إم" أن تحلق لمسافة 14000 كيلومتر. ويبلغ مدى الصواريخ التي تحملها وهي من طراز "إكس-555" و"إكس-101"، 10000 كيلومتر، وبدأ العمل لإبداع صاروخ تفوق سرعته كثيرا سرعة الصوت. ولا تملك "تو-160 إم" المدافع للدفاع عن النفس ولكن سيتم تجهيزها بأنظمة الحرب الإلكترونية التي تحول دون إصابتها بالصواريخ الموجهة، وستقدر الطائرات الجديدة على التخفي عن الرادارات المضادة، حيث أثبتت قدراتها بتسجيل 44 رقما قياسيا عالميا جديدا تم تسجيل أحدها في 10 يونيو/حزيران 2010 عندما قطعت طائرتان من هذا الطراز مسافة 18000 كيلومتر خلال 24 ساعة و24 دقيقة، محلقتين في الجو.
  15. مصدر في الدفاع الروسية ينفي وجود خطط لتصميم قاذفة فضائية أكد مصدر رفيع المستوى في وزارة الدفاع الروسية، أن الحديث في أكاديمية قوات الصواريخ الاستراتيجية لا يدور عن تصميم "قاذفة فضائية" . موسكو — سبوتنيك قال ممثل وزارة الدفاع اليوم الخميس للصحفيين: "أن الأعمال الهادفة إلى وضع محركات مستقبلية لغزو الفضاء ما زالت مستمرة في روسيا منذ منتصف القرن الماضي. إلا أن الحديث، في أكاديمية قوات الصواريخ الاستراتيجية (فرع سيربوخوف)، لا يمكن إطلاقا أن يدور عن تصميم "قاذفات فضائية". وذلك بسبب أن مثل هذا العمل يعتبر على أقل تقدير ليس من صلاحيات المؤسسات العسكرية الدراسية (الكليات والأكاديميات) التابعة لوزارة الدفاع الروسية. وعلى حد قول الممثل إن ما نشر حول تصريح أحد الأساتذة بأكاديمية قوات الصواريخ الاستراتيجية عن قيامه بوضع محرك لقاذفة المستقبل يعتبر ترجمة مشوهة لأفكار هذا الأستاذ النظرية، بخصوص الإمكانيات الافتراضية التي يتضمنها قطاع تصميم المحركات لاحتياجات وزارة الدفاع. ويذكر أن أحد الأساتذة بأكاديمية قوات الصواريخ الاستراتيجية قد أعلن يوم أمس الأربعاء، أن روسيا تعمل على تصميم قاذفة استراتيجية ذات سرعة تحليق تفوق بكثير سرعة الصوت وقادرة من الفضاء على توجيه ضربات بالأسلحة النووية، مضيفا أنه قام بتصميم محرك سيستخدم في قاذفة المستقبل مصدر
  16. بدأت روسيا العمل على صنع قاذفة قنابل استراتيجية جديدة قادرة على ضرب الأهداف بالسلاح النووي من الفضاء. حيث صرح المقدم أليكسي سولودوفنيكوف، أستاذ الأكاديمية العسكرية التابعة لقوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية، "لوكالة سبوتنيك"، الأربعاء، أن القاذفة الجاري العمل على صنعها، ستقدر على توجيه الضربات النووية من الفضاء. وأوضح أستاذ الأكاديمية التي كانت قد أنجزت التصميم لمحرك الطائرة المنتظرة، أن الطائرة ستقلع من المطارات العادية لكنها تقدر على توجيه الضربات باستخدام شتى الأسلحة بما فيها السلاح النووي، من الفضاء، ثم تعود إلى المطار. وستستخدم الطائرة سرعة تعادل أضعاف سرعة الصوت، وتستطيع أن تصل إلى أي بقعة نائية على الأرض عبر الفضاء في زمن لا يتجاوز الساعتين. وكان قائد قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية، الجنرال سيرغي كاراكايف، قد قال في وقت سابق إن الأكاديمية التابعة لقوات الصواريخ الاستراتيجية صنعت وجربت محرك الطائرة الجوية الفضائية المزمع إنشاؤها. مصدر
  17. قاذفة قنابل روسية مرعبة تشاهدها عيناك لأول مرة قامت روسيا بصناعة العديد من المقاتلات والطائرات الاستراتيجية التي أرعبت الغرب، ومن بين هذه الطائرات القاذفة الاستراتيجية سوخوي تي-4، التي تعد قاذفة قنابل من صناعة سوخوي، وكان أول تحليق لها في 22 أغسطس/ آب 1972. الهدف من البرنامج هو صناعة قاذفة قنابل فوق صوتية تنافس القاذفة الأمريكية XB-70 فالكيري ثم ألغي المشروع بعد أن قامت الولايات المتحدة بإلغاء مشروعها (فالكيري) بَني فقط 4 نماذج اكتمل منها نموذج واحد فقط وحلق في 22 أغسطس/ آب من عام 1972، السرعة القصوى التي بلغتها الطائرة هي 3 ماخ اي (3200كم/ساعة) بواسطة محركاتها مصدر
  18. يوم 16 يونيو، وحدات القوات الصاروخية والمدفعية من القوات المسلحة البيلاروسية أجريت في أول اختبار بالذخيرة الحية لمنظومة MLRS Polonez في منطقة غوميل. وقد أجريت اطلاق النار مع استخدام أنظمة الطائرات بدون طيار لتوفير البيانات أصابة الهدف في الوقت الحقيقي النظام سوف يدخل الخدمة مع القوات الصاروخية للقوات المسلحة البيلاروسية هذا العام 2016. وهي مصممة لتدمير الأهداف على مسافة 50 إلى 200 كلم مع دقة عالية.
  19. أعلن سلاح الجو الأمريكي عن تحطم قاذفة B-52 في جزيرة غوام عطل فني أصاب الطائرة أفراد الطاقم السبعة غادروا الطائرة بسلام
  20. سوف تشرع إسرائيل بترقية "عميقة" لأسطول بوينج F-15I Ra'am للحفاظ عليها باعتبارها العمود الفقري في قواتها الجوية، على الرغم من الحصول علي طائرات لوكهيد مارتن F-35 بعد 2018 كما ذكر موقع flightglobal كوم. [ATTACH]1577.IPB[/ATTACH] واعطت وزارة الدفاع في تل ابيب مؤخرا الضوء الأخضر لهذا البرنامج. وسوف تشمل التعديلات التغيرات الهيكلية، إضافة رادار إلكترونيا من طراز (AESA) ، وإلكترونيات الطيران المحدثة ومنظومات الأسلحة الجديدة، غير محددة. عملية اختيار الرادار مستمرة، مع اتخاذ القرار في منتصف هذا العام. ويعتقد أن إسرائيل سوف تفضل رادار رايثيون APG-82 (V) 1 من قبل سلاح الجو الأمريكي لمن F-15Es. وتشمل النظم المتقدمة Ra'am في الرادار APG-ل70 مع القدرة على رسم الخرائط التضاريس. الصورة الحادة التي وAPG-70 يقدم، بغض النظر عن الظروف الجوية وضوء، يجعل من الممكن لتحديد الأهداف حتى في ظل الظروف المعاكسة نظام آخر مهم أن تم تجهيز الطائرة مع هو LANTIRN، مما يجعل من الممكن للحصول على الأهداف وتأمين الذخائر الموجهة عليها، في كل يوم والليل. ويتكون هذا النظام LANTIRN من الملاحة و التوجيه. الملاحة يحمل FLIR استشعار الرؤية الليلية ونظام رادار التالية التضاريس، التي تمكن الطائرة تطير بسرعة عالية على علو منخفض ونحذر من الاقتراب من العقبات. و التوجيه يضم جهاز استشعار FLIR لتحديد مواقع الأهداف في الليل والتسمية ليزر. أجهزة الاستشعار FLIR يجعل من الممكن لمتابعة الأهداف في المدى الطويل، ويستخدم علامة ليزر مع الذخائر الموجهة بالليزر. وRa'am قادر على حمل 4½ طن من الوقود في خزاناتها الداخلي وخزانات للانفصال. يتم وضع التسلح أنه يحمل حتى لا يكون هناك تقريبا أي اختلال وليس إعاقة أدائها. هذه العوامل تتضافر مع الآخرين لتمكين Ra'am للسفر إلى مسافة لم يسبق لها مثيل، واحد الذي تحقق سابقا فقط من قبل مهاجمين أكبر من ذلك بكثير: حوالي 4450 كم. مع التزود بالوقود في الجو، ومجموعة ويمكن تمديد أكثر من ذلك. وRa'am قادر على حمل مجموعة واسعة جدا من الأسلحة. وهي مجهزة برشاش فولكان 20 ملم. مدفع، ويمكن أن تحمل أنواع مختلفة من صواريخ جو-جو للدفاع عن النفس. منذ وظيفتها الأساسية هي الهجوم تم تصميم Ra'am لحمل أنواع مختلفة الصواريخ والقنابل الموجهة، ويمكن للطائرة تحمل 11 طنا من الذخائر. . المصدر
  21. Mar 30, 2016 نجاح السلاح الروسي في الحرب في سوريا والتجارب الروسي لأسلحة جديدة هناك، بما في ذلك مقاتلات سو-35 شجع الكثير علي رغبتهم في التعاقد مع روسيا حيث اعلنت القيادة العسكرية في فيتنام رغبتها في شراء سرب واحد لمقاتلات سو 35 وفقا لجريدة the Kommersant newspaper. حيث ابرزت افتتاحية جريدة كوميرسانت وفقا لمصادر من وكالة التعاون التقني في الجيش الروسي (FSMTC)، حيث اعلنت مؤخرا تلقيها العديد من الطلبات من دول في آسيا وأفريقيا ترغب في شراء الطائرات المقاتلة الروسية الجديدة، وقيمة هذه العقود يتجاوز بكثير تكلفة المشاركة الروسية في الحرب في سوريا. وقالت FSMTC في 12، أكتوبر 2015، إن الجزائر طلبت 12 مقاتلة قاذفة قنابل سو-32 (نسخة التصدير من طائرة سو 34)، الحد الأدنى للسعر 600 مليون دولار وطلبت الجزائر أيضا إلى أن تختبر مقاتلة سو 35 في تمنراست وتحدد من أساس هذا الاختبار التعاقد النهائي لهذه الطائرات ومعداتها. وذكرت الصحيفة أن الجزائر ستشتري لا يقل عن 10 مقاتلات سو 35 و العقود ستتجاوز 9 مليار دولار على الأقل. وايضا "اندونيسيا وفيتنام وباكستان مهتمة بمقاتلة سو-35. حيث اعلنت القيادة العسكرية في إندونيسيا وفيتنام نتيهم التعاقد علي 10 مقاتلات سو 35 لاستكمال أسطول طائراتهم من الفئة سو 30MK2 سبق بيعها لهم كلا العقدين مع كل من فيتنام وإندونيسيا ستكون نسبة الربح مليارات الدولارات في العقدين كما طلبت باكستان عدد ست طائرات سو 35 (تبلغ قيمتها نحو 500 مليون دولار). ناهيك عن نوع اخر من الطائرات التدريب ، ومن الواضح ان قدرة الأسلحة الروسية خلال الحرب على سوريا جذبت العديد من الزبائن الدوليين. كما ان نصيب روسيا من بيع طائرات هليكوبتر من طراز Mi-28NE وطائرات النقل ايل 76 للجزائر ،و كا-52 لمصر، ,وميج 35 ونظام الدفاع الصاروخي انتاي 2500 وايضا عقد نوايا لبيع دبابات T-90 لدولة في دول الخليج مهتمة بها (( وهيا الكويت )) بعد اصابة المتمردين في سوريا باستخدام صواريخ TOW الأمريكي لدبابة T-90 تابعة للقوات الحكومية السورية دون أن تسبب أي ضرر كبير علي الدبابة وهذه اثبت في الاعلام! [ATTACH]5693.IPB[/ATTACH] وايضا نظام الدفاع الصاروخي S-400 طويل المدى حائز علي اهتمام أيضا المملكة العربية السعودية فالقيمة الإجمالية للعقد لشراء أسلحة جديدة، إذا ما تحقق سيكون قيمته 6 الي 7 مليار دولار، وذلك بالمقارنة مع تكلفة 33 مليار روبل (480 مليون دولار هيا تكلفة روسيا في دفع قواتها للحرب في سوريا. وخلاصة القول، بعد 6 أشهر من الحرب في سوريا، وقد اعتمدت روسيا تكتيك "ضرب عصفورين بحجر واحد ". وهو تدريب وتجربة القدرة القتالية للاسلحة والمعدات والجنود في ساحات معارك سوريا ، وفي نفس الوقت دعاية وتسويق جيد لسلاحها لجذب انتباه الزبائن، النص الاصلي بالانجليزية The success of Russia at the world war that Syria interested in the new weapons being tested by fire here, including Su-35 fighter. Vietnam is said to want to buy one squadron Su-35, according to the Kommersant newspaper. Financial columnist Kommersant said 28.3 days according to sources from the technical cooperation agency – Russian military (FSMTC), the agency recently has received many requests from Asian and African cacnuoc want to buy aircraft Russia’s new fighter, and the value of these contracts far exceeds the cost of Russian money for the war in Syria. FSMTC said in October 12.2015, the Algeria has ordered 12 fighter bomber Su-32 (export version of the Su-34), the minimum price of $ 600 million. Algeria also asked to be assigned 1 Su-35 fighters in Tamanrasset testing grounds for testing the aircraft and its equipment. Kommersant said that Algeria will buy at least 10 Su-35 and this contract at least 850-900 million. “Indonesia, Vietnam and Pakistan are interested in Su-35. Indonesia and Vietnam want to have Su-35 to supplement the Su-30MK2 aircraft fleet was ordered earlier. Jakarta said it would purchase 10 units, Hanoi is also in talks to buy up to 1 Su-35 fleet, “the source told Kommersant from FSMTC. A common fleet to 12 aircraft. Both contracts by Vietnam and Indonesia if the gain is worth billions of dollars per contract. Pakistan also ordered six planes Su-35 (worth about $ 500 million). Not to mention the type of aircraft, other Russian weapons capability expressed through war Syria also attract international customers. That helicopter gunships Mi-28NE, transport aircraft Il-76 for Algeria, Ka-52 , Mig-35 and antey 2500 a Russian anti-ballistic missile system for Egypt, and particularly the T-90 is the Gulf countries are interested in following the event rebels Syria used the American TOW missile hit one tank T-90 of Syrian government troops without causing any harm to the increase both! Air defense missile system S-400 long-range is also being Saudi Arabia attention. The total value of the contract to buy new weapons, if achieved would be worth 6-7 billion dollars, so a bargain compared to the cost of 33 billion rubles ($ 480 million) that Russia pays for the war in Syria. In summary, after 6 months of the war in Syria, Russia has adopted the tactic of “an arrow down 2 bird”. It is a medium surface combat capability training of soldiers on the battlefield, where powerful demonstration of the new weapon to attract the attention of customers, according to Kommersant quoted a defense official. المصدر
  22. أفادت قناة "أر تي" الروسية أن الولايات المتحدة الأمريكية سترسل إلى سوريا القاذفات الاستراتيجية بي-52 التي توجه ضربات نووية. اتخذت الحكومة هذا القرار لتعزيز الحرب ضد التنظيم الإرهابي "داعش". وبالإضافة إلى أن بي-52 ستحل محل قاذفات بي-1، التي سحبت في وقت سابق. بي-1 لانسير استخدمت بنسبة 3% فقط أثناء العمليات العسكرية، وانتقد الكونغرس في وقت سابق الرئيس الأمريكي بسبب عدم جديته في مكافحة الإرهاب. http://arabic.sputniknews.com/world/20160305/1017761541.html
  23. في مناورات جديدة لجيش منظومة كوريا الجنوبية K-239 «مو تشون» متعددة أطلقت بنجاح في اختبار بالذخيرة الحية أثناء المناروة K-239 «مو تشون» نظام قاذفات صواريخ عيار متعدد. الصواريخ طورتها شركة Hanwha ومركبة الإطلاق وضعتها دوسان DST. K-239 قادرة على اطلاق النار أيضا صواريخ 227 ملم يستخدمها M270 الأمريكية الصنع وفي الخدمة مع الجيش الكوري الجنوبي هذه الصواريخ يمكن أن تطلق من نفس النظام الأساسي، ولكن تحتوي على نطاقات مختلفة. سيتم استخدام النظام صواريخ عيار 130 ملم، 227 و 230 ملم. صاروخ عيار 130 ملم قياسية 2.4 مترا وأوزان 55 كجم. يحتوي على نطاق الحد أقصى من الكيلو 23 الموسعة--مجموعة صواريخ يمكن أن تصل إلى 36 كم. مصادر أخرى تدعي أن الصواريخ المطورة حديثا بحد أقصى مجموعة 80 كم. وتستخدم هذه الصواريخ المدفعية قبل كوريونج K136 الحالية. صاروخ 227 ملم قياسية 3.96 م طويلة والأوزان 296 كجم. يحتوي على نطاق الحد أقصى من 45 كيلومترا. وتستخدم هذه الصواريخ M270 نظام قاذفة صواريخ متعددة" وهيمارس M142. طويلة 3.96 متر وصاروخ 230 ملم قياسية. يحتوي على نطاق الحد أقصى لمسافة 80 كم. مصادر أخرى توكد أن هذه الصواريخ لديها مدي اكبر من 160 كم. Photos of South Korea Army Practices Military Exercises with K-239 «Chun Moo» MLRSFeb 9, 2016 New South Korean multi-calibers K-239 «Chun Moo» Multiple Launch Rocket System (MLRS) was successfully test-fired in a live-ammunition during practice. The K-239 «Chun Moo» is a multi-caliber rocket launcher system. Rockets were developed by Hanwha Corporation and the launcher vehicle was developed by Doosan DST. The K-239 is able to fire also the 227mm rockets used by the American-made M270 which is in service with the South Korean army These rockets can be fired from the same platform, but have different ranges. The system will use 130-mm, 227-mm and 230-mm rockets. A standard 130-mm rocket is 2.4 m long and weights 55 kg. It has a maximum range of 23 km. Extended-range rockets can reach 36 km. Other sources claim that newly developed rockets have a maximum range is 80 km. These artillery rockets are used by the current K136 Kooryong. A standard 227-mm rocket is 3.96 m long and weights 296 kg. It has a maximum range of 45 km. These rockets are used by US M270 MLRS and M142 HIMARS. A standard 230-mm rocket is 3.96 m long. It has a maximum range of 80 km. Other sources claim that these rockets have a range of 160 km. TAGS South Korea
  24. [ATTACH]1578.IPB[/ATTACH] تمتلك روسيا العديد من قاذفات القنابل الإستراتيجية، والتى تسمح لها بالسيطرة والتفوق الجوى مثل القاذفة تو – 95 وأخواتها، ولكن روسيا تستعد هذه المرة لصناعة قاذفة ليس لها مثيل في العالم. "PAK DA" — ليست قاذفة عادية فهى أقرب إلى الخيال في شكلها، تشبه سفينة الفضاء، تتمتع هذه القاذفة بخصائص عديدة تفوق القاذفات الأخرى، فهى قاذفة من الجيل الجديد غير محدثة ولكنها مصنوعة بشكل جديد تماماً عن طريق شركة "توبوليف" المشهورة. بدأ العمل على هذه القاذفة في عام 2009، ومن المخطط أن تقوم بأول تجربة في 2019، وسيتم اعتمادها بحلول عام 2025، وستحل محل توبوليف 95 وتوبوليف 160. ستتمكن الطائرة الجديدة من استخدام جميع الأسلحة الموجودة والمستقبلية، وستجهز بأحدث أنظمة الاتصالات والحرب الالكترونية، وستكون غير مرئية. وتحدث قائد القوات الجوية الروسية، فيكتور بونداريف عن باك دا ومتى سيتم استخدامها. ووفقا له، إن النموذج الأولي من الطائرة "باك دا" قد يحلق في السماء قبل حلول عام 2021. وقال بونداريف: "إن العمل على طائرة باك دا مستمر ونحن راضون عنه. وأمامنا مهمة: تحليق باك دا في السماء في عام 2021. ولكن إن استمر العمل كما هو عليه الأن، فإنها ستحلق قبل ذلك". كما أشار بونداريف إلى أن وزارة الدفاع استأنفت إنتاج القاذفة الاستراتيجية تو-160. وأضاف: "الطائرات ستحلق في الوقت المحدد وستدخل الخدمة في الوقت المحدد". http://arabic.sputniknews.com/military/20160124/1017190905.html
×